بالصور..لقاء البابا تواضروس بالشيخة فريحة والشيخة ميمونة    محافظ الشرقية يهنئ السيسي بالذكرى ال 35 لتحرير سيناء    "الوطن" تنشر سعر صرف الدولار في البنوك.. 18.15 جنيه للبيع ب"المركزي"    الرقابة الإدارية تواصل مطاردة الفاسدين    بالصور.. الداخلية توجه سيارات سلع غذائية للمناطق المحرومة فى رمضان    محافظ الشرقية: توزيع 24 قرض حسن على الأسر الأكثر احتياجا    سول محذرة كوريا الشمالية: ستواجه إجراءات أقوى عن السابق    وزير خارجية ألمانيا يدافع عن لقائه منظمات ناقدة للحكومة في إسرائيل    الرئيس عاد بسلامة الله إلي أرض الوطن    تشيلسي يستهدف الاقتراب من لقب البريميرليج أمام ساوثهامبتون    ضبط 989 عبوة زيت طعام تمويني في مخزن تابع لبدال تمويني بقليوب    إقلاع طائرة الخطوط الأردنية بعد تأخرها 3 ساعات بسبب عطل فنى    إصابة 17 عاملا فى حادث تصادم سيارتين بالشرقية    غدًا.. حفل ختام مهرجان الطبول    محافظ الشرقية: مجازاة 98 طبيب وممرض وفني وإداري بمستشفى الحسينية    مارين لوبان تعلن تنحيها مؤقتا عن رئاسة حزبها والتفرغ لحملتها الانتخابية    "ترامب": مجازر الأرمن "إحدى أسوأ الفظائع" في القرن العشرين    تحذيرات أممية من عواقب كارثية لمجاعة باليمن    ''الاستثمار'' تتوقع استلام الشريحة الثالثة من قرض البنك الدولي خلال 3 أشهر    كلوب يفجر مفاجأة عن ضم رمضان صبحي لليفربول    "طاهر" يعتمد بنود عمومية الأهلي في اجتماع اليوم    الزهور يقود الأندية لإعفاء الهيئات الرياضية من القيمة المضافة    صباحك أوروبي.. جريزمان يقترب من يونايتد.. والريال أنجز أول صفقاته    10400 معتمر يغادرون اليوم على متن 45 طائرة إلى الأراضى المقدسة.. صور    وزير البترول يبحث مع بنك التنمية الصيني فرص الشراكة في مشروعات جديدة    تعرف على آخر استعدادات مؤتمر الشباب بالإسماعيلية لاستقبال السيسي    ضبط عاطل بحوزته 60 كيلو بانجو في فاقوس بالشرقية    "الحماية المدنية" تسيطر على حريق بجوار محول كهرباء بالشرقية    الأرصاد تحذر من الشبورة المائية واضطراب الملاحة البحرية.. فيديو    «المرور»: لا توجد حوادث أو إعطال .. ويرجي الإلتزام بالسرعات المقررة    صحافة الانقلاب: 40% زيادة بالأسعار.. وتفاصيل مشروع قانون عزل شيخ الأزهر    أبعد من سطح القمر    تعرف على 3 أحاديث نبوية عن فضل الجيش المصري    محافظ الشرقية يستمع لشكاوى المواطنين في اللقاء الأسبوعي    ثنائية صلاح تقود روما لفوز كبير    زلزال بقوة 7.1 درجة يضرب سواحل تشيلي    وزير الرى يلتقى نظيره الكونغولي.. ويشيد بدعم بلاده موقف مصر في ملف حوض النيل    ارتفاع عدد ضحايا المظاهرات ضد الرئيس الفنزويلي ل23 شخصًا    شباب مصر يتطلع لزيادة المشاركة فى اللقاءات الدورية بالشباب    احتفالية بمعبد الأقصر لدعم حسن عامر في مسابقة أمير الشعراء    منظمة الصحة العالمية تحيى اليوم العالمى للملاريا    اليوم.. "الآثار" تفتح المتاحف والمناطق الأثرية مجانًا للجمهور    خالد عكاشة: حرب الاستنزاف أعادت الثقة بين الشعب والجيش    برلماني: اتهام