رسميا : المؤتمر يقبل إستقالة صلاح حسب الله ومعتز محمود من الحزب    «الصحفيين العرب» يرصد 11 مؤشرا للتطور و14 للتراجع    وزير النقل: رفع كفاءة وتطوير وتوسعة طريق السويس    وزير الخارجية: مصر تعمل على توثيق علاقاتها بالدول الإفريقية    القوات العراقية تقتل 15 داعشيا بالرمادي    تعادل الأهلي وسموحة.. وهزيمة للزمالك فى دوري اليد    بالفيديو.. ثلاثية أهلاوية في شباك النصر    «التربية والتعليم» بالقاهرة: فصل المعلم صاحب فيديو الاعتداء على طالب    مصرع 3 عناصر مسلحة في اشتباكات مع الأمن برفح    «الآثار» تحصل على الإجازة المبدئية لمشروع تعديل قانون حماية الآثار    وزير الصحة يفتتح المؤتمر السنوي ل«طب القاهرة» غدًا    الطيران المدني: مطالب الطيارين المادية "مفاجئة" وعليهم تقدير الظروف الحالية    وزير التعليم العالي يجتمع مع ممثلي الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية    حجز 25 متهما فى احداث العنف وتبادل إطلاق النار بين عناصر من جماعة الاخوان المسلمين وقوات الجيش والشرطة    وزير خارجية فرنسا: واثق من تقدم المفاوضات مع الإمارات بشأن ال"رافال"    حقائق عن الانتخابات البريطانية لعام 2015    الصين تأمل في الحفاظ على الإنجازات المحققة في المحادثات النووية الإيرانية    مواجهة قطرية خالصة بدور ال16 لأبطال آسيا.. والنصر السعودى يودع    جنبلاط : السوريون اعتقدوا أن الحريري تآمر لإصدار مجلس الأمن قرارا بإخراجهم من لبنان    الورد اللي فتح في جناين المطار!!!    «أبو إسماعيل» للدفاع عقب براءته من «سب الشرطة»: لم أتوقع القرار    وزارة الرياضة تخاطب التعليم لحل أزمة أبطال التايكوندو    بالفيديو.. زوجة المايسترو: الحمد لله أنه مات قبل براءة مبارك.. وصالح سليم «مبيعرفش يمثل»    "البيئة" تدعم مشروع التنمية الريفية ب 15 جرارا زراعياً و15 مكبساً لقش الأرز    «عبد العزيز السيد» ينضم لماراثون انتخابات «تجارية القاهرة»    مواطن يتهم طبيبة بالتسبب في وفاة زوجته أثناء عملية وضع    حبس ضابط شرطة و3 محامين سنة بتهمة إهانة وكلاء نيابة شبرا الخيمة    حبس ضابطى شرطة وتاجر 4 أيام لاتهامهما بحيازة سيارة مسروقة بالمنيل    بالصور.. للمرة الثانية.. هبوط أرضي مفاجئ بمدينة دكرنس في الدقهلية    محافظ الشرقية خلال زيارته لقرية «بندف» يكلف بإزالة جميع التعديات على «بحر مويس»    السجن 5 سنوات لنجم السينما الهندي سلمان خان في حادث قتل    بالصور.. جامعة المنيا تبحث عمل بروتوكول تعاون ومركز الأنشطة الفرانكفونية بمكتبة الإسكندرية    علا غانم تواصل تصوير "مملكة المغربى" بأكتوبر    حفل لتوقيع رواية «حكايات الحسن والحزن» لأحمد شوقي علي في الكابينة بالإسكندرية    ميمي جمال: "أتأذيت من جوايا لما شفت خبر وفاة زوجي الفنان حسن مصطفى"    حمدي أبو المعاطي ينهي إجراءات تعيينه كرئيس لقطاع الفنون التشكيلية    ما هى صور العدل بين الأولاد فى العطية؟    