الدولار يسجل 18.14 جنيه .. والريال السعودى 4.83 جنيه    البورصة تربح 1.4 مليار جنيه في أول جلسة بعد العيد    أمريكا والأمم المتحدة تجددان الدعم لجهود أمير الكويت لحل أزمة قطر    مصرع طفل وإصابة 3 إثر حادث تصادم بالبحيرة    تشييع جنازة والدة سعد الصغير عقب صلاة الظهر والعزاء بشبرا    وفد مصر بالأمم المتحدة: قطر الممول الرئيسي للإرهاب في ليبيا    مسئول أمريكي: بيونج يانج تختبر محركا جديدا لصاروخ بالستي عابر للقارات    الإليزيه: ماكرون وترامب اتفقا على الرد المشترك حال وقوع هجوم كيميائى بسوريا    أمريكا والأمم المتحدة تجددان الدعم لجهود أمير الكويت لحل أزمة الخليج    هشام محمد يحصل علي 3 مليون في الموسم مع الأهلي    كأس القارات.. تشيلي تستجمع قواها للقاء البرتغال واختبار لشبان ألمانيا في المربع الذهبي    سموحة يطلب تأجيل مباراة طلائع الجيش    صحافة: مصر على شفا العطش والبوار.. وذعر بالجيش بسبب "كعك العيد"    شاهد.. توقعات خبراء الأرصاد لطقس اليوم    سيولة مرورية على كافة طرق ومحاور القاهرة    رئيس فنزويلا: هليكوبتر ألقت قنبلتين على مقر المحكمة العليا بكاراكاس    توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 28/6/2017    رد "الإفتاء" على شخص يحج كل عام ولا يصلي    مستشار المفتي يوضح مشروعية رهن ذبيحة النذر بتحقق أمرين    فيديو معلوماتى.. كيف تحمى أسنانك من التسوس؟    ضبط 4 آلاف قضية تموينية خلال 24 ساعة    الأمير وليام وكاميرون متورطان بفضيحة فساد في الفيفا    لندن: مستعدون لقصف المتسببين بالهجوم الإلكتروني بالصواريخ    معلنا عن إيرادات «جواب اعتقال».. محمد رمضان: ثقة في الله نجاح    مصر للطيران تنقل اليوم 4 آلاف معتمر على متن 18 رحلة    قصف تركي لمواقع وحدات حماية الشعب الكردية السورية في منطقة عفرين    البيئة تكشف حقيفة ظهور قناديل البحر بالساحل الشمالي ومدن القناة    أروى جودة عن مشاركتها في "هذا المساء": "نقلة كبيرة في حياتي الفنية"    تنظيم داعش يفرض عملته في الأسواق التجارية    الشأن المحلي يتصدر اهتمامات الصحف المصرية الصادرة اليوم    مصرع 4 أشخاص فى تصادم دراجتين بخاريتين مع سيارة نقل بالمنوفية    شاهد.. جماهير اتحاد جدة يشعلون مواقع التواصل الاجتماعي بعد قرار عودة «كهربا»    وزير الثقافة يهنئ الشارقة لاختيارها عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019    ضبط موظف وآخر بالمعاش بحوزتهما مسدس و10 لفافات أفيون في قنا    اليوم.. إعادة سهرة أبطال "ظل الرئيس" بالفضائية المصرية    اليوم.. "جنش" يخضع للكشف الطبي لتحديد موقفه من السفر إلى زيمبابوي    "الخدمات الزراعية": نتبنى إستراتيجية للنهوض بمحصول الذرة الشامية    "حماية الطبيعة": قناديل البحر لها قيمة دوائية في علاج النقرس وضغط الدم    خبراء يحذرون: تخزين سد النهضة يؤدي لتبوير نصف الأراضي    "منتجي الدواجن": الأسعار الحالية غير حقيقية ويفترض زيادتها 3 أضعاف    فيديو.. مدحت العدل: «في ناس اتخانقت معايا بسبب لأعلى سعر»    رمضان صبحي للسفير البريطاني: كنت مستنيك ترقص على «فرتكه فرتكه»    محافظ الإسكندرية يشدد على الاهتمام بنظافة وتجميل الشوارع الرئيسية والداخلية    1479 موهوبا فقط تم اختيارهم من بين 80 ألف بحث الانتقاء وصناعة البطل الأوليمبى    "البناء والتنمية" يناور ب4 أوراق للخروج من "نفق الحل"    القبول بمدارس التمريض.. 220 درجة للبنات و240 للبنين بالفيوم    «تنسيق الثانوية»: زيادة الرغبات إلى «60».. و«كود سرى» للجامعات    آداب الحوار    بحث إضافة نقاط الخبز إلى المقررات التموينية    أخلاقيات الحرب    الهرمونات المسئولة عن سعادتك    نيللى وغادة ويوسف الشريف يرسمون ملامح رمضان 2018    التعليم العالى: تسكين الطلاب السودانيين بالمدن الجامعية    وقف أستاذة جامعية بالأزهر بتهمة ابتزاز الطالبات    موسم الهجوم على مصر    بلجيكا تحافظ على البيئة بوجبة صراصير بنكهة الثوم والطماطم بدلًا من اللحوم    10منتجات صنعها الجيش الأمريكى فى أزماته ويستخدمها العالم    حكم تقديم صيام «الست البيض» على قضاء رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.