فقدان 32 شخصًا وإنقاذ 15 إثر انهيارات أرضية بمقاطعة تشجيانج الصينية    أبرز محاكمات اليوم الخميس    «استرداد الأراضي»: مهمتنا إزالة التعديات وليس حل المشكلات    محافظ كفر الشيخ وقائد المنطقة الشمالية العسكرية يتفقدان «محطة كهرباء البرلس»    قنديل ل"السيسي": لا تتركهم يبتزوك    وزير النقل والتعاون الدولى يشهدان اليوم بدء التشغيل التجريبي لمنفذ أرقين    اليوم.. وزراء الأوقاف والسياحة والثقافة يشهدون احتفالية «هيا نصلي معا»    اليوم.. الزمالك يفتتح مشوار الدوري بمواجهة النصر للتعدين بأسوان    صباحك أوروبي.. رونالدو يسخر من زميله.. ونيمار يرفع قضية ضد حكومة بلاده    مجلس الأمن القومي التركي يوصي بتمديد حالة الطوارئ    عمرو الليثي: دماء ضحايا «مركب رشيد» في رقبة حكومة شريف إسماعيل    الولايات المتحدة ترحب بتقرير يدين موسكو في سقوط الطائرة الماليزية    فيديو.. شوقي علام: 50% من مقاتلي «داعش» أبناء أقليات مسلمة    «محافظ الفيوم»: معيار تقييم المسؤول سرعة تنفيذ المهام ورضاء المواطنين    أبو تريكة يعزي أيمن أشرف فى وفاة والدته وشقيقته: رزقه الله الصبر وغفر لهما    «المعلمين»: قانون النقابة جاهز.. وإرساله لمجلس الوزراء لإقراره سريعا    حفتر يرفض الاعتراف الحكومة الليبية المدعومة دوليا في طرابلس    الكونغرس يرفض "فيتو" أوباما بشأن قانون مقاضاة السعودية    خلافات السعودية وإيران تمنع ابرام اتفاق لتجميد إنتاج النفط    الرئاسات العراقية تبحث الاستعدادات لمعركة تحرير الموصل من "داعش"    الأسهم الأمريكية تختتم تعاملاتها على ارتفاع    الاهلي يحقق فوزه الثالث بالدوري علي دجلة    القاهرة تستضيف مؤتمراً حول ائمة المساجد للأقليات المسلمة أكتوبر المقبل    عاشور يغيب عن مواجهه الداخلية    مصرع وإصابة 15 شخصا في حادث تصادم أمام قرية دفرة مركز طنطا    مدير الشركة النووية بروسيا يصل القاهرة    السيطرة على حريق شب في فندق بأسوان دون إصابات    وزير الثقافة يفتتح معرض "عندما يصبح الفن حرية" ويكرم الفنانة رجاء حسين    ضبط تجار أسطوانات غاز مدعمة لاتهامهم ببيعها في السوق السوداء    أدوية تعزيز انتباه الأطفال "غير مجدية"    رئيس اتحاد الكاراتيه يشيد بدعم وزير الرياضة والسفارة اليابانية    سموحة يقهر صمود طنطا بفضل الهداف باولو    السياحة: نعمل بشكل تكاملي مع الوزارات الأخرى    "تواضروس": المصريون يعيشون في ترابط والرئيس يدعم روح المحبة    ياسمين الخطيب تصف الأزهر ب«الوهابي» بسبب إسلام بحيري    توقيع كتاب «حوارات في المسرح العربي» على هامش «المسرح التجريبي»    وزير التعليم العالي ينفي إلغاء التعليم المفتوح    «زاهى حواس» يقدم «كاشف الأسرار» على قناة الغد العربى.. أكتوبر المقبل    جبل أُحد ونبوءة النبي    براد بيت يمتنع عن حضور العرض الأول لفيلمه من أجل أسرته    نقابة المحامين ترفض "القيمة المضافة" وتهدد بالإضراب عن العمل    نجل الرئيس عبدالناصر: افتتاح متحف والدي تأخر كثيرًا    تعرفى على أسهل طريقة للرسم الحواجب    وزارة الطيران:الوفد المصري يشارك بالجمعية العمومية للايكاو    "أبوقمصان" تطالب بحق إجهاض المرأة    خبير أمني: ليس لدينا سجن يسمى "العقرب"    «البدري»: ظهرنا بشكل جيد وحققنا المطلوب    اليوم افتتاح مدرج جديد من قبل القوات المسلحة بتجارة عين شمس    بالصورة ..