الجنازة حارة    أرباح الشركات الصينية المملوكة للدولة تنمو بخطى أسرع في يناير-يوليو    مكتب الإبتكار بجامعة الزقازيق يعلن عن برنامج الإبداع التكنولوجي بوزارة الإتصالات    محافظ دمياط يشدد على رفع الإشغالات من الشوارع    "أبو مرزوق" يعلن استشهاد زوجة محمد الضيف قائد كتائب القسام وابنته    المتحدث باسم وزارة الكهرباء: "الشهر الجاي أحسن من دلوقتي"    اليوم..استئناف محاكمة مرسي و14 متهمًا في «أحداث الاتحادية» اليوم    اليوم.. استكمال نظر محاكمة "دومة" و269 أخرين في قضية أحداث مجلس الوزراء    في عزاء ممدوح فرج.. حضر الفنانون وغاب الرياضيون    مصرع وفقدان 20 شخصا في انهيارات أرضية وفيضان باليابان    رئيس بنك الدم: المستشفيات الخاصة بتشتري كيس الدم ب 40 جنيه وتبيعه ب 800.. ولدينا عجز 500 ألف    اليوم.. محلب يفتتح مركز التنمية الرياضية بشبرا الخيمة    المغني البريطاني كليف ريتشارد يلغي عرضا غنائيا في كاتدرائية كانتربري    تظاهرة ليلية بإبشواي تهتف بإعدام قتلة الشهداء    جارسيا: أتلتيكو مدريد لا يعرف اليأس    ضبط عاطل بحوزته 75 كيلو بانجو بالقليوبية    مكتب التحقيقات الأمريكي يحقق في بلاغ بسرقة 1.2 مليار حساب على الإنترنت    عبد الله بن محفوظ: مصر بحاجة إلى تشجيع الاستثمار بحزمة قوانين تتفادى البيروقراطية    ليبيريا تفرض حظر التجول ليلا لمكافحة وباء "إيبولا"    «يوتيوب» يحذف فيديو ذبح «داعش» للصحفي الأمريكي    2008 فابريقة بالكامل مانيوال 1600 سى سى    بنشرة الخامسة فجرًا: الزمالك بين الكاف والسودان.. ومزاد الجيش.. وتراجع الريال    كيف تكسب ثقة الناس ؟    تخلصي من التجاعيد بوصفات طبيعية    «عاوزين نعيش في النور» بالإسكندرية تقرر مقاضاة رئيس الجمهورية بسبب انقطاع الكهرباء    مشادة بين «الإبراشى» ومنسق «الإخوان المنشقين» بسبب «الجماعة»    تخلصي من التعرق المفرط    فن الرد الذي يجعل الاخرين يصمتون    بالفيديو.. فريد زهران: قانون التظاهر ضربة لتحالف «30 يونيو»    تكريم «دي ستيفانو» في البرنابيو قبل انطلاق السوبر الإسباني    العثور على 3 جثث "مقطوعة الرأس" في رفح    دورة مجانية لتعليم برمجة 14 تطبيق لأجهزة آيفون    شاهد : أتلتيكو مدريد يخطف تعادلا قاتلا من الريال في ذهاب السوبر الإسباني    "أبو مرزوق": إسرائيل حاولت اغتيال "الضيف"    كاظم الساهر: الإرهاب يريد أن يوقفنا عن العمل ومن الخطأ أن ندعه ينتصر    «الآثار» تنفي تضرر اثار منطقة «مجمع الأديان» بانفجار العبوة الناسفة بالقرب منه    ضبط عاطل وبحوزته 50 قرص الابتريل المخدر بمطروح    القبض علي 30 مشتبها وتدمير 30 بؤرة إرهابية بشمال سيناء    «الصحفيين» تقرر إجراء انتخابات التجديد النصفي بمجلس النقابة الفرعية بالإسكندرية خلال 3 أسابيع    واشنطن ردا على القاهرة: نحترم حرية التعبير بدرجة أكبر من مصر    حواء بالدنيا    وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم بعد صراع طويل مع المرض    فرقتا "فانتازيا" و"روبابيكيا" في المركز الأول بمهرجان الساقية العاشر "للبانتومايم"    «بنفيكا» يتعاقد مع الحارس البرازيلى «جوليو سيزار»    كاديلاك تكشف رسمياً عن فئة بلاتينوم من اسكاليد 2015 بمواصفات خيالية    رؤى    بالفيديو...