أهالي سيناء بمساعدة "الإرهاب" لا أساس له من الصحة    الهلالي: لا توجد طقوس معينة يجب فعلها في ليلة الإسراء والمعراج    الأهلي يؤكد تمسكه ب"غالي ومتعب"    صبري عبادة : الأم مسئولة عن إثبات رضيعها في الزواج الشرعي أوغيره    البعثة الإسبانية: «متحف الحضارة المصري أفضل من متحف اللوفر»    "العيسوي" يعيد الانضباط للإسماعيلي    مخرج "طعم الحياة": المسلسل 20 رواية في 60 حلقة    سالم عبد الجليل : الدنيا دار ابتلاء .. والشريعة تتعامل مع صاحب الضمير الصالح    النيابة الإدارية تحيل 12 مسئولا بآثار الهرم للمحاكمة    توفيت إلي رحمة الله تعالي    مخزون كافى بمحافظات الجمهورية ل 10 أشهر    أسباب فقدان الطفل «الانتباه المشترك»    «الإسلام السياسى».. وتوظيف «الخطاب الدينى» الحلقة 7    وزير الأوقاف من دبى: علينا الوقوف صفا واحدا ضد دعاة الهدم والتفجير والتخريب    «المحافظين»: شركات الأدوية وعدت الوزير وغدرت بالمريض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون:الريادة لا تعنينى.. وهدفنا المنافسة.. والأزمة المالية سبب خسائر العام الماضى

بعد النجاح الكبير الذى حققه المهندس أسامة الشيخ فى قطاع القنوات المتخصصة، حقق النجاح نفسه عندما تولى رئاسة اتحاد الإذاعة والتليفزيون، فالجميع يتحدث عن الطفرة التى شهدها التليفزيون فى الفترة الأخيرة، التى ترجع إلى الفكر الجديد الذى أعاد الحياة مرة أخرى إلى ماسبيرو الذى انتقل -فى عهد أسامة- من مريض فى غرفة العناية المركزة إلى جهاز إعلامى ضخم قادر على جذب المشاهدين، وإعادتهم إلى تليفزيون الدولة، بل منافسة الفضائيات الخاصة التى انطلقت باستثمارات ضخمة.
وهذا العام يعرض اتحاد الإذاعة والتليفزيون 33 مسلسلا تليفزيونيا و35 مسلسلا إذاعيا بخلاف البرامج. «المصرى اليوم» أجرت هذا الحوار مع أسامة الشيخ لمعرفة الخريطة الرمضانية وخطة التليفزيون فى رمضان.
■ بعد توليك مسؤولية الاتحاد كيف استطعت أن تحقق هذا التطور فى التليفزيون المصرى؟
- جاء ذلك نتيجة جهد جميع العاملين فى التليفزيون وحرصهم الدائم على التفوق والتواجد باستمرار فى الساحة، ومصر مليئة بالمحطات الفضائية وشركات الإنتاج الخاصة، وهذا رفع من مستوى الإنتاج والرغبة فى التنافس، كما أننا نعمل بحرص شديد حتى يبقى للتليفزيون المصرى مكانته التى يتوقعها كل المصريين وتليق بتاريخ الإعلام المصرى.
■ عرض التليفزيون 33 مسلسلا فى رمضان هل يعنى أن التليفزيون سيطر على الدراما هذا العام؟
- ليس كثيرا، فهذا العدد يتراوح بين مسلسلات طويلة وست كوم، تعرض على 7 قنوات هى: «الأولى» و«الثانية» و«الفضائية المصرية» و«نايل دراما 1» و«نايل لايف» و«نايل كوميدى» بالإضافة إلى القناة الجديدة «نايل دراما 2»، ولو تم تقسيم المسلسلات على هذه القنوات ستجد كل قناة تعرض أقل من 5 مسلسلات، وهذا لا يعتبر كثيراً بالنسبة للفضائيات الخاصة التى تعرض أكثر من ذلك، والتوجه الجديد هذا العام أننا لم نشتر مثل العام الماضى لمحطة معينة سواء كانت فضائية أو أرضية، إنما اشترينا للعرض الأرضى والفضائى على كل القنوات.
