اليوم.. عمومية طارئة للأطباء لبحث اعتداءات الشرطة على أعضائها    وزيرة الهجرة تغادر لنيويورك    جامعة بنها تستعد لاستقبال 60 ألف طالب خلال الفصل الدراسي الثاني    بالصور..إسناد تنفيذ 30 ألف شقة بالمدن الجديدة..والهيئة الهندسية تتسلم خرائط مواقع 105 آلاف وحدة سكنية    أسعار النفط تقفز 5% بعد تصريحات وزير الطاقة الإماراتي    "التموين": بروتوكول لإطلاق 200 سيارة سلع غذائية بالمحافظات    أسعار الذهب تستقر على ارتفاعات الأسبوع الماضي    تعرف على أسعار العملات الأجنبية.. اليوم    وزير الطيران يبحث مع السفير اليوناني تعزيز الاتفاقيات الثنائية    أمريكا تعلن عن موعد وقف إطلاق النار سوريا    مقتل 5 جنود في هجوم لمسلحين على نقطة شرطة في عدن    فان جال: مورينيو صديقي.. وليستر وتوتنهام قادران على الفوز بالدورى    الإسماعيلي يخصم 50 ألف جنيه من كل لاعب بعد الخسارة من الانتاج    الأهلي يعسكر في السخنة إستعداداً للجيش    النصر السعودي يعلن فسخ عقده مع فابيو كانافارو    المرور يحرر 63 ألف مخالفة ويرفع 84 سيارة ودراجة نارية متروكة بالشوارع    «الأرصاد» تحذر من الطقس شديد البرودة ليلًا    مصرع طفلين ووالدهما إثر سقوط سيارتهم بترعة برج العرب بالإسكندرية    إحباط تهريب 2 طن ونصف دقيق بلدى مدعم بالقليوبية    إحالة جميع العاملين بإدارة الجبانات في القاهرة إلى النيابة العامة    بالفيديو.. تعليق «الجفري» على تصريحات «السبكي»    وزيرة التعاون الدولى تعزم الصحفيين على "كشرى"    الالتهابات الجلدية الأكثر شيوعا بين طلاب الثانوية الممارسين للمصارعة    خبير مائي: «جهة ما» لا تريد ظهور تقرير «سد النهضة» للعالم    جمارك بورسعيد تحبط محاولة تهريب كمية من الملابس الأجنبية الصنع    السيطرة على حريق في محل قطع غيار سيارات بالبحيرة    بالصور.. وزير الأوقاف يصل الدقهلية لتكريم عدد من الأئمة ولقاء نواب البرلمان    أثرياء الانتفاضة بإسرائيل    «النمنم» يشهد حفل ختام مهرجان جمعية الفيلم السبت    عمرو جمال يروي موقفا كوميديا في مرانه الأول مع الأهلي.. "مش مصدق"    مرضى الفصام الأكثر عرضة للإقدام على الانتحار    فنزويلا: وفاة 3 مواطنين إثر مضاعفات ناجمة عن فيروس زيكا    ليس المؤمن باللعَّان    واشنطن تعتقد أن رئيس أركان الجيش الكوري الشمالي اعدم    محمد صلاح يقود «روما» أمام «كاربي» قبل مواجهة «ريال مدريد»    ممارسة الرياضة مع التأمل يساعد فرص التغلب على الاكتئاب    أهم الأخبار المتوقعة ليوم الجمعة 12 فبراير    بالفيديو ... وليد توفيق و عبدالله بالخير يغنيان " يا حبيبتي يا مصر"    اللجنة المنظمة لمونديال روسيا 2018 تفاضل بين ثلاثة حيوانات كتميمة للبطولة    خبراء يتوقعون ركود الاقتصاد الأمريكي    شرطة التموين تتمكن من ضبط 418 قضيه متنوعه فى 24 ساعه    عسيري: السعودية جاهزة لإرسال قوات برية إلى سوريا    المعارضة السورية تعلن ترحيبها بالتوصل إلى هدنة بسوريا    49 قتيلا و12 مصابا في مواجهات داخل سجن في المكسيك    سوهاج تحتفل بابنها الفائز بالمركز الأول على مستوى العالم في حفظ القران    الأهلي يختتم تدريباته استعدادا للجيش بالسويس..و«السولية» بديل عاشور    بالصور.. أسامة الأزهري وشوقي علام في حفل زفاف ابنة «العبد» بدمياط    يالفيديو..