وزير الأوقاف: 6 دول وافقت على مقترح توحيد الخطابة فى الدول العربية    الحضري يشارك في مران الإسماعيلي    وزير الرياضة يلتقي رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه بشرم الشيخ    بالفيديو.. الهلال يفوز على نجران 2 / 0 بالدوري السعودي    479 راكبا يغادرون ميناء نويبع البحري اليوم متوجهين إلي الأراضي السعودية    مواقع التقاطع الاجتماعي    «الصحة» لا يوجد عجز أو نقص في أدوية الطوارئ    القبض على أحد الخطرين بعد مطاردة لمدة 3 سنوات    محافظ البحيرة يطالب بالاهتمام بأعمال التشجير فى محيط المدارس    السيسي: زيارتي للسعودية للتنسيق والتشاور وليس ل«تنقية الأجواء»    "داعش" يعدم 32 بينهم عناصر من الشرطة غربي العراق    بعد نقل سفارات الخليج إلى عدن.. "السيناريو الليبي" يهدد اليمن    ظريف: إشاعة نتنياهو للذعر لن تحول دون توصل إيران والقوى العالمية لاتفاق نووي نهائي    إيران تختبر سلاحا استراتيجيا سريا.. في نهاية مناورات الرسول الأعظم    فتحى عفيفى: أشعر بإهانة عند تقاضى معاشى وأشرف رضا الأنسب للتشكيليين    وزير الثقافة ينعي الكاتب سليمان فياض    130 شركة كبرى تناقش مستقبل الاقتصاد المصرى فى مؤتمر "هيرميس" بدبى    هذه قائمة أسعار السجائر الحقيقية بعيدًا عن استغلال التجار    اعترافات تفصيلية لقاتلي طفل المعادي:    بتروجت يواجه غزالة ب 20 لاعباً    دعوى تطالب باستبعاد 9 مرشحين بدائرة دار السلام والبساتين لصدور أحكام ضدهم    .. ورحل شرير السينما أبو دم خفيف    في الدورة ال 63 لمهرجان المركز الكاثوليكي    فساتين زفاف المحجبات و6 نصائح لإطلالة أنيقة    الرئيس الروسى والعاهل الأردنى يبحثان هاتفيًا الأوضاع فى الشرق الأوسط    صور.."باريس هيلتون" فى حفل نجل "فيدل كاسترو"    صحة الشرقية: إصابة جديدة بفيروس أنفلونزا الطيور    "استئناف القاهرة": دوائر الإدراج على قوائم الإرهاب ستنعقد 4 مرات شهريا    وزير التنمية : مشروع قومي بالصعيد لتوفير فرص عمل للشباب ب3 مليارات جنيه    حبس حازم أبو إسماعيل 15 يوما في 'أحداث حصار نيابة مدينة نصر    بالصور.. ناشط يجمع القمامة بعد انتهاء وقفة "كلب الهرم"    وزير الإسكان: نسطر تاريخا جديدا بتنفيذ '' توشكى الجديدة''    أيمن نور: احكام الاعدامات المتكررة دليل على غياب العدالة بمصر    رجال الأعمال يتصدرون المشهد الانتخابى بدمياط    شاهد ماذا فعل مرسي في ثاني جلسات التخابر    مختار نوح: أقدم أسماء الإخوان الموقعين على إقرارات التوبة ل"الداخلية" غدا    محلب يبحث مع وزيرة التعاون الدولى الاستعداد لمؤتمر مارس الاقتصادى    صحيفة: "صلاح" على مقاعد بدلاء فيورنتينا أمام انتر ميلان    صدقي صبحي يتوجه إلى روسيا في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام    بلاغ للنائب العام لإدراج حزب مصر القوية بقائمة الكيانات الإرهابية    محلب يدعو للتكاتف والتمسك بالقيم الاسلامية من اجل نهضة المجتمع    بعثة كينيا تصل القاهرة استعدادا لمواجهة للمنتخب الأوليمبى    "أباظة" يحضر الاجتماع الفنى لمباراة بتروجت وغزالة السودانى    كهرباء جنوب القاهرة: سنبدأ بإمبابة وبولاق فى توزيع لمبات الليد    تعرف على حكم وفضل صلاة الوتر    ضبط 4 سائقين أثناء القيادة