سري صيام: عدم اختياري ب«لائحة النواب» وراء الاستقالة    الهدهد: الأزهر منفتح على العالم ويدافع عن الوطن وكرامة الإنسان    منظمات حقوقية: حدود مصر تحولت إلى «جدران زنزانة»    « المصري الديمقراطي» يدعو أعضائه للمشاركة في جمعية «الأطباء» غير العادية    "فاروس": "CIB" قد يحقق 5 مليارات جنيه أرباح فى حالة تراجع مخصصات الربع الأخير    فتح منفذ جديد بمدينة الروضة بدمياط لبيع منتجات القوات المسلحة    هبوط أسعار النفط بسوق نيويورك    السيسي يجري حوارًا حول العلاقات المصرية الأفريقية مع مجلة جون أفريك    شركة طيران تكشف تفاصيل جديدة عن مفجر الطائرة الصومالية    تأجيل انتخاب الرئيس اللبناني إلى الشهر المقبل    بالصور : الوايت نايتس يحتشدون ﻹحياء ذكري الدفاع الجوي في الفسطاط    العمري: مصر تنافس بثلاثة مقاعد في أوليمبية ريو دي جانيرو 2016    صور: "رونالدو" يحصل على جائزة "البيتشيتشي" للمرة الثالثة على التوالي    تجديد حبس المتهم بترويج لحوم حمير على محلات الجزارة بالمنيا    ننشر نتيجة نصف العام للشهادة الاعدادية بالمنوفية    15 فبراير .. الحكم في إعادة محاكمة 11 متهمًا بمحاولة اغتيال رئيس الزمالك‏    مصدر: مؤتمر لوزير الداخلية من الأمن الوطني للحديث عن مقتل الشاب الإيطالي    يحكي قصة حب خلال ثورة 25 يناير.. فيلم "نوارة" بدور السينما يوم 23 مارس المقبل    ايناس الدغيدى تعترف بإخراج أفلام اباحية    شكاوي الناشرون بمعرض الكتاب: أمنعوا تزوير الكتب بسوق الأزبكية ونريد أن نسافر بأكثر من 10 آلاف دولار خارج مصر    مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية يحتفل بالأديب العالمي "نجيب محفوظ"    هل يعد التبرع بجهاز طبي لمستشفى من أموال الزكاة؟    وزير الصحة: نقل مصابي «رمد طنطا» لمستشفى دار الشفا    بالفيديو.. «الصحة» توضح حقيقة وجود فيروس «زيكا» بمصر    «زيكا» يتصدر مناقشات لجنة منع انتشار الأمراض عن طريق النقل الجوي    «أخلاقنا» تعلن اختيار د. أحمد عكاشة أمينًا عامًا لها.. صور    بالفيديو .. فتاة المول تتهم ريهام سعيد بالتحالف ضدها مع الشاب المتحرش    وزير الآثار يجتمع بمسئولي السياحة لتطوير منطقة الأهرامات الأثرية    «شادية».. عام جديد على ميلاد «معبودة الجماهير»    الداخلية: سقوط أخطر تجار مخدرات بالتل الكبير    المالية: طرح سندات خزانة بقيمة 6 مليار جنيه    المالية: افتراضات سعر الصرف لإعداد الموازنة إجراء روتيني ولا يرتبط بحركة تداوله بالسوق    روسيا تتربع على عرش مصدري القمح عالميًا.. ومصر أول المستوردين    '' زيكا '' يتصدر مناقشات أول اجتماع للجنة الدائمة لمنع انتشار الأمراض بالنقل الجوي    «الكهرباء»: نتفاوض مع موسكو على البنود المالية والفنية للضبعة    "تيجانا" : الغيابات لن تؤثر على الزمالك.. ومواجهة الأهلي مثل أي فريق    سموحة يواصل استعداداته ل "الفلاحين"    قمة دبي تبحث دور اللعب في تشكيل مستقبل التعليم    مقتل 9 وإصابة 23 في