المعاهد الأزهرية : استبعاد 3 أفراد من كنترول الشهادة الإعدادية بأسيوط    القضاء الإداري يقرر تأجيل دعوى إشهار "ضحايا الإختطاف القسري"    "السيسي" يلتقي القائمين على مشروع إنشاء مراكز للرعاية الشاملة لذوي الاحتياجات الخاصة.. ويطالب بدمجهم بالمجتمع    الزند يوافق على تعيين 600 من حملة الماجستير والدكتوراة بالشهر العقاري    نبيل نعيم: غزلان يهدف إلى تصدير صورة وجود الجماعة وبقائها    بالصور.. مسيرة ليلية لعناصر الإرهابية في كفر الدوار    وصول 6 آلاف طن زيت لميناء دمياط اليوم و76 ألفا و136 طن قمح بصومعة الغلال    رويترز: الجزائر تسجل عجزا تجاريا بقيمة 4.3 مليار دولار خلال 4 أشهر    وزير الزراعة يتفقد عدداً من المشروعات الزراعية بالجيزة غداً    "بركات": أمريكا تخدع العالم بسبب إسرائيل    بالفيديو.. "الخارجية" تكشف كواليس اجتماع زعماء القبائل الليبية بالقاهرة غدًا    وزير الخارجية القطري: العمل العسكري وحدة لا يكفي    الجارديان: هجوم «ماكين» على «أوباما» لعبة للجمهوريين    بالفيديو.. تونى "العجوز" يخطف صدارة هدافى الدورى الإيطالى    الأهلي يخسر نهائي أفريقيا لليد أمام الترجي التونسي    ميسي الفتي المدلل لليجا..تفوق على هؤلاء واستحق لقب الأفضل    مداعبة في غرفة النوم تنهي حياة الزوجة    بالفيديو..«السكة الحديد»: تعديل مواعيد 4 قطارات بمناسبة شهر رمضان    محافظ المنيا يعتمد نتيجة إتمام الشهادة الابتدائية بنسبة نجاح 68.6 %    تعرف على طقس غدًا الأحد    جائزة لجنة تحكيم "مهرجان كان السينمائى" من نصيب فيلم "    علي جمعة عن تصريحات خالد منتصر بشأن "مياه زمزم": "بلاء وقلة حياء"    بالفيديو.. قناة "TEN" تنافس ب"ظرف أسود"و"أرض النعام"و"لما تامر ساب شوقية"    صندوق علاج هيئة التدريس بالمنيا يوقف التعامل مع الصيدليات المخالفة    يد الترجى التونسى يهزم الأهلى ويتوج بلقب البطولة الأفريقية    خاص - سعادة بين لاعبي الزمالك بعد خسارة الأهلي    بالفيديو والصور.. مواجهات واعتقالات خلال اقتحام مستوطنين للأقصى    جنات والهام شاهين ومحمد رحيم فى مؤتمر مبادرة مصر للطيران لمستشفي 57357    أفضل الأوقات ل"ذكر الله"    خالد سمير يطرح مبادرة لاحتواء الأزمة بين "المهن الطبية" و"الصيادلة"    «القماح» يحذر من انتشار البيتادين المغشوش بالسوق المحلي    موجز الاقتصاد.. توافر دواء "سوفالدى" بالسوق المحلى بسعر 2400 جنيه    دلع هيفاء وهبى يتسبب فى وجود فريقى عمل لتصوير مسلسل «مريم»    تشكيليون عن رحيل الرائدة عايدة عبد الكريم: عاشقة الحجر الجيري.. وأعطت دروسًا للأجيال الجديدة    إغلاق مراكز الاقتراع فى انتخابات اثيوبيا التشريعية والإقليمية    الجيش السوري يخطط لشن أعنف هجماته ضد "داعش" لاستعادة مدينة تدمر    بالصور.. الداخلية توفر عنابر ملائمة لإعاشة المساجين من ذوي الإحتياجات الخاصة    "فقدان الذاكرة" ليس أول مؤشر على الإصابة ب"الزهايمر"    رئيس نادى سمبدوريا يرقص أمام جماهيره فى مباراة إمبولى    "النور" بالمنيا يناقش أنشطة الحزب خلال المرحلة المقبلة    وزارة الشباب والرياضة لا خسائر بمركز الجزيرة نتيجة حدوث ماس كهربائى    تظاهرة بتركيا تنديدًا بحكم الإعدام على "مرسي"    حسن مصطفى يحقق مع خالد زين بمقر اتحاد كرة اليد الخميس المقبل    شهر شعبان‮.. ‬شهر الفضائل والخيرات    الدعوة السلفية تدعو لإجراء تحقيق ميدانى حول آثار رفع سن زواج الفتيات ل18سنة.. عبد المنعم الشحات: النبى تزوج "عائشة" وهى فى التاسعة.. ويؤكد: "العقاد" تورط فى محاولة تزييف التاريخ وتغيير سن زواج الرسول    شريف ياسر يحصد ذهبية كأس أوروبا للشباب في الخماسي الحديث    دعوات لإلغاء عقوبة الإعدام بمصر    محافظة القاهرة: قطع المرافق عن الورش المقامة بدون ترخيص بصقر قريش بالبساتين    بالصور.. 