السفير البولندي خلال لقائه بالإمام الأكبر: نقدر دور الأزهر الشريف في نشر الفكر الإسلامي الصحيح    بوفاة محمد الفلاحجي.. ارتفاع عدد القتلي داخل سجون الانقلاب ل 265    عمومية البيطريين بدار الحكمة الأربعاء المقبل    «الزند» يناقش «استقلال القضاء» مع مجلس الدولة    محافظ الشرقية: تشكيل لجنة لحل الخلافات القبلية بعضوية رجال الأزهر    صدقى صبحي يلتقي وزير الصناعة الروسي    عبد النور : جهات التمويل الإيطالية ترفع الحد الإئتمانى لتمويل المشروعات إلى 10 مليار يورو    وزير الري يتلقى تقريرًا حول إنجازات الوزارة في «2014/2015»    وزير السياحة يبدأ جولته الأوروبية من لندن    خبير ضريبى: لابد من حوافز تصديرية لخفض عجز ميزان المدفوعات    نائب الرئيس العراقى: من الصعب على تنظيم "داعش" الإرهابى الوصول إلى بغداد    شكري للإعلام الألماني:الشعب المصري هو الذي يملك قراره ومصيره    رسالة من ملك الاردن لخادم الحرمين الشريفين    ارتفاع حصيلة قتلى عملية "ثكنة بوشوشة" بتونس إلى 7 عسكريين    برلمانى بريطانى ينتقد بلاده لعدم اهتمامها بإنقاذ الأثار من يد داعش    بالصور.. كشف أسرار مرعبة حول المقابر الجماعية لمسلمي الروهينجا    رئيس صندوق الاستثمار الروسى: ندرس تمويل بناء محطة الطاقة النووية فى مصر    مبروك:"هدفنا المركز الثاني وسنعمل علي تأهيل غالي"    "صلاح" للاعبي تشيلسي عقب التتويج بالدوري: "يا ريتني كنت معاكم"    وزير الرياضة يكرم ياسر إدريس وأحمد أكرم لتأهلهم لأولمبياد البرازيل    مارادونا: «فيفا» تحول إلى مكان للفاسدين تحت رئاسة بلاتر    الأربعاء..الجونة يسافر الإسماعيلية استعداداً للقاء الإسماعيلى    ضبط 30 من القيادات الوسطى لتنظيم الإخوان الإرهابى    الحكم بحبس 34 شخصا من عناصر الإخوان بالشرقية لمدة عام    الغش تحت تهديد السنج والمطاوى فى امتحانات الدبلومات بالغربية    إخلاء سبيل المتهم بإحراق لحية رجل مُسن في حدائق القبة    «الأرصاد»: درجة حرارة القاهرة تصل إلى 45 مئوية الأربعاء    بالفيديو| القصة الكاملة لضبط بطلة كليب "سيب إيدي" بكافيه في المهندسين    "الأمور المستعجلة" تقضي بعدم اختصاصها في دعوى إدراج إسرائيل كدولة إرهابية    أبرزهم الإعدام أو التخفيف.. 5 سيناريوهات للحكم على مرسي في 2 يونيو    «موسى»: فتح باب الاجتهاد ضرورة لمواجهة محاولة الوقيعة بين السنة والشيعة    بعد انتشار خبر إصابة عمر الشريف بالزهايمر.. رواد تويتر يدشنون هاشتاج "فاكرينك يا عمر".. ويؤكدون: "مش مهم تفتكرنا إحنا فاكرينك.. وهتفضل سنينك جوانا".. ويتداولون: "ملعون أبو الزهايمر"    غدًا.. "الدماطي" يشهد الاحتفال بالعيد القومي لجورجيا بالصوت والضوء    بالصور.. «بن ستيلر» في أول ظهور بعد وفاة والدته    مستشار المفتى: بعض دعوات التجديد الدينى اتخذت أشكالا هدامة لدفن التراث    "عبد الجليل": صيام يوم الشك "جائز" في "حالتين"    علي جمعة: المفسدون من المسلمين لا يتعدون المليون شخص في العالم    بدء صرف عقار "الأوليسيو" لمرضى فيروس "سى" بأسوان    السجن 5 سنوات للطبيب المتسبب في وفاة "هبة العيوطي"    دء تشغيل 3 وحدات للطاقة بقدرة 125 ميجاوات