مسئولون أمريكيون: قصف السعودية للحوثيين كشف تراجع اعتمادها علي واشنطن    بالصور.. كيف تغير وجه مدينة نيويورك خلال 70 عاما    مقتل جنديين بالجيش الليبي وإصابة 12 جراء الاشتباكات ببنغازي    5 لقطات وسقطة تلفزيونية تصريحات بالجملة فى لقاء مصر وغينيا    ضبط عاطلين سرقا سيارة نقل من قائدها بأسيوط    مصرع شخص في انقلاب سيارة بالبحر الأحمر    العثور على 3 عبوات ناسفة بمدينة نصر    حملات ل«شرطة التموين» تضبط 30 قضية «غش غذائي»    البحر الأحمر تستضيف مهرجان «أيلاند الغردقة» 12 أبريل المقبل    طاقم تحكيم أوغندي لإدارة مباراة الزمالك ورايون بالكونفدرالية    نوادر تحكيمية.. مارادونا يورط التونسى بن ناصر    الطائرة الألمانية المنكوبة: مساعد الطيار "تعمد إسقاطها"    ملك السعودية يتلقى اتصالاً هاتفيًّا من الرئيس التركي    الرئيس الإيرانى وكاميرون يعربان عن التزامهما بالتوصل لاتفاق نووى    الإخوان يعاودون استهداف منازل القيادات الأمنية والوزراء ورموز المجتمع.. إطلاق رصاص على منزل أسرة وزير الداخلية السابق.. وتفجير شاليه مفتى الجمهورية السابق.. الجماعات الإرهابية تعد قوائم اغتيالات    صراع الكبار يشتعل على ضم محمد صلاح مبكراً    بالفيديو.. جابر عصفور: من يقول الحجاب فرض "لا يفقه شئ"    تراث الأجداد يحيه الأحفاد في سباق «الهجن» الدولي بالإسماعيلية .. «صور وفيديو»    مصر.. تاريخ طويل من اتفاقيات «النوايا الحسنة»    عبد الفتاح : لا توجد مستحقات متأخرة للحكام لدى الجبلاية    اليوم.. عمومية ساخنة فى الجزيرة والزهور لمناقشة الميزانية    ياسمين رئيس: لا أعرف موعد عرضه "بلاش تبوسني"    صراع مع الإدارية وأزمات مالية وهروب حفنى من المنتخب فى يوم ساخن بالزمالك    مجلس «الصحفيين» يؤجل تشكيل هيئة مكتبه.. وينتدب مستشار لطعون الانتخابات    بالفيديو| الأهداف التي قصفتها "عاصفة الحزم" في اليمن    بالفيديو - السامبا ترقص والضحية فرنسا    حبس 3من عناصر الإخوان لاتهامهم بالتظاهر والتحريض على العنف بأكتوبر وزايد    محافظ قنا يشكل لجنة للتحقيق في حادث انهيار السينما    أمين عام الآثار: الإيطاليون خبراء في إدارة المتاحف والمواقع الأثرية    نرمين الفقي تعتذر عن بطولة "الدخول في الممنوع"    بالفيديو.. أشرف عبد الباقى يسخر من النميمة بطريقة كوميدية    أحمد منير يكشف ألاعيب منذر ريحانة فى "مملكة المغربى"    بالفيديو.. اجتماع موسع لأعضاء حزب «حماة الوطن» بالغربية    خبراء: الفلفل الأسود يقاوم أمراض القلب والعجز الجنسى    طوارئ بالصحة استعداداً لمؤتمر القمة العربية    حظك اليوم برج العذراء يوم الجمعة 2015/3/27    التعليم: وقف الدراسة ب80 مدرسة لا تصلح لاستقبال الطلاب    التعليم :تنشر رابط استمارة الرغبات للفائزين في مسابقة تعيين 30 ألف معلم لتسكينهم خارج محافظاتهم    الآلاف يتابعون فقس أفراخ النسر الأصلع علي الهواء    كشف حساب    توفير أراض بنظام حق الانتفاع لمبادرة «مشروعك» برأس غارب    الخطاب الديني.. تجديد.. لا تبديد "1"    مكاتب لمساعدة ضحايا العنف ضد المرأة بالمحافظات    لمتناالحلوة    محلب يفتتح المرحلة الثانية من مستشفي 185 طواريء قصر العيني    خواطر مصري    العشوائيات وصلت الأحياء الراقية    من يجدد لهذه الأمة دينها؟    