رئيس بنك «الائتمان الزراعي»:تعثر الفلاحين من أهم المشكلات التي تواجه البنك حاليا    محمد البرادعي يطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتصدي ل"سرطان تنظيم داعش"    مصدر أمني: مقتل 7 تكفيريين واصابة 6 آخرينوتدمير 35 بؤرة ارهابية    صحفيون وإعلاميون يعلنون مقاطعتهم لزيارة «المحامين» لمشروع قناة السويس    التيار الشعبي: وقف الحوار مع "الوفد"..وتأجيل البرلمانية مخالف للدستور    بالفيديو .. مدافع الزمالك الجديد يسجل في مرمى مصر أمام المغرب    الإسكان تسعى لتحديث كود المياه المعالجة والاستفادة منها فى استصلاح الأراضى الجديدة    وزير التعليم العالي يلتقى سفيري بيلاروسيا وماليزيا لدعم العلاقات التعليمية    وزير الخارجية الأردني يلتقي وفدا من مجلس النواب الامريكي    مرسيدس تقدم الجيل الجديد من الكارافان ماركو بولو    بالفيديو ... السعودية تخطط لنقل قبر النبي " محمد " إلي مكان غير معلوم    جولة مفاجئة لوزير الصحة بمستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر    بالصور.. أول مران ل«تشيتشاريتو» في ريال مدريد    النمسا تعارض فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على روسيا    وزير الصحة يطلق مشروع السجل القومي للأورام في مصر    الاربعاء مظاهره للحوثيون رفضا لمبادرة'إنهاء الأزمة'    علماء دين : برامج مسابقات الرقص بداية لدمار شباب وفتيات مصر    تعليم القليوبية: 10 مدارس جديدة تدخل الخدمة بالمحافظة هذا العام    الطيران: 61ألفا و500حاج مصرى هذا العام.. وزيادة سعر الحج السياحى 3%    البابا تواضروس أمام مجلس الكنائس العالمي: الكنيسة المصرية فى «خدمة» الوطن    WhatsApp يعتزم تدشين خدمة الاتصال الصوتي مجاناً    "الإسكندرية السينمائي" يهدي دورته ال30 لنور الشريف    الممثلة جنيفر لورانس تخطر السلطات بعد نشر صور عارية لها    "البنتاجون": مقتل زعيم حركة الشباب بالصومال سيكون ضربة كبيرة    "التربية والتعليم" تطبق نظام المحاضرات للثالث الثانوى وترفض إلغاء المصروفات    تنس - بينج أولى المتأهلات للمربع الذهبي بأمريكا المفتوحة    ضبط 7كيلو بانجو و16قطعة حشيش داخل مقابر بالمنيا    بالفيديو.. حملة لإزالة الباعة الجائلين والإشغالات بكورنيش النيل وعبد المنعم رياض    تبادل الزوجتين "سهواً".. لا يبطل العقد    كتلة المستقبل تحذر من دعوات إنشاء ميليشيات    مداح القمر وسيرة الحب في أوبرا الإسكندرية    بالصور.. رئيس جامعة جنوب الوادي يزور مركز التأهيل الوظيفي    تدمير 5 انفاق والقبض علي 9 متسللين في شمال سيناء    محمد لطفي: عمرو دياب «عشرة عمري»    غطاس: داعش الأكثر دموية بتاريخ المنظمات الارهابية    منع "مرتضى منصور" من الظهور بأي قناة فضائية    شباب "روحي مجدها" ينافسون رؤساء الأحزاب على طريقة تحدي الثلج    إصابة "نبيل" و"دودجي" الطلائع بلقاء المقاصة الودي    وزير الدفاع يلتقي رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي    بالفيديو.. علي جمعة: "الراقصات" من مخلفات