بأسيوط نهاية مايو الجارى    فقية دستورى : يجب على الدولة أن تساند الأحزاب في الارتقاء بادائها    رئيس جنوب إفريقيا يقرر رفع علم الاتحاد الإفريقي إلى جانب علم بلاده وأداء نشيده بالمدارس    200 تلميذ يشاركون فى ملتقى الطلاب المخترعين بالفيوم    بالفيديو والصور.. البرومو الرسمى لمسلسل "بنت الشهبندر"    بلاغ ضد "خالد منتصر" لازدرائه الدين الإسلامي    رواد تويتر ينعون وفاة عالم الرياضيات الشهير جون ناش.. ويؤكدون: "حاز على جائزة نوبل رغم أن الهلاوس حاصرته".. ويسخرون من تسبب سائق ذى أصول مصرية فى وفاته: "المصرى معروف بجبروته.. وحلم الهجرة فى خطر"    4 آلاف جنيه مكافأة لاعبى الألومنيوم حال الفوز على الواسطى غدا    "لهيطة": الجبلاية تفتح تحقيقا فى وقائع تزوير بالمناطق    بالفيديو.. يارا نعوم: لو عاد بي الزمن ما شاركت في مسابقة ملكة جمال مصر    " العامة لاستصلاح الأرضى " أكثر الشركات المدرجة انخفاضاً اليوم بواقع 5%    التحول الجنسي.. ظاهرة مرفوضة مجتمعياً تفرضها مطالب نادرة    دراسة: ضربات القلب السريعة تشير لارتفاع احتمال الإصابة بالسكر    كيفية معالجة الأخطاء؟    وزير الصحة: نسعى لخفض معدلات وفيات الأطفال.. وصحة المواليد أمن قومى    خبير زراعة كبد: 15 مليون مصري مصابون بفيروس سي    إفشاء الأسرار الزوجية    بدء اجتماع «المجموعة الاقتصادية» برئاسة محلب    وزير البيئة: انتخاب 5 وزراء للمجلس التنفيذى لشمال أفريقيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أشهرها بمصر جوائز الدولة ومحفوظ وساويرس
نشر في القاهرة يوم 23 - 02 - 2010

ظهرت في السنوات الأخيرة العديد من الجوائز الأدبية ذات السمعة العالية في عديد من البلدان العربية ، فهي رمز جميل يكرم بها المكدون والمجتهدون في البحث عن ألق الإبداع والخلق والتفرد ، وللجوائز الأدبية بعدان الأول منهما مادي ويتمثل في المبالغ التي يحصل عليها الأديب أو المفكر أو الباحث والآخر إنساني (ولن أقول معنوي لفقدان اللفظة معناها ومفادها) ، وهو الذي يخلد صاحبها ويرفع من رصيده عند جمهوره ومريديه .
وفي هذه الحلقة نواصل عرض أهم الجوائز التي ظهرت في الوطن العربي وخصوصا في مصر وفلسطين ودول المغرب العربي .
جائزة ساويرس
جائزة سنوية تمنحها مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية في مجال الأدب المصري في الرواية والقصة القصيرة، وقد بدأت المؤسسة منح جوائزها منذ الدورة الأولي في ديسمبر عام 2005 .
وتهدف الجائزة إلي تنشيط الحركة الأدبية في مصر وتشجيع صغار الكتاب علي الإبداع الفني وتحسين فرص ظهور المواهب الحديثة.
تمنح المؤسسة جوائزها في فروع أفضل عمل روائي وقيمتها مائة ألف جنيه مصري ، وأفضل مجموعة قصصية وقيمتها مائة ألف جنيه مصري ، أما علي مستوي الشباب فيحصل المركز الأول لكل حقل علي ثلاثين ألف جنيه مصري ، بينما يحصل المركز الثاني علي عشرين ألف جنيه مصري هذا بخلاف جوائز السيناريو وهما جائزة أفضل سيناريو مكتوب مباشرة للسينما وقيمتها مائة ألف جنية مصري ، وجائزة "العمل الأول" لأفضل سيناريو مكتوب مباشرة للسينما أو مأخوذ عن عمل أدبي مصري منشور وقيمتها خمسون ألف جنيه مصري.
