برلمان العسكر يطالب بإسناد "المترو" للجيش.. بانت الفولة    تعميم برنامج "تكافل وكرامة" بجميع مراكز ومدن وقرى محافظة دمياط    وزير البترول: تكثيف أعمال البحث والاستكشاف في المناطق البحرية    سحر نصر فى زيارة إلى المستشفى السعودى الألمانى: مهتمون بالاستثمار فى الصحة    قمة مصرية بحرينية بالقاهرة اليوم لبحث تدعيم التعاون وقضايا المنطقة    الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا إلى الإفراج عن متظاهرين موقوفين ''بلا تأخير''    الإذاعة الإسرائيلية: "ترامب" يفكر بجدية في نقل السفارة للقدس    التايمز: تنظيم الدولة الإسلامية يوظف هجوم لندن لاستقطاب عناصر جديدة على اليوتيوب    "سوريا الديمقراطية": نتلقى دعما كافيا في حربنا ضد الإرهاب منذ وصول ترامب للحكم    الادعاء في كوريا الجنوبية يسعى لإصدار أمر باعتقال الرئيسة المعزولة    اليوم.. السيسي يستقبل مسؤولي شركات بترول أجنبية    اجتماع نارى بين مرتضى منصور وهانى أبوريدة ووزير الرياضة    رئيس «الكاف» يغادر القاهرة متوجها إلى المغرب    برشلونة غاضب من نيمار بسبب تصريحاته حول الانتقالات الصيفية    ضبط تشكيل عصابي سرق محتويات فيلا لواء بالمعاش بالمنيا    السيطرة على حريق شب داخل غرفة حارس عقار فى فيصل    بتقنية كاميرا «درون».. تعرف على الحالة المرورية بالقاهرة والجيزة.. فيديو    استشهاد مجند بطلق ناري في استهداف كمين أمني بالشيخ زويد(مُحدث)    اصطدام سيارة حقائب بطائرة بمطار القاهرة فى ثانى حادثة خلال أسبوع    ضبط 27 سائقا لتعاطيهم المواد المخدرة أثناء القيادة بالطرق السريعة    درجات الحرارة المتوقعة بالقاهرة والمحافظات من «صباح البلد».. فيديو    الحسين كروش يكتب: اشتقت إليكى    "زين الدين" يشيد بقرار مجانية التعليم لجميع أبناء الشهداء    الصحافة: بحث زيادة أسعار تذاكر النقل العام وحيثيات براءة مبارك    حزب ميركل يفوز بانتخابات مجلس ولايه سارلاند    مصر ترأس اجتماع المجلس المركزى الدوري لإتحاد المعلمين العرب    اليوم .. انعقاد الاجتماع التحضيري لوزراء مياه دول حوض النيل    الحكومة تناقش اليوم الموازنة العامة للدولة    الأهلي يفرض حظرًا إعلاميًا على لاعبيه بسبب أزمات "متعب" و"فتحي"    ألمانيا تفوز على أذربيجان والتشيك تكتسح سان مارينو    "تامر حسني" يحصل على الدكتوراه    بالفيديو.. ناقد فني يرى ان قصة حياة احمد زكي تتشابه مع قصة العندليب الاسمر    بالفيديو| شيماء سيف وزوجها في الجيم: "مسخرة.. إحنا اتفضحنا"    رئاسة الجمهورية تستجيب لطلب أم الشهداء بتمنيها مقابلة الرئيس - فيديو    نشاط السيسي ومشروعات التنمية والتشريع أبرز اهتمامات صحف القاهرة    الاتحاد الأوروبي يوصي بتعليق مئات الأدوية التي اختبرتها شركة هندية    اليوم.. منتخب المحليين يلتقي بنين في أولى مبارياته الودية استعدادًا ل"المغرب"    حيثيات حكم حبس نقيب الصحفيين السابق    مخاليف: الشروع في الغش يساوي ارتكاب الفعل    بعد انهيار العقارات.. الإبراشي: مشهد تدميري وتخريبي    حنان البهي ل"أديب": "ربنا خلق لي كليتين عشان أدي لجوزي واحدة"    فيديو.. الجندي يستعين ب«الشعراوي»: الأذان بصوت قبيح «غوغائية»    "شغل نفسك".. مبادرة لتوفير فرص عمل لشباب أسوان    جوزية: "مجزرة بورسعيد" الأصعب في حياتي    تعاون بين معلومات الوزراء و تحيا مصر    أخبار الصباح    .. والصقلى تنقل تحية