وصول "عبد العزيز" ومي وهبة إلى ضريح جمال عبد الناصر    الأوقاف تقرر صرف 2 مليون جنيه مساعدات للفقراء    الأهلي يستغنى رسميا عن معوض وشكري    الأهلي يستغني عن سيد معوض وأحمد شكري    عرض فيلم "ميسي" في مهرجان فينيسيا السينمائي    صباحك أوروبي.. كريستيانو يحدد موعد اعتزاله.. وانتر يقترب من سوبر مان    أزمة بين «الدقهلية» و«بورسعيد» بسبب ردم بحيرة المنزلة    وزير تركي: عجز المعاملات الجارية دون 50 مليار دولار 2014    غضب بين أهالى قنا لتأخر صرف السلع التموينية    الجمعة.. تكريم حفظة القرآن الكريم بالدقهلية    أشرف توفيق يكتب: جاهلية الصحابة!    الأمن العام يضبط 125 قطعة سلاح.. وتنفيذ 11923 حكم قضائي    سطو مسلح على مستودع «بوتاجاز» برأس سدر.. والاستيلاء على 7 آلاف جنيه    العسكري ينشر جهود القوات المسلحة في ملاحقة ومداهمة العناصر "الإرهابية" بسيناء    صدور الدجاج المحشية بالسبانخ والجبنة    الطيران الأوربي يوافق علي فتح محطات للرحلات القادمة من مصراتة    عماد جاد يكتب: دور مصر القومى «3»    «المنياوي»: أمريكا تتعاطف لأول مرة مع الفلسطينيين    الإتحاد الأوروبي يستعد لإتخاذ عقوبات ضد موسكو    تجدد المعارك في طرابلس و"نفير" ببنغازي    مصر تدعو اليابان لنقل صورتها الحقيقية    مصرع وإصابة 8 أشخاص في حادث تصادم بالبحيرة    رسميًا.. سيد معوض خارج الأهلي الموسم المقبل    6 فوائد صحية للموز تغنيك عن الذهاب للطبيب    إبراهيم سعيد ساخرًا: أول مباراة لمحمد يوسف في الدوري العراقي ضد داعش    لا تغيير في معدلات الإصابة بالنوبات القلبية بين البالغين بالولايات المتحدة    الصحة: تأمين خدمات الإسعاف والطوارئ خلال إجازة عيد الفطر    داعية إسلامي: 99% من فقراء المسلمين في وقتنا الحالي أغنى من الرسول    مستشار مفتي الجمهورية: تهجير داعش لمسيحيي العراق وإكراههم على الإسلام أو الجزية يشوه "الإسلام"    82 ألف طالب سجلوا رغباتهم بتنسيق المرحلة الأولى.. وغدا آخر يوم للتقديم حتى السابعة مساءً    علماء يتوصلون إلى إنزيم يوقف نمو أورام الكلى    «محلب» يغادر مطار القاهرة إلى أبو سمبل لإعداد تقرير عن مشروع توشكى    تحذيرات من تناول الكافيين الصافي    سينما توفيق صالح أحدث إصدارات مكتبة الأسرة    "الزارعة " تستعرض فرص الاستثمار الزراعي مع "السعودية المصرية"    مقابر غزة تعجز عن استقبال المزيد.. والبعض يدفن في قبور موتى سابقين    الخطوط الجوية الكندية توقف رحلاتها إلى ‫إسرائيل‬ لدواعٍ أمنية    "امرأة فيتنامية" عمرها 121 عاما..أكبر معمرة فى العالم    «داعش مصر» يعلن مسئوليته عن تنفيذ «مذبحة الفرافرة».. التنظيم يكشف تفاصيل العملية القذرة.. استهدفنا الكمين بقذائف «آر. بي. جي» وتفجيره على رءوس الجنود.. ويؤكد: بايعنا دولة خلافة «البغدادي»    السيطرة على حريق بغرفة غاز طبيعي في الغربية    لجنة تقييم آثار إزالة حاويات السويس المسرطنة: "اللاندين" فى الحاويات مغشوش وهناك خطورة على صحة المواطنين.. ومحافظ السويس تم رصد 900 ألف طن والحاويات مسرطنة وليست مشعة    المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده    مؤامرة على بوكسر هانى    مهاجم المنتخب أحدث صفقات "وصيف" الأهلي والزمالك    شهداء الفرافرة.. المسألة لم تعد دماؤهم فى رقبة مَن؟!    تحالف دعم الشرعية فى طريق الانهيار    مقتل 2 وإصابة 5 بطلقات نارية بينهم 3 ضباط في مشاجرة بالإسماعيلية    مشادة على الهواء بين ليلى عفران ومحمد رمضان    إنجى أباظه سكرتيره وصوليه تتزوج من صاحب الشركه فى سيره حب    هالة صدقى: ربنا مع السيسى يحميه ومرسى "كان عنده مشكلة فى البنطلون"    بالفيديو.. أديب للقرضاوي: «لما أشوفك هاوريك الإنقلاب على حق»    الفيوم.. " حكم العسكر .. خرب البيت" هتاف ثوار يوسف الصديق    زعزوع ل "نائب وزير الخارجية اليابانى" : جميع المناطق السياحية المصرية آمنة تماماً    جمال فهمي يهاجم ال«توك شو»: «كارثية».. والإعلام «فوضى»    لميس الحديدي تكشف مع سيف اليزل عن كواليس حادث «الفرافرة» الإرهابي    القبض على 3 تجار مخدرات بكمين الخزان جنوب سوهاج‎    "مدير الكرة بإنبي": اذا تراجع "جعفر"عن انضمامه للفريق مفيش مشكلة    حبس 8 من أنصار الإخوان .. نظموا مظاهرة بدون تصريح فى كفر الشيخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشاكل المرأة المصرية
تنتظر من الإسلاميين حلاً
نشر في عقيدتي يوم 18 - 10 - 2011

* جاءتني علي غير موعد.. لا أعرفها ولا تعرفني..غادرت إسنا في أعماق الصعيد بعد أن ضاقت بها الأرض بما رحبت.. وبعد أن مات والدها ولم يبق لها من الدنيا من يعطف عليها..حملت ابنتيها وركبت القطار لتأتي إلي الإسكندرية لتعمل بوابة في إحدي العمارات في الحي الشعبي الذي فيه عيادتي.
