بدء جلسات مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب لليوم الثاني على التوالي    استئناف حركة القطارات بين الإسماعيلية والزقازيق بعد تفكيك قنبلة بدائية الصنع    القبض على 7 من قيادات الإخوان بالبحيرة بتهمة التحريض على التظاهر    الحضري: مبارك وفر "لبن العصفور" للمنتخب.. وغريب مظلوم    بالفيديو - مارسيليا يستعيد الصدارة بفوز مثير    اليوم .. الأهلي يبدأ إستعداداته لمواجهة سيوي سبورت الإيفواري    محافظ بني سويف يبحث إقامة مدينة زراعية صناعية لاستصلاح الأراضي    ارتفاع أسعار النفط قبل اجتماع حاسم لأوبك    توقيع إتفاقية دعم وتمويل المشروعات متناهية الصغر بقيمة 200 مليون دولار    هذه أسباب اختيار السيسى إيطاليا لزيارتها    اليوم.. اجتماع "لم الشمل" لتحالف "الجبهة المصرية"    التعليم: البدء في تنفيذ مشروع مسرحة المناهج    مجلس الإعلام والنشر بالكنيسة الإنجيلية ينعي الأنبا ميخائيل    مساعدات مصرية للأشقاء في تنزانيا    محمود بدر: المشاركون في مظاهرات 28 نوفمبر غرضهم الأساسي كسر القانون وإرهاب الدولة    شومان: الأزهر يواجه نوعاً آخر من الإرهاب الفكري    مصر تشيد بإجراء الانتخابات الرئاسية في تونس    «القاعدة» يعلن مسئوليته عن هجمات ضد الحوثيين بالبيضاء    توقعات بتمديد فترة المفاوضات بين إيران والدول الكبرى بعد فشل المحادثات    وزير المالية الإسرائيلي يعارض مشروع قانون يهودية الدولة    الأنبار تستنجد وتطالب بتعزيزات عسكرية عاجلة    أوباما : هيلاري كلينتون ستكون رئيسة عظيمة اذا قررت خوض انتخابات الرئاسة    إسرائيل تفتح معبر كرم أبو سالم لإدخال بضائع ووقود إلى غزة    الصحة: وفاة سيدة بأنفلونزا الخنازيرب"مستشفى الصدر" بالجيزة    الإمارات تمول الجدار العازل مع غزة ب12 مليوناً    حجز "دريد لحام" 4 ساعات في مطار القاهرة    البنك الدولي يتوقع خسارة غرب أفريقيا 32.6 مليار دولار بحلول 2015 بسبب الإيبولا    تعرفى على طريقة عمل شوربة فواكه البحر ال"سى فوود"    صباحك أوروبي.. السيتي يرصد 500 ألف استرليني اسبوعيا لضم ميسي.. وجوارديولا يسعى لضم لاعب اليونايتد    اليوم.. محاكمة وزير الثقافة لسب وقذف رئيس المركز القومي للسينما الأسبق    بالفيديو...وزير الثقافة: مهرجان القاهرة السينمائي الدولي نجح بنسبة 75%    "ثقافة كفر الشيخ" تحتفى برأس السنة الميلادية    محافظ المنيا يشهد مرور شعلة الألعاب الأولمبية    ضبط 13هاربا من المؤبد و43 من مثيري الشغب بالمحافظات    عودة الحركة المرورية بطريق مطار الغردقة بعد السيطرة علي حريق الغابة الشجرية‎    اليوم.. استئناف إعادة محاكمة 6 متهمين في «خلية السويس»    أمطار مصحوبة ببرودة على مناطق شرق وغرب الإسكندرية    أول قرعة من نوعها لتخصيص أراضي جمعيات الإسكان التعاوني.. و50 ألف جنيه قرض للوحدة بفائدة 5٪    مدير «إدارة المفرقعات»: انفجار كوبري أحمد سعيد سببه «لعب عيال»    بدء تطبيق تعديلات قانون المرور.. أهم الأخبار المتوقعة    إصابة 5 تلاميذ بالتهاب كبدي وبائي «A»    بالفيديو.. سائق نقل: "لو بطلت مخدرات مش هتكيف و هعمل حوادث"    تنفيذ 6 قرارات إدارية لإزالة التعديات علي أملاك الدولة بالوادي الجديد‎    رمضان صبحي: لم أرفع شعار "السيسي"    بالفيديو.. أمين بعد ظهور «البرادعي»: شامم ريحة وحشة    عتاب شديد اللهجة من مفيد فوزي لوائل الإبراشي بسبب استضافة محمود شعبان    إيمي سمير غانم تفجر مفاجأة بخصوص ملابسها في «هبة رجل الغراب»    المهيمن    موظف اليونيسف يغادر المستشفي بعد شفائه من «الإيبولا»    الغني    ضبط 280 بائع متجول في حملات موسعة على «المترو» والقطارات    بالفيديو.. أصوات