مظاهرات في نيويورك للتنديد بقرار عدم ملاحقة شرطي قتل شاباً    شرطة هونج كونج تبدأ بإخلاء موقع رئيسي للاحتجاجات    إخماد حريق شب في قطار للركاب بسوهاج دون خسائر في الأرواح    ضبط ورشتين لتصنيع الأسلحة النارية في حملات بالقاهرة والمحافظات    حملات على المدن الجديدة تضبط 40 قضية سرقة مواد محجرية    البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا    وفاة الفنانة صباح «الشحرورة» عن عمر يناهز 87 عاما    محافظ المنيا:تسليم 108 وحدات سكنية وتجارية مرحلة أولى لتطوير عشش محفوظ    "بوابة أخبار اليوم" تنشر الأخبار المتوقعة ليوم الأربعاء 26 نوفمبر    8 قتلي حصيلة اشتباكات الحوثيين وآل الأحمر فى صنعاء    الثني: لا حوار قبل الاعتراف بشرعية البرلمان    نشطاء: مقتل 60 على الاقل في غارات جوية لقوات النظام السوري على الرقة    مصرع 24 شخصًا في حريق هائل بأحد مناجم الفحم في الصين    بالفيديو.. 28 هدفا حصاد ليلة "قياسية" بطلها "ميسى" فى دورى أبطال أوروبا.. خماسية تشيلسى تقوده إلى دور الستة عشر.. و"هاتريك" أجويرو يُحيى آمال السيتى.. وسواريز يسجل هدفه الأول بقميص البارسا    عضو بمجلس إدارة اتحاد الكرة: إقتراح احمد حسن مديرًا فنيًا للمنتخب    اليوم.. «النور» يعقد مؤتمرا صحفيا لتوضيح موقفه من مظاهرات 28 نوفمبر    إجراءات أمنية مشددة في محطات القطارات و«مترو الأنفاق»    هيومن رايتس ووتش    «الأقصر الدولي» تفوز بالمركز الأول في تطبيق سياسات مكافحة العدوى‎    تقرير بعثة صندوق النقد: الاقتصاد المصري بدأ في التعافي    "أم أميرة" ينال جائزة لجنة التحكيم للتفوق بمهرجان السينما الأفريقي الدولي في نيجيريا    بالصور.. خالد جلال: سعادتى لا توصف لإشادة النجوم بعرض "بعد الليل"    القبض على شخصين وتدمير 246 عشة للإرهابيين في حملة أمنية بسيناء    قوات الشرطة تفتح ميدان التحرير بعد عمل بروفه عمليه للتصدى لاية مظاهرات    اليوم.. «المسابقات» باتحاد الكرة تناقش مباريات الجولة التاسعة بالدوري    وزير الصحة: الإلتهاب الكبدي الوبائي خطر يهدد الأمن القومي لمصر    التضامن الإجتماعى بكفرالشيخ: إحلال وتجديد 3 وحدات اجتماعية بمركز الحامول    الرئيس يستعرض مع اكبر الشركات فى مجال الخدمات المالية والتأمين فرص الاستثمار فى مصر    ضبط عاطل بحوزته بندقية آلية بقنا    يسرا اللوزي: اعتذرت عن مسلسل السقا بسبب ابنتي «دليلة»    وزارة الصحة: لا ننظم أى حملات لتطعيم الأطفال بأى محافظة    كرة اليد.. مصر تفوز على إيطاليا استعداداً لمونديال قطر 2015    تفاصيل اليوم الثاني لجولة الرئيس الأوربية    البنك الدولي يخصص 70 مليون دولار لساحل العاج لتحسين الخدمات الصحية والوقاية من ايبولا    فيديو.."أديب": "إحنا فشلة وفاسدين"    أنجلينا جولي: أحب الإخراج.. لكنني لن أعتزل التمثيل    بالصور .. المجلس القومي للمرأة : نرصد التجاوزت ضد المرأة    رئيس المكتب السياسى للحوثيين ل"الجلاد": الحركة لم تنشأ بالسلاح.. وتحافظ على المنشآت الحكومية.. وواجهت قمع السلطة ويحسب لها ضبط الحراك الشعبى..