الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    سالمان : البدء في إجراءات طرح 3 شركات بقطاع البترول في البورصة عقب شهر رمضان    الجزائر ترفض تدخل «القوة العربية» في الشؤون الداخلية للدول    تلفزيون: زعيم جبهة النصرة يسعى للسيطرة على دمشق    المجلس البلدي لطبرق يستنكر الأحداث التي وقعت أمام البرلمان الليبي    مجلس نبراسكا التشريعي يلغي عقوبة الإعدام ويتخطي فيتو حاكم الولاية    "الرباعية التاريخية" تشعل رغبة الأهلي في الثأر لاستعادة توازنه أمام الاتحاد    المقاولون يبحث عن حل أزمة مستحقات التليفزيون    هاليب تودع رولان جاروس وشارابوفا تواصل رحلة الدفاع عن اللقب    بالصور.. عملية تمشيط بمحيط مديرية الأمن بأسوان عقب انفجار قنبلة صوتية    إصابة فنى تكييف سقط من الدور الخامس ببنى سويف الجديدة    في بلد العميان.. كفيف متهم بقنص شرطي والمحكمة تؤيد حبسه    بالصور.. تكريم يحيى الجمل ومحمود الشريف فى صالون ريتا بدر الدين    مصرع وإصابة 8 أشخاص في مشاجرة بالأسلحة النارية بالمنوفية    ننشر حيثيات الحكم بإعدام 22 متهما في «اقتحام قسم كرداسة»    حريق في قرية سياحية بالساحل الشمالي    بالفيديو.. الراقصة برديس: ما قامت به صاحبة كليب "سيب إيدي" فيلم إباحي    السعودي حيدر العبدالله يتوج بلقب "أمير الشعراء".. وعصام خليفة يحصد المركز الثاني    اليوم.. أكرم حسنى ضيف شيماء السباعى على "نغم إف إم"    "صحافة القاهرة": وعود السيسى للأحزاب.. "حزب النور" يحكم مصر.. مميش: مشروعات بشرق بورسعيد والسخنة خلال أيام.. الكهرباء استعدت ل"رمضان" ب3632 ميجاوات جديدة.. صرف رواتب يونيو ويوليو وأغسطس قبل موعدها    المالكى يطالب السفير الأمريكى بدعم العراق فى حربه ضد "داعش"    رئيس "المصرية للاتصالات" السابق: قرار إقالتي صدر قبل انتهاء مدتي    إيقاف 11 من أعضاء «الفيفا» بسبب تورطهم في فضيحة فساد    الكاتب سمير الجمل ل"برديس":"بلاش شغل عوالم وخلع الهدوم بحجة الفن"    مسؤول أمريكي: تزايد خطر "داعش" يستدعي إبقاء برنامج للمراقبة    الجهاز الفني للاسماعيلي يعلن قائمة الفريق استعدادا لمواجهة الجونة    تنفيذ 825 حكما قضائيا وضبط 1738 مخالفة مرورية و29 دراجة بخارية بالمنيا    مدرب إشبيلية يهدي الفوز بالدوري الأوربي لروح والده    رئيس الزمالك ردًا على اتهامات دعم التحكيم لفريقه: يبقى الأهلي خد بطولاته بالحكام    مارادونا : أستعد لركل الفاسدين فأزمة الفيفا أظهرت أنني على حق    بلطجية يعتدون على مظاهرة نسائية في الشرقية    إحالة إمام مسجد للتحقيق لتحريضه ضد الجيش والشرطة    بالفيديو..