النائب العام يحظر النشر في قضية «اقتحام الصحفيين»    السلام القابضة تتوسع في مصر في مجالي العقارات والطاقة    ننشر خطة رؤساء لجان البرلمان    «الوزراء» يتابع مشروع قرية الأمل وتسليم الأراضي للمنتفعين بالإسماعيلية    تعرف على الدولة العربية الأكثر فسادًا.. مصر تحتل المركز الثالث    روسيا: الإعلان عن هدنه بحلب خلال ساعات    الجيش الليبي: أيام قليلة ونهنئ أهالي بنغازي بتطهيرها من الإرهاب    اخبار ميسي اليوم.. البرغوث يتصدر أرقام ديربى كتالونيا قبل لقاء إسبانيول    الاتحاد الأوروبي يمنح الأتراك دخول "شنغن" بدون تأشيرة    في يوم الصحافة العالمي.. «الحريات الإعلامية»: «داعش» قتل 36 صحفيًا بعام واحد    وزير خارجية إيطاليا: هناك دول استغلت مقتل ريجيني لخدمة مصالحها    العفو الدولية: العراق يحتجز مئات المعتقلين في "ظروف لا إنسانية"    "السيسي": طائرة عسكرية محملة ب 4 أطنان مساعدات غذائية وطبية لجنوب السودان    تشكيل #ليلة_الأبطال – جوارديولا "بلا اختراع".. وتغيير وحيد لسيميوني    الليلة.. فلسفة جواديولا تصطدم بجدار أتلتيكو لفك شفرة سنوات الغربة    بالصور..«الشراقوة» يحلمون بتحقيق مفاجأة «ليستر سيتي» فى الدورى المصرى    «وحيد» يغيب عن المقاصة أمام أهلي طرابلس بالكونفيدرالية    «أبوريدة» وراء تجميد الفيفا للنشاط الكروي في مصر    محمود سعد يستقبل محاضر الفيفا لدورة البراعم    كرة يد – الزمالك يؤكد جاهزية هاشم ومحمد محسن للترجي    السيطرة على حريق هائل التهم 30 فدانا مزروعة بالقمح في الشرقية    مصرع عامل وطالب غرقاً في نهر النيل بسوهاج    "التضامن" تعلن عن أسعار حج الجمعيات الأهلية لعام 2016    «الأرصاد» تحذر المواطنين من درجات الحرارة الأربعاء    بالفيديو| انهيار أميرة العايدي ونهى العمروسي أثناء تشييع جنازة وائل نور    وزيرا الثقافة والآثار يزوران رشيد لتفقد المواقع الأثرية والمساجد الإسلامية    طرح الأفيش المبدئى لفيلم "القرد بيتكلم"    «الصحفيين العرب» يطالب بإطلاق سراح 20 صحفياً فلسطينياً اعتقلتهم قوات الاحتلال    ريهام سعيد    الأربعاء.. القومي للموسيقى يكرم المخرج المسرحي كمال عيد    دنيا المصري مع المخابرات المصرية في "الرحلة" (صور)    تفسير قوله تعالى : « فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا »    وزير الدفاع يستجيب لمواطن من «الشلاتين» ويأمر بعلاجه مجانا    الأشقر: «مجاهد والكنانى» سر عودتى للمنصورة    الأسواني: هذا منظورالسيسي في تطبيق حقوق الإنسان    "أمن الغربية" يضبط مقر لتصنيع المتفجرات    إغلاق 4 موانئ بالسويس بسبب العواصف الترابية    «علوم القاهرة» تنظم الملتقى السادس لتوظيف الشباب الخميس    تأجيل محاكمة متهم بتصوير منشآت الشرطة    نصار : شرطة دبى مشهود لها بالكفاءة على مستوى العالم    «الأزهر» يدعو لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر مكارم الأخلاق    السيطرة على حريق بميناء شرق بورسعيد    «الجنايات»: النطق بالحكم على متهم في أحداث «مدينة الإنتاج» 2 يوليو    "القوي العاملة" : تطوير قدرات العمالة المصرية بالخارج