تحت تأثير المخدر بالوادي الجديد    القبض على المتهم بمحاولة اغتيال رئيس مباحث مركز ناصر    وزير التموين يبحث مع شركة يابانية إقامة صوامع لتخزين الاقماح ومناطق لوجستية لحفظ الحبوب والغلال والسلع الغذائية    إشبيلية أمام فياريال ومواجهة إيطالية بين روما وفيورنتينا في يوروبا ليج    وزير البيئة يفتتح مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة    الغضب يضاعف خطورة الأزمة القلبية الحادة ثمانية مرات ونصف    وفاة الممثل الأمريكي ليونارد نيموي عن 83 عامًا    أوركسترا طيبة يحيي حفلا موسيقيا بالساقية الأحد    شكري يلتقي 3 مسؤولين صينيين لبحث تطوير العلاقات الثنائية    مشادة كلامية بين "الجندي" و"راشد" علي الهواء    بالفيديو| سعد يهاجم الأوقاف لإصرارها على احتكار الأزهريين للمنابر    بالصور…ختام فعاليات مؤتمر أسوان الثالث للجهاز الهضمى والكبد    الصحة:هيئة مستقلة لزراعة الأعضاء وتدوين موافقة المتبرع بالبطاقة الشخصية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البلتاجى للجلاد: تعلم من حمزة بسيونى حبك الأفلام
نشر في المصريون يوم 07 - 05 - 2013

قال الدكتور محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، إن تاريخ الثورة يتعرض للتزييف عبر فبركة أفلام هابطة من تأليف عمر سليمان، عن دور حماس وحزب الله في الثورة.
وقال البلتاجي في صفحته على الفيسبوك: دفاعا عن شرف الثورة ضد محاولات تزوير التاريخ وتزييف الوعي) أتحدث عن الفيلم الهابط الفاشل الذي كان السيد عمر سليمان ورجاله يعدونه منذ فاجأتهم الثورة يوم 25 يناير 2011 بهدف تصوير الثورة (في حال نجاح النظام في وأدها) على أنها مؤامرة إخوانية شاركت فيها عناصر من حماس وحزب الله ولم تكن ثورة حقيفية شعبية مصرية.
وأضاف البلتاجي: "لا يزال بعض الواهمين يراوده الأمل أن يكمل إنتاج هذا الفيلم المزيف لحقائق التاريخ ويسعى لترويجه بين الناس وكأن الملايين الذين شاركوا في الثورة قد فقدوا ذاكرتهم ولربما من كثرة ترديد هذه الأكاذيب سيكذبون أعينهم ويصدقون تلك الرواية التي ألفها عمر سليمان عن الثورة حين تحدث لقتاة إم بي سي الامريكية يوم 2 فبراير 2011 وترجمتها عنه صحف وقنوات النظام السابق (الحكومي منها والخاص) التي تحدثت -في ذلك الوقت- عن امتلاء ميدان التحرير بالأجانب الفلسطينيين والافغان وكذلك عن توزيع الاموال ووجبات الكنتاكي على المتظاهرين.
وتابع: هذه الروايات الهابطة لم يستح أصحابها ولم يتواورا خجلا بعد نجاح الثورة ،فقد ظل رجال عمر سليمان يعيدون نسج تلك الروايات كلما سنحت لهم الفرصة. ظل مصطفى بكري واحمد شفيق ومحمود وجدي وتوفيق عكاشة ومرتضى منصور وعادل حمودة يحدثوننا بين الحين والاخر عن دور حماس وحزب الله في الثورة وفتح السجون وعن دور الاخوان في قتل الثوار -وليس في حمايتهم -يوم موقعة الجمل! ولا يتحدث هؤلاء عن الخطة 100 لفتح السجون التي أعدها النظام السابق لمواجهة حالة اندلاع الثورة ولا يحدثوننا عن مقتل اللواء البطران الذي سعى لافشال تلك الخطة.
وقال البلتاجي: لا أعرف على اي شيء يراهن هؤلاء الواهمون في نجاح محاولاتهم تلك لتزييف التاريخ خاصة ان الملايين الذين عاشوا احداث الثورة بارواحهم ودمائهم وجراحاتهم لا زالوا أحياء بيننا.
