انفوجرافيك.. ميسي مُحطم الأرقام القياسية في الليجا ودوري الأبطال    الإسماعيلي يقترب من ضم لاعبه السابق    وفاة لاعب الكريكت الأسترالي فيل هيوز بعد إصابته بكرة في الرأس    حزب النور ينظم مسيرة بالإسكندرية للتحذير من تظاهرات 28 نوفمبر    "دعم المعزول" يهدد الشرطة ويحذرها من التعامل مع عناصره    نوفمبر الأسود ودليل جديد على براءة مرسي    مصدر رئاسي ينفي خروج "السيسي" من باب خلفي خلال لقائه مجلس الأعمال المصري الفرنسي    وزير الداخلية يستقبل رئيس المنظمة العربية للسياحة    الطفل هو ذخيرة الأمة    رئيس البرلمان الليبي يصل القاهرة‎    مقتل متظاهر فى احتجاجات ضد زيادة اسعار الوقود باندونيسيا    إسرائيل تشن حملة اعتقالات ضد الفلسطينيين    مقتل 5 بهجوم على سيارة للسفارة البريطانية بكابول    «الدفاع» اليمنية: القاعدة نقلت رهائن أجانب قبل تعرض مكان احتجازهم لهجوم    قوات الاحتلال الإسرائيلى تطلق قذيفة مدفعية شرق مخيم البريج وسط غزة    ارتفاع حالات الإصابة بالغدة النكافية إلى 38 حالة بقنا    محمد عبدالمنعم خفاجي ... سيوطى العصر    "الصحفيين" تناقش "بنات الحاج" وإبداعات هالة فهمي    الأمم المتحدة: ربع سكان سوريا بحاجة للمساعدة    «حقوق القاهرة» تطلق اسم نعمان جمعة على مبنى الملحق الجديد    إزالة عقار مخالف بشارع مصطفي كامل بمدينة القنايات    ضبط 250 كيلو بانجو بحوزة عاطلين بالقليوبية    بالصور.. أوناش النقل العام تسحب "الترامين" المنقلبين إلى جراج المطرية    لجنة لمعاينة العقار المنهار جنوب الأقصر    القبض على عصابة خطف شنط السيدات بقليوب    أرسنال يفقد ويلشير 3 أشهر بعد جراحة الكاحل    وزير القوى العاملة: اتفقت مع البيت الفني لإعداد عروض مسرحية لعمال المصانع    نتائج «واعدة» للقاح ايبولا بعد تجارب أجريت على البشر    جابر نصار: ميزانية مستشفيات جامعة القاهرة من الحكومة 600 مليون جنيه فقط    محافظ الغربية : دعم مستشفى كفر الزيات بماكينتين للغسيل الكلوى    تقرير: بنوك عالمية تواجه خسائر محتملة بسبب انخفاض أسعار النفط    الجبلاية تعلن حكام مباريات اليوم في دوري القسم الأول    حبس 7 سائقين ضبطوا تحت تأثير المخدر ب6 أكتوبر    استمرار حرب الشوارع بعدة مناطق في بنغازي الليبية    رئيس الشركة السعودية المصرية للتعمير ل"اليوم السابع": مصر لديها أصول بالمليارات واستغلالها كفيل بخروجها من أزمتها الاقتصادية.. درويش حسنين: ملتقى بناة مصر أول خطوة لتجهيز المقاول المصرى قبل القمة    مستشفى بني سويف الجامعي ترفع حالة الطوارئ إستعدادًا لتظاهرات الغد    بالفيديو.. تامر أمين يهاجم فيفي عبده و السبب؟    