عبد الغفار والاعصر يشهدان الاحتفال بمرور 30 عاما على إنشاء المركز الأفريقى بمركز الشرطة    وزير التعليم يلتقي الملحق الثقافي الأمريكي    مصادر برلمانية: هيئة مكتب البرلمان سترفض استقالة صيام.. والقرار النهائي للجلسة العامة    الهدهد: مناهج الأزهر تجمع بين العقل والنقل وتستند لنصوص الكتاب والسنة    الكنيسة الإنجيلية تستقبل وفدًا ألمانيًا رفيع المستوى    أسهم أوروبا تواصل خسائرها مع تراجع القطاع المصرفي    بالصور .. اتحاد الإحصائيين العرب يكرم غادة والي نائبة عن الحكومة    بالصور.. «محلب» يجتمع بمنفذي مستشفى السرطان بالأقصر لتحديد موعد الانتهاء    "الاستثمار" تتبنى فكرة مطعم "فول وفلافل" لأحد شباب الخريجين    تراجع الإشغالات السياحية بجنوب سيناء.. وسانت كاترين تصل إلى صفر%    استقرار أسعار الخضراوات والفاكهة بسوق العبور.. اليوم    الشيحى يلتقى وزير التعليم العالى الإماراتى لبحث أوجه التعاون    عسيري: جاهزون للحرب البرية ضد داعش بسوريا    السعودية تعترض صاروخًا أطلق من اليمن    أوردوغان يهدد الاتحاد الاوربي ويطالبهم ب6 مليارات دولار    الزمالك يتفوق على الأهلي في فبراير    المدير الفنى السابق لمانشستر سيتي : رفضنا التعاقد مع جوارديولا في 2005    القمة 111 .. أرقام و إحصائيات إكرامي VS الشناوي    راموس: أثق بإمكانية الفوز بأمم أوروبا للمرة الثالثة على التوالى    «كوكا» يحرز هدفا في فوز براجا على إستوريل بالدوري البرتغالي (فيديو)    الإدارة العامة للمرور تواصل حملاتها المرورية والإنضباطية بالشوارع وعلى الطرق السريعة    إصابة مجندين اثنين إثر انفجار عبوة ناسفة في الشيخ زويد    اليوم.. استئناف محاكمة 96 إخوانيا فى أحداث عنف بالمنيا    فيديو.. «الأرصاد»: تحسن ملحوظ في الطقس.. ونحذر من الشبورة المائية    اليوم.. محافظ الغربية يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية    بالفيديو والصور.. لحظة مقتل شاب مصري «دهسا بالسيارة» من 4 سعوديين بالرياض    ضبط 5 أشخاص لحيازتهم سلعا منتهية الصلاحية ومقلدة بالإسكندرية    معرض القاهرة للكتاب.. ختام فعاليات مخيم الطفل للعروض الفنية    تصوير مسلسل "الكيف" الذي يعيد جميل راتب لشخصية "بهظ"    بالفيديو.. خالد سليم يخرج من المستشفى ويواصل تصوير "مأمون وشركاه"    بالفيديو.. نبيه الوحش يدعو إيناس الدغيدي لفعل فاضح على الهواء    الدَّين همٌ بالليل ومذلة بالنهار    قمت بتغسيل عمى على مضض    الأمم المتحدة تحذر من تفشي فيروس جديد ينتقل بالهواء وقد يقتل ملايين البشر    لإجبار والدته على التنازل عن الميراث.. 4 أشخاص يعذبون محاسبًا ويصورونه عاريًا بحلوان    بالفيديو- مُشادة كلامية بين عالم أزهري و''دابة الله''.. والأخيرة: ''الله أوحى لي''    في مواجهات فبراير .. الزمالك يتفوق على الأهلي    زلزال بقوة 5.7 درجة يهز العاصمة النيوزيلندية    "عطارد" محمد ربيع فى القائمة القصيرة للبوكر العربية    البرلمان الفرنسي يوافق على إدراج حالة الطوارئ في الدستور    هدفك لوحده مش كفاية.. 5 أندية تعانى بسبب التوازن بين الدفاع والهجوم    حديد عز يسجل 4500 جنيه في بداية تعاملات اليوم    نشاط مكثف لسامح شكري في اليوم الأول لزيارته إلى واشنطن    «الصحة» تكشف أخر التطورات في حالة فاقدي البصر بمستشفى الرمد بطنطا    دراسة: إطالة الأمل فى الحياة بصحة جيدة عن طريق قتل الخلايا الشائخة    الممثل الأسترالي جاكمان يخضع لإزالة زائدة جلدية سرطانية    الشاي يقوي العظام ويحمي من الكسور بنسبة 30%    "البوابة نيوز" تنشر خطة الأطباء لمواجهة حملات التشويه    كنائس مصر تصلي من أجل الوحدة الأسبوع المقبل    "البنتاجون" تؤكد إطلاق كوريا الشمالية قمرًا صناعيًا في المدار بنجاح    واشنطن: توفير لقاح "زيكا" في الأسواق العالمية قد يستغرق عدة سنوات    بالصور.. محمد سعد :"وش السعد" مسرح وليس برنامج.. وهيفاء أول الحضور    فلافيو: علاقتي مع "جوزيه" كانت احترافية.. أحرزت 53 هدفًا للأهلي    "لا للأحزاب الدينية":نسعى للتواصل مع فاطمة ناعوت لتدشين حملة للدفاع عنها    5 رجال وسيدة يتنافسون على رئاسة جامعة عين شمس    مجلس الزمالك يعلن مقاطعة القمة ورئيس الأهلى لم يحسم موقفه    تفسير الشعراوي للآية 168 من سورة آل عمران    حظك اليوم برج القوس الثلاثاء 2016/2/9    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.