وهدان: وضع آيات قرآنية فى غرف النوم «غير مستحب»    «الإدارية» تضبط واقعة اختلاس أدوية ب2.7 مليون جنيه    الكسب غير المشروع: ندرس أسباب الحكم ببراءة العادلي لتحديد جدوى الطعن بالنقض    إثيوبيا تشارك في المسابقة العالمية للقرآن الكريم بالقاهرة    «عاصفة الحزم» ترفع أسعار النفط    أول رد فعل من زعيم الحوثيين على الضربات الجوية    محافظ الغربية: إنشاء وتطوير وتشغيل 62 مخبزًا بالمحافظة    التحليل السياسى والتقييم التنموى    «الإحصاء»:    إزالة 84 حالة تعد على أراضي زراعية بالدقهلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في مذكرات السيدة إقبال ماضي: السادات طلقني بعد زواجه ب "جيهان".. وبناته تعرضن للظلم في حياته ولم يحصلن على الميراث بعد وفاته
نشر في المصريون يوم 21 - 01 - 2010

كشف الصحفي أحمد فرغلي كاتب مذكرات السيدة إقبال ماضي، الزوجة الأولى للرئيس أنور السادات التي توفيت مؤخرًا عن العديد من الجوانب الخفية في سيرة الرئيس الراحل وعلاقته بزوجته، ومنها أنه قام بتطليقها بعد أن أنجب منها ثلاثة بنات بعد زواجه بالسيدة جيهان السادات وليس قبل زواجه منه كما هو معلوم.
وتعود فكرة مذكرات الزوجة للرئيس الراحل إلى سلسلة حوارات أجراها معها عام 2001 ونشرها في كتاب بعنوان "أيامي مع السادات"، ويؤكد فرغلي وهو صحفي بمجلة "الأهرام العربي" أن ما دفعه للقيام بذلك أن السيدة إقبال ماضي كانت منسية من التاريخ القديم والحديث رغم دورها الهام في حياة الرئيس السادات، ورغم ذلك لم يرد اسمها في كتابه "البحث عن الذات" ولو بعبارة واحدة.
وقال لبرنامج "مانشيت" على فضائية "أون تي في": إنه اتفق معها على عدم نشر مذكراتها بعد الوفاة إلى أن تحدثت السيدة جيهان السادات إلى قناة "الجزيرة" وقالت إنها تعرفت على السادات وكان طلاقه من السيدة إقبال ماضي قد تم، وهو ما قال إنه أزعج الأخيرة لأنها لم تطلق منه سوى بعد زواجه الثاني بشهر.
ووفق لروايته، فقد أنجبت ماضي ابنتها الثالثة بعد زواج السادات من جيهان بشهر فقط، حيث قام بزيارتها وأطلق على المولودة اسم كاميليا ثم حدث الطلاق فيما بعد، لذلك قال إنه طلبت منه النشر في حين أنها رفضت ملايين الجنيهات نظير عروض من فضائيات للتحدث عن فترة زواجها فقط بالرئيس السادات.
وأضاف، أن هذه السيدة عانت مع الرئيس السادات معاناة كبيرة، ولم تعش حياتها في عز شبابها كأي سيدة في مثل سنها لأنها كانت تقضي وقتها بحثًا عنه بالسجون، في إشارة إلى الفترة التي أمضاها في شبابه داخل السجن بعد أن أدين في قضية اغتيال أمين عثمان في منتصف الأربعينات.
وكشف أن الممثل الراحل صلاح ذو الفقار كان يساعدها في إيصال الطعام للرئيس الراحل عندما كان لا يزال ضابط شرطة يقوم بالحراسة على زنزانة السادات، مشيرة إلى أنه كان متعاونا معها بشدة، فضلا عما أشار إليه من ترددها على المستشفيات على فترات، نظرا لأنه كان من المشاركين في العمليات الفدائية.
وأضاف أن السيدة إقبال كانت لها مواقفها الداعمة والقوية في حياة السادات، ومنها عندما كان يخبئ جهازًا للتجسس على الإنجليز في منزله وجاء البوليس السياسي الإنجليزي لتفتيش المنزل إلا أنها استطاعت تخبئته ولم يعثر عليه وذلك رغم جهلها بماهية هذا الجهاز، حيث كان لا يتحدث عن خططه السياسية مع أحد.
