اليوم..انطلاق اعمال المؤتمر الوزاري العربي بشرم الشيخ    مصر تستضيف ورشة عمل حول قضايا البحيرات العظمى    سقوط عامل مطلوب على ذمة قضية قتل خلال حملة أمنية بقنا    المرور: إغلاق طريق السويس الصحراوى لانعدام الرؤية بسببب الشبورة    تعرف علي الفائزين بجوائز أوسكار 2017    مسئولو أمريكا وألمانيا وبريطانيا يثنون على دور "مصر السيسي" في مواجهة الإرهاب.. ميركل: أم الدنيا قوة إقليمية.. وفوتيل: نقدر دورها في المنطقة.. وجونسون: رئيسها يملك رؤية ثاقبة للمستقبل    لقاء السيسي بقائد القيادة المركزية الأمريكية يتصدر اهتمامات الصحف الصادة اليوم    آلاف يشاركون في ملتقى للتوظيف في القاهرة برعاية الولايات المتحدة    "الأرصاد": طقس اليوم دافئ.. والعظمى في القاهرة 25 درجة    حركة حصر : عبد المحسن سلامة طوق النجاة الأخير لإنقاذ نقابة الصحفيين    ختام مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة في دورته الأولى    المغرب تعلن الطواريء على الحدود الشمالية لمواجهة انفلونزا الطيور    تعرف على أول مسلم يفوز بالأوسكار    وزيرة الهجرة: الدولة تبذل كل جهد لتحسين أوضاع المصريين بالخارج    ضبط أطنان من السكر والملح والزيت والأرز و25 قضية تموينية بقنا    نائب رئيس اتحاد الغرف السياحية: "بدأت تندع"    الأزهر ينظم غدا مؤتمر"الحرية والمواطنة" بمشاركة وفود من 50 دولة    تبادل الاتهامات وتراشق بالألفاظ على الهواء بين النائب محمد السادات وزميله أحمد بدوي    جنايات القاهرة تستكمل اليوم محاكمة 26 متهما بحرق نقطة شرطة المنيب    قائد «المركزية الأمريكية»: حريصون على تزويد مصر بالمعدات العسكرية الحديثة    وزير خارجية بريطانيا: ننظر لمصر باعتبارها قوة عربية عظمى.. ونتطلع لعودة السياحة    الإبراشي: هذه أزمة "العقد والأعباء" التي منعت أبو تريكة عن جنازة والده    جيمي كيميل يتذكر «ترامب» عبر «تويتر» خلال حفل الأوسكار    فيديو.. داعية ينتقد المطالبين بمنع العمرة بسبب الأزمة الاقتصادية    فيديو| معتز عبد الفتاح: «أول مرة أشوف رغيف خبز بهذا الحجم»    نجاد في رسالة إلى ترامب: تدخلات واشنطن جعلت العالم أكثر حربا وفرقة    بطلة «Moana» تشعل مسرح الأوسكار بأغنيتها (فيديو)    تونس تخطط لتسريح 10 آلاف موظف فى 2017    البطران ل"محيط": دير سانت كاترين في خطر بعد نزوح الأقباط    نوكيا 3310.. 7 حقائق "تاريخية" عن الهاتف الجبار    اليونسكو: تدمير "داعش" لآثار العراق أكبر مما توقعنا    محامي الشيخ ميزو: "مش ملاحقين على التوجه للدفاع عنه"    المئات يتظاهرون ضد ترامب بعد مقاطعته عشاء رابطة مراسلي البيت الأبيض    محافظ الإسكندرية يوجه بإعداد تقرير شهري عن البلاغات بجهاز حماية المستهلك    السعودية تحتضن مباراة ودية بين ريال مدريد ومانشستر يونايتد    ضبط 9 قطع حشيش بحوزة عامل في المنيا    الحرس يعسكر ب 26 لاعبا لمواجهة الزمالك    أوسكار 2017.. العالم يتابع تاج السينما العالمية    فاروق حسني: خسارتي في انتخابات اليونسكو عام 2009 ''لعبة سياسية''    أحمد صلاح يكشف حقيقة تدخل والده للعب في الأهلي    الزمالك يواجه حرس الحدود "منافسه المفضل" بكأس مصر لمواصلة الاحتكار    محافظ الدقهلية: إغلاق 4 منشآت غذائية في منية النصر    الدمية..    وزير الرياضة: نحتاج لوقت لإقامة 18 مباراة أسبوعيا بجمهور    حظك اليوم برج الأسد 27-2-2017.. علماء الفلك: تخلص من الطاقة السلبية    رئيس وزراء تونس: استطيع إقالة أي وزير وفقا للدستور    فيديو.. دلالات لقاء "السيسي" وشيخ الأزهر    رئيس المقاصة : استمرار إيهاب جلال مديرا فنيا ..وما زال الفريق داخل المنافسة    بعض أنواع شاي الأطفال تحتوي على مواد مسرطنة    نصر تبحث مع سفير سنغافورة الاستثمار بمشروعات قناة السويس    بالفيديو| بعد حكم حبسه.. 6 فتاوى قادت "الشيخ ميزو" إلى السجن    الإرهاب يطول الجميع    منتخب مصر للشباب: التعادل مع مالي ليس سيئا.. والأمطار أثرت على الأداء    3 آهات    بالفيديو.. خالد الجندى: «السيسى لن يحمى سيناء وحده»    «عبدالعال» يحتوى غضب «الاقتصادية» ويطالبهم بالعمل كفريق واحد    «علشانك يا بلدى» تواصل تطوير مهارات الصيادلة    اليوم.. قومى السكان يشارك فى حملة توعوية لأهالى الدرب الأحمر بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.