لمواجهة منافسة الجنسيات الأخري    «السقا»: عبد الناصر بنى مسرح العرائس لأجل والدي.. و«نصف ربيع الأخر» أعادني لمصر    برلمانية: إدراج مواليد جديدة عطّل منظومة الخبز    الخميس.. إنطلاق المؤتمر السنوي الخامس للكبد بالمنيا    جولة مفاجئة لوكيل صحة الشرقية تكشف سلبيات مستشفى أبو حماد المركزي    «الصحة العالمية» تحثُّ مقدِّمي الرعاية الصحية على تنظيف أيديهم للحدِّ من انتشار العدوى    وكيل الأزهر يفند في محاضرة بجامعة بني سويف أفكار الجماعات المتطرفة    «إسماعيل» يبحث أزمة «الصحفيين» و«الداخلية» مع رئيس «إعلام النواب»    عصير التفاح المخفف أفضل علاج لحالات الجفاف عند الأطفال    «الصحة» بالمنيا: علاج 411 مواطن خلال قوافل طبية بالقرى على مدار يومين    معنى اسم.. "الإسراء والمعراج"    ذكرى الإسراء والمعراج في رمزيتها ودلالتها لاتقف عند حدود المسلمين الأوائل    الديوان العام: تركيب طلمبة بمحطة المراغى وراء قطع المياه    هويدى: ثمن باهظ فى انتظار المصريين    كلهم خبرا ء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشهرها بمصر جوائز الدولة ومحفوظ وساويرس
نشر في القاهرة يوم 23 - 02 - 2010

ظهرت في السنوات الأخيرة العديد من الجوائز الأدبية ذات السمعة العالية في عديد من البلدان العربية ، فهي رمز جميل يكرم بها المكدون والمجتهدون في البحث عن ألق الإبداع والخلق والتفرد ، وللجوائز الأدبية بعدان الأول منهما مادي ويتمثل في المبالغ التي يحصل عليها الأديب أو المفكر أو الباحث والآخر إنساني (ولن أقول معنوي لفقدان اللفظة معناها ومفادها) ، وهو الذي يخلد صاحبها ويرفع من رصيده عند جمهوره ومريديه .
وفي هذه الحلقة نواصل عرض أهم الجوائز التي ظهرت في الوطن العربي وخصوصا في مصر وفلسطين ودول المغرب العربي .
جائزة ساويرس
جائزة سنوية تمنحها مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية في مجال الأدب المصري في الرواية والقصة القصيرة، وقد بدأت المؤسسة منح جوائزها منذ الدورة الأولي في ديسمبر عام 2005 .
وتهدف الجائزة إلي تنشيط الحركة الأدبية في مصر وتشجيع صغار الكتاب علي الإبداع الفني وتحسين فرص ظهور المواهب الحديثة.
تمنح المؤسسة جوائزها في فروع أفضل عمل روائي وقيمتها مائة ألف جنيه مصري ، وأفضل مجموعة قصصية وقيمتها مائة ألف جنيه مصري ، أما علي مستوي الشباب فيحصل المركز الأول لكل حقل علي ثلاثين ألف جنيه مصري ، بينما يحصل المركز الثاني علي عشرين ألف جنيه مصري هذا بخلاف جوائز السيناريو وهما جائزة أفضل سيناريو مكتوب مباشرة للسينما وقيمتها مائة ألف جنية مصري ، وجائزة "العمل الأول" لأفضل سيناريو مكتوب مباشرة للسينما أو مأخوذ عن عمل أدبي مصري منشور وقيمتها خمسون ألف جنيه مصري.
وأشهر الفائزين بها في أعوامها السابقة الروائي محمد البساطي عن رواية "دق الطبول" ويوسف القعيد عن رواية " قسمة الغرباء" وإن فاز بها هذا العام الروائي منتصر القفاش عن رواية "مسألة وقت" ، أما في مجال السيناريو السينمائي فيعتبر المخرج والسيناريست الكبير داود عبد السيد الأشهر في الحاصلين علي الجائزة بفيلمه "رسائل البحر" .
