مشادات بين الأمن والصحفيين لمنعهم من دخول مقر النقابة    وصول حمدين صباحي إلى مقر نقابة الصحفيين    عادل السعيد..تحقيقات سرية تجرى مع مبارك وأسرته للتصالح مع جهاز الكسب    «الاتصالات» تفوز بجائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2016 بجنيف    جابر نصار يتحدى الطلاب ويمنع مظاهرة تندد باقتحام الصحفيين    مدير وحدة شهادة النيل لصباح الخير:مدارسنا تهدف لنظام تعليمى يتفق مع المعايير العالمية    البورصة تواصل الهبوط وتخسر 2.8 مليار جنيه في منتصف الجلسة    البنك المركزي ارتفاع أرصدة الاحتياطي النقدي ل 25 مليار دولار خلال ثلاثة أشهر.    «الزراعة»: 602 ألف طن إجمالي القمح المحلي المُورد    بالصور.. محافظ أسوان يتفقد أعمال الإصلاح لخط الطرد ب«الكرور»    وصول 1598 رأس عجول لموانئ السويس وسفاجا    الذهب يقفز 6 جنيهات اليوم 4/5/2016    في أول جلسة تترأسها مصر بمجلس الأمن.. اعتماد قرار حماية المنشآت الطبية أثناء النزاعات المسلحة    مصر تؤكد قلقها البالغ حيال تدهور الوضع الميداني وازدياد وتيرة العنف في سوريا    مباحثات بين السيسي وأبو مازن في القاهرة.. الإثنين    الخارجية: نطالب إيطاليا بتقرير عاجل عن ملابسات مقتل مصرى فى نابولى    جاويش أوغلو: يجب طرد داعش من منطقة الحدود التركية السورية    الزمالك يسدد "مستحقات" لاعبيه قبل نهاية مايو    مساعده السابق: رانييري سيبقى مع ليستر حتى التقاعد    الجبلاية تتحمل 50 ألف يورو نظير مواجهة الكونغو    سيسك فابريجاس    مصرع طفل خنقًا أثناء اختبائه داخل «شنطة» سيارة والده بسوهاج    ضبط تشكيل عصابى تخصص في الإتجار بالمواد المخدرة في الخانكة    حبس «سناء سيف» 6 أشهر لإدانتها بإهانة القضاء    ضبط مخزن للمخدرات بمدينة نخل في سيناء    ضبط 497 قطعة سلاح ناري و25 تشكيل عصابي في حملة مكبرة للأمن العام    عبير صبري تستأنف تصوير "نسوان قادرة" الثلاثاء المقبل    غدا.." موريستان " علي مسرح حقوق المنوفية    بالفيديو.. سعد الهلالي: «بزعل أوي من دعاء (اللهم انصر الإسلام)»    1455 منتفعًا من قافلة طبية بقرية دشلوط خلال يومين بأسيوط    إعدام 39 ألف ديك رومي بعد تفشي إنفلونزا الطيور بأمريكا    بالصور.. طفل صيني يولد ب31 اصبعا في يديه وقدميه    السويس.. نقص حاد بغرف العناية المركزة بعد إغلاق المستشفيات الإسلامية    أخبار مانشستر يونايتد اليوم: شفاينشتايجر ولوك شو يسابقان الزمن للعودة    "الأرصاد": انخفاض الحرارة مستمر حتى منتصف الأسبوع المقبل.. والقاهرة 29 درجة    النني يتوج للمرة الثانية على التوالي بجائزة لاعب الشهر في آرسنال    باحثون: زيكا يهاجم الخلايا الجذعية والعصبية في المخ    اليوم.. فتح باب قبول طلبات راغبي العمل بالكويت براتب 4000 دينار    أحمد سعد يوجه رسالة "حب" ل ريم البارودى    غدا.. "القومية" تقدم أمسية من زمن الفن الجميل بالأوبرا    حكم نهائي وبات ببراءة أحمد نظيف في قضية الكسب غير المشروع    هذا هو السبب الحقيقي وراء وفاة وائل نور!    