السيسي يستقبل وفداً من المستثمرين المشاركين فى ملتقي مصر الثاني للاستثمار    بالصور.. انطلاق الملتقى الدولى لتجديد الخطاب الثقافى بالهناجر    قوات البشمركة الكردية تشن هجوما لتحرير مناطق شرق الموصل من سيطرة تنظيم الدولة    ..ويفتتح مبني النيابة العامة الجديد    مواد البناء تستقبل    ننشر حيثيات بطلان تعيينات النيابة الإدارية والشهر العقاري    دعم دولي لمصر في حربها علي الإرهاب    الإسماعيلي يتراجع عن العقوبات    بدون تحيز    الدبلومات.. مرآة الثانوية العامة    موازنة الحكومة تواجه مأزق ال100 مليار أمام البرلمان    الطبال يعود من بيروت    الإذاعة المصرية تخطف نجوم الشاشة    معتقلون في سجن حماة المركزي يحتجزون قائد شرطة المدينة    تامر حسنى يفوز بجائزتي موركس كأفضل مغني    أسهم البتروكيماويات تقود البورصة السعودية للانخفاض صباحا    سيميوني يقول أن الغموض يكتنف مستقبله بعد خسارة أتليتيكو مدريد المؤلمة    انتخاب لاريجاني رئيسا مؤقتا لمجلس الشورى الإيراني في دورته العاشرة    المبعوث الأممي لدى ليبيا يعرب عن قلقه من تعرض مركز بنغازي الطبي للقصف    البابا فرنسيس: المهاجرون ليسوا خطرا ولكن في خطر    بالصور.. الطيب يلتقي المصريين بفرنسا ويؤكد على استعداد الأزهر ايفاد مدرسين ودعاه    "راشد" يلتقى عدد من سفراء الدول الاسيوية لدفع معدلات الحركة السياحية الوافدة    النص الكامل للائحة قانون الكهرباء الجديد    شعبان عبدالرحيم يرد على أحمد الطيب بأغنية للنادي الأهلي    اليوم.. اتحاد الكرة يعقد اجتماعًا لحسم أمر "الاستقالة"    وزير الداخلية لشباب الضباط: الاحترام المتبادل أساس تفاعل المواطن مع الشرطة    الأرصاد: طقس اليوم معتدل حتى شمال الصعيد ..القاهرة 32 -20    استشهاد ضابط وإصابة 5 أفراد في تفجير استهدف مدرعة شرطة بشمال سيناء    زحام مروري بسبب انقلاب سيارة ملاكي أعلى الطريق الدائري    رئيس وزراء كندا يدافع عن مشروع قانون يسمح بالانتحار    زوج «سيدة المنيا» يرفض إعانة المحافظ: «لدينا ما يكفينا» (صور)    بالفيديو.. دينا رامز: اعتذار "جارديان" لا يكفي.. لكنه خطوة مهمة يجب استغلالها    ريال مدريد سيد أندية أوروبا باللقب ال11 لدورى الأبطال    إصابة سيدتين و9 أطفال بحالة تسمم عقب تناولهم وجبة غذائية فاسدة بسوهاج    كواليس خناقة «شوبير» و«الطيب»    فاطمة ناعوت تعلق على براءة محمد حسان في "ازدراء الأديان    رئيس «لجنة الصحة بالنواب» يطالب بهيئة مستقلة لمراقبة أسعار الأدوية |فيديو    الضوء الأخضر يخفف من الآم الصداع النصفي    السلطات البرازيلية تؤكد أنها ماضية في استضافة الأولمبياد    رئيس «شعبة الأدوية»: «معنديش نمرة تليفون وزير الصحة»    قطار يدهس طفلة أثناء عبورها شريط السكة الحديد    محمود مسعود عبد الجليل يكتب : صنف من البشر الجزء الثانى    حريق يلتهم 6 أحواش بسوهاج    الدكتور محمد وهدان لصباح الخير : تجديد الدين تبدا بالتوبة فى رمضان وكثرة الدعاء والصدقات    اليوم.. عبد العزيز سالمان يؤدي اليمين نائبًا لرئيس المحكمة الدستورية    بالصور| ضبط ورشة لتصنيع الأسلحة يديرها عامل مفاتيح بأسيوط    «تلي سيرف»: الشركة تملك حق بث مباريات كأس مصر والسوبر    زوجة باسم عودة: "جهر بالحق فمنعونا اللقاء"    سامية الطويل تشعل المسرح "السويسي" بمهرجان "موازين"    نهاد أبو القمصان: 80% من الرجال يبتزون زوجاتهم عند الطلاق    السادات: «يجب ألا نخشى من مراكز التدريب وأن نحتك بالخارج لمزيد من الخبرات»    دراسة: قلة النوم تزيد من مخاطر الإصابة بمرض "الزهايمر"    النائب سامى رمضان يطالب بتعميم معرض "أهلا رمضان" بكافة محافظات الجمهورية    الغموض يكتنف مستقبل سيميوني مع «الأتلتي» بعد خسارة نهائى الأبطال    بالصور.. فنانون يعلنون تضامنهم مع "مصر للطيران" بنشر صورهم أثناء رحلاتهم على متنها.. جماهير عمرو دياب تنشر صورته داخل إحدى طائرات الشركة.. ونانسى عجرم تعلق: يارب تحميها.. ومحمد حماقى: أدعم طيران بلدك    بالفيديو| الإبراشي: شوبير والطيب لم يحترما وجودهما على الشاشة.. وأنا المسؤول    عضو مجمع البحوث الإسلامية: المرأة المسيحية مكرمة في الإسلام    بيريز: ارغب في استمرار كريستيانو "طوال العمر".. واتلتيكو سيفوز بدوري الابطال يوما ما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.