اليوم.. 'السيسي' يجتمع بوزيري الكهرباء والاتصالات    جابر عصفور ل"الأهرام": توجد أخونة فى وزارة الثقافة وغالبية مؤسسات الدولة    اصابة 3 مجندين في حريق سيارتي شرطة بدمنهور    هولاند يعرب عن تضامن فرنسا مع كندا إثر حادث إطلاق النار فى أوتاوا    رئيس وزراء كندا: لا ملاذ آمن لمدبرى الهجمات فى البلاد    الاعلان الطلاب الفائزين بمنحة جامعة" سيناء"    محافظ الجيزة: طرح 13 ألف وحدة سكنية بطريق الفيوم خلال الفترة المقبلة    ارتفاع معدل التضخم فى أمريكا الشهر الماضى بنسبة 1.0%    "مرض النقرس".. أسبابه والوقاية منه    زاهر: يوجد مجاملات فى تعيين المدربين ومصير علام مرهون بالمنتخب    إيناس كامل ثورجية ومشاغبة فى "الخلبوص"    سارة سلامة ل"يوسف الحسينى": "محمد السبكى قالى خليكى تحت باطى وهعملك نجمة".. و"أغمى علىَّ لتدخينى السجائر خلال أحد مشاهد ابن حلال".. "أنا كسولة شوية ومش بحب اللغة العربية".. و"بابا خلانى أحب السينما"    "سفارات المعرفة" مبادرة من مكتبة الإسكندرية للنشر بربوع مصر والعالم    بالصور.. نجوم الفن يشيعون جثمان والدة «إيهاب توفيق»    نبيل العربى: ميثاق الجامعة العربية ليس مهامه الحفاظ على الأمن.. يجب ألا نتعجل فى الحكم على نتائج الثورات.. ولا نعترف بالانتخابات السورية الأخيرة.. وإسرائيل أصبحت آخر معاقل العنصرية والاستعمار بالعالم    ضبط 190 هاربًا من أحكام و1317 مخالفة مرورية فى حملة أمنية بالغربية    ننشر تفاصيل القبض على صاحبى فيديو "إخوان مطروح"    "اليوم السابع" داخل منزل ومدرسة ضحية سيارة التغذية بأطفيح.. عم الطفل: مدير المدرسة قال لى "العربية اللى جيبالهم العلفة خبطته".. وأدهم نقل للمستشفى بسيارة ربع نقل.. وأولياء الأمور: الحادثة ليست الأولى    بالصور … محافظ مطروح يكرم 49 من المحاربين القدماء وأسماء شهداء اكتوبر    مجمع كهنة البحيرة يشكرون تواضروس لاهتمامه بصحة باخوميوس    بالفيديو.. محلب: بعض الإعلاميين يخرجون عن الموضوع والسياق    مقتل جندي ليبي وإصابة 7 آخرين في انفجار لغم بشرق مدينة بنغازي    رجل يقفز من فوق سياج البيت الأبيض والحراس يلقون القبض عليه    وزير الدفاع الإسرائيلي : قواتنا بدأت في تنفيذ مهمة اغتيال زعيم تنظيم " داعش "    مصدر عسكري: الجيش الأمريكي يبدأ في انشاء قاعدة عسكرية في كردستان    عمرو جمال : لعبنا مباراة قوية أمام الاسماعيلى ولا أعرف سبب إلغاء الهدف    أنشيلوتي: الفوز على "أنفيلد" خير إعداد للكلاسيكو الإسباني    وزير الرياضة: مصر قادرة أمنياً على استضافة كأس الأمم الأفريقية .. وننتظر موافقة الصحة    إغلاق مبنى بمطار ميامي إثر بلاغ بوجود قنبلة داخل حقيبة أحد الركاب    تحرير 16 قضية آداب بينهم 5 قضايا تحرش بالطريق العام    Galaxy tab 3 7.0 SM-t211 wifi & 3G حاله ممتازه جداا    بالفيديو .. رانيا بدوي تنهار من البكاء على الهواء لاعتداء "مشرف دار أيتام" جنسيًا على الأطفال    انتصار: اشتركت فى " زيارة سعيدة جدًا " بدون أجر من أجل فايزة كمال    انشقاق القمر وعناد المشركين للرسول    تناول البندورة يومياً يبعد شبح سرطان الكلى    السمك والرياضة لتجنّب انتكاس صحة مرضى سرطان القولون!    هذا ما يرثه أطفال النساء السمينات!    «عبد الحق»: نقدم تجربة فنية جديدة بواسطة لاعبي النصر    محافظ الجيزة يطالب الحكومة بترخيص «التوك توك»    محافظ الجيزة: القوات المسلحة تنفذ طرقا بتكلفة 7 مليارات جنيه    انتقال عمال الصيانة لإصلاح خط مياه بالعاشر من رمضان عقب تفجيره    حبس طالب بحوزته «طبنجة» بالعمرانية    صحيفة: إصابات تشيلسي ستزيد من تواجد محمد صلاح    مصادر ب"الإسكان":طرح المقابر بحق الانتفاع لنقلها مع التوسع العمرانى    هموم مصرية    الفريق عبدالمنعم التراس : استمرار تطوير وتحديث منظومة الدفاع الجوي    بنفيكا