مصر تدين بشدة الهجمات الارهابية الاخيرة لبوكو حرام    محامي صلاح لصحيفة ايطالية: صلاح حاليا لاعب تشيلسي ولا يريد البقاء في الفيولا    جنايات القاهرة تستعرض أحراز قضية بيت المقدس    أسيوط تطلق حملة كبري للتبرع بالدم لصالح مصابين سيناء    وصول 1590 رأس عجل حي لميناء سفاجا و 12 الف طن زيوت لميناء الأدبية بالسويس    أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم فى البنوك    أسبانيا تعتقل شخصاً يروج ل«داعش» عبر مواقع التواصل الاجتماعي    روسيا تثني على دور الجيش في تأمين السياحة بجنوب سيناء    "تموين شمال سيناء": 100% نسبة توافر السلع المدعمة بالمحافظة    اليوم.. محلب يتابع أوضاع الصرف الصحى بالقرى ويلتقى محافظ جنوب سيناء    «الجبلاية» تجري اليوم قرعة دور ال16 لمسابقة كأس مصر    "السيسي" يشدد للحفاظ على كل حبة رمل من أرض الوطن    السيناريست عمرو سمير: "لعبة إبليس" آخر تعاون مع يوسف الشريف    ترشيح «رجل ضد العالم» و«هلاليات» لجائزة الشيخ زايد    مسلحو المعارضة السورية يسيطرون على موقع حيوي بحلب    عرض أغلى لوحة فى العالم بمتحف مدريد    نيللى كريم تنجب طفلتها الأولى بعد طلاقها فى "تحت السيطرة"    أحمد السقا.. أب يبحث عن ابنه المخطوف فى "ذهاب وعودة"    تقرير من القاهرة يتساءل "أين الرئيس؟"    لبيب: اللائحة التنفيذية لقانون الثروة المعدنية ستضاعف موارد الدولة من المحاجر    بلاغ للنائب العام ضد رئيس «الزمالك» لاتهامه بسب «الميرغني»    بالفيديو.. تعرف على مشوار الأرجنتين قبل الوصول لنهائى كوبا أمريكا الليلة    المصري يطير الي شرم الشيخ عصر اليوم ومختار يواجه الاهلى بقائمة الاتحاد !!    بالفيديو.. بيرو تهزم باراجواي بثنائية وتحصد المركز الثالث في كوبا أمريكا    بالفيديو.. تعليق مرتضى منصور على لاعب انتقد السيسي    إعادة المرافعة في طعون مبارك ونظيف والعادلي على تغريمهم 540 مليون جنيه في قضية قطع الاتصالات    ضبط 20 مخالفة تموينية خلال حملة مكبرة بالأقصر    القبض على 9 إرهابيين متورطين في حادث تفجير أتوبيس الاستاد بكفر الشيخ    مصرع فتاة وإصابة 9 آخرين إثر سقوط قذائف على منازل الأهالي بالشيخ زويد    ضبط 146 دراجة بخارية بدون لوحات في حملة بالبحيرة    تواجد أمنى مكثف بمترو "السادات"    مصادر: إثيوبيا استغلت الأوضاع الداخلية لمصر للمماطلة في مفاوضات سد النهضة    قدرى يتوجه إلى الإمارات لاقناع شفيق بالتراجع عن الاستقالة    مسؤول ليبي: عشرات الدواعش فروا إلى مصر.. والخارجية: حدودنا مؤمنة بالكامل    وزير خارجية إيران: لم نقترب من التوصل إلى «اتفاق نووي»    أردوغان يتطاول على السيسي    بالفيديو.. إياد نصار يوزع منشورات ضد الملك والإنجليز في "حارة اليهود"    اليوم نظر استئناف صافينار على الحكم حبسها 6 أشهر لاهانة علم مصرى    الإفتاء: الحد الأدنى لقيمة زكاة الفطر ثمانية جنيهات عن كل فرد    «الجفري» يتلقى تهديدا بالذبح بعد دعائه للجيش المصري    وزير الإسكان: إنجاز خطة "المجتمعات العمرانية" بالكامل لأول مرة    جيم كاري يعتذر عن نشر صورة لصبي مصاب بالتوحد بدون إذن أسرته    طبق اليوم جمبرى بصوص الليمون    الإعلام و«معركة الثآر»    وصول 48 ألف طن قمح من روسيا إلى ميناء الإسكندرية    بالفيديو.. شعبان عبد الرحيم يرثي النائب