السيسي يصل مقر أكاديمية الشرطة    التعليم العالى: 107 آلاف طالب سجلوا رغباتهم بالمرحلة الأولى للتنسيق حتى الآن    ارتفاع إيرادات مصر السياحية إلى 3.1%    قناة السويس الجديدة وسيلة لنقل النفط العالمى    الإسكان تطرح 9 مناقصات جديدة لتنفيذ أعمال طرق ووحدات صحية    الدولار يسجل 783 قرشًا فى تعاملات الأربعاء    عبد الرحمن الراشد يكتب : ما بعد القوات السعودية والإماراتية في عدن    الطائرات التركية تشن غارات على 6 أهداف لحزب العمال الكردستاني    فرنسا تدعو الرئيس الإيراني لزيارتها في نوفمبر    هجوم مسلح بالصواريخ من حزب العمال الكردستاني على مبنى مديرية أمن "ليجه" الكردية    هدّاف طهطا رسمياً في صفوف الداخلية    الوداد البيضاوي يهنئ الزمالك بالفوز بالدوري    مراقبون: أصابع الانقلاب وراء هجوم سفارة النيجر    جنح مستأنف سوهاج تخلى سبيل عاطل بكفالة لاتجاره فى الأقراص المخدرة    طقس اليوم.. معتدل شمالًا والعظمى بالقاهرة 36    ارتفاع وفيات أطفال بنى سويف ل6.. و"المستشفى": "المحلول ليس السبب"    مصدر: "ضاحى" يختار "سلامة" لقطاع الملاحة رغم قرار "محلب" باستبعاده    الإهمال يحصد أرواح المواطنين    تجديد حبس 4 قيادات إخوانية بالسويس 15 يوما بتهمة التحريض على العنف    مصرع وإصابة 11 إثرانقلاب "ميكروباص" عائد من حفل زفاف    بالفيديو| حفيد عمر الشريف يبكي تأثرا بذكرياته مع جده    "الاستعلامات" تفتتح معرض "مصر جميلة" بالأوبرا الخميس المقبل.. وتسليم جوائز الفائزين بحضور "محلب"    رئيس الأمن العام البحريني: تم تحديد هوية المشتبه بتورطهم في حادث «سترة»    رسميا.. المحاسبة ب «تسعيرة الإنترنت» الجديدة بدءا من اليوم    واشنطن تتهم رجلا بالسعي لاستخدام سلاح دمار شامل لتنفيذ هجوم إرهابي    جماهير الزمالك تحمل مرتضى منصور على الأعناق احتفالا بالدورى    «الخارجية»: الحوار الاستراتيجي مع واشنطن يمثل نقلة نوعية في العلاقات    محاكمة طبيب ألماني أرسل سيدة "حية " إلى المشرحة    الأوقاف تحظر كتب الخروج على الحاكم    مرفت تلاوي : قناة السويس الجديدة استثمار من أجل مستقبل مصر    التصديرى للحاصلات الزراعية يتهم «التعاونيات» بالفشل فى ضبط الأسواق    بالأسماء.. 10 أهلاوية بقيادة "جاريدو" نقلوا الدوري من الجزيرة إلى الزمالك    بالصورة.. فيريرا يحتفل بالدورى مع صافينار    راغب علامة يهنيء هاني شاكر بفوز بمنصب نقيب الموسيقيين    رسالة قوية من الأهلي للاعبيه    قضايا الشأن المحلي تتصدر اهتمامات وعناوين الصحف المصرية    "النواب الليبي "يقر قانون العفو العام بأغلبية الأصوات    وزير الصحة: مصر في طريقها للقضاء على «فيروس سى»    أول رد فعل على إعدام "سيف القذافي".. ومخاوف من عودة "الصراع"    جلسات عمل بين أحمد السقا ورامى إمام من أجل فيلمهما الجديد    تغييرات واسعة فى قيادات وزارة الرياضة    وزير الثقافة : إحتفالات بالمحافظات استعدادا لإفتتاح قناة السويس الجددة    "احم كبدك من شكة إبرة" ندوة بكلية طب جامعة المنصورة غدا الخميس    وزير الأوقاف: سنحاسب أي إمام يدعو ل«السيسي» على المنبر    أحمد عيد يدعو مؤمن زكريا للاحتفال بالدوري مع الزمالك: ساهم في البطولة    رئيس الوزراء ووزير الثقافة في لقاء موسع بجموع المثقفين    الثورات العربية هل هى طريق للديمقراطية ؟    «القضاء الإدارى» تلغى قرار وزير التعليم العالى بتعيين القائم بأعمال رئيس جامعة بورسعيد    علامَ تنتحب الفتاة؟    د. أحمد عمر هاشم:    تكريم 108 أطفال من حفظة القرآن    الشكر    الوفد: إقامة فاعليات واحتفالات في كافة المحافظات بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    انتقل إلي الامجاد السماوية    نسرين أمين :أنا محظوظة لمشاركتى في فيلمين حققا أكبر الايرادات    خبراء دوليون: مصر حققت نجاحا مذهلا فى مكافحة فيروس «سى»    5 رجال أعمال يتسابقون لضم نواب «الوطنى»    زيادة معدلات انتشار الإيدز بين فئة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل تفشل عملية السلام في أفغانستان بعد مقتل برهان الدين رباني؟
نشر في القاهرة يوم 27 - 09 - 2011


شهدت العاصمة الأفغانية كابول يوم الجمعة الماضي مراسم تشييع جثمان الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني وسط استنفار أمني كبير. وكان برهان الدين رباني قد لقي حتفه الثلاثاء الماضي علي إثر عملية إرهابية عندما قام انتحاري مفخخ بعبوة ناسفة في عمامته بتفجير نفسه في منزل رباني بعد أن قدم نفسه علي أنه موفد من حركة طالبان، وعلي أنه يحمل قرصاً مدمجاً به رسالة سلام من طالبان. وقال رئيس التحقيقات الجنائية محمد زاهر إن الرجل المفخخ فجر نفسه وهو يعانق رباني مما تسبب في مقتل رباني وأربعة آخرين بينما نجا معصوم ستانكازاي مستشار الرئيس حامد كرزاي. رسالة من طالبان يعد اغتيال رباني رسالة واضحة للرئيس كرزاي من طالبان التي شنت عناصرها سلسلة من الهجمات المسلحة في قلب العاصمة ومن بينها هجمات علي المقر العام لحلف شمال الأطلسي وعلي السفارة الأمريكية في كابول. وتعهد الرئيس الافغاني حامد كرزاي بمواصلة جهود السلام في افغانستان، وقال في بيان صدر عن القصر الرئاسي إن"دم الشهيد وغيره الذين سقطوا دفاعاً عن الحرية يلزمنا بمواصلة الجهود علي التوصل إلي السلام والاستقرار". كان برهان الدين رباني قد تولي رئاسة البلاد بين عامي 1992 و1996 ثم كلفه الرئيس كرزاي في أكتوبر من عام 2010 برئاسة المجلس الأعلي للسلام المكون من 68 عضواً من أجل إدارة مفاوضات سلام مع حركة طالبان وقاداتها الذين ينتمون إلي عرقية الباشتون، أكبر العرقيات الأفغانية. ولبرهان الدين رباني شعبية كبيرة في أفغانستان خاصة وسط الطاجيك الذي ينتمي إليهم، ويعد رباني بطلاً قومياً للمجاهدين الذين تولوا عملية المقاومة ضد احتلال القوات السوفييتية في ثمانينات القرن الماضي. وأثارت شعبية رباني حفيظة الباشتون بسبب تولي الرئاسة شخصية من الطاجيك. بعد مرور أسبوع علي اغتيال رباني، لم تتبن حركة طالبان حتي الآن العملية التفجيرية كما فعلت عند اغتيال كل من شقيق الرئيس كرزاي بإقليم قندهار وأحد مساعدي كرزاي المقربين في كابول في شهر يوليو الماضي. غير أن أفراد من الشرطة الأفغانية ومن الاستخبارات حملوا حركة