بالصور.. إقبال محدود على معامل تنسيق جامعة عين شمس    «المحاسبات» ينفي استدعاء «جنينة» أمام «الرئاسة»    محافظ القاهرة ووزير دولة الإمارات يستقلان الأتوبيس بالقلعة    الجوافة تسجل 4.5 جنيهات بسوق العبور    وزير الزراعة: القناة الجديدة رسالة للعالم باستعادة مصر لأمجادها    وزارة الطيران: بدء توافد الوفود الإعلامية لتغطية حفل افتتاح قناة السويس الجديدة    قطر تتحفظ على بيان الجامعة العربية: ندعم تركيا في قصفها لشمال العراق    إيطاليا تدعو روحاني لزيارة روما    وزير الخارجية السوري: ندعم أي جهود للتصدي لتنظيم "داعش"    «عبدالصادق» يُنهى أزمة «غالى» مع «الأهلي»    تأجيل محاكمة متهمي «أحداث استاد الدفاع» ل18 أكتوبر    بالفيديو.. «الأرصاد» تحذر المواطنين من طقس يوم حفل افتتاح قناة السويس الجديدة    تأجيل محاكمة 5 متهمين بحرق كنترول كلية الهندسة بالأزهر ل 18 أكتوبر    4500 فنان من قصور الثقافة يشاركون في احتفالات القناة    بالفيديو- تامر عبدالمنعم يكشف عن رأي مبارك في قناة السويس الجديدة    وكيل الأزهر: وضع استراتيجية شاملة للنهوض بالأزهر تعليميا ودعويا    راشد القصبي قائم بأعمال رئيس جامعة بورسعيد بدلا من علاء حامد    وزير النقل القبرصي يشارك في حفل افتتاح قناة السويس    الرئيس اليمني: عمليات الجيش لن تتوقف حتى تطهير المحافظات    الغضب الشعبى يرغم الهند على رفع الحظر على المواقع الإباحية    محلب : مصر أكبر سوق استثماري في العالم    بكين تطلب مساعدة واشنطن في محاربة المتشددين بإقليم شينجيانغ    الأزهر والداخلية تهنئان السيسي بافتتاح قناة السويس الجديدة    المؤشرات الأوروبية تسجل ارتفاع جماعى بالساعات الأولى من تعاملات اليوم    بالفيديو.. مرتضى منصور: "هيكون لي مع هاني رمزي حساب عسير"    الأهلى يختم استغناء الشيخ من منطقة الفيوم اليوم    «الجبلاية» تدرس ترحيل «السوبر» للدور الأول من الدوري الجديد    فرج عامر يعلن انتقال "عبدالخالق" للزمالك مقابل 5 ملايين جنيه    بدء تسليم أراضي قرعة "برج العرب" بدءا من 10 أغسطس المقبل    وفد الإمارات يصل مطار القاهرة للمشاركة في حفل افتتاح القناة    مصرع وإصابة 7 أشخاص في حادث تصادم بالمنيا    ضبط 4 من عناصر «الإرهابية» لتحريضهم على العنف بالإسكندرية    «العقيد نشوى» تلتقط الصور التذكارية مع الأطفال ب«الكوربة»    مصرع طفل أثناء عبوره شريط السكة الحديد فى شبين القناطر بالقليوبية    تحرير محاضر لمحلات بالإسكندرية لمخالفتها اشتراطات الوقاية من الانفلونزا    بالصور.. محافظ الأقصر: لابد من رسم خطة مرورية تساهم في الحد من أزمة المرور بمدينتي إسنا وأرمنت    احتفالية كرنفالية في الغربية بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    بالفيديو.. عودة «نجاة» للغناء لقناة السويس الجديدة    الخديو إسماعيل.. شهريار المفلس    "رؤية مصر 2030": تخصيص 1% من الموازنة لاكتشاف الموهوبين ثقافيا    رئيس الفتوى السابق يوضح حكم صلاة من أحدث بين التسليمتين في الصلاة    الأتقياء الأخفياء كفى أن الله يعرفهم    دراسة: الزواج الحل لمشكلة تعاطى الخمور    قناة السويس الجديدة بين الحرب والسلام على مائدة «الأعلى للثقافة»    الصحة : رفع استعداد 35 مستشفى خاص بمدن القناة وربطها بالطوارئ    إيهاب توفيق بطل احتفالية فنية بقناة السويس الجديدة في ميدان الشهداء    سُنَّة قضاء حوائج الناس    غلق طرق رئيسية بمدينة الأقصر    طريقة سريعة لاكتشاف سرطان البنكرياس قبل فوات الأوان؟    