بالفيديو.. أول تعليق ل"أحمد موسي" بعد صفعه بفرنسا    تأجيل التحقيق مع 56 قاضياً في «بيان رابعة» إلى 15 ديسمبر    تأجيل قضية "أحداث مكتب الإرشاد" لجلسة 7 ديسمبر للمداولة    "البترول" توقع اتفاقيات مع شركات فرنسية وبريطانية وماليزية باستثمارات 700 مليون دولار    "عبد الخالق" يناقش تأسيس بنك الطالب مع لجنة التواصل الاجتماعي    إعادة فتح ميناء شرم الشيخ.. واستعدادات لاستقبال 400 سائح بميناء السخنة    تجديد حبس 8 من الإخوان بتهمة التورط في تفجيرات المنيا    "الأوقاف" تُحذّر الإخوان والجبهة السلفية من الاعتصام بالمساجد    المحكمة الاقتصادية تعلن عدم اختصاصها بدعوي سمية الخشاب ضد شركة انتاج    وغابت شمس الشموس "صباح"    محلب ل"المزارعين": ستحصلون على التعويض العادل وحقكم كاملا    عبور 953 فلسطينيا إلى قطاع غزة    مكتشف الحمض النووي يعرض جائزة نوبل للبيع    صحيفة : محمد صلاح خارج تشيلسى فى الانتقالات الشتوية    القبض على مؤسس صفحة انتفاضة الشباب المسلم    الإفتاء: لا يجوز الصلاة على المنتحر ولا دفنه في مقابر المسلمين    فاروق جعفر ينفي توليه رئاسة قطاع الناشئين بالزمالك    العدل في حياة النبي    إرتفاع قوي لمؤشرات البورصة فى منتصف التعاملات    مدرب يوفنتوس الإيطالي: قادرون على سحق اتليتكو مدريد وتصدر مجموعتنا بدوري الأبطال    وقفات وتأملات..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الرائحة الكريهة تنذر بوجود متاعب المعدة والكبد
نشر في الطبيب يوم 18 - 06 - 2009

تمثل رائحة الفم الكريهة مشكلة صحية لبعض الأفراد بسبب إهمالهم لنظافة الفم مما يؤدى لتخمر بقايا الطعام بين الأسنان، وتتراكم الرواسب الجيرية، وتنمو فيها الجراثيم، والبكتريا التى ينتج عنها غازات كريهة تسبب هذه الرائحة، بالإضافة للتدخين الذى يسبب التهاب الغشاء المخاطى، بل يمكن أن يرجع ذلك إلى
وجود مشكلات فى الجهاز الهضمى والكبد تنذر بحدوث هبوط شديد فى وظائفهما، فضلا عن النفور الذى يلقاه المريض من الأشخاص المخالطين له،وخاصة أفراد أسرته مما يمكن أن يهدد الاستقرار الأسرى، ولذلك يجب المحافظة على نظافة الفم باستخدام فرشاة الأسنان، والسواك مع الإسراع باستشارة الطبيب المختص عند استمرار هذه الرائحة. بداية يقول الدكتور عادل الخضرى رئيس قسم المواد المستعملة فى طب الأسنان بجامعة القاهرة:إن رائحة الفم الكريهة حالة مرضية تعرف بالبخر لأن الفم النظيف ليست له رائحة فى الحالة الطبيعية، وبالنسبة للأسباب التى ترتبط بالفم ينتج ذلك عن تخمر فضلات الطعام المتبقية ما بين الأسنان،وفى الحفر النخرة فيها بفعل الجراثيم فتخرج غازات كريهة تسبب الروائح النتنة، ويزيد من سرعة التخمر إهمال تنظيف الفم، ووجود الرواسب الجيرية ذات اللون الأصفر حول الأسنان، وتؤدى إلى تقطيع أنسجة الفم، وإحداث النزيف، وكذلك تسوس الأسنان، ووجود أسنان مشوهة أو حشوات غير سليمة فى وضعها مع إصابة اللثة ببعض الأمراض مثل الجيوب والالتهابات باللثة، ومن ثم تجد الجراثيم فى هذه الأفواه المكان المناسب