خلال 50 دقيقة فقط.. هاشتاج «#تميم_خان_العرب» يتصدر تويتر.. فيديو    الطيب يضع إكليلا من الزهور بموقع حادث الدهس ببرلين    وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسي بحلول شهر رمضان    شاهد: "الأذرع" أقرّت بالكارثة.. تنفيث الغضب الشعبي من ارتفاع الأسعار    اختتام مشروع التوأمة «الأوروبي» لهيئة المواصفات والجودة مع نظائرها بدول الاتحاد    توقيف والد وشقيق مرتكب اعتداء مانشستر في ليبيا    الآلاف يتظاهرون في بروكسل احتجاجا على زيارة «ترامب»    مستشار النمسا ضيفًا على النيل للأخبار .. الليلة    شوط أول سلبي بين الإنتاج الحربي والشرقية    " بوجبا " يتقدم بالهدف الأول لمانشستر يونايتد فى شباك آياكس .. فيديو    سموحة يفوز على ريكرياتيفو الأنجولي 2 – صفر بالكونفيدرالية    وزير الشباب والرياضة يراهن علي "وعي" الجمعيات العمومية في الانتخابات المقبلة    خطة مرورية جديدة استعدادا لاستقبال شهر رمضان    التعليم تلزم رؤساء لجان الدبلومات بختم الامتحانات بعد وصول "الانجليزي" ل"شاومينج"    الحكم على متهمين في إعادة محاكمتهما ب«اقتحام قسم التبين» 16 يوليو    وحيد حامد يصارح «الشروق»: لا أكره الإخوان.. وأرحب بهم جماعة دينية تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر    علاج 1948 مريضًا بإحدى قرى ديرمواس بالمنيا    مصدر ل«الشروق»: «الزراعة» تعطل 1211 حالة تقنين أراضٍ داخل مجلس الوزراء    صورة- جريزمان ينضم إلى مانشستر يونايتد قبل الأوان!    مصر تنجح في استصدار قرار من مجلس الأمن ل«مكافحة خطاب الإرهاب» بتبنى 63 دولة    ترامب يتهم زعيم كوريا بالجنون بسبب الصواريخ    مجلس النواب يتابع تنفيذ توصياته بميناء سفاجا    مصرع 3 في تصادم سيارتين واشتعال النيران فيهما بالبحر الأحمر    حريق يلتهم "كشك" في محطة السكة الحديد بالقاهرة    أبوالعزائم: 6 رمضان أول اجتماع للمجلس الصوفي الجديد    غدًا.. تشييع جثمان الدكتور شريف حتاتة بمسجد الحصري    العثور على 4 جثث لمتسلقين أعلى قمة إيفرست    خلاف بين أعضاء «دينية النواب» حول منع «ميكروفونات التراويح»    لجنة القوي العاملة توافق مبدئيا علي مشروع قانون النقابات    التعليم العالي: تخصيص 17 مليون جنيه لدعم المستشفيات الجامعية    فطيرة الدجاج بالشيدر والبقدونس من مطبخ غادة عاطف    ضبط سائق بحوزته 500 كيلو بانجو داخل سيارة ربع نقل بالشرقية    فالفيريدي: لم اتفق مع برشلونة    خالد علي يغادر قسم الدقي    خالد الجندى يهدى كتابه "اصلح قلبك" للمشاهدين مجانا    أستاذ طب نفسي: كل الأمراض النفسية تورث إلى الأبناء    أستاذ بطب عين شمس: صلاح جاهين كان مصابا بمرض نفسي    "التخطيط": تشكيل لجنة عليا لتطوير الجهاز الإداري للحكومة    ننشر نتائج الأعمال للبنك الأهلي المصري خلال النصف الأول من العام المالي 2016/2017    فريق "30 يوم " فى المنيل    لماذا سيفلت ميسي من السجن..رغم تأييد حبسه؟    550 طالب ثانوى بقاقلة مجانية لجميع المواد بأسيوط    رئيس الفلبين: سنتعامل ب«قسوة» مع الإرهابيين    تمنح للرؤساء.. معلومات عن الجائزة التي حصل عليها البابا في روسيا    «الخارجية» تسلم «الآثار» 4 قطع أثرية مستردة من إنجلترا    خطة قومية لمكافحة الأمراض غير المعدية    "العربية" تذيع تقريرا مصورا تهاجم قطر: مواقفها محرضة في الخفاء والعلن    فسخ 26 عقدًا لأراضي خصصت لكبار رجال الأعمال والمشاهير    غدا.. قطع مياه الشرب عن قرى "بلتاج" في الغربية لمدة 6 ساعات    الأرصاد: طقس اليوم معتدل.. والعظمى في القاهرة 30 درجة    "أوقاف كفر الشيخ": إلغاء إجازات الأئمة وتخصيص 307 مسجدا للاعتكاف    أحمد فهمي طبيب تجميل في "لأعلى سعر" برمضان    الحياة فى «كان».. نجوم وأفلام وإكسسورات..