سري صيام: عدم اختياري ب«لائحة النواب» وراء الاستقالة    الهدهد: الأزهر منفتح على العالم ويدافع عن الوطن وكرامة الإنسان    منظمات حقوقية: حدود مصر تحولت إلى «جدران زنزانة»    « المصري الديمقراطي» يدعو أعضائه للمشاركة في جمعية «الأطباء» غير العادية    "فاروس": "CIB" قد يحقق 5 مليارات جنيه أرباح فى حالة تراجع مخصصات الربع الأخير    فتح منفذ جديد بمدينة الروضة بدمياط لبيع منتجات القوات المسلحة    هبوط أسعار النفط بسوق نيويورك    السيسي يجري حوارًا حول العلاقات المصرية الأفريقية مع مجلة جون أفريك    شركة طيران تكشف تفاصيل جديدة عن مفجر الطائرة الصومالية    تأجيل انتخاب الرئيس اللبناني إلى الشهر المقبل    بالصور : الوايت نايتس يحتشدون ﻹحياء ذكري الدفاع الجوي في الفسطاط    العمري: مصر تنافس بثلاثة مقاعد في أوليمبية ريو دي جانيرو 2016    صور: "رونالدو" يحصل على جائزة "البيتشيتشي" للمرة الثالثة على التوالي    تجديد حبس المتهم بترويج لحوم حمير على محلات الجزارة بالمنيا    ننشر نتيجة نصف العام للشهادة الاعدادية بالمنوفية    15 فبراير .. الحكم في إعادة محاكمة 11 متهمًا بمحاولة اغتيال رئيس الزمالك‏    مصدر: مؤتمر لوزير الداخلية من الأمن الوطني للحديث عن مقتل الشاب الإيطالي    يحكي قصة حب خلال ثورة 25 يناير.. فيلم "نوارة" بدور السينما يوم 23 مارس المقبل    ايناس الدغيدى تعترف بإخراج أفلام اباحية    شكاوي الناشرون بمعرض الكتاب: أمنعوا تزوير الكتب بسوق الأزبكية ونريد أن نسافر بأكثر من 10 آلاف دولار خارج مصر    مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية يحتفل بالأديب العالمي "نجيب محفوظ"    هل يعد التبرع بجهاز طبي لمستشفى من أموال الزكاة؟    وزير الصحة: نقل مصابي «رمد طنطا» لمستشفى دار الشفا    بالفيديو.. «الصحة» توضح حقيقة وجود فيروس «زيكا» بمصر    «زيكا» يتصدر مناقشات لجنة منع انتشار الأمراض عن طريق النقل الجوي    «أخلاقنا» تعلن اختيار د. أحمد عكاشة أمينًا عامًا لها.. صور    بالفيديو .. فتاة المول تتهم ريهام سعيد بالتحالف ضدها مع الشاب المتحرش    وزير الآثار يجتمع بمسئولي السياحة لتطوير منطقة الأهرامات الأثرية    «شادية».. عام جديد على ميلاد «معبودة الجماهير»    الداخلية: سقوط أخطر تجار مخدرات بالتل الكبير    المالية: طرح سندات خزانة بقيمة 6 مليار جنيه    المالية: افتراضات سعر الصرف لإعداد الموازنة إجراء روتيني ولا يرتبط بحركة تداوله بالسوق    روسيا تتربع على عرش مصدري القمح عالميًا.. ومصر أول المستوردين    '' زيكا '' يتصدر مناقشات أول اجتماع للجنة الدائمة لمنع انتشار الأمراض بالنقل الجوي    «الكهرباء»: نتفاوض مع موسكو على البنود المالية والفنية للضبعة    "تيجانا" : الغيابات لن تؤثر على الزمالك.. ومواجهة الأهلي مثل أي فريق    سموحة يواصل استعداداته ل "الفلاحين"    قمة دبي تبحث دور اللعب في تشكيل مستقبل التعليم    مقتل 9 وإصابة 23 في هجومين بأفغانستان    بالصور.. رونالدو "بيتشيتشى" الليجا للمرة الثالثة فى تاريخه    {للمهاريش فقط}.. "كن حريصًا على وضع الباروكة بالجَزَّامة"    رئيس «معلومات الوزراء»: تطبيق جديد على «المحمول» لحل مشاكل المواطنين    الفريق حجازي يلتقي رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية    ضبط 4هاربين بأسيوط مطلوب ضبطهم واحضارهم في قضايا جنائية    محافظ مطروح يُعلن إزالة تجمعات مياه الأمطار بجميع مدن المحافظة الثمانية    نشطاء يتظاهرون بالكراسي في باريس خلال محاكمة وزير سابق    "خناقة" في الجبلاية بين "علام والمتناوي"    تأجيل محاكمة بديع فى "غرفة عمليات رابعة" لأول مارس    رسمياً | برج العرب يستضيف مباراة مصر ونيجيريا    وزير الري: مجلس الدولة يراجع مسودة عقود دراسات سد «النهضة»    نساء البوسنة يتظاهرن ضد قرار حظر الحجاب    مفاجأة..مبنى تايوان المنهار استُخدم في بنائه "علب زيت طهي فارغة"    البحوث الإسلامية يوضح الشروط الواجب توافرها في آلة الذبح والذبيحة    الجندي يوضح «هل يقرأ المأموم الفاتحة أم يستمع للإمام»    «الصحة»: فحوصاًت طبية ل80% من طلاب المدارس    رفع وإزالة 2270 طن قمامة ومخلفات مباني بمركز ملوي بالمنيا    تدريب أئمة المراكز الإسلامية بالنمسا بأكاديمية الأوقاف    جمعة يحذر من الانتقام من الظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطاعم علي كل لون..في الإسكندرية سوري.. تركي.. لبناني.. سعودي
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2012

المطاعم العربية والتركية التي غمرت الاسكندرية في الفترة الأخيرة تهدد بقوة عرش المطاعم المصرية وأصبح الإقبال عليها كبيراً خاصة السوري والتركي يليها اللبناني ثم الليبي فالسعودي.
تميزت المطاعم السورية والتركية بوجبات التيك أواي التي يقبل عليها الطلبة وغير المتزوجين مثل الشاورما والكباب الشامي وكفتة الفحم أما اللبناني فيعتمد أكثر في زبائنه علي صفوة المجتمع والأثرياء لارتفاع أسعاره ومن أكلاته الأسماك البحرية من استاكوزا وجمبري وكابوريا.. أما المطاعم الليبية فتعتمد علي زبائن الجالية الليبية لأنها تقدم أطعمة ليبية لا يفضلها المصريون. مثل المقطع وهو عجينة تغلي مع الخضار مع اللحم. والأرز المبوخ الذي يطهي بالبخار. وتأتي المطاعم السعودية في المرتبة الأخيرة من حيث الإقبال لأن الأكلات مرتفعة الدسم ولا تتناسب مع أمراض المصريين من زيادة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وتعتمد هذه المطاعم أكثر علي إقامة الحفلات وتسوية العقيقة علي الطريقة السعودية. وهي اللحم المشوي مع الكبسة بالأرز البسمتي والمكسرات.
تسابقت المطاعم بجنسياتها المختلفة علي جذب الزبائن ووصل التنافس إلي ذروته بين المطاعم السورية مع بعضها البعض حتي وصل الأمر إلي فتح خمسة محلات منها في شارع واحد. بالأخص شارع اسكندر إبراهيم في منطقة ميامي وتعتمد علي عمالة سورية بجانب المصرية. وتقدم جميعها وجبات الشاورما كسندوتشات أو أطباق علي هيئة فتة بالأرز. وكباب وكفتة شامي ومعجنات ومناقيش. ويبلغ سعر ساندوتش شاورما اللحم 14 جنيهاً. والفراخ 12 جنيهاً. وكفتة شامي علي الفحم 13 جنيهاً. وكيلو الشاورما ب 110 جنيهات. وصحن الحمام المحشي 40 جنيهاً. وحصن ضاني المشوي "كيلو" 139 جنيهاً. أيضا تميزت المطاعم السورية بالفطائر والمعجنات السورية "الحلو والحادق".
اقتربت المطاعم التركية من حيث طريقة الأكل وأنواعها وأسعارها من المطاعم السورية واعتمدت أيضا في العمالة علي شيفات أتراك لتعليم العمالة المصرية الموجودة في هذه المطاعم علي طريقة إعداد الأكل التركي.