ومتفقون مع إيران للقضاء على النفوذ الأمريكى بالمنطقة    السيسي: الانتخابات البرلمانية قبل المؤتمر الاقتصادي    بالفيديو.. النجار: متظاهرو 28 نوفمبر أحفاد الخوارج    ضبط صاحب مزرعة دواجن بالمنيا بحوزته 6 إسطوانات بوتجاز مدعمة    باتي بوريسوف يودع دورى الأبطال بعد الخسارة بثلاثية من بورتو    أبو السعود يطلب من السعيد الهدوء لإنهاء أزمته مع ريكاردو    بالفيديو والصور.. محافظ أسوان يشدد على تحويل الصرف المعالج للغابات الشجرية لمنع أي تلوث بيئي    محمد فتحي يعلن إعتزاله في مؤتمر صحفى    بالفيديو والصور.. 10 مشاهد فى حادث عقار المطرية المنهار.. بدأ بانفجار أسطوانة غاز.. و18 ساعة عمل ل"الحماية المدنية" و"الجيش" و"المقاولون العرب" و"الهلال الأحمر".. والحزن يخيم على المنطقة    الهلباوي: ادعو الي عرض أعضاء الإخوان علي طبيب نفسي لأن عقلهم 'غبي ومضلل للشباب'    ميسي: استمرار انتصارات البارسا أهم من الإنجاز الأوروبي    بروتوكول بين الرى والنقل والبيئة لتطوير منظمة النقل النهري    مساعد وزير الداخلية الأسبق: تظاهرات 28 نوفمبر «فيلم إخواني»    بالفيديو.. الحديد والصلب تتهم العمال المضربين بالخيانة.. وممثل العمال الادارة بتسرقنا‎    ماذا قال مخرج "حلاوة روح" بعد قرار عرض الفيلم    الإرهابيون يجهلون مقاصد الشريعة الإسلامية    رقد علي رجاء القيامة    244 قافلة دعوية وهيئة العلماء تحذر من المساس بقدسية المصاحف    حصل على جائزة بمهرجان يوسف شاهين    تحريم نوم الطفل مع أمه    «إصلاح الجماعة الإسلامية» يدعو للاعتكاف بالمساجد لإخماد فتنة 28 نوفمبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل تفشل عملية السلام في أفغانستان بعد مقتل برهان الدين رباني؟
نشر في القاهرة يوم 27 - 09 - 2011


شهدت العاصمة الأفغانية كابول يوم الجمعة الماضي مراسم تشييع جثمان الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني وسط استنفار أمني كبير. وكان برهان الدين رباني قد لقي حتفه الثلاثاء الماضي علي إثر عملية إرهابية عندما قام انتحاري مفخخ بعبوة ناسفة في عمامته بتفجير نفسه في منزل رباني بعد أن قدم نفسه علي أنه موفد من حركة طالبان، وعلي أنه يحمل قرصاً مدمجاً به رسالة سلام من طالبان. وقال رئيس التحقيقات الجنائية محمد زاهر إن الرجل المفخخ فجر نفسه وهو يعانق رباني مما تسبب في مقتل رباني وأربعة آخرين بينما نجا معصوم ستانكازاي مستشار الرئيس حامد كرزاي. رسالة من طالبان يعد اغتيال رباني رسالة واضحة للرئيس كرزاي من طالبان التي شنت عناصرها سلسلة من الهجمات المسلحة في قلب العاصمة ومن بينها هجمات علي المقر العام لحلف شمال الأطلسي وعلي السفارة الأمريكية في كابول. وتعهد الرئيس الافغاني حامد كرزاي بمواصلة جهود السلام في افغانستان، وقال في بيان صدر عن القصر الرئاسي إن"دم الشهيد وغيره الذين سقطوا دفاعاً عن الحرية يلزمنا بمواصلة الجهود علي التوصل إلي السلام والاستقرار". كان برهان الدين رباني قد تولي رئاسة البلاد بين عامي 1992 و1996 ثم كلفه الرئيس كرزاي في أكتوبر من عام 2010 برئاسة المجلس الأعلي للسلام المكون من 68 عضواً من أجل إدارة مفاوضات سلام مع حركة طالبان وقاداتها الذين ينتمون إلي عرقية الباشتون، أكبر العرقيات الأفغانية. ولبرهان الدين رباني شعبية كبيرة في أفغانستان خاصة وسط الطاجيك الذي ينتمي إليهم، ويعد رباني بطلاً قومياً للمجاهدين الذين تولوا عملية المقاومة ضد احتلال القوات السوفييتية في ثمانينات القرن الماضي. وأثارت شعبية