المؤتمر الاول لجمعية للمصريين بايطاليا يدعوا المصريين لشراء شهادات استثمار قناة السويس    توقعات بتراجع البطالة فى الاقتصاد المصرى ل 10.6% خلال 5 سنوات    محافظ أسيوط يضع حجر الأساس لمحطة صرف صحي الحبالصة بالقوصية بتكلفة 30مليون جنيه    مسيرتان في حلوان بجمعة "صوت الغلابة ثورة"    سيف الإسلام في حضرة مؤتمر مناقشة قانون العمل الجديد    إخوان الإسكندرية يقطعون طريق كوبري ستانلي    تصاعد دعوات الحشد للإضراب الجزئي غدًا وسط تفاعل مهني وثوري واسع    علام وجهاز المنتخب في زيارة خيرية لمستشفى القلب بأسوان    أشبيلية فى مجموعة صعبة بالدورى الأوربى    علاء عبد الصادق يطمئن من أمريكا على تدريبات الأهلي    عبد العزيز يستقبل بعثة مصر بأولمبياد الصين بمطار القاهرة    أسماء ال«وايت نايتس» المقبوض عليهم بعد وقفة "شبرا"    "الصحة" تطالب تحذر من عبوات مغشوشة من حنة جلوري    السنغال تعلن عن اكتشاف حالة مصابة بالإيبولا    مصرع 3 وإصابة 9 في انقلاب سيارة ميكروباص بالسويس    "تويتر" سلاح أوكرانيا ضد روسيا    إليسا: 'منحت الليلة كل الحب للمصريين'    "الإحالة للاحتياط"عقوبة لضابط اعتدي على فتاة معاقة    القبض علي21 إخوانيا فى تظاهرات الارهابيه بالاسگندريه    إبطال مفعول قنبلة بدائية الصنع بالقليوبية    فيديو.. إندبندنت: داعش تواصل مجازرها    أهالي قرية القرين يشيعون "رفات" شهيد الشرقية    «الصحة العالمية»: 500 إصابة ب«إيبولا» في أسبوع واحد    قيادي بجبهة الانقاذ: السيسي وعد بخضع مناقصات الحكومة للأجهزة الرقابية    إسرائيل تطارد مخرجة فلسطينية بسبب فيلم عن الضفة الغربية    "الكهرباء" تتوقع وصول الأحمال اليوم ل 22150 ميجاوات    مصدر أمني: منفذي الهجوم علي قسم الفيوم أغلقوا الشارع من الجانبين    الأمم المتحدة تحمّل القوات الأوكرانية مسئولية جزئية عن الخسائر المدنية بشرق البلاد    بريطانيا ترفع درجة التهديد من الارهاب بسبب سوريا والعراق    بالصور..نانسي عجرم تشعل باخرة" ستارز أون بورد"    الزمالك يعقد جلسة مع صلاح سليمان خلال الساعات القليلة لانهاء ازمة رحيله    إحالة 63 من العاملين بمستشفيات الدقهلية للتحقيق    خطيب الجمعه فى «إهناسيا» ببني سويف : ب«الثقة بالله» ستنجو مصر من أزمتها    الفخراني ونور.. طفلان على طريقة أحمد فرحات وفيروز    داود أوغلو يقدم تشكيلة الحكومة التركية.. وأكدوغان نائبا له    العثور على جثة خامسة مفصولة الرأس جنوب رفح    مرتضى منصور يدعو وزير الرياضة ورئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لاجتماع لحسم مصير البث    القوات المسلحة : طرح سلع ولحوم بأسعار منافسة للمواطنين لمواجهة الاحتكار والغلاء    خطيب الجمعة بالدقهلية: "دعم مشروع قناة السويس أولى من تكرار الحج والعمرة"    وزير الآثار: اطمئنوا أبوالهول بخير.. ومشروع ترميمه شئ طبيعي استعداداً لموسم السياحة القادم    وزير الري: مواصلة بناء سد النهضة لا يقلقنا    القومية للزلازل تسجل تابعين بقوة 4.7 و2 درجة على مقياس ريختر لزلزال اليونان    احتراق 5 منازل و تفحم 4 رؤوس ماشية بسوهاج    غدا.. قرعة علنية لتسليم أماكن الباعة الجائلين بسوق النصر "بشبين الكوم"    الجيزة: مدارس ومستشفيات ومجمعات تجارية بمنطقة ال70 فدانا بمطار امبابة    إلهام شاهين: يجب أن تقف الدولة بجانب السينما النظيفة    المصريون يستحوذون على 88.77% من اجمالي تعاملات السوق خلال الاسبوع الماضي    "يديعوت أحرونوت": 60 جنديا بجيش الاحتلال يرقدون في المستشفيات    خطة لتطوير 150 أثرًا في وسط البلد    «الإفتاء»: الإسلام سبق المواثيق الدولية في إقراره حقوق الإنسان    الفريق أول «صدقي صبحي» يلتقي بوفد أعضاء الكونجرس الأمريكي من أصول إفريقية    من خصائص السيرة النبوية    أدرعي ل«العرب»: "أسأل الرب في هذه الجمعة أن يفرج كربكم"    الأمن يمشط شوارع "المحلة" لضبط عناصر "الإرهابية"    ماسكيرانو: سألعب في أي مكان من أجل انريكي    أموال وآمال .. 4 الأرض أم البشر    ايفون 5 فبركا ابيض بدون اى خدش معاها العلبة    ] يرفع قضية ضد "كافتيريا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.