اليوم.. بدء فعاليات المنتدى البيئى للشباب العربى الأفريقى السادس بالأقصر    استمرار توافد أعضاء نادي قضاة مصر للتسجيل بكشوف الجمعية العمومية‎    وقفات محدودة لأنصار الإخوان في دمياط للمطالبة بالإفراج عن المحبوسين    أقوى تصريح وأهم قرار جمهوري للسيسي في أسبوع    أحرار "أوسيم" ينتفضون عقب الجمعة ضمن فعاليات "معا ننقذ مصر"    مصادر: أعمال ترميم المسرح القومى لم تنته بعد رغم إعلان افتتاحه غدًا    أبو السعود: رفضت بيع أنطوى ب«30 مليون جنيه»    برشلونة يسعى للضغط على المتصدر الغائب ريال مدريد    صحيفة:البايرن يوافق علي مواجهة الهلال السعودي في يناير    يورنتي: كل شيء يمكن أن يحدث في السوبر - Goal.com    ريكاردو يستبعد عبد ربه من قائمة الاسماعيلي امام المقاولون لوفاة شقيقته    حسام حسن: لدي خبرات تؤهلني لتدريب المنتخب    بوتين: لن نتنازل عن استضافة مونديال 2018    32 مليار جنية خسائر البورصة في أسبوع    المجتمعات العمرانية: 11 مناقصة لرفع كفاءة 77 عمارة فى "التجمع الخامس"    الرى: خصم 30 يوما من رواتب "مهندسى المعادى" لتقاعسهم عن إزالة التعديات    رئيس أفريقيا الوسطى تعلن إعجابها بقناة السويس الجديدة ودعم دولتها لها وتشيد بالسيسي    وزير التنمية المحلية يوجه بإنشاء فروع لشركة "أيادي" للاستثمار بجميع المحافظات    التموين تعلن عن 5 مشروعات تعتزم تنيفذها في 2015    خطيب "مصطفى محمود": تشدد البعض تجاه النساء أبعد ما يكون عن الإسلام    "ليلى إسكندر" تعرض على "محلب" تصور تطوير "مثلث ماسبيرو"    الكهرباء: اضطررنا لتخفيف الأحمال لتجنب قطع التيار    إصابة طفل بفيروس أنفلونزا الطيور في المنيا    فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف    7 نصائح لمكافحة النحافة بشكل صحي    "الجمهوريون" يسعون لتعطيل تطبيع العلاقات بين أمريكا وكوبا    الاستخبارات الباكستانية تحصل علي تسجيلات لقتله أطفال المدرسة العسكرية في بيشاور    القوات الكردية تكسر حصار داعش علي جبل سنجار شمال العراق    بعد إدراج أمريكا جماعة "أجناد مصر"على قوائم الإرهاب.. خبراء وباحثون:واشنطن تقدم مسرحية جديدة لتلميع الجماعة الإرهابية..والولايات المتحدة تصنف الإرهابيين وفقا لمصالحها بالشرق الأوسط وترعى العنف    البنك الدولي: 35 مليار دولار تكلفة الحرب في سوريا والعراق    "الشعبى"يكتسح السينما.. سعد الصغير وبوسى والليثى يروجون للأفلام    "يديعوت" تزعم: حماس تواصل تهريب الصواريخ عبر أنفاق رفح    مقتل 8 أطفال في حادث طعن جماعي في استراليا    لأول مرة.. الجيزة تبدأ امتحانات الشهادة الابتدائية باللغة الأجنبية والعلوم    «مجمع العربية» يدق ناقوس الخطر فى اليوم العالمى ل«لغة الضاد»    يوم الإنقلاب الشتوي ..تعامد أشعة الشمس ..الأحد المقبل    "آلة الكمان بين الشرق والغرب" ندوة بالأعلى للثقافة .. غداً    بالصور.. "أشيك" فساتين السواريه والسهرة لأعياد الكريسماس    تنفيذ 308 حكمًا على متهمين هاربين ببني سويف    أهالي قوص يقطعون الطريق احتجاجا على سحل ضابط شرطة لعامل مزلقان    ملثمو الإخوان يقطعون شارع الهرم بالمولوتوف ويطلقون الخرطوش    أداء صلاة الغائب على ضحايا حادث غرق مركب بدر الإسلام بجنوب سيناء    إصابة سيدة برصاص مجهولين في الشيخ زويد    وزير الرى: اللجنة الثلاثية لسد النهضة ستجتمع قبل منتصف يناير المقبل في الخرطوم    برتوكول تعاون بين التضامن والداخلية والصحة والتعليم للكشف علي سائقى سيارات المدارس بتمويل من صندوق مكافحة وعلاج الإدمان    حريق ب"حظيرة" يلتهم محصول قمح وأرز ورأس ماشية فى بسيون بالغربية    السبت.. قاعة سيد درويش بأكاديمية الفنون تستضيف العرض المسرحى "مارلو"    رئيس حزب الغد: تعديل الأسماء المقترحة لقائمة الجنزورى الأحد المقبل    رئيس البرلمان العراقي يدعو إلى تشكيل قوة عربية إقليمية لحماية المنطقة    الليلة.. أمال ماهر تغنى «سامحنى يا حبيبي» بدار الأوبرا    مدرس يتحرش ب 12 طالبة.. ووكيل التعليم يكتفى بنقله    قوافل طبية بقريتي أبو سمبل وغرب سهيل بأسوان    مقاصد سورة القصص    جاريدو يؤجل ملف القائمة الأفريقية    نجاح جراحة دقيقة لازالة كيس تجمع دموي خارج المخ لطفل رضيع بمستشفي بني سويف الجامعي    لقاح صيني ضد الإيبولا يدخل مرحلة التجارب "السريرية"    صالح: لا بد من النظر فى مناهج التعليم ومراقبة مراكز الشباب للقضاء على التطرف    خناقة «نص الأسبوع» بين «عبادة» و«أبو طالب» حول «داعش»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.