بالأرقام - تمركز أوزيل يكتب لأرسنال تاريخا جديدا    بعد طول غياب.. عودة شريف عبد الفضيل    الكاميرون تستضيف كأس الأمم الافريقية في 2019 وساحل العاج في 2021 وغينيا في 2023    وزير الرياضة الجزائري:خسرنا تنظيم كأس افريقيا بسبب مقتل ايبوسي    عفت السادات : زيارة الرئيس السيسي لأمريكا فرصة لتقريب وجهات النظر    تأجيل محاكمة 17 من أعضاء الإخوان في أحداث "مكتب الإرشاد" ل أول نوفمبر    صباح جديد    محافظ شمال سيناء يستعرض مع نقيب مهندسي مصر مجالات التعاون المشتركة    «صحفيون ضد التظاهر» تدعو لتنظيم مسيرة.. السبت المقبل    بالفيديو.. "التربية والتعليم": الرئيس وعد بزيادة راتب المعلمين بمجرد زيادة واردات الدولة    الحفناوي: الجولات الميدانية لوزير الصحة شو إعلامى والمريض هو الضحيّة    كلام يبقي    غداً.. "غذائية القاهرة" تناقش حالة السوق وسبل تطوير المحال التجارية    بالصور| أضخم طائرة ركاب في العالم بها أحدث وسائل الترفيه    ساندى تستعيد طفولتها على فيسبوك    بالفيديو.. علي جمعة: الاقتراض للذهاب الى "الحج" غير جائز شرعاً    السيسي: الحل العسكري ليس الوحيد لمواجهة الإرهاب    لحظة صدق    "وزير الثقافة" يتسبب في تأخير حفل افتتاح مهرجان "سماع"    أنجيلينا جولي تعتزم إخراج فيلم درامي بعنوان "إفريقيا"    بالفيديو.. علي جمعة: حج المديون جائز بشرط استئذان "الدائن"    على مكتب الرئيس.. جامعة القاهرة تضع مشروعًا لنظام الطاقة الشمسية المركزة    عملية عسكرية لتحرير 400 ضابط وجندي عراقي يحاصرهم تنظيم داعش بالفلوجة    مَنْ الحوثيون؟.. وكيف تأسست حركتهم في اليمن؟    الحمد الله يتوجه لنيويورك للمشاركة في «مؤتمر المانحين»    60 ألف كردي لجأوا إلى تركيا هربًا من تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا    نائب لبناني: «حزب الله» يمنع الحكومة من التفاوض بشأن الأسرى بينما يفاوض «النصرة»    النيابة: فكر «الإخوان» قام على اختطاف الدين واحتكاره لأنفسهم واختزاله في جماعتهم    مكافحة العنف ضد المرأة: تطبيق القانون بحسم على المتحرشين.. وأول يوم دراسي مر بسلام    حملات يومية لمباحث الآداب بالسويس لمنع التحرش أمام المدارس    الإعدام لخمسة في قضية "خلية أكتوبر" والمؤبد لاثنين    إزالة 27 حالة تعد و13حالة إشغال في حملة أمنية بقنا    سقوط عصابة خطف الأطفال في بني مزار    القبض على الدجال قاتل فتاة دمياط الجديدة    حفظى: لا أعرف سبب التأجيل ومنى زكى غاضبة    جامعة بنى سويف: ممنوع دخول أى طالب بملابس غير لائقة    غرفة البترول ترفض قانون التعدين الجديد وتطالب بتعديله    تسجيل بيانات 120 ألف مريض ب«فيروس سى»    مدير أمن المنوفية يفاجئ المنشآت الشرطية    عقبات عديدة تواجه منظومة الخبز الجديدة بدمياط    وزير الثقافة يقرر سحب بلاغه ضد طارق الشناوي ويؤكد احترامه لحرية الصحافة    طريقة عمل كيك النسكافيه للشيف " أبو البنات "    أثريون: انقذونا من عبث شركات المقاولات    وزير الشباب يهنئ "محيلبة" لتأهله لأولمبياد 2016    بالفيديو.. علي جمعة: «اللى يتصور سيلفى فى الحج تهريج»    إخلاء سبيل 26 من أعضاء الوايت نايتس بمنطقة شبرا بكافلة 500 جنيه    بالصور.. الحفل قبل النهائي لاختيار ملكتي جمال مصر والأرض لعام 2014    قيادي بفتح : لم يتحدد موعد الاجتماع مع قيادات حماس    بالفيديو.. على جمعة: على بن أبي طالب حذرنا من «داعش» منذ 1400 عام    دراسة: استخدام العطور والمكياج أثناء الحمل يصيب الطفل بالربو    وزير التعليم العالي يترأس اجتماع المجلس الأعلى للجامعات بجامعة أسيوط غدًا    اخلاء سبيل 26 متهماً من "وايت نايتس"    البرلس' أول الجمهورية كأفضل ميناء تخصصي في الصيد عن عام 2014'    الإسماعيلي ينهي إستعداداته للقاء المقاصه    دراسة تؤكد أن القدرة الحسابية للطفل تبدأ من فترة الحمل    حجاجوفيتش يقابل بان كي مون في يوم السلام العالمي    الكهرباء: الفارق بين الإنتاج والمتاح اليوم 550 ميجاوات.. والأحمال المفصولة أمس 1800 ميجا‎    الآيات القرآنية في إثبات صفة اليد لله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.