جمارك الإسكندرية تفرج عن سيارات بقيمة 1.7 مليار جنيه خلال يونيو الماضي    النفط يغلق على ارتفاع عند التسوية والخام الأمريكي يسجل أكبر خسارة شهرية في عام    قوات الحكومة الليبية تقصف مواقع داعش بسرت ومقتل اثنين من عناصرها    حريق في البرازيل يتسبب في إجلاء البعثة الأسترالية الأوليمبية    عزت العلايلي وهادي الجيار ولطفي لبيب في عزاء محمد كامل بعمر مكرم (صور)    بالفيديو.. "كريمة": ضم أموال الأوقاف لموازنة الدولة حرام شرعًا    واشنطن تنفي مجددا أي علاقة لها بالمحاولة الانقلابية في تركيا    واشنطن تهدد بإنهاء التعاون مع روسيا بشأن سوريا    الزمالك: باسم وجبر يلحقان بلقاء الإسماعيلي    ستوك سيتي يجهز رمضان صبحي لمواجهه هامبورج الودية    دورة مونتريال: هاليب تبلغ نصف النهائي من بوابة كوزنتسوفا    الأهلي: سيتم تدعيم فريق الكرة بصفقات من العيار الثقيل    زلزال قوته 7.7 يضرب المحيط الهادي ولا تحذير من تسونامي    عصام كاريكا يشعل "وايت بيتش" بحضور نجوم المجمع    هشام جبر عن حفل"مارسيل": مشاركة"رامي خليفة" مذهلة    النائب العام ووزير الطيران يعودان من موسكو بعد عرض أخر نتائج تحقيقات الطائرة الروسية    جامعة جنوب الوادي: بدء العمل بمبنى العيادات الخارجية بالمستشفى الجامعي    نسر ملتح يحلق فوق رومانيا لأول مرة منذ عقود    محافظ الإسكندرية يعتمد نتيجة الدور الثاني للشهادة الإبتدائية    مقتل وإصابة سبعة جنود بالجيش الليبي جراء إنفجار سيارة مفخخة ببنغازي    صحافة مصرية: الحكومة تبدأ اليوم مفاوضاتها مع صندوق النقد.. توجيه القرض لدعم الاحتياطي الأجنبي وتمويل عجز الموازنة    يالاكورة يكشف.. الأهلي يظهر في صفقة ستانلي.. والزمالك لم يتمم التعاقد    أخبار لبنان.. الشرطة البرازيلية تعتقل لبنانيا على صلة بحزب الله    توقف حركة القطارات بخط الصعيد في المنيا لمدة نصف ساعة    إقلاع رحلة مصر للطيران من جنيف بعد تأخر 7 ساعات عن موعد الاقلاع    عالم ياباني يأكل "ذرة" ويركب "الحمار" على هامش مؤتمر البحث العلمي بطنطا    بالصور| سيدة تنزل جنينها على شكل قرد في قنا.. وطبيبة: بسبب تلوث المياه    بالفيديو.. كمال الهلباوى عن الإخوان: «يتدحرجون للقاع»    "القابضة للمطارات": لم نحدد موعدا لافتتاح مبنى الركاب 2 بمطار القاهرة    بالصورة .. أمن أسيوط يضبط 21 قطعة سلاح نارى و31 قضية تموينية خلال 24 ساعة    بالفيديو.. السكة الحديد عن حوادث القطارات: المشكلة فى المواطنين    الخرباوي: الإخوان حرضوا بريطانيا على مصر.. ومستعدون للذهاب إلى تل أبيب    "أسوشيتد برس": "بيان الأزهر" أحرج الحكومة المصرية    أسعار تحويل العملات العربية مقابل الجنيه اليوم 30- 7- 2016    حظك اليوم برج الميزان السبت 30 يوليو 2016    برج الدلو حظك اليوم السبت 30 يوليو 2016    برج السرطان حظك اليوم السبت 30 يوليو 2016    كيف تتصرف إذا هاجمك حيوان مفترس    أسعار الحديد في مصر اليوم 30- 7- 2016    بالفيديو.. مصرف صحي يضخ 20 مليون لتر لمحطات مياه الشرب    عادل الغضبان: بور سعيد خالية من العشوائيات قريبًا    أسامة كمال يوجه رسالة نارية للأوقاف حول قرار الخطبة الموحدة    الإعلام لعب دور سلبى فى تغطية أزمات المسلمين والأقباط    خرافات وحقائق عن رائحة الفم الكريهة    حفل توقيع «الشاعر والطفل والحجر» لفتحي عبد السميع (صور)    فقيه دستوري: نحتاج لحملة ثقافية للقضاء علي الطائفية    بالصور..