خمس سيدات يؤسسن حركة شعبية تحمل اسم " تحيا مصر    مطالب أحمد فتحي الإضافية تؤجل انضمامه لأم صلال القطري    نيجيريا تعلن وفاة طبيبة جديدة بفيروس "إيبولا"    وصول 7 طائرات على متنها 1260 سائحا لمطار مطروح الدولي    عزام الأحمد يحمل نتنياهو مسئولية إفشال مباحثات التهدئة بالقاهرة    الشرطة الأمريكية تقتل شابًا أمريكيًا أسودًا ثانٍ    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    «التنسيق» يمد تسجيل رغبات «المرحلة الثالثة» لعصر اليوم    كتائب القسام: العدو بخرقه للتهدئة واستهداف المدنيين فتح على نفسه أبواب جهنم    عمر طاهر ضيف صالون "الاثنين" بالمجلس الأعلى للثقافة    "فتح" تنعى الشاعر القاسم: كان كنزا ثقافيا وعلما وطنيا وإنسانيا نفاخر به الأمم    أستاذ شريعة: "داعش" خوارج شقوا صفوف المسلمين.. وفتوى السعودية بحقهم صحيحة 100%    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وائل الابراشى يكشف أسرار حكاية لوسي آرتين وأبو غزالة
نشر في أموال الغد يوم 19 - 08 - 2010


كتب - محمد فارس :
حين يكون الضيف صحفي من العيار الثقيل واسمه وائل الإبراشي ويكون البرنامج "بدون رقابة" وتكون المحاورة وفاء الكيلاني، فمما لا شك فيه أن الحلقة لابد وأن تكون ساخنة لدرجة شديدة . و أكد الإبراشي في بداية البرنامج الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" أن الكشف عن الحقيقة يحتاج إلى شجاعة، والصحافة تعد مهنة البحث عن الموت وليس فقط المتاعب ، وان مهمته كصحفي وإعلامي هي إزعاج السلطات وليس مدحها، وان هدفه من ذلك محاربة الفساد والعمل على الإصلاح، وأضاف انه يخاطب الناس وليس السلطة، معتبرا أن رضا السلطة عما يقدمه يعد فشلا له لان "المديح هو الذي يقتل" ، وهذا ما أكده الابراشى من قبل خلال حواره مع الزميلة دينا عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة وموقع أموال الغد .
وأوضح أن الصحفي المحترف يحصل على المستندات المتعلقة بالمسئولين من داخل مؤسساتهم حيث يحصل على مستندات عن الحزب الوطني من داخل الحزب نفسه، مضيفا انه يتعرض للتهديد من قبل رجال الأعمال الفارين إلى الخارج خاصة وان برنامجه "الحقيقة" تمكن من كشف الكثير عنهم، إلا انه قال: "بعض المسئولين يتحالفون مع الفساد لقتل المواطنين".
وأشار الى أن الأبواب كانت مغلقة أمامه لإنشاء صحف جديدة وإحداها كانت مع رجل الأعمال احمد بهجت والذي قال له المسئولون عن رفض إصدار الصحيفة "انت مالك ومال الحكاية دي" مما جعله يصرف النظر عن ذلك.
ونوه الى ان عدد الدعاوى القضائية المقامة ضده حتى الان وصل الى 52 قضية اغلبها قضايا فساد ولا تتعلق بالسب والقذف وانما تتعلق بالاساءة الى هيئات معينة، مشيرا الى وجود جهات في السلطة تدعم حبس الصحفيين ولا تريد الغائه ويعد الرئيس مبارك اقلهم في ذلك.
ونفي الإبراشي أن تكون مستندات قضية لوسي ارتين والتي قيل أنها أطاحت بالمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة قد أهدت إليه بهدف الإطاحة بأبو غزالة الذي كانت له شعبية كبيرة في مصر، موضحا انه حصل علي المستندات بمجهوده، وذكر أن أبو غزالة قد عاتبه على ما نشر حول القضية والألفاظ التي ذكرت بها قبل وفاته خاصة وان هذه القضية قد دمرت أسرته.
