شاهد.. رامز جلال يتسبب في انهيار سميرة سعيد    بالصور.. إفطار الصائمون بمسجد مصطفى محمود فى الجيزة    حكم الشرع فى صرف الزكاة للمراكز الإسلامية ؟    "مالية السيسي" تستهدف خفض عجز الموازنة من "جيوب المواطنين"!    محافظ كفر الشيخ يتابع أعمال إزالة التعديات على الأراضي الزراعية..صور    تركيا تعتذر لروسيا بوساطة إسرائيلية    الجامعة العربية تدين الهجوم الإرهابي في مقديشو    رسميا.. إقالة الجهاز الفني للزمالك    مارتن يول يحسم أول صفقات الأهلي    بعد خسارة كوبا أمريكا.. «الأرجنتين» تحقق رقما قياسيا    ميدو: هدفنا إعادة ليرس لمكانه الطبيعي.. ومستعد لنقل خبراتي للفريق    إيطاليا تتقدم علي إسبانيا بهدف في الشوط الأول    «شاومينح» يهدد بنشر نتائج امتحانات الثانوية العامة    بالصور.. مظاهرة طلابية امام مبنى محافظة السويس لإقالة وزير التعليم    تخصيص 79 ساحة بأسوان و86 بالبحر الأحمر لصلاة عيد الفطر المبارك    نائب يحذر من «ثورة جياع» في الصعيد.. و«عبدالعال» يحذفها من مضبطة المجلس    طرح "الاتصالات" رخصة الجيل الرابع بالدولار يشعل السوق السوداء    رسالة حسن الرداد ل"عمرو يوسف" بسبب دوره في "جراند أوتيل"    خورشيد تجتمع بمسئولين إماراتيين لتفعيل إنشاء صندوق استثمار مشترك    السيسى ورئيس سيراليون يتفقان على تعزيز التعاون والإعداد للجنة المشتركة    وزير التجارة يستعرض ترشيد الواردات وزيادة الصادرات    فيديو «غير أخلاقي» على «واتس أب» النواب    "أبوهشيمة" يعيد يوسف الحسيني ل"أون تي في" بعد توقف برنامجه لعدة أسابيع    ديفيد كاميرون: لا تغيير فوري على السفر وحركة البضائع    تعرّف على أبرز مقاتلات النظام السوري التي أسقطت بصواريخ المعارضة    بالصور.. لأول مرة.. تكريم الحكام الدوليين فى حفل منطقة القاهرة    «محافظ قنا» تعلن انتهاء الاستعداد لاحتفالات ثورة 30 يونيو    «العمليات المشتركة» العراقية: محاربة «داعش» جنوب الموصل لم تتوقف    فرنسا تفتح تحقيقاً في «جريمة قتل غير عمد» بحادث الطائرة المنكوبة    مركز شباب ناصر بأسيوط ينظم ندوة حول تحديات ثورة 30 يونيو    أمسية شعرية ل صلاح جاهين بالأعلى للثقافة غدًا    شرشر: تم اختراق حسابي على «الواتس اب».. ولم أرسل فيديوهات إباحية على جروب النواب    الصحة : ضخ مليون ونصف عبوة محاليل وريدية بالأسواق    بالفيديو.. 91 هدفًا حصاد النسخة الاستثنائية لكوبا أمريكا    صرف شهر مكافأة للعاملين بجامعة بني سويف بمناسبة عيد الفطر    بالصور.. محافظ الإسماعيلية يستعرض إزالة التعديات خلال 6 اشهر    مقتنيات الفنان يوسف داوود في مكتبة الإسكندرية    الشرطة يدرس تعيين بشير التابعى فى الجهاز الفنى للموسم الجديد    "الوفد" بجنوب سيناء يكرّم حفظة القرآن الكريم بمدينة نويبع    بالصور.. الداخلية تقيم حفل إفطار لأفراد ومجندى الشرطة المصابين " بالوفاء والأمل "    قدمى ضأن سوفلاكي على مائدتك اليوم    طوارئ بمديرية تموين القاهرة لاستقبال عيد الفطر    تحرير 1600 مخالفة مرورية متنوعة فى بنى سويف    خبر في الجول – تأجيل القمة يتسبب