«حملة صباحي»: نظام مباركمازال قائما.. ومستمرين في إسقاطه    الزمالك يسعي لتخطي عقبة المنيا للحصول علي المركز الثاني في مجموعته    'الكهرباء' و'البترول' يراجعا القدرات الكهربائية    انخفاض أسعار الذهب.. وعيار 21 يفقد 1.44 جنيه مسجلًا 254.89    عمومية "الكابلات الكهربائية" تعتمد نتائج الأعمال وتوزيع الأرباح    مصر تشارك في مهرجان واشنطن السينمائي الدولي ال 28    تدهور الحالة الصحية للأديب الكولومبي.. ماركيز    بالفيديو.. مرتضى منصور: هيفاء عاملة صدر مش فيلم.. وياريت بتاعها    أزمة أوكرانيا: اشتباكات دامية في قاعدة في أوكرانيا قبل الاجتماع الرباعي    الاندبندنت: إزاحة بندر بن سلطان مؤشر على إحباط من سياسته    فريق البحث: لا أثر للطائرة الماليزية بعد مسح 90 كيلو متر بالمحيط    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة السيارات و طلب مبالغ مالية لإعادتها بالمنيا    ضبط 8 ركاب حاولوا مغادرة البلاد إلي ليبيا بجوازات وتأشيرات مزورة    ضبط "إخواني" متهم بإشعال النار في قسم الوراق    حقيبة ملابس تثير الرعب بمحيط مديرية أمن الدقهلية    أمريكا تعلن وقوفها مع نيجيريا في محاربة «الإرهاب»    الرقابة تسحب جميع نسخ فيلم "حلاوة روح" من دور العرض    الأسهم 'اليابانية' تستقر في التعاملات الصباحية اليوم    فهمي يستقبل وفد معهد أبحاث ' ويستمنستر 'الأمريكي    بالفيديو.. باحث بالحركات الإسلامية: محاكمة الإخوان هى الأولى أمام قضاء مدنى.. وسيسعون لتوريط الشباب الثورى    مناقشة الكادر والإضراب ب"عمومية الأسنان" اليوم.. والنقابة تعتذر ل الأطباء الأقباط لتزامن الجمعية مع أعيادهم    "التموين": سلع غذائية وخضر وفاكهة بأسعار مخفضة في 35 ألف فرع ومنفذ حكومى قبل "رمضان"    الإفتاء:نشر الشائعات والفضائح والتنابذ بالألقاب البذيئة بين الناس محرمٌ شرعًا    صلاح يقترب من التتويج بالدورى الإنجليزى مع تشيلسى عقب تعثر مان سيتى أمام سندرلاند    بالفيديو.. الغواصون الكوريون يواصلون البحث عن 290 مفقودا فى حادث غرق العبارة الكورية الجنوبية    إحصائية : إسرائيل اعتقلت 800 ألف فلسطيني منذ عام 1967    بدء انتخابات الرئاسة الجزائرية    بالفيديو .. هدف "الننى" يقرب بازل من التتويج بالدورى السويسرى بعد سقوط مدو لجراسهوبرز    بروتوكول تعاون بين مصر للطيران وشركة "أليانز مصر" للتأمين على ركابها    اليوم .. محاكمة "بديع" وقيادات الإخوان في "أحداث مكتب الإرشاد"    افتتاح مقرين جديدين لدعم «السيسي» في المنيا    إصابة ضابط وأمينى شرطة فى حادث تصادم بالبحيرة    لاصقة ذكية يمكنها قراءة اهتزازات مرضى "الشلل الرعاش"    الحكومة تقترض 5.5 مليار جنيه من البنوك اليوم    أول فوز لناشئي الزمالك في كأس زايد    اليوم.. انطلاق مؤتمر دبي العالمي للسلام في دورته الثالثة    يحصل على راتب وظيفته الحكومية سواء عمل أم لم يعمل    التوت الأزرق قد يعالج الشلل الرعاش    دراسة: النباتيون لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم    اليوم.. استكمال محاكمة العادلي بتهمة الكسب غير المشروع    حكم الشوق إلى الذنب أثناء الاستغفار والتوبة منه    محمد رجب وأيتن عامر يحتفلان بعرض سالم أبو أخته    توفي عن ثلاث زوجات وخمسة أبناء ابن    محمد صلاح يهنئ «النني» بهدفه الأول مع بازل في الدوري السويسري    مرتضى منصور: «مبارك» هاتفني منذ أسبوعين للاطمئنان على شخصي    «الداخلية»: زيارة استثنائية لجميع السجناء بمناسبة احتفالات عيد القيامة    كريستيانو رونالدو: نستحق كأس الملك.. وسألعب نصف نهائي أبطال أوروبا    "سامسونج": مبيعات جالاكسى "إس5" تتفوق على "إس 4"    النيابة العامة تحقق فى واقعة مصرع شيخ قبلى ب"العريش"    القطاع المنزلى يستهلك 52 % من اجمالى الطاقة الكهربائية فى مصر    مجلس الأهلي يبدأ في تفعيل المشروعات بفرع الشيخ زايد    مجلس إدارة الأهلي يوافق على اعتزال مهند مجدي    الفنانة الهندية 'شبانة 'تشيد بالسياحة المصرية قبل مغادرتها الاقصر    إشادة جماعية ل ' عبد المنعم ' بمستشفي الإسماعيلية العام    برج الدلو حظك اليوم الخميس 17 ابريل 2014 في الحب والحياة    «صافيناز»: «الجمهور بيتفرج على فن مش بدلة رقص»    طلاب الإرهابية فى الأزهر يحرقون الكافتيريات.. والجامعة تعجل بالامتحانات    من الصحة للمواطنين: الفسيخ فيه سم قاتل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.