نائب وزير الزراعة: مصر تتقدم في صناعة الأسماك وكثرة الإنتاج تخفض الأسعار    وزير الخارجية يلتقي نظيريه التونسي والجزائري لبحث الشأن الليبي    المعارضة القطرية تتهم حمد بن جاسم بالتربح من صفقات مشبوهة    يونهاب: كوريا الشمالية قد تدرس اختبار قنبلة هيدروجينية في المحيط الهادي    المرصد السوري: اتفاق بين الجيش السوري و"داعش" لخروج المسلحين من حماة    قبل موقعة الزمالك والمصري.. كيف يفكر نيبوشا وحسام حسن لحسم الثلاث نقاط؟    تعرف على مواعيد مباريات الغد في البريميرليج.. غدا    المرور تضبط 1034 مخالفة دراجات بخارية بدون لوحات بالمحافظات    سعيد حامد يكشف اسم الفنان الذي ساعده للحصول على إقامة دائمة بمصر    التحضيرات النهائية لمذيعي حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي (فيديو)    سعيد حامد: مصر هوليود الشرق    مدير أمن الجيزة يتفقد خدمات تأمين المدارس والكنائس    مصر تطلب اجتماع ثلاثى عاجل بخصوص سد النهضة    المصري يحسم موعد الترشح لانتخابات النادي.. غدا    مجلس الأمن يؤكد معارضته لإجراء استفتاء على استقلال إقليم كردستان    تيلرسون: المعاهدات ليست كافية لوقف البرامج النووية    إلزام نادي أبي صقل بتوفير ملعب بالإسماعيلية لمباريات الممتاز "ب"    موجز ال3صباحا| انخفاض الدولار.. و«الخارجية» قلقة تجاه استفتاء كردستان    الصحة تكشف تفاصيل الفيروس الغامض الذي أصاب المواطنين بالبحر الأحمر    النقل والتحقيق ل3 أطباء بعد جولة مفاجئة لوكيل وزارة الصحة في بني سويف    عبد الحفيظ: تعودنا على أجواء راس .. سنعود ببطاقة التأهل من تونس    مصر تعرب عن قلقها إزاء استمرار وجود الأسلحة النووية    إصابة 7 أشخاص بعد انقلاب سيارة فى حفل زفاف بأسوان    ضبط 674 عبوة «أدوية ومنشطات جنسية» محظورة في الإسكندرية    بالفيديو والمستندات.. تورط وزير التموين في تعيين مستشارين بالمخالفة للقانون    الششتاوي: لم نتطرق للائحة الاسترشادية وإنما لإجراءات التصويت عليها    مختار مختار ل"ON Sport" : الفوز على المقاصة بداية الإنتاج الحقيقية    وزيرة التخطيط تتفقد المشروعات الجاري تنفيذها بالفيوم.. السبت    مثقفون يناقشون صراعات مصر و فتح الأزهر لغير المسلمين.. «تقرير»    ننشر نص كلمة البابا تواضروس الثانى في احتفالية مجلس كنائس مصر بذكري تأسيسه    نجاة وزير الداخلية اللبناني من محاولة الاغتيال بسيارة مفخخة    بالفيديو.. برلمانية تروي كيف تغلبت على مرض السرطان    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    الملا: توفيرالاحتاجات من المنتجات البترولية لدفع عجلة التنمية    110 ملايين جنيه «فكة» معدنية لتلبية متطلبات السوق    إحالة 9 متهمين بتعليم العمرانية للمحاكمة    تستعين بعشيقها لقتل زوجها بالقطامية    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    بدون مقدمات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    آخر هرية    خمسة عروض يوميا.. و«التجربة» المصرية تختتم الفعاليات    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    «علامات على طريق طويل»..سجل إنسانى وثائقى من حياة «الأستاذ هيكل »    الأمل والفرج    علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    إنا لله وإنا إليه راجعون    وزير التجارة والصناعة:    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    شراكة إماراتية لإقامة مشروعات استثمارية ب«سيناء»    واحة الإبداع..ماهيش غابة    إنتهاء موسم حجز الدروس.. العيال متأمنة    حلاق ينتحل صفة مستشار للنصب على المواطنين    6 طرق مبتكرة لتحفيز أطفالك على المذاكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكامنا صناعة إعلامية
نشر في الواقع يوم 15 - 11 - 2011


بقلم محمد الشافعي فرعون
الرئيس اليمني يرفض التخلي عن الحكم خشية من تولى المعارضة الحكم ، حتى لو ادى ذلك الى حرب اهلية ، وفي سوريا يتوعد الاسد بإشعال المنطقة في حالة الاقتراب منه ، وفي ليبيا يصف القذافي الشعب بالجرذان ، وان حربه مع المتظاهرين ستكون شبر شبر ، ودار دار ، وزنجة زنجة ، وفي مصر الفوضى الخلاقة ، وفي تونس هرب بن علي على اول طائرة الى السعودية .