طالبان مسئولية تنفيذ جريمة الاغتيال بسبب سعي رياني لتحقيق السلام وبسبب تمرد قادة حركة طالبان علي حكومة كرزاي علي خلفية تعاونها مع القوات الأمريكية منذ احتلال البلاد عام 2001 ومع القوات الدولية التي لا تزال موجودة بها ويصل قوامها إلي نحو 140 ألف جندي. ويفسر البعض تكثيف الهجمات التي شنتها طالبان مؤخراً علي أنها بمثابة رسالة موجهة لكرزاي وللبرلمان ترفض من خلالها حركة طالبان فكرة إنشاء قواعد أمريكية دائمة في الأراضي الأفغانية. رباني رجل الحرب والسلام ولد برهان الدين رباني عام 1940م في مدينة فيض آباد بولاية بدخشان، وتخرج في كلية الشريعة بكابول عام 1963 ثم حصل علي درجة الماجيستير في الفلسفة الإسلامية من جامعة الأزهر. وكان لدراسته بمصر أثر عميق في نفسه حيث تأثر بشخصيات إسلامية عديدة علي رأسها الدكتور الراحل عبد الحميد محمود شيخ الأزهر الأسبق. وبعد عودته إلي أفغانستان عمل مدرساً في جامعة كابول، واختير عام 1972 ليكون رئيساً للجمعية الإسلامية. وفي خلال انتخبات عام 1977 لم ينجح في توحيد الحركة الإسلامية وشهد تنافساً قوياً من زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار. لعب برهان الدين رباني دوراً كبيراً في مقاومة الاحتلال السوفييتي لأفغانستان منذ عام 1979، وكانت قواته أول القوات التي تدخل كابول بعد هزيمة الشيوعيين. وكانت الجمعية الإسلامية التي ترأسها رباني من أكبر أحزاب المقاومة الإسلامية ضد القوات السوفييتية في شمال وجنوب غرب أفغانستان. وأصبح رباني ثاني رئيس لأفغانستان بعد سقوط الحكم الشيوعي في إبريل عام 1992، إلي أن استولت حركة طالبان علي الحكم في السادس والعشرين من سبتمبر عام 1996 وظل يعمل في المعارضة واعتبر من أبرز زعماء تحالف المعارضة الشمالي، وتزعم الجبهة المتحدة لإنقاذ أفغانستان. كان رباني يؤمن بأن الحوار هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان، وأرجع تردي الأوضاع الأمنية لضعف الحكومة الأفغانية من ناحية ولتدخل باكستان لمساندة طالبان. وأكد في حوارات عديدة أجراها مع صحيفة الشرق الأوسط أنه لم يعتقد بأن قوة طالبان لا تهزم، وأضاف "أنا أعتقد أن وضع الملا عمر ليس مثل السابق، من جهة إحكام قبضته علي الحركة أي أنه ليس القوة المسيطرة علي جميع الأمور في طالبان اليوم، مثلما كان في السابق، ويمكن اختراق طالبان من جهة إجراء حوار مع المعتدلين، وهؤلاء وآخرون يستطيعون قلب الموازين لصالح الأمن والسلام". أثار تعاون رباني مع الولايات المتحدة في الحرب علي الإرهاب غضب قادة طالبان الذين انتقدوا استراتيجية باراك أوباما الجديدة في أفغانستان والتي أعلن عنها في مارس عام 2009 والتي دعمت الجهود العسكرية علي الحدود مع باكستان لمحاربة عناصر طالبان في كل من البلدين، والتي تسببت في مقتل العديدين من قادة طالبان ومن بينهم زعيم طالبان باكستان السابق بيت الله محسود وعضوي القاعدة الأوزبكيان طاهر يولداشيف ونجم الدين جولولوف في شمال وزيرستان. غضب الطاجيك تجمع الآلاف من الطاجيك أثناء تشييع جثمان برهان الدين رباني، ونددوا بمقتله وأقسموا علي الانتقام له. غير أن رئيس