"شيخ الأزهر "يهنئ "السيسي" والمصريين بعيد الأضحى    وزير الدفاع ينيب قادة الجيوش لوضع الزهور على قبر الجندي المجهول    حقيقة دور الإخوان في اندماج مصر القوية والتيار المصري    عمال «سجاد المحلة» يقطعون الطريق احتجاجًا على تأخر صرف أجورهم قبل العيد    مجلس جامعة بني سويف يقرر منح شهر مكافأة للعاملين بمناسبة عيد الأضحى    الإسكان تعلن ميعاد حجز وحدات المرحلة الأولى لإسكان متوسطي الدخل    البترول تبدأ في سداد 1.5 مليار دولار للشركاء الأجانب    الجيش والتضامن والزراعة يوزعون لحوم الأضاحي على 6 ألاف أسرة فقيرة بأسوان    الذهب ينخفض جنيها بالسوق المحلية..وتوقعات بزيادة المبيعات بنسبة 25% خلال موسم العيد    وصول 583 راكب و 72 شاحنة لميناء سفاجا    مفاجأت في صفقة نيمار وصدمة إنجليزية وحزن إيطالي    راموس يعترف بسوء أداء الريال أمام لودجوريتس البلغاري    الزمالك: فحص طبي لحازم شرط انضمامه للمنتخب    كامبوس وماكيدا أبرز المرشحين لخلافة التوءم    وزير الشباب والرياضة يستقبل منتخب الجمباز الايقاعي بعد تأهله لاوليمبياد البرازيل    "الحنفى" حكما للأهلى والرجاء .. والغندور ل"دجلة" والشرطة    مجلس "الجبلاية" يبحث عقوبة باسم علي بعد سحب الزمالك شكواه    كاميرون يتعهد بخفض الضرائب واتخاذ موقف متشدد من الاتحاد الأوروبى    شرطة هونج كونج تحذر من عواقب وخيمة إذا حاول المحتجون احتلال أو تطويق المبانى الحكومية    تركيا ترد على «الخارجية» المصرية: ما جاء فى البيان «مزاعم غير حقيقية»    «رويترز»: مصر تعرض على ليبيا تدريب قواتها لمواجهة الإرهابيين    تعرفى على أفضل الطرق الصحية لطهى اللحم الضأن    بالصور .. الهضبة يتألق بحفل "شفت الايام" ب"بورتو كايرو مول"    أفلام عيد الأضحى ترفع شعار عودة النجوم    بالصور.. طلعت زكريا وإدوارد في «بابا جاب موز»    إصابة متهم حاول الهرب خلال حملة للقبض عليه بالمنيا‎    بالفيديو.. وزير الأوقاف: أتوبيسات مكيفة لنقل الحجاج إلى «عرفات»    عاجل| انفجار جسم غريب في سيارة شرطة أمام ديوان محافظة بورسعيد    تأجيل إعادة محاكمة 5 متهمين ب"خلية السويس" إلى جلسة 19 أكتوبر    مقتل موظف بمجلس مدينة فرشوط فى تجدد خصومة ثأرية بين عائلتين بعزبة شاهين    إحباط مخطط «أنصار بيت المقدس» لاستهداف قوات حفظ السلام    مستوطنون إسرائيليون يقتحمون قبر «يوسف» شرق نابلس    "ثقافة المنوفية": ندوات ومحاضرات احتفالا بالذكرى ال41 لنصر أكتوبر    واشنطن: لم ندرس مشروع القرار الفلسطيني والاتفاق المباشر مسارنا المفضل    وزير خارجية جنوب السودان يصل القاهرة للقاء سامح شكرى    مصر تشتري 120 ألف طن قمح فرنسي للخبز المدعم    العيد لحمة.. وكل فتة وأنتم بخير.. 11 نصيحة طبية للاستمتاع بتناول الأضاحى فى العيد دون مشاكل صحية.. ونصائح خاصة لتقليل الدهون    علي جمعة يشارك ببحث في ندوة «تعظيم شعائر الحج»    10 جنيهات لكيلو التفاح بالإسماعيلية    ضبط 3 محال تجارية تعمل بدون شهادات صحية بالمنوفية    دراسة: الولادة المبكرة سبب رئيسي لوفاة الأطفال    ابو مرزوق:حماس قد تكون ارتكبت أخطاء فردية تجاه مصر ولا احد يتجاهل دور مصر الاقليمي    البورصة تربح نصف مليار جنيه بمستهل التعاملات بدعم من مشتريات المصريين    «ستوريدج» يقترب من توقيع عقد جديد مع ليفربول يمتد حتى عام 2019    وصول هيئة محكمة خلية السويس الإرهابية إلى "أكاديمية الشرطة"    المغرب تعلن استراتيجية شاملة لمواجهة «إيبولا».. وتتعاون مع ألمانيا    السعودية: وفاة وإصابة جديدتان ب"كورونا"    ننشر شروط ذبح الأضحية: السلامة من العيوب.. وآخر موعد للذبح قبل عصر اليوم الرابع.. ولعن الله ملقى المخلفات فى الطرقات..