مسيرات بحرية بشرم الشيخ ودهب احتفالا ب 30 يونيو    «المركزي» يؤكد استمرار العمل ببطاقات الخصم والائتمان داخل مصر وخارجها    بعد 30 يونيو.. السيسي قاد قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة إلى بر الأمان    "التموين": غرف عمليات مركزية وفرعية بالمحافظات خلال أيام العيد    الزمالك يستقر على تفعيل صفقة شوقى السعيد    اتحاد الكرة: مباراة الأهلى والاتحاد السكندرى فى برج العرب    البنك المركزي: مصر تسدد 1.72 مليار دولار لقطر ونادي باريس خلال أيام    تباين أداء المؤشرات اليابانية خلال تعاملات "يونيو".. ونيكي يخسر 9.6%    بدء عودة رحلات المعتمرين اليوم من السعودية وجسر جوى بعد ختام القرآن    "الزراعة": تشكيل غرفة عمليات لتلقي البلاغات حول التعديات على الأراضي    الجنيه الاسترليني يواصل ارتفاعه أمام الدولار    روسيا: ننتظر تعويضات تركية عن اسقاط مقاتلة السوخوي    فتح فصل جديد من المفاوضات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي    «الخارجية»: مصر ترفض قرار إيطاليا بتعليق تزويدها بقطع غيار طائرات حربية    أوباما ينتقد دونالد ترامب ومعاداته للمهاجرين خلال لقائه برئيس المكسيك    الخارجية: العلاقات المصرية اليمنية ذات خصوصية استراتيجية وأمنية    مباحث القاهرة: ضبط حارس بحوزته 5 بنادق خرطوش قبل بيعها للعناصر الخطرة بالسلام    مسلسل الأسطورة فى عيون خبراء علم النفس: البلطجى أصبح المثل الأعلى والقدوة    الجبلاية تستجدى رئيس الزمالك لحل أزمة الأهلي مع منتخب الشباب    قلق في صفوف بلجيكا بسبب حالة هازارد    يويفا ينفي قبوله مقترح إقامة مباراة بين بطلي أوروبا وكوبا أمريكا    سكرتير المجمع المقدس ينعى وفاة القمص رافائيل شهيد العريش    ضبط 263 قطعة سلاح و9 تشكيلات عصابية و274 قضية مخدرات خلال 24 ساعة    الإبراشي مخاطبًا الداخلية: رفقًا بالطلاب والتمسوا لهم الأعذار    محافظ المنيا يصرف تعويضات لأقباط حرقت منازلهم ب«كوم اللوفي» بالمنيا    القوات البحرية تحبط محاولة هجرة غير شرعية لأوروبا    مدير أمن القاهرة يتفقد الخدمات الأمنية بالميادين الرئيسية    تنفيذ 28 ألفا و690 حكما قضائيا متنوعا خلال 24 ساعة    ‫ قافلة طبية للكشف على نزلاء سجني الزقازيق وبلبيس بالشرقية    بالأسماء.. الخاسرون من 30 يونيو    بالصور.. المنوفية تبدأ احتفالات ذكرى ثورة 30 يونيو بمسيرة شبابية    أمل رزق تنشر صورة من كواليس "أفراح القبة"    الأحد.. عزاء والد سامو زين بمسجد الحامدية الشاذلية    ليلة القدر تكون في كل بلد بحسب الليل فيه    سكولاري يعرض خدماته على المنتخب الإنجليزي    طبيب الأهلي: مشاركة عمرو جمال أمام الاتحاد تتحدد خلال يومين    الناتو يدين تفجيرات كابول    الخارجية تحتفى بذكرى ثورة 30 يونيو..