المغاربة إلى مصر.. والأهالى: الفعاليات أنعشت السياحة    «زي النهارده».. الدكتور سيد طنطاوي شيخاً للأزهر 27 مارس 1996    عبر الاثير    «العلاقات الخارجية» تحذر من خطورة مشروع قانون بالكونجرس يراقب ترميم الكنائس بمصر    الصحة : حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال فى 10 محافظات الأحد    الثواب والعقاب.. صمام الأمن والأمان    أصحاب المصانع: العمالة الأجنبية لاتتعدي 3%    دور القادة في تحقيق السلام    ينظمه "اتحاد جمعيات المستثمرين" تحت رعاية الرئيس    معاينة النيابة الإدارية لمستشفي بلطيم كشفت :    صحتك بالدنيا    «الإفتاء» تدين الهجوم على قاعدة عسكرية بمالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء المنطقه -حزام النار
نشر في البداية الجديدة يوم 25 - 08 - 2013

التعريف:يعتبر داء المنطقة من الأمراض الإنتانية الفيروسية التي تسبب حدوث طفح مؤلم، ورغم أن هذا الطفح يمكن أن يظهر في جميع أنحاء الجسم إلا أنه يتركز غالباً بشكل شريط من الطفح أحادي الجانب يمتد حول الجذع من منتصف الظهر إلى عظم القص.يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المُسبب للحماق)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه فتظهر إصابة داء المنطقة.يُعتبر داء المنطقة من الأمراض غير الخطرة فهو غير مميت، إلا أنه يسبب ألماً شديداً للمصاب. يتوفر لقاح فعّال للمرض حيث يخفض من خطر الإصابة، في حين أن العلاج المبكر قد يسهم في تقليل فترة الإصابة وإنقاص احتمال حدوث مضاعفات المرض.
الأعراض:
تؤثر أعراض وعلامات داء المنطقة على جزء محدد من الجسم ولا تسبب إصابة جهازية معممة وتتضمن أعراضها وعلاماتها ما يلي:
* ألم أو خدر أو حس حارق أو واخز.
* طفح أحمر يظهر بعد عدة أيام من بداية الألم
* بثور مملؤة بسائل لا تلبث أن تنفتح على الوسط الخارجي ثم تبدأ بالتقشر
* حكة
من الأعراض التي قد تظهر على بعض المرضى:
* عرواءات وحمى
* حكة معممة
* صداع
* تعب
يعتبر الألم من أول الأعراض التي تظهر في سياق الإصابة بداء المنطقة، وقد يكون هذا الألم شديداً، وقد يلتبس – بسبب موقعه – مع تشخيص إصابات أخرى قلبية أو رئوية أو كلوية.
وقد تقتصر أعراض الإصابة على الألم فقط دون ظهور الطفح الجلدي.
غالباً ما يتطوّر الطفح على شكل حزام حول أحد جانبي الصدر ابتداءً من النخاع الشوكي وحتى عظم القص، كما أنه يظهر أحياناً حول إحدى العينين أو أحد جانبي العنق أو الوجه.
تستدعي الإصابة استشارة الطبيب فور الشك باحتمال الإصابة بداء المنطقة وخاصة في الحالات التالية:
* ظهور الألم أو الطفح حول العين، إذ أنه في حال عدم العلاج قد يتطوّر إلى إصابة عينية دائمة.
* وجود ضعف مناعي لدى المصاب أو أحد أفراد عائلته (بسبب إصابة سرطانية أو لسبب دوائي أو في سياق إصابة مزمنة بمرض ما)
* انتشار الطفح أو حدوث ألم مرافق له.
الأسباب :
يحدث داء المنطقة بسبب الإصابة بفيروس الحماق (وهو نفسه الفيروس المسبب للحصبة)، فبعد الإصابة بالحماق يبقى الفيروس مختبئاً بشكل غير فعال ضمن النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والدماغ، وبعد عدة سنوات يعاود الفيروس نشاطه وينتقل على مسارات الأعصاب فتظهر إصابة داء المنطقة.
إن تفسير عودة الإصابة غير واضح تماماً ولكن يُعتقد أن السبب هو ضعف المناعة المقاومة للإنتان مع التقدم في السن، إذ تشيع الإصابة لدى الكبار ومضعفي المناعة.
