المستبعدون يؤدون تدريباتهم صباح اليوم    سواريز: ميسي اللاعب الأفضل في العالم    بسيوني يدير لقاء الزمالك ووادي دجلة    بالفيديو.. وفاة لاعب بالدوري خلال احتفاله بهدف    وائل جمعة مطلوب في يوفنتوس وفيرونا الإيطاليين!    مصر تفوز ببطولة أمريكا المفتوحة للاسكواش    شوبير يفتح النار علي الزمالك    بالفيديو.. سلاسل بشرية لطالبات الأزهر بتفهنا الأشراف تطالب بعودة المسار الديمقراطي    بالفيديو.. "الحديدي" تنقلب على "السيسي": "قلبي غير مطمئن"    «المصريين الأحرار» يطالب بفتح تحقيق حول نشاط مركز كارتر خلال السنوات الماضية    قائد القوات البحرية: ننفذ أعمال تطوير للبنية التحتية.. وجاري بناء ميناء العريش الجديد    محلب يفوض "العربي" لمباشرة اختصاصاته في معهد التخطيط القومي    "البدوي": اجتماع رئاسي ل"الوفد المصري" سيجدد خطة التحالف المقبلة    عمال مطابع هيئة الكتاب يهددون بالإضراب عن العمل    تطبيق منظومة الخبز الجديدة بالدقهلية الأربعاء    "الإسكان"و"التخطيط"توقعان بروتوكولا لتقديم خدمات المواطنين "إلكترونيا"    ارتفاع طفيف بمؤشرات البورصة في مستهل التعاملات    البترول: متابعة ميدانية لحركة تداول الوقود ورفع معدلات الضخ من السولار والبنزين    1494 راكبا يغادرون ميناء سفاجا اليوم    وزير التخطيط: نتخذ خطوات جادة لمكافحة الفقر    27 أكتوبر..وزراء الشؤون الاجتماعية العرب يعقدون اجتماعهم السنوي بشرم الشيخ    موديز تغير النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري من سلبي إلى مستقر    قبل شهر من "الرئاسية" بتونس.. المرزوقي واثق من فوزه    حماس: مستمرون في المقاومة لاستعادة الأقصى ونحذر من العنف الصهيوني    مقتل 20 حوثياً فى هجوم بسيارة مفخخة وسط اليمن    زعيمة المعارضة الإسرائيلية: «نتنياهو» يهول من التهديد الإيراني لتغطية فشله    بالفيديو.. صحفي سوداني: "البشير" أكد لنا أنه لم يشعر منذ فترة براحة نفسية وعاد من زيارته لمصر راضيا عن نتائجها    القوات الكردية السورية :نأمل في مزيد من الدعم بعد اسقاط أمريكا أسلحة جوا    "جوكو ويدودو" يتسلم مهام منصبه كرئيس أكبر دولة اسلامية    استقالة وزيرتا الصناعة والعدل باليابان علي خلفية فضائح مالية    مساء اليوم.. حزب "التجمع" يفتتح مهرجان يوسف شاهين للأفلام الروائية    اكتشاف أكثر عنكبوت سام في العالم بجنوب لندن    تعليق ناري من "الإبراشي" على وقف بث برنامجه بشكل مفاجئ    بالفيديو .. أديب ل أنصار مبارك: في عهده كان بيأكلنا من الزبالة    ورش وفنون للطلاب في قصر ثقافة بهاء الدين بأسيوط    حواس: هرم سقارة بخير وتم ترميمه على أعلى مستوى    مهرجان القاهرة السينمائي ينفرد بعرض أحدث الأفلام العالمية    القومي للمرأة ينظم مهرجان لمكافحة "فيروس سي" بالبحيرة    علماء أمريكيون يطورون أجهزة تزرع بالعين لتحسين الرؤية    زوج السيدة صاحبة حالة الولادة بالشارع فى كفر الدوار بفجر مفاجات وبيشتم الإخوان    العدوى الفيروسية بين الأطفال تزيد مخاطر إصابتهم ب«السكر»    يبحث عن كنوز الفراعنة أسفل منزل حماته    العثور علي جثة متفحمة بعد