فيديو.. لميس الحديدي: بابا الفاتيكان «يغسل أقدام» المسلمين    وزيرا التنمية المحلية والقوى العاملة يتفقدان مصانع "وظيفتك جنب بيتك"    نصر: نتوقع الحصول على الشريحة الثالثة من قرض صندوق النقد خلال 4 أشهر    وزير التنمية يتفقد المشروعات بالقليوبية ويجتمع ب 6 محافظين    لوبن تواصل الهجوم على ماكرون.. مؤكدة أنها ستفوز    قائد القوات الأمريكية: مستعدون لمواجهة استفزازت كوريا الشمالية    مقتل شخصين مع استمرار التظاهرات ضد مادورو في فنزويلا    زلزال بقوة 7,1 درجات يضرب وسط تشيلي    فريق كرة اليد بالنادي الأهلي يصل بكأسي السوبر والكؤوس الإفريقية    ضبط 3 قطع أسلحة و10 كيلو بانجو وتنفيذ 3065 حكمًا قضائيًا في حملة بالشرقية    حملات مرورية مكبرة أعلى محاور القاهرة والجيزة لرصد المخالفات    ضبط 42 طن زيت طعام غير صالح للاستهلاك ومصنع غير مرخص بالسويس    حملة لجمع تبرعات لشراء 2 ناموسية لكل أسرة لمكافحة الملاريا    صحف الثلاثاء: مؤتمر الشباب بالإسماعيلية وكشف ''فساد مياه القاهرة الجديدة''    السيسي يشهد المؤتمر الوطني للشباب في الإسماعيلية اليوم    غدا.. جنايات القاهرة تستأنف محاكمة 32 متهما بخلية ميكروباص حلوان    رمضان صبحي: هذا ما أتمناه في مسيرة احترافي    الجار الله: مصر وعاء استثماري لدول الخليج    اليوم.. "الآثار" تفتح المتاحف والمناطق الأثرية مجانًا للجمهور    البابا تواضروس يترأس القداس بكاتدرائية مار مرقس في الكويت (بث مباشر)    تركيا: العلاقات مع الاتحاد الأوروبي قد تتحسن إذا طبق اتفاق الهجرة    البرلمان العربي يدعو لإقرار خطة عربية عاجلة لمواجهة الممارسات الإسرائيلية    مخابرات السودان تتهم الجنوب بدعم المتمردين لمحاربة الخرطوم    خالد عكاشة: حرب الاستنزاف أعادت الثقة بين الشعب والجيش    برلماني: اتهام أهالي سيناء بمساعدة "الإرهاب" لا أساس له من الصحة    اليوم.. جلسة لبحث الترتيبات النهائية لقانون الرياضة    فيديو.. الغيطي مداعبًا خطيب «السيدة نفيسة»: «أنت أشطر أخواتك»    فيديو| حسام البدري: راتبي السنوي أقل من راتب مارتن يول الشهري    الأهلي يؤكد تمسكه ب"غالي ومتعب"    صلاح ودجيكو أفضل ثنائي في تاريخ روما    «نيكي» ينخفض 0.02% في بداية التعاملات في طوكيو    " المحافظين " يهنئ الشعب المصرى والقوات المسلحة بعيد تحرير سيناء    البعثة الإسبانية: «متحف الحضارة المصري أفضل من متحف اللوفر»    بالفيديو.. شاهد تراث مدينة حلب السورية الغنائى "على دين العشق حرام والله"    حملة لتنظيف مدينة الحسينية بالشرقية    صبري عبادة : الأم مسئولة عن إثبات رضيعها في الزواج الشرعي أوغيره    ليلة مصرية خاصة في مهرجان "جرش"    مخرج "طعم الحياة": المسلسل 20 رواية في 60 حلقة    البدري: لا أرفض عودة إيفونا.. ولكن    "العيسوي" يعيد الانضباط للإسماعيلي    سعد الدين الهلالي:يوم الإسراء والمعراج غير معلوم حتى الآن    إصابة 3 أشخاص فى حادث تصادم 4 سيارات على "دائرى السلام"    سالم عبد الجليل : الدنيا دار ابتلاء .. والشريعة تتعامل مع صاحب الضمير الصالح    فى اجتماع مع أعضاء اتحاد عمال مصر..    