تفاصيل اجتماع السيسي بنائب رئيس شركة «أوبر» العالمية    الذهب يستقر اليوم.. وعيار 24 يسجل 731 جنيها للجرام    البترول: ارتفاع مبيعات "إيجاس" إلى 63ر1 تريليون قدم مكعب    شكري: قدمنا شهداءنا لحماية العالم.. ويجب أن تغير قطر سياستها    إخلاء شارع ليفربول في لندن بعد العثور على جسم مشبوه    بيل يبحث عن هدفه الأول في «البيرنابيو» مذ 7 شهور    شاكيري يبحث عن تحطيم رقم بيكهام القياسي    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدا    رسالة غاضبة من ياسمين الخطيب لوزير النقل    السيطرة علي حريق بمستودع دهانات بالصالحية الجديدة    ضبط 17136 عبوة "بسكويت" مجهولة المصدر بمصنع في أكتوبر    بالصور.. متحف الفن الإسلامي يتسلم قطعًا أثرية بعد ضبطها بمطار القاهرة قبل تهريبها خلاج البلاد    ماكرون: أرفض أي تدخل عسكري في كوريا الشمالية    وزير الداخلية العراقي يتفقد عمليات التحرير في الأنبار    القبض على 3 من أعضاء الكونجرس في مظاهرة بنيويورك    صورة أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي.. إلتُقطت أثناء إلقاء ترامب خطابه في الأمم المتحدة    الأزهر يهنئ "السيسي" بالعام الهجري الجديد    اليوم.. نظر دعوى سحب الأوسمة والنياشين من "مرسى"    أبوتريكة يكشف العيب الذي قاله "مورينيو" عن "صلاح"    الزمالك يحصن نجومه الجدد من وكلاء اللاعبين    السفير المصري في تونس يكشف أعداد الجماهير في «موقعة رادس»    بالصور.. محافظ قنا يشارك في مؤتمر المرأة صانعة السلام    اليوم .. "المحافظ" يفتتح معرض غرفة الجيزة لاستقبال المدارس    انقطاع المياه عن مدينة جمصة غدا    قرار جمهوري هام وعاجل من «السيسي» بشأن إعادة تنظيم الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية.. ونشره في الجريدة ال    شلل بالطريق الزراعي بعد انقلاب سيارة محملة بالطوب    تثبيت 1684 من المتعاقدين على حساب الصناديق الخاصة بالشرقية    جمال سليمان وسيرين عبدالنور وحاتم علي.. ضيوف "الجونة السينمائي"    هنيدي يكشف عن شخصية رمضان مبروك أبو العالمين حمودة الحقيقية    اليوم.. تكريم الشاعر "فتحي قورة" في بيت السناري    القنوات الإقليمية تحتفل بالعام الهجري.. غدا    9 أكتوبر .. استئناف قوافل الإصحاح البيئي بجامعة قناة السويس    4 وجبات خفيفة مفيدة للحامل    الإسكان: بدء الاستعلام على 6 آلاف حاجز لمشروع الإسكان الاجتماعى ب6 أكتوبر    "تواصل" تكشف كواليس شراء قنوات الحياة    بالفيديو.. وزيرة الهجرة: "الناس فاكرة إني جاية أخد فلوسهم"    عبد الله الشامي: قادر على تعويض حجازي.. والأهلي يستطيع تجاوز الترجي    هالة السعيد :نستهدف تطوير الجهاز الإدارى للدولة وتنمية قدرات العاملين    تموين الغردقة يضبط مستحضرات تجميل وعطور فاسدة    غادة عبدالرازق تشارك أمير كرارة بطولة "حرم كرموز"    "البحوث الإسلامية" يوضح حكم "تغميض العينين" في الصلاة    الحكم علي طبيب بمعهد ناصر تلقى رشوة لإجراء جراحة عاجلة لمريض    مصدر أمني: استمرار التحويلات المرورية بالزمالك    مستخلصات طبيعية من التوت البري تقدم علاجات أفضل لنوبات الربو    139 قتيلا في زلزال قوي يضرب وسط المكسيك    عائشة بن أحمد: "كنت هشتغل مع عمرو دياب والخلية رسالة هامة للجمهور" (فيديو)    محافظ بني سويف يكرم الطلاب المتفوقين وحفظة القرآن الكريم    "أفريقية النواب" تشيد بحرص السيسى على طرح قضايا القارة السمراء أمام المنظمة الأممية    سفير أمريكا الأسبق بمصر: الدبلوماسية المصرية تعافت.. والدليل مصالحة "فتح" و"حماس"    هل تؤثر الانتخابات على فريق الكرة؟.. نائب الزمالك يجيب!    سويلم: ندرس حضور هذا العدد حال وصول الأهلي لنهائي أفريقيا    إشراف: أحمد البرى    جينات الهداية    انتقل إلي رحمة الله تعالي    جاك S2    الصلاة عند السنة    50 مليار جنيه استثمارات في الدواء    بعد مرور 34 يوماً من أول حملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشاكل التي تواجه الباحثين في مجال البحث العلمي