■ وهل تكلف ذلك كثيرا؟
- بالتأكيد تكلف أكثر من العام الماضى، لأن هناك فرقا بين أن تشترى مسلسلا لقناة واحدة وأن تشتريه للعرض على كل قنوات الاتحاد، والميزة عندنا أننا نعرض المسلسل فى اليوم الواحد على أكثر من قناة وهذا له عائد اقتصادى على كل القنوات التى تعرضه، كما أننى سأستفيد بعد رمضان من هذه المسلسلات بعرضها على القنوات الإقليمية، فنحن لم نشتر لرمضان فقط بل للعام كله، حيث نختار المسلسلات التى تعرض فى رمضان وتحظى بإعجاب الجمهور والباقى يعرض على مدار العام.
■ لماذا لا يركز التليفزيون على الإنتاج بدلا من دفع أموال كثيرة فى الشراء؟
- التليفزيون دخل شراكة بنسبة 25% فى إنتاج معظم المسلسلات التى يعرضها، وبذلك استفدنا من حق العرض وحصلنا على نسبة من عائد بيعها على محطات أخرى، كما أن التليفزيون شارك فى إنتاج مسلسلات أخرى سيتم عرضها فى رمضان.
■ ولكن هذه المسلسلات ليس بها نجوم كبار مثل التى يتعاقد عليها القطاع الخاص؟
- القطاع الخاص يسبقنا فى التعاقد مع النجوم بمبالغ ضخمة جدا، كما أننى كتليفزيون دولة لا أستطيع أن أخفى الأجر الحقيقى للفنان هربا من الضرائب، فنحن لدينا شفافية ولابد أن تخصم الضرائب من المنبع، أما الجهات الأخرى فلا تفعل ذلك، فالعقد إذا كان ب 5 ملايين جنيه مثلا، يكتب 200 ألف، وهذا من ضمن أسباب هروب النجوم من التليفزيون.
■ تعودنا من التليفزيون عرض مسلسلات «صوت القاهرة» و«مدينة الإنتاج الإعلامى» كمؤسستين حكوميتين، ما الذى حدث هذا العام؟
- أتعامل مع «صوت القاهرة» و«مدينة الإنتاج الإعلامى» كأى شركة خاصة، فإذا كان لديهما عمل جيد وقابل للتسويق وسأحصل منه على عائد إعلانات سأشتريه، بل سأشارك فى إنتاجه، أما غير ذلك فلن يفرض علىّ أحد مسلسلات لن تحقق نجاحا، وهذا هو التغير الذى حدث هذا العام، وقد اشتريت من «صوت القاهرة» 3 مسلسلات توافرت فيها شروط الجودة والإعلانات وهى «امرأة فى ورطة» و«بفعل فاعل» و«مش ألف ليلة وليلة»، ومن المدينة مسلسلين هما: «أكتوبر الآخر» و«اختفاء سعيد مهران».
■ لماذا أطلقت «نايل دراما 2»، وهل هى للعرض الرمضانى فقط؟
- القناة ستنطلق قبل رمضان بيوم وستستمر بعده، لأن الإنتاج الدرامى المصرى فى زيادة مستمرة، والقنوات الخاصة لديها أكثر من قناة متخصصة فى الدراما التليفزيونية، والتليفزيون المصرى يملك قناة واحدة غير كافية للدخول فى منافسة، ولهذا السبب تم إطلاق القناة ولأن التليفزيون لديه رصيد ضخم من المسلسلات سواء كانت أرشيفية أو جديدة.
