سالمان : البدء في إجراءات طرح 3 شركات بقطاع البترول في البورصة عقب شهر رمضان    تلفزيون: زعيم جبهة النصرة يسعى للسيطرة على دمشق    المجلس البلدي لطبرق يستنكر الأحداث التي وقعت أمام البرلمان الليبي    مجلس نبراسكا التشريعي يلغي عقوبة الإعدام ويتخطي فيتو حاكم الولاية    "الرباعية التاريخية" تشعل رغبة الأهلي في الثأر لاستعادة توازنه أمام الاتحاد    المقاولون يبحث عن حل أزمة مستحقات التليفزيون    هاليب تودع رولان جاروس وشارابوفا تواصل رحلة الدفاع عن اللقب    بالصور.. عملية تمشيط بمحيط مديرية الأمن بأسوان عقب انفجار قنبلة صوتية    في بلد العميان.. كفيف متهم بقنص شرطي والمحكمة تؤيد حبسه    إصابة فنى تكييف سقط من الدور الخامس ببنى سويف الجديدة    بالصور.. تكريم يحيى الجمل ومحمود الشريف فى صالون ريتا بدر الدين    حريق في قرية سياحية بالساحل الشمالي    مصرع وإصابة 8 أشخاص في مشاجرة بالأسلحة النارية بالمنوفية    ننشر حيثيات الحكم بإعدام 22 متهما في «اقتحام قسم كرداسة»    إدخال 1290 طنًا من مواد البناء و100 كرسي معاقين إلي قطاع غزة    بالفيديو.. الراقصة برديس: ما قامت به صاحبة كليب "سيب إيدي" فيلم إباحي    السعودي حيدر العبدالله يتوج بلقب "أمير الشعراء".. وعصام خليفة يحصد المركز الثاني    اليوم.. أكرم حسنى ضيف شيماء السباعى على "نغم إف إم"    "صحافة القاهرة": وعود السيسى للأحزاب.. "حزب النور" يحكم مصر.. مميش: مشروعات بشرق بورسعيد والسخنة خلال أيام.. الكهرباء استعدت ل"رمضان" ب3632 ميجاوات جديدة.. صرف رواتب يونيو ويوليو وأغسطس قبل موعدها    المالكى يطالب السفير الأمريكى بدعم العراق فى حربه ضد "داعش"    رئيس "المصرية للاتصالات" السابق: قرار إقالتي صدر قبل انتهاء مدتي    إيقاف 11 من أعضاء «الفيفا» بسبب تورطهم في فضيحة فساد    الكاتب سمير الجمل ل"برديس":"بلاش شغل عوالم وخلع الهدوم بحجة الفن"    مسؤول أمريكي: تزايد خطر "داعش" يستدعي إبقاء برنامج للمراقبة    الجهاز الفني للاسماعيلي يعلن قائمة الفريق استعدادا لمواجهة الجونة    تنفيذ 825 حكما قضائيا وضبط 1738 مخالفة مرورية و29 دراجة بخارية بالمنيا    مدرب إشبيلية يهدي الفوز بالدوري الأوربي لروح والده    رئيس الزمالك ردًا على اتهامات دعم التحكيم لفريقه: يبقى الأهلي خد بطولاته بالحكام    مارادونا : أستعد لركل الفاسدين فأزمة الفيفا أظهرت أنني على حق    إحالة إمام مسجد للتحقيق لتحريضه ضد الجيش والشرطة    بلطجية يعتدون على مظاهرة نسائية في الشرقية    بالفيديو..«ناقد فني»: «هيفاء لو غطت صدرها محدش هيعرفها»    العناني يعرض ملامح السيناريو القادم بمصر    بالفيديو قدرى معلقا عن لقاء السيسي برؤساء الاحزاب " لقاء السيسي إتسم بالوضوح والشفافية"    بالفيديو.. رئيس بنك التنمية الزراعي: 168 ألف متعثر بإجمالي 800 مليون جنيه    حفل غنائى ل"محمد عبده" في عيد الفطر بجزيرة ياس    وزير الصحة ل"اليوم السابع": توريد أدوية الجيل الثانى لعلاج فيروس سى أول نوفمبر لمراكز الكبد.. هارفونى وفاكيرا أقراص أحادية للقضاء عليه فى 3 شهور.. ومسح لطلبة الجامعات والمجندين لإدراجهم بخطة العلاج    الصحة: ضربة الشمس تصيب 8 مواطنين وإصابة 57 في حرائق متفرقة    رئيس «الجبهة الوطنية الفرنسى» تصل مطار القاهرة    بالصور.. ياسمينا تتألق بجلسة تصوير جديدة.. وتظهرأكبر من عمرها    «العربي وشكري» يعودان للقاهرة بعد مشاركتهما في «المؤتمرالإسلامي»    ضبط فتاة رومانية بحوزتها كمية من الكوكايين بمطار محمد الخامس    عبور 791 فلسطينيا الى قطاع غزة عبر ميناء رفح    محمد مندور ثائراً (1 - 3)    رئيس المركز القومى للبحوث السابق يُحذر من التعرض المباشر لأشعة الشمس    "شباب المحافظين" تنظم يوما ثقافيا بعنوان "في حب مصر"    وزير الاتصالات: 1.8% زيادة في الدخل القومي حال زيادة سرعة الإنترنت    فيديو.. عالم أزهري: من حق المرأة التى يضربها زوجها أن ترد عليه بالمثل    سالم عبد الجليل: ضرب الزوجة «غير شرعي»    تعرف على الفرق بين المصطلحات والتعاملات البنكية التى يستخدمها المصريون visa card وMasterCard.. شركتان عالميتان لإدارة العمليات البنكية عبر آلات الصرف والAtm ماكينات الصرافة    نائب وزير الإسكان: توقيع عقد "العاصمة السياحة" خلال 10 أيام    قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية حتى فجر الخميس للغسيل الدوري للشبكات    احترس من تناول أكثر من 4 فناجين قهوة يومياً    إنفوجرافيك .. التطور اللغوي للأطفال منذ الولادة حتى عمر 5 سنوات    الصيادلة: مجلس النقابة لم يوقع على وثيقة اتحاد المهن الطبية    انطلاق مسابقة مواهب الأصوات في القرآن والابتهالات بالأزهر    تأجيل محاكمة فاطمة ناعوت لاتهامها ''بازدراء الأديان'' ل29 يوليو    «ركانة» أسد قريش.. صارعه النبي وتغلب عليه.. ورفض الغنائم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.