مرتضى منصور:«قادر أخد حقى بدراعى وأعلق أى حد من رجليه»    الشربيني: التعاون مع القطاع الخاص في صالح الطبقات المتوسطة    "الحريري" بعد إحالته للجنة القيم: "مش خايف"    بعد صورته المؤلمة.."طفل اللحمة" يشارك فى تقطيع اللحوم بمنافذ بيع عين شمس    بالفيديو.. وزير البيئة يكشف تفاصيل لقائه بالمبعوث الأمريكي لتغير المناخ    رئيس وزراء العراق يبحث مع رئيس مجلس النواب الاستعدادات لتحرير الموصل من داعش    أشرف مصاب السرطان فى أول تصريحاته: عندى 9 سنوات.. وسأتوجه للعلاج بإيطاليا    خسائر كبيرة لميليشيات حكومة الوفاق في معارك سرت    ستاندارد لييج البلجيكي يتعادل مع كلوب بروج بهدفين لكل منهما بالدوري البلجيكي    منتخب مصر يؤدي المران الثالث ببرج العرب استعدادا لوديتي غينيا وجنوب أفريقيا    إكرامي "الكبير" يشن غضبه على مصطفى يونس    النادي الأهلي: حالة عمرو السولية مطمئنة بعد تعرضه لحادث سير    بالصورة ..سقوط عاطلين بحوزتهما سلاح ناري ومواد مخدرة بالدقهلية    أستاذة عمارة تطالب بالتصدي لمن يقوم بأعمال تجميل دون تصريح    بعد مشادة ساخنة.."مخاليف" لمحمد حمودة:"إنت حرامي"    طريقة صنع حلاوة الجبن    «صناعة الأدوية»: السوق الدوائي سيشهد انفراجة كبيرة    نسمة محجوب تتقدم بالشكر لدار الأوبرا لهذا السبب! (فيديو)    فيديو.. وزير المالية: فرض ضريبة 25% على قاعات الأفراح «إشاعة»    أسعار تحويل العملات العربية مقابل الجنيه اليوم 29- 8 - 2016    عبد الله نصر: ختان الإناث فعل شيطاني وليس أمر من الله    «العليا للحج السياحي»: طواريء في غرفة العمليات لاستقبال ضيوف الرحمن    «عين شمس» ترفع حالة الطوارئ استعدادا للعام الدراسى الجديد    أسعار الحديد في مصر اليوم 29- 8 - 2016    رئيس مكتب الهجرة الألماني يتوقع قدوم 300 ألف لاجئ حتى نهاية العام    تقرير في الجول – لماذا لا يحق لحمودي المشاركة الإفريقية مع الزمالك.. "خطوة لم تتم"    فيديو| هجوم قاسي من مرتضى منصور في لقاء محمد إيهاب    «الصحة»: مصر خالية من «فيروس سي» في 2018    «الفيفا» يشرف علي انتخابات الجبلاية    تاريخ العنف ضد الأطفال في المسرح العالمي والسير العربية    «إس 300» لحماية منشأة فوردو النووية الإيرانية    آمنة نصير تطالب بتشريع يحق للزوجة 5% من دخل "المطلق" بعد خدمته 5 سنوات    مباحث المعادى تضبط بلطجى تعدى على إحدى السيدات للإستيلاء على إيصالات أمانة    تقرير الطبيب يحدد برنامج مدافع الأهلي بدبي أو ألمانيا    "صناعة الحبوب" تؤكد ان كيلو الأرز ب 4 جنيهات ويكفي لعام ونصف    لا يوجد جزيرة تسمى "تشيوس" ! تعرف على القصة كاملة ..    «الزراعة»: «لجنة الوزير» انتهت في النهاية بمنع وجود الفطر في شحنات القمح    قتيل الشروق كشف المستشار المزيف    "النقابات المهنية": قوائم انتظار الطلبة كارثة لسوق العمل وزيادة للبطالة    الحكومة اليمنية ترحب بمقترحات جدة    ترامب يتوعد المهاجرين    توك شو    المطرب إيساف:    قرار وزير التعليم العالي.. لم ينفذ    في ظلال القرآن العظيم    بالفيديو.. «شماريخ» وألعاب نارية أمام اللجان الانتخابية بحدائق القبة    