وزارة الخارجية: تصدر 32 ألف جواز سفر للمصريين في الخارج    مؤتمر جماهيري ل «إصلاح الوفد» بالبحيرة.. اليوم    «السيسي» يلقي كلمة مصر في المنتدى الاقتصادى العالمي بالأردن    2.3 مليار جنيه ارباح البنك الأهلى خلال النصف الاول من العام المالى    مصرع سعودى وإصابة 3 إثر سقوط قذائف من اليمن    الخارجية الألمانية: مصر شريك كبير لنا.. ولا غنى عن دورها الفعال في المنطقة    بن لادن فى رسائلة الخاصة: مصر هى الأهم وعلينا الدفع بالظواهرى إلى المشهد    «أردوغان» يتهم الولايات المتحدة ب«دعم الكيان الموازي»    انبي يحل ضيفا على سموحة غداً بالدوري المصري الممتاز لكرة القدم    كوبر يقرر: ودية مالاوي بدون لاعبي الأهلي والزمالك    عرض سعودي يضيع علي الاهلي الصفقة المنتظرة    الأهلي يخاطب الجيش للسماح لرزق ورشدي بالسفر لتونس    الكهرباء :ضبط أحد العاملين بتهمة النصب على المواطنين    مجهولون يفجرون مدرسة وعمارة سكنية بالشيخ زويد    مصدر أمنى: انفجار «أنبوبة» بوتاجاز وراء حريق المنطقة التجارية بأسيوط    «الخارجية» عودة 194 مصريا كانوا محتجزين بليبيا    فيديو.. ريهام سعيد: تعرضت لموقف فيه جن حقيقي.. ولو قلته هيقولوا «كدابة»    فتاة المصنع في دور العرض الفرنسية    وزير الري يأمر بتغطية ترعة «الرمادي» لإنقاذ قرى جنوب الأقصر من الغرق    «الإصلاح والنهضة» يناقش نتائج مبادرة «المشروع الموحد».. اليوم    تيجانا حلقة وصل بين فيريرا ولجنة الصفقات بالزمالك    "نيكي" يرتفع لليوم السادس في أطول موجة صعود منذ ديسمبر    وزير الخارجية: مصر تستضيف منتدى دافوس الاقتصادى أواخر مايو 2016    سبب استيلاء "داعش" على مدينة تدمر "لؤلؤة الصحراء"    «السبسي» يبحث الأوضاع الأمنية التونسية مع وزير الدفاع الأمريكي    تفاصيل مصرع الإخوانى المتهم برصد ضباط الشرطة فى المرج    الأرصاد: طقس ربيعي معتدل علي شمال البلاد حار جنوبا    باكورة مشروعات 'شرم الشيخ'.. 61 مليار في الاسكان.. و10 مليار في الكهرباء    السياحة في الاقصر... بين رحلتى الشتاء والصيف    بالصور.. "واما" يحتفل بألبومه الجديد "كان ياما كان" وسط الجمهور    بالفيديو.. "الآثار": "اسألوا المتاحف عن عدم توثيق 110 ألف قطعة معدنية"    فورين افيرز: الإخوان يتبنون صراحة أعمال العنف في مصر    المعلم كلمة السر فى انضمام الحضرى للمقاولون    نحو مجتمع آمن مستقر .. فضائل شهر شعبان (1-2)    بالفيديو.. إيناس الدغيدي: "كلمت ربنا وقلتله مش مقتنعة بكلام الأنبياء"    باكستان تنفي وجود اتفاق نووي مع السعودية    ياسر رزق: الصحافة جزء من النظام.. ورئيس تحرير الأهرام: سقف الحرية عال بالصحف القومية.. وعماد حسين: الأزمة منذ 30 يونيو    أمن مطروح يحبط محاولة تسلل 111 شخصًا إلى ليبيا    عدلي منصور: لم أتوقع التواجد داخل العواصف السياسية    3 أشخاص يطلقون النار على مزارع بسبب خلافات تجارية في مطروح    شاهد رد الأزهر على تداول كليب "سيب إيدي"    "سكاي نيوز": كمين "المقاومة" يقتل مسلحين حوثيين في تعز    بالصور.. أدوية ومساعدات من جامعة طنطا لقرية «كنيسة دمشيت».. وإيقاف رئيس «كفر أبو داود» عن العمل    بالصور.. القمامة والحيوانات النافقة بعشوائيات الغربية خارج الحلول «غير التقليدية» للمحافظ    بالصور.. «إنصاف» عجوز الغربية رماها أبناء شقيقها بالشارع واستولوا على ممتلكاتها بعد أن ضحت بعمرها لتربيتهم    بالمستندات.. ناشطون: إنشاء كوبري الدخيلة بالإسكندرية ينذر بكارثة أمنية    سيطرة مصرية على منافسات بطولة شرم الشيخ للإسكواش    شريف رمزي: زواجي من ريهام أيمن أغرب قصة في تاريخ الوسط الفني    جنت ينهي انتظارا دام 115 عاما للفوز بالدوري البلجيكي    التليجراف: وزارة