الكويت تدين الأعتداءات الإرهابية بمصر    مقتل 23 إرهابياً في قصف للقوات الجوية بالأنبار    نتائج الأسبوع السابع والثلاثون للدوري المصري    الزمالك يواجه المقاصة من أجل الاقتراب من حسم الدوري    مدير امن شمال سيناء ل'الاسبوع': زيادة حصيله قتلي مسلحي الشيخ زويد الي 110 عنصر    المكسيك تعثر على سيارة مكتظة بالمتفجرات بالقرب من الحدود مع أمريكا    البنتاجون: أمريكا لا تتوقع التخلى عن قاعدة جوانتانامو    عباس يستقبل سفير مصر بفلسطين ويقدم تعازية في إستشهاد الجنود بسيناء    وزير المالية: عازمون علي أستكمال مسيرة الإصلاح والبناء    العبوات الناسفة تستهدف أبراج الكهرباء    "إيفونا" ينشر صورة جديدة برفقة مدير تعاقدات الأهلي    وزير الأوقاف: قواتنا المسلحة فى رباط إلى يوم الدين وتستحق التحية    بالصور.. المئات من المواطنين بالإسماعيلية يتبرعوا بدمائهم لإنقاذ مصابي القوات المسلحة    بالصور.. محكمة أسوان الابتدائية تقيم سرادق عزاء للنائب العام    مكتبة الإسكندرية تعيد إصدار "الرسالة الخالدة" من التراث الإسلامى    بالصور.. شيرين تشارك محمد مصطفى الاحتفال بعيد ميلاد ابنتهما "هنا"    مدحت العدل: "الشعب المصرى جبار.. ومالهوش ماسكة"    ضيوف    بالصوت .. الخريطة الذهنية لسورة يوسف (12 60)    اهالي السويس يتسارعون للتبرع بالدم لمصابي سيناء    مورينيو: أشعر بخيبة أمل لرحيل تشيك عن تشيلسي وأتفهم موقفه    إنبى يحقق فوزاً صعباً على بتروجت بهدف    تهانى الجبالى تطالب باستحداث وزارة "حرب وإدارة أزمة" لمواجهة الإرهاب    نقيب المحامين يصل عزاء النائب العام بنادي القضاة    بالفيديو.. أحمد موسى: وسائل الإعلام فشلت في تغطية أحداث سيناء.. والسبق الصحفي لا يكون على حساب مصلحة الوطن    بالصور.. قضاة أسيوط يتلقون العزاء فى النائب العام    ضبط عاطل متهم بزراعة البانجو وحيازة سلاح نارى في الشرقية    النفط الامريكي يسجل أكبر هبوط منذ ابريل بفعل زيادة مفاجئة في المخزونات    ارتفاع القتلى البريطانيين فى هجوم تونس إلى 29 قتيلا    مصر للسياحة تدشن برنامج اعرف بلدك لتدعيم المناطق السياحية    أنصار الإرهابية يتظاهرون بدمياط ويهتفون ضد الجيش    بالفيديو.. ديانا كرزون تتغلب على خوفها بالغناء فى " التجربة الخفية "    بالصور.. وفد كنسي يشارك عزاء النائب العام بالإسكندرية    جمال علام: قرار النصر بالانسحاب "تمثيلية"    خلال 12 يوما فقط    حضّانات جامعة سوهاج تهدد الأطفال المبتسرين    اصنعي بنفسك.. الزبيب والتين المجفف وقمر الدين فى المنزل    دراسة: اضطرابات ما بعد الصدمة تزيد من نسب الإصابة بالأزمات القلبية    النقاش: لن نقبل أى حزب على أساس دينى    وزير الطيران ينعى النائب العام.. ويلغى احتفالات الوزارة حداداً على شهيد مصر    جنينة: تجديد رخصة مطار القاهرة وتصنيف الممرات عالميا    أبوسعدة: لا نحتاج تعديل قوانين الإجراءات الجنائية    اتحاد الكرة يحسم الجدل .. الدورى الممتاز يبدأ 12 سبتمبر والقسم الثانى 6 مجموعات    إنبى يستقر على بيع كهربا وجمعة ورفعت    ماريا كارى تستفز المسلمين بزيارة إلى الهيكل المزعوم أسفل المسجد الأقصى    الرفاعى توءم السلطان حسن بأمر من خوشيار «خانوم».. والنسمة الرطبة على قلوب المصريين    تزينى بإكسسوارات مودرن ممزوجة بروح التراث فى رمضان    إحياء روحانية «المولوية» على طريقة التونى    البدرى فرغلى: رفضت الملايين مقابل بيع الوطن!    مريض الزهايمر إذا أكل أو شرب ناسيًا فى نهار رمضان فصيامه صحيح    من أسماء الرسول ابن العواتك    الآداب الواجبة فى شهر رمضان    الشوباشى: مصر لن تسقط ولن يرهب أحد القضاة    «هيلتون مصر» تتصدر التصنيفات العالمية    «الخطوط البريطانية» تنقل رحلات «القاهرة - لندن» لصالة 5 ب«هيثرو»    حمدى خريج الدراسات الإسلامية يحفر بيارات الصرف الصحى جنوب الأقصر    «السجائر الإلكترونية» تزيد من الإقبال على التدخين    كبسولة رمضانية عن: القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.