علي جمعة: يجوز دفع الزكاة للابن في حالة العجز والغرم    «المصري الديمقراطي» يعقد مؤتمر «المرأة والبرلمان» ويهديه لروح الشهيدة «الصباغ»    السعادة الزوجية تؤدي الى زيادة الوزن    "وصف مصر"..كتبه الفرنسيون منذ 200 سنة ويحتفظ به ملوك العالم ومصر لم تترجمه كاملا..مصر تضم 50 نسخة جميعها باللغة الفرنسية..وحلمى النمنم يطالب بإعادة ترجمة الموسوعة    منظمة انسانية مصر تحتل المركز 158 فى حريةالصحافة    الداخليه الألمانية تشيد بتفتيت خلية إرهابية استهدفت المساجد    بالفيديو.. أبرز مهارات وأهداف "ألفيش" في عيد ميلاده ال32    محجوب: دورات تدريبية للعاملين فى المطارات الإقليمية التابعة للشركة    الدفاع في «حرق نقطة شرطة البراجيل»: أحد المتهمين كان محتجزا وآخر كان يؤدي مناسك الحج    الأهلى: نفاضل بين القاهرة والسويس لاستضافة الأفريقى ونستبعد برج العرب    «بيت المقدس» تصفي «بدويّا» بدعوى تعاونه مع الجيش    "الإفتاء" تشيد بإعلان 30 قبيلة تحديها للإرهاب    رئيس المجلس التصديرى: 2 مليار دولار صادرات متوقعة للقطاع الزراعى نهاية العام    طرق الشيطان الرجيم في إضلال العبيد    خبز الذرة للشيف «دعاء عاشور»    وائل جمعة: احنا مش بنقول الأهلي قادم لأن دي مقولة الفشلة    الصحة: خروج 16 من المصابين في اشتباكات بين ملثمين ومواطنين بدمياط    رئيس الوزراء يتفقد طريق القاهرة السويس‎    الأهلى ينصح جاريدو بعدم الظهور فى الزمالك    حملة للتوعية بتنظيم الاسرة باسيوط    بالفيديو.. عالم أزهري: «الحُطمة» نار في جهنم.. وجمع المال من صفات «الهماز»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بعد نجاح تجربة "عطا الله" في تصدير البلاستيك إلي الصين
"تدوير المخلفات" بيزنس كله فوائد
نشر في العالم اليوم يوم 29 - 05 - 2006

القمامة عالم كبير وغامض فكما انها مصدر للتلوث في حالة عدم التخلص الآمن منها، إلا انها تعد مصدراً ضخماً للثروة إذا ما تم استغلالها الاستغلال الأمثل، وفي الحالة الأخيرة فقد نجح رجل أعمال شاب اسمه سعد عطاالله يعمل في تجميع القمامة في منطقة منشية ناصر من دخول السوق العالمية والمنافسة مع شركات دولية للغزل من خلال إعادة تدوير القمامة.
فقد ذكر ان الصين تستفيد من المادة البلاستيكية والخيوط البوليستر المستخرجة من مخلفات المصانع في صناعة الملابس الرياضية وهو يملك مصنعا يعمل به 30 شخصاً من الرجال والنساء ويقومون بتجميع القمامة وتنظيفها وتوزيعها خاصة المواد البلاستيكية وعندما تنتهي هذه الخطوات تأتي شركة الشحن لنقلها إلي الإسكندرية ومن هناك تنقل أكياس القمامة البلاستيكية إلي الصين عن طريق النقل البحري.
وعطاالله ينتسب لأسرة عملت في تجميع القمامة، ولكنه كانت لديه رغبة في التطور فدرس اقتصاد الأعمال ونجح في إقناع صديق له للانضمام للعمل معه كما ضم آخرين وهو ما أدي إلي إنشاء 200 شركة خاصة بإعادة الاستفادة من القمامة المجمعة.
ويذكر ان الاستفادة من قيمة القمامة في مصر بلغ 90% فيما يستفيد الاتحاد الأوروبي بنسبة 30% فقط.
