رئيس القابضة للغازات : بعض اصحاب مصانع الطوب اتلفوا العدادات ومديونياتهم وصلت 300 مليون جنيه لصالح البترول    "تعاونيات البناء" تجري أول قرعة لتخصيص أراضٍ لجمعيات الإسكان    بدء تطبيق تعديلات قانون المرور.. أهم الأخبار المتوقعة    تنفيذ 6 قرارات إدارية لإزالة التعديات علي أملاك الدولة بالوادي الجديد‎    وزارة الزراعة: خطة لتوفير الأسمدة لمنع السوق السوداء من رفع الأسعار    الأهلى يبدأ الاستعداد لنهائى الكونفدرالية اليوم    الصحافة العالمية تحتفي بالأسطورة ليونيل ميسي    غدا..انطلاق شعلة بطولة دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد من الإسماعيلية    الأهلي يستأنف تدريباته اليوم أستعدادا لسيوي سبورت    رمضان صبحي: لم أرفع شعار "السيسي"    بدء المعرض السنوي للصحافة المدرسية بالسويس بمشاركة طلاب 75 مدرسة    البابا تواضروس يترأس صلاة الجنازة على شيخ مطارنة الكنيسة الأرثوذكسية    لقاء مع وعاظ الأزهر لمناقشة تحديات تهدد أمن الوطن    المرزوقي يدعو السبسي لمناظرة تلفزيونية قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية    تنظيم القاعدة يعلن مسئوليته عن هجمات ضد الحوثيين بمديرية رداع بالبيضاء    المصالحة مع قطر    ليفني: لن أدعم مشروع قانون "يهودية إسرائيل"    إصابة 5 تلاميذ بالتهاب كبدي وبائي «A»    فيديو.. «الصحة»: «أنفلونزا الخنازير» موسمي    ضبط عاطلين وبحوزتهما سلاح ناري ومواد مخدرة بقنا‎    اليوم.. محاكمة 68 متهمًا ب«خلية الظواهري» الإرهابية    ننشر تعديلات أحكام قانون المرور    السيطرة على حريق بالمبنى الإداري بجامعة القناة    توقف حركة قطارات الاسماعيلية بعد العثور على قنبلة    اليوم: محاكمة وزير الثقافة لاتهامه بسب رئيس القومي للسينما    بالفيديو.. سائق نقل: "لو بطلت مخدرات مش هتكيف و هعمل حوادث"    المغرب.. مقتل 17 وإصابة 200 شخص في فيضانات عارمة    اليوم ..استكمال سماع شهود"مذبحة بورسعيد"    عتاب شديد اللهجة من مفيد فوزي لوائل الإبراشي بسبب استضافة محمود شعبان    بالفيديو.. أمين بعد ظهور «البرادعي»: شامم ريحة وحشة    تل أبيب تتهم مواطن من عرب اسرائيل بالانضمام إلى «داعش»    الغني    ضبط 280 بائع متجول في حملات موسعة على «المترو» والقطارات    المهيمن    «حلمي»: رفع الحظر عن تصدير أسلحة «مكافحة الشغب» الإيطالية لمصر    موظف اليونيسف يغادر المستشفي بعد شفائه من «الإيبولا»    بالصور .. النور يستعيد لافتاته المُزالة بالإسكندرية .. ويؤكد : وضعنا حل للأزمة    إيمي سمير غانم تفجر مفاجأة بخصوص ملابسها في «هبة رجل الغراب»    اليوم .. ثقافة الإسكندرية تواصل احتفالات عيد الطفولة    بالصور.. اليوم الثاني من فعاليات "مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام"    بالفيديو.. أصوات مشادات الأمن ومحمود شعبان لحظة القبض عليه داخل «دريم»    وزارة الكهرباء: سرقات التيار تمثل 15% من إنتاج الشبكة القومية    هانجر جيمز يتصدر ايرادات السينما بأمريكا الشمالية    بالفيديو.. علي جمعة: لا يجوز للأم إظهار «صدرها» لأبنائها    "أوباما" يؤيد ترشح هيلاري كلينتون لانتخابات الرئاسة الأمريكية    مصدر أمني ينفي القبض على صاحب مقولة "هاتولي راجل"    بالفيديو.. علي جمعة: خروج المرأة للعمل يضيع أطفالها    مجموعة دول غرب إفريقيا ستدرب طواقم صحية لمكافحة "إيبولا"    مسيرة ل«النور» بقنا للتحذير من الخروج في 28 نوفمبر    السيد عيد : أنا كسبت كتير من مباراة الاهلي    انفجار محدث صوت أعلى كوبري «أحمد سعيد» بالعباسية    الأزهر يعقد مؤتمراً دولياً لمكافحة الإرهاب والتطرف أوائل ديسمبر    الشيف شلبى يقدم طريقة عمل "رافيولى بالجبن وصلصة الطماطم"    عصام الحضري: خروج مصر من أمم إفريقيا مسئولية الجميع.. وطالبت باستمرار شوقي غريب حتى 2018‎    6ر64 % نسبة التصويت في الانتخابات الرئاسية التونسية    سفير اليابان يزور مطار برج العرب ويبحث تطويره    وزير الأوقاف يطالب «الإبراشي» بطرد شيخ «هاتولي راجل» من الاستديو    حقيقة أيقاف رمضان صبحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.