السيسي يتفقد قناة السويس الجديدة جوا    "الوفد" يطالب بعرض الموزانة العامة لعامي 2015-2016 للحوار المجتمعي    مشروع «قانون الإرهاب»: الإعدام لتأسيس أو إدارة جماعة إرهابية (نص كامل)    إعادة المرافعة في تغريم مبارك ونظيف والعادلي ب«قطع الاتصالات» 24 أكتوبر    بالصور.. "الوكيل": تغيير 46 % من مجالس الغرف التجارية خلال دورتها الجديدة    الأحد.. وزيرة السكان تجتمع مع محافظ بني سويف لبحث مشكلات الإقليم    بالفيديو.. مدير مستشفي الوراق المركزي ل'لأسبوع': إعادة افتتاح المستشفي غداً نجاح كبير    مرصد الكهرباء: 3300 ميجاوات فائض الإنتاج المتوقع اليوم    الخارجية: توالي الإدانات الدولية للهجمات الإرهابية في سيناء    العثور على صاروخ ثالث يزعم إطلاقه من سيناء على إسرائيل    قيادة العمليات المشتركة: مقتل 68 إرهابيًا من داعش بمناطق متفرقة بالعراق    ''مشاورات دولية وأوروبية مع الحوثيين'' بشأن هدنة في اليمن    عشرات القتلى إثر تفجيرات انتحارية قرب مايدوغوري النيجيرية    عشرات القتلى في تفجيرات انتحارية بنيجيريا    داود أوغلو : محادثات تشكيل «الائتلاف الحكومي» تبدأ الأسبوع المقبل    رسميا- أحمد الأحمر يعود للزمالك    مواجهة الهدافين.. فارجاس وأجويرو في نهائي كوبا أمريكا (إنفوجراف)    بيان ناري من النوبيين رداً على وصف مرتضى منصور ل"الميرغني" ب"البواب"    نجم الإنتر تحت أنظار أتليتيكو مدريد    محلب يبحث مع عبدالعزيز استعداد مصر لاستضافة أمم أفريقيا لكرة اليد 2016    كلاكيت تاني مرة.. الاهلي يواجه المصري بشرم الشيخ بعد حادث ستاد بورسعيد    تقرير الشئون القانونية يحسم عقوبة المحرض على انسحاب النصر أمام المقاولون    إحالة 5 مسؤولين بتعليم المنيا للمحاكمة لاتهامهم بالتزوير    أمن السويس يضبط تشكيل عصابي للتنقيب عن الآثار في أبو سيال    مقتل شخصين وإصابة ثالث في انفجار بجوار محطة كهرباء الشيخ زويد    مباحث الإسكندرية تضبط 13 طبنجة و26 كيلو حشيشًَا و580 سلاحًا أبيض    تأييد حبس الراقصة "صافيناز" 6 أشهر بتهمة "إهانة علم مصر"    منتج «حارة اليهود»: أرحب بالنقد دون تصيد الأخطاء.. وهدفي الأول إمتاع المشاهد    الحلقة (14) من «تحت السيطرة»: «مريم» تخرج من المصحة وتتمسك بالجنين (فيديو)    الليلة..عبير صبري ضحية مقلب رامز جلال    مفتي الجمهورية: قيمة زكاة الفطر قدرت بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية    إلهام شاهين: الرسول لم يقتل سوى "شخص واحد" في جميع غزواته    أرز ريزو (أرز كنتاكي المبهر)    محلب يبحث تنفيذ المشروع القومي لمواجهة السكتة القلبية    جيم كاري يعتذر عن نشر صورة لصبي مصاب بالتوحد بدون إذن أسرته    صورة.. لاعب الجونة يتصدر غلاف مجلة إسبانية شهيرة بعد انضمامه لريال بيتيس    استئناف مفاوضات سد النهضة بالخرطوم خلال أسبوعين    محلب يوجه بتعديل تشريعي لتغليظ عقوبة إلقاء الصرف الصناعي بالمصرف    هؤلاء شكرهم السيسي في خطابه بشمال سيناء    الحرب كآلية إخفاء وتغييب    القصة الكاملة وراء صورة المتقاعد اليوناني الذي جلس يبكي عند باب البنك    وصول 1590رأس من العجول الأثيوبية المستوردة لسفاجا‎    انفجار عبوتين ناسفتين أثناء تفقد محافظ الفيوم ل«كيمان فارس»    غرق طفلين أثناء اللعب بمجرى مائي في بني مزار    «عشري» : تحويل 13 ملف فساد للجهات الرقابية    حملات للتبرع بالدم طوال شهر رمضان بالفيوم    دراسة: انقطاع الطمث يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب    يوسف شريف: "لعبة إبليس" لا يهاجم الإعلام    وزارة الثقافة تطلق فعاليات لمواجهة الإرهاب بمشاركة 120 مفكر وأديب    صور 14 شهيدًا في مسيرة طلاب معهد العاشر من رمضان    «النسجية» تشيد بقرار «محلب» بمحاسبة المصانع على استهلاكها الفعلي للغاز    دار الافتاء : دعوة الاخوان بعدم أداء الخدمة العسكرية خيانة للوطن    2 أغسطس.. النطق بالحكم على 27 إخواني لاتهامهم باقتحام مركز أوسيم    إعلان نتيجة أوائل الدبلومات الفنية بشمال سيناء    وزير الري: نسبة العجز المائى حاليا 20 مليار متر مكعب قابلة للزيادة    شيخ الأزهر: سب الصحابة تجرؤ على الله ورسوله    الشعب الجمهوري: زيارة الرئيس اليوم لسيناء أثبتت للعالم أن مصر أقوى من الإرهاب    «الجفري» يتلقى تهديدا بالذبح بعد دعائه للجيش المصري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.