مؤشرات البورصة تسجل إرتفاع جماعي خلال يناير وراسمالها يربح 26.7 مليار جنيه    تراجع بأسعار الذهب    طرح 20 ألف وحدة إسكان اجتماعي في 18 محافظة الأحد    وصول 331 راكبًا لنوبيع 315 معتمرًا يغادرون الميناء    مصدر: الأهلي حجز مكان في قائمته للاعب افريقي    الجبلاية : ليس من حق الزمالك قيد "محمد إبراهيم"    الفيفا: الزمالك يواصل فشله في فك عقدة الأهلي منذ فوزه الأخير قبل 8 سنوات    مسئولو استاد الاسماعيلية يرفضون إقامة لقاء الرجاء والمصرى قبل سداد 50 ألف جنيه    الأهالي يتصدون ل"الإخوان" بعد محاولتهم قطع شارع التروللي بالمطرية    بالتواريخ.. مواعيد انتخابات برلمان 2015    وصول رامز وإسماعيل القاهرة بعد قطع زيارتهما لأثيوبيا    المحافظين يطالب بتشكيل حكومة حرب وإعلان حالة التعبئة العامة في صفوف القوات المسلحة    الأمن يفض مسيرة للإخوان بفاقوس    بالصور.. نساء الغربية يكممن أفواههن اعتراضًا على اعتقال السيدات    بالفيديو.. «على جمعة» يبكي أثناء خطبة الجمعة حزنا على شهداء العريش    بالصور.. وفد من اتحاد العمال يزور مكتب "العمل الدولية" بالقاهرة    "شاهين": 40 شهيدا رحلوا برصاص الغدر والخيانة.. والشعب لن يستسلم    خطيب النور: الهجمات الإرهابية اعتداء سافر على مقدسات الدين والوطن    نقل مصاب فى حادث سيناء الإرهابى من مستشفى جامعة قناة السويس للزقازيق    المؤتمر: قرار الرئيس بقطع القمة الأثيوبية يؤكد حرصه على الوقوف بجانب شعبه    نيويورك تايمز: هجمات سيناء تشير إلى اتباع "بيت المقدس" نهج "داعش"    اليابان تكثف جهودها وسط مصير مجهول للمختطفين لدى "داعش"    عودة الندالة    6 قتلى بينهم قائد كردي في اشتباكات مع «داعش» بكركوك    جنبلاط: تطبيق إعلان بعبدا مستحيل.. ومزارع شبعا متنازع عليها بين سوريا ولبنان    15 فيلما بسادس أيام "الأقصر للسينما المصرية والأوروبية"    فقيه قانونى: هجوم العريش هدفه الأول إفساد المؤتمر الاقتصادى    تحليل ال"DNA" لأشلاء انتحاري حادث العريش بالمعامل المركزية بالقاهرة    التحقيق مع عاطلين لإتجارهما بالمواد المخدرة بأسوان    إبطال مفعول قنبلة أعلى كوبري كفر الدوار في البحيرة    شرطة النقل: إجراءات تأمين المترو مستمرة دون تعديل    جنازة عسكرية لشهيد تفجيرات العريش في مسقط رأسه بالغربية    ضبط 9029 مخالفة مرورية و10 حالات تحت تأثير المخدر خلال 24 ساعة    "ميكسات صحوة" ورش عمل لمساعدة الأطفال للاستفادة من إجازة نصف العام    مخرج "لاب توب":الفيلم يجسد الجوع للسلطة وإثبات الذات عبر تدمير الآخرين    شريف منير: لا لتخريب مصر.. وحزين على شهدائنا في سيناء    «ناتاليا مورتوج» تحكي عن أدب الطفل الروسي في «القاهرة للكتاب»    الدكتور محمود حمدي زقزوق: "ابن خلدون" تسبب في نفي محمد عبده 5 سنوات    شاكيرا وبيكيه يرزقان بصبي ثان بعد طفلهما الأول "ميلان"    عقل المباراة.. بالفيديو : لقاء القمة 4-2-4...