وزير الشباب يتفقد منشآت رياضية جديدة بالغردقة.. ويشهد ختام «الجونة للاسكواش»    مدافع الجديدي: مواجهة الأهلي أسهل من المغامرات الأفريقية    ماتا : يجب أن نقف معاً من أجل مستقبل مانشستر    الزراعة تخصص أرضا لاقامة مصنع تغذية مدرسية بحلايب وشلاتين    73.3 مليون جنيه صافى مشتريات الأجانب خلال تداولات الأسبوع    متطرفون يهود يحرقون مسجد في مدينة 'أم الفحم'    مصادر دبلوماسية سعودية: سفراء الرياض والمنامة وأبوظبي لن يعودوا للدوحة قبل إجراءات ملموسة من قطر    سقوط 4 إخوان في قبضة أمن المنيا لتورطهم في أعمال التظاهر و قطع الطرق    "باولو كويلو" ينعي الأديب العالمي جابريل جارسيا ماركيز    9 قتلى في انهيار ثلجي في «إيفريست»    الآثار: ضبط مجموعة من الآثار اليهودية قبل تهريبها لبلجيكا    محافظ الجيزة: خطة تأمين كاملة للاحتفال بشم النسيم.. وفتح الحديقة العامة بطريق الفيوم مجانًّا    حملة السيسي تنفي جمعها توكيلات لصباحي    إصابة مسجل خطر في تبادل إطلاق نار مع الشرطة بالبحيرة    ضبط شقيقين وبحوزتهما 94 زجاجة خمور بالمنيا    دار الإفتاء: ترشيد استهلاك الكهرباء واجب وطني    غدًا.. وزير الصحة في زيارة لمحافظة القليوبية وجامعة بنها    بعثة الدفاع الحسني المغربي تصل القاهرة لمواجهة الأهلى بالكونفيدرالية    الإمارات انتهت من تقديم مساعدات بترولية ب2 مليار دولار لمصر    الصحف الجزائرية تعلن فوز "بوتفليقة".. و"بن فليس" يؤكد تزوير النتائج    كاميرون يجرى اتصالا هاتفيا مع أوباما لمناقشة الأزمة الأوكرانية    نبيل فهمي يستقبل الغيطاني فى إطار تواصله مع قادة الفكر والرأي    مسؤول إيراني: جميع أنشطة طهران النووية تتسم بالشفافية الكاملة    وصول 11 ألف طن زيت عباد الشمس من روسيا إلى ميناء الإسكندرية    اليورو يسجل 9.73 جنيهات في مستهل تعاملات اليوم    دي ماريا : ميسي لا يمر بأزمة    رئيس «القضاء الإدارى» الأسبق:وقف «حلاوة روح» من سلطة رئيس الوزراء ..والقرار النهائى للرقابة    «سميحة» فنانة جميلة    هدوء تام ب"الزيتون" وسط غياب تام لقوات الأمن    سائقو الدقهلية يفضون وقفة للإرهابية على طريق "المنصورة-المنزلة"    6 أبريل "الجبهة" تعلن موقفها النهائي من انتخابات الرئاسة خلال أيام    قوات الجيش والشرطة تتمركز في ميادين السويس.. والهليكوبتر تؤمن المدخل الجنوبي للقناة    مصرع طالب وإصابة 10 في حادثي تصادم بسبب السرعة الزائدة بالقليوبية    " عباس شومان " يلقى خطبه الجمعه فى اسوان لمتابعه الصلح بين قبيلتين اسوان    وفاة أكثر من 100 طفل بسبب تفشى الحصبة فى فيتنام    "العذراء والشعر الأبيض" بمكتبة قصر الطفل بدمياط    ماليزيا تعزل 15 شخصاً بسبب فيروس "كورونا"    "عواض" منتدب في غير أوقات العمل الرسمية!!    وزير الزراعة يزور القليوبية السبت لاستكمال التفتيش على التعديات    الدكتور احمد كريمة :تهنئة المسيحيين باعيادهم من البرو الاحسان الذى امر به الخالق    ارتفاع ضحايا العبارة الكورية الجنوبية ل 25 قتيلاً    البورسعيديه راضين عن التعادل العادل مع طلائع الجيش !!    