ومفتى الجمهورية: لا يجوز شرعًا إعطاء الجزار لحومًا أو جلودًا نظير الأجر    نجلاء بدر: فخورة بعودة السينما المصرية وفيلم الجزيرة2    بالفيديو..أحد أبطال أكتوبر: نجوت من الموت لأعود للحرب    وائل عباس : فاطمة ناعوت أراجوز للتسلية    الأزهر والسينما فى العيد    بالصور..تعرف على مقام إبراهيم    الليلة وغدا افضل الدعاء    دار الإفتاء: يجوز صيام يوم الجمعة الموافق لوقفة عرفات منفردا    وصول رئيس الوزراء ووزير الداخلية إلي الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج    تجدد الاشتباكات بين عناصر «الإرهابية» والأمن بالبحيرة    عبور 755 شخصا بين مصر وقطاع غزة عن طريق ميناء رفح البري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البلتاجى للجلاد: تعلم من حمزة بسيونى حبك الأفلام
نشر في المصريون يوم 07 - 05 - 2013

قال الدكتور محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، إن تاريخ الثورة يتعرض للتزييف عبر فبركة أفلام هابطة من تأليف عمر سليمان، عن دور حماس وحزب الله في الثورة.
وقال البلتاجي في صفحته على الفيسبوك: دفاعا عن شرف الثورة ضد محاولات تزوير التاريخ وتزييف الوعي) أتحدث عن الفيلم الهابط الفاشل الذي كان السيد عمر سليمان ورجاله يعدونه منذ فاجأتهم الثورة يوم 25 يناير 2011 بهدف تصوير الثورة (في حال نجاح النظام في وأدها) على أنها مؤامرة إخوانية شاركت فيها عناصر من حماس وحزب الله ولم تكن ثورة حقيفية شعبية مصرية.
وأضاف البلتاجي: "لا يزال بعض الواهمين يراوده الأمل أن يكمل إنتاج هذا الفيلم المزيف لحقائق التاريخ ويسعى لترويجه بين الناس وكأن الملايين الذين شاركوا في الثورة قد فقدوا ذاكرتهم ولربما من كثرة ترديد هذه الأكاذيب سيكذبون أعينهم ويصدقون تلك الرواية التي ألفها عمر سليمان عن الثورة حين تحدث لقتاة إم بي سي الامريكية يوم 2 فبراير 2011 وترجمتها عنه صحف وقنوات النظام السابق (الحكومي منها والخاص) التي تحدثت -في ذلك الوقت- عن امتلاء ميدان التحرير بالأجانب الفلسطينيين والافغان وكذلك عن توزيع الاموال ووجبات الكنتاكي على المتظاهرين.
وتابع: هذه الروايات الهابطة لم يستح أصحابها ولم يتواورا خجلا بعد نجاح الثورة ،فقد ظل رجال عمر سليمان يعيدون نسج تلك الروايات كلما سنحت لهم الفرصة. ظل مصطفى بكري واحمد شفيق ومحمود وجدي وتوفيق عكاشة ومرتضى منصور وعادل حمودة يحدثوننا بين الحين والاخر عن دور حماس وحزب الله في الثورة وفتح السجون وعن دور الاخوان في قتل الثوار -وليس في حمايتهم -يوم موقعة الجمل! ولا يتحدث هؤلاء عن الخطة 100 لفتح السجون التي أعدها النظام السابق لمواجهة حالة اندلاع الثورة ولا يحدثوننا عن مقتل اللواء البطران الذي سعى لافشال تلك الخطة.
وقال البلتاجي: لا أعرف على اي شيء يراهن هؤلاء الواهمون في نجاح محاولاتهم تلك لتزييف التاريخ خاصة ان الملايين الذين عاشوا احداث الثورة بارواحهم ودمائهم وجراحاتهم لا زالوا أحياء بيننا.
