الخارجية الروسية تنشر بنود اتفاق الهدنة التي انهارت في سوريا بعدما سربت نظيرتها الأمريكية جزءاً من هذا الاتفاق    84 مليون تفرغوا لمشاهدة مناظرة كلينتون وترامب    اتحاد الكرة: مواجهة الأهلي والمصري تنتقل إلى ملعب رابع    ألاردايس: نادم للغاية على فقدان منصبي كمدرب لمنتخب إنجلترا    منتخب مصر ل في الجول: سفر مؤمن سليمان معنا للكونجو؟ القرار في يد كوبر    مدرب إشبيلية: قدمنا أداء في الشوط الثاني هو الأفضل منذ بداية الموسم    «جمهورية محمد رمضان».. شقيقه يدخل عالم التمثيل وشقيقته تتاجر في هذا المنتج    "الجارديان" تكشف سببا آخر لغرق "مركب رشيد"    رفعت السعيد: من يستخدم الخارج لمهاجمة مصر «حقير»    رئيس «جي دبليو تي»: إطلاق أكبر حملة لمصر في 12 سوقًا    «أحمدى نجاد» يعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية الإيرانية 2017    الطيران المدني تكشف نتائج زيارة وزير النقل الروسي    التشكيل المتوقع للأهلي أمام وادي دجلة    "زيدان": أشعر بخيبة أمل بعد التفريط في الفوز أمام "دورتموند"    إصابة فردى حراسة خلال محاولة سرقة أحد البنوك    وصول مركب «الموت» بالبحيرة إلى بوغاز رشيد    بالصور..ضبط 29 قطعة سلاح نارى و28 من الخارجين على القانون بأسيوط    إصابة عريف شرطة في هجوم مسلح على بنك ببولاق    واشنطن ترفض التخلي عن خيار توجيه الضربة النووية الأولى    انفجارات عنيفة في صنعاء إثر غارات لمقاتلات التحالف العربي    محافظ المنيا: دخول 200 مدرسة جديدة الخدمة العام المقبل    عاجل| "الداخلية" تكشف تفاصيل الهجوم على بنك CIB    بالصورة ..مباحث القاهرة تنجح فى ضبط 6 قاموا بإحتجاز 2 بداخل مسكن أحدهما وسرقتهم    قيادي عمالي: الدولة عاوزة نقابات "تطبل" للحكومة    درويش يبزر حوافز الاستثمار بالعين السخنة وشرق بورسعيد خلال اجتماع "رجال الأعمال البريطانيين"    "حيدر" يُغلق الهاتف في وجّه سيد علي بسبب "النشار"    ولادة أول طفل في العالم من ثلاثة والدِين    مدبولى يطالب برفع درجة الاستعداد لمواجهة موسم الأمطار فى الإسكندرية    وزير الأوقاف يؤكد علي ضرورة التكاتف لمواجهة الفكر المتطرف والارهاب    بالصورة ..سقوط مزور الشهادات الطبية للمترددين على وحدة تراخيص مرور مصر القديمة    بهجت : كنا نتمنى استقبال أفضل بعد الحصول على 12 ميدالية بارالمبية    بالأسماء .. تعيينات جديدة بجامعة عين شمس    مصر تستعين بشركة سويسرية لفحص شحنات القمح المستوردة    تحذيرات من استخدام حقن "RH" المهربة من كوبا    غدا.. الإفراج عن إسلام بحيري بعد انقضاء فتره حبسه    الزمالك يغري ستانلي بمونديال الأندية    العصار يبحث التعاون في التصنيع الحربي مع رئيس الأركان السوداني    الشباك الواحد للإفراج الجمركي بموانيء السخنة ودمياط والدخيلة والإسكندرية    نائب وزير المالية: تفعيل قانون التصالح في المنازعات الضريبية خلال شهر    السينما    الآثار: معبد ل "رمسيس الثاني" بالمطرية    أكشن    وزير التموين: قرار صرف الأقماح من الصوامع المتورطة في الفساد في يد "الوزراء"    القوات المسلحة تفتح مدرستين ومعهداً