بالفيديو.. مجلس الوزراء ينفي التراجع عن إلغاء جمارك الدواجن المستوردة    فيديو.. مواطن أزمة السكر: اتهام محافظ بورسعيد لي بالأخونة "افترى"    محافظ الغربية يوجه بحصر المنشآت الطبية والأكشاك المخالفة    محافظ جنوب سيناء خلال جولته بطور سيناء: انتهاء إنشاء 60 منزل بدوي ب8 ملايين جنيه    فيديو.. أحمد موسى يكشف حقيقة إلغاء قمة السيسي وسلمان بالإمارات    روسيا تسعى لانسحاب كامل لمقاتلى المعارضة من حلب    إيران تعرض الوساطة بين باكستان والهند لحل النزاع حول كشمير    يوفنتوس تتقدم على أتلانتا بهدفين فى الشوط الأول    مورينيو ينفى تهمة الاحتيال على الضرائب    لايبزيج يتغلب على شالكة ويواصل تصدر الدوري الألماني    حبس عامل عثر بمسكنه على 15 قطعة أثرية بدمياط    «تدليع» المواطنين في مرور بني سويف    قاتل ابنته ذات ال10 سنوات يعترف بجريمته.. والنيابة تأمر بحبسه 4 أيام    «أيامنا الحلوة» يفتتح فقرات حفل «بروموميديا»    محلب و3 وزراء يضعون حجر أساس أول مستشفي لعلاج الحروق بالمجان    إسلام بحيري: عفو السيسي لم يحدث في الأزمان السابقة    إسلام بحيرى: جميع قادة الفكر ب"داعش" مصريون    إسلام بحيري: الإخوان عقلية سلفية بتوجه سياسي    بعد إخلاء سبيلها.. منى مينا: «شكرا لكل اللي أحاطوني بحب خرافي»    كارتر عن خليفته المحتمل: أعرفه وأقدِّره منذ وقت طويل    صحافة إسبانيا.. "روح القائد" تنقذ الريال.. وإنريكى "ساخط" على توران    صحافة بريطانية: الإتحاد الأوروبي يعرض تقديم الدعم المالي لنظام الأسد مقابل صفقة سلام في سوريا    المحكمة تخرج متهما من القفص وتأمر بتمكينه من لقاء محاميه    محافظ الإسكندرية: نبذل قصارى جهدنا لمواجهة الأمطار والسيول المحتملة    «النور» بالإسكندرية ينظم دورة تثقيفية لكوادر الحزب‎ (صور)    نظر دعوى إسقاط الجنسية المصرية عن يوسف القرضاوي    لأول مرة.. شيرى عادل وجها لوجه أمام "السقا" فى "الحصان الأسود"    شيماء سيف تجتمع مع مها أحمد لهذا السبب    "مدبولي": حجز وحدات الإسكان لأصحاب الدخول حتى 5000 جنيه 7 ديسمبر    بالأرقام.. هدف راموس القاتل بالكلاسيكو يضع زيدان على بعد مباراة من تحقيق رقم قياسي    مدرب لاتسيو: سنستفيد من غياب محمد صلاح فى الديربى    عبد الله نصر: لا توجد جهة حرضتني والمنشور على صفحتي كمين للإعلام    رئيس الفيفا: نشعر بالحزن لمأساة تحطم طائرة فريق شابيكوينسي    نقيب الصيادلة: الدواء المصري غير مقبول في إفريقيا    تعطل أجهزة التحاليل..وعدم إجراء العمليات منذ فترة    ضبط زوجة شقيق المتهم بقتل العليمي وبحوزتها تمثال أثري بالمنوفية    "التضامن" تحل 71 جمعية أهلية في القليوبية    فوز عمرو حسن بالمركز الأول في جائزة أحمد فؤاد نجم    لأول مرة.. شيري عادل تلتقي السقا في «الحصان الأسود»    حبس طالب متهم باغتصاب وقتل طفلة 15 يومًا بالمنيا    تعرف على درجات الحرارة المتوقعة غداََ بمحافظات مصر    أردوغان: لن نسمح بإيقاف عجلة الديمقراطية بانقلابات عسكرية    يد تونس تعلن قائمة اللاعبين استعدادًا لمونديال فرنسا    محافظ البحر الأحمر يتفقد منفذ بيع السلع الغذائية بالغردقة    اللوفر ابوظبي "متحف اممي" و"رمز للتسامح"    الأزهر بمجلس الأمن: المرصد يلعب دورًا بارزًا في تصحيح المفاهيم المغلوطة    عبور 48 سفينة قناة السويس بحمولات 2.7 مليون طن    توفيراً للنفقات منتخبات السلة تعسكر بالقاهرة.. استعدادا للبطولات الدولية    البنك الأهلي: لم نحدد موعدا لتخفيض الفائدة على شهادة 20%    قبول دفعة جديدة من الضباط المتخصصين في الكلية الحربية    وزير الإسكان يشارك بوضع حجر الأساس لمستشفى «أهل مصر» لعلاج الحروق بالمجان    "الإفتاء" تحذر من حديث مكذوب منسوب للنبي عن التهنئة بشهر ربيع الأول    بالصور ..