البدوى : لست متمسكا برئاسة الحزب.. ومستعد إجراء انتخابات مبكرة    البابا يترأس «قداس القيامة» السبت و6 آلاف قبطى يحجون فى القدس    «عاشور» يكشف تفاصيل فريق الدفاع عن معتقلي 25 أبريل    الغضب يجتاح «فيسبوك» بسبب سلفي مراسلة سورية    النفط حائرا بين السعودية وإيران    فوج سياحي ياباني يغادر مطار القاهرة    مصر تنتفض ب250 فعالية بالمحافظات في جمعة "اغضب"    الطائرات الحربية التركية تشن غارات كثيفة على مواقع حزب العمال الكردستاني    كروتونى يصعد للدوري الإيطالي للمرة الأولى فى تاريخه    «فرج أبو منيار» يدعو الشعب الليبي لتحرير سرت من داعش    السلطات السعودية تتمكن من إحباط عملية إرهابية بسيارتين مفخختين وقتل إرهابيين    تظاهرات مناهضة للمرشح "دونالد ترامب" في كاليفورنيا    بالصور .. الشوربجى يتوج بلقب بطولة الجونة الدولية للاسكواش    لاعب مصري ينتقل إلى هيروكليس الفنلندي ويتدرب مع أسطورة نيجيريا    تقرير في الجول - تعرف على نظام الدوري المصري لكرة السلة والفرق بينه وبين NBA‎    مقتل مجند وإصابة 3 آخرين في تفجير استهدفت مدرعة شرطة شمال سيناء    محافظ المنوفية يحيل عدد من الأطباء للنيابة العامة بسبب الإهمال    تفاصيل حادث تفحم 3 أشخاص فى تصادم سيارتين بالطريق الدولى الساحلى    القبض على «الطباخ» ومساعده عقب تسمم 50 فى بني سويف    عاجل.. عطل فني يوقف حركة قطارات الخط الأول    ملوى تستعد لاستقبال جثمان أحد شهداء العريش    «فسيخ»عمرو الكحكي وزهرة رامي في «مننا وعلينا»..الآحد المقبل    إسرائيل تدعوا لسماع ألبوم «عمرو دياب»    هيبتا    بالصور .. حمادة هلال يشعل حفل شم النسيم في "بيوت باي"    عمرو يوسف.. "الوسيم" الذى صنعت منه "هيبتا" نجم شباك    تباين أداء شهادات الإيداع المصرية في بورصة لندن    أسهم أوروبا تغلق منخفضة وتسجل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من شهرين    مدرب يد الأهلي يكشف أسباب الهزيمة أمام الزمالك    «الأرصاد»: طقس السبت شديد الحرارة على أغلب الأنحاء    قوات الدفاع المدني تسيطرعلى حريق في وحدة سكنية بمركز الداخلة    دراسة: النوم المبكر يحميك من الاكتئاب    عفروتو ل في الجول: بتروجيت يرغب في ضمي.. والقرار في يد الإسماعيلي    وصول أول جهاز قياس ضغط دم مركزى في مصر لمستشفي "قناة السويس"    اليمن: قوات عسكرية ضخمة للتحالف تصل حضرموت    الفريق صدقي صبحي يبحث مع وزير الدفاع النيوزيلندي مهام القوات المتعددة الجنسيات بسيناء    إنتِ طالق!    «آخر أيام المدينة» يفوز بجائزة أفضل مخرج في الأرجنتين    وزير الخارجية يحضر نهائي بطولة «الجونة» الدولية للإسكواش    المشاركون في مؤتمر «أطفال الأنابيب»: الإنسان الآلي نجح في استئصال الرحم    بعد إصابته بكسر في الركبة.. "ديلي" يغيب عن أشبيلية فترة طويلة    سعاد صالح لمتصلة: "خطيبك هايروح النار إبعدي عنه"    أوباما يستعد لإنجاز اتفاق أكبر مساعدات عسكرية لإسرائيل    متصلة: كل ما نتخانق جوزي يطلقني.. وداعية إسلامية: إنتي عايشة معاه في الحرام.. فيديو    بمستشفى عين شمس التخصصى.. استئصال ورم نادر من قلب سيدة في الستين من عمرها    أبناء مصر بالخارج: جثة قتيل «أنديانا» بها كسر في الجمجمة    قبول 623 طالبًا بكلية العلوم الصحية التطبيقية    طبيب بريطانى: نجاح علاج جينى جديد يساعد على تحسين إبصار المرضى    عبد الحفيظ يوضح حقيقة انتقال حسين السيد إلي طلائع الجيش    محافظ دمياط يمنح مكافأة لفريق عمل المشروع القومى للتنمية "مشروعك"    "القوى العاملة": عيد العمال وشم النسيم أجازة رسمية بأجر كامل    وزير الأوقاف ومحافظ القليوبية يفتتحان مسجد زعزع بطوخ    القوات البحرية تدشن القاطرة «إسكندرية 6»    وزير الأوقاف: عيد العمال الحقيقي أن تصبح منتجاتنا علامة فارقة مميزة في الداخل والخارج    نجوم المجتمع في عرض ازياء هاني البحيري    اليوجا تقلل التأثير السلبي لنوبات الربو لدى المرضى    وكيل الأزهر: الإرهابية لا تعرف بديهيات ومبادئ الدين    محافظ أسوان يقرر إنهاء عمل العاملين فوق الستين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.