فريد زهران: قانون التظاهر هو ضربة لتحالف 30 يونيو    السبت المقبل.. تيار الاستقلال يكشف: 150 نائبًا يخوضون الانتخابات البرلمانية    توقف أجهزة الغسيل الكلوي وحضانات الأطفال بمستشفى كفر الشيخ بسبب انقطاع الكهرباء    اليوم.. السيسي يلتقي «محلب» ومؤتمر لرئيس الوزراء عقب اللقاء    "سليمان" ينتظم فى مران الأهلى    تقارير: آلام الساق اليسرى وراء استبدال «رونالدو» في لقاء السوبر    محافظ الدقهلية يترأس وفدًا شبابيًا لزيارة «قناة السويس الجديدة»    لبيب: الترسيم الجديد لحدود المحافظات يضمن فرصا متكافئة للتنمية    القومي للكهرباء : تجاوز أحمال الكهرباء السعة القصوى للشبكة    تحالف «دار الهندسة» يفوز بمشروع تنمية محور قناة السويس.. ورئيس الوزراء: بزوغ فجر جديد لمصر    البورصة تستهل التعاملات بمكاسب 2.4 مليار جنيه    وزير التموين: تحالف مشترك بين مصر وسنغافورة بمجال تصدير السكر للأسواق العالمية    "الصحة بغزة":    «زيباري» يدعو إلى دعم دولي لمحاربة تنظيم «داعش»    الشرطة الأمريكية تقتل رجلا قرب فيرغسون    ثقافة أسيوط يبدأ أسبوعه الثقافي بأنشطة وندوات متنوعة    فيتنام تضع نيجيريين اثنين في الحجر الصحي للاشتباه في إصابتهما بفيروس إيبولا    تنافس بين «داعش» و«بيت المقدس» على شهداء الجيش والشرطة    ضبط 29 متهمًا تظاهروا بالمنيا    مجهولون يشعلون النيران على شريط السكة الحديد بسوهاج.. وتأخر حركة القطارات    اليوم..مزيج بين الموسيقى النوبية والإسبانية في أوبرا دمنهور    «الأمن العام» يضبط 77 قطعة سلاح وتنفيذ 23 ألف حكم قضائي    العثور على جثة المختطف الرابع بالشيخ زويد مفصولة الرأس    "التعليم": 54 ألف و681 طالبا بالثانوية تقدموا لفحص أوراق إجاباتهم    سيميوني: الحظوظ متساوية في إياب السوبر الإسباني أمام ريال مدريد    قبائل «حلايب وشلاتين»: نرفض ضم المنطقة لأسوان ومحافظة جنوب البحرالأحمر هى الحل    وزير الصحة يتابع تنفيذ قرار رئيس الوزراء بعلاج مرضى الطوارىء أول 48 ساعة مجانًا    ارتفاع حصيلة قتلى الانهيارات الأرضية في اليابان إلى 27    الأهلي : فتحى فى القائمة السوداء و لن يدخل النادي مرة اخرى    "لبيب" يطالب بتفعيل الرقابة الشعبية على المنشآت الحكومية    وصول هيئة محاكمة المعزول وأعوانه في "أحداث الاتحادية"    البريطانيون يستهلكون ضعف كمية الطعام فى أول يوم من عطلتهم    "البدالين التموينيين": صرف سلع أغسطس وسبتمبر ينهي أزمة الطوابير    العدل الأمريكي يتعهد بكشف ملابسات مقتل شاب ميزوري    احتجاجات أمام مبنى البرلمان الباكستاني ضد حكومة شريف    الزمالك ينتظر قرار «الكاف» اليوم بشأن واقعة تزوير فيتاكلوب    ننشر صورا حصرية لحفل زفاف "صافيناز"    اليوم .. الحكم على الأردني المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل    أمن المنيا يلقي القبض على 26 من عناصر الإرهابية    مخالفات شرعية في الأعراس والأفراح    ليبيريا تفرض حظر التجول ليلا لمواجهة "الايبولا"    اليوم..محاكمة "رشيد محمد رشيد" بتهمة الكسب غير المشروع    "سميح القاسم".. قصة شاعر صنعته الحرب.. صدر له 70 عملا.. وكرمه "عرفات" ونعاه "أبو مازن"    كاظم الساهر: ما يعيشه العراق شئ محزن .. ومن الخطأ أن نترك الإرهاب ينتصر    عمرو مصطفى: "مصر في حالة حرب"    الجنازة حارة    المغني البريطاني كليف ريتشارد يلغي عرضا غنائيا في كاتدرائية كانتربري    رئيس بنك الدم: المستشفيات الخاصة بتشتري كيس الدم ب 40 جنيه وتبيعه ب 800.. ولدينا عجز 500 ألف    في عزاء ممدوح فرج.. حضر الفنانون وغاب الرياضيون    اليوم.. محلب يفتتح مركز التنمية الرياضية بشبرا الخيمة    مؤشر نيكي يستهل ثامن جلسة من المكاسب بدعم من بيانات أمريكية قوية وضعف الين    كيف تكسب ثقة الناس ؟    