5 خطوات تصعيدية ل"الصحفيين"    «المراسلين بسيناء» يطالب بتوقف الصحف عن الصدور    تراجعات حادة للمؤشرات اليابانية في أولى جلسات الأسبوع    غدا وزير التموين يلبى دعوة البنك الدولى لشرح منظومتى الخبر والسلع التموينية    وفد من الكونجرس الامريكي يزور مصر لتبادل الخبرات في مكافحة الإرهاب    أهم أخبار فلسطين اليوم.. مقتل مواطن وإصابة 3 في انفجار شمال قطاع غزة    عودة الشيخ لتدريبات الأهلي والألام تطارد متعب    الأهلي يعلن تفاصيل مباراة «روما» في مؤتمر صحفي    بليجريني يدافع عن التغييرات التي أدخلها على تشكيلة سيتي أمام ساوثامبتون    إقبال محدود للمواطنين على حدائق الوادي الجديد لقضاء شم النسيم    بالصور..اقبال مكثف من المواطنين على حدائق أسيوط العامة    الشرطة تضبط 28 محكومًا عليهم و47 مخالفة مرورية بشمال سيناء    ضبط ربع طن أسماك فاسدة بالإسكندرية    وفد من الكونجرس الأمريكى يزور منطقة الأهرامات فور وصوله القاهرة    رامي جمال يكشف ل"الفجر الفني" تفاصيل تعاونه مع تامر حسني في فيلمه الجديد    وصول 3500 طن بوتاجاز لموانئ السويس    في مدرسة بالصين كل طالب يخطئ في الإجابة يدفع غرامة وتصادر كل أملاكه    رسميا.. الزمالك يعفي عن باسم مرسي ورفاقه    مهاجم الأهلي يقترب من الإسماعيلي    الجبلاية تعلن حكام مواجهتي الاتحاد أمام المحلة والزمالك والجيش    دوري الأبطال...أخبار سارة لمشجعي «ريال مدريد» قبل مواجهة «السيتي»    "الإسكان": غداً بدء استكمال سداد المقدم للحاجزين بالقاهرة الجديدة والسلام    الجيش السوري يعلن تمديد التهدئة حول دمشق 48 ساعة    بن لادن يسخر من الاستخبارات الأمريكية    إصابة 13 شخصا في هجوم بقنبلة يدوية بباكستان    الأرصاد : طقس شديد الحرارة على معظم الأنحاء    المرور تضبط 45 ألف مخالفة متنوعة و19 سائق متعاطي للمخدرات    اشتباكات عنيفة ب"المولوتوف" في أمريكا    الدولار يتراجع ل10.90 جنيه بسبب إجازات عيد الربيع    أسباب الطلاق في مصر كل 6 دقائق !!    قناة "الغد المشرق" إطلالة مميزة تحمل رسالة اليمن وتناقش قضاياه    مواسم الفتاوى وهوس السلفية في تحريم الأعياد بين الخرافة والبدعة    نصائح هامة لتقليل سموم الفسيخ والرنجة من الجسم    دراسة طبية:كبار السن الذين يعانون من الإكتئاب هم الأكثر عرضة لخرف الشيخوخة    أخطاء كشوف الحصر تعطل توريد القمح ببني سويف    إصابة أمين شرطة و3 مجندين وسيدة في إنفجار عبوة ناسفة بالعريش    بالفيديو.. «الداخلية»: اختفاء ظاهرة التحرش الجماعي    قناة السويس يرفع أصوله 13%    قيادي في "التحرير" الفلسطينية: اجتماع قريب للقيادة لبحث رفض نتنياهو للمبادرة الفرنسية    وساطة كويتية جديدة لاستئناف المفاوضات اليمنية المباشرة    الشرطة البريطانية تفرج عن 3 مشتبه بهم في مقتل مصري بلندن    افتتاح الدورة ال13 للملتقى الإعلامي العربي بالكويت    في ذكرى وفاته.. "سلة مهملات" موسيقار الأجيال صنعت تاريخ محمد رشدي    «المراسلين بسيناء» يطالب بتوقف الصحف عن الصدور احتجاجًا على اقتحام «الصحفيين»    مفتى الجماعة الإسلامية: خروج المرأة من بيتها ب"المكياج" حرام    "حراس الثورة" يدين اقتحام نقابة الصحفيين    وزير الطاقة الأمريكي يتوقع توازن العرض والطلب على النفط خلال