■ ما حقيقة أن التليفزيون دفع 300 مليون جنيه فى شراء مسلسلات رمضان؟
- ليس لدىّ أرقام لأعلنها، فكل ما يخص ذلك موجود فى القطاع الاقتصادى، وقد اشتريت المسلسلات بناء على لجان عقدت فى الاتحاد على أعلى مستوى وليس بناء على قرارات شخصية، وأياً كان المبلغ المدفوع فهو ليس كبيرا مقارنة بعدد المسلسلات وعرضها طوال العام، فعندما نحسب عدد الحلقات المعروضة من كل مسلسل والعائد الذى تحققه من الإعلانات سنجد أن تكلفة شراء الحلقة لا تتعدى 400 جنيه، وهى أقل ساعة إنتاجية فى الدنيا، وما تم شراؤه من مسلسلات كان طبقا لاحتياجات التليفزيون ولتحقيق أكبر عائد من الإعلانات، إضافة إلى أن هذه الأعمال ستضاف إلى أرشيف التليفزيون.
■ هل الأولوية للبحث عن الربح أم الريادة؟
- لست مع كلمة الريادة بل المنافسة، والحفاظ على المكانة فى ضوء عدم التخلى عن رسالة التليفزيون، لأنه تليفزيون الدولة، وله خصوصية وطنية وجزء من منظومة الدولة، ولكن الربح مطلوب للاستمرار وللتجويد وزيادة الإمكانيات، وهو مقياس للنجاح والاجتهاد.
■ هل وكالة «صوت القاهرة» لها دور فى شراء المسلسلات؟
- دورها استشارى فقط، فنحن لدينا حرية كاملة فى شراء المسلسلات، لأن الهدف من عرض كل مسلسل ليس تحقيق إعلانات، فهناك مسلسلات تاريخية ولنجوم جدد يقدمون نصوصا مهمة لا نبحث من ورائها عن إعلانات، ولكن يتم عرضها لخدمة رسالة التليفزيون فى الترفيه والتثقيف.
■ هل يلتزم التليفزيون بقرار وزير الإعلام الخاص بتحديد 15 دقيقة إعلانات فقط فى كل مسلسل؟
- هو ليس قرارا ولكنها توصية جاءت من الوزير فى اجتماع مشترك بين التليفزيون المصرى والقنوات الخاصة، وهى توصية غير ملزمة لأحد، لكن أرجو الجميع الالتزام بها مثلما سنلتزم بها حرصا على المشاهد حتى لا يصاب بملل من كثرة الإعلانات التى أحيانا تفقده التواصل مع العمل الفنى.
■ بعض رؤساء الفضائيات يؤكدون أن التليفزيون رفع أسعار المسلسلات هذا العام بشراء مسلسل «الجماعة» ب 21 مليون جنيه، ما ردك؟
- اشترينا «الجماعة» فعلا ب 21 مليون جنيه، ولكن قناة «الحياة» اشترت «شيخ العرب همام» ب 7 ملايين دولار أى ما يعادل 45 مليون جنيه مصرى، وهذا يعنى أننا غير مسؤولين عن ارتفاع أسعار المسلسلات، وأسعار هذا العام ارتفعت عن العام الماضى نتيجة ارتفاع أجور النجوم الفنيين وقلة تسويق المسلسل خارج مصر، فالمنتج المصرى كان يعتمد على التسويق الخارجى بنسبة 50%.
■ هل ترى أن هناك اتفاقا بين القنوات الخليجية على ضرب الدراما المصرية؟
- لا ليس هذا هو المقصود ولكن هذه القنوات اتجهت إلى أعمال بلدانها الفنية لأنها مهتمة بقضاياها المحلية وبنجومها ومشاكلها.
