وكيل نقابة الفلاحين: "الله يكون في عون السيسي"    وزير البيئة الاردنى يغادر القاهرة    وزير الاتصالات يوزع "تابلت" لعدد من الطلاب ذوى الإعاقة بالبحر الأحمر    الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق في مقتل 28 مدنيًا بسوريا    مقتل وإصابة 41 شخصا في هجوم انتحاري ل«داعش ليبيا» على مصراتة    اغلاق مراكز اقتراع الانتخابات المحلية في بريطانيا وبدء فرز الأصوات    الرئيس البوركينى وولى ولى العهد السعودى يبحثان محاربة الارهاب    طيران العراق والتحالف الدولي ينفذ 60 طلعة جوية ضد «داعش»    رئيس مجلس النواب الأمريكي: لست جاهزًا لدعم «ترامب» في انتخابات الرئاسة    إيمري: نرغب فى صناعة التاريخ بالبطولة التي تعشقها جماهير إشبيلية    فاروق جعفر: عمر جابر سيفتح باب الاحتراف لجيله    دويدار وحفني والشناوي خارج لقاء المحلة    اليوم .. بطولة الجائزة الكبرى للرماية ضمن فعاليات البطولة الأفريقية    لوسي: "مستعدة أتنازل عن نصف أجري علشان أجسد شخصية سامية جمال"    تامر حسني يُطرب جمهوره بحفل «الجامعة البريطانية» | صور    الصحة السعودية: اصابة جديدة بفيروس كورونا    محافظ دمياط: نستعد للعيد القومى بمشروعات فى جميع المجالات    ردود فعل غاضبة خلفتها هزيمة انبي امام الداخلية    "جواهر القاسمي" تشهد فعاليات ملتقى "الشارقة" لسيدات الأعمال في ماليزيا    فوز الترجي على فونيكس 35 26 بكأس إفريقيا لليد    جمارك المطار تحبط تهريب 3 آلاف قطعة طبية قادمة من أمريكا    فتاة بسوهاج تتخلى عن ديانتها بسبب "علاقة عاطفية"    ضابط شرطة لنقيب الصحفيين :لمصلحلة من ما تقوم به ضد الداخلية    وزير الكهرباء يصل مطار القاهرة عائدا من لندن    "المؤتمر": مشروع زراعة المليون ونصف مليون فدان إنجاز تاريخي    "المالية": مستمرون فى ترشيد وضبط الإنفاق العام وتنفيذ نظام ضريبى عادل    ضبط مالك عدلي و"زيزو عبده" على خلفية تظاهرات "جمعة الأرض" بالمعادى    طقس الجمعة مائل للحرارة على القاهرة .. والعظمي 30    ننشر تعليق أبلة فاهيتا على عودة برنامج ريهام سعيد من جديد    مصرع 6 اشخاص نتيجة عاصفة ممطرة بوسط الهند    موعد مباراة المقاصة وأهلى طرابلس اليوم الجمعة 6 / 5 / 2016    ريال مدريد يفوز بلقب أبطال أوروبا في استفتاء «بوابة الأهرام الرياضية»    شاهد.. انهيار نجل وائل نور أثناء تلقيه عزاء والده    محمد سعد يهنئ "محمد رمضان" على مسلسله الجديد "الأسطورة"    «العربي للنقابات» يندد بالحرب الحكومية على النقابات المستقلة    عماد الدين حسين: أزمة الصحفيين والداخلية فى طريقها للحل    الكشف عن "تنظيم المواطنين الشرفاء" الذين حاصر "الصحفيين"    مدرب إشبيلية: مواجهة ليفربول ستكون أمام مدرب عبقرى    الأمن العام يلاحق خاطفى رجل الأعمال السعودى بعد تحريره وهروب الجناة    "التعليم": اعتماد نتيجة الثانوية العامة بالسودان نهاية الأسبوع المقبل    توقعات الأبراج حظك اليوم الجمعة 6 مايو    برج الجدى حظك اليوم الجمعة 6 /5 /2016    بالصور.. مواطنوا مدينة نصر يأكلون لحوم «الحمير»    "الصحة": 4 آلاف و876 حالة أصيبت بالجديرى المائى فى 2015    د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف يكتب    بسم الله    تقوي الله    تذاكر مسرح مخفضة للمتبرعين بالدم فى رومانيا    أمين المجالس المتخصصة بالرئاسة: نسعى لتخريج شباب قادر على قيادة الدولة»    النعيمى: خصصنا هذا العام قوافل ل 16 دولة لتعزيز السلام العالمى    تراجع تاريخى فى قيمة مبيعات أجهزة الآى فون خلال الربع الأول من 2016    أهل الفتوى : التدخين حرام.. والتسبيح أثناء الخطبة لا يجوز    العلماء يحذرون من سوء الظن ونشر الشائعات    قابيل وهيونج يفتتحان منتدى الأعمال المصرى - الكورى    شكرى: لسنا فى عداء مع تركيا وقطر    عصير التفاح أفضل علاج لجفاف الأطفال    «إتيكيت» زيارة المولود الجديد    الإمام الأكبر لمفتى البوسنة: مستعدون لتقديم الدعم التعليمى والدعوى للبوسنيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتصارات أكتوبر في عيون الشباب : جيل 73 أعاد للمصريين عزتهم وكرامتهم
نشر في المساء يوم 17 - 10 - 2011

نحتفل هذه الأيام بانتصارات أكتوبر 1973 والتي تم فيها تحرير الأرض وتعد نظرة الشباب المصري هذا العام لذكري انتصارات أكتوبر المجيدة تختلف عن 38 سنة مضت علي هذا النصر العظيم.. لأن ذكري الانتصار لها بريق مختلف خلال العام الجاري بعد تحقيق انتصار ثورة 25 يناير المجيدة.. وكانت ل "المساء" جولة مع عدد من الشباب للتعرف علي آرائهم.