وفي سياق آخر أيد الإبراشي التقارب السني الشيعي، موضحا أنه ضد إثارة هذه القضية لإشعال الفتنة في العالم العربي.
وردا على اتهامه بالاساءة الى قضايا الاقباط في مصر اوضح ان البعض يقول عكس ذلك، لافتا الى ان الاهم هو اثارة القضايا وليس الانتصار لقضايا المسلمين او المسيحيين.
واكد انه لا يهتم ممن يغضب من مناقشته لمثل هذه القضايا قائلا: "فليغضب من يغضب" مؤكدا على وجود "فتنة طائفية في مصر"، ورأى ان الحل هو في مناقشتها وليس اخفائها.
واكد انه لم يثر قضية البهائيين ولم يتسبب في اثارة فتنة في قرية الشورانية الا ان اهالي القرية اثيروا ضد البهائي الذي تم استضافته في برنامجه لانه اعلن انه من هذه القرية، وان كل من تحدث عن البهائيين قد كفرهم وليس الصحفي جمال عبدالرحيم فقط، موضحا انه ضد استخدام كلمة بهائي في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية ولكنه مع تمييزهم عن غيرهم ومعرفتهم في المجتمع تجنبا لحدوث مشكلات.
وحول دوره في الازمة بين مصر والجزائر اوضح انه نشر مقالا عن محاولة اغتيال السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار في القاهرة من قبل 5 مصريين على اثر الازمة، وردا على المشككين في الحادث تساءل عن اسباب عدم نفي وزارتي الداخلية او الخارجية المصرية للخبر.
مشيرا الى انه حصل على هذه المعلومات من السفير الجزائري نفسه، ورأى ان وسائل الاعلام تسأل عن هذه الازمة، والتي ستحتاج الى سنوات حتى يتم انهائها خاصة وانها على مستوى الشعوب وليست على مستوى الانظمة، واضاف ان هناك عقلية "غبية" لدى الطرفين حيث شبه كل منهما الاخر باسرائيل.
ولذلك فانه يعتقد ان هذه الازمة قد تحتاج من 5 الى 10 سنوات حتى يتم حلها، ورأى ان تعتيم بعض وسائل الاعلام العربية على ما حدث من اعتداء على المصريين في السودان يدل على وجود تواطؤ من بعضها ضد مصر، الا ان ذلك قد قابله فشل اعلامي وسياسي وامني في مصر ومن الاولى الاهتمام بهذا الامر.
واضاف الابراشي انه علينا عدم تحميل قناة الجزيرة مسئولية الازمة، مشيرا الى انه قد يتهمها انها لم تكن محايدة في التعامل مع الحدث وكانت تحاول انصاف الجانب الجزائري الا ان ذلك لا ينفي الفشل المصري.
واكد ان نظرتنا الى كرة القدم كرياضة فقط في كل الدول العربية قد تتحقق اذا لم يتم استخدام الرياضة لتحقيق مكاسب سياسية، موضحا ان بعض الانظمة العربية تستغل الرياضة لالهاء الشعوب عن مشكلاتها الاساسية كالفقر والبطالة والتخلف ولتحقيق شعبية.
واشار الى ان وجود علاقة ود بينه وبين النظام لا تعبر عن ولائه له، مؤكدا انه ضد التوريث والتمديد، كما اكد انه يطمح ان يكون محمد البرادعي رئيسا لمصر لان لديه مشروع سياسي، وطالب بتعديل المادة 76 لعدم قصر الترشيح على مرشح الحزب الوطني واتاحة الفرصة للمستقلين، واعتقد ان الرئيس مبارك سيترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة وسيتولى الحكم 6 سنوات جديدة، وان تولي الاخوان المسلمين للحكم سيؤدي الى سوء الاوضاع عما هي عليه حاليا.
وايد الابراشي خلال الحلقة التعصب لصالح الدولة دون الغاء الاخر او اهانته، معلنا انه ضد العمل في قناة الجزيرة لانها تستضيف إسرائيليين وتعمل وفق اجندة معينة، كما اعرب عن رفضه لنظام البنوك الاسلامية واصفا اياه بأنه "حق يراد به باطل"، وايد العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.