غرفة مواد البناء: صادرات الرمل الزجاجي مستمرة بصورة طبيعة    تراجع مخزونات النفط الأمريكية 3.6 مليون برميل    الكرملين: دعم كامل لوقف إطلاق النار في أوكرانيا    الخميس.. السيسى يرأس أول اجتماع للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف    القوات الجوية العراقية تلقي منشورات على مدينة تلعفر    مؤمن زكريا : "عدم انضمامي للمنتخب لا يوثر عليا ولكن بيدايقني"    سان جيرمان يرد على برشلونة بعد مقاضاة «نيمار»    حالة الطقس اليوم الأربعاء 23/8/2017 فى مصر والدول العربية    فصل خفير قسم شرطة الوقف بعد ثبوت تورطه في هروب 5 مساجين    منة عطية: لست شبيهة دينا الشربيني وألبومي لا ينافس الهضبة    5 أسباب طبيعية لتأخر الدورة الشهرية    خالد عبد العزيز يوضح الموقف في حالة إقامة عمومية الأهلي على يومين    المحكمة الرياضية في إسبانيا تؤيد إيقاف رونالدو خمس مباريات    صراع إيطالي إنجليزي على ألديرفيرلد    بالصور.. البابا تواضروس يفتتح مدرسة سان ارساني للغات    حبس 12 متهما بينهم أطباء وممرضين بتهمة الإتجار بالأعضاء البشرية بالجيزة    عطل فني يلغي رحلة الخطوط البريطانية بمطار القاهرة    نائب محافظ القاهرة:عودة الرواج لسوق الترجمان.. والبيع بسعر المصنع    الإسكان: من حق سكان القاهرة حجز "شقة" بأكتوبر ضمن الإعلان التاسع بشرط خاص    محفوظ عبدالرحمن مؤرخا    "الفقي": تراجع قيم تداولات البورصة ب 20% منذ تطبيق ضريبة التمغة    خالد الجندي: «منحرفون» يحاولون لي ذراع الأزهر لتغيير شرع الله    السيسي ل«الطيب»: لمست إشادات كبيرة بدور الأزهر خلال زياراتي الخارجية    الهند: محكمة تصدر حكماً ضد «الطلاق الفوري»    «النجار» عن زواج التونسيات من غير المسلمين: ليس لنا عليهم سلطان    غادة والي: تسكين 10 آلاف و170 حاجا من الجمعيات في فنادق مكة.. صور    40 مليون جنيه لتطوير شوارع القليوبية    العلاقة المشبوهة.. تواصل الألتراس مع الإخوان وحازمون والشاطر لأغراض سياسية    بلاغ للهيئة الوطنية للإعلام.. الغندور يدافع عن كيان الألتراس الإرهابى على شاشة «LTC»    المنصور.. مرتضى تصدى لهم بعد التطاول على الجيش والشرطة    مستشار وكالة الفضاء الروسية: لابد من الارتقاء بالكفاءة المصرية وإدخال مناهج خاصة بالنووى فى كليات الهندسة    المحامين تسقط قيد 305 أعضاء لامتهانهم وظائف أخرى    السوشيال ميديا: الصين تدعو الرئيس ل«بريكس» عشان إللى مبيفهمش يفهم.. مشرفنا دايمًا    بن دغر: طهران سعت لزعزعة الأمن الخليجى من صنعاء    «البنتاجون» يدرس تعرض مدمرة اصطدمت بناقلة نفط بسبب «هجوم إلكترونى»    «نادر ولا مش نادر؟»    الداخلية تستجيب ل« روزاليوسف»    25 بلاغاً يكشف نصاب تأشيرات الحج بشبين القناطر    بدء إنشاء ميناء دهب بتكلفة 150 مليون جنيه    المساواة مش فى الميراث فقط.. ولكن الأجور أيضًا    قيادتا حركتي "فتح" و"حماس" يعقدان اجتماعا في لبنان لمتابعة الأوضاع الأمنية بمخيم عين الحلوة    عزت أبو عوف يتحكم فى أسرة «الأب الروحى»    فؤاد أخيرًا هيغنى!    وداعا للشيكات الورقية    محافظ القليوبية يستقبل وزير الثقافة بشبرا الخيمة    القابضة للنقل تخصص 300 أتوبيس سياحى لنقل الركاب خلال العيد    أكبر قافلة لإجراء مسح طبى شامل ب«حلايب وشلاتين»    السعودية وأمريكا يتفقان على التعاون لتجفيف منابع دعم الإرهاب بالمنطقة    بالفيديو.. مذيع «الحدث اليوم» يقترح تعيين «كامل الوزير» رئيسا للوزراء    انفراجة فى أزمة «الصيادلة».. وإرجاء عموميتها الطارئة لوقت لاحق    «الأوقاف»: إذا توافقت صلاتي العيد مع يوم الجمعة فالأفضل شرعا أداء الشرعتين    بالفيديو: «حجة الوداع».. برنامج «عمرو خالد» في العشر من ذي الحجة    بعد 6 سنوات سياسة.. خالد يوسف يسعى للاستقرار على أبطال «كارما» قبل عيد الأضحى    طلعت زكريا يدرس عروضا درامية    التعليم العالي: 130 ألف طالب سجلوا رغباتهم بالدبلومات الفنية    بكري: تهديدات "داعش" تستهدف مشروع عبدالرحيم علي ضد الإرهاب    الصحة : اطلاق قوافل طبية مجانية ب 18 محافظة حتى نهاية الشهر الحالى    وكيل صحة المنوفية تبحث تطوير الوحدات الصحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفراعنة وصوم رمضان

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير.. أهازيج الأطفال فرحا بظهور هلال شهر رمضان:
وحوى يا وحوى.. إياحا أو إيوحا
إنها كلمات مصرية قديمة، فالتقويم المصرى كان قمرياً قبل أن يكون شمسياً سنة 4241 ق.م، ولكنه ظل قمرياً فى الاحتفالات والأعياد الدينية.