يُعتبر فيروس الحماق أحد أفراد مجموعة فيروسات الحلأ التي تسبب بعض أنواعها حدوث قرحات باردة وحلأ تناسلي، لذا يسمى داء المنطقة باسم "الحلأ النطاقي" رغم أن العامل المسبب ليس هو نفسه الذي يؤدي إلى القرحات الباردة أو الحلأ التناسلي.
يمكن للمرض أن ينتقل من شخص لآخر بحيث يصيب الناس الذين لم يسبق أن أصيبوا بالحصبة وذلك من خلال التماس المباشر مع التقرحات المفتوحة لطفح داء المنطقة حيث يؤدي الخمج إلى الإصابة بالحصبة وليس داء المنطقة.
قد تكون الحصبة خطرة بالنسبة لبعض المجموعات لذا يجب على المصاب أن يعلم بأنه يمكن أن ينقل الإصابة للآخرين وبالتالي يجب عليه تجنب التماس مع المجموعات التالية:
* مضعفي المناعة
* حديثي الولادة
* الحوامل
* وجود إصابة سابقة بالحصبة، فوجود سوابق إصابة بالحصبة يؤهب لحدوث داء المنطقة.
السن
يشيع داء المنطقة لدى الأشخاص فوق عمر 50 سنة ويزداد خطر الإصابة مع التقدم بالسن، ويقدر بعض الخبراء بأن نصف الناس الذين يعيشون لعمر 85 سنة سيصابون بداء المنطقة خلال فترة ما.
ضعف جهاز المناعة
يُعتبر مضعفو المناعة من المجموعات المؤهبة للإصابة بداء المنطقة، وقد يحدث ضعف المناعة للأسباب التالية:
* الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري أو متلازمة عوز المناعة المكتسبة
* الإصابة بالسرطان أو استخدام العلاج الشعاعي أو الكيميائي.
* الاستخدام المطول للستيروئيدات متل "البريدنيزون"
* الأدوية المستخدمة في الوقاية من رفض زراعة الأعضاء.
المضاعفات:
تختلف اختلاطات الإصابة بداء المنطقة بين الخفيفة إلى الشديدة، حيث تتراوح بين إنتان جلدي صغير وتصل لدرجة حدوث الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة
الألم العصبي التالي لإصابة بداء المنطقة:
يستمر ألم داء المنطقة لفترة طويلة بعد زوال الطفح لدى بعض الأشخاص وتعرف هذه الحالة باسم "الألم العصبي التالي للإصابة بداء المنطقة" وهي تحدث نتيجة إرسال الألياف العصبية لإشارات ألمية مشوشة ومفرطة من الجلد إلى الدماغ، وقد تفيد مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج في إراحة المريض لحين زوال الألم.
العمى
قد تؤدي الإصابة حول العين (داء المنطقة العيني) إلى إنتان عيني مؤلم قد ينتهي بالعمى.
الاضطرابات العصبية
يعتمد شكل الاضطرابات العصبية على العصب المصاب حيث تؤدي إلى:
* التهاب الدماغ
* مشاكل في السمع أو التوازن
* شلل وجهي
الإنتان الجلدي
يحدث الإنتان الجلدي الجرثومي في حال عدم تطبيق علاج مناسب للطفح المرافق لداء المنطقة.
العلاج:
تشفى الإصابة بداء المنطقة تلقائياً خلال عدة أسابيع إلا أن العلاج الفوري يسهم في تخفيف الألم وتسريع الشفاء والتقليل من خطر حدوث الاختلاطات.
الأدوية المضادة للفيروسات
يجب البدء بتناول هذه الأدوية خلال 72 من بدء ظهور الطفح المرافق للإصابة وذلك للحصول على أفضل نتيجة، وتتضمن مضادات الفيروسات الأدوية التالية:
* أسيكلوفير acyclovir
* فالسيكلوفير valacyclovir
* فامسيكلوفير famciclovir
مسكنات الألم
قد تؤدي الإصابة إلى ألم شديد لذا يلجأ الطبيب لوصف مسكنات الألم ضمن خطة العلاج ومن الأدوية المستعملة في تسكين الألم ما يلي:
* مسكنات الألم المركزية كمركبات الكودئين
* مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة متل "أميتريبتلن"
* مضادات الاختلاج مثل "غابابنتين"
* المخدرات الموضعية مثل "ليدوكائين" بشكل كريم أو جيل أو بخاخ أو لصاقات جلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.