رباني حفيظة الباشتون بسبب تولي الرئاسة شخصية من الطاجيك. بعد مرور أسبوع علي اغتيال رباني، لم تتبن حركة طالبان حتي الآن العملية التفجيرية كما فعلت عند اغتيال كل من شقيق الرئيس كرزاي بإقليم قندهار وأحد مساعدي كرزاي المقربين في كابول في شهر يوليو الماضي. غير أن أفراد من الشرطة الأفغانية ومن الاستخبارات حملوا حركة طالبان مسئولية تنفيذ جريمة الاغتيال بسبب سعي رياني لتحقيق السلام وبسبب تمرد قادة حركة طالبان علي حكومة كرزاي علي خلفية تعاونها مع القوات الأمريكية منذ احتلال البلاد عام 2001 ومع القوات الدولية التي لا تزال موجودة بها ويصل قوامها إلي نحو 140 ألف جندي. ويفسر البعض تكثيف الهجمات التي شنتها طالبان مؤخراً علي أنها بمثابة رسالة موجهة لكرزاي وللبرلمان ترفض من خلالها حركة طالبان فكرة إنشاء قواعد أمريكية دائمة في الأراضي الأفغانية. رباني رجل الحرب والسلام ولد برهان الدين رباني عام 1940م في مدينة فيض آباد بولاية بدخشان، وتخرج في كلية الشريعة بكابول عام 1963 ثم حصل علي درجة الماجيستير في الفلسفة الإسلامية من جامعة الأزهر. وكان لدراسته بمصر أثر عميق في نفسه حيث تأثر بشخصيات إسلامية عديدة علي رأسها الدكتور الراحل عبد الحميد محمود شيخ الأزهر الأسبق. وبعد عودته إلي أفغانستان عمل مدرساً في جامعة كابول، واختير عام 1972 ليكون رئيساً للجمعية الإسلامية. وفي خلال انتخبات عام 1977 لم ينجح في توحيد الحركة الإسلامية وشهد تنافساً قوياً من زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار. لعب برهان الدين رباني دوراً كبيراً في مقاومة الاحتلال السوفييتي لأفغانستان منذ عام 1979، وكانت قواته أول القوات التي تدخل كابول بعد هزيمة الشيوعيين. وكانت الجمعية الإسلامية التي ترأسها رباني من أكبر أحزاب المقاومة الإسلامية ضد القوات السوفييتية في شمال وجنوب غرب أفغانستان. وأصبح رباني ثاني رئيس لأفغانستان بعد سقوط الحكم الشيوعي في إبريل عام 1992، إلي أن استولت حركة طالبان علي الحكم في السادس والعشرين من سبتمبر عام 1996 وظل يعمل في المعارضة واعتبر من أبرز زعماء تحالف المعارضة الشمالي، وتزعم الجبهة المتحدة لإنقاذ أفغانستان. كان رباني يؤمن بأن الحوار هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان، وأرجع تردي الأوضاع الأمنية لضعف الحكومة الأفغانية من ناحية ولتدخل باكستان لمساندة طالبان. وأكد في حوارات عديدة أجراها مع صحيفة الشرق الأوسط أنه لم يعتقد بأن قوة طالبان لا تهزم، وأضاف "أنا أعتقد أن وضع الملا عمر ليس مثل السابق، من جهة إحكام قبضته علي الحركة أي أنه ليس القوة المسيطرة علي جميع الأمور في طالبان اليوم، مثلما كان في السابق، ويمكن اختراق طالبان من جهة إجراء حوار مع المعتدلين، وهؤلاء وآخرون يستطيعون قلب الموازين لصالح الأمن والسلام". أثار تعاون رباني مع الولايات المتحدة في الحرب علي الإرهاب غضب قادة طالبان الذين انتقدوا استراتيجية باراك أوباما الجديدة في أفغانستان والتي أعلن عنها في مارس عام 2009 والتي دعمت الجهود العسكرية علي الحدود مع باكستان لمحاربة عناصر طالبان في كل من البلدين، والتي تسببت في مقتل العديدين من قادة طالبان ومن بينهم زعيم طالبان باكستان السابق بيت الله محسود وعضوي القاعدة الأوزبكيان طاهر يولداشيف