الإسماعيلي يطالب بطائرة للسفر إلى الجونة    الرئيس يبحث قضايا المنطقة مع عاهل الأردن    كيري وظريف يناقشان المحادثات النووية و «داعش»    بالفيديو.. عناصر من الجيش اللبناني يعذبون لاجئين سوريين بعنف    وزير الري يتسلم دراسات ورسومات سد النهضة الإثيوبي    إحالة أحمد موسي إلى التحقيق لانتهاك ميثاق الشرف الإعلامي    الإمارات تدعو رعاياها لمغادرة اليمن فورًا حرصًا على سلامتهم    باريس تهنيء أشرف غاني عقب إعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية الأفغانية    الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه إزاء تفجير «الخارجية» بالقاهرة    الأزهر والأوقاف ينعيان شهداء القوات المسلحة في الفيوم    وفاة الفنان يوسف عيد عن عمر ناهز 66 عامًا    وزير الأوقاف يعتمد أكثر من 8 ملايين جنيه لإحلال وتجديد المساجد    ولا يزال ذوات الأربع ذوات أربع    وزير التعليم: ثلاث مشاريع لزيادة عدد المدارس خلال العام الحالي    التعليم يؤخِّرنا.. ويمزِّقنا أيضًا    فيديو| "داعش" تعلن عن تخريج دفعة عسكرية جديدة    أزمة الإصلاح الإدارى «2»    "إف بي آي" يراقب إعلاميين مرافقين للسيسي لحماية "العرابي"    منال لاشين تكتب : المصريون يراهنون على المستقبل ب64 مليار جنيه    مورينيو: كوستا موجود لإحراز الأهداف وليس لافتعال المشاكل    بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا : 29 من سبتمبر الجاري موعد للحوار بين الفرقاء في ليبيا    كان حلمًا جميلًا: فيلم الأبيض والأسود    حفلة نفاق جماعى فى مهرجان الإسكندرية السينمائى    سيوي سبور يكتفي بهدف في ليوبار بذهاب نصف نهائي الكونفدرالية    الشرطة الأمريكية تضبط 9 إخوان حاولوا الاعتداء على الوفد الصحفى المصرى المرافق للسيسي    الاثنين..احتفالية بمناسبة مرور 46 عاما على إنقاذ معبد أبو سمبل    ربط التعليم الفني بمتطلبات سوق العمل بالغربية    اليوم.. وزير الزراعة يعلن مشروع بدء استصلاح «المليون فدان»    ضبط مزارع وعامل لتورطهما فى قضيتى شروع فى قتل وإطلاق أعيرة نارية بالمنيا    سيراليون تنهي إغلاقًا استمر ثلاثة أيام لمكافحة الإيبولا    بورتو يتعادل للمرة الثانية ويترك لبنفيكا صدارة الدوري البرتغالي    باريس سان جيرمان يتعادل مع ليون بهدف لكل منهما    لامبورجينى فينينو رودستار للبيع مقابل طن من المال    الأهوانى: لم نحصل على وديعة إماراتية بدلًا من القطرية.. ولن نرفض أي استثمار جديد بسبب جنسية صاحبه    سبرنزا a113 موديل 2013 بحالة الزيرو    الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه بشأن تفجير وزارة الخارجية    ميسى يتألق ويقود برشلونة لللفوز على ليفانتى بخماسية    نقصان الإيمان بالمعاصي    القبر أول منازل الآخرة    قوة الله وعظمته    ضبط 4 من الإخوان أثناء محاولتهم قطع الطريق ببني سويف    حمة أمنية بشمال سيناء تضبط 60 شخصا من المشتبه فيهم    ماهينور عقب إخلاء سبيلها: "التظاهر لينا حق..والقانون بتاعكم لأ"    فرض كردون أمني لمنع تجدد الاشتباكات بين مسلمين وأقباط بالمنيا    ما الذي يؤثّر في عملية اختيارك للأطعمة؟    تدابير خاصة بالتلميذ المصاب بالربو!    