الرئيس يقرر قطع مشاركته بالقمة الأفريقية لمتابعة تداعيات حادث العريش    «اتحاد العمال» يدين «تفجيرات العريش»: هدفها خلق«حالة فوضى»    «البحوث الإسلامية» ينعى شهداء تفجيرات العريش    "المحافظين" يطالب بتشكيل حكومة حرب وإعلان التعبئة لمحاربة الإرهاب بسيناء    الملك سلمان بن عبد العزيز يجري ''أكبر'' تعديلات في السعودية تشمل مدير الاستخبارات    الولايات المتحدة تدين الهجمات الإرهابية في سيناء    الحلقة (13)    البيرة تحتوي على مركبات طبيعية تكافح الألزهايمر والشلل الرعاش    أوبرا ونفرى وفيكتوريا بيكهام تقودان حملة توعية لتناول الطعام بدون "جلوتين"    الجيش يغلق الطرق المؤدية لوزارة الدفاع وسط انتشار المدرعات    إبطال مفعول عبوتين ناسفتين أمام شركتي محمول بمدينة الفيوم    تحسن أعراض التوحد بين الأطفال مع بلوغهم سن السادسة    الاتحاد الأفريقي يطالب بتشكيل قوة من "7500″ جندي لمجابهة بوكو حرام    غموض حول الرهينتين الياباني والأردني عقب انتهاء مهلة «داعش»    إبادة فدان «بانجو» في حملات موسعة ل«الأمن العام»    ضبط 6 قضايا «مخالفات مخابز» في القاهرة والمحافظات    مجلس الشيوخ الأمريكي يقر مشروع خط أنابيب 'كيستون'    ممثلو 'الصناعات السودانية' يزورن مصر لبحث حركة التجارة بين البلدين    محافظ القليوبية يلتقي مستشار وزير الصناعة لبحث إنشاء مجمع صناعات صغيرة للشباب    ننشر أسماء مصابى حادث انفجار مجلس مدينة الخانكة    في ندوة عن «الليبرالية».. وحيد عبدالمجيد: «نحتاج لتحرير العقل البشري»‎    اتحاد الكرة يُخاطب الأندية لسداد مستحقات الحكام    فنانة ل"ابو النجا": محسوب غلط ع الرجالة    الهيئة الهندسية: انتهاء الحفر الجاف فى مشروع قناة السويس بطول 35 كيلومترا    "كيف نخفف من التوتر العصبى"    الرئيس التنفيذ ل«برايم»: نحتاج 100 مليار لتوفير 5 ملايين فرصة عمل    تعرب جمهورية مصر العربية عن إندهاشها الشديد إزاء ما تضمنه بيان رئيس المفوضية العليا لحقوق الانسان    ضبط 11 متهما للتعدي على المنشآت العامة ومراكز الشرطة بالمنيا    كتاب الفنان والخزف في ورش فنية بمتاحف قطاع الفنون التشكيلية    بالفيديو.. أراء وردود أفعال الجماهير في قمة الزمالك والأهلي    بلباو واسبانيول يضربان موعدا في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.. فيديو    "نقطة" تُنهى صراع الأهلى والزمالك فى القمة 109.. القطبان يرفعان رصيدهما التاريخى إلى 46 تعادلا.. والأحمر يُكرِّس العقدة البيضاء    السيسي يؤكد أهمية تحويل التوافقات مع إثيوبيا بشأن سد النهضة لمرجعيات قانونية    ننشر أول صور لشهيدي ضحايا تفجيرات العريش    المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان: انسحاب روسيا من مجلس أوروبا سيكون كارثة    وزير الصحة يتوجه لغرفة أزمات الوزارة لمتابعة تداعيات حادث العريش    "وزير الأوقاف "بعد تفجيرات العريش الإرهابية : مصر وجيشها يدفعان ثمن مقاومة الهيمنة