السيطرة على حريق بقطار الإسماعيلية الزقازيق    ميكانيكي يمزق جسد طالب بالقليوبية بسبب خلافات مالية بينهما    نقل ضحايا حادث تفجير العريش بطائرة عسكرية    محافظ أسيوط يستقبل وفد بنك التعمير الألمانى    إصابة 6 أشخاص في حادث تصادم بالمنيا    "البيئة" تعلن عن نسبة تلوث هواء القاهرة اليوم    اليوم.. "التعليم" تفتح المتحف الخاص بالوزارة    تدشين حملة "اطمن" للكشف المبكر عن الفيروسات الكبدية بقنا    ضبط 3 تشكيلات عصابية للسرقة بالإكراه في حملات أمنية    «البنتاجون» يعد خططا إضافية لمواجهة انتشار «ايبولا» في أمريكا    باب التوبة    الليلة: الزمالك يخشى دجلة و"العنيد" في بداية ثورة التصحيح بالدوري    على جمعة: حديث "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" خاص ببنت كسرى    والأوقاف والشباب: خطة قومية للمواجهة    سعيد حلوى.. ومسيرة الفكر الدينى    الإرهابيون واستحلال الدم فى الأشهر الحرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معًا لإسقاط قانون التأمينات والمعاشات الجديد.. يتلاعب بالمستقبل التأميني للعمال ويعتدي علي التكافل الاجتماعي
نشر في الأهالي يوم 11 - 06 - 2013

لايزال الجدل دائرا حول مصير قانون التأمينات والمعاشات الجديد رقم 135 لسنة 2010 الذي تسعي القوي المعادية للمؤمن عليهم وأصحاب المعاشات بالتعاون مع البنك الدولي لفرضه بهدف انقضاض الدولة علي الاحتياطيات الضخمة والمتراكمة للتأمينات الاجتماعية والتي بلغت 480 مليار جنيه وعدم سدادها لأصحابها.
أثار القانون الجديد حالة من السخط والقلاقل نظرا لأنه يفتقر إلي أساس التكافل واعتبره الكثيرون بمثابة تهديد للأمن الاجتماعي.
ووجه خبراء متخصصون في مجال التأمين انتقادات حادة له وأكدوا أن النظام الحالي كفيل بحماية حقوق المشتركين مع إمكانية إجراء بعض التعديلات لتطوير وإصلاح ما به من خلل، كما رفضه أصحاب المعاشات أنفسهم لأنه يهدف إلي ضياع أموالهم.
الخبير الاقتصادي إلهامي الميرغني – عضو نقابة تضامن أصحاب المعاشات – أكد أنه تجري اليوم مباحثات مشبوهة بين المسئولين المصريين والبنك الدولي لإلغاء قانون التأمينات الاجتماعية الحالي رقم 79 لسنة 1975 الخاص بفكرة التكافل الاجتماعي وإعلان العمل بالقانون غير الاجتماعي رقم 135 لسنة 2010 الذي لا يوفر أي حماية اجتماعية.
وأضاف رغم نجاح القوي الشعبية في تجميد هذا القانون أيام النظام السابق فإن الحكومة الحالية تتحرك جاهدة لمحاولة فرضه من جديد علي المؤمن عليهم وأصحاب المعاشات البالغ عددهم 27 مليون مصري.
ليس تأمينا اجتماعيا
من جانبها أكدت السفيرة ميرفت التلاوي – وزيرة التأمينات سابقا رئيس المجلس القومي للمرأة – أن القانون 135 ليس قانون تأمينات اجتماعية علي الإطلاق بل نظام للادخار الشخصي خاصة أنه يهدف إلي تحويل نظام التأمين الاجتماعي من فكرة التكافل الاجتماعي إلي الحسابات الادخارية الشخصية ومن فكرة المعاش إلي فكرة بوليصة التأمين علي الحياة.
ويلغي الحق في التأمين الاجتماعي أي إلغاء التزام الدولة بالرعاية الاجتماعية للمواطنين وتحويلها إلي سلعة لا يدفع ثمنها إلا القادرون.
