رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الأسبق يكشف مفتاح نصر أكتوبر    برنت يصعد 10 دولارات خلال شهر    مؤشرا ناسداك وستاندرد آند بورز 500 الأمريكيان يغلقان على مستويات عالية    "الحوثيون" يرفضون دعوة صالح لتنفيذ قرار مجلس الأمن    ممثل "أوباما": نؤيد مقترح "مصر" بإخلاء "الشرق الأوسط" من "النووي"    "الحوثي" يكشف حقيقة إطلاق سراح وزير الدفاع اليمني وشقيق "هادي"    المبعوث الأممي إلى سورية يبدأ محاولة جديدة للسلام الشهر المقبل    بالفيديو .. ميدو يكشف شرط فوز الزمالك على الأهلى .. ويختار أفضل مهاجم فى الأبيض    صباحك أوروبي.. عرض من تشيلسي لضم ثنائي الريال.. واليوفي مهتم بفالكاو    وفاة أول حالة تسمم بمركز الإبراهيمية في الشرقية    إجراءات أمنية مشددة شمال سيناء في ذكرى تحريرها    «تجمع بسوهاج» يناقش أعمال الشاعر الراحل عمر نجم في ندوة ثقافية    اليوم.. «اتحاد نقابات مصر» يعقد اجتماعا مع روساء النقابات العامة    اليوم.. انطلاق مسابقة «أنت القدوة» بمستشفى «57357»    صندوق النقد الدولي يفرج عن دفعة جديدة من قرضه للأردن    «الخارجية التركية»: نرفض الموقف الفرنسي «الظالم والمنحاز» من أحداث 1915    مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في القدس    محافظ بني سويف يشكل غرفة عمليات لمتابعة تداعيات الانفجار الإرهابي    القبض على متهم لسرقته جوالا بداخله بطاطين من منزل بمدينة 15 مايو    غارات إسرائيلية على مواقع للنظام السورى وحزب الله بالقلمون    بالفيديو | شهيرة: رحيل إبراهيم يسري صدمة للوسط الفني.. وهفتقد الأبنودي كثيرا    وزير الخارجية يلتقي بان كي مون في نيويورك    محكمة عاجلة.. انقلاب ميكروباص.. "مانجو" الرئيس.. سحب حاملة الطائرات بنشرة السادسة    "دار العين" تناقش التكفير فى الخطابين الأرثوذكسى والوهابى..الخميس المقبل    القبض على 13 مشتبها بهم جنوب الشيخ زويد ورفح    بلباو يفوز على قرطبة بهدف في الدوري الأسباني    اليوم.. منتخب الجودو يُحلم بالذهب فى بطولة أفريقيا    "التضامن" تطلق مبادرة تمكين الشباب من انتخابات المجالس المحلية    4 تصرفات تجعلك فى نظر الآخرين "أنانى" وفى الحقيقة أنت "برنس"    وزير البيئة يفتتح محطة الصرف الصحى لبحيرة مريوط الأحد المقبل    مجهولون يطلقون النار على «كنيسة» بقرية «النزلة» في الفيوم    خالد عبد العزيز: لدينا مراكز شباب أسوأ من التي قدمها عادل إمام في «التجربة الدنماركية»    وفاة الشاعر السوداني محمد الفيتوري عن عمر يناهز 85 عام    ماينز يفوز على شالكه بهدفي «بيل» في الدوري الألماني    «مخيون»: إغلاق برنامج إسلام بحيري إغلاق لباب التضليل والجهل    تكريم 275 طالبا وطالبة من حفظة القرآن الكريم بالمنوفية    أمة ضحكت من جهلها الأمم    تقارير: صلاح خارج حسابات مونتيلا أمام كالياري    تعرف على شروط حجز قطع الأراضى المميزة ب 10 مدن جديدة    "صحافة القاهرة": لغز الماء "المسموم" بالشرقية.. وزير الصناعة: أطالب الرئيس بحزب سياسى يدافع عن برنامجه الاقتصادى والسياسى.. إجماع عربى إفريقى على ترشح مصر لمجلس الأمن.. آخر كلام 448 مقعدا للفردى    يوسف فوزى يواصل تصوير دوره فى "أستاذ ورئيس قسم" الأسبوع المقبل    الغرف التجارية: ميزان المدفوعات يعاني من أزمة منذ 4 سنوات    هاني شاكر وآية عبدلله في حفل "كورال أطفال