نشر في الواقع يوم 24 - 08 - 2010


بقلم نرمين سعد الدين
بالرغم من أن مصر أدركت منذ بدء عصر النهضة لأهمية البحث العلمي في تقدم أي دولة وبناءها علي أسس سليمة فلاقي الباحث كل الاهتمام والرعاية من الدولة منذ ولاية محمد علي ؛ مما ساعد علي بناء مصر الحديثة وظهور العديد من الباحثين اللذين يعدوا من علامات مصر البارزة في تاريخ الأدب والعلم في مصر منذ رفاعة الطهطاوي مروراً بنبوية موسي وبنت الشاطيء وحتى مصطفي مشرفة وغيرهم الكثير ، ولكن تبدلت الأوضاع الآن وبصورة فجائية أصبح الباحث في ذيل قائمة الاهتمامات ولاقي العديد من الصعوبات التي أصبحت سبباً في تخلي الباحث عن دراسته أو علي أقل تقدير يستمر علي المدى الطويل ليحصل علي الدرجة فقط ليس إلا ؛ وهكذا تفرز لنا تلك المحنة باحثين لا يفقهون شيء حتى في مجال تخصصهم أي أن ظروف البحث في مصر تفرز أميون من حملة درجة الدكتوراة خاصة وأن الباحث يدرس وهو لا يملك أي أمل في الالتحاق بمجال العمل الجامعي أو علي أقل تقدير يلقي تحسن في وضعة الاجتماعي والوظيفي بل يفاجأ الباحث كل فترة بقرارات تثقل كاهله وتحد من حركته
حول تلك الصعوبات التقت التقيت بمجموعة من الباحثين لتسألهم عن رأيهم في الصعوبات التي يتعرضون لها ، وفي هذا قال الباحث محمد مبروك أن تضاؤل العائد المادي سبب في عدم الاستمرار في البحث خاصة مع ضعف فرص العمل بالإضافة لضغوط الحياة المادية خاصة وأن البحث العلمي يحتاج إلى وقت طويل وجهد كبير ويضيف مبروك أن ميزانية البحث العلمي لا تتناسب مع أهمية البحث فنجد الطالب مطلوب منه مصاريف تصل لحد 1.500 جنية سنوياً هذا غير مصاريف البحث المكلفة أصلاً ، هذا إلى جانب عدم وعي بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية ومحاولة تعطيل الباحث أو عدم تقديم المساعدات له وأن الباحث لا يوجد مظلة تحميه وتطالب بحقوقه في حالة التعدي عليه ، تلك النقطة أيدتها وأكدتها باحثة أخري من جامعة حلوان رفضت ذكر أسمها حيث قالت أن بعض الموظفون يتعاملون مع الباحث وكأنه حرامي أو مختل سوف يفسد ما يتعامل معه وتضيف أيضاً أن بعض الجهات تطلب موافقة أمنية لدخولها بالرغم من أن الأبحاث تكون فقط في إطار أكاديمي ليس له علاقة بأي مؤسسات سياسية أو اتجاهات وتقول عادتاً تلك الموافقات ليس لها معايير وأن أسباب الرفض تكون لأسباب غير مقنعة فالأبحاث التي يعدونها ليس لها علاقة بالأمن القومي ، هذا بالإضافة لكل تلك الظروف غير الصحية توجد الأعباء المادية التي لا يقبلها عقل فمثلاً يدفع الباحث في جامعة حلوان 600ج مصاريف السنة الواحدة عن الماجستير أما مصاريف الدكتوراة فتصل ل770 عن السنة الواحدة وتلك المصروفات مجرد مصاريف إدارية لا يستفيد الباحث منها شيء وده غير الزيادة في تكاليف الإطلاع والتصوير في المكتبات العامة مؤخراً زيادة مبالغ فيها ، والأكثر من هذا استهانة الجامعة نفسها بالطالب حتى تصل أن تحجم عدد سنوات البحث وتقللها حتى أن عدد كبير من الباحثين فصلوا من الجامعة بالرغم من أنهم وصلوا لمرحلة الكتابة وكان أمامهم أقل من عام لمناقشة رسالتهم !!، وقالت كذلك الباحثة ( و.