المقاولون يسعى لاستعادة نغمة الانتصارات امام المقاصة    "البنتاجون": الولايات المتحدة ستسلم مصر 10 طائرات هليكوبتر "أباتشي"    مروحيات الأسد تقصف ريف حماة ب"البراميل المتفجرة"    اليوم.. جنايات الجيزة تستأنف محاكمة «بديع» وآخرين في أحداث «الاستقامة»    أمريكا تتوعد روسيا بفرض مزيد من العقوبات    اليوم.. الرئيس يلقي كلمة بمناسبة عيد تحرير سيناء    ضبط عامل بحوزته 70 زجاجة بيرة في سوهاج    "الشباب والرياضة" تنظم لقاءات جماهيرية حول الانتخابات الرئاسية.. الأربعاء    البنتاجون: الولايات المتحدة ستسلم مصر 10 طائرات هليكوبتر اباتشي    تقديم الامتحانات يفجر الثورة الطلابية في وجه الانقلاب    الأربعاء.. "سموحة" يلتقي "الاتحاد" و"المقاولون" مع "المقاصة" بالدوري    السيطرة على حريق في قطار نقل محصول القصب لمصنع السكر بسوهاج    شباب الفيس بوك يثيرون على آثار الحكيم دفاعا عن هيفاء وهبى    بالفيديو| أبطال "ظرف صحي" يقاطعون العرض الخاص للفيلم    استشارى مسالك بولية: ارتداء ملابس ضيقة يؤدى لالتهاب عنق المثانة    دول الساحل تدعو إلى تعزيز المشاورات التمهيدية التى بدأتها الجزائر    29 إبريل.. عقد المؤتمر الدولى للأمراض الجلدية والتجميلية    اسعار الذهب فى مصر 23/4/2014    عميد علوم الإسكندرية: لابد من وضع اشتراطات صارمة على استخدام الفحم    بالصور.. تعرف على قرينك الجنى الشرير وكيف تتخلص منه!    كراهية التعري في الصلاة وغيرها    «الشركة القابضة»: رفع أسعار المياه من 10 إلى 30 %    مى كساب وطلعت زكريا يبدأن "مبسوطة ياتوتة" اليوم باستوديو المغربى    "غنا الوطن وأنغام الشباب" ضمن عروض "مصر الجميلة"    اليوم.. ورش عمل بمكتبة الإسكندرية فى "يوم الأرض"    الكنيسة الأرثوذكسية تعلن تأجيل زيارة بطريرك أثيوبيا لمصر    عالم مصرى يشرح طريقة علاج السرطان بالذهب .. وامريكا تعده بمنصب رفيع    برج الحوت حظك اليوم الاربعاء 23 ابريل 2014 في الحب والحياة    قرار جمهورى للتغطية على عقود الفساد الحكومى وصفقات شركات العسكر فى مصر    سمير رضوان: وضع مصر الاقتصادي حرج.. والاحتياطي النقدي يكفي لأربعة أشهر    ترميم 50 منزلاً في منطقة اشتباكات «بني هلال» و«الدابودية»    ابليس يبكى والسبب ..!    حماس وفتح تتفقان على تشكيل حكومة كفاءات    أوباما يزور منطقة "الانهيار الطيني" في واشنطن قبل توجهه إلى اليابان    خبير أمني: ليبيا أصبحت مصدر تهديد لمصر    الثلاثاء.. أول يوم بلا «كورونا» في السعودية    نائب لبناني ب«المستقبل» ينفي معارضة أهل طرابلس لترشح جعجع لرئاسة لبنان    حقائق| أنشيلوتي لا يخسر من بايرن.. والبافاري "القاهر الأكبر" لريال مدريد    لهيطة يجتمع بمندوبى القنوات لحجز الكواليس    ضبط 35 مطلوبا لتنفيذ أحكام و126 مخالفة مرورية في شمال سيناء    أهالي قتيل طلخا يطالبون بالقصاص من مخبر الشرطة    جهاد الخازن: «السيسي» لا يرفض وجود الإخوان بشرط نبذ العنف    بالفيديو.. العامري فاروق: القيعي كان سببا في وجودي بالعمل الإداري في الأهلي.. ولابد من الحفاظ عليه في القلعة الحمراء    وادى دجلة يطالب الحضرى بالتجديد مقابل الإعارة ل"ليرس"    مورينيو: جئنا إلى أتليتكو مدريد ولدينا الكثير من المشاكل    عماد متعب ل"اليوم السابع": "مش هسيب حقى" وزوجتى لم تصرح ضد الداخلية    نكشف عن تفاصيل زيارة العالم مصطفى السيد لحديقة الحيوان    مصرع 3 وإصابة 2 في تصادم دراجة بخارية بسيارة أجرة