إتجاه بالفيفا بالسماح لسواريز بالتدرب مع برشلونة    المصرى يتهم سليمان "الزمالك" بالخيانة ويوقفه مدى الحياة    حسام حسن يفتتح عهده بأولى الإصابات    النفط الأمريكى يهبط دون 100 دولار ويتجه نحو تسجيل أكبر هبوط شهرى له منذ أكتوبر    بالصور.. إزالة 41 حالة تعدٍ على الأراضى الزراعية بالإسماعيلية    الليلة.. لاتنسى تقديم ساعتك "60 دقيقة"    مصرع شخص فى مشاجرة بالوادى الجديد    إصابة 3 أشخاص فى انقلاب سيارة ملاكى بطريق السويس القاهرة    طريقة إعداد " الممبار " للشيف " أبو البنات "    تونس ترفع درجة "التأهب القصوى" على حدودها مع ليبيا    رئيس الوزراء الإيطالى يؤكد تأييد بلاده للمبادرة المصرية بشأن غزة    مساعد وزير الداخلية السابق: ترقية 4 ضابطات لرتبة لواء تعكس اهتمام الوزارة بحقوق الإنسان    سيارات الأجرة والطائرات والفيروسات. . من وسائل انتشار الإيبولا    ميناء سفاجا يستقبل 1800 معتمر    السجن 7 سنوات لحداد قتل شقيقته لشكه فى سلوكها بشبرا الخيمة    "أحمد فؤاد": إسرائيل لا تريد القضاء على حماس    "القاهرة للتنمية" يطالب "الداخلية" بتعميم وحدة مكافحة العنف الجنسي بجميع المحافظات    محافظ القليوبية: مشروعات خدمية جديدة لرفع المعاناة عن المواطنين    الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق فوري في مجزرة حي الشجاعية    "أنصار الشريعة في ليبيا" تعلن مدينة بنغازي إمارة إسلامية    إجلاء 125 روسيا من غزة عبر معبر رفح    "ميسي" يسافر الأرجنتين لحضور جنازة "جروندونا"    "النقابات المهنية": مبادرة "لم شمل" بشأن تحالف الانتخابات جيدة لكنها تأخرت    كريستيانو رونالدو قد يعود للملاعب أمام مانشستر يونايتد بعد غد    أبو عرايس: البحر لم ينشق لموسى وعذاب القبر أكذوبة    ضبط متهم جديد في احداث تفجيرات اطفيح    الجيل يدعو تحالف "موسى" "وشفيق " إلى الاندماج    "عمر وسلوى" جديد كريم محمود عبدالعزيز مع السبكي    بالفيديو.. جاستين بيبر يستفز بلوم بنشر صورة زوجته بالبكيني    بالصور..تكسير التمثال البرونزي بميدان محطة الرمل بالإسكندرية وسرقة محتوياته    وزير الدفاع يصدق على ترقية شهداء القوات المسلحة إلى الرتبة الأعلى    "دعم الشرعية" يساند غزة بأسبوع "المقاومة أمل الأمة"    مدريد وموسكو يطالبان بوقف إطلاق النار في غزة    مدير مباحث التموين الجديد: سنقتحم مخازن مهربى الوقود    تناولي ثلاثة أنواع من المكسرات يومياً لوزن مثالي    انما الاعمال بالنيات    استطلاع :غالبية الإسرائيليين يؤيدون العملية العسكرية فى غزة    في زيارة مفاجئة لمستشفى دمياط..    بعد إفتاء إبراهيم عيسى حول «عذاب القبر»!    بليح: هذا دليل بطلان تبرير موقف "عيسى" بحجة تفسير الشعراوي    رفع 23 ألف طن قمامة خلال أيام العيد بالجيزة    ضبط سلاح آلي في محاولة مسجل خطر للاعتداء على قوات الأمن بالسويس    ضبط عامل اختطف طفلاً فى عين شمس    هيثم زكى يستعد لبطولة سينمائية بعد نجاح "السبع وصايا"    "صافيناز" تتربع على عرش الرقص الشرقي في مصر وترفع أجرها ل"50 ألف جنيه"    «القاهرة» تتسلم 150 أتوبيسًا جديدًا خلال شهرين    تسريب فيلم أحمد حلمي "صنع في مصر"    