نزيف الطرق يتوحش بسوهاج مصرع واصابة 56 في 5 محافظات    "حرس الحدود" توجه ضربات موجعة للمخدرات والهجرة غير الشرعية    «أمن البحيرة» تنفذ 1420 حكمًا بالحبس والغرامة    بالفيديو.. وكيل وزارة الأوقاف الأسبق: «من سب دين الله كافر»    مكانة الصلاة في الإسلام    نرمين ماهر ممرضة فى «حليمو أسطورة الشواطئ» وتتعاقد على «عمارة رشدى»    شبابية «النور» تنظم ملتقى «على طريق التغيير» لتأهيل كوادرها ب«أسون»    فريال يوسف: بطلات «السبع بنات» سبب موافقتى على المشاركة بالعمل    عمرو رمزى: «فوبيا» خارج سباق العيد.. ومستمر فى مسرح النهار    تطوير مراكز طب الأسرة بالإسكندرية    الوجع يضرب «مرضى الطود».. و«الصحة» لا تفعل شيئًا    المسجد الحرام يحتضن التصفيات النهائية لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وائل الابراشى يكشف أسرار حكاية لوسي آرتين وأبو غزالة
نشر في أموال الغد يوم 19 - 08 - 2010


كتب - محمد فارس :
حين يكون الضيف صحفي من العيار الثقيل واسمه وائل الإبراشي ويكون البرنامج "بدون رقابة" وتكون المحاورة وفاء الكيلاني، فمما لا شك فيه أن الحلقة لابد وأن تكون ساخنة لدرجة شديدة . و أكد الإبراشي في بداية البرنامج الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" أن الكشف عن الحقيقة يحتاج إلى شجاعة، والصحافة تعد مهنة البحث عن الموت وليس فقط المتاعب ، وان مهمته كصحفي وإعلامي هي إزعاج السلطات وليس مدحها، وان هدفه من ذلك محاربة الفساد والعمل على الإصلاح، وأضاف انه يخاطب الناس وليس السلطة، معتبرا أن رضا السلطة عما يقدمه يعد فشلا له لان "المديح هو الذي يقتل" ، وهذا ما أكده الابراشى من قبل خلال حواره مع الزميلة دينا عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة وموقع أموال الغد .
وأوضح أن الصحفي المحترف يحصل على المستندات المتعلقة بالمسئولين من داخل مؤسساتهم حيث يحصل على مستندات عن الحزب الوطني من داخل الحزب نفسه، مضيفا انه يتعرض للتهديد من قبل رجال الأعمال الفارين إلى الخارج خاصة وان برنامجه "الحقيقة" تمكن من كشف الكثير عنهم، إلا انه قال: "بعض المسئولين يتحالفون مع الفساد لقتل المواطنين".
وأشار الى أن الأبواب كانت مغلقة أمامه لإنشاء صحف جديدة وإحداها كانت مع رجل الأعمال احمد بهجت والذي قال له المسئولون عن رفض إصدار الصحيفة "انت مالك ومال الحكاية دي" مما جعله يصرف النظر عن ذلك.
ونوه الى ان عدد الدعاوى القضائية المقامة ضده حتى الان وصل الى 52 قضية اغلبها قضايا فساد ولا تتعلق بالسب والقذف وانما تتعلق بالاساءة الى هيئات معينة، مشيرا الى وجود جهات في السلطة تدعم حبس الصحفيين ولا تريد الغائه ويعد الرئيس مبارك اقلهم في ذلك.
ونفي الإبراشي أن تكون مستندات قضية لوسي ارتين والتي قيل أنها أطاحت بالمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة قد أهدت إليه بهدف الإطاحة بأبو غزالة الذي كانت له شعبية كبيرة في مصر، موضحا انه حصل علي المستندات بمجهوده، وذكر أن أبو غزالة قد عاتبه على ما نشر حول القضية والألفاظ التي ذكرت بها قبل وفاته خاصة وان هذه القضية قد دمرت أسرته.