الوزراء السابق أحمد شاه زي نفي أن تكون عملية الاغتيال استهدفت الطاجيك كعرقية، ورجح احتمال ضلوع الاستخبارات الأمريكية في عملية الاغتيال، وأضاف أن القوات الأمريكية هي "أكثر المستفيدين من رحيله الذي سيؤمن لها انتشار الفوضي، وإمكان اندلاع حرب أهلية مجدداً بين البشتون والطاجيك وباقي العرقيات". وقال زعيم ائتلاف التغيير والأمل المعارض عبد الله عبد الله، إن "الحادث نفسه يبين أن المجموعة الإجرامية ومن يدعمونها ليست لديهم رحمة تجاه أحد.علي الأمة أن تعمل علي قلب رجل واحد من أجل الدفاع عن البلاد وكرامة وأمن الشعب والأمان". يتوقع المراقبون أن تشل عملية اغتيال رباني المفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية، وأشار الباحث الأفغاني في الشئون السياسية محمود واثق إلي أنه من المتوقع حدوث انشقاقات داخل الجمعية الإسلامية وخاصة بين كل من نائب الرئيس الجنرال محمد قاسم فهيم، ومحافظ بلخ الجنرال محمد عطا، والحاكم السابق لهيرات إسماعيل خان، والمرشح السابق للرئاسة الأفغانية عبدالله عبدالله. كما أشار إلي أنه من المتوقع أن تخلف رياني شخصية من الطاجيك في رئاسة المجلس الأعلي للسلام مما سيكون سبباً في استمرار المشاحنات بين الباشتون والطاجيك. ردود أفعال دولية علي مستوي ردود الأفعال الخارجية، وصف مسئولون مدنيون وعسكريون في وزارة الدفاع الأمريكية اغتيال رباني بأنه عملية ذات دلالة استراتيجية، وقال وزير الدفاع ليون بانيتا ورئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية المشتركة الأميرال مايكل مولن، إن اغتيال رباني يعد تكتيكاً جديداً لحركة طالبان بعد تعرضهم لخسائر مادية فادحة في المواجهات العسكرية مع قوات التحالف، وأضاف "حققنا تقدماً ضد طالبان، ولا نستطيع أن ندع هذه الاحداث المتفرقة تحول دون تقدمنا". قال الجنرال جون ألن، قائد القوات الدولية في أفغانستان، إن "وجه مبادرة السلام تعرض لهجوم.. هذا مؤشر شائن آخر علي أن طالبان، بغض النظر عما تقوله قيادتها خارج البلاد، لا تريد السلام بل الحرب". كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاغتيال وشدد علي استمرار دعم المنظمة الدولية لشعب أفغانستان ودولته حتي يتسني لها تحقيق الأمن والسلام. كما أدان أيضاً عملية الاغتيال كل من الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرنية رامين مهمانبرست، ووزير داخلية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو. يذكر أن الإدارة الأمريكية أعلنت أنه سيتم سحب عشرة آلاف من المائة ألف جندي أمريكي المنتشرين في أفغانستان بحلول نهاية العام علي أن تتسلم القوات الأفغانية مهامها الأمنية بالفعل بحلول عام 2014 وتثير الأوضاع الأمنية المتردية قلقاً كبيراً حول مستقبل أفغانستان وحول الدور الذي لا تزال تلعبه حركة طالبان التي شكلت ما أطلقت عليه حكومة ظل في 30 إقليماً أفغانياً من أصل 33 إقليماً وحول ما إذا كان من الممكن أن يتكرر مشهد سيطرة طالبان علي 80 بالمائة من البلاد عندما أطاحت بحكم برهان الدين رباني عام 1996 .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.