رواية "بوابات موات" لإيهاب عبد المولى تغوص في حضارة مصر القديمة    خالد العناني: أقسمت أن أحافظ على آثار مصر    بعد انسحاب "كروز".. حملة كلينتون: "ترامب" خطر على أمريكا    وصول 8500 طن بوتاجاز لموانئ السويس    وليد صلاح الدين : اوباما سيعتذر لجماهير الاتحاد    عاجل| استشهاد مجند إثر تفجير "عبوة ناسفة" في الشيخ زويد    خارطة طريق لحل أزمات المسلمين في ذكري الإسراء والمعراج    زحام مرورى على طريق صلاح سالم    مدرب الأحمال البرازيلي يوقع للزمالك 15 شهرًا    دينا رامز تهنئ المسلمين بالإسراء والمعراج    مجمع البحوث الإسلامية يوضح أقوال العلماء فى كيفية إدخال الميت القبر    "الخارجية": اتصالات لنقل جثامين المصريين على طائرة خاصة ليبية    السقا يكشف حقيقة فيلمه الجديد مع محمد رمضان    شيرهان تحتفل بذكرى الإسراء والمعراج    خالد بيومي: هذه أسباب خروج البافاري أمام الروخي بلانكوس    : ليلة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانفلات الأمني والبلطجة تسود عدد من القري
نشر في الوفد يوم 05 - 09 - 2011

الانفلات الأمني الذي تشهده الغربية في عدد من المناطق أولاها قرية كفور بلشاي التي أعادت للأذهان الباطنية ثم العديد من المناطق الشعبية بالمحلة الكبري، ثم تأتي طنطا
بمناطقها الملتهبة في السلخانة والقرشي وشارع السيد عبداللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي كلها أماكن تحولت لمناطق بلطجة وتجارة المخدرات عيني عينك ولم تكن القري أحسن حالا من المدينة بعد تزايد أعمال العنف بعدد من القري الهادئة مثل كفر الشيخ سليم بمركز طنطا التي شهدت انتفاضة علي الانفلات الأمني وقامت بقطع الطريق أمام قطار السكة الحديد طنطا شبين الكوم ونفس الحال قرية ميت بدر حلاوة التي نظم أهلها مظاهرة كبري وأشعلوا النيران بالأخشاب وعجل الكاوتش وقطعوا الطريق تماما بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها القرية.
لكن عموما فالبلطجة هي نوع من التنمر يفرض فيها البعض الرأي بالقوة والسيطرة علي الآخرين، وإرهابهم والتنكيل بهم. وهي لفظ دارج يعود أصله إلي اللغة التركية: «بلطة» و«حي» أي حامل البلطة، و«البلطة» كما هو معروف أداة للقطع والذبح.
والبلطجة في مصر مرتبطة بالنظام السابق وأجهزته الأمنية المختلفة، التي كانت تستعمل مجرمين سابقين، من تجار ومستهلكي المخدرات، أو المرتزقة من أجل القيام بأعمال شغب ضد المتظاهرين والمعارضة في الساحات العامة والانتخابات وحتي داخل الجامعات مقابل مبالغ مالية.
وقد شهدت الانتخابات الماضية قمة التدخل الإجرامي من قبل مرشحي النظام البائد وبعض المستقلين باستئجار البلطجية لترويع الناخبين والسطو علي الأصوات وكانت قمة البلطجية التي قامت بتزوير الانتخابات في دائرة كفر الزيات التي جاءت بمحمد فتحي البرادعي نجل وزير الإسكان فتحي البرادعي الحالي واللواء أمين راضي سليمان علي مقعد بعد أن تم الاستعانة بكل البلطجية من كافة أرجاء الغربية والقاهرة وغيرها، وبالرغم من أن وزير الداخلية صرح في 29 أبريل الماضي بأنه سيتم القضاء علي الانفلات الأمني خلال عدة أشهر لكن من الواضح أن الأشهر ستطول بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها الغربية.
بالرغم من التدخل القوي والشجاع من الداخلية والجيش في بؤرة البلطجة وتجارة المخدرات في كفور بلشاي مركز كفر الزيات والقبض علي المجرم علي فرحات محمود فرحات وشهرته - بن لادن – مواليد 3/1/1983 ومقيم بقرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات المطلوب ضبطه باجمالي 175 سنة حبس وما إن شاهد القوات حتي بادرها بإطلاق الأعيرة النارية بسلاح آلي كان بحوزته إلا أن ذلك لم يحل دون ضبطه والسلاح المستخدم بعد إصابته بعيارين ناريين بفتحتي دخول وخروج بمفصل الكوع والساعد الأيسر .