هذا بخلاف النص علي استثمار جزء من هذه الحسابات في البورصة وهذا يعني إطلاق يد القطاع الخاص والشركات الدولية للعبث بمدخرات التأمينات وهدم فكرة التكافل الاجتماعي ويحول التأمينات الاجتماعية إلي نظام تجاري.
نظام ناجح
وأكدت ليلي الوزيري رئيس هيئة التأمينات الأسبق أن نظام التأمين الحالي من أنجح نظم التأمينات في العالم ولا يوجد به أي قصور.
وطالبت من د. نجوي خليل – وزيرة التأمينات – بضرورة إلغاء القانون الجديد لأنه عبارة عن حسابات شخصية والهدف منه هو ضياع مديونية وزارة المالية للتأمينات مشيرة إلي أن نظم الحسابات الشخصية نظم تكميلية ولا يمكن تطبيقها بمفردها.
وأشارت «ليلي» إلي أن احتياطيات صندوقي التأمينات بلغت 603 مليارات جنيه عام 2010 وفقا للحسابات الختامية لهيئة التأمينات حتي عام 30/6/2010 وليس 558.420 مليار جنيه كما أعلنت وزارة المالية مؤخرا والسبب في ذلك أن لدي وزارة المالية مديونية لصندوقي التأمينات تقدر بنحو 140 مليار جنيه لا تقوم الوزارة بدفع أي فوائد عليها.
وأكدت ليلي الوزيري علي أن أموال التأمينات ملك لأصحابها الذين دفعوها طوال السنوات الماضية ولابد من سداد العائد علي هذه الأموال التي أصدرت بها وزارة المالية صكوكا وسندات وزيادة سعر العائد بما يتوافق وأسعار الفائدة السائدة الآن ووفقا لزيادة معدلات التضخم.
عمال الزراعة
أما «د. سامي نجيب» – الخبير التأميني رئيس قسم التأمين بكلية التجارة جامعة بني سويف – فانتقد القانون 135 لعدة أسباب أهمها أن القانون الجديد قام بإلغاء قانون التأمين الاجتماعي الشامل الصادر بالقانون رقم 112 لسنة 1980 والذي يسري في شأن باقي فئات القوي العاملة التي لا تسري عليها قوانين التأمين الاجتماعي للعاملين وأهم تلك الفئات عمال الزراعة الذين يمثلون 6 ملايين مستفيد من القانون الحالي، وقال إن مثل هؤلاء يحتاجون لخدمات التأمين الاجتماعي أكثر من غيرهم كما أن حقهم في المعاش يرجع إلي 30 عاما مضت وهو حق أكده الدستور ويجب ألا يرتبط بميزانية الدولة واعتمادات الموازنة.
وذكر أن مشروع القانون الجديد يقوم علي ربط المزايا بالاشتراكات فهو بدلا من تحديد المعاشات المستحقة وكيفية حسابها ينص علي تحديد المعاش في حدود رصيد حساب إدخاري شخصي.
وخطورة القانون الجديد حسب «نجيب» أنه لم يقم بتخفيض الاشتراكات وإنما تم تخفيض المزايا والحقوق المكتسبة للعاملين سواء الخاصة بالمكافأة المقررة بواقع شهر عن كل سنة اشتراكا والتي تبلغ تكلفتها 5% من الأجور أو تلك الخاصة بالعلاج والرعاية الطبية داخل وخارج الجمهورية في حالات الإصابة والمرض التي يمولها أصحاب الأعمال بواقع 5% من أجور العاملين.
ومن هنا يحمل القانون المؤمن عليهم عبء ملاءمة المعاشات مع التغيير في الأسعار التي كانت تتحملها الدولة باعتبارها المسئول عن علاج مشكلة ارتفاع الأسعار وأصبح التزامها مقصورا علي الزيادات التي تتجاوز 8% بشرط توافر الاعتمادات المالية.
وقال إن القانون الجديد رفع سن التقاعد إلي 65 عاما مما يشير إلي تضاعف الاشتراكات فضلا عن أنه لا يعطي العامل الحق في المعاش إلا عند بلوغها أما في حالة طلبه مبكرا يكون منخفضا لا يلبي حاجات المستفيد من النظام التأميني.
