اعتقال 10 أشخاص بينهم 4 محامين كبار من مكاتب محاماة بالقليوبية    وفاة طالب هندسة الإسكندرية المصاب في أحداث الأسبوع الماضي    «القضاء الإداري» تنظر دعوى منع أحفاد «مبارك» من السفر    كلمة رئيس الوزراء أمام الاتحاد العام للصحفيين العرب في احتفالهم باليوبيل الذهبى ومرور 50 عاما على التأسيس    العراق تعسكر بالبحرين استعداد لخليجي 22    مران الثلاثاء : الناشئون يحيون رمضان ووردة وعبدالكافى وبامبو ... تقسيمة حفيفة    فان جال: كان بوسعنا أن نحظى ببداية جديدة لو فزنا على ويست برومويتش    "الكاف" يختار "نور الدين" و"طه" للمشاركة في الدورة B لحكام النخبة    سقوط "شبرا" الوايت نايتس علي مقهي "بيسة" بالساحل    وزير التخطيط: تنفيذ التعداد الاقتصادي الرابع لمصر بعد توقف 13عاما    حاتم عزام: اتفاقية الغاز مع إسرائيل «فاسدة» وتهدر 32 مليار دولار    وزير التموين: تحالف مصري روسي في إقامة الصوامع وتوريد القمح    الإحصاء: 1706 مليارات جنيه قيمة الإنتاج على مستوى الجمهورية    بعد قرار فتح باب التصديرزز الأرز.. أزمة جديدة تواجه حكومة محلب    البورصة المصرية بين انخفاض المؤشرات وخروج الاستثمارات    لعبة المصالح في اليمن    رهانات إسرائيل.. من يدفع الأثمان؟!    زلزال بقوة 4.1 ريختر يضرب مدينة إزمير التركية    رئيس أجيليتي الكويتية يتوقع استئناف نمو الإيرادات في 2015 بفضل الأسواق الناشئة    «الأكراد» يشعلون الخلاف بين «أردوغان» و«أوغلو»    مفاجآت جديدة في واقعة "الولادة في الشارع"    ظهور أول حالة إصابة ب«الغدة النكافية» بمدرسة بسوهاج    "دريم" أذاعت حلقة معادة للإبراشي    صور..محافظ الإسكندرية يحضر مهرجان الأغنية بدورته ال11    انطلاق جائزة حورس الإسكندرية للسرد العربي في الرواية    ضبط 89 هارب من تنفيذ أحكام قضائية بالسويس    المفرقعات تنفي وجود قنبلة في حديقة الطائف    معاينة النيابة: تفحم وحدة الحاسب الآلي بحريق وزارة القوى العاملة    تفجير برج ب"أبو جندير"يوقف محطتين كهرباء    طالب يقتل زميله أمام مدرسة ب"المنيا"    اصابه 14 تلميذ في حادث تصادم بالبحيره    والد عمر جابر: نجلي لم يتلقي عرضاً من الأهلي .. ويفضل الإحتراف الخارجي!    تأجيل افتتاح مستشفى طنطا الدولي لحين زيارة "محلب" للمحافظة    الذكر علي "المسبحة".. مستحب    دجلة يواصل استعداده بمباراة ودية    إحالة أساتذة ب"طب أسيوط" للتحقيق لحيازتهم شماريخ    "النبطشي" ينقل رسالة للحكومة .. من الناس الغلابة    صباحي يكشف كواليس لقائه باللواء يوسف ويوضح حقيقة عدم سماحه بفشل السيسي    "الجنزوري" يعرض علي "المصريين الأحرار 12 مقعد و9 مقعد للوفد    الرئيس يشهد أكبر مناورة تنفذها القوات البحرية بالذخيرة الحية في الإسكندرية    مسؤولة أممية: اغتصاب جماعي على أساس عرقي في جنوب السودان    مقتل 4 عسكريين في انفجار عبوة ناسفة بكابول    الإسماعيلى يختتم استعداداته لمواجهة الأهلى    تكدس مروري بصلاح سالم بسبب إصلاحات كوبري الطيران    وفاة مصمم فستان زفاف أمل كلوني عن عمر يناهز 82 عامًا    نادية لطفي: الرقابة على المصنفات الفنية تحتاج لرقابة    وزارة الحج: 15 يوماً فترة مكوث المعتمر    متضررو البنزين يخيّرون الشركة: «إما الضمان أو استعادة السيارة»    أسوان تنهى استعدادها للاحتفال بتعامد الشمس على معبد رمسيس الثانى    الحزب الحاكم بالسودان يختار 5 مرشحين لخوض انتخابات الرئاسة على رأسهم البشير    حجز حاج بحميات أسوان للاشتباه بإصابته ب"كورونا"    بالفيديو..رئيس الفتوى بالأزهر: يجوز للزوجة أن تتصدق من مال زوجها دون علمه بشروط    بالفيديو.. إبراهيم عيسى: ممارسة السيسي «صفر» ضد التطرف.. ومحلب مشغول بهيفاء وهبي    الباذنجان المحشو على الطريقه التركيه    نشوب حريق بسيارة ضابط شرطة إثر انفجار عبوة ناسفة ببورسعيد    تفسير الشعراوي للآية 40 من سورة البقرة    باب التقوى    الهدي النبوى في فك الكرب والغم والحزن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.