ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 779 جراء الهجوم الإسرائيلي المتواصل    شباب ضد الانقلاب ببلبيس ينتفضون في مسيرة رفضا لخطاب السيسى    كمال مغيث: وضع رؤية وآليات واضحة للنهوض بالتعليم الفني أهم من إنشاء وزارة مختصة    تيار الشباب يبحث تشكيل مجلس أمناء من الشخصيات العامة الداعمة للشباب خلال لقاء مع " العرابى"    3 سلاسل بشرية تضامنا مع غزة ببني سويف    الزمالك يطالب بنقل مباراة مازيمبى لبرج العرب    طبيب الأهلي يكشف تفاصيل تنسيقه مع «خورخى» لتجهيز «عبدالظاهر»    «أبو تريكة» في ليلة القدر: «اللهم انصر غزة وأهلها»    إنشاء 2550 وحدة سكنية ومشروعات خدمية ب "6 أكتوبر" ضمن خطة العام المالى    "دويتشه بنك" يتوقع ضخ 35 مليار دولار تدريجيا لسوق الأسهم السعودي    تكريم 150 فائزا في مسابقة حفظ القرآن الكريم والرسم بالسويس    محلب: قلبي وجعني لما دخلت القصر العيني أول مرة    انهيار جزء من عقار بالإسكندرية دون إصابات    «الدستور» حائر بين تحالفى «موسى» و«صباحى»    حكومة مالي تقرر اعتبار الجمعة يوم «حداد وطني» على شهداء غزة    بابا الفاتيكان يلتقي السودانية المتهمة بالردّة والمحكوم عليها بالإعدام    غلق 3 محطات للوقود بالفيوم    ننشر أول احصائية اقتصادية في عهد السيسي    القومى للمرأة يدرب 200 سيدة على أعمال الصناعات الجلدية بالشرقية    ابنة مى حريرى تشعل مواقع التواصل الاجتماعى    نهى العمروسي: تنافست مع عمالقة في "سجن النسا"    "الآثار" تشكل لجنة لمخاطبة منظمات دولية لإعادة تأهيل المتحف الإسلامى    مصدر: إسعافات أولية ل"السائحين الروس".. والحالة العامة مستقرة    علقة ساخنة لمدير بنك تحرش بطبيبة بموقف سندوب بالمنصورة    غادة عبدالرازق تكشف علاقة سوزان مبارك بالسيدة الأولى    سويلم يستقبل قنصل الكونغو لترتيب مباراة الزمالك ومازيمبي    الليلة..توقيع المجموعة القصصية "رحلة فى صدر الأبدية" بمركز حروف    موسكو: 16 مراقباً أوروبيا سينتشرون على الحدود الروسية الأوكرانية    الجيش الليبي: منفذو حادث «الفرافرة» تدربوا بدرنة على يد «الإخوان»    رسميا.. قضايا الدولة تطعن على قرار بطلان التحفظ على أموال الجمعية الشرعية    توقف رحلات "إير سينا" إلى تل أبيب لخطورة الوضع الأمني هناك    ضابط مرور أطلق 3 رصاصات على نفسه لينال تكريم الوزير    «أجيرى» يخلف «زاكيرونى» فى قيادة الكمبيوتر اليابانى    «مينيرو» يحصد كأس السوبر اللاتينى    تكريم 120 فائزا في مسابقة لحفظ القرآن بالسويس    الأمن يغلق محطة سيدى جابر بالإسكندرية لتمشيطها    الدجاج المحشى وشوربة الحمص بالسبانخ    الأوقاف تمنع "جبريل" من إمامة المصلين ب "عمرو بن العاص"    "عريضة" عمالية تطالب الشعوب العربية بتجاوز مواقف أنظمتهم ودعم القضية الفلسطينية    أزهريون: تهجير داعش لغير المسلمين غير جائز.. والمسيحي ليس عليه جزية.. والدين لا إجبار فيه    بالصور ..محافظ سوهاج يشهد حفل ختام الدورات الرمضانية وكأس الرئيس بالاستاد    "الشباب والرياضة"تتحمل نفقات طائرة السنغال وتكاليف ودية أسوان    إقبال كبير على مكاتب التنسيق الإلكتروني لطلاب الثانوية بدمياط    نساء صالحات    تفجير سيارة محملة بصواريخ جراد برفح    محافظ الجيزة: عودة الهدوء ل"نجوع العرب" واعادة فتح طريق الصف    بالفيديو.. يسرا: "سرايا عابدين" لم يشوه صورة الخديوى إسماعيل    البورصة تمنح 11 شركة مهلة 15 يوما للتوافق مع قواعد القيد    محافظة الجيزة تساهم ب 5 ملايين جنيه فى انشاء معهد الأمراض المتوطنة    لبيب: استغلال أسفل الكباري كجراجات أو منافذ بيع أو منشأت ترفيهية    عمداء جدد لعدد من كليات جامعة أسيوط    الأثار تحبط تهريب 20 عملة ترجع لعصر الوحدة بين مصر و السيودان علي يد سوداني    روحاني: إيران تبحث عن سبيل لمساعدة أهالي قطاع غزة    تجديد حبس طالبين من عناصر«الإخوان» في اشتباكات «الزيتون»    بدعم قطرى وتركى    اليوم.. نظر أولى جلسات قتل «العيوطي»    غينيا: وباء فيروس الإيبولا ينتشر بسرعة فائقة رغم المراقبة    منع الشيخ محمد جبريل من أداء صلاة التراويح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قمة الخرطوم
نشر في العالم اليوم يوم 27 - 03 - 2006

تسعة وثلاثون عاما مرت علي آخر قمة عربية احتضنتها الخرطوم عام 67 وتحديدا في 12 اغسطس والتي كانت قمة تاريخية عاصفة جاءت بعد الهزيمة وفي اجواء نكسة في المشاعر العربية قبل ان تكون نكسة عسكرية.