وأشهر الفائزين بها في أعوامها السابقة الروائي محمد البساطي عن رواية "دق الطبول" ويوسف القعيد عن رواية " قسمة الغرباء" وإن فاز بها هذا العام الروائي منتصر القفاش عن رواية "مسألة وقت" ، أما في مجال السيناريو السينمائي فيعتبر المخرج والسيناريست الكبير داود عبد السيد الأشهر في الحاصلين علي الجائزة بفيلمه "رسائل البحر" .
جائزة نجيب محفوظ
هي جائزة أدبية تمنح لإحدي الروايات الحديثة في حفل يقام كل عام في 11 ديسمبر وهو اليوم الموافق ليوم مولد الكاتب الكبير نجيب محفوظ 1911م - 2006م.
وقد أنشأ هذه الجائزة قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1996م وتبلغ قيمة هذه الجائزة ألف دولار أمريكي مع ترجمة الرواية الفائزة إلي الإنجليزية ونشرها.
أما بالنسبة للأعمال الفائزة بالجائزة فكانت رواية "البلدة الأخري" للروائي المصري إبراهيم عبد المجيد هي أول رواية تفوز بالجائزة عام 1996 مناصفة مع رواية "الباب المفتوح" للطيفة الزيات ، وتوالت الأعوام وفازت في العام الذي يليه رواية "رأيت رام الله" لمريد البرغوثي مناصفة مع "قصة حب" للمرحوم يوسف إدريس ، ثم "ذاكرة الجسد" لأحلام مستغانمي ، ثم "رامة و التنين" لإدوار الخراط ، و"حارث المياه" لهدي بركات ، و"أوراق النرجس" لسمية رمضان ، و"العلامة" لبنسالم حميش ، ورواية "وكالة عطية" للأديب المصري الكبير خيري شلبي ، ثم "المحبوبات" لعالية ممدوح ، ثم "ليلة عرس" للراحل يوسف أبو رية ، ثم "صورة وأيقونة وعهد قديم" لسحر خليفة ، ثم "نبيذ أحمر" لأمينة زيدان ، و"انه جسدي" نبيلة الزبير ، و"الفاعل" لحمدي أبو جليل ، وأخيرا هذا العام فاز بها السوري خليل صويلح عن روايته "وراق الحب" .
جوائز أخري مصرية
وإذا كنا لنسرد تاريخ الجوائز الأدبية المصرية، فلا بد من الانطلاق من جوائز المجلس الأعلي للثقافة ، فمنذ عام 1958 بدأت الدولة منح جوائز للخلاّقين ، وهي "جوائز الدولة التقديرية" و"جوائز الدولة التشجيعية" ، وأضيفت إليها جائزتان جديدتان هما "جائزة مبارك" و"جائزة الدولة للتفوق" والأولي أعلاها قيمة وقدراً، وقد منحت للمرة الأولي عام 1999 وحصل عليها يومذاك كل من الكاتب الكبير نجيب محفوظ والفنان صلاح طاهر والدكتور عبد الرحمن بدوي. ويختص المجلس الأعلي للثقافة كما ذكرنا بمنح جوائز الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية التقديرية، وتبلغ قيمة كل منها خمسين الف جنيه مصري وميدالية ذهبية، كما يختص بمنح جوائز في التفوق ، الي جانب ما سبق ، هناك جائزة ملتقي القاهرة للإبداع الروائي الذي يعقد كل عامين من خلال المجلس الأعلي للثقافة، ويعدّ واحداً من أهم الملتقيات العلمية المتخصصة في مجال الرواية العربية ، ونال الجائزة في الدورة الأولي عام 1998 عبد الرحمن منيف ، أما الدورة الثالثة فحصل علي جائزتها الروائي السوداني الطيب صالح، وتبلغ قيمتها المادية مئة ألف جنيه مصري.
