بالصور.. «أقباط بني سويف» يختتمون إحتفالاتهم ب«الجمعة العظيمة»    وزيرة الاستثمار تلتقى بوفد مؤسسة "المصريين خريجي الجامعات العالمية للتنمية    تباين أداء شهادات الإيداع المصرية المدرجة في بورصة لندن    تراجع قيم التداولات بالبورصة خلال شهر أبريل    الأزهر يستنكر الوضع المأساوي بحلب..ويطالب بوقف نزيف الدم السوري    وزير ثقافة الإمارات: مصر فى قلب ووجدان كل إماراتي وعربي    صور.. النني يشارك في تدريبات أرسنال استعداداً لنوريتش سيتي    اغتيال مدير مرور مدينة عدن برصاص مجهولين    الإدارة الأمريكية تمتنع عن تمويل صفقة باكستان لشراء 8 مقاتلات "أف-16"    ماكليش يرضخ ويوافق على تغيير جهازه الفني    الزمالك يهزم الأهلي ب "الثلاثة" ويتأهل لنهائي كأس مصر للكرة الطائرة    وزير الخارجية يحضر نهائي بطولة «الجونة» الدولية للإسكواش    عفروتو ل في الجول: بتروجيت يرغب في ضمي.. والقرار في يد الإسماعيلي    جواريدولا يعلنها: إذا فشلت فى أبطال أوروبا اقتلونى    ضبط هاربين من الإعدام وتجار مخدرات وسلاح ومصانع أغذية فاسدة    بالأسماء.. مصرع 5 أشخاص فى حادث تصادم بدمياط    ارتفاع أعداد المصابين بالتسمم في بني سويف إلى 49 حالة    حصاد الفن فى أسبوع.. الهضبة ينتصر على "روتانا" و"هيبتا" يتصدر أفلام الموسم والغموض يسيطر على خطوبة "هبة ومحسن"    «آخر أيام المدينة» يفوز بجائزة أفضل مخرج في الأرجنتين    المسلسلات العائلية تقتحم دراما رمضان    دينا حايك تشعل أولى حفلات شم النسيم بأغانى وردة وصباح وفيروز    مدير مستشفيات «قناة السويس» يعلن وصول أول جهاز قياس ضغط دم مركزى في مصر    تقرير يصف دونالد ترامب المرشح للرئاسة الأمريكية ب "المتناقض"    مصادر: «بيت المقدس» ينشر الشائعات لخداع أتباعة بسيناء    مليون جنيه خسائر في حريق 120 فدانًا من القمح بالأقصر    «مصر للطيران»: الرحلات الدولية لم تتأثر بتأجيل التوقيت الصيفي    جماهير الاتحاد السكندري تدشن حملة الاستاد للاتحاد    «لا جازيتا» تمدح «سيميوني» بعد فوزه على بايرن ميونيخ    «بدراوي» وأنصاره ينهون اعتصامهم بمقر حزب الوفد    حوار مع حائر    هشام العناني: علاج تأخر الإنجاب بالخلايا الجذعية «وهم و بيزنس»    قاسم عن تعامل مصر مع مقتل أبناءها بالخارج: "تعلمت الدرس من حادث ريجيني"    الأرصاد : موجة حارة على كافة الأنحاء بداية من الغد    المحافظات تنتفض بأكثر من 200 مظاهرة حتى مغرب جمعة "اغضب"    متصلة: كل ما نتخانق جوزي يطلقني.. وداعية إسلامية: إنتي عايشة معاه في الحرام.. فيديو    سعاد صالح لمتصلة: "خطيبك هايروح النار إبعدي عنه"    أوباما يستعد لإنجاز اتفاق أكبر مساعدات عسكرية لإسرائيل    بمستشفى عين شمس التخصصى.. استئصال ورم نادر من قلب سيدة في الستين من عمرها    القوات البحرية الملكية السعودية تفتح باب القبول لحملة الثانوية العامة    «كريم فهمي» يستعيد