أزهرياً بجنوب سيناء    وسط استقبال حافل    قيمتها 13 مليون جنيه    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنظم معرض «السرياليون المصريون»    تامر مرسى ينقذ «الكبريت الأحمر» من الأزمات الإنتاجية    مصر تشارك فى منتدى الطاقة العالمى بالجزائر    هزيمة الإخوان «1» فى موقعة نيويورك    نائب يطالب «الهجرة» و«القوى العاملة» بتوفير العمالة لأوروبا    جواب رمضان وطلق حورية وقرد الفيشاوى أبرزها    محافظ أسيوط لأطباء مستشفى أبنوب: لسنا جلادين.. ونسعى لإصلاح منظومة المستشفيات    «الصحة»: ألف مريض بفيروس «سى» يسجل للعلاج يومياً.. وقوائم الانتظار منعدمة    الخنساء.. المسلمة الصابرة    فتاوي معاصرة    إتيكيت الإسلام    الشيخ اسلام النواوى اول دروس الهجرة عبادة الله مقدمة على الارتباط بالمكان او الاهل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تفشل عملية السلام في أفغانستان بعد مقتل برهان الدين رباني؟
نشر في القاهرة يوم 27 - 09 - 2011


شهدت العاصمة الأفغانية كابول يوم الجمعة الماضي مراسم تشييع جثمان الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني وسط استنفار أمني كبير. وكان برهان الدين رباني قد لقي حتفه الثلاثاء الماضي علي إثر عملية إرهابية عندما قام انتحاري مفخخ بعبوة ناسفة في عمامته بتفجير نفسه في منزل رباني بعد أن قدم نفسه علي أنه موفد من حركة طالبان، وعلي أنه يحمل قرصاً مدمجاً به رسالة سلام من طالبان. وقال رئيس التحقيقات الجنائية محمد زاهر إن الرجل المفخخ فجر نفسه وهو يعانق رباني مما تسبب في مقتل رباني وأربعة آخرين بينما نجا معصوم ستانكازاي مستشار الرئيس حامد كرزاي. رسالة من طالبان يعد اغتيال رباني رسالة واضحة للرئيس كرزاي من طالبان التي شنت عناصرها سلسلة من الهجمات المسلحة في قلب العاصمة ومن بينها هجمات علي المقر العام لحلف شمال الأطلسي وعلي السفارة الأمريكية في كابول. وتعهد الرئيس الافغاني حامد كرزاي بمواصلة جهود السلام في افغانستان، وقال في بيان صدر عن القصر الرئاسي إن"دم الشهيد وغيره الذين سقطوا دفاعاً عن الحرية يلزمنا بمواصلة الجهود علي التوصل إلي السلام والاستقرار". كان برهان الدين رباني قد تولي رئاسة البلاد بين عامي 1992 و1996 ثم كلفه الرئيس كرزاي في أكتوبر من عام 2010 برئاسة المجلس الأعلي للسلام المكون من 68 عضواً من أجل إدارة مفاوضات سلام مع حركة طالبان وقاداتها الذين ينتمون إلي عرقية الباشتون، أكبر العرقيات الأفغانية. ولبرهان الدين رباني شعبية كبيرة في أفغانستان خاصة وسط الطاجيك الذي ينتمي إليهم، ويعد رباني بطلاً قومياً للمجاهدين الذين تولوا عملية المقاومة ضد احتلال القوات السوفييتية في ثمانينات القرن الماضي. وأثارت شعبية رباني حفيظة الباشتون بسبب تولي الرئاسة شخصية من الطاجيك. بعد مرور أسبوع علي اغتيال رباني، لم تتبن حركة طالبان حتي الآن العملية التفجيرية كما فعلت عند اغتيال كل من شقيق الرئيس كرزاي بإقليم قندهار وأحد مساعدي كرزاي المقربين في كابول في شهر يوليو الماضي. غير أن أفراد من الشرطة الأفغانية ومن الاستخبارات حملوا