خاص - مباراة الزمالك حائرة بين السويس والجونة    مصطفى يونس يكشف السر وراء "مذبحة الدفاع الجوي"    محافظ جنوب سيناء: 1000 بدلة لسائقي التاكسي في شرم الشيخ قبل مؤتمر مارس    الصحة: وفاة حالة مصابة بإنفلونزا الطيور وشفاء أخرى    غدا.. سماع الشهود في محاكمة 67 متهمًا ب«مذبحة أسوان»    بالفيديو.. محلل سياسي: الجيش المصري سينتقم من حماس    بالفيديو.. والد جلاد "داعش" يتبرأ منه: "ابني إرهابي كلب"    عودة 964 مصريًّا عبر منفذ السلوم خلال ال 24 ساعة    أوباما وميركل وأولاند يهددون برد فعل قوي في حال انتهاك اتفاق "مينسك"    مركز الحوار بالأزهر يجتمع بتشكيله الجديد    محافظ سوهاج يحيل طاقمي العناية المركزة والجودة ب"التعليمي" للتحقيق    «الصحة السعودية»: إصابة جديدة بفيروس «كورونا» وشفاء حالة    الصحة: توفير «سوفالدي» لأكبر عدد ممكن من مرضى فيروس سي غير القادرين    وزير الثقافة عن زوجة محافظ الإسكندرية: "إحنا حساسين أوي ورجعيين"    مكتبة الإسكندرية تحتفل باليوم العالمي للمرأة    «نداء مصر» يشكل لجنة قانونية لتعديل قانون الانتخابات    جنايات السويس تؤجل محاكمة 12 قياديًا إخوانيًا إلى 7 أبريل القادم    400 شاب وفتاة من 16 جامعة يشاركون في كرنفال رياضي لتنشيط السياحة بالغردقة    رئيس شركة الخدمات التجارية البترولية: أسعار الغاز الطبيعي للمنازل لم تطرأ عليها زيادات    مصر تتسلم من تنزانيا رئاسة مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة لعامين مقبلين غدا    «الأزهر»: داعش خوارج وبغاة ويجب على ولاة الأمر قتالهم    أشوريون يلجأون إلى لبنان بعد دخول "داعش" قراهم في "الحسكة" بسوريا    الرئيس السابق لتيمور الشرقية يصل القاهرة    ارتفاع شهادات إيداع البنك التجارى الدولى فى بورصة لندن    حى المنتزه بالإسكندرية يشن حملات إزالة للمبانى المخالفة    مى نور الشريف: والدى بصحة جيدة ويمارس حياته بشكل طبيعى    300 مليون دولار مقدمات حجز المغتربين ل''بيت الوطن'' في القاهرة الجديدة    الخارجية الأمريكية: واشنطن ستتصدى بحزم لأي توسع إيراني في المنطقة    الكشف عن مقبرة فرعونية جديدة في الأقصر    الداخلية: بدء تلقي طلبات «حج القرعة» من السبت المقبل وحتى الخميس    سفير الهند بمصر: 30 شركة هندية كبرى تشارك فى المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ    ننشر كلمة سامح شكرى وزير الخارجية فى الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية والموارد المائية والرى بكل من مصر والسودان وإثيوبيا    رونالدو : سأموت في الملعب !    مصادر: محافظ الإسكندرية شكل لجنة بعضوية زوجته    بالفيديو..علي جمعة: إدخار الأموال لتزويج الأبناء ليس عليه زكاة    «راجل و6 ستات» يعود بعد توقف 3 سنوات    ايناس عزالدين تنضم لأسرة « زواج بالاكراه »    المعهد السويدي بالإسكندرية ووزارة العدل يبحثان مكافحة العنف ضد المرأة    "مصر الحرية" يعلن تضامنه مع مطالب المحامين.. ويطالب بتدخل النائب العام    الاحد ... انطلاق فعاليات مؤتمر الإسماعيلية الاول للتنمية السياحية    وفاة الأسكتلندي ديف ماكاي مدرب الزمالك الأسبق    تأجيل محاكمة "والي" في قضية "البياضية" لجلسة 4 أبريل    محمد صبحى يرفض تكريم "ليونز" بسبب مساواته بالمنتج محمد السبكى    سبب تحريم الزواج من زوجات الرسول من بعده    "دفاع" متهمي الذكرى الرابعة لثورة يناير: جنح الأحداث تبرئ 12 متهما    سعد الدين الهلالي يطالب بتطبيق الحرابة على الجماعات الإرهابية    السيسى يستعرض أهم تحديات الاقتصاد مع المجلس التخصصى للتنمية الاقتصادية    رفع جلسة " التخابر مع قطر" بسبب "تفاحة"    التعليم: 5 آلاف مرشح للعمل كرؤساء ومراقبين أوائل للجان سير الامتحان    بالصور.. البابا يختتم زيارته للمنيا بتفقد دير أبو فانا بملوي    السعودية وكوريا توقعان مذكرة تفاهم نووية اليوم    الأرصاد الجوية تحذر من شبورة مائية غدا    دراسة: المؤمنون بالله يميلون للمغامرة والمجازفة    تيري يحارب لمستقبله.. بيلجريني تحت الضغط.. قضية جنسية جديدة    «باتشوى» يرفض اللعب للكونغو ويفضل الاستمرار مع بلجيكا    محافظ البحر الأحمر يستعرض خطة تطوير مشروعات "المرافق العامة"    علماء: غوريلا الكاميرون مصدر لسلالتين من فيروس الإيدز    الشامى: لم نتطرق لملف الإشراف على المنتخب الأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.