ذكريات كواليس «حسن وبقلظ»    وقفة احتجاجية لمحامين السويس بسبب تعدي ضابط شرطة على زميلهم    قبول 623 طالبًا بكلية العلوم الصحية التطبيقية    طبيب بريطانى: نجاح علاج جينى جديد يساعد على تحسين إبصار المرضى    ضبط 73 ألف مخالفة مرورية و70 حالة قيادة تحت تأثير المخدرات في القاهرة والجيزة    وصول 1880 سائحاً على متن «باخرة مالطية» إلى ميناء الإسكندرية    محافظ دمياط يمنح مكافأة لفريق عمل المشروع القومى للتنمية "مشروعك"    عبد الحفيظ يوضح حقيقة انتقال حسين السيد إلي طلائع الجيش    الراقصة شمس للسيسى: حسبى الله فى كل ظالم    "القوى العاملة": عيد العمال وشم النسيم أجازة رسمية بأجر كامل    «الخارجية» توضح حقيقة القبض على سكرتير الوزارة    وزير الأوقاف ومحافظ القليوبية يفتتحان مسجد زعزع بطوخ    بالصور..4 مسيرات بكفرالشيخ تندد ببيع "تيران وصنافير"    استنشاق الروزماري يحسن الذاكرة    القوات البحرية تدشن القاطرة «إسكندرية 6»    وزير الأوقاف: عيد العمال الحقيقي أن تصبح منتجاتنا علامة فارقة مميزة في الداخل والخارج    نجوم المجتمع في عرض ازياء هاني البحيري    اليوجا تقلل التأثير السلبي لنوبات الربو لدى المرضى    وكيل الأزهر: الإرهابية لا تعرف بديهيات ومبادئ الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلام أسفل الظهر المشتملة على عنصر آلام الأعصاب
نشر في البداية الجديدة يوم 27 - 01 - 2013


يعاني 40-50% من الأشخاص حول العالم من آلام أ
سفل الظهر بعض الوقت أو كل الوقت. وترجع هذه ا
لآلام بشكل رئيسي إلى وجود مرض في المنطقة ا
لقريبة من الحبل الشوكي والفقرات والعضلات بتلك ا
لمنطقة. كما قد تحدث هذه الآلام نتيجة تضرر الجذر ا
لعصبي المار بين فقرات العمود الفقري في حال
حدوث انزلاق غضروفي أو إجراء عملية جراحية لفقرة
مسبباً النوع الآخر من الآلام وهي آلام الأعصاب.10
أكثر من 30% من إجمالي المصابين بآلام مزمنة أسفل الظهر، تشتمل آلامهم على عنصر آلام الأعصاب، والذي يأتي نتيجة حدوث تحفيز في الجذور العصبية أو وقوعها تحت ضغط متواصل. وهذا النوع من الألم قد يكون مزمن وقد يشعر به المريض على أنه ألم حارق، وقد يكون مصحوباً بشعور بالتنميل أوالوخز، أو ما يشبه الصدمات الكهربية. وقد يتركز الألم في منطقة الظهر (كآلام اللومباجو: آلام الفقرات القطنية) أو قد تنتشر الآلام إلى الفخذ أو تستمر نزولاً إلى القدم، كما قد يؤدى إلى فقدان الشعور بالمنطقة المصابة (كالشعور بالتنميل والخدر) والشلل في العضلات المقابلة
ما هو الألم؟
الألم هو تجربة حسية وعاطفية مزعجة مصحوبة بحدوث ضرر حقيقي أو محتمل لأحد الأنسجة، أو يمكن وصفها من خلال تعريف هذا الضرر.
هذا التعريف للألم تم طرحه من قبل الرابطة الدولية لدراسة الألم عام 1994، كما قامت الجمعية كذلك بتصنيف الألم المزمن بجانب إنشاء قاموس لتعريف جميع المصطلحات المستخدمة لوصف الألم.