حركة طالبان مسئولية تنفيذ جريمة الاغتيال بسبب سعي رياني لتحقيق السلام وبسبب تمرد قادة حركة طالبان علي حكومة كرزاي علي خلفية تعاونها مع القوات الأمريكية منذ احتلال البلاد عام 2001 ومع القوات الدولية التي لا تزال موجودة بها ويصل قوامها إلي نحو 140 ألف جندي. ويفسر البعض تكثيف الهجمات التي شنتها طالبان مؤخراً علي أنها بمثابة رسالة موجهة لكرزاي وللبرلمان ترفض من خلالها حركة طالبان فكرة إنشاء قواعد أمريكية دائمة في الأراضي الأفغانية. رباني رجل الحرب والسلام ولد برهان الدين رباني عام 1940م في مدينة فيض آباد بولاية بدخشان، وتخرج في كلية الشريعة بكابول عام 1963 ثم حصل علي درجة الماجيستير في الفلسفة الإسلامية من جامعة الأزهر. وكان لدراسته بمصر أثر عميق في نفسه حيث تأثر بشخصيات إسلامية عديدة علي رأسها الدكتور الراحل عبد الحميد محمود شيخ الأزهر الأسبق. وبعد عودته إلي أفغانستان عمل مدرساً في جامعة كابول، واختير عام 1972 ليكون رئيساً للجمعية الإسلامية. وفي خلال انتخبات عام 1977 لم ينجح في توحيد الحركة الإسلامية وشهد تنافساً قوياً من زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار. لعب برهان الدين رباني دوراً كبيراً في مقاومة الاحتلال السوفييتي لأفغانستان منذ عام 1979، وكانت قواته أول القوات التي تدخل كابول بعد هزيمة الشيوعيين. وكانت الجمعية الإسلامية التي ترأسها رباني من أكبر أحزاب المقاومة الإسلامية ضد القوات السوفييتية في شمال وجنوب غرب أفغانستان. وأصبح رباني ثاني رئيس لأفغانستان بعد سقوط الحكم الشيوعي في إبريل عام 1992، إلي أن استولت حركة طالبان علي الحكم في السادس والعشرين من سبتمبر عام 1996 وظل يعمل في المعارضة واعتبر من أبرز زعماء تحالف المعارضة الشمالي، وتزعم الجبهة المتحدة لإنقاذ أفغانستان. كان رباني يؤمن بأن الحوار هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان، وأرجع تردي الأوضاع الأمنية لضعف الحكومة الأفغانية من ناحية ولتدخل باكستان لمساندة طالبان. وأكد في حوارات عديدة أجراها مع صحيفة الشرق الأوسط أنه لم يعتقد بأن قوة طالبان لا تهزم، وأضاف "أنا أعتقد أن وضع الملا عمر ليس مثل السابق، من جهة إحكام قبضته علي الحركة أي أنه ليس القوة المسيطرة علي جميع الأمور في طالبان اليوم، مثلما كان في السابق، ويمكن اختراق طالبان من جهة إجراء حوار مع المعتدلين، وهؤلاء وآخرون يستطيعون قلب الموازين لصالح الأمن والسلام". أثار تعاون رباني مع الولايات المتحدة في الحرب علي الإرهاب غضب قادة طالبان الذين انتقدوا استراتيجية باراك أوباما الجديدة في أفغانستان والتي أعلن عنها في مارس عام 2009 والتي دعمت الجهود العسكرية علي الحدود مع باكستان لمحاربة عناصر طالبان في كل من البلدين، والتي تسببت في مقتل العديدين من قادة طالبان ومن بينهم زعيم طالبان باكستان السابق بيت الله محسود وعضوي القاعدة الأوزبكيان طاهر يولداشيف ونجم الدين جولولوف في شمال وزيرستان. غضب الطاجيك تجمع الآلاف من الطاجيك أثناء تشييع جثمان برهان الدين رباني، ونددوا بمقتله وأقسموا علي الانتقام له. غير أن