احذر: كثرة فيتامين "A"تصيب الجنين بالتسمم..وزيادة B 6 تتلف الأعصاب    القبض على 6 من عناصر الإخوان الإرهابية بالمحلة    تفسيرآية.. « لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ »    في رحاب آية.. واستعينوا بالصبر والصلاة    الرئاسة: «السيسي» يوجه كلمة للأمة بمناسبة «ذكرى يوليو» اليوم    مقتل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال بالضفة الغربية    أمير قطر ينهى زيارته ل "السعودية" ويعود إلى الدوحة    الفيوم.. " حكم العسكر .. خرب البيت" هتاف ثوار يوسف الصديق    «القسام» تعلن نجاحها في إصابة طائرة إسرائيلية «F16» فوق أجواء غزة    مصدر أمني ينفى القبض على مرتكبي مجزرة "الفرافرة"    "الأردن" يطرح مبادرة على مجلس الأمن لوقف فورى لإطلاق النار فى غزة    بالفيديو.. مكنسة كهربائية تتحول إلي أداة تجميل    محافظ دمياط: الطريق الذي شهد حادث موكب رئيس الوزراء سيتم تطويره    معهد البحوث الفلكية: مصر غير معرضة للزلازل في العيد    فالكاو: أرغب في البقاء مع موناكو    والسيسي يدعو رئيس الوزراء لزيارة القاهرة..    لميس الحديدي تكشف مع سيف اليزل عن كواليس حادث «الفرافرة» الإرهابي    القبض على 3 تجار مخدرات بكمين الخزان جنوب سوهاج‎    جمال فهمي يهاجم ال«توك شو»: «كارثية».. والإعلام «فوضى»    فيلم عن نجم برشلونة "ليونيل ميسى " ينافس على المراكز الأولى فى مهرجانات السينما    "سينما توفيق صالح" أحدث إصدارات مكتبة الأسرة    العثور على بندقية fn فى أحد الدروب الصحراوية بمطروح    قطع طريق الإسماعيلية السويس بسبب مقتل شخص علي يد ضابط شرطة    القبض على 3 مزارعين وعاطل لتورطهم فى قضيتى قتل بالمنيا    سرقة 7 آلاف جنيه في عملية سطو مسلح في جنوب سيناء    «التموين»: تأخير استلام السلع التموينية في بعض المناطق بسبب النظام الجديد    محافظ المنيا يقرر إنشاء9 منافذ تسويقية ثابتة وتطوير188 مجمعا استهلاكيا    بالفيديو.. «السيسي» يتحدث عن «مذبحة رفح الأولى»    هالة صدقى: عالجت كلبى "سوشى" فى باريس قبل وفاته    بعد التحفظ على أموال زوجها..    «الأوقاف» تبدأ صرف 2 مليون جنيه مساعدات للفقراء    احرصي على تناول الجرجير حفاظا على جمال بشرتك    6 خطوات تحببين بها طفلك فى الوجبات الصحية    البطاقات الدولية للثلاثي غالي ولؤي وعبدالظاهر تصل الأهلي    مسؤولون أمريكيون: انفصاليون أسقطوا طائرة الركاب الماليزية بالخطأ    إحباط محاولة لتفجير خط الغاز الطبيعي بالغربية    بالتفاصيل.. هكذا تعامل جنود الفرافرة مع منفذى الهجوم لحظة الحادث    "مدير الكرة بإنبي": اذا تراجع "جعفر"عن انضمامه للفريق مفيش مشكلة    روبينيو يقترب من الانضمام إلى كروزيرو البرازيلي    زعزوع: ندرس اقامة مباراة للملاكم الأمريكي بالأهرامات    نساء حول الرسول.. أم رومان زوجة «الصديق»    وفاء عامر: «ابن حلال» ليس له علاقة بقصة هبة ونادين    «التيار الديمقراطي» يوجه رسالة تضامن مع غزة نهاية الأسبوع    جلسة عاجلة للمجلس التنفيذي بمحافظة "كفر الشيخ"    الاثنين : حسم صفقة انتقال ربيعه لسبورتنج لشوبنه    محمد إبراهيم يستعد ل"مازيمبي" عن طريق الجمانيزيوم    الأهلي يصرف 20 % من مستحقات لاعبيه المتأخرة    رزق: عبد الله كمال كان يقدّر الوطن بكتاباته    نتنياهو يطلب من كيري عودة رحلات الطيران الامريكية الي اسرائيل    مؤشر البورصة    المجموعة الوزارية الاقتصادية :    موسي : أحسنوا اختيار نوابكم .. والفقر العدو الأول للمصريين    رئيس لجنة حصر أموال الجماعة:    ..وتبع محافظة الغربية    الدنيا بخير الشمعة التي أضاءها علي أمين ومصطفي أمين    شيرين ترد على حادث «الفرافرة» ب«سلم على الشهدا»    أنبياء الله إلياس (عليه السلام)    مسلسلات رمضان «خلف القضبان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون:الريادة لا تعنينى.. وهدفنا المنافسة.. والأزمة المالية سبب خسائر العام الماضى

بعد النجاح الكبير الذى حققه المهندس أسامة الشيخ فى قطاع القنوات المتخصصة، حقق النجاح نفسه عندما تولى رئاسة اتحاد الإذاعة والتليفزيون، فالجميع يتحدث عن الطفرة التى شهدها التليفزيون فى الفترة الأخيرة، التى ترجع إلى الفكر الجديد الذى أعاد الحياة مرة أخرى إلى ماسبيرو الذى انتقل -فى عهد أسامة- من مريض فى غرفة العناية المركزة إلى جهاز إعلامى ضخم قادر على جذب المشاهدين، وإعادتهم إلى تليفزيون الدولة، بل منافسة الفضائيات الخاصة التى انطلقت باستثمارات ضخمة.