جائزة نجيب محفوظ
هي جائزة أدبية تمنح لإحدي الروايات الحديثة في حفل يقام كل عام في 11 ديسمبر وهو اليوم الموافق ليوم مولد الكاتب الكبير نجيب محفوظ 1911م - 2006م.
وقد أنشأ هذه الجائزة قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1996م وتبلغ قيمة هذه الجائزة ألف دولار أمريكي مع ترجمة الرواية الفائزة إلي الإنجليزية ونشرها.
أما بالنسبة للأعمال الفائزة بالجائزة فكانت رواية "البلدة الأخري" للروائي المصري إبراهيم عبد المجيد هي أول رواية تفوز بالجائزة عام 1996 مناصفة مع رواية "الباب المفتوح" للطيفة الزيات ، وتوالت الأعوام وفازت في العام الذي يليه رواية "رأيت رام الله" لمريد البرغوثي مناصفة مع "قصة حب" للمرحوم يوسف إدريس ، ثم "ذاكرة الجسد" لأحلام مستغانمي ، ثم "رامة و التنين" لإدوار الخراط ، و"حارث المياه" لهدي بركات ، و"أوراق النرجس" لسمية رمضان ، و"العلامة" لبنسالم حميش ، ورواية "وكالة عطية" للأديب المصري الكبير خيري شلبي ، ثم "المحبوبات" لعالية ممدوح ، ثم "ليلة عرس" للراحل يوسف أبو رية ، ثم "صورة وأيقونة وعهد قديم" لسحر خليفة ، ثم "نبيذ أحمر" لأمينة زيدان ، و"انه جسدي" نبيلة الزبير ، و"الفاعل" لحمدي أبو جليل ، وأخيرا هذا العام فاز بها السوري خليل صويلح عن روايته "وراق الحب" .
جوائز أخري مصرية
وإذا كنا لنسرد تاريخ الجوائز الأدبية المصرية، فلا بد من الانطلاق من جوائز المجلس الأعلي للثقافة ، فمنذ عام 1958 بدأت الدولة منح جوائز للخلاّقين ، وهي "جوائز الدولة التقديرية" و"جوائز الدولة التشجيعية" ، وأضيفت إليها جائزتان جديدتان هما "جائزة مبارك" و"جائزة الدولة للتفوق" والأولي أعلاها قيمة وقدراً، وقد منحت للمرة الأولي عام 1999 وحصل عليها يومذاك كل من الكاتب الكبير نجيب محفوظ والفنان صلاح طاهر والدكتور عبد الرحمن بدوي. ويختص المجلس الأعلي للثقافة كما ذكرنا بمنح جوائز الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية التقديرية، وتبلغ قيمة كل منها خمسين الف جنيه مصري وميدالية ذهبية، كما يختص بمنح جوائز في التفوق ، الي جانب ما سبق ، هناك جائزة ملتقي القاهرة للإبداع الروائي الذي يعقد كل عامين من خلال المجلس الأعلي للثقافة، ويعدّ واحداً من أهم الملتقيات العلمية المتخصصة في مجال الرواية العربية ، ونال الجائزة في الدورة الأولي عام 1998 عبد الرحمن منيف ، أما الدورة الثالثة فحصل علي جائزتها الروائي السوداني الطيب صالح، وتبلغ قيمتها المادية مئة ألف جنيه مصري.
نذكر ايضا جوائز الهيئة العامة لقصور الثقافة، والتي تعمل علي تشجيع الشباب، وجوائز اتحاد كتاب مصر، وجوائز نادي القصة، وجائزة الجامعة الأمريكية التي تمنح سنويا لأفضل رواية، وتحمل اسم نجيب محفوظ، وميزتها انها مفتوحة لجميع المتسابقين علي المستوي العربي ، أخيرا نذكر جائزة محمد تيمور للإبداع، التي ترعاها رشيدة تيمور، وجائزة عز الدين إسماعيل وجوائز جمعية الأدباء وجائزة سوزان مبارك لأدب الطفل التي بدأت منذ عام 1998 وينظمها المجلس المصري لكتب الأطفال.