انفجار قنبلة بدائية الصنع بجوار ستاد الفيوم دون وقوع إصابات    خلاف مرتضى وشوبير يغرم الزمالك 15 الف جنيه    للأسبوع الثاني.. البورصة تربح 8 مليارات جنيه ومؤشرها يتخطى حاجز ال 8 آلاف نقطة    رشوان يطالب السيسى بالاعتذار للصحفيين    عشرات القتلى في هجوم على مجمع إيواء تابع للأمم المتحدة في دولة جنوب السودان    أربعة ملايين أسترالي يعانون نقص فيتامين د    ضبط 14 من أنصار «الإخوان» متهمين في أحداث عنف ب 7 محافظات    وزير الصناعة: الاقتصاد في طريقه للتعافي.. «عبد النور»: زيارة قريبة إلى السعودية والإمارات والكويت للقاء مستثمرين.. مصر تواجه عجزًا كبيرًا في إنتاج الغاز.. وشراكة بين أبو ظبي والقاهرة لدفع الاستثمارات    د. محمد مختار جمعة: والله لا يحب الفساد    وزارة الصحة بالسعودية: وفاة مواطنة في جدة بفيروس (كورونا)    كيف تستفيد المرأة من يوم الجمعة ؟    صباحي ينعي ماركيز.. ويؤكد "المبدعون لا يموتون"    صباحي : المؤسسات الفاسدة عملت على إضعاف القطاع العام عن قصد    مشاكل نادى القرن تهز أرجاء أفريقيا    دار الإفتاء: نشر الشائعات والتنابز بالألقاب البذيئة محرمٌ شرعًا    انتقل إلي الامجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كيف تروض تنينك.. أشرار وأخيار
نشر في القاهرة يوم 13 - 04 - 2010

وهناك فارق واضح، بين ماحدث في السينما الأمريكية في بداية ازدهارها الحديث بين عامي 1994، و 2010، ففي العام الأول تم تقديم «الجميلة والوحش» كفيلم وحيد من إنتاج شركة ديزني، أما الآن فإن موجة التحريك تبدو في أروع حالاتها مع أفلام «البعد الثالث» في «ترنيمة عيد الميلاد» و«آفاتار» و«أليس في بلاد العجائب» ثم «كيف تروض تنينك» وهي أفلام تتصدر قوائم الإيرادات في دول كثيرة من العالم من بينها مصر.
بساطة الكتابة
ولا شك أن مشاهد المعارك، وتحركات المجاميع، تعكس الجهد العظيم المبذول في تنفيذها، وعادة ما يتساءل المشاهد عن سر السحر في مشاهدة هذه الأفلام؟.
السناريوهات مكتوبة بشكل بالغ البساطة، مما يؤهل لجميع الأعمار أن تري الفيلم، وتفهمه وتستمتع به وأغلب هذه الأفلام تدور حول أجواء وردية، وقصص إنسانية، فيها النبل الإنساني القديم، ،وينقسم أبطال هذه الأفلام إلي نوعين لا ثالث لهما: الأشرار- والأخيار، والنهاية دائماً محسوبة للطرف الثاني بما يمثله من أخلاق نبيلة، تنتمي إلي عصر الفروسية، وغالباً ما تكون هناك حيوانات تتم أنسنتها، وصبغها بروح الإنسان، وهذه الحيوانات تعيش مع الإنسان في سكينة وسلام.
والطريف أن الكتابات النقدية أو المتابعة- لهذه الأفلام- باستثناء آفاتار مثلا- قليلة للغاية ويتم النظر إليها في جميع الأقطار علي أنها أعمال للصغار، وأنها من البساطة، أو السذاجة، بما يجعلها لا تستحق المتابعة، وفي بعض مجلات الأطفال كثيراً ما يتم تلخيص الفيلم، مع نشر صور جذابة للقارئ الطفل.. مما يعكس النظرة القصيرة إلي هذه السينما المنتشرة بقوة.
