المصريين الأحرار يدعو لعقد مؤتمره العام30 ديسمبر    انتهاء معاناة32 صيادا بعد5 أشهر بالسعودية    بورصة مصر تخسر7.9 مليار جنيه في أسبوع بسبب مبيعات المصريين    «الفنجرى » يقطع المياه عن الأزهر والمالية والأمن المركزى    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تناقش النتائج الرئيسية لمشروع "صحوة"    ميناء دمياط يستقبل 7 سفن للحاويات والبضائع العامة    «الجيزة » تخصص 32 قطعة أرض لإقامة مدارس جديدة    1290 راكبا و59 شاحنة إجمالي الحركة بميناء نويبع خلال 24 ساعة    فشل اجتماع كيري ولافروف حول هدنة حلب    اليوم.. التصويت علي محاكمة رئيسة كوريا الجنوبية    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فلسطينيين بالقدس القديمة    أوروبا تعتزم إلغاء تأشيرة الدخول لمواطني أوكرانيا وجورجيا    "دعم مصر" يدين "انفجار الهرم": دماء الشهداء الطاهرة لن تضيع هباء    عرض سعودي لضم صالح جمعة    زيدان يعلن قائمة ريال مدريد لمواجهة ديبورتيفو ويستبعد رونالدو    نجوم «الأهلي» يلتقطون الصور التذكارية مع أعضاء «المصرية للإعاقة»    17 حكمًا و11 مساعدًا بينهم 8 عرب في القائمة النهائية بكأس الأمم الإفريقية    رئيس مجلس النواب ينعى شهداء الوطن بانفجار الهرم    ضبط هارب من حكم بالمؤبد في قضية قتل عمد بالشرقية    أسامة باع الهيروين لرجال مكافحة المخدرات بالإسماعيلية    حبس رجل الأعمال مدحت بركات    ترحيله من الشرقية إلي القاهرة    يا تهدي يا تعدي فركش    بالصور.. 8 طرق لتتألقى كالفرنسيات    ثورة الفتيات على فستان الزفاف الأبيض: "الأسود يليق بنا"    الجمعية العلمية لطلاب الصيدلة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تجري حملات توعية وتحاليل لمرض السكر بالشيخ زايد وناهيا    تعرف إلى أبرز تعديلات قانون الأحوال الشخصية المثيرة للجدل    البابا تواضروس يلتقي الرئيس اليوناني    وزير الطاقة الأردني: استراتيجية وطنية لتحفيز قطاع الثروة المعدنية    الفريق صدقى صبحى يتابع الحالة الصحية لمصابى المواجهات مع الإرهاب بسيناء    رونالدو «يتحدى» وينشر تفاصيل دخله بعام كامل    مفتي ليبيا السابق يقود جماعات متطرفة في الجفرة    وزير السياحة يتعهد بدعم مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة    وكيل الأزهر: الاحتفال بميلاد النبي يدعونا إلى استعادة الأخلاق    مقتل جندي سعودي في انفجار لغم قرب الحدود مع اليمن    الاهلي يدرس عرضاً سعودياً لإستعارة صالح جمعة    6 مظاهرات بالشرقية حتى عصر جمعة "الحرية حق" تؤكد تواصل النضال    نائب برلماني : مافيا احتكار السلع والمنتجات أصبحت تسيطر على حياة المصريين    دمنهور تحيي.. ذكري أم كلثوم    "ترامب" علي خطي "السيسي"    وزيرة التضامن: لا أمية مع «تكافل وكرامة»    الإذاعات الموجهة تحتفل بنجيب محفوظ    «الوزراء» يدين حادث الهرم.. ويثمن تضحيات رجال الشرطة والجيش    سانت كاترين تستقبل 286 سائحا من مختلف الجنسيات    ضبط 30 طن سكر تمويني مدعم قبل بيعها في السوق السوداء    اللديدة    دراسة - المكسرات تحمي من السرطان وتكبح جماح الأمراض    الأرصاد .. غدا طقس مائل للبرودة شمالا دافىء جنوبا    اليوم.. مواجهة نارية بين الأهلي والإفريقي في بطولة إفريقيا للسة    وكيل "معلول": مفاوضات الترجي التونسي مجرد "شائعات"..وقيمة اللاعب 2 مليون يورو    مفتي الجمهورية: علينا الاقتداء بالرسول فقد كان قرآنا يمشي على الأرض    شوقي علام: هناك تحركات تهدف لزعزعة ثقة المصريين في قيادتهم وجيشهم    الداخلية: استشهاد ضابطين وأمين شرطة و3 مجندين فى انفجار شارع الهرم    خطوط مرمزة للتعرف على المسنين التائهين في اليابان    حظك اليوم برج الثور الجمعة 9/12/2016    توفي إلي رحمة الله تعالي    فتوى أزهرية: يجب شرعا الابتعاد عن دعوات الفوضى.. وتكديس السلع حرام    ثورة الضمير «2»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.