وعندما سألها عن شيء تركه لغرض ما وهو الجهاز الذي تبحث عنه الشرطة أخبرته إنها لم تعرف ما هو إلا أنها شعرت بأهميته وضرورة تخبئته، فقال لها" لو كانت الشرطة عثرت عليه لكان صدر بحقي حكم إعدام، فردت عليه "أنه مدين لها بحياته للمرة الثانية غير تلك المرة التي أنقذه فيها أخوها سعيد ماضي من الغرق في ترعة الباجورية"، بحسب روايته نقلاً عنها.
إلى ذلك، نفى فرغلي ما ذكره الكاتب محمد حسنين هيكل في كتابه "خريف الغضب" حين وصف والدة الرئيس السادات "أم البرين" بأنها كانت تنحدر من أصول عبيد، وقال "هذا الكلام ليس صحيحا بالمرة، وهو لم يكن يقصد بهذا التقليل من أصل السادات وإنما خانه التعبير ورغم ذلك لم يأت عليه يوم ليكذب هذا الكلام أو تصحيحه وهو أمر يدعو للتساؤل".
وأشار إلى أن سوق العبيد في مصر انتهى عام 1877 بينما والدة الرئيس الراحل ولدت بعد هذا التاريخ، لافتا إلى أن السيد خير الله جد السادات والمنحدر من أصول سودانية قدم إلى مصر بعد أن وجد أن الحياة فيها أفضل فجاء إلى ميت أبو الكوم وعمل فيها وعاش وتزوج بسيدة مصرية وأنجب ست البرين التي تزوجت والد الرئيس السادات وذهب بها إلى السودان حيث كان يعمل هناك.
وروى فرغلي عن نوادر الرئيس السادات مع أبنائه وحس الدعابة لديه وخطاباته التي كان يراسلهم فيها، وقال: الرئيس السادات كان يكتب خطابات لبناته دائما، وفى إحداها طلبت بنته منه راديو فرد عليها أن الراديو حرام كدعابة، وذلك للتهرب من شرائه حيث كان رئيس مجلس أمة ولم يكن يملك مالا لشراء راديو لابنته.
جانب من المعاناة يؤكده كاتب مذكرة الزوجة الأولى للرئيس السادات، وهي أنها تعرضت للظلم وبناتها حيث لم تتمتع بناته بحياتهن كبنات لرئيس جمهورية، حيث كانت ظروف حياتهن عادية وكانوا يعملون في وظائف وكثيرا ما تعرقلت وظائهم عند معرفة رؤساء العمل بكونهن بنات الرئيس.
وكشف أن الرئيس الراحل لم يترك ثروة ضخمة كما يعتقد الكثيرون أنه ترك ملايين الجنيهات في حين أن ما تركه كان 126 ألف جنيه من عوائد كتاب "البحث عن الذات" وحوالي 20 ألف جنيه من الاستراحة و2 فدان على المشاع، وكان إجمالي نصيب كل بنت 3 من السيدة إقبال و4 بنات من السيدة جيهان وولد 23 ألف جنيه بعد الضرائب والخصم تصل ل 14 ألف جنيه، إلا أن بنات السيدة إقبال حصلن كل واحدة منهن على 4 آلاف جنيه فقط دون معرفة السبب، كما كان لديه 7 أفدنة جزء منهم باسم جمال ابن السادات وجزء آخر كتب باسم السيدة جيهان، بينما لم يكن لديه رصيد في بنك مصر سوى 1000 جنيه.
ولم يقف الظلم عند هذا الحد كما يقول، فبعد واقعة اغتياله في حادث المنصة في 6 أكتوبر 1981 تولي رئيس مجلس الشعب وقتها الدكتور صوفي أبو طالب منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت، كاشفا أنه خلال تلك الفترة "حرمهم من أي مخصصات رئاسة وكل بنت كانت بتاخد معاش 394 جنيها زى أي مواطن عادى والسيدة إقبال هكذا "، لكن وزير الدفاع الأسبق يوسف صبري أبو طالب حدد لها معاشا استثنائيا من القوات المسلحة وعلاج على نفقة الدولة في مستشفى القوات المسلحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.