أردوغان: لا يمكن السماح باستقلال الأكراد في العراق    تعرف على مواعيد مباريات اليوم بالدوري العام    ضبط 409 مخالفة متنوعة بأكتوبر    محمد سلماوي يحصد جائزة «القدس» مناصفة مع السوري نضال صالح    وزير خارجية البحرين: ليس لدينا أي موقف من اجتماع المعارضة القطرية    زلزال بقوة 5.7 يضرب ساحل إندونيسيا    المتحدث باسم الرئاسة: مشاركة مصرية قوية في اجتماعات الجمعية العامة    موجيريني: كل الأطراف ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني    بالفيديو.. وزير الطيران المدني يكشف تفاصيل جديدة عن سقوط طائرة باريس    محافظ الوادي الجديد يبحث خطط التنمية مع مدير فروع البنوك    الأهلي يطير الى تونس.. استعدادا للترجي    مهاجم منتخب غينيا يقود هجوم دمنهور أمام حرس الحدود    رفع حجب المكالمات عبر الإنترنت في السعودية    ضبط "شيكا" و"الفار" بحوزتهما 70 قرصًا مخدرًا بالمطرية    مشادة بين مسئولي قطار الأقصر المحترق والركاب لمطالبتهم بتذاكر جديدة    مهرجان "سماع": شرف لنا أن تكون فلسطين هي ضيف الشرف    بالفيديو.. وزير الطيران المدني: 45 مليار جنيه خسائر بسبب إلغاء العمرة    دار الإفتاء تعلن أول أيام السنة الهجرية الجديدة 1439 في مصر    الإفراج عن 224 من نزلاء السجون بمناسبة العام الهجرى    نجل الراحل فؤاد المهندس: اطردنا من عزا أنا ووالدي    وزير الطيران: بلاش نتكلم على «فيسبوك» عن السلبيات.. والتفتيش «مش عيب»    الذهب يغلق على ارتفاع بنسبة 0.4%    قطاع الأمن العام ينجح فى تنفيذ 521622 حكم قضائى بينها 8 بالإعدام خلال 15 يوم    انتهاء القمة المصرية - الامريكية بين السيسى وترامب ب« نيويورك »    عمرو موسى: أغنية «بكره إسرائيل» كانت القشة الأخيرة لرحيلي (فيديو)    محافظ الوادي الجديد يشهد الاحتفال بالعام الهجري    تعرف على إستعدادات مديرية أمن كفرالشيخ لإستقبال العام الدراسي الجديد    ضبط شقيقين بحوزتهما 5 أطنان من قضبان السكك الحديدية بقنا    محافظ أسوان يشهد الاحتفال بالعام الهجري الجديد    ريال بيتيس يحقق فوزا قاتلا على ريال مدريد في ال «بيرنابيو»    خاص ملف في الجول – تنازل مرتضى وموقف الشبلي وتوضيح جريشة في أهم أخبار الزمالك    فرحات: هكذا تحكم مصر    عودة البث لقناة الحياة.. اليوم.. بعد تدخل المالك الجديد لتسوية المديونيات    الجيزة تحصل على جائزة اليونسكو للتعليم.. وتنضم لأفضل 16 مدينة عالمية    اليوم.. انطلاق أكبر تجمع دولي لجراحات التجميل في مصر    "الصحة": تنفيذ قافلتين لتقديم الخدمة الطبية بالمجان بالجيزة والمنوفية    "الصحة": الانتهاء من مراجعة أسعار الأدوية خلال 3 أشهر    الجفري: التقويم الهجري بداية أول دولة للإسلام    عبد الله الشامي: الأهلي سيعود بالتأهل من رادس    رؤوف خليف معلقا علي لقاء الأهلي والترجي التونسي وغضب بين الجماهير الحمراء من بي ان سبورت    كوكا يقود براجا لتعادل إيجابي 1 / 1 أمام بنفيكا بكأس البرتغال    مصرفيون: التقرير محايد ويؤكد سلامة إجراءات الإصلاح    5 مشروعات لصناعة الأجهزة الطبية والملابس    «الأهرام» ترصد كواليس صناعة مسلسلات رمضان 2018    المؤتمر الصحفى «سيناء عاصمة السياحة» بكونكورد السلام    من حقك و«مش» من حقك بالفنادق    الملا: فتح مجالات جديدة للاستثمارات البترولية    المشدد 7 سنوات لقاتل " شاب الكافيه"    قوائم الحب السعيد    حديث الهجرة    استمرار فعاليات التدريب المصرى الروسى «حماة الصداقة 2»    جامعة كفر الشيخ تستقبل طلاب «لى إن»    الرئيس فى حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية:    أقراص الحلوى    إشراف: أحمد البرى    ضوابط جديدة لمنح تصاريح التشغيل المؤقتة للمصانع غير المرخصة    مؤسس ثقافة الأحد    بالصور والفيديو .. أماكن توقف فيها النبي في طريق الهجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجاء الدور على مصر‎
نشر في الواقع يوم 22 - 02 - 2013


بقلم محمد الشافعي فرعون
- بسبب إتفاقية السلام مع إسرائيل العلاقات بين مصر وإيران مقطوعة من عام 1979 إلا من مكتب صغير لرعاية المصالح الإيرانية يرأسه السفير الإيراني مجتبى أماني ، ورغم تأكيد إيران المعلن على سعيها لإعادة العلاقات مع مصر فالسفير الإيراني صرح أكثر من مرة أن عودة العلاقات مرهون بتغيير القاهرة لموقفها من إتفاقية السلام مع إسرائيل .