عمرو جمال : بداياتي كانت حارس مرمي ..ومصطفي يونس صاحب الفضل في انتقالي للأهلي    179 مليون جنيه فاتورة البرلمان خلال 5 سنوات    بالصور.. كارول سماحة تشعل حفل "الرواد" بأغنية "روح فل"    حظك اليوم .. تعرف على توقعات «برج الحوت» الجمعة 12-02-2016    باسم يوسف بعد الإفراج عن أمناء "شرطة المطرية": اقلبوها أمن مركزي أشيك    6 مشاريع مصرية تترشح للمشاركة بمعرض "إنتل" الدولى للعلوم والهندسة    طلاب كلية الآداب بالمنصورة يشاركون في «إبداع 4» ب«فينوس (هو الذي يصفع)»    الحجاب فريضة .. ولا اجتهاد فيه    أخلاقنا    الفوائد البنكية ليست حراما    «عبيد»: «الصحة» توافق على تعديل الوصف الوظيفى للصيدلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اضطراب زملة آسبرجر
نشر في البداية الجديدة يوم 26 - 04 - 2013

بعض الأطفال الموهوبين قد يُعانون منْ زملة أسبرجر أو ما يُطلق عليه الاضطراب التوحدي ذي المستوى المُرتفع منَ الأداء الوظيفي.
ويرى neihart (2000) أنَّ مثل هؤلاء الأطفال يكونون مرتفعي الذكاء، وعادةً لا يتلقون مُطلقاً المُساعدة في المدرسة كي يقوموا بتلك المهام التي يتمّ تكليفهم بها، بل غالباً ما يتم تركها ليقوموا هم أنفسهم بأداء ما يوكل إليهم منْ أعمال.
وتُشير grandin (2001) إلى أنَّ هناك نوعيْن منَ التفكير يُميِّزان هؤلاء الأطفال الموهوبين الذين يُعانون منْ زملة أسبرجر يتمثَّل:
1. التفكير اللفظي الاجتماعي: إذ يعتمد على تناقل الكلمات واستخدامها. ويُمكن أنْ يُحقق الأطفال الموهوبون منْ هذا النمط النجاح في مجالات الحاسوب والبرمجة وميكانيكا السيارات والإعلانات وتصميم المُعدات الصناعية.
2. التفكير الرياضي والموسيقى القائم على الذاكرة: يُسهم في تحقيق البراعة في الفيزياء أو المُحاسبة أو الرياضيات، ويُمكن أنْ يُحقق الأطفال الموهوبون منْ هذا النمط النجاح في مجالات الرياضيات والمُحاسبة والهندسة والفيزياء والموسيقى والمجالات التي تتطلَّب المهارات الفنية بوجه عام.
ويُعدُّ استخدام الصور سواءٌ المتحركة أو الثابتة إلى جانب المثيرات البصرية ثلاثية الأبعاد فرصة جيدة أمام أولئك الأطفال الذين يتميزون بأيِّ نوع أو نمط منْ هذيْن النمطين كي يقوموا بعمليات التفكير المُختلف عليها.
وإذا كان هؤلاء الأطفال يشتركون عنْ غير قصدٍ في سلوكيات تُثير سخرية الآخرين منهم أو تؤدي إلى مضايقتهم فإنَّ ذلك يرجعُ في جانبٍ كبير منه إلى أنَّهم تعوزهم القدرة على رؤية أنَّ مثل هذه السلوكيات تُعدُّ غير ملائمة.
ويضيف little (2002) أنَّ هناك عدد منَ السمات التي تُميِّز أولئك الأطفال، ومنها:
o وجود كمّ كبير منَ المُفردات اللغوية لديهم.
o وجود قدرة لفظية مرتفعة.
o عدم قدرتهم على أخد دور الشخص الآخر أو فهم وجهة نظره.
o شدة الاهتمام بموضوعات معينة دون غيرها.
o الذاكرة المُتوقدة.
o الحساسية الزائدة لأنواع معينة منَ المُثيرات الحسية.
o الانطواء.
o الاستمتاع بتلك التمرينات التي تقوم على الحفظ والاستظهار دون فهم.
o القدرة المُنخفضة على الفهم والاستيعاب اللغوي.
o العزلة الاجتماعية؛ حيثُ لا يكون بمقدورهم فهم الإشارات الاجتماعية أو التعبيرات الوجهية المُختلفة.
