مجلس الإسماعيلى يُعدل عقدى الوحش ومجدى    جيش الاحتلال يعلن تعبئة 16 ألف جندي لتوسيع عملياته البرية ب«غزة»    مساعدات مصر لغزة.. عمال الصين.. مقاضاة أوباما.. قذائف المورتر.. مأساة حلب.. اتهامات إيران بنشرة السادسة    ضبط 7 آلاف و767 عبوة ألعاب نارية بواحة سيوة    ضد التحرش: 28 بلاغ تحرش بمحافظات مختلفة خلال العيد    الحماية المدنية تسيطر على حريق هائل بمحل قطع غيار سيارات بالعمرانية    فنانون ووزراء وسفراء يحتفلون بعيد العرش المغربى    باحثون يحذرون من انتشار الملاريا المقاومة للأدوية إلى مناطق جديدة    اسعار العملات اليوم 31/7/2014    الدولة تبدأ تنفيذ مشروعات عملاقة عقب انتهاء إجازة عيد الفطر.. مصادر: مشروع تنمية قناة السويس والمركز العلمى بالقنطرة والطرق الجديدة.. وتوفير فرص عمل أولويات الدولة خلال المرحلة المقبلة    الزكاة من الإسلام    بالصور.. حقائب الظهر والأحذية الفلات لمظهر شبابى جرىء    النصر يعود للتدريبات السبت ويبحث عن بديل "ميدو"    نمو الاقتصاد فى إسبانيا لأعلى وتيرة منذ عام 2007    فتوي «إبراهيم عيسى» تشعل الخلاف بين رجال الدين.. الشعراوى: لايوجد عذاب بالقبر.. وزير الأوقاف يرد: إنكاره يخدم التطرف والإرهاب.. ووجدى غنيم: «ربنا يملأ قبر من ينكره بالثعابين والعقارب»    أحمد حمودى ل"اليوم السابع": أحلم بتجربة احتراف منفردة.. وسقف طموحاتى ليس له حدود.. قلقان من البدايات مع بازل.. والمقابل المادى مش مهم.. فرج عامر صاحب فضل كبير فى حياتى وبعتذر لحمادة صدقى    رمضان زكى معتوق يكتب: ظلام دامس    النواب الامريكي يصوت لمقاضاة أوباما بشأن تخطيه للكونجرس في قوانين اصلاح الرعاية الصحية    أنباء عن هروب " حفتر" خارج ليبيا    بعد هروب محكوم عليهما بالإعدام.. اليوم السابع يكشف ما وراء قضبان سجن المستقبل بالإسماعيلية.. العنابر تمتلئ بضعف عدد السجناء المسموح به.. والنيابة: مخدرات وهواتف بالوجبات.. وتعرض لهجوم مسلح فى 25 يناير    وزير الداخلية السعودى يبحث الاستعدادات الأمنية لموسم الحج القادم    ضبط «شقيقين» بحوزتهما 5 أجولة لجاموسة «نافقة» بسوهاج    موبايل nokia 808    الفئة R من مرسيدس .. تتمتع بالموثوقية ولا تحظى بشعبية    محمود السيد يكتب: أيها العيد انطق.. لماذا تغيرت؟    بالصور انفجار خط مياه نفق أحمد حمدى بالسويس وهيئة الشرب تشرف على إصلاحه    اغلاق جميع المدارس وبعض الهيئات الحكومية في ليبيريا بسبب الإيبولا    كلام يبقي    عبور    رضوان يشكر البدري بعد انضمام نجم الأهلي لمعسكر "الشباب"    تعلم كيف تأكل التفاح والعنب والكريز والتين فى الحفلات الرسمية    خطوات بسيطة لوضعية جلوس سليمة أثناء العمل    شاشات ذكية جديدة لمن يعانى طول وقصر البصر    ننشر تقرير الطب الشرعي عن جثث قتلى انفجار «الصف»    مسيرة ليلية بالهرم تنديدا بالعدوان على غزة    وزير الأوقاف يرد على «عيسى»: إنكار عذاب القبر يخدم التطرف والإرهاب    بوليفيا تعلن إسرائيل "دولة إرهابية"    مسئول عسكري: أمريكا تزود إسرائيل بالذخائر والقنابل وقذائف المورتر في هجماتها على غزة    إيران تتهم مصر ب«التابطؤ» في إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة    وفاة جروندونا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم    برلماني سابق عن الوطني يقود حزب جديد للإخوان    نور السيد يشترط الحصول على 2 مليون و200 ألف "كاش" للعودة الى الزمالك    مريض بفيروس سي يقاضي السيسي وصدقي صبحي بسبب اختراع عبدالعاطي    اليوم.. عودة التوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقية    الأرصاد: طقس اليوم حار على الوجه البحرى والقاهرة    ضبط المتهم الرئيسى فى تجدد الاشتباكات بين الهلايل والمناعية بأسوان    مسيرة مناهضة للانقلاب بالهرم    ياريت    بين قوسين    خاتم الأنبياء محمد «صلى الله عليه وسلم 4»    مجزأة بن ثور السدوسى.. «قاتل المائة»    التونسى ظافر العابدين: دورى فى «فرق توقيت» أرهقنى.. وأنتظر عرض مسلسلى الفرنسى    «العرض الثانى» الأمل الوحيد لصناع المسلسلات الأقل مشاهدة    شاكيرا حامل للمرة الثانية    مشاركة مصر فى كأس العرب بعد موافقة السعودية وتونس والجزائر    دعوى قضائية لإلغاء قرار رئيس الوزراء بإعطاء امتيازات لكليات العلاج الطبيعى    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملا ومؤذنا ومقيم شعائر للتحقيق    الملكة المؤمنة «آسيا بنت مزاحم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.