وهذا العام يعرض اتحاد الإذاعة والتليفزيون 33 مسلسلا تليفزيونيا و35 مسلسلا إذاعيا بخلاف البرامج. «المصرى اليوم» أجرت هذا الحوار مع أسامة الشيخ لمعرفة الخريطة الرمضانية وخطة التليفزيون فى رمضان.
■ بعد توليك مسؤولية الاتحاد كيف استطعت أن تحقق هذا التطور فى التليفزيون المصرى؟
- جاء ذلك نتيجة جهد جميع العاملين فى التليفزيون وحرصهم الدائم على التفوق والتواجد باستمرار فى الساحة، ومصر مليئة بالمحطات الفضائية وشركات الإنتاج الخاصة، وهذا رفع من مستوى الإنتاج والرغبة فى التنافس، كما أننا نعمل بحرص شديد حتى يبقى للتليفزيون المصرى مكانته التى يتوقعها كل المصريين وتليق بتاريخ الإعلام المصرى.
■ عرض التليفزيون 33 مسلسلا فى رمضان هل يعنى أن التليفزيون سيطر على الدراما هذا العام؟
- ليس كثيرا، فهذا العدد يتراوح بين مسلسلات طويلة وست كوم، تعرض على 7 قنوات هى: «الأولى» و«الثانية» و«الفضائية المصرية» و«نايل دراما 1» و«نايل لايف» و«نايل كوميدى» بالإضافة إلى القناة الجديدة «نايل دراما 2»، ولو تم تقسيم المسلسلات على هذه القنوات ستجد كل قناة تعرض أقل من 5 مسلسلات، وهذا لا يعتبر كثيراً بالنسبة للفضائيات الخاصة التى تعرض أكثر من ذلك، والتوجه الجديد هذا العام أننا لم نشتر مثل العام الماضى لمحطة معينة سواء كانت فضائية أو أرضية، إنما اشترينا للعرض الأرضى والفضائى على كل القنوات.
■ وهل تكلف ذلك كثيرا؟
- بالتأكيد تكلف أكثر من العام الماضى، لأن هناك فرقا بين أن تشترى مسلسلا لقناة واحدة وأن تشتريه للعرض على كل قنوات الاتحاد، والميزة عندنا أننا نعرض المسلسل فى اليوم الواحد على أكثر من قناة وهذا له عائد اقتصادى على كل القنوات التى تعرضه، كما أننى سأستفيد بعد رمضان من هذه المسلسلات بعرضها على القنوات الإقليمية، فنحن لم نشتر لرمضان فقط بل للعام كله، حيث نختار المسلسلات التى تعرض فى رمضان وتحظى بإعجاب الجمهور والباقى يعرض على مدار العام.
■ لماذا لا يركز التليفزيون على الإنتاج بدلا من دفع أموال كثيرة فى الشراء؟
- التليفزيون دخل شراكة بنسبة 25% فى إنتاج معظم المسلسلات التى يعرضها، وبذلك استفدنا من حق العرض وحصلنا على نسبة من عائد بيعها على محطات أخرى، كما أن التليفزيون شارك فى إنتاج مسلسلات أخرى سيتم عرضها فى رمضان.