كذلك يرى neihart (2000) و gallagher & gallagher (2002) بأنَّه معرفة الأطفال الموهوبين ذوي زملة أسبرجر بناءًا على ما يلي:
. أنماط الحديث: يستخدم ألفاظاً غير شائعة، ويكون حديثه غير متواصِل، ومع ذلك فهو يبدو أحياناً طليقاً في حديثه ويتسم تفكيره بالأصالة والتحليل.
o . الاستجابة للروتين: يبدو متمسكاً بالروتين ولا يقبل أي تغيُّر فيه، ومع حدوث أيّ تغيُّر في الروتين سواءٌ في المنزل أو الفصل فإنّه يثور على ذلك ويتسم سلوكه عندئذٍ بالعدوانية، وبسبب ذلك فإنَّه قد يرفض الاشتراك في مهام التعلُّم العامة في المدرسة، ولا يرى آنذاك أنَّهُ فعل شيئاً غير عادي، كما لا يُدرك أنَّ الآخرين يُمكنُ أنْ يعتبروا سلوكه هذا غريباً أو غير عادي.
o . اضطراب الانتباه: هناك بعض المِشكلات التي تؤثر على الانتباه وتؤدي إلى تشتته، وترجع إلى أسباب داخلية الذي عادة ما تؤدي إلى انخفاض مستوى أداءه المدرسي.
o . البشاشة: يُمكنُ أنْ يلعب بالكلمات فقط ويُبدعُ في ذلك، ولكنه رُغم هذا لا يفهم تلك البشاشة التي تتطلَّب التبادل الاجتماعي فلا يضحك على الأشياء التي تُعدُّ مضحكة بالنسبة للآخرين، ولا يفهم بسهولة معنى النكات التي يُطلقها البعض بين حين وآخر.
o . التآزر الحركي: لا يكون بإمكانهم أنْ يصلوا إلى مستوى جيد منَ التآزر الحركي الجيِّد، حيثُ يتسمون بقصورٍ واضحٍ في تآزرهم الحركي.
o . الانفعالات: تكون غير ملائمة لمثل هذه المثيرات، حيثُ قد تزيد أو تقل عنِ المتوقع أو حتى لا تتفق كلية مع الموقف، ومنْ جانبٍ قد يتسمون بوجود قصور في التعاطف منْ جانبهم مع الآخرين إذ أنَّهم لا يستطيعون أنْ يضعوا أنفسهم موضع هؤلاء الآخرين، ومنْ ثمَّ لا يكون بمقدورهم أنْ يُدركوا جيِّداً كيفَ يُفكِّر الآخرون في المواقف المختلفة وكيف تكون مشاعرهم وانفعالاتهم خلالها.
o . البصيرة الاجتماعية: لا يعون مشاعر واحتياجات واهتمامات الآخرين، ولا يهم أيّ منهم سوى أنْ يتحدَّث عن موضوع يفضِّله هو، ويمثل موضوع اهتمام منْ جانبه دون مراعاة لمنْ يستمع إليه، كما أنَّهم قد يُقاطعون الآخرين وهم يتحدثون، أو يقومون بفرض أنفسهم عليهم أثناء الحديث، ويرجع ذلك إلى أنَّهم يفتقرون إلى ما يُعرف بالوعي الاجتماعي.
o . النمطية: يتسم سلوكهم بالنمطية، إذ نجدهم يسيرون في السلوك والحديث وفق قوالب جامدة لا يُمكنُ لهم أنْ يبتعدوا عنها قيد أنملة، وتكون ردود أفعالهم لأي تغيير في ذلك متطرفةً.
o . الوعي الاجتماعي: مع إدراكهم بأنَّهم مختلفين عنِ الآخرين إلاّ أنَّهم ليس بمقدورهم أنْ يعوا سبباً لذلك.
o . التفاعلات الاجتماعية: ليس بمقدورهم أنْ يعرفوا كيفَ يُمكنهم أنْ يُقيموا صداقات عديدة مع الآخرين على الرّغم منْ رغبتهم في إقامتها، علماً بأنَّهم لا يستطيعون منْ جانب آخر أنْ يُحافظوا على تلك الصداقات التي قد تجمعهم بغيرهم منَ الأقران.