مصر" الثلاثاء المقبل    باسم يوسف يكشف حقيقة عودة برنامجه    "الداخلية" تكشف غموض تفجيرات الزيتون    صحيفة ألمانية تكشف أمرا غريبا حول مرسي    ناجح إبراهيم: الإسلام أعطى للعقل والتفكر مساحة أكبر من النصوص والثوابت    طلعت زكريا عن تقنين الحشيش: "حلاوته إنه يتجاب في السر"    هشام عباس وفيروز كراوية ومحمد محسن في حفل "Friday Show" ب"آداب عين شمس"    بالصور.. «التعليم» تنظم ورشة عمل لدعم الطلاب السوريين بالإسكندرية    أمن المنوفية: فرقنا تجمعات لعناصر الإخوان اليوم بعدد من مراكز المحافظة    أولتراس "المصري" يتظاهر ردًا على أحكام الإعدام في مذبحة بورسعيد    محافظ شمال سيناء يهنئ شعب مصر بذكرى تحرير أرض الفيروز    طرق عمل ماسك الموز والعسل    هل تعلم ما هو سر تسمية صنبور المياه بالحنفية؟!    تقرير دولي: غياب الاستقرار السياسي وراء انتشار أنفلونزا الطيور بمصر    هل تعلم ما هى "الكينوا"؟!    هل تعلم لماذا نهانا النبي من الضرب علي الوجه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وائل الابراشى يكشف أسرار حكاية لوسي آرتين وأبو غزالة
نشر في أموال الغد يوم 19 - 08 - 2010


كتب - محمد فارس :
حين يكون الضيف صحفي من العيار الثقيل واسمه وائل الإبراشي ويكون البرنامج "بدون رقابة" وتكون المحاورة وفاء الكيلاني، فمما لا شك فيه أن الحلقة لابد وأن تكون ساخنة لدرجة شديدة . و أكد الإبراشي في بداية البرنامج الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" أن الكشف عن الحقيقة يحتاج إلى شجاعة، والصحافة تعد مهنة البحث عن الموت وليس فقط المتاعب ، وان مهمته كصحفي وإعلامي هي إزعاج السلطات وليس مدحها، وان هدفه من ذلك محاربة الفساد والعمل على الإصلاح، وأضاف انه يخاطب الناس وليس السلطة، معتبرا أن رضا السلطة عما يقدمه يعد فشلا له لان "المديح هو الذي يقتل" ، وهذا ما أكده الابراشى من قبل خلال حواره مع الزميلة دينا عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة وموقع أموال الغد .
وأوضح أن الصحفي المحترف يحصل على المستندات المتعلقة بالمسئولين من داخل مؤسساتهم حيث يحصل على مستندات عن الحزب الوطني من داخل الحزب نفسه، مضيفا انه يتعرض للتهديد من قبل رجال الأعمال الفارين إلى الخارج خاصة وان برنامجه "الحقيقة" تمكن من كشف الكثير عنهم، إلا انه قال: "بعض المسئولين يتحالفون مع الفساد لقتل المواطنين".
وأشار الى أن الأبواب كانت مغلقة أمامه لإنشاء صحف جديدة وإحداها كانت مع رجل الأعمال احمد بهجت والذي قال له المسئولون عن رفض إصدار الصحيفة "انت مالك ومال الحكاية دي" مما جعله يصرف النظر عن ذلك.
ونوه الى ان عدد الدعاوى القضائية المقامة ضده حتى الان وصل الى 52 قضية اغلبها قضايا فساد ولا تتعلق بالسب والقذف وانما تتعلق بالاساءة الى هيئات معينة، مشيرا الى وجود جهات في السلطة تدعم حبس الصحفيين ولا تريد الغائه ويعد الرئيس مبارك اقلهم في ذلك.
ونفي الإبراشي أن تكون مستندات قضية لوسي ارتين والتي قيل أنها أطاحت بالمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة قد أهدت إليه بهدف الإطاحة بأبو غزالة الذي كانت له شعبية كبيرة في مصر، موضحا انه حصل علي المستندات بمجهوده، وذكر أن أبو غزالة قد عاتبه على ما نشر حول القضية والألفاظ التي ذكرت بها قبل وفاته خاصة وان هذه القضية قد دمرت أسرته.