والسؤال هنا : ما الذي أوصل الحكام الى هذه الحالة ، وجعلهم يتصورون ان حكمهم أبدي ، يورثونه بالوفاة الى أبنائهم ؟
انه الإعلام ، نعم هو الاعلام ( المرئي والمسموع والمقروء ) المسؤول عن ذلك .
فالاعلام هو الذي صنع من الحاكم إله لا يخطئ ، ولا يجوز نقده ، او اتهامه ، فجعله فوق البشر : فأحلامه أوامر واجبة التنفيذ ، وكلامه حكم ودرر من الذهب (عيار 99.9 )، وتوجيهاته الهام ووحي ، وكل نجاح هو صاحب الفضل فيه.
فالاعلام كان يخصص الساعات الطوال وربما الايام ، ويفرد الصفحات والصفحات، للاحتفال بذكري ميلاد الحاكم ، اوجلوسه على قلب الشعب ، وربما أعلن الحداد ، ولبس السواد لوفاة حفيد الحاكم ، وكأن شهداء عبارة السلام ، وحوادث قطارات الصعيد ، وحريق قصر ثقافة اسيوط كانوا من كوكب آخر .
فضلا عن اخباره تتصدر نشرات الاخبار ( المسموعة والمقروءة والمشاهدة ) على اعتبار ان ذلك واجبا يوميا كتحية العلم ونشيد الصباح وصياح الديكة .
( حتى صدق الحاكم انه اله )
ولأنها صناعة مشوقة ، وجاءت على هوى الحاكم ، فأراد لها الاستمرار ، فكنت تجد وزيرا للاعلام لمدة عشرين سنة وكأن مصر لم تنجب غيره ، وكنت تجد رؤساء تحرير الصحف القومية لايتركون مواقعهم الا بالموت ( الطبيعي طبعا ) فتجد احدهم وقد استمر رئيسا للتحرير لأكثر من ثلاثين عاما .
ونظرا لأن هذه الصناعة محلية ، فهي تأخذ حكم الصناعات المحلية الأخري في تصديرها للخارج ، حيث لا يجوز لها الدخول الى امريكا الا وفقا لنظام الكوته ، ( لمن لا يعرف ) تشترط امريكا لدخول المنتجات المصرية اليها ان يكون احد مكوناتها ، أونسبة منه اسرائيلي ، حتى لو كان ذلك مجرد السلام باليد او ( بكامب ديفيد) .
وحتى الان مازال صناع الحكام موجودون على رأس الاعلام المصري ، وجاهزون بأدواتهم ، ومعداتهم ، ينتظرون فقط اشارة البدء ، بما يعني ان طوفان ثورة 25 يناير لم يصل اليهم بعد .
ونحن الآن على ابواب الانتخابات الرئاسية ، فهل آن الأوان لإزالة هذه الصناعة ، والتخلص منها الى الأبد ، وجعلها وأصحابها أثرا بعد عين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.