وفي قمة 2006 لا استطيع ان اقول ما اشبه اليوم بالبارحة فقد تغير الوضع العربي.. للاسوأ وزادت قبضة الاستعمار غير المباشر علي الوطن العربي بعد عودة الاحتلال العسكري للعراق ووقوف القوات الدولية متأهبة علي ابواب العديد من الاراضي العربية، واذا كان الاستعمار في اهدافه متشابها فإن الموقف العربي المشترك يظهر في اضعف حالاته التفاوضية والتضامنية علي الرغم من ثقل التحديات وحاجتها الي موقف موحد وتنسيق افضل.
والعرب في قمة الخرطوم الاولي رغم الهزيمة كانت لديهم بقية كبرياء والجرح نازف ولكنه لم يتعفن فاستمرت روح وشعارات التعبئة التي سادت قبل 67 ونجحوا في الاختبار بأن اثبتوا تضامنهم وتشاركهم في تجاوز اثار النكسة ليصنعوا من مرارة الهزيمة قدرات جديدة للمواجهة ونجحوا في اصدار مجموعة من القرارات الشهيرة اللاءات العربية الثلاثة "لاللاعتراف، لا للتفاوض، لا للصلح" تأكيد وحدة الصف العربي والالتزام بميثاق التضامن العربي، التعاون العربي في ازالة اثار العدوان عن الاراضي الفلسطينية والعمل علي انسحاب القوات الاسرائيلية من الاراضي العربية ،استئناف ضخ البترول الي الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا والمانيا الغربية، اقرار مشروع انشاء صندوق الانماء الاقتصادي العربي.
ورغم انني - وجيلي - لم نحضر ظروف النكسة وماتلاها ولكن عشنا ما هو اسوأ منها فإنني حرصت في قمة الخرطوم الحالية علي الاستماع الي شهادات السياسيين العرب الذين عاصروها.. كما طالعت العديد من الوثائق التي تؤرخ لهذه المرحلة الخطيرة.
ومن المفارقات التي شكلت ملامح تلك الفترة الخلاف بين الزعيم عبد الناصر والملك فيصل لكن ظروف النكسة ساهمت في خلق مناخ لطف من ذلك الخلاف، وحقق اشبه بالمصالحة ولان الازمة والمصيبة كانت كبيرة وخطيرة والشعور بالقومية العربية في ازهي عصوره فقد استجابت له الزعامات بنفس القدر في تحمل المسئولية.
وقد تصادف في قمة الخرطوم عام 67 وصول طائرتي الرئيس عبد الناصر والملك فيصل في وقت متقارب ولكن لان استقبال الرئيس عبد الناصر قد تحول الي مظاهرة شعبية وقد طال الاستقبال وطال معه انتظار طائرة الملك فيصل التي ظلت تحلق في الاجواء السودانية وشعر الرئيس السوداني اسماعيل الازهري ورئيس وزرائه محمد احمد المحجوب بحرج وتخوف من ان يساء فهم الموقف من العاهل السعودي وطلب الازهري من عبدالناصر ان ينتظر معه حتي تهبط طائرة فيصل ليصاحبه في استقباله لكن عبد الناصر اعتذر عن ذلك فرافقه المحجوب الي مقر اقامته وفي الطريق حمل السودانيون سيارة عبد الناصر وكانت رسالة شعبية تقول له "متزعلش ياريس من الهزيمة احنا معك".