■ ولكن هذه المسلسلات ليس بها نجوم كبار مثل التى يتعاقد عليها القطاع الخاص؟
- القطاع الخاص يسبقنا فى التعاقد مع النجوم بمبالغ ضخمة جدا، كما أننى كتليفزيون دولة لا أستطيع أن أخفى الأجر الحقيقى للفنان هربا من الضرائب، فنحن لدينا شفافية ولابد أن تخصم الضرائب من المنبع، أما الجهات الأخرى فلا تفعل ذلك، فالعقد إذا كان ب 5 ملايين جنيه مثلا، يكتب 200 ألف، وهذا من ضمن أسباب هروب النجوم من التليفزيون.
■ تعودنا من التليفزيون عرض مسلسلات «صوت القاهرة» و«مدينة الإنتاج الإعلامى» كمؤسستين حكوميتين، ما الذى حدث هذا العام؟
- أتعامل مع «صوت القاهرة» و«مدينة الإنتاج الإعلامى» كأى شركة خاصة، فإذا كان لديهما عمل جيد وقابل للتسويق وسأحصل منه على عائد إعلانات سأشتريه، بل سأشارك فى إنتاجه، أما غير ذلك فلن يفرض علىّ أحد مسلسلات لن تحقق نجاحا، وهذا هو التغير الذى حدث هذا العام، وقد اشتريت من «صوت القاهرة» 3 مسلسلات توافرت فيها شروط الجودة والإعلانات وهى «امرأة فى ورطة» و«بفعل فاعل» و«مش ألف ليلة وليلة»، ومن المدينة مسلسلين هما: «أكتوبر الآخر» و«اختفاء سعيد مهران».
■ لماذا أطلقت «نايل دراما 2»، وهل هى للعرض الرمضانى فقط؟
- القناة ستنطلق قبل رمضان بيوم وستستمر بعده، لأن الإنتاج الدرامى المصرى فى زيادة مستمرة، والقنوات الخاصة لديها أكثر من قناة متخصصة فى الدراما التليفزيونية، والتليفزيون المصرى يملك قناة واحدة غير كافية للدخول فى منافسة، ولهذا السبب تم إطلاق القناة ولأن التليفزيون لديه رصيد ضخم من المسلسلات سواء كانت أرشيفية أو جديدة.
■ ما حقيقة أن التليفزيون دفع 300 مليون جنيه فى شراء مسلسلات رمضان؟
- ليس لدىّ أرقام لأعلنها، فكل ما يخص ذلك موجود فى القطاع الاقتصادى، وقد اشتريت المسلسلات بناء على لجان عقدت فى الاتحاد على أعلى مستوى وليس بناء على قرارات شخصية، وأياً كان المبلغ المدفوع فهو ليس كبيرا مقارنة بعدد المسلسلات وعرضها طوال العام، فعندما نحسب عدد الحلقات المعروضة من كل مسلسل والعائد الذى تحققه من الإعلانات سنجد أن تكلفة شراء الحلقة لا تتعدى 400 جنيه، وهى أقل ساعة إنتاجية فى الدنيا، وما تم شراؤه من مسلسلات كان طبقا لاحتياجات التليفزيون ولتحقيق أكبر عائد من الإعلانات، إضافة إلى أن هذه الأعمال ستضاف إلى أرشيف التليفزيون.
■ هل الأولوية للبحث عن الربح أم الريادة؟
- لست مع كلمة الريادة بل المنافسة، والحفاظ على المكانة فى ضوء عدم التخلى عن رسالة التليفزيون، لأنه تليفزيون الدولة، وله خصوصية وطنية وجزء من منظومة الدولة، ولكن الربح مطلوب للاستمرار وللتجويد وزيادة الإمكانيات، وهو مقياس للنجاح والاجتهاد.
■ هل وكالة «صوت القاهرة» لها دور فى شراء المسلسلات؟
- دورها استشارى فقط، فنحن لدينا حرية كاملة فى شراء المسلسلات، لأن الهدف من عرض كل مسلسل ليس تحقيق إعلانات، فهناك مسلسلات تاريخية ولنجوم جدد يقدمون نصوصا مهمة لا نبحث من ورائها عن إعلانات، ولكن يتم عرضها لخدمة رسالة التليفزيون فى الترفيه والتثقيف.
■ هل يلتزم التليفزيون بقرار وزير الإعلام الخاص بتحديد 15 دقيقة إعلانات فقط فى كل مسلسل؟
- هو ليس قرارا ولكنها توصية جاءت من الوزير فى اجتماع مشترك بين التليفزيون المصرى والقنوات الخاصة، وهى توصية غير ملزمة لأحد، لكن أرجو الجميع الالتزام بها مثلما سنلتزم بها حرصا على المشاهد حتى لا يصاب بملل من كثرة الإعلانات التى أحيانا تفقده التواصل مع العمل الفنى.
