رئيس «الدستورية العليا»: زمن أفريقيا الشابة قادم    بالصور- وزير القوى العاملة في الإسماعيلية لافتتاح ملتقى توظيف يوفر 11 ألف وظيفة    "الرقابة المالية" تشارك بالحفل السنوى لجمعية المحللين الماليين المعتمدين    صادرات السعودية من النفط الخام تهبط إلى 8.014 مليون برميل يوميا فى ديسمبر    سعاد الديب تطالب بتفعيل الرقابة على الأسواق لمحاربة جشع التجار    وزير التجارة والصناعة يعقد إجتماعا مع رؤساء بعض الشركات الفرنسية الكبرى    أستاذ علوم سياسية بجامعة كاليفورنيا: "دونالد" يتخذ قراراته مثل كلب ينبح.. جورجين سماير ل"اليوم السابع": إدراج الإخوان على قوائم الإرهاب فى يد الخارجية.. والأمريكيون يدعمون "السيسى" فى حربه ضد الإرهاب    مسئول حكومى يحذر من خطر تعرض 5 مليون شخص للمجاعة جنوب السودان    سول تعلن حالة التأهب القصوى    الجيش التركي يأسر 27 عنصرًا ينتمون لداعش    القوات العراقية تواصل عملية استعادة غرب الموصل لليوم الثاني    مران الأهلي – عودة السعيد وإصابة رحيل.. وتدريبات للبدلاء والمستبعدين    حسام حسن يؤكد ان المصري تغلب على فريق كبير    خاص .. صالح جمعة يشارك في تدريبات الاهلي    منتخب الشباب يلتقى كينيا اليوم وديا استعدادا لأمم زامبيا    ريال مدريد ينضم للسباق من أجل ضم موسى ديمبلى    ضبط 120 أسطوانة غاز قبل بيعها بالسوق السوداء فى دمياط    كثافات مرورية بكوبرى 15 مايو ومحور النصر بسبب كسر ماسورة مياه    استنفار أمني ببورسعيد تزامنا مع جلسة النقض بقضية أحداث الاستاد    الأرصاد: طقس الاثنين معتدل والصغرى بالقاهرة 9 درجات    تحرير 230 مخالفة إشغال طريق بالمنوفية    ضبط 920 علبة سجائر بالغردقة    وزير الثقافة يصل أسوان لحضور افتتاح سينما المرأة    إيناس عبدالدايم تستقبل وفدا إيطاليا وتصحبهم في جولة بالأوبرا    وفاة الفنان صلاح رشوان فى فرنسا بعد صراعه مع المرض    سانت كاترين تستقبل 58 سائحا من مختلف الجنسيات    وزير الصحة يتفقد مستشفيات الشرقية    تقليل تناول الملح يحسن حالة مرضى الكلى    اليوم ..غلق باب تلقى الطعون والتنازلات بانتخابات الصحفيين    إلغاء 9 رحلات طيران لشركات طيران خاصة    أنجلينا جولي تتحدث لأول مرة عن طلاقها من براد بيت..صور وفيديو    ننشر نص رسالة المجلس القومى للمرأة إلى مجلس "النواب " بشأن الطلاق الشفوى    تعرف على أسعار العملات الأجنبية اليوم.. فيديو    3 وزراء يشاركون فى فعاليات المؤتمر الدولي ال20 للبترول والثروة المعدنية والتنمية    وزير الصحة: " كل أسبوع سأفتتح مستشفى جديد"    الصحافة: تفاصيل اللقاء السري للسيسي بنتياهو.. وتحذيرات من تفشي البلطجة    المرحلة 23 من الدوري الإسباني: أسرع هدف وأسرع هاتريك    لافروف: توسع الناتو أوجد توترًا غير مسبوق في أوروبا    منع سفر الليبيات أقل من 60 عامًا بدون محرم    قنبلة زرعها "داعش" تودي بحياة 3 أطفال بالعراق    الشريف: إنشاء مجلس للتنمية وخريطة عمل في كل محافظة    لقاء السيسي مع وفد من رؤساء المنظمات الأمريكية اليهودية يتصدر عناوين الصحف    بالفيديو| كبير أئمة "الأوقاف": الرسول أوصى بعمل النساء في الدعوة    الصيادلة: حقن ال «RH» في الصيدليات مغشوشة    مدير أمن بورسعيد: لا ضحايا في حريق العقار.. و«الحماية المدنية» سيطرت على الموقف    تفاصيل نبوءة هيكل قبل وفاته    شاهد.. المنتصر بالله يكشف آخر تطورات حالته الصحية    وزير التربية والتعليم لأولياء الأمور: وجعكم هو وجعنا.. فيديو    الدهشورى حرب لمرتضى منصور: "أبعد عن فريق الكرة"    السادات: لهذا السبب تقدمت ببلاغ ضد نفسي    نقيب الصيادلة يحذر من شراء حقن آر اتش من الصيدليات    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الإثنين 19/2/2017.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    بالصور.. ميلان يحقق انتصارًا مهمًا على فيورنتينا    «الارتباك» الوزارى    عدماء الدين.. وعلماء الدين    سعد الدين الهلالي:لا تعارض بين بيان الأزهر والمجلس القومى للمرأة    توفي الي رحمة الله تعالي    بالفيديو| خالد الجندي: الله لا يحب المسلم "الهفأ"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.