بملوي    أيام الفُجّار    وزير البترول: لا زيادة في أسعار البنزين والسولار.. وتعديل أسعار الغاز هدفه تحقيق العدالة الاجتماعية    من نقطة الأصل:    أسهم أمريكا تغلق مرتفعة مع صعود قطاع الرعاية الصحية    لائحة أندية الأدب المعتمدة بقرار السيد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لقصور الثقافة،    إخلاء سبيل عماد متعب بكفالة 5 آلاف جنيه    رفض إلغاء شرط المؤهل في الانتخابات الرئاسية    في أكبر حملة تشارك فيها قوات الجيش والشرطة :    المجموعة الاقتصادية برئاسة محلب:    شريط الأخبار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الانفلات الأمني والبلطجة تسود عدد من القري
نشر في الوفد يوم 05 - 09 - 2011

الانفلات الأمني الذي تشهده الغربية في عدد من المناطق أولاها قرية كفور بلشاي التي أعادت للأذهان الباطنية ثم العديد من المناطق الشعبية بالمحلة الكبري، ثم تأتي طنطا
بمناطقها الملتهبة في السلخانة والقرشي وشارع السيد عبداللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي كلها أماكن تحولت لمناطق بلطجة وتجارة المخدرات عيني عينك ولم تكن القري أحسن حالا من المدينة بعد تزايد أعمال العنف بعدد من القري الهادئة مثل كفر الشيخ سليم بمركز طنطا التي شهدت انتفاضة علي الانفلات الأمني وقامت بقطع الطريق أمام قطار السكة الحديد طنطا شبين الكوم ونفس الحال قرية ميت بدر حلاوة التي نظم أهلها مظاهرة كبري وأشعلوا النيران بالأخشاب وعجل الكاوتش وقطعوا الطريق تماما بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها القرية.
لكن عموما فالبلطجة هي نوع من التنمر يفرض فيها البعض الرأي بالقوة والسيطرة علي الآخرين، وإرهابهم والتنكيل بهم. وهي لفظ دارج يعود أصله إلي اللغة التركية: «بلطة» و«حي» أي حامل البلطة، و«البلطة» كما هو معروف أداة للقطع والذبح.
والبلطجة في مصر مرتبطة بالنظام السابق وأجهزته الأمنية المختلفة، التي كانت تستعمل مجرمين سابقين، من تجار ومستهلكي المخدرات، أو المرتزقة من أجل القيام بأعمال شغب ضد المتظاهرين والمعارضة في الساحات العامة والانتخابات وحتي داخل الجامعات مقابل مبالغ مالية.
وقد شهدت الانتخابات الماضية قمة التدخل الإجرامي من قبل مرشحي النظام البائد وبعض المستقلين باستئجار البلطجية لترويع الناخبين والسطو علي الأصوات وكانت قمة البلطجية التي قامت بتزوير الانتخابات في دائرة كفر الزيات التي جاءت بمحمد فتحي البرادعي نجل وزير الإسكان فتحي البرادعي الحالي واللواء أمين راضي سليمان علي مقعد بعد أن تم الاستعانة بكل البلطجية من كافة أرجاء الغربية والقاهرة وغيرها، وبالرغم من أن وزير الداخلية صرح في 29 أبريل الماضي بأنه سيتم القضاء علي الانفلات الأمني خلال عدة أشهر لكن من الواضح أن الأشهر ستطول بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها الغربية.
بالرغم من التدخل القوي والشجاع من الداخلية والجيش في بؤرة البلطجة وتجارة المخدرات في كفور بلشاي مركز كفر الزيات والقبض علي المجرم علي فرحات محمود فرحات وشهرته - بن لادن – مواليد 3/1/1983 ومقيم بقرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات المطلوب ضبطه باجمالي 175 سنة حبس وما إن شاهد القوات حتي بادرها بإطلاق الأعيرة النارية بسلاح آلي كان بحوزته إلا أن ذلك لم يحل دون ضبطه والسلاح المستخدم بعد إصابته بعيارين ناريين بفتحتي دخول وخروج بمفصل الكوع والساعد الأيسر .
