تأجيل الطعن على تأسيس «الصف» المصري ل18 فبراير    88 حالة غش في ختام الأسبوع الثاني من امتحانات جامعة المنيا    وزير الزراعة من برلين: نسعى لتوطيد العلاقات المصرية الألمانية (صور)    وزير الصناعة يفتتح مؤتمر دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بعد غد الاثنين    الفاصوليا ترتفع 4 جنيهات لتباع ب14 في سوق الجملة    مطار القاهرة يستقبل وزيرة الاستثمار بعد مشاركتها فى منتدى "دافوس" بسويسرا    وزير النقل يتفقد مشروع طريق شبرا بنها    وصول 591 راكبا لميناء نويبع وتداول 102 شاحنة    الملا: نستهدف زيادة معدلات إنتاج مصر من الغاز الطبيعي تدريجيا    أبو الغيط: على جميع الأطراف الليبية اللجواء للحوار السياسي    ترامب يوقع مرسوما تنفيذيا ضد قانون التأمين الصحي "أوباما كير"    الرئيس الجامبي وافق على التنحي ومغادرة البلاد    آلاف الأستراليين في "ملبورن" يتظاهرون احتجاجا على تنصيب"ترامب"    مقتل 46 مسلحًا من "داعش" شمالي سوريا    رئيس "الحركة القومية" التركي: أتمنى أن يعود تغيير نظام الحكم إلى الرئاسي بالخير على الشعب    «العربية»: مقتل إرهابيين في عملية أمنية سعودية شرق جدة    محمود معروف: النني يلعب في ''مركز شباب أرسنال''.. و''كهربا'' ضروري أمام أوغندا    الأهلي يحاول إنهاء أزمة تجنيد "الشناوى".. و"ميدو جابر" يتمسك بالرحيل    رقم قياسي جديد في إنتظار "الحضري" أمام أوغندا    مواعيد مباريات اليوم في دور ال16 ب«مونديال اليد»    "تعليم جنوب سيناء: امتحانات اللغة العربية ل"الابتدائية" و"الإعدادية" من المقرر    تأجيل جلسة إعادة إجراءات محاكمة متهم ب"أحداث ماسبيرو الثانية" ل28 يناير    بالأسماء.. قائمة الأدوية المحظور دخولها الدول العربية    ضبط تاجر بحوزته 12 طن أرز مدعم قبل بيعها في السوق السوداء بالفيوم    ضبط مسجل خطر متخصص في سرقة بطاريات السيارات بالشرقية    حبس عاطل لحيازته 8 لفافات بانجو بالشرقية    بالفيديو| شيرين ل"تامر حسني": استمتعت بالغناء معاك    "أخضر يابس" أول تواجد مصري في مهرجان أسوان بعد غياب 17 عاما    الصحة: مسح طبى شامل ل "فيروس سى" فى محافظات الصعيد    سكر الحمل يزيد من مخاطر اكتئاب ما بعد الولادة    المدير الفني لمنتخب المغرب: سعادتى لاتوصف بالفوز على توجو 3-1    الجولة 17 لدوري القسم الثاني تنطلق بعد غد الإثنين    مصرع طفل انهار عليه سقف المنزل بسوهاج    نائب: الاستثمار في الفلاح المصري أمن قومي    دسوقي: تحويل محطتي الشباب وغرب دمياط للعمل بالغاز لمواجهة الأحمال المتزايدة    عماد الدين حسين: العالم لا ينتفض ضد الإرهاب    خالد علي ينشر وثيقة سعودية تؤكد مصرية "تيران وصنافير"    ارتفاع حصيلة ضحايا الاعتداء في باكستان إلى 20 قتيلا    "صحة الدقهلية" يصدق على اتفاقية بين قسم الكلى بمستشفى المنصورة الدولى وجامعة شيلفد بإنجلترا    "الصيادلة" تطالب باستقالة وزير "الصحة"    راغب علامة: ولائى وانتمائى ل"الجيش اللبناني"    «إسكان النواب» تناقش تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي غدا    قائمة الوزراء الجدد أمام الرئيس نهاية الشهر    عودة الحركة لطبيعتها‎‎ أعلى كوبري أكتوبر    النمنم يعود إلى القاهرة بعد مشاركته في حفل ثقافي بالصين    شاهد.. البرادعي: مكالمتي المسربة مع "مسئول أمريكي" كانت بطلب من المجلس العسكري!    ثنائية ليفاندوفسكي تتوج بايرن بلقب الشتاء    20 صورة ترصد نجوم الفن والإعلام في حفل أنغام    سبت الليجا.. الريال يتطلع لاستعادة توازنه    اليونسكو: 90% من البلدة القديمة في حلب دمرت وتضررت    فوز المستشار سمير البهي برئاسة نادي قضاة مجلس الدولة    حظك اليوم برج الأسد ليوم السبت 21/1/2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى..لا تدع الأفكار السلبية تؤثر على روحك    أكشن    قرآن وسنة    الأنوف المتصارعة وصناعة البهجة    جودة بركات: الانتهاء من ترجمة «السيرة النبوية» إلى العبرية    وزير الأوقاف يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الميناء في الغردقة (صور)    الطلاق على طريقة هدف أبو تريكة فى الصفاقسى.. مأساة1400 سيدة طلقهن أزواج على فراش الموت لحرمانهن من الميراث..80% من الحالات "زوجة ثانية" و20% "أولى".. ومطلقة: خدمته 14 عاما كنت ممرضة وزوجة وأم وغدر بيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.