انطلاق ملتقى الشباب العربى البيئى    3 مسيرات ليلية بدمياط للمطالبة بالقصاص للشهداء والإفراج عن المعتقلين    "استقلال القضاء": مقاطعة التجديد لقضاة الزند خطوة مهمة لتطهير القضاء    الشهابي: تعديل قانون الشرطة يعكس رؤية السيسي لتطوير الداخلية    هيكل: كل من تجاوز السبعين عامًا يجب أن يكون له دور استشاري فقط    عودة الطائرة المحتجزة بالسويد اليوم    رئيسة إفريقيا الوسطى: مشروع قناة السويس عملاق.. ولا شىء يعوق إرادة المصريين    مجموعة GROHEتسجل نمواً مطّرداً يوازي حركة النمو العالمية    التموين تعلن زيادة عدد السلع التموينية على البطاقات التموينية إلى أكثر من 100 سلعة    تتويج بطل العالم للأندية الليلة    رئيس الإسماعيلي ينفي تقدم الأهلي بطلب لضم عبد العزيز    هارت يجدد عقده مع السيتى حتى 2019    إدارة المصري تنهي الاتفاق مع ماكيدا على تدريب الفريق.. والسبت التوقيع رسمياً    وصول يوفنتوس إلى الدوحة للقاء نابولي في السوبر الإيطالي    بالفيديو.. تقرير أداء الحكومة فى"التوك شو": "الداخلية": وقف إجازات الضباط من 24ديسمبر.."الصحة": 34 إصابة بالحصبة.."الرى": اختيار مكتب تقييم سد النهضة سيتم بإثيوبيا.. والحكومة تتولى تطوير مثلث ماسبيرو    هيجل: نشر قوات أمريكية إضافية في العراق بحلول يناير المقبل    في ختام حملته الانتخابية.. السبسي يتهم «الترويكا» بتخريب تونس    وزيرة خارجية الاتحاد الأوربي في العراق الأسبوع المقبل    تركيا: مذكرة اعتقال ل«جولن» والإفراج عن «دومنلى»    أخبار الصباح    مصرع شخصين في انقلاب سيارة بترعة «الكانوبية» في البحيرة    " الكمان بين الشرق والغرب " ندوة في المجلس الأعلى للثقافة..غداً    السيطرة على حريق إدارة سمالوط التعليمية بالمنيا    الاتحاد الأوروبي يقدم شكوى ضد أمريكا بسبب دعم بوينج لمنظمة التجارة العالمية    السلامة البحرية: سفينة كويتية سبب غرق مركب الصيد بالبحر الأحمر    مقتل 4 مسلحين في حملة للجيش على مواقع للإرهابيين بالشيخ زويد    المرصد السوري: طائرات النظام نفذت 3 آلاف غارة في شهرين    بالفيديو.. زفاف محمود بدر يتحول إلى مهرجانات للأغاني الشعبية    غدا.. «هدهود» يتفقد المنطقة الصناعية بكفر الدوار باستثمارات 2.5 مليار    عودة نائب الجن والعفاريت    انتصار تنضم إلى أبطال «ولي العهد»: التصوير خلال أيام    تونس تحتفل بالعادات والتقاليد الصحراوية فى المهرجان الدولي للصحراء..25 ديسمبر    نيمار يعود لتدريبات برشلونة لمواجة قرطبة .. وألفيس يغيب    بالفيديو.. سعد الدين الهلالي: ندعوا ل"المسيحيين" و"اليهود" فى صلاتنا    دار الهندسة: ندرس آليات تمويل مشروعات تنمية قناة السويس    إعدام المتهم بالتخطيط لاغتيال برويز مشرف    4 وزارات توقع بروتوكولا لإجراء كشف المخدرات على سائقى سيارات المدارس    عيسى: علينا جميعاً محاربة الجماعة الارهابية والتصدي لها بقوة‎    سعد الدين: توفير 7 آلاف و600 فرصة عمل للشباب بالأقصر    5 أطعمة تساعدك على إنقاص وزنك    «الحديدي» يعرض على الأهلي ثنائي الإنتاج الحربي    مصطفي قمر يبدأ التحضير لألبومه الجديد    ' محلب وسعيد ' يفتتحان مراكز التدريب التكنولوجي    الأوقاف تطلق "قافلة دعوية" إسبوعية لمحاصرة الأفكار المتطرفة    الفنان الشاب احمد على يشارك فى مسرحية بحلم يا مصر    محافظ الجيزة: مصر "آمنة" بالشعب والجيش والشرطة.. ونرحب بالسائحين    بعد تحويل والده لمحاكمة عسكرية.. نجل معتقل يشارك بمسيرة "أوسيم"    خطيب المسجد الحرام : تصرفات بعض المسلمين تسىء للدين وتبطء من دعوته    حملة دولية لإطفاء الأنوار مساء اليوم لمدة ساعة تضامنا مع "غزة"    تشييع جنازة أمين شرطة أطلق مجهولون عليه الرصاص بالبحيرة    غضب بالسكة الحديد لاعتداء ضابط على خفير مزلقان قوص.. رئيس الهيئة يكلف محاميها بمقاضاته.. رئيس النقابة: الخفير رفض فتح المزلقان لقدوم قطار ومنع كارثة.. والضابط اصطحب قوة واعتدى عليه.. ويؤكد:لن ترك حقه    شوبير وحمص أبرز الحاضرين في جنازة شقيقة عبد ربه    بالصور… قافلة طبية مجانية تزور الوادى الجديد    سحب عينات من حالتين يشتبه بإصابتهما بأنفلونزا الطيور فى بنى سويف    الإخوان يتجمعون ب"أرض اللواء" للانطلاق بمسيرة فى شاع السودان    خطب الجمعة تتناول تكريم الإسلام للمرأة.. خطيب "مصطفى محمود": تشدد البعض تجاه النساء بعيد عن تعاليم الدين.. وإمام عمر مكرم: جعلها شريكا فى كل شىء واجب.. وخطيب الحصرى: أسهمت فى بناء الحضارة الإسلامية    خطيب عمر مكرم: الإسلام أكرم المرأة وجعلها شريكة الرجل في كل شيء    حضانات الفيوم لاتكفي 300 مولود شهريا يخدمهم50 جهازا.. والبديل أسعاره نار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صكوك الأضاحي .. علي صفيح ساخن
العلماء يحذرون من مخالفة الشروط الشرعية والمتاجرة بآلام الفقراء
نشر في عقيدتي يوم 01 - 11 - 2011

في ظل الاستعدادات لعيد الاضحي يكثر في هذهالأيام الإعلان عن ¢ صك الأضحية ¢الذي بدأ منذ سنوات . فجرت فتوي الدكتور صبري عبد الرؤف في ¢عقيدتي¢ العدد الماضي حول مشروعية هذا الصك والأسباب التي أدت إلي ظهوره منذ سنوات قليلة جدلا حول صحة هذا الصك الذي لا يعرف الكثيرون عنه سوي الاسم فقط . فما هي حقيقة الصك ؟ وما هو موقف الشرع منه في ظل شدة الإقبال عليه وانتشار إعلاناته وأشهرها ¢ولسه قطعة اللحمة حلم لناس كتير.. صك أضحيتك هيحققه و يوصلها للمحتاج حتي لو بعيد ولك منها بكل شعرة حسنة ¢
الدكتور صبري عبدالرءوف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر قال: إن صكوك الأضحية إن كان فيها التزام بالأحكام الشرعية فلا مانع منها أما الإعلانات التي تذاع علي الشاشات التلفزيونية ولا تتفق مع الواقع فهي تعني أن المُعلن غير صادق وحينما نسمع عن صك أضحية بسبعمائة جنيه فهذا نصب واحتيال وعلي المعلن أن يراقب ربه في قوله وفي عمله لأن الواقع يختلف تماماً عن هذا الادعاء. فأين الخروف الذي يصل ثمنه إلي سبعمائة جنيه أو حتي ألف جنيه؟. وأين سبع البقرة الذي يكون الصك بها بسبعمائة جنيه؟.
