"منع النشر" عقوبة أمنية للصحفيين تعبر عن رعب النظام    مصدر يكشف السبب الحقيقي لعدم تطرق السيسي لأزمة سد النهضة    حظر ارتداء النقاب على طبيبات وممرضات جامعة القاهرة    «الإداري» يلزم الصحفيين بصرف «بدل تكنولوجيا» لصحفيي المواقع الالكترونية    «العريفي» يعزي المصريين في وفاة «المختار المهدي»    مؤشرات على قرار مصري بضرب سد النهضة    بالصور.. محافظ القليوبية يكلف بتطهير مصرف البلبيسي بالقلج    رئيس الوزراء ل«النواب»: التحديات الحالية تتطلب «التحلي بالصبر»    فرنسا تدعو تركيا لوقف قصف مناطق الأكراد في سوريا    «السيسي» لوفد «البنك الإفريقي»: نتطلع لتوسيع تعاوننا معكم    الجامعة العربية تنفي اتخاذها قرارا بشأن التدخل بسوريا    «ترامب»: نحن من دمر الشرق الأوسط    البنك الإفريقي للتنمية يهنئ "السيسي" باكتمال البناء التشريعي والدستوري    أوباما يطالب بوتين بالتوقف عن استهداف المعارضة السورية    كهربا واتباعه ممنوعون من دخول مباراة الزمالك    شاهد .. مالودا يضع اولي بصماته في الدوري    بالفيديو- ليفربول يلحق باستون فيلا اسوأ هزيمة منذ 1935    ريال مدريد يستعد لمواجهة روما بدون 3 من لاعبيه    خطاب ومسعد يشاركان فى تدريبات الجماعية للمصرى    وفد الزمالك يطير للإمارات الثلاثاء للتفاوض مع الإنجليزى هارى ريدناب    براءة طلاب الأزهر من تهمة "حرق الكنترول"    القبض على «عصفورة» و«السفاح».. وضبط 28 كيلو بانجو في حملة أمنية بالزقازيق    بالصور.. ضبط 61 برميل زيتون أخضر و102 شيكارة صودا وملح غير صالحة للاستهلاك الآدمي بالبحيرة    تأجيل محاكمة 757 من عناصر الجماعة الإرهابية بأسيوط    وزير الثقافة: مهرجان الإسماعيلية سيقام في موعده ولا تغيير لمكانه    سيرين عبد النور تشعل مواقع التواصل بصورة مثيرة    يوسف الشريف يواصل تصوير القيصر بإستديو مدينة السينما    إلغاء حفل «عيد الحب» لوائل جسار وآمال ماهر    فيلما "بيج شورت" و"سبوت لايت" يحصدان جوائز اتحاد الكتاب الأمريكيين    "الفائز عالميًا بالقرآن" يتهرب من الإعلام    الصحة: الإسعاف المصري بلغ المستوي الدولي    إعادة محاكمة الضابط المتهم بقتل شيماء الصباغ    نائب في البرلمان: الحكومة استجابت للفلاحين بإعادة تسعير القمح    "النقل": لا صحة لما تردد عن وجود إضراب أو تجمهر بميناء سفاجا    السودان يستعيد عضويته في منظمة السياحة العالمية    أساتذة علم الاجتماع: "جدعة" .. وقوية في غياب زوجها    إخماد حريق نشب فى مدخنة مطعم بمدينة 6 أكتوبر    بالفيديو .. "عاشق الحب الإلهي " .. ممدوح يحتفل بعيد الحب فى محراب مقام السيدة نفيسة    سلة سبورتنج تخسر في ثانى لقاءاتها ببطولة دبي    بالصور..وزير الثقافة يزور جمعية مصر الجديدة ويشيد بدورها الثقافى والخدمى    اسماعيل خلال استقباله وزير الصناعة العراقي يوجه وزير التجارة دراسة مقترحات التعاون مع العراق في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية    «الأزهر والإفتاء» ينعيان محمد المختار المهدي    خيال وقسوة وسحر.. مشاهد تظهر من فوز أرسنال على ليستر سيتى    صحة الوادي الجديد ل«التحرير»: المحافظة خالية تماما من «زيكا»    تأجيل دعاوى وقف برنامج إسلام البحيري ل7 مارس    عبدالرحيم عبدالراضي يتخلف عن حضور تكريم وكيل مجلس النواب    وزير التعليم يكرم الطلاب المخترعين والموهوبين وأبناء الشهداء والمصابين    سامو زين: عمرو دياب أحد أهرام مصر    17 أبريل.. الحكم فى دعوى فسخ التعاقد بين النادى الأهلى وصالح جمعة    وزير الداخلية: تأدية الواجب الأمنى للمواطنين أساس العمل الشرطى .. وأي خروج عن اللوائح والقوانين من رجال الشرطة امر مرفوض شكلا وموضوعًا    لهيطة : اتحاد نيجيريا لم يخطرنا بموعد مباراة الذهاب    الأرصاد تعلن توقعاتها لحالة الطقس ودرجات الحرارة غدًا    طريقة عمل «السجق النباتي»    الفلاح الدولاري!    ''رمكو لإنشاء القرى'' تبدأ مشروعًا جديدًا على طريق الزعفرانة - السويس    وزير الصحة يصل شرم الشيخ لمتابعة التأمين الطبي ل"الكوميسا"    مرصد الإفتاء: محاولات إخوانية للوقيعة بين الحكومة والنواب    نظارة جديدة لمكافحة الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.