وتبرز دور الدبلوماسية المصرية فى ثلاث سنوات    الليلة.. حلقة النجم العالمي ستيفين سيجال في "رامز بيلعب بالنار"    الداخلية تشارك الشعب ب«عودة وطن» و«احنا ولادك يا مصر»    شيخ الأزهر: الإسلام يدعو إلى اعتماد الحوار في كل شؤون الحياة    دراسة : البدناء الأكثر عرضة للتصلب المتعدد    ولادة طفلة أنابيب من بويضة مخصبة مجمدة منذ 18 عاما بالصين    دراسة: العيش على مقربة من الطبيعة يخفض السلوك العدواني للمراهقين    إحالة 3 أساتذة ب«طب المنيا» للتحقيق    رئيس وزراء العراق ينفى وجود حوار مع الإرهابيين أو السماح بخروجهم من الفلوجة    طبيب الأهلي يحسم موقف عمرو جمال خلال يومين    مصرع مستوطنة إسرائيلية متأثرة بجراحها في عملية طعن بالخليل    محمد يحيى: "حاجة حلوة" لما إليسا تنوه لألبومها الجديد بأغنية من ألحانى    وزير الدفاع: القوات المسلحة تعمل بأقصى درجات اليقظة لفرض سيادة الدولة    استمرار فتح معبر رفح البري لليوم الثاني على التوالي    لطيفة: المشاهد العربي في حاجة لدراما تخلو من العنف والمخدرات    لطيفة: الشعب أحبط المؤامرات الخارجية فى 30 يونيو    "‫30 يونيو.. وعود وإنجازات تحققت" فى تنويهات وبروموهات بالتليفزيون المصرى    شبهات وردود.. شبهة المرأة أقل شأنا من الرجل فى الإسلام (4)    نفحات رمضان.. الاجتهاد فى ليالى العشر    رئيس القطاع الدينى بالأوقاف: خفض الصوت والسكينة والوقار من آداب المساجد    دراسة: فرص الحصول على وظيفة تزداد فى رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرائحة الكريهة تنذر بوجود متاعب المعدة والكبد
نشر في الطبيب يوم 18 - 06 - 2009

تمثل رائحة الفم الكريهة مشكلة صحية لبعض الأفراد بسبب إهمالهم لنظافة الفم مما يؤدى لتخمر بقايا الطعام بين الأسنان، وتتراكم الرواسب الجيرية، وتنمو فيها الجراثيم، والبكتريا التى ينتج عنها غازات كريهة تسبب هذه الرائحة، بالإضافة للتدخين الذى يسبب التهاب الغشاء المخاطى، بل يمكن أن يرجع ذلك إلى
وجود مشكلات فى الجهاز الهضمى والكبد تنذر بحدوث هبوط شديد فى وظائفهما، فضلا عن النفور الذى يلقاه المريض من الأشخاص المخالطين له،وخاصة أفراد أسرته مما يمكن أن يهدد الاستقرار الأسرى، ولذلك يجب المحافظة على نظافة الفم باستخدام فرشاة الأسنان، والسواك مع الإسراع باستشارة الطبيب المختص عند استمرار هذه الرائحة. بداية يقول الدكتور عادل الخضرى رئيس قسم المواد المستعملة فى طب الأسنان بجامعة القاهرة:إن رائحة الفم الكريهة حالة مرضية تعرف بالبخر لأن الفم النظيف ليست له رائحة فى الحالة الطبيعية، وبالنسبة للأسباب التى ترتبط بالفم ينتج ذلك عن تخمر فضلات الطعام المتبقية ما بين الأسنان،وفى الحفر النخرة فيها بفعل الجراثيم فتخرج غازات كريهة تسبب الروائح النتنة، ويزيد من سرعة التخمر إهمال تنظيف الفم، ووجود الرواسب الجيرية ذات اللون الأصفر حول الأسنان، وتؤدى إلى تقطيع أنسجة الفم، وإحداث النزيف، وكذلك تسوس الأسنان، ووجود أسنان مشوهة أو حشوات غير سليمة فى وضعها مع