محلل اقتصادي: قرار تثبيت "الدولار الجمركي" يدعم المستورد    صور.. وزير النقل يتفقد محطة قطارات دمنهور    محلل فرنسى: ترامب سيتعامل مع تركيا وإيران وسوريا كحلفاء وليسوا أعداء    "جامع" يقبل التخلي عن السلطة ويغادر البلاد    ترامب يزور مقر ال«سي آي إيه» في أول يوم عمل كرئيس لأمريكا    أمم أفريقيا 2017.. تشكيل منتخب مصر أمام أوغندا    المقاصة يواجه إنبي ودياً وأنطوي راحة 5 أيام    دورتموند يسقط بريمن 2-1 بغياب اوباميانج بالدوري الالماني    48 ألف طالب وطالبة يؤدون امتحانات الشهادة الإعدادية بقنا    براءة 7 متهمين بالتظاهر وتعطيل الاستفتاء على الدستور بالمنيا    ضبط ورشة لتصنيع الأسلحة بأسيوط    العناية الإلهية تنقذ ركاب "القاهرة- الإسكندرية" من كارثة محققة    إصابة عدد من أفراد الأمن في اشتباكات مع مسلحين بالعريش    محافظ كفر الشيخ: اكتشاف إصابة 36 ألف مواطن بفيروس سي    وزير الزراعة يبحث الاستعانة بشركات عالمية لتحسين البذور والتقاوي    غضب في أسوان بسبب نقص التموين.. ومصدر: المخزون أقل من 30%    "البترول": استثمارات بقيمة 31 مليار دولار    السيسي لوفد برلماني كندي: حريصون على تصويب الخطاب الديني    «باشات» يطالب بتخفيض عدد الوزارات إلى 20 بدلا من 33    وزارة الداخلية السعودية تكشف ملابسات عمليتين أمنيتين في جدة    إقامة قرية لمتحدي الإعاقة على مساحة 5 أفدنة بالفيوم    ضبط "أبو رشيدة" قبل ترويجه المخدرات في الإسماعيلية    وثائق من أرشيف "CIA" تكشف سعى واشنطن لتحريض "صدام حسين" ضد "حافظ الأسد"    غداً.. دعوى الفنان عمرو دياب ضد موقع إسرائيلي بسبب سرقة أغانيه    زائرو متحف الفن الإسلامى يتجاوزن ال3 آلاف فى ثانى أيام افتتاحه    محافظ الإسماعيلية يستقبل مستشار وزير الثقافة للسينما    بالصور- أجمل وأسوأ إطلالات الفنانات في حفل زفاف كندة علوش    «الصحة» تخصص رقمًا على «واتساب» للإبلاغ عن مخالفات رفع سعر الدواء    أردوغان يدعو الأتراك لدعم بقائه في الحكم حتى 2029    سوانزي يضرب ليفربول بثلاثية في الدوري الإنجليزي    محافظ كفر الشيخ: لدينا 37 ألف مصاب ب«فيروس سي»    "الطيب" يبحث مع "دينية البرلمان" تطوير الخطاب الديني    بالفيديو.. "المعيقلى" يقبل رأس طفل يطوف على يديه    عشماوي يتفقد عمليات رصف طرق بالوادي الجديد    وزير النقل الروسى يسلم حكومة بلاده تقريرا حول أمن المطارات بمصر    بالفيديو.. موسى: لن أترشح للرئاسة في 2018    مي سليم تكشف كواليس أول يوم تصوير في "سبع صنايع"    الاثنين.. أسرة فيفي السباعي تقيم عزائها في مسجد ''القوات المسلحة'' بمدينة نصر    بيطري المنوفية: القضاء على بؤرة إيجابية لمرض إنفلونزا الطيور    البرعي: 25 يناير ليس عيد الثورة    لماذا يرفض الأطباء قانون الحكومة بضم "العلاج الطبيعي"    أول بيان ل«الكلب المجنون»    أحمد عيسى مرشح "الزراعيين": تجريف التربة جريمة كبرى.. والنقابة لم تعد لخدمة الفلاح    شروط صرف مستحقات مقاولي تطهير الترع بالغربية    كشف غموض مقتل مبيض محارة عثر على جثته بترعة