عضو إدارة الزمالك يشكر مرتضى منصور على صفقة "السادسة" صباحًا    الزمالك يتعاقد مع أحمد حمودي لموسم واحد    إحصلي على أظافر جميلة وقوية في آن واحد!    رسالة إلى معتقلينا.. أنتم بأعيننا وفوق رؤوسنا    مهرجان رياضي للمشي ضمن الاحتفالات بقناة السويس في أسوان اليوم    محمد جبريل ينشر أول تدوينه له على "تويتر"    بالفيديو.. عرض "joy" فى ألمانيا واليونان وأمريكا ديسمبر المقبل    الحكومة الموازية للوفد: التأمين الصحى الشامل أهم القضايا التى سنطرحها    حاسس بوجع فى دماغك.. اعمل رنين على المخ عشان ميحصلكش جلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معًا لإسقاط قانون التأمينات والمعاشات الجديد.. يتلاعب بالمستقبل التأميني للعمال ويعتدي علي التكافل الاجتماعي
نشر في الأهالي يوم 11 - 06 - 2013

لايزال الجدل دائرا حول مصير قانون التأمينات والمعاشات الجديد رقم 135 لسنة 2010 الذي تسعي القوي المعادية للمؤمن عليهم وأصحاب المعاشات بالتعاون مع البنك الدولي لفرضه بهدف انقضاض الدولة علي الاحتياطيات الضخمة والمتراكمة للتأمينات الاجتماعية والتي بلغت 480 مليار جنيه وعدم سدادها لأصحابها.
أثار القانون الجديد حالة من السخط والقلاقل نظرا لأنه يفتقر إلي أساس التكافل واعتبره الكثيرون بمثابة تهديد للأمن الاجتماعي.
ووجه خبراء متخصصون في مجال التأمين انتقادات حادة له وأكدوا أن النظام الحالي كفيل بحماية حقوق المشتركين مع إمكانية إجراء بعض التعديلات لتطوير وإصلاح ما به من خلل، كما رفضه أصحاب المعاشات أنفسهم لأنه يهدف إلي ضياع أموالهم.
الخبير الاقتصادي إلهامي الميرغني – عضو نقابة تضامن أصحاب المعاشات – أكد أنه تجري اليوم مباحثات مشبوهة بين المسئولين المصريين والبنك الدولي لإلغاء قانون التأمينات الاجتماعية الحالي رقم 79 لسنة 1975 الخاص بفكرة التكافل الاجتماعي وإعلان العمل بالقانون غير الاجتماعي رقم 135 لسنة 2010 الذي لا يوفر أي حماية اجتماعية.
وأضاف رغم نجاح القوي الشعبية في تجميد هذا القانون أيام النظام السابق فإن الحكومة الحالية تتحرك جاهدة لمحاولة فرضه من جديد علي المؤمن عليهم وأصحاب المعاشات البالغ عددهم 27 مليون مصري.
ليس تأمينا اجتماعيا
من جانبها أكدت السفيرة ميرفت التلاوي – وزيرة التأمينات سابقا رئيس المجلس القومي للمرأة – أن القانون 135 ليس قانون تأمينات اجتماعية علي الإطلاق بل نظام للادخار الشخصي خاصة أنه يهدف إلي تحويل نظام التأمين الاجتماعي من فكرة التكافل الاجتماعي إلي الحسابات الادخارية الشخصية ومن فكرة المعاش إلي فكرة بوليصة التأمين علي الحياة.
ويلغي الحق في التأمين الاجتماعي أي إلغاء التزام الدولة بالرعاية الاجتماعية للمواطنين وتحويلها إلي سلعة لا يدفع ثمنها إلا القادرون.
