«برلمانية المصريين الأحرار» تناقش قوانين «الخدمة المدنية والصحة والرياضة»    «التمريض» تستغيث بالسيسي من اعتداءات الشرطة على الأطقم الطبية بالمستشفيات    بالفيديو.. «الشوربجى»: القضاء المصري يتمتع بالاستقلالية الكاملة    المنوفية تتحمل تكاليف توصيل المرافق ل 6 مدارس ب 3 مراكز    إثيوبيا تنفذ 50 بالمائة من أعمال سد النهضة    «آتش بي»: نستهدف التركيز على أسواق الشرق الأوسط وخاصة مصر    ثلاثة بنوك توافق على زيادة قرض القاهرة لإنتاج الكهرباء إلى 2.1 مليار جنيه    مدير تموين مطروح: صرف الزيت على الأهالي غدا    "أبوالعينين" يطالب الحكومة بإنهاء التعقيدات التي تواجه المستثمرين    وزير الاستثمار: بدء التشغيل التجريبي لمنظومة "المسار السريع" نهاية فبراير    رئاسة الجمهورية السورية تنعى وفاة أنيسة مخلوف والدة بشار الأسد    وزير الخارجية يتوجه إلى واشنطن لدعم العلاقات «المصرية الأمريكية»    الانفجار على متن طائرة "دالو" الصومالية الثلاثاء ناتج من قنبلة    العجوز يتولى منصب رئيس قطاع الكرة بالإسماعيلى بعد مباراة أسوان    مصادر بالأهلي: المدرب الجديد بعيد عن الأسماء المتداولة إعلاميًا    حبس شخص 4 أيام لتوريده لحم الحمير للمحلات بسمالوط    "شرم الشيخ" يفوزعلى "شباب العريش" 1/4 فى دورى القطاعات لمواليد 2000    نهائي مصري خالص ببطولة أمريكا المفتوحة للاسكواش    الليلة.. تشييع جنازة أحد ضحايا مركب زينة البحرين بمسقط رأسه في رأس البر    الأمن العام يطلع الشرطة الإيطالية على التحقيق في وفاة ريجيني    أثريون يشككون في وجود «نفرتيتي» بوادي الملوك    تحقيقات موسعة مع 40 متهمًا في معركة أبو النمرس    فنون صغيرة فى معرض الكتاب.. ورش الرسم للأطفال ثقافة بنكهة البراءة    نقل «ابو الليف» لمستشفى خاص بالإسكندرية لاستكمال العلاج بعد تحسن حالته    «الهرم الرابع» الحصان الأسود لشباك الإيرادات لموسم نصف السنة    بالفيديو.. فقيه ردا على «الجندي»: عقد الزواج لحفظ الحقوق وليس وثيقة شرعية    ''في صحبة الأبنودي'': قيثارة عزف الشعب على كلماته    فيديو الصحة: علاج مصابي مستشفى رمد طنطا على نفقة الدولة    علي جمعة: قرض البنك الشخصي لشراء السيارة جائز ولكن بشرط    كولومبيا: عدد الإصابات بفيروس "زيكا" قد تتجاوز ال"600 ألف" بنهاية العام    رئيس وزراء الكونغو من جامعة القاهرة: اسم إفريقيا يقترن بعظمة مصر وحضاراتها    نقل 16 طبيباً من وحدة «الكبد» للمستشفيات المركزية ببني سويف    مفاجأة .. أيمن صلاح: اﻷحمر غادر معسكر فراعنة اليد مرتين    تنظيم القاعدة يتبنى هجوما استهدف قوات دولية في مالي    قضايا وأفكار    في ندوة «الغيطاني»: الكاتب الراحل لم يبخل بمهاراته على الصحفيين الشباب    بالأسماء.. 60 شخصية لحضور خطبة السيسي في البرلمان.. الحكومة كاملة العدد.. والمشير طنطاوي ومحلب في القائمة.. «الطيب» والبابا تواضروس للمؤسسات الدينية.. «خليل» و«بدران» عن الأحزاب.. وعائلة الرئيس موجودة    وزير صهيوني يفضح تعاون السيسي مع "إسرائيل"    تعرف على حكم الشرع في عملية تقويم الأسنان ؟    علي جمعة: الإسلام لم يظلم المرأة بتحديد نصيبها في الميراث    القبض على خادمة «فتح الله» بعد سرقتها 2 مليون جنيه    مصاعب إنتر ميلان تزداد بغياب يوفتيتش عن مواجهة فيرونا    نادر فرجاني: دعوة السيسي لأولتراس الأهلي إهانة للقضاء    استشارى أطفال: استعمال سن الحقنة مرتين يسبب "خراج" وميكروبات    كوريا الشمالية قد تطلق قمرها الاصطناعي اعتبارا من الاحد    حديث وشجون    رئيس الضرائب السابق: "التهرب" مهمل فى مصر رغم خطورته على الاقتصاد    جمارك المنطقة الشرقية تحرر 28 محضر تهرب بتعويضات 4ر93 مليون جنيه خلال يناير الماضي    دليلك الشخصى للتعامل مع برج الدلو.. حياة زوجية سعيدة مع الحمل والقوس.. صداقة مثالية مع الجوزاء والميزان.. الانفصال نهاية زواجهم بالعقرب والحوت.. وفشل فى العمل مع العذراء    الأهلى يدرس استمرار زيزو مديرا فنياً لنهاية الموسم    «السيسي»: قضية كرداسة دليل على نزاهة القضاء    تجديد حبس 3 عاطلين لقيامهم بخطف طفل بالقليوبية    1.2 مليار جنيه لتطوير 78 قرية مصرية    قوات الإنقاذ تبحث عن المفقودين في زلزال تايوان    "الصيادلة" تعلن نتائج المرحلة الأولى من مشروع "صيادلة مصر بلا فيروس سي" غدا    ضبط 7 من «إخوان الغربية» بينهم إمام مسجد بتهمة التحريض على العنف    محمود طاهر يتفقد منشآت الأهلي في مدينة نصر    بعد الحكم على ناعوت الدور على مين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات مثيرة.. لا يعرفها أحد عن العندليب
نشر في القاهرة يوم 27 - 03 - 2012

في عام 1975 عقب حفل عيد الربيع الذي تعود أن يحييه عبدالحليم حافظ سنويا.. في هذا الحفل غني قصيدة قارئة الفنجان لأول مرة حيث فوجئ بمجرد أن بدأ الغناء مجموعة من الأشخاص الذين يحاولون الشوشرة عليه أثناء غنائه إما بمقاطعته كلما بدأ يغني وإما بالصفير المستمر بدون مناسبة وقد حاول عبدالحليم اقناعهم بالعدول عما يفعلونه دون جدوي!! وهنا توقف عن الغناء وقال لهذه المجموعة بعصبية شديدة «بس بقي .. إذا كنتم بتعرفوا تصفروا.. أنا كمان أعرف أصفر» ووضع أصابعه في فمه وأطلق صفيرا عاليا وقام الجمهور الحاضر بالتصفيق لعبد الحليم.. فاستأنف الغناء مرة أخري وفي منتصف القصيدة فوجئ بأحد الأشخاص يتسلل إلي خشبة المسرح ويقدم له أمام الجمهور بدلة رسم عليها عدد من الأطباق والفناجين وأصر هذا الشخص علي أن يرتدي عبدالحليم هذه البدلة فقامت مجموعة من عمال المسرح بإخراج هذا الشخص، واستأنف عبدالحليم الغناء وهو في شدة الغضب وفي اليوم التالي فوجئ عبدالحليم بنقد شديد موجه إليه من بعض النقاد لأنه قال للجمهور «بس بقي» ولما صدر عنه من صفير أيضا!! وأمام هذا الهجوم أصبح عبدالحليم في حيرة ماذا يفعل لكي يشرح ظروف هذا الحفل ؟! وهنا قام بالاتصال بالمذيعة الراحلة «أماني ناشد» وكانت يومها أشهر مذيعات التليفزيون المصري وقال لها: أنا عايز أتكلم في برنامج «كاميرا 9» فردت قائلة: تحت أمرك فهذا مكسب كبير للبرنامج وكانت المرة الأولي التي يطلب فيها عبدالحليم حافظ أن يظهر في برنامج تليفزيوني.. وإن كان قد اشترط عليها ألا توجه له أي من اتهامات خاصة بما صدر منه عقب أزمة النقد حين قال: إن الصحافة لم تصنعني بل أنا اللي صنعت صحفيين!! وعندما بدأ البرنامج علي الهواء مباشرة سألته المذيعة عن صحته وعن آخر أخباره الفنية وفجأة وجهت له سيلا من التساؤلات حول ما اتهم به من تصرفات ضد الجماهير وما قاله ضد الصحفيين - وهنا وجد عبدالحليم حافظ نفسه يتصبب عرقا وبدا عليه الحرج والارتباك بل والندم علي فكرة ظهوره علي الهواء بهذا الشكل مما جعله في نهاية الحلقة وأثناء خروجه من الاستديو يردد بينه وبين نفسه وبصوت مسموع : حسبي الله ونعم الوكيل صفقت الجماهير للمذيعة التي انتقمت من غرور الفنان وانتقمت للصحافة التي طعنها عبدالحليم رغم أنها سبب مجده وشهرته. هاني شاكر .. كورال خلف عبدالحليم كشف هاني شاكر مؤخرا عن سر عمره أكثر من 40 عاما حين قال: إنه كان ضمن كورال الأطفال الذي وقف خلف عبدالحليم حافظ في أغنيته الشهيرة «بالأحضان» التي كتبها الشاعر صلاح جاهين ولحنها الموسيقار كمال الطويل وغناها عبدالحليم حافظ في حفل أعياد الثورة بحضور الزعيم جمال عبدالناصر وكان حضور هاني شاكر للمشاركة ضمن كورال الأطفال بترشيح من الإذاعة المصرية، أما عن سر ما نشر من خلافات بينهما أو شائعات فيما بعد - فيقول الشاعر الراحل محمد حمزة من خلال سطور مذكراته التي نشرها بعنوان «التاريخ السري لعبدالحليم حافظ»: كنت أقف في الشارع في انتظار تاكسي حيث كانت سيارتي معطلة عند الميكانيكي وفجأة وجدت أمامي هاني شاكر داخل سيارته وهو يقول تعال أوصلك رايح فين .. فقلت له رايح الزمالك عند عبدالحليم حافظ، وهناك عرضت عليه الصعود للسلام علي عبدالحليم، لكنه اعتذر لارتباطه بموعد مهم، وبمجرد أن التقيت بعبد الحليم سألني: أخبار عربيتك إيه فقلت مازالت عند الميكانيكي .. واللي وصلني هاني شاكر .. فقال: ليه ماعزمتش يطلع معاك فقلت: يبدو أنه كان محرجا وفي المساء ذهبنا إلي الفندق الذي يغني فيه هاني شاكر وجلسنا في ترابيزة علي البسين وعندما صعد هاني شاكر للغناء بدأ عبدالحليم ونحن معه نصفق له بحرارة وبعد انتهائه من الغناء انضم إلينا، وأثناء التحضير لفيلم «هذا أحبه وهذا أريده» الذي كان سيقوم ببطولته هاني شاكر أمام نورا .. طلب من المنتج رمسيس نجيب تأليف أغنية يقوم بتلحينها «الرحبانية» وفي ذلك الوقت كانت إحدي المجلات الفنية قد نشرت حديثا لهاني شاكر به شيء من الهجوم علي عبدالحليم حافظ - ففكرت في الاعتذار عن الأغنية مراعاة لشعور عبدالحليم وكم كانت المفاجأة عندما قال لي عبدالحليم خلصت أغنية هاني شاكر.. اوعي تسيب فرصة اللقاء مع الرحبانية.. وأثناء تسجيل الأغنية سألت هاني شاكر: لماذا تهاجم عبدالحليم حافظ بينما هو يحبك؟ فقال: هذا الكلام لم يصدر مني مطلقا ثم قام بالاتصال بعبد الحليم نافيا ماكتب علي لسانه فرد عبدالحليم: أنا عارف انك مش ممكن تقول كدة .. وانتهت المكالمة بدعوته علي العشاء في اليوم نفسه في منزل عبدالحليم حافظ. حين غنت فايزة أحمد «أسمر يا أسمراني»!! في عام 1957 وعندما شرع المخرج صلاح أبو سيف في تصوير فيلم «الوسادة الخالية» عن قصة إحسان عبدالقدوس وبطولة عبدالحليم حافظ ولبني عبدالعزيز .. وجد المخرج أن هناك مساحة لأغنية تصور حالة العشق والشجن التي يشعر بها كل من «صلاح» و«سميحة» عندما يلتقيان ضمن أحداث الفيلم وهنا كانت أغنية «أسمر يا أسمراني» التي كتبها الشاعر الغنائي «إسماعيل الحبروك» ولحنها الموسيقار «كمال الطويل» واختار «صلاح أبو سيف» المطربة «فايزة أحمد» لأداء الأغنية صوتا فقط.. وعند عرض الفيلم علقت الأغنية مع الجماهير لدرجة مطالبة فايزة بغنائها في الحفلات حتي أصبحت الأغنية جزءا مهما من الفيلم وربما من عوامل نجاحه مما جعل «عبدالحليم حافظ» يشعر بأن سر تعلق الجماهير بالأغنية هو أنها تذكرهم بأحداث الفيلم ولهذا قرر حليم إعادة تسجيلها بصوته وطرحها بالأسواق مما أغضب «فايزة أحمد» التي كانت هي القاسم المشترك له في معظم حفلاته.. ولكنهما سرعان ما تصالحا بعد أن تأكد عبدالحليم من تعلق الجماهير بالأغنية من خلال صوت فايزة أحمد. أين اختفي آخر لحن قدمه بليغ لعبدالحليم؟ قبل وفاة عبدالحليم بعامين حدثت فجوة في العلاقة بينه وبين بليغ حمدي بسبب انشغال بليغ بالتلحين لجميع مشاهير الغناء في مصر والعالم العربي وهو ما اعتبره عبدالحليم نوعا من التخلي عنه باعتبارهما صديقين، ولذا سارع بليغ حمدي وكان ذلك في مطلع عام 1976 باختيار أغنية للشاعر «محمد حمزة» بعنوان هو اللي اختار وقام بتلحينها وسجلها بصوته علي شريط ثم سجلها بصوت عبدالحليم علي شريط آخر ثم سجلها بصوتيهما علي شريط ثالث.. ومر عام وعبدالحليم لم يفكر في تنفيذ الأغنية ورغم سؤال بليغ عن الأغنية أكثر من مرة إلا أن عبدالحليم تهرب من الإجابة ولهذا تصور أنه مازال غاضبا منه ولذا قرر مقاطعته مؤقتا ولكنهما سرعان ما تصالحا ورحل عبدالحليم حافظ واختفت شرائط الأغنية نهائيا ولا أحد يعلم أين هي الأغاني رغم علمي أنها مسجلة علي ما يقرب من عشرة شرائط! ثروة عبدالحليم حافظ الحقيقية بعد وفاته حصرت مصلحة الضرائب ثروة عبدالحليم والتي كانت عبارة عن شقته في الزمالك وشقة أخري بعمارة السعوديين بالعجوزة إلي جانب سيارته المرسيدس وسيارة أخري فيات 131 بالإضافة إلي شاليه في العجمي وقطعة أرض بالهرم وأيضا نصيبه في شركة «صوت الفن» وقدرت جميع هذه الممتلكات وقتها بما لا يتعدي «2 مليون جنيه» بعد خصم الضرائب العقارية والرسوم، والطريف أن ورثة عبدالحليم حافظ حصلوا بعد ذلك علي ما يقرب من 40 مليون جنيه قيمة نصيب عبدالحليم في شركة صوت الفن والتي كان قد اشتراه المنتج محسن جابر ، ثم عاد وباعه لهم هذا إلي جانب ثلاثة ملايين من الجنيهات مقابل موافقة الورثة علي تحويل قصة حياته إلي مسلسل تليفزيوني هو العندليب ومثلها عند تحويل سيرته الذاتية إلي فيلم سينمائي «حليم» الذي قام ببطولته النجم الراحل «أحمل زكي». أول مرة وآخر مرة تعتبر قصيدة «لقاء» التي كتبها الشاعر صلاح عبدالصبور ولحنها كمال الطويل هي أول اغنية يغنيها عبدالحليم حافظ .. بينما كانت أغنية «حبيبتي من تكون» للشاعر خالد بن سعود ولحنها بليغ حمدي هي آخر ما غني عبدالحليم. سر الجفاء بين فريد وحليم يقول الحاروني: كان لقائي الأول بعبد الحليم في صيف عام 1959 عقب عودته مباشرة من رحلة علاج في لندن استغرقت شهورا. وفي منزله عرضت عليه فكرة إقامة حفل غنائي مقابل 1500 جنيه وكان مبلغا ضخما لم يسبق أن تقاضاه أي مطرب عربي .. ورغم ذلك تردد عبدالحليم في الموافقة طالبا أن أعطيه مهلة للتفكير علي أن يتصل بي مساء وفي الساعة الخامسة اتصل فعلا مؤكدا موافقته علي إقامة الحفل في يوم 2 أغسطس علي مسرح 26 يوليو بالأزبكية والحقيقة أن تذاكر هذا الحفل قد نفدت بمجرد طرحها في الأسواق مما أغري متعهدي حفلات آخرين بالسعي للتعاقد معه لإحياء عدد من الحفلات ووقع عبدالحليم فعلا في تلك الفترة علي أكثر من عقد!! ولا أنكر أنني استأت من تصرفه هذا خاصة أنني كنت صاحب فكرة تنظيم أول حفل تجاري له.. لأن عبدالحليم في تلك الأثناء لم يكن يغني سوي في المناسبات العامة وحفلات أعياد الثورة متبرعا في أغلب الأحيان، أما الحفلات التي كانت تنظمها الإذاعة فلم يكن أجره فيها يزيد علي مائة جنيه!! وربما كان هذا الموقف منه سببا في اتجاهي لتنظيم حفلات للمطرب فريد الأطرش مقابل «1500جنيه » أيضا وكان أول حفل في العاشر من أغسطس من العام نفسه في سينما قصر النيل يعني بعد حفل عبدالحليم بأسبوع واحد وحقق حفل فريد نجاحا كبيرا رغم أنه كان الحفل التجاري الذي يحييه وكان أيضا سببا في حالة جفاء وخصام بيني وبين عبدالحليم وبداية حدوث أزمة في العلاقة بين حليم وفريد ولذا ازدادت حدتها عقب التنافس بينهما علي حفلات الربيع، وكنت أيضا المتسبب فيها دون قصد أو تعمد ولكنه صراع البيزنس. الأغنية التي أحدثت ثورة في بيروت ويواصل أحمد الحاروني ذكرياته مع عبدالحليم حافظ فيقول: قبيل صيف 1968وكانت المنطقة العربية مازالت تئن بتوابع نكسة يونية 1967 عرضت علي عبدالحليم حافظ تنظيم حفلتين في لبنان في أغسطس 1968 وبسبب عدم استقرار الأوضاع السياسية كان ممنوعا منعا باتا تقديم أي أغان وطنية في الحفلات العامة وهذا ما نص عليه تصريح الأمن العام اللبناني الذي حصلت عليه لإقامة الحفلات بما يتضمنه من إقرار من التزام التعليمات وإلا سأقع تحت طائلة القانون ، وفي القاهرة شرحت لعبدالحليم ما حدث وخاصة ما يتصل بفقرة منع تقديم الأغاني الوطنية خاصة أن عبدالحليم اشتهر بهذه الأغاني التي حققت انتشارا واسعا في العالم العربي واحبتها الجماهير وتعاطفت معها وتهوي سماعها دائما .. وقلت له من باب الاحتياط أرجو أن تعمل بروفة لأغنية «أحلف بسماها» لأن أغنية «صورة» بالذات ممنوعة وأثناء الحفل وفي وجود ما يزيد علي عشرة آلاف متفرج غني عبدالحليم مجموعة أغنيات منها «التوبة، حبيبها، علي حسب وداد قلبي»، وهنا بدأت الجماهير تهتف «صورة .. صورة» ومع استمرار الحفل راح يتكرر الهتاف «صورة صورة» وكان عبد الحليم يختتم الحفل ويغادر المسرح ولكن الجماهير عادت تهتف ب«صورة» أشد وأعنف وبدا من المنظر العام أنه من الوارد جدا حدوث مشكلة كبري لا يعلم مداها إلا الله.. وهنا صعدت إلي المسرح وفوجئت أن عبدالحليم يتصبب عرقا رغم أن المسرح مكشوف والجو فوق جبل لبنان في تلك الليلة كان باردا وبسرعة قلت له غن «أحلف بسماها» وبدأت الفرقة الموسيقية العزف ولأول وهلة بدا وكأن الجماهير قد هدأت وانتهت أغنية «أحلف بسماها» وكانت المفاجأة من العشرة آلاف الموجودين أنهم ظلوا يرددون «صورة صورة» وكأن أغنية أحلف بسماها قد اشعلت حماسهم وألهبت مشاعرهم بشكل أكبر وحاول عبدالحليم إنهاء وصلته ولكن حدة الهتاف زادت مما اضطره للعودة إلي المسرح بينما رجال الأمن ينظرون إليه بترقب ويعلقون آذانهم علي الفرقة الموسيقية استعدادا للتدخل وفق التعليمات كادت أن تحدث ثورة إذا لم يغن عبدالحليم أغنية «صورة» وصعدت إلي المسرح مرة ثانية وقلت له مفيش فايدة .. غنِّ «صورة» فأشار إلي رجال الأمن وقال: وماذا ستفعل مع هؤلاء؟ قلت السجن أفضل من الكارثة! وغني عبدالحليم أغنية صورة كما لم يغنها من قبل وكان انفعال الجماهير يدل علي أنها لم تأت إلا من أجل سماع هذه الأغنية! نجاة عبدالحليم من محاولة اغتيال كان عبدالحليم محبوبا في المغرب بشكل غير طبيعي ولكنه في ذات الوقت كان ممنوعا من دخولها وكانت أفلامه ممنوعة من العرض السينمائي هنا وحتي أغانيه كانت ممنوعة في الإذاعة والتليفزيون والأسواق والسبب كما تردد أن هناك من وشي مدعيا أن عبدالحليم غني أغنية هاجم فيها المغرب ولهذا فعندما فكرت
في تنظيم حفلات هناك لعبدالحليم حافظ .. علمت أن الأمر هو بيد جلالة الملك شخصيا وكان الحل الذي توصلت إليه بناء علي نصيحة صديق عزيز هناك هو أن يكتب عبدالحليم حافظ شخصيا للملك يشرح فيه كل الموضوع وبالفعل كتب عبدالحليم الخطاب وأرسله عن طريق سفارة المغرب بالقاهرة وبأسرع مما نتصور انتهت المشكلة وسافر عبدالحليم وفرقته إلي المغرب بدعوة شخصية ورسمية من جلالة الملك الحسن الثاني. وعقب الحفل توجه عبدالحليم إلي مبني الإذاعة لإجراء حوار وفي هذه الأثناء حدثت محاولة انقلاب وتمت محاصرة الإذاعة وطلب أحد الانقلابيين من عبدالحليم حافظ إذاعة بيان الانقلاب بصوته لكن عبدالحليم بمنتهي الجرأة رفض الأمر قائلا: أنا فنان وليس لي علاقة بالسياسة ، ثم انني ضيف علي المغرب وبدعوة من الملك شخصيا وهنا انفعل أحدهم واطلق رصاصة في اتجاه عبدالحليم حافظ ولحسن الحظ أخطأته وأصابت أحد موظفي الإذاعة وفي تلك الأثناء كان قد تم إحباط محاولة الانقلاب وتم القبض علي قادتها ونجا عبدالحليم حافظ من محاولة اغتيال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.