والسؤال: هل يمكن ان يقوم بيزنس القمامة بالدور الذي عجزت عنه الحكومة في توفير فرص عمل للشباب والقضاء علي البطالة خاصة ان هذا البيزنس لا يحتاج إلي رأسمال ضخم أو خامات أو تجهيزات؟ وهل يتم الاستفادة من القمامة بالشكل الأمثل وبالطرق الآمنة في مصر؟
المستشار محمود داود نائب رئيس الاتحاد النوعي للبيئة امتدح فكرة سعد عطا الله قائلاً: إن هذا الرجل فكر بشكل متطور في كيفية استغلال القمامة، فقد حقق عائدا بيئياً من خلال التخلص من أخطر أنواع القمامة علي الإطلاق وهو البلاستيك، كما حقق عائداً اقتصادياً من خلال تصديرها.
ويشير داود إلي ان مصر تمتلك أكبر نسبة من قمامة البلاستيك، حيث إن الأكياس منتشرة في كل مكان علي الأسوار والأشجار، ويصعب التخلص منها لأنها لا تتحلل وتذوب كما انها من المخلفات الخطرة التي ينبغي التخلص منها عن طريق الدفن أو إعادة تصنيعها، لأن البلاستيك به مواد كيماوية خطرة.
وبسؤال داود حول استخدام البلاستيك في تصنيع الملابس ومدي خطورة ذلك علي صحة الإنسان أشار إلي انها أي الملابس التي بها مواد بلاستيكية تلبي احتياجات فئة من الناس لأنها رخيصة الثمن، كما يمكن ان تستخدم في تصنيع ملابس وقفازات للعاملين في مجال الصرف الصحي كما تستخدم في الصناعات الكيماوية والصبغات.
وفي تصنيع لعب الأطفال زاهية الألوان إلا انها تشكل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان، فالبلاستيك سلاح ذو حدين وإعادة استخدام البلاستيك أسلوب تتبعه الدول في جميع أنحاء العالم لتوفير نفقات شراء المواد الخام.
وأضاف ان الأنواع النقية من البلاستيك غالية الثمن جداً ولكن الأفضل ان يتم استخدام البلاستيك الرديء في تصنيع أنواع الملابس التي تستخدم لمرة واحدة ثم يتم التخلص منها، لأن البلاستيك به مادة قد تسبب السرطان.
وبسؤال داود حول استخدام أكياس البلاستيك في الطعام، أكد ان العالم المتقدم قد عاد لاستخدام الأكياس الورقية بعد ان ادركوا خطورة البلاستيك، وأنا شخصيا لو استخدم البائع الأكياس البلاستيك لحفظ ما اشتريته من أطعمة، سأحضر له الشرطة فوراً.
وأضاف انه علي الرغم من ان الأكياس الورقية مصدرها القمامة أيضاً إلا انها أقل خطورة بكثير من الأكياس البلاستيكية.
وعن عدد المصانع العاملة في مجال تدوير القمامة أشار داود ان عددها قليل جدا لا يكاد يذكر ولا تعتبر صناعة التدوير في مصر صناعة قائمة وكبيرة ولكنها مجرد مصانع محلية صغيرة (مصانع بير السلم).
المهندس فؤاد ثابت رئيس جمعية تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
يري انه لابد ان تهتم وزارة البيئة بمشروعات اعادة تدوير القمامة باعتبارها من الصناعات الصغيرة، حتي يتم التخلص من القمامة بشكل آمن ويري ثابت اننا يجب ان نستغل هذه المخلفات محليا بدلا من تصديرها للخارج واعادة استيرادها بأسعار أعلي في صورة منتجات ويشرح ثابت عملية اعادة استخدام البلاستيك وصفا إياها بأنها متعبة للغاية فقال ان العاملين يقومون بتجميع زجاجات المياه المعدنية ثم يتم تنظيفها يدويا ثم تزال الاوراق الملصقة علي الزجاجات ويتم ادخالها إلي الكسارة التي تسحقها إلي جزئيات يتم غسلها من الاتربة والملوثات باستخدام الصودا الكاوية ثم يتم تصديرها للخارج او ارسالها إلي المصانع التي تنتج زجاجات المياه المعدنية حيث تقوم بتصنيع زجاجات جديدة باستخدام 10% من بواقي الزجاجات القديمة و80% من منتج البلاستيك الجديد.
