رئيس الصومال: شيخ الأزهر إمام المسلمين في العالم    55 قاضيا من «النقض» يتوجهون إلى الأراضي المقدسة للحج.. السبت    نقيب الصحفيين: مصر تتقدم في مؤشر الشفافية على مستوى العالم    الكارت الذهبي.. وسيلة السيسي للانقلاب على دعم رغيف الخبز فماذا تعرف عنه؟!    قناة السويس للحاويات: تخفيض رسوم التداول بموانئ بورسعيد يعيدها إلى المنافسة    استقرار سعر صرف العملات العربية والأجنبية أمام الجنيه ..فيديو    كوريا الشمالية تنتقد تدريبات عسكرية أمريكية - كورية جنوبية    الشناوي: أتمنى الانضمام للاتحاد معارا.. ومكاني الطبيعي في منتخب مصر    تقارير: بيريز يخبر نافاس برحيله .. ودي خيا البديل    الأولمبية المصرية تعتمد لوائح النظام الأساسي لاتحادات الجودو والغوص والكونغ فو وكمال الأجسام    ضبط 17 سائقا تحت تأثير المخدرات و19 ألف مخالفة مرورية متنوعة    حجز هزلية الدفاع الجوي للحكم ورفع جلسة "وادي النطرون"    ضبط سائق توك توك اعتدى على طالب جنسيا بالمنصورة    مصرع 4 طلاب وربة منزل في حوادث متفرقة بالفيوم    حسام حبيب يطرح برومو ثالث أغنياته المصورة من ألبوم «فرَق كتير»    الكشف على 1425 مريضا في قافلة طبية مجانية بقرية صفط الحرية بالبحيرة    الأسد:لا يمكن الوثوق في النظام التركي واى جندى تركى في سوريا يعتبر غازياً .    "الدوسري": دخول 415 حاجًا قطريًا عبر منفذ سلوى    حاتم زكريا يرجح صرف بدل الصحفيين تحت التمرين أول أكتوبر    وزير التعليم: يجب التوسع في استخدام أدوات التعليم لتكون «أكثر متعة»    التعليم تنظم مؤتمرًا لتطوير المعاهد القومية بحضور الجيوشي    محمد صفوت: هدفي رفع علم مصر في المحافل الدولية    عام على "اتفاق الخراب".. هذه حصائد الشوك التي غرسها السيسي للمصريين    انقطاع المياه ب4 مناطق بعين شمس غدًا    محامي يقاضي الجزارين بسبب أسعار اللحوم بدمياط    سحر نصر تعقد اجتماعات مع بعثة الصندوق السعودي لمتابعة برنامج الملك سلمان    حملة مكبرة ل«تموين المنوفية» لضبط الأسواق قبل عيد الأضحى    رئيس الوزراء يطالب بإنهاء خطط إصلاح الصحف القومية خلال 3 سنوات    جامعة القاهرة توقع اتفاقية تعاون لترميم وصيانة آثار الجمالية غدًا    ديفيلية استعراضى لفرق مهرجان الإسماعيلية الدولى للفنون الشعبية فى دورته ال 18    6 صور ترصد لقاء رئيسي الصومال الحالي والأسبق في القاهرة    مصر تدعو إلى متابعة تنفيذ قرارات القمم العربية الخاصة بمكافحة الإرهاب    "حماس": الأقصى ما زال يُعاني تحت وطأة الاحتلال    الصحة: عيادات البعثة الطبية توقع الكشف على 7948 حاجا مصريا    «التعليم»: أكثر من 15 ألف طالب أدوا امتحانات الاستاتيكا والجيولوجيا والفلسفة والمنطق بالدور الثاني    ريال مدريد وإسبانيا يُهيمنان على الكرة الأوروبية    الشرطة الفرنسية تنجح فى اعتقال منفذ عملية الدهس بمارسيليا    التعليم العالي: 123 ألفا و63 طالبا سجلوا رغباتهم بتنسيق الدبلومات    روجينا تنشر صورة مع الممثل الهندى "رانديب هودا" عبر "إنستجرام"    أمين الفتوى يرد على سيدة فاجأها الحيض وهى متوجهة إلى الحج    الإفتاء توضح آراء العلماء في أفضل طريقة لأداء مناسك الحج    "الإسكان": استدعاء الأمن المركزي للفصل بين المتقدمين ل"سكن مصر"    وزير الصحة يوجه إدارة الصيدلة بالإسراع في إجراءات تسجيل الأدوية لتوفيرها    البسبوسة بمذاق لا يقاوم    المدمرة الأمريكية ترسو في سنغافورة بعد اصطدامها    الأرصاد: طقس الثلاثاء حار رطب .. والعظمى بالقاهرة 36    أمين الفتوى يوضح نصيب أصحاب الفروض من الإناث فى الميراث    عزاء الكاتب محفوظ عبدالرحمن بمسجد الشرطة مساء اليوم    وزير الثقافة يفتتح مهرجان الإسماعيلية الدولي للفنون الشعبية مساء اليوم    وزير الثقافة: أحفاد قتلة عثمان بن عفان يطلون علينا وسننتصر عليهم    التأمين الصحي بالغربية يوجه بالانضباط الإداري في العمل    مرضى ل«مساعد محافظ كفر الشيخ»: «مفيش أدوية» (صور)    خالد لطيف: كوبر مؤمن بطريقته الدفاعية ولن يرحل مهما حدث    ترتيب الدوري الفرنسي بعد نهاية الأسبوع الثالث    بالفيديو.. سمر فرج فودة: مؤسسات الدولة مخترقة من الإخوان    البدري يكشف مميزات "نيدفيد" وطريقة اللعب في الموسم الجديد    الطلاق    بفهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات مثيرة.. لا يعرفها أحد عن العندليب
نشر في القاهرة يوم 27 - 03 - 2012

في عام 1975 عقب حفل عيد الربيع الذي تعود أن يحييه عبدالحليم حافظ سنويا.. في هذا الحفل غني قصيدة قارئة الفنجان لأول مرة حيث فوجئ بمجرد أن بدأ الغناء مجموعة من الأشخاص الذين يحاولون الشوشرة عليه أثناء غنائه إما بمقاطعته كلما بدأ يغني وإما بالصفير المستمر بدون مناسبة وقد حاول عبدالحليم اقناعهم بالعدول عما يفعلونه دون جدوي!! وهنا توقف عن الغناء وقال لهذه المجموعة بعصبية شديدة «بس بقي .. إذا كنتم بتعرفوا تصفروا.. أنا كمان أعرف أصفر» ووضع أصابعه في فمه وأطلق صفيرا عاليا وقام الجمهور الحاضر بالتصفيق لعبد الحليم.. فاستأنف الغناء مرة أخري وفي منتصف القصيدة فوجئ بأحد الأشخاص يتسلل إلي خشبة المسرح ويقدم له أمام الجمهور بدلة رسم عليها عدد من الأطباق والفناجين وأصر هذا الشخص علي أن يرتدي عبدالحليم هذه البدلة فقامت مجموعة من عمال المسرح بإخراج هذا الشخص، واستأنف عبدالحليم الغناء وهو في شدة الغضب وفي اليوم التالي فوجئ عبدالحليم بنقد شديد موجه إليه من بعض النقاد لأنه قال للجمهور «بس بقي» ولما صدر عنه من صفير أيضا!! وأمام هذا الهجوم أصبح عبدالحليم في حيرة ماذا يفعل لكي يشرح ظروف هذا الحفل ؟! وهنا قام بالاتصال بالمذيعة الراحلة «أماني ناشد» وكانت يومها أشهر مذيعات التليفزيون المصري وقال لها: أنا عايز أتكلم في برنامج «كاميرا 9» فردت قائلة: تحت أمرك فهذا مكسب كبير للبرنامج وكانت المرة الأولي التي يطلب فيها عبدالحليم حافظ أن يظهر في برنامج تليفزيوني.. وإن كان قد اشترط عليها ألا توجه له أي من اتهامات خاصة بما صدر منه عقب أزمة النقد حين قال: إن الصحافة لم تصنعني بل أنا اللي صنعت صحفيين!! وعندما بدأ البرنامج علي الهواء مباشرة سألته المذيعة عن صحته وعن آخر أخباره الفنية وفجأة وجهت له سيلا من التساؤلات حول ما اتهم به من تصرفات ضد الجماهير وما قاله ضد الصحفيين - وهنا وجد عبدالحليم حافظ نفسه يتصبب عرقا وبدا عليه الحرج والارتباك بل والندم علي فكرة ظهوره علي الهواء بهذا الشكل مما جعله في نهاية الحلقة وأثناء خروجه من الاستديو يردد بينه وبين نفسه وبصوت مسموع : حسبي الله ونعم الوكيل صفقت الجماهير للمذيعة التي انتقمت من غرور الفنان وانتقمت للصحافة التي طعنها عبدالحليم رغم أنها سبب مجده وشهرته. هاني شاكر .. كورال خلف عبدالحليم كشف هاني شاكر مؤخرا عن سر عمره أكثر من 40 عاما حين قال: إنه كان ضمن كورال الأطفال الذي وقف خلف عبدالحليم حافظ في أغنيته الشهيرة «بالأحضان» التي كتبها الشاعر صلاح جاهين ولحنها الموسيقار كمال الطويل وغناها عبدالحليم حافظ في حفل أعياد الثورة بحضور الزعيم جمال عبدالناصر وكان حضور هاني شاكر للمشاركة ضمن كورال الأطفال بترشيح من الإذاعة المصرية، أما عن سر ما نشر من خلافات بينهما أو شائعات فيما بعد - فيقول الشاعر الراحل محمد حمزة من خلال سطور مذكراته التي نشرها بعنوان «التاريخ السري لعبدالحليم حافظ»: كنت أقف في الشارع في انتظار تاكسي حيث كانت سيارتي معطلة عند الميكانيكي وفجأة وجدت أمامي هاني شاكر داخل سيارته وهو يقول تعال أوصلك رايح فين .. فقلت له رايح الزمالك عند عبدالحليم حافظ، وهناك عرضت عليه الصعود للسلام علي عبدالحليم، لكنه اعتذر لارتباطه بموعد مهم، وبمجرد أن التقيت بعبد الحليم سألني: أخبار عربيتك إيه فقلت مازالت عند الميكانيكي .. واللي وصلني هاني شاكر .. فقال: ليه ماعزمتش يطلع معاك فقلت: يبدو أنه كان محرجا وفي المساء ذهبنا إلي الفندق الذي يغني فيه هاني شاكر وجلسنا في ترابيزة علي البسين وعندما صعد هاني شاكر للغناء بدأ عبدالحليم ونحن معه نصفق له بحرارة وبعد انتهائه من الغناء انضم إلينا، وأثناء التحضير لفيلم «هذا أحبه وهذا أريده» الذي كان سيقوم ببطولته هاني شاكر أمام نورا .. طلب من المنتج رمسيس نجيب تأليف أغنية يقوم بتلحينها «الرحبانية» وفي ذلك الوقت كانت إحدي المجلات الفنية قد نشرت حديثا لهاني شاكر به شيء من الهجوم علي عبدالحليم حافظ - ففكرت في الاعتذار عن الأغنية مراعاة لشعور عبدالحليم وكم كانت المفاجأة عندما قال لي عبدالحليم خلصت أغنية هاني شاكر.. اوعي تسيب فرصة اللقاء مع الرحبانية.. وأثناء تسجيل الأغنية سألت هاني شاكر: لماذا تهاجم عبدالحليم حافظ بينما هو يحبك؟ فقال: هذا الكلام لم يصدر مني مطلقا ثم قام بالاتصال بعبد الحليم نافيا ماكتب علي لسانه فرد عبدالحليم: أنا عارف انك مش ممكن تقول كدة .. وانتهت المكالمة بدعوته علي العشاء في اليوم نفسه في منزل عبدالحليم حافظ. حين غنت فايزة أحمد «أسمر يا أسمراني»!! في عام 1957 وعندما شرع المخرج صلاح أبو سيف في تصوير فيلم «الوسادة الخالية» عن قصة إحسان عبدالقدوس وبطولة عبدالحليم حافظ ولبني عبدالعزيز .. وجد المخرج أن هناك مساحة لأغنية تصور حالة العشق والشجن التي يشعر بها كل من «صلاح» و«سميحة» عندما يلتقيان ضمن أحداث الفيلم وهنا كانت أغنية «أسمر يا أسمراني» التي كتبها الشاعر الغنائي «إسماعيل الحبروك» ولحنها الموسيقار «كمال الطويل» واختار «صلاح أبو سيف» المطربة «فايزة أحمد» لأداء الأغنية صوتا فقط.. وعند عرض الفيلم علقت الأغنية مع الجماهير لدرجة مطالبة فايزة بغنائها في الحفلات حتي أصبحت الأغنية جزءا مهما من الفيلم وربما من عوامل نجاحه مما جعل «عبدالحليم حافظ» يشعر بأن سر تعلق الجماهير بالأغنية هو أنها تذكرهم بأحداث الفيلم ولهذا قرر حليم إعادة تسجيلها بصوته وطرحها بالأسواق مما أغضب «فايزة أحمد» التي كانت هي القاسم المشترك له في معظم حفلاته.. ولكنهما سرعان ما تصالحا بعد أن تأكد عبدالحليم من تعلق الجماهير بالأغنية من خلال صوت فايزة أحمد. أين اختفي آخر لحن قدمه بليغ لعبدالحليم؟ قبل وفاة عبدالحليم بعامين حدثت فجوة في العلاقة بينه وبين بليغ حمدي بسبب انشغال بليغ بالتلحين لجميع مشاهير الغناء في مصر والعالم العربي وهو ما اعتبره عبدالحليم نوعا من التخلي عنه باعتبارهما صديقين، ولذا سارع بليغ حمدي وكان ذلك في مطلع عام 1976 باختيار أغنية للشاعر «محمد حمزة» بعنوان هو اللي اختار وقام بتلحينها وسجلها بصوته علي شريط ثم سجلها بصوت عبدالحليم علي شريط آخر ثم سجلها بصوتيهما علي شريط ثالث.. ومر عام وعبدالحليم لم يفكر في تنفيذ الأغنية ورغم سؤال بليغ عن الأغنية أكثر من مرة إلا أن عبدالحليم تهرب من الإجابة ولهذا تصور أنه مازال غاضبا منه ولذا قرر مقاطعته مؤقتا ولكنهما سرعان ما تصالحا ورحل عبدالحليم حافظ واختفت شرائط الأغنية نهائيا ولا أحد يعلم أين هي الأغاني رغم علمي أنها مسجلة علي ما يقرب من عشرة شرائط! ثروة عبدالحليم حافظ الحقيقية بعد وفاته حصرت مصلحة الضرائب ثروة عبدالحليم والتي كانت عبارة عن شقته في الزمالك وشقة أخري بعمارة السعوديين بالعجوزة إلي جانب سيارته المرسيدس وسيارة أخري فيات 131 بالإضافة إلي شاليه في العجمي وقطعة أرض بالهرم وأيضا نصيبه في شركة «صوت الفن» وقدرت جميع هذه الممتلكات وقتها بما لا يتعدي «2 مليون جنيه» بعد خصم الضرائب العقارية والرسوم، والطريف أن ورثة عبدالحليم حافظ حصلوا بعد ذلك علي ما يقرب من 40 مليون جنيه قيمة نصيب عبدالحليم في شركة صوت الفن والتي كان قد اشتراه المنتج محسن جابر ، ثم عاد وباعه لهم هذا إلي جانب ثلاثة ملايين من الجنيهات مقابل موافقة الورثة علي تحويل قصة حياته إلي مسلسل تليفزيوني هو العندليب ومثلها عند تحويل سيرته الذاتية إلي فيلم سينمائي «حليم» الذي قام ببطولته النجم الراحل «أحمل زكي». أول مرة وآخر مرة تعتبر قصيدة «لقاء» التي كتبها الشاعر صلاح عبدالصبور ولحنها كمال الطويل هي أول اغنية يغنيها عبدالحليم حافظ .. بينما كانت أغنية «حبيبتي من تكون» للشاعر خالد بن سعود ولحنها بليغ حمدي هي آخر ما غني عبدالحليم. سر الجفاء بين فريد وحليم يقول الحاروني: كان لقائي الأول بعبد الحليم في صيف عام 1959 عقب عودته مباشرة من رحلة علاج في لندن استغرقت شهورا. وفي منزله عرضت عليه فكرة إقامة حفل غنائي مقابل 1500 جنيه وكان مبلغا ضخما لم يسبق أن تقاضاه أي مطرب عربي .. ورغم ذلك تردد عبدالحليم في الموافقة طالبا أن أعطيه مهلة للتفكير علي أن يتصل بي مساء وفي الساعة الخامسة اتصل فعلا مؤكدا موافقته علي إقامة الحفل في يوم 2 أغسطس علي مسرح 26 يوليو بالأزبكية والحقيقة أن تذاكر هذا الحفل قد نفدت بمجرد طرحها في الأسواق مما أغري متعهدي حفلات آخرين بالسعي للتعاقد معه لإحياء عدد من الحفلات ووقع عبدالحليم فعلا في تلك الفترة علي أكثر من عقد!! ولا أنكر أنني استأت من تصرفه هذا خاصة أنني كنت صاحب فكرة تنظيم أول حفل تجاري له.. لأن عبدالحليم في تلك الأثناء لم يكن يغني سوي في المناسبات العامة وحفلات أعياد الثورة متبرعا في أغلب الأحيان، أما الحفلات التي كانت تنظمها الإذاعة فلم يكن أجره فيها يزيد علي مائة جنيه!! وربما كان هذا الموقف منه سببا في اتجاهي لتنظيم حفلات للمطرب فريد الأطرش مقابل «1500جنيه » أيضا وكان أول حفل في العاشر من أغسطس من العام نفسه في سينما قصر النيل يعني بعد حفل عبدالحليم بأسبوع واحد وحقق حفل فريد نجاحا كبيرا رغم أنه كان الحفل التجاري الذي يحييه وكان أيضا سببا في حالة جفاء وخصام بيني وبين عبدالحليم وبداية حدوث أزمة في العلاقة بين حليم وفريد ولذا ازدادت حدتها عقب التنافس بينهما علي حفلات الربيع، وكنت أيضا المتسبب فيها دون قصد أو تعمد ولكنه صراع البيزنس. الأغنية التي أحدثت ثورة في بيروت ويواصل أحمد الحاروني ذكرياته مع عبدالحليم حافظ فيقول: قبيل صيف 1968وكانت المنطقة العربية مازالت تئن بتوابع نكسة يونية 1967 عرضت علي عبدالحليم حافظ تنظيم حفلتين في لبنان في أغسطس 1968 وبسبب عدم استقرار الأوضاع السياسية كان ممنوعا منعا باتا تقديم أي أغان وطنية في الحفلات العامة وهذا ما نص عليه تصريح الأمن العام اللبناني الذي حصلت عليه لإقامة الحفلات بما يتضمنه من إقرار من التزام التعليمات وإلا سأقع تحت طائلة القانون ، وفي القاهرة شرحت لعبدالحليم ما حدث وخاصة ما يتصل بفقرة منع تقديم الأغاني الوطنية خاصة أن عبدالحليم اشتهر بهذه الأغاني التي حققت انتشارا واسعا في العالم العربي واحبتها الجماهير وتعاطفت معها وتهوي سماعها دائما .. وقلت له من باب الاحتياط أرجو أن تعمل بروفة لأغنية «أحلف بسماها» لأن أغنية «صورة» بالذات ممنوعة وأثناء الحفل وفي وجود ما يزيد علي عشرة آلاف متفرج غني عبدالحليم مجموعة أغنيات منها «التوبة، حبيبها، علي حسب وداد قلبي»، وهنا بدأت الجماهير تهتف «صورة .. صورة» ومع استمرار الحفل راح يتكرر الهتاف «صورة صورة» وكان عبد الحليم يختتم الحفل ويغادر المسرح ولكن الجماهير عادت تهتف ب«صورة» أشد وأعنف وبدا من المنظر العام أنه من الوارد جدا حدوث مشكلة كبري لا يعلم مداها إلا الله.. وهنا صعدت إلي المسرح وفوجئت أن عبدالحليم يتصبب عرقا رغم أن المسرح مكشوف والجو فوق جبل لبنان في تلك الليلة كان باردا وبسرعة قلت له غن «أحلف بسماها» وبدأت الفرقة الموسيقية العزف ولأول وهلة بدا وكأن الجماهير قد هدأت وانتهت أغنية «أحلف بسماها» وكانت المفاجأة من العشرة آلاف الموجودين أنهم ظلوا يرددون «صورة صورة» وكأن أغنية أحلف بسماها قد اشعلت حماسهم وألهبت مشاعرهم بشكل أكبر وحاول عبدالحليم إنهاء وصلته ولكن حدة الهتاف زادت مما اضطره للعودة إلي المسرح بينما رجال الأمن ينظرون إليه بترقب ويعلقون آذانهم علي الفرقة الموسيقية استعدادا للتدخل وفق التعليمات كادت أن تحدث ثورة إذا لم يغن عبدالحليم أغنية «صورة» وصعدت إلي المسرح مرة ثانية وقلت له مفيش فايدة .. غنِّ «صورة» فأشار إلي رجال الأمن وقال: وماذا ستفعل مع هؤلاء؟ قلت السجن أفضل من الكارثة! وغني عبدالحليم أغنية صورة كما لم يغنها من قبل وكان انفعال الجماهير يدل علي أنها لم تأت إلا من أجل سماع هذه الأغنية! نجاة عبدالحليم من محاولة اغتيال كان عبدالحليم محبوبا في المغرب بشكل غير طبيعي ولكنه في ذات الوقت كان ممنوعا من دخولها وكانت أفلامه ممنوعة من العرض السينمائي هنا وحتي أغانيه كانت ممنوعة في الإذاعة والتليفزيون والأسواق والسبب كما تردد أن هناك من وشي مدعيا أن عبدالحليم غني أغنية هاجم فيها المغرب ولهذا فعندما فكرت
في تنظيم حفلات هناك لعبدالحليم حافظ .. علمت أن الأمر هو بيد جلالة الملك شخصيا وكان الحل الذي توصلت إليه بناء علي نصيحة صديق عزيز هناك هو أن يكتب عبدالحليم حافظ شخصيا للملك يشرح فيه كل الموضوع وبالفعل كتب عبدالحليم الخطاب وأرسله عن طريق سفارة المغرب بالقاهرة وبأسرع مما نتصور انتهت المشكلة وسافر عبدالحليم وفرقته إلي المغرب بدعوة شخصية ورسمية من جلالة الملك الحسن الثاني. وعقب الحفل توجه عبدالحليم إلي مبني الإذاعة لإجراء حوار وفي هذه الأثناء حدثت محاولة انقلاب وتمت محاصرة الإذاعة وطلب أحد الانقلابيين من عبدالحليم حافظ إذاعة بيان الانقلاب بصوته لكن عبدالحليم بمنتهي الجرأة رفض الأمر قائلا: أنا فنان وليس لي علاقة بالسياسة ، ثم انني ضيف علي المغرب وبدعوة من الملك شخصيا وهنا انفعل أحدهم واطلق رصاصة في اتجاه عبدالحليم حافظ ولحسن الحظ أخطأته وأصابت أحد موظفي الإذاعة وفي تلك الأثناء كان قد تم إحباط محاولة الانقلاب وتم القبض علي قادتها ونجا عبدالحليم حافظ من محاولة اغتيال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.