ازدهار مغربي
تاريخ الجوائز في المغرب عريق، يعود الي عام 1925 حين قررت سلطات الحماية الفرنسية في المغرب إنشاء جائزة أدبية أطلقت عليها اسم "الجائزة الأدبية الكبري للمغرب". هذه الجائزة، التي كانت تمنح سنوياً لأعمال تستلهم الحياة المغربية في النصف الأول من القرن الماضي، ظلت لسنوات طويلة وقفاً علي الفرنسيين، سواء أكانوا مقيمين أم عابرين من كتّاب الرحلات. لكن القاعدة كُسرت للمرة الأولي عام 1949 حين تمكن مغربي من الفوز بها، هو الأديب الراحل أحمد الصفريوي (1915- 2004)، أحد الرواد الأوائل لما أصبح يسمي اليوم "الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية"، وكان العمل الفائز روايته الأولي "سبحة العنبر" الصادرة عن دار "سوي".
بعد رحيل الفرنسيين ألغيت هذه الجائزة، وصدر قرار عن وزير الثقافة عام 1974 قضي بإنشاء أول جائزة وطنية، هي جائزة المغرب للكتاب التي تمنح في حقول مختلفة.
وتعد جائزة المغرب للآداب والفنون الأكثر شهرة، وقد بادرت وزارة الثقافة في السنوات الأخيرة إلي رفع قيمتها لتصل إلي 7 آلاف دولار، وأعادت النظر في آليات منحها وخصوصاً في عمل اللجان، وحرصت علي اختيار أعضائها من بين أبرز الكتاب والمثقفين المشهود لهم بالنزاهة وحسن المتابعة في مجالات تخصصهم. ولكن رغم الدور الذي لعبته هذه الجائزة في ترسيخ تقليد سنوي للاحتفاء بالكتاب والتشجيع علي قراءته، لم تسلم من بعض الانتقادات التي كانت توجه من حين الي آخر لمناسبة إعلان النتائج. ففي السبعينات والثمانينات كان البعض يصفها بأنها جائزة "مخزنية"، أي تمنحها السلطة لمكافأة الموالين لها أو لاستمالة المعارضين.
من بين الجوائز الأدبية المعروفة أيضاً جائزة الأطلس الكبير، تأسست عام 1991 بمبادرة من السفارة الفرنسية في المغرب، وكان هدفها المعلن في البداية دعم دور النشر المغربية التي تعني بالكتاب الفرنكوفوني. لكن الجائزة سرعان ما تخلت عن دعمها دور النشر وتوجهت منذ سنة 1996 إلي مكافأة الخلاّقين والكتاب مباشرة، ومن الفائزين بها عبد اللطيف اللعبي وادريس الشرايبي وعبد الفتاح كيليطو وغيرهم.
إلي جانب هاتين الجائزتين "الحكوميتين"، ظهرت في السنوات الأخيرة جوائز ترعاها مؤسسات مستقلة تهتم بالحقل الثقافي، منها مثلاً تلك التي يمنحها منتدي أصيلة الذي يقام في صيف كل عام، ومنها "جائزة تشيكايا أوتامسي للشعر الإفريقي" و"جائزة بلند الحيدري للشعراء العرب الشباب" اللتان تمنحان مرّة كل ثلاث سنوات، و"جائزة محمد زفزاف للرواية العربية" التي تخصص للروائيين العرب الذين ساهموا في تحديث الرواية العربية.
