«الدستورية» ترفض الطعن على قوانين الضريبة على الدخل    الزند: جائزة لأفضل بحث عن «جرائم الإخوان»    وزير الأوقاف: مستعدون لتقديم كل الدعم المطلوب لنشر سماحة الإسلام في الفلبين    محافظ الأقصر يبحث خطة التوسع في انشاء فروع للشركة المصرية لتجارة الجملة    انطلاق مبادرة «معًا من أجل سويس نظيفة»    محافظ الغربية يشدد على ضرورة تذليل أى عقبات تواجه "مشروعك"    جولة لوزير الزراعة بالفيوم لتوزيع عقود أراضي الإصلاح الثلاثاء    "الوفد" عن اعتراف جون كيرى بإرهاب الإخوان: أمريكا أدركت موقف مصر الحق    القرموطي يرتدي «تي شيرت» عليه صورة الطفل الفلسطيني «دوابشة»    وزير الخارجية الأمريكي: كل الخيارات مفتوحة حال عدم تطبيق الاتفاق مع إيران    "كيري" يغادر القاهرة متجها إلى قطر دون حضور حفل قناة السويس    وفاة إسرائيلية طعنها متشدد بمسيرة للمثليين    بالفيديو.. مورينيو يلقى ميدالية الدرع الخيرية لمشجع أرسنال    بعد وفاة الملا عمر.. الصراع يتأجج بين داعش وطالبان    فينجر: تعلمنا كيفية الدفاع أمام تشيلسى.. ولا يزعجنى عدم مصافحة مورينيو    بعثة الزمالك تطير إلى الكونغو فجر الجمعة لملاقاة ليوبارد    عامر حسين يكشف ل في الجول.. موعدا مشروطا لانطلاق الدوري الجديد    الاسكواش يتأهل للدور قبل النهائى فى بطولة العالم للناشئين    الزمالك ترانزيت 120 دقيقة فى أثيوبيا خلال رحلة الكونغو    تقرير: دي ماريا يخضع للكشف الطبي في سان جيرمان في غضون 24 ساعة    حملة لأمن المنيا تضبط 21 سلاح غير مرخص    الجيش يواصل إستهداف تجمعات التكفيريين شرق سيناء    الإمارات تحاكم 41 بتهمة «إقامة دولة الخلافة»    هيئة الأرصاد توضح سبب الشعور بدرجة حرارة أعلى مما يكتب بالنشرة    ممدوح الدماطي: تطوير 11 قلعة أثرية بمنطقة القناة    "إحنا إنتى".. أغنية "واما" لقناة السويس الجديدة    «جمعة»: لا يجب إجبار النساء على الحجاب    محافظ السويس يتفقد المستشفى العام    ننفرد بنشر تفاصيل استعدادات وزارة الكهرباء لحفل افتتاح قناة السويس    مواعيد تنسيق شرائح المرحلة الثانية للثانوية العامة بدءا من الثلاثاء    «التجمع»: حضور «فؤاد الثاني» حفل القناة أمر طبيعي.. ولن يؤثر بالسلب أو بالإيجاب    كريم محسن ينتهي من تسجيل ألبومه الجديد    بالفيديو.. أحد ملاك عقار فيصل المنهار: "بيتي اتخرب يا حكومة "    الجنايات تؤجل محاكمة 494 متهما في فض اعتصام «جامع الفتح» إلى 4 أكتوبر    تقرير.. فينجر يكسر عقدة مورينيو بعد 11 سنة من الحسرة    يحيى حامد: خطة انقلابية مفضوحة لقتل معارضى العسكر بالسجون    رشدى ل"كيرى": دعمتم الانقلاب وتآمرتم على الشرعية    12 من أعضاء هيئة التدريس يحصدون جوائز جامعة طنطا    بالصور..مدير أمن المنوفية يتفقد خدمات تأمين محاكمة عناصر الإخوان    البحوث الإسلامية: 3 أمور يجب توافرها في «المايوه الشرعي»    المقاصة يضم صالح الزمالك 3 مواسم    انطلاق أول قطار مصرى الى الاسماعيلية بالتزامن مع حفل افتتاح قناة السويس الجديدة    دنياك وآخرتك !    تفسير الشعراوي للآية 10 من سورة آل عمران    ضبط تشكيل عصابى تتزعمه سيدة للنصب على المواطنين بسوهاج    وفاة 4 في نيويورك جراء الإصابة ب"داء المحاربين القدماء"    توثيق تاريخ قناة السويس في ذاكرة مصر المعاصرة    بالفيديو.. الصحة تقرر علاج عمال قناة السويس المصابين بفيروس "سي" على نفقة الدولة    الستر    مؤتمر لل"نقابة العامة للعاملين بالمالية والضرائب والجمارك" لبحث تطورات الأزمة الناجمة من قانون الخدمة المدنية    وزير الثقافة يشهد عرض "حلاق أشبيلية" و "العشاء الأخير" بميلانو    ثوار فاقوس بالشرقية ينتفضون