القعيد: السلفيون أكثر خطرا على مصر من الإخوان    إبراهيم عيسى يناقش روايته الأحدث «رحلة الدم» في طبعتها الثالثة    الحكومة الهولندية تؤيد تجميد مفاوضات انضمام تركيا لستة اشهر    وكيل البرلمان: صندوق النقد يحاول تحسين صورته أمام العالم    «النشرتي»: زيادة جمارك 364 سلعة في صالح الصناعة الوطنية (فيديو)    تعليمات مشددة لكافة الموانئ بتسهيل دخول الدواجن والسلع الغذائية    الريال السعودي يقترب من 5 جنيهات    خبير ببحوث الإسكان: «إحنا الدولة الوحيدة في العالم اللى فيها تأبيد لعقود الإيجار»    شاهد.. وقفة بساحة "الجمهورية" في باريس للمطالبة برحيل العسكر    بالأسماء..ملك السعودية يعيد تشكيل مجلس الشورى ويضم 30 سيدة    «مختار» يختار 18 لاعبا استعدادًا ل«مواجهة سموحة»    بايرن ميونخ يتسلح ب "ليفاندوفسكي" أمام ماينز    «كهربا» يشارك فى فوز اتحاد جدة على الوفاق (فيديو)    نقل مؤتمر بطولة أفريقيا للسلة إلى احد الفنادق بدلًا من النادى الأهلي    بث مباشر.. مباراة نابولي وإنترميلان في الدوري الإيطالي    إصابة سيدة صدمتها سيارة ملاكى بطريق الأوتوستراد    القبض على عاطل متلبسا ب«هيروين وخرطوش» في الشرقية    لليوم الثالث.. إغلاق ميناء الإسكندرية بسبب الطقس السيء    فوز «المصرية للمأثورات الشعبية» بعضوية لجنة «صون التراث الثقافى» لليونسكو    محمد رمضان يوجه رسالة شكر لجمهوره علي "انستجرام"    أزهري: يجوز دفن الرجال والنساء بمقبرة واحدة في حالة واحدة    الزراعة التونسية: ظهور إنفلونزا الطيور في بنزرت    وزارة الصحة تطلق حملة لمكافحة الإيدز    وزير الصحة ل«الشروق»: شركات الأدوية الخاصة لا تفكر إلا فى المكاسب الخيالية    ضبط متهم بسرقة مشغولات ذهبية من داخل مسكن ب«الجمالية»‎    ضبط 3 أطنان فول صويا مجهولة المصدر داخل «مدشة» أعلاف غير مرخصة بالشرقية    «أبكس» تفوز بحق تنقيب 9 آبار بترول بصحراء مصر الغربية    بدء اجتماع «كيرى ولافروف» على هامش «مؤتمر روما»    آلاف الإندونسيين يتظاهرون ضد حاكم جاكرتا    افتتاح منفذ للمنتجات المخفضة ب «الإصلاح الزراعى»    الأحد.. «الثقافة» تحيى ذكرى وفاة عبد الباسط عبد الصمد    1.5 مليون جنيه لمدارس التعليم الفنى بشمال سيناء    "فيفا" يعلن المرشحين لجائزة بوشكاش لأفضل هدف في 2016    المسيرى: أغلقنا ملف المنصورة بعد عقوبات المسابقات    القوى العاملة: نتابع إجراءات نقل جثمان المصرى المتوفى بأزمة قلبية فى ميلانو    أمين «البحوث الإسلامية»: الجماعات الإرهابية تعمل على زعزعة التآلف    الدانمارك تسحب طائراتها المشاركة في الحرب على «داعش»    صورة.. السفارة المصريه ببرن تستعيد إحدي القطع الأثرية القيمة    أحمد السقا ينشر صورة لوالده على «انستجرام»: «واحشنى ياللى علمتنى كل حاجة»    رئيس فرنسا ل«الطيب»: نتطلع للتعاون مع الأزهر لحماية التراث الثقافي    ترامب يعلن تعين الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس وزيرا للدفاع    الدولار الجمركي يسجل18.14 جنيه    «حنان الدالي» رئيسة للجنة المرأة «للوفد» بقليوب‎    بعد السيطرة على مضيق هرمز .. "البحرية الإيرانية" تهدد دول الخليج    محافظ الغربية يتابع أعمال إحلال وتجديد خط المياه في طنطا    إنييستا يحصل على الإذن الطبي ويمكنه خوض الكلاسيكو    في طريق الهدي النبوي بناء الإنسان وقيم التعامل    مصدر أمني: ماس كهربائي وراء حريق شقة فى عين شمس    "بيير كاردان" يحتفل بالذكرى السبعين لتصميماته بفرنسا    "الإسلاموفوبيا": المسلمون الألمان نأوا بأنفسهم عن جدل تغيير اسم أسواق عيد الميلاد    نائب ب"برلمان العسكر": المجلس يضر بالمواطنين    "الأرصاد": طقس الخميس أسوأ ما يكون    الصيادلة تناشد رئيس الجمهورية التدخل لإنهاء أزمة بدل الربح وتهدد بإجراءات تصعيدية    عروض التنورة والمزمار والفنون الشعبية في حفل إطلاق ماراثون 57375    برج العقرب حظك اليوم الجمعة 2/12/2016    ثورة الضمير (1)    زكاة العملات الأجنبية بسعرها فى يوم الإخراج    ردًا على مغالطات الشيعة.. الأزهر ينشر كتاب «عثمان بن عفان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.