إرتفاع حصيلة ضحايا الهجوم على مسجد شيعى فى السعودية إلى21 قتيلا    انتهاء مؤتمر الأمم المتحدة حول معاهدة حظر الانتشار النووي دون إجماع بشأن الشرق الأوسط    السعودية تعلن تعرض الحاسب الآلي لوزارة الخارجية لهجمة إلكترونية    "طيران التحالف" يقصف منزل علي عبدالله صالح في صنعاء    وزير الداخلية يكلف مدير أمن الجيزة بفتح تحقيق في حريق قسم العجوزة    «الانتشار السريع» تمشط شوارع مدينة نصر بحثًا عن مفجري «برج الكهرباء»    مجهولون يشعلون النار فى سيارتين تابعتين لمجلس مدينة بلبيس    اليوم.. أولى جلسات محاكمة تشكيل عصابى متهم بجلب 8 ملايين قرص مخدر من ليبيا    ضبط 713 دراجة بخارية غير مرخصة بالمنيا    اليوم.. بدء امتحانات الدبلومات الفنية بالغربية.. وتأمين للمدارس واللجان    انبي: لاعبونا ليسوا للبيع.. وهدفنا الدوري    الفجيرة الإماراتى يفاوض طارق العشرى لقيادة الفريق    الأردن: مشروعات بقيمة 7 مليارات دولار    "مصر الخير" تهدي أهالي جنوب سيناء مزرعة إنتاج حيواني    39 قتيلا في معركة بالأسلحة النارية بعد كمين استهدف الشرطة غرب المكسيك    العاهل المغربي: متمسكون بدعم الشرعية في اليمن    رسالة من الرئيس الياباني إلى نظيره الصيني وسط تطلعات بإزالة الخلافات التاريخية والإقليمية    لجنة الأندية ترفض عرض التليفزيون لشراء الدوري العام    إصابة 11 مجندا فى انقلاب سيارة شرطة بأسوان    إصابة مجندين عن طريق الخطأ برفح والشيخ زويد    محلب: الفساد المالي تم تحجيمه.. و"الإداري" مشكلتنا    محافظ المنيا: مليون و200 ألف طن سنويا عجز في زراعة السكر    بالفيديو.. خالد الغندور يطالب "الجبلاية" بمحاسبة رئيس الزمالك    باسم مرسي: أهلي جدة؟ هدفي التتويج بالدوري مع الزمالك    أحمد عبد العزيز يصور "أستاذ ورئيس قسم" و"لعبة إبليس" معا    ضيوف على الرحمن وضيوف على الدنيا    الصحة السعودية: حالتا وفاة بفيروس كورونا دون اصابات جديدة    «إصلاح الوفد» يعلن عن حملة لجمع 10 آلاف توكيل تطالب برحيل «البدوي»    23 مايو.. أولى جلسات محاكمة مرسي و 24 آخرين لاتهامهم بإهانة القضاة    لاعبو الزمالك يحصلون على عضوية القلعة البيضاء العاملة    بالفيديو.. سعد الصغير: "ضحكت على ربنا علشان الفلوس"    رئيس الجبلاية: تخصيص جزء من إيرادات الاتحاد للأندية الصغيرة    المعارضة السورية: داعش يعدم 16 شابا فى ريف دير الزور الغربى    بالفيديو «عروسان» يحتفلان بزفافهما في الليلة الختامية ل«مولد الحسين»    بالفيديو..الزمالك أخطر الراحلين عن صفوفه بقرار الاستغناء    الكاف يرفع الحظر عن ملاعب ليبيريا بعد القضاء على "الإيبولا"    اليوم امتحانات العلوم والتربية بجامعة الإسكندرية    مدرس هندسة الأزهر المتحول جنسيا يثير أزمة    وزير الأوقاف:    الكهرباء:إضافة 1550 ميجا وات من محطات 6 أكتوبر وشمال الجيزة حتى ديسمبر    وزير التموين: ضخ 1200 طن خضراوات وفاكهة بالمجمعات الاستهلاكية    لجنة تسوية منازعات عقود الاستثمار برئاسة محلب    أحمد زاهر يبكي على الهواء متأثرا بمشهد لابنته ليلى    حظك اليوم برج الثور يوم السبت 23/5/2015    إطلاق موقع وكتاب عدلي منصور رئيسا    صرخات قلم    سعد الصغير: "ما اقبلش بنتي تشتغل رقاصة.. وفلوس الرقص مش حرام"    وزير النقل يستمع إلي أهالي الطريق الإقليمي ببنها    "الجبهة الوطنية للمصريين بالخارج" ترحب بزيارة الرئيس السيسي لألمانيا    مصرع مجند عقب اختطافه بجنوب الشيخ زويد    أحمد زاهر: أكثر ما أحزنني عدم تعرف الناس عليَّ بسبب زيادة وزني    حصر شامل وقاعدة بيانات لغرف الرعاية المركزة.. لخدمة الطوارئ    أحداث معاصرة    بالفيديو.. سعد الصغير: "كل الفنانين خدوا هدايا من نخنوخ.. والبلتاجي اللى سجنه"    مفتي مصر ووزير الأوقاف وشيخ الأزهر يستنكرون الهجوم الارهابي علي السعودية    هجوم عاصف على إيناس الدغيدى بعد تصريحاتها عن الحديث مع الله.. عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر يصفها بمخرجة الدعارة.. وأزهريون يدعونها إلى التوبة.. ويؤكدون: لم تكلم الله وما رأته فى المنام شيطان    "الأوقاف" تطالب جميع مؤسسات الدولة بضرورة التعاون لمواجهة الإدمان والإرهاب    خطيب مسجد الحسين: إذا أردتم النجاح والفلاح لأمتكم فحرموا ما حرم الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.