ضمن فعاليات "الجرح واحد.. لبيك يا أقصى"    12 طريقة سهلة لإنقاذ ضحايا "ضربة الشمس"    بحث جديد يربط بين الجلوس لفترات طويلة ومرض السكري    صحيفة: حزب "الحركة القومية" التركي ينظر مقترح تشكيل حكومة أقلية بدعم من خارجها    مؤشر البورصة الرئيسى يتراجع 0.08% بالمنتصف    غطاس مصري: سأشارك بأطول غطسة في العالم بقناة السويس الجديدة    محافظات "الجيزة وأسيوط "على طاولة تنسيقية السكان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المشاكل التي تواجه الباحثين في مجال البحث العلمي
نشر في الواقع يوم 24 - 08 - 2010


بقلم نرمين سعد الدين
بالرغم من أن مصر أدركت منذ بدء عصر النهضة لأهمية البحث العلمي في تقدم أي دولة وبناءها علي أسس سليمة فلاقي الباحث كل الاهتمام والرعاية من الدولة منذ ولاية محمد علي ؛ مما ساعد علي بناء مصر الحديثة وظهور العديد من الباحثين اللذين يعدوا من علامات مصر البارزة في تاريخ الأدب والعلم في مصر منذ رفاعة الطهطاوي مروراً بنبوية موسي وبنت الشاطيء وحتى مصطفي مشرفة وغيرهم الكثير ، ولكن تبدلت الأوضاع الآن وبصورة فجائية أصبح الباحث في ذيل قائمة الاهتمامات ولاقي العديد من الصعوبات التي أصبحت سبباً في تخلي الباحث عن دراسته أو علي أقل تقدير يستمر علي المدى الطويل ليحصل علي الدرجة فقط ليس إلا ؛ وهكذا تفرز لنا تلك المحنة باحثين لا يفقهون شيء حتى في مجال تخصصهم أي أن ظروف البحث في مصر تفرز أميون من حملة درجة الدكتوراة خاصة وأن الباحث يدرس وهو لا يملك أي أمل في الالتحاق بمجال العمل الجامعي أو علي أقل تقدير يلقي تحسن في وضعة الاجتماعي والوظيفي بل يفاجأ الباحث كل فترة بقرارات تثقل كاهله وتحد من حركته
حول تلك الصعوبات التقت التقيت بمجموعة من الباحثين لتسألهم عن رأيهم في الصعوبات التي يتعرضون لها ، وفي هذا قال الباحث محمد مبروك أن تضاؤل العائد المادي سبب في عدم الاستمرار في البحث خاصة مع ضعف فرص العمل بالإضافة لضغوط الحياة المادية خاصة وأن البحث العلمي يحتاج إلى وقت طويل وجهد كبير ويضيف مبروك أن ميزانية البحث العلمي لا تتناسب مع أهمية البحث فنجد الطالب مطلوب منه مصاريف تصل لحد 1.500 جنية سنوياً هذا غير مصاريف البحث المكلفة أصلاً ، هذا إلى جانب عدم وعي بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية ومحاولة تعطيل الباحث أو عدم تقديم المساعدات له وأن الباحث لا يوجد مظلة تحميه وتطالب بحقوقه في حالة التعدي عليه ، تلك النقطة أيدتها وأكدتها باحثة أخري من جامعة حلوان رفضت ذكر أسمها حيث قالت أن بعض الموظفون يتعاملون مع الباحث وكأنه حرامي أو مختل سوف يفسد ما يتعامل معه وتضيف أيضاً أن بعض الجهات تطلب موافقة أمنية لدخولها بالرغم من أن الأبحاث تكون فقط في إطار أكاديمي ليس له علاقة بأي مؤسسات سياسية أو اتجاهات وتقول عادتاً تلك الموافقات ليس لها معايير وأن أسباب الرفض تكون لأسباب غير مقنعة فالأبحاث التي يعدونها ليس لها علاقة بالأمن القومي ، هذا بالإضافة لكل تلك الظروف غير الصحية توجد الأعباء المادية التي لا يقبلها عقل فمثلاً يدفع الباحث في جامعة حلوان 600ج مصاريف السنة الواحدة عن الماجستير أما مصاريف الدكتوراة فتصل ل770 عن السنة الواحدة وتلك المصروفات مجرد مصاريف إدارية لا يستفيد الباحث منها شيء وده غير الزيادة في تكاليف الإطلاع والتصوير في المكتبات العامة مؤخراً زيادة مبالغ فيها ، والأكثر من هذا استهانة الجامعة نفسها بالطالب حتى تصل أن تحجم عدد سنوات البحث وتقللها حتى أن عدد كبير من الباحثين فصلوا من الجامعة بالرغم من أنهم وصلوا لمرحلة الكتابة وكان أمامهم أقل من عام لمناقشة رسالتهم !!