اليوم ..في المنيا لم يترشح أحد لمجلس النواب    تقرير حقوقي: 30 حالة وفاة بالسجون و11 انتهاكًا ضد الحريات في أغسطس    "البورصة " توقف نزيف خسائرها ورأس مالها السوقى يربح 12.7 مليار جنيه خلال أسبوع    رئيس هيئة البترول الأسبق يوضح تفاصيل الاتفاق مع «إيني» بشأن حقل «شروق»    وزير الري يجتمع بقيادات الوزارة لمناقشة أسباب تأخر حوافز المهندسين .. غدا    «مصر للطيران»: اختبارات السيدات هي نفسها المطبقة على الرجال    الأحد.. انطلاق مشاورات وزارية غير رسمية حول المناخ في باريس بمشاركة مصر    في مصر وسوريا.. من لم يمت بسلاح العسكر والطغاة مات "غرقًا"    اجتماع عاجل للحكومة اليمنية برئاسة هادي    يوميات المحترفين.. فيورنتينا يُطارد محمد صلاح بالفيفا وينتظر الحسم فى ديسمبر.. جماهير "الفيولا" تُهاجم إدارة النادى بسبب تواضع الصفقات.. وبازل يدعم الننى أمام تشاد    يد الأهلى 98 تهزم الطيران في دوري المرتبط    تشكيل في الجول - شوقي غريب يختاره بنكهة هجومية.. ودور لرمضان    شيكابالا في بيان رسمي: أعتذر للأب مرتضى وجماهير الزمالك وسأعود أفضل مما كنت    لجنة الحكام ترشح 16 حكمًا للموسم الجديد    احباط تهريب 4 ساعات مرصعة بالألماظ مع مهندس بالمطار    شقيق صياد مفقود يكشف تفاصيل اختفاء 12 مصريا في عرض البحر بليبيا    وزير الرياضة يطمئن على المنتخب في تشاد.. وكوبر يُحارب إجهاد الفراعنة بمران خفيف    إصابة 6 أشخاص في انقلاب سيارة ملاكي بطريق «الزقازيق – أبوحماد»    غداً.. جنايات الجيزة تستكمل إعادة محاكمة 11 إرهابيًا في احداث قتل بكرداسة    استئناف تصوير 'نصيبي وقسمتي' بعد عودة عمرو ياسين    «أحمد خالد صالح» يتسلم درع تكريم والده في افتتاح «المهرجان القومي للمسرح»    الصحة: ندرس إجراء اختبار سمعي لكل طفل عقب الولادة مباشرة    روني على موعد مع رقم قياسي أمام سان مارينو    ميسى: مشكلة اللاجئين من العار تواجدها فى القرن 21    إصابة 6 بينهم 3 أطفال فى اصطدام سيارة برصيف فى الشرقية    «التضامن»: غرفة عمليات لمتابعة أحوال حجاج الجمعيات الأهلية    السلاح يضيف لمصر ذهبيتين وفضيتين وبرونزيتين بدورة الألعاب الأفريقية    جمال عيد: السيسي لا يحكم بشعبيته.. والبرلمان القادم «كوافير»    رفيق شامي يحكي عن صوفيا ودمشق ومآسي اللاجئين    1402 سفينة تعبر قناة السويس خلال أول شهر من افتتاح القناة الجديدة    مصراوي يرصد أزمة "سوفالدي" الانتخابات..النور: الصحة تدعمنا..والوزارة تنفي    مسيرات بكرداسة والشوبك والمنصورية تتحدى داخلية الانقلاب    وزير التعليم: لقائي بنشطاء المعلمين الأحد المقبل لا علاقة له بتظاهرات 10 سبتمبر    بالفيديو.. هبة هجرس تكشف مستجدات «ال5000 وظيفة» للمعاقين    شاهد بالفيديو والصور - محمد..كفيف تحدى الظلام بالعزف على "البيانو"    "الهلالي": الطلاق الشفوي إهانة للزوجة التي كرمها الإسلام    ميسي يتعاطف مع اللاجئين السوريين    اعتماد 300 ألف جنيه لرفع كفاءة الصرف الصحي بمستشفى الصدر بالوادي الجديد    محامي طالبة "الصفر": يجوز قانونا التحقيق في القضية أمام النيابة العامة والإدارية    مهرجان "الكتاب المستعمل" في معرض الإسكندرية الصيفي للكتاب    إحالة نجلة هشام سليم لجنح مطروح بتهمة الإعتداء علي ياسمين عبد العزيز    إمام المسجد النبوي : الحج مرة واحدة في العمر    بالصور.. نيكول سابا تتألق فى جلسة تصوير جديدة    مطار القاهرة: إحباط تهريب 162 ألف دولارًا حول جسد سيدتين    التحقيق مع كاتب تركي بتهمة «إهانة أردوغان»    650 جنيهًا زيادة على رواتب المهندسين ببنى سويف    مقتل 4 من داعش فى قصف مدفعى شرقى الرمادى    شركة صينية: توقيع عقد إنشاء «العاصمة الجديدة» بعد انتهاء التصميم    خطيب مسجد النور: الإدمان دمر الأسر وجعل الشباب لا يميزون بين الحلال والحرام    إنطلاق الموسم الثالث من the Voice    ارتفاع أعداد المتقدمين لانتخابات النواب بالفيوم إلى 95 مرشحا    حالة وفاة و6 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" فى السعودية    القنصل المصري في نيويورك يدعو الناخبين المصريين للإدلاء بأصواتهم    زراعة الشرقية: حصاد 6852 فدان أرز من إجمالي 221122 فدانا    «الإفتاء» توضح حكم ذبح الهدى بعد أيام «التشريق»    وزير الأوقاف: سقوط مدو لداعش وبوكو حرام وبيت المقدس قريبا    هولندا ترفع قيمة الضريبة على المياه المعدنية وعصير الفاكهة    قمة 'أوباما-سلمان' تسعي إلي تأكيد الشراكة الاستراتيجية بين واشنطن والمملكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.