وزير المالية: 9.2 % حجم العجز بموازنة العام المالي الجديد    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات جلسة نهاية الأسبوع    وفد وزاري في سيوة لتدشين مؤتمر السياحة العلاجية    بدء تنفيذ قرار مغادرة مخالفي الإقامة بالسعودية بدون غرامات لمدة 90 يوما    قطع المياه عن 16 منطقة بالشيخ زايد وأكتوبر بسبب كسر ماسورة.. فيديو    قمة «السيسي وسلمان» تتصدر افتتاحيات «الصحف الكويتية».. وحارس الرئيس يخطف الأضواء.. أمير الكويت: الربيع العربي وهم أطاح باستقرار المنطقة.. قادة العرب يعلنون الاستعداد لتطبيع تاريخي مع إسرائيل ولكن بشرط    مبعوث الأمم المتحدة لمساعدة العراق يدين التفجير الإرهابي بسيارة مفخخة جنوبي بغداد    تريزا ماي: نأمل في الحفاظ على نفس ميزات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالتجارة الحرة    ترامب والعبادي يؤكدان الالتزام باتفاق الشراكة الاستراتيجية    الحزب الحاكم اليابانى يدعو لدعم أنظمة الدفاع مع تزايد تهديدات كوريا الشمالية    صحيفة ألمانية تعليقا على اتهامات أردوغان: ''التنصت بين الأصدقاء لا يجوز''    بدء التسجيل في عمومية الزمالك لمناقسة ملف الانسحاب    على معلول يصل القاهرة اليوم وتضاؤل فرص مشاركته أمام الداخلية    قمة ساخنة بين الأهلي والزمالك في دوري السوبر للسلة    بالفيديو.. عضو الأهلي: عودة الحضري مرفوضة.. ولم نناقش ملف أبوتريكة    "الداخلية" تكشف تفاصيل انفجار مستودع بوتاجاز في بني سويف    كثافات مرورية في شوارع القاهرة والجيزة    ضبط 4 بنادق و1000 قرص من الأقراص المخدرة بقنا    مصرع سائق وإصابة تباع في انقلاب سيارة نقل على طريق العلمين    القبض على ربة منزل حرقت طفلتها لتبولها اللا إرادي    مها أحمد تكشف عن دورها فى مسلسل "الحلال"    المايسترو "عايش" يقود أوركسترا حفل وائل جسار    سانت كاترين تسقبل 300 سائح من مختلف الجنسيات    شاهد|"غرفة الدواء": اكتشاف مصنع "ألبان الأطفال" في مصر "فنكوش"    اكتشاف جين يعيد للطماطم مذاقها اللذيذ الذي فقدته    70 مليون جنيه دعمًا عاجلًا للمستشفى الجامعي بالمنيا    إصابة 64 تلميذا بالجدرى المائى بمدارس محافظة أسيوط    اليوم.. استئناف محاكمة بديع و13 آخرين في أحداث البحر الأعظم    بالفيديو.. هاني أبو ريدة: مبهور بالزمالك    اليوم.. وزير الشباب يفتتح مشروعات رياضية في بني سويف    الولايات المتحدة تتهم روسيا بالتدخل في الانتخابات الفرنسية    ماسبيرو يحتفل بذكرى العندليب    إنشاء صندوق علاج للعاملين ب"قصر العيني الفرنساوي"    اعتقال الكاتب الصحفى بدر محمد بدر    المهندس : إطلاق حملة «صنع في مصر»    فريدمان مؤيد الاستيطان يؤدي اليمين الدستورية سفيرا لأمريكا لدى إسرائيل    وفد وزارى يغادر القاهرة متوجها إلى سيوة لتدشين مؤتمر السياحة العلاجية    محافظ الأقصر يقرر عودة المعلمين من الوظائف الإدارية لعملهم الأساسي    استمارات الاختيارات الخاصة بسكان مثلث ماسبيرو متاحة حتى ثلاث اسابيع قادمة    اليوم.. النادي المصري يعقد جمعيته العمومية لمناقشة جدول الأعمال    تعرف على الأماكن المتاحة للجمهور مجانا احتفالا بالعيد القومي للجيزة    «قضاة الإسكندرية»: طلبنا مقابلة السيسي باعتباره حكما للفصل بين السلطات    خالد الصاوي عن حال مصر: شايف «كعبلة» كبيرة.. وأمة تبعث من جديد    نائب وزير المالية: حجم التهرب الضريبي لا يمكن حصره    ضبط 425 قرص مخدر بحوزة عاطل بالشرقية    بالفيديو.. خالد الجندي: «مفيش تدين في مصر طول ما فيه تحرش»    عمرو بدر: شهداء الصحافة لم يحصلوا على حقوقهم.. وهذا هو مطلب النقابة    بالفيديو- شقيقة ''الشيخ ميزو'': ''سجن أخي أشبه بما حدث مع سيدنا إبراهيم''    دنيا سمير غانم تعود من تايلاند نهاية أبريل    «شقيق الخطيب»: ممنوعون من التواصل معه منذ حجزة ب«حميات العباسية»    بالصور .. محافظ الإسكندرية يشارك في تكريم أسر شهداء ومصابي القوات المسلحة والشرطة    أبو شقة: عصر زعامة حزب الوفد انتهي بوفاة فؤاد سراج الدين..فيديو    أديبايور يوجه نصيحة لميدو.. ويتحدث عن ثنائي منتخب مصر    عظيمات مصر!    حجازى يلتقى قائد القوات البرية للقيادة المركزية الأمريكية    50 واعظة بالتعيين و144 متطوعة ولا توجد مسابقات    الأوقاف: فتح ملفات الفاسدين وتطبيق القانون على الجميع    «الأعظم» رواية الجزائرى إبراهيم سعدى عن دار فضاءات للنشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مذكرات السيدة إقبال ماضي: السادات طلقني بعد زواجه ب "جيهان".. وبناته تعرضن للظلم في حياته ولم يحصلن على الميراث بعد وفاته
نشر في المصريون يوم 21 - 01 - 2010

كشف الصحفي أحمد فرغلي كاتب مذكرات السيدة إقبال ماضي، الزوجة الأولى للرئيس أنور السادات التي توفيت مؤخرًا عن العديد من الجوانب الخفية في سيرة الرئيس الراحل وعلاقته بزوجته، ومنها أنه قام بتطليقها بعد أن أنجب منها ثلاثة بنات بعد زواجه بالسيدة جيهان السادات وليس قبل زواجه منه كما هو معلوم.
وتعود فكرة مذكرات الزوجة للرئيس الراحل إلى سلسلة حوارات أجراها معها عام 2001 ونشرها في كتاب بعنوان "أيامي مع السادات"، ويؤكد فرغلي وهو صحفي بمجلة "الأهرام العربي" أن ما دفعه للقيام بذلك أن السيدة إقبال ماضي كانت منسية من التاريخ القديم والحديث رغم دورها الهام في حياة الرئيس السادات، ورغم ذلك لم يرد اسمها في كتابه "البحث عن الذات" ولو بعبارة واحدة.
وقال لبرنامج "مانشيت" على فضائية "أون تي في": إنه اتفق معها على عدم نشر مذكراتها بعد الوفاة إلى أن تحدثت السيدة جيهان السادات إلى قناة "الجزيرة" وقالت إنها تعرفت على السادات وكان طلاقه من السيدة إقبال ماضي قد تم، وهو ما قال إنه أزعج الأخيرة لأنها لم تطلق منه سوى بعد زواجه الثاني بشهر.
ووفق لروايته، فقد أنجبت ماضي ابنتها الثالثة بعد زواج السادات من جيهان بشهر فقط، حيث قام بزيارتها وأطلق على المولودة اسم كاميليا ثم حدث الطلاق فيما بعد، لذلك قال إنه طلبت منه النشر في حين أنها رفضت ملايين الجنيهات نظير عروض من فضائيات للتحدث عن فترة زواجها فقط بالرئيس السادات.
وأضاف، أن هذه السيدة عانت مع الرئيس السادات معاناة كبيرة، ولم تعش حياتها في عز شبابها كأي سيدة في مثل سنها لأنها كانت تقضي وقتها بحثًا عنه بالسجون، في إشارة إلى الفترة التي أمضاها في شبابه داخل السجن بعد أن أدين في قضية اغتيال أمين عثمان في منتصف الأربعينات.
وكشف أن الممثل الراحل صلاح ذو الفقار كان يساعدها في إيصال الطعام للرئيس الراحل عندما كان لا يزال ضابط شرطة يقوم بالحراسة على زنزانة السادات، مشيرة إلى أنه كان متعاونا معها بشدة، فضلا عما أشار إليه من ترددها على المستشفيات على فترات، نظرا لأنه كان من المشاركين في العمليات الفدائية.