أحمد حامد "مخرج أفلام وثائقي - 25 سنة".. حرب أكتوبر كانت معركة شرسة شارك فيها شباب مصر وذلك دورهم الطبيعي. لكن للأسف الشديد مثل انتصارات كثيرة جداً في التاريخ استغلتها قلة قليلة في الحصول علي مصالح سياسية ومادية.. أما الشباب والشهداء وأسر الشهداء ومدن القناة وأهلها لم يحصلوا علي التكريم الأمثل بعد الانتصار.
وتم اختصار المعركة في أشخاص السادات العبقري ومبارك العملاق وتم تجاهل معاناة أبطال الحرب.. فالشباب الذين شاركوا في المعركة كثير منهم سافروا للخليج بهدف زيادة دخلهم وكي يستطيعوا العيش.. فدماء الشهداء من سيناء لميدان التحرير موصولة بخيط واضح مثل الشمس أن المصريين بيقدموا تضحيات لكي يحصلوا علي حقهم في مواردهم.
وبسؤاله حول تفكيره لإنتاج أفلام وثائقية عن حرب أكتوبر قال أن مشروعه الخاص في عمل الأفلام الوثائقية مرتبط أكثر بمدينة القاهرة لكن الآن "المساء" لفتت نظري إلي أن أفكر جدياً في هذا الموضوع لذلك فأنا سوف أعمل فيلماً وثائقياً عن معاناة المهجرين في النكسة والسنوات التي عاشوها. لأن ذلك الموضوع لم يتم مناقشته حتي الآن كما يجب.
قالت صفاء سامي "مصممة برامج جرافيك - 25 سنة" أن حرب أكتوبر جاءت مثل المعجزة التي لا نستطيع أبداً أن ننساها.. وعلينا تكريم أبطالها من خلال وضع معلومات وصور عن هؤلاء الأبطال علي الإنترنت والفيس بوك وإقامة متحف للشهداء. وأنا تعلمت من حرب أكتوبر الإخلاص في العمل فأكثر بطل من أبطال هذه الحرب الذي تأثرت به هو البطل إبراهيم الرفاعي قائد المجموعة 39 قتال والتي نفذت 72 عملية انتحارية ما بين 67 و73 أسفرت عن قتل وأسر عدد لا بأس به من اليهود وأطلقت القيادة الإسرائيلية علي هذه المجموعة مجموعة الأشباح. والآن شعرت أنه من الأفضل الاحتفال بنصر أكتوبر بدون الرئيس السابق مبارك ولدي أمل في السنين القادمة أن نطور أنفسنا أكثر ومثل هذه الأمجاد تتكرر دائماً.. وأن روح أكتوبر هي امتداد لشباب ثورة 25 يناير.
رشا صلاح "ليسانس إعلام جامعة طنطا - 26 سنة".. لا يوجد شك إن بعد الثورة وظهور بعض الحقائق التي كانت غائبة عن أذهان الشباب وخاصة الذين لم يشهدوا الحرب فلن يعرف عن حرب أكتوبر إلا من كانوا يشاهدوها في الأفلام والأعمال الدرامية. وحصر هذه البطولات في شخص واحد وهو مبارك وتهميش باقي الأدوار الهامة والمؤثرة بل والتي كان لها الدور الحقيقي في هذا الانجاز والنصر فهناك دور الفريق سعد الدين الشاذلي الذي يعد من ضحايا مبارك وذلك لكراهية مبارك الشديدة له وحقده عليه وحب مبارك لتصدر المشهد منفرداً.
