جامعة الإسكندرية توافق على إنشاء «العلوم الطبية والتكنولوجية» في برج العرب    اليوم.. وزير الكهرباء يفتتح المنتدى الأول للأعمال فى مجال الطاقة والمناخ    طلب مفاجئ من رئيس برلمان كردستان ل«بارزاني»: «عليك الاعتراف بالفشل»    مشرفة قصر "سلطان بن سحيم" تروي تفاصيل تعذيبها على يد الأمن القطري    الخارجية الأمريكية تأمر قنصلياتها باستئناف منح التأشيرات لمواطني 6 دول    بريطانيا تؤكد الوصول إلى أقصى حدود الجولة الأولى لمباحثات "بريكست"    موجز ال 3 صباحا| داعشي منشق يكشف ل"الوطن": "عرفت التنظيم على النت"    نتيجة مباراة مانشستر سيتي ونابولي .. فلسفة جوارديولا تنتصر على فكر ساري    صلاح يقود ليفربول لإنجاز تاريخي غير مسبوق بدوري أبطال أوروبا    نتيجة مباراة ليفربول وماريبور .. صلاح يسجل هدفين في حفلة ليفربول التهديفية    نتيجة مباراة ريال مدريد وتوتنهام .. توتنهام تواصل النتائج الجيدة في دوري أبطال أوروبا    "وفد البحيرة" ينعى شهداء الحادث الإرهابي بسيناء    عادل إمام يتلقى سيناريوهات بعد «الهنا بسنة»    فيديو.. شرين رضا تتحدث عن علاقتها بعمرو دياب وحضورها عيد ميلاده    اليوم.. عرض "صابر جوجل" و"نوارة".. بقصر ثقافة الأقصر    عمرو أديب يتبرع بمليون جنيه لمستشفى أبو الريش    25 أكتوبر تحديد مصير انتخابات اتحاد الكرة    عماد أديب: 16 مليون قطعة سلاح دخلت مصر في فترة حكم الإخوان-فيديو    القبض على تشكيل عصابى قتل سائق لسرقة توك توك بقليوب    بالصورة .. سقوط " لص" الهواتف المحمولة فى محطة سكك حديد الاسكندرية    المرور المركزى يضبط 47615 مخالفة مرورية متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    القبض على المتهم الثاني في واقعة «معاكسة فتاة الهرم»    محافظ المنيا يضع حجر أساس أول مصنع للصناعات الدوائية بالمنطقة الصناعية    أديب: السيسي أنشاء 50% من شبكة الطرق والكباري بمصر في 3 سنوات-فيديو    بالصور.. مصر للطيران تنقل 44 قطعة وماسورة بترول لجوبا بعد أسبوع من التجهيز    الحبيب الجفرى مصر والازهر هى المرحعية السنيه وما يحدث الان بمؤتمر الافتاء دليل    الجامعة العربية تستضيف اليوم الاحتفال ب "يوم الوثيقة العربية"    شاهد.. رسالة شيرين رضا ل أحمد الفيشاوي.. وتوضح حقيقة طلبه للجواز    وكيل الأزهر يحسم الجدل حول مفهوم قتل غير المسلم    رئيس الاستخبارات البريطانية يحذر من مواجهة بلاده لأخطر تهديد إرهابي منذ 34 عاما    سموحة يكشف موقفه من استقدام حكام أجانب لمباراة الزمالك    عماد أديب: ترشح السيسي للرئاسة في 2014 كان ضد مصلحته الشخصية    عمرو موسى: «يسرني الانتماء لمدرسة المبادرة والاقتحام».. فيديو    خبير اقتصادي: "الديون الخارجية لا تخيفنا لأن شروطها جيدة ومدة السداد طويلة"    «الفصل الأخير» فى ملحمة «شهداء المنيا»    حكيم: "كنت هبطل غناء بعد حفل مسرح الأولمبيا وقررت أكمل لصالح الخير"    