الأجهزة الأمنية بالبحيرة تتمكن من ضبط 3 أشخاص بحوزتهم 7 قطع أسلحة نارية    خالد منتصر: «الشرطة فكرها سلفي»    سقوط مروحة سقف على طالب بالغربية    واحة الإبداع.. تغيرتَ    أمن فندق «على النيل» يتعدى على شاب بالضرب ويمنعه من الدخول    تشييع أحد جثامين ضحايا أبنوب بمركب رشيد بعد العثور عليه بوادى النطرون    مبنى ثلاثى الأجنحة يرحم مرضى المنيا من العذاب    لأول مرة الحكومة اليابانية تمنح وسام الشمس لطبيب مصرى    القرموطى يظهر بمحاليل وحقنة فى أولى حلقات برنامجه    شيخ الأزهر يلقي كلمة للأمة العربية والإسلامية بحضور ملك البحرين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلام أسفل الظهر المشتملة على عنصر آلام الأعصاب
نشر في البداية الجديدة يوم 27 - 01 - 2013


يعاني 40-50% من الأشخاص حول العالم من آلام أ
سفل الظهر بعض الوقت أو كل الوقت. وترجع هذه ا
لآلام بشكل رئيسي إلى وجود مرض في المنطقة ا
لقريبة من الحبل الشوكي والفقرات والعضلات بتلك ا
لمنطقة. كما قد تحدث هذه الآلام نتيجة تضرر الجذر ا
لعصبي المار بين فقرات العمود الفقري في حال
حدوث انزلاق غضروفي أو إجراء عملية جراحية لفقرة
مسبباً النوع الآخر من الآلام وهي آلام الأعصاب.10
أكثر من 30% من إجمالي المصابين بآلام مزمنة أسفل الظهر، تشتمل آلامهم على عنصر آلام الأعصاب، والذي يأتي نتيجة حدوث تحفيز في الجذور العصبية أو وقوعها تحت ضغط متواصل. وهذا النوع من الألم قد يكون مزمن وقد يشعر به المريض على أنه ألم حارق، وقد يكون مصحوباً بشعور بالتنميل أوالوخز، أو ما يشبه الصدمات الكهربية. وقد يتركز الألم في منطقة الظهر (كآلام اللومباجو: آلام الفقرات القطنية) أو قد تنتشر الآلام إلى الفخذ أو تستمر نزولاً إلى القدم، كما قد يؤدى إلى فقدان الشعور بالمنطقة المصابة (كالشعور بالتنميل والخدر) والشلل في العضلات المقابلة
ما هو الألم؟
الألم هو تجربة حسية وعاطفية مزعجة مصحوبة بحدوث ضرر حقيقي أو محتمل لأحد الأنسجة، أو يمكن وصفها من خلال تعريف هذا الضرر.
هذا التعريف للألم تم طرحه من قبل الرابطة الدولية لدراسة الألم عام 1994، كما قامت الجمعية كذلك بتصنيف الألم المزمن بجانب إنشاء قاموس لتعريف جميع المصطلحات المستخدمة لوصف الألم.
وبتحقيق هذا التوافق على تعريف الألم بين الأوساط العلمية، كان حتماً على العلماء والباحثين من الجنسيات والثقافات المختلفة إعادة النظر في معتقداتهم المتأصلة الجذور عن الألم. وقد حرصت الرابطة على أن تضيف مصطلحي "حسية" و"مزعجة" في وصفها للألم، لتبين أن هذه التجربة – كما أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بحاسة اللمس – فهي أيضاً تتضمن مشاركة من الجهاز الحوفي(limbic system) في أعماق المخ وأجزاءً من قشرة المخ.