رئيس الوزراء السابق أحمد شاه زي نفي أن تكون عملية الاغتيال استهدفت الطاجيك كعرقية، ورجح احتمال ضلوع الاستخبارات الأمريكية في عملية الاغتيال، وأضاف أن القوات الأمريكية هي "أكثر المستفيدين من رحيله الذي سيؤمن لها انتشار الفوضي، وإمكان اندلاع حرب أهلية مجدداً بين البشتون والطاجيك وباقي العرقيات". وقال زعيم ائتلاف التغيير والأمل المعارض عبد الله عبد الله، إن "الحادث نفسه يبين أن المجموعة الإجرامية ومن يدعمونها ليست لديهم رحمة تجاه أحد.علي الأمة أن تعمل علي قلب رجل واحد من أجل الدفاع عن البلاد وكرامة وأمن الشعب والأمان". يتوقع المراقبون أن تشل عملية اغتيال رباني المفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية، وأشار الباحث الأفغاني في الشئون السياسية محمود واثق إلي أنه من المتوقع حدوث انشقاقات داخل الجمعية الإسلامية وخاصة بين كل من نائب الرئيس الجنرال محمد قاسم فهيم، ومحافظ بلخ الجنرال محمد عطا، والحاكم السابق لهيرات إسماعيل خان، والمرشح السابق للرئاسة الأفغانية عبدالله عبدالله. كما أشار إلي أنه من المتوقع أن تخلف رياني شخصية من الطاجيك في رئاسة المجلس الأعلي للسلام مما سيكون سبباً في استمرار المشاحنات بين الباشتون والطاجيك. ردود أفعال دولية علي مستوي ردود الأفعال الخارجية، وصف مسئولون مدنيون وعسكريون في وزارة الدفاع الأمريكية اغتيال رباني بأنه عملية ذات دلالة استراتيجية، وقال وزير الدفاع ليون بانيتا ورئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية المشتركة الأميرال مايكل مولن، إن اغتيال رباني يعد تكتيكاً جديداً لحركة طالبان بعد تعرضهم لخسائر مادية فادحة في المواجهات العسكرية مع قوات التحالف، وأضاف "حققنا تقدماً ضد طالبان، ولا نستطيع أن ندع هذه الاحداث المتفرقة تحول دون تقدمنا". قال الجنرال جون ألن، قائد القوات الدولية في أفغانستان، إن "وجه مبادرة السلام تعرض لهجوم.. هذا مؤشر شائن آخر علي أن طالبان، بغض النظر عما تقوله قيادتها خارج البلاد، لا تريد السلام بل الحرب". كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاغتيال وشدد علي استمرار دعم المنظمة الدولية لشعب أفغانستان ودولته حتي يتسني لها تحقيق الأمن والسلام. كما أدان أيضاً عملية الاغتيال كل من الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرنية رامين مهمانبرست، ووزير داخلية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو. يذكر أن الإدارة الأمريكية أعلنت أنه سيتم سحب عشرة آلاف من المائة ألف جندي أمريكي المنتشرين في أفغانستان بحلول نهاية العام علي أن تتسلم القوات الأفغانية مهامها الأمنية بالفعل بحلول عام 2014 وتثير الأوضاع الأمنية المتردية قلقاً كبيراً حول مستقبل أفغانستان وحول الدور الذي لا تزال تلعبه حركة طالبان التي شكلت ما أطلقت عليه حكومة ظل في 30 إقليماً أفغانياً من أصل 33 إقليماً وحول ما إذا كان من الممكن أن يتكرر مشهد سيطرة طالبان علي 80 بالمائة من البلاد عندما أطاحت بحكم برهان الدين رباني عام 1996 .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.