العام في أغنيته الجديدة    مفاجأة الأهلي يحاول خطف لاعب ريال بيتس الأسباني    السكك الحديد توضح حقيقية زيادة أسعار التذاكر في 2016    كيري: امريكا وايران تبذلان جهودا "حقيقية" لإبرام الاتفاق النووي    انفجار "محدث صوت" خلف مستشفى صان الحجر العام بالشرقية    بالصور.. الأهالي ينظمون وقفة ضد الإرهاب بميدان الساعة في دمنهور    بالصور .. وفد من الأزهر والكنيسة يؤدون واجب العزاء فى حادث سيناء واستشهاد النائب العام بمسجد النصر بالمنصورة    مكرم عبيد يكتب: حكمة الصوم الرحمة    بالفيديو.. "ياسمينا" تنافس بدعاء "يارب بدعيلك"    بالفيديو.. 40 فعالية ثورية ليلية ضد الانقلاب الدموي في 12 محافظة    بالصور.. «السعيد» و«جمعة» يشهدان الاحتفال بغزوة بدر بالسيدة زينب    إصابة جديدة بفيروس كورونا فى السعودية    بالصور.. نقيب الصيادلة: الشركات الحكومية العاملة فى صناعة الأدوية تخسر 178 مليون جنيه سنوياً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وائل الابراشى يكشف أسرار حكاية لوسي آرتين وأبو غزالة
نشر في أموال الغد يوم 19 - 08 - 2010


كتب - محمد فارس :
حين يكون الضيف صحفي من العيار الثقيل واسمه وائل الإبراشي ويكون البرنامج "بدون رقابة" وتكون المحاورة وفاء الكيلاني، فمما لا شك فيه أن الحلقة لابد وأن تكون ساخنة لدرجة شديدة . و أكد الإبراشي في بداية البرنامج الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" أن الكشف عن الحقيقة يحتاج إلى شجاعة، والصحافة تعد مهنة البحث عن الموت وليس فقط المتاعب ، وان مهمته كصحفي وإعلامي هي إزعاج السلطات وليس مدحها، وان هدفه من ذلك محاربة الفساد والعمل على الإصلاح، وأضاف انه يخاطب الناس وليس السلطة، معتبرا أن رضا السلطة عما يقدمه يعد فشلا له لان "المديح هو الذي يقتل" ، وهذا ما أكده الابراشى من قبل خلال حواره مع الزميلة دينا عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة وموقع أموال الغد .
وأوضح أن الصحفي المحترف يحصل على المستندات المتعلقة بالمسئولين من داخل مؤسساتهم حيث يحصل على مستندات عن الحزب الوطني من داخل الحزب نفسه، مضيفا انه يتعرض للتهديد من قبل رجال الأعمال الفارين إلى الخارج خاصة وان برنامجه "الحقيقة" تمكن من كشف الكثير عنهم، إلا انه قال: "بعض المسئولين يتحالفون مع الفساد لقتل المواطنين".
وأشار الى أن الأبواب كانت مغلقة أمامه لإنشاء صحف جديدة وإحداها كانت مع رجل الأعمال احمد بهجت والذي قال له المسئولون عن رفض إصدار الصحيفة "انت مالك ومال الحكاية دي" مما جعله يصرف النظر عن ذلك.
ونوه الى ان عدد الدعاوى القضائية المقامة ضده حتى الان وصل الى 52 قضية اغلبها قضايا فساد ولا تتعلق بالسب والقذف وانما تتعلق بالاساءة الى هيئات معينة، مشيرا الى وجود جهات في السلطة تدعم حبس الصحفيين ولا تريد الغائه ويعد الرئيس مبارك اقلهم في ذلك.
ونفي الإبراشي أن تكون مستندات قضية لوسي ارتين والتي قيل أنها أطاحت بالمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة قد أهدت إليه بهدف الإطاحة بأبو غزالة الذي كانت له شعبية كبيرة في مصر، موضحا انه حصل علي المستندات بمجهوده، وذكر أن أبو غزالة قد عاتبه على ما نشر حول القضية والألفاظ التي ذكرت بها قبل وفاته خاصة وان هذه القضية قد دمرت أسرته.