وفي سياق آخر أيد الإبراشي التقارب السني الشيعي، موضحا أنه ضد إثارة هذه القضية لإشعال الفتنة في العالم العربي.
وردا على اتهامه بالاساءة الى قضايا الاقباط في مصر اوضح ان البعض يقول عكس ذلك، لافتا الى ان الاهم هو اثارة القضايا وليس الانتصار لقضايا المسلمين او المسيحيين.
واكد انه لا يهتم ممن يغضب من مناقشته لمثل هذه القضايا قائلا: "فليغضب من يغضب" مؤكدا على وجود "فتنة طائفية في مصر"، ورأى ان الحل هو في مناقشتها وليس اخفائها.
واكد انه لم يثر قضية البهائيين ولم يتسبب في اثارة فتنة في قرية الشورانية الا ان اهالي القرية اثيروا ضد البهائي الذي تم استضافته في برنامجه لانه اعلن انه من هذه القرية، وان كل من تحدث عن البهائيين قد كفرهم وليس الصحفي جمال عبدالرحيم فقط، موضحا انه ضد استخدام كلمة بهائي في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية ولكنه مع تمييزهم عن غيرهم ومعرفتهم في المجتمع تجنبا لحدوث مشكلات.
وحول دوره في الازمة بين مصر والجزائر اوضح انه نشر مقالا عن محاولة اغتيال السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار في القاهرة من قبل 5 مصريين على اثر الازمة، وردا على المشككين في الحادث تساءل عن اسباب عدم نفي وزارتي الداخلية او الخارجية المصرية للخبر.
مشيرا الى انه حصل على هذه المعلومات من السفير الجزائري نفسه، ورأى ان وسائل الاعلام تسأل عن هذه الازمة، والتي ستحتاج الى سنوات حتى يتم انهائها خاصة وانها على مستوى الشعوب وليست على مستوى الانظمة، واضاف ان هناك عقلية "غبية" لدى الطرفين حيث شبه كل منهما الاخر باسرائيل.
ولذلك فانه يعتقد ان هذه الازمة قد تحتاج من 5 الى 10 سنوات حتى يتم حلها، ورأى ان تعتيم بعض وسائل الاعلام العربية على ما حدث من اعتداء على المصريين في السودان يدل على وجود تواطؤ من بعضها ضد مصر، الا ان ذلك قد قابله فشل اعلامي وسياسي وامني في مصر ومن الاولى الاهتمام بهذا الامر.
واضاف الابراشي انه علينا عدم تحميل قناة الجزيرة مسئولية الازمة، مشيرا الى انه قد يتهمها انها لم تكن محايدة في التعامل مع الحدث وكانت تحاول انصاف الجانب الجزائري الا ان ذلك لا ينفي الفشل المصري.
واكد ان نظرتنا الى كرة القدم كرياضة فقط في كل الدول العربية قد تتحقق اذا لم يتم استخدام الرياضة لتحقيق مكاسب سياسية، موضحا ان بعض الانظمة العربية تستغل الرياضة لالهاء الشعوب عن مشكلاتها الاساسية كالفقر والبطالة والتخلف ولتحقيق شعبية.
واشار الى ان وجود علاقة ود بينه وبين النظام لا تعبر عن ولائه له، مؤكدا انه ضد التوريث والتمديد، كما اكد انه يطمح ان يكون محمد البرادعي رئيسا لمصر لان لديه مشروع سياسي، وطالب بتعديل المادة 76 لعدم قصر الترشيح على مرشح الحزب الوطني واتاحة الفرصة للمستقلين، واعتقد ان الرئيس مبارك سيترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة وسيتولى الحكم 6 سنوات جديدة، وان تولي الاخوان المسلمين للحكم سيؤدي الى سوء الاوضاع عما هي عليه حاليا.
وايد الابراشي خلال الحلقة التعصب لصالح الدولة دون الغاء الاخر او اهانته، معلنا انه ضد العمل في قناة الجزيرة لانها تستضيف إسرائيليين وتعمل وفق اجندة معينة، كما اعرب عن رفضه لنظام البنوك الاسلامية واصفا اياه بأنه "حق يراد به باطل"، وايد العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.