ولكن ظلت المعضلة قائمة امام القيادة السودانية لتجديد الدعوة للزعيمين المصري والسعودي من اجل المصالحة وتم ترتيب لقاء بينهما احتضنه بيت المحجوب وكانت الجلسة بقدر العاصفة التي احدثتها بقدر الحميمية التي اتسمت بها.. فالزعيمان كانا كبيرين حتي في لحظات الخلاف لان المسئولية جاثمة علي اعناقهما والتحدي القومي اكبر من شعور الغضب وفعلا لم يكلف الملك فيصل عبد الناصر عناء بداية الحديث وبادره قائلا: "ما اصاب مصر اصاب كل مواطن سعودي.. وانا اضع امكانيات المملكة تحت امرة جمال عبد الناصر ومصر وتعانقا".
وفي مدينة الخرطوم العتيقة مازال بيت رئيس الوزراء السوداني في ذلك الوقت محمد احمد المحجوب يحتفظ بذكريات جلسة الصلح تلك والبيت هو حوش مثلما يطلق عليه هنا تغطي حائط الغرفة التي شهدت المصالحة صور الزعيمين عبد الناصر وفيصل واحدي تلك الصور وهما جالسان تحت شجرة المانجو في جنينة الحوش.. وصورة اخري لسيارة عبد الناصر محمولة من عشرات السودانيين واخري لمشاهد من الاستقبال الشعبي الحافل من فرط جمال وروعة الصور ربما لانني لم اعش تلك اللحظات التاريخية وربما ايضا لانني وجيلي في اشد الحاجة لبعث تلك الروح القومية من جديد في مجتمعاتنا..
طلبت من وزارة الاعلام السودانية الحصول علي نسخ من هذه الصور النادرة.
وقد حضر قمة 1967 12 دولة عربية مستقلة انقسمت الي جبهتين متساوتين، 6 دول تتزعمها مصر ايدت قطع العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية و6 اخري بقيادة المملكة السعودية رفضت هذا الاقتراح وامام هذا الخلاف اقترح الملك فيصل استخدام سلاح البترول ولكن عبد الناصر بحكمة شديدة ونظرة ثاقبة عارضه وطالب الدول النفطية باستمرار تدفق البترول من اجل توفير التمويل اللازم لدعم صفقات شراء السلاح الذي تحتاجه مصر في حرب الاستنزاف.. وهكذا توصلت الدول العربية الي اتفاق.
وقد تعهدت السعودية بتقديم الدعم المادي لمصر وقدمت مبلغا كبيرا بقيمة 52 مليون جنيه استرليني بينما تقدم مجموعة الدول العربية نحو 50 مليونا اخري موزعة حسب امكانية كل دولة وساهمت هذه المبالغ في اعادة تسليح مصر وبناء قدراتها العسكرية.
واعود الي مؤتمر القمة الحالي الذي يبحث بحثا مضنيا عن عمل عربي مشترك ناهيك عن تضامن عربي وقد ازدادت مصائبه وطأة بعدما اخترقت استقلالية قراراته واضيفت الضغوط الخارجية علي ضغوط التنمية الداخلية التي ازدادت الحاحا واصبحت تهدد بهبات وثورات تزعزع استقرار الحكومات القائمة.
ومنذ قمة بيروت وحتي الان يلهث العرب بحثا عن التضامن كمن يبحث عن قطة سوداء في غرفة مظلمة وفي ليل حالك السواد، والغريب انهم في كل مرة يكتشفون ان القطة غير موجودة.
ومنذ غزو صدام للكويت وحتي الان لم يتصارح الزعماء العرب ولم يواجه بعضهم بعضا مع ان كل القمم بعد ذلك واجهتها مشاريع تفكيكية بداية من مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي صممه شمعون بيريز مرورا بالمشروع التفكيكي الثاني - الشرق الاوسط الكبير- الذي طرحه جورج بوش وادعي انه استلهمه من تقرير التنمية البشرية في العالم العربي وقال انه لن يقف علي رجليه الا اذا شاعت فيه الحرية والديمقراطية وتحول النقاش: هل يأتي الاصلاح من الداخل ام الخارج؟
والان يجتمع الرؤساء والزعماء العرب في الخرطوم والمشروع التفكيكي الجديد بعد ان سادت الفوضي في العراق الجريح هو المزيد من اشاعة الفوضي وهذه المرة هي موجهة للسودان وفي دارفور تحديدا ولن يخوضي الزعماء في امر العراق.. وكان ينبغي ان يفعلوا كما لن يخوضوا في امر حماس..وكان ينبغي ان يفعلوا ولن يخوضوا في الملف السوري اللبناني الشائك وبالطبع لن يطرحوا مشروع الاصلاح الديمقراطي والحكم الرشيد ورفضوا اقرار محكمة العدل العربية وأجلوها لقمة لاحقة.. وفي كل ذلك سيكتفون بالطرق الخفيف لان سمة المرحلة "الخفيف"!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.