ويدعو ثابت إلي عدم تصدير تلك المنتجات البلاستيكية حيث يمكن استخدامها لتصنيع مقاعد الحدائق والملابس المقاومة للأمطار.
ويصف ثابت هذه الصناعة بأنها غير تقليدية وليست ذات اهمية كبيرة حيث ان عامل النظافة يقوم ببيع كيلو البلاستيك بجنيه واحد ويعمل علي تجميع ما يقارب من 30 كيلو يوميا وينقلها إلي المصنع وتحتاج مساحات كبيرة لتخزينها، الا انها تدخل في اطار اعادة التدوير وهي تعد منظومة مهمة في مصر من أجل التخلص من القمامة البلاستيكية والاستفادة منها.
ولكن ثابت يلفت إلي ضرورة الاهتمام بمخلفات مصانع الملابس الجاهزة التي تلقي حوالي خمسة أطنان من بقايا الاقمشة، حيث يمكن الاستفادة منها بتحويلها إلي قطن عالي القيمة أو تنجيد المراتب او تحويلها إلي خيوط وكذلك الاستفادة من مخلفات الزجاج والاقمشة البوليستر.
ويدعو د.محمد الراعي الخبير الدولي في شئون البيئة ان يتبني مستثمر مصري كبير مشروع انشاء مصانع لتدوير البلاستيك في القاهرة والاسكندرية حيث سيدر ذلك ثروات طائلة تقدر بعشرات الملايين والجنيهات حيث ان مخلفات البلاستيك كثيرة في مصر لأن معدلات الاستهلاك عالية جدا واستغلالها لا يتم بالشكل الامثل.
ويضرب الراعي مثلا لسوء استغلال القمامة بأنه في رشيد حيث لا يوجد مصنع لتجفيف البلح يترك البلح الذي يسقط من النخيل بكميات كبيرة ولا يتم استغلالها مما يلوث البيئة وتضيع أموال كثيرة نتيجة ذلك.
أما حسن زكي حسن رئيس الاتحاد العام لمنتجي ومصنعي البلاستيك في الوطن العربي فقد قام بدراسة شاملة لاستغلال مخلفات البلاستيك من القمامة لتغذية مصانع البلاستيك في مصر والتي يبلغ عددها 1400 مصنع والتي تحصل علي حاجاتها من البلاستيك من 3 شركات كبري للبتروكيماويات إلا أن هذه الشركات لا تغطي سوي 50% من حاجة هذه المصانع وهي تغطي الناقص من احتياجاتها من خلال الاستيراد من أوروبا وبعض الدول العربية.
ويؤكد زكي ان المشروع الذي قام بدراسته لاستغلال مخلفات البلاستيك جاءت فكرته بعد ان قام بجولة واسعة حول العالم والتعرف علي وسائل استغلال البلاستيك ويقول ان هذا يعتبر مشروعا قوميا لابد ان تشارك فيه كل الاجهزة والوزارات فالمصريون يستهلكون مليون طن سنويا من البلاستيك و10% منها هالك أي ان الباقي 900 ألف طن يتم اهلاكها كمخلفات ويصل المتبقي إلي 300 ألف طن مخلفات بلاستيك وهي تعد ثروة رهيبة واذا ما أعيد تدويرها تقدر بحوالي مليار ونصف المليار جنيه سنويا، واذا ما تم هذا المشروع فان البلاستيك سيتم استغلاله كبدائل للخشب وفي رصف الطرق وارضيات المصانع وفي السكك الحديدية.. ولنجاح هذا المشروع لابد من تكاتف كل مصانع البلاستيك وأرض المشروع متوافرة في طريق مصر اسكندرية الصحراوي بجوار مقلب القمامة كما يحتاج المشروع ضرورة توعية سيدات البيوت بأهمية فرز وتوزيع القمامة في اكياس منفصلة حسب نوع القمامة "بلاستيك - زجاج، وورق" كما يحدث في كل دول أوروبا لان عملية الفرز تحتاج الي تكلفة عالية جدا، ومصر في حاجة إلي 10 مصانع اخري لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البلاستيك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.