الزمالك يسلم الإسماعيلى 10 آلاف جنيه    عجلة الدوري القطري تعود للدوران منتشية بلقب خليجي 22    جاريدو يكلف سعد سمير بمراقبة «إسال» مهاجم سيوي سبورت    «مورينيو»: لا أهتم بجوائز «فيفا»    ناشطون سوريون: انفجار بمطار حماة العسكري    وزير الخارجية الإماراتي يصل القاهرة    العنف يجبر 10 آلاف عائلة على الفرار من بنغازي الليبية    القومي للسينما يكرم معالي زايد ومنيب شافعي ويهدي دورته ل«صباح»    بالصور - أحلام تغني ''أمي الإمارات'' في Arab Idol    محمد أبو سنة.. وأعماله الشعرية الكاملة    تكثيف أمنى بالمناطق الآثرية والمتاحف    خبراء الاعلام العرب يبحثون الاحد وضع خطة لاهداف الاستراتيجية الاعلامية العربية    الصحة: 26 مصابًا و3 وفيات حصيلة أحداث" 28 نوفمبر"حتى الآن    بالصور.. وقفات محدودة بالشماريخ لإخوان قنا    "28 نوفمبر" في مصر.. مظاهرات معتادة بلا "ثورة" أو "انتفاضة"    ننشر أماكن اللجان المخصصة لاختبارات مسابقة ال30 ألف وظيفة معلم بالسويس    الأزهر يحذر الشعب: انتبه واعرف عدوك الحقيقى    بلاغ كاذب بوجود قنبلة بميدان شرف في المنوفية    مصر للطيران تجتاز تفتيش « الأياتا »    السياحة فى الأقصر تتجاهل دعوات عدم الاستقرار    تبرعات القراء    شهادات تقدير للتشكيليين بصالون الأهرام    450 طالبا أزهريا فى الفوج الأول لقطار الشباب    د. جلال السعيد: استقرار الأوضاع بالقاهرة    بعد تعدد شكاوى المواطنين.. محافظ الإسماعيلية يقوم بزيارة مفاجئة لمستشفى الحميات    بالفيديو.. وزير النقل يتفقد محطات المترو وسكك حديد مصر    الأمم المتحدة تدعو واشنطن للحد من «بطش الشرطة»    بوتين يبحث تعزيز التجارة مع تركيا رغم الخلاف بشأن سوريا    هل يضع اتفاق الرياض حدًا للتجاوزات القطرية؟    يسرا: لم أحسم قراري بوجود جزء ثانٍ ل«شربات لوز»    خالد أبو بكر ب"القاهرة اليوم": من حق قاضى محاكمة القرن مد أجل الحكم    ‫أصداء زيارة الرئيس بعيون المشاركين فيها‬    الشعب يواجه "الخوارج" بالسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي    وزارة الزراعة " زراعة مليون و 736الف فدان من محصول القمح خلال موسم 2014/2015    كب كيك الشوفان بالقرفة للشيف " أبو البنات"    إصابة 2 في انفجار أنبوبة بوتاجاز و3 في حادث تصادم بالدقهلية    حافظ سلامة للجماعات الارهابية : اتقوا الله في ابناء مصر    "أقباط 38" يطالبون "تواضروس"بإنشاء ديوان المظالم    تعرفي على أهمية الرياضة خلال فترة الحمل للأم والجنين    العاملون بمشروع قناة السويس الجديدة يواصلون أعمال الحفر رغم دعوات التظاهر    نجم الزمالك : استحالة العب فى الأهلى    القبض على 7 إخوان أثناء تفريق مظاهرة بمركز كوم حمادة    رئيس "المراكز الطبية" يوجه بزيادة مستلزمات "طوارئ" مستشفى الزيتون    حسام غالى يكشف عن موعد اعتزاله    الأهلى يفاوض حازم مصطفى    "أردوغان" يعرب للبابا عن قلقه من التنامي السريع لكراهية الإسلام    كمينا امنيا لقوات الجيش بمحيط مسجد رابعة    بكين تحظر «التدخين» في الأماكن العامة في يونيو المقبل    سيرين عبد النور ناعية الشاعر «سعيد عقل»: الله معك    ضبط 4 إخوانيين خلال تظاهرة بالمصاحف فى الدقهلية    خطيب الأزهر: ليس من الدين ترك رجال الجيش والشرطة وحدهم فى الميدان    شيريهان عبر صفحتها الرسمية: ''اللهم احفظ كتابي وطني''    ضبط 6 سائقين تحت تأثير المخدر بالشرقية    علي جمعة: متظاهرو اليوم «خوارج».. والأوقاف: الرسول وصف ما يفعله الإخوان    «الأباصيري»: من يحاول عن عمد إهانة المصاحف فهو «كافر»    إبطال مفعول 4 قنابل مولوتوف بجوار كنيسة ببني سويف    تحرير 3390 مخالفة مرورية وضبط 17 سائقا يقودون تحت تأثير المخدر بالقليوبية    أضواء وظلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.