* أكرم الخادم -سوري الجنسية شريك في مطعم سوري بمنطقة ميامي- كنت أملك مطعماً في منطقة باب عمرو في سوريا وانهار منه جراء قصف مدافع جيش بشار فقررت الحضور إلي الاسكندرية وافتتاح مطعم بالاشتراك مع صديق مصري وشجعني علي ذلك المحلات السورية التي نجحت قبل ذلك. ونعتمد علي العمالة السورية بجانب المصرية.. وطريقة الأكل السوري تتناسب مع جميع الجنسيات ولكن المصريين يقبلون عليها بكثرة لأنهم يفضلون وجبات التيك أواي والمشويات ونعتمد في طعامنا علي البهارات الشامية والمكسرات التي تجعل للأكل مذاقاً خاصاً.
وعن المنافسة التي تشهدها المطاعم السورية وانتشارها السريع في الشوارع السكندرية قال إن كل مطعم يقدم أفضل ما لديه والأرزاق جميعها علي الله.
* حسين محمد -يعمل في مطعم سوري آخر- أكد أن المطاعم السورية تلقي إقبالاً كبيراً لأنها تعتمد علي طريقة إعداد الطعام أما الزبون. كذلك العيش السوري الذي يشبه كثيراً الرقاق المصري.
* أحمد علي -مدير لفرع مطعم تركي في منطقة جليم- أكد أن المطاعم التركية هي نوع جديد من المطاعم غير التقليدية مثل المطاعم الغربية الشهيرة التي اعتمدت علي الهامبورجر والفراخ التي ملّ منها المصرييين الذين فضلوا أكل الشاورما والأطباق التركية.
أضاف أننا نعتمد علي عمالة تركية بجوار المصرية وغالبية الزبائن من طلبة المدارس والجامعات التركية. ونعتمد علي التيك أواي والدليفري.
* محمود مصطفي ومحمود حمدي -طالبين بالصف الثاني الإعدادي- نفضل الأكل في المطاعم التركية لأنها تمتاز بالنظافة والجودة العالية والشاورما التركي تختلف كثيراً عن المصري.
أشارا إلي أن هذه المطاعم تعتمد علي رخص الأسعار والذبون يشاهد طريقة عمل الأكل أمام عينيه. وتقديم أنواع جديدة من السلطات مثل الفاتوش والتبولة وهي عبارة عن الحمص المتبل والخضروات والجبنة.
* محمد حمدون -لبناني الجنسية عامل في مطعم لبناني- نعتمد علي الأسماك البحرية ذات القيمة الغذائية العالية مثل الجمبري والاستاكوزا والكابوريا. وفي اللحوم علي المشويات علي الطريقة الفرنسية. بالإضافة إلي السلطات اللبنانية المميزة.
* وليد الحلواني -شيف في مطعم أكلات ليبية- إن المطاعم الليبية بدأت في الانتشار في شوارع الاسكندرية بعد نزوح كثير من الليبيين إليها بعد الثورة. إما للعلاج أو للهرب من القتل.
أشار إلي أن قليلاً من المصريين يقبل علي الأكلات الليبية لأنها معقدة بعض الشيء مثل الكسكسي بالكبدة. ومقطع بالخضار وهو عبارة عن عجين يغلي مع الخضار واللحم والرز المبوخ مع اللحمة الضاني وهو أرز يطهي بالبخار. والمحاشي وهي متنوعة مثل محشي السلك وهو شبيه بورق العنب في مصر ومحشي البطاطا "بطاطس بالأرز". وساندوتشات الفاصوليا والتونة مع البيض.. أيضا تقدم المطاعم بعد وجبات الأكل والمشروبات الليية مثل المكياطة وهي قهوة سبيرسو بالكريمة. مشروب الخلطة وهو عبارة عن نسكافيه بالشيكولاتة. والقهوة العربية واليروش "قهوة بالحليب".
* ياسر جمال -مقاول- يري أن سلسلة أفرع عديدة لمطاعم سعودية تنتشر بكثافة في الاسكندرية ولكنها تكاد تخلو من الزبائن. وقال ربما لأنها تعتمد بصورة أكبر علي تجهيز الأفراح والعقيقة وأنه سبق أن جهز عقيقة لابنته واشتري تيس مندي بالكبسة السعودي ب 800 جنيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.