هجومين بأفغانستان    بالصور.. رونالدو "بيتشيتشى" الليجا للمرة الثالثة فى تاريخه    {للمهاريش فقط}.. "كن حريصًا على وضع الباروكة بالجَزَّامة"    رئيس «معلومات الوزراء»: تطبيق جديد على «المحمول» لحل مشاكل المواطنين    الفريق حجازي يلتقي رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية    ضبط 4هاربين بأسيوط مطلوب ضبطهم واحضارهم في قضايا جنائية    محافظ مطروح يُعلن إزالة تجمعات مياه الأمطار بجميع مدن المحافظة الثمانية    نشطاء يتظاهرون بالكراسي في باريس خلال محاكمة وزير سابق    "خناقة" في الجبلاية بين "علام والمتناوي"    تأجيل محاكمة بديع فى "غرفة عمليات رابعة" لأول مارس    رسمياً | برج العرب يستضيف مباراة مصر ونيجيريا    وزير الري: مجلس الدولة يراجع مسودة عقود دراسات سد «النهضة»    نساء البوسنة يتظاهرن ضد قرار حظر الحجاب    مفاجأة..مبنى تايوان المنهار استُخدم في بنائه "علب زيت طهي فارغة"    البحوث الإسلامية يوضح الشروط الواجب توافرها في آلة الذبح والذبيحة    الجندي يوضح «هل يقرأ المأموم الفاتحة أم يستمع للإمام»    «الصحة»: فحوصاًت طبية ل80% من طلاب المدارس    رفع وإزالة 2270 طن قمامة ومخلفات مباني بمركز ملوي بالمنيا    تدريب أئمة المراكز الإسلامية بالنمسا بأكاديمية الأوقاف    جمعة يحذر من الانتقام من الظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلام أسفل الظهر المشتملة على عنصر آلام الأعصاب
نشر في البداية الجديدة يوم 27 - 01 - 2013


يعاني 40-50% من الأشخاص حول العالم من آلام أ
سفل الظهر بعض الوقت أو كل الوقت. وترجع هذه ا
لآلام بشكل رئيسي إلى وجود مرض في المنطقة ا
لقريبة من الحبل الشوكي والفقرات والعضلات بتلك ا
لمنطقة. كما قد تحدث هذه الآلام نتيجة تضرر الجذر ا
لعصبي المار بين فقرات العمود الفقري في حال
حدوث انزلاق غضروفي أو إجراء عملية جراحية لفقرة
مسبباً النوع الآخر من الآلام وهي آلام الأعصاب.10
أكثر من 30% من إجمالي المصابين بآلام مزمنة أسفل الظهر، تشتمل آلامهم على عنصر آلام الأعصاب، والذي يأتي نتيجة حدوث تحفيز في الجذور العصبية أو وقوعها تحت ضغط متواصل. وهذا النوع من الألم قد يكون مزمن وقد يشعر به المريض على أنه ألم حارق، وقد يكون مصحوباً بشعور بالتنميل أوالوخز، أو ما يشبه الصدمات الكهربية. وقد يتركز الألم في منطقة الظهر (كآلام اللومباجو: آلام الفقرات القطنية) أو قد تنتشر الآلام إلى الفخذ أو تستمر نزولاً إلى القدم، كما قد يؤدى إلى فقدان الشعور بالمنطقة المصابة (كالشعور بالتنميل والخدر) والشلل في العضلات المقابلة
ما هو الألم؟
الألم هو تجربة حسية وعاطفية مزعجة مصحوبة بحدوث ضرر حقيقي أو محتمل لأحد الأنسجة، أو يمكن وصفها من خلال تعريف هذا الضرر.
هذا التعريف للألم تم طرحه من قبل الرابطة الدولية لدراسة الألم عام 1994، كما قامت الجمعية كذلك بتصنيف الألم المزمن بجانب إنشاء قاموس لتعريف جميع المصطلحات المستخدمة لوصف الألم.