روايات أدبية
بعض هذه الأفلام، بمثابة محاولة لترجمة روايات ونصوص أدبية مهمة إلي نصوص سينمائية، مثلما حدث مع فيلم «ترنيمة عيد الميلاد» المأخوذ عن تشارلز ديكنز، وبهذه المناسبة أود أن أعتذر عن معلومة خطأ ذكرتها في مقالي حين كتبت عن هذا الفيلم، أن الرواية لم تترجم في مصر، فإذا بي أكتشف أنها ترجمت وصدرت بثلاثة عناوين مختلفة.
ما أجمل عنوان هذا الفيلم الجديد «كيف تروض تنينك» من إخراج كل من كريس ساندرز ووين دبلوا مثلما هو جميل الفيلم نفسه، الذي تنطبق عليه جميع سمات فيلم التحريك السابق ذكرها، وغيرها، فالقصة بسيطة من السهل استيعابها.. لذا فأنت لست في حاجة إلي الفهم بقدر ما أنت محتاج إلي أن تندمج وأن تعيش في المشهد، وهل هناك أجمل من ذلك المشهد الذي صاحب فيه التنين الأسود صديقه هيتاب، وصاحبته الصبية استريد، فوق السحب، في لحظات الغروب، متجهين نحو وادي التنانين، ذلك المشهد الرائع، المتحرك، الأكثر بلاغة عن لوحات فنية عديدة لتشكيليين، كم أنبهرنا بلوحاتهم
القصة البسيطة، تدور في مجتمع بالغ القسوة، رغم أنه مجتمع بحري، يتاخم الأفق البعيدة، وتبدو هذه القسوة في تقاليده، وملامح الأب زعيم غزاة الشمال من الفايكنج، لكن كل هذا الوجود، وتلك الصرامة والعادات الغريبة «كلها عادات متخيلة» سوف يتم فكها عبر التحول العظيم الذي سيحدث للبشر تجاه التنانين، فلأول مرة منذ ثلاثة قرون فإن فارساً جديداً يتمثل في الصبي هيتاب، الذي سيتحول إلي فارس رجل، سوف يرفض أن يقتل التنين في حفل مبارزة، كي يعانق التنين بدلا من مقاتلته.
بساطة القصة
إذن العنصر الثاني المقابل للقصة البسيطة يتمثل في الأجواء الوردية، أهمها الأفق الصافي الذي يخلو من الأمطار الكثيفة، أو ضباب يحجب الرؤية في بلاد الغال البعيدة، رغم أن طبيعة الأجواء تختلف تماماً عما شاهدناه في الفيلم، من أجل أن تتوفر الوردية في ا لمكان، وفي الأشخاص، ابتداء من الوجه الصبوح للفتاة استريد، والرسم الواضح لملامح وجه الصبي هيتاب، الذي اكسبه النمش المزيد من الجاذبية. أما التنين، فرغم أنه أسود اللون، أقرب في جلده إلي حيتان تلك المناطق، إلا أن له عينين واسعتين اتساع عيون أبطال هذه الأفلام من الصغار بشكل خاص، ثم تندرج الوردية علي مشاهد عديدة، تتمثل في الرحلة الكونية في اتجاه وادي التنين، ثم ذلك العدد الأقل من التنانين الصغيرة، والكبيرة التي تطير داخل كهف بالغ الإنسان لم يصل إليه إنسان من قبل سوي استريد وهيتاب.
ملامح وردية
ملامح وردية كثيرة، تتمثل في الفيلم لكن التوقف عندها، سيجعل المساحة عناصر المتاحة لتناول عناصر أخري أقل مما تستحق، مثل مسألة النبل في العلاقات بين شخوص هذ الأفلام. كلها حكايات متتابعة حول النبل، ابتداء من قيام الصبي بقطع القيد عن التنين، ثم قيام الأخير برد الجميل له، واصطحابه إلي أماكن عالية يجعله يشاهد ما لم يره بشر من قبل، وتتولد صداقة قوية بين الطرفين تجعل هيتاب نفسه يرفض مقاتلة أي تنين آخر، وليس فقط التنين الأسود وعليه فسوف تقوم جموع التنانين برد الجميل إلي الإنسان، حيث ستوافق أربعة منها بأن يمتطيها أصدقاء هيتاب، المعاقب، كي يصلوا إلي مكان المعركة الحاسمة بين الفايكنج، وبين التنانين الموجودة خلف واديها.
