تعيين محمد شحاتة وكيلا لوزارة الشباب والرياضة بالغربية    وزارة الصحة: لا ننظم أى حملات لتطعيم الأطفال بأى محافظة    بالصور.. شجرة عيد الميلاد"تجلب لبيتك الراحة النفسية والشعور بالأمان    5 أشياء يجب توفرها فى بيتك لمساعدتك على النجاح    أوباما للأمريكيين: ابتعدوا عن النعرات العرقية    سكاي نيوز: اشتباكات عنيفة بين الحوثيين وحراس منزل الشيخ الأحمر في صنعاء    تفاصيل اليوم الثاني لجولة الرئيس الأوربية    البنك الدولي يخصص 70 مليون دولار لساحل العاج لتحسين الخدمات الصحية والوقاية من ايبولا    مستشفي الأقصر الدولي يفوز بالمركز الأول في تطبيق سياسات الترصد و سياسات مكافحة العدوى‎    تنفيذ 873 حكم و1905 مخالفة و20 سلاح أبيض بالمنيا    عشرات المصابين في حادثي قطار واتوبيس    إصابة 23 عاملًا في انقلاب أتوبيس بالبحيرة    عضو بمجلس إدارة اتحاد الكرة: إقتراح احمد حسن مديرًا فنيًا للمنتخب    كرة اليد.. مصر تفوز على إيطاليا استعداداً لمونديال قطر 2015    فيديو.."أديب": "إحنا فشلة وفاسدين"    أنجلينا جولي: أحب الإخراج.. لكنني لن أعتزل التمثيل    الأردن يؤكد متانة ورسوخ العلاقات مع مجلس التعاون الخليجى    الثني يكشف عن خمسة اشتراطات لبدء حوار مع فجر ليبيا في اتصال هاتفي بالمبعوث الأممي    مقتل 3 تفكريين في قصف ب"الأباتشي" بسيناء    بروفة أمنية في التحرير استعدادا لتظاهرات 28 نوفمبر    أحمد دراج : قانون تقسيم الدوائر الانتخابية في مرحلة التدقيق وسيصدر في 15 ديسمبر المقبل    شركة أكسا الفرنسية للخدمات المالية تعلن عزمها بدء نشاطها في مصر في مستهل زيارة السيسي لباريس    بالصور .. المجلس القومي للمرأة : نرصد التجاوزت ضد المرأة    بمونديال القاهرة للفنون والإعلام    صحة الانقلاب: التهاب الكبد الوبائي خطر يهدد أمن مصر    بالفيديو والصور.. محافظ أسوان يشدد على تحويل الصرف المعالج للغابات الشجرية لمنع أي تلوث بيئي    رئيس المكتب السياسى للحوثيين ل"الجلاد": الحركة لم تنشأ بالسلاح.. وتحافظ على المنشآت الحكومية.. وواجهت قمع السلطة ويحسب لها ضبط الحراك الشعبى..ومتفقون مع إيران للقضاء على النفوذ الأمريكى بالمنطقة    أبو السعود يطلب من السعيد الهدوء لإنهاء أزمته مع ريكاردو    المرصد السوري: مقتل 63 شخصا في قصف جوي على مدينة الرقة    حريق ب 3 عربات في قطار ركاب بسوهاج    ضبط صاحب مزرعة دواجن بالمنيا بحوزته 6 إسطوانات بوتجاز مدعمة    المتشددون في إيران يهاجمون روحاني والزعيم الأعلى يؤيد مواصلة المحادثات النووية    محمد فتحي يعلن إعتزاله في مؤتمر صحفى    السيسي: الانتخابات البرلمانية قبل المؤتمر الاقتصادي    باتي بوريسوف يودع دورى الأبطال بعد الخسارة بثلاثية من بورتو    بالفيديو.. النجار: متظاهرو 28 نوفمبر أحفاد الخوارج    بالفيديو.. مقيمة بفرنسا: نحتاج ثورة أخلاقية.. ومتفائلة في ظل قيادة الرئيس "السيسي"    الهلباوي: ادعو الي عرض أعضاء الإخوان علي طبيب نفسي لأن عقلهم 'غبي ومضلل للشباب'    محمد عبد الشافى يكتفى ب "الجرى" مع الأهلى السعودى    بالفيديو والصور.. 10 مشاهد فى حادث عقار المطرية المنهار.. بدأ بانفجار أسطوانة غاز.. و18 ساعة عمل ل"الحماية المدنية" و"الجيش" و"المقاولون العرب" و"الهلال الأحمر".. والحزن يخيم على المنطقة    مصدر أمني بشمال سيناء: القبض على شخصين وتدمير 3 مزارع مخدرات    ميسي: استمرار انتصارات البارسا أهم من الإنجاز الأوروبي    رئيس المنظمة العربية للسياحة يصل القاهرة    بروتوكول بين الرى والنقل والبيئة لتطوير منظمة النقل النهري    بالفيديو.. الحديد والصلب تتهم العمال المضربين بالخيانة.. وممثل العمال الادارة بتسرقنا‎    عاشور: لن نرضى بأنصاف الحلول في أزماتنا مع القضاة والداخلية    مساعد وزير الداخلية الأسبق: تظاهرات 28 نوفمبر «فيلم إخواني»    فى اجتماع مع وزير الإسكان.. محلب يتابع الموقف التنفيذى لمشروعات الاسكان والمرافق    ماذا قال مخرج "حلاوة روح" بعد قرار عرض الفيلم    من رفع قميص عثمان إلى رفع المصاحف أُبيدت الشورى    استجابة ل «الأهرام»    رقد علي رجاء القيامة    244 قافلة دعوية وهيئة العلماء تحذر من المساس بقدسية المصاحف    الإرهابيون يجهلون مقاصد الشريعة الإسلامية    حصل على جائزة بمهرجان يوسف شاهين    تحريم نوم الطفل مع أمه    «العلاج التكاملى» ل «الاحتياجات الخاصة»    «إصلاح الجماعة الإسلامية» يدعو للاعتكاف بالمساجد لإخماد فتنة 28 نوفمبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.