عماد أديب: هذا ما كان سيحدث اذا استمر الإخوان في حكم مصر    وزير التعليم عن زيادة المصروفات: الجميع يطالبنا بالتطوير ويستكثر 10 جنيه في الوزارة    كلوب واثق من اجتياز ليفربول مجموعات أبطال أوروبا    خلال اجتماعه أمس مع الفريق مهاب مميش    إسماعيل يبحث مع رئيس «الوطنية للصحافة» خطة إصلاح المؤسسات القومية    حملة مكبرة لإزالة إشغالات «الطوابق» بالجيزة    الحياة تعود إلى العريش    الجارحى: رفع معدلات النمو والتشغيل للحماية من الفقر    خفض كيلو الدواجن المجمدة بالمجمعات    ذوي العقول الفقيرة    قاتل القس سيقتلنا جميعآ    هوامش حرة    علاجى فى ألمانيا    الاضطرابات النفسية.. لها حل    سنة أولى أمومة    في اليوم الثاني لمبادرة "معا لدعم المجتمعات الحضارية الجديدة"    عصام عبدالفتاح : الحكام ليسوا ملائكة    نواب وسياسيون اتفقوا:    أحدث فتوي .. بعد اكتشاف وجودها ببعض المزارع    «شومان»: أخطر أنواع الفتوى ما يترتب عليه شق الصفوف وإضعاف الأمة    الإحصاء: ارتفاع عدد سكان مصر بنسبة %100 خلال 30 سنة    20 ألف طالب تم تحصينهم ضد الديدان المعوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سامي نجيب عبدالملاك مسئول إعاشة بورسعيد في حواره ل"البوابة نيوز": "الثغرة" لم تحقق أهدافها بسبب بسالة القوات.. و"مصّينا قصب" لخداع العدو.. واستعددنا للحرب بحرفية
نشر في البوابة يوم 07 - 10 - 2017

الجنود لم يبالوا بنوعية الطعام.. واكتفوا بالمياه القليلة لمدة طويلة
الكنيسة دعمت القوات المسلحة قبل الحرب وأثناءها وبعدها.. وكرمت بعد الحرب.. والجيش لا ينسى أبناءه
بين صفوف أبطال حرب أكتوبر، هناك جنود لعبوا أدوارا خطيرة ومهمة، ولم يسردها الإعلام أو تتناولها الصحف، رغم أن خطورته لا تقل أهمية عن القتال على الجبهة أو ممن أعدوا المدفع المائى لاختراق الحاجز المنيع. ومن هؤلاء الأبطال ضابط مجهول، ترجع جذوره لمحافظة أسيوط بصعيد مصر، والذى كان مسئولا عن إعاشة الجنود فى بورسعيد ليصبح شاهدا على مجريات الحرب والانتصار، إنه النقيب مقاتل سامى نجيب عبدالملاك، الذى تجرى معه «البوابة» حوارًا فى ذكرى انتصار مصر على إسرائيل... وإليكم نص الحوار.
■ فى البداية، حدثنا عن حياتك؟
- ولدت فى محافظة أسيوط عام 1947 وحصلت على بكالوريوس الزراعة 1967، وبعدها التحقت بصفوف الجيش فى يناير 1968، وحينها درست الحقوق بجامعة أسيوط حتى تخرجت عام 1977، وأتشرف بأننى محارب شاركت فى حرب أكتوبر المجيدة.
وبعدها شغلت منصب مستشار عسكري، ومنصب وكيل وزارة العدل بشئون الخبراء، وحاليًا أعمل بالمحاماة، ولم أترك مسقط رأسى سوى لخدمة البلاد.
■ ماذا عن دورك فى حرب أكتوبر 73؟
- حينما بدأت الحرب، كنت على رتبة نقيب فى هيئة الإمداد والتموين بالقوات المسلحة، ودورها توفير الإعاشة وتدبيرها للجنود، ونقل الجرحى إلى المستشفيات، وإمداد المرضي، وتوفير البترول والوقود، والأدوية والتعيينات.