وكذا القبض علي والده فرحات محمود إبراهيم فرحات ومقيم قرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات مسجل شقي خطر فئة (أ) مخدرات وسبق ضبطه واتهامه في عدد سبع قضايا ما بين (مخدرات – سلاح ناري).
وواصلت مديرية الأمن بالغربية بالاشتراك مع قوات الأمن المركزي حملاتها علي المناطق التي أصابها الانفلات الأمني خاصة المناطق الشعبية بطنطا والتي تشهد تجارة المخدرات عيني عينك بشارع السيد عبد اللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي وكلها أماكن تحولت لبورصة تجارة المخدرات والسلاح وكذا السلخانة والقرشي التي تعج بأعمال البلطجة ويكفي ما حدث من مجموعة بلطجية بمنطقة العجيزي والذين أثاروا الذعر بقرية كفر الشيخ سليم. مما أثار حفيظة المواطنين والشباب بها وقاموا بقطع طريق طنطا شبين الكوم نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية منذ يوم وقفة عيد الفطر علي يد أولاد السيد عامر الساكن بالقرية بعد أن قام باستئجار مجموعة من البلطجية من منطقة العجيزي وأطلقوا النار يوم وقفة العيد وأصابوا عيد عبد اللطيف سعيد مجند بالقوات المسلحة ومحمد الجوهري وشهرته كله، ثم قام البلطجية بخطف ميكروباص من موقف العجيزي وخطفوا شابا وأوسعوه ضربا وأصابوه إصابات متعددة ،ثم قام البلطجية اليوم بمنع المواصلات من طنطا إلي كفر الشيخ سليم من موقف السيارات بالعجيزي، مما أضطر شباب القرية الي غلق الطريق من أمام القرية للمواصلات والسكة الحديد تماما وأحرقوا منزل السيد عطية.
يقول فايز موسي إن أبناء القرية لم يجدوا حلا أمامهم سوي بقطع السكة الحديد لتوصيل رسالتهم لكافة الأجهزة والقوات المسلحة نتيجة الانفلات الأمني وحالة الغضب التي انتابت الشباب نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية الآمنة التي لم تشهد حالة فوضي واحدة إبان الانفلات الأمني في 28يناير الماضي.
أما المهندس عبدالخالق سعيد فقال إن يوم وقفة عيد الفطر كان مثالا للفوضي العارمة بعد أنا فوجئ الآمنون بالقرية بأعمال بلطجة وضرب نار أصاب العديد من المواطنين بالفزع والهلع بعد إصابة بعض المواطنين بطلقات النار وما أعقبه من خطف لبعض الشباب من سيارات الميكروباص عيني عينك فكان لابد من وقفة فالصبر له حدود.
وفي محلة مرحوم مركز طنطا شهدت خلال الأيام الماضية حالة من الانفلات الأمني أدي إلي حدوث العديد من المشاحنات بين البلطجية وبعضهم البعض وإطلاق الأعيرة النارية بميدان المحطة مما أثار الذعر بين المواطنين كما تشهد القرية العديد من حالات سرقة المنازل بعد السطو علي منازل الأهالي بالرغم من وجود نقطة شرطة بالقرية لكن لا وجود لها بالمرة في المنطقة ولا تتحرك إلا إذا تحرك مركز طنطا التابعة له وطالبوا بضرورة تكثيف الأمن بالقرية قبل أن يستفحل الأمر نتيجة تزايد أعمال السطو علي المنازل.
وفي قرية منيل الهويشات مركز طنطا أيضا فقد شهدت القرية حالة من الانفلات الأمني بسبب تعدد المشاجرات بين البلطجية وبين أبناء القرية واستخدام السلاح في المشاجرات بينهم مما أصاب ماجدة شعبان العربي - 30 سنة متزوجة - بطلق ناري في فخذها ونقلها إلي المستشفي في حالة سيئة مما أثار حفيظة أهل القرية عقب الحادث وقاموا بهدم منزل الجاني باللودر لفشل الأمن في القبض عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.