اليزل: تعديل المواد المتعلقة بالمقاعد الفردية فقط في «تقسيم الدوائر»    البابا تواضروس يترأس القداس الالهى بحضور أسر شهداء سمالوط    "جدو" يطلب تأجيل مفاوضات تجديد عقده مع الأهلى    وزير الاستثمار: 30 مليار دولار يتم تداولها في السوق السوداء في مصر    البنك الدولي يشارك بوفد رفيع المستوى في مؤتمر دعم الاقتصاد المصري    محافظ الأقصر يلتقي وفدا صينيا لبحث عودة السياحة الصينية    إزالة تعديات رجل أعمال علي النيل في "منيل شيحة"    صعود مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    السيطرة على حريق مصنع الطوب بزفتى    أمن أسوان يكشف تفاصيل الحادث الإرهابي    اليوم.. الحكم في اعتبار "تركيا" دولة داعمة للإرهاب    ضبط 500 جرام بانجو بحوزة عاطل في أسيوط    والي: تتابع الكشف الطبي على السائقين للتأكد من عدم تعاطيهم المخدرات    الأرصاد:    «الصحة» السعودية: سبع إصابات جديدة وحالة وفاة بفيروس «كورونا»    مطار القاهرة يستقبل رحلة جديدة للعائدين من ليبيا    كوريا الشمالية تطلق صاروخين مع بدء التدريبات العسكرية المشتركة بين سول وواشنطن    نتنياهو يصل إلى واشنطن لإلقاء خطاب أمام الكونجرس    زيارة السيسي للسعودية وتأجيل الانتخابات البرلمانية يتصدران اهتمامات الصحف    فوز حزب الإصلاح الحاكم في الانتخابات العامة في إستونيا    الجيش الليبي يحاصر «درنة» معقل «داعش» من 4 محاور    ميسى يواصل كتابة التاريخ فى الليجا الإسبانية.. "البرغوث" يطارد رونالدو فى قائمة الأكثر تسجيلا فى تاريخ الدوريات الأوروبية    انخفاض فائض ميزان الحساب الجارى لكوريا الجنوبية للشهر الثانى على التوالى    بالصور.. دومينيك تدعو الله ب«فستان خارج»    مجلس الجبلاية يعقد اجتماعا جديدا لمناقشة استعدادات عودة الدورى    مباحث تنفيذ الأحكام تتمكن من تنفيذ 26 ألفا و277 حكما قضائيا متنوعا خلال 48 ساعة    الزمالك يخاطب الكاف لنقل مباراته إلى رواندا    إغلاق طريق كركوك العراق مع انطلاق عملية تحرير محافظة صلاح الدين    بالفيديو .. داعية سعودي ل"السيسي": الله اصطفاك لذلك    رئيس جامعة الأزهر: «داعش» صنيعة أعداء الإسلام    طريقة عمل البصارة من مطبخ الجدات    بالفيديو.. سمير غطاس يكشف عن تنظيم إرهابي جديد يتبع حركة حماس    مورينيو: رفضت تدريب توتنهام.. ولا أفكر في مغادرة تشيلسي    انقطاع المياه عن 14 منطقة بجنوب «الأقصر» لإجراء أعمال الصيانة    سرقة أعمال فنية نادرة من قصر دو فوتنبلو الفرنسي    سفيرا أمريكا وفرنسا يعربان عن إرتياحهما للتوقيع على اتفاق السلام بمالى    الإفتاء ترد على سؤال.. "أنا غير محجبة فهل يقبل الله صلاتى وصيامى؟"    وزير الأوقاف يفتتح محطة لتقوية إرسال إذاعة القرآن الكريم    تحذير.. بودرة التلك تسبب سرطان الرئة والمبيض    بعد سقوطها خلال عرض أمس..مصدر: لاعبة السيرك القومى أصيبت بشرخ بالرسغ    هيئة قناة السويس: اهتمام المصريين بالقناة «وطنى بالفطرة» باعتبارها شريان الحياة    وزير الآثار يفتتح اليوم المسرح الرومانى ويتفقد ترميم قلعة البلوزيوم بسيناء    بالصور والفيديو.. الشلل التام يصيب حركة المواصلات بالغربية وإضراب السائقين عن العمل    جون تيري سعيد بأول الألقاب مع تشيلسي هذا الموسم    بالخطوات والصور.. فاجئى ابنك فى عيد ميلاده بكيك الأرقام المصنوع منزليًا    زوج الفنانة فاتن حمامة:كانت بها كل المزايا التي تجعلها سيدة القصر.. ولا أتحدث عنها بضمير الغائب فهي دائما معي    باريس جيرمان يتعادل مع موناكو سلبيًا بقمة الدوري الفرنسي    بالفيديو.. الإبراشي: الحكم على صاحب "كلب شارع الأهرام" بالمؤبد    يحيى قلاش: انتخابات الصحفيين في موعدها 6 مارس    منتخب السيدات يفوز على كينيا بهدف نظيف    بعد التسريبات.. الإمارات تقسم مصر بين هاشتاجين    بالفيديو.. «سيدة»: «نفسي اللي بيطالب بحق الكلب يشوف ابني المريض»    التجمع: تأجيل الانتخابات البرلمانية جاء لمصلحة الأحزاب لتكوين جبهة وطنية ضد المتآمرين على مصر    محمد السبكى: إيرادات "ريجاتا" جيدة فى ظل موسم ممتلئ بالتوترات السياسية    بالصور .. «نساء عاديات» بعد المكياج شكل تاني !    كاتب سعودي: 70 دقيقة تسريب أطول من زيارة السيسي للسعودية    علي جمعة: الداعين لهدم الأضرحة يُريدون في النهاية تحطيم القبر النبوي    أستاذ شريعة: المسلمون أجمعوا على عدم تكفير أحد والبعد بالدين عن السياسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.