الاستعمارية    باحث سعودى فى معرض الكتاب: الأكاديميون ظلموا الرواية السعودية    الزمالك ينهى أزمة «محمد إبراهيم» والجبلاية ترفض قيده    سماع دوى انفجار بمحيط مجلس مدينة الخانكة بالقليوبية    فياريال يتأهل لمواجهة برشلونة في قبل نهائي كأس ملك اسبانيا    "عدوى" يتابع أحداث العريش من غرفة الأزمات بوزارة الصحة    الأمير: فصل جميع العاملين في القنوات القطرية    وزير الثقافة: "النور" حزب دينى يتخفى تحت ثوب مدنى ويجب إقصاؤه    وزير التموين يبحث تصدير منتجات «القابضة الغذائية» لإفريقيا    مرتضي منصور: فاوضنا فيريرا منذ يومين ولم نعلن للاستقرار    الدولار يقفز 12 قرشا ليسجل 7.59 جنيه..والمركزى ينجح فى تحجيم السوق السوداء    الدكتور أحمد عمر هاشم فى حوار للأهرام: الأزهريون والمثقفون قادرون معا على تطوير الخطاب الدينى    التحرى عن المستحقين واجب.. والتقاعس فى إخراجها جريمة فى حق الفقراء    الرئيس يتابع نشاط شركة المقاولون العرب فى إفريقيا    نادى مستشارى النيابة الإدارية يرفض قانون الخدمة المدنية    توفي إلي رحمة الله تعالي    أمير رمسيس: شخصيات فيلم "بتوقيت القاهرة" متناقضة ومرتبكة    نجوي إبراهيم تنتهي من تصوير مشاهدها الداخلية في "أستاذ ورئيس قسم "    تعاون مصرى - كندى فى مجال التنمية المستدامة    ابوتريكة يساند «الجزائر» فى أفريقيا    ماهر فرغلي: الجماعات الإسلامية استغلت مفهوم الجهاد «دون وعي»    شيخ الأزهر: كتب الأزهر لاتكفر مسلما نطق الشهادتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الرائحة الكريهة تنذر بوجود متاعب المعدة والكبد
نشر في الطبيب يوم 18 - 06 - 2009

تمثل رائحة الفم الكريهة مشكلة صحية لبعض الأفراد بسبب إهمالهم لنظافة الفم مما يؤدى لتخمر بقايا الطعام بين الأسنان، وتتراكم الرواسب الجيرية، وتنمو فيها الجراثيم، والبكتريا التى ينتج عنها غازات كريهة تسبب هذه الرائحة، بالإضافة للتدخين الذى يسبب التهاب الغشاء المخاطى، بل يمكن أن يرجع ذلك إلى
وجود مشكلات فى الجهاز الهضمى والكبد تنذر بحدوث هبوط شديد فى وظائفهما، فضلا عن النفور الذى يلقاه المريض من الأشخاص المخالطين له،وخاصة أفراد أسرته مما يمكن أن يهدد الاستقرار الأسرى، ولذلك يجب المحافظة على نظافة الفم باستخدام فرشاة الأسنان، والسواك مع الإسراع باستشارة الطبيب المختص عند استمرار هذه الرائحة. بداية يقول الدكتور عادل الخضرى رئيس قسم المواد المستعملة فى طب الأسنان بجامعة القاهرة:إن رائحة الفم الكريهة حالة مرضية تعرف بالبخر لأن الفم النظيف ليست له رائحة فى الحالة الطبيعية، وبالنسبة للأسباب التى ترتبط بالفم ينتج ذلك عن تخمر فضلات الطعام المتبقية ما بين الأسنان،وفى الحفر النخرة فيها بفعل الجراثيم فتخرج غازات كريهة تسبب الروائح النتنة، ويزيد من سرعة التخمر إهمال تنظيف الفم، ووجود الرواسب الجيرية ذات اللون الأصفر حول الأسنان، وتؤدى إلى تقطيع أنسجة الفم، وإحداث