بالقناطر    أسعار الحمير تلاحق أسعار الجمال في أسوان    الإدارية العليا تعيد المرافعة بطعون إلغاء التحفظ على أموال منتمين للإخوان    نجيب ساويرس: نختلف مع أبو تريكة.. لكن إرهابي مش ممكن    زيدان يعلن تشكيل ريال مدريد الأساسي أمام مالاجا    "المصنفات الفنية" تجيز "يا تهدي يا تعدي" للعرض العام بدون ملاحظات    نادال ينتزع فوزًا صعبًا من زفيريف في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس    الطالع الفلكى السّبت 21/1/2017 ..عَسَل بَلَدِى!    كوتينهو ولالانا يقودان هجوم ليفربول أمام سوانزي    DNA ينهى الفوضى الأخلاقية في المجتمع.. حقق طفرة في كشف جرائم قتل أبناء السفاح.. د. مدحت عامر: إجراءات صارمة في مراكز أطفال الأنابيب لمنع حدوث أخطاء في عمليات الحقن المجهري    هل تصح الصلاة بدون سماع الأذان؟    الحياء .. خلق يحبه الله ويقود للجنة    قرآن وسنة    أكشن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلام أسفل الظهر المشتملة على عنصر آلام الأعصاب
نشر في البداية الجديدة يوم 27 - 01 - 2013


يعاني 40-50% من الأشخاص حول العالم من آلام أ
سفل الظهر بعض الوقت أو كل الوقت. وترجع هذه ا
لآلام بشكل رئيسي إلى وجود مرض في المنطقة ا
لقريبة من الحبل الشوكي والفقرات والعضلات بتلك ا
لمنطقة. كما قد تحدث هذه الآلام نتيجة تضرر الجذر ا
لعصبي المار بين فقرات العمود الفقري في حال
حدوث انزلاق غضروفي أو إجراء عملية جراحية لفقرة
مسبباً النوع الآخر من الآلام وهي آلام الأعصاب.10
أكثر من 30% من إجمالي المصابين بآلام مزمنة أسفل الظهر، تشتمل آلامهم على عنصر آلام الأعصاب، والذي يأتي نتيجة حدوث تحفيز في الجذور العصبية أو وقوعها تحت ضغط متواصل. وهذا النوع من الألم قد يكون مزمن وقد يشعر به المريض على أنه ألم حارق، وقد يكون مصحوباً بشعور بالتنميل أوالوخز، أو ما يشبه الصدمات الكهربية. وقد يتركز الألم في منطقة الظهر (كآلام اللومباجو: آلام الفقرات القطنية) أو قد تنتشر الآلام إلى الفخذ أو تستمر نزولاً إلى القدم، كما قد يؤدى إلى فقدان الشعور بالمنطقة المصابة (كالشعور بالتنميل والخدر) والشلل في العضلات المقابلة
ما هو الألم؟
الألم هو تجربة حسية وعاطفية مزعجة مصحوبة بحدوث ضرر حقيقي أو محتمل لأحد الأنسجة، أو يمكن وصفها من خلال تعريف هذا الضرر.
هذا التعريف للألم تم طرحه من قبل الرابطة الدولية لدراسة الألم عام 1994، كما قامت الجمعية كذلك بتصنيف الألم المزمن بجانب إنشاء قاموس لتعريف جميع المصطلحات المستخدمة لوصف الألم.
وبتحقيق هذا التوافق على تعريف الألم بين الأوساط العلمية، كان حتماً على العلماء والباحثين من الجنسيات والثقافات المختلفة إعادة النظر في معتقداتهم المتأصلة الجذور عن الألم. وقد حرصت الرابطة على أن تضيف مصطلحي "حسية" و"مزعجة" في وصفها للألم، لتبين أن هذه التجربة – كما أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بحاسة اللمس – فهي أيضاً تتضمن مشاركة من الجهاز الحوفي(limbic system) في أعماق المخ وأجزاءً من قشرة المخ.