يحصل علي نقطته الأولى بتعادله مع موناكو في دوري الابطال    اولمبياكوس يفاجيء اليوفنتوس ويفوز عليه    "شباب الأزهر والصوفية" يدعو للاستفادة من دروس الهجرة وإعلاء مصلحة الوطن ودعم تنفيذ برنامج السيسي    "الصحة": 11 مصابا حصيلة انفجار جامعة القاهرة دون سقوط وفيات    المهاجر من هجر ما نهى الله عنه    شاهد بالفيديو.. سبب انهيار معتز مطر على الهواء    السيسى يستعرض مع الببلاوى مختلف جوانب علاقات مصر مع الصندوق    حلمى بكر: تاريخ أحلام لا يؤهلها للتكريم ب مهرجانات الغناء فى مصر    السبت إجازة رسمية بالمعاهد الأزهرية    نجوى فؤاد: تأجيل «هز وسط البلد».. مشاكل إنتاج    جدل فقهي واستنكار إلكتروني لفتوى «علي جمعة» بصحة الزواج غير الموثق    «علي جمعة» يوجّه رسالة داعش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المشاكل التي تواجه الباحثين في مجال البحث العلمي
نشر في الواقع يوم 24 - 08 - 2010


بقلم نرمين سعد الدين
بالرغم من أن مصر أدركت منذ بدء عصر النهضة لأهمية البحث العلمي في تقدم أي دولة وبناءها علي أسس سليمة فلاقي الباحث كل الاهتمام والرعاية من الدولة منذ ولاية محمد علي ؛ مما ساعد علي بناء مصر الحديثة وظهور العديد من الباحثين اللذين يعدوا من علامات مصر البارزة في تاريخ الأدب والعلم في مصر منذ رفاعة الطهطاوي مروراً بنبوية موسي وبنت الشاطيء وحتى مصطفي مشرفة وغيرهم الكثير ، ولكن تبدلت الأوضاع الآن وبصورة فجائية أصبح الباحث في ذيل قائمة الاهتمامات ولاقي العديد من الصعوبات التي أصبحت سبباً في تخلي الباحث عن دراسته أو علي أقل تقدير يستمر علي المدى الطويل ليحصل علي الدرجة فقط ليس إلا ؛ وهكذا تفرز لنا تلك المحنة باحثين لا يفقهون شيء حتى في مجال تخصصهم أي أن ظروف البحث في مصر تفرز أميون من حملة درجة الدكتوراة خاصة وأن الباحث يدرس وهو لا يملك أي أمل في الالتحاق بمجال العمل الجامعي أو علي أقل تقدير يلقي تحسن في وضعة الاجتماعي والوظيفي بل يفاجأ الباحث كل فترة بقرارات تثقل كاهله وتحد من حركته
حول تلك الصعوبات التقت التقيت بمجموعة من الباحثين لتسألهم عن رأيهم في الصعوبات التي يتعرضون لها ، وفي هذا قال الباحث محمد مبروك أن تضاؤل العائد المادي سبب في عدم الاستمرار في البحث خاصة مع ضعف فرص العمل بالإضافة لضغوط الحياة المادية خاصة وأن البحث العلمي يحتاج إلى وقت طويل وجهد كبير ويضيف مبروك أن ميزانية البحث العلمي لا تتناسب مع أهمية البحث فنجد الطالب مطلوب منه مصاريف تصل لحد 1.500 جنية سنوياً هذا غير مصاريف البحث المكلفة أصلاً ، هذا إلى جانب عدم وعي بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية ومحاولة تعطيل الباحث أو عدم تقديم المساعدات له وأن الباحث لا يوجد مظلة تحميه وتطالب بحقوقه في حالة التعدي عليه ، تلك النقطة أيدتها وأكدتها باحثة أخري من جامعة حلوان رفضت ذكر أسمها حيث قالت أن بعض الموظفون يتعاملون مع الباحث وكأنه حرامي أو مختل سوف يفسد ما يتعامل معه وتضيف أيضاً أن بعض الجهات تطلب موافقة أمنية لدخولها بالرغم من أن الأبحاث تكون فقط في إطار أكاديمي ليس له علاقة بأي مؤسسات سياسية أو اتجاهات وتقول عادتاً تلك الموافقات ليس لها معايير وأن أسباب الرفض تكون لأسباب غير مقنعة فالأبحاث التي يعدونها ليس لها علاقة بالأمن القومي ، هذا بالإضافة لكل تلك الظروف غير الصحية توجد الأعباء المادية التي لا يقبلها عقل فمثلاً يدفع الباحث في جامعة حلوان 600ج مصاريف السنة الواحدة عن الماجستير أما مصاريف الدكتوراة فتصل ل770 عن السنة الواحدة وتلك المصروفات مجرد مصاريف إدارية لا يستفيد الباحث منها شيء وده غير الزيادة في تكاليف الإطلاع والتصوير في المكتبات العامة مؤخراً زيادة مبالغ فيها ، والأكثر من هذا استهانة الجامعة نفسها بالطالب حتى تصل أن تحجم عدد سنوات البحث وتقللها حتى أن عدد كبير من الباحثين فصلوا من الجامعة بالرغم من أنهم وصلوا لمرحلة الكتابة وكان أمامهم أقل من عام لمناقشة رسالتهم !!