وفي سياق آخر أيد الإبراشي التقارب السني الشيعي، موضحا أنه ضد إثارة هذه القضية لإشعال الفتنة في العالم العربي.
وردا على اتهامه بالاساءة الى قضايا الاقباط في مصر اوضح ان البعض يقول عكس ذلك، لافتا الى ان الاهم هو اثارة القضايا وليس الانتصار لقضايا المسلمين او المسيحيين.
واكد انه لا يهتم ممن يغضب من مناقشته لمثل هذه القضايا قائلا: "فليغضب من يغضب" مؤكدا على وجود "فتنة طائفية في مصر"، ورأى ان الحل هو في مناقشتها وليس اخفائها.
واكد انه لم يثر قضية البهائيين ولم يتسبب في اثارة فتنة في قرية الشورانية الا ان اهالي القرية اثيروا ضد البهائي الذي تم استضافته في برنامجه لانه اعلن انه من هذه القرية، وان كل من تحدث عن البهائيين قد كفرهم وليس الصحفي جمال عبدالرحيم فقط، موضحا انه ضد استخدام كلمة بهائي في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية ولكنه مع تمييزهم عن غيرهم ومعرفتهم في المجتمع تجنبا لحدوث مشكلات.
وحول دوره في الازمة بين مصر والجزائر اوضح انه نشر مقالا عن محاولة اغتيال السفير الجزائري بالقاهرة عبدالقادر حجار في القاهرة من قبل 5 مصريين على اثر الازمة، وردا على المشككين في الحادث تساءل عن اسباب عدم نفي وزارتي الداخلية او الخارجية المصرية للخبر.
مشيرا الى انه حصل على هذه المعلومات من السفير الجزائري نفسه، ورأى ان وسائل الاعلام تسأل عن هذه الازمة، والتي ستحتاج الى سنوات حتى يتم انهائها خاصة وانها على مستوى الشعوب وليست على مستوى الانظمة، واضاف ان هناك عقلية "غبية" لدى الطرفين حيث شبه كل منهما الاخر باسرائيل.
ولذلك فانه يعتقد ان هذه الازمة قد تحتاج من 5 الى 10 سنوات حتى يتم حلها، ورأى ان تعتيم بعض وسائل الاعلام العربية على ما حدث من اعتداء على المصريين في السودان يدل على وجود تواطؤ من بعضها ضد مصر، الا ان ذلك قد قابله فشل اعلامي وسياسي وامني في مصر ومن الاولى الاهتمام بهذا الامر.
واضاف الابراشي انه علينا عدم تحميل قناة الجزيرة مسئولية الازمة، مشيرا الى انه قد يتهمها انها لم تكن محايدة في التعامل مع الحدث وكانت تحاول انصاف الجانب الجزائري الا ان ذلك لا ينفي الفشل المصري.
واكد ان نظرتنا الى كرة القدم كرياضة فقط في كل الدول العربية قد تتحقق اذا لم يتم استخدام الرياضة لتحقيق مكاسب سياسية، موضحا ان بعض الانظمة العربية تستغل الرياضة لالهاء الشعوب عن مشكلاتها الاساسية كالفقر والبطالة والتخلف ولتحقيق شعبية.
واشار الى ان وجود علاقة ود بينه وبين النظام لا تعبر عن ولائه له، مؤكدا انه ضد التوريث والتمديد، كما اكد انه يطمح ان يكون محمد البرادعي رئيسا لمصر لان لديه مشروع سياسي، وطالب بتعديل المادة 76 لعدم قصر الترشيح على مرشح الحزب الوطني واتاحة الفرصة للمستقلين، واعتقد ان الرئيس مبارك سيترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة وسيتولى الحكم 6 سنوات جديدة، وان تولي الاخوان المسلمين للحكم سيؤدي الى سوء الاوضاع عما هي عليه حاليا.
وايد الابراشي خلال الحلقة التعصب لصالح الدولة دون الغاء الاخر او اهانته، معلنا انه ضد العمل في قناة الجزيرة لانها تستضيف إسرائيليين وتعمل وفق اجندة معينة، كما اعرب عن رفضه لنظام البنوك الاسلامية واصفا اياه بأنه "حق يراد به باطل"، وايد العمليات الاستشهادية ضد اسرائيل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.