بدء فعاليات القمة الحكومية بدبي بمشاركة رئيس الوزراء    انتشال ناج آخر من أنقاض المبنى المنهار في زلزال تايوان    كوريا الجنوبية تطلق نيران تحذيرية على سفينة تابعة ل بيونج يانج    الجيش السوري يستعيد بلدة قرب الحدود التركية    ميشال مارتيلي يغادر منصبه.. و"هايتي" بلا رئيس    الشرطة الألمانية تداهم منزلي "متشددين من داعش"    مصرع 4 وإصابة 30 فى انقلاب أتوبيس سياحي بالطريق الصحراوي الشرقي "القاهرة- بني سويف"    ضبط كمية من المواد الغذائية مجهولة المصدر في المنوفية    اليوم.. أولى جلسات إعادة محاكمة مرشد الإخوان في «غرفة عمليات رابعة»    ضبط سائق «توك توك» بحوزته 11 قطعة حشيش بأسيوط    "الأرصاد": طقس اليوم شديد البرودة ويصل إلى حد الصقيع    مصرع سائق وإصابة 2 في حادث تصادم شاحنتين بطريق "قفط - القصير" بالبحر الأحمر    أزمات مرت بها إيناس الدغيدي.. «أشاهد أفلام البورنو وأخشى الموت المفاجئ»    اليوم.. وزير الصحة يزور ضحايا "رمد طنطا" ويتفقد منشآت طبية بالغربية    المصرى ناعيا شهداء الزمالك فى مذبحة الدفاع الجوى: حادث أليم أدمى قلوبنا    إنبي يبدأ الاستعداد لمواجهة الحرس الحدود    بالورقة والقلم.. سباحة المواطنين في «صرف الحكومات» خلال 16 سنة    "خليل أبو طبل".. صياد بدمياط ويتقن لغات متعددة وحصل على رتبة قبطان من البحرين    اليوم.. محافظ الدقهلية يتلقى التهاني بمناسبة العيد القومي للمحافظة    بالفيديو.. أبطال" الهرم الرابع" يدعون الجمهور لمشاركة فى حملة التبرع "لبهية"    راموس: وجود"مودريتش" في ريال مدريد شئ رائع    «ترامب»: الفوز في «نيو هامبشير» ليس ضروريًا لضمان الترشح    الأسهم اليابانية تهبط في بداية جلسة التداول    بالصور.. محافظ كفرالشيخ يعتمد نتيجة الإعدادية بنسبة 75.14%    الجيش اللبناني يوقف مطلوبًا بتهمة الاعتداء على دورية أمنية    بالفيديو.. تكريم نجوم الفن والإعلام بمؤتمر "الملكة"    بالفيديو..مرتضى منصور:نلعب ببرج العرب لدواع أمنية..والقمة القادمة ببورسعيد    نجوم سمراء تألقت في سماء "قمة القاهرة"    2016 "نحس" على كلوب وليفربول    "قاهرة" الهضبة والملك.. من سطوح جاردن سيتي    اليوم.. فنية اليد تعقد اجتماعا مع جهاز الفراعنة لمناقشة الإعداد للأولمبياد    بالفيديو.. يحى قلاش: الكاميرا الآن محل شبهات    سيدنا والزهد    بالصور.. رئيس جامعة سوهاج يلعب «بينج بونج» مع طلاب «المدن الجامعية»    رئيس الوزراء ووزير الداخلية في افتتاح الملحق المطور الجديد لمستشفى الشرطة بالعجوزة    تحرير 1033 مخالفة وتحصيل 58 ألف جنيه غرامات فورية في حملة مرورية بالغربية    خالد الغندور: "مرتضى هيتراجع عن الأستقالة بعد 4 أيام"    محمد صبحي: ابتعدت عن المسرح ل12 عاما وكنت على وشك إعلان الاعتزال قبل الثورة    منظمة الصحة العالمية تؤكد خلو بلدان الشرق الأوسط من فيروس زيكا    بالصور.. جمعية أصدقاء الأورام بأسوان تنظم حفل افتتاح الحملة الثالثة للتوعية ضد مرض السرطان    محافظ الغربية: لن نتهاون فى عقاب المقصرين بأزمة مستشفى رمد طنطا وسيتم علاج الحالات المصابة على نفقة الدولة    بالفيديو.. معلومات تكشفها القوات المسلحة حول «السجادة الحمراء» للمرة الأولى    بالفيديو.. «محام»: الأطباء عجزوا عن تقديم أمناء الشرطة للمحاكمة    مع انعقاد منتدى الشباب العربى الأول بالقاهرة    محافظ الدقهلية ل (الأهرام):4272 وحدة سكنية بجمصة بتمويل إماراتى.. ومليار جنيه للمرافق والخدمات    حظك اليوم برج الميزان الاثنين 8/2/2016    اليوم .. عيد ميلاد دلوعة السينما والغناء    رسميا| «المؤتمر» ينضم ل«دعم الدولة»    تدريب أئمة المراكز الإسلامية بالنمسا بأكاديمية الأوقاف    روما يواصل انتصاراته في الكالتشو بثنائية أمام سامبدوريا بمشاركة «صلاح»    خلال لقائهم بوزير التجارة والصناعة :    مشروع اللائحة يعرض على المجلس الأسبوع المقبل    جنايات القاهرة تمنع العادلى و12 من موظفى الداخلية من التصرف بأموالهم    رفض إرجاء تشكيل لجنة تقصى حقائق حول الفساد    جمعة يحذر من الانتقام من الظالم    الحديدى تنفعل بسبب بيع أحجار الأهرامات: «مانستاهلشى آثارنا»    بالفيديو.. الجندي معجبا ب«حنان»: «نعم الزوجة أنت»    النقض تتسلم مذكرة الطعن علي حكم حبس إسلام بحيري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.