* جلست أمام مكتبي لتحكي لي قصتها فقالت:
* أنا مريضة بالجذام.. وتوسمت فيك الخير أن تكمل لي علاجي الذي بدأته في إسنا.. ولكني لا أملك من حطام الدينا شيئا.
* قلت لها: ولماذا تركت إسنا؟
* قالت:كنت متزوجة من زوج جبار لا يعرف الرحمة..وكان يضربني بالكرباج بسبب وبدون سبب وبأتفه سبب..وأرتني آثار الكرابيج علي يديها.
* وكان زوجي يرفض أن يحضر لابنتي الوليدة اللبن الصناعي زهيد الثمن حتي توفيت..ولم يكتف بذلك ولكنه تركنا أربع سنوات كاملة لا نعرف له مكاناً.. ولا يرسل لنا مليما واحدا..ولا حتي قطعة شيكولاته ولا كيس شيبسي لابنتيه الصغيرتين.. رغم أنه كان ميسوراً.. لأنه يعمل ريساً لمركب تجاري صغير يتحرك في النيل ما بين قنا وأسوان.
* تحدثت السيدة كمالة القادمة من إسنا بكل أسي وألم.. وأنا في غاية الذهول لقصة هذه المرأة التي أصبحت في غمضة عين مسئولة وحدها عن نفسها وعن بنتين إحداهما في السادسة والأخري في الرابعة.
* وزاد من ذهولي قولها إنها اكتشفت أن زوجها تزوج عشر مرات.. بعضها عرفي وسري والبعض شرعي.
* والآن ضاعت علي ابنتها الكبري سنة كاملة من الدراسة.. ولم تدخل يوما الحضانة ولا تعرف القراءة والكتابة.
* سألتها: كيف تأتين إلي الإسكندرية وأنت لا تملكين من حطام الدنيا.. وكيف ستعيشين هنا دون سند ولا نصير وأنت مريضة بالجذام؟
* أنا أصلي دائما..ولا أرجو سوي الله ولا حيلة لي ولا وسيلة سوي اللجوء إلي الله.. وقد دلني عليك أهل الخير لعلي أجد بين أهل هذا الحي من يأخذ بيدي ويد بناتي.. وخاصة أنني أرجو أن أعلم بناتي.
* نظرت إلي بنتيها فوجدتهما ترتديان ملابس بسيطة بل ومزرية..لا تلبسها أي طفلة في الإسكندرية مهما كان فقرها.
* هذه المرأة هي نموذج يتكرر في المجتمع المصري أقابلة بين الحين والآخر بين مرضاي.
* نموذج حي وصارخ للمرأة المصرية المعيلة منتشر بقوة الآن في المجتمع المصري.. حتي جاوز الملايين حسب إحصائيات رسمية.
* أما المرأة التي يضربها زوجها فقد أصبح شائعا أيضا في المجتمع المصري عامة والقري خاصة.
* أما المرأة التي يتركها زوجها دون نفقة ويذهب إلي مكان غير معلوم بغير سبب ودون أن يطمئن حتي علي أولاده لسنوات طوال قد أصبح متكرراً الآن في مجتمعنا.
* أما اخراج الزوج للاولاد من المدرسة فهو شائع اليوم بشكل كبير في المجتمع المصري.. وهذا الزوج يضع زوجته أمام خيارات صعبة.. فإما أن توافق علي ذلك فيضيع مستقبل أولادها.
* أما إذا اعترضت علي ذلك فليس أمامها سوي أن تخرج يوميا لتبيع الفاكهة والخضار أو الحلوي في الطرقات أو أمام المدارس لتنفق علي دراسة هؤلاء الأولاد.
* لقد أتتني طالبة بالثانوية الأزهرية متفوقة في دراستها وحاصلة علي جوائز كثيرة في حفظ القرآن..فقلت لوالدتها مشكلة ابنتك مشكلة نفسية تؤثر علي جلدها.
* فقالت لي : إن والدها يريد أن يخرجها من المدرسة ويزوجها لابن عمها وهو مدمن مخدرات ولا يصلي بحجة أنه لا يستطيع مواصلة الانفاق عليها.. رغم أنها لا تأخذ دورساً خصوصية وتعيش في قرية بسيطة..والأم سلبية والفتاة لا تملك لمواجهة ذلك إلا دموعها المستمرة وانهيارها النفسي وامتناعها عن الطعام.
* لقد قلت للفتاة؟
* يا ابنتي لو أكملت تعليمك يمكن أن تصبحي طبيبة مرموقة وتتزوجي رجلا فاضلا وتنفعي نفسك وأسرتك التي تريد أن تزوجك برجل مدمن لأنه قريب والدك..إنها صفقة محرمة.
* هذه بعض نماذج المرأة المصرية التي ينبغي علي الإسلاميين ان يحرصوا علي معالجتها عمليا وبمشروعات علي الأرض..وليس بالخطب أو الدروس فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.