حجازى يتفقد أعمال امتحانات الثانوية العامة بقطاع الإسماعيلية    "أرض الفيروز " و«المجد للأبطال» بالإذاعة    النيابة الإدارية تحيل 12 مسئولا بآثار الهرم للمحاكمة    وزير النقل يطلب التحقيق فى سقوط عربات طرة    هالة السعيد فى أول اجتماع للجنة الإصلاح الإداري:    وزيرا الزراعة والتموين فى افتتاح موسم الحصاد ببنى سويف:    توفيت إلي رحمة الله تعالي    مخزون كافى بمحافظات الجمهورية ل 10 أشهر    أسباب فقدان الطفل «الانتباه المشترك»    بأقلامهم    «الإسلام السياسى».. وتوظيف «الخطاب الدينى» الحلقة 7    وزير الأوقاف من دبى: علينا الوقوف صفا واحدا ضد دعاة الهدم والتفجير والتخريب    ريهام عبدالغفور زوجة ارهابى فى «الخلية» عانس ب «لا تطفىء الشمس»    «المحافظين»: شركات الأدوية وعدت الوزير وغدرت بالمريض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلام أسفل الظهر المشتملة على عنصر آلام الأعصاب
نشر في البداية الجديدة يوم 27 - 01 - 2013


يعاني 40-50% من الأشخاص حول العالم من آلام أ
سفل الظهر بعض الوقت أو كل الوقت. وترجع هذه ا
لآلام بشكل رئيسي إلى وجود مرض في المنطقة ا
لقريبة من الحبل الشوكي والفقرات والعضلات بتلك ا
لمنطقة. كما قد تحدث هذه الآلام نتيجة تضرر الجذر ا
لعصبي المار بين فقرات العمود الفقري في حال
حدوث انزلاق غضروفي أو إجراء عملية جراحية لفقرة
مسبباً النوع الآخر من الآلام وهي آلام الأعصاب.10
أكثر من 30% من إجمالي المصابين بآلام مزمنة أسفل الظهر، تشتمل آلامهم على عنصر آلام الأعصاب، والذي يأتي نتيجة حدوث تحفيز في الجذور العصبية أو وقوعها تحت ضغط متواصل. وهذا النوع من الألم قد يكون مزمن وقد يشعر به المريض على أنه ألم حارق، وقد يكون مصحوباً بشعور بالتنميل أوالوخز، أو ما يشبه الصدمات الكهربية. وقد يتركز الألم في منطقة الظهر (كآلام اللومباجو: آلام الفقرات القطنية) أو قد تنتشر الآلام إلى الفخذ أو تستمر نزولاً إلى القدم، كما قد يؤدى إلى فقدان الشعور بالمنطقة المصابة (كالشعور بالتنميل والخدر) والشلل في العضلات المقابلة
ما هو الألم؟
الألم هو تجربة حسية وعاطفية مزعجة مصحوبة بحدوث ضرر حقيقي أو محتمل لأحد الأنسجة، أو يمكن وصفها من خلال تعريف هذا الضرر.
هذا التعريف للألم تم طرحه من قبل الرابطة الدولية لدراسة الألم عام 1994، كما قامت الجمعية كذلك بتصنيف الألم المزمن بجانب إنشاء قاموس لتعريف جميع المصطلحات المستخدمة لوصف الألم.
وبتحقيق هذا التوافق على تعريف الألم بين الأوساط العلمية، كان حتماً على العلماء والباحثين من الجنسيات والثقافات المختلفة إعادة النظر في معتقداتهم المتأصلة الجذور عن الألم. وقد حرصت الرابطة على أن تضيف مصطلحي "حسية" و"مزعجة" في وصفها للألم، لتبين أن هذه التجربة – كما أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بحاسة اللمس – فهي أيضاً تتضمن مشاركة من الجهاز الحوفي(limbic system) في أعماق المخ وأجزاءً من قشرة المخ.
