ميسى: سنفوز بالكلاسيكو    برشلونة يشيد بالحارس الألمانى شتيجن    الرياضى اللبنانى بطل العرب لسلة السيدات    دورتموند يسحق جالاتا سراي في عقر داره ويواصل تصدره    طلاب «الإرهابية » قطعوا الطريق بالجيزة واشتبكوا مع الأمن في جامعة أسيوط    15 ألف مراقب فى انتخابات تونس بعد غد معدات متطورة من بريطانيا للكشف عن المتفجرات    فريق عمل جديد لتشغيل مستشفى سموحة    لجنة الانتخابات الرئاسية:سلامة بيانات نفقات الدعاية للسيسى وصباحى    «التشريعات الصحفية»: سنتولى وحدنا إعداد قوانين الصحافة والإعلام    محافظ قنا ونائب وزير التربية والتعليم يبحثان ربط خريجي التعليم الفني بسوق العمل    حملة رقابية لحماية المواطنين من السلع المغشوشة والمقلدة ومجهولة المصدر    بحث استيراد الغاز الطبيعي من قبرص    62 سفينة تعبر قناة السويس بحمولة 3 مليون و600 ألف طن    الحياة إرادة    «الحمد الله» يشيد بالدور المصري في خدمة القضية الفلسطينية    حالة تأهب في الجيش التونسي تحسبا لعمليات إرهابية خلال الانتخابات    مواجهات عنيفة في بنغازي والقتلي76    القاعدة تسيطر على طرق رئيسية بجنوب صنعاء.. والحوثيون يوقفون عمل مكتب للداخلية    السفير الإيرانى الجديد لدى القاهرة: منفتحون على مصر ونسعى لتعاون شامل    بالصور.. ننشر تفاصيل إصابة "عبد الرحمن الشلودي" بالقدس    إجراءات وقائية بالمحافظات لمواجهة الغدة النكافية    رئيس جامعة المنصورة يتفقد مركز طب وجراحة العيون    مؤكدين للعالم أمان مصر    عصفور بين «السلام» و «أوبرا ملك» قبل اللمسات النهائية للتطوير    الجزء الخامس من « سوبر هنيدي»    أثينا تحاول حل لغز وجه «أبوالهول اليونانى»    مجوهرات مادونا وملابسها فى مزاد    عودة الطبيب الغائب بعد اختطافه 7 أيام بالمحلة    اعترافات مثيرة لقاتلة حماتها بالصف    سوق الترجمان خارج نطاق الخدمة    وفيات إيبولا بلغت 4877 والمصابون يقتربون من 15 ألفا    إحباط محاولة تهريب 100 ألف جنيه بحوزة راكبين إلى قطر    وزارة الصحة: 11 مصابًا حصيلة انفجار أمام جامعة القاهرة ولا وفيات    الأربعاء.. يوم استعادة الآثار المصرية    محافظ الإسكندرية يستقبل سفير جنوب السودان لبحث التعاون بين البلدين    الشائعات وهبوط البورصة يرفعان سعر الدولار فى السوق السوداء    رائحةُ النّفط وهُبَبُ الرّياح شمسية هجرية .. بقلم : أحمد إبراهيم    نائب رئيس سموحة: فرج عامر أخي.. وطبيعي رأيه هو اللي يمشي    «البلتاجي» يُعيد تشكيل «تنسيقية الأسمدة».. و«برغش» يتوعد بثورة عارمة    درة ل"ست الحسن": تطلعت للتمثيل مع خالد صالح بعد"هى فوضى"حتى جمعنا "الريان"    "آى فون 6 بلس" يتفوق على "آى فون 6" فى الصين    عبد الحق يجدد ثقته في لاعبى النصر.. ويطالبهم بتخطي المقاصة غدًا    شاهد بالفيديو.. سبب انهيار معتز مطر على الهواء    بالصور.. مسيرة حاشدة بالشرقية لاستقبال أحمد سالم المفرج عنه من سجون الانقلاب    التعليم والصحة ينظمان دورات تدريبية حول الإسعافات الأولية    بالصور – مرتضى يستقبل سفير بلجيكا في زيارته للزمالك    التربية والتعليم: جارٍ إسناد مهمة إعادة بناء مدرسة فارسكور للجيش    وصول الرهينتين المفرج عنهما في الفلبين إلى ألمانيا    غداً .. وزير الآثار يشهد احتفالية السفارة الإيطالية بقصر الغوري    مرتضى منصور يفضح زامورا : لم اتحدث عن لعب القمار في الزمالك    "الأرصاد": الطقس غدا معتدل الحرارة على السواحل الشمالية بارد ليلا    الداخلية: إصابة 3 ضباط ومجند في انفجار العبوة الناسفة أمام جامعة القاهرة    جدل فقهي واستنكار إلكتروني لفتوى «علي جمعة» بصحة الزواج غير الموثق    قاضي «غرفة عمليات رابعة» يرفض طلب أمريكا بالإفراج عن «سلطان»    فلسطين تدعو الحكومات العربية لدعم قطاعات النقل بقطاع غزة والضفة    «علي جمعة» يوجّه رسالة داعش    ما حكم طلب الزوجة الطلاق لغياب زوجها    شيخ الأزهر يناقش تشكيل مجلس أمناء بيت الزكاة والصدقات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الرائحة الكريهة تنذر بوجود متاعب المعدة والكبد