مشادات الأمن ومحمود شعبان لحظة القبض عليه داخل «دريم»    بالفيديو.. علي جمعة: لا يجوز للأم إظهار «صدرها» لأبنائها    بالفيديو.. علي جمعة: خروج المرأة للعمل يضيع أطفالها    الأزهر يعقد مؤتمراً دولياً لمكافحة الإرهاب والتطرف أوائل ديسمبر    السيد عيد : أنا كسبت كتير من مباراة الاهلي    مسيرة ل«النور» بقنا للتحذير من الخروج في 28 نوفمبر    اليوم.. «فاروق الأهلي» يُجرى أشعة رنين لحسم موقفه أمام «سيوى سبور»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المشاكل التي تواجه الباحثين في مجال البحث العلمي
نشر في الواقع يوم 24 - 08 - 2010


بقلم نرمين سعد الدين
بالرغم من أن مصر أدركت منذ بدء عصر النهضة لأهمية البحث العلمي في تقدم أي دولة وبناءها علي أسس سليمة فلاقي الباحث كل الاهتمام والرعاية من الدولة منذ ولاية محمد علي ؛ مما ساعد علي بناء مصر الحديثة وظهور العديد من الباحثين اللذين يعدوا من علامات مصر البارزة في تاريخ الأدب والعلم في مصر منذ رفاعة الطهطاوي مروراً بنبوية موسي وبنت الشاطيء وحتى مصطفي مشرفة وغيرهم الكثير ، ولكن تبدلت الأوضاع الآن وبصورة فجائية أصبح الباحث في ذيل قائمة الاهتمامات ولاقي العديد من الصعوبات التي أصبحت سبباً في تخلي الباحث عن دراسته أو علي أقل تقدير يستمر علي المدى الطويل ليحصل علي الدرجة فقط ليس إلا ؛ وهكذا تفرز لنا تلك المحنة باحثين لا يفقهون شيء حتى في مجال تخصصهم أي أن ظروف البحث في مصر تفرز أميون من حملة درجة الدكتوراة خاصة وأن الباحث يدرس وهو لا يملك أي أمل في الالتحاق بمجال العمل الجامعي أو علي أقل تقدير يلقي تحسن في وضعة الاجتماعي والوظيفي بل يفاجأ الباحث كل فترة بقرارات تثقل كاهله وتحد من حركته
حول تلك الصعوبات التقت التقيت بمجموعة من الباحثين لتسألهم عن رأيهم في الصعوبات التي يتعرضون لها ، وفي هذا قال الباحث محمد مبروك أن تضاؤل العائد المادي سبب في عدم الاستمرار في البحث خاصة مع ضعف فرص العمل بالإضافة لضغوط الحياة المادية خاصة وأن البحث العلمي يحتاج إلى وقت طويل وجهد كبير ويضيف مبروك أن ميزانية البحث العلمي لا تتناسب مع أهمية البحث فنجد الطالب مطلوب منه مصاريف تصل لحد 1.500 جنية سنوياً هذا غير مصاريف البحث المكلفة أصلاً ، هذا إلى جانب عدم وعي بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية ومحاولة تعطيل الباحث أو عدم تقديم المساعدات له وأن الباحث لا يوجد مظلة تحميه وتطالب بحقوقه في حالة التعدي عليه ، تلك النقطة أيدتها وأكدتها باحثة أخري من جامعة حلوان رفضت ذكر أسمها حيث قالت أن بعض الموظفون يتعاملون مع الباحث وكأنه حرامي أو مختل سوف يفسد ما يتعامل معه وتضيف أيضاً أن بعض الجهات تطلب موافقة أمنية لدخولها بالرغم من أن الأبحاث تكون فقط في إطار أكاديمي ليس له علاقة بأي مؤسسات سياسية أو اتجاهات وتقول عادتاً تلك الموافقات ليس لها معايير وأن أسباب الرفض تكون لأسباب غير مقنعة فالأبحاث التي يعدونها ليس لها علاقة بالأمن القومي ، هذا بالإضافة لكل تلك الظروف غير الصحية توجد الأعباء المادية التي لا يقبلها عقل فمثلاً يدفع الباحث في جامعة حلوان 600ج مصاريف السنة الواحدة عن الماجستير أما مصاريف الدكتوراة فتصل ل770 عن السنة الواحدة وتلك المصروفات مجرد مصاريف إدارية لا يستفيد الباحث منها شيء وده غير الزيادة في تكاليف الإطلاع والتصوير في المكتبات العامة مؤخراً زيادة مبالغ فيها ، والأكثر من هذا استهانة الجامعة نفسها بالطالب حتى تصل أن تحجم عدد سنوات البحث وتقللها حتى أن عدد كبير من الباحثين فصلوا من الجامعة بالرغم من أنهم وصلوا لمرحلة الكتابة وكان أمامهم أقل من عام لمناقشة رسالتهم !!