محافظ الوادى الجديد يتفقد قافلة جامعة الاسكندرية الطبية    روسيا والنظام السوري يقصفوا مدارس بحلب وإدلب    «التعليم»: تفعيل الامتحانات العملية للمرحلة الابتدائية    وزير التعليم: جنيهان فقط لاشتراك التأمين الصحي للطلاب بجميع أنواع المدارس    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم السبت 3 ديسمبر 2016.. خبر سعيد قريبا للعقرب وتحسن مالى للسرطان والحوت    توفي إلي رحمة الله تعالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مذكرات السيدة إقبال ماضي: السادات طلقني بعد زواجه ب "جيهان".. وبناته تعرضن للظلم في حياته ولم يحصلن على الميراث بعد وفاته
نشر في المصريون يوم 21 - 01 - 2010

كشف الصحفي أحمد فرغلي كاتب مذكرات السيدة إقبال ماضي، الزوجة الأولى للرئيس أنور السادات التي توفيت مؤخرًا عن العديد من الجوانب الخفية في سيرة الرئيس الراحل وعلاقته بزوجته، ومنها أنه قام بتطليقها بعد أن أنجب منها ثلاثة بنات بعد زواجه بالسيدة جيهان السادات وليس قبل زواجه منه كما هو معلوم.
وتعود فكرة مذكرات الزوجة للرئيس الراحل إلى سلسلة حوارات أجراها معها عام 2001 ونشرها في كتاب بعنوان "أيامي مع السادات"، ويؤكد فرغلي وهو صحفي بمجلة "الأهرام العربي" أن ما دفعه للقيام بذلك أن السيدة إقبال ماضي كانت منسية من التاريخ القديم والحديث رغم دورها الهام في حياة الرئيس السادات، ورغم ذلك لم يرد اسمها في كتابه "البحث عن الذات" ولو بعبارة واحدة.
وقال لبرنامج "مانشيت" على فضائية "أون تي في": إنه اتفق معها على عدم نشر مذكراتها بعد الوفاة إلى أن تحدثت السيدة جيهان السادات إلى قناة "الجزيرة" وقالت إنها تعرفت على السادات وكان طلاقه من السيدة إقبال ماضي قد تم، وهو ما قال إنه أزعج الأخيرة لأنها لم تطلق منه سوى بعد زواجه الثاني بشهر.
ووفق لروايته، فقد أنجبت ماضي ابنتها الثالثة بعد زواج السادات من جيهان بشهر فقط، حيث قام بزيارتها وأطلق على المولودة اسم كاميليا ثم حدث الطلاق فيما بعد، لذلك قال إنه طلبت منه النشر في حين أنها رفضت ملايين الجنيهات نظير عروض من فضائيات للتحدث عن فترة زواجها فقط بالرئيس السادات.
وأضاف، أن هذه السيدة عانت مع الرئيس السادات معاناة كبيرة، ولم تعش حياتها في عز شبابها كأي سيدة في مثل سنها لأنها كانت تقضي وقتها بحثًا عنه بالسجون، في إشارة إلى الفترة التي أمضاها في شبابه داخل السجن بعد أن أدين في قضية اغتيال أمين عثمان في منتصف الأربعينات.
وكشف أن الممثل الراحل صلاح ذو الفقار كان يساعدها في إيصال الطعام للرئيس الراحل عندما كان لا يزال ضابط شرطة يقوم بالحراسة على زنزانة السادات، مشيرة إلى أنه كان متعاونا معها بشدة، فضلا عما أشار إليه من ترددها على المستشفيات على فترات، نظرا لأنه كان من المشاركين في العمليات الفدائية.
