جهاز تنمية سيناء يدرس حل أزمة المياه ونقص الأطباء بالعريش    «الرقابة الإدارية» تشن حملة على 6 مجمعات استهلاكية بالسويس (صور)    اجتماع طارئ لمجلس «التجاريين» الأربعاء لبحث حكم «فرض الحراسة على النقابة»    " القومى لحقوق الانسان " يدين إغتيال الكاتب ناهض حتر    جمال مظلوم: الجيش قادر على الانتشار في دقائق    وزير النقل: 133 مليون طن حجم البضائع المنقولة بحرًا عبر الموانئ المصرية في 2015    محمد رجب سلامة يكتب من واقع مناظرة كلينتون وترامب: مصالح أمريكا فوق كل الاعتبارات    ألمانيا تطالب موسكو بالتأثير على الأسد وإيقاف الحرب الهمجية في حلب    وزير الدفاع البريطاني يعارض أي خطط لإنشاء "جيش موحد" للاتحاد الأوروبي    الشناوي يؤكد انه يبذل كل جهده للحصول على ثقة البدري    بدء اختبارات اللياقة لحكام الصالات والشاطئية المرشحين للقائمة الدولية    المؤبد و7 سنوات للمتهمين بالاعتداء على قيادات مديرية أمن أسوان    صور| حملة للرقابة الإدارية على المجمعات الاستهلاكية بأسوان    إصابة ندى موسى بطلة «كلب بلدى» بكسر في الساق    جولة مفاجئة لوكيل التعليم على مدارس الإسماعيلية    سعر الدولار فى السوق السوداء اليوم    الاتحاد الأوروبي يعلق العقوبات المفروضة على حركة (فارك) بعد اتفاق السلام    مصر تطالب بالربط الإلكتروني بين دول المتوسط لمكافحة الهجرة غير الشرعية    الجيش السوري يشن هجومًا على مناطق المعارضة السورية في حلب    ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة بمنتصف تعاملات اليوم    اجتماعات حكومية لمتابعة توفير السلع بأسعار مناسبة والرقابة على الأسواق    «هاتريك» سيتوج «كريستيانو» على عرش دوري الأبطال    رئيس الأهلي يعقد جلسة مع البدري وعبد الحفيظ    خروج سوزا من الدور الاول لدورة شينجدو للتنس    بدء محاكمة 15 من أولتراس أهلاوي بتهمه أثارة الشغب    "باولو" لكوبر: "مش هروح المنتخب تاني"    الإرجوت" ومفاجأة وزير الصحة    «موانى البحر الأحمر»: انتهاء موسم الحج    ارتفاع عدد ضحايا مركب رشيد الغارقة الى 183 بعد انتشال 14 جثة    حريق هائل بقرية بأبوحمص    ناجي من مركب رشيد: "حاولت الهجرة 6 مرات.. وناوي أهرب تاني لعلاج والدي"    «الأزهر» يشارك في مؤتمر دولى حول دور القيادات الدينية في الوقاية من الصراعات    عرض الكبريت الأحمر في أكتوبر على «أون تي في»    بالصور.. رئيس جامعة بنها يتفقد المستشفى الجامعى    شاهد بالصور.. كوميكسات ال «الفكة»    كلية الدراسات الاسلامية والعربية بالاسكندرية تستعد للعام الجامعي الجديد    انتشال مركب الهجرة غير الشرعية المنكوب برشيد من البحر    بالصور.. القوات الجوية تحبط محاولة للتهريب ب«سيوة» وتدمر8 عربات    ضبط سائق لحيازته بندقية وطلقات نارية بمركز تلا    وزير الإسكان يتفقد مشروعات التنمية والتعمير بمدينة السادات والعصافرة    مسؤول روسي يرجح رفع الحظر على واردات الفواكه والخضروات المصرية خلال أيام    وزير الأوقاف يشارك فى احتفالية ملتقى الأديان.. غدًا    حكاية إدوارد مع "كابتن أنوش"    مفتى الجمهورية عن رسم الموديل العارى لطلبة كلية الفنون: "حرام"    إقالة 87 عنصرا من المخابرات التركية    «مايكروسوفت» تستخدم الذكاء الاصطناعى فى