، وقالت كذلك الباحثة ( و.ف من جامعة القاهرة ) أن رسوم تسجيل الماجستير في كلية الآداب 580 ومصاريف السنة الواحدة 500 ج هذا بالإضافة لدورات التي يجبر الطالب أخذها والتي بدونها لا يتم التسجيل أو المناقشة مثل دورة التويفل وicdl والتي تختلف تكلفتها من جامعة لأخرى ومن كلية لأخرى وهذا معناه أن الباحث يتكلف حوالي الأربعة ألاف تقريباً مصاريف إدارية فقط دون مصاريف وتكاليف البحث نفسه ، وعن تلك النقطة تقول الباحثة أماني حسيب باحثة في مجال الوثائق أن لها تجربة فريدة من نوعها حيث حدثت لها مفارقة غريبة عندما تقدمت للحصول علي السنة التمهيدية للماجستير حيث دفعت في بداية العام مصاريف السنة 450 ولكنها فوجئت علي بداية الترم الثاني بمطالبة الجامعة لهم بدفع مبلغ 400ج فرق مصاريف عن عام 2006-2007 وهكذا يكون كل طالب قد دفع 950 ج مصاريف إدارية لتلك السنة للحصول علي السنة التمهيدية فقط يا بلاش !! ، ويضيف الباحث عصام الغريب أن جامعة عين شمس المصاريف الإدارية بها تفوق الخيال فمثلاً الحصول علي السنة التمهيدية مقابل 500ج ومصاريف التسجيل للحصول علي درجة الدكتوراة تعدت الألف جنية وحوالي 200ج عن كل سنة دراسية أما التسجيل لدرجة الدكتوراة ب1.500 ج وحوالي 300ج عن كل سنة دراسية وكل عام نفاجأ بقرارات جديدة تزيد من المصاريف عام بعد الأخر بالإضافة للدورات سابقة الذكر ، ويؤكد عصام الغريب أن الباحث في مصر تحوطه ظروف مالية واقتصادية صعبة جداً ومن غير اللائق أن يدفع الباحث الصغير ثمن الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلد
أما الباحث عمرو عبد الحليم من جامعة الأزهر كان مع ارتفاع تكلفة البحث بصفة عامة ولكن بالنسبة لارتفاع المصروفات الإدارية كان له رأي أخر فإن وضع التعليم في جامعة الأزهر يختلف تماماً فهو يصرف عليه من الأوقاف ويوجه دعم من الخارج لهم
والجدير بالذكر أن الجامعات تتعامل مع الباحث وكأنه يملك حساب جاري يسحب منه متي شاء فهو عندما يذهب لدفع مصاريف سنة ما يفاجأ بزيادتها عن العام السابق فمثلاً زادت مصاريف جامعة عين شمس ذلك العام حتى وصلت 450 وبدءً من العام القادم ستزيد 500 ج أي ستصل مصاريف العام الواحد 950 ج مجرد مصاريف إدارية سنوية عن كل عام يقضيه كباحث حتى يتم مناقشته ونسأل الله العلي القدير إلا يتفننوا في إصدار قرارات أخري نفاجأ بها قبل المناقشة
وعندما سألت عن دور أكاديمية البحث العلمي في كل هذا أجاب محمد مبروك أنه دور مبهم غير محدد المعالم فعندما يتقدم الطالب لطلب الدعم من الأكاديمية تشترط مرور سنة علي التسجيل ثم تصرف تقريباً مبلغ 500ج عن إجمالي البحث أي أقل من تكلفة عام واحد من سنوات البحث ، أما عصام الغريب فيقول أنه تقدم منذ ما يقرب من السنتين بطلب وحتى الآن لم يبت في طلبه واحتمال أن ينتهي من البحث قبل أن يستلم شيك الأكاديمية وأضاف ممازحا وقال يمكن ساعتها تنفعني في مصاريف المناقشة أجيب بيها الحاجة الساقعة واللوازم الاخري
وفي النهاية أحب أضيف نقطة أخري غريبة عن التكلفة التي يتكبدها الباحث دون طائل أو فائدة فالباحث عندما يتوجه لجامعة غير الملتحق بها حتى يطلع علي المكتبات بها يجب عليه أن يدفع رسوم لدخول الجامعة ورسوم عن كل مكتبة كلية يدخلها فمثلاً بحسبة بسيطة كده يمكننا أن نقول أن رسوم دخول جامعة القاهرة خمسة جنية ثم دخول مكتبة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية 15 جنية ومثلهم للمكتبة المركزية ومكتبة كلية الآداب و8 جنية لمعهد الدراسات الأفريقية أي حوالي أكثر من خمسين جنية فقط للإطلاع دون تصوير المادية العلمية التي يحتاج إليها ؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.