، وقالت كذلك الباحثة ( و.ف من جامعة القاهرة ) أن رسوم تسجيل الماجستير في كلية الآداب 580 ومصاريف السنة الواحدة 500 ج هذا بالإضافة لدورات التي يجبر الطالب أخذها والتي بدونها لا يتم التسجيل أو المناقشة مثل دورة التويفل وicdl والتي تختلف تكلفتها من جامعة لأخرى ومن كلية لأخرى وهذا معناه أن الباحث يتكلف حوالي الأربعة ألاف تقريباً مصاريف إدارية فقط دون مصاريف وتكاليف البحث نفسه ، وعن تلك النقطة تقول الباحثة أماني حسيب باحثة في مجال الوثائق أن لها تجربة فريدة من نوعها حيث حدثت لها مفارقة غريبة عندما تقدمت للحصول علي السنة التمهيدية للماجستير حيث دفعت في بداية العام مصاريف السنة 450 ولكنها فوجئت علي بداية الترم الثاني بمطالبة الجامعة لهم بدفع مبلغ 400ج فرق مصاريف عن عام 2006-2007 وهكذا يكون كل طالب قد دفع 950 ج مصاريف إدارية لتلك السنة للحصول علي السنة التمهيدية فقط يا بلاش !! ، ويضيف الباحث عصام الغريب أن جامعة عين شمس المصاريف الإدارية بها تفوق الخيال فمثلاً الحصول علي السنة التمهيدية مقابل 500ج ومصاريف التسجيل للحصول علي درجة الدكتوراة تعدت الألف جنية وحوالي 200ج عن كل سنة دراسية أما التسجيل لدرجة الدكتوراة ب1.500 ج وحوالي 300ج عن كل سنة دراسية وكل عام نفاجأ بقرارات جديدة تزيد من المصاريف عام بعد الأخر بالإضافة للدورات سابقة الذكر ، ويؤكد عصام الغريب أن الباحث في مصر تحوطه ظروف مالية واقتصادية صعبة جداً ومن غير اللائق أن يدفع الباحث الصغير ثمن الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلد
أما الباحث عمرو عبد الحليم من جامعة الأزهر كان مع ارتفاع تكلفة البحث بصفة عامة ولكن بالنسبة لارتفاع المصروفات الإدارية كان له رأي أخر فإن وضع التعليم في جامعة الأزهر يختلف تماماً فهو يصرف عليه من الأوقاف ويوجه دعم من الخارج لهم
والجدير بالذكر أن الجامعات تتعامل مع الباحث وكأنه يملك حساب جاري يسحب منه متي شاء فهو عندما يذهب لدفع مصاريف سنة ما يفاجأ بزيادتها عن العام السابق فمثلاً زادت مصاريف جامعة عين شمس ذلك العام حتى وصلت 450 وبدءً من العام القادم ستزيد 500 ج أي ستصل مصاريف العام الواحد 950 ج مجرد مصاريف إدارية سنوية عن كل عام يقضيه كباحث حتى يتم مناقشته ونسأل الله العلي القدير إلا يتفننوا في إصدار قرارات أخري نفاجأ بها قبل المناقشة
وعندما سألت عن دور أكاديمية البحث العلمي في كل هذا أجاب محمد مبروك أنه دور مبهم غير محدد المعالم فعندما يتقدم الطالب لطلب الدعم من الأكاديمية تشترط مرور سنة علي التسجيل ثم تصرف تقريباً مبلغ 500ج عن إجمالي البحث أي أقل من تكلفة عام واحد من سنوات البحث ، أما عصام الغريب فيقول أنه تقدم منذ ما يقرب من السنتين بطلب وحتى الآن لم يبت في طلبه واحتمال أن ينتهي من البحث قبل أن يستلم شيك الأكاديمية وأضاف ممازحا وقال يمكن ساعتها تنفعني في مصاريف المناقشة أجيب بيها الحاجة الساقعة واللوازم الاخري
وفي النهاية أحب أضيف نقطة أخري غريبة عن التكلفة التي يتكبدها الباحث دون طائل أو فائدة فالباحث عندما يتوجه لجامعة غير الملتحق بها حتى يطلع علي المكتبات بها يجب عليه أن يدفع رسوم لدخول الجامعة ورسوم عن كل مكتبة كلية يدخلها فمثلاً بحسبة بسيطة كده يمكننا أن نقول أن رسوم دخول جامعة القاهرة خمسة جنية ثم دخول مكتبة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية 15 جنية ومثلهم للمكتبة المركزية ومكتبة كلية الآداب و8 جنية لمعهد الدراسات الأفريقية أي حوالي أكثر من خمسين جنية فقط للإطلاع دون تصوير المادية العلمية التي يحتاج إليها ؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.