الهجرة غير الشرعية.. عنوان الجمعة المقبلة    الإسكان تنسب تصريحات لرئيس مدينة قنا بعد استقالته بشهرين    الجيش العراقي يحبط هجوم داعش على جزيرة الرمادي.. ومقتل 12 إرهابيا بالأنبار والشرقاط    شيماء سيف تنشر صورتها مع أحمد فؤاد سليم من مسرحية «أهلا رمضان»    "الشامي" يتنحى عن قضية "البحر الأعظم" لاستشعاره الحرج    إحالة مدرس مساعد بجامعة بني سويف لمجلس تأديب    بالأسماء.. أبرز 7 اتهامات «وهمية» تلاحق المعارضين    «المفوضين» تؤيد قرار الداخلية بمراقبة «فيسبوك»    بالفيديو.. طلاب مدرسة يؤدون تحية العلم بالإنجليزية بحضور وزير التعليم    البورصة المصرية تخسر 1.5 مليار جنيه في نهاية أولى جلسات الأسبوع    البورصة تخسر 1.5 مليار جنيه بأولى جلسات الأسبوع    "الجندي": 13 وحدة لتنظيم الأسرة في الصعيد لا يعمل منهم سوى 2 فقط    القابضة للمطارات: "آيرفلوت" الروسية تسلمت مكتبها بمبنى الركاب 2 بمطار القاهرة    بالصور.. جامعة حلوان تستقبل الطلاب الجدد بالتنورة وشو العرائس    اغتيال الكاتب الاردني ناهض حتر امام المحكمة بثلاث طلقات    وفد كويتي يفتتح مكتبات الكترونية في 4 جامعات فلسطينية    السيسي يؤكد تعزيز التعاون العسكري مع فرنسا بشأن مواجهة الإرهاب    وزير النقل الروسي يزور مصر خلال أيام لمناقشة استئناف الرحلات الجوية بين البلدين    اليمن تشكو إيران لمجلس الأمن    لاعب الإنتاج الحربي يخضع للتحقيق في الجبلاية    الزمالك يفكر فى إراحة القائمة الإفريقية    الأهلي يفاضل بين الإسكندرية والعين السخنة لمعسكر أكتوبر    «الفروسية» يحدد شروط المشاركة فى بطولة الجمهورية    ضبط 619 ألف مخالفة مرورية متنوعة    الصحة تعلن ارتفاع حالات الوفاة في حادث غرق مركب الهجرة برشيد إلى 168    تأجيل محاكمة بديع و36 آخرين ب"غرفة عمليات رابعة" للغد    د. أسامة قناوي ل"أخبار مصر": التعليم أساس الرقي للعنصر البشري يدير قاطرة التنمية بدقة نحو تحقيق رؤية مصر الشاملة.. وأطالب تفعيل دور الإخصائي الاجتماعي في النواحي العلمية والتربوية    مدير أمن الجيزة يتفقد المدارس والجامعات    عبوة هيكلية تثير الذعر بمجمع مدراس الإبراهيمية    ضبط كميات بنزين مهربة بالإسكندرية    وزير التعليم العالي من المنوفية: لا مكان للمشاغبين في جامعات مصر    "إعلام البرلمان" يؤكد عدم استهداف هدم ماسبيرو أو تدميره    أحمد زاهر ل"خالد صالح" في ذكراه الثانية: "في الجنة إن شاء الله"    بالفيديو| والدة أحمد فهمي لابنها بعد "كلب بلدي": "كفاية تهزيء فيا"    وزير الصحة يقرر علاج الطفل "مالك" على نفقة الدولة في فرنسا    وزير الآثار يفتتح معبد " آمون رع" بالأقصر    «الأدميرال كوزنيتسوف» تستعد للانضمام للعملية العسكرية فى سوريا    الأربعاء.. «المصرية للاستثمار المباشر» تنظم ندوة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة    محافظ المنيا يطالب وزير التموين بتعديل نسبة خلط الأقماح لتحسين الخبز    أنجلينا جولي تواصل تحدي براد بيت    باسل الخطيب: تكلفة إنتاج "سوريون" لم تتجاوز ال 250 ألف دولار    تأجيل دعوى خُلع الفنانة زينة من أحمد عز لجلسة 13 نوفمبر    الجماهير تؤيد المدير الفني في استبدال رونالدو    تأجيل محاكمة متهمي «خلية أوسيم» لجلسة 22 نوفمبر    معتز عبدالفتاح عن غرق مركب رشيد: المصريون «أصبحوا متبلدين»    ملايين الجنيهات تنعش خزينة الدراويش قبل صرف المستحقات    تعرفي على فوائد زيت السمك    اليوم..ريال مدريد يبدأ الإستعداد لبروسيا دورتموند بدوري الأبطال    الحديدي: مصر تكتشف 38 بئرًا بتروليًا جديدًا خلال 2015_2016    مدحت عامر: آثار جديدة ومدمرة للذكورة بسبب السمنة والتدخين    «تكفير» و«تخوين» بين أنصار مرسي بالخارج    هرمون الحب يجعل الرجل أكثر روحانية    تعرفى على أفضل الأوقات لممارسة النشاط الرياضى    ما هو سرُّ هلاك الأمم السابقة واندثارها؟!    ترامب: سأدعو عشيقة كلينتون لهذا الغرض    الشيخ احمد ربيع يجدد الدين الان المؤسسات الدينية وعلمائها الافاضل    مؤمن سليمان: الزمالك أنجز رغم رحيل عدد من لاعبي القائمة الأفريقية    علامات قبول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.