الوفد : فصل عضو بالحزب لتلقيه تمويلاً أجنبياً من الخارج    عمال " غاز مصر " ينقلون إعتصامهم لمقر الإدارة المركزية للشركة بالوراق    محافظ القاهرة: تسليم الدفعة الثانية من مشروع إحلال 1000 ميكروباص.. غدًا    في مؤتمر إقليمي للمساءلة الاجتماعية    تجار: انسحاب الشركة المصنعة لمرسيدس ليس مفاجئًا ولن يؤثر على السوق المصري    جابر نصار: جامعة القاهرة تكافح الأمية في الجيزة    مقتل10 أشخاص وإصابة 34 في انفجارات ببغداد    مسؤول إيراني: تم إزالة الغموض عن تقرير الحقائق الأمريكي بمفاوضات فيينا    بالفيديو .. دخلة كلاسيكو البرتغال: الدورى يا بنفيكا    الحكومة الليبية تخصص 35 مليون دينار لمدينة بنى وليد المتضررة من "فجر ليبيا"    صلاح أساسي في تشكيلة الفيولا امام كالياري    كوبر يعرب عن غضبه بسبب موقف اتحاد الكروة من حضور الجماهير لمبارة تنزانيا    البدري يحدد موعد وديتى «الأوليمبي» في يونيو    رئيس الاسماعيلي يلتقي الجهاز الفني واللاعبين ويطالبهم بالانتصارات    انقلاب أتوبيس نقل داخل نفق القطامية بدون إصابات    ضبط 600 علبة ماكياج مع مصرى قادم من جدة    بالصور.. ضبط 55 ألف صاروخ ألعاب نارية في كفر الشيخ    سقوط المتهم بذبح جزار بسمنود    الحماية المدنية تتمكن من السيطرة على تسرب غاز طبيعي بقنا    وزير الآثار يوضح أسباب ردم مسرح العبد في الإسكندرية    محمد فراج: مشروعي السينمائي القادم مع "نيوسينشري"    أهل الدنيا وأهل الآخرة    وزير الصحة: رصد 60 مليون جنيه لتطوير مستشفى وإنشاء آخر بسوهاج    بالصور.. تدشين مبادرة «إيد واحدة ضد الإرهاب» بجامعة سوهاج    وزير الرى : تم الانتهاء من 89% من مشروع ترعة السلام    تراجع جماعي في مؤشرات البورصة المصرية    حبس 10 من الإخوان 15 يومًا لاتهامهم بالتعدى على الشرطة بالمطرية    وكيل التعليم ببنى سويف يزور مدرسة بعد تعدي طالب على مدرس    «حاوى» الأهلى.. فى سكة المجهول    تأجيل محاكمة 21 متهما من "وايت نايتس" إلي 10 مايو لاتهامهم بالشروع في قتل رئيس نادي الزمالك    بالفيديو والصور.. "محمود مصطفى".. ابن الأبنودي "اللي مخلفهوش"    هيفاء وهبى تستمرة فى تصوير مسلسل "مريم" على الطريق الصحراوى    فتوح يعرض تجوال المسرح بالمحافظات «بموافقة الثقافة»    الجيش الكندي: الأتراك دافعوا عن بلادهم بأحداث 1915    اجتماع طارئ للجنة انتخابات نادي القضاة    «أبوالريش» و«مجدي يعقوب» ترفضان استقبال رضيعًا يصارع الموت    قناة كارتون تعرض لقطات جنسية للأطفال.. والنايل سات: لا نراقب القنوات    محافظ الدقهلية يتفقد موقع انهيار جزء من كوبرى "المنيل" بطلخا    علامات الكذابين في العلم والقرآن الكريم    عمارة: المرزوقى يتلقى أوامره من الإخوان    شيخ الأزهر يتوجه إلى الإمارات لحضور منتدى تعزيز السلم فى المجتمعات المسلمة    «مكافحة الفيروسات»: نحصل على أدوية فيروس «سي» بنحو 1% من سعرها الحقيقي    الاهلي يختتم تدريباته عصرا أستعداد للمقاولون العرب    عبد العزيز ل"الشباب": لا تتنازلوا عن 50% من مقاعد البرلمان    نهار    محافظ الجيزة: مصر لن تنهض بإنشاء طرق وكباري بل بالعلم    مؤتمر لعرض البرامج البحثية المصرية الفرنسية المشتركة.. غدا    "هايبر وان" تفتتح فرع جديد باستثمارات 500 مليون جنيه أغسطس المقبل    وزير الصحة : دعم مستشفيات سوهاج بأمصال لدغ العقارب والثعابين استعداداً للصيف    قافلة طبية من جامعة الأزهر تصل الوادى الجديد    ممثل الأزهر في الأمم المتحدة :الإسلام يحظر الاعتداء على أي نفس بشرية    27 مايو.. محاكمة "ناعوت" بتهمة ازدراء الأديان    مفاوضات "جوزيه" مع الأهلي..