إنتهاء إجتماع الهيئة العليا ل"النور" لبحث التقارير النهائية للمجمعات الانتخابية    الصحة ترسل منشورا للمستشفيات للتأكد من سلامة المولدات الكهربائية بها    مسيرة ليلية بشارعي الهرم وفيصل للتنديد بجرائم الانقلاب العسكري    بالفيديو..«التعليم العالى»: بروتوكول مع الداخلية لمواجهة العنف بالجامعات    وزير الري الأسبق: إثيوبيا تماطل لفرض السد علي مصر كأمر واقع    الصفاقسي يخطف التعادل والصدارة من وفاق سطيف    وائل جمعة : مفيش فريق يقدر "يخوف" الاهلى    البوم صور .. اخر أخبار ابطال مصر المشاركون في دورة الالعاب الاولمبية للشباب بالصين    وزير الإسكان: إعلان التحالف الفائز بمشروع الساحل الشمالى خلال 3 أشهر    خبراء اجتماع واقتصاد:    بالصور.. وصول وزير الزراعة لمركز البحوث الزراعية ببنى سويف    الإثنين.. محلب يفتتح مركز للتنمية الشبابية والرياضية بشبرا الخيمة    فيديو.. رئيس المترو: "الشحات مابيرضاش بالجنيه"    "كوت ديفوار" تغلق حدودها مع ليبيريا وغينيا للحد من انتشار وباء "الإيبولا"    بروتوكول تعاون لتطوير الآثار الفرعونية والإسلامية بالقصير    جهاد سعد وجهاد بديع    إسلاميون ليبيون يتهمون مصر والإمارات بشن غارات على طرابلس    مقتل قادة تنظيم "داعش" في "سدّ حمرين" بديالى    الرئيس التونسي يؤكد ل"الثني" أنه على استعداد لبذل كل الجهد لحل الصراع القائم في ليبيا    رجل يساعد صديقه على اغتصاب زوجته    هيفاء أبو غزالة تشارك فى الندوة الأولى للإعلام العربى-الهندى فى نيودلهى    استنفار أمنى بعد قطع الإخوان الطريق أمام الكورنيش بالزقازيق    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة السيارات المحملة بالماشية بقنا    بالفيديو..أحد الناجين من حادث شرم الشيخ: الطريق فردى وغير مؤهل لحركة السياحة    نهار    الجلاد يفتتح "هنا العاصمة" بالحديث عن "الضريبة العقارية".. ويؤكد: قانون مثير للجدل    وزير الصحة: إجراءات لدعم صناعة الدواء المصري    بدء الحفل الختامي لفعاليات "الإسكندرية تقرأ"    وزير الري الأردني : انخفاض نصيب الفرد من المياه إلى 120 مترا مكعبا سنويا    ادارة قناة cbcتنهي التعاقد المذيعة 'إنجي أنور'    محافظ أسيوط يشكل لجنة لمتابعة الحد من انقطاع التيار الكهربائى    جاريدو يدافع عن الاهلى : المهم اننا تأهلنا .. واشكر اللاعبين لهذا السبب !    ام تطعم ابنتها ديدانا شريطية لإنقاص وزنها    مظاهرة للوايت نايتس خلال ساعات    بالصور.. لطيفة تخطف الأضواء بملابس الجيش    القبض على أستاذ بجامعة المنصورة تلقى رشوة من طالب لمنحه درجة الماجستير    مكرونة نجرسكو للشيف " أبو البنات "    فلسطينى يشارك فى تحدى «الثلج» بدون ماء تعبيرًا عن معاناة غزة    غدا..