حزب المؤتمر يعلن تأييده ل " السويدى" لرئاسة إئتلاف الأغلبية البرلمانيه    هذا كلام نظري لن يتحقق إلا إذا !!    تسرب بقعة زيت بميناء شرق بورسعيد    صفوت مسلم يناقش حقوق المسافرين في اجتماع " آكو"    الرئيس السيسي يطالب بخفض الدين العام وزيادة الاحتياطي النقدي    الجيش السوري يسيطر علي شمال حلب    تطبيع عربي إسرائيلي في جنازة بيريز    الكونجرس نادم على إقرار قانون جاستا    صحيفة أمريكية: لا تنتخبوا ترامب.. إنه خطر    رئيس الوزراء العراقي: معركة تحرير الموصل أصبحت وشيكة    رئيسة وزراء بريطانيا: ‬اسكتلندا لن يكون لها حق الاعتراض على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي    توفيق يغيب عن تدريبات الأهلي غداً    أهم مباريات اليوم بالدوريات الأوروبية    150 ألف علبة سجائر بحوزة تاجر ببني سويف    الموت غرقا.. الموت فقرا    «النقض» تقضي بإعادة محاكمة المتهمين بحرق كنسية العذراء في كرداسة    الخبز في "أوسيم" بنشارة الخشب بدلاً من الردة!!    ختام متواضع لمهرجان المسرح التجريبي    المكتبة    توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين المتحف المصري الكبير ومتحف طوكيو الوطني اليوم‎    لا تقارنوا بين الثري والثريا    الشيخ أسامة موسي يتحدث للتليفزيون المصري عن دروس الهجرة    وزير الإسكان: السبت المقبل سحب كراسات الشروط لوحدات الإسكان    "حماية المستهلك": 27 قناة فضائية تبث إعلانات خادعة ومضللة خلال اليوم    إصابة شخصين بطلقات نارية من مجهولين بالشيخ زويد    تأجيل الحكم في دعوى عدم دستورية المادتين 7 و19 من قانون التظاهر ل 3 ديسمبر    حمدي زقزوق:على القادة الدينيين غرس ثقافة السلام في نفوس وعقول الأجيال الجديدة    «الأهلى» يكشف عن موعد ظهور الفريق بالزي الجديد    7 وزراء بملتقى سانت كاترين "هنا نصلي معا"    القوات المسلحة: رحلات عمرة للشباب الفائزين بمسابقتى العاشر من رمضان    مركز إعلام المنيا ينظم ندوة حول نصر أكتوبر الثلاثاء القادم    جامعة الأزهر لطلابها: قاعات العلم للدراسة ليس للصراعات الحزبية والسياسية    "الهلالى" يقيم ورشة عمل لعرض برنامج الوزارة للتعليم الفنى    عدم قبول منازعة التنفيذ المقامة من إسلام بحيري علي حكم ازدراء الاديان    دراسة تحذر من كثرة تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب    مسئول أمريكي يؤكد أن خطر "زيكا" أكبر مما تشير التقديرات الحالية    اخماد حريق بمنزلين بمركز نجع حمادى فى قنا    إنتر ميلان لا يعرف الفوز بدون «البرتغالي» (تقرير)    وفاة أحمد ماهر رئيس قطاع الناشئين السابق بالأهلي    مدرب أسوان عن كرة مباراة الزمالك: الأمر متعلق بالإمكانيات    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غدا الأحد    ملف في مجلة «الهلال» عن الدور الفلسطيني في حرب أكتوبر    مع الكتب‮    العاصفة ماثيو تتحول إلى إعصار من الفئة الخامسة    ننشر تقارير أداء مؤشرات البورصة و تعاملات شركات السمسرة خلال سبتمبر    استقرار أسعار العملات العربية أمام الجنيه المصرى اليوم    الدوري الألماني: لايبزيغ يلحق الخسارة الثالثة بأغسبورغ    استشهاد شاب فلسطيني على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي    ضبط 3 آلاف جنيه مزورة بحوزة شخص بالمنيا    وزير الزراعة يهنئ الرئيس السيسي بذكرى العام الهجري الجديد    رسمياً.. مهاجم الزمالك ينتقل لظافر العمانى    بريطانية تستعيد وعيها في اللحظات الأخيرة من فصل أجهزة الإنعاش    بالفيديو.. القوات المسلحة تتسلم مدرعات جديدة من الولايات المتحدة    طرح أول بنكرياس صناعي في العالم    ارتفاع ضغط الدم يؤثر على قدرات الأطفال المعرفية    فيديو.. الجفري: السلفية الجهادية ليست من أهل السنة والجماعة    محافظ كفر الشيخ يشهد فعاليات الإحتفال بالعام الهجري الجديد    خبير أمني يطالب بالمحاكمة العسكرية للداعين لثورة جياع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل المرأة العاملة.. في ندوة ساخنة 30% من الأسر المصرية.. تعولها نساء الموظفة في القطاع الخاص تُعَامَل بقسوة.. ولا تحصل علي حقوقها
نشر في المساء يوم 19 - 11 - 2010

كشفت ندوة ساخنة حول مشاكل المرأة العاملة أن 30 في المائة من الأسر المصرية تعولها نساء وأنه رغم ذلك فإن المرأة المصرية تعاني الكثير في العمل بالعديد من المؤسسات خاصة القطاع الخاص.
أشارت الندوة التي نظمها مركز قضايا المرأة إلي أن الأم العاملة في الكثير من المؤسسات تعاني من عدم توافر الحضانات في مقار أعمالهن وعدم الحصول علي إجازة رعاية طفل بالإضافة إلي معاناتهن الشديدة بسبب عدم توافر وسائل مواصلات آدمية للوصول إلي عملهن ووجود عادات وتقاليد مازالت تحرم خروج المرأة لأي سبب حتي ولو كان للتعليم!!
تقول عزة سليمان رئيس مركز قضايا المرأة: إن المرأة المصرية تعمل في ظروف صعبة للغاية خاصة في الكثير من مؤسسات القطاع الخاص التي تحرمها من المساواة في الحقوق والكرامة والأجور مشيرة إلي أن الإحصاءات الرسمية تشير إلي أن حوالي 30% من الأسر تعولها نساء وأن هذه النسبة في تزايد ورغم ذلك تعاني المرأة كثيراً في عملها ولا يتم توفير الظروف المناسبة لها للعمل والإنتاج.
أشارت إلي أن الدستور المصري ينص علي الحق في المساواة بين الرجال والنساء ومراعاة تعدد الأدوار التي تقوم بها في المجتمع حيث إنها تعمل وتتحمل مسئولية أسرتها ورعاية زوجها وأولادها في نفس الوقت ورغم ذلك لا تحصل علي حقوقها في المساواة خاصة في الأجر.
أوضحت أن الحكومة مازالت تتعامل مع الدور الاقتصادي للنساء بلا إجراءات تخفِّف من الضغوط التي تعيش في ظلها مؤكدة أنه من غير المقبول تهميش نسبة 49% من المجتمع وهي نسبة النساء في مصر.
وتحدثت سهام علي مسئولة مشروع ترابط منظمات حقوق المرأة ومدير برنامج الدفاع والتأييد بمركز قضايا المرأة عن قانون الأحوال الشخصية وتساءلت: هل هذا القانون هو شأن الرجال والنساء أم هو شأن النساء والمنظمات الحقوقية النسائية فقط.
أشارت إلي أن هناك العديد من الدول العربية أخذت بعض المواقف الإيجابية بالنسبة لبعض قضايا قانون الأحوال الشخصية ورغم ذلك مازالت الحكومة في مصر تتعامل مع الموضوع بشكل سلبي وترفض طرح نقاش مجتمعي موسع لمناقشة هذه الموضوعات.
أكدت أن مجلس الشعب الجديد مطالب بأن يسعي إلي وضع تشريعات جديدة لدعم المرأة العاملة مشيرة إلي أن وجود 64 سيدة في البرلمان القادم سيكون فرصة تاريخية لتحقيق المزيد من الإنجازات لصالح المرأة المصرية في كل المجالات.
وأشارت الدكتورة زينب شاهين خبيرة التنمية وشئون قضايا المرأة إلي ضرورة الوقوف مع النائبات الجدد وعقد اجتماعات مستمرة معهن كفريق واحد لطرح مشاكل وقضايا المرأة في البرلمان بعد أن عانت كثيراً خلال الدورات الماضية.
أوضحت أن وجود 64 مقعداً للمرأة في مجلس الشعب القادم فرصة تاريخية للمرأة مؤكدة أنه إذا ضاعت هذه الفرصة فلن تحقق المرأة شيئاً خلال السنوات القادمة.
أوضحت أن الحديث عن المواطنة يتزايد يوماً بعد يوم إلا أن هذا الحديث دون توفير القدرة علي المنافسة فيه ظلم بين للمرأة.
تحدثت مني عزت المسئولة عن وحدة رفع الوعي وحرية التنظيم بمؤسسة المرأة الجديدة عن حقوق المرأة المصرية وبرامج الناخبين في الانتخابات القادمة وما هو المطلوب لكفالة المساواة والحياة الكريمة للنساء!!
أكدت علي ضرورة التركيز علي قضايا المرأة الريفية خلال المرحلة القادمة خاصة من جانب نائبات الكوتة خاصة أن هذه المرأة تعمل وتشارك الرجل في كل شيء في الحقل والمنزل وهي سيدة بسيطة لا تبحث عن حقها أو تعبر عن رأيها.. طالبت السيدات بالحرص علي التوجه إلي صناديق الانتخابات القادمة واختيار المرشحين الذين يدافعون عن قضايا المرأة المصرية وإسقاط المرشحين الذين يرفضون تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة.
في النهاية خرجت الندوة بعدد من التوصيات طالبت فيها بأن تتبني نائبات الكوتة قضايا المرأة العاملة.. كما أوصت بأن يكون توزيع المواريث بمعرفة القاضي لضمان استلام جميع الورثة حقوقهم مع تفعيل دور الجمعيات الأهلية من خلال التوعية عن طريق الندوات واللقاءات التي تجمع المهتمين بحق المرأة وتوعية المرأة بحقها في ميراثها الشرعي.
طالبت الندوة أيضاً بأن يتم الاتفاق بين الزوج والزوجة علي كل شيء في عقد الزواج مما يقلِّل من حالات الطلاق ويسهم في بناء علاقة وأسر وطيدة.
أوصت بتنظيم العديد من المؤتمرات والندوات وورش العمل خلال الفترة القادمة بالمحافظات المختلفة بهدف رفع الوعي لدي النساء بحقوقهن في المشاركة السياسية وضمان وجود حلول حقيقية لقضايا النساء ضمن برامج المرشحين مما يضمن الحياة الكريمة والمساواة للنساء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.