مكافحة السرطان    وصول أول جهاز رنين مغناطيسي لمستشفى بورسعيد الأميري    اعتذار وزيرا الصحة والهجرة عن المشاركة في برنامج استقدام الأطباء المصريين من الخارج    فتاوي معاصرة    إتيكيت الإسلام    الخنساء.. المسلمة الصابرة    «غنا مصرى» من قلب المحروسة    ربة الأسرة التي استضافت السيسي على الفطار: 'أكل ربع رغيف واتكسفت أقوله على مشروع'    بالفيديو.. مي عمر تكشف سر نجاح «الأسطورة».. وكيف استعدت لدور «شهد»    الليلة.. ريال مدريد في مهمة صعبة أمام دورتموند    ما هي أفضل وسيلة للنوم الهادئ؟    مدحت صالح: الغناء المبني على الدراما أبقى من كل أنواع الغناء    الشيخ اسلام النواوى اول دروس الهجرة عبادة الله مقدمة على الارتباط بالمكان او الاهل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وائل الابراشى يكشف أسرار حكاية لوسي آرتين وأبو غزالة
نشر في أموال الغد يوم 19 - 08 - 2010


كتب - محمد فارس :
حين يكون الضيف صحفي من العيار الثقيل واسمه وائل الإبراشي ويكون البرنامج "بدون رقابة" وتكون المحاورة وفاء الكيلاني، فمما لا شك فيه أن الحلقة لابد وأن تكون ساخنة لدرجة شديدة . و أكد الإبراشي في بداية البرنامج الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" أن الكشف عن الحقيقة يحتاج إلى شجاعة، والصحافة تعد مهنة البحث عن الموت وليس فقط المتاعب ، وان مهمته كصحفي وإعلامي هي إزعاج السلطات وليس مدحها، وان هدفه من ذلك محاربة الفساد والعمل على الإصلاح، وأضاف انه يخاطب الناس وليس السلطة، معتبرا أن رضا السلطة عما يقدمه يعد فشلا له لان "المديح هو الذي يقتل" ، وهذا ما أكده الابراشى من قبل خلال حواره مع الزميلة دينا عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة وموقع أموال الغد .
وأوضح أن الصحفي المحترف يحصل على المستندات المتعلقة بالمسئولين من داخل مؤسساتهم حيث يحصل على مستندات عن الحزب الوطني من داخل الحزب نفسه، مضيفا انه يتعرض للتهديد من قبل رجال الأعمال الفارين إلى الخارج خاصة وان برنامجه "الحقيقة" تمكن من كشف الكثير عنهم، إلا انه قال: "بعض المسئولين يتحالفون مع الفساد لقتل المواطنين".
وأشار الى أن الأبواب كانت مغلقة أمامه لإنشاء صحف جديدة وإحداها كانت مع رجل الأعمال احمد بهجت والذي قال له المسئولون عن رفض إصدار الصحيفة "انت مالك ومال الحكاية دي" مما جعله يصرف النظر عن ذلك.
ونوه الى ان عدد الدعاوى القضائية المقامة ضده حتى الان وصل الى 52 قضية اغلبها قضايا فساد ولا تتعلق بالسب والقذف وانما تتعلق بالاساءة الى هيئات معينة، مشيرا الى وجود جهات في السلطة تدعم حبس الصحفيين ولا تريد الغائه ويعد الرئيس مبارك اقلهم في ذلك.
ونفي الإبراشي أن تكون مستندات قضية لوسي ارتين والتي قيل أنها أطاحت بالمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة قد أهدت إليه بهدف الإطاحة بأبو غزالة الذي كانت له شعبية كبيرة في مصر، موضحا انه حصل علي المستندات بمجهوده، وذكر أن أبو غزالة قد عاتبه على ما نشر حول القضية والألفاظ التي ذكرت بها قبل وفاته خاصة وان هذه القضية قد دمرت أسرته.
وفي سياق آخر أيد الإبراشي التقارب السني الشيعي، موضحا أنه ضد إثارة هذه القضية لإشعال الفتنة في العالم العربي.