الحكم في دعاوى وقف فصل طلاب جامعة الأزهر    كولوم يحذر من خطر عودة المتشددين الإسلاميين    مسيرة مؤيدة للسيسي ومحلب بعد قرار استثناء المحلة من قطع الكهرباء    بورصة الكويت تسجل مكاسب بعد التركيز على أسهم الشركات الصغيرة    اختراع سجادة صلاة تُحصي عدد الركعات    بالفيديو - كوستا وأزار يغردان بتشيلسي في القمة بدون صلاح    إحالة ياسر علي إلى الجنايات لاتهامه بمعاونة هشام قنديل على الهرب والانضمام لجماعة محظورة    «جنايات الإسكندرية» تؤجل محاكمة 33 إخوانيا إلي 25 ديسمبر    "المهندسين" توقع بروتوكول تعاون مع مركز التدريب الصناعي    شيخ الأزهر يدين الهجوم الإرهابى على المصلين في العراق    زينب محي الدين" مديراً جديداً لمستشفي الأطفال بجامعة أسيوط    ميركل تطالب بتشديد الرقابة على الحدود بين أوكرانيا وروسيا    يوميات الأخبار    ملثمون يطلقون النار علي كمين أمني بالشيخ زويد    دراسة صينية: ارتداء النساء اللون الأحمر يجعلهن أكثر جاذبية للرجال    المسلم ليس ديوثا يا فضيلة المفتى السابق    عقل المباراة .. بالفيديو : أتليتكو الجديد .. ريفر بلات والصين في أوربا كرويا    تأجيل أولى جلسات إعادة محاكمة متهمي «مذبحة بورسعيد» ل21 سبتمبر    مقاصد سورة الكهف    وفي قلبك أكثر من أمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بعد نجاح تجربة "عطا الله" في تصدير البلاستيك إلي الصين
"تدوير المخلفات" بيزنس كله فوائد
نشر في العالم اليوم يوم 29 - 05 - 2006

القمامة عالم كبير وغامض فكما انها مصدر للتلوث في حالة عدم التخلص الآمن منها، إلا انها تعد مصدراً ضخماً للثروة إذا ما تم استغلالها الاستغلال الأمثل، وفي الحالة الأخيرة فقد نجح رجل أعمال شاب اسمه سعد عطاالله يعمل في تجميع القمامة في منطقة منشية ناصر من دخول السوق العالمية والمنافسة مع شركات دولية للغزل من خلال إعادة تدوير القمامة.
فقد ذكر ان الصين تستفيد من المادة البلاستيكية والخيوط البوليستر المستخرجة من مخلفات المصانع في صناعة الملابس الرياضية وهو يملك مصنعا يعمل به 30 شخصاً من الرجال والنساء ويقومون بتجميع القمامة وتنظيفها وتوزيعها خاصة المواد البلاستيكية وعندما تنتهي هذه الخطوات تأتي شركة الشحن لنقلها إلي الإسكندرية ومن هناك تنقل أكياس القمامة البلاستيكية إلي الصين عن طريق النقل البحري.
وعطاالله ينتسب لأسرة عملت في تجميع القمامة، ولكنه كانت لديه رغبة في التطور فدرس اقتصاد الأعمال ونجح في إقناع صديق له للانضمام للعمل معه كما ضم آخرين وهو ما أدي إلي إنشاء 200 شركة خاصة بإعادة الاستفادة من القمامة المجمعة.
ويذكر ان الاستفادة من قيمة القمامة في مصر بلغ 90% فيما يستفيد الاتحاد الأوروبي بنسبة 30% فقط.
والسؤال: هل يمكن ان يقوم بيزنس القمامة بالدور الذي عجزت عنه الحكومة في توفير فرص عمل للشباب والقضاء علي البطالة خاصة ان هذا البيزنس لا يحتاج إلي رأسمال ضخم أو خامات أو تجهيزات؟ وهل يتم الاستفادة من القمامة بالشكل الأمثل وبالطرق الآمنة في مصر؟
المستشار محمود داود نائب رئيس الاتحاد النوعي للبيئة امتدح فكرة سعد عطا الله قائلاً: إن هذا الرجل فكر بشكل متطور في كيفية استغلال القمامة، فقد حقق عائدا بيئياً من خلال التخلص من أخطر أنواع القمامة علي الإطلاق وهو البلاستيك، كما حقق عائداً اقتصادياً من خلال تصديرها.
