رئيس النواب: عرض مشاريع القوانين حق للمجلس ولا يستلزم حضور الوزير    الطب الشرعي ينفى تصريحات انفجار الطائرة المصرية    بالفيديو.. «جنينة» يجتمع بمحاميه قبل استجوابه بنيابة أمن الدولة    الشيحى يشارك فى مؤتمر الجامعات العربية الأوروبية بإسبانيا    التموين تنفي توقف بيع أوراك الدواجن المدعمة للجمهور    البورصة تربح 3.3 مليار جنيه..وارتفاع جماعي لمؤشراتها    مصر للطيران تشغل 92 رحلة ولا إلغاء في الحجوزات    بالصور..حملة ازالات مكبرة بقناطر زفتى ودمياط‎    صعود جماعي لمؤشرات البورصة بختام التعاملات .. وأرباح 3.3 مليار جنيه    وزير الصناعة: زيادة الصادرات بنسبة 5% منذ يناير    وزير النقل يتفقد طريق «شبرا-بنها».. ويوجه بالانتهاء منه في سبتمبر    إسرائيل تقرر وقف تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين لذويهم    الداخلية: يمكن لأسر ضحايا الطائرة الحصول عل شهادات الوفاة بعد 24 ساعة    مصرع 75 من داعش بنيران عراقية وقصف لطيران التحالف بمحيط الفلوجة    اجتماع تشاوري بين مجلسي الأمن الدولي والسلم الأفريقي برئاسة مصر    إيران تتراجع عن منع مواطنيها من أداء مناسك الحج    مسؤول بفتح ل«صوت الأمة»: مبادرة «السيسي» ستفشل    تعرف على قرعة بطولة الكونفدرالية    الأهلي يستقر على استمرار "شمس" مديرا تنفيذيا.. والتجديد لمدير الأمن    كريستيانو رونالدو مهدد بالغياب عن نهائي دوري ابطال اوروبا    بالصور.. "Z T E"الصينية تفوز برعاية المنتخب الوطني    تأجيل إعادة محاكمة 3 متهمين ب"حرق كنيسة العذراء" بكرداسة ل 15 يونيو    77.6% نسبة النجاح في الشهادة الابتدائية بالقليوبية    تأجيل محاكمة المتهمين ب "خلية امبابة"    تأجيل محاكمة 3 من" 6 إبريل" بتهمة التظاهر بدون تصريح    مصرع وإصابة 11 شخصًا في حادث سير بالأقصر    ضبط مصنع للمخلالات ضار للصحة بالبحيرة    بالصور.. ضبط 7 أطنان "قمر الدين" فاسد بالجيزة    بدء المؤتمر الصحفى ل"النهار" بحضور علاء الكحكى وخالد صلاح وألبرت شفيق    اليوم .. عرض خاص في افتتاح " كراكيب السحارة" بمسرح البالون    نجلاء بدر: "الكينج" طلب يتجوزني وانسحب قبل كتب الكتاب | فيديو    غدا معرض "ورق x ورق" لطلاب الفنون التشكيليه    «عبد العال»: شركات الأدوية طبقت قرار زيادة الأسعار بشكل خاطئ    تقليل تناول الملح بشكل مفرط خطر على الصحة    تأجيل دعوي «تعويض ورثة هبه العيوطي» ل 12 يوليو    مروان هشام: سندعم كافة الألعاب الجماعية بالأهلي    فتح باب الترشح لشغل وظيفة «مساعدي المراكز والأحياء» بأسيوط    زوجات النجوم طلبن الطلاق .. والسبب "بوليس سري"    الكشف عن تابوتين بداخلهما مومياء من عصر الدولة الوسطي بأسوان    رئيس «الأمن القومي» بالبرلمان يكشف تفاصيل اجتماع وزير الدفاع بأعضاء المجلس    تاجيل محاكمة امناء شرطة المطرية لجلسة 7يونيو للمستندات    أخبار أوروبا..اليوروبول: مقتل وإصابة 510 أشخاص فى هجمات إرهابية بأوروبا    تقرير صحي بريطاني: زيادة الدهون تجعلك رشيقاً    مسكنات آلام الظهر ليست فعالة كما يعتقد    الهند تستعد لموجة حارة أخرى بعد وصول درجات الحرارة لمستويات قياسية    صور- نجوم الأهلي والزمالك يجتمعون فى إعلان "رمضاني"    الأردن يستقبل 323 لاجئا سوريا خلال ال24 ساعة الماضية    مانشستر يونايتد: لم نوقع عقدا مبدئيا مع مورينيو    مضاربات "سريعة" على الدولار فى السوق السوداء والسعر تحت 11 جنيهاً    الأعضاء رفعوا شعار "أشكي لمين"    "جحيم في الهند" ينافس في موسم عيد الفطر    خاص .. إكرامي خارج لقاء المقاولون    مدير الفتوى يوضح مشروعية بيع الكلاب    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 24/5/2016 ... سَمَكْ وَ صِنّارَة !    نشطاء ل"عبد الرحيم على": "معلش طلعت أوت المرة دى"    الشيخ اسلام النواوى لصباح الخير : الله يغضب ممن يترك سؤاله فاكثروا من الدعاء فى السجود والصيام    "البحوث الإسلامية":وضع آيات قرآنية على أفيشات أفلام ب"فيس بوك" فعل آثم    اسكندرانى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسئلة حول آيات قرآنية (2)
نشر في المصريون يوم 05 - 06 - 2011


قال الله تعالى في سورة البقرة :
وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ [البقرة/ 231]
وقال في سورة الطلاق : فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ " [ الطلاق / 2]
فلماذا قال في البقرة ( سرحوهن) وقال في الطلاق ( فارقوهن) ؟