من حيث الغذاء والحرارة الملائمة لنموها. جفاف الفم كما أن جفاف الفم يزيد من رائحته الكريهة، حيث تجف الأنسجة، ويقل اللعاب الذى يقوم بعملية غسيل للفم من خلال إزالة البكتريا، والميكروبات، والمواد الكبريتية المتراكمة على الأسنان، ولذلك نجد أن الأفراد الذين يتنفسون من أفواههم أكثر تعرضا لبخر الفم، بل إن مرضى السكر يعانون من ذلك بسبب جفاف الفم، وهذه الرائحة تكون أشد فى الصباح نظرا للاختمار الذى يحدث طوال الليل، حيث أن تناقص اللعاب فى أثناء النوم يزيد تفسخ البقايا والفضلات ونمو البكتريا بدرجة أكثر. ويضيف أن التدخين يعد أحد أسباب تلك الرائحة الكريهة التى تخرج من الفم لأنه يؤدى إلى التهاب الغشاء المخاطى، وتضخم الغدد المخاطية بالجزء الخلفى لسقف الفم مع حدوث انسداد بقنواتها، بل يمكن أن تحدث تقرحات وضمور فى الحليمات الموجودة على اللسان، بالإضافة إلى البخر الذى يخرج من فم المدخن، ويسبب نفور الأفراد منه، ويغير لون أسنانه إلى اللون الأصفر. الغيبوبة الكبدية أما الدكتور سعيد شلبى أستاذ أمراض الجهاز الهضمى والكبد بالمركز القومى للبحوث فيقول: إن الرائحة الكريهة للفم مشكلة صحية موجودة لدى بعض الأشخاص، ومن الممكن أن تؤثر بالسلب على ممارسة الشخص المريض بها لحياته الاجتماعية بالشكل الطبيعى نتيجة لنفور الأفراد المحيطين به، وفيما يتعلق بأسبابها التى ترتبط بالجهاز الهضمى والكبد، فيمكن أن تحدث نتيجة لهبوط وظائف الكبد، وتكون مشابهة لرائحة التفاح الفاسد أو "الأسيتون " الذى يستخدم كغسول للأظافر، ويعد ذلك دليلا على وجود هبوط شديد فى وظائف الكبد، بل هو مؤشر لقرب حدوث مرحلة ما قبل الغيبوبة الكبدية، ولهذا يجب على المريض أن يسارع باستشارة طبيب متخصص فى أمراض الكبد ليحدد له بعض الأنظمة الغذائية، والأدوية التى تحميه من الدخول فى مرحلة الغيبوبة الكبدية أو الهبوط الحاد فى وظائف الكبد وما يترتب على ذلك من أمراض خطيرة، وكذلك يمكن أن تعود هذه الرائحة لبطء حركة الجزء السفلى من الجهاز الهضمى مما يقلل خروج الفضلات بطريقة منتظمة، فتخرج من الفم رائحة تشبه رائحة البراز، لتواجد الفضلات فى القولون لفترة طويلة مع تخمرها، وأيضا فى حالات الانسداد المعوى أو الالتواء المعوى نتيجة لحركة عنيفة أو الإصابة ببعض الديدان، وهنا يحدث ميل للقيئ مع انعكاس فى الحركة الدورية للأمعاء، وحدوث رائحة كريهة، وغالبا ما يتبع ذلك القيء المتكرر، والانتفاخ، وصعوبة التبرز، ووجود آلام شديدة بالبطن تتطلب التدخل الجراحى السريع، وكذلك تصدر هذه الرائحة عند المرضى الذين يعانون عسر الهضم لأن كميات الأكل تكون أكثر من قدرة العصارات الهضمية فلا يحدث هضم لها وبالتالى تتخمر فى المعدة والأمعاء، وتنطلق منها الرائحة الكريهة. العلاج ويرى الدكتور الخضرى أن علاج هذه الرائحة يتم من خلال الحرص على نظافة الفم، والمتابعة مع طبيب