عام    عرض الصحف الصادرة صباح اليوم الاثنين 2 مايو 2016    تفسير قوله تعالى: " وإذا قيل لهم آمنوا بما أنزل الله "    تعرف علي نصائح وزارة الصحة للتعامل مع ارتفاع درجات الحرارة    جهاز فرنسي من الالكترود لقياس معدلات القلب والتنفس لدى الرياضيين    عدسة للعين ترى في الظلام    في عيد العمال.. هيومن رايتس تحث مصر على إنهاء نظام النقابة الواحدة الرسمي    نور الشربيني: فوزي ببطولة العالم للإسكوانش لن ينسى    صور.. محمد فؤاد يحتفل ب «الربيع» مع جمهوره في السخنة    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الاثنين 2 مايو 2016    "جمعة" يستهزئ بالرسل: سيديهات الأنبياء مع جبريل!    المفتي: العمال يمثلون أهم قلاع البناء والتنمية التي يعتمد عليها الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البلتاجى للجلاد: تعلم من حمزة بسيونى حبك الأفلام
نشر في المصريون يوم 07 - 05 - 2013

قال الدكتور محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، إن تاريخ الثورة يتعرض للتزييف عبر فبركة أفلام هابطة من تأليف عمر سليمان، عن دور حماس وحزب الله في الثورة.
وقال البلتاجي في صفحته على الفيسبوك: دفاعا عن شرف الثورة ضد محاولات تزوير التاريخ وتزييف الوعي) أتحدث عن الفيلم الهابط الفاشل الذي كان السيد عمر سليمان ورجاله يعدونه منذ فاجأتهم الثورة يوم 25 يناير 2011 بهدف تصوير الثورة (في حال نجاح النظام في وأدها) على أنها مؤامرة إخوانية شاركت فيها عناصر من حماس وحزب الله ولم تكن ثورة حقيفية شعبية مصرية.
وأضاف البلتاجي: "لا يزال بعض الواهمين يراوده الأمل أن يكمل إنتاج هذا الفيلم المزيف لحقائق التاريخ ويسعى لترويجه بين الناس وكأن الملايين الذين شاركوا في الثورة قد فقدوا ذاكرتهم ولربما من كثرة ترديد هذه الأكاذيب سيكذبون أعينهم ويصدقون تلك الرواية التي ألفها عمر سليمان عن الثورة حين تحدث لقتاة إم بي سي الامريكية يوم 2 فبراير 2011 وترجمتها عنه صحف وقنوات النظام السابق (الحكومي منها والخاص) التي تحدثت -في ذلك الوقت- عن امتلاء ميدان التحرير بالأجانب الفلسطينيين والافغان وكذلك عن توزيع الاموال ووجبات الكنتاكي على المتظاهرين.
وتابع: هذه الروايات الهابطة لم يستح أصحابها ولم يتواورا خجلا بعد نجاح الثورة ،فقد ظل رجال عمر سليمان يعيدون نسج تلك الروايات كلما سنحت لهم الفرصة. ظل مصطفى بكري واحمد شفيق ومحمود وجدي وتوفيق عكاشة ومرتضى منصور وعادل حمودة يحدثوننا بين الحين والاخر عن دور حماس وحزب الله في الثورة وفتح السجون وعن دور الاخوان في قتل الثوار -وليس في حمايتهم -يوم موقعة الجمل! ولا يتحدث هؤلاء عن الخطة 100 لفتح السجون التي أعدها النظام السابق لمواجهة حالة اندلاع الثورة ولا يحدثوننا عن مقتل اللواء البطران الذي سعى لافشال تلك الخطة.
وقال البلتاجي: لا أعرف على اي شيء يراهن هؤلاء الواهمون في نجاح محاولاتهم تلك لتزييف التاريخ خاصة ان الملايين الذين عاشوا احداث الثورة بارواحهم ودمائهم وجراحاتهم لا زالوا أحياء بيننا.
عادت جريدة الوطن وأخواتها لنشر تلك الخزعبلات التي يرويها الأفاقون عن فتح سجن وادي النطرون على يد عصام سلطان ومحمود الخضيري وأحمد فهمي والفرقة 95 بقيادة صفوت حجازي يوم السبت 29 يناير فجرا.