عادت جريدة الوطن وأخواتها لنشر تلك الخزعبلات التي يرويها الأفاقون عن فتح سجن وادي النطرون على يد عصام سلطان ومحمود الخضيري وأحمد فهمي والفرقة 95 بقيادة صفوت حجازي يوم السبت 29 يناير فجرا.
واستطرد قائلا: أتمنى من السيد مجدي الجلاد وشركائه أن يراجعوا خبرات غلمان حمزة البسيوني وصلاح نصر أو حتى صبيان حبيب العادلي وحسن عبدالرحمن ليتعلموا حبكة افلام المؤامرات السياسية (دون اخطاء مكشوفة)، اذ لفت انتباه الكثيرين ان صحفي الوطن وهو يتعجل فبركة سيناريو الفيلم مع صاحبه المزعوم صاحب سيارة السكر المزعومة (التي تعطلت صدفة امام سجن وادي النطرون فجر السبت 29 يناير 2011) لم يكلف نفسه النظر في أرشيف الصحف ليتبين له أن صباح السبت 29 يناير كانت قيادات الاخوان لا تزال في مديرية امن اكتوبر وانهم لم يكونوا قد وصلوا الى وادي النطرون بعد ، حيث انهم وصلوا وادي النطرون غرب يوم السبت وغادروه ظهر يوم الاحد 30 يناير بينما رواية السائق المزعوم (بكل اكاذيبها) أمام سجن وادي النطرون كانت مساء الجمعة وانتهت صباح السبت! وقد كان ميسورا لصحفي الوطن ان يطلب من اي طفل صغير ان يبحث له على جوجل في ارشيف يوميات الثورة ليصحح تلك التواريخ ولكن يبدو ان الصحفي وصاحبه المزعوم لم يكن لديهم رفاهية مراجعة جوجل فوقعا في الشرك أو قل (الكدب مالهوش رجلين).
واستطرد: رغم أني لم أشرف بوجودي وسط قيادات الاخوان المحبوسين بوادي النطرون وقت الثورة اذ لم اكن موجودا في بيتي الذي داهمته الكتائب الامنية يوم الخميس 27 يناير2011 لخطفي واعتقالي ضمن من خطفتهم في تلك الليلة، فإنني أؤكد ان خروج قيادات الاخوان من السجن يوم 30 يناير (باي طريقة كانت) هو شرف لهم وحق لهم اذ انهم لم يكونوا محبوسبن في قضايا جنايئة مخلة أو حتى سياسية حكم فيها القضاء بالحبس ، بل كانوا مختطفين من اجل تعطيل الثورة فوجب علبهم أن يخرجوا ليدعموها ، بل ارى ان من واجب قيادات الاخوان ان يتقدموا بدعاوى جنائية ضد مبارك وقيادات الداخلية تلك عن هذا الخطف والحبس خارج اطار القانون.
اما ما يقال مرة بعد مرة عن مشاركة حماس في احداث الثورة-على نحو ما روى صحفي الوطن وصاحبه الصعيدي- فرغم ان أحدا من حماس لم يدع شرف المشاركة في الثورة المصرية لكني ارى في تلك الرواية التي اخترعها عمر سليمان (ورددها من بعده كارهو الثورة) اهانة وتشويه واساءة بالغة للثورة المصرية يجب الا يقبل بها او يسكت عنها الثوار الحقيقيون .
أخيرا يتكرر في فيلم عمر سليمان وشركائه حديث عن الاتصالات التليفونية بين قيادات الاخوان وقيادات فلسطينية (وكأن الاتصال بالفلسطينيين وليس بالصهاينة جريمة تستوجب المحاكمة)ومن ثم اجد من واجبي ان أعلن أني كنت دائم الاتصال التليفوني واللقاء المباشر بقيادات فلسطينية من حماس وغيرها، فكم سعيت لشرف لقائهم (في وجود النظام السابق) ولم اكتف بمحاولات متكررة لزيارة غزة أفشلها النظام السابق بل شاركت في اسطول الحرية الذي اتجه بحرا لغزة وتعرض لهجوم الكيان الصهيوني عليه بالرصاص الحي مما عرض حياتي للخطر أثناء تلك المحاولة ولكن هذا لم يمنعني من الاصرار على دخول غزة بعد ذلك ولقاء أهلها ومقابلة اسماعيل هنية ومحمود الزهار وأحمد بحر وغيرهم، وأعتبر ذلك محل فخري واعتزازي، وهذه شهادة مني بذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.