«بحب السيما»(صور)    وزيرة الاستثمار تلتقي المدير الإقليمي للبنك الدولي في مصر    كوليبالي: سعيد بالفوز على القطن.. وحزين لإهدار الأهداف    مساجد الإسكندرية تودع شعبان وتستعد لاستقبال شهر رمضان‎    فرانس برس: ترامب و بابا الفاتيكان على النقيض    اليوم..عروض تراثية أصيلة لثقافات الدول الأفريقية بمكتبة مصر الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في عروض الرقص الحديث بالأوبرا: بداية إبداعية محدودة في "من.. أين..متي"
نشر في المساء يوم 19 - 04 - 2012

عروض الرقص التي قدمتها دار الأوبرا هذه الأيام كانت مفاجأة تحمل في طياتها ايجابيات وسلبيات ولكن ايضا جاءت كاشفة لما نحتاج اليه في هذا المجال وما يجب علينا ان نفعله لإعادة البناء لأننا في هذا المجال كمن وصل لأعلي البناء ثم سقط من عل وعليه ان يبدأ الصعود من جديد والعروض التي كشفت لنا هذه الحقيقة كانت عرض "بهية" لفرقة الفرسان والعرض الثاني بعنوان "من.. اين .. متي" لفرقة الرقص المسرحي الحديث.. والفرقتان يجمع بينهما أن مؤسسهما هو الفنان المبدع وليد عوني الذي استقال وترك الفرقتين الذي بني رصيدهما الفني بإبداعاته الخاصة المتكاملة.
فرقة الفرسان التي قدمت العرض الأول فرقة حديثة كانت تابعة مباشرة لوزارة الثقافة وتم انشاؤها بهدف تقديم اعمال استعراضية ضخمة مستلهمة من التراث علي غرار فرقة "نيران الاناضول" التركية وكان عرضها الأول بعنوان "شارع المعز" اما "بهية" فهو العرض الثاني والمفاجأة اننا وجدناها انتقلت تبعيتها لدار الأوبرا المتخمة بالفرق!! العرض انتجته الدار وكما شاهدناه نجده معتمد علي عناصر الباليه وبعض مفردات الرقص الحديث ولكن مع فقر كبير في الفكر وجهل كبير بأبسط قواعد التصميم وتحريك المجموعات ولكن تصميم رقصات البالية الي حد ما تعد الخبرة الوحيدة التي لمسناها وبعض الراقصين لديهم مهارة ولكن يشكل عام العمل بعيد عن الاحتراف وكأننا نشاهد عرضا مدرسيا للهواة ولهذا علي دار الأوبرا ان تسعي سريعا للتخلص من هذه الفرقة التي تمثل عبئا.. كما أو من الممكن دمج اعضائها في فرق الرقص الأخري لأنها لا تمثل اضافة وخسارة ما تم انفاقه في هذا العرض الذي أيضا أري انه من غير المفيد للقاريء ان نسترسل في الحديث عنه.
إبداع جديد
العرض الثاني الذي قدمته فرقة الرقص الحديث يستحق أن نتوقف عنده لأنه نواة جيدة لفكر ابداعي من الممكن ان يتطور .. والعرض كما سبق ان ذكرت بعنوان "من .. اين.. متي" اخراج لمياء محمد والتي عملت مدربة رقصات ومساعدة مخرج مع وليد عوني منذ عدة سنوات واعتقد ان فكرة العمل وتصميم الرقص يخصها رغم ان هذا غير مدرج في كتيب العرض الذي ذكر فيه انها مصممة الملابس بالإضافة للإخراج وان مصمم الإضاءة الفنان ياسر شعلان ومصمم الديكور بشير محمد علي والاثنان استطاعا ان يرتقيا بهذا العمل ويضيف كل منهما لمسته الإبداعية الابتكارية بالإضافة لإجادة كل منهم لحرفته وامتلاكه لأدواته ولخبرته الطويلة والتي تم توظيفها لخدمة فكرة العرض والتي تقوم علي صراع الانسان من اجل البقاء منذ الميلاد وحتي الممات.. وفرقة الرقص المسرحي الحديث محترفة تم تأسيسها عام 1992 واعضاؤها كلهم محترفون علي درجة عالية من اللياقة والتدريب والتي نتج عنها مهارة تثير الاعجاب وتصل بهم الي المستوي العالمي.