ومن المثير للاهتمام أيضاً، أن تعريف الألم اشتمل على عبارة "احتمال تلف الأنسجة" كأحد مسببات حدوث الألم، وبذلك يشير التعريف إلى أنه ليس من الضروري حدوث ضرر "حقيقي" لأحد أنسجة الجسم حتى يشعر الإنسان بألم "حقيقي"، كما يشير التعريف بحقيقة أن الألم يتولد في المخ وليس موضعياً في الأنسجة التي حدثت بها الإصابة.
وفي المتوسط، فإن واحداً من كل خمسة أفراد في أوروبا يعاني من أحد الآلام المزمنة، وأكثر هذه الآلام شيوعاً هي آلام الظهر، العضلات، المفاصل/التهاب المفاصل، آلام المفاصل الروماتويدي، آلام الأعصاب، وكذلك الآلام الناتجة عن الأورام.
وعلى الرغم من التقدم الهائل في مجال البحث في العشرين سنة الأخيرة، وتوافرالخيارات العديدة لتسكين الألم، فإن العديد من المرضى لا يزالون يعانون من الآلام المزمنة التي لم يتم علاجها بشكل فعال، فهؤلاء المرضى يحتاجون إلى اكتساب المزيد من المعلومات التفصيلية عن طبيعة الآلام المزمنة لمساعدتهم في التغلب عليها.
كيف يتولد الألم؟
ينشأ الألم من قبل طريقتين مختلفتين: في الطريقة الأولى: عند حدوث تضرر لأحد أنسجة الجسم نتيجة لأي من المسببات كحدوث جرح أو التهاب أو ضغط أو حرارة أو برودة، تتولد نتيجة لهذه الإصابة نبضات (أو إشارات) تنتقل عبر المستقبلات التي تستجيب للألم (كالمنتشرة في أنسجة الجلد والأعضاء الداخلية)، لتصل عبر الأعصاب إلى النخاع الشوكي ومنه إلى المخ حيث يتولد الشعور بالألم.
أما في الطريقة الثانية: (و هو ما يعرف بآلام الأعصاب): فإن تضرر الأعصاب نفسه يؤدي إلى تولد الإشارات العصبية الخاصة بالألم حتى في حال عدم وجود أي تضرر للأنسجة المحيطة بالأعصاب، وقد تتضرر الأعصاب نتيجة لعدة أسباب منها: الاصابة البدنية كحدوث قطع في الأعصاب أو تعرضه للضغط المستمر (نتيجة الوقوف لمدد طويلة دون حركة مثلا)، أو الإصابة بأحد أمراض اضطراب عملية التمثيل الغذائي بالجسم (كداء السكري)، أو دخول بعض الموادة السامة إلى الجسم (كالكحول)، بعض أنواع العدوى الفيروسية (كالهربس زوستر المسبب الألم العصبي التال للهربس)، أو بعض الالتهابات. وتنتج آلام أسفل الظهر غالباً عبر هذا الطريق حيث تتعرض الجذور العصبية لضغوط متواصلة ولاسيما في حالة حدوث انزلاق غضروفي.
والان يمكنك الاجابة على هذه الاسئله وارسالها لنا من خانة راسلنا ونحن نحدد لك اذا كنت تشتكى من الام الاعصاب ام من سبب اخر
نشرة توضيحية عن الألم
هل كان الألم شبيها بوخز الإبر والدبابيس؟
هل تشعر أن الألم ساخن/حارق؟
هل يؤدي الألم إلى تنميل؟
هل يبدو الألم كالصدمات الكهربائية؟
هل يصبح الألم أسوأ بملامسة الملابس أو ملاءات
هل تشعر بالألم في المفاصل فقط؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.