نشر في الطبيب يوم 18 - 06 - 2009

تمثل رائحة الفم الكريهة مشكلة صحية لبعض الأفراد بسبب إهمالهم لنظافة الفم مما يؤدى لتخمر بقايا الطعام بين الأسنان، وتتراكم الرواسب الجيرية، وتنمو فيها الجراثيم، والبكتريا التى ينتج عنها غازات كريهة تسبب هذه الرائحة، بالإضافة للتدخين الذى يسبب التهاب الغشاء المخاطى، بل يمكن أن يرجع ذلك إلى
وجود مشكلات فى الجهاز الهضمى والكبد تنذر بحدوث هبوط شديد فى وظائفهما، فضلا عن النفور الذى يلقاه المريض من الأشخاص المخالطين له،وخاصة أفراد أسرته مما يمكن أن يهدد الاستقرار الأسرى، ولذلك يجب المحافظة على نظافة الفم باستخدام فرشاة الأسنان، والسواك مع الإسراع باستشارة الطبيب المختص عند استمرار هذه الرائحة. بداية يقول الدكتور عادل الخضرى رئيس قسم المواد المستعملة فى طب الأسنان بجامعة القاهرة:إن رائحة الفم الكريهة حالة مرضية تعرف بالبخر لأن الفم النظيف ليست له رائحة فى الحالة الطبيعية، وبالنسبة للأسباب التى ترتبط بالفم ينتج ذلك عن تخمر فضلات الطعام المتبقية ما بين الأسنان،وفى الحفر النخرة فيها بفعل الجراثيم فتخرج غازات كريهة تسبب الروائح النتنة، ويزيد من سرعة التخمر إهمال تنظيف الفم، ووجود الرواسب الجيرية ذات اللون الأصفر حول الأسنان، وتؤدى إلى تقطيع أنسجة الفم، وإحداث النزيف، وكذلك تسوس الأسنان، ووجود أسنان مشوهة أو حشوات غير سليمة فى وضعها مع إصابة اللثة ببعض الأمراض مثل الجيوب والالتهابات باللثة، ومن ثم تجد الجراثيم فى هذه الأفواه المكان المناسب من حيث الغذاء والحرارة الملائمة لنموها. جفاف الفم كما أن جفاف الفم يزيد من رائحته الكريهة، حيث تجف الأنسجة، ويقل اللعاب الذى يقوم بعملية غسيل للفم من خلال إزالة البكتريا، والميكروبات، والمواد الكبريتية المتراكمة على الأسنان، ولذلك نجد أن الأفراد الذين يتنفسون من أفواههم أكثر تعرضا لبخر الفم، بل إن مرضى السكر يعانون من ذلك بسبب جفاف الفم، وهذه الرائحة تكون أشد فى الصباح نظرا للاختمار الذى يحدث طوال الليل، حيث أن تناقص اللعاب فى أثناء النوم يزيد تفسخ البقايا والفضلات ونمو البكتريا بدرجة أكثر. ويضيف أن التدخين يعد أحد أسباب تلك الرائحة الكريهة التى تخرج من الفم لأنه يؤدى إلى التهاب الغشاء المخاطى، وتضخم الغدد المخاطية بالجزء الخلفى لسقف الفم مع حدوث انسداد بقنواتها، بل يمكن أن تحدث تقرحات وضمور فى الحليمات الموجودة على اللسان، بالإضافة إلى البخر الذى يخرج من فم المدخن، ويسبب نفور الأفراد منه، ويغير لون أسنانه إلى اللون الأصفر. الغيبوبة الكبدية أما الدكتور سعيد شلبى أستاذ أمراض الجهاز الهضمى والكبد بالمركز القومى للبحوث فيقول: إن الرائحة الكريهة للفم مشكلة صحية موجودة لدى بعض الأشخاص، ومن الممكن أن تؤثر بالسلب على ممارسة الشخص المريض بها لحياته الاجتماعية بالشكل الطبيعى نتيجة لنفور الأفراد المحيطين به، وفيما يتعلق بأسبابها التى ترتبط بالجهاز الهضمى والكبد، فيمكن أن تحدث نتيجة لهبوط وظائف الكبد، وتكون مشابهة لرائحة التفاح الفاسد أو "الأسيتون " الذى يستخدم كغسول للأظافر، ويعد ذلك دليلا على وجود هبوط شديد فى وظائف الكبد، بل هو مؤشر لقرب حدوث مرحلة ما قبل الغيبوبة الكبدية، ولهذا يجب على المريض أن يسارع باستشارة طبيب متخصص فى أمراض الكبد ليحدد له بعض الأنظمة الغذائية، والأدوية التى تحميه من الدخول فى مرحلة الغيبوبة الكبدية أو الهبوط الحاد فى وظائف الكبد وما يترتب على ذلك من أمراض خطيرة، وكذلك