وجاميكا يحكم    تشيلسي يرغب في التعاقد مع مهاجم وست هام    الجيزة تؤجل عقد مؤتمرها الإستثماري أسبوعين لتوسيع المشاركة    حملات يومية علي أسواق ومزارع الدواجن بكافة المحافظات لمواجهة انفلونزا الطيور    نزول أسعار النفط مع ارتفاع الإنتاج وخفض المنتجين للتكاليف    الأراجوز بصالة " 2"للطفل بمعرض الكتاب فى دورته ال46 يجزب الزوار    أهالي أحد الشهداء في تفجيرات العريش: شعب السويس فخور بالبطل    أصحابي وصحباتي ..    «شابيرا» يتستر على نفقات «نتنياهو» لاقتراب موعد الانتخابات    بعد 1-1 في قمة الدور الأول، من توج بالدوري؟    دراسة أمريكية: لعب كرة القدم قبل عمر 12سنة يسبب اضطرابات عصبية لاحقا    محلب لوزراء التعليم: نحتاج كدول عربية للتكامل لنحتل المكانة اللائقة في التعليم    وزير الأوقاف: مصر وجيشها يدفعان ثمن مواجهة القوى الاستعمارية بالمنطقة    دراسة أمريكية: احتواء البيرة على مركبات طبيعية تساعد فى مكافحة الزهايمر    وزير الصحة يتابع أحداث العريش من غرفة الأزمات بالوزارة    الحلقة (13)    ممثلو 'الصناعات السودانية' يزورن مصر لبحث حركة التجارة بين البلدين    التحرى عن المستحقين واجب.. والتقاعس فى إخراجها جريمة فى حق الفقراء    الدكتور أحمد عمر هاشم فى حوار للأهرام: الأزهريون والمثقفون قادرون معا على تطوير الخطاب الدينى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صكوك الأضاحي .. علي صفيح ساخن
العلماء يحذرون من مخالفة الشروط الشرعية والمتاجرة بآلام الفقراء
نشر في عقيدتي يوم 01 - 11 - 2011

في ظل الاستعدادات لعيد الاضحي يكثر في هذهالأيام الإعلان عن ¢ صك الأضحية ¢الذي بدأ منذ سنوات . فجرت فتوي الدكتور صبري عبد الرؤف في ¢عقيدتي¢ العدد الماضي حول مشروعية هذا الصك والأسباب التي أدت إلي ظهوره منذ سنوات قليلة جدلا حول صحة هذا الصك الذي لا يعرف الكثيرون عنه سوي الاسم فقط . فما هي حقيقة الصك ؟ وما هو موقف الشرع منه في ظل شدة الإقبال عليه وانتشار إعلاناته وأشهرها ¢ولسه قطعة اللحمة حلم لناس كتير.. صك أضحيتك هيحققه و يوصلها للمحتاج حتي لو بعيد ولك منها بكل شعرة حسنة ¢
الدكتور صبري عبدالرءوف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر قال: إن صكوك الأضحية إن كان فيها التزام بالأحكام الشرعية فلا مانع منها أما الإعلانات التي تذاع علي الشاشات التلفزيونية ولا تتفق مع الواقع فهي تعني أن المُعلن غير صادق وحينما نسمع عن صك أضحية بسبعمائة جنيه فهذا نصب واحتيال وعلي المعلن أن يراقب ربه في قوله وفي عمله لأن الواقع يختلف تماماً عن هذا الادعاء. فأين الخروف الذي يصل ثمنه إلي سبعمائة جنيه أو حتي ألف جنيه؟. وأين سبع البقرة الذي يكون الصك بها بسبعمائة جنيه؟.