الأسنان لكى يعالج الأنسجة المصابة، ويزيل الأجزاء المشوهة والتى تتجمع بها فضلات الطعام مما يؤدى لنمو البكتريا والجراثيم، وكذلك يمكن استعمال غسولات الفم التى تحتوى عوامل مضادة للجراثيم مثل ماء الأكسجين وهو محلول يؤثر موضعيا على الجراثيم، ويزيد نسبة الأوكسجين بالفم فيقلل بقايا الأغذية بين الأسنان وينظفها، ويقلل التهابات الفم واللثة، وكذلك الكلوروفيل الذى يتدخل فى الأكسدة، وينشط الخلايا الحية مما يساعد على سرعة التئام الجروح والتقرحات، وينظف المواد التي تعتبر سببا لرائحة الفم الكريهة، ويوجد في النباتات الخضراء مثل الخس والسبانخ، ويدخل في تركيب بعض معاجين الأسنان.كما أن هناك بعض الأطعمة التي تبعث الرائحة الكريهة فى أنفاس من يأكلها مثل البصل رغم قيمته الغذائية المهمة وقدرته على قتل الجراثيم المستوطنة في الفم والأمعاء، واحتوائه على عنصري الحديد، والفسفور، وفيتامين (أ) بكميات وفيرة ، أما الثوم فهو يقتل البكترياا لاحتوائه على "مادة الاليسين" وغناه بالفسفور والكالسيوم، ويستحسن ألا يكون آخر طعام يتناوله الفرد من الأنواع التى تتلتصق بالأسنان،وكذلك الحال بالنسبة للمشروبات التى تحتوى على أحماض لأنها َ تتفاعل مع سطوح الأسنان، وتسبب تأكلها. فرشاة الأسنان يجب استعمال فرشاة تناسب اللثة، فإن كانت اللثة حساسة وملتهبة يكون من الأفضل استخدام الفرشاة الناعمة،وتغييرها من فترة لأخرى مع إتباع الطريقة الصحيحة لاستعمالها، وذلك بتمرير رؤوسها على سطوح الأسنان، وعدم الضغط الشديد عليها، وأهم فترة لتنظيف الأسنان هى قبل النوم لإزالة بقايا الأطعمة من الفم،ويفضل القيام بغسل الأسنان بعد تناول المأكولات الغنية بعنصر الكبريت مثل البصل والثوم، أو الغنية بعنصر النيتروجين مثل اللحم والبيض والحليب لأن رائحة الفم الكريهة ناجمة عن تطاير أبخرة كيماوية كبريتية أو نيتروجينية، وكذلك تحريك الفرشاة فى اتجاه السنة حتى لا تؤدى لجروح باللثة، ونزيف بها يكون سببا للرائحة الكريهة بالفم، وينبغى تنظيف اللسان بداية من الحلق وحتى رأسه. استخدام السواك ويضيف الدكتور الخضرى أن السواك يعمل على إدرار اللعاب الذي يقاوم رائحة الفم إذ أن جفافه يؤدى إلى سقوط الأسنان، والتهاب اللثة، وتطاير رائحة الفم الكريهة الحادة، وكذلك ينظف سطوح الأسنان، ويمنع ترسب طبقة البلاك البكتيرية، ويزيل اللزوجة لمنع الجراثيم من التكاثر، و يمكن تدليك اللثة به، وتطهير سطح اللسان، وبالتالى يقى من الروائح الكريهة، ولكن استعماله لا يغنى عن الفرشاة لعدم إمكانية تنظيفه لما بين الأسنان من فضلات الغذاء. كما يمكن استخدام الخيط السنى لإزالة ما يوجد بين الأسنان من بقايا الطعام، والرواسب الجيرية،وبالنسبة للتركيبات الصناعية من الأسنان يجب تنظيفها جيدا بعد كل وجبة، ونزعها أثناء النوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.