البدوى : لست متمسكا برئاسة الحزب.. ومستعد إجراء انتخابات مبكرة    البابا يترأس «قداس القيامة» السبت و6 آلاف قبطى يحجون فى القدس    «عاشور» يكشف تفاصيل فريق الدفاع عن معتقلي 25 أبريل    الغضب يجتاح «فيسبوك» بسبب سلفي مراسلة سورية    النفط حائرا بين السعودية وإيران    فوج سياحي ياباني يغادر مطار القاهرة    مصر تنتفض ب250 فعالية بالمحافظات في جمعة "اغضب"    الطائرات الحربية التركية تشن غارات كثيفة على مواقع حزب العمال الكردستاني    كروتونى يصعد للدوري الإيطالي للمرة الأولى فى تاريخه    «فرج أبو منيار» يدعو الشعب الليبي لتحرير سرت من داعش    السلطات السعودية تتمكن من إحباط عملية إرهابية بسيارتين مفخختين وقتل إرهابيين    تظاهرات مناهضة للمرشح "دونالد ترامب" في كاليفورنيا    بالصور .. الشوربجى يتوج بلقب بطولة الجونة الدولية للاسكواش    لاعب مصري ينتقل إلى هيروكليس الفنلندي ويتدرب مع أسطورة نيجيريا    تقرير في الجول - تعرف على نظام الدوري المصري لكرة السلة والفرق بينه وبين NBA‎    مقتل مجند وإصابة 3 آخرين في تفجير استهدفت مدرعة شرطة شمال سيناء    محافظ المنوفية يحيل عدد من الأطباء للنيابة العامة بسبب الإهمال    تفاصيل حادث تفحم 3 أشخاص فى تصادم سيارتين بالطريق الدولى الساحلى    القبض على «الطباخ» ومساعده عقب تسمم 50 فى بني سويف    عاجل.. عطل فني يوقف حركة قطارات الخط الأول    ملوى تستعد لاستقبال جثمان أحد شهداء العريش    «فسيخ»عمرو الكحكي وزهرة رامي في «مننا وعلينا»..الآحد المقبل    إسرائيل تدعوا لسماع ألبوم «عمرو دياب»    هيبتا    بالصور .. حمادة هلال يشعل حفل شم النسيم في "بيوت باي"    عمرو يوسف.. "الوسيم" الذى صنعت منه "هيبتا" نجم شباك    تباين أداء شهادات الإيداع المصرية في بورصة لندن    أسهم أوروبا تغلق منخفضة وتسجل أكبر خسارة أسبوعية في أكثر من شهرين    مدرب يد الأهلي يكشف أسباب الهزيمة أمام الزمالك    «الأرصاد»: طقس السبت شديد الحرارة على أغلب الأنحاء    قوات الدفاع المدني تسيطرعلى حريق في وحدة سكنية بمركز الداخلة    دراسة: النوم المبكر يحميك من الاكتئاب    عفروتو ل في الجول: بتروجيت يرغب في ضمي.. والقرار في يد الإسماعيلي    وصول أول جهاز قياس ضغط دم مركزى في مصر لمستشفي "قناة السويس"    اليمن: قوات عسكرية ضخمة للتحالف تصل حضرموت    الفريق صدقي صبحي يبحث مع وزير الدفاع النيوزيلندي مهام القوات المتعددة الجنسيات بسيناء    إنتِ طالق!    «آخر أيام المدينة» يفوز بجائزة أفضل مخرج في الأرجنتين    وزير الخارجية يحضر نهائي بطولة «الجونة» الدولية للإسكواش    المشاركون في مؤتمر «أطفال الأنابيب»: الإنسان الآلي نجح في استئصال الرحم    بعد إصابته بكسر في الركبة.. "ديلي" يغيب عن أشبيلية فترة طويلة    سعاد صالح لمتصلة: "خطيبك هايروح النار إبعدي عنه"    أوباما يستعد لإنجاز اتفاق أكبر مساعدات عسكرية لإسرائيل    متصلة: كل ما نتخانق جوزي يطلقني.. وداعية إسلامية: إنتي عايشة معاه في الحرام.. فيديو    بمستشفى عين شمس التخصصى.. استئصال ورم نادر من قلب سيدة في الستين من عمرها    أبناء مصر بالخارج: جثة قتيل «أنديانا» بها كسر في الجمجمة    قبول 623 طالبًا بكلية العلوم الصحية التطبيقية    طبيب بريطانى: نجاح علاج جينى جديد يساعد على تحسين إبصار المرضى    عبد الحفيظ يوضح حقيقة انتقال حسين السيد إلي طلائع الجيش    محافظ دمياط يمنح مكافأة لفريق عمل المشروع القومى للتنمية "مشروعك"    "القوى العاملة": عيد العمال وشم النسيم أجازة رسمية بأجر كامل    وزير الأوقاف ومحافظ القليوبية يفتتحان مسجد زعزع بطوخ    القوات البحرية تدشن القاطرة «إسكندرية 6»    وزير الأوقاف: عيد العمال الحقيقي أن تصبح منتجاتنا علامة فارقة مميزة في الداخل والخارج    نجوم المجتمع في عرض ازياء هاني البحيري    اليوجا تقلل التأثير السلبي لنوبات الربو لدى المرضى    وكيل الأزهر: الإرهابية لا تعرف بديهيات ومبادئ الدين    محافظ أسوان يقرر إنهاء عمل العاملين فوق الستين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسئلة حول آيات قرآنية (2)
نشر في المصريون يوم 05 - 06 - 2011


قال الله تعالى في سورة البقرة :
وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ [البقرة/ 231]
وقال في سورة الطلاق : فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ " [ الطلاق / 2]
فلماذا قال في البقرة ( سرحوهن) وقال في الطلاق ( فارقوهن) ؟