وبتحقيق هذا التوافق على تعريف الألم بين الأوساط العلمية، كان حتماً على العلماء والباحثين من الجنسيات والثقافات المختلفة إعادة النظر في معتقداتهم المتأصلة الجذور عن الألم. وقد حرصت الرابطة على أن تضيف مصطلحي "حسية" و"مزعجة" في وصفها للألم، لتبين أن هذه التجربة – كما أنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بحاسة اللمس – فهي أيضاً تتضمن مشاركة من الجهاز الحوفي(limbic system) في أعماق المخ وأجزاءً من قشرة المخ.
ومن المثير للاهتمام أيضاً، أن تعريف الألم اشتمل على عبارة "احتمال تلف الأنسجة" كأحد مسببات حدوث الألم، وبذلك يشير التعريف إلى أنه ليس من الضروري حدوث ضرر "حقيقي" لأحد أنسجة الجسم حتى يشعر الإنسان بألم "حقيقي"، كما يشير التعريف بحقيقة أن الألم يتولد في المخ وليس موضعياً في الأنسجة التي حدثت بها الإصابة.
وفي المتوسط، فإن واحداً من كل خمسة أفراد في أوروبا يعاني من أحد الآلام المزمنة، وأكثر هذه الآلام شيوعاً هي آلام الظهر، العضلات، المفاصل/التهاب المفاصل، آلام المفاصل الروماتويدي، آلام الأعصاب، وكذلك الآلام الناتجة عن الأورام.
وعلى الرغم من التقدم الهائل في مجال البحث في العشرين سنة الأخيرة، وتوافرالخيارات العديدة لتسكين الألم، فإن العديد من المرضى لا يزالون يعانون من الآلام المزمنة التي لم يتم علاجها بشكل فعال، فهؤلاء المرضى يحتاجون إلى اكتساب المزيد من المعلومات التفصيلية عن طبيعة الآلام المزمنة لمساعدتهم في التغلب عليها.
كيف يتولد الألم؟
ينشأ الألم من قبل طريقتين مختلفتين: في الطريقة الأولى: عند حدوث تضرر لأحد أنسجة الجسم نتيجة لأي من المسببات كحدوث جرح أو التهاب أو ضغط أو حرارة أو برودة، تتولد نتيجة لهذه الإصابة نبضات (أو إشارات) تنتقل عبر المستقبلات التي تستجيب للألم (كالمنتشرة في أنسجة الجلد والأعضاء الداخلية)، لتصل عبر الأعصاب إلى النخاع الشوكي ومنه إلى المخ حيث يتولد الشعور بالألم.
أما في الطريقة الثانية: (و هو ما يعرف بآلام الأعصاب): فإن تضرر الأعصاب نفسه يؤدي إلى تولد الإشارات العصبية الخاصة بالألم حتى في حال عدم وجود أي تضرر للأنسجة المحيطة بالأعصاب، وقد تتضرر الأعصاب نتيجة لعدة أسباب منها: الاصابة البدنية كحدوث قطع في الأعصاب أو تعرضه للضغط المستمر (نتيجة الوقوف لمدد طويلة دون حركة مثلا)، أو الإصابة بأحد أمراض اضطراب عملية التمثيل الغذائي بالجسم (كداء السكري)، أو دخول بعض الموادة السامة إلى الجسم (كالكحول)، بعض أنواع العدوى الفيروسية (كالهربس زوستر المسبب الألم العصبي التال للهربس)، أو بعض الالتهابات. وتنتج آلام أسفل الظهر غالباً عبر هذا الطريق حيث تتعرض الجذور العصبية لضغوط متواصلة ولاسيما في حالة حدوث انزلاق غضروفي.
والان يمكنك الاجابة على هذه الاسئله وارسالها لنا من خانة راسلنا ونحن نحدد لك اذا كنت تشتكى من الام الاعصاب ام من سبب اخر
نشرة توضيحية عن الألم
هل كان الألم شبيها بوخز الإبر والدبابيس؟
هل تشعر أن الألم ساخن/حارق؟
هل يؤدي الألم إلى تنميل؟
هل يبدو الألم كالصدمات الكهربائية؟
هل يصبح الألم أسوأ بملامسة الملابس أو ملاءات
هل تشعر بالألم في المفاصل فقط؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.