«ناقد فني»: «هيفاء لو غطت صدرها محدش هيعرفها»    بالفيديو قدرى معلقا عن لقاء السيسي برؤساء الاحزاب " لقاء السيسي إتسم بالوضوح والشفافية"    العناني يعرض ملامح السيناريو القادم بمصر    بالفيديو.. رئيس بنك التنمية الزراعي: 168 ألف متعثر بإجمالي 800 مليون جنيه    حفل غنائى ل"محمد عبده" في عيد الفطر بجزيرة ياس    وزير الصحة ل"اليوم السابع": توريد أدوية الجيل الثانى لعلاج فيروس سى أول نوفمبر لمراكز الكبد.. هارفونى وفاكيرا أقراص أحادية للقضاء عليه فى 3 شهور.. ومسح لطلبة الجامعات والمجندين لإدراجهم بخطة العلاج    الصحة: ضربة الشمس تصيب 8 مواطنين وإصابة 57 في حرائق متفرقة    رئيس «الجبهة الوطنية الفرنسى» تصل مطار القاهرة    بالصور.. ياسمينا تتألق بجلسة تصوير جديدة.. وتظهرأكبر من عمرها    «العربي وشكري» يعودان للقاهرة بعد مشاركتهما في «المؤتمرالإسلامي»    ضبط فتاة رومانية بحوزتها كمية من الكوكايين بمطار محمد الخامس    تعرف على الفرق بين المصطلحات والتعاملات البنكية التى يستخدمها المصريون visa card وMasterCard.. شركتان عالميتان لإدارة العمليات البنكية عبر آلات الصرف والAtm ماكينات الصرافة    محمد مندور ثائراً (1 - 3)    عبور 791 فلسطينيا الى قطاع غزة عبر ميناء رفح    رئيس المركز القومى للبحوث السابق يُحذر من التعرض المباشر لأشعة الشمس    فيديو.. عالم أزهري: من حق المرأة التى يضربها زوجها أن ترد عليه بالمثل    سالم عبد الجليل: ضرب الزوجة «غير شرعي»    "شباب المحافظين" تنظم يوما ثقافيا بعنوان "في حب مصر"    وزير الاتصالات: 1.8% زيادة في الدخل القومي حال زيادة سرعة الإنترنت    قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية حتى فجر الخميس للغسيل الدوري للشبكات    احترس من تناول أكثر من 4 فناجين قهوة يومياً    إنفوجرافيك .. التطور اللغوي للأطفال منذ الولادة حتى عمر 5 سنوات    الصيادلة: مجلس النقابة لم يوقع على وثيقة اتحاد المهن الطبية    انطلاق مسابقة مواهب الأصوات في القرآن والابتهالات بالأزهر    تأجيل محاكمة فاطمة ناعوت لاتهامها ''بازدراء الأديان'' ل29 يوليو    «ركانة» أسد قريش.. صارعه النبي وتغلب عليه.. ورفض الغنائم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشاكل المرأة المصرية
تنتظر من الإسلاميين حلاً
نشر في عقيدتي يوم 18 - 10 - 2011

* جاءتني علي غير موعد.. لا أعرفها ولا تعرفني..غادرت إسنا في أعماق الصعيد بعد أن ضاقت بها الأرض بما رحبت.. وبعد أن مات والدها ولم يبق لها من الدنيا من يعطف عليها..حملت ابنتيها وركبت القطار لتأتي إلي الإسكندرية لتعمل بوابة في إحدي العمارات في الحي الشعبي الذي فيه عيادتي.
* جلست أمام مكتبي لتحكي لي قصتها فقالت:
* أنا مريضة بالجذام.. وتوسمت فيك الخير أن تكمل لي علاجي الذي بدأته في إسنا.. ولكني لا أملك من حطام الدينا شيئا.
* قلت لها: ولماذا تركت إسنا؟
* قالت:كنت متزوجة من زوج جبار لا يعرف الرحمة..وكان يضربني بالكرباج بسبب وبدون سبب وبأتفه سبب..وأرتني آثار الكرابيج علي يديها.
* وكان زوجي يرفض أن يحضر لابنتي الوليدة اللبن الصناعي زهيد الثمن حتي توفيت..ولم يكتف بذلك ولكنه تركنا أربع سنوات كاملة لا نعرف له مكاناً.. ولا يرسل لنا مليما واحدا..ولا حتي قطعة شيكولاته ولا كيس شيبسي لابنتيه الصغيرتين.. رغم أنه كان ميسوراً.. لأنه يعمل ريساً لمركب تجاري صغير يتحرك في النيل ما بين قنا وأسوان.