في بعض الأحيان نري أمثال هؤلاء يقولون: سنذبح الأضاحي في الصومال ثم نقوم بتوزيع اللحوم في مصر وهنا نسألهم: متي يصل اللحم إلي الفقراء والمساكين في مصر؟
يؤكد الدكتور احمد عمر هاشم الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر أنه لابد من الشفافية والصدق فيما يتم الإعلان عنه من الجهات القائمة بتنفيذ صك الأضحية . وفي نفس الوقت لا داعي للتشكيك او التخوين لها بدون دليل وخاصة انها من حيث المبدأ الشرعي جائزة ولكن الضوابط يجب أن تكون في آليات التنفيذ
ويتفق الدكتور هاشم مع فتوي الدكتور صبري من حيث عدم منطقية الثمن أو وصول اللحم الي مستحقيه بعد العيد بفترة طويلة .ولكنه- أي الدكتور هاشم يؤكد انه ليس معني هذا أن نلغي مشروع ¢صك الأضحية¢ أو نثير حوله الشبهات وذلك لأن فيه نوع من التيسير الذي يدعو إليه الشرع باعتباره نوع من التوكيل الذي يوكل الأفراد فيه من يذبحون نيابة عنهم وهو جائز شرعًا ولابد لمن يقوم بذلك أن يكون مؤتمنا فمثلا يفضل أن تقوم بها بنوك إسلامية لأنها ذات طبيعة دينية وما ستقوم به شعيرة دينية. وكذلك بالنسبة للمؤسسات أن تكون إسلامية خيرية حسنة السمعة وتتبع نظاما عاما إسلاميا يحكم تصرفاتها في عملية الإنابة.
وينهي الدكتور هاشم كلامه بالدعوة إلي تلافي أي سلبيات أو مآخذ في تنفيذ مشروع ¢ صك الأضحية ¢ طالما أن له أساسا شرعيا وييسر علي راغبي الأضحية والمستفيدين منها عن طريق وسطاء أمناء
يعارض الدكتور محمد عبد اللطيف قنديل الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية للبنات بالإسكندرية قيام البعض بإتخاذ فتوي الدكتور صبري وسيلة للتشكيك في ذمة القائمين علي هذا المشروع وهدمه من أساسه مؤكدا أن فكرة ¢ صك الأضحية ¢ عمرها سنوات قليلة وبالتالي فهي قابلة للتعديل وفقا لمتطلبات الواقع وأحكام الشرع أما من حيث المبدأ فإن صك الأضحية جائز شرعا طالما تم الالتزام بالضوابط الشرعية في الأضحية وفي القائم بتنفيذ صك الأضحية مثل مراقبة هيئة الرقابة الشرعية البنوك الإسلامية التي تقوم بالوكالة في الأضحية التي لابد أن تكون من الغنم أو الإبل أو البقر والمستحب فيها أن يباشرها المضحي بنفسه ذبحا أو مشاهدة إن ذبحها غيره حيث قال الرسول صلي الله عليه وسلم لابنته فاطمة ¢قومي فاشهدي أضحيتك¢.
قال الدكتور قنديل:أنا شخصيا لا أفضل اللجوء لصك الأضحية إلا للضرورة القصوي حتي لا تفقد هذه الشعيرة روح الفرحة والألفة بين المضحي ومن يتم توزيع الأضحية عليهم من الأيتام والفقراء والأصدقاء حيث ورد عن الفقهاء بأن يكون ثلثها لصاحبها وثلثها للفقراء والمساكين وثلثها للهدايا وخاصة أن الأضحية من شعائر عيد الأضحي ويري الفقهاء أنها سنة مؤكدة ويؤكد الإمام أبو حنيفة أنها واجبة علي القادر المقيم لابد أن تكون الأضحية سليمة من العيوب طيبة اللحم وهذه الأوصاف لا بد أن يلتزم بها المضحي وإلا فلا تصبح أضحية.ولن يتم التأكد من ذلك إلا من خلال المضحي نفسه أو أن يكون من يوكلهم من أهل الدين والعلم الشرعي
ويتساءل الدكتور عبد اللطيف قنديل : كيف سيتم توصيل أجزاء من الأضحية التي سيتم ذبحها بمعرفة البنك إلي صاحب الأضحية؟. وخاصة انه من المستحب شرعا أن يأكل صاحب الأضحية من لحمها ويعطي لأقاربه وأصدقائه ولا تكون للفقراء فقط