والجواب : أنه سبحانه وتعالى ذكر قبل آية البقرة أحكاما تتعلق بالنهي عن الضرار بين الزوجين ، وتنظيم الحياة في بيت الزوجية وقد ورد تفصيل ذلك في الآيات لسابقة على هذه الآية (من 223-230) فلما ورد الحديث عن الانفصال في سياق ينهى عن ظلم الزوجات ، كان الأنسب استعمال لفظ يوحي بالمجاملة والإحسان إلى الزوجات حتى في لحظة الانفصال فاستعمل هنا لفظا رقيقا هو ( التسريح ) . أما في صدر سورة الطلاق فالسورة تبدأ بوصف لحظة انتهت فيها الحياة الزوجية تماما ، فلم يسبق آية الطلاق حديث عن مودة أو تفاهم مرجو ، فهو تشريع لإجراء أخير لا أمل في ترميم ما أدى إليه فاكتفى بلفظ ( المفارقة ) الخالي من مشاعر المحبة والتلطف ، ولكن هذا الاكتفاء تضمن الحد الأدنى من المجاملة والسلام الاجتماعي وهو ( بمعروف ) أي بدون إساءة أو عدوان .
======================
&& قال الله تعالى في سورة البقرة :
ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [البقرة/ 232]
وقال في سورة الطلاق : ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ"
[ الطلاق / 2]
فلماذا قال في البقرة ( ذلك) وجاور هذا المفرد بالجمع فقال ( منكم) في حين قال في الطلاق ( ذلكم ) بدون أن يذكر ( منكم) ؟
والجواب أن آية البقرة جاءت بعد الآيات السابقة لهذه الآية ، وقد أشرنا لبعضها سابقا ، وقد فصَّلت تلك الآيات ذكر صور ونماذج من الرجال الذين يضرون بزوجاتهم وغيرهن من نسائهم ، وتحايلهم لأكل أموالهن ، ومنعهن من التزوج بمن يردن من الأزواج ، فهذه الأصناف الكثيرة من الرجال الظلمة ناسبها استعمال ضمير المفرد ( ذلك) مقيدا بقيد ( منكم ) للدلالة على قلة من يتورعون عن تلك الأفاعيل من الرجال المدفوعين بحب الجبروت والتسلط والرغبة في استحلال حقوق المرأة المالية . أما في سورة الطلاق المقام مقام تفصيل إجراءات انفصال وليس مقام توبيخ على ممارسات كريهة متنوعة ، فكان الأنسب الاكتفاء بالتعميم دون تخصيص بلفظ ( منكم) .
===================
&& قال الله تعالى في سورة البقرة :
" إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " [ البقرة / 173]
وقال سبحانه في سورة الأنعام : " قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
[ الأنعام /145]
وقال سبحانه في سورة النحل : " إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
[ النحل /115]
ختام الآيات جاء واحدا في المرات الثلاث يتحدث عن كون اللع تعالى غفورا رحيما ، لكن السؤال هنا عن سر اختلاف آية الأنعام ( فإن ربك) عما قبلها ( إن الله) وعما بعدها ( فإن الله) ؟
والجواب يمكن التماسه من تتبع السياقات التي وردت فيها الآيات الثلاث ، فآيتا البقرة والنحل وردتا في سياق معنى ( الألوهية ) ، فآية البقرة سبقها مباشرة قوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (172)} [البقرة / 172] ، وهي نفسها بدأت بأمر إلهي واضح ( إنما حرم عليكم ....) فناسب ذلك الختام (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )
وكذلك ورد ذكر لفظ الجلالة ( الله ) وأوامره الإلهية فيما سبق آية النحل في قوله تعالى " فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ " [ النحل/114] وكما هو الحال في آية البقرة فإن آية النحل أيضا بدأت بأمر إلهي واضح ( إنما حرم عليكم ....) فكان الأنسب أن يكون الختام (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )
وأما آية الأنعام التي جاء ختامها (فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) فقد جاءت في سياق تعداد نعم ( الربوبية)لأنه سبحانه وتعالى قدم على تلك الآية ذِكْرَ أصنافٍ من النباتات مما خلقه سبحانه لتربية الأجسام كقوله تعالى { وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ، وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ } [الأنعام / 141 -142]
كما امتن على عباده بتسخير الأنعام لهم ليأكلوا منها ولينتفعوا بها بكل صور الانتفاع ، فقال قبل الآية التي نحن بصددها : {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ، وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } [ الأنعام / 143 - 144]
فلما ذكر الثمار والحبوب والحيوانات من الإبل والبقر والغنم، ناسب في هذا الموضع الختام بالربوبية لا الألوهية ، لأن الرب – في اللغة – هو القائم بمصالح المربوب ، المعني بتنشئته وتغذيته .
و.... نستكمل لاحقا إن شاء الله تعالى .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.