10 أماكن أكثر ارتفاعا ورعبا.. الجسر العلوى بولاية أريزونا أعلى أرضية زجاجية بالعالم.. وسكاى شيكاغو أطول مبنى فى نصف الكرة الغربى.. وبرج يوريكا باستراليا الأطول فى النصف الجنوبى    محافظ القاهرة: إرسال المخالفات المرورية على هواتف المخالفين فور ارتكابها    "القابضة الكيماوية" ترفع حصتها في "باكين" إلى 44%    وزير الثقافة ينعي رحيل الفنانة التشكيلية عايدة عبد الكريم    نقل طبيبين من مستشفى الفكرية إلى العدوة بسبب الإهمال في المنيا    قائمة الاندية تضم 30 لاعبا فى الموسم الكروى الجديد    القضاء الإدارى يقرر تأجيل دعوى إنشاء قناة رسمية ل"الأزهر" لعرضها على المفوضين    «القرضاوي»: الإسلام يحرض الأمة على الجهاد    «فاطمة» تركها زوجها وابنتيه منذ عام.. وتخلت عنها «مصر الخير».. وتستغيث بمحافظ بني سويف    «الزند» في زيارة سرية للإسماعيلية يقابلها الأهالي بالتجاهل «صور وفيديو»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الترقيات أشعلت نيران الغضب..في ماسبيرو
نشر في المساء يوم 15 - 01 - 2012

أشعلت حركة الترقيات الأخيرة التي أعلنها أحمد أنيس وزير الاعلام في مبني ماسبيرو نيران الغضب بين أغلب العاملين بالتليفزيون.. وصبوا غضبهم لعدم تقديم أي شخصية حقيقية لهذه المناصب بعد نجاح ثورة 25 يناير والتي لم تصل حتي الآن للتليفزيون رغم مرور عام علي هذه الثورة.
* عبير كمال كبير معدي برامج بالقناة الثانية : كلنا معترضون علي هذه التغييرات التي أعلنها أحمد أنيس وزير الاعلام ولم ينظر إلي أي طلب من مطالبنا.. رغم أنه حينما تولي وزيرا للإعلام أكد بتطهير الاعلام وإحضار القيادات الشابة.
أضافت : هذه التغييرات جاءت لتنتقم من ثورة 25 يناير في ماسبيرو بل جاءت للتدمير.. وأنا أقول لوزير الاعلام أنا أسفة ومعي زملائي الذين ساندناه لحظة توليه وزيراً للاعلام في وقت كان العاملون يرفضونه بسبب سياساته السابقة خلال الأعوام التي عمل فيها مع أنس الفقي وغيره وقلنا بأنه سوف يبدأ صفحة جديدة في المبني لكنه جاء مخيباً للآمال بل جاء لينتقم من ثوار ماسبيرو أشد انتقام.
* عبده عباس بالبرامج الرياضية : التغييرات التي أعلنها وزير الإعلام أري أنها "سمك لبن تمر هندي" لأن البيئة التي يتم ترقية العاملين بالتليفزيون بيئة فاسدة مثلاً واحد في القناة الثانية كيف يكون نائباً في القناة الأولي فالوزير يختار أناسا للترقيات لايصلحون ولايحملون رؤية اعلامية لان الذي يصلح تم ابعاده وتهميشه كما تمت ترقية قيادات لاتعرف مكان القناة التي ستديرها.
* علي غيث : العاملون في ماسبيرو علي درجة من الاستنفار لاقالة أحمد أنيس وزير الاعلام.. لأنه لم يلب طلباتنا ورغباتنا وقد توسمنا فيه خيراً وهذه التغييرات والترقيات سيئة جدا ولم تلبي قطاع التليفزيون أضاف : أوجه نداء إلي د.كمال الجنزوري ونناشده التدخل قبل أن يضيع الوقت فالعاملون في ماسبيرو علي صفيح ساخن وسنعقد مؤتمرا صحفياً ضد الوزير لاعتراضنا علي قراراته بشكل عام التي جاءت خاطئة!