■ بعض رؤساء الفضائيات يؤكدون أن التليفزيون رفع أسعار المسلسلات هذا العام بشراء مسلسل «الجماعة» ب 21 مليون جنيه، ما ردك؟
- اشترينا «الجماعة» فعلا ب 21 مليون جنيه، ولكن قناة «الحياة» اشترت «شيخ العرب همام» ب 7 ملايين دولار أى ما يعادل 45 مليون جنيه مصرى، وهذا يعنى أننا غير مسؤولين عن ارتفاع أسعار المسلسلات، وأسعار هذا العام ارتفعت عن العام الماضى نتيجة ارتفاع أجور النجوم الفنيين وقلة تسويق المسلسل خارج مصر، فالمنتج المصرى كان يعتمد على التسويق الخارجى بنسبة 50%.
■ هل ترى أن هناك اتفاقا بين القنوات الخليجية على ضرب الدراما المصرية؟
- لا ليس هذا هو المقصود ولكن هذه القنوات اتجهت إلى أعمال بلدانها الفنية لأنها مهتمة بقضاياها المحلية وبنجومها ومشاكلها.
■ ماذا فعل التليفزيون لحل مشكلة فشل التسويق الخارجى؟
- التليفزيون كان له دور مهم جدا فى شراء المسلسلات، فقد ساعد على حل أزمة الركود فى السوق الدرامية من خلال شراء وإنتاج عدد كبير من المسلسلات وكذلك كان للفضائيات الخاصة الدور نفسه، فأصبح للدراما المصرية تواجد مهم جدا، وساعد هذا التواجد فى حل مشكلة الركود السينمائى هذا العام نتيجة ضعف التمويل العربى للسينما، حيث لجأ ممثلو ومخرجو السينما إلى الدراما التليفزيونية.
■ هل أصبحت الدراما صناعة ضخمة مثل السينما؟
- بالتأكيد، رغم أننا نقول كل عام إن الدراما التليفزيونية أوشكت على النهاية بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج لكننا نفاجأ كل عام بأن هناك زيادة كما وكيفا، لكن المؤسف أن لها موسما واحدا هو رمضان ولذا أسعى العام المقبل إلى خلق موسم جديد للدراما بخلاف رمضان.
■ العام الماضى رفع التليفزيون شعار «مفيش حاجة حصرى.. كله على التليفزيون المصرى»، وهذا العام «رمضان حصرى ع التليفزيون المصرى»، ما الغرض من هذه الشعارات؟
- العام الماضى كنا ندافع عن هجمة الاستخدام السيئ لكلمة حصرى من جانب الفضائيات الخاصة، فكانت هناك قنوات تعلن كل منها عن مسلسل واحد وتكتب كلمة «حصرى» ولذلك أطلقنا شعار العام الماضى لتصحيح هذه الصورة، أما هذا العام فالشعار يهدف إلى الاستحواذ على جميع المشاهدين.
■ لماذا لم يتعاقد التليفزيون على مسلسلى يحيى الفخرانى ونور الشريف ككل عام؟
- لم نتعاقد على هذين المسلسلين بسبب المبالغة فى السعر الذى طلبه منتجاهما، فالسعر الذى عرض لا يناسبنى مع احترامى وتقديرى للنجمين، ومسلسل الفخرانى كنت أتفاوض على شرائه ولكن رغبة المنتج فى بيعه حصريا لقناة أخرى منعت ذلك وهذا لم يغضبنى لأننى اشتريت أعمالاً متميزة، وربما يكون الخاسر الوحيد هو المسلسل والفخرانى، رغم أن الفخرانى كان حريصا على عرضه على التليفزيون المصرى، وحاول الضغط على المنتج لبيعه للتليفزيون ولكن المنتج رفض وكان ينقل عنى كلاماً لم يحدث، مثل أننى لا أرد على التليفون لرفض التفاوض، وفى كل الأحوال لم أخسر شيئا، أما مسلسل نور فالمفاوضات مع منتجه انتهت بسبب الخلاف على سعر البيع.
■ يقال إن المنتجين يبيعون للتليفزيون بسعر أقل، هل هذا صحيح؟
- شرف لأى شخص أن يعرض مسلسله على تليفزيون الدولة، ولكن زمان المنتج كان يتهاون فى سعر بيعه للتليفزيون على أساس أنه حكومى، ولكن الآن المنتج لا يتنازل عن حقه ويتعامل معنا مثلما يتعامل مع القنوات الخاصة مع الفارق أن الأولوية للتليفزيون المصرى لأنه يعلم أن مسلسله سيحظى بنسبة مشاهدة عالية لأن الجمهور مازال معتاداً على مشاهدة القناتين «الأولى» و«الثانية».