واستطرد قائلا: أتمنى من السيد مجدي الجلاد وشركائه أن يراجعوا خبرات غلمان حمزة البسيوني وصلاح نصر أو حتى صبيان حبيب العادلي وحسن عبدالرحمن ليتعلموا حبكة افلام المؤامرات السياسية (دون اخطاء مكشوفة)، اذ لفت انتباه الكثيرين ان صحفي الوطن وهو يتعجل فبركة سيناريو الفيلم مع صاحبه المزعوم صاحب سيارة السكر المزعومة (التي تعطلت صدفة امام سجن وادي النطرون فجر السبت 29 يناير 2011) لم يكلف نفسه النظر في أرشيف الصحف ليتبين له أن صباح السبت 29 يناير كانت قيادات الاخوان لا تزال في مديرية امن اكتوبر وانهم لم يكونوا قد وصلوا الى وادي النطرون بعد ، حيث انهم وصلوا وادي النطرون غرب يوم السبت وغادروه ظهر يوم الاحد 30 يناير بينما رواية السائق المزعوم (بكل اكاذيبها) أمام سجن وادي النطرون كانت مساء الجمعة وانتهت صباح السبت! وقد كان ميسورا لصحفي الوطن ان يطلب من اي طفل صغير ان يبحث له على جوجل في ارشيف يوميات الثورة ليصحح تلك التواريخ ولكن يبدو ان الصحفي وصاحبه المزعوم لم يكن لديهم رفاهية مراجعة جوجل فوقعا في الشرك أو قل (الكدب مالهوش رجلين).
واستطرد: رغم أني لم أشرف بوجودي وسط قيادات الاخوان المحبوسين بوادي النطرون وقت الثورة اذ لم اكن موجودا في بيتي الذي داهمته الكتائب الامنية يوم الخميس 27 يناير2011 لخطفي واعتقالي ضمن من خطفتهم في تلك الليلة، فإنني أؤكد ان خروج قيادات الاخوان من السجن يوم 30 يناير (باي طريقة كانت) هو شرف لهم وحق لهم اذ انهم لم يكونوا محبوسبن في قضايا جنايئة مخلة أو حتى سياسية حكم فيها القضاء بالحبس ، بل كانوا مختطفين من اجل تعطيل الثورة فوجب علبهم أن يخرجوا ليدعموها ، بل ارى ان من واجب قيادات الاخوان ان يتقدموا بدعاوى جنائية ضد مبارك وقيادات الداخلية تلك عن هذا الخطف والحبس خارج اطار القانون.
اما ما يقال مرة بعد مرة عن مشاركة حماس في احداث الثورة-على نحو ما روى صحفي الوطن وصاحبه الصعيدي- فرغم ان أحدا من حماس لم يدع شرف المشاركة في الثورة المصرية لكني ارى في تلك الرواية التي اخترعها عمر سليمان (ورددها من بعده كارهو الثورة) اهانة وتشويه واساءة بالغة للثورة المصرية يجب الا يقبل بها او يسكت عنها الثوار الحقيقيون .
أخيرا يتكرر في فيلم عمر سليمان وشركائه حديث عن الاتصالات التليفونية بين قيادات الاخوان وقيادات فلسطينية (وكأن الاتصال بالفلسطينيين وليس بالصهاينة جريمة تستوجب المحاكمة)ومن ثم اجد من واجبي ان أعلن أني كنت دائم الاتصال التليفوني واللقاء المباشر بقيادات فلسطينية من حماس وغيرها، فكم سعيت لشرف لقائهم (في وجود النظام السابق) ولم اكتف بمحاولات متكررة لزيارة غزة أفشلها النظام السابق بل شاركت في اسطول الحرية الذي اتجه بحرا لغزة وتعرض لهجوم الكيان الصهيوني عليه بالرصاص الحي مما عرض حياتي للخطر أثناء تلك المحاولة ولكن هذا لم يمنعني من الاصرار على دخول غزة بعد ذلك ولقاء أهلها ومقابلة اسماعيل هنية ومحمود الزهار وأحمد بحر وغيرهم، وأعتبر ذلك محل فخري واعتزازي، وهذه شهادة مني بذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.