"الإسكان": غدًا آخر موعد لاستكمال المقدمات لحاجزي الإسكان الاجتماعي    قرصنة معلوماتية ضد «الديموقراطيين» وحملة «كلينتون»    سقوط ربة منزل هاربة من المؤبد في قضية قتل بالإسكندرية    التعليم العالي: 88 ألف من الطلبة سجلوا رغباتهم بالمرحلة الأولى    النائب إبراهيم حجازى يناشد الحكومة مصارحة الشعب بشأن ارتفاع الأسعار    اليوم.. تدشين الخط الملاحي «شرم الشيخ – الغردقة» بحضور وزير النقل    وفد العموم البريطاني يغادر مطار القاهرة بعد لقاء السيسي    28 قتيلًا وجريحًا من القوات التابعة للمجلس الرئاسي في سرت    واشنطن تطلب من الامم المتحدة دعم نشر قوة افريقية في جنوب السودان    النائب العام ووزير الطيران يعودان من موسكو بعد عرض تحقيقات الطائرة الروسية    الاستخبارات المركزية الأمريكية: لا نريد أن تحمي موسكو نظام "الأسد"    الجيش التركى يقتل 35 كرديا حاولوا اقتحام قاعدة عسكرية جنوب شرق البلاد    "معلول" يستعد لمباراة سموحة.. و "السعيد" يعود    الأهلي يخاطب الأمن لإقامة مباراة زيسكو في السويس    الصين تحذر مواطنينها من اللصوص في البرازيل    ستوك سيتي يجهز رمضان صبحي لمواجهه هامبورج الودية    منع أبطال روسيا فى رفع الأثقال من المشاركة في أولمبياد ريو    اليوم: الإدارية العليا تنظر أولى جلسات رد المحكمة بقضية تيران وصنافير    استئناف إعادة محاكمة المتهمين بحرق كنيسة العذراء في كرداسة اليوم    الارصاد تكشف للمواطنين درجات الحرارة اليوم وتكشف لهم التوقعات    اليوم .."القضاء الإداري" تصدر حكمها في وقف برنامج "نفسنة"    سقوط عصابة الترامادول فى قبضة الأمن    تعرف على حظك اليوم داخل توقعات الأبراج.. «الحمل» ستعاني من بعض التغيرات في شخصيتك.. «الثور» يجب أن تكون مؤثرًا في حياتك.. «الجوزاء» ستواجه أمور غامضة.. «الجدي» ستكتشف خيانة صديق مقرب لك    سعد المجرد يعتذر للجمهور الجزائري بسبب "الشمعة"    أدباء وكتّاب‮ ‬أسقطهم التاريخ الأدبي    فيديو.. محمد موسى ل"وزير الآثار": موظفينك بيكدبوا عليك    محرمات الجماع بين الزوج والزوجة    إصابة 4 أشخاص بفيروس "زيكا" في ولاية فلوريدا الأمريكية    إنقاذ صبي في هولندا بعد إعلان وفاته إثر غرقه    الدولار يسجل 888 قرشًا.. والريال السعودى ب2.37 جنيه    1.7 مليار جنيه قيمة السيارات المفرج عنها بجمارك الإسكندرية خلال يونيو الماضي    حبس 17 صحفيا بتهمة الانتماء لجماعة "جولن"    السبب الحقيقي للتراجع المفاجئ للدولار    وكيل لجنة الشباب يؤكد ضرورة محاسبة المسئول عن مشكلة إيهاب عبد الرحمن    عودة حركة القطارات لطبيعها بالمنيا بعد توقف نصف ساعة    الرضاعة الطبيعية تساعد على نمو خلايا المخ بين الأطفال المبتسرين    بدء مفاوضات الحكومة مع بعثة صندوق النقد الدولي تتصدر صحف القاهرة    اليوم..نظر إعادة محاكمة 103 متهمين فى "أحداث مجلس الوزراء"    قلق أمريكي بشأن حلب وكيري متخوف من "خدعة" روسية    القابضة للمطارات: لم يتم تحديد موعد نهائى لافتتاح مبنى الركاب الثاني    إعلامي ل"وزير الري": نفسي أعرف وظفتك إيه في مصر    ختام مهرجان "الموهبة عطاء بلا حدود" بقصر ثقافة مدينة طور سيناء    حيوان «الرائل» آكل العسل يساعد الإنسان في اكتشاف خليه النحل    مارسيل خليفة يشعل حفلته بأغاني"ريتا" و"يا بحرية" ويوجه رسالة للجمهور (فيديو وصور)    فيديو.. عزاء «خان» بحضور «فتاة المصنع» وغياب «الحريف وزوجة رجل مهم»    عبد الماجد ل"شرابي" وآيات العرابي: اعتذرا .. فإن لمزناكم ستتأذون    شرب الشباب للكحوليات يؤدى إلى اضطراب في الذاكرة    بالفيديو.. "كريمة": ضم أموال الأوقاف لموازنة الدولة حرام شرعًا    دورة مونتريال: هاليب تبلغ نصف النهائي من بوابة كوزنتسوفا    جامعة جنوب الوادي: بدء العمل بمبنى العيادات الخارجية بالمستشفى الجامعي    الزمالك يتوصل لاتفاق مع المصري لضم محمد مجدي    "أسوشيتد برس": "بيان الأزهر" أحرج الحكومة المصرية    الخرباوي: الإخوان حرضوا بريطانيا على مصر.. ومستعدون للذهاب إلى تل أبيب    حظك اليوم برج الجدى السبت 30 يوليو 2016    الإعلام لعب دور سلبى فى تغطية أزمات المسلمين والأقباط    أسامة كمال يوجه رسالة نارية للأوقاف حول قرار الخطبة الموحدة    خطيب الأزهر: من يعتدي على المسيحيين خصيم للرسول    مبروك عطية: الإسلام لا يوجد به "عصمة في يد الزوجة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.