هذا بخلاف النص علي استثمار جزء من هذه الحسابات في البورصة وهذا يعني إطلاق يد القطاع الخاص والشركات الدولية للعبث بمدخرات التأمينات وهدم فكرة التكافل الاجتماعي ويحول التأمينات الاجتماعية إلي نظام تجاري.
نظام ناجح
وأكدت ليلي الوزيري رئيس هيئة التأمينات الأسبق أن نظام التأمين الحالي من أنجح نظم التأمينات في العالم ولا يوجد به أي قصور.
وطالبت من د. نجوي خليل – وزيرة التأمينات – بضرورة إلغاء القانون الجديد لأنه عبارة عن حسابات شخصية والهدف منه هو ضياع مديونية وزارة المالية للتأمينات مشيرة إلي أن نظم الحسابات الشخصية نظم تكميلية ولا يمكن تطبيقها بمفردها.
وأشارت «ليلي» إلي أن احتياطيات صندوقي التأمينات بلغت 603 مليارات جنيه عام 2010 وفقا للحسابات الختامية لهيئة التأمينات حتي عام 30/6/2010 وليس 558.420 مليار جنيه كما أعلنت وزارة المالية مؤخرا والسبب في ذلك أن لدي وزارة المالية مديونية لصندوقي التأمينات تقدر بنحو 140 مليار جنيه لا تقوم الوزارة بدفع أي فوائد عليها.
وأكدت ليلي الوزيري علي أن أموال التأمينات ملك لأصحابها الذين دفعوها طوال السنوات الماضية ولابد من سداد العائد علي هذه الأموال التي أصدرت بها وزارة المالية صكوكا وسندات وزيادة سعر العائد بما يتوافق وأسعار الفائدة السائدة الآن ووفقا لزيادة معدلات التضخم.
عمال الزراعة
أما «د. سامي نجيب» – الخبير التأميني رئيس قسم التأمين بكلية التجارة جامعة بني سويف – فانتقد القانون 135 لعدة أسباب أهمها أن القانون الجديد قام بإلغاء قانون التأمين الاجتماعي الشامل الصادر بالقانون رقم 112 لسنة 1980 والذي يسري في شأن باقي فئات القوي العاملة التي لا تسري عليها قوانين التأمين الاجتماعي للعاملين وأهم تلك الفئات عمال الزراعة الذين يمثلون 6 ملايين مستفيد من القانون الحالي، وقال إن مثل هؤلاء يحتاجون لخدمات التأمين الاجتماعي أكثر من غيرهم كما أن حقهم في المعاش يرجع إلي 30 عاما مضت وهو حق أكده الدستور ويجب ألا يرتبط بميزانية الدولة واعتمادات الموازنة.
وذكر أن مشروع القانون الجديد يقوم علي ربط المزايا بالاشتراكات فهو بدلا من تحديد المعاشات المستحقة وكيفية حسابها ينص علي تحديد المعاش في حدود رصيد حساب إدخاري شخصي.
وخطورة القانون الجديد حسب «نجيب» أنه لم يقم بتخفيض الاشتراكات وإنما تم تخفيض المزايا والحقوق المكتسبة للعاملين سواء الخاصة بالمكافأة المقررة بواقع شهر عن كل سنة اشتراكا والتي تبلغ تكلفتها 5% من الأجور أو تلك الخاصة بالعلاج والرعاية الطبية داخل وخارج الجمهورية في حالات الإصابة والمرض التي يمولها أصحاب الأعمال بواقع 5% من أجور العاملين.
ومن هنا يحمل القانون المؤمن عليهم عبء ملاءمة المعاشات مع التغيير في الأسعار التي كانت تتحملها الدولة باعتبارها المسئول عن علاج مشكلة ارتفاع الأسعار وأصبح التزامها مقصورا علي الزيادات التي تتجاوز 8% بشرط توافر الاعتمادات المالية.
وقال إن القانون الجديد رفع سن التقاعد إلي 65 عاما مما يشير إلي تضاعف الاشتراكات فضلا عن أنه لا يعطي العامل الحق في المعاش إلا عند بلوغها أما في حالة طلبه مبكرا يكون منخفضا لا يلبي حاجات المستفيد من النظام التأميني.