■ حدثنا عن كيفية استعداد الجيش للحرب؟
- كانت القوات المسلحة تستعد لخوض حرب أكتوبر بطريقة حرفية ومتميزة، وبخداع استراتيجى عالٍ ومرتب له، حيث سمح وزير الدفاع، المشير أحمد إسماعيل، بفتح باب الإجازات لبعض الجنود والضباط، وأيضا سمح للبعض من صفوف الجيش بخروجهم لمناسك الحج، وإجازات للطلبة المنتسبين، وذلك لخداع الجيش الإسرائيلى وطمأنته بالخمول والركود داخل صفوف الجيش المصري، وجاءت الأوامر بانتشار عدد من الجنود على بعض المناطق على القناة يأكلون البرتقال، ويمصّون القصب، ويشربون الشاى ويغني البعض منهم.
■ هل أثرت وفاة عبدالناصر على خطة عبور القناة؟
- بالطبع، وفاة عبدالناصر أدت لتأخر تنفيذ الحرب، ومن بينها فكرة إعداد «المدفع المائي»، وعقب استعداد مصر للعبور فى 73 قام الضابط باقى زكى يوسف مع بعض زملائه بتصنيع طلمبات الضغط العالى التى سوف توضع على عائمات تحملها فى مياه القناة، ومنها تنطلق بواسطة المدافع المائية لهدم الساتر الترابي.
■ معروف عن الجيش المصرى البديهة والاستعداد الدائم بخطط بديلة، هل كان لديه خطة أخرى لتدمير «بارليف»؟
- بالطبع، حدث استعراض للعديد من الخطط لإزالة الجبل الترابي، ومنها القصف المدفعى والصواريخ وغيرها، وبعد مناقشات طويلة ومباحثات، استقر رأى الأغلبية من قيادات الجيش على تنفيذ اختراع الضابط باقى زكى يوسف.
■ بصفتك مسئولًا عن الإمداد، كيف كانت تغذية الجنود والضباط أثناء الحرب؟
- الجندى المصرى جسور، وحينما يقف بميدان القتال لا يكون هدفه سوى الفتك بالأعداء، ولم يبال الجنود بنوعية الطعام واكتفوا بالمياه القليلة لمدة طويلة ليس كنوع من الادخار، ولكن التركيز كان على تبديد قوى العدو.
■ هل حاول الإسرائيليون التسلل داخل البلاد من خلال الثغرة؟
- الجيش الإسرائيلى تمكن من فتح ثغرة فى الدفرسوار، وعبر للضفة الغربية حيث الجيش الثالث الميدانى ومدينة السويس، ولكن بفضل بسالة قواتنا، فشل فى تحقيق أى مكاسب استراتيجية، كان يهدف إليها، فلم يتمكن من احتلال مدينة الإسماعيلية، أو السويس، كما كان يتمنى، أو تدمير الجيش الثالث، أو محاولة رد القوات المصرية للضفة الغربية مرة أخرى مما اضطره إلى الموافقة على وقف إطلاق النار بعد أن كان يماطل فى ذلك.
■ هل قامت الكنيسة المصرية بدعم القوات المسلحة فى حرب 73؟
- نعم، قامت الكنيسة المصرية بجميع طوائفها بزيارة جبهة الحرب أكثر من مرة قبل حرب أكتوبر المجيدة، وبعدها، وزيارة الجنود الجرحى فى المستشفيات ودعمت الكنيسة جيشنا فى الحرب معنويًا وماديًا.
■ هل تم تكريمك عن المشاركة فى حرب أكتوبر؟
- بالطبع، الجيش لا ينسى أبناءه، وتم تكريمى ومنحى نجمة سيناء فى عام 73، وبعد تحقيق نصر أكتوبر، جاء إلّى المستشار العسكرى بمحافظة أسيوط وسلمني نجمة سيناء بتكليف من وزير الدفاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.