فن الرد الذي يجعل الاخرين يصمتون    مقتل أمريكي.. ذبح سيدة بالهرم.. مطار بن جوريون.. تسجيل داعش.. استشهاد 3.. بنشرة الثالثة    تكريم «دي ستيفانو» في البرنابيو قبل انطلاق السوبر الإسباني    «الآثار» تنفي تضرر اثار منطقة «مجمع الأديان» بانفجار العبوة الناسفة بالقرب منه    رؤى    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الانفلات الأمني والبلطجة تسود عدد من القري
نشر في الوفد يوم 05 - 09 - 2011

الانفلات الأمني الذي تشهده الغربية في عدد من المناطق أولاها قرية كفور بلشاي التي أعادت للأذهان الباطنية ثم العديد من المناطق الشعبية بالمحلة الكبري، ثم تأتي طنطا
بمناطقها الملتهبة في السلخانة والقرشي وشارع السيد عبداللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي كلها أماكن تحولت لمناطق بلطجة وتجارة المخدرات عيني عينك ولم تكن القري أحسن حالا من المدينة بعد تزايد أعمال العنف بعدد من القري الهادئة مثل كفر الشيخ سليم بمركز طنطا التي شهدت انتفاضة علي الانفلات الأمني وقامت بقطع الطريق أمام قطار السكة الحديد طنطا شبين الكوم ونفس الحال قرية ميت بدر حلاوة التي نظم أهلها مظاهرة كبري وأشعلوا النيران بالأخشاب وعجل الكاوتش وقطعوا الطريق تماما بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها القرية.
لكن عموما فالبلطجة هي نوع من التنمر يفرض فيها البعض الرأي بالقوة والسيطرة علي الآخرين، وإرهابهم والتنكيل بهم. وهي لفظ دارج يعود أصله إلي اللغة التركية: «بلطة» و«حي» أي حامل البلطة، و«البلطة» كما هو معروف أداة للقطع والذبح.
والبلطجة في مصر مرتبطة بالنظام السابق وأجهزته الأمنية المختلفة، التي كانت تستعمل مجرمين سابقين، من تجار ومستهلكي المخدرات، أو المرتزقة من أجل القيام بأعمال شغب ضد المتظاهرين والمعارضة في الساحات العامة والانتخابات وحتي داخل الجامعات مقابل مبالغ مالية.
وقد شهدت الانتخابات الماضية قمة التدخل الإجرامي من قبل مرشحي النظام البائد وبعض المستقلين باستئجار البلطجية لترويع الناخبين والسطو علي الأصوات وكانت قمة البلطجية التي قامت بتزوير الانتخابات في دائرة كفر الزيات التي جاءت بمحمد فتحي البرادعي نجل وزير الإسكان فتحي البرادعي الحالي واللواء أمين راضي سليمان علي مقعد بعد أن تم الاستعانة بكل البلطجية من كافة أرجاء الغربية والقاهرة وغيرها، وبالرغم من أن وزير الداخلية صرح في 29 أبريل الماضي بأنه سيتم القضاء علي الانفلات الأمني خلال عدة أشهر لكن من الواضح أن الأشهر ستطول بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها الغربية.
بالرغم من التدخل القوي والشجاع من الداخلية والجيش في بؤرة البلطجة وتجارة المخدرات في كفور بلشاي مركز كفر الزيات والقبض علي المجرم علي فرحات محمود فرحات وشهرته - بن لادن – مواليد 3/1/1983 ومقيم بقرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات المطلوب ضبطه باجمالي 175 سنة حبس وما إن شاهد القوات حتي بادرها بإطلاق الأعيرة النارية بسلاح آلي كان بحوزته إلا أن ذلك لم يحل دون ضبطه والسلاح المستخدم بعد إصابته بعيارين ناريين بفتحتي دخول وخروج بمفصل الكوع والساعد الأيسر .