في بعض الأحيان نري أمثال هؤلاء يقولون: سنذبح الأضاحي في الصومال ثم نقوم بتوزيع اللحوم في مصر وهنا نسألهم: متي يصل اللحم إلي الفقراء والمساكين في مصر؟
يؤكد الدكتور احمد عمر هاشم الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر أنه لابد من الشفافية والصدق فيما يتم الإعلان عنه من الجهات القائمة بتنفيذ صك الأضحية . وفي نفس الوقت لا داعي للتشكيك او التخوين لها بدون دليل وخاصة انها من حيث المبدأ الشرعي جائزة ولكن الضوابط يجب أن تكون في آليات التنفيذ
ويتفق الدكتور هاشم مع فتوي الدكتور صبري من حيث عدم منطقية الثمن أو وصول اللحم الي مستحقيه بعد العيد بفترة طويلة .ولكنه- أي الدكتور هاشم يؤكد انه ليس معني هذا أن نلغي مشروع ¢صك الأضحية¢ أو نثير حوله الشبهات وذلك لأن فيه نوع من التيسير الذي يدعو إليه الشرع باعتباره نوع من التوكيل الذي يوكل الأفراد فيه من يذبحون نيابة عنهم وهو جائز شرعًا ولابد لمن يقوم بذلك أن يكون مؤتمنا فمثلا يفضل أن تقوم بها بنوك إسلامية لأنها ذات طبيعة دينية وما ستقوم به شعيرة دينية. وكذلك بالنسبة للمؤسسات أن تكون إسلامية خيرية حسنة السمعة وتتبع نظاما عاما إسلاميا يحكم تصرفاتها في عملية الإنابة.
وينهي الدكتور هاشم كلامه بالدعوة إلي تلافي أي سلبيات أو مآخذ في تنفيذ مشروع ¢ صك الأضحية ¢ طالما أن له أساسا شرعيا وييسر علي راغبي الأضحية والمستفيدين منها عن طريق وسطاء أمناء
يعارض الدكتور محمد عبد اللطيف قنديل الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية للبنات بالإسكندرية قيام البعض بإتخاذ فتوي الدكتور صبري وسيلة للتشكيك في ذمة القائمين علي هذا المشروع وهدمه من أساسه مؤكدا أن فكرة ¢ صك الأضحية ¢ عمرها سنوات قليلة وبالتالي فهي قابلة للتعديل وفقا لمتطلبات الواقع وأحكام الشرع أما من حيث المبدأ فإن صك الأضحية جائز شرعا طالما تم الالتزام بالضوابط الشرعية في الأضحية وفي القائم بتنفيذ صك الأضحية مثل مراقبة هيئة الرقابة الشرعية البنوك الإسلامية التي تقوم بالوكالة في الأضحية التي لابد أن تكون من الغنم أو الإبل أو البقر والمستحب فيها أن يباشرها المضحي بنفسه ذبحا أو مشاهدة إن ذبحها غيره حيث قال الرسول صلي الله عليه وسلم لابنته فاطمة ¢قومي فاشهدي أضحيتك¢.
قال الدكتور قنديل:أنا شخصيا لا أفضل اللجوء لصك الأضحية إلا للضرورة القصوي حتي لا تفقد هذه الشعيرة روح الفرحة والألفة بين المضحي ومن يتم توزيع الأضحية عليهم من الأيتام والفقراء والأصدقاء حيث ورد عن الفقهاء بأن يكون ثلثها لصاحبها وثلثها للفقراء والمساكين وثلثها للهدايا وخاصة أن الأضحية من شعائر عيد الأضحي ويري الفقهاء أنها سنة مؤكدة ويؤكد الإمام أبو حنيفة أنها واجبة علي القادر المقيم لابد أن تكون الأضحية سليمة من العيوب طيبة اللحم وهذه الأوصاف لا بد أن يلتزم بها المضحي وإلا فلا تصبح أضحية.ولن يتم التأكد من ذلك إلا من خلال المضحي نفسه أو أن يكون من يوكلهم من أهل الدين والعلم الشرعي
ويتساءل الدكتور عبد اللطيف قنديل : كيف سيتم توصيل أجزاء من الأضحية التي سيتم ذبحها بمعرفة البنك إلي صاحب الأضحية؟. وخاصة انه من المستحب شرعا أن يأكل صاحب الأضحية من لحمها ويعطي لأقاربه وأصدقائه ولا تكون للفقراء فقط