ورغم أن العلاقات مقطوعة فالمحاولات الإيرانية لغزو المجتمع المصري بالمد الشيعي لم تتوقف يوما ، صحيح أن معظم تلك المحاولات قد باءت بالفشل وإنكسرت على صخرة الأزهر الصلبة والرفض الشعبي المصري لهذا المد ، إلا أن المحاولات هذه المرة قد عادت من جديد وبشكل مختلف وبصناعة صينية ، حيث تلقى قسم شرطة قصر النيل بلاغا من موظف أفاد فيه بشرائه لعبة أطفال لإبنه الصغير من مول طلعت حرب بوسط القاهرة ، وكانت اللعبة عبارة عن دبابة صغيرة صينية الصنع ، وعندما عاد الى منزله وقام بتشغيلها فوجئ بعبارة تصدرمنها تقول : إقتلو السيدة عائشة ، فتوجه الى الفور الى القسم وأبلغ عن الواقعة ، حيث أمرت النيابة بإرسال اللعبة الى إدارة المصنفات الفنية بعدما تبين لها وجود كلمات مكتوبة باللغة الفارسية ، لتفريغ محتوياتها وترجمتها ، وبتفريغ محتوياتها تبين صحة البلاغ المقدم ، وأمرت النيابة بإستدعاء صاحب محل لعب الأطفال والشركة المستوردة للألعاب .
إذا كان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قد استقبل عند حضوره قمة القاهرة الاسلامية قبل أيام بالترحاب والقبلات ، فهو إستقبال سياسي له حساباته ومصالحه ، أما الإستقبال الشعبي له فكان بالأحذية عند زيارة للمسجد الحسيني بالقاهرة ، ليحمل معه تلك الرسالة الواضحة الى من خلفه في إيران ، والتي تعبر بوضوح عن رفض الشارع المصري للمد الشيعي ، وأيضا لما تقوم به إيران في المنطقة العربية من إثارة للقلاقل والنزاعات في العراق والبحرين ولبنان وشرق السعودية ، ودعمها المفرط للنظام السوري الذي يقتل شعبه ، وإحتلالها لجزر الإمارات الثلاثة ورفضها المطلق التخلي عنها ، بالإضافة لمحاولتها طمس الجغرافية العربية بسعيها الى تغير إسم الخليج العربي الى الخليج الفارسي ، ومحاولتها الأخيرة التي تم كشفها من قبل السلطات اليمنية التي تمكنت من القبض على سفينة تحمل أسلحة الى الحوثيين باليمن لإثارة المزيد من الفتن في اليمن .
يقال أن مصادر برئاسة الجمهورية المصرية قد رفضت شكلا ومضمونا الرسالة التي أرسلها (17) مفكرا ومرجعا شيعيا إيرانيا بينهم على أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني علي خاميني ، يدعون فيها الرئيس مرسي للإقتداء بنظام ( ولاية الفقيه ) وتطبيقه في مصر .
وكما أن إسرائيل دولة عنصرية تسعى الى إغتصاب الأراضي والحقوق العربية ، فالواقع يشهد أن إيران هي الأخرى تسعى الى تحقيق نفس الهدف من خلال دعمها للمد الشيعي في المنطقة العربية على أمل تحقيق حلمها الكبير بإحياء مملكة فارس القديمة .
إيران أطلقت اسم خالد الإسلامبولي ( قاتل السادات ) على أحد شوارعها الهامة في طهران تخليدا له ونكاية في المصريين ، كما أقامت مزارا سياحيا يحتفل به سنويا للماجوسي أبو لؤلؤة ( قاتل الفاروق عمر ) نكاية في أهل السنة ، كما تسعى جاهدة الى إمتلاك وصناعة سلاح نووي نكاية في العالم كله ، كما يعاني بها أكثر من (8) مليون من أهل السنة من والتضيق عليهم و الإضطهاد والملاحقات الأمنية وإستهداف مساجدهم .
قد يتصور البعض أن اللعبة الصينية المذكورة ما هي إلا مجرد لعبة وفقط ولا تحتاج الى الإشارة اليها أو التعليق عليها، ولكنها في حقيقة الأمر قد تكون محاولة للوقوف على رد فعل الشارع المصري فإن قبلها فسنجدها في الغد في كل بيت بأشكال وألوان وأحجام وعبارات مختلفة تمهد للغزو الشيعي من جديد .
محمد الشافعي فرعون
الرياض في 22/2/2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.