مدير أمن مطروح الجديد يتفقد الخدمات الأمنيه بشوراع وميادين المحافظة    محمد موسى ل«وزير الآثار»: موظفينك بيكدبوا عليك    بالصورة ..ضبط هارب من أحكام متلبس بسرقة هاتف محمول داخل محطة سكك حديد المنيا    الارصاد.. طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 35    أولاند يتوجه الخميس الى ريو دي جانيرو لدعم ترشح فرنسا لاستضافة أولمبياد 2024    مشاطرة عزاء تسبب أزمة بين وزيرة الهجرة واتحاد المصريين في أوروبا    مجلس الدوما الروسي يصادق على تعيين سفيرًا جديدًا في أوكرانيا    "إف بى آى" يحقق فى قرصنة إلكترونية جديدة على لجنة بالحزب الديمقراطى    خطيب الأزهر: من يعتدي على المسيحيين خصيم للرسول    مبروك عطية: الإسلام لا يوجد به "عصمة في يد الزوجة"    خطيب الجمعة بمسجد في مطروح: "النظافة نصف الإيمان"    الأزهر: المضاربة في الأسواق على الدولار .. حرام شرعا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وائل الابراشى يكشف أسرار حكاية لوسي آرتين وأبو غزالة
نشر في أموال الغد يوم 19 - 08 - 2010


كتب - محمد فارس :
حين يكون الضيف صحفي من العيار الثقيل واسمه وائل الإبراشي ويكون البرنامج "بدون رقابة" وتكون المحاورة وفاء الكيلاني، فمما لا شك فيه أن الحلقة لابد وأن تكون ساخنة لدرجة شديدة . و أكد الإبراشي في بداية البرنامج الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" أن الكشف عن الحقيقة يحتاج إلى شجاعة، والصحافة تعد مهنة البحث عن الموت وليس فقط المتاعب ، وان مهمته كصحفي وإعلامي هي إزعاج السلطات وليس مدحها، وان هدفه من ذلك محاربة الفساد والعمل على الإصلاح، وأضاف انه يخاطب الناس وليس السلطة، معتبرا أن رضا السلطة عما يقدمه يعد فشلا له لان "المديح هو الذي يقتل" ، وهذا ما أكده الابراشى من قبل خلال حواره مع الزميلة دينا عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة وموقع أموال الغد .
وأوضح أن الصحفي المحترف يحصل على المستندات المتعلقة بالمسئولين من داخل مؤسساتهم حيث يحصل على مستندات عن الحزب الوطني من داخل الحزب نفسه، مضيفا انه يتعرض للتهديد من قبل رجال الأعمال الفارين إلى الخارج خاصة وان برنامجه "الحقيقة" تمكن من كشف الكثير عنهم، إلا انه قال: "بعض المسئولين يتحالفون مع الفساد لقتل المواطنين".
وأشار الى أن الأبواب كانت مغلقة أمامه لإنشاء صحف جديدة وإحداها كانت مع رجل الأعمال احمد بهجت والذي قال له المسئولون عن رفض إصدار الصحيفة "انت مالك ومال الحكاية دي" مما جعله يصرف النظر عن ذلك.
ونوه الى ان عدد الدعاوى القضائية المقامة ضده حتى الان وصل الى 52 قضية اغلبها قضايا فساد ولا تتعلق بالسب والقذف وانما تتعلق بالاساءة الى هيئات معينة، مشيرا الى وجود جهات في السلطة تدعم حبس الصحفيين ولا تريد الغائه ويعد الرئيس مبارك اقلهم في ذلك.
ونفي الإبراشي أن تكون مستندات قضية لوسي ارتين والتي قيل أنها أطاحت بالمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة قد أهدت إليه بهدف الإطاحة بأبو غزالة الذي كانت له شعبية كبيرة في مصر، موضحا انه حصل علي المستندات بمجهوده، وذكر أن أبو غزالة قد عاتبه على ما نشر حول القضية والألفاظ التي ذكرت بها قبل وفاته خاصة وان هذه القضية قد دمرت أسرته.
