سقوط مصعد دار أيتام في الدقهلية ب«لجنة المحافظ» لفحص شكوى تعذيب الأطفال    وفد كنسي يزور القدس لحل أزمة دير السلطان    بالأرقام.. مصر تحقق أكبر عجز فى العملة الصعبة بقيمة 38.6 مليار دولار    سحب الثقة من الحكومة التونسية    علي عبد الله صالح يتراجع: مستعدون للحوار مع السعودية «في أي مكان تريده»    كلينتون وترامب يتباريان فى الولايات المتأرجحة    الأهلي: سنعاقب المقصر فى قضية إيهاب عبدالرحمن    أندرلخت يفوز على موسكرون بروفيلز 2-1 في افتتاح مباريات الدوري البلجيكي    25 ألف «تظلم ثانوية» خلال 3 أيام و91 ألف طالب سجّلوا «الرغبات»    مصرع 5 أشخاص من أسرة واحدة فى حادث تصادم بصحراوى البحيرة    بطلة العالم في «الرست» مهاجمة وزير الرياضة: «فاشل»    بمشاركة النمنم والأزهري.. وأحدث نظام عالمي للتعليم    الشيحي يتفقد مكتب التنسيق والمعامل خالية!!    مقتل نائب البغدادي و12 قيادياً من داعش في غارة جوية بالعراق    أردوغان يتنازل عن دعاوي قضائية ضد المتهمين بإهانته    "النواب" : الحكومة مستعدة لتنفيذ طلبات الصندوق    الرئيس يجتمع بالمهندس شريف إسماعيل ووزير المالية ونائبيه    "معلول" يقود الأهلي أمام سموحة في الكأس    الجولات الانتخابية تشتعل    الزمالك يبحث عن دولارات للخواجة الجديد    أعمال الإنشاء لا تتوقف بطول 92 كيلو متراً    "الإحصاء": 328 ألف سائح زاروا مصر في يوينو الماضي    وزير النقل يستجيب ل "الجمهورية":    المحافظ:    مع بعضنا    الفنان عصام عبدالله رئيس الجمعية المصرية للهواة :    الطريق.. الحق    بكره أحلي    غادة عادل ضيفة «هنا العاصمة».. الأحد    الشباب    أول متحف إقليمي للآثار ببنها    ساعدوني من غدر الأيام    حسين نوح: «تعاريج» رواية من بطن مصر.. وشقيقي الراحل دفعني لكتابتها    عذاب فى الآخرة ومسائلات قانونية تنتظر أصحابها .." Iknow him"    هيكلة الجامعة العربية    رغم الانسحاب من أوروبا.. إسكتلندا تؤيد البقاء تحت التاج البريطانى    وزيرة التعاون الدولى تتفاوض مع البنك الدولى لتوفير 500 مليون دولار لدعم مشروع 1.5 مليون فدان    اللواء محمد صقر مساعد وزير الداخلية للحماية المدنية: خلال ال7 شهور الماضية أخمدنا 28 ألف حريق.. والمفرقعات تلقت خلال العام الماضى 1631 بلاغا سلبيا وانفجار 475 قنبلة وتلفيات ب110 مبان و86 سيارة    اللواء محمد جمال مدير العمليات والمفرقعات بالحماية المدنية    إحالة المتهمين بقتل اللواء فراج للمفتى    هيكل: تشبيه ائتلاف «دعم مصر» بالحزب الوطنى كلام «فارغ»    «الأعلى للثقافة» يتبنى إطلاق أول استراتيجية لتصحيح صورة مصر فى الخارج    جاد: «السادات» زرع الفتنة الطائفية بمصر    «تقصى حقائق فساد القمح» تثير أزمة بين «الحكومة» و«النواب»    رسالة دييجو كوستا تثير التكهنات داخل تشيلسى    آسر ياسين يواصل تحضيرات «تراب الماس» مع مروان حامد    لجنة التحقيق ب«السينمائيين» تستأنف نشاطها أول أغسطس    إنعام محمد على: صرفت نظر عن «طلعت حرب» وهذه شروطى للعمل مع محمد رمضان    سيميونى يتحدث عن الموت فى نهائى دورى أبطال أوروبا    باريس سان جيرمان يستهدف التعاقد مع رودريجيز    عمار على حسن: 33% من الأسر المصرية تعيش على الصدقات    الأوقاف: نتعرض لهجمة شرسة من الأفكار الدخيلة    وزير قطاع الأعمال يتفقد اليوم أعمال التطوير بميناء الحاويات الجديد فى بورسعيد    الحريات.. وأبوالسقا مات!    