وكذا القبض علي والده فرحات محمود إبراهيم فرحات ومقيم قرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات مسجل شقي خطر فئة (أ) مخدرات وسبق ضبطه واتهامه في عدد سبع قضايا ما بين (مخدرات – سلاح ناري).
وواصلت مديرية الأمن بالغربية بالاشتراك مع قوات الأمن المركزي حملاتها علي المناطق التي أصابها الانفلات الأمني خاصة المناطق الشعبية بطنطا والتي تشهد تجارة المخدرات عيني عينك بشارع السيد عبد اللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي وكلها أماكن تحولت لبورصة تجارة المخدرات والسلاح وكذا السلخانة والقرشي التي تعج بأعمال البلطجة ويكفي ما حدث من مجموعة بلطجية بمنطقة العجيزي والذين أثاروا الذعر بقرية كفر الشيخ سليم. مما أثار حفيظة المواطنين والشباب بها وقاموا بقطع طريق طنطا شبين الكوم نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية منذ يوم وقفة عيد الفطر علي يد أولاد السيد عامر الساكن بالقرية بعد أن قام باستئجار مجموعة من البلطجية من منطقة العجيزي وأطلقوا النار يوم وقفة العيد وأصابوا عيد عبد اللطيف سعيد مجند بالقوات المسلحة ومحمد الجوهري وشهرته كله، ثم قام البلطجية بخطف ميكروباص من موقف العجيزي وخطفوا شابا وأوسعوه ضربا وأصابوه إصابات متعددة ،ثم قام البلطجية اليوم بمنع المواصلات من طنطا إلي كفر الشيخ سليم من موقف السيارات بالعجيزي، مما أضطر شباب القرية الي غلق الطريق من أمام القرية للمواصلات والسكة الحديد تماما وأحرقوا منزل السيد عطية.
يقول فايز موسي إن أبناء القرية لم يجدوا حلا أمامهم سوي بقطع السكة الحديد لتوصيل رسالتهم لكافة الأجهزة والقوات المسلحة نتيجة الانفلات الأمني وحالة الغضب التي انتابت الشباب نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية الآمنة التي لم تشهد حالة فوضي واحدة إبان الانفلات الأمني في 28يناير الماضي.
أما المهندس عبدالخالق سعيد فقال إن يوم وقفة عيد الفطر كان مثالا للفوضي العارمة بعد أنا فوجئ الآمنون بالقرية بأعمال بلطجة وضرب نار أصاب العديد من المواطنين بالفزع والهلع بعد إصابة بعض المواطنين بطلقات النار وما أعقبه من خطف لبعض الشباب من سيارات الميكروباص عيني عينك فكان لابد من وقفة فالصبر له حدود.
وفي محلة مرحوم مركز طنطا شهدت خلال الأيام الماضية حالة من الانفلات الأمني أدي إلي حدوث العديد من المشاحنات بين البلطجية وبعضهم البعض وإطلاق الأعيرة النارية بميدان المحطة مما أثار الذعر بين المواطنين كما تشهد القرية العديد من حالات سرقة المنازل بعد السطو علي منازل الأهالي بالرغم من وجود نقطة شرطة بالقرية لكن لا وجود لها بالمرة في المنطقة ولا تتحرك إلا إذا تحرك مركز طنطا التابعة له وطالبوا بضرورة تكثيف الأمن بالقرية قبل أن يستفحل الأمر نتيجة تزايد أعمال السطو علي المنازل.
وفي قرية منيل الهويشات مركز طنطا أيضا فقد شهدت القرية حالة من الانفلات الأمني بسبب تعدد المشاجرات بين البلطجية وبين أبناء القرية واستخدام السلاح في المشاجرات بينهم مما أصاب ماجدة شعبان العربي - 30 سنة متزوجة - بطلق ناري في فخذها ونقلها إلي المستشفي في حالة سيئة مما أثار حفيظة أهل القرية عقب الحادث وقاموا بهدم منزل الجاني باللودر لفشل الأمن في القبض عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.