■ من الملاحظ وجود منافسة شرسة بين التليفزيون المصرى وشبكة الحياة، ما حجم هذه المنافسة؟
- علاقتنا مع «الحياة» جيدة مثل باقى القنوات الخاصة، وهناك تنسيق واتفاقات إعلامية من قبل شهر رمضان، والوزير أهدى برنامجاً إلى قناة «دريم» دون مقابل، أما فى الشراء والبيع فكل منا له طريقته وهذا العام لم يحدث أى مشكلة، أما العام الماضى فكانت هناك مشكلة مع قناة «الحياة» وانتهت، لتصبح المنافسة بيننا على الوصول إلى الجمهور شريفة.
■ خسر التليفزيون العام الماضى كثيرا، هل ستتكرر الخسارة هذا العام؟
- الوضع هذا العام مختلف، ففى العام الماضى كانت هناك أزمة مالية عالمية انعكست على المعلنين الذين خفضوا من ميزانية الإعلانات مما أثر على أسعارها، كما أننا دخلنا العام الماضى السوق لأول مرة من خلال وكالة «صوت القاهرة»، وهذا العام اكتسبنا خبرة، ورغم ذلك فإن خسائر العام الماضى لم تكن بحجم العام الذى قبله، ونأمل هذا العام فى تحقيق أرباح كبيرة.
■ هل حذف التليفزيون مشاهد من مسلسل «الجماعة» خاصة بعد إعلان قناة «القاهرة والناس» أنها تعرضه دون حذف؟
- لم نحذف من المسلسل شيئا موجودا على قناة أخرى، وإذا كان هناك حذف سيقوم به المؤلف أو المخرج وسيسرى على كل القنوات التى تعرض المسلسل فرقابة التليفزيون لن تحذف شيئا، وستذيعه كاملا، وأتوقع أن يحقق المسلسل نجاحا كبيرا لأن موضوعه فى غاية الأهمية والخطورة وسيثير جدلا فى المجتمع المصرى موجوداً منذ 70 عاما، وفى الوقت نفسه المسلسل مكتوب بشكل جيد جدا وكل حلقة فيه تعادل فيلما سينمائيا، فكيف أحذف منه؟
■ هل فعلا التليفزيون يمول المسلسل «من الباطن» بناء على تعليمات من جهات عليا؟
- كنت أتمنى أن أشارك فى إنتاجه لأننى أعرف جيدا المبالغ الضخمة التى تعود من ورائه، لكن منتجه رفض لأنه يريد أن يحقق المكسب وحده، ويعلم جيدا أن المسلسل سينجح، وأنه سيكون وثيقة تاريخية سيتم الرجوع إليها، وأندهش جدا ممن يرددون أننى أعرض المسلسل بناء على أوامر وتعليمات، وأتساءل: هل سبق أن كتب وحيد حامد مسلسلا ولم يشتره التليفزيون المصرى؟ فكل المسلسلات التى كتبها وحيد حامد كانت من إنتاج التليفزيون.
■ عاب النقاد على التليفزيون شراء مسلسلات مليئة بالعرى والشيشة مثل «العار» و«زهرة وأزواجها الخمسة»؟
- أى مسلسل يعرض على التليفزيون يمر على لجنتين إحداهما «الرقابة» برئاسة منى الصغير التى تحذف جميع المشاهد المنافية للأخلاق وتتنافى مع طبيعة شهر رمضان، والثانية «التقييم» برئاسة فوزى فهمى وتضم عدداً كبيراً من المثقفين أمثال عزة هيكل ويوسف القعيد وما ترفضه اللجنتان لا يعرض على التليفزيون المصرى رغم تعاقدنا على عرضه، لأن هناك شرطاً فى التعاقد مع المنتجين يعتبر العقد لاغيا فى حالة اعتراض إحدى اللجنتين، وأتابع كل قرارات اللجنتين بنفسى، ووزير الإعلام أكد أن القرار الأول والأخير لعرض المسلسل على التليفزيون المصرى يعود للجنتين.
■ هل يعنى ذلك أن هذين المسلسلين لن يعرضا؟
- هناك تفرقة فى العرض، فالقنوات «الأولى والثانية والفضائية» هى واجهة تليفزيون الدولة، ولذا فهى تسير على الصراط المستقيم، ولا تعرض فيها أى مسلسلات فيها مشاهد جريئة، أما قنوات NTN فلها رؤية مختلفة فى عرض المسلسلات تقريبا مثل باقى القنوات الخاصة، مع وجود فارق طبعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.