كريم الحميدي عن «أحداث المنيا»: يجب القضاء على التعصب المذهبي    مايا مرسي تستنكر وفاة «فتاة السويس» في عملية ختان: «كارثة»    قائد «الصاعقة» الأسبق: «حماس» بيئة حاضنة للجماعات الإرهابية    القبض علي المتهم بالاعتداء علي مصري بالكويت.. وسعفان: لن نفرط في حق أبنائنا    العناني يتفقد المواقع الأثرية والأديرة في وادي النطرون والساحل الشمالي    «بقالي التموين»: 50% عجزًا في «الأرز التمويني» يونيو المقبل    أزمة بين البرلمان والحكومة بسبب الأدوية وأموال التأمينات    وزير التجارة يدشن الشركة «المصرية-اللبنانية» للتجارة والاستثمار في أفريقيا    مهلة عامين للأهلي والزمالك والجزيرة لاستخراج تراخيص فروع زايد وأكتوبر    للكلاب فقط.. كيلو الفراخ ب6 جنيهات    التحالف الدولي ينفذ 28 ضربة جوية ضد أهداف داعش في سوريا والعراق    «حماس»: لم نتلق دعوة للمصالحة.. و«فتح»: لا جدوى لكننا سنشارك    إيران تريد رفع مبادلاتها التجارية مع بولندا    الاحتلال يستهدف المزارعين شرق خان يونس    زيدان.. من الإيقاف عن التدريب إلى بطل دوري الأبطال    مايوكا.. «2×1» هداف وصانع ألعاب    سواريز.. من «عضاض» منبوذ إلى مهاجم أسطوري    الشباب يعود إلي «مدينته» في العريش    الصحافة الفرنسية: زيدان السيد المجنون.. وجريزمان ليس في يومه    ضبط 600 جرام حشيش بحوزة 3 أشخاص في قنا    مجهولون يسرقون سيارة حكومية تحت تهديد السلاح في العريش    تأجيل محاكمة 74 إخوانيًا في «التعدي على قيادات مديرية أمن أسوان» للإثنين    حريق هائل يلتهم 300 طن كتان بالغربية    "تعليم السويس" بدء قبول اعتذارات المنتدبين لمراقبة لجان الثانوية العامة    محافظة القاهرة تهدي ماسبيرو لوحة إعلانية دون مقابل مادي    «الطيب»: لن أتصالح مع شوبير وإما أن يُسجن أو أسجن (فيديو)    « المهرج الأحدب» يفضح « مانتوا » في ليلتين علي المسرح الكبير    «موازين»: «الرباعى» في الختام.. وشيرين تتصدر المنصة العربية    «عصا» الفنون الشعبية بقصر محمد علي    «أوقاف الإسكندرية»: 6 آلاف مسجد للتراويح.. والاعتكاف ب«الرقم القومي»    تامر أمين لوزيرة الهجرة: «يا رب الستات يزيدوا في الحكومة لأنهم أحسن من الشنبات» (فيديو)    جدل حول إجازة إفطار الطلاب في "رمضان".. و"برهامي": الصوم يهدئهم    «غرفة الأدوية»: الصيادلة المستفيد الوحيد من الزيادة    وزير الصحة ل«النواب»: «مش عايز أمسك سيف وادبح الدكاتره»    إليكِ البديل الصحي لمكعبات مرقة الدجاج    إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين من قبائل مطروح    عجز فى التمريض بمعهد أورام أسيوط    شومان يحيل مراقبين ورئيس لجنة للتحقيق    إصابة 16 فى تصادم بشرم الشيخ    «حصر الأموال» : غلق شركة للصرافة والتحفظ على ممتلكات 65 إخوانيا    البدوى : الوفد سيدفع بعدد كبير من شباب الحزب فى المحليات    تعقيبا على تصريحات وزير الإعلام الإثيوبي    الزمالك يستغل «توقف الدورى» ويجمع معلومات عن إنيمبا النيجيرى    كيف تحولت ميلانو إلى مقاطعة إسبانية فى 12 ساعة؟!    حوارات أخرى فى دبى    معركة العقل فى المنيا!    التحالفات الإعلامية فى مصلحة من؟    قبل السفر إلى تنزانيا غدا    تراجع مؤشرات البورصة ..ورأس مالها يخسر 2.7 مليار جنيه    نائب رئيس حكومة الوفاق :    إذا تفرقت الغنم!    علام يبحث التعاون الدينى بين دار الإفتاء وأستراليا    الأمم المتحدة: غرق 700 لاجىء فى المتوسط بينهم 40 طفلا خلال أسبوع    عشرات القتلى والجرحى فى اشتباكات بين داعش وفصائل المعارضة شمال سوريا    395 مليون جنيه أرباح القابضة للتشييد و75 مليون جنيه لتطوير 9 أفرع للتجارة الداخلية    خبراء دبلوماسيون: اتفاق للرؤى بين البلدين فى المحافل الدولية    أغنياء الدواء    ريال مدريد سيد أندية أوروبا باللقب ال11 لدورى الأبطال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الترقيات أشعلت نيران الغضب..في ماسبيرو
نشر في المساء يوم 15 - 01 - 2012

أشعلت حركة الترقيات الأخيرة التي أعلنها أحمد أنيس وزير الاعلام في مبني ماسبيرو نيران الغضب بين أغلب العاملين بالتليفزيون.. وصبوا غضبهم لعدم تقديم أي شخصية حقيقية لهذه المناصب بعد نجاح ثورة 25 يناير والتي لم تصل حتي الآن للتليفزيون رغم مرور عام علي هذه الثورة.
* عبير كمال كبير معدي برامج بالقناة الثانية : كلنا معترضون علي هذه التغييرات التي أعلنها أحمد أنيس وزير الاعلام ولم ينظر إلي أي طلب من مطالبنا.. رغم أنه حينما تولي وزيرا للإعلام أكد بتطهير الاعلام وإحضار القيادات الشابة.
أضافت : هذه التغييرات جاءت لتنتقم من ثورة 25 يناير في ماسبيرو بل جاءت للتدمير.. وأنا أقول لوزير الاعلام أنا أسفة ومعي زملائي الذين ساندناه لحظة توليه وزيراً للاعلام في وقت كان العاملون يرفضونه بسبب سياساته السابقة خلال الأعوام التي عمل فيها مع أنس الفقي وغيره وقلنا بأنه سوف يبدأ صفحة جديدة في المبني لكنه جاء مخيباً للآمال بل جاء لينتقم من ثوار ماسبيرو أشد انتقام.
* عبده عباس بالبرامج الرياضية : التغييرات التي أعلنها وزير الإعلام أري أنها "سمك لبن تمر هندي" لأن البيئة التي يتم ترقية العاملين بالتليفزيون بيئة فاسدة مثلاً واحد في القناة الثانية كيف يكون نائباً في القناة الأولي فالوزير يختار أناسا للترقيات لايصلحون ولايحملون رؤية اعلامية لان الذي يصلح تم ابعاده وتهميشه كما تمت ترقية قيادات لاتعرف مكان القناة التي ستديرها.
* علي غيث : العاملون في ماسبيرو علي درجة من الاستنفار لاقالة أحمد أنيس وزير الاعلام.. لأنه لم يلب طلباتنا ورغباتنا وقد توسمنا فيه خيراً وهذه التغييرات والترقيات سيئة جدا ولم تلبي قطاع التليفزيون أضاف : أوجه نداء إلي د.كمال الجنزوري ونناشده التدخل قبل أن يضيع الوقت فالعاملون في ماسبيرو علي صفيح ساخن وسنعقد مؤتمرا صحفياً ضد الوزير لاعتراضنا علي قراراته بشكل عام التي جاءت خاطئة!
* طارق صلاح الدين كبير مخرجين بالقناة الأولي : كالعادة تأتي التغييرات في ماسبيرو ومخيبة للآمال ويمضي الوزير أحمد أنيس قدماً علي طريق أسامة هيكل في تحدي رغبات العاملين ويكرر نفس أخطاء أنس الفقي الذي اختار قيادات أشعلت الغضب في ماسبيرو باختياره عزة مصطفي رئيسة للقناة الأولي سابقا وشافكي المنيري رئيسة للقناة الثانية سابقا ودفعنا ثمن هذه التغييرات سنوات من عدم علم هذه القيادات بأصول الادارة واليوم يختار أحمد أنيس علي سيد الأهل نائبا لرئيس القناة الأولي وهو كبير مخرجين أحدث بكثير من معظم كبار المخرجين بالقناة الأولي كما أنه لم يشغل منصب مدير عام وهو الشرط الأساسي لتولي منصب نائب رئيس قناة بدرجة وكيل وزارة فكيف يحصل علي درجة وكيل وزارة وهو لم يحصل علي درجة مدير عام ولم يمارس الادارة أم سيتم اختراع ادارة وهمية له وغالباً ستكون إدارة المتابعة لتصحيح وضعه الوظيفي كما حدث من قبل.
أضاف طارق صلاح : الحقيقة أنه طالما سيظل السيد سامي سعيد يضع التغييرات والقيادات في ماسبيرو وهو الذي يقوم بذلك منذ عهد أنس الفقي ومعه ثروت مكي رئيس الاتحاد والذي كان يقدم في كل عام لقطاع الأخبار انجازات مبارك علي مدي 30 عاماً طالما سيظل هذان الاثنان يتحكمان في التغييرات سنظل نعاني الي الأبد كلما حدثت حركة تغييرات في القناة الأولي بصفة خاصة وفي التليفزيوين بصفة عامة وسوف أقوم برفع قضية جديدة علي اتحاد الاذاعة والتليفزيون للطعن في تعيين نائب رئيس القناة الأولي مثلما فعلت من قبل وسوف أضمها الي القضيتين السابقتين اللتين رفعتهما علي تعيين مجدي لاشين نائبا للقناة الأولي ثم رئيسا للقناة الأولي والتي ينتظرهما القضاء الإداري حالياً.
* نجاة العسيلي مدير عام برامج الاطفال كإشراف : كان المفروض من وزير الاعلام أنصافي وتثبيتي علي الأقل مدير عام.. فهو لم ينظر الي الأقدميات والقرارات بها ظلم شديد وأقول له ياوزير الاعلام اعدل في قراراتك بعد ثورة 25 يناير.
أضافت : حرام ظلمي لأكثر من 29 عاما في خدمة التليفزيون وقد حاولت مقابلته أكثر من مرة ولم يعطني أحد أي موعد حتي الأن وأنا أوجه له رسالة من خلال جريدة "المساء" بعد أن سدت الطرق أمامي لمقابلته ورغم ذلك فقد كتبت له عدة مذكرات ولم يسأل فيَّ ولم ينظر الي المظلومين في المبني والذين أعطوا له خبرة سنين طويلة.
* المخرج أحمد أبواليزيد : نفس الفكر القديم جاء وزير الاعلام الحالي ليمشي عليه ولا توجد أشياء تم تغييرها ونفس الكلام الذي كنا نسمعه قبل الثورة مازلنا نسمعه بعدها.. كما أن حركة مديري العموم لم ينظر فيها للكفاءة والأقدمية فالوزير لم يقم بتغيير حقيقي ولاتوجد مكتسبات للثورة التي قامت في مبني التليفزيون حتي الآن.
* أحد العاملين رفض ذكر اسمه خوفا من بطش الوزير : حتي الآن العقول الموجودة في ماسبيرو مازالت تحكم قبل 25 يناير ونفس الأخطاء السابقة وقع فيها أحمد أنيس والتي عملها أيام التطوير في عام 2009 والتي أدت في النهاية الي النزول بالشارع وحينما اعترضنا آنذاك قال بأنه "مابيتهددش".
أضاف : مازال الوزير يعيش ما قبل 25 يناير فهناك اسماء تم ترقيتها عليها تحفظات كبيرة مثل علي سيد الأهل فهو لايصلح نائب رئيس قناة قانونياً وأنا أتساءل أين المبررات التي جعلته يختار هذه الأسماء ولماذا الاختيار في اصراره علي الأسوأ وسوف نطلب مقابلة د.كمال الجنزوري رئيس الوزراء كما سنقوم بوقفات احتجاجية اعتراضاً علي هذه القرارات الظالمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.