رئيس الوزراء لأسامة هيكل رئيس لجنة الإعلام ب«النواب»    محافظ المنيا ومدير الأمن يشهدان الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج    وزير الدفاع يستجيب لمواطن من حلايب ويأمر بإجراء جراحة بالأذن مجاناً    محافظ أسوان يحيل مسؤولين بمياه الشرب والمقاولين العرب إلى النيابة العامة    عندي فكرة    «أبو العطا»: بريطانيا طلبت عقد اجتماعات لمناقشة الوضع في حلب    "كورة كل يوم" يحتفل بنور الشربينى بطله العالم للاسكواش    بعيدًا عن فاردى ومحرز.. القدر يُهدى ليستر 3 نجوم فى رحلة البريميرليج    مفاجأة "دي فيلت" حول سر استماتة بوتين لإنقاذ الأسد    خلال اجتماعه مع وزير الدفاع ورئيس الأركان وقادة الأفرع الرئيسية    الرئيس الفلسطينى يصل القاهرة الأحد المقبل    تفحم أتوبيس نقل عام غرب الإسكندرية دون وقوع إصابات    الهلالي: دعاء اللهم انصر الإسلام بيزعلني أوي لانة يخلق عداوة    «الأعلى للفلاحين» يطالب الحكومة بتعميم استلام القمح بمختلف شون بنك التنمية الزراعي    الأهلي يحشد أسلحته لمواجهة الحرس للدفاع عن قمة الدوري    حازم إمام والخناقات "غرام لا ينتهى".. كابتن الزمالك "المعزول" خسر الشارة بعد "التمرد".. وطرح القميص الأبيض أرضاً مرتين.. وهدد بالرحيل للأهلى.. وضرب "الحكم" ورمضان صبحى.. وأتجوز بخناقة    أتليتكو يتأهل لنهائي دوري الأبطال رغم الهزيمة    بيومي: الإخفاق سبب ابتعاد الأندية العربية عن المدربين المصريين    رسميا.. مدافع طنطا يفسخ تعاقده مع بتروجت    الغندور يراقب مباراة الداخلية وأنبي    #ليلة_الأبطال - كليتشي: غياب بنزيمة أمر جيد بالنسبة لنا    وزير الداخلية الفرنسى يحذر من خطر الهجمات الإرهابية خلال اليورو 2016    إعادة فتح موانئ السويس بعد تحسن الأحوال الجوية    ضبط 5 تماثيل و397 عملة معدنية يشتبه فى أثريتها بالأقصر    وزير الداخلية ينيب مساعده لتكريم مجند بشرطة النقل    مصرع شاب في حريق بالمحلة    حريق هائل يلتهم 18 منزلًا فى أسيوط    السورى جهاد سعد ورزان مغربى يشاركان نادية الجندى فى "المنظومة"    قطاع المتاحف: استلام مبنى متحف ملوى خلال أسابيع ويضم 700 قطعة أثرية    وزير الآثار من البحيرة: وضع مدينة رشيد على خريطة التراث العالمي    أحمد السقا: شربت السجاير بسبب إيناس الدغيدي    شاهد.. بعد عودتها ل"صبايا الخير".. ياسمين الخطيب تسب ريهام سعيد    فيديو انهيار نهى العمروسي وشقيقة وائل نور في وداعه    «الجبير»: السعودية لم تهدد الولايات المتحدة بسحب استثماراتها    والد الضحية المصري بإيطاليا: المصريون ليس لهم ثمن    أبشر وزارة الداخلية    «جهاد عامر» تبحث إنشاء لجنة صداقة مع «الكونجرس الأمريكي»    جون كيري يدعو للتصدي لمحاولات إرهاب الصحفيين: كشف الحقائق ليس عملاً إجرامياً    وزيرة التعاون الدولى: "قضية ريجينى لم تؤثر على علاقاتنا مع الأوروبيين"    حالة الطقس اليوم الأربعاء 4/5/2016 فى مصر والدول العربية    رئيس «الاستعلامات»: «توم وجيرى» سبب في انتشار العنف في الوطن العربي    برج السرطان حظك اليوم الأربعاء 4/5/2016    محافظ الدقهلية: مدينة جمصة استقبلت مليون مواطن خلال احتفالات شم النسيم    : ليلة الإسراء    بلا حرج    الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج بمسجد ناصر بالفيوم    «القومى لحقوق الإنسان» يناشد بسرعة إصدار قوانين المجالس والهيئات الإعلامية    وما زال المعاق فى مصر بلا حقوق    ..ونقابيون يهددون بالتصعيد ضد الاعتداءات على النقابات المهنية    اعتماد 130 مواصفة عربية موحدة.. والتعاون مع ممثلى المنظمات الدولية والإقليمية    النصر للإسكان: حققنا %80 من مستهدف المبيعات    رسمياً.. «مصر» تعود لأحضان البرلمان الإفريقى    وكيل الأزهر: الخلافة نظام حكم دنيوي ليس من أساسيات العقيدة    استجابة.. «الصحة» تشكل لجنتين للتحقيق فى وفاة طفلة ب«مصر الجديدة»    السبت.. إعلان أول 10 قرى خالية من فيروس سى    الخميس.. إنطلاق المؤتمر السنوي الخامس للكبد بالمنيا    عصير التفاح المخفف أفضل علاج لحالات الجفاف عند الأطفال    «الصحة» بالمنيا: علاج 411 مواطن خلال قوافل طبية بالقرى على مدار يومين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.