والجواب : أنه سبحانه وتعالى ذكر قبل آية البقرة أحكاما تتعلق بالنهي عن الضرار بين الزوجين ، وتنظيم الحياة في بيت الزوجية وقد ورد تفصيل ذلك في الآيات لسابقة على هذه الآية (من 223-230) فلما ورد الحديث عن الانفصال في سياق ينهى عن ظلم الزوجات ، كان الأنسب استعمال لفظ يوحي بالمجاملة والإحسان إلى الزوجات حتى في لحظة الانفصال فاستعمل هنا لفظا رقيقا هو ( التسريح ) . أما في صدر سورة الطلاق فالسورة تبدأ بوصف لحظة انتهت فيها الحياة الزوجية تماما ، فلم يسبق آية الطلاق حديث عن مودة أو تفاهم مرجو ، فهو تشريع لإجراء أخير لا أمل في ترميم ما أدى إليه فاكتفى بلفظ ( المفارقة ) الخالي من مشاعر المحبة والتلطف ، ولكن هذا الاكتفاء تضمن الحد الأدنى من المجاملة والسلام الاجتماعي وهو ( بمعروف ) أي بدون إساءة أو عدوان .
======================
&& قال الله تعالى في سورة البقرة :
ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [البقرة/ 232]
وقال في سورة الطلاق : ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ"
[ الطلاق / 2]
فلماذا قال في البقرة ( ذلك) وجاور هذا المفرد بالجمع فقال ( منكم) في حين قال في الطلاق ( ذلكم ) بدون أن يذكر ( منكم) ؟
والجواب أن آية البقرة جاءت بعد الآيات السابقة لهذه الآية ، وقد أشرنا لبعضها سابقا ، وقد فصَّلت تلك الآيات ذكر صور ونماذج من الرجال الذين يضرون بزوجاتهم وغيرهن من نسائهم ، وتحايلهم لأكل أموالهن ، ومنعهن من التزوج بمن يردن من الأزواج ، فهذه الأصناف الكثيرة من الرجال الظلمة ناسبها استعمال ضمير المفرد ( ذلك) مقيدا بقيد ( منكم ) للدلالة على قلة من يتورعون عن تلك الأفاعيل من الرجال المدفوعين بحب الجبروت والتسلط والرغبة في استحلال حقوق المرأة المالية . أما في سورة الطلاق المقام مقام تفصيل إجراءات انفصال وليس مقام توبيخ على ممارسات كريهة متنوعة ، فكان الأنسب الاكتفاء بالتعميم دون تخصيص بلفظ ( منكم) .
===================
&& قال الله تعالى في سورة البقرة :
" إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " [ البقرة / 173]
وقال سبحانه في سورة الأنعام : " قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
[ الأنعام /145]
وقال سبحانه في سورة النحل : " إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
[ النحل /115]
ختام الآيات جاء واحدا في المرات الثلاث يتحدث عن كون اللع تعالى غفورا رحيما ، لكن السؤال هنا عن سر اختلاف آية الأنعام ( فإن ربك) عما قبلها ( إن الله) وعما بعدها ( فإن الله) ؟
والجواب يمكن التماسه من تتبع السياقات التي وردت فيها الآيات الثلاث ، فآيتا البقرة والنحل وردتا في سياق معنى ( الألوهية ) ، فآية البقرة سبقها مباشرة قوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (172)} [البقرة / 172] ، وهي نفسها بدأت بأمر إلهي واضح ( إنما حرم عليكم ....) فناسب ذلك الختام (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )
وكذلك ورد ذكر لفظ الجلالة ( الله ) وأوامره الإلهية فيما سبق آية النحل في قوله تعالى " فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ " [ النحل/114] وكما هو الحال في آية البقرة فإن آية النحل أيضا بدأت بأمر إلهي واضح ( إنما حرم عليكم ....) فكان الأنسب أن يكون الختام (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )
وأما آية الأنعام التي جاء ختامها (فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) فقد جاءت في سياق تعداد نعم ( الربوبية)لأنه سبحانه وتعالى قدم على تلك الآية ذِكْرَ أصنافٍ من النباتات مما خلقه سبحانه لتربية الأجسام كقوله تعالى { وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ، وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ } [الأنعام / 141 -142]
كما امتن على عباده بتسخير الأنعام لهم ليأكلوا منها ولينتفعوا بها بكل صور الانتفاع ، فقال قبل الآية التي نحن بصددها : {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ، وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } [ الأنعام / 143 - 144]
فلما ذكر الثمار والحبوب والحيوانات من الإبل والبقر والغنم، ناسب في هذا الموضع الختام بالربوبية لا الألوهية ، لأن الرب – في اللغة – هو القائم بمصالح المربوب ، المعني بتنشئته وتغذيته .
و.... نستكمل لاحقا إن شاء الله تعالى .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.