منتخب الناشئين والكبار للجمباز يطير إلى ناميبيا للمشاركة في بطولة إفريقيا    حسن الرداد يصف إبراهيم حسن ب"الإسطورة"    كشف أثري جديد لغرفة دفن وتابوت عمدة عاصمة مصر القديمة    تعرفي على أسرارعمل كيك جيلي الفراولة    شيخ الأزهر يحذر من توظيف الإسلام في جرائم يبرأ منها الدين الحنيف    منتخب مصر للريشة الطائرة في نهائي بطولة إفريقيا للشباب بفوزه على موريشيوس 3- صفر    هوميلز: أستعد لأول دوري أبطال بقميص بايرن ميونخ    رونالدو: أرغب باعتزال الكرة في ريال مدريد    طاقم حكام مصري يشارك في تصفيات أمم إفريقيا للكرة الشاطئية    حريق في كشك كهرباء بالفيوم    النفط يهبط مجدداً بسبب مخاوف "التخمة"    الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض طفيف    وزير الثقافة: افتتاح مسرح الأنفوشي في أول سبتمبر.. واطلاق مهرجان"القلعة" خلال أيام (فيديو)    العراق يتسلم طائرتين مقاتلتين من تشيكيا للمشاركة في قتال داعش    قنصليتنا في جدة تنشئ غرفة عمليات خاصة بالحجاج    بالصورة.. ضبط 34 قطعة سلاح نارى و66 قضية تموينية فى حملة أمنية بأسيوط    عمر البشير يؤكد عمق العلاقات السودانية الصومالية    حيدر العبادي يبحث العلاقة بين حكومتي بغداد وأربيل    "الشيوخ البرازيلي" ينظر إقالة ديلما روسيف من منصبها    مرصد الأزهر يكشف حقيقة جهل داعش بتعاليم الدين    «الخرطوم» تستقبل 250 ألف نازح من جنوب السودان    المركز الثقافي الهندي ينظم ندوة عن تدعيم العلاقات المصرية- الهندية    محافظ بني سويف: مستشفيات المحافظة تفتقد الكوادر الطبية    «الصحة»: أسرة الطفل المهاجر لإيطاليا رفضت علاجه بمصر    أمريكا ترحب ببرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر.. وتشيد بالاتفاق مع "النقد الدولي"    أسعار تحويل العملات العربية مقابل الجنيه اليوم 26- 8 - 2016    ضبط عاطل وبحوزته 500 جرام من مخدر الهيروين داخل سيارته فى دمياط    محافظ قنا يشهد الاحتفال باليوبيل الفضي لتجليس الأنبا بيمن أسقفا لنقادة وقوص    قابيل يغادر للإمارات فور تكليفه بتسيير وزارة التموين عقب استقالة حنفي    موقع كندي: الغزو التركي لسوريا يكشف حقيقة الانقلاب الفاشل.. ومساعي احتلال "جرابلس"    تعرف على قائمة أعلى أجر للفنانيين بالعالم    المصري البورسعيدي يفوز على مركز شباب العبور برباعية نظيفة وديًا    4 تصريحات ل"البدري" أغضبت جماهير الأهلي!    جوارديولا: «برافو» حارس مرمى رائع    «الرقابة الإدارية» تواصل حملاتها على مستشفيات السويس    الحكومة توافق على "بناء الكنائس" المثير للجدل    أحمد موسى يغلق صحفته على تويتر بعد رفض «ترشح السيسي» لفترة ثانية    «الكهرباء»: مدينون ب45 مليار جنيه ل«البترول».. ولا نية لقطع التيار عن «المترو وماسبيرو»    جمارك السلوم تحبط 3 محاولات تهريب أدوية ونقد مصري    الشوارع حواديت: تليفون أرضى فى شارع منصور    «دورة أمن قومى» لأبناء المصريين بالخارج    "الإفتاء": يجوز دفع أموال الزكاة لصندوق السيسى!    الضرائب: لا نية لفرض ضريبة على المصريين بالخارج    المالية تقترض 98.5 مليار جنيه خلال سبتمبر    التعليم: تدريب 10 آلاف معلم للتربية الخاصة    «حنان ماضى» و«كورال القاهرة» و«اندروميدا» يحيون مهرجان الصيف بمكتبة الإسكندرية    «سفراء فلسطين»: عشقنا لتراثنا فتح لنا باب مهرجان «عليسة» الدولى بتونس    أحمد وصفاء جمعهما «اسمه إيه».. ويدربان البدينات على «البانتومايم»    الإتجار بالنساء.. تعددت أشكاله والنتيجة مأساة    «صدر بسيون» شاهد عيان على الإهمال واستجواب الحكومة فى الانتظار    لا يجوز للرجل لبس إحرام ملون ويحرم الكلبسات والأزرار    الأوقاف تطالب الأئمة المرافقين للحجيج بعدم الإدلاء بتصريحات سياسية    «الإفتاء»: يجوز إنفاق أموال الزكاة لصندوق «تحيا مصر»    ضبط 8 كيلو هيروين وذخيرة حية ب«بدر»    تطوير مركز خدمة تعليم العربية للأجانب بجامعة الإسكندرية    الترقيات لوعاظ بالأزهر تلبية لاحتياجات الناس من التوعية الدينية    حملة للكشف والتوعية لألف سيدة وطفل من اللاجئين السوريين    « اتشمسى » 10 دقائق يومياً تظبط مودك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.