ومن المثير للاهتمام أيضاً، أن تعريف الألم اشتمل على عبارة "احتمال تلف الأنسجة" كأحد مسببات حدوث الألم، وبذلك يشير التعريف إلى أنه ليس من الضروري حدوث ضرر "حقيقي" لأحد أنسجة الجسم حتى يشعر الإنسان بألم "حقيقي"، كما يشير التعريف بحقيقة أن الألم يتولد في المخ وليس موضعياً في الأنسجة التي حدثت بها الإصابة.
وفي المتوسط، فإن واحداً من كل خمسة أفراد في أوروبا يعاني من أحد الآلام المزمنة، وأكثر هذه الآلام شيوعاً هي آلام الظهر، العضلات، المفاصل/التهاب المفاصل، آلام المفاصل الروماتويدي، آلام الأعصاب، وكذلك الآلام الناتجة عن الأورام.
وعلى الرغم من التقدم الهائل في مجال البحث في العشرين سنة الأخيرة، وتوافرالخيارات العديدة لتسكين الألم، فإن العديد من المرضى لا يزالون يعانون من الآلام المزمنة التي لم يتم علاجها بشكل فعال، فهؤلاء المرضى يحتاجون إلى اكتساب المزيد من المعلومات التفصيلية عن طبيعة الآلام المزمنة لمساعدتهم في التغلب عليها.
كيف يتولد الألم؟
ينشأ الألم من قبل طريقتين مختلفتين: في الطريقة الأولى: عند حدوث تضرر لأحد أنسجة الجسم نتيجة لأي من المسببات كحدوث جرح أو التهاب أو ضغط أو حرارة أو برودة، تتولد نتيجة لهذه الإصابة نبضات (أو إشارات) تنتقل عبر المستقبلات التي تستجيب للألم (كالمنتشرة في أنسجة الجلد والأعضاء الداخلية)، لتصل عبر الأعصاب إلى النخاع الشوكي ومنه إلى المخ حيث يتولد الشعور بالألم.
أما في الطريقة الثانية: (و هو ما يعرف بآلام الأعصاب): فإن تضرر الأعصاب نفسه يؤدي إلى تولد الإشارات العصبية الخاصة بالألم حتى في حال عدم وجود أي تضرر للأنسجة المحيطة بالأعصاب، وقد تتضرر الأعصاب نتيجة لعدة أسباب منها: الاصابة البدنية كحدوث قطع في الأعصاب أو تعرضه للضغط المستمر (نتيجة الوقوف لمدد طويلة دون حركة مثلا)، أو الإصابة بأحد أمراض اضطراب عملية التمثيل الغذائي بالجسم (كداء السكري)، أو دخول بعض الموادة السامة إلى الجسم (كالكحول)، بعض أنواع العدوى الفيروسية (كالهربس زوستر المسبب الألم العصبي التال للهربس)، أو بعض الالتهابات. وتنتج آلام أسفل الظهر غالباً عبر هذا الطريق حيث تتعرض الجذور العصبية لضغوط متواصلة ولاسيما في حالة حدوث انزلاق غضروفي.
والان يمكنك الاجابة على هذه الاسئله وارسالها لنا من خانة راسلنا ونحن نحدد لك اذا كنت تشتكى من الام الاعصاب ام من سبب اخر
نشرة توضيحية عن الألم
هل كان الألم شبيها بوخز الإبر والدبابيس؟
هل تشعر أن الألم ساخن/حارق؟
هل يؤدي الألم إلى تنميل؟
هل يبدو الألم كالصدمات الكهربائية؟
هل يصبح الألم أسوأ بملامسة الملابس أو ملاءات
هل تشعر بالألم في المفاصل فقط؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.