فيديو.. لميس الحديدي: بابا الفاتيكان «يغسل أقدام» المسلمين    وزيرا التنمية المحلية والقوى العاملة يتفقدان مصانع "وظيفتك جنب بيتك"    نصر: نتوقع الحصول على الشريحة الثالثة من قرض صندوق النقد خلال 4 أشهر    وزير التنمية يتفقد المشروعات بالقليوبية ويجتمع ب 6 محافظين    لوبن تواصل الهجوم على ماكرون.. مؤكدة أنها ستفوز    قائد القوات الأمريكية: مستعدون لمواجهة استفزازت كوريا الشمالية    مقتل شخصين مع استمرار التظاهرات ضد مادورو في فنزويلا    زلزال بقوة 7,1 درجات يضرب وسط تشيلي    فريق كرة اليد بالنادي الأهلي يصل بكأسي السوبر والكؤوس الإفريقية    ضبط 3 قطع أسلحة و10 كيلو بانجو وتنفيذ 3065 حكمًا قضائيًا في حملة بالشرقية    حملات مرورية مكبرة أعلى محاور القاهرة والجيزة لرصد المخالفات    ضبط 42 طن زيت طعام غير صالح للاستهلاك ومصنع غير مرخص بالسويس    حملة لجمع تبرعات لشراء 2 ناموسية لكل أسرة لمكافحة الملاريا    صحف الثلاثاء: مؤتمر الشباب بالإسماعيلية وكشف ''فساد مياه القاهرة الجديدة''    السيسي يشهد المؤتمر الوطني للشباب في الإسماعيلية اليوم    غدا.. جنايات القاهرة تستأنف محاكمة 32 متهما بخلية ميكروباص حلوان    رمضان صبحي: هذا ما أتمناه في مسيرة احترافي    الجار الله: مصر وعاء استثماري لدول الخليج    اليوم.. "الآثار" تفتح المتاحف والمناطق الأثرية مجانًا للجمهور    البابا تواضروس يترأس القداس بكاتدرائية مار مرقس في الكويت (بث مباشر)    تركيا: العلاقات مع الاتحاد الأوروبي قد تتحسن إذا طبق اتفاق الهجرة    البرلمان العربي يدعو لإقرار خطة عربية عاجلة لمواجهة الممارسات الإسرائيلية    مخابرات السودان تتهم الجنوب بدعم المتمردين لمحاربة الخرطوم    خالد عكاشة: حرب الاستنزاف أعادت الثقة بين الشعب والجيش    برلماني: اتهام أهالي سيناء بمساعدة "الإرهاب" لا أساس له من الصحة    اليوم.. جلسة لبحث الترتيبات النهائية لقانون الرياضة    فيديو.. الغيطي مداعبًا خطيب «السيدة نفيسة»: «أنت أشطر أخواتك»    فيديو| حسام البدري: راتبي السنوي أقل من راتب مارتن يول الشهري    الأهلي يؤكد تمسكه ب"غالي ومتعب"    صلاح ودجيكو أفضل ثنائي في تاريخ روما    «نيكي» ينخفض 0.02% في بداية التعاملات في طوكيو    " المحافظين " يهنئ الشعب المصرى والقوات المسلحة بعيد تحرير سيناء    البعثة الإسبانية: «متحف الحضارة المصري أفضل من متحف اللوفر»    بالفيديو.. شاهد تراث مدينة حلب السورية الغنائى "على دين العشق حرام والله"    حملة لتنظيف مدينة الحسينية بالشرقية    صبري عبادة : الأم مسئولة عن إثبات رضيعها في الزواج الشرعي أوغيره    ليلة مصرية خاصة في مهرجان "جرش"    مخرج "طعم الحياة": المسلسل 20 رواية في 60 حلقة    البدري: لا أرفض عودة إيفونا.. ولكن    "العيسوي" يعيد الانضباط للإسماعيلي    سعد الدين الهلالي:يوم الإسراء والمعراج غير معلوم حتى الآن    إصابة 3 أشخاص فى حادث تصادم 4 سيارات على "دائرى السلام"    سالم عبد الجليل : الدنيا دار ابتلاء .. والشريعة تتعامل مع صاحب الضمير الصالح    فى اجتماع مع أعضاء اتحاد عمال مصر..    حجازى يتفقد أعمال امتحانات الثانوية العامة بقطاع الإسماعيلية    "أرض الفيروز " و«المجد للأبطال» بالإذاعة    النيابة الإدارية تحيل 12 مسئولا بآثار الهرم للمحاكمة    وزير النقل يطلب التحقيق فى سقوط عربات طرة    هالة السعيد فى أول اجتماع للجنة الإصلاح الإداري:    وزيرا الزراعة والتموين فى افتتاح موسم الحصاد ببنى سويف:    توفيت إلي رحمة الله تعالي    مخزون كافى بمحافظات الجمهورية ل 10 أشهر    أسباب فقدان الطفل «الانتباه المشترك»    بأقلامهم    «الإسلام السياسى».. وتوظيف «الخطاب الدينى» الحلقة 7    وزير الأوقاف من دبى: علينا الوقوف صفا واحدا ضد دعاة الهدم والتفجير والتخريب    ريهام عبدالغفور زوجة ارهابى فى «الخلية» عانس ب «لا تطفىء الشمس»    «المحافظين»: شركات الأدوية وعدت الوزير وغدرت بالمريض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.