ويشير داود إلي ان مصر تمتلك أكبر نسبة من قمامة البلاستيك، حيث إن الأكياس منتشرة في كل مكان علي الأسوار والأشجار، ويصعب التخلص منها لأنها لا تتحلل وتذوب كما انها من المخلفات الخطرة التي ينبغي التخلص منها عن طريق الدفن أو إعادة تصنيعها، لأن البلاستيك به مواد كيماوية خطرة.
وبسؤال داود حول استخدام البلاستيك في تصنيع الملابس ومدي خطورة ذلك علي صحة الإنسان أشار إلي انها أي الملابس التي بها مواد بلاستيكية تلبي احتياجات فئة من الناس لأنها رخيصة الثمن، كما يمكن ان تستخدم في تصنيع ملابس وقفازات للعاملين في مجال الصرف الصحي كما تستخدم في الصناعات الكيماوية والصبغات.
وفي تصنيع لعب الأطفال زاهية الألوان إلا انها تشكل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان، فالبلاستيك سلاح ذو حدين وإعادة استخدام البلاستيك أسلوب تتبعه الدول في جميع أنحاء العالم لتوفير نفقات شراء المواد الخام.
وأضاف ان الأنواع النقية من البلاستيك غالية الثمن جداً ولكن الأفضل ان يتم استخدام البلاستيك الرديء في تصنيع أنواع الملابس التي تستخدم لمرة واحدة ثم يتم التخلص منها، لأن البلاستيك به مادة قد تسبب السرطان.
وبسؤال داود حول استخدام أكياس البلاستيك في الطعام، أكد ان العالم المتقدم قد عاد لاستخدام الأكياس الورقية بعد ان ادركوا خطورة البلاستيك، وأنا شخصيا لو استخدم البائع الأكياس البلاستيك لحفظ ما اشتريته من أطعمة، سأحضر له الشرطة فوراً.
وأضاف انه علي الرغم من ان الأكياس الورقية مصدرها القمامة أيضاً إلا انها أقل خطورة بكثير من الأكياس البلاستيكية.
وعن عدد المصانع العاملة في مجال تدوير القمامة أشار داود ان عددها قليل جدا لا يكاد يذكر ولا تعتبر صناعة التدوير في مصر صناعة قائمة وكبيرة ولكنها مجرد مصانع محلية صغيرة (مصانع بير السلم).
المهندس فؤاد ثابت رئيس جمعية تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
يري انه لابد ان تهتم وزارة البيئة بمشروعات اعادة تدوير القمامة باعتبارها من الصناعات الصغيرة، حتي يتم التخلص من القمامة بشكل آمن ويري ثابت اننا يجب ان نستغل هذه المخلفات محليا بدلا من تصديرها للخارج واعادة استيرادها بأسعار أعلي في صورة منتجات ويشرح ثابت عملية اعادة استخدام البلاستيك وصفا إياها بأنها متعبة للغاية فقال ان العاملين يقومون بتجميع زجاجات المياه المعدنية ثم يتم تنظيفها يدويا ثم تزال الاوراق الملصقة علي الزجاجات ويتم ادخالها إلي الكسارة التي تسحقها إلي جزئيات يتم غسلها من الاتربة والملوثات باستخدام الصودا الكاوية ثم يتم تصديرها للخارج او ارسالها إلي المصانع التي تنتج زجاجات المياه المعدنية حيث تقوم بتصنيع زجاجات جديدة باستخدام 10% من بواقي الزجاجات القديمة و80% من منتج البلاستيك الجديد.
ويدعو ثابت إلي عدم تصدير تلك المنتجات البلاستيكية حيث يمكن استخدامها لتصنيع مقاعد الحدائق والملابس المقاومة للأمطار.
