بالصور..حفل افتتاح ملكات جمال مصر 2014    أسعار الوحدات السكنية لمتوسطي الدخل بالشروق وأكتوبر    اسعار الذهب اليوم فى مصر 20 - 9 - 2014    ليلة الليجا.. الريال ينتظر "الصحوة" أمام لاكورونا .. وأتليتكو يواجه سيلتا من أجل "المربع الذهبي"    ضبط متسلل قفز من فوق سياج البيت الأبيض حاول الوصول لمقر إقامة أوباما    القضاء على الفقر افضل علاج للتطرف "كيري"    مجلس الأمن الدولي يدعم بغداد في مواجهة "داعش"    وزير الري يطير إلى إثيوبيا لحضور اجتماعات اللجنة الوطنية ل«سد النهضة»    بالصور.. سمية الخشاب على شواطئ الإسكندرية    بالصورة.. نانسي في «سيلفى» بدون مكياج    استشهاد شرطي وإصابة ضابط وأمين بهجوم مسلح على دورية بالفيوم    استئناف محاكمة مرسى و35 آخرين فى "التخابر الكبرى"    "الآثار": ترميم هرم زوسر يستغرق 3 سنوات    ندى ابو فرحات سعيدة بعرض فيلمها "طالع نازل" بمصر وتنتظر "وينن"    الآيات القرآنية في إثبات صفة اليد لله تعالى    وفد برلماني اندونيسي يزور المجلس الوطني الفلسطيني    «أزهريون» يشيدون بمبادرة «الملك عبد الله» لإعادة ترميم «الأزهر».. عمر هاشم: مواقف «خادم الحرمين» تُسجل بحروف من نور.. فريد واصل: تعكس حنكة قائد حكيم.. ومحمد رأفت: يجسد علاقة الود المتبادلة مع مصر    الملكة اليزابيث: الاسكتلنديون سيتوحدون بروح من الاحترام المتبادل    مرتضى منصور: سأسحب شكواي ضد محمود طاهر.. بشرط    11 مليار نسمة.. سكان العالم في نهاية القرن الحالي    ضبط 50 مشتبها فيهم و58 مطلوبا و222 مخالفة مرورية في شمال سيناء    نظام iOS 8 متواجد منذ الآن على 16% من جميع أجهزة iOS    تحذير : استخدام الحامل الماكياج والعطر يصيب مولودها بالربو !    بالفيديو.. على جمعة : الإمام على حذرنا من دواعش منذ 1400عام    انفجار سيارة تابعة لمحافظة بورسعيد أمام مساكن الشرطة    محمد حسنين هيكل : لست متحمسا لأى لقاء بين السيسي وأوباما الفاشل !    قريباً .. اعلان وفاة تحالف دعم الشرعية رسمياً !    مصرى يكسر الرقم القياسى لأعمق غوص فى العالم    فان جال يتمنى عودة رونالدو لمانشستر يونايتد لكنه يستبعد ان يبيعه الريال    حديث : إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا    الداخلية توقف ضابطًا وفردى شرطة عن العمل فى واقعة هروب سجناء المحلة    انفجار عبوة ناسفة على الطريق الدولي "العريش رفح"    دار الإفتاء: أداء الحج والعمرة بالتقسيط صحيح ولا بأس به شرعًا    "الاستقلال المصري" يطالب "السيسي" بعدم السفر إلى أمريكا خوفا على حياته    السويد تستدعي السفير الروسي بعد انتهاك الطيران الروسي مجالها الجوي    بالفيديو ... حسن الشافعي يوبخ المتسابقات بعد أدائهن السئ    توقيع اتفاقيات للتنقيب عن النفط والغاز بقيمة 187 مليون دولار    الفلاح المصري ودورة في تنمية بلدة    بلاتيني ينتقد الفيفا بسبب قضية الساعات    فرايبورج وهرتا برلين يتعادلان 2-2    ثمرات الإيمان بالكتب السماوية    التأمين الصحى بدمياط يعلن الانتهاء من الاستعدادات لاستقبال الطلاب بالمدارس    الأحد.. "رامز" يعقد مؤتمرًا صحفيًا لإعلان تفاصيل نتائج طرح شهادات القناة    «الحماية المدنية» ببورسعيد: ماس كهربائي وراء انفجار «سيارة المحافظة»    ننشر التشكيل المتوقع للأهلي في نصف نهائي الكونفيدرالية    اول معلومات للجيل القادم من فولفو S90    سجل بياناتك الآن للحصول على عقار سوفالدى لعلاج فيروس سى    لن تصدّق... هذا ما يجعلك تكسب الوزن!    العسل لتخفيف آلام المعدة    «الإرهابية» تنظم «مسيرة ليلية» بالمنوفية    الدولار يرتفع للأسبوع العاشر بدعم توقعات رفع الفائدة بأمريكا    تشكيل لجنة الحريات النقابية ب«العمل العربية» من اليمن والعراق وموريتانيا    اليوم.. الأهلي يواجه القطن الكاميرونى في قبل نهائى الكونفيدرالية    مصدر ب«الأزهر»: الإعلان عن رئيس الجامعة الجديد خلال أيام    صح النوم    وزير الأوقاف: مصر عادت لأهلها وامتلكت زمام أمورها    إعلان تشكيل مجلس إدارة منظمة العمل العربية    محاضرة بالفيديو عن القطن الكاميروني للاعبي الاهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.