دفاع «قلاش» يطالب بالإطلاع على الأحراز قبل مناقشة الشهود    بالفيديو..المتحدث العسكري يعيد نشر قصيدة «رسالة إلى الجماعات الإرهابية»    الرى: خطة عاجلة لتنفيذ مشروعات عملاقة بالاسكندرية والبحيرة    " أوراسكوم للاتصالات " تقتنص تداولات الشركات المدرجة خلال أسبوع بقيمة 75.4 مليون جنيه    58 ألف جنيه جمارك «لانسر قرش» وارد الإمارات    أكثر من 700 ألف بريطاني يطالبون باستفتاء آخر على عضوية الاتحاد الأوروبي    مقتل 7 اشخاص فى اشتباكات بين عناصر حركة طالبان باكستان ومسلحين أفغان    مجلس الأهلى يبحث طريقة الاحتفال بالدورى غدا    ويلز تواجه إيرلندا الشمالية في مباراة التحدي والحسم ب«يورو 2016»    جوزيه يوجه رساله للأهلي بعد الفوز بالدوري    ارتياح في تونس لنتائج قرعة مونديال روسيا    بدء محاكمة 213متهمًا من عناصر بيت المقدس    «التعليم»:4ر77% نسبة النجاح في العينة العشوائية للتفاضل والتكامل للثانوية العامة    بالفيديو .."الأرصاد" تكشف موعد انكسار الموجة الحارة    تحرير 1536 مخالفة وتنفيذ 1003 حكم وضبط 5 قطع سلاح بالمنيا    ضبط محامٍ انتحل صفة ضابط شرطة بالبحيرة    مشاجرة بين الباعة الجائلين بمنطقة الساعة بالإسكندرية    يسكن تحت الجلد    غادة عبد الرازق تحتفل بفوز النادي الأهلي في «الخانكة»    أزمات دراما رمضان.. «القيصر» يكشف الوجه الآخر لجمعيات حقوق الانسان الدولية.. مشاهد التهجير تغضب أهل النوبة في «المغني».. دعوى قضائية ضد «هى ودافنشي» لوصف أهالي منشية ناصر بالبلطجية    الرياضة تحفز نمو خلايا المخ وتعزز الذاكرة    تفاصيل موافقة الدولة على مصالحة الإخوان    دراسة : تربية الحيوانات الأليفة تطيل العمر    وفاة «حامد عبدالله» رئيس مجلس القضاء الأسبق    فيديو وصور.. يول يحتفل بالدوري مع «المخدة»    وزير التموين إقامة 500 منفذ جديد بالقاهرة والجيزة لبيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة    خالد الغندور يستقر على مسمى برنامجه «الكرة في ملعبك» على «العاصمة 2»    وصفي أمين: ارتفاع أسعار الذهب يعود لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    بالصور.. وزير الزراعة يصل محافظة كفر الشيخ    بدء توافد الناخبين على لجان الانتخابات التكميلية بجولة الإعادة فى الفيوم    اليوم..أولى جلسات محاكمة أدمن صفحة "شاومينج" بتهمة تسريب امتحانات الثانوية    إعلان حالة الطوارىء في ولاية «فيرجينيا» الغربية بالولايات المتحدة    الرئيس الصينى يعود لبكين عقب زيارات صربيا وبولندا وأوزبكستان    جائزة "لوميير" للنجمة السينمائية "كاترين دى نوف"    مسؤول إسرائيلي يزور تركيا رسميا للمرة الأولى منذ 6 سنوات    المعارضة في فنزويلا تدعو لإجراء استفتاء على إقالة الرئيس    زلزال بقوة 5ر5 درجات يهز شمال تشيلي    أحرار فاقوس بالشرقية يواصلون مظاهرات "مكملين لننقذ مصر"    افتتاحية    مقاضاة ورثة هيوستن لمنع بيع جائزة "إيمي"    هيكل سليمان    من أعظم درجة من الصيام.. إصلاح ذات البين    جامعة القاهرة تنفى صدور تعليمات ل " إقتصاد وعلوم سياسية " بتخفيض درجات الطلاب    ماذا قالت حكومة الانقلاب في طعنها على عودة تيران وصنافير؟    حبات الثوم مضاد حيوي طبيعي إذا تناولتها صباحًا    الأسهم العالمية تخسر 2.1 تريليون دولار عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    المتهم بهتك عرض فتاة 'مُعاقة' بالحوامدية: 'الشيطان السبب'    «أوقاف البحر الأحمر» تشترط على «معتكفي رمضان» تقديم صورة «الرقم القومي»    ابتكار علاج جديد للقلوب الواهنة باستخدام حقن "دماء شابة"    يورو 2016.. رونالدو يحمل أحلام البرتغال أمام كرواتيا    سهر الصايغ: "رضوى" كانت مفاجأة لى منذ أن قرأتها على الورق    "نايمكس" يضاعف خسائره إلى 4.5%.. وتقلبات بالأسواق العالمية    الغاز ذو الرائحة الكريهة يقلل تورم المفاصل    مؤمن زكريا: الأهلي صعب يخسر الدوري موسمين متتاليين    محمد حلمي: مباراة عصيبة .. والكرة تعادل وخسارة    داعية إسلامي يكشف عن المرأة التي تزاحم النبي في دخول الجنة (فيديو)    أرض الأولياء    قضية فقهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.