بالفيديو.. سلطان ب"غرفة عمليات رابعة": أرفض خراب مصر    تباين أداء شهادات الإيداع المصرية في بورصة لندن    جون كيري: الحكومتان الروسية والسورية عازمتان على تدمير حلب    التحالف العربي: حل سياسى نهائى للأزمة اليمنية أفضل من الهدنة المؤقتة    الزمالك يواجه صن داونز في نهائي أفريقيا ب 6 لاعبين فقط!    "كتلة المستقبل" ب"الصيادلة" تكشف فساد وديكتاتورية النقيب ضابط الشرطة!    مصادر مصرفية: مصر تتفاوض على قرض ب10 مليارات دولار في ألمانيا    مصرللطيران تشارك في اجتماع اللجنة التنفيذية رقم 77 للاتحاد العربي للنقل الجوي بدبي    مصر للطيران تسير رحلاتها لنقل الحجاج من الأراضى المقدسة    محافظ أسيوط: بدء تجارب التشغيل بمحطة مياه الوليدية لدخولها الخدمة نهاية أكتوبر    تفاصيل رفع روسيا رسميًا حظر الاستيراد عن المنتجات الزراعية المصرية    رئيس جامعة بنها: هدفى استكمال اعمال التطوير وتحديث المناهج    بالفيديو.. تامر أمين يحرج وزيرة الهجرة على الهواء    الأردن يحظر نشر الأخبار حول اغتيال الكاتب «ناهض حتر»    روسيا توافق على رفع القيود عن صادرات مصر الزراعية    أبرز ملامح المناظرة الأولى بين كلينتون وترامب في سباق الرئاسة الأمريكية    زلزال قوته 5.7 درجة يهز جنوب اليابان    أهالي المختفين قسريًا: لماذا تنكر الدولة وجود أبنائنا؟    لاعبو الأهلي يصوتون لاختيار أفضل لاعب فى العالم    "العمارى" يحرر محضرًا ضد مرتضى منصور بعد منعه من دخول النادى    توخل: مستعدون لمواجهة أفضل ما لدى ريال مدريد    "صبي المكوجي" الذي قاد مصر إلى المونديال    المصري يخوض مرانه الرئيسي استعدادًا للشرقية .. وينتظر تحديد الملعب    مفاجأة.. أحد الناجين من مركب رشيد: أنا في إيطاليا    ضبط 4.5 طن دقيق بلدي مدعم في مخبز سياحي بالدقهلية    تحقيقات النيابة: «ضابط الهيروين» ضبط بحوزته 90 ألف جنيه    نشرة المساء من اخبار مصر    الأرصاد تحذر من برودة الطقس على معظم الأنحاء ليلاً    ضبط عاطلين ويحوزتهم 4 كيلو بهدف الاتجار بالسلام    «شباب ومهاجرون» يردون على الرئيس: «بنسيب البلد عشان نبقى بني آدمين»    النمنم: نستهدف تحقيق «العدالة الثقافية» لكل مواطن    تعرف على اول قرارات براد بيت الثأرية من انجلينا جولى عقب الانفصال    عودة برنامج ملك وكتابة على قناة الأهلي    «بلومبرج» تتوقع رفع «الفائدة السوبر» مع اقتراب تخفيض قيمة الجنيه    بالفيديو.. "شيشة" في مدرسة بمرسى مطروح    الشرطة الأمريكية: إصابة 7 بينهم «المشتبه به» فى واقعة إطلاق النار ب«هيوستون»    الإمام الأكبر يؤكد سلمية وتعددية المنهج الأزهري ورفضه التكفير والاقصاء    الثلاثاء.. محافظة المنيا تحتفل بيوم السياحة العالمي    المتحف المصري يفاضل بين 9 قطع حربية لعرضها في ذكري نصر أكتوبر    غسان مسعود من «مهرجان الإسكندرية»: حكامنا لا يهتمون بالفن    وزير الأوقاف للشباب: هاجروا إلى عمارة الصحراء واستخراج كنوز المناطق النائية    هبة هجرس تشارك في ورشة عمل بألمانيا حول قضايا حقوق النساء    كشف غموض سرقة شقة مدير مول بالشيخ زايد    9 زلات لسان أطاحت بأصحابها من رئاسة أمريكا    اليوم.. مركز أورام أسوان يستقبل نادر نبيل حنا أستاذ جراحة الأورام    المدير العام للإيسيسكو يشارك في المؤتمر العام 24 لوزراء التربية والتعليم في الدول الأعضاء في مكتب التربية العربي لدول الخليج    غداً.. ختام مهرجان "سماع" للموسيقي بتكريم على جمعة والأنبا موسي    خليل.. يقود الوليدية بمعسكر الإسماعيلية    «العجاتي»: حزمة تشريعات لدعم الاستثمار عقب انعقاد الدورة الثانية ل«النواب»    د وحيد عبد المجيد :فليكن تعليماً أولاً    النيكوتين لديه القدرة على منع شيخوخة المخ    لإطالة فترة الشبع.. اعتمدي على هذه الفاكهة    التاتو الطبي لإخفاء الندبات الجراحية واعادة الجلد لمظهره الطبيعى    «السيسي»: مصر خالية من قوائم انتظار مرضى «سي».. وما حدث «أدهش العالم»    الهلباوي: بعض شباب الإخوان يستحقون المصالحة مع النظام    عضو هيئة كبار العلماء: مستقبل الجماعات الإرهابية والتكفيرية في سوريا وليبيا إلى زوال    قضية شائكة 2 / 2    في ظلال القرآن العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.