أكذوبة    عمرو الليثي يستأنف حواره مع جيهان السادات.. الليلة    غدًا.. مصر تستضيف اجتماعات اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي للبورصات    «الإفتاء»: الاحتفال بليلة النصف من شعبان «جائز» بشرط    الجبوري: الإصلاح الأمني مرتبط بالإصلاح السياسي في العراق    بالصور.. «البديل» في ضيافة العارفة بالله «نور الصباح»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الانفلات الأمني والبلطجة تسود عدد من القري
نشر في الوفد يوم 05 - 09 - 2011

الانفلات الأمني الذي تشهده الغربية في عدد من المناطق أولاها قرية كفور بلشاي التي أعادت للأذهان الباطنية ثم العديد من المناطق الشعبية بالمحلة الكبري، ثم تأتي طنطا
بمناطقها الملتهبة في السلخانة والقرشي وشارع السيد عبداللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي كلها أماكن تحولت لمناطق بلطجة وتجارة المخدرات عيني عينك ولم تكن القري أحسن حالا من المدينة بعد تزايد أعمال العنف بعدد من القري الهادئة مثل كفر الشيخ سليم بمركز طنطا التي شهدت انتفاضة علي الانفلات الأمني وقامت بقطع الطريق أمام قطار السكة الحديد طنطا شبين الكوم ونفس الحال قرية ميت بدر حلاوة التي نظم أهلها مظاهرة كبري وأشعلوا النيران بالأخشاب وعجل الكاوتش وقطعوا الطريق تماما بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها القرية.
لكن عموما فالبلطجة هي نوع من التنمر يفرض فيها البعض الرأي بالقوة والسيطرة علي الآخرين، وإرهابهم والتنكيل بهم. وهي لفظ دارج يعود أصله إلي اللغة التركية: «بلطة» و«حي» أي حامل البلطة، و«البلطة» كما هو معروف أداة للقطع والذبح.
والبلطجة في مصر مرتبطة بالنظام السابق وأجهزته الأمنية المختلفة، التي كانت تستعمل مجرمين سابقين، من تجار ومستهلكي المخدرات، أو المرتزقة من أجل القيام بأعمال شغب ضد المتظاهرين والمعارضة في الساحات العامة والانتخابات وحتي داخل الجامعات مقابل مبالغ مالية.
وقد شهدت الانتخابات الماضية قمة التدخل الإجرامي من قبل مرشحي النظام البائد وبعض المستقلين باستئجار البلطجية لترويع الناخبين والسطو علي الأصوات وكانت قمة البلطجية التي قامت بتزوير الانتخابات في دائرة كفر الزيات التي جاءت بمحمد فتحي البرادعي نجل وزير الإسكان فتحي البرادعي الحالي واللواء أمين راضي سليمان علي مقعد بعد أن تم الاستعانة بكل البلطجية من كافة أرجاء الغربية والقاهرة وغيرها، وبالرغم من أن وزير الداخلية صرح في 29 أبريل الماضي بأنه سيتم القضاء علي الانفلات الأمني خلال عدة أشهر لكن من الواضح أن الأشهر ستطول بسبب حالات الانفلات الأمني التي تشهدها الغربية.
بالرغم من التدخل القوي والشجاع من الداخلية والجيش في بؤرة البلطجة وتجارة المخدرات في كفور بلشاي مركز كفر الزيات والقبض علي المجرم علي فرحات محمود فرحات وشهرته - بن لادن – مواليد 3/1/1983 ومقيم بقرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات المطلوب ضبطه باجمالي 175 سنة حبس وما إن شاهد القوات حتي بادرها بإطلاق الأعيرة النارية بسلاح آلي كان بحوزته إلا أن ذلك لم يحل دون ضبطه والسلاح المستخدم بعد إصابته بعيارين ناريين بفتحتي دخول وخروج بمفصل الكوع والساعد الأيسر .
