محلل اقتصادي: قرار تثبيت "الدولار الجمركي" يدعم المستورد    صور.. وزير النقل يتفقد محطة قطارات دمنهور    محلل فرنسى: ترامب سيتعامل مع تركيا وإيران وسوريا كحلفاء وليسوا أعداء    "جامع" يقبل التخلي عن السلطة ويغادر البلاد    ترامب يزور مقر ال«سي آي إيه» في أول يوم عمل كرئيس لأمريكا    أمم أفريقيا 2017.. تشكيل منتخب مصر أمام أوغندا    المقاصة يواجه إنبي ودياً وأنطوي راحة 5 أيام    دورتموند يسقط بريمن 2-1 بغياب اوباميانج بالدوري الالماني    48 ألف طالب وطالبة يؤدون امتحانات الشهادة الإعدادية بقنا    براءة 7 متهمين بالتظاهر وتعطيل الاستفتاء على الدستور بالمنيا    ضبط ورشة لتصنيع الأسلحة بأسيوط    العناية الإلهية تنقذ ركاب "القاهرة- الإسكندرية" من كارثة محققة    إصابة عدد من أفراد الأمن في اشتباكات مع مسلحين بالعريش    محافظ كفر الشيخ: اكتشاف إصابة 36 ألف مواطن بفيروس سي    وزير الزراعة يبحث الاستعانة بشركات عالمية لتحسين البذور والتقاوي    غضب في أسوان بسبب نقص التموين.. ومصدر: المخزون أقل من 30%    "البترول": استثمارات بقيمة 31 مليار دولار    السيسي لوفد برلماني كندي: حريصون على تصويب الخطاب الديني    «باشات» يطالب بتخفيض عدد الوزارات إلى 20 بدلا من 33    وزارة الداخلية السعودية تكشف ملابسات عمليتين أمنيتين في جدة    إقامة قرية لمتحدي الإعاقة على مساحة 5 أفدنة بالفيوم    ضبط "أبو رشيدة" قبل ترويجه المخدرات في الإسماعيلية    وثائق من أرشيف "CIA" تكشف سعى واشنطن لتحريض "صدام حسين" ضد "حافظ الأسد"    غداً.. دعوى الفنان عمرو دياب ضد موقع إسرائيلي بسبب سرقة أغانيه    زائرو متحف الفن الإسلامى يتجاوزن ال3 آلاف فى ثانى أيام افتتاحه    محافظ الإسماعيلية يستقبل مستشار وزير الثقافة للسينما    بالصور- أجمل وأسوأ إطلالات الفنانات في حفل زفاف كندة علوش    «الصحة» تخصص رقمًا على «واتساب» للإبلاغ عن مخالفات رفع سعر الدواء    أردوغان يدعو الأتراك لدعم بقائه في الحكم حتى 2029    سوانزي يضرب ليفربول بثلاثية في الدوري الإنجليزي    محافظ كفر الشيخ: لدينا 37 ألف مصاب ب«فيروس سي»    "الطيب" يبحث مع "دينية البرلمان" تطوير الخطاب الديني    بالفيديو.. "المعيقلى" يقبل رأس طفل يطوف على يديه    عشماوي يتفقد عمليات رصف طرق بالوادي الجديد    وزير النقل الروسى يسلم حكومة بلاده تقريرا حول أمن المطارات بمصر    بالفيديو.. موسى: لن أترشح للرئاسة في 2018    مي سليم تكشف كواليس أول يوم تصوير في "سبع صنايع"    الاثنين.. أسرة فيفي السباعي تقيم عزائها في مسجد ''القوات المسلحة'' بمدينة نصر    بيطري المنوفية: القضاء على بؤرة إيجابية لمرض إنفلونزا الطيور    البرعي: 25 يناير ليس عيد الثورة    لماذا يرفض الأطباء قانون الحكومة بضم "العلاج الطبيعي"    أول بيان ل«الكلب المجنون»    أحمد عيسى مرشح "الزراعيين": تجريف التربة جريمة كبرى.. والنقابة لم تعد لخدمة الفلاح    شروط صرف مستحقات مقاولي تطهير الترع بالغربية    كشف غموض مقتل مبيض محارة عثر على جثته بترعة بالقناطر    أسعار الحمير تلاحق أسعار الجمال في أسوان    الإدارية العليا تعيد المرافعة بطعون إلغاء التحفظ على أموال منتمين للإخوان    نجيب ساويرس: نختلف مع أبو تريكة.. لكن إرهابي مش ممكن    زيدان يعلن تشكيل ريال مدريد الأساسي أمام مالاجا    "المصنفات الفنية" تجيز "يا تهدي يا تعدي" للعرض العام بدون ملاحظات    نادال ينتزع فوزًا صعبًا من زفيريف في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس    الطالع الفلكى السّبت 21/1/2017 ..عَسَل بَلَدِى!    كوتينهو ولالانا يقودان هجوم ليفربول أمام سوانزي    DNA ينهى الفوضى الأخلاقية في المجتمع.. حقق طفرة في كشف جرائم قتل أبناء السفاح.. د. مدحت عامر: إجراءات صارمة في مراكز أطفال الأنابيب لمنع حدوث أخطاء في عمليات الحقن المجهري    هل تصح الصلاة بدون سماع الأذان؟    الحياء .. خلق يحبه الله ويقود للجنة    قرآن وسنة    أكشن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.