ماراثون وتكثيف أمني ببورسعيد لاحتفالات «النصر»    إخوان الدقهلية ينظمون 3 فعاليات ل «إسقاط النظام»    وزير الري: اللجنة الثلاثية لسد النهضة تجتمع قريبا في الخرطوم    رئيس حزب الغد: تعديل الأسماء المقترحة لقائمة الجنزورى الأحد المقبل    توافد أعضاء نادي القضاة للمشاركة في انتخابات التجديد الثلثي    بالصور.. مسيرة لأنصار مرسي بالمنوفية اعتراضًا على تقسيم الدوائر    الجيزة تبدأ امتحانات الشهادة الابتدائية في 11 يناير استجابة لاتحاد الطلاب    سان لورنزو: لقاء ريال مدريد سيكون الأهم في حياتنا    الهلال السعودي ينتظر رد الزمالك لأداء لقاء ودي في يناير    الإسماعيلي يكشف كتيبة الذئاب.. ويغادر بعد جنازة شقيقة القيصر    مواجهة مصرية بالدوري القطرى    محلب يبحث تصور تطوير "مثلث ماسبيرو" ويؤكد: لا إخلاء قسري للسكان    "الري": إزالة 4700 حالة تعدي على النيل خلال 2014    32 مليار جنيه خسائر البورصة في أسبوع    لبيب: انشاء فروع لشركة أيادي للاستثمار بجميع المحافظات    ميناء سفاجا يستعد لاستقبال 250 سائحا من مختلف الجنسيات    الإسكان: الحكومة وافقت على تخصيص 500 مليون جنيه ل«توشكى الجديدة»    مرصد الكهرباء: إجمالي الأحمال المفصولة أمس 1315 ميجاوات    ننشر ..مشروعات التموين خلال عام 2015    روسيا تعلن استعدادها لدعم قرار بخصوص فلسطين في مجلس الأمن    اوباما يسعى ل كسر شوكة فلاديمير بوتين    العثور على ثمانية أطفال مقتولين بولاية كوينزلاند الاسترالية    قائد الجيش الباكستانى يوقع الامر باعدام ستة متمردين اسلاميين    رئيس البرلمان العراقي يدعو إلى تشكيل قوة عربية إقليمية لحماية المنطقة    الأكراد يعلنون طرد داعش من جبل سنجار    بعد ثورة الياسمين بين السبسى "المتفوق" والمرزوقى "المؤقت".. تونس تنتخب الأحد رئيسها الأول.. رئيس "نداء تونس" يؤكد اعتماده على دبلوماسية "بورقيبة" ومواصلة الانفتاح على الخارج والتعاون مع الدول الكبرى    «الصحة» إصابة جديدة بإنفلونزا الطيور والحالات تصل ل19 توفى 9 منهم    بان كي مون يطالب أكرا بدعم الأنظمة الصحية بالدول المصابة ب«إيبولا»    الآثار توضح حقيقة العثور على مقبرة تضم مليون مومياء بالفيوم    السبت.. قاعة سيد درويش بأكاديمية الفنون تستضيف العرض المسرحى "مارلو"    الليلة.. أمال ماهر تغنى «سامحنى يا حبيبي» بدار الأوبرا    الشمس تتعامد على "آمون" بعد غد الأحد    ضبط 4 متهمين هاربين من قضايا سلاح وإطلاق أعيرة نارية بأسيوط    لأسر الضحايا..    مدرس يتحرش ب 12 طالبة.. ووكيل التعليم يكتفى بنقله    عودة حركة القطارات بقنا بعد توقفها بسبب وقفة للأهالي تضامنًا مع عامل مزلقان تعدى عليه ضابط    4 وزارات توقع بروتوكولا لإجراء كشف المخدرات على سائقى سيارات المدارس    الصحة ببورسعيد: لا وفيات أو إصابات في حريق العمارة السكنية    فيدال: سأعود للأفضل في 2015    البنك الدولي: 35 مليار دولار خسائر دول شرق البحر المتوسط بسبب صعود "داعش" والأزمة السورية    حسام حسن: سني تحتاجه مصر .. ولدي خبرات تؤهلني لتدريب المنتخب    عودة نجوم التسعينات «أحلى ما فى 2014»    بالصور..المسرح القومي يستعيد رونقه قبل افتتاحه.. وتكلفة ترميمه 104 مليون جنيه    الشبان ذبح الخروف وتلقي الهزيمة الثامنة من المدينة    اليوم.. جنازة عسكرية لشهيد الشرطة بالبحيرة    مقتل تكفيري وضبط 9 آخرين بحملة أمنية موسعة بشمال سيناء    دجلة يعرض 2.5 مليون دولار للتعاقد مع مهاجم الاسماعيلي    بالفيديو.. مظهر شاهين ل"ريهام سعيد": حتى لو البنات ممسوسات استري عليهن    استنفار أمني بميادين الشرقية تحسبًا لمسيرات اليوم    قوافل طبية بقريتي أبو سمبل وغرب سهيل بأسوان    الطفل المتوفى بالحصبة ببنى سويف تلقى كل التطعيمات    نجاح جراحة دقيقة لازالة كيس تجمع دموي خارج المخ لطفل رضيع بمستشفي بني سويف الجامعي    مقاصد سورة القصص    تعليم مهارات اللغة العربية لطلبة المدارس ببيت السنارى    بعينك    الإفتاء : حلوي المولد النبوي .. حلال    صالح: لا بد من النظر فى مناهج التعليم ومراقبة مراكز الشباب للقضاء على التطرف    خناقة «نص الأسبوع» بين «عبادة» و«أبو طالب» حول «داعش»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بعد نجاح تجربة "عطا الله" في تصدير البلاستيك إلي الصين
"تدوير المخلفات" بيزنس كله فوائد
نشر في العالم اليوم يوم 29 - 05 - 2006

القمامة عالم كبير وغامض فكما انها مصدر للتلوث في حالة عدم التخلص الآمن منها، إلا انها تعد مصدراً ضخماً للثروة إذا ما تم استغلالها الاستغلال الأمثل، وفي الحالة الأخيرة فقد نجح رجل أعمال شاب اسمه سعد عطاالله يعمل في تجميع القمامة في منطقة منشية ناصر من دخول السوق العالمية والمنافسة مع شركات دولية للغزل من خلال إعادة تدوير القمامة.
فقد ذكر ان الصين تستفيد من المادة البلاستيكية والخيوط البوليستر المستخرجة من مخلفات المصانع في صناعة الملابس الرياضية وهو يملك مصنعا يعمل به 30 شخصاً من الرجال والنساء ويقومون بتجميع القمامة وتنظيفها وتوزيعها خاصة المواد البلاستيكية وعندما تنتهي هذه الخطوات تأتي شركة الشحن لنقلها إلي الإسكندرية ومن هناك تنقل أكياس القمامة البلاستيكية إلي الصين عن طريق النقل البحري.
وعطاالله ينتسب لأسرة عملت في تجميع القمامة، ولكنه كانت لديه رغبة في التطور فدرس اقتصاد الأعمال ونجح في إقناع صديق له للانضمام للعمل معه كما ضم آخرين وهو ما أدي إلي إنشاء 200 شركة خاصة بإعادة الاستفادة من القمامة المجمعة.
ويذكر ان الاستفادة من قيمة القمامة في مصر بلغ 90% فيما يستفيد الاتحاد الأوروبي بنسبة 30% فقط.
والسؤال: هل يمكن ان يقوم بيزنس القمامة بالدور الذي عجزت عنه الحكومة في توفير فرص عمل للشباب والقضاء علي البطالة خاصة ان هذا البيزنس لا يحتاج إلي رأسمال ضخم أو خامات أو تجهيزات؟ وهل يتم الاستفادة من القمامة بالشكل الأمثل وبالطرق الآمنة في مصر؟
المستشار محمود داود نائب رئيس الاتحاد النوعي للبيئة امتدح فكرة سعد عطا الله قائلاً: إن هذا الرجل فكر بشكل متطور في كيفية استغلال القمامة، فقد حقق عائدا بيئياً من خلال التخلص من أخطر أنواع القمامة علي الإطلاق وهو البلاستيك، كما حقق عائداً اقتصادياً من خلال تصديرها.