ف من جامعة القاهرة ) أن رسوم تسجيل الماجستير في كلية الآداب 580 ومصاريف السنة الواحدة 500 ج هذا بالإضافة لدورات التي يجبر الطالب أخذها والتي بدونها لا يتم التسجيل أو المناقشة مثل دورة التويفل وicdl والتي تختلف تكلفتها من جامعة لأخرى ومن كلية لأخرى وهذا معناه أن الباحث يتكلف حوالي الأربعة ألاف تقريباً مصاريف إدارية فقط دون مصاريف وتكاليف البحث نفسه ، وعن تلك النقطة تقول الباحثة أماني حسيب باحثة في مجال الوثائق أن لها تجربة فريدة من نوعها حيث حدثت لها مفارقة غريبة عندما تقدمت للحصول علي السنة التمهيدية للماجستير حيث دفعت في بداية العام مصاريف السنة 450 ولكنها فوجئت علي بداية الترم الثاني بمطالبة الجامعة لهم بدفع مبلغ 400ج فرق مصاريف عن عام 2006-2007 وهكذا يكون كل طالب قد دفع 950 ج مصاريف إدارية لتلك السنة للحصول علي السنة التمهيدية فقط يا بلاش !! ، ويضيف الباحث عصام الغريب أن جامعة عين شمس المصاريف الإدارية بها تفوق الخيال فمثلاً الحصول علي السنة التمهيدية مقابل 500ج ومصاريف التسجيل للحصول علي درجة الدكتوراة تعدت الألف جنية وحوالي 200ج عن كل سنة دراسية أما التسجيل لدرجة الدكتوراة ب1.500 ج وحوالي 300ج عن كل سنة دراسية وكل عام نفاجأ بقرارات جديدة تزيد من المصاريف عام بعد الأخر بالإضافة للدورات سابقة الذكر ، ويؤكد عصام الغريب أن الباحث في مصر تحوطه ظروف مالية واقتصادية صعبة جداً ومن غير اللائق أن يدفع الباحث الصغير ثمن الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلد
أما الباحث عمرو عبد الحليم من جامعة الأزهر كان مع ارتفاع تكلفة البحث بصفة عامة ولكن بالنسبة لارتفاع المصروفات الإدارية كان له رأي أخر فإن وضع التعليم في جامعة الأزهر يختلف تماماً فهو يصرف عليه من الأوقاف ويوجه دعم من الخارج لهم
والجدير بالذكر أن الجامعات تتعامل مع الباحث وكأنه يملك حساب جاري يسحب منه متي شاء فهو عندما يذهب لدفع مصاريف سنة ما يفاجأ بزيادتها عن العام السابق فمثلاً زادت مصاريف جامعة عين شمس ذلك العام حتى وصلت 450 وبدءً من العام القادم ستزيد 500 ج أي ستصل مصاريف العام الواحد 950 ج مجرد مصاريف إدارية سنوية عن كل عام يقضيه كباحث حتى يتم مناقشته ونسأل الله العلي القدير إلا يتفننوا في إصدار قرارات أخري نفاجأ بها قبل المناقشة
وعندما سألت عن دور أكاديمية البحث العلمي في كل هذا أجاب محمد مبروك أنه دور مبهم غير محدد المعالم فعندما يتقدم الطالب لطلب الدعم من الأكاديمية تشترط مرور سنة علي التسجيل ثم تصرف تقريباً مبلغ 500ج عن إجمالي البحث أي أقل من تكلفة عام واحد من سنوات البحث ، أما عصام الغريب فيقول أنه تقدم منذ ما يقرب من السنتين بطلب وحتى الآن لم يبت في طلبه واحتمال أن ينتهي من البحث قبل أن يستلم شيك الأكاديمية وأضاف ممازحا وقال يمكن ساعتها تنفعني في مصاريف المناقشة أجيب بيها الحاجة الساقعة واللوازم الاخري
وفي النهاية أحب أضيف نقطة أخري غريبة عن التكلفة التي يتكبدها الباحث دون طائل أو فائدة فالباحث عندما يتوجه لجامعة غير الملتحق بها حتى يطلع علي المكتبات بها يجب عليه أن يدفع رسوم لدخول الجامعة ورسوم عن كل مكتبة كلية يدخلها فمثلاً بحسبة بسيطة كده يمكننا أن نقول أن رسوم دخول جامعة القاهرة خمسة جنية ثم دخول مكتبة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية 15 جنية ومثلهم للمكتبة المركزية ومكتبة كلية الآداب و8 جنية لمعهد الدراسات الأفريقية أي حوالي أكثر من خمسين جنية فقط للإطلاع دون تصوير المادية العلمية التي يحتاج إليها ؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.