وكذا القبض علي والده فرحات محمود إبراهيم فرحات ومقيم قرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات مسجل شقي خطر فئة (أ) مخدرات وسبق ضبطه واتهامه في عدد سبع قضايا ما بين (مخدرات – سلاح ناري).
وواصلت مديرية الأمن بالغربية بالاشتراك مع قوات الأمن المركزي حملاتها علي المناطق التي أصابها الانفلات الأمني خاصة المناطق الشعبية بطنطا والتي تشهد تجارة المخدرات عيني عينك بشارع السيد عبد اللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي وكلها أماكن تحولت لبورصة تجارة المخدرات والسلاح وكذا السلخانة والقرشي التي تعج بأعمال البلطجة ويكفي ما حدث من مجموعة بلطجية بمنطقة العجيزي والذين أثاروا الذعر بقرية كفر الشيخ سليم. مما أثار حفيظة المواطنين والشباب بها وقاموا بقطع طريق طنطا شبين الكوم نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية منذ يوم وقفة عيد الفطر علي يد أولاد السيد عامر الساكن بالقرية بعد أن قام باستئجار مجموعة من البلطجية من منطقة العجيزي وأطلقوا النار يوم وقفة العيد وأصابوا عيد عبد اللطيف سعيد مجند بالقوات المسلحة ومحمد الجوهري وشهرته كله، ثم قام البلطجية بخطف ميكروباص من موقف العجيزي وخطفوا شابا وأوسعوه ضربا وأصابوه إصابات متعددة ،ثم قام البلطجية اليوم بمنع المواصلات من طنطا إلي كفر الشيخ سليم من موقف السيارات بالعجيزي، مما أضطر شباب القرية الي غلق الطريق من أمام القرية للمواصلات والسكة الحديد تماما وأحرقوا منزل السيد عطية.
يقول فايز موسي إن أبناء القرية لم يجدوا حلا أمامهم سوي بقطع السكة الحديد لتوصيل رسالتهم لكافة الأجهزة والقوات المسلحة نتيجة الانفلات الأمني وحالة الغضب التي انتابت الشباب نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية الآمنة التي لم تشهد حالة فوضي واحدة إبان الانفلات الأمني في 28يناير الماضي.
أما المهندس عبدالخالق سعيد فقال إن يوم وقفة عيد الفطر كان مثالا للفوضي العارمة بعد أنا فوجئ الآمنون بالقرية بأعمال بلطجة وضرب نار أصاب العديد من المواطنين بالفزع والهلع بعد إصابة بعض المواطنين بطلقات النار وما أعقبه من خطف لبعض الشباب من سيارات الميكروباص عيني عينك فكان لابد من وقفة فالصبر له حدود.
وفي محلة مرحوم مركز طنطا شهدت خلال الأيام الماضية حالة من الانفلات الأمني أدي إلي حدوث العديد من المشاحنات بين البلطجية وبعضهم البعض وإطلاق الأعيرة النارية بميدان المحطة مما أثار الذعر بين المواطنين كما تشهد القرية العديد من حالات سرقة المنازل بعد السطو علي منازل الأهالي بالرغم من وجود نقطة شرطة بالقرية لكن لا وجود لها بالمرة في المنطقة ولا تتحرك إلا إذا تحرك مركز طنطا التابعة له وطالبوا بضرورة تكثيف الأمن بالقرية قبل أن يستفحل الأمر نتيجة تزايد أعمال السطو علي المنازل.
وفي قرية منيل الهويشات مركز طنطا أيضا فقد شهدت القرية حالة من الانفلات الأمني بسبب تعدد المشاجرات بين البلطجية وبين أبناء القرية واستخدام السلاح في المشاجرات بينهم مما أصاب ماجدة شعبان العربي - 30 سنة متزوجة - بطلق ناري في فخذها ونقلها إلي المستشفي في حالة سيئة مما أثار حفيظة أهل القرية عقب الحادث وقاموا بهدم منزل الجاني باللودر لفشل الأمن في القبض عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.