* تحدثت السيدة كمالة القادمة من إسنا بكل أسي وألم.. وأنا في غاية الذهول لقصة هذه المرأة التي أصبحت في غمضة عين مسئولة وحدها عن نفسها وعن بنتين إحداهما في السادسة والأخري في الرابعة.
* وزاد من ذهولي قولها إنها اكتشفت أن زوجها تزوج عشر مرات.. بعضها عرفي وسري والبعض شرعي.
* والآن ضاعت علي ابنتها الكبري سنة كاملة من الدراسة.. ولم تدخل يوما الحضانة ولا تعرف القراءة والكتابة.
* سألتها: كيف تأتين إلي الإسكندرية وأنت لا تملكين من حطام الدنيا.. وكيف ستعيشين هنا دون سند ولا نصير وأنت مريضة بالجذام؟
* أنا أصلي دائما..ولا أرجو سوي الله ولا حيلة لي ولا وسيلة سوي اللجوء إلي الله.. وقد دلني عليك أهل الخير لعلي أجد بين أهل هذا الحي من يأخذ بيدي ويد بناتي.. وخاصة أنني أرجو أن أعلم بناتي.
* نظرت إلي بنتيها فوجدتهما ترتديان ملابس بسيطة بل ومزرية..لا تلبسها أي طفلة في الإسكندرية مهما كان فقرها.
* هذه المرأة هي نموذج يتكرر في المجتمع المصري أقابلة بين الحين والآخر بين مرضاي.
* نموذج حي وصارخ للمرأة المصرية المعيلة منتشر بقوة الآن في المجتمع المصري.. حتي جاوز الملايين حسب إحصائيات رسمية.
* أما المرأة التي يضربها زوجها فقد أصبح شائعا أيضا في المجتمع المصري عامة والقري خاصة.
* أما المرأة التي يتركها زوجها دون نفقة ويذهب إلي مكان غير معلوم بغير سبب ودون أن يطمئن حتي علي أولاده لسنوات طوال قد أصبح متكرراً الآن في مجتمعنا.
* أما اخراج الزوج للاولاد من المدرسة فهو شائع اليوم بشكل كبير في المجتمع المصري.. وهذا الزوج يضع زوجته أمام خيارات صعبة.. فإما أن توافق علي ذلك فيضيع مستقبل أولادها.
* أما إذا اعترضت علي ذلك فليس أمامها سوي أن تخرج يوميا لتبيع الفاكهة والخضار أو الحلوي في الطرقات أو أمام المدارس لتنفق علي دراسة هؤلاء الأولاد.
* لقد أتتني طالبة بالثانوية الأزهرية متفوقة في دراستها وحاصلة علي جوائز كثيرة في حفظ القرآن..فقلت لوالدتها مشكلة ابنتك مشكلة نفسية تؤثر علي جلدها.
* فقالت لي : إن والدها يريد أن يخرجها من المدرسة ويزوجها لابن عمها وهو مدمن مخدرات ولا يصلي بحجة أنه لا يستطيع مواصلة الانفاق عليها.. رغم أنها لا تأخذ دورساً خصوصية وتعيش في قرية بسيطة..والأم سلبية والفتاة لا تملك لمواجهة ذلك إلا دموعها المستمرة وانهيارها النفسي وامتناعها عن الطعام.
* لقد قلت للفتاة؟
* يا ابنتي لو أكملت تعليمك يمكن أن تصبحي طبيبة مرموقة وتتزوجي رجلا فاضلا وتنفعي نفسك وأسرتك التي تريد أن تزوجك برجل مدمن لأنه قريب والدك..إنها صفقة محرمة.
* هذه بعض نماذج المرأة المصرية التي ينبغي علي الإسلاميين ان يحرصوا علي معالجتها عمليا وبمشروعات علي الأرض..وليس بالخطب أو الدروس فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.