في تغيير موعد انطلاق الموسم المقبل    ضبط عاطل انتحل صفة أمين شرطة لخطف طالب ثانوى أثناء ذهابه للامتحان بالشرقية    المساواة بين الرجل والمرآة في الإسلام    رئيس النواب يحيل عددا من قرارات رئيس الجمهورية للجان النوعية    عاجل| الحبس سنتين ل 18 متهما ب"أنصار الشريعة" بتهمة "إهانة المحكمة"    وزير العدل يعتمد مشروع الجزء الأول من الحركة القضائية للعام القضائي المقبل    وكيل أوقاف البحيرة: منع اعتكاف السلفيين بمساجدهم    دعوى مستعجلة لإنشاء مستشفى لعلاج ضمور الأعصاب    تعرف على ضحية "هاني في الأدغال".. الليلة    73 مخالفة لمساجد القاهرة.. و«الأوقاف»: خالفوا تعليمات الوزير    إلزام "الأزهر "بتمكين طالب معتقل من أداء الامتحانات    «مميش»: عبور 47 سفينة قناة السويس بحمولة 2.5 مليون طن    شيخ الأزهر: هناك فرق بين التقصير في تطبيق حكم الله وبين جحده وإنكاره    لا تستغنى عن "الخوخ" فى السحور    «صحة بني سويف» تطور وحدة الغسيل الكلوي بمستشفي الفشن المركزي ب 55 ألف جنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد نجاح تجربة "عطا الله" في تصدير البلاستيك إلي الصين
"تدوير المخلفات" بيزنس كله فوائد
نشر في العالم اليوم يوم 29 - 05 - 2006

القمامة عالم كبير وغامض فكما انها مصدر للتلوث في حالة عدم التخلص الآمن منها، إلا انها تعد مصدراً ضخماً للثروة إذا ما تم استغلالها الاستغلال الأمثل، وفي الحالة الأخيرة فقد نجح رجل أعمال شاب اسمه سعد عطاالله يعمل في تجميع القمامة في منطقة منشية ناصر من دخول السوق العالمية والمنافسة مع شركات دولية للغزل من خلال إعادة تدوير القمامة.
فقد ذكر ان الصين تستفيد من المادة البلاستيكية والخيوط البوليستر المستخرجة من مخلفات المصانع في صناعة الملابس الرياضية وهو يملك مصنعا يعمل به 30 شخصاً من الرجال والنساء ويقومون بتجميع القمامة وتنظيفها وتوزيعها خاصة المواد البلاستيكية وعندما تنتهي هذه الخطوات تأتي شركة الشحن لنقلها إلي الإسكندرية ومن هناك تنقل أكياس القمامة البلاستيكية إلي الصين عن طريق النقل البحري.
وعطاالله ينتسب لأسرة عملت في تجميع القمامة، ولكنه كانت لديه رغبة في التطور فدرس اقتصاد الأعمال ونجح في إقناع صديق له للانضمام للعمل معه كما ضم آخرين وهو ما أدي إلي إنشاء 200 شركة خاصة بإعادة الاستفادة من القمامة المجمعة.
ويذكر ان الاستفادة من قيمة القمامة في مصر بلغ 90% فيما يستفيد الاتحاد الأوروبي بنسبة 30% فقط.
والسؤال: هل يمكن ان يقوم بيزنس القمامة بالدور الذي عجزت عنه الحكومة في توفير فرص عمل للشباب والقضاء علي البطالة خاصة ان هذا البيزنس لا يحتاج إلي رأسمال ضخم أو خامات أو تجهيزات؟ وهل يتم الاستفادة من القمامة بالشكل الأمثل وبالطرق الآمنة في مصر؟
المستشار محمود داود نائب رئيس الاتحاد النوعي للبيئة امتدح فكرة سعد عطا الله قائلاً: إن هذا الرجل فكر بشكل متطور في كيفية استغلال القمامة، فقد حقق عائدا بيئياً من خلال التخلص من أخطر أنواع القمامة علي الإطلاق وهو البلاستيك، كما حقق عائداً اقتصادياً من خلال تصديرها.
