اليوم.. أربع مباريات في الدوري الممتاز لكرة القدم    شاهد مباراة الاهلي والدفاع الحديد علي هذه القناة    بالفيديو .. "65" ياردة يقطعها جاريث بيل في "7 " ثوان ليحرز هدف فوز الريال على برشلونة بكأس الملك    عبد العزيز يعتمد 20 مليون جنيه لإنشاء ملاعب جديدة بالأندية الشعبية    سواريز يرفض الحديث عن لقب الدوري الإنجليزي    وزير الرياضة يحيل طلب رئيس الإسماعيلي للشئون القانونية    الأرجنتين بطل مونديال 1978    تحرير 17 ألف توكيل لمرشحى الرئاسة بالفيوم    تأجيل محاكمة جمال وعلاء مبارك فى قضية البورصة ل 15 مايو    "عمومية الأسنان" توافق على ميزانيتي 2011 و2012    طالبات المدارس بالمنصورية ينتفضون لدعم صمود الرئيس مرسي    نمو أرباح بنك "مورجان ستانلي" 49% في الربع الاول    "عبد النور": لا محال من استخدام الفحم لتوليد الطاقة    صفقة فرنسية لتوريد الغاز المسال إلى مصر بدءً من أغسطس    عمومية "مصر المقاصة" تنظر في نتائج الأعمال وتوزيع الأرباح    ارتفاع حالات الإصابة بالقراع الإنجليزي بمدارس بني سويف ل65 حالة    إنجي علي تستنكر منع عرض فيلم "حلاوة روح"    18 فيلما يتنافسون فى المسابقة الرسمية بمهرجان "كان"    بوتين: أوروبا لا تستغني عن الغاز الروسي    وزير الداخلية الجزائري: 9% نسبة التصويت في الانتخابات حتى العاشرة صباحا    الصليب الأحمر: 3 آلاف عائلة فلسطينية زارت ذويها بسجون إسرائيل منذ يوليو 2012    عشرات الإصابات وحرق مكاتب تصويت أثناء الانتخابات الرئاسية بالجزائر    مقتل واعتقال 26 عنصرا من تنظيم داعش في الرمادي والفلوجة    وزراء الأوقاف بدول الخليج يقرون تبادل الخبرات بمجال الدعاة واستحداث دائرة للوقف    ضبط عاطل بحوزته 23 طربه حشيش بالجيزة    تأجيل محاكمة "العادلي" ل 12 يونيو فى "غسيل الأموال"    محافظ القاهرة: تكثيف الرقابة على الأسواق استعدادا لاستقبال "شم النسيم"    النيابة تستدعي مديرًا بالأمن المركزي وملازمين لسؤالهم حول تعدي طلاب بالأزهر على معاون قسم مدينة نصر ثان    "عبد العزيز" يتفقد المنشآت الشبابية والرياضية بالغردقة ويشهد نهائى الاسكواش    وقفة احتجاجية بالطبول لطلاب هندسة عين شمس    البورصة تربح 545 مليون جنيه في منتصف تعاملات اليوم    "غنا الوطن وفرقة رضا" ضمن عروض "مصر جميلة"    " الجيزة": محطات للطاقة الشمسية فوق مبانى المحافظة    "دار الإفتاء": نشر الشائعات والفضائح والتنابز بالألقاب البذيئة والسباب محرمٌ شرعا    الشباب والرياضة تنظم ندوة دينية ضمن القافلة المتكاملة لمحافظات الصعيد    خبراء المفرقعات يمشطون مدرسة بالبحيرة بعد بلاغ بوجود متفجرات    'الإتحاد الفرنسي' يطلق مبادرة 'اتحرك من اجل قلب سليم'    الأمين العام لاتحاد العمال: لامساس بحقوق عمال المجمعات الاستهلاكية    دفاع العادلي: تقرير اللجنة في قضية الكسب غير المشروع لم يرد للمحكمة    دراسة 'فرنسية' تكشف أن 'النباتيين' لا يصابون بضغط الدم    علماء يكتشفون عقارا لعلاج الصداع النصفي    زوج يحرق شقته لخلافات مع زوجته    عادل حقى يقدم الموسيقى التصويرية لمسلسل "كلام على ورق"    «حملة صباحي»: نظام مباركمازال قائما.. ومستمرين في إسقاطه    تدهور الحالة الصحية للأديب الكولومبي.. ماركيز    الرئيسة الكورية الجنوبية تزور موقع حادث غرق العبارة    السعودية ترحل 27 مصريا لخلافات مع الكفيل    فهمي يستقبل وفد معهد أبحاث ' ويستمنستر 'الأمريكي    الرجال الذين يُصبحون آباء في مُنتصف العشرينات عُرضة للإكتئاب!    الحكومة تقترض 5.5 مليار جنيه من البنوك اليوم    يحصل على راتب وظيفته الحكومية سواء عمل أم لم يعمل    حكم الشوق إلى الذنب أثناء الاستغفار والتوبة منه    محمد رجب وأيتن عامر يحتفلان بعرض سالم أبو أخته    توفي عن ثلاث زوجات وخمسة أبناء ابن    مرتضى منصور: «مبارك» هاتفني منذ أسبوعين للاطمئنان على شخصي    «الداخلية»: زيارة استثنائية لجميع السجناء بمناسبة احتفالات عيد القيامة    برج الدلو حظك اليوم الخميس 17 ابريل 2014 في الحب والحياة    «صافيناز»: «الجمهور بيتفرج على فن مش بدلة رقص»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.