العدل مكافأة السيسي للزند على دوره في الانقلاب    أسباب حدوث الانتفاخات وتكون الغازات بالمعدة    بالفيديو.. أسامة الشيخ: "الله اختار لى السجن كما اختاره لنبيه يوسف"    نائب رئيس جامعة طنطا يطالب بتغيير النظرة المجتمعية للمريض النفسى    6 نصائح سحرية لخلق أسلوب حياة والتمتع بجسد جذاب.. احفظى الوجبات الصحية فى الثلاجة.. امضغى الطعام جيدا.. نامى 8 ساعات.. تجنبى الأكل أمام شاشة التليفزيون والكمبيوتر.. وماتنسيش تلعبى رياضة    جمعة: علاقتى ب«الطيب» فوق كل المزايدات    د. على جمعة: مصر دولة قانون والإخوان يتهموننا بالباطل بأن القضاء فاسد    شيخ الأزهر: الخطاب الدينى متجدد بطبعه!    سألنا السيدات «تعرفوا إيه» عن المجلس القومى للمرأة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الفرق بين تصريحات مرشد الإخوان عن «مبارك» وأغنية «ريسنا» للمطربة شيرين؟

الإخوان من "عاكف "الذي قال أن نظام مبارك إستبدادي ولا شأن لي به ..إلي بديع الذي قال "مبارك "والد لكل المصريين
عاكف وبديع واختلاف حول الرئيس
صدم الدكتور محمد بديع- مرشد جماعة الإخوان المسلمين- أعضاء جماعته والبقية الباقية التي مازالت تعلق آمالها علي هذه الجماعة عندما قال للإعلامية مني الشاذلي في لقائه معها أمس الأول: إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس كوالد لكل المصريين، مبرراً أن هذا الأمر نابع عن احترام الجماعة لموقع الرئاسة قائلا: «احترامنا لموقع الرئاسة نابعٌ من أن المصريين يحرصون علي أن يكون رئيسهم شخصيةً محترمةً؛ لهذا نطالبه بأن ينظر إلي أبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
ونفي بديع في هذا الصدد أن تكون البرقية التي بعث بها للرئيس مبارك بعد إجرائه جراحة المرارة في ألمانيا أنها تحمل أي مغزي سياسي أو مبادرة تصالحية مع النظام، قائلا : «إنها قضية إنسانية بحتة وتأتي في إطار الأصول والواجب ، الرئيس كوالد لهذا الشعب كان مريضا وجميعنا تمني له الشفاء والعافية».
وأضاف «نطالب الرئيس مبارك باعتباره والدا لكل المصريين بالتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، المصريون يريدون حقهم من أبيهم ، نتمني أن ينظر الأب حسني مبارك إلي أبنائه المسجونين ظلما الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية».
تصريحات مرشد جماعة الإخوان عن الرئيس مبارك بأنه والد لكل المصريين لم تختلف عما يروجه الإعلام الحكومي وكتبة النظام في الصحف القومية الذين ينافقون الرئيس ليل نهار ويدعون أنه والد لكل المصريين وكأن هؤلاء المصريين الكفرانين من حكم السيد الرئيس الوالد لا رأي لهم ولا يخرج قطاعات كبيرة منهم تهتف ضد ظلم الرئيس لهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، بل ربما لم تختلف تصريحاته عن أغاني شيرين «آه يا ليل» التي غنت له : ريسنا ده ريسنا هو ده إحساسنا ، فكلاهما عبر عن مشاعره تجاه الرئيس، لكن المثير أن تكون مشاعر مرشد الإخوان وهو حسب لوائح الجماعة المتحدث الرسمي باسمها أن يقول الرئيس والد لكل المصريين ويدعوه أن ينظر لأبنائه في السجون الذين ظلمتهم أجهزته الأمنية وكأن الدكتور بديع لا يعلم أن أوامر إحالة قيادات الجماعة للمحاكم العسكرية هي بتوقيع الرئيس ذاته، وكأن الدكتور بديع لا يعلم ما كان يروجه الإخوان أثناء محاكمتهم أن جلسات المحاكمة كانت تنقل للرئيس مباشرة علي دائرة تليفزيونية خاصة، وكأن الرئيس الوالد للإخوان في مصر لم يقل أكثر من مرة إن الإخوان يمثلون خطراً علي مصر، وكأن الإخوان لا يروجون أن الرئيس كان يجتمع بالقيادات الأمنية بنفسه ليتعرف علي ما تقوم به من استبداد علي قيادات الجماعة. هذا فيما يخص ما تعرضت له الجماعة علي يد الرئيس الوالد.