وفي سياق آخر أيد الإبراشي التقارب السني الشيعي، موضحا أنه ضد إثارة هذه القضية لإشعال الفتنة في العالم العربي.
وردا على اتهامه بالاساءة الى قضايا الاقباط في مصر اوضح ان البعض يقول عكس ذلك، لافتا الى ان الاهم هو اثارة القضايا وليس الانتصار لقضايا المسلمين او المسيحيين.
واكد انه لا يهتم ممن يغضب من مناقشته لمثل هذه القضايا قائلا: "فليغضب من يغضب" مؤكدا على وجود "فتنة طائفية في مصر"، ورأى ان الحل هو في مناقشتها وليس اخفائها.
واكد انه لم يثر قضية البهائيين ولم يتسبب في اثارة فتنة في قرية الشورانية الا ان اهالي القرية اثيروا ضد البهائي الذي تم استضافته في برنامجه لانه اعلن انه من هذه القرية، وان كل من تحدث عن البهائيين قد كفرهم وليس الصحفي جمال عبدالرحيم فقط، موضحا انه ضد استخدام كلمة بهائي في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية ولكنه مع تمييزهم عن غيرهم ومعرفتهم في المجتمع تجنبا لحدوث مشكلات.
وحول دوره في الازمة بين مصر والجزائر اوضح انه نشر مقالا عن محاولة اغتيال السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار في القاهرة من قبل 5 مصريين على اثر الازمة، وردا على المشككين في الحادث تساءل عن اسباب عدم نفي وزارتي الداخلية او الخارجية المصرية للخبر.
مشيرا الى انه حصل على هذه المعلومات من السفير الجزائري نفسه، ورأى ان وسائل الاعلام تسأل عن هذه الازمة، والتي ستحتاج الى سنوات حتى يتم انهائها خاصة وانها على مستوى الشعوب وليست على مستوى الانظمة، واضاف ان هناك عقلية "غبية" لدى الطرفين حيث شبه كل منهما الاخر باسرائيل.
ولذلك فانه يعتقد ان هذه الازمة قد تحتاج من 5 الى 10 سنوات حتى يتم حلها، ورأى ان تعتيم بعض وسائل الاعلام العربية على ما حدث من اعتداء على المصريين في السودان يدل على وجود تواطؤ من بعضها ضد مصر، الا ان ذلك قد قابله فشل اعلامي وسياسي وامني في مصر ومن الاولى الاهتمام بهذا الامر.
واضاف الابراشي انه علينا عدم تحميل قناة الجزيرة مسئولية الازمة، مشيرا الى انه قد يتهمها انها لم تكن محايدة في التعامل مع الحدث وكانت تحاول انصاف الجانب الجزائري الا ان ذلك لا ينفي الفشل المصري.
واكد ان نظرتنا الى كرة القدم كرياضة فقط في كل الدول العربية قد تتحقق اذا لم يتم استخدام الرياضة لتحقيق مكاسب سياسية، موضحا ان بعض الانظمة العربية تستغل الرياضة لالهاء الشعوب عن مشكلاتها الاساسية كالفقر والبطالة والتخلف ولتحقيق شعبية.
واشار الى ان وجود علاقة ود بينه وبين النظام لا تعبر عن ولائه له، مؤكدا انه ضد التوريث والتمديد، كما اكد انه يطمح ان يكون محمد البرادعي رئيسا لمصر لان لديه مشروع سياسي، وطالب بتعديل المادة 76 لعدم قصر الترشيح على مرشح الحزب الوطني واتاحة الفرصة للمستقلين، واعتقد ان الرئيس مبارك سيترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة وسيتولى الحكم 6 سنوات جديدة، وان تولي الاخوان المسلمين للحكم سيؤدي الى سوء الاوضاع عما هي عليه حاليا.
وايد الابراشي خلال الحلقة التعصب لصالح الدولة دون الغاء الاخر او اهانته، معلنا انه ضد العمل في قناة الجزيرة لانها تستضيف إسرائيليين وتعمل وفق اجندة معينة، كما اعرب عن رفضه لنظام البنوك الاسلامية واصفا اياه بأنه "حق يراد به باطل"، وايد العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.