ويشير داود إلي ان مصر تمتلك أكبر نسبة من قمامة البلاستيك، حيث إن الأكياس منتشرة في كل مكان علي الأسوار والأشجار، ويصعب التخلص منها لأنها لا تتحلل وتذوب كما انها من المخلفات الخطرة التي ينبغي التخلص منها عن طريق الدفن أو إعادة تصنيعها، لأن البلاستيك به مواد كيماوية خطرة.
وبسؤال داود حول استخدام البلاستيك في تصنيع الملابس ومدي خطورة ذلك علي صحة الإنسان أشار إلي انها أي الملابس التي بها مواد بلاستيكية تلبي احتياجات فئة من الناس لأنها رخيصة الثمن، كما يمكن ان تستخدم في تصنيع ملابس وقفازات للعاملين في مجال الصرف الصحي كما تستخدم في الصناعات الكيماوية والصبغات.
وفي تصنيع لعب الأطفال زاهية الألوان إلا انها تشكل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان، فالبلاستيك سلاح ذو حدين وإعادة استخدام البلاستيك أسلوب تتبعه الدول في جميع أنحاء العالم لتوفير نفقات شراء المواد الخام.
وأضاف ان الأنواع النقية من البلاستيك غالية الثمن جداً ولكن الأفضل ان يتم استخدام البلاستيك الرديء في تصنيع أنواع الملابس التي تستخدم لمرة واحدة ثم يتم التخلص منها، لأن البلاستيك به مادة قد تسبب السرطان.
وبسؤال داود حول استخدام أكياس البلاستيك في الطعام، أكد ان العالم المتقدم قد عاد لاستخدام الأكياس الورقية بعد ان ادركوا خطورة البلاستيك، وأنا شخصيا لو استخدم البائع الأكياس البلاستيك لحفظ ما اشتريته من أطعمة، سأحضر له الشرطة فوراً.
وأضاف انه علي الرغم من ان الأكياس الورقية مصدرها القمامة أيضاً إلا انها أقل خطورة بكثير من الأكياس البلاستيكية.
وعن عدد المصانع العاملة في مجال تدوير القمامة أشار داود ان عددها قليل جدا لا يكاد يذكر ولا تعتبر صناعة التدوير في مصر صناعة قائمة وكبيرة ولكنها مجرد مصانع محلية صغيرة (مصانع بير السلم).
المهندس فؤاد ثابت رئيس جمعية تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
يري انه لابد ان تهتم وزارة البيئة بمشروعات اعادة تدوير القمامة باعتبارها من الصناعات الصغيرة، حتي يتم التخلص من القمامة بشكل آمن ويري ثابت اننا يجب ان نستغل هذه المخلفات محليا بدلا من تصديرها للخارج واعادة استيرادها بأسعار أعلي في صورة منتجات ويشرح ثابت عملية اعادة استخدام البلاستيك وصفا إياها بأنها متعبة للغاية فقال ان العاملين يقومون بتجميع زجاجات المياه المعدنية ثم يتم تنظيفها يدويا ثم تزال الاوراق الملصقة علي الزجاجات ويتم ادخالها إلي الكسارة التي تسحقها إلي جزئيات يتم غسلها من الاتربة والملوثات باستخدام الصودا الكاوية ثم يتم تصديرها للخارج او ارسالها إلي المصانع التي تنتج زجاجات المياه المعدنية حيث تقوم بتصنيع زجاجات جديدة باستخدام 10% من بواقي الزجاجات القديمة و80% من منتج البلاستيك الجديد.
ويدعو ثابت إلي عدم تصدير تلك المنتجات البلاستيكية حيث يمكن استخدامها لتصنيع مقاعد الحدائق والملابس المقاومة للأمطار.
