بالصور.. ملخص فاعليات اليوم الأول للأهلي في أبيدجان.. تطعيمات مكثفة لبعثة الفريق..السفير المصري و«جمعة» في الاستقبال..مران خفيف للفريق بحديقة الفندق.. تكريم كبير مشجعي النادي في ساحل العاج    "الشباب"تستضيف أبناء الجاليات الأفريقية في مبادرة"تجمعنا قارة"    قرار أوبك يثير عاصفة في الأسواق المالية    مصدر رئاسي يكشف حقيقة خروج "السيسي" من الباب الخلفي لمجلس الأعمال الفرنسي    بالفيديو.. وزير الكهرباء:"أنا مش إخوان" ..وأزمة انقطاع التيار ستنتهى برفع الدعم    نائبة محافظ البنك المركزى الصينى: لن نغير اتجاه سياستنا النقدية    مطرانية المنيا تختتم مؤتمرا للكهنة حول الأبوة والرعاية الروحية    الجبهة السلفية تدعو لرفع رايات التوحيد والمصاحف في مظاهرات الغد    التحالف الاشتراكي: الدعوة لمظاهرات الغد "مشبوهة"    بالصور.. "صوت مصر" تحيي السيسي على نزوله لتحية المصريين بفرنسا    مجمع البحوث الإسلامية: قوافل وعّاظ تجوب مدن القناة 28 نوفمبر    بالفيديو.. لجنة تقصي الحقائق: السيسي لم يطلع على تقرير "رابعة" وأمر بترجمته .. ولم نستطع الحصول على شهادة "البرادعى"    الجندى:    «السيسي» يصل القاهرة بعد زيارته الأوربية    بالفيديو.. تامر أمين ينتقد فيفي عبده: «أي حد يلاقي كرسي مذيع يقعد عليه»    «كرتونة كيك» تثير الذعر بالقرب من مبنى محافظة الشرقية    صحيفة بريطانية: اللواء حفتر يستعد لشن هجوم بري لتحرير طرابلس    مقتل 35 شخصا شمال شرقي نيجيريا في انفجار قنبلة    بالفيديو..النقل العام: وصول قطار ترام مصر الجديدة للورشة المركزية بالمطرية    سائق السيارة المنكوبة ب" بني سويف" : قفزت أنا و 4 ركاب قبل سقوط السيارة فى مياه "الإبراهيمية"    انفجار عبوة ناسفة في رتل عسكري بالشيخ زويد دون إصابات    أستاذ في الأورام: 70%من الأورام السرطانية حميدة    "أتليتكو حقق هدفه الأول في دوري أبطال أوروبا"    بالصور.. عصفور يمنح سلماوى "الريشة الذهبية" في احتفالية تسليم تمثال "الفلاحة" إلى متحف محمود مختار    بالفيديو.. نصائح مهمة لإعادة العلاقات الزوجية والأسرية السعيدة    فتحى رضوان    المفاهيم الثقافية المغلوطة نتاج أخطاء تربوية منذ ثلاثين عاما مدير منظمة    برشلونة يعلن غياب مدافعه البلجيكي فيرمايلين لمدة 5 شهور    محكمة في هونج كونج تحظر على قيادي طلابي الاقتراب من "مخيم الاحتجاج"    وزراء خارجية التحالف يبحثون لأول مرة تطورات الحرب على« داعش»    واشنطن تندد بغارات النظام «المروعة» على الرقة ومقتل 50 من المعارضة فى كمين للجيش السورى    مفاجأة فى حادث سقوط العقار المنكوب بالمطرية    إيكرت يرفض الانتقادات الموجهة إلى تحقيقات كأس العالم    تأمين الصالة الرئاسية بالمطار استعدادًا لعودة السيسى    بالفيديو .. "تقصي الحقائق" : الإخوان خصصت غرفة تعذيب داخل "رابعة".. وتسليحهم كان موازياً لتسليح "الداخلية"    بالفيديو.. أحمد صبري : هذه حقيقة انشغال رئيس وزراء إيطاليا عن "السيسي" .. والمعتدى على "موسى" تم إلقاء القبض عليه    خالد الجندى للمواطنين: "اللى خايف ما ينزلش بكرة يصلى الجمعة"    الأمن: ضبط إخوانى بحوزته 8 آلاف دولار لتوزيعها على المتظاهرين    وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة ترعيان مسابقة "جيب أد فنشرز"    منتخب اليد في الغردقة استعدادًا لمواجهة النرويج    رئيس جامعة المنصورة يزور أطفال مركز الأورام ضمن مبادرة "حلمنا"    اليمن.."قبائل البيضاء"تتعهد بالتصدي لجرائم الحوثيين    رشوان توفيق: عرض مسلسل "سلسال الدم 2" مارس المقبل    بالصور .. حفل ختام مهرجان أسوان الأول للطفل    وقف تراخيص الغرف الفندقية في شرم الشيخ حتى عام 2017    نقل بيليه إلى وحدة عناية خاصة في مستشفى ساو باولو    ضبط 3 أشخاص خطفوا ربة منزل وإغتصبوها فى توك توك بالمنوفية    الغدة النكافية تحاصر تلاميذ قنا    سنن وآداب يوم الجمعة    «الأمراض المعدية»: نتائج واعدة للقاح جديد ضد «الإيبولا»    وزيرة التضامن: إطلاق برنامج "تكافل وكرامة" لمساعدة كبار السن والمعاقين    "الأوقاف" تُحذّر الإخوان والجبهة السلفية من الاعتصام بالمساجد    محلب ل"المزارعين": ستحصلون على التعويض العادل وحقكم كاملا    القبض على مؤسس صفحة انتفاضة الشباب المسلم    الإفتاء: لا يجوز الصلاة على المنتحر ولا دفنه في مقابر المسلمين    إعلان حالة الطوارئ بمستشفيات جامعة الأزهر    العدل في حياة النبي    مدرب يوفنتوس الإيطالي: قادرون على سحق اتليتكو مدريد وتصدر مجموعتنا بدوري الأبطال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.