وزير الرياضة ينهي خلاف الزمالك والأهلي.. ومرتضى يسحب شكواه ضد طاهر (صور)    استئناف رحلة الباخرة السودانية بعد احتجازها في أسوان    ليلي إسكندر: خطة عاجلة لتطوير «العشوائيات» خلال 6 أشهر    «شرطة نيويورك» تضبط 9 عناصر إخوانية لسب «مرافقي السيسي»    بركات : شريف حازم أهم مدافع في الاهلي    ضبط مسجلين خطر وبحوزتهما 20 كيلو بانجو بميت غمر    خروج اللواء المصاب في انفجار الخارجية من غرفة العمليات بعد جراحة استمرت 9 ساعات    «المستقلة للمعاقين»: قرار محلب انتهاك لحقوق ذوى الإعاقة    يسرا اللوزى: أنتظر مولودى بفارغ الصبر وأعشق إحساس الأمومة    «السجين 112» ب«المسرح العائم»    قوى سياسية: حديث الرئيس عن مصالحة الإخوان تؤكد أنه رئيس لكل المصريين    الإفتاء تجيز للحجاج والمعتمرين ارتداء الكمامات الطبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في مذكرات السيدة إقبال ماضي: السادات طلقني بعد زواجه ب "جيهان".. وبناته تعرضن للظلم في حياته ولم يحصلن على الميراث بعد وفاته
نشر في المصريون يوم 21 - 01 - 2010

كشف الصحفي أحمد فرغلي كاتب مذكرات السيدة إقبال ماضي، الزوجة الأولى للرئيس أنور السادات التي توفيت مؤخرًا عن العديد من الجوانب الخفية في سيرة الرئيس الراحل وعلاقته بزوجته، ومنها أنه قام بتطليقها بعد أن أنجب منها ثلاثة بنات بعد زواجه بالسيدة جيهان السادات وليس قبل زواجه منه كما هو معلوم.
وتعود فكرة مذكرات الزوجة للرئيس الراحل إلى سلسلة حوارات أجراها معها عام 2001 ونشرها في كتاب بعنوان "أيامي مع السادات"، ويؤكد فرغلي وهو صحفي بمجلة "الأهرام العربي" أن ما دفعه للقيام بذلك أن السيدة إقبال ماضي كانت منسية من التاريخ القديم والحديث رغم دورها الهام في حياة الرئيس السادات، ورغم ذلك لم يرد اسمها في كتابه "البحث عن الذات" ولو بعبارة واحدة.
وقال لبرنامج "مانشيت" على فضائية "أون تي في": إنه اتفق معها على عدم نشر مذكراتها بعد الوفاة إلى أن تحدثت السيدة جيهان السادات إلى قناة "الجزيرة" وقالت إنها تعرفت على السادات وكان طلاقه من السيدة إقبال ماضي قد تم، وهو ما قال إنه أزعج الأخيرة لأنها لم تطلق منه سوى بعد زواجه الثاني بشهر.
ووفق لروايته، فقد أنجبت ماضي ابنتها الثالثة بعد زواج السادات من جيهان بشهر فقط، حيث قام بزيارتها وأطلق على المولودة اسم كاميليا ثم حدث الطلاق فيما بعد، لذلك قال إنه طلبت منه النشر في حين أنها رفضت ملايين الجنيهات نظير عروض من فضائيات للتحدث عن فترة زواجها فقط بالرئيس السادات.
وأضاف، أن هذه السيدة عانت مع الرئيس السادات معاناة كبيرة، ولم تعش حياتها في عز شبابها كأي سيدة في مثل سنها لأنها كانت تقضي وقتها بحثًا عنه بالسجون، في إشارة إلى الفترة التي أمضاها في شبابه داخل السجن بعد أن أدين في قضية اغتيال أمين عثمان في منتصف الأربعينات.
وكشف أن الممثل الراحل صلاح ذو الفقار كان يساعدها في إيصال الطعام للرئيس الراحل عندما كان لا يزال ضابط شرطة يقوم بالحراسة على زنزانة السادات، مشيرة إلى أنه كان متعاونا معها بشدة، فضلا عما أشار إليه من ترددها على المستشفيات على فترات، نظرا لأنه كان من المشاركين في العمليات الفدائية.
وأضاف أن السيدة إقبال كانت لها مواقفها الداعمة والقوية في حياة السادات، ومنها عندما كان يخبئ جهازًا للتجسس على الإنجليز في منزله وجاء البوليس السياسي الإنجليزي لتفتيش المنزل إلا أنها استطاعت تخبئته ولم يعثر عليه وذلك رغم جهلها بماهية هذا الجهاز، حيث كان لا يتحدث عن خططه السياسية مع أحد.