كان الملاك المسؤول عن حركة القمر اسمه ياحا، فأخذ القمر اسمه ياحا، وفى العصر الرومانى أصبح اسمه يوحا «د. نديم السيار- د.لويس عوض»، أما كلمة إى.. فهى كلمة مصرية معناها جاء، فتكون كلمتا إى ياحا أو إى يوحا.. معناهما جاء القمر!
أما وحوى فهى واح + وى، وواح كلمة مصرية معناها الظهور رويدا رويدا، ومنها لاح أى ظهر، وكلمة وى.. معناها نداء، فهو نداء يستحث القمر أو الهلال للظهور، ونقول للغائب عند العودة واح شتنى، أو لك «واح شه» أى وحشة! «قاموس د. بدوى وكيس، 46» فيكون معنى الجملة: وحوى يا وحوى.. إياحا، اظهر أيها الهلال فلك وحشة!
جدير بالذكر أن أحمد كمال باشا، أول مصرى مديراً للمتحف المصرى، جمع 13 ألف كلمة مصرية دخلت اللغة العربية، كما أن هناك 15 حرفاً فى الأبجدية العربية مأخوذة من الأبجدية الهيروغليفية، مثل الهاء، الراء، الباء، النون.. إلخ.
وماذا عن صوم رمضان؟ «يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام، كما كتب على الذين من قبلكم» (البقرة: 183)، وقد كان أجدادنا المصريون يصومون، كلمة صوم من صاو أى امتنع أو كبح «قاموس د. بدوى وكيس: 198» أما حرف الميم فمعناه من أو عن... فتكون صاوم أو صوم معناهما امتنع عن! طعام أو شراب أو كلام! فكلمة صوم كلمة مصرية قديمة! كان المصريون يصومون شهر رمضان ثلاثين يوماً! يذكر ابن حزم «والصابئة يصومون شهر رمضان» والصابئة هم حكماء مصر أتباع النبى إدريس المصرى، بل جاء فى الحديث الشريف: صيام «رمضان» كتبه: الله على الأمم قبلكم «ابن كثير: 1/213».
أما عن توقيتات الصوم فى مصر الفرعونية وما قبلها، فقد كانت من الفجر حتى غروب الشمس، وكانوا يمتنعون عن الطعام والشراب ومباشرة النساء «جيراردى- د. أحمد شلبى- د. نديم السيار».
وماذا عن ليلة القدر؟ كانت هذه الليلة معروفة قبل الإسلام فى الأمم الماضية «دائرة المعارف الإسلامية 14/399»، وكان عند الصابئة «حكماء مصر» عيد يسمى «يشيشلام ربه» وهذه الكلمات المصرية معناها عيد السلام الكبير، وكان هذا العيد، وهو من أعياد الصابئة، مدته يومان، والليلة التى بينهما هى ليلة القدر، وكلمة «شى» بالمصرى معناها القدر، أى ما يناله كل إنسان من رزق وعمر، وفى قاموس بدوى وكيس نجد «شى» معناها حظ.. قسمة.. نصيب..! فتكون شى شلام ربه معناها: عيد السلام الكبير الذى به ليلة القدر! هذه الليلة التى تحدد فيها أرزاق الناس فى العام المقبل، ونجد فى تفسير ابن كثير: ليلة القدر وتقدر فيها الآجال والأرزاق «ابن كثير4/531».
جدير بالذكر أن «شلام» كلمة مصرية معناها سلام، أخذها اليهود من مصر، وقالوا: شالوم خليكم أى السلام عليكم، ثم أخذها السيد المسيح وقال: إذا دخلتم بيتا ألقوا سلاما على أهل هذا البيت، وأخيراً أخذها العرب واستبدلوا تحيتهم المعروفة «بحياك الله» إلى «السلام عليكم»، فهى تحية مصرية الأصل من كلمة شلام، ومعروف أن السين والشين حرفان تبادليان فى اللغات.
أما كلمة ربه فمعناها الكبير.. ونقول رب البيت، وربة المنزل.. وهكذا.
وأخيراً احتفالنا بهذا الشهر الكريم.. يذكرنا بكلمة حف المصرية القديمة ومعناها احتفل ب «د. بدوى، وكيس/155» المصريون القدماء أو الحنفاء- «د. نديم السيار/436».. وجاء منها احتفى ب، حفاوة، وفى القرآن الكريم: «إنه كان بى حفيا»
أخيراً.. من أرضنا هلَّ الإيمان والدين.. عيسى ومحمد ثورتين خالدين!
صلاح جاهين
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.