عادت جريدة الوطن وأخواتها لنشر تلك الخزعبلات التي يرويها الأفاقون عن فتح سجن وادي النطرون على يد عصام سلطان ومحمود الخضيري وأحمد فهمي والفرقة 95 بقيادة صفوت حجازي يوم السبت 29 يناير فجرا.
واستطرد قائلا: أتمنى من السيد مجدي الجلاد وشركائه أن يراجعوا خبرات غلمان حمزة البسيوني وصلاح نصر أو حتى صبيان حبيب العادلي وحسن عبدالرحمن ليتعلموا حبكة افلام المؤامرات السياسية (دون اخطاء مكشوفة)، اذ لفت انتباه الكثيرين ان صحفي الوطن وهو يتعجل فبركة سيناريو الفيلم مع صاحبه المزعوم صاحب سيارة السكر المزعومة (التي تعطلت صدفة امام سجن وادي النطرون فجر السبت 29 يناير 2011) لم يكلف نفسه النظر في أرشيف الصحف ليتبين له أن صباح السبت 29 يناير كانت قيادات الاخوان لا تزال في مديرية امن اكتوبر وانهم لم يكونوا قد وصلوا الى وادي النطرون بعد ، حيث انهم وصلوا وادي النطرون غرب يوم السبت وغادروه ظهر يوم الاحد 30 يناير بينما رواية السائق المزعوم (بكل اكاذيبها) أمام سجن وادي النطرون كانت مساء الجمعة وانتهت صباح السبت! وقد كان ميسورا لصحفي الوطن ان يطلب من اي طفل صغير ان يبحث له على جوجل في ارشيف يوميات الثورة ليصحح تلك التواريخ ولكن يبدو ان الصحفي وصاحبه المزعوم لم يكن لديهم رفاهية مراجعة جوجل فوقعا في الشرك أو قل (الكدب مالهوش رجلين).
واستطرد: رغم أني لم أشرف بوجودي وسط قيادات الاخوان المحبوسين بوادي النطرون وقت الثورة اذ لم اكن موجودا في بيتي الذي داهمته الكتائب الامنية يوم الخميس 27 يناير2011 لخطفي واعتقالي ضمن من خطفتهم في تلك الليلة، فإنني أؤكد ان خروج قيادات الاخوان من السجن يوم 30 يناير (باي طريقة كانت) هو شرف لهم وحق لهم اذ انهم لم يكونوا محبوسبن في قضايا جنايئة مخلة أو حتى سياسية حكم فيها القضاء بالحبس ، بل كانوا مختطفين من اجل تعطيل الثورة فوجب علبهم أن يخرجوا ليدعموها ، بل ارى ان من واجب قيادات الاخوان ان يتقدموا بدعاوى جنائية ضد مبارك وقيادات الداخلية تلك عن هذا الخطف والحبس خارج اطار القانون.
اما ما يقال مرة بعد مرة عن مشاركة حماس في احداث الثورة-على نحو ما روى صحفي الوطن وصاحبه الصعيدي- فرغم ان أحدا من حماس لم يدع شرف المشاركة في الثورة المصرية لكني ارى في تلك الرواية التي اخترعها عمر سليمان (ورددها من بعده كارهو الثورة) اهانة وتشويه واساءة بالغة للثورة المصرية يجب الا يقبل بها او يسكت عنها الثوار الحقيقيون .
أخيرا يتكرر في فيلم عمر سليمان وشركائه حديث عن الاتصالات التليفونية بين قيادات الاخوان وقيادات فلسطينية (وكأن الاتصال بالفلسطينيين وليس بالصهاينة جريمة تستوجب المحاكمة)ومن ثم اجد من واجبي ان أعلن أني كنت دائم الاتصال التليفوني واللقاء المباشر بقيادات فلسطينية من حماس وغيرها، فكم سعيت لشرف لقائهم (في وجود النظام السابق) ولم اكتف بمحاولات متكررة لزيارة غزة أفشلها النظام السابق بل شاركت في اسطول الحرية الذي اتجه بحرا لغزة وتعرض لهجوم الكيان الصهيوني عليه بالرصاص الحي مما عرض حياتي للخطر أثناء تلك المحاولة ولكن هذا لم يمنعني من الاصرار على دخول غزة بعد ذلك ولقاء أهلها ومقابلة اسماعيل هنية ومحمود الزهار وأحمد بحر وغيرهم، وأعتبر ذلك محل فخري واعتزازي، وهذه شهادة مني بذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.