وعندما سألها عن شيء تركه لغرض ما وهو الجهاز الذي تبحث عنه الشرطة أخبرته إنها لم تعرف ما هو إلا أنها شعرت بأهميته وضرورة تخبئته، فقال لها" لو كانت الشرطة عثرت عليه لكان صدر بحقي حكم إعدام، فردت عليه "أنه مدين لها بحياته للمرة الثانية غير تلك المرة التي أنقذه فيها أخوها سعيد ماضي من الغرق في ترعة الباجورية"، بحسب روايته نقلاً عنها.
إلى ذلك، نفى فرغلي ما ذكره الكاتب محمد حسنين هيكل في كتابه "خريف الغضب" حين وصف والدة الرئيس السادات "أم البرين" بأنها كانت تنحدر من أصول عبيد، وقال "هذا الكلام ليس صحيحا بالمرة، وهو لم يكن يقصد بهذا التقليل من أصل السادات وإنما خانه التعبير ورغم ذلك لم يأت عليه يوم ليكذب هذا الكلام أو تصحيحه وهو أمر يدعو للتساؤل".
وأشار إلى أن سوق العبيد في مصر انتهى عام 1877 بينما والدة الرئيس الراحل ولدت بعد هذا التاريخ، لافتا إلى أن السيد خير الله جد السادات والمنحدر من أصول سودانية قدم إلى مصر بعد أن وجد أن الحياة فيها أفضل فجاء إلى ميت أبو الكوم وعمل فيها وعاش وتزوج بسيدة مصرية وأنجب ست البرين التي تزوجت والد الرئيس السادات وذهب بها إلى السودان حيث كان يعمل هناك.
وروى فرغلي عن نوادر الرئيس السادات مع أبنائه وحس الدعابة لديه وخطاباته التي كان يراسلهم فيها، وقال: الرئيس السادات كان يكتب خطابات لبناته دائما، وفى إحداها طلبت بنته منه راديو فرد عليها أن الراديو حرام كدعابة، وذلك للتهرب من شرائه حيث كان رئيس مجلس أمة ولم يكن يملك مالا لشراء راديو لابنته.
جانب من المعاناة يؤكده كاتب مذكرة الزوجة الأولى للرئيس السادات، وهي أنها تعرضت للظلم وبناتها حيث لم تتمتع بناته بحياتهن كبنات لرئيس جمهورية، حيث كانت ظروف حياتهن عادية وكانوا يعملون في وظائف وكثيرا ما تعرقلت وظائهم عند معرفة رؤساء العمل بكونهن بنات الرئيس.
وكشف أن الرئيس الراحل لم يترك ثروة ضخمة كما يعتقد الكثيرون أنه ترك ملايين الجنيهات في حين أن ما تركه كان 126 ألف جنيه من عوائد كتاب "البحث عن الذات" وحوالي 20 ألف جنيه من الاستراحة و2 فدان على المشاع، وكان إجمالي نصيب كل بنت 3 من السيدة إقبال و4 بنات من السيدة جيهان وولد 23 ألف جنيه بعد الضرائب والخصم تصل ل 14 ألف جنيه، إلا أن بنات السيدة إقبال حصلن كل واحدة منهن على 4 آلاف جنيه فقط دون معرفة السبب، كما كان لديه 7 أفدنة جزء منهم باسم جمال ابن السادات وجزء آخر كتب باسم السيدة جيهان، بينما لم يكن لديه رصيد في بنك مصر سوى 1000 جنيه.
ولم يقف الظلم عند هذا الحد كما يقول، فبعد واقعة اغتياله في حادث المنصة في 6 أكتوبر 1981 تولي رئيس مجلس الشعب وقتها الدكتور صوفي أبو طالب منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت، كاشفا أنه خلال تلك الفترة "حرمهم من أي مخصصات رئاسة وكل بنت كانت بتاخد معاش 394 جنيها زى أي مواطن عادى والسيدة إقبال هكذا "، لكن وزير الدفاع الأسبق يوسف صبري أبو طالب حدد لها معاشا استثنائيا من القوات المسلحة وعلاج على نفقة الدولة في مستشفى القوات المسلحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.