نذكر ايضا جوائز الهيئة العامة لقصور الثقافة، والتي تعمل علي تشجيع الشباب، وجوائز اتحاد كتاب مصر، وجوائز نادي القصة، وجائزة الجامعة الأمريكية التي تمنح سنويا لأفضل رواية، وتحمل اسم نجيب محفوظ، وميزتها انها مفتوحة لجميع المتسابقين علي المستوي العربي ، أخيرا نذكر جائزة محمد تيمور للإبداع، التي ترعاها رشيدة تيمور، وجائزة عز الدين إسماعيل وجوائز جمعية الأدباء وجائزة سوزان مبارك لأدب الطفل التي بدأت منذ عام 1998 وينظمها المجلس المصري لكتب الأطفال.
ازدهار مغربي
تاريخ الجوائز في المغرب عريق، يعود الي عام 1925 حين قررت سلطات الحماية الفرنسية في المغرب إنشاء جائزة أدبية أطلقت عليها اسم "الجائزة الأدبية الكبري للمغرب". هذه الجائزة، التي كانت تمنح سنوياً لأعمال تستلهم الحياة المغربية في النصف الأول من القرن الماضي، ظلت لسنوات طويلة وقفاً علي الفرنسيين، سواء أكانوا مقيمين أم عابرين من كتّاب الرحلات. لكن القاعدة كُسرت للمرة الأولي عام 1949 حين تمكن مغربي من الفوز بها، هو الأديب الراحل أحمد الصفريوي (1915- 2004)، أحد الرواد الأوائل لما أصبح يسمي اليوم "الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية"، وكان العمل الفائز روايته الأولي "سبحة العنبر" الصادرة عن دار "سوي".
بعد رحيل الفرنسيين ألغيت هذه الجائزة، وصدر قرار عن وزير الثقافة عام 1974 قضي بإنشاء أول جائزة وطنية، هي جائزة المغرب للكتاب التي تمنح في حقول مختلفة.
وتعد جائزة المغرب للآداب والفنون الأكثر شهرة، وقد بادرت وزارة الثقافة في السنوات الأخيرة إلي رفع قيمتها لتصل إلي 7 آلاف دولار، وأعادت النظر في آليات منحها وخصوصاً في عمل اللجان، وحرصت علي اختيار أعضائها من بين أبرز الكتاب والمثقفين المشهود لهم بالنزاهة وحسن المتابعة في مجالات تخصصهم. ولكن رغم الدور الذي لعبته هذه الجائزة في ترسيخ تقليد سنوي للاحتفاء بالكتاب والتشجيع علي قراءته، لم تسلم من بعض الانتقادات التي كانت توجه من حين الي آخر لمناسبة إعلان النتائج. ففي السبعينات والثمانينات كان البعض يصفها بأنها جائزة "مخزنية"، أي تمنحها السلطة لمكافأة الموالين لها أو لاستمالة المعارضين.
من بين الجوائز الأدبية المعروفة أيضاً جائزة الأطلس الكبير، تأسست عام 1991 بمبادرة من السفارة الفرنسية في المغرب، وكان هدفها المعلن في البداية دعم دور النشر المغربية التي تعني بالكتاب الفرنكوفوني. لكن الجائزة سرعان ما تخلت عن دعمها دور النشر وتوجهت منذ سنة 1996 إلي مكافأة الخلاّقين والكتاب مباشرة، ومن الفائزين بها عبد اللطيف اللعبي وادريس الشرايبي وعبد الفتاح كيليطو وغيرهم.
إلي جانب هاتين الجائزتين "الحكوميتين"، ظهرت في السنوات الأخيرة جوائز ترعاها مؤسسات مستقلة تهتم بالحقل الثقافي، منها مثلاً تلك التي يمنحها منتدي أصيلة الذي يقام في صيف كل عام، ومنها "جائزة تشيكايا أوتامسي للشعر الإفريقي" و"جائزة بلند الحيدري للشعراء العرب الشباب" اللتان تمنحان مرّة كل ثلاث سنوات، و"جائزة محمد زفزاف للرواية العربية" التي تخصص للروائيين العرب الذين ساهموا في تحديث الرواية العربية.