وكذا القبض علي والده فرحات محمود إبراهيم فرحات ومقيم قرية كفور بلشاي – مركز كفر الزيات مسجل شقي خطر فئة (أ) مخدرات وسبق ضبطه واتهامه في عدد سبع قضايا ما بين (مخدرات – سلاح ناري).
وواصلت مديرية الأمن بالغربية بالاشتراك مع قوات الأمن المركزي حملاتها علي المناطق التي أصابها الانفلات الأمني خاصة المناطق الشعبية بطنطا والتي تشهد تجارة المخدرات عيني عينك بشارع السيد عبد اللطيف بالقرب من سكة المحلة الكبري وسيجر والعجيزي وكلها أماكن تحولت لبورصة تجارة المخدرات والسلاح وكذا السلخانة والقرشي التي تعج بأعمال البلطجة ويكفي ما حدث من مجموعة بلطجية بمنطقة العجيزي والذين أثاروا الذعر بقرية كفر الشيخ سليم. مما أثار حفيظة المواطنين والشباب بها وقاموا بقطع طريق طنطا شبين الكوم نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية منذ يوم وقفة عيد الفطر علي يد أولاد السيد عامر الساكن بالقرية بعد أن قام باستئجار مجموعة من البلطجية من منطقة العجيزي وأطلقوا النار يوم وقفة العيد وأصابوا عيد عبد اللطيف سعيد مجند بالقوات المسلحة ومحمد الجوهري وشهرته كله، ثم قام البلطجية بخطف ميكروباص من موقف العجيزي وخطفوا شابا وأوسعوه ضربا وأصابوه إصابات متعددة ،ثم قام البلطجية اليوم بمنع المواصلات من طنطا إلي كفر الشيخ سليم من موقف السيارات بالعجيزي، مما أضطر شباب القرية الي غلق الطريق من أمام القرية للمواصلات والسكة الحديد تماما وأحرقوا منزل السيد عطية.
يقول فايز موسي إن أبناء القرية لم يجدوا حلا أمامهم سوي بقطع السكة الحديد لتوصيل رسالتهم لكافة الأجهزة والقوات المسلحة نتيجة الانفلات الأمني وحالة الغضب التي انتابت الشباب نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته القرية الآمنة التي لم تشهد حالة فوضي واحدة إبان الانفلات الأمني في 28يناير الماضي.
أما المهندس عبدالخالق سعيد فقال إن يوم وقفة عيد الفطر كان مثالا للفوضي العارمة بعد أنا فوجئ الآمنون بالقرية بأعمال بلطجة وضرب نار أصاب العديد من المواطنين بالفزع والهلع بعد إصابة بعض المواطنين بطلقات النار وما أعقبه من خطف لبعض الشباب من سيارات الميكروباص عيني عينك فكان لابد من وقفة فالصبر له حدود.
وفي محلة مرحوم مركز طنطا شهدت خلال الأيام الماضية حالة من الانفلات الأمني أدي إلي حدوث العديد من المشاحنات بين البلطجية وبعضهم البعض وإطلاق الأعيرة النارية بميدان المحطة مما أثار الذعر بين المواطنين كما تشهد القرية العديد من حالات سرقة المنازل بعد السطو علي منازل الأهالي بالرغم من وجود نقطة شرطة بالقرية لكن لا وجود لها بالمرة في المنطقة ولا تتحرك إلا إذا تحرك مركز طنطا التابعة له وطالبوا بضرورة تكثيف الأمن بالقرية قبل أن يستفحل الأمر نتيجة تزايد أعمال السطو علي المنازل.
وفي قرية منيل الهويشات مركز طنطا أيضا فقد شهدت القرية حالة من الانفلات الأمني بسبب تعدد المشاجرات بين البلطجية وبين أبناء القرية واستخدام السلاح في المشاجرات بينهم مما أصاب ماجدة شعبان العربي - 30 سنة متزوجة - بطلق ناري في فخذها ونقلها إلي المستشفي في حالة سيئة مما أثار حفيظة أهل القرية عقب الحادث وقاموا بهدم منزل الجاني باللودر لفشل الأمن في القبض عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.