ومن المثير للاهتمام أيضاً، أن تعريف الألم اشتمل على عبارة "احتمال تلف الأنسجة" كأحد مسببات حدوث الألم، وبذلك يشير التعريف إلى أنه ليس من الضروري حدوث ضرر "حقيقي" لأحد أنسجة الجسم حتى يشعر الإنسان بألم "حقيقي"، كما يشير التعريف بحقيقة أن الألم يتولد في المخ وليس موضعياً في الأنسجة التي حدثت بها الإصابة.
وفي المتوسط، فإن واحداً من كل خمسة أفراد في أوروبا يعاني من أحد الآلام المزمنة، وأكثر هذه الآلام شيوعاً هي آلام الظهر، العضلات، المفاصل/التهاب المفاصل، آلام المفاصل الروماتويدي، آلام الأعصاب، وكذلك الآلام الناتجة عن الأورام.
وعلى الرغم من التقدم الهائل في مجال البحث في العشرين سنة الأخيرة، وتوافرالخيارات العديدة لتسكين الألم، فإن العديد من المرضى لا يزالون يعانون من الآلام المزمنة التي لم يتم علاجها بشكل فعال، فهؤلاء المرضى يحتاجون إلى اكتساب المزيد من المعلومات التفصيلية عن طبيعة الآلام المزمنة لمساعدتهم في التغلب عليها.
كيف يتولد الألم؟
ينشأ الألم من قبل طريقتين مختلفتين: في الطريقة الأولى: عند حدوث تضرر لأحد أنسجة الجسم نتيجة لأي من المسببات كحدوث جرح أو التهاب أو ضغط أو حرارة أو برودة، تتولد نتيجة لهذه الإصابة نبضات (أو إشارات) تنتقل عبر المستقبلات التي تستجيب للألم (كالمنتشرة في أنسجة الجلد والأعضاء الداخلية)، لتصل عبر الأعصاب إلى النخاع الشوكي ومنه إلى المخ حيث يتولد الشعور بالألم.
أما في الطريقة الثانية: (و هو ما يعرف بآلام الأعصاب): فإن تضرر الأعصاب نفسه يؤدي إلى تولد الإشارات العصبية الخاصة بالألم حتى في حال عدم وجود أي تضرر للأنسجة المحيطة بالأعصاب، وقد تتضرر الأعصاب نتيجة لعدة أسباب منها: الاصابة البدنية كحدوث قطع في الأعصاب أو تعرضه للضغط المستمر (نتيجة الوقوف لمدد طويلة دون حركة مثلا)، أو الإصابة بأحد أمراض اضطراب عملية التمثيل الغذائي بالجسم (كداء السكري)، أو دخول بعض الموادة السامة إلى الجسم (كالكحول)، بعض أنواع العدوى الفيروسية (كالهربس زوستر المسبب الألم العصبي التال للهربس)، أو بعض الالتهابات. وتنتج آلام أسفل الظهر غالباً عبر هذا الطريق حيث تتعرض الجذور العصبية لضغوط متواصلة ولاسيما في حالة حدوث انزلاق غضروفي.
والان يمكنك الاجابة على هذه الاسئله وارسالها لنا من خانة راسلنا ونحن نحدد لك اذا كنت تشتكى من الام الاعصاب ام من سبب اخر
نشرة توضيحية عن الألم
هل كان الألم شبيها بوخز الإبر والدبابيس؟
هل تشعر أن الألم ساخن/حارق؟
هل يؤدي الألم إلى تنميل؟
هل يبدو الألم كالصدمات الكهربائية؟
هل يصبح الألم أسوأ بملامسة الملابس أو ملاءات
هل تشعر بالألم في المفاصل فقط؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.