«إسماعيل» يشهد توقيع اتفاقية لإقامة 3 محطات للطاقة الشمسية في أسوان    مستشار السيسي يعلن تقنين أوضاع مصانع وأراضي "أبو ساعد" ب"حق الانتفاع"    عبور 48 سفينة لقناة السويس بحمولة 3 ملايين طن    "الخارجية الفلسطينية": تعميق الاستيطان يشكل تحديا للشرعية الدولية    يد الأهلي تستعد لبطولة أفريقيا برفع الحمل البدني    اليونايتد يسعى لتكرار تجربة أليكس فيرجسون مع مورينيو    بدء فاعليات المهرجان القومى للسينما المصرية غدا    وزير الثقافة يصل إلي الخرطوم    جدل "الخدمة المدنية" يعود في "قوى عاملة النواب" بسبب التسوية الوظيفية    غادة والي: افتتاح حضانات لذوي التوحد لأول مرة بمصر في 2018.    اتفاقية جديدة ل"التمويل الدولية" لتعزيز حصول المرأة على الخدمات المالية    "المواد الغذائية" تشيد بدور"المصيلحي" بعد تعديل اللائحة التنفيذية لبقالى التموين    جمعية المصدرين:تنظيم بعثات ترويجية لعدد من دول أفريقية خلال الفترة المقبلة    ما ملاحظات نائب وزير التعليم خلال زيارته «أشمون الزراعية والصناعية»؟    كوريا الشمالية تحذر من إمكانية اندلاع حرب نووية في أي لحظة    وزير الأوقاف: انضباط الفتوى يسهم بقوة في سلام العالم كله    آخر أخبار مصر اليوم الثلاثاء 17-10-2017 من جريدة الجمهورية والأهرام والأخبار    تفاصيل محو إنجازات "أبو تريكة" لصالح محمد صلاح    تأمين مكثف لبعثة يد الأهلي بتونس    مرور القاهرة تحرر 6 آلاف مخالفة متنوعة وتحجز 23 توك توك    النيابة الإدارية تحقق فى مخالفات التراخيص الخاصة بالمحلات المقامة على أملاك السكة الحديد    المنوفية تودع شهيدي الهجوم المسلح على البنك الأهلي بشمال سيناء    سجال بين الدفاع وشاهد في فض اعتصام رابعة    الأرصاد: طقس مائل للحرارة غدا.. والقاهرة تسجل 30    محافظ الإسكندرية يحضر احتفالية مرور 10 سنوات علي تطوير المبني التاريخي لبطريركية الروم الأرثوذكس    حسام حسن يوقع على استمارة "علشان تبنيها" ببورسعيد لدعم ترشح السيسي    "عكاظ": قطر اشترت أصوات 29 دولة في معركة اليونسكو    أحمد بدير ينتهي من نصف مشاهد "عائلة الحاج نعمان"    الطيب: مؤسسة الازهر تتعرض لهجوم مبرمج    محافظ المنيا يضع حجر أساس أول مصنع للصناعات الدوائية بالمنطقة الصناعية    ضبط مصنع أسمدة بدون ترخيص ومصادرة 13 ألف طن مخصبات مغشوشة بالبحيرة    تشيع جثمان شهيد الواجب بمسقط رأسه في دمياط (صور وفيديو)    مصرع وإصابة 20 في تصادم 3 سيارات بطريق أسيوط القاهرة الزراعي    ماذا لو درب جوارديولا الزمالك؟ سيناريو يدور في غرفة مرتضى منصور    "التعليم" تحقق مع مدرس الكيمياء صاحب "الإيحاءات الجنسية"    البشمركة: دخول القوات العراقية إلى قضاء سنجار تم بالاتفاق معنا    ألمانيا توقف تدريباتها للبيشمركة في ظل الوضع العسكري الحالي    وصفها ب"زفرة مكلوم.. وشكوى الغريب إلى أهل العلم".. كلمة "الطيب" أمام علماء دين أكثر 60 دولة    كلمة فضيلة مفتي لبنان في المؤتمر العالمي لدور وهيئات الافتاء    "نشأة وتطور التقويم المصري" في محاضرة بمكتبة الإسكندرية    محمد رمضان يبدأ تصوير فيلمه الجديد "الديزل" الأسبوع المقبل    التحالف العربي يقصف مواقع للحوثيين على الحدود اليمنية - السعودية    اشتباكات مع أمن نادي الإسماعيلي لمنع دخول المرشحين    "الغربية" تتسلم الدفعة الأولى من تطعيمات الالتهاب السحائي والثنائي    التوصل إلى "جين رئيسي" لعلاج أمراض الكبد    السعيد: التعداد السكانى خريطة طريق لنقل مصر للأفضل    أمريكا تؤكد مقتل عشرات الدواعش في "غارة البيضاء"    تجارب سريرية أولية تبشر بكفاءة أداء البنكرياس الاصطناعي مينيسوتا    الليلة.. ريال مدريد يطمح لتحقيق الفوز الثالث أمام توتنهام    الدولار ينخفض في بنك قناة السويس ويستقر في 9 بنوك مع بداية تعاملات الثلاثاء    البرتغال تعلن الحداد الوطني 3 أيام على ضحايا حرائق الغابات    مقتل وإصابة 36 شخصا في الهجوم المسلح شرق أفغانستان    الاستشارة الطبية عبر الفيديو كونفرانس بفرنسا    مبروك عطية: "الخلع موجود في أول صفحة على إيدك اليمين من سورة البقرة"    مدرب سموحة: أحلم بتدريب الأهلي "الأكثر شعبية" في مصر    بين الأرض والسماء    لا تبالوا بالبيانات الهدامة    أرضيك لأخدعك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.