ويؤكد الشيخ جمال قطب الرئيس الأسبق للجنة الفتوي بالأزهر انه كان من الأفضل أن يقوم الدكتور صبري وأمثاله من الفقهاء الذين لهم تحفظات علي آليات تنفيذ مشروع صك الأضحية أن يقدموا النصح للقائمين عليه سرا لأن النصيحة علي الملأ فضيحة وقد يؤدي إلي هدم المشروع كلية رغم ما فيه من جوانب ايجابية يستفيد منها المضحي والفقير وخاصة ان هناك من يريدون هدم أي مشروع إسلامي ناجح او عليه اقبال عن طريق اثارة الشكوك الشبهات حوله مع تاكيدنا ان الغيرة والحمية علي الدين هي ما دفعت الدكتور صبري الي توجيه الانتقاد الي بعض جوانب المشروع وليس اصل الفكرة من الناحية الشرعية
عملنا وفقا للشرع
وفي تعريفه ل¢ صك الأضحية¢ قال نيازي سلام رئيس بنك الطعام المصري الذي يقوم بتلك الخدمة:هو كوبون يشتريه المتبرع من فروعنا او من خلال موقعنا الالكتروني او فروع بنك مصر ويوكل بنك الطعام المصري بذبح الأضحية نيابة عنه و توزيع لحوم الأضحية علي الحالات المستحقة لدي البنك كما نقوم بتعليب نصف لحوم الأضاحي مع الخضار لتوزعه طوال العام علي المحتاجين. ويتم في صك الأضحية البلدي الذبح في مصر خلال ثلاثة أيام التشريق والتوزيع خلال أيام العيد لكل الأضحية في القري وأماكن المحتاجين.أما الأضحية المستوردة يتم ذبحها في الخارج طبقاً للشريعة الإسلامية و مع حضور مندوبنا ثم تعليب اللحوم مع الخضار وتوزيعها طوال العام ايضا
دافع نيازي سلام عن مشروع ¢ صك الأضحية ¢ مؤكدا أن عدد الأسر التي ستحصل علي لحوم الأضحية من البنك هذا العام يصل إلي مليون أسرة وقد تم تنفيذه بعد أخذ رأي علماء الدين وعلي رأسهم الدكتور علي جمعه مفتي الجمهورية ونظرا لشدة الإقبال عليه فقد تم التعاقد مع بنك مصر ليكون الراعي الرئيسي لحملة تقديم خدمة بيع صك الأضحية لعملائه وذلك بعد النجاح الذي حققه المشروع منذ بدايته عام 2006 وبمقتضي هذه الخدمة يقدم البنك نوعين من الصكوك هما ¢الصك البلدي¢ بمبلغ 1100جنيه و¢الصك المستورد¢ بمبلغ 700جنيه ولهذا فإن بنك مصر يساهم مع بنك الطعام المصري في توصيل الأضاحي إلي المستحقين في جميع محافظات مصر. وكذلك هناك تعاون مع المصرف المتحد
شفافية ودقة وحلال
وأكد اللواء ممدوح شعبان مدير جمعية الارومان - أشهر الجمعيات الخيرية العاملة في مجال ¢ صك الأضحية - أن مشروع صك الأضحية يستهدف مليوني محتاج من خلال 25 ألف صك ويتم توصيل لحوم الأضاحي للمحتاجين في كل المحافظات بتوزيع غير عشوائي جغرافياً لأنه يستند الي أبحاث ميدانية قامت بها الجمعية الشرعية الإسلامية.وبفضل الله يتزايد عدد المقبلين علي صكوك الأضحية سنويا حيث كانت البداية منذ عشر سنوات تستهدف ثلاثين ألف أسرة وزاد هذا العام ليصل إلي مليوني مستفيد بتكلفة خمسة وعشرين مليون جنيه . وهذا التوكيل لنا في الذبح لم يأت من فراغ إنما بسبب الدقة و التوزيع العادل من خلال تعاوننا مع أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة جمعية أهلية في ستة عشر محافظة في الوجهين القبلي والبحري وتحت إشراف مكاتبنا التي لديها إحصائيات كاملة عن المحتاجين يضاف لذلك النظافة في الذبح من خلال تعاقدنا مع أحد المجازر البرازيلية ويتم الذبح تحت إشراف اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل بأسعار تصل إلي نصف سعر الأضاحي في مصر.
جدير بالذكر ان الجهات القائمة بتنفيذ ¢ صك الاضحية ¢ استندت الي فتوي رسمية للدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية يؤكد فيها أن هذا الصك نوع من أنواع الوكالة وهي جائزة في النيابة عن الذابح في الأضحية ويجب علي الوكيل - وهو البنك في هذه الصورة- أن يراعي الشروط الشرعية للأضحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.