وردا على اتهامه بالاساءة الى قضايا الاقباط في مصر اوضح ان البعض يقول عكس ذلك، لافتا الى ان الاهم هو اثارة القضايا وليس الانتصار لقضايا المسلمين او المسيحيين.
واكد انه لا يهتم ممن يغضب من مناقشته لمثل هذه القضايا قائلا: "فليغضب من يغضب" مؤكدا على وجود "فتنة طائفية في مصر"، ورأى ان الحل هو في مناقشتها وليس اخفائها.
واكد انه لم يثر قضية البهائيين ولم يتسبب في اثارة فتنة في قرية الشورانية الا ان اهالي القرية اثيروا ضد البهائي الذي تم استضافته في برنامجه لانه اعلن انه من هذه القرية، وان كل من تحدث عن البهائيين قد كفرهم وليس الصحفي جمال عبدالرحيم فقط، موضحا انه ضد استخدام كلمة بهائي في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية ولكنه مع تمييزهم عن غيرهم ومعرفتهم في المجتمع تجنبا لحدوث مشكلات.
وحول دوره في الازمة بين مصر والجزائر اوضح انه نشر مقالا عن محاولة اغتيال السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار في القاهرة من قبل 5 مصريين على اثر الازمة، وردا على المشككين في الحادث تساءل عن اسباب عدم نفي وزارتي الداخلية او الخارجية المصرية للخبر.
مشيرا الى انه حصل على هذه المعلومات من السفير الجزائري نفسه، ورأى ان وسائل الاعلام تسأل عن هذه الازمة، والتي ستحتاج الى سنوات حتى يتم انهائها خاصة وانها على مستوى الشعوب وليست على مستوى الانظمة، واضاف ان هناك عقلية "غبية" لدى الطرفين حيث شبه كل منهما الاخر باسرائيل.
ولذلك فانه يعتقد ان هذه الازمة قد تحتاج من 5 الى 10 سنوات حتى يتم حلها، ورأى ان تعتيم بعض وسائل الاعلام العربية على ما حدث من اعتداء على المصريين في السودان يدل على وجود تواطؤ من بعضها ضد مصر، الا ان ذلك قد قابله فشل اعلامي وسياسي وامني في مصر ومن الاولى الاهتمام بهذا الامر.
واضاف الابراشي انه علينا عدم تحميل قناة الجزيرة مسئولية الازمة، مشيرا الى انه قد يتهمها انها لم تكن محايدة في التعامل مع الحدث وكانت تحاول انصاف الجانب الجزائري الا ان ذلك لا ينفي الفشل المصري.
واكد ان نظرتنا الى كرة القدم كرياضة فقط في كل الدول العربية قد تتحقق اذا لم يتم استخدام الرياضة لتحقيق مكاسب سياسية، موضحا ان بعض الانظمة العربية تستغل الرياضة لالهاء الشعوب عن مشكلاتها الاساسية كالفقر والبطالة والتخلف ولتحقيق شعبية.
واشار الى ان وجود علاقة ود بينه وبين النظام لا تعبر عن ولائه له، مؤكدا انه ضد التوريث والتمديد، كما اكد انه يطمح ان يكون محمد البرادعي رئيسا لمصر لان لديه مشروع سياسي، وطالب بتعديل المادة 76 لعدم قصر الترشيح على مرشح الحزب الوطني واتاحة الفرصة للمستقلين، واعتقد ان الرئيس مبارك سيترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة وسيتولى الحكم 6 سنوات جديدة، وان تولي الاخوان المسلمين للحكم سيؤدي الى سوء الاوضاع عما هي عليه حاليا.
وايد الابراشي خلال الحلقة التعصب لصالح الدولة دون الغاء الاخر او اهانته، معلنا انه ضد العمل في قناة الجزيرة لانها تستضيف إسرائيليين وتعمل وفق اجندة معينة، كما اعرب عن رفضه لنظام البنوك الاسلامية واصفا اياه بأنه "حق يراد به باطل"، وايد العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.