ويؤكد الشيخ جمال قطب الرئيس الأسبق للجنة الفتوي بالأزهر انه كان من الأفضل أن يقوم الدكتور صبري وأمثاله من الفقهاء الذين لهم تحفظات علي آليات تنفيذ مشروع صك الأضحية أن يقدموا النصح للقائمين عليه سرا لأن النصيحة علي الملأ فضيحة وقد يؤدي إلي هدم المشروع كلية رغم ما فيه من جوانب ايجابية يستفيد منها المضحي والفقير وخاصة ان هناك من يريدون هدم أي مشروع إسلامي ناجح او عليه اقبال عن طريق اثارة الشكوك الشبهات حوله مع تاكيدنا ان الغيرة والحمية علي الدين هي ما دفعت الدكتور صبري الي توجيه الانتقاد الي بعض جوانب المشروع وليس اصل الفكرة من الناحية الشرعية
عملنا وفقا للشرع
وفي تعريفه ل¢ صك الأضحية¢ قال نيازي سلام رئيس بنك الطعام المصري الذي يقوم بتلك الخدمة:هو كوبون يشتريه المتبرع من فروعنا او من خلال موقعنا الالكتروني او فروع بنك مصر ويوكل بنك الطعام المصري بذبح الأضحية نيابة عنه و توزيع لحوم الأضحية علي الحالات المستحقة لدي البنك كما نقوم بتعليب نصف لحوم الأضاحي مع الخضار لتوزعه طوال العام علي المحتاجين. ويتم في صك الأضحية البلدي الذبح في مصر خلال ثلاثة أيام التشريق والتوزيع خلال أيام العيد لكل الأضحية في القري وأماكن المحتاجين.أما الأضحية المستوردة يتم ذبحها في الخارج طبقاً للشريعة الإسلامية و مع حضور مندوبنا ثم تعليب اللحوم مع الخضار وتوزيعها طوال العام ايضا
دافع نيازي سلام عن مشروع ¢ صك الأضحية ¢ مؤكدا أن عدد الأسر التي ستحصل علي لحوم الأضحية من البنك هذا العام يصل إلي مليون أسرة وقد تم تنفيذه بعد أخذ رأي علماء الدين وعلي رأسهم الدكتور علي جمعه مفتي الجمهورية ونظرا لشدة الإقبال عليه فقد تم التعاقد مع بنك مصر ليكون الراعي الرئيسي لحملة تقديم خدمة بيع صك الأضحية لعملائه وذلك بعد النجاح الذي حققه المشروع منذ بدايته عام 2006 وبمقتضي هذه الخدمة يقدم البنك نوعين من الصكوك هما ¢الصك البلدي¢ بمبلغ 1100جنيه و¢الصك المستورد¢ بمبلغ 700جنيه ولهذا فإن بنك مصر يساهم مع بنك الطعام المصري في توصيل الأضاحي إلي المستحقين في جميع محافظات مصر. وكذلك هناك تعاون مع المصرف المتحد
شفافية ودقة وحلال
وأكد اللواء ممدوح شعبان مدير جمعية الارومان - أشهر الجمعيات الخيرية العاملة في مجال ¢ صك الأضحية - أن مشروع صك الأضحية يستهدف مليوني محتاج من خلال 25 ألف صك ويتم توصيل لحوم الأضاحي للمحتاجين في كل المحافظات بتوزيع غير عشوائي جغرافياً لأنه يستند الي أبحاث ميدانية قامت بها الجمعية الشرعية الإسلامية.وبفضل الله يتزايد عدد المقبلين علي صكوك الأضحية سنويا حيث كانت البداية منذ عشر سنوات تستهدف ثلاثين ألف أسرة وزاد هذا العام ليصل إلي مليوني مستفيد بتكلفة خمسة وعشرين مليون جنيه . وهذا التوكيل لنا في الذبح لم يأت من فراغ إنما بسبب الدقة و التوزيع العادل من خلال تعاوننا مع أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة جمعية أهلية في ستة عشر محافظة في الوجهين القبلي والبحري وتحت إشراف مكاتبنا التي لديها إحصائيات كاملة عن المحتاجين يضاف لذلك النظافة في الذبح من خلال تعاقدنا مع أحد المجازر البرازيلية ويتم الذبح تحت إشراف اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل بأسعار تصل إلي نصف سعر الأضاحي في مصر.
جدير بالذكر ان الجهات القائمة بتنفيذ ¢ صك الاضحية ¢ استندت الي فتوي رسمية للدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية يؤكد فيها أن هذا الصك نوع من أنواع الوكالة وهي جائزة في النيابة عن الذابح في الأضحية ويجب علي الوكيل - وهو البنك في هذه الصورة- أن يراعي الشروط الشرعية للأضحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.