شيفروليه كامارو Z28 بقوة 652 حصان من تعديل كلاواي    صباحك أوروبي.. راموس يتحدى إغراءات مانشيستر سيتي.. و" شبح بوجبا " يظهر في أولد ترافولد !    بان كي مون ل «نتنياهو»: أرفع الحصار عن غزة    دار الأفتاء الليبية تدعو إلى تعليق الحوار مع أعضاء مجلس النواب الليبي    الخارجية: أوباما خلال لقائه بالسيسي لم يطلب الإفراج عن الصحفيين الأجانب    السيطرة على حريق هائل بأحد مستشفيات المحلة دون خسائر بالارواح    Huawei تعتم بيع الهاتف Honor 6 في الهند إبتداء من 6 أكتوبر    اليوم.. استئناف محاكمة 6 طلاب في أحداث شغب جامعة الأزهر    السلطات الصحية الأمريكية تدرس استخدام عقار تجريبي على مريض ب«إيبولا»    عادل إمام يختار طلعت زكريا لمشاركته فى"أستاذ ورئيس قسم"    ضبط بندقية إسرائيلي ورشاش و6 «آلية» و4 خرطوش بالمنيا    إنريكي يحمل نفسه مسئولية الخسارة أمام سان جيرمان    وحيد دوس يكشف كيفة تجنب الإصابة بفيروس «سي» وجميع الفيروسات الكبدية    استئناف حركة القطارات عقب إبطال مفعول قنبلة بدائية الصنع بمحطة مغاغة بالمنيا    ميرفت امين تتحدى الزمن وترقص في "حماتي بتحبينى"    "تموين المنيا": ألف و58 مخبزا يدخلون المنظومة الجديدة نوفمبر المقبل    تسارع نمو الاقتصاد القطرى ل5.7% على أساس سنوى فى 3 شهور    اشتباكات عنيفة بين الجيش الجزائرى ومجموعة ارهابية    ضبط مواد بترولية قبل بيعها فى السوق السوداء بالبحيرة    بعثة التضامن: غادة والى تتلقى تقارير يومية عن حجاج الجمعيات الأهلية    رئيس الفتوى الأسبق بالأزهر: الأضحية ببهيمة تأكل من القمامة "إثم"    محافظ المنيا: ندرس تقليل نسبة فوائد 127 مليون قروض المشروعات الصغيرة    الطلائع يحذر محمد بسام من العرض التركى    الباز ل«الأهرام‫»: زيارة السيسى وخطابه تصحيح لصورة مصر فى أمريكا.. و‎120 مليار دولار تنتظرنا إذا رفعنا راية إفريقيا    تداول فيديو لمفيدة شيحة: نحب سماع القرآن من الشيخ عبد الباسط حمودة    أغانى وطنية بثقافة جنوب سيناء احتفالا بانتصارات أكتوبر    مجدى الجلاد: بعض برامج ال"توك شو" تحولت ل"شقق مفروشة"    ذا شامبيونز.. "الثنائي المصري" يصطدم بالريدز.. و"السيدة العجوز" في مواجهة تاريخية مع أتليتكو مدريد    «تيري» يدخل نادي المئة في دوري أبطال أوروبا    "بان كي مون" يدعو إلى رفع الحصار عن غزة    القصب يحترق .. والمزارعون يطالبون بالعودة للبنك    عكاشة: السيسي قالي ليه كده يا عم توفيق هو أنا إخواني    جمال سليمان يخرج عن صمته:جيهان السادات اتصلت بى للإشادة ب «صديق العمر»    اليوم.. القوات المسلحة تحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر بحضور السيسي    بالفيديو.. لحظة اشتغال النيران في محطة وقود المحلة    «الصحة السعودية»: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا    باريس سان جيرمان يفوز على برشلونة 3-2 بدوري الأبطال    رسالة إلى صديق    عبور 727 شخصا بين مصر وغزة عبر ميناء رفح البري    القلق يسيطر على الزمالك أمام الداخلية؟    مشتريات القارة الآسيوية من نفط إيران أقل من مليون برميل يوميا للمرة الأولى    تركيا تتطاول وترد على مصر ببيان شديد اللهجة    جمال زهران: أطالب السيسي بتفعيل الدستور بشأن وضع حزب النور    صورة جيمس فولي بإعلانات ضد الإسلام في نيويورك    ثلاثة لقاءات جديدة في الأسبوع الرابع لمسابقة الدوري العام    طاعات تعادل ثواب الحج .. إخلاص النية والدعاء سلاح غير القادرين على أداء الفريضة    انتقل للسماء    علي مسئوليتي    كرسي في "كلوب" الطبيب الشهير !    انتقلت إلي رحمة الله تعالي    خط الملاحة التركى بميناء دمياط .. خارج الخدمة    الطاقة الجديدة والمتجددة.. الطريق لرفع الدعم    فى مؤتمر دور البحث العلمى والتكنولوجيا فى دعم مشروع محور قناة السويس: 150 دراسة علمية حول تنمية منطقة القناة وسيناء    العيد.. ترويح ومودة    حج عاماً ....وتصدق عاماً    إيطاليا فى مدرسة للسيرك المصرى    قوافل طبية للمناطق المحرومة بالبحيرة    «شومان« فى دورة «القادة الثقافيين»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.