بالصور.. وقفه احتجاجية لطلاب الإخوان ب"علوم الفيوم"    رئيس القومى لحقوق الإنسان يستقبل القائم بأعمال السفير الأمريكى    ننشر التفاصيل الكاملة لاستبعاد شركة صينية من المشاركة في أعمال تكريك قناة السويس الجديدة    مصادر: "الجنزوري" يعلن عن تحالف انتخابي نهاية الشهر الجاري    بالفيديو.. طلاب الإخوان ينهون تظاهراتهم بجامعة القاهرة بعد وصول قوات التدخل السريع    وزير العدل يلتقي سفير النمسا بالقاهرة لبحث التعاون القضائي    «العليا للانتخابات» تدعو الناخبين للتأكد من صحة بياناتهم    الجبلاية تخاطب جنوب أفريقيا وزيمبابوى ومالى لمواجهة المنتخب الأوليمبى ودياً    ألونسو: روما فريق خطير.. ومباراتنا أمامه صعبة    تأجيل معسكر منتخب السيدات بسبب استقالة "غانم سلطان"    الاهلي يرد علي مفاوضات الزمالك مع ورده    6 خطوات للحفاظ على بطاقة التموين من التلف.. إبعادها عن الهاتف المحمول والتليفزيون ودرجة الحرارة العالية.. فى حال ضياعها يجب تحرير طلب فى مكتب التموين قبل مرور ثلاثة أيام لإيقاف تشغيلها    وزير التخطيط يشارك فى مؤتمر رؤى غير حزبية للحكومة المصرية    وزير الاستثمار: نتائج مبشرة لشركات التأمين في الربع الأول    إزالة 19 حالة تعدي على الأراضي الزراعية بسوهاج    نقيب الفلاحين بالغربية: الأمطار لم تؤثر على محاصيل القطن والأرز    غدًا.. "محجوب" يتفقد اللمسات الأخيرة بمطار الغردقة تمهيدًا لافتتاحه    محافظ الشرقية عن تكلفة إنشاء كوبري علوي يربط المحافظة بمدن القناة    قيادات إخوانية تتهم عاملين بلجنة الحكومة البريطانية بالحصول على تمويل من أنظمة عربية لإدانتهم.. عزام التميمى: لا استبعد منع عمرو دراج من دخول لندن.. وكمال الهلباوى: الاتهامات الموجهة للجماعة "ضخمة"    ميركل تأمل فى التوصل لحل سريع بشأن نزاع الأجور بالسكك الحديدية    تيار المستقبل : حزب الله يعمل لإفشال الخطة الأمنية التي ينفذها وزير الداخلية    لحركة الدفاع عن الأطفال: الاحتلال قتل 9 أطفال منذ مطلع هذا العام    الشرق الأوسط: الحوثيون يضغطون على هادي للحصول على 3 وزارات سيادية    محافظ القاهرة: تنفيذ حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بدءًا من 26أكتوبر    إحالة طبيبي مستشفى كفرالدوار للنيابة بسبب واقعة ولادة سيدة بالشارع    ننفرد بنشر نص البلاغ المقدم ضد وزارة الصحة فى مكتب النائب العام    بالصور..استعدادات قصورالثقافة للاحتفال بتعامد الشمس على رمسيس الثانى    "أبوظبى السينمائى" يعلن أسماء رؤساء وأعضاء لجان تحكيم مسابقات دورة العام    "الوزراء"عن قطع البث عن الإبراشى:لا نتدخل فى سياسة القنوات الإعلامية    علماء بريطانيون يشكلون صورة أكثر تفصيلا لتوت عنخ آمون    بالفيديو.. المقدمة الإعلانية الأولى لفيلم وردة تثير فضول جمهور الإنترنت    عائلة بريطانية تهرب من منزلها بسبب عنكبوت سام    حبس مدرسين 15 يوما لاتهامهما بتنظيم مسيرات بدار السلام    محافظ أسيوط يطلق اسم شهيد تفجير العريش على الشارع الرئيسى لقريته    النيابة تعاين قطار الزقازيق المحترق وتطلب سماع أقوال السائق    تجديد حبس طالب ذبح جارته بالعبور 15 يوما    تغريم "هشام جنينة" 30 ألف جنيه في دعوى سب نادي القضاة    والد ضحية "التعليم" بمطروح: حياة ولدى لا تقدر بمال    إبطال مفعول 4 عبوات ناسفة بالعاشر من رمضان    مسعود: الإقبال على الاشتراك في فرع الأهلي بالشيخ زايد ممتاز    بركات يهاجم مرتضي بسبب تاريخ الزمالك    كرات البطاطس المقلية بحشو الجبن للشيف أسامة السيد    ويدودو رئيسًا سابعًا لإندونسيا    عمرو أديب يكشف علاقة "مبارك" بولادة سيدة امام مستشفي كفر الدوار العام    الكنيسة المرقسية تكرم الرئيس السابق اليوم وصحفيو الملف القبطى يمتنعون عن التغطية    "التعليم": استحداث بندين جديدين في أعمال صيانة المدارس    تعديلات قانون التمويل العقارى لتلبية احتياجات السوق    استقالة وزيرتي العدل والصناعة من الحكومة اليابنية    كييفو الإيطالي يدعو "جمعه" لمعايشة إدارية في نوفمبر    ورش فنية للطلاب في قصر ثقافة بهاء الدين بأسيوط    كلنا ضد فيروس سي " مهرجان ينظمه قومي المرأة بالبحيرة    بالفيديو| وفاة لاعب هندي بسبب إحتفاله بتسجيل هدف بطريقة "بهلوانية" خاطئة!    د.علي جمعة : حديث " لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" خاص ببنت كسرى    القوات الكردية السورية :نأمل في مزيد من الدعم بعد اسقاط أمريكا أسلحة جوا    باب التوبة    سعيد حلوى.. ومسيرة الفكر الدينى    شيخ الأزهر: الإلحاد تقليد لموضات غربية    الإرهابيون واستحلال الدم فى الأشهر الحرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.