وأضاف أن السيدة إقبال كانت لها مواقفها الداعمة والقوية في حياة السادات، ومنها عندما كان يخبئ جهازًا للتجسس على الإنجليز في منزله وجاء البوليس السياسي الإنجليزي لتفتيش المنزل إلا أنها استطاعت تخبئته ولم يعثر عليه وذلك رغم جهلها بماهية هذا الجهاز، حيث كان لا يتحدث عن خططه السياسية مع أحد.
وعندما سألها عن شيء تركه لغرض ما وهو الجهاز الذي تبحث عنه الشرطة أخبرته إنها لم تعرف ما هو إلا أنها شعرت بأهميته وضرورة تخبئته، فقال لها" لو كانت الشرطة عثرت عليه لكان صدر بحقي حكم إعدام، فردت عليه "أنه مدين لها بحياته للمرة الثانية غير تلك المرة التي أنقذه فيها أخوها سعيد ماضي من الغرق في ترعة الباجورية"، بحسب روايته نقلاً عنها.
إلى ذلك، نفى فرغلي ما ذكره الكاتب محمد حسنين هيكل في كتابه "خريف الغضب" حين وصف والدة الرئيس السادات "أم البرين" بأنها كانت تنحدر من أصول عبيد، وقال "هذا الكلام ليس صحيحا بالمرة، وهو لم يكن يقصد بهذا التقليل من أصل السادات وإنما خانه التعبير ورغم ذلك لم يأت عليه يوم ليكذب هذا الكلام أو تصحيحه وهو أمر يدعو للتساؤل".
وأشار إلى أن سوق العبيد في مصر انتهى عام 1877 بينما والدة الرئيس الراحل ولدت بعد هذا التاريخ، لافتا إلى أن السيد خير الله جد السادات والمنحدر من أصول سودانية قدم إلى مصر بعد أن وجد أن الحياة فيها أفضل فجاء إلى ميت أبو الكوم وعمل فيها وعاش وتزوج بسيدة مصرية وأنجب ست البرين التي تزوجت والد الرئيس السادات وذهب بها إلى السودان حيث كان يعمل هناك.
وروى فرغلي عن نوادر الرئيس السادات مع أبنائه وحس الدعابة لديه وخطاباته التي كان يراسلهم فيها، وقال: الرئيس السادات كان يكتب خطابات لبناته دائما، وفى إحداها طلبت بنته منه راديو فرد عليها أن الراديو حرام كدعابة، وذلك للتهرب من شرائه حيث كان رئيس مجلس أمة ولم يكن يملك مالا لشراء راديو لابنته.
جانب من المعاناة يؤكده كاتب مذكرة الزوجة الأولى للرئيس السادات، وهي أنها تعرضت للظلم وبناتها حيث لم تتمتع بناته بحياتهن كبنات لرئيس جمهورية، حيث كانت ظروف حياتهن عادية وكانوا يعملون في وظائف وكثيرا ما تعرقلت وظائهم عند معرفة رؤساء العمل بكونهن بنات الرئيس.
وكشف أن الرئيس الراحل لم يترك ثروة ضخمة كما يعتقد الكثيرون أنه ترك ملايين الجنيهات في حين أن ما تركه كان 126 ألف جنيه من عوائد كتاب "البحث عن الذات" وحوالي 20 ألف جنيه من الاستراحة و2 فدان على المشاع، وكان إجمالي نصيب كل بنت 3 من السيدة إقبال و4 بنات من السيدة جيهان وولد 23 ألف جنيه بعد الضرائب والخصم تصل ل 14 ألف جنيه، إلا أن بنات السيدة إقبال حصلن كل واحدة منهن على 4 آلاف جنيه فقط دون معرفة السبب، كما كان لديه 7 أفدنة جزء منهم باسم جمال ابن السادات وجزء آخر كتب باسم السيدة جيهان، بينما لم يكن لديه رصيد في بنك مصر سوى 1000 جنيه.
ولم يقف الظلم عند هذا الحد كما يقول، فبعد واقعة اغتياله في حادث المنصة في 6 أكتوبر 1981 تولي رئيس مجلس الشعب وقتها الدكتور صوفي أبو طالب منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت، كاشفا أنه خلال تلك الفترة "حرمهم من أي مخصصات رئاسة وكل بنت كانت بتاخد معاش 394 جنيها زى أي مواطن عادى والسيدة إقبال هكذا "، لكن وزير الدفاع الأسبق يوسف صبري أبو طالب حدد لها معاشا استثنائيا من القوات المسلحة وعلاج على نفقة الدولة في مستشفى القوات المسلحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.