، وقالت كذلك الباحثة ( و.ف من جامعة القاهرة ) أن رسوم تسجيل الماجستير في كلية الآداب 580 ومصاريف السنة الواحدة 500 ج هذا بالإضافة لدورات التي يجبر الطالب أخذها والتي بدونها لا يتم التسجيل أو المناقشة مثل دورة التويفل وicdl والتي تختلف تكلفتها من جامعة لأخرى ومن كلية لأخرى وهذا معناه أن الباحث يتكلف حوالي الأربعة ألاف تقريباً مصاريف إدارية فقط دون مصاريف وتكاليف البحث نفسه ، وعن تلك النقطة تقول الباحثة أماني حسيب باحثة في مجال الوثائق أن لها تجربة فريدة من نوعها حيث حدثت لها مفارقة غريبة عندما تقدمت للحصول علي السنة التمهيدية للماجستير حيث دفعت في بداية العام مصاريف السنة 450 ولكنها فوجئت علي بداية الترم الثاني بمطالبة الجامعة لهم بدفع مبلغ 400ج فرق مصاريف عن عام 2006-2007 وهكذا يكون كل طالب قد دفع 950 ج مصاريف إدارية لتلك السنة للحصول علي السنة التمهيدية فقط يا بلاش !! ، ويضيف الباحث عصام الغريب أن جامعة عين شمس المصاريف الإدارية بها تفوق الخيال فمثلاً الحصول علي السنة التمهيدية مقابل 500ج ومصاريف التسجيل للحصول علي درجة الدكتوراة تعدت الألف جنية وحوالي 200ج عن كل سنة دراسية أما التسجيل لدرجة الدكتوراة ب1.500 ج وحوالي 300ج عن كل سنة دراسية وكل عام نفاجأ بقرارات جديدة تزيد من المصاريف عام بعد الأخر بالإضافة للدورات سابقة الذكر ، ويؤكد عصام الغريب أن الباحث في مصر تحوطه ظروف مالية واقتصادية صعبة جداً ومن غير اللائق أن يدفع الباحث الصغير ثمن الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلد
أما الباحث عمرو عبد الحليم من جامعة الأزهر كان مع ارتفاع تكلفة البحث بصفة عامة ولكن بالنسبة لارتفاع المصروفات الإدارية كان له رأي أخر فإن وضع التعليم في جامعة الأزهر يختلف تماماً فهو يصرف عليه من الأوقاف ويوجه دعم من الخارج لهم
والجدير بالذكر أن الجامعات تتعامل مع الباحث وكأنه يملك حساب جاري يسحب منه متي شاء فهو عندما يذهب لدفع مصاريف سنة ما يفاجأ بزيادتها عن العام السابق فمثلاً زادت مصاريف جامعة عين شمس ذلك العام حتى وصلت 450 وبدءً من العام القادم ستزيد 500 ج أي ستصل مصاريف العام الواحد 950 ج مجرد مصاريف إدارية سنوية عن كل عام يقضيه كباحث حتى يتم مناقشته ونسأل الله العلي القدير إلا يتفننوا في إصدار قرارات أخري نفاجأ بها قبل المناقشة
وعندما سألت عن دور أكاديمية البحث العلمي في كل هذا أجاب محمد مبروك أنه دور مبهم غير محدد المعالم فعندما يتقدم الطالب لطلب الدعم من الأكاديمية تشترط مرور سنة علي التسجيل ثم تصرف تقريباً مبلغ 500ج عن إجمالي البحث أي أقل من تكلفة عام واحد من سنوات البحث ، أما عصام الغريب فيقول أنه تقدم منذ ما يقرب من السنتين بطلب وحتى الآن لم يبت في طلبه واحتمال أن ينتهي من البحث قبل أن يستلم شيك الأكاديمية وأضاف ممازحا وقال يمكن ساعتها تنفعني في مصاريف المناقشة أجيب بيها الحاجة الساقعة واللوازم الاخري
وفي النهاية أحب أضيف نقطة أخري غريبة عن التكلفة التي يتكبدها الباحث دون طائل أو فائدة فالباحث عندما يتوجه لجامعة غير الملتحق بها حتى يطلع علي المكتبات بها يجب عليه أن يدفع رسوم لدخول الجامعة ورسوم عن كل مكتبة كلية يدخلها فمثلاً بحسبة بسيطة كده يمكننا أن نقول أن رسوم دخول جامعة القاهرة خمسة جنية ثم دخول مكتبة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية 15 جنية ومثلهم للمكتبة المركزية ومكتبة كلية الآداب و8 جنية لمعهد الدراسات الأفريقية أي حوالي أكثر من خمسين جنية فقط للإطلاع دون تصوير المادية العلمية التي يحتاج إليها ؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.