النبل في العلاقات يأتي في رفض القتال، وفي رد الجميل، والاعتراف به، وفي التوقف عن عادات وحشية قديمة هما دليل التخلف، وفي رأيي أن ما نتعلمه من فيلم كهذا- رغم أنني لست محبذاً لفكرة التعلم المباشر من الأفلام- وان كان هذا يحدث بشكل تراكمي- أكثر تأثيراً من عشرات الكتب الدراسية التي يمتحن فيها التلاميذ، و أيضاً من عشرات الخطب الوعظية التي يرددها رجال الدين في أماكن عبادة نقل العقائد.
الركن الثالث في هذه الأفلام يتمثل في إحياء قيمة الإنسان حين يكسب المبدع من صفاته إلي الحيوان وتتولد صداقات عظيمة بين حيوانات إسطورية، مثلما حدث في هذا الفيلم، وبين البشر، حيث سيحدث تحول ملحوظ، إن لم نقل انقلاباً في المشاعر من الطرفين، أولاً من الإنسان الذي اعتاد أن «يقتل.. الآخر سواء كان هذا الآخر إنساناً أو حيواناً أو طائراً اسطورياً»، فإنه بعد ثلاثة قرون، سيتوقف عن القتل، وسوف يحدث هذا التحول غضباً لدي الأب، زعيم الفايكنج، ولكل الرعية، لكن تحولا ملحوظاً سوف يحدث للجميع، وسوف تختلف العادات، وفي المقابل، فإن التنين الذي رأيناه شرساً، منقضاً، مفترساً، سوف يحس بقيمة الفعل.. الذي قام به الصبي، وسوف يرده إليه.. في الحال.. إن في هذا المشهد وحده. ترجمة للكثير من النصوص المقدسة التي تدعو البشر إلي السلوك القويم، وفيه إعلاء كبير للخير، والحق والحرية والمشاعر الإنسانية.
قيم إنسانية
ووسط هذه الأجواء حرص السيناريو الذي كتبه آدم جولد برج، علي إعلاء مختلف القيم الإنسانية التي كم نحن في حاجة إليها، مثل تعبير «الحب» المتمثل في كل علاقات الإنسان بمن حوله، ففي مثل هذا النوع من الأفلام، تقوم علاقة «حب» لأول مرة بين الصبي والفتاة لكن جولد برج قام بتهميش هذه العلاقة بين هيتاب واستريد، لتتنامي مشاعر قوية بين البشر والتنانين، ويحدث تحول نحو الأفضل من الكبار سواء الأب زعيم الفايكنج أو اتباعه، نحو الحياة كلها، وليس فقط تجاه التنانين، وتجاه ابنه الذي عصا الأوامر والأعراف الثابتة، ولعل الذين يصنعون هذه الأفلام يركزون بقوة، وبشكل ملحوظ غير مباشر، علي الخلاص أو التطهر الذي يحدث للبشر وقد تمثل هذا بقوة في تغيير سلوك الأب زعيم الفايكنج.
معاني نبيلة
أبرز ما في هذه الأفلام أيضاً هو أنها تعتمد علي أقل قدر من الحوار كي يمكن للمتفرج الصغير أن يتابعها بالإضافة إلي إعلاء قيمة الصورة علي حساب قيمة الكلمة، ورغم هذا فإن الحوار يمتلئ بالمعاني التي يقصد الفيلم أن يقولها بشكل مباشر.
يحب الناس هذا النوع من المشاهدة البسيطة، ويحتاجون إلي مقالات نقدية تفسر لهم ما يشاهدونه، خاصة أن المشاهدة هنا تحظي بقبول يجعل من فيلم «كيف تروض تنينك» بمثابة خزانة إيرادات عالية لأسابيع متتالية فكأن أعلي الإيرادات هذا العام ظلت في المقام لهذه الأفلام التي كثر إنتاجها مع زيادة إيراداتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.