فكرة العرض ليست جديدة وبالذات في مجال الرقص المسرحي الحديث وهي فكرة عامة تتحدث عن الانسان في أي مكان ولكن هنا كان واضحا تأثر المخرجة بثورة 25 يناير واعطت هذا الاحساس للمشاهد بداية من استخدامها لألوان العلم المصري الابيض والاسود والاحمر.. صحيح انها جعلتهم رموزاً تقليدية نمطية ولكن جاءوا في وضعهم الصحيح وحتي ختام العرض بأغنية عمر خيرت "فيها حاجة حلوة" التي كانت اكبر نقطة ضعف في العمل حيث جاءت مقحمة علي العرض ونزلت بمستواه وجعلت درجة التجريد التي وصل اليها مكشوفة بشكل فج اما التعبير عن الفكرة فهذا هو الفكر التصميمي الذي تعد لمياء مسئولة عنه وهو كما شاهدته مازال في أولي مراحل النضج في المشهد الأول استعارت مشهدا شهيرا جدا لوليد عوني في عرض "سقوط إيكاروس" وهو الانسان الذي ينزل طائرا بجناحين من اعلي المسرح ورغم اختلاف فلسفة العرضين كل عن الآخر واستعمالهما الرمز بشكل جيد "إنسان بجناح واحد علامة القهر والضعف ثم بجناحين دليل القوة والنصر في الصراع" إلا أن التكنيك واحد بشكل يذكرك بالمشهد الذي هو ابداع ينسب لوليد.
العمل يفتقر الي أحد الأمور الهامة التي اشتهرت بها الفرقة من قبل وهو التعبير عن الفكرة بخامات مختلفة مما كان يعطي ثراء كبيرا للعروض كما من سلبيات العمل استخدام لغة الاشارة بدلا من الحوار العادي في أحد المشاهد الأخيرة من العمل وكأنها تخاطب جمهور من الصم وبشكل عام الحوار بالكلام أو بالاشارة لم يكن لهما ضرورة درامية كما ان هذا عمل راقص يعتمد علي لغة الجسد التي هي الاساس في التعبير عن الفكرة وباقي العناصر البصرية الأخري توظف لصالحه ولإظهاره.
ولكن رغم هذه السلبيات التي كما سبق أن ذكرت نتجت من عدم النضج الا أنه كان هناك الكثير من الايجابيات التي جعلتنا نستمتع به ولا يتسرب الينا الملل كما اننا لاننسي انه العمل الابداعي الاول والذي ظهر فيه ذكاء المخرجة التي تجنبت بعض الامور التي اشتهرت بها الفرقة وواضح أنها لا تجيدها مثل تصميمات المجموعات الكبيرة علي المسرح ولكن لاننكر انه كان هناك مشاهد متميزة جدا مثل مشهد افتراش الاجساد السوداء علي الارض والحركة التي تدل علي الصراع.
الموسيقي
موسيقي العرض كتب في الكتيب عنها انها من إعداد محمد عاطف ومونتاج محمد زيزو وفهمت من هذا أنها قائمة علي الاختيارات التي أري ان معظمها غير موفق وغير مفهوم واحيانا غير مبرر ومثال ذلك أغنية المقدمة ولهذا نتمني ان نلجأ لمؤلف موسيقي يبدع خصيصا موسيقي للعرض..
وأخيرا العرض جعلنا نلتفت الي قضية هامة وهي كيف تعطي فرصة للشباب مع وجود اساتذة يستفيدون منهم او بعبارة أخري كيف نبني بناء ابداعيا عالميا ونوازيه ببناء كوادر ابداعية تأخذ فرصتها لانه بصراحة لولا استقالة وليد عوني لم نكن نري هذا الابداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.