* طارق صلاح الدين كبير مخرجين بالقناة الأولي : كالعادة تأتي التغييرات في ماسبيرو ومخيبة للآمال ويمضي الوزير أحمد أنيس قدماً علي طريق أسامة هيكل في تحدي رغبات العاملين ويكرر نفس أخطاء أنس الفقي الذي اختار قيادات أشعلت الغضب في ماسبيرو باختياره عزة مصطفي رئيسة للقناة الأولي سابقا وشافكي المنيري رئيسة للقناة الثانية سابقا ودفعنا ثمن هذه التغييرات سنوات من عدم علم هذه القيادات بأصول الادارة واليوم يختار أحمد أنيس علي سيد الأهل نائبا لرئيس القناة الأولي وهو كبير مخرجين أحدث بكثير من معظم كبار المخرجين بالقناة الأولي كما أنه لم يشغل منصب مدير عام وهو الشرط الأساسي لتولي منصب نائب رئيس قناة بدرجة وكيل وزارة فكيف يحصل علي درجة وكيل وزارة وهو لم يحصل علي درجة مدير عام ولم يمارس الادارة أم سيتم اختراع ادارة وهمية له وغالباً ستكون إدارة المتابعة لتصحيح وضعه الوظيفي كما حدث من قبل.
أضاف طارق صلاح : الحقيقة أنه طالما سيظل السيد سامي سعيد يضع التغييرات والقيادات في ماسبيرو وهو الذي يقوم بذلك منذ عهد أنس الفقي ومعه ثروت مكي رئيس الاتحاد والذي كان يقدم في كل عام لقطاع الأخبار انجازات مبارك علي مدي 30 عاماً طالما سيظل هذان الاثنان يتحكمان في التغييرات سنظل نعاني الي الأبد كلما حدثت حركة تغييرات في القناة الأولي بصفة خاصة وفي التليفزيوين بصفة عامة وسوف أقوم برفع قضية جديدة علي اتحاد الاذاعة والتليفزيون للطعن في تعيين نائب رئيس القناة الأولي مثلما فعلت من قبل وسوف أضمها الي القضيتين السابقتين اللتين رفعتهما علي تعيين مجدي لاشين نائبا للقناة الأولي ثم رئيسا للقناة الأولي والتي ينتظرهما القضاء الإداري حالياً.
* نجاة العسيلي مدير عام برامج الاطفال كإشراف : كان المفروض من وزير الاعلام أنصافي وتثبيتي علي الأقل مدير عام.. فهو لم ينظر الي الأقدميات والقرارات بها ظلم شديد وأقول له ياوزير الاعلام اعدل في قراراتك بعد ثورة 25 يناير.
أضافت : حرام ظلمي لأكثر من 29 عاما في خدمة التليفزيون وقد حاولت مقابلته أكثر من مرة ولم يعطني أحد أي موعد حتي الأن وأنا أوجه له رسالة من خلال جريدة "المساء" بعد أن سدت الطرق أمامي لمقابلته ورغم ذلك فقد كتبت له عدة مذكرات ولم يسأل فيَّ ولم ينظر الي المظلومين في المبني والذين أعطوا له خبرة سنين طويلة.
* المخرج أحمد أبواليزيد : نفس الفكر القديم جاء وزير الاعلام الحالي ليمشي عليه ولا توجد أشياء تم تغييرها ونفس الكلام الذي كنا نسمعه قبل الثورة مازلنا نسمعه بعدها.. كما أن حركة مديري العموم لم ينظر فيها للكفاءة والأقدمية فالوزير لم يقم بتغيير حقيقي ولاتوجد مكتسبات للثورة التي قامت في مبني التليفزيون حتي الآن.
* أحد العاملين رفض ذكر اسمه خوفا من بطش الوزير : حتي الآن العقول الموجودة في ماسبيرو مازالت تحكم قبل 25 يناير ونفس الأخطاء السابقة وقع فيها أحمد أنيس والتي عملها أيام التطوير في عام 2009 والتي أدت في النهاية الي النزول بالشارع وحينما اعترضنا آنذاك قال بأنه "مابيتهددش".
أضاف : مازال الوزير يعيش ما قبل 25 يناير فهناك اسماء تم ترقيتها عليها تحفظات كبيرة مثل علي سيد الأهل فهو لايصلح نائب رئيس قناة قانونياً وأنا أتساءل أين المبررات التي جعلته يختار هذه الأسماء ولماذا الاختيار في اصراره علي الأسوأ وسوف نطلب مقابلة د.كمال الجنزوري رئيس الوزراء كما سنقوم بوقفات احتجاجية اعتراضاً علي هذه القرارات الظالمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.