الكنيسة تمنع السيدات من المكياج وارتداء البنطال أثناء القداس    رونالدينيو ينفي الاعتزال ويحدد فريقه الجديد بعد أسبوع    بايرن ميونخ ينفي ادعاءات الصحافة الإسبانية حول سعيه خلف سامي خضيرة    النصر يستغني عن عاشور والجيزاني.. والشمري يحتاج لتدخل جراحي    فرسان رابعة: "زي ما ترسي ترسي.. واحنا معاك يا مرسي"    الفوائد الصحية لصيام 6 ايام من شوال    غادة عبد الرازق: هيفا وهبي أخطأت في الاختيار    فنانون ووزراء وسفراء يحتفلون بعيد العرش المغربى    باحثون يحذرون من انتشار الملاريا المقاومة للأدوية إلى مناطق جديدة    نيسان Pulsar تشرق في باريس    الملكة المؤمنة «آسيا بنت مزاحم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البلتاجى للجلاد: تعلم من حمزة بسيونى حبك الأفلام
نشر في المصريون يوم 07 - 05 - 2013

قال الدكتور محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، إن تاريخ الثورة يتعرض للتزييف عبر فبركة أفلام هابطة من تأليف عمر سليمان، عن دور حماس وحزب الله في الثورة.
وقال البلتاجي في صفحته على الفيسبوك: دفاعا عن شرف الثورة ضد محاولات تزوير التاريخ وتزييف الوعي) أتحدث عن الفيلم الهابط الفاشل الذي كان السيد عمر سليمان ورجاله يعدونه منذ فاجأتهم الثورة يوم 25 يناير 2011 بهدف تصوير الثورة (في حال نجاح النظام في وأدها) على أنها مؤامرة إخوانية شاركت فيها عناصر من حماس وحزب الله ولم تكن ثورة حقيفية شعبية مصرية.
وأضاف البلتاجي: "لا يزال بعض الواهمين يراوده الأمل أن يكمل إنتاج هذا الفيلم المزيف لحقائق التاريخ ويسعى لترويجه بين الناس وكأن الملايين الذين شاركوا في الثورة قد فقدوا ذاكرتهم ولربما من كثرة ترديد هذه الأكاذيب سيكذبون أعينهم ويصدقون تلك الرواية التي ألفها عمر سليمان عن الثورة حين تحدث لقتاة إم بي سي الامريكية يوم 2 فبراير 2011 وترجمتها عنه صحف وقنوات النظام السابق (الحكومي منها والخاص) التي تحدثت -في ذلك الوقت- عن امتلاء ميدان التحرير بالأجانب الفلسطينيين والافغان وكذلك عن توزيع الاموال ووجبات الكنتاكي على المتظاهرين.
وتابع: هذه الروايات الهابطة لم يستح أصحابها ولم يتواورا خجلا بعد نجاح الثورة ،فقد ظل رجال عمر سليمان يعيدون نسج تلك الروايات كلما سنحت لهم الفرصة. ظل مصطفى بكري واحمد شفيق ومحمود وجدي وتوفيق عكاشة ومرتضى منصور وعادل حمودة يحدثوننا بين الحين والاخر عن دور حماس وحزب الله في الثورة وفتح السجون وعن دور الاخوان في قتل الثوار -وليس في حمايتهم -يوم موقعة الجمل! ولا يتحدث هؤلاء عن الخطة 100 لفتح السجون التي أعدها النظام السابق لمواجهة حالة اندلاع الثورة ولا يحدثوننا عن مقتل اللواء البطران الذي سعى لافشال تلك الخطة.
وقال البلتاجي: لا أعرف على اي شيء يراهن هؤلاء الواهمون في نجاح محاولاتهم تلك لتزييف التاريخ خاصة ان الملايين الذين عاشوا احداث الثورة بارواحهم ودمائهم وجراحاتهم لا زالوا أحياء بيننا.
عادت جريدة الوطن وأخواتها لنشر تلك الخزعبلات التي يرويها الأفاقون عن فتح سجن وادي النطرون على يد عصام سلطان ومحمود الخضيري وأحمد فهمي والفرقة 95 بقيادة صفوت حجازي يوم السبت 29 يناير فجرا.