لا يمكن الحديث عن أهم الجوائز الأدبية في المغرب من دون ذكر "جائزة الأركانة العالمية للشعر". و"أركانة" اسم شجرة فريدة لا تنبت إلا في المغرب. تأسست عام 2002 علي يد "بيت الشعر"، وهي تمنح لشعراء ذوي مستوي عالمي. وفاز بها للمرة الأولي الشاعر الصيني المقيم في أمريكا بيي داو، تقديراً لأعماله الشعرية وما تحمله من وعي جمالي حداثي. أما في دورتها الثانية هذه السنة فحصل عليها الشاعر المغربي محمد السرغيني، أحد الرواد الكبار في الشعر المغربي الحديث.
أخيراً لا بد من الإشارة إلي الجوائز الأدبية الخاصة بالشباب، وهي محدودة جداً علي أي حال، من أهمها "جائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب" التي استحدثت عام 1990، وتمنح مرة كل سنتين في مجالات الشعر والقصة والرواية والمسرح، ويلتزم "اتحاد كتاب المغرب" طبع الأعمال الفائزة، و"جائزة الديوان الأول" التي أنشأها "بيت الشعر" عام 2002، وتمنح لأحد الشعراء الشباب في 21 آذار من كل عام لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للشعر، وأخيراً "جائزة طنجة الشاعرة" التي استحدثت منذ سبع سنوات وتعلن عنها سنوياً "جمعية المبدعين الشباب في طنجة"، وهي الوحيدة تمنح جوائزها لأعمال مكتوبة بلغات أجنبية كالفرنسية والاسبانية والإنجليزية، إضافة طبعاً إلي العربية، وتقبل المشاركات من خارج المغرب.
ماذا عن فلسطين؟
بالنسبة الي الجوائز في فلسطين هناك مصدران أساسيان، هما برنامج الثقافة والعلوم الذي تديره جمعية القطان من رام الله للسنة الخامسة علي التوالي، وفي جوائز سنوية لمجالات الأدب المختلفة فضلا عن الفن التشكيلي والموسيقي والكتابة الصحفية، وما تنظمه وزارة الثقافة الفلسطينية، مثل جائزة فلسطين وغيرها من الجوائز الرسمية. ولكن يمكن القول إن مؤسسة القطان هي الرائدة الحقيقية في هذا المجال، إذ تحفّز الكتّاب والفنانين الشباب عبر برنامج الثقافة والعلوم وتقديم الجوائز والمنح في حقول خلاقة مختلفة، ومنها جوائز أولي مقدار الواحدة منها أربعة الاف دولار في الرواية والكتابة المسرحية والقصة القصيرة والشعر.
وتنشر المؤسسة الأعمال الفائزة بالتعاون مع "دار الآداب" في بيروت ، وتجدر الإشارة إلي أن المؤسسة، التي انطلق برنامجها في خريف 1999، ولاقي احتفاء كبيرا في الأوساط الثقافية الفلسطينية، تنظم في السنة المزدوجة جائزة الشعر والقصة القصيرة، وفي السنة المفردة جائزة الرواية والمسرحية ، وذلك لإتاحة المجال أمام أجيال جديدة للمشاركة كل مرة، حيث أن جائزة القصة القصيرة والشعر تستهدف الكتاب الشباب الفلسطينيين ما بين 22 و30 سنة، في حين تستهدف جائزة الرواية والمسرح الكتّاب ما بين 22 و35 سنة.
نذكر اخيرا ان مؤسسة القطان تعمل مع لجان تحكيم مستقلة، تضم في عضويتها كتابا ونقادا فلسطينيين وعربا من مستوي رفيع. ومن الأسماء التي عملت في لجنة تحكيم هذه الجائزة علي مر الأعوام السابقة، علي سبيل المثال لا الحصر: فيصل دراج وصبحي حديدي وإلياس خوري ومحمد برادة وإدوارد الخراط وسحر خليفة وغسان زقطان وإبرهيم أصلان وحسن داوود وغيرهم. ومن شأن هذه الأسماء أن تمنح الجوائز صدقية واحتراما تفتقر اليهما معظم الجوائز الأخري بسبب انتشار المحاباة والصفقات وغياب صيغة "الشخص المناسب في المكان المناسب" عن معظم لجان تحكيم الجوائز العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.