إخفاء المديونية
د. محمد عطية – وكيل أول وزارة التأمينات الاجتماعية السابق – أكد أن القانون الجديد يهدف إلي إخفاء مديونية وزارة المالية لهيئة التأمينات وهو نظام إدخار لا يمت لنظم التأمين الاجتماعي بصلة وهو نظام تكميلي ينشأ في كل الدول التي طبقته إلي جانب نظام قومي للتأمين الاجتماعي وليس بمفرده كما أنه ينقل مسئولية تغطية الأخطار الاجتماعية إلي المواطن صاحب الحساب.
وأضاف أن هذا النوع من الأنظمة يتعرض في كل الدول التي طبقته لمشكلات ارتفاع قيمة المصروفات الإدارية وارتفاع قيمة العمولات التي تحصل عليها شركات خاصة لتكوين وإدارة محافظ الأوراق المالية.
وأشار إلي أن هذا القانون يتطلب قبل تطبيقه تهيئة مجتمعية واسعة في مجالات عديدة يصعب تنفيذها في ظل أمية وفقر تصل نسبتهما إلي أكثر من 40% من السكان فيجب أن يكون صاحب الحساب علي وعي بأن يتابع استثمارات أرصدته مع مدير الاستثمار وأن يستطيع توجيهها إلي مجالات الاستثمار الأكثر ربحية.
وأنهي كلمته مؤكدا ضرورة إلغاء القانون 135 وإصلاح نظام التأمين الاجتماعي الحالي ليحقق حياة كريمة لأصحاب المعاشات وأسرهم.
أما البدري فرغلي – رئيس اتحاد أصحاب المعاشات – فأكد أن أصحاب المعاشات لهم تريليون جنيه لدي الخزانة العامة بالفوائد وليس كما صرحت وزيرة المالية 485 مليار جنيه.
وقال البدري إن النظام الحالي وحكومة الإخوان يريدون التخلص من 9 ملايين مواطن هم أصحاب المعاشات تدريجيا بالموت والفقر والمرض مشيرا إلي أن هذا النظام أكثر وحشية من النظام السابق.
وتعجب البدري من تولي «د. محمد معيط» الذراع اليمني لوزير المالية الأسبق يوسف بطرس غالي كمراقب لتنفيذ شروط البنك الدولي للحصول علي القرض البالغ 408 مليار جنيه.
وأكد أن محمد معيط ساهم في صياغة القانون 135 لتخفيف العبء علي أصحاب الأعمال وعلي رأسهم الحكومة المصرية أكبر صاحب عمل في مصر علي حساب الفقراء المصريين من المؤمن عليهم وأصحاب المعاشات.
ورفض كمال أبوعيطة – رئيس الاتحاد المصري للنقابات المستقلة – القانون الجديد الذي يلغي الحقوق المكتسبة منذ عقود طويلة قائلا إن القانون ألغي التأمين في حالات المرض وإصابات العمل والبطالة وألغي فكرة توريث المعاش التي تحافظ علي كرامة الأرامل والأيتام بعد وفاة صاحب المعاش.
وأكد أن تحرك أصحاب المعاشات في هذه القضية المهمة هو الحل الوحيد لتراجع الحكومة عن تنفيذ هذا القانون.
ووجه اتحاد أصحاب المعاشات ونقابة تضامن أصحاب المعاشات انتقادات عنيفة لقانون التأمينات الجديد 135 خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بنقابة الصحفيين مؤخرا وبحضور عدد كبير من أصحاب القضية تحت عنوان «معا لإسقاط القانون 135» وقاموا بتلخيص مطالبهم التي جاءت في شكل رسالة من المؤتمر وهي..
أولا: إلغاء القانون رقم 135 لسنة 2010.
ثانيا: إقرار العلاوة الاجتماعية في يونيو علي أن تغطي العلاوة نسبة التضخم.
ثالثا: تفعيل مواد القانون 112 للعمالة غير المنتظمة.
رابعا: استرداد أموال التأمينات التي استولت عليها الحكومات المتعاقبة في عهد مبارك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.