تعليم الإمارات: نتبادل الخبرات مع مصر للتعارف على تجارب أفضل    «العاملين بالسياحة» تصرف علاوة 3 سنوات لأحد الفنادق    فيديو.. ثوار القليوبية وبني سويف يواصلون فعاليات "مصر بتتكلم ثورة"    2810 يوماً لم يتذوق خلالها الزمالك طعم الإنتصار على الأهلي    وزير البترول: نستهدف التخلص تمامًا من دعم المواد البترولية    نشر أسعار الذهب في الأسواق اليوم    د.عبد الحكيم الفيتوري : صناعة المعجزة عند الرواة ( الجزء الثاني )    علم الحديث صناعة بشرية ( الجزء الثامن عشر )    د. سهيلة زين العابدين حماد : إلى من يُنكرون بيعة وشورى النساء    تعليق يوسف القعيد على عدم حضور السيسي افتتاح معرض الكتاب    محلب يجتمع بوزراء التعليم العرب قبل بدء المؤتمر    رئيس المؤتمر العام لليونسكو يصل الأقصر.. اليوم    بالصورة.. حجاب «مى سليم» يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    الخميس .. توقيع كتاب "يوتيرن" بجناح دار مقام في معرض القاهرة    دمشق توافق على خطة المساعدات الإنسانية الدولية لعام 2015    الجيش الأردني: أولوياتنا معاذ الكساسبة.. وندرس التسجيل الجديد ل«داعش»    إسرائيل ل «مجلس الأمن»: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام تهديدات «حزب الله»    سيريزا    الصحة: مستعدون لتوقيع الكشف الطب علي المحافظين الجدد    مجهولون يشعلون الشماريخ بالقرب من كنيسة بالدقهلية    عبوة ناسفة تفجر أتوبيس شركة مصر للبترول    ضبط فلاحين بحوزتهما 30 قطعة حشيش و450 قرصًا مخدرًا في أسيوط    العثور على قنبلة بالقرب من المستشفى القبطي برمسيس    السكة الحديد : تركيب 50 جهازًا للكشف على الحقائب في 30 محطة    مقتل 2 من «أنصار بيت المقدس» وضبط 3 ومدفع «هاون» بالشيخ زويد    توتنهام يتأهل لنهائي «الكابيتال وان» ويلاقي تشيلسي    «الكرنب» على الطريقة البلجيكية يتصدر قائمة أفضل مأكولات 2015    تراجع أسعار الذهب بعد بيان «المركزي الأمريكي»    بعد بيان مجلس الاحتياطي ..    الشرطة تعتقل لاعب أتلتيكو مدريد عقب مباراة برشلونة    «المحافظين»: مشاركة الرئيس في القمة الأفريقية تعيد نفوذ مصر الإستراتيجي    كوبا تطالب بإعادة «جوانتانامو» وإنهاء الحظر الأمريكي    الأطراف السياسية اليمنية تجتمع اليوم لحل أزمة استقالة الرئيس    إصابة 3 أشخاص في هجوم مسلح على «مقهى» بدمياط    محافظة القاهرة: إنارة كوبرى قصر النيل وميدان طلعت حرب بالطاقة الشمسية    200 ألف فدان لإنشاء مجمع صناعى بالمنيا بتكلفة 620 مليون دولار    أهم المحطات الفنية في حياة صانع النجوم «حسن الإمام».. عمل مترجما للمسرحيات الأجنبية.. اتخذه يوسف وهبى مساعدا له.. «ملائكة جهنم» أول أعماله السينمائية.. كتب السيناريو.. و« خلى بالك من زوزو» أشهر أعماله    تكثيف أمني في المطرية استعدادًا لحملة مداهمات لمعاقل «الإرهابية»    الإيراني فاغهاني حكمًا لنهائي كأس الأمم الآسيوية    سموحة يعسكر فى القاهرة اليوم استعدادًا لمواجهة الأسيوطى    بان كي مون ودول غربية يدينون الاعتداء على فندق كورنثيا في ليبيا    يوفنتوس يتأهل لنصف نهائي كأس ايطاليا    رئيس هيئة الأمر بالمعروف السابق: الغلو فى الدين إرهاب معنوى والإسلام وسطى    موجز بنات البلد : هل للزوجة أن تنفق راتبها فى المنزل..و يقفز من كوبرى ستانلى إرضاء لحبيبته.. وأكثر عارضات الأزياء بدانة    مدير أمن سوهاج: تنفيذ إزالة 37 حالة تعد على أملاك الدولة خلال 24 ساعة    إبطال مفعول قنبلة بالطريق الدورى بقرية "كفر سعد" بالقليوبية    شوقي : الأهلي الأقرب للفوز    حقيقة خبر تأجيل الدراسة فى الجامعات المصرية فى الترم الثاني    اليوم .. وزير النقل يجتمع بنيقوسيا مع نظيره القبرصي    إلتهاب المفاصل يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام    الكنيسة الأرثوذكسية تنفي طلبها من الأقباط مساندة الحرب على الإسلام السياسي    حفتر: الرئيس السيسي أنقذ مصر وإفريقيا من الإرهاب والفوضي    فرسان التحدي    الشارع المصري    محاكمة وكيل وزارة باتحاد الإذاعة والتليفزيون    الالتراس : الجمهور باق..والقوانين زائلة    مشاهد من حب أبو بكر الصديق للنبي    تأجيل محاكمة "فاطمة ناعوت" في اتهامهما بازدراء الدين الإسلامى ل25 فبراير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.