نادر بكار: ليس لدينا مقر ب«أبو رواش» حتى يتم ضبط أسلحة فيه    " فالكون " : 90% من الأسلحة التي تم ضبطها أمس كانت بحوزة طالبات    وفد من الفنانين المصريين يصل نواكشوط    هوندا تطرح أيقونتها الرياضية ""Civic Type R في 2015    ضبط 1226 مخالفة مرورية وتنفيذ 219 حكمًا قضائيًا في بسوهاج    بالفيديو.. " التربية والتعليم": أحداث وفاة التلاميذ بالمدارس " قدرية كتبها الله علينا"    اليوم.. الحكم على 26 متهمًا فى قضية "خلية مدينة نصر"    الغنوشي يفوز بجائزة ابن رشد للفكر الحر    حسن فريد يتبنى مصالحة بين شوقى غريب والإعلاميين    تصريحات مثيرة للجدل ب"التوك شو":على جمعة: الزواج بدون مأذون حلال.. محمد برغش:أيادٍ خبيثة تدفع بالفلاحين لدعم الإخوان بالانتخابات..القرموطى:"وزراء البيئة ملهمش لزوم"..العشرى:"خايفة أمشى من غير كرامة"    محلب يشهد احتفالية إحياء مسار العائلة المقدسة ..والبابا تواضروس:المسيح أول سائح يزور مصر في القرن الأول الميلادي    صحافة مصرية: السيسى: رغم المشكلات .. أرى الخير أمامى    مرسيدس تخطط لإطلاق موديل كوبيه من سيارتها GLA    أبو النصر : تم معاقبة المسئولين عن وفاة 3 طلاب في حوادث مختلفة    القبض على مراهقات أمريكيات بألمانيا قبيل سفرهن لسوريا للانضمام ل«داعش»    وزير دفاع إسرائيل يتهم تركيا وقطر بدعم "حماس".. ويؤكد معارضة إيران على تخصيب اليورانيوم    العثور على دانة مدفع من مخلفات الحرب العالمية الثانية بمطروح    مطار القاهرة يمنع أسماء محفوظ من السفر    «البنتاجون» يحقق في احتمال سقوط إمدادات عسكرية بيد داعش قرب كوباني    "جمعة" يوجه رسالة لداعش: "رسول الله غضبان عليكم"    البنتاجون يحقق في احتمال سقوط امدادات عسكرية في يد داعش بالقرب من كوباني    بحضور مئات السائحين.. الشمس تتعامد على وجه "رمسيس الثاني"    علماء آثار يكتشفون رأس تمثال لأبي الهول في مقبرة ب"اليونان"    ضبط عاطل بحوزته بندقية خرطوش أثناء محاولة للهروب من كمين بالضبعة    وفاة بن برادلى رئيس تحرير "واشنطن بوست" السابق عن 93 عاما    صفوت النحاس: لا يمكن تنفيذ الدستور بالجهاز الإدارى الحالى للدولة    دخول 6 مