"سانشيز" يقود هجوم آرسنال أمام أندرلخت بدورى الأبطال    ليفركوزن يعبر زينيت.. والتعادل يحسم مواجهة موناكو مع بنفيكا بدوري الأبطال    الرياضى اللبنانى بطل العرب لسلة السيدات    برشلونة يشيد بالحارس الألمانى شتيجن    نتنياهو يتهم أبو مازن بتحمل مسئولية حادث القدس    بدر "ينقلب" على نظام السيسي بتعليق ناري    البابا تواضروس الثاني يزور روسيا أواخر أكتوبر    وجهة نظر    15 ألف مراقب فى انتخابات تونس بعد غد معدات متطورة من بريطانيا للكشف عن المتفجرات    مناورة «ذات الصواري»    «التشريعات الصحفية»: سنتولى وحدنا إعداد قوانين الصحافة والإعلام    الجامعة العربية: لابد من دعم الحكومة الليبية الشرعية وبرلمانها    ضبط صاحب محطة وقود "النيل" بنجع حمادي أثناء غشه في البنزين    أمين اتحاد الفلاحين: الدولة ترفع أسعار السماد لتعويض خسائر شركات الأسمدة من مال الفلاح    بحث استيراد الغاز الطبيعي من قبرص    250 مليون جنيه تعاقدات في مشروع المليون وحدة سكنية    62 سفينة تعبر قناة السويس بحمولة 3 مليون و600 ألف طن    أفيخاى: إطلاق النار على الحدود المصرية الإسرائيلية لمحاولة تهريب مخدرات    حكم وأسرار لمعجزات الهجرة    معهد الكبد القومى بجامعة المنوفية يناقش الجديد فى علاج أمراض الكبد    غرفة عمليات بالتعليم والصحة بالأقصر لمحاصرة الغدة النكافية    رامى غيط ضيف "عيش صباحك" على "نجوم إف إم" غدا    كيري يحذر من توترات بين الشرق والغرب أمام جدار برلين    مقتل 30 من أنصار الحوثي على يد القاعدة وسط اليمن    منذ بداية عهد البشير    ننشر التقرير الطبى لمصابى تفجير ميدان نهضة مصر    أسماء محفوظ لCNN: غير مطلوبة على ذمة قضايا.. ومصدومة لمنعى من السفر    محلب: الإعلام قوة ناعمة ولم أتدخل لوقف "العاشرة مساء"    الحياة إرادة    وزير الآثار يشهد احتفالية مرور «120» عاماً من التعاون الأثري بين مصر وإيطاليا    هوامش حرة    أثينا تحاول حل لغز وجه «أبوالهول اليونانى»    ألمانى يعيد تمثالا أثريا لمصر    اعترافات مثيرة لقاتلة حماتها بالصف    لا اجراءات ضد سسكا موسكو رغم وجود متفرجين في المدرجات أمام سيتي    كلمة    الرئيس التنفيذي لشركة آبل يناقش كبار المسؤولين الصينيين حول القرصنة    سوق الترجمان خارج نطاق الخدمة    وفيات إيبولا بلغت 4877 والمصابون يقتربون من 15 ألفا    وزارة الصحة: 11 مصابًا حصيلة انفجار أمام جامعة القاهرة ولا وفيات    الشائعات وهبوط البورصة يرفعان سعر الدولار فى السوق السوداء    رائحةُ النّفط وهُبَبُ الرّياح شمسية هجرية .. بقلم : أحمد إبراهيم    نائب رئيس سموحة: فرج عامر أخي.. وطبيعي رأيه هو اللي يمشي    درة ل"ست الحسن": تطلعت للتمثيل مع خالد صالح بعد"هى فوضى"حتى جمعنا "الريان"    عبد الحق يجدد ثقته في لاعبى النصر.. ويطالبهم بتخطي المقاصة غدًا    شاهد بالفيديو.. سبب انهيار معتز مطر على الهواء    مزاد لملابس ومجوهرات المطربة الأمريكية «مادونا» في نيويورك    التعليم والصحة ينظمان دورات تدريبية حول الإسعافات الأولية    التربية والتعليم: جارٍ إسناد مهمة إعادة بناء مدرسة فارسكور للجيش    رئيس وزراء العراق في الأردن قريبا على رأس وفد وزاري رفيع المستوى    مرتضى منصور يفضح زامورا : لم اتحدث عن لعب القمار في الزمالك    "الأرصاد": الطقس غدا معتدل الحرارة على السواحل الشمالية بارد ليلا    الداخلية: إصابة 3 ضباط ومجند في انفجار العبوة الناسفة أمام جامعة القاهرة    قاضي «غرفة عمليات رابعة» يرفض طلب أمريكا بالإفراج عن «سلطان»    جدل فقهي واستنكار إلكتروني لفتوى «علي جمعة» بصحة الزواج غير الموثق    فلسطين تدعو الحكومات العربية لدعم قطاعات النقل بقطاع غزة والضفة    «علي جمعة» يوجّه رسالة داعش    شيخ الأزهر يناقش تشكيل مجلس أمناء بيت الزكاة والصدقات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل تفشل عملية السلام في أفغانستان بعد مقتل برهان الدين رباني؟
نشر في القاهرة يوم 27 - 09 - 2011


شهدت العاصمة الأفغانية كابول يوم الجمعة الماضي مراسم تشييع جثمان الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني وسط استنفار أمني كبير. وكان برهان الدين رباني قد لقي حتفه الثلاثاء الماضي علي إثر عملية إرهابية عندما قام انتحاري مفخخ بعبوة ناسفة في عمامته بتفجير نفسه في منزل رباني بعد أن قدم نفسه علي أنه موفد من حركة طالبان، وعلي أنه يحمل قرصاً مدمجاً به رسالة سلام من طالبان. وقال رئيس التحقيقات الجنائية محمد زاهر إن الرجل المفخخ فجر نفسه وهو يعانق رباني مما تسبب في مقتل رباني وأربعة آخرين بينما نجا معصوم ستانكازاي مستشار الرئيس حامد كرزاي. رسالة من طالبان يعد اغتيال رباني رسالة واضحة للرئيس كرزاي من طالبان التي شنت عناصرها سلسلة من الهجمات المسلحة في قلب العاصمة ومن بينها هجمات علي المقر العام لحلف شمال الأطلسي وعلي السفارة الأمريكية في كابول. وتعهد الرئيس الافغاني حامد كرزاي بمواصلة جهود السلام في افغانستان، وقال في بيان صدر عن القصر الرئاسي إن"دم الشهيد وغيره الذين سقطوا دفاعاً عن الحرية يلزمنا بمواصلة الجهود علي التوصل إلي السلام والاستقرار". كان برهان الدين رباني قد تولي رئاسة البلاد بين عامي 1992 و1996 ثم كلفه الرئيس كرزاي في أكتوبر من عام 2010 برئاسة المجلس الأعلي للسلام المكون من 68 عضواً من أجل إدارة مفاوضات سلام مع حركة طالبان وقاداتها الذين ينتمون إلي عرقية الباشتون، أكبر العرقيات الأفغانية. ولبرهان الدين رباني شعبية كبيرة في أفغانستان خاصة وسط الطاجيك الذي ينتمي إليهم، ويعد رباني بطلاً قومياً للمجاهدين الذين تولوا عملية المقاومة ضد احتلال القوات السوفييتية في ثمانينات القرن الماضي. وأثارت شعبية رباني حفيظة الباشتون بسبب تولي الرئاسة شخصية من الطاجيك. بعد مرور أسبوع علي اغتيال رباني، لم تتبن حركة طالبان حتي الآن العملية التفجيرية كما فعلت عند اغتيال كل من شقيق الرئيس كرزاي بإقليم قندهار وأحد مساعدي كرزاي المقربين في كابول في شهر يوليو الماضي. غير أن أفراد من الشرطة الأفغانية ومن الاستخبارات حملوا حركة طالبان مسئولية تنفيذ جريمة الاغتيال بسبب سعي رياني لتحقيق السلام وبسبب تمرد قادة حركة طالبان علي حكومة كرزاي علي خلفية تعاونها مع القوات الأمريكية منذ احتلال البلاد عام 2001 ومع القوات الدولية التي لا تزال موجودة بها ويصل قوامها إلي نحو 140 ألف جندي. ويفسر البعض تكثيف الهجمات التي شنتها طالبان مؤخراً علي أنها بمثابة رسالة موجهة لكرزاي وللبرلمان ترفض من خلالها حركة طالبان فكرة إنشاء قواعد أمريكية دائمة في الأراضي الأفغانية. رباني رجل الحرب والسلام ولد برهان الدين رباني عام 1940م في مدينة فيض آباد بولاية بدخشان، وتخرج في كلية الشريعة بكابول عام 1963 ثم حصل علي درجة الماجيستير في الفلسفة الإسلامية من جامعة الأزهر. وكان لدراسته بمصر أثر عميق في نفسه حيث تأثر بشخصيات إسلامية عديدة علي رأسها الدكتور الراحل عبد الحميد محمود شيخ الأزهر الأسبق. وبعد عودته إلي أفغانستان عمل مدرساً في جامعة كابول، واختير عام 1972 ليكون رئيساً للجمعية الإسلامية. وفي خلال انتخبات عام 1977 لم ينجح في توحيد الحركة الإسلامية وشهد تنافساً قوياً من زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار. لعب برهان الدين رباني دوراً كبيراً في مقاومة الاحتلال السوفييتي لأفغانستان منذ عام 1979، وكانت قواته أول القوات التي تدخل كابول بعد هزيمة الشيوعيين. وكانت الجمعية الإسلامية التي ترأسها رباني من أكبر أحزاب المقاومة الإسلامية ضد القوات السوفييتية في شمال وجنوب غرب أفغانستان. وأصبح رباني ثاني رئيس لأفغانستان بعد سقوط الحكم الشيوعي في إبريل عام 1992، إلي أن استولت حركة طالبان علي الحكم في السادس والعشرين من سبتمبر عام 1996 وظل يعمل في المعارضة واعتبر من أبرز زعماء تحالف المعارضة الشمالي، وتزعم الجبهة المتحدة لإنقاذ أفغانستان. كان رباني يؤمن بأن الحوار هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان، وأرجع تردي الأوضاع الأمنية لضعف الحكومة الأفغانية من ناحية ولتدخل باكستان لمساندة طالبان. وأكد في حوارات عديدة أجراها مع صحيفة الشرق الأوسط أنه لم يعتقد بأن قوة طالبان لا تهزم، وأضاف "أنا أعتقد أن وضع الملا عمر ليس مثل السابق، من جهة إحكام قبضته علي الحركة أي أنه ليس القوة المسيطرة علي جميع الأمور في طالبان اليوم، مثلما كان في السابق، ويمكن اختراق طالبان من جهة إجراء حوار مع المعتدلين، وهؤلاء وآخرون يستطيعون قلب الموازين لصالح الأمن والسلام". أثار تعاون رباني مع الولايات المتحدة في الحرب علي الإرهاب غضب قادة طالبان الذين انتقدوا استراتيجية باراك أوباما الجديدة في أفغانستان والتي أعلن عنها في مارس عام 2009 والتي دعمت الجهود العسكرية علي الحدود مع باكستان لمحاربة عناصر طالبان في كل من البلدين، والتي تسببت في مقتل العديدين من قادة طالبان ومن بينهم زعيم طالبان باكستان السابق بيت الله محسود وعضوي القاعدة الأوزبكيان طاهر يولداشيف ونجم الدين جولولوف في شمال وزيرستان. غضب الطاجيك تجمع الآلاف من الطاجيك أثناء تشييع جثمان برهان الدين رباني، ونددوا بمقتله وأقسموا علي الانتقام له. غير أن رئيس الوزراء السابق أحمد شاه زي نفي أن تكون عملية الاغتيال استهدفت الطاجيك كعرقية، ورجح احتمال ضلوع الاستخبارات الأمريكية في عملية الاغتيال، وأضاف أن القوات الأمريكية هي "أكثر المستفيدين من رحيله الذي سيؤمن لها انتشار الفوضي، وإمكان اندلاع حرب أهلية مجدداً بين البشتون والطاجيك وباقي العرقيات". وقال زعيم ائتلاف التغيير والأمل المعارض عبد الله عبد الله، إن "الحادث نفسه يبين أن المجموعة الإجرامية ومن يدعمونها ليست لديهم رحمة تجاه أحد.علي الأمة أن تعمل علي قلب رجل واحد من أجل الدفاع عن البلاد وكرامة وأمن الشعب والأمان". يتوقع المراقبون أن تشل عملية اغتيال رباني المفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية، وأشار الباحث الأفغاني في الشئون السياسية محمود واثق إلي أنه من المتوقع حدوث انشقاقات داخل الجمعية الإسلامية وخاصة بين كل من نائب الرئيس الجنرال محمد قاسم فهيم، ومحافظ بلخ الجنرال محمد عطا، والحاكم السابق لهيرات إسماعيل خان، والمرشح السابق للرئاسة الأفغانية عبدالله عبدالله. كما أشار إلي أنه من المتوقع أن تخلف رياني شخصية من الطاجيك في رئاسة المجلس الأعلي للسلام مما سيكون سبباً في استمرار المشاحنات بين الباشتون والطاجيك. ردود أفعال دولية علي مستوي ردود الأفعال الخارجية، وصف مسئولون مدنيون وعسكريون في وزارة الدفاع الأمريكية اغتيال رباني بأنه عملية ذات دلالة استراتيجية، وقال وزير الدفاع ليون بانيتا ورئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية المشتركة الأميرال مايكل مولن، إن اغتيال رباني يعد تكتيكاً جديداً لحركة طالبان بعد تعرضهم لخسائر مادية فادحة في المواجهات العسكرية مع قوات التحالف، وأضاف "حققنا تقدماً ضد طالبان، ولا نستطيع أن ندع هذه الاحداث المتفرقة تحول دون تقدمنا". قال الجنرال جون ألن، قائد القوات الدولية في أفغانستان، إن "وجه مبادرة السلام تعرض لهجوم.. هذا مؤشر شائن آخر علي أن طالبان، بغض النظر عما تقوله قيادتها خارج البلاد، لا تريد السلام بل الحرب". كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاغتيال وشدد علي استمرار دعم المنظمة الدولية لشعب أفغانستان ودولته حتي يتسني لها تحقيق الأمن والسلام. كما أدان أيضاً عملية الاغتيال كل من الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرنية رامين مهمانبرست، ووزير داخلية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو. يذكر أن الإدارة الأمريكية أعلنت أنه سيتم سحب عشرة آلاف من المائة ألف جندي أمريكي المنتشرين في أفغانستان بحلول نهاية العام علي أن تتسلم القوات الأفغانية مهامها الأمنية بالفعل بحلول عام 2014 وتثير الأوضاع الأمنية المتردية قلقاً كبيراً حول مستقبل أفغانستان وحول الدور الذي لا تزال تلعبه حركة طالبان التي شكلت ما أطلقت عليه حكومة ظل في 30 إقليماً أفغانياً من أصل 33 إقليماً وحول ما إذا كان من الممكن أن يتكرر مشهد سيطرة طالبان علي 80 بالمائة من البلاد عندما أطاحت بحكم برهان الدين رباني عام 1996 .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.