ويصف ثابت هذه الصناعة بأنها غير تقليدية وليست ذات اهمية كبيرة حيث ان عامل النظافة يقوم ببيع كيلو البلاستيك بجنيه واحد ويعمل علي تجميع ما يقارب من 30 كيلو يوميا وينقلها إلي المصنع وتحتاج مساحات كبيرة لتخزينها، الا انها تدخل في اطار اعادة التدوير وهي تعد منظومة مهمة في مصر من أجل التخلص من القمامة البلاستيكية والاستفادة منها.
ولكن ثابت يلفت إلي ضرورة الاهتمام بمخلفات مصانع الملابس الجاهزة التي تلقي حوالي خمسة أطنان من بقايا الاقمشة، حيث يمكن الاستفادة منها بتحويلها إلي قطن عالي القيمة أو تنجيد المراتب او تحويلها إلي خيوط وكذلك الاستفادة من مخلفات الزجاج والاقمشة البوليستر.
ويدعو د.محمد الراعي الخبير الدولي في شئون البيئة ان يتبني مستثمر مصري كبير مشروع انشاء مصانع لتدوير البلاستيك في القاهرة والاسكندرية حيث سيدر ذلك ثروات طائلة تقدر بعشرات الملايين والجنيهات حيث ان مخلفات البلاستيك كثيرة في مصر لأن معدلات الاستهلاك عالية جدا واستغلالها لا يتم بالشكل الامثل.
ويضرب الراعي مثلا لسوء استغلال القمامة بأنه في رشيد حيث لا يوجد مصنع لتجفيف البلح يترك البلح الذي يسقط من النخيل بكميات كبيرة ولا يتم استغلالها مما يلوث البيئة وتضيع أموال كثيرة نتيجة ذلك.
أما حسن زكي حسن رئيس الاتحاد العام لمنتجي ومصنعي البلاستيك في الوطن العربي فقد قام بدراسة شاملة لاستغلال مخلفات البلاستيك من القمامة لتغذية مصانع البلاستيك في مصر والتي يبلغ عددها 1400 مصنع والتي تحصل علي حاجاتها من البلاستيك من 3 شركات كبري للبتروكيماويات إلا أن هذه الشركات لا تغطي سوي 50% من حاجة هذه المصانع وهي تغطي الناقص من احتياجاتها من خلال الاستيراد من أوروبا وبعض الدول العربية.
ويؤكد زكي ان المشروع الذي قام بدراسته لاستغلال مخلفات البلاستيك جاءت فكرته بعد ان قام بجولة واسعة حول العالم والتعرف علي وسائل استغلال البلاستيك ويقول ان هذا يعتبر مشروعا قوميا لابد ان تشارك فيه كل الاجهزة والوزارات فالمصريون يستهلكون مليون طن سنويا من البلاستيك و10% منها هالك أي ان الباقي 900 ألف طن يتم اهلاكها كمخلفات ويصل المتبقي إلي 300 ألف طن مخلفات بلاستيك وهي تعد ثروة رهيبة واذا ما أعيد تدويرها تقدر بحوالي مليار ونصف المليار جنيه سنويا، واذا ما تم هذا المشروع فان البلاستيك سيتم استغلاله كبدائل للخشب وفي رصف الطرق وارضيات المصانع وفي السكك الحديدية.. ولنجاح هذا المشروع لابد من تكاتف كل مصانع البلاستيك وأرض المشروع متوافرة في طريق مصر اسكندرية الصحراوي بجوار مقلب القمامة كما يحتاج المشروع ضرورة توعية سيدات البيوت بأهمية فرز وتوزيع القمامة في اكياس منفصلة حسب نوع القمامة "بلاستيك - زجاج، وورق" كما يحدث في كل دول أوروبا لان عملية الفرز تحتاج الي تكلفة عالية جدا، ومصر في حاجة إلي 10 مصانع اخري لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البلاستيك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.