النزيف، وكذلك تسوس الأسنان، ووجود أسنان مشوهة أو حشوات غير سليمة فى وضعها مع إصابة اللثة ببعض الأمراض مثل الجيوب والالتهابات باللثة، ومن ثم تجد الجراثيم فى هذه الأفواه المكان المناسب من حيث الغذاء والحرارة الملائمة لنموها. جفاف الفم كما أن جفاف الفم يزيد من رائحته الكريهة، حيث تجف الأنسجة، ويقل اللعاب الذى يقوم بعملية غسيل للفم من خلال إزالة البكتريا، والميكروبات، والمواد الكبريتية المتراكمة على الأسنان، ولذلك نجد أن الأفراد الذين يتنفسون من أفواههم أكثر تعرضا لبخر الفم، بل إن مرضى السكر يعانون من ذلك بسبب جفاف الفم، وهذه الرائحة تكون أشد فى الصباح نظرا للاختمار الذى يحدث طوال الليل، حيث أن تناقص اللعاب فى أثناء النوم يزيد تفسخ البقايا والفضلات ونمو البكتريا بدرجة أكثر. ويضيف أن التدخين يعد أحد أسباب تلك الرائحة الكريهة التى تخرج من الفم لأنه يؤدى إلى التهاب الغشاء المخاطى، وتضخم الغدد المخاطية بالجزء الخلفى لسقف الفم مع حدوث انسداد بقنواتها، بل يمكن أن تحدث تقرحات وضمور فى الحليمات الموجودة على اللسان، بالإضافة إلى البخر الذى يخرج من فم المدخن، ويسبب نفور الأفراد منه، ويغير لون أسنانه إلى اللون الأصفر. الغيبوبة الكبدية أما الدكتور سعيد شلبى أستاذ أمراض الجهاز الهضمى والكبد بالمركز القومى للبحوث فيقول: إن الرائحة الكريهة للفم مشكلة صحية موجودة لدى بعض الأشخاص، ومن الممكن أن تؤثر بالسلب على ممارسة الشخص المريض بها لحياته الاجتماعية بالشكل الطبيعى نتيجة لنفور الأفراد المحيطين به، وفيما يتعلق بأسبابها التى ترتبط بالجهاز الهضمى والكبد، فيمكن أن تحدث نتيجة لهبوط وظائف الكبد، وتكون مشابهة لرائحة التفاح الفاسد أو "الأسيتون " الذى يستخدم كغسول للأظافر، ويعد ذلك دليلا على وجود هبوط شديد فى وظائف الكبد، بل هو مؤشر لقرب حدوث مرحلة ما قبل الغيبوبة الكبدية، ولهذا يجب على المريض أن يسارع باستشارة طبيب متخصص فى أمراض الكبد ليحدد له بعض الأنظمة الغذائية، والأدوية التى تحميه من الدخول فى مرحلة الغيبوبة الكبدية أو الهبوط الحاد فى وظائف الكبد وما يترتب على ذلك من أمراض خطيرة، وكذلك يمكن أن تعود هذه الرائحة لبطء حركة الجزء السفلى من الجهاز الهضمى مما يقلل خروج الفضلات بطريقة منتظمة، فتخرج من الفم رائحة تشبه رائحة البراز، لتواجد الفضلات فى القولون لفترة طويلة مع تخمرها، وأيضا فى حالات الانسداد المعوى أو الالتواء المعوى نتيجة لحركة عنيفة أو الإصابة ببعض الديدان، وهنا يحدث ميل للقيئ مع انعكاس فى الحركة الدورية للأمعاء، وحدوث رائحة كريهة، وغالبا ما يتبع ذلك القيء المتكرر، والانتفاخ، وصعوبة التبرز، ووجود آلام شديدة بالبطن تتطلب التدخل الجراحى السريع، وكذلك تصدر هذه الرائحة عند المرضى الذين يعانون عسر الهضم لأن كميات الأكل تكون أكثر من قدرة العصارات الهضمية فلا يحدث هضم لها وبالتالى تتخمر فى المعدة والأمعاء، وتنطلق منها الرائحة الكريهة. العلاج