وأضاف أن السيدة إقبال كانت لها مواقفها الداعمة والقوية في حياة السادات، ومنها عندما كان يخبئ جهازًا للتجسس على الإنجليز في منزله وجاء البوليس السياسي الإنجليزي لتفتيش المنزل إلا أنها استطاعت تخبئته ولم يعثر عليه وذلك رغم جهلها بماهية هذا الجهاز، حيث كان لا يتحدث عن خططه السياسية مع أحد.
وعندما سألها عن شيء تركه لغرض ما وهو الجهاز الذي تبحث عنه الشرطة أخبرته إنها لم تعرف ما هو إلا أنها شعرت بأهميته وضرورة تخبئته، فقال لها" لو كانت الشرطة عثرت عليه لكان صدر بحقي حكم إعدام، فردت عليه "أنه مدين لها بحياته للمرة الثانية غير تلك المرة التي أنقذه فيها أخوها سعيد ماضي من الغرق في ترعة الباجورية"، بحسب روايته نقلاً عنها.
إلى ذلك، نفى فرغلي ما ذكره الكاتب محمد حسنين هيكل في كتابه "خريف الغضب" حين وصف والدة الرئيس السادات "أم البرين" بأنها كانت تنحدر من أصول عبيد، وقال "هذا الكلام ليس صحيحا بالمرة، وهو لم يكن يقصد بهذا التقليل من أصل السادات وإنما خانه التعبير ورغم ذلك لم يأت عليه يوم ليكذب هذا الكلام أو تصحيحه وهو أمر يدعو للتساؤل".
وأشار إلى أن سوق العبيد في مصر انتهى عام 1877 بينما والدة الرئيس الراحل ولدت بعد هذا التاريخ، لافتا إلى أن السيد خير الله جد السادات والمنحدر من أصول سودانية قدم إلى مصر بعد أن وجد أن الحياة فيها أفضل فجاء إلى ميت أبو الكوم وعمل فيها وعاش وتزوج بسيدة مصرية وأنجب ست البرين التي تزوجت والد الرئيس السادات وذهب بها إلى السودان حيث كان يعمل هناك.
وروى فرغلي عن نوادر الرئيس السادات مع أبنائه وحس الدعابة لديه وخطاباته التي كان يراسلهم فيها، وقال: الرئيس السادات كان يكتب خطابات لبناته دائما، وفى إحداها طلبت بنته منه راديو فرد عليها أن الراديو حرام كدعابة، وذلك للتهرب من شرائه حيث كان رئيس مجلس أمة ولم يكن يملك مالا لشراء راديو لابنته.
جانب من المعاناة يؤكده كاتب مذكرة الزوجة الأولى للرئيس السادات، وهي أنها تعرضت للظلم وبناتها حيث لم تتمتع بناته بحياتهن كبنات لرئيس جمهورية، حيث كانت ظروف حياتهن عادية وكانوا يعملون في وظائف وكثيرا ما تعرقلت وظائهم عند معرفة رؤساء العمل بكونهن بنات الرئيس.
وكشف أن الرئيس الراحل لم يترك ثروة ضخمة كما يعتقد الكثيرون أنه ترك ملايين الجنيهات في حين أن ما تركه كان 126 ألف جنيه من عوائد كتاب "البحث عن الذات" وحوالي 20 ألف جنيه من الاستراحة و2 فدان على المشاع، وكان إجمالي نصيب كل بنت 3 من السيدة إقبال و4 بنات من السيدة جيهان وولد 23 ألف جنيه بعد الضرائب والخصم تصل ل 14 ألف جنيه، إلا أن بنات السيدة إقبال حصلن كل واحدة منهن على 4 آلاف جنيه فقط دون معرفة السبب، كما كان لديه 7 أفدنة جزء منهم باسم جمال ابن السادات وجزء آخر كتب باسم السيدة جيهان، بينما لم يكن لديه رصيد في بنك مصر سوى 1000 جنيه.
ولم يقف الظلم عند هذا الحد كما يقول، فبعد واقعة اغتياله في حادث المنصة في 6 أكتوبر 1981 تولي رئيس مجلس الشعب وقتها الدكتور صوفي أبو طالب منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت، كاشفا أنه خلال تلك الفترة "حرمهم من أي مخصصات رئاسة وكل بنت كانت بتاخد معاش 394 جنيها زى أي مواطن عادى والسيدة إقبال هكذا "، لكن وزير الدفاع الأسبق يوسف صبري أبو طالب حدد لها معاشا استثنائيا من القوات المسلحة وعلاج على نفقة الدولة في مستشفى القوات المسلحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.