ويشير داود إلي ان مصر تمتلك أكبر نسبة من قمامة البلاستيك، حيث إن الأكياس منتشرة في كل مكان علي الأسوار والأشجار، ويصعب التخلص منها لأنها لا تتحلل وتذوب كما انها من المخلفات الخطرة التي ينبغي التخلص منها عن طريق الدفن أو إعادة تصنيعها، لأن البلاستيك به مواد كيماوية خطرة.
وبسؤال داود حول استخدام البلاستيك في تصنيع الملابس ومدي خطورة ذلك علي صحة الإنسان أشار إلي انها أي الملابس التي بها مواد بلاستيكية تلبي احتياجات فئة من الناس لأنها رخيصة الثمن، كما يمكن ان تستخدم في تصنيع ملابس وقفازات للعاملين في مجال الصرف الصحي كما تستخدم في الصناعات الكيماوية والصبغات.
وفي تصنيع لعب الأطفال زاهية الألوان إلا انها تشكل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان، فالبلاستيك سلاح ذو حدين وإعادة استخدام البلاستيك أسلوب تتبعه الدول في جميع أنحاء العالم لتوفير نفقات شراء المواد الخام.
وأضاف ان الأنواع النقية من البلاستيك غالية الثمن جداً ولكن الأفضل ان يتم استخدام البلاستيك الرديء في تصنيع أنواع الملابس التي تستخدم لمرة واحدة ثم يتم التخلص منها، لأن البلاستيك به مادة قد تسبب السرطان.
وبسؤال داود حول استخدام أكياس البلاستيك في الطعام، أكد ان العالم المتقدم قد عاد لاستخدام الأكياس الورقية بعد ان ادركوا خطورة البلاستيك، وأنا شخصيا لو استخدم البائع الأكياس البلاستيك لحفظ ما اشتريته من أطعمة، سأحضر له الشرطة فوراً.
وأضاف انه علي الرغم من ان الأكياس الورقية مصدرها القمامة أيضاً إلا انها أقل خطورة بكثير من الأكياس البلاستيكية.
وعن عدد المصانع العاملة في مجال تدوير القمامة أشار داود ان عددها قليل جدا لا يكاد يذكر ولا تعتبر صناعة التدوير في مصر صناعة قائمة وكبيرة ولكنها مجرد مصانع محلية صغيرة (مصانع بير السلم).
المهندس فؤاد ثابت رئيس جمعية تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
يري انه لابد ان تهتم وزارة البيئة بمشروعات اعادة تدوير القمامة باعتبارها من الصناعات الصغيرة، حتي يتم التخلص من القمامة بشكل آمن ويري ثابت اننا يجب ان نستغل هذه المخلفات محليا بدلا من تصديرها للخارج واعادة استيرادها بأسعار أعلي في صورة منتجات ويشرح ثابت عملية اعادة استخدام البلاستيك وصفا إياها بأنها متعبة للغاية فقال ان العاملين يقومون بتجميع زجاجات المياه المعدنية ثم يتم تنظيفها يدويا ثم تزال الاوراق الملصقة علي الزجاجات ويتم ادخالها إلي الكسارة التي تسحقها إلي جزئيات يتم غسلها من الاتربة والملوثات باستخدام الصودا الكاوية ثم يتم تصديرها للخارج او ارسالها إلي المصانع التي تنتج زجاجات المياه المعدنية حيث تقوم بتصنيع زجاجات جديدة باستخدام 10% من بواقي الزجاجات القديمة و80% من منتج البلاستيك الجديد.
ويدعو ثابت إلي عدم تصدير تلك المنتجات البلاستيكية حيث يمكن استخدامها لتصنيع مقاعد الحدائق والملابس المقاومة للأمطار.