ونجم الدين جولولوف في شمال وزيرستان. غضب الطاجيك تجمع الآلاف من الطاجيك أثناء تشييع جثمان برهان الدين رباني، ونددوا بمقتله وأقسموا علي الانتقام له. غير أن رئيس الوزراء السابق أحمد شاه زي نفي أن تكون عملية الاغتيال استهدفت الطاجيك كعرقية، ورجح احتمال ضلوع الاستخبارات الأمريكية في عملية الاغتيال، وأضاف أن القوات الأمريكية هي "أكثر المستفيدين من رحيله الذي سيؤمن لها انتشار الفوضي، وإمكان اندلاع حرب أهلية مجدداً بين البشتون والطاجيك وباقي العرقيات". وقال زعيم ائتلاف التغيير والأمل المعارض عبد الله عبد الله، إن "الحادث نفسه يبين أن المجموعة الإجرامية ومن يدعمونها ليست لديهم رحمة تجاه أحد.علي الأمة أن تعمل علي قلب رجل واحد من أجل الدفاع عن البلاد وكرامة وأمن الشعب والأمان". يتوقع المراقبون أن تشل عملية اغتيال رباني المفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية، وأشار الباحث الأفغاني في الشئون السياسية محمود واثق إلي أنه من المتوقع حدوث انشقاقات داخل الجمعية الإسلامية وخاصة بين كل من نائب الرئيس الجنرال محمد قاسم فهيم، ومحافظ بلخ الجنرال محمد عطا، والحاكم السابق لهيرات إسماعيل خان، والمرشح السابق للرئاسة الأفغانية عبدالله عبدالله. كما أشار إلي أنه من المتوقع أن تخلف رياني شخصية من الطاجيك في رئاسة المجلس الأعلي للسلام مما سيكون سبباً في استمرار المشاحنات بين الباشتون والطاجيك. ردود أفعال دولية علي مستوي ردود الأفعال الخارجية، وصف مسئولون مدنيون وعسكريون في وزارة الدفاع الأمريكية اغتيال رباني بأنه عملية ذات دلالة استراتيجية، وقال وزير الدفاع ليون بانيتا ورئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية المشتركة الأميرال مايكل مولن، إن اغتيال رباني يعد تكتيكاً جديداً لحركة طالبان بعد تعرضهم لخسائر مادية فادحة في المواجهات العسكرية مع قوات التحالف، وأضاف "حققنا تقدماً ضد طالبان، ولا نستطيع أن ندع هذه الاحداث المتفرقة تحول دون تقدمنا". قال الجنرال جون ألن، قائد القوات الدولية في أفغانستان، إن "وجه مبادرة السلام تعرض لهجوم.. هذا مؤشر شائن آخر علي أن طالبان، بغض النظر عما تقوله قيادتها خارج البلاد، لا تريد السلام بل الحرب". كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاغتيال وشدد علي استمرار دعم المنظمة الدولية لشعب أفغانستان ودولته حتي يتسني لها تحقيق الأمن والسلام. كما أدان أيضاً عملية الاغتيال كل من الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرنية رامين مهمانبرست، ووزير داخلية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو. يذكر أن الإدارة الأمريكية أعلنت أنه سيتم سحب عشرة آلاف من المائة ألف جندي أمريكي المنتشرين في أفغانستان بحلول نهاية العام علي أن تتسلم القوات الأفغانية مهامها الأمنية بالفعل بحلول عام 2014 وتثير الأوضاع الأمنية المتردية قلقاً كبيراً حول مستقبل أفغانستان وحول الدور الذي لا تزال تلعبه حركة طالبان التي شكلت ما أطلقت عليه حكومة ظل في 30 إقليماً أفغانياً من أصل 33 إقليماً وحول ما إذا كان من الممكن أن يتكرر مشهد سيطرة طالبان علي 80 بالمائة من البلاد عندما أطاحت بحكم برهان الدين رباني عام 1996 .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.