ويرى الدكتور الخضرى أن علاج هذه الرائحة يتم من خلال الحرص على نظافة الفم، والمتابعة مع طبيب الأسنان لكى يعالج الأنسجة المصابة، ويزيل الأجزاء المشوهة والتى تتجمع بها فضلات الطعام مما يؤدى لنمو البكتريا والجراثيم، وكذلك يمكن استعمال غسولات الفم التى تحتوى عوامل مضادة للجراثيم مثل ماء الأكسجين وهو محلول يؤثر موضعيا على الجراثيم، ويزيد نسبة الأوكسجين بالفم فيقلل بقايا الأغذية بين الأسنان وينظفها، ويقلل التهابات الفم واللثة، وكذلك الكلوروفيل الذى يتدخل فى الأكسدة، وينشط الخلايا الحية مما يساعد على سرعة التئام الجروح والتقرحات، وينظف المواد التي تعتبر سببا لرائحة الفم الكريهة، ويوجد في النباتات الخضراء مثل الخس والسبانخ، ويدخل في تركيب بعض معاجين الأسنان.كما أن هناك بعض الأطعمة التي تبعث الرائحة الكريهة فى أنفاس من يأكلها مثل البصل رغم قيمته الغذائية المهمة وقدرته على قتل الجراثيم المستوطنة في الفم والأمعاء، واحتوائه على عنصري الحديد، والفسفور، وفيتامين (أ) بكميات وفيرة ، أما الثوم فهو يقتل البكترياا لاحتوائه على "مادة الاليسين" وغناه بالفسفور والكالسيوم، ويستحسن ألا يكون آخر طعام يتناوله الفرد من الأنواع التى تتلتصق بالأسنان،وكذلك الحال بالنسبة للمشروبات التى تحتوى على أحماض لأنها َ تتفاعل مع سطوح الأسنان، وتسبب تأكلها. فرشاة الأسنان يجب استعمال فرشاة تناسب اللثة، فإن كانت اللثة حساسة وملتهبة يكون من الأفضل استخدام الفرشاة الناعمة،وتغييرها من فترة لأخرى مع إتباع الطريقة الصحيحة لاستعمالها، وذلك بتمرير رؤوسها على سطوح الأسنان، وعدم الضغط الشديد عليها، وأهم فترة لتنظيف الأسنان هى قبل النوم لإزالة بقايا الأطعمة من الفم،ويفضل القيام بغسل الأسنان بعد تناول المأكولات الغنية بعنصر الكبريت مثل البصل والثوم، أو الغنية بعنصر النيتروجين مثل اللحم والبيض والحليب لأن رائحة الفم الكريهة ناجمة عن تطاير أبخرة كيماوية كبريتية أو نيتروجينية، وكذلك تحريك الفرشاة فى اتجاه السنة حتى لا تؤدى لجروح باللثة، ونزيف بها يكون سببا للرائحة الكريهة بالفم، وينبغى تنظيف اللسان بداية من الحلق وحتى رأسه. استخدام السواك ويضيف الدكتور الخضرى أن السواك يعمل على إدرار اللعاب الذي يقاوم رائحة الفم إذ أن جفافه يؤدى إلى سقوط الأسنان، والتهاب اللثة، وتطاير رائحة الفم الكريهة الحادة، وكذلك ينظف سطوح الأسنان، ويمنع ترسب طبقة البلاك البكتيرية، ويزيل اللزوجة لمنع الجراثيم من التكاثر، و يمكن تدليك اللثة به، وتطهير سطح اللسان، وبالتالى يقى من الروائح الكريهة، ولكن استعماله لا يغنى عن الفرشاة لعدم إمكانية تنظيفه لما بين الأسنان من فضلات الغذاء. كما يمكن استخدام الخيط السنى لإزالة ما يوجد بين الأسنان من بقايا الطعام، والرواسب الجيرية،وبالنسبة للتركيبات الصناعية من الأسنان يجب تنظيفها جيدا بعد كل وجبة، ونزعها أثناء النوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.