وصول أعضاء النيابة "دفعة الشهيد هشام بركات" لتأدية اليمين أمام وزير العدل    "مستقبل وطن" بالدقهلية يختار مرشحيه لانتخابات البرلمان    أحمد سمير: «لو جالي عرض أهلي وزمالك هختار الأهلي طبعًا»    الأمين العام لاتحاد العمال: لا يوجد أزمة مع وزيرة القوى العاملة    بالتفاصيل..قناة السويس الجديدة في قبضة القوات المسلحة..الصاعقة وحرس الحدود والمظلات والجوية والبحرية تؤمن المجرى الملاحي    الإمارات تحيل 41 متهما للمحكمة الإتحادية العليا لانضمامهم لشباب المنارة التكفيرى    «التنمية المحلية»:4 لجان لمتابعة وصيانة وتجميل طريق «مصر- الإسماعيلية»    محلب يبحث مع وزير التخطيط تشغيل المستشفيات والاستفادة من أصول الدولة    15 مليار جنيه مديونية القطاع الصناعي ل«إيجاس»    الهيئة العربية للتصنيع: أول قطار مصرى ينطلق للإسماعيلية يوم حفل افتتاح القناة    رئيس جامعة جنوب الوادي يفتتح: برنامج جامعة الطفل    بورصات الخليج تهبط في بداية تداولات الأحد    بالصور.. «عين شمس» تستقبل طلاب جامعة الطفل بالأغاني الوطنية    فواتير الخدمات الحكومية تلتهم أقوات البسطاء في المنيا    غدا.. وزراء خارجية الخليج يلتقون كيرى فى الدوحة    إسرائيل تمنع النساء من كافة الأعمار والرجال دون ال30 من دخول الأقصى    مقتل مواطن سعودى فى سقوط قذيفة من الأراضى اليمنية على مدينة نجران    مقتل جنديين وإصابة 24 في هجوم انتحاري بتركيا    اكتشاف أجزاء جديدة من حطام يعود للطائرة الماليزية إم إتش 370    البدري: الأهلي بريء من مشاكلي مع المنتخب الأوليمبي    الزمالك يكشف ل في الجول .. لماذا قدم لاتحاد الكرة العقد الثاني مع الشيخ    وزير الرياضة يهنيء اتحاد السباحة بتاهل لاعب الغطس مهاب مهيمن لأوليمبياد 2016    السوبر الألماني.. «حجر العثرة» الذي لم يستطع جوارديولا أن يزيحه    حكايات البريميرليج (1).. كيف كانت أول بطولة دورى فى تاريخ العالم ؟    شوبير ينفي توقيع عمرو جمال للزمالك    أحمد مرتضى ل في الجول: فيريرا يوقع اليوم على تجديد التعاقد مع الزمالك    الانتاج الحربى يتضامن مع الجونة ضد الداخلية    تأجيل محاكمة مرسي في «التخابر مع قطر» ل8 أغسطس    انفجار قنبلة في سيارة رئيس محكمة الخانكة بالقليوبية أسفل منزله بالشرقية    ضبط 2 مليون قرص «منشطات جنسية» مجهولة المصدر بالإسكندرية    بالصور.. وزير التعليم الفني يحرر محضر غش لطالب    الأرصاد: غدا طقس شديد الحرارة والعظمى بالقاهرة 38    "بيت المقدس" تصفي "بدوي" برفح بدعوى تعاونه مع الجيش    استعدادات مكثفة للقوات المسلحة لتأمين فرحة المصريين بافتتاح قناة السويس    غطاس مصري: سأشارك بأطول غطسة في العالم بقناة السويس الجديدة    بالفيديو.. حميد الشاعري يطرح "صورة أم الدنيا"    توثيق تاريخ قناة السويس في ذاكرة مصر المعاصرة    شيرين تحيى حفل مهرجان الصيف الدولى بمكتبة الإسكندرية مساء اليوم    "ثقافة البحر الأحمر" تحتفل بافتتاح القناة بعدة أنشطة فنية    احذر.. الجلوس لفترات طويلة يصيبك ب"السكر"    «التخطيط»: قيمة العلاوة الدورية 5% من الأجر في قانون الخدمة المدنية    وزير الأوقاف الأردنى يؤكد فصل 3 من حراس المسجد الأقصى ويقر فصل 30 آخرين    65 مليون يورو من أرسنال لضم بنزيما    النبوي يشهد "حلاق إشبيلية" في إيطاليا.. ومشاركة مصرية كبيرة في معرض إكسبو ميلانو    بالفيديو.. «محجبة» غاضبة: «فنادق شرم الشيخ تحتقرنا»    ليلى إسكندر: قرار إلغاء هدم 9 منازل بمثلث ماسبيرو بناءً على تقرير هندسي    تحذير مهم من أشعة الشمس    إحالة مدير إدارة ومستشفي ههيا المركزي للتحقيق بالشرقية    وصول عدد من سفراء الدول الأجنبية لحضور جلسة «خلية الماريوت»    ولى عهد أبو ظبي والجبير يبحثان القضايا العربية والإقليمية    بالفيديو.. تعليق "ملكة جمال مصر" على زواجها من دبلوماسي تركي    12 طريقة لإنقاذ ضحايا الحر الشديد    «داء المحاربين» يقتل 4 في نيويورك    فتوى    لماذا فشل العمل الإسلامي ؟!    التحرش جريمة فى حق المرأة والمجتمع    «سفراء الحزم» يزورون مشروع «السلام عليك أيها النبى»    مرصد الإفتاء: «أسواق النخاسة» و«تجارة الأعضاء» تؤكدان أن «داعش» «مافيا» للاتجار بالبشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.