بالفيديو.. فؤاد علام يطالب بإصدار قانون "لجان المصالحات" لوأد الفتنة الطائفية    «السادات» يطالب السيسي باستقبال «سيدة المنيا» في قصر الرئاسة    ارتفاع مؤشرات الأسهم الكويتية بنسبة 0.86%    سعر الدولار يصل ل 11جنيهًا فى السوق السوداء    أبومازن يصل القاهرة للمشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب    التحالف الدولى يشن 25 غارة ضد "داعش" فى العراق وسوريا    سفارة فلسطين فى القاهرة تشارك فى حفل تأبين ضحايا الطائرة المصرية    هل تعمد الأهلى إهدار الفرص أمام سباعى المقاولون ؟    جمال عبد الحميد: لم نقلق من تأخر هدف الفوز    ريال مدريد يبدأ رحلة البحث عن بديل "زيدان"    المدير الفنى لمنتخب الشاطئية غاضب من قرعة البطولة    إحباط محاولة تفجير 27 عبوة ناسفة جنوب الشيخ زويد    إصابة 3 أشخاص فى مشاجرة بين تجار مخدرات بأسوان    مصرع وإصابة 3 في إطلاق نار بقنا    القبض على عاطل بحوزته 21 كيلو بانجو وأسلحة نارية بأسوان    سعد الصغير يدعم «مصر للطيران»    انتهاء وضع الصيغة النهائية لقانون الإدارة المحلية    "بلد امتيازات صحيح ".. تمد ل"اللواء" وتستثني موظفين من "الخدمة"    بالصور.. ضبط ثانى محاولة لتهريب حقيبة فرس وخيار بحر محظور إلى الصين    خفر السواحل الإيطالية: إنقاذ أربعة آلاف مهاجر من المتوسط في يوم واحد    شيري عادل تبدأ تصوير مشاهدها في "فين قلبي" خلال أيام    لابد من وضع رقابة لضبط تنفيذ زيادة سعر الدواء    بالفيديو والصور.. ولادة أكبر طفلة بالعالم    خبير مصرفي: يكشف سبب إعادة طباعة "الجنيه" الورقي    إحالة 50 مديراً وفنياً بالدقهلية إلي النيابة في مخالفات البناء علي الأراضي الزراعية    تقرير: أنظمة الأسلحة النووية الأمريكية تعتمد على تكنولوجيا عفا عليها الزمن    الأمم المتحدة قلقة لإعلان حماس عزمها تنفيذ الإعدام في عدد من المتهمين    وزير السياحة: بشائر خير فى الحركة السياحية الوافدة من الصين    عصابة الأربعة تخصص دراجات بخارية    "بير تازوني" الإيطالية تقيم أحدث مصنع بوتاجازات في مصر باستثمارات 55 مليون يورو    حتي لا تضيع المنحة    عمر مهنا: مصر تفتقد الهوية الاقتصادية ووزارة قطاع الأعمال دليل على ذلك    صراع الصفقات - خطة جوارديولا.. 8 عناصر جديدة من أجل إصلاح مانشستر سيتي    الجريدة الرسمية تنشر 3 قرارات جمهورية    «من أجل مصر» تثير الجدل بين النواب    «الداخلية»: حريصون على حماية الأعراض.. وضبطنا 5 متهمين في الحادث    محافظة المنوفية تكشف حقيقة ظهور نتائج الشهادة الابتدائية والاعدادية    «أوقاف الإسكندرية»: 141 مسجدا للاعتكاف في رمضان و281 ساحة لصلاة العيد    الفرق بين الصيام والصوم    لوجه الله    قصور زعماء الوطن فى مرمى الطامعين لتحويلها أبراج سكنية بقنا    مشروع عالم أزهرى يثير غضب السلفيين    كونميبول يحدد السادس من يوليو لبدء منافسات الدور قبل النهائي لكأس ليبيرتادوريس    نجوم الطرب يتنافسون في مسلسلات رمضان    صك الأضحية    الانتفاع بالشىء المرهون جائز    الجامع الأزهر يتبنى الأصوات الحسنة فى القرآن والابتهالات وتدريبهم    سندريللا تهرب من المسرح الكبير إلى الإسكندرية    بعينك    أول يونيو.. تدشين حملة التبرع لبناء مستشفى «حياة» للأورام بشمال سيناء    «الأطباء» تطالب الحكومة بتعديل قرار تسعير الدواء    منتجو الجبن الإيطالى يحتجون على «الجرىء والجميلة »    3 تهم "بوظت" سمعة الطائرات بدون طيار وأثارت رعب العالم منها    «إسماعيل» خلال استقباله نائب رئيس البنك الدولي: نتطلع لمزيد من التعاون    ألمانيا تمنح 100 مليون يورو إضافية مساعدات إنسانية لسوريا    بالأرقام.. التعادل يسيطر في تاريخ مواجهات الزمالك وانبي    تعرف على موعد انتظام عمر جابر في تدريبات بازل    شيخ الأزهر: نقف بجوار فرنسا ضد الإرهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.