عفيفى : توافق عربى على مشاريع قرارات قمة نواكشوط مع تحفظات على مشروعين خاصين بإيران وتركيا    شرطة المرافق تحرر 53 محضر إشغال وعدم نظافة بشوارع مطروح    الضرائب: لسنا دعاة جباية على المصريين.. و«القيمة المضافة» مطبق منذ 1991    وزير القوى العاملة: 100 فرصة عمل بالكويت ولم يتقدم أحد    "اليوم السابع": إجراءات قاسية لإنقاذ الجنيه    تعرف على أماكن وحدات الإسكان الاجتماعي بنظام الإيجار بالمحافظات    مدير أمن بني سويف يزور موقع أحداث «صفط الخرسا» (صور)    خادم الحرمين يعزي ميركل في ضحايا حادث هجوم ميونيخ    وزير شؤون الاتحاد الأوروبى فى تركيا ينتقد موقف الغرب تجاه بلاده    الحوثيون يسيطرون على غرب محافظة إب اليمنية    أول صور لحطام الطائرة المصرية فى إسرائيل    رسمياً.. المقاصة يطلب استعارة «الشيخ» من الأهلي    الشروق التونسية: معلول في الأهلي 4 مواسم بمليون يورو    "آلام الكلى" تهاجم عماد متعب قبل موقعة الوداد    ميسي يساهم في إنتقال مواطنه إلي برشلونة    هل أنت ناصري؟    نائب بني سويف يؤكد إنتهاء فتنة " صفط الخرسا" بجلسة صلح    «الشربيني»:إعلان نتيجة الثانوية للجميع فى وقت واحد دون مجاملة لأحد    "آبل" تحصد 3 مليارات دولار من لعبة "بوكيمون "    إصابة 3 أشخاص في حادث انقلاب سيارة ملاكي بالفرافرة    بالصور|حريق يلتهم محتويات المعرض السوري بالمنصوره.    تجدد إغلاق مناطق شرق العريش والشيخ زويد ورفح أمنيا    بالفيديو| مخرج "الأسطورة": نسرين أمين "كاذبة".. ومحمد رمضان اختار دور "شهد"    الإفتاء" للمصريين بالخارج: فقراء مصر بحاجة للزكاة    وكيل "الإفتاء": الفيس بوك شيطان أعظم.. و"كما تدين تدان"    3 استخدامات تجميلية ل"خل التفاح"    ننشر تفاصيل علاقة رانيا فريد شوقى ب"حكمدار العاصمة"    "الراحل يوسف شاهين والفيشاوي وسابا".. أبرز المكرمين في وهران الدولي (صور)    «الفنار» و«جالاوي» ..عروض مسرحية جديدة فى«القومى للمسرح»    وزيرة التعاون الدولى تناقش مع رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد زيادة الصناعات التصديرية المصرية فى الأسواق الأفريقية    بدء تنفيذ مبادرة «حلوة يا بلدى» في شمال سيناء اليوم    "البحوث الإسلامية" عن تأجير ملاعب كرة القدم:"حلال"    تدشين فعاليات فنية في «ثقافة الغربية» إحياء لذكرى ثورة 23 يوليو    لو عندك رغبة فى تناول أطعمة معينة.. احذر أنت على حافة المرض    «التحرير» يكشف.. لماذا رفض «مارتن يول» الاستغناء عن باسم علي؟    الخارجية الأمريكية تدين هجوم كابول وتعرض المساعدة في التحقيق    «الإفتاء»: إجبار الفتاة البالغة على الزواج غير جائز شرعا    التلويح ب «الفتنة الطائفية» في تركيا    الأمين العام للأمم المتحدة يهنئ رئيسة الوزراء البريطانية على توليها منصبها الجديد    الصين: تطالب دول مجموعة العشرين بضرورة التنسيق بشأن السياسة النقدية    رئيس جامعة بني سويف يحيل واقعة سرقة وإحراق 61 كراسة إجابة للنيابة العامة‎‎    «في حب مصر»: سنخوض الانتخابات المحلية على جميع المقاعد    «أبوريدة والهوارى وفريد» فى الأقصر وسوهاج غدًا للدعاية الانتخابية    صور| مستشار «التموين» يفتتح المجمع الاستهلاكي ب«سنديون» القليوبية بعد تطويره    مورينيو ينفعل ويوبخ نجوم مانشستر يونايتد للخسارة من دورتموند    روني يرحب بتعيين ألاردايس مدربا للمنتخب    وزير الآثار: افتتاح متحف ملوي الشهر القادم    رئيس فرع جامعة الإسكندرية بمطروح: نهدف لخلق مجتمع عمرانى    بالصور | الكشف علي 1362 حالة في قافلة طبية بأسيوط    "الصحة" تستقدم خبيرا عالميا لإجراء جراحات مجانية ب"الأقصر الدولي"    طقس الأحد حار رطب .. والعظمى في القاهرة 37    بالصور.. توافد المواطنين على ضريح «عبد الناصر» لإحياء ذكري ثورة يوليو    وزير الآثار يتفقد مركز زوار تل العمارنة والمرسى السياحي بالمنيا    "بكار": ارتديت "روب هارفارد" ردًا على اتهامنا بالتخلف    9 قواعد لاختيار وشراء عربة الأطفال.. "الشكل مش كل حاجة"    الري تتبرأ من بيان فيضان النيل    تعرف على حظك اليوم داخل توقعات الأبراج.. «الحمل» يجب أن تسارع في حل الأزمات.. «الثور» بإمكانك تحقيق الكثير من الأشياء.. «العذراء» يجب أن تركز على التفاصيل بشكل أكبر.. «العقرب» ستقابل صديقًا قديمًا    مجمع البحوث الإسلامية: الطلاق بحديث النفس دون ذكر اللسان "لا يقع"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.