ويصف ثابت هذه الصناعة بأنها غير تقليدية وليست ذات اهمية كبيرة حيث ان عامل النظافة يقوم ببيع كيلو البلاستيك بجنيه واحد ويعمل علي تجميع ما يقارب من 30 كيلو يوميا وينقلها إلي المصنع وتحتاج مساحات كبيرة لتخزينها، الا انها تدخل في اطار اعادة التدوير وهي تعد منظومة مهمة في مصر من أجل التخلص من القمامة البلاستيكية والاستفادة منها.
ولكن ثابت يلفت إلي ضرورة الاهتمام بمخلفات مصانع الملابس الجاهزة التي تلقي حوالي خمسة أطنان من بقايا الاقمشة، حيث يمكن الاستفادة منها بتحويلها إلي قطن عالي القيمة أو تنجيد المراتب او تحويلها إلي خيوط وكذلك الاستفادة من مخلفات الزجاج والاقمشة البوليستر.
ويدعو د.محمد الراعي الخبير الدولي في شئون البيئة ان يتبني مستثمر مصري كبير مشروع انشاء مصانع لتدوير البلاستيك في القاهرة والاسكندرية حيث سيدر ذلك ثروات طائلة تقدر بعشرات الملايين والجنيهات حيث ان مخلفات البلاستيك كثيرة في مصر لأن معدلات الاستهلاك عالية جدا واستغلالها لا يتم بالشكل الامثل.
ويضرب الراعي مثلا لسوء استغلال القمامة بأنه في رشيد حيث لا يوجد مصنع لتجفيف البلح يترك البلح الذي يسقط من النخيل بكميات كبيرة ولا يتم استغلالها مما يلوث البيئة وتضيع أموال كثيرة نتيجة ذلك.
أما حسن زكي حسن رئيس الاتحاد العام لمنتجي ومصنعي البلاستيك في الوطن العربي فقد قام بدراسة شاملة لاستغلال مخلفات البلاستيك من القمامة لتغذية مصانع البلاستيك في مصر والتي يبلغ عددها 1400 مصنع والتي تحصل علي حاجاتها من البلاستيك من 3 شركات كبري للبتروكيماويات إلا أن هذه الشركات لا تغطي سوي 50% من حاجة هذه المصانع وهي تغطي الناقص من احتياجاتها من خلال الاستيراد من أوروبا وبعض الدول العربية.
ويؤكد زكي ان المشروع الذي قام بدراسته لاستغلال مخلفات البلاستيك جاءت فكرته بعد ان قام بجولة واسعة حول العالم والتعرف علي وسائل استغلال البلاستيك ويقول ان هذا يعتبر مشروعا قوميا لابد ان تشارك فيه كل الاجهزة والوزارات فالمصريون يستهلكون مليون طن سنويا من البلاستيك و10% منها هالك أي ان الباقي 900 ألف طن يتم اهلاكها كمخلفات ويصل المتبقي إلي 300 ألف طن مخلفات بلاستيك وهي تعد ثروة رهيبة واذا ما أعيد تدويرها تقدر بحوالي مليار ونصف المليار جنيه سنويا، واذا ما تم هذا المشروع فان البلاستيك سيتم استغلاله كبدائل للخشب وفي رصف الطرق وارضيات المصانع وفي السكك الحديدية.. ولنجاح هذا المشروع لابد من تكاتف كل مصانع البلاستيك وأرض المشروع متوافرة في طريق مصر اسكندرية الصحراوي بجوار مقلب القمامة كما يحتاج المشروع ضرورة توعية سيدات البيوت بأهمية فرز وتوزيع القمامة في اكياس منفصلة حسب نوع القمامة "بلاستيك - زجاج، وورق" كما يحدث في كل دول أوروبا لان عملية الفرز تحتاج الي تكلفة عالية جدا، ومصر في حاجة إلي 10 مصانع اخري لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البلاستيك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.