أما من الناحية الأوسع والأعم هو ما يتعرض له المصريون الذي زعم مرشد الإخوان أن مبارك أب لهم جميعاً فهل هذا هو شعورهم يا دكتور بديع بالفعل وتبرير المرشد في دعوته لمبارك بأن يتخلي عن رئاسة الحزب الوطني، وبذلك سيصبح حقا أباً لكل المصريين ليس منطقياً لأن الأب الرئيس يقود نفس النظام المستبد الذي يبطش بالمصريين أبنائه وهو المسئول عن وزارة الداخلية وما تفعله من تنكيل بالقوي السياسية المعارضة له وأحداث الاعتداء علي شباب 6 أبريل، وقيادات حركة كفاية ليست ببعيدة.
الرئيس الوالد هو المسئول عن وزارة الضرائب ووزيرها دكتور بطرس غالي وما تمارسه من جباية علي الفقراء بدعوي «مصلحتك أولاً»، هل ستجد فارقاً يا دكتور بديع أن هذا الوالد المزعوم رئيس للحزب الوطني أم لا؟!
بينما لم يكتف مرشد جماعة الإخوان بتنصيب مبارك أبا لكل المصريين فأعطي جمال مبارك «أخو كل المصريين» الحق في الترشح للرئاسة «كإنسان عادي».
فقال: «ليس عندنا تحفظات علي أحد يترشح للرئاسة حتي قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان بس بشرط تبقي الآلية التي يختار عليها الشعب دون قهر أو ضغط».
مضيفاً: «فليترشح جمال مبارك ببرنامج جديد يختاره الشعب علي أساسه، بحرية ونزاهة، ويستطيع بعدها محاسبته علي عدم تنفيذه هذا البرنامج».
تصريحات المرشد العام الجديد للجماعة تبدو أنها في طريقها لتغيير السياسة التي انتهجها مهدي عاكف- المرشد السابق- الذي كان واضحاً في تصريحاته وحواراته الصحفية عن علاقة الجماعة بنظام وشخص الرئيس مبارك الذي كان يؤكد رفض جماعته ترشيح نجل الرئيس قائلاً في تصريحات واضحة: «إن الإخوان لا يقبلون أن يكون جمال مبارك نجل الرئيس مبارك رئيساً لمصر خلفاً لوالده، في ظل الظروف التي جعلته متحكما في كل الأمور».
كما كان موقفه واضحاً من مبارك عندما صرح بالنص قائلا: «نظام مبارك لا شأن لي به، ولن أتحدث عنه. نظام مبارك استبدادي أحادي يستخدم الأمن لتنفيذ أغراضه. نظام لا يعتمد علي قانون ولا علي دستور ولا قيم أو مبادئ، الأمن يحكم البلد. أنفه في كل شيء، في الجامعات والأوقاف والري. لذلك، وأنا آسف علي ما سأقول، هذا هو سبب التخلف. مصر الآن بكل المستويات متخلفة، فاشلة في التعليم والاقتصاد وكل شيء. لأنهم لم يعطوا فرصة للصادقين المخلصين من أبناء هذا البلد ليتعاونوا معهم».
تصريحات بديع جعلت كثيراً من الإخوان يترحمون علي أيام عاكف الذي قال في وقت سابق: كل مرشحي الرئاسة في 2005 جاءوا إلي مكتب الإرشاد إلا مبارك فإذا أراد أن يعرض برنامجه علينا فليأت لنا.
وتعرضت تصريحات المرشد عن الرئيس مبارك لتهكمات إخوانية عديدة من شباب الإخوان علي الإنترنت.
فكتب أحدهم علي الفيس بوك: «أنا من الإخوان ولم ولا ولن أعتبر مبارك أباً لكل المصريين، حتي لو كان قصد المرشد أن منصب الرئيس منصب أب المصريين ففي حالة الرئيس الحالي ما ينفعش نقول كده»، بينما وصفها آخرون بأنها نفاق وتملق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.