■ ماذا فعل التليفزيون لحل مشكلة فشل التسويق الخارجى؟
- التليفزيون كان له دور مهم جدا فى شراء المسلسلات، فقد ساعد على حل أزمة الركود فى السوق الدرامية من خلال شراء وإنتاج عدد كبير من المسلسلات وكذلك كان للفضائيات الخاصة الدور نفسه، فأصبح للدراما المصرية تواجد مهم جدا، وساعد هذا التواجد فى حل مشكلة الركود السينمائى هذا العام نتيجة ضعف التمويل العربى للسينما، حيث لجأ ممثلو ومخرجو السينما إلى الدراما التليفزيونية.
■ هل أصبحت الدراما صناعة ضخمة مثل السينما؟
- بالتأكيد، رغم أننا نقول كل عام إن الدراما التليفزيونية أوشكت على النهاية بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج لكننا نفاجأ كل عام بأن هناك زيادة كما وكيفا، لكن المؤسف أن لها موسما واحدا هو رمضان ولذا أسعى العام المقبل إلى خلق موسم جديد للدراما بخلاف رمضان.
■ العام الماضى رفع التليفزيون شعار «مفيش حاجة حصرى.. كله على التليفزيون المصرى»، وهذا العام «رمضان حصرى ع التليفزيون المصرى»، ما الغرض من هذه الشعارات؟
- العام الماضى كنا ندافع عن هجمة الاستخدام السيئ لكلمة حصرى من جانب الفضائيات الخاصة، فكانت هناك قنوات تعلن كل منها عن مسلسل واحد وتكتب كلمة «حصرى» ولذلك أطلقنا شعار العام الماضى لتصحيح هذه الصورة، أما هذا العام فالشعار يهدف إلى الاستحواذ على جميع المشاهدين.
■ لماذا لم يتعاقد التليفزيون على مسلسلى يحيى الفخرانى ونور الشريف ككل عام؟
- لم نتعاقد على هذين المسلسلين بسبب المبالغة فى السعر الذى طلبه منتجاهما، فالسعر الذى عرض لا يناسبنى مع احترامى وتقديرى للنجمين، ومسلسل الفخرانى كنت أتفاوض على شرائه ولكن رغبة المنتج فى بيعه حصريا لقناة أخرى منعت ذلك وهذا لم يغضبنى لأننى اشتريت أعمالاً متميزة، وربما يكون الخاسر الوحيد هو المسلسل والفخرانى، رغم أن الفخرانى كان حريصا على عرضه على التليفزيون المصرى، وحاول الضغط على المنتج لبيعه للتليفزيون ولكن المنتج رفض وكان ينقل عنى كلاماً لم يحدث، مثل أننى لا أرد على التليفون لرفض التفاوض، وفى كل الأحوال لم أخسر شيئا، أما مسلسل نور فالمفاوضات مع منتجه انتهت بسبب الخلاف على سعر البيع.
■ يقال إن المنتجين يبيعون للتليفزيون بسعر أقل، هل هذا صحيح؟
- شرف لأى شخص أن يعرض مسلسله على تليفزيون الدولة، ولكن زمان المنتج كان يتهاون فى سعر بيعه للتليفزيون على أساس أنه حكومى، ولكن الآن المنتج لا يتنازل عن حقه ويتعامل معنا مثلما يتعامل مع القنوات الخاصة مع الفارق أن الأولوية للتليفزيون المصرى لأنه يعلم أن مسلسله سيحظى بنسبة مشاهدة عالية لأن الجمهور مازال معتاداً على مشاهدة القناتين «الأولى» و«الثانية».
■ من الملاحظ وجود منافسة شرسة بين التليفزيون المصرى وشبكة الحياة، ما حجم هذه المنافسة؟
- علاقتنا مع «الحياة» جيدة مثل باقى القنوات الخاصة، وهناك تنسيق واتفاقات إعلامية من قبل شهر رمضان، والوزير أهدى برنامجاً إلى قناة «دريم» دون مقابل، أما فى الشراء والبيع فكل منا له طريقته وهذا العام لم يحدث أى مشكلة، أما العام الماضى فكانت هناك مشكلة مع قناة «الحياة» وانتهت، لتصبح المنافسة بيننا على الوصول إلى الجمهور شريفة.