حمدى رزق يحتفل بعلاج 3 آلاف مريض من فيروس «سى»    المحظورات الغذائية لمرضى فيروس سى    القوات المسلحة تنظم مؤتمر الطب وجراحات المسالك البولية    آداب ليلة الدخلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرشحة البرلمان المنتقبة: بثينة كامل ومن تترشح لرئاسة الجمهورية ناقصات عقل ودين ولا تجوز لهن الولاية .. والفصل بين الرجل والمرأة برنامجي
نشر في الواقع يوم 17 - 11 - 2011

ردا علي ترشيح بثينة كامل وغيرها في رئاسة الجمهورية ، قالت مرشحة البرلمان منى صلاح المنتقبة رئيسة جمعية منابر النور الخيرية إن النساء ناقصات عقل ودين ولا تجوز لهن الولاية بتولي منصب الرئاسة، ودافعت عن ترشحها لمجلس الشعب بقولها إن النيابة فيه ولاية جزئية وليست ولاية كلية كرئاسة الجمهورية. وأضافت أنها تسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية وقطع يد السارق ومنع الاختلاط بين الجنسين، وتخصيص ملابس سوداء للنساء وأخرى بيضاء للرجال.
وضمن آلاف المرشحين في الانتخابات البرلمانية المقبلة، تظل منى صلاح رئيسة جمعية منابر النور الخيرية بمصر، حالة مثيرة للجدل.. فهي واحدة من مرشحتين منتقبتين في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها بعد أسبوعين.
وعلى الرغم من وجود انتقادات كبيرة لترشحها كمنقبة للانتخابات، فإن منى تقول بصوت مليء بالدهشة: «الناس هتعمل إيه بشكلي، المهم عندهم عملي، إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا أجسامكم ولكن ينظر إلى أعمالكم». وتعتقد منى، التي شاركت في ثورة «25 يناير» بالنزول إلى ميدان التحرير، أن التيارات الإسلامية أعطت القوة للثوار وأنجحت الثورة.
وقبل تسع سنوات أسست منى جمعية منابر النور الخيرية، وهي جمعية أهلية تقدم خدمات اجتماعية وخيرية متنوعة للفقراء، ما جعلها تحت ضوء الإعلام لفترات كثيرة، لكن الضوء يتسلط عليها اليوم بشكل أكبر بعد أن أعلنت ترشحها على قوائم حزب النور السلفي في دائرة شمال الجيزة، التي تضم أحياء راقية وأخرى عشوائية سبق أن نشطت فيها جمعيتها الخيرية، مثل إمبابة ومركز أوسيم ومركز منشأة القناطر والوراق، لكن منى تؤكد أنها لن تستخدم إمكانيات الجمعية في حملتها الانتخابية.
وتبلغ المرشحة منى من العمر 53 عاما، وهي أم لبنتين وولد، وعلى الرغم من أن ابنتها الصغرى تدرس في المرحلة الثانوية في مدرسة غير إسلامية مشتركة للبنين والبنات، فإن منى صلاح لا توافق على الاختلاط بين الأولاد والبنات، وستسعى للفصل بينهم عبر تقديم تشريعات تفصل بين الرجال والنساء.. وعن ذلك تقول: «ابنتي تدرس في مدارس مختلطة بسبب ظروف خاصة، ولكني لن أسمح أن يتعلم الأولاد مع البنات مهما حصل وتحت أي ظرف».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.