تأجيل دعوى عضو مجلس شعب سابق تطالب بتجنيده في صفوف القوات المسلحة لجلسة 2 سبتمبر    غدًا.. بدء اختبارات القدرات للالتحاق بالكليات العملية بجامعة بورسعيد    محافظ قنا يشهد احتفال مديرية الأوقاف بذكرى غزوة بدر الكبرى‎    روائي شهير يطالب بتعيين ساويرس شيخا للأزهر    ارتقاع أسهم "إعمار مصر" بنسبة 5% مع بدء تداولها فى البورصة    الموانئ:غرق سفينة البضائع لن يؤثر على حركة الملاحة    استقرار أسعار الخضراوات والفاكهة في سوق العبور و1.5 جنيه سعر كيلو الكوسة جملة    بالتفاصيل والشروط.. الاسكان تطرح اليوم 5 آلاف قطعة أرض في 10 مدن جديدة    وزير التموين : 27 مليون جنيه إيرادات مصلحة دمغ المصوغات خلال النصف الأول من 2015    وزيرة التضامن تنفي صرف إعانة بطالة للشباب    الوكيل رئيسا والعربي نائبا لاتحاد الغرف التجارية    «البيئة» تشن 13 حملة تفتيشية على منشآت بالإسكندرية    «شتاينماير» يحذر من عواقب خروج اليونان من منطقة اليورو    مقتل 15 من «داعش» في قصف للتحالف الدولي على «الرقة»    عراقجي: حققنا تقدما في المفاوضات النووية لم يحدث من قبل    بالفيديو والصور.. تشيلى تسيطر وميسى الأفضل.. فى حصاد كوبا أميركا    القوات العراقية تقتل 34 من مسلحي«داعش» في عملية عسكرية بالأنبار    قوات إسرائيلية تعتقل 6 فلسطينيين من الضفة الغربية    لافيتزي: ميسي لابد أن يفوز بلقب مع الأرجنتين يوما ما    السولية: لأم أتوقع تصرف جماهير الإسماعيلي ضدي    الليلة.. هاني زادة يطير لجنوب أفريقيا لإنهاء ترتيبات بعثة الزمالك    بالأرقام.. الأهلي يذبح 7 من كبار لاعبيه    «صلاح» ينتقد إدارة فيورنتينا في تغريدة على تويتر    «دجلة» يصدر بياناً حول «الميرغني»: اللاعب تعمد إثارة الجدل..ولا خلط للرياضة بالسياسة    موانئ البحر الأحمر تعرض تفاصيل إنقاذ 37 فرد من على متن السفينة طابا‎    بالفيديو.. «الأرصاد»: ارتفاع نسبة الرطوبة خلال الأسبوع الجاري    بالصور محافظ الدقهلية يؤدي واجب العزاء لاهالي شهداء الإرهاب ابن قرية البهو فريك و ابن عزبة الشال    إصابة 3 أشخاص في حادث انقلاب ملاكي بصحراوي المنيا    الطائرات تواصل تمشيط رفح والشيخ زويد    ضبط رئيس محطة مياه شرب بقنا بتهمة التحريض على العنف    مصرع ربة منزل في انهيار منزل بقرية الواسطي بأسيوط    خالد الصاوي ينتهي من تصوير «الصعلوك»    حلوى اليويو    دراسة: فارق السن الكبير بين الزوجين يزيد من خطورة إنجاب «أطفال التوحد»    هل تعانين من زيادة الوزن؟    طريقة بسيطة تجعلك أكثر ذكاءً    بالفيديو.. باسم يوسف: "أنا أهلاوي.. وعندي مشكلة مع برامج رامز"    الافتاء : دعوة عدم أداء الخدمة العسكرية خيانة    الإدارية العليا تنظر الطعن على إلغاء التحفظ على أموال فروع الجمعية الشرعية    اكتمال عناصر الإبهار في صراع الخير والشر بين "أماهير" و"نعمان " في "ألف ليلة وليلة"    الزوارق الإسرائيلية تستهدف قوارب الصيد قبالة سواحل قطاع غزة    تجدد الاشتباكات بين الجيش الليبي و"داعش" في "بنغازي"    لاجازيتا: الانتر اتفق مع صلاح وتشيلسي مقابل 20 مليون يورو    بالفيديو.. باسم يوسف: "إعلامي واحد" حضر عزاء والدي    بالفيديو.. باسم يوسف يكشف أسباب تأخره في الزواج    نشاط مكثف لساقية الصاوي.. غداً    ارتفاع عدد ضحايا انهيار مصنع بشرق الصين إلى تسعة أشخاص    موظفو الزمالك: ثقتنا في مجلس الإدارة الحالي بلا حدود    قبل يومين من بدء الاعتكاف.. الدعوة السلفية: حددنا المساجد التى سنعتكف بها وأرسلناها لوزارة الأوقاف.. "تمرد الجماعة الإسلامية": تركنا الحرية لأعضائنا.. و"الجبهة الوسطية": لن يكون لنا مساجد بعينها    «بالصور والفيديو» ..الإسماعيلية ترتدي ثوب الحداد.. وتشيع جثمان فقيدها في أحداث سيناء    باسم يوسف: " احنا اخدنا التوك شو من برة.. بقي خطبة شو "    كلنا جنود    أمين عام مجمع البحوث الإسلامية ل « الأهرام»:تزويد لجنة الفتوى ب 60 أستاذا من أبرز علماء الأزهر    رقد علي رجاء القيامة    الصيام والقرآن    إفطار الشيخ الكبير جائز بلا قضاء    نفيسة العلم تنادى مريديها للاعتكاف فى خلوتها    مظاهر احتفال المسيحيين بشهر رمضان «عادة لا تنقطع»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.