التتار في مصر    قطاع الاحراش يقدم اغلى ابنائى فداء لتراب الوطن    بالصور.. الشرطة تقتل أحد المتهمين باختطاف نجل صحفية بالقاهرة الجديدة    وزير الزراعة واستصلاح الأراضي: 3 مشاريع إيطالية مصرية بتكلفة مليون يورو.. تتضمن عصر الزيتون وصناعة المربات والاستزراع السمكي.. المشاريع تخدم 20 ألف أسرة بالساحل الشمالي    مقتل وإصابة خمسة أشخاص في هجوم انتحاري شرقي أفغانستان    رئيس البرلمان العراقي: جلسة الأربعاء مخصصة لمحاسبة المقصرين في أجهزة الأمن    المنتخب الأوكراني يقترب من الأدوار النهائية بمونديال السلة بعد الفوز علي تركيا    وادي دجلة يختتم استعداداته للموسم الجديد بثلاث وديات    محمد رمضان: "واحد صعيدى" إطلالة كوميدية فى حياتى الفنية أتمنى لها النجاح    علماء يابانيون يطورون طريقة سريعة للكشف عن «إيبولا»    النشرة الثقافية.. "عصفور" يناقش خطة تطوير "قصور الثقافة".. "حسن خلاف" رئيسا لقطاع مكتب الوزير.. اجتماع الأمانة العامة لمؤتمر أدباء مصر.. "يوسف زيدان" يوقع عزازيل ب "فكرة"    تأجيل دعوى علاء عبد الفتاح لوقف قرار منعه من السفر لجلسة 11 نوفمبر    "الصيادلة"تطالب"فرعياتها" بتفعيل قرار رفع هامش ربح الصيدلي    غنيم : البدء فى اعتماد معمل المنشطات المصرى نهاية 2015    دراسة سعودية توصي باخراج قبر النبي من داخل المسجد النبوي    أوائل الثانوية يغادرون القاهرة إلي إيطاليا لزيارة الأماكن السياحية    أمين الفتوى بالأزهر: تشريح جثة الميت غير جائز.. وما يحدث بكلية الطب "حرام"    النيابة الإدارية تكشف: فيلم "حلاوة روح" ازدحم بالمشاهد المثيرة والبذاءات    انخفاض الإشغالات بفنادق "لاجوس" النيجيرية إلى 50% بسبب الإيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

العطاء للوطن.. في الداخل والخارج
نشر في البداية الجديدة يوم 28 - 05 - 2011


العطاء للوطن.. في الداخل والخارج
بقلم:د.هناء علي حسن
نحن نعلم ان التمكين في الأرض يعد من المطالب التي يجب علي المسلم أن يسعي بكل ما يملك لتحقيقها ولكن المغزي الحقيقي لوجودنا في هذه الحياة هو عبادة الله وحده.. قال تعالي: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" الذاريات .56 هكذا سنة الكون والعباد ولا يخفي علي العقلاء ان المقصود بالعبادة هنا ليس الصلاة والصوم فحسب إنما هو في الحقيقة منهج حياة.. ان العبادة المقصودة هنا هي صدق التوجه إلي الله واخلاص النية له وحسن التوكل عليه والاجتهاد في العمل والذي يعد من العبادات التي يؤجر العبد عليها. وها نحن جميعا نعمل كل في تخصصه الكل يعمل لكسب العيش. نعم سعيا وراء المال والجاه والحياة الطيبة وهذا شيء طيب قد حثنا ديننا الحنيف عليه بقول الرسول صلي الله عليه وسلم "اليد العليا خير من اليد السفلي" ولكن لماذا نغفل أن يكون هذا العمل مقرونا بالأجر والثواب من عند الله بالاخلاص فيه وابتغاء مرضاته فقليل منا من يصدق النية باتقان العمل رغبة في الأجر والثواب من الله وليس من العباد وابتغاء لرضاه وحده بهذا العمل ونحن لا ننكر ان الكل يعمل بجد واجتهاد ربما ان الحياة فرضت علينا هذا ولا وقت للتهاون هكذا تفكير العديد منا. ولكن السؤال الذي يفرض نفسه ويدور بخاطري ونود ان نسأل انفسنا جميعا هذا السؤال لماذا نعمل بصورة أفضل خارج الأوطان؟ لماذا نجد الجد والاجتهاد خارج اسوار المكان الذي نعمل فيه؟ نجد كل منا يعمل بالداخل وكأنه يمن علي أصحابه بالعمل الذي يوكل إليه ونجد النقيض حينما نراه خارج أسوار عمله فنجده يتوسل ويتفاني في العمل بجد واجتهاد وتتفاقم هذه الصورة حينما نعمل خارج الأوطان نري صورة أشبه بالمثالية. التزام بالدوام لم نراه داخل الأوطان الا من رحم ربي حب للعمل رسم وجوه مستبشرة اختلفت عن الوجوه داخل الأوطان. جد واجتهادا وتنافس قد حقق المرجو منه من العمل الجاد في الخارج. الكل يتسابق علي ان يوكل إليه العمل وفي الداخل البعض يتهرب من أن يوكل إليه العمل واثقلت آذاننا بكلمة اشمعنا انا اللي أعمل وفين فلان وفلان؟؟ هل العطاء يقتصر علي الخارج ويحرم في الداخل ونحن نعلم ان الفضل يرجع إلي الداخل إلي صاحب الفضل علي الجميع الا وهو الوطن!! فهل يستحق منا هذا؟ هل يستحق منا ان نبخل عليه بعمل جاد؟ وقد اعطانا الكثير: علم وشهادات وفكرا افرزناه بالخارج بكل الحب والعطاء وهنا داخل الأوطان تكاسلنا وعملنا بنفس غير راضية تحت شعار كفي هذا!! وباتت قلوبنا تئن علي ما نحن فيه من حال يعلمه الجميع ونسينا أو تناسينا أننا أول المسئولين عن هذا الحال نعم هذه مسئوليتنا جميعا. الجميع يتغني بالحال المزري الذى نلتمسه جميعا ولم نقدم لها الا كلمات ننشدها ونتغني بها في كل زمان ومكان. كلمات.. لا تحمل في طيها إلا عددا من حروف الهجاء لسنا في حاجة إليها الآن لأننا تعلمناه ونحن صغار!!. كلمات.. لم نحصد من ورائها الا الرغبة في سماع كلمات مضادة ونسينا ان هذا الحال التي نعيشه الآن يرجع إلي عدم الجد والاجتهد داخل الاوطان. نعم الكل يعمل ولكن أعمالا ربما لا تسمن ولا تغني من جوع. عملا يفتقد الأجر والثواب. عمل حرمنا أجر اتقانه والاخلاص فيه. فهل هذا هو رد الجميل؟ هل نسينا ان علي الأوطان نشأنا وعليها ترعرعنا وعلي ترابها ومن خيرها تكونت عقولنا وغرفنا من معين علمائها ومربيها؟؟ فأين حب الأوطان؟؟ اهى كلمات ومشاعر نلتمسها فى المناسبات والأعياد الوطنية فقط !!! فحب الوطن والانتماء إليه ليست شعارات تطلق أو مجرد أغان يتغنى بها المغنون، فالمعنى أعمق وأشمل من ذلك بكثير. فالحب الحقيقى للوطن هو ان نحول الشعارات الى أقوال صادقة، وأفعال نافعة خيرة، وألا ندخر ما وسعه الله لنا من الجهد والطاقة والمعرفة في خدمته ونصرته بكل ما نستطيعه ونملكه من قدرات و استعدادات نؤمن بأننا جميعا نمتلكها بفضل الله، انطلاقا مما نراه من صورة حية خارج الأوطان سائلين المولى ان يرزقنا الرغبة في الطموح، وان يحى فينا العزيمه والارادة القوية وان يعيد ثقتنا بأنفسنا وان يلهمنا سعة الصدر ورغبة فى العطاء بلاحدود لعلها تكون وسيلة حقيقية لتحقيق النجاح داخل وخارج الاوطااااان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.