علام: مقترح مصري بتقليل سعة سد النهضة لتقليل أضراره    "فتحي أخبر إدارة الأهلي برحيله العام الماضي"    قوافل علاجية لعلاج المحتاجين بقري الاسماعيلية    الزهار:حماس حركة تحرر وطني وربطها بتنظيمات أخرى "أكذوبة" لتحريض العالم عليها    والد «شهيد كرداسة» يهدد بالاعتصام داخل «القسم» حال إعادة ترميمه    بالصور .. ميريام فارس تتسوق فى شوارع بيروت    السيطرة على حريق شب فى قطار ركاب بالبحيرة دون اصابات    محافظ أسوان يعتمد نتيجة أعدادية الدورالثانى    ضبط قطع اثرية بحوزة سائق بالغربية    قوات أمن المحلة تسيطر على مشاجرة بالأسلحة النارية    ضبط "قهوجى" يرتدي ملابس سيدات ويتجول وسط المواطنين بشبرا الخيمة    بالفيديو.. إدارة الامتحانات:أوراق إجابات متظلمي الثانوية تأتينا في أظرف مغلقة دون بيانات تجنبا للمحسوبية    بالصور.. موقع أمريكى ينشر أفضل 21 مبنى بالعالم .. وأهرامات الجيزة بالمركز الأخير    الصحة السعودية : لا إصابات جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء حالة    بالفيديو..نصار: سددنا 150 مليون جنيه ديون جامعة القاهرة    علاج الطفل عمرو علي نفقة القوات المسلحة    الخارجية تصيغ موقفا متكاملا للتصدي لتقرير "هيومان رايتس"    السيسي يؤكد علي اهتمام الدولة بمكافحة شغب الملاعب    ملامح شخصية    التدخل الدولي للحماية أم السيطرة؟    بالفيديو.. أحمد موسى: مصافحة أبوتريكة لا تشرفني    العميد: سنهزم الهلال    وداعًا سميح القاسم شاعر المقاومة الفلسطينية    كواليس المصالحة بين طاهر ومرتضي    خيرى رمضان: 750 مليون جنيه بصندوق تحيا مصر تم تحويلها من عائلة ساويرس    كشف حساب    ياريت    الظلام يتجاوز البيوت إلي المصانع    حكم غيابي في قضية الكسب غير المشروع    مطلوبون لتصنيع القنابل واستهداف أبراج الكهرباء    السجن المشدد 10 سنوات للجاسوس الأردني والمؤبد لضابط الموساد الهارب    الحملة الشعبية لتنمية مصر: نستعد ليوم فى حب الوطن    إجراءات إمنية مشددة لتأمين حفل تامر حسني بمطروح    إبراهيم صلاح يختار – أفضل هدف سجله "صناعة شيكابالا"    تفشي «إيبولا» في غرب إفريقيا يرفع عدد الضحايا إلى 1350    وزير الخارجية : تصدينا لتقرير هيومان رايتس .. وعقد مؤتمر دول الجوار نهاية اغسطس بالقاهرة    بالفيديو.. إنبي يوافق على رحيل مؤمن زكريا نهائيا للزمالك    وزيرة العشوائيات في ضيافة «الحدث المصري» غدًا    صور أهم الاتجاهات والتقنيات للمسرح بالأعلى للثقافة    بدء عزاء مصطفى حسين بمسجد "الحامدية الشاذلية"    بالصور.. حكومة أردوغان تهرب «مجاهدات النكاح» ل«داعش» في سوريا    «صافيناز» : لهذه الأسباب إرتديت فستان زفاف    استياء شديد بين أهالي جنوب سيناء بسبب نقص السلع التموينية    قاضي" القرن" يبلغ النائب العام ضد من اخترقوا حظر النشر    هدى بدران تطالب بأن تشغل المرأة منصب محافظ    رئيس جامعة الأزهر يتوجه لوزارة المالية لبحث أزمة العمال المتظاهرين    صحيفة تكشف سر تراجع عمرو جمال عن مستواه    طريقة عمل طبق المكرونة بالجمبري من مطبخ الشيف علاء عزام    التراجع يغلب على أداء أسهم بورصة النيل بنهاية تعاملات اليوم ومؤشرها يفقد 1.47%    بالصور.. محافظ مطروح يكرم حفظة القرآن وأوائل الكليات بالمحافظة    السعدني ساخرا من أوباما    "الأطرش": أحذر من الهجمة الشرسة على ثوابت الدين ..وعلى الدولة الضرب بيد من حديد لمواجهة الظاهرة    الرحالة شريف لطفي يدعو اليابانيين لزيارة مصر    أستاذ عقيدة: فتوى "عمارة" بعدم الزواج من تارك الصلاة غير صحيحة    خبير اقتصادي: العدالة الاجتماعية غائبة فى تعديلات الضرائب العقارية    وزير التموين: السكر يغزو الأسواق العالمية بتحالف "مصري سنغافوري"    رؤى    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.