واستطرد قائلا: أتمنى من السيد مجدي الجلاد وشركائه أن يراجعوا خبرات غلمان حمزة البسيوني وصلاح نصر أو حتى صبيان حبيب العادلي وحسن عبدالرحمن ليتعلموا حبكة افلام المؤامرات السياسية (دون اخطاء مكشوفة)، اذ لفت انتباه الكثيرين ان صحفي الوطن وهو يتعجل فبركة سيناريو الفيلم مع صاحبه المزعوم صاحب سيارة السكر المزعومة (التي تعطلت صدفة امام سجن وادي النطرون فجر السبت 29 يناير 2011) لم يكلف نفسه النظر في أرشيف الصحف ليتبين له أن صباح السبت 29 يناير كانت قيادات الاخوان لا تزال في مديرية امن اكتوبر وانهم لم يكونوا قد وصلوا الى وادي النطرون بعد ، حيث انهم وصلوا وادي النطرون غرب يوم السبت وغادروه ظهر يوم الاحد 30 يناير بينما رواية السائق المزعوم (بكل اكاذيبها) أمام سجن وادي النطرون كانت مساء الجمعة وانتهت صباح السبت! وقد كان ميسورا لصحفي الوطن ان يطلب من اي طفل صغير ان يبحث له على جوجل في ارشيف يوميات الثورة ليصحح تلك التواريخ ولكن يبدو ان الصحفي وصاحبه المزعوم لم يكن لديهم رفاهية مراجعة جوجل فوقعا في الشرك أو قل (الكدب مالهوش رجلين).
واستطرد: رغم أني لم أشرف بوجودي وسط قيادات الاخوان المحبوسين بوادي النطرون وقت الثورة اذ لم اكن موجودا في بيتي الذي داهمته الكتائب الامنية يوم الخميس 27 يناير2011 لخطفي واعتقالي ضمن من خطفتهم في تلك الليلة، فإنني أؤكد ان خروج قيادات الاخوان من السجن يوم 30 يناير (باي طريقة كانت) هو شرف لهم وحق لهم اذ انهم لم يكونوا محبوسبن في قضايا جنايئة مخلة أو حتى سياسية حكم فيها القضاء بالحبس ، بل كانوا مختطفين من اجل تعطيل الثورة فوجب علبهم أن يخرجوا ليدعموها ، بل ارى ان من واجب قيادات الاخوان ان يتقدموا بدعاوى جنائية ضد مبارك وقيادات الداخلية تلك عن هذا الخطف والحبس خارج اطار القانون.
اما ما يقال مرة بعد مرة عن مشاركة حماس في احداث الثورة-على نحو ما روى صحفي الوطن وصاحبه الصعيدي- فرغم ان أحدا من حماس لم يدع شرف المشاركة في الثورة المصرية لكني ارى في تلك الرواية التي اخترعها عمر سليمان (ورددها من بعده كارهو الثورة) اهانة وتشويه واساءة بالغة للثورة المصرية يجب الا يقبل بها او يسكت عنها الثوار الحقيقيون .
أخيرا يتكرر في فيلم عمر سليمان وشركائه حديث عن الاتصالات التليفونية بين قيادات الاخوان وقيادات فلسطينية (وكأن الاتصال بالفلسطينيين وليس بالصهاينة جريمة تستوجب المحاكمة)ومن ثم اجد من واجبي ان أعلن أني كنت دائم الاتصال التليفوني واللقاء المباشر بقيادات فلسطينية من حماس وغيرها، فكم سعيت لشرف لقائهم (في وجود النظام السابق) ولم اكتف بمحاولات متكررة لزيارة غزة أفشلها النظام السابق بل شاركت في اسطول الحرية الذي اتجه بحرا لغزة وتعرض لهجوم الكيان الصهيوني عليه بالرصاص الحي مما عرض حياتي للخطر أثناء تلك المحاولة ولكن هذا لم يمنعني من الاصرار على دخول غزة بعد ذلك ولقاء أهلها ومقابلة اسماعيل هنية ومحمود الزهار وأحمد بحر وغيرهم، وأعتبر ذلك محل فخري واعتزازي، وهذه شهادة مني بذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.