إخفاء المديونية
د. محمد عطية – وكيل أول وزارة التأمينات الاجتماعية السابق – أكد أن القانون الجديد يهدف إلي إخفاء مديونية وزارة المالية لهيئة التأمينات وهو نظام إدخار لا يمت لنظم التأمين الاجتماعي بصلة وهو نظام تكميلي ينشأ في كل الدول التي طبقته إلي جانب نظام قومي للتأمين الاجتماعي وليس بمفرده كما أنه ينقل مسئولية تغطية الأخطار الاجتماعية إلي المواطن صاحب الحساب.
وأضاف أن هذا النوع من الأنظمة يتعرض في كل الدول التي طبقته لمشكلات ارتفاع قيمة المصروفات الإدارية وارتفاع قيمة العمولات التي تحصل عليها شركات خاصة لتكوين وإدارة محافظ الأوراق المالية.
وأشار إلي أن هذا القانون يتطلب قبل تطبيقه تهيئة مجتمعية واسعة في مجالات عديدة يصعب تنفيذها في ظل أمية وفقر تصل نسبتهما إلي أكثر من 40% من السكان فيجب أن يكون صاحب الحساب علي وعي بأن يتابع استثمارات أرصدته مع مدير الاستثمار وأن يستطيع توجيهها إلي مجالات الاستثمار الأكثر ربحية.
وأنهي كلمته مؤكدا ضرورة إلغاء القانون 135 وإصلاح نظام التأمين الاجتماعي الحالي ليحقق حياة كريمة لأصحاب المعاشات وأسرهم.
أما البدري فرغلي – رئيس اتحاد أصحاب المعاشات – فأكد أن أصحاب المعاشات لهم تريليون جنيه لدي الخزانة العامة بالفوائد وليس كما صرحت وزيرة المالية 485 مليار جنيه.
وقال البدري إن النظام الحالي وحكومة الإخوان يريدون التخلص من 9 ملايين مواطن هم أصحاب المعاشات تدريجيا بالموت والفقر والمرض مشيرا إلي أن هذا النظام أكثر وحشية من النظام السابق.
وتعجب البدري من تولي «د. محمد معيط» الذراع اليمني لوزير المالية الأسبق يوسف بطرس غالي كمراقب لتنفيذ شروط البنك الدولي للحصول علي القرض البالغ 408 مليار جنيه.
وأكد أن محمد معيط ساهم في صياغة القانون 135 لتخفيف العبء علي أصحاب الأعمال وعلي رأسهم الحكومة المصرية أكبر صاحب عمل في مصر علي حساب الفقراء المصريين من المؤمن عليهم وأصحاب المعاشات.
ورفض كمال أبوعيطة – رئيس الاتحاد المصري للنقابات المستقلة – القانون الجديد الذي يلغي الحقوق المكتسبة منذ عقود طويلة قائلا إن القانون ألغي التأمين في حالات المرض وإصابات العمل والبطالة وألغي فكرة توريث المعاش التي تحافظ علي كرامة الأرامل والأيتام بعد وفاة صاحب المعاش.
وأكد أن تحرك أصحاب المعاشات في هذه القضية المهمة هو الحل الوحيد لتراجع الحكومة عن تنفيذ هذا القانون.
ووجه اتحاد أصحاب المعاشات ونقابة تضامن أصحاب المعاشات انتقادات عنيفة لقانون التأمينات الجديد 135 خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بنقابة الصحفيين مؤخرا وبحضور عدد كبير من أصحاب القضية تحت عنوان «معا لإسقاط القانون 135» وقاموا بتلخيص مطالبهم التي جاءت في شكل رسالة من المؤتمر وهي..
أولا: إلغاء القانون رقم 135 لسنة 2010.
ثانيا: إقرار العلاوة الاجتماعية في يونيو علي أن تغطي العلاوة نسبة التضخم.
ثالثا: تفعيل مواد القانون 112 للعمالة غير المنتظمة.
رابعا: استرداد أموال التأمينات التي استولت عليها الحكومات المتعاقبة في عهد مبارك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.