إصابة اللثة ببعض الأمراض مثل الجيوب والالتهابات باللثة، ومن ثم تجد الجراثيم فى هذه الأفواه المكان المناسب من حيث الغذاء والحرارة الملائمة لنموها. جفاف الفم كما أن جفاف الفم يزيد من رائحته الكريهة، حيث تجف الأنسجة، ويقل اللعاب الذى يقوم بعملية غسيل للفم من خلال إزالة البكتريا، والميكروبات، والمواد الكبريتية المتراكمة على الأسنان، ولذلك نجد أن الأفراد الذين يتنفسون من أفواههم أكثر تعرضا لبخر الفم، بل إن مرضى السكر يعانون من ذلك بسبب جفاف الفم، وهذه الرائحة تكون أشد فى الصباح نظرا للاختمار الذى يحدث طوال الليل، حيث أن تناقص اللعاب فى أثناء النوم يزيد تفسخ البقايا والفضلات ونمو البكتريا بدرجة أكثر. ويضيف أن التدخين يعد أحد أسباب تلك الرائحة الكريهة التى تخرج من الفم لأنه يؤدى إلى التهاب الغشاء المخاطى، وتضخم الغدد المخاطية بالجزء الخلفى لسقف الفم مع حدوث انسداد بقنواتها، بل يمكن أن تحدث تقرحات وضمور فى الحليمات الموجودة على اللسان، بالإضافة إلى البخر الذى يخرج من فم المدخن، ويسبب نفور الأفراد منه، ويغير لون أسنانه إلى اللون الأصفر. الغيبوبة الكبدية أما الدكتور سعيد شلبى أستاذ أمراض الجهاز الهضمى والكبد بالمركز القومى للبحوث فيقول: إن الرائحة الكريهة للفم مشكلة صحية موجودة لدى بعض الأشخاص، ومن الممكن أن تؤثر بالسلب على ممارسة الشخص المريض بها لحياته الاجتماعية بالشكل الطبيعى نتيجة لنفور الأفراد المحيطين به، وفيما يتعلق بأسبابها التى ترتبط بالجهاز الهضمى والكبد، فيمكن أن تحدث نتيجة لهبوط وظائف الكبد، وتكون مشابهة لرائحة التفاح الفاسد أو "الأسيتون " الذى يستخدم كغسول للأظافر، ويعد ذلك دليلا على وجود هبوط شديد فى وظائف الكبد، بل هو مؤشر لقرب حدوث مرحلة ما قبل الغيبوبة الكبدية، ولهذا يجب على المريض أن يسارع باستشارة طبيب متخصص فى أمراض الكبد ليحدد له بعض الأنظمة الغذائية، والأدوية التى تحميه من الدخول فى مرحلة الغيبوبة الكبدية أو الهبوط الحاد فى وظائف الكبد وما يترتب على ذلك من أمراض خطيرة، وكذلك يمكن أن تعود هذه الرائحة لبطء حركة الجزء السفلى من الجهاز الهضمى مما يقلل خروج الفضلات بطريقة منتظمة، فتخرج من الفم رائحة تشبه رائحة البراز، لتواجد الفضلات فى القولون لفترة طويلة مع تخمرها، وأيضا فى حالات الانسداد المعوى أو الالتواء المعوى نتيجة لحركة عنيفة أو الإصابة ببعض الديدان، وهنا يحدث ميل للقيئ مع انعكاس فى الحركة الدورية للأمعاء، وحدوث رائحة كريهة، وغالبا ما يتبع ذلك القيء المتكرر، والانتفاخ، وصعوبة التبرز، ووجود آلام شديدة بالبطن تتطلب التدخل الجراحى السريع، وكذلك تصدر هذه الرائحة عند المرضى الذين يعانون عسر الهضم لأن كميات الأكل تكون أكثر من قدرة العصارات الهضمية فلا يحدث هضم لها وبالتالى تتخمر فى المعدة والأمعاء، وتنطلق منها الرائحة الكريهة. العلاج ويرى الدكتور الخضرى أن علاج هذه الرائحة