فتح باب التحويل من التربية والتعليم إلى المعاهد الأزهرية.. السبت    مهاب مميش:انتهاء أعمال تسوية أعماق القناة الجديدة اليوم..جميع الكراكات تغادر موقع العمل الخميس..إحدى شركات التحالف المنظم لحفل الافتتاح تكشف المراحل النهائية للحفل..وحملة إعلامية عالمية للقناة الجديدة    السيسي يتابع تنفيذ عدد من المشروعات الوطنية التنموية    بالصور.. مطار القاهرة يستعد لحفل افتتاح قناة السويس الجديدة    العمال الكردستاني يهاجم مركزاً أمنياً في ديار بكر    إسرائيل ترحب بقرار الإفراج عن جسوسها من السجون الأمريكية    الرئيس اليمنى يثمن موقف السعودية بقيادة خادم الحرمين تجاه بلاده    فيديو.. لاعبو الزمالك يرقصون على "فرتكة فرتكة" احتفالًا بالدوري    صلاح يقترب أكثر من 'الذئاب'    فى ليلة التتويج بالدورى .. الزمالك يسعى لعبور "حصون" الجيش ومواصلة الأفراح ب"الدرع"    منصور: الشيخ أهان الزمالك بالتفاوض مع الأهلي .. وأزمة شيكابالا ستحل الخميس    أحمد علي: فرحة جمهور الزمالك أهم من أي شيء    استشهاد مجند وإصابة فرد شرطة ومجند وموظف أمن    الأمن يلاحق أباطرة المخدرات ويضبط 18 كيلو بانجو و24 كيلو حشيش    شرطة المسطحات تضبط 25 مركبا لمخالفتها قواعد الملاحة و15 غير مرخصة    ضبط موظف ينتمي لجماعة الإخوان بتهمة الاشتراك في التظاهرات بأسوان    وزير الثقافة : إحتفالات بالمحافظات استعدادا لإفتتاح قناة السويس الجددة    بالصور.. أحمد الدمنهوري نقيبا للموسيقيين بالبحيرة بعد فوز أمير الغناء العربي برئاسة النقابة العامة    كلمة رئيس مجلس الوزراء في الاحتفالية المقامة بمناسبة اليوم العالمي للالتهاب الكبدي    "احم كبدك من شكة إبرة" ندوة بكلية طب جامعة المنصورة غدا الخميس    وزير الأوقاف: سنحاسب أي إمام يدعو ل«السيسي» على المنبر    الأمم المتحدة: طرفا الصراع فى اليمن لم يلتزما بالهدنة الإنسانية    بالفيديو.. وزير الاتصالات: تطبيق تكنولوجيا "4G" بداية من عام 2016    اعتقال شخص بتهمة محاولة تفجير قنبلة بأحد شواطئ فلوريدا    عمر جابر يحتفل بحصول الزمالك على الدوري.. ويهدي الفوز للشهداء    إصابة «غواص» خلال بحثه عن مفقودين في حادث الدقهلية    استشهاد مجند برصاص مجهولين في الجبزة    34 صورة ترصد احتفال جماهير الزمالك بالدوري    «البترول»: ضخ 120 ألف طن سولار لمحطات الكهرباء شهريًا    اختطاف ابنة مصطفى فهمى فى "مملكة يوسف المغربى"    محام البغدادي المحمودي: حكم محكمة استئناف طرابلس بإعدام البغدادي لا يتماشى مع القيم الدينية والأخلاقية والسياسية    "السكة الحديد" تجرب القطار المكيف الأول الجمعة لتشغيله يوم افتتاح القناة    لجان من أوقاف المنوفية لسحب كتب الإخوان والسلفيين من المساجد    رئيس الوزراء ووزير الثقافة في لقاء موسع بجموع المثقفين    رويترز: مصر تخطط للسماح للسفن بدخول ميناء شرق بورسعيد على مدار الساعة مع التفريعة الجديدة    رئيس جهاز مدينة العبور يُفجر مفاجأة بشأن المصنع المحترق    نقيب الصيادلة يطالب بمحاسبة المتورطين في تسمم أطفال بني سويف    الرئاسة تتابع آخر استعدادات الاحتفالية    السعودية تؤكد وقوفها إلى جانب البحرين والدول الشقيقة والصديقة لمحاربة الإرهاب    الدكتور محمد فضل الله أستاذ القانون الرياضي: قواعد الصرف مليئة ببنود تساهم فى تسوية الانحرافات المالية    محطات    الرافعي: رفع المادة 89 من قانون كادر المعلمين إلى مجلس الوزراء    انتقل إلي الامجاد السماوية    نسرين أمين :أنا محظوظة لمشاركتى في فيلمين حققا أكبر الايرادات    الأمير: راديو النيل اللبنة الأولى فى الشكل الجديد للهيئة الوطنية للإعلام    مهرجان الأغنية الكورية بأكاديمية الفنون غدا    «القضاء الإدارى» تلغى قرار وزير التعليم العالى بتعيين القائم بأعمال رئيس جامعة بورسعيد    علامَ تنتحب الفتاة؟    د. أحمد عمر هاشم:    تكريم 108 أطفال من حفظة القرآن    الشكر    السيسي يصدر قانونا يلغي قرارات عدلي منصور الخاصة بالمحكمة الدستورية    الوفد: إقامة فاعليات واحتفالات في كافة المحافظات بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    «الآثار» تقيم معرض الاكتشافات الأثرية بالمتحف المصرى الأحد المقبل    5 رجال أعمال يتسابقون لضم نواب «الوطنى»    زيادة معدلات انتشار الإيدز بين فئة الشباب    «جمعية رعاية مرضى الكبد» تكافح فيروس «سي» بالتوعية    الصحة العالمية: مصر نجحت فى وقف زحف فيروس «سى» خلال وقت قياسى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.