وفي سياق آخر أيد الإبراشي التقارب السني الشيعي، موضحا أنه ضد إثارة هذه القضية لإشعال الفتنة في العالم العربي.
وردا على اتهامه بالاساءة الى قضايا الاقباط في مصر اوضح ان البعض يقول عكس ذلك، لافتا الى ان الاهم هو اثارة القضايا وليس الانتصار لقضايا المسلمين او المسيحيين.
واكد انه لا يهتم ممن يغضب من مناقشته لمثل هذه القضايا قائلا: "فليغضب من يغضب" مؤكدا على وجود "فتنة طائفية في مصر"، ورأى ان الحل هو في مناقشتها وليس اخفائها.
واكد انه لم يثر قضية البهائيين ولم يتسبب في اثارة فتنة في قرية الشورانية الا ان اهالي القرية اثيروا ضد البهائي الذي تم استضافته في برنامجه لانه اعلن انه من هذه القرية، وان كل من تحدث عن البهائيين قد كفرهم وليس الصحفي جمال عبدالرحيم فقط، موضحا انه ضد استخدام كلمة بهائي في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية ولكنه مع تمييزهم عن غيرهم ومعرفتهم في المجتمع تجنبا لحدوث مشكلات.
وحول دوره في الازمة بين مصر والجزائر اوضح انه نشر مقالا عن محاولة اغتيال السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار في القاهرة من قبل 5 مصريين على اثر الازمة، وردا على المشككين في الحادث تساءل عن اسباب عدم نفي وزارتي الداخلية او الخارجية المصرية للخبر.
مشيرا الى انه حصل على هذه المعلومات من السفير الجزائري نفسه، ورأى ان وسائل الاعلام تسأل عن هذه الازمة، والتي ستحتاج الى سنوات حتى يتم انهائها خاصة وانها على مستوى الشعوب وليست على مستوى الانظمة، واضاف ان هناك عقلية "غبية" لدى الطرفين حيث شبه كل منهما الاخر باسرائيل.
ولذلك فانه يعتقد ان هذه الازمة قد تحتاج من 5 الى 10 سنوات حتى يتم حلها، ورأى ان تعتيم بعض وسائل الاعلام العربية على ما حدث من اعتداء على المصريين في السودان يدل على وجود تواطؤ من بعضها ضد مصر، الا ان ذلك قد قابله فشل اعلامي وسياسي وامني في مصر ومن الاولى الاهتمام بهذا الامر.
واضاف الابراشي انه علينا عدم تحميل قناة الجزيرة مسئولية الازمة، مشيرا الى انه قد يتهمها انها لم تكن محايدة في التعامل مع الحدث وكانت تحاول انصاف الجانب الجزائري الا ان ذلك لا ينفي الفشل المصري.
واكد ان نظرتنا الى كرة القدم كرياضة فقط في كل الدول العربية قد تتحقق اذا لم يتم استخدام الرياضة لتحقيق مكاسب سياسية، موضحا ان بعض الانظمة العربية تستغل الرياضة لالهاء الشعوب عن مشكلاتها الاساسية كالفقر والبطالة والتخلف ولتحقيق شعبية.
واشار الى ان وجود علاقة ود بينه وبين النظام لا تعبر عن ولائه له، مؤكدا انه ضد التوريث والتمديد، كما اكد انه يطمح ان يكون محمد البرادعي رئيسا لمصر لان لديه مشروع سياسي، وطالب بتعديل المادة 76 لعدم قصر الترشيح على مرشح الحزب الوطني واتاحة الفرصة للمستقلين، واعتقد ان الرئيس مبارك سيترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة وسيتولى الحكم 6 سنوات جديدة، وان تولي الاخوان المسلمين للحكم سيؤدي الى سوء الاوضاع عما هي عليه حاليا.
وايد الابراشي خلال الحلقة التعصب لصالح الدولة دون الغاء الاخر او اهانته، معلنا انه ضد العمل في قناة الجزيرة لانها تستضيف إسرائيليين وتعمل وفق اجندة معينة، كما اعرب عن رفضه لنظام البنوك الاسلامية واصفا اياه بأنه "حق يراد به باطل"، وايد العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.