لا يمكن الحديث عن أهم الجوائز الأدبية في المغرب من دون ذكر "جائزة الأركانة العالمية للشعر". و"أركانة" اسم شجرة فريدة لا تنبت إلا في المغرب. تأسست عام 2002 علي يد "بيت الشعر"، وهي تمنح لشعراء ذوي مستوي عالمي. وفاز بها للمرة الأولي الشاعر الصيني المقيم في أمريكا بيي داو، تقديراً لأعماله الشعرية وما تحمله من وعي جمالي حداثي. أما في دورتها الثانية هذه السنة فحصل عليها الشاعر المغربي محمد السرغيني، أحد الرواد الكبار في الشعر المغربي الحديث.
أخيراً لا بد من الإشارة إلي الجوائز الأدبية الخاصة بالشباب، وهي محدودة جداً علي أي حال، من أهمها "جائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب" التي استحدثت عام 1990، وتمنح مرة كل سنتين في مجالات الشعر والقصة والرواية والمسرح، ويلتزم "اتحاد كتاب المغرب" طبع الأعمال الفائزة، و"جائزة الديوان الأول" التي أنشأها "بيت الشعر" عام 2002، وتمنح لأحد الشعراء الشباب في 21 آذار من كل عام لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للشعر، وأخيراً "جائزة طنجة الشاعرة" التي استحدثت منذ سبع سنوات وتعلن عنها سنوياً "جمعية المبدعين الشباب في طنجة"، وهي الوحيدة تمنح جوائزها لأعمال مكتوبة بلغات أجنبية كالفرنسية والاسبانية والإنجليزية، إضافة طبعاً إلي العربية، وتقبل المشاركات من خارج المغرب.
ماذا عن فلسطين؟
بالنسبة الي الجوائز في فلسطين هناك مصدران أساسيان، هما برنامج الثقافة والعلوم الذي تديره جمعية القطان من رام الله للسنة الخامسة علي التوالي، وفي جوائز سنوية لمجالات الأدب المختلفة فضلا عن الفن التشكيلي والموسيقي والكتابة الصحفية، وما تنظمه وزارة الثقافة الفلسطينية، مثل جائزة فلسطين وغيرها من الجوائز الرسمية. ولكن يمكن القول إن مؤسسة القطان هي الرائدة الحقيقية في هذا المجال، إذ تحفّز الكتّاب والفنانين الشباب عبر برنامج الثقافة والعلوم وتقديم الجوائز والمنح في حقول خلاقة مختلفة، ومنها جوائز أولي مقدار الواحدة منها أربعة الاف دولار في الرواية والكتابة المسرحية والقصة القصيرة والشعر.
وتنشر المؤسسة الأعمال الفائزة بالتعاون مع "دار الآداب" في بيروت ، وتجدر الإشارة إلي أن المؤسسة، التي انطلق برنامجها في خريف 1999، ولاقي احتفاء كبيرا في الأوساط الثقافية الفلسطينية، تنظم في السنة المزدوجة جائزة الشعر والقصة القصيرة، وفي السنة المفردة جائزة الرواية والمسرحية ، وذلك لإتاحة المجال أمام أجيال جديدة للمشاركة كل مرة، حيث أن جائزة القصة القصيرة والشعر تستهدف الكتاب الشباب الفلسطينيين ما بين 22 و30 سنة، في حين تستهدف جائزة الرواية والمسرح الكتّاب ما بين 22 و35 سنة.
نذكر اخيرا ان مؤسسة القطان تعمل مع لجان تحكيم مستقلة، تضم في عضويتها كتابا ونقادا فلسطينيين وعربا من مستوي رفيع. ومن الأسماء التي عملت في لجنة تحكيم هذه الجائزة علي مر الأعوام السابقة، علي سبيل المثال لا الحصر: فيصل دراج وصبحي حديدي وإلياس خوري ومحمد برادة وإدوارد الخراط وسحر خليفة وغسان زقطان وإبرهيم أصلان وحسن داوود وغيرهم. ومن شأن هذه الأسماء أن تمنح الجوائز صدقية واحتراما تفتقر اليهما معظم الجوائز الأخري بسبب انتشار المحاباة والصفقات وغياب صيغة "الشخص المناسب في المكان المناسب" عن معظم لجان تحكيم الجوائز العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.