أسماء بارزة في المجتمعات الغربية تعاني من اضطراب طيف التوحد:
o ريان أندرسون: كان يعمل كمختص في الحرس الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، تم تشخيصه على انه يعاني من متلازمة اسبرجر.
o ريتشادر بورشيردز: متخصص في علم الرياضيات والجبر, وتخرج من جامعة كامبردج، يعمل حالياً كأستاذ رياضيات في جامعة كاليفورنيا، يعتقد بأنه يعاني من متلازمة اسبرجر.
o تميل جراندين: أستاذ مساعد في جامعة ولاية كالورادو في الولايات المتحدة الأمريكية، تم تشخيصها بالتوحد بعد سنوات من تشخيصها بإصابة دماغية، تعتبر من المدافعين عن التوحد، لها العديد من المحاضرات والمقالات والكتب عن التوحد.
o جاري نومان: مغنى بريطاني، في بعض المقابلات كانت تبدو عليه العزلة، وبناء عليه اعتبر مصاباً بمتلازمة اسبرجر.
o ستيفين سبيلبيرغ: مخرج أفلام، تراوحت أفلامه بين الخيال العلمي والدراما التاريخية، تنم تشخيصه بأنه مصاب بمتلازمة اسبرجر.
o ستيفين ولتشير: رسام معماري، تم تشخيصه بالتوحد, كان متعلقا بالسيارات والرسم المعماري، كان طفل غير ناطق، تم تشخيصه بالتوحد في عمر الثلاث سنوات.
أسماء بارزة في التاريخ عانوا من اضطرابات طيف التوحد:
o هينري كافيندش: عالم بريطاني، كان اغلب الوقت صامتاً ومنعزلاً عن الآخرين وغريب الأطوار، وليس لديه أية علاقات اجتماعية خراج نطاق أسرته، يشك بأنه يعاني من متلازمة اسبرجر.
o ألبرت اينشتاين: يعتبر من أعظم علماء القرن العشرين، منح جائزة نوبل في الفيزياء عام 1921، كان يعتبر بطيء التعلم كثير الحياء، لاحتمال إصابته بخلل وظيفي بالدماغ.
o جلين كلود: عازف بيانو كندي متألق، له أسلوب غريب الأطوار في العزف يعزف غالباً بلا شعور، يعتقد بأنه مصاب بمتلازمة اسبرجر والتي قد يكون لها دور في عبقريته الموسيقية.
o أدولف هتلر: زعيم ألماني خلال الفترة من عام 1933 إلى 1945، موهوب بأسلوب خطابة جذاب، ويعتبر من أبرز القادة البارزين في التاريخ العالمي، مسبب الحرب العالمية الأولى والثانية.
o توماس جيفيرسون: الزعيم الثالث للولايات المتحدة الأمريكية، رجل سياسي فيلسوف ثائر، مزارع من ذوي الاقطاعات، ومهندس معماري، وكاتب له العديد من الانجازات خاصة في التراث الأمريكي.
o موزارت: أبرز وأشهر ملحن موسيقي كلاسيكي غربي، تأثر به الكثير من الموسيقيين الذين أحبوا أعماله ورددوها.
o إسحاق نيوتن: عالم فيزياء، ورياضيات، وفلك، وفلسفة، وكيمياء. هو من وضع نظرية الجاذبية الأرضية، وله نظرياته في التفاضل والتكامل والفيزياء.
جان بياجيه: بروفسور في علم النفس في جامعة جينيفا من عام 1929 إلى 1954، له العديد من النظريات في علم النفس.
o رامانوجان: عالم رياضيات هندي، لم يلتحق بالجامعة قط واعتمد على نفسه في دراسته, عمل العديد من النظريات الرياضية التحليلية، له صيغ قانونية عديدة لم يكتشف صحتها إلا مؤخراً.
o مارك توين: كاتب فكاهي ومحاضر أمريكي مشهور، كان أيضاً ربان سفينة.
o بالرغم من إصابتهم بعرض من أعراض طيف التوحد أو وجود شك في ذلك بتواجد صفة أو أكثر من صفات الأشخاص المصابين بالتوحد كالعزلة أو ضعف التواصل الاجتماعي إلا أن تلك الشخصيات استطاعت أن تقدم الكثير لنفسها ولأسرهإ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.