يمكن أن تعود هذه الرائحة لبطء حركة الجزء السفلى من الجهاز الهضمى مما يقلل خروج الفضلات بطريقة منتظمة، فتخرج من الفم رائحة تشبه رائحة البراز، لتواجد الفضلات فى القولون لفترة طويلة مع تخمرها، وأيضا فى حالات الانسداد المعوى أو الالتواء المعوى نتيجة لحركة عنيفة أو الإصابة ببعض الديدان، وهنا يحدث ميل للقيئ مع انعكاس فى الحركة الدورية للأمعاء، وحدوث رائحة كريهة، وغالبا ما يتبع ذلك القيء المتكرر، والانتفاخ، وصعوبة التبرز، ووجود آلام شديدة بالبطن تتطلب التدخل الجراحى السريع، وكذلك تصدر هذه الرائحة عند المرضى الذين يعانون عسر الهضم لأن كميات الأكل تكون أكثر من قدرة العصارات الهضمية فلا يحدث هضم لها وبالتالى تتخمر فى المعدة والأمعاء، وتنطلق منها الرائحة الكريهة. العلاج ويرى الدكتور الخضرى أن علاج هذه الرائحة يتم من خلال الحرص على نظافة الفم، والمتابعة مع طبيب الأسنان لكى يعالج الأنسجة المصابة، ويزيل الأجزاء المشوهة والتى تتجمع بها فضلات الطعام مما يؤدى لنمو البكتريا والجراثيم، وكذلك يمكن استعمال غسولات الفم التى تحتوى عوامل مضادة للجراثيم مثل ماء الأكسجين وهو محلول يؤثر موضعيا على الجراثيم، ويزيد نسبة الأوكسجين بالفم فيقلل بقايا الأغذية بين الأسنان وينظفها، ويقلل التهابات الفم واللثة، وكذلك الكلوروفيل الذى يتدخل فى الأكسدة، وينشط الخلايا الحية مما يساعد على سرعة التئام الجروح والتقرحات، وينظف المواد التي تعتبر سببا لرائحة الفم الكريهة، ويوجد في النباتات الخضراء مثل الخس والسبانخ، ويدخل في تركيب بعض معاجين الأسنان.كما أن هناك بعض الأطعمة التي تبعث الرائحة الكريهة فى أنفاس من يأكلها مثل البصل رغم قيمته الغذائية المهمة وقدرته على قتل الجراثيم المستوطنة في الفم والأمعاء، واحتوائه على عنصري الحديد، والفسفور، وفيتامين (أ) بكميات وفيرة ، أما الثوم فهو يقتل البكترياا لاحتوائه على "مادة الاليسين" وغناه بالفسفور والكالسيوم، ويستحسن ألا يكون آخر طعام يتناوله الفرد من الأنواع التى تتلتصق بالأسنان،وكذلك الحال بالنسبة للمشروبات التى تحتوى على أحماض لأنها َ تتفاعل مع سطوح الأسنان، وتسبب تأكلها. فرشاة الأسنان يجب استعمال فرشاة تناسب اللثة، فإن كانت اللثة حساسة وملتهبة يكون من الأفضل استخدام الفرشاة الناعمة،وتغييرها من فترة لأخرى مع إتباع الطريقة الصحيحة لاستعمالها، وذلك بتمرير رؤوسها على سطوح الأسنان، وعدم الضغط الشديد عليها، وأهم فترة لتنظيف الأسنان هى قبل النوم لإزالة بقايا الأطعمة من الفم،ويفضل القيام بغسل الأسنان بعد تناول المأكولات الغنية بعنصر الكبريت مثل البصل والثوم، أو الغنية بعنصر النيتروجين مثل اللحم والبيض والحليب لأن رائحة الفم الكريهة ناجمة عن تطاير أبخرة كيماوية كبريتية أو نيتروجينية، وكذلك تحريك الفرشاة فى اتجاه السنة حتى لا تؤدى لجروح باللثة، ونزيف بها يكون سببا للرائحة الكريهة بالفم، وينبغى تنظيف اللسان بداية من الحلق وحتى رأسه. استخدام السواك ويضيف الدكتور الخضرى أن السواك يعمل على إدرار اللعاب الذي يقاوم رائحة الفم إذ أن جفافه يؤدى إلى سقوط الأسنان، والتهاب اللثة، وتطاير رائحة الفم الكريهة الحادة، وكذلك ينظف سطوح الأسنان، ويمنع ترسب طبقة البلاك البكتيرية، ويزيل اللزوجة لمنع الجراثيم من التكاثر، و يمكن تدليك اللثة به، وتطهير سطح اللسان، وبالتالى يقى من الروائح الكريهة، ولكن استعماله لا يغنى عن الفرشاة لعدم إمكانية تنظيفه لما بين الأسنان من فضلات الغذاء. كما يمكن استخدام الخيط السنى لإزالة ما يوجد بين الأسنان من بقايا الطعام، والرواسب الجيرية،وبالنسبة للتركيبات الصناعية من الأسنان يجب تنظيفها جيدا بعد كل وجبة، ونزعها أثناء النوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.