بان كي مون يرحب بفكرة تشكيل قوة إقليمية إفريقية لمكافحة بوكو حرام    ميركل ترفض إسقاط جزء من ديون اليونان    تقرير: المخابرات الأمريكية والموساد تعاونا لقتل عماد مغنية 2008    بدء محاكمة الرئيس المعزول وأعوانه في قضية التخابر    "تمرد": الأعمال الإرهابية تزيد من عزيمتنا في مساندة قوَّاتنا المسلَّحة والشرطة لحماية الوطن    مدير "شرطة الكهرباء": ضبط 9050 قضية سرقة تيار خلال 24 ساعة    تعرف على أمراض تمنع قبول مرشحي برلمان الانقلاب    محافظ القاهرة: سعة جراج التحرير 1700 مكان انتظار و24 أتوبيسا وبه 4 مداخل    1200 معتمر يغادرون ميناء سفاجا ووصول 29 الف طن بضائع لميناء الأدبية    532.9 مليون جنيه قيمة صافى مبيعات الأجانب بالبورصة فى يناير    المجتمعات العمرانية تمنح مهلة نهائية للشركات المستفيدة من المشروع القومى السابق حتى 31 ديسمبر المقبل    لينك : تفعيل خدمات الانترنت عبر كابلات الالياف الضوئية خلال شهر    الكهرباء: تعلن أخبار سعيدة للمصريين وغير متوقعه والتنفيذ من أول فبراير    الاقتصاد المصري أمام المؤتمر العربي الألماني للأعمال    في انطلاق دور الثمانية لأمم إفريقيا    اليوم.. 7 مباريات ساخنة في الجولة ال19 للدوري    جوارديولا: لم نستطع السيطرة على فولفسبورج    التشيلي مانويل بيليجريني مدرب سيتي علينا التركيز الشديد    هلمكه يظهر لأول مره في مران الأهلي    ننشر تشكيل كوريا الجنوبية في مواجهة أستراليا    2810 أيام بدون فوز لأبناء القلعة البيضاء    وزير الصحة يكرم مجموعة من العاملين بالمعهد القومي للأمراض المتوطنة والكبد    إصابة اكثر من 100 حالة بالحصبة في الولايات المتحدة    علماء يتوصلون للدائرة الكهربائية في المخ المسئولة عن الإفراط في الطعام    بالفيديو.. البطاطا الحادقة مع "ماجي حبيب"    "مصر القوية" يعلن موقفه من انتخابات البرلمان فى مؤتمر الاثنين المقبل    فادى يوسف: ثورة 30 يونيو مستمرة وما يحدث لتعطيل المؤتمر الاقتصادى العالمى    بالصور.. 5 استخدامات لا تعرفيها لفرشاة الأسنان    الخارجية الأمريكية: اجتماعنا مع الإخوان "روتيني"    مفاوضات معقدة من أجل تحرير ساجدة الريشاوى مقابل الرهينتين    هاجل: لا يمكن هزيمة داعش عسكريا فقط    مسلحو الحوثي يغلقون المنافذ المؤدية إلى ساحة التغيير بصنعاء    اليوم.. خيرى شلبى وزكريا الحجاوى وأبو سنة أبرز الحاضرين فى معرض الكتاب    اليوم..ختام مهرجان الاقصر الدولي للسينما المصرية والأوروبية بمعابد الكرنك    سفير الاتحاد الأوروبى: "نود أن نعمل بقرب مع مصر للقضاء على الإرهاب"    البيت الفنى للمسرح ينعى شهداء سيناء ويرجئ عروضه    بالفيديو.. الآثار: "ذقن توت عنخ آمون مكسورة منذ عام 1922"    دراسة: المظهر الطبيعي العامل الأهم في تحديد درجة جاذبية المرأة    هاشتاج "كلنا الجيش المصرى" يحتل المرتبة الأولى على "تويتر"    الخارجية الأمريكية: اجتماعنا مع الإخوان "روتيني".. ولابد من التمييز بين أعضاء الجماعة و"بيت المقدس"    باحث بالحركات المتطرفة: مصر تواجه جماعات إرهابية إقليمية    إبطال مفعول عبوة ناسفة أمام البنك الأهلي بفيصل    مدير «شرطة النقل» يتفقد خدمات تأمين «مترو الأنفاق»    ضبط هارب من أبوزعبل خلال ثورة 25 يناير    ضبط 4 أشخاص مطلوبين لتنفيذ أحكام بمطار القاهرة    "سيرين الإسرائيلية" في معرض القاهرة للكتاب.. رواية تفضح علاقات التطبيع    قطر وفرنسا الي نهائي مونديال اليد الاحد    غداً.. محلب ومحافظ البنك المركزى و3 وزراء فى زيارة رسمية للكويت    مقتل "خبير أسلحة كيميائية في داعش" في غارة للتحالف    ضبط 50 اسطوانة "بوتاجاز" قبل تهريبها بالغردقة    سحب كتب" القرضاوى" من معرض الكتاب    لل    حرق الدهون الزائدة بشرب عصير البنجر الأحمر    «زي النهارده».. مقتل «المجدف» رشاد خليفة 31 يناير 1990    "الأوقاف" تكلف أئمة المساجد بصلاة الغائب على شهداء أحداث سيناء اليوم    حمدي الكنيسي: الإعلام المصري سجل فشلا كبيرا في مخاطبة الغرب    "أنصار السنة" تعليقا على الإرهاب بسيناء: "اللهم نبرأ إليك من كل دم يسفك"    ننشر أسماء المشاركين في اختبارات التصفية الأولية ل«إيفاد الأئمة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.