ويصف ثابت هذه الصناعة بأنها غير تقليدية وليست ذات اهمية كبيرة حيث ان عامل النظافة يقوم ببيع كيلو البلاستيك بجنيه واحد ويعمل علي تجميع ما يقارب من 30 كيلو يوميا وينقلها إلي المصنع وتحتاج مساحات كبيرة لتخزينها، الا انها تدخل في اطار اعادة التدوير وهي تعد منظومة مهمة في مصر من أجل التخلص من القمامة البلاستيكية والاستفادة منها.
ولكن ثابت يلفت إلي ضرورة الاهتمام بمخلفات مصانع الملابس الجاهزة التي تلقي حوالي خمسة أطنان من بقايا الاقمشة، حيث يمكن الاستفادة منها بتحويلها إلي قطن عالي القيمة أو تنجيد المراتب او تحويلها إلي خيوط وكذلك الاستفادة من مخلفات الزجاج والاقمشة البوليستر.
ويدعو د.محمد الراعي الخبير الدولي في شئون البيئة ان يتبني مستثمر مصري كبير مشروع انشاء مصانع لتدوير البلاستيك في القاهرة والاسكندرية حيث سيدر ذلك ثروات طائلة تقدر بعشرات الملايين والجنيهات حيث ان مخلفات البلاستيك كثيرة في مصر لأن معدلات الاستهلاك عالية جدا واستغلالها لا يتم بالشكل الامثل.
ويضرب الراعي مثلا لسوء استغلال القمامة بأنه في رشيد حيث لا يوجد مصنع لتجفيف البلح يترك البلح الذي يسقط من النخيل بكميات كبيرة ولا يتم استغلالها مما يلوث البيئة وتضيع أموال كثيرة نتيجة ذلك.
أما حسن زكي حسن رئيس الاتحاد العام لمنتجي ومصنعي البلاستيك في الوطن العربي فقد قام بدراسة شاملة لاستغلال مخلفات البلاستيك من القمامة لتغذية مصانع البلاستيك في مصر والتي يبلغ عددها 1400 مصنع والتي تحصل علي حاجاتها من البلاستيك من 3 شركات كبري للبتروكيماويات إلا أن هذه الشركات لا تغطي سوي 50% من حاجة هذه المصانع وهي تغطي الناقص من احتياجاتها من خلال الاستيراد من أوروبا وبعض الدول العربية.
ويؤكد زكي ان المشروع الذي قام بدراسته لاستغلال مخلفات البلاستيك جاءت فكرته بعد ان قام بجولة واسعة حول العالم والتعرف علي وسائل استغلال البلاستيك ويقول ان هذا يعتبر مشروعا قوميا لابد ان تشارك فيه كل الاجهزة والوزارات فالمصريون يستهلكون مليون طن سنويا من البلاستيك و10% منها هالك أي ان الباقي 900 ألف طن يتم اهلاكها كمخلفات ويصل المتبقي إلي 300 ألف طن مخلفات بلاستيك وهي تعد ثروة رهيبة واذا ما أعيد تدويرها تقدر بحوالي مليار ونصف المليار جنيه سنويا، واذا ما تم هذا المشروع فان البلاستيك سيتم استغلاله كبدائل للخشب وفي رصف الطرق وارضيات المصانع وفي السكك الحديدية.. ولنجاح هذا المشروع لابد من تكاتف كل مصانع البلاستيك وأرض المشروع متوافرة في طريق مصر اسكندرية الصحراوي بجوار مقلب القمامة كما يحتاج المشروع ضرورة توعية سيدات البيوت بأهمية فرز وتوزيع القمامة في اكياس منفصلة حسب نوع القمامة "بلاستيك - زجاج، وورق" كما يحدث في كل دول أوروبا لان عملية الفرز تحتاج الي تكلفة عالية جدا، ومصر في حاجة إلي 10 مصانع اخري لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البلاستيك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.