وبتحقيق هذا التوافق على تعريف الألم بين الأوساط العلمية، كان حتماً على العلماء والباحثين من الجنسيات والثقافات المختلفة إعادة النظر في معتقداتهم المتأصلة الجذور عن الألم. وقد حرصت الرابطة على أن تضيف مصطلحي "حسية" و"مزعجة" في وصفها للألم، لتبين أن هذه التجربة – كما أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بحاسة اللمس – فهي أيضاً تتضمن مشاركة من الجهاز الحوفي(limbic system) في أعماق المخ وأجزاءً من قشرة المخ.
ومن المثير للاهتمام أيضاً، أن تعريف الألم اشتمل على عبارة "احتمال تلف الأنسجة" كأحد مسببات حدوث الألم، وبذلك يشير التعريف إلى أنه ليس من الضروري حدوث ضرر "حقيقي" لأحد أنسجة الجسم حتى يشعر الإنسان بألم "حقيقي"، كما يشير التعريف بحقيقة أن الألم يتولد في المخ وليس موضعياً في الأنسجة التي حدثت بها الإصابة.
وفي المتوسط، فإن واحداً من كل خمسة أفراد في أوروبا يعاني من أحد الآلام المزمنة، وأكثر هذه الآلام شيوعاً هي آلام الظهر، العضلات، المفاصل/التهاب المفاصل، آلام المفاصل الروماتويدي، آلام الأعصاب، وكذلك الآلام الناتجة عن الأورام.
وعلى الرغم من التقدم الهائل في مجال البحث في العشرين سنة الأخيرة، وتوافرالخيارات العديدة لتسكين الألم، فإن العديد من المرضى لا يزالون يعانون من الآلام المزمنة التي لم يتم علاجها بشكل فعال، فهؤلاء المرضى يحتاجون إلى اكتساب المزيد من المعلومات التفصيلية عن طبيعة الآلام المزمنة لمساعدتهم في التغلب عليها.
كيف يتولد الألم؟
ينشأ الألم من قبل طريقتين مختلفتين: في الطريقة الأولى: عند حدوث تضرر لأحد أنسجة الجسم نتيجة لأي من المسببات كحدوث جرح أو التهاب أو ضغط أو حرارة أو برودة، تتولد نتيجة لهذه الإصابة نبضات (أو إشارات) تنتقل عبر المستقبلات التي تستجيب للألم (كالمنتشرة في أنسجة الجلد والأعضاء الداخلية)، لتصل عبر الأعصاب إلى النخاع الشوكي ومنه إلى المخ حيث يتولد الشعور بالألم.
أما في الطريقة الثانية: (و هو ما يعرف بآلام الأعصاب): فإن تضرر الأعصاب نفسه يؤدي إلى تولد الإشارات العصبية الخاصة بالألم حتى في حال عدم وجود أي تضرر للأنسجة المحيطة بالأعصاب، وقد تتضرر الأعصاب نتيجة لعدة أسباب منها: الاصابة البدنية كحدوث قطع في الأعصاب أو تعرضه للضغط المستمر (نتيجة الوقوف لمدد طويلة دون حركة مثلا)، أو الإصابة بأحد أمراض اضطراب عملية التمثيل الغذائي بالجسم (كداء السكري)، أو دخول بعض الموادة السامة إلى الجسم (كالكحول)، بعض أنواع العدوى الفيروسية (كالهربس زوستر المسبب الألم العصبي التال للهربس)، أو بعض الالتهابات. وتنتج آلام أسفل الظهر غالباً عبر هذا الطريق حيث تتعرض الجذور العصبية لضغوط متواصلة ولاسيما في حالة حدوث انزلاق غضروفي.
والان يمكنك الاجابة على هذه الاسئله وارسالها لنا من خانة راسلنا ونحن نحدد لك اذا كنت تشتكى من الام الاعصاب ام من سبب اخر
نشرة توضيحية عن الألم
هل كان الألم شبيها بوخز الإبر والدبابيس؟
هل تشعر أن الألم ساخن/حارق؟
هل يؤدي الألم إلى تنميل؟
هل يبدو الألم كالصدمات الكهربائية؟
هل يصبح الألم أسوأ بملامسة الملابس أو ملاءات
هل تشعر بالألم في المفاصل فقط؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.