يتم من خلال الحرص على نظافة الفم، والمتابعة مع طبيب الأسنان لكى يعالج الأنسجة المصابة، ويزيل الأجزاء المشوهة والتى تتجمع بها فضلات الطعام مما يؤدى لنمو البكتريا والجراثيم، وكذلك يمكن استعمال غسولات الفم التى تحتوى عوامل مضادة للجراثيم مثل ماء الأكسجين وهو محلول يؤثر موضعيا على الجراثيم، ويزيد نسبة الأوكسجين بالفم فيقلل بقايا الأغذية بين الأسنان وينظفها، ويقلل التهابات الفم واللثة، وكذلك الكلوروفيل الذى يتدخل فى الأكسدة، وينشط الخلايا الحية مما يساعد على سرعة التئام الجروح والتقرحات، وينظف المواد التي تعتبر سببا لرائحة الفم الكريهة، ويوجد في النباتات الخضراء مثل الخس والسبانخ، ويدخل في تركيب بعض معاجين الأسنان.كما أن هناك بعض الأطعمة التي تبعث الرائحة الكريهة فى أنفاس من يأكلها مثل البصل رغم قيمته الغذائية المهمة وقدرته على قتل الجراثيم المستوطنة في الفم والأمعاء، واحتوائه على عنصري الحديد، والفسفور، وفيتامين (أ) بكميات وفيرة ، أما الثوم فهو يقتل البكترياا لاحتوائه على "مادة الاليسين" وغناه بالفسفور والكالسيوم، ويستحسن ألا يكون آخر طعام يتناوله الفرد من الأنواع التى تتلتصق بالأسنان،وكذلك الحال بالنسبة للمشروبات التى تحتوى على أحماض لأنها َ تتفاعل مع سطوح الأسنان، وتسبب تأكلها. فرشاة الأسنان يجب استعمال فرشاة تناسب اللثة، فإن كانت اللثة حساسة وملتهبة يكون من الأفضل استخدام الفرشاة الناعمة،وتغييرها من فترة لأخرى مع إتباع الطريقة الصحيحة لاستعمالها، وذلك بتمرير رؤوسها على سطوح الأسنان، وعدم الضغط الشديد عليها، وأهم فترة لتنظيف الأسنان هى قبل النوم لإزالة بقايا الأطعمة من الفم،ويفضل القيام بغسل الأسنان بعد تناول المأكولات الغنية بعنصر الكبريت مثل البصل والثوم، أو الغنية بعنصر النيتروجين مثل اللحم والبيض والحليب لأن رائحة الفم الكريهة ناجمة عن تطاير أبخرة كيماوية كبريتية أو نيتروجينية، وكذلك تحريك الفرشاة فى اتجاه السنة حتى لا تؤدى لجروح باللثة، ونزيف بها يكون سببا للرائحة الكريهة بالفم، وينبغى تنظيف اللسان بداية من الحلق وحتى رأسه. استخدام السواك ويضيف الدكتور الخضرى أن السواك يعمل على إدرار اللعاب الذي يقاوم رائحة الفم إذ أن جفافه يؤدى إلى سقوط الأسنان، والتهاب اللثة، وتطاير رائحة الفم الكريهة الحادة، وكذلك ينظف سطوح الأسنان، ويمنع ترسب طبقة البلاك البكتيرية، ويزيل اللزوجة لمنع الجراثيم من التكاثر، و يمكن تدليك اللثة به، وتطهير سطح اللسان، وبالتالى يقى من الروائح الكريهة، ولكن استعماله لا يغنى عن الفرشاة لعدم إمكانية تنظيفه لما بين الأسنان من فضلات الغذاء. كما يمكن استخدام الخيط السنى لإزالة ما يوجد بين الأسنان من بقايا الطعام، والرواسب الجيرية،وبالنسبة للتركيبات الصناعية من الأسنان يجب تنظيفها جيدا بعد كل وجبة، ونزعها أثناء النوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.