بالفيديو.. منشقة عن الإخوان: «خرفان الإرهابية» لا يهتموا بدماء المواطنين    «أوباما» يتعهد بدعم «عمدة بالتيمور» لمواجهة أعمال الشغب    مصر تدعو المجتمع الدولي لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية    الإمارات تخصص 100 مليون درهم لإغاثة اليمن    القوات العراقية تقتل 51 من "داعش"    العثور على مئات الجثث في شمال شرق نيجيريا    «الأمم المتحدة» تحمل إسرائيل مسئولية قصف الملاجئ في غزة    السبسي: إيقاف المهاجرين السريين إلى أوروبا ليس دور تونس    "مختار" يوافق على قيادة النادي المصري    : النصر يفوز بثلاثية على الإمارات    ضبط 9 بنادق آلية وخرطوش في حملة أمنية بالمنيا    بالصور.. رئيس اتحاد شباب الثورة بالغربية يعلن الإضراب عن الطعام بسبب «موز» المحافظ    بالفيديو .. وزير البيئة : قنبلة وراء تسرب غاز في محطات المياه بالبحيرة    بالفيديو.. ريهام سعيد تطالب "مالك قناة النهار" بإنشاء مستشفي للإعاقة الذهنية    بالأرقام.. تعرف على أجور الفنانين فى شهر رمضان المقبل .. و"الزعيم" يتصدر    بالصور.. الجسمي والجوهر والرويشد يحصلون علي الدكتوراه الفخرية من أكاديمية الفنون    الخميس.. تكريم حسن حسنى وهالة فاخر فى ختام مهرجان المسرح العربى    بيبسيكو تطلق مسابقة لمؤسسات الخدمة المجتمعية لدعم مشروعاتها    محافظ الوادي الجديد يبحث مشاكل تسويق البلح مع المزارعين    إزالة 145 حالة إشغال طريق وضبط 7 قضايا للباعة الجائلين بشمال سيناء    ضبط 210 هاربين من أحكام في حملة أمنية موسعة بالغربية    ضبط 56 هاربا من أحكام و120 مشتبها فيهم و197 مخالفة مرورية بشمال سيناء    مجهولون يسرقون سيارة محملة بالمواشي في المنيا    السيد البدوى: شعبية السيسي لم تتراجع.. ومن يستعجلون الانتخابات لا شعبية لهم    وزير الطيران يطالب بالتحقيق في ظهور«حمار» بمطار القاهرة    الذهب يقفز 2% متجاوزا 1200 دولار للأوقية    بالفيديو.. السيسي: عقد جديد لانتاج 13.2 ألف ميجا من الكهرباء دفعة واحدة    شيكابالا يعود الى الزمالك وسبورتنج يطلب مليون يورو    كوبر: عودة الجماهير ضرورية للمدرجات    "سيسي" و"مفخخ" وفضيحة.. كيف رأي إعلاميو التوك شو "حمار المطار"    الوجه الآخر لليلة سقوط الأهلي    "الري": الونش العملاق يبدأ عملية انتشال صندل الفوسفات‎ الغارق بقنا    خادم الحرمين يهنىء البشير هاتفيا بفوزه بفترة رئاسية جديدة    بالفيديو .. شوبير يعتذر عن وصف الزملكاوية "بالبوابين"    تونس في المرتبة 25 عالميا من حيث نزاهة الانتخابات الرئاسية    "نطالب برحيل جاريدو".. يحتل المركز الثاني بمصر على "تويتر"    بكار يطالب محاسبة المتسبب في تعطيل انتخابات البرلمان    بالصور.. سلمى حايك تحضر عرض فيلمها The Prophet فى لبنان    الإسماعيلي يواجه دجلة..وإنبي يتطلع لاستمرار »الملاحقة« في لقاء دمنهور    بالفيديو.. جورج إسحاق يطالب بتنظيم مؤتمر قومي ل «صناعة السينما»    بالفيديو.. عمر هاشم يوضح الحكمة من إطلاق «النية» في الأعمال    قنديل ل"الجلاد": نسبة الإصابة ب"فيروس سي" ستصل لأقل من 1% عام 2025    زايد ل"الجلاد": وزارة الصحة قدمت العلاج لمرضى الكبد بشفافية تامة    وزير الأوقاف :حفاوة الاستقبال التي تلقاها الإمام الأكبر يكشف عن كرم دولة الإمارات    مركز بصيرة: 21 مليار جنيه قيمة دعم قطاع الكهرباء خلال 9 أشهر    مستشار المفتى: الخطاب الدينى يجب أن يكون رادعًا للإرهاب    الطرق الصوفية تحتفل بمولد الامام على السبت المقبل    " على حفظى ": يجب على جميع الأطراف أن تشارك فى مجابهة الإرهاب ومقاومته    طلاب هندسة هليوبوليس ينشئون محطة لمعالجة مياه الصرف الصحى    7 مايو.. عمومية «بايونيرز القابضة» لبحث توزيع الأرباح    وزير الأوقاف: استهداف الجماعات الإرهابية لمياه الشرب خيانة عظمى    جمعة ل«إسلام البحيرى»: «تغييرك معالم الدين سيدخلك جهنم»    بالفيديو.. علي جمعة: ترجمة لغة "القرآن" محاولة لإختراق الإسلام    شركات الكويز تطالب «القاهرة» بالضغط على «تل أبيب» سياسيًا    أكثر من عشرة آلاف يفشلون فى حضور «غيبوبة» أحمد بدير    قافلة الأزهر الطبية بالوادى الجديد    أبحاث طلاب طب المنصورة فى مؤتمر «الميكروبيولوجيا الطبية»    وزير الصحة يفتتح أول عيادة لمرضى السكر ب «أم المصريين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.