■ خسر التليفزيون العام الماضى كثيرا، هل ستتكرر الخسارة هذا العام؟
- الوضع هذا العام مختلف، ففى العام الماضى كانت هناك أزمة مالية عالمية انعكست على المعلنين الذين خفضوا من ميزانية الإعلانات مما أثر على أسعارها، كما أننا دخلنا العام الماضى السوق لأول مرة من خلال وكالة «صوت القاهرة»، وهذا العام اكتسبنا خبرة، ورغم ذلك فإن خسائر العام الماضى لم تكن بحجم العام الذى قبله، ونأمل هذا العام فى تحقيق أرباح كبيرة.
■ هل حذف التليفزيون مشاهد من مسلسل «الجماعة» خاصة بعد إعلان قناة «القاهرة والناس» أنها تعرضه دون حذف؟
- لم نحذف من المسلسل شيئا موجودا على قناة أخرى، وإذا كان هناك حذف سيقوم به المؤلف أو المخرج وسيسرى على كل القنوات التى تعرض المسلسل فرقابة التليفزيون لن تحذف شيئا، وستذيعه كاملا، وأتوقع أن يحقق المسلسل نجاحا كبيرا لأن موضوعه فى غاية الأهمية والخطورة وسيثير جدلا فى المجتمع المصرى موجوداً منذ 70 عاما، وفى الوقت نفسه المسلسل مكتوب بشكل جيد جدا وكل حلقة فيه تعادل فيلما سينمائيا، فكيف أحذف منه؟
■ هل فعلا التليفزيون يمول المسلسل «من الباطن» بناء على تعليمات من جهات عليا؟
- كنت أتمنى أن أشارك فى إنتاجه لأننى أعرف جيدا المبالغ الضخمة التى تعود من ورائه، لكن منتجه رفض لأنه يريد أن يحقق المكسب وحده، ويعلم جيدا أن المسلسل سينجح، وأنه سيكون وثيقة تاريخية سيتم الرجوع إليها، وأندهش جدا ممن يرددون أننى أعرض المسلسل بناء على أوامر وتعليمات، وأتساءل: هل سبق أن كتب وحيد حامد مسلسلا ولم يشتره التليفزيون المصرى؟ فكل المسلسلات التى كتبها وحيد حامد كانت من إنتاج التليفزيون.
■ عاب النقاد على التليفزيون شراء مسلسلات مليئة بالعرى والشيشة مثل «العار» و«زهرة وأزواجها الخمسة»؟
- أى مسلسل يعرض على التليفزيون يمر على لجنتين إحداهما «الرقابة» برئاسة منى الصغير التى تحذف جميع المشاهد المنافية للأخلاق وتتنافى مع طبيعة شهر رمضان، والثانية «التقييم» برئاسة فوزى فهمى وتضم عدداً كبيراً من المثقفين أمثال عزة هيكل ويوسف القعيد وما ترفضه اللجنتان لا يعرض على التليفزيون المصرى رغم تعاقدنا على عرضه، لأن هناك شرطاً فى التعاقد مع المنتجين يعتبر العقد لاغيا فى حالة اعتراض إحدى اللجنتين، وأتابع كل قرارات اللجنتين بنفسى، ووزير الإعلام أكد أن القرار الأول والأخير لعرض المسلسل على التليفزيون المصرى يعود للجنتين.
■ هل يعنى ذلك أن هذين المسلسلين لن يعرضا؟
- هناك تفرقة فى العرض، فالقنوات «الأولى والثانية والفضائية» هى واجهة تليفزيون الدولة، ولذا فهى تسير على الصراط المستقيم، ولا تعرض فيها أى مسلسلات فيها مشاهد جريئة، أما قنوات NTN فلها رؤية مختلفة فى عرض المسلسلات تقريبا مثل باقى القنوات الخاصة، مع وجود فارق طبعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.