أردوغان: لا يمكن السماح باستقلال الأكراد في العراق    تعرف على مواعيد مباريات اليوم بالدوري العام    ضبط 409 مخالفة متنوعة بأكتوبر    محمد سلماوي يحصد جائزة «القدس» مناصفة مع السوري نضال صالح    وزير خارجية البحرين: ليس لدينا أي موقف من اجتماع المعارضة القطرية    زلزال بقوة 5.7 يضرب ساحل إندونيسيا    المتحدث باسم الرئاسة: مشاركة مصرية قوية في اجتماعات الجمعية العامة    موجيريني: كل الأطراف ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني    بالفيديو.. وزير الطيران المدني يكشف تفاصيل جديدة عن سقوط طائرة باريس    محافظ الوادي الجديد يبحث خطط التنمية مع مدير فروع البنوك    الأهلي يطير الى تونس.. استعدادا للترجي    مهاجم منتخب غينيا يقود هجوم دمنهور أمام حرس الحدود    رفع حجب المكالمات عبر الإنترنت في السعودية    ضبط "شيكا" و"الفار" بحوزتهما 70 قرصًا مخدرًا بالمطرية    مشادة بين مسئولي قطار الأقصر المحترق والركاب لمطالبتهم بتذاكر جديدة    مهرجان "سماع": شرف لنا أن تكون فلسطين هي ضيف الشرف    بالفيديو.. وزير الطيران المدني: 45 مليار جنيه خسائر بسبب إلغاء العمرة    دار الإفتاء تعلن أول أيام السنة الهجرية الجديدة 1439 في مصر    الإفراج عن 224 من نزلاء السجون بمناسبة العام الهجرى    نجل الراحل فؤاد المهندس: اطردنا من عزا أنا ووالدي    وزير الطيران: بلاش نتكلم على «فيسبوك» عن السلبيات.. والتفتيش «مش عيب»    الذهب يغلق على ارتفاع بنسبة 0.4%    قطاع الأمن العام ينجح فى تنفيذ 521622 حكم قضائى بينها 8 بالإعدام خلال 15 يوم    انتهاء القمة المصرية - الامريكية بين السيسى وترامب ب« نيويورك »    عمرو موسى: أغنية «بكره إسرائيل» كانت القشة الأخيرة لرحيلي (فيديو)    محافظ الوادي الجديد يشهد الاحتفال بالعام الهجري    تعرف على إستعدادات مديرية أمن كفرالشيخ لإستقبال العام الدراسي الجديد    ضبط شقيقين بحوزتهما 5 أطنان من قضبان السكك الحديدية بقنا    محافظ أسوان يشهد الاحتفال بالعام الهجري الجديد    ريال بيتيس يحقق فوزا قاتلا على ريال مدريد في ال «بيرنابيو»    خاص ملف في الجول – تنازل مرتضى وموقف الشبلي وتوضيح جريشة في أهم أخبار الزمالك    فرحات: هكذا تحكم مصر    عودة البث لقناة الحياة.. اليوم.. بعد تدخل المالك الجديد لتسوية المديونيات    الجيزة تحصل على جائزة اليونسكو للتعليم.. وتنضم لأفضل 16 مدينة عالمية    اليوم.. انطلاق أكبر تجمع دولي لجراحات التجميل في مصر    "الصحة": تنفيذ قافلتين لتقديم الخدمة الطبية بالمجان بالجيزة والمنوفية    "الصحة": الانتهاء من مراجعة أسعار الأدوية خلال 3 أشهر    الجفري: التقويم الهجري بداية أول دولة للإسلام    عبد الله الشامي: الأهلي سيعود بالتأهل من رادس    رؤوف خليف معلقا علي لقاء الأهلي والترجي التونسي وغضب بين الجماهير الحمراء من بي ان سبورت    كوكا يقود براجا لتعادل إيجابي 1 / 1 أمام بنفيكا بكأس البرتغال    مصرفيون: التقرير محايد ويؤكد سلامة إجراءات الإصلاح    5 مشروعات لصناعة الأجهزة الطبية والملابس    «الأهرام» ترصد كواليس صناعة مسلسلات رمضان 2018    المؤتمر الصحفى «سيناء عاصمة السياحة» بكونكورد السلام    من حقك و«مش» من حقك بالفنادق    الملا: فتح مجالات جديدة للاستثمارات البترولية    المشدد 7 سنوات لقاتل " شاب الكافيه"    قوائم الحب السعيد    حديث الهجرة    استمرار فعاليات التدريب المصرى الروسى «حماة الصداقة 2»    جامعة كفر الشيخ تستقبل طلاب «لى إن»    الرئيس فى حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية:    أقراص الحلوى    إشراف: أحمد البرى    ضوابط جديدة لمنح تصاريح التشغيل المؤقتة للمصانع غير المرخصة    مؤسس ثقافة الأحد    بالصور والفيديو .. أماكن توقف فيها النبي في طريق الهجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للإخوان قبل فوات الأوان ..... نصيحة من محب
نشر في الواقع يوم 04 - 12 - 2012


بقلم محمد الشافعي فرعون
- لا ينكر منكر ما كانت تحظي به جماعة الاخوان المسلمين من مكانة في كل قلب مصري مسلم عرفهم عن قرب أو سمع عنهم خلال السنوات الماضية تقديرا لهم أوتعاطفا معهم لدورهم في خدمة المجتمع من خلال أنشطتهم في المجالات الطبية والرعاية الاجتماعية ، ومساعدة الفقراء والأيتام ، ودورهم التوعوي الديني ، وغيرها من الخدمات التي كانوا يقدمونها طواعية واختيارا وعن رضى .
وأيضا لصبرهم الطويل على تحمل الأذي والسجون والتقييد لحرياتهم ، إضافة الى الحرب الإعلامية الشرسة ضدهم في كل وسائل الاعلام للتقليل من أهميتهم ، والنيل من سمعهتم ، وإتهامهم بالخيانة والعمالة وحملهم لأجندات أجنبية .
كما عزز هذا التقدير دورهم المتميز في نصرة ثورة (25) يناير ووجودهم يدا بيد وقدما بقدم وكتفا بكتف مع الثوار في كل ميادين مصر .
إلا أن الملاحظ أن هذه المكانة ( على ما يبدوا ) بدأت في التقلص والتراجع مع شعور يتزايد يوما بعد يوم بالإستياء وعدم الرضى عنهم ، خاصة بعدما تولد إنطباع لدى رجل الشارع المصري ( تغذيه تيارات ليبرالية وعلمانية وغيرها معارضة لهم ) وتؤكده تصريحات منفلتة لبعض قيادات الاخوان هنا وهناك وأحداث حدثت وتحدث يوميا بدءا من انتخابات مجلس الشعب الأخيرة والذي تم حله ، ومجلس الشورى ورئيسه ، وما يشاع من محاولة أخونة الصحافة والاعلام ، مرورا بالانتخابات الرئاسية وإحلال الدكتور محمد مرسي بدلا من المهندس خيرت الشاطر في اللحظات الأخيرة ، وإعلان فوز الدكتور مرسي بالرئاسة قبل الاعلان الرسمي من اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية ، ثم الوزارة الحالية ورئيسها الاخواني ، وإنتهاءا بمليونية الشرعية والشريعة أمام جامعة القاهرة نهار ومساء السبت 1/12/212 وحشد الملايين بها تأييدا للرئيس وتصويرها بطائرة هليكوبتر جاري التحقيق في معرفة مصدرها ، يتزامن كل هذا مع حالة الانقسام الحادة التي يشهدها الشارع المصري ، ليأتي الاعتصام الذي قاده الدكتور صفوت حجازي ( وهو ليس من الاخوان ) مع كثيرين ممن يحسبون على الاخوان والتيارات الدينية في مصر أمام مقر المحكمة الدستورية وتعطيل أعمالها مما إضطر المحكمة الى تأجيل أعمالها الى أجل غير مسمى ، ومباركة الدكتور يسري حماد المتحدث باسم حزب النور السلفي من خلال تحيته لمن وصفهم بالأبطال الذين حاصروا المحكمة الدستورية صباح الاحد 2/12/2012 ، لتضيف المزيد من الوهج الى المشاعر الملتهبة المعارضة لهم .
يرى الكثيرون فيما جرى ويجري أنه نوعا من استعراض العضلات غير مقبول ، وتعدي غير مسبوق على القضاء وهيبته ، وأنه رسالة الى الجميع بفرض سياسة الاستحواذ بقوة المليونيات الموجهة ، ليعلن رئيس البرلمان الاوربي مارتن شولتز أنه بدون ديمقراطية تعددية في مصر لن يكون هناك تعاون اقتصادي أو سياسي مع مصر كأثر مباشر لما يحدث حاليا في مصر.
أعتقد أن الفرصة ( وقد تكون الأخيرة ) لا زالت متاحة لجماعة الاخوان ( خاصة ) وغيرها من التيارات الاسلامية الموجودة بمصر لإستعادة الأصوات التي خسرتها خلال الفترة الماضية ممن كانوا يقدرونها أو على الأقل يتعاطفون معها ، بإعادة دراسة المواقف المعلنة وغير المعلنة ، والحرص على تغليب كل ما يحقق المصلحة العامة ، وتقديم ما ينفي الانطباع السائد عن سياسة الاستحواذ والاستقواء بالمليونيات الموجهه ، والتوقف عن التصريحات غير المسؤولة التي تضر أكثر مما تفيد .
وما المحاولات المتكررة لحرق مقار الإخوان وحزب الحرية والعدالة والباصات التابعة لهم إلا دليلا على وجود شرارة الكره لهم والاستنفار ضدهم ، وفي الوقت نفسه تدق ناقوس الخطر وجرس الإنذار للخطر القادم الذي يتهددهم والذي يتزايد بتزايد تلك الشرارة يوما بعد يوم إن لم ينتبه الإخوان قبل فوات الأوان .
محمد الشافعي فرعون
الرياض في 3/12/2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.