وأكثر شيء سعيدة به الآن في نصر أكتوبر إني كنت أشعر من قبل أن مبارك هو الوحيد وكأنه صاحب البطولات الوحيد في الحرب.. لكن الآن تبينت لي الحقيقة وعرفت التزييف الذي حدث ودور الأبطال الحقيقيين.
وأنا افتخر في انتصار أكتوبر باسترداد كرامة مصر والمصريين أمام العالم من خلال جيشنا العظيم الذي لا يقهر.. فنحن وأباؤنا وأجدادنا الذين استطاعوا أن يعيدوا سيناء وهزموا العدو.. أما جيلنا الحالي استطاع أن يقهر الظلم من خلال ثورة 25 يناير المجيدة وأزاح النظام الفاسد الذي استمر 30 عاماً.
حذيفة المنياوي "طالب بكلية الهندسة - 24 سنة" لأول مرة أشعر بطعم انتصار أكتوبر الحقيقي لأن الفرحة هذا العام فرحة شعب من قلبه وليست فرحة بها ضغط من رئيس مصر السابق مبارك.. فالإحساس بالانتصار يجعل الإنسان ذا عزة وكرامة علي من انتصر ولم نكن نشعر بها فيما سبق لأن الحكومة كانت تخضع لإسرائيل في الآراء السياسية والاقتصادية واليوم قد عادت لنا العزة والكرامة فلابد أن نفتخر بهذا النصر.
والآن الثورة مكملة لنصر أكتوبر لأنها قد نظفت البلد من الفساد الداخلي والاحتلال الاقتصادي داخل البلد وعلينا أن نجعل جيشنا من أقوي وأشد جيوش العالم لأن هذا هو العنصر الرئيسي المستفاد من انتصارات أكتوبر وبالأخص جهاز السلاح الجوي والملاحة البحرية والثاني أن نحاول أن ننتصر اقتصادياً وصناعياً لكي يكون لنا مكانة ولا نزل أقدامنا بين الدول الصناعية الكبري.
وأنا أعرف ايضا أن بلدي المنيا قد استشهد منها كثيرون خلال الحرب لكن لا فرق بين منياوي وقاهري وبحراوي وصعيدي فالدم كله مصري وكلنا إيد واحدة.
عمرو الكاشف "صحفي - 25 سنة".. تعد حرب أكتوبر بالنسبة لي مصدراً رئيسياً في العديد من الأشياء التي تجعلني افتخر بالانتماء لهذا البلد حيث أن هذا النصر هو أول انتصار مصري علي العدو الإسرائيلي في التاريخ الحديث لكن يبقي بعد ذلك الشيء الرئيسي وهو أن تكون ذكري انتصارات حرب أكتوبر مصدر الإلهام الرئيسي لانتصارات متعددة في المستقبل في المجال الاقتصادي. الاجتماعي. السياسي. الثقافي... إلخ. لأنه لا يكفي فقط الافتخار بالماضي.. بل نحتاج أن يكون الحاضر أقوي من الماضي. وقد استطعنا أن نطمئن علي ذلك مبدئياً بانتصار شباب مصر بالتعاون مع قوات الجيش الباسلة في ملحمة تاريخية متمثلة في ثورة 25 يناير المجيدة التي تعد امتداد حقيقي لانتصارات أكتوبر.
وعلينا كشباب أن نقرأ كثيراً عن أبطال هذه الحرب وشهدائها الذين روت دماؤهم الطاهرة أرضنا الغالية من أجل أن تعود في أحضان شعب مصر من جديد. كما أنه علينا ايضا أن يتوجه الملايين من الشباب إلي سيناء لنعمرها في المجالات الصناعية والزراعية.. لأننا سوف ندرك المستقبل المشرق لنا عندما نتوجه بالفعل لهذه القطعة الغالية من أرض مصر.
إسلام خطاب "صاحب مشروع خاص - 32 سنة" احتفالات أكتوبر هذا العام جيدة وشعرت أن الناس خلال الاحتفال بذكراها كأنها في عيد من خلال الإعلام الموجه عن طريق الإذاعة والتليفزيون. كما أن احتفالات الجيش كانت في مستوي متميز هذا العام. وبصفة عامة فهذه الاحتفالات أخرجت الناس من همومهم مثل البطالة والأمور المادية الأخري.
وعندما رأيت قيادات حرب أكتوبر في التلفاز شعرت أنني أول مرة أراها. لأن قبل ذلك أيام النظام السابق كانوا لا يظهرون هذه القيادات بكثرة.. والآن علينا تكريم أبطال الحرب بأن نوليهم مناصب قيادية وتوظيف أبنائهم.
وحول مقارنة ثورة 25 يناير وانتصار أكتوبر أري أن الثورة ليست مثل عظمة انتصار أكتوبر. لأن انتصار أكتوبر أكبر بكثير.. وكثرة المظاهرات الآن توقف عجلة الإنتاج مما يعكنن علينا الاحتفال بذكري انتصارات أكتوبر.
عمر محمد علي "طالب بالصف الثاني الثانوي" يجد في أبطال انتصار أكتوبر القدوة الحقيقية له التي تدفعه بحماس لأن يكون بدوره عنصراً مفيداً في مصر من خلال الاهتمام بدراسته والعمل علي استخدام عقله من أجل إيجاد كل ما هو إيجابي.
قال انه يتمني إنتاج فيلم سينمائي ضخم عن حرب أكتوبر يمجد ذكري هذه الحرب للأجيال القادمة مثلما فعل الغرب لتوثيق انتصاراتهم العظمي.
سلوي مأمون "ماجستير في الاقتصاد - 27 سنة".. أشعر أن الاحتفال بذكري انتصارات أكتوبر بعد ثورة 25 يناير هو بمثابة حافز لنا كمصريين ولأول مرة أذوق حلاوة هذا النصر خلال العام الجاري فالاحتفال بدون مبارك هو احتفال غير مقيد بحاكم.
وأشعر ايضا بقوة قواتنا المسلحة التي دائماً تعطينا الإحساس بالأمان.. ولابد من مساندة أسر أبطال الحرب من خلال مكافآت مالية والعلاج علي نفقة الدولة لأنهم ضحوا بأنفسهم من أجل مصر وأجلنا جميعاً.. ومهما كرمنا هؤلاء الأبطال وأسرهم فلن نوفيهم ما قدموه من جهد في الحرب. كما يجب أن يدرس التاريخ انتصارات أكتوبر بصورة مكثفة لدي طلاب المدارس والجامعات.
وحول أفلام السينما عن حرب أكتوبر قالت انها جيدة لكن مشكلتها أنها لم توضح من هم أبطال أكتوبر الحقيقيون ولم توضح الخطة التي تم بها عبور القناة. لذا فمازلنا نحتاج لأفلام أو مسلسلات أكثر عمقاً عن حرب أكتوبر.
وأكثر شيء تعلمناه من حرب أكتوبر أننا شعب عظيم لا يقهر وأننا فعلاً خير أجناد الأرض لا نعرف المستحيل. فقبل حرب 73 تعرفنا علي معني اغتصاب الأرض وبعد 73 تعرفنا علي معني تحريرها.
سامية عبدالحافظ "مدرسة لغة عربية" قالت ان حرب أكتوبر تعد أعظم المعارك المصرية في التاريخ الحديث والتي تدخل عامها ال 38 وتوضح لنا دروساً مستفادة من الأجيال السابقة واللاحقة علي مر العصور التي تتضمن أن الإنسان المصري قادر دائماً علي انجاز وتحقيق المستحيل. وقد تمر علينا فترات ويظن البعض أن الشعب المصري ساكن أو فاقد للاتجاه الصحيح. إلا أن هذا الشعب معروف أن جيناته تحمل صفات الجدود الذين وضعوا البذور الأولي لحضارات الدنيا قبل سبعة آلاف عام في يوم السادس من أكتوبر بعد أن عبرت قواتنا المسلحة الباسلة قناة السويس ودمرت خط بارليف الحصين حيث في هذا اليوم فجر الإنسان المصري طاقاته الكامنة وأيقن أنه قادر علي تحقيق أي انجاز طالما خطط له بشكل سليم. ففي أيام حرب أكتوبر لم تعرف مصر جريمة سرقة واحدة.
وهذا العام يحتفل الشعب المصري بحرب أكتوبر بعد ثورة 25 يناير المجيدة التي عبرت بنا بعد انتصار أكتوبر لنعيش عصر الكرامة لكل مصري وتعيد أمجادنا وهانحن نتذكر واحدة من هذه الأمجاد ونستخلص منها الدروس المستفادة.
عدنان محمد علي "طالب بالفرقة الرابعة خدمة اجتماعية جامعة حلوان" قال إن الاحتفال بذكري حرب أكتوبر هذا العام بعد الثورة له طعم مختلف ممزوج برحيق الحرية والديمقراطية بعد سنوات طويلة من سرقة نصر أكتوبر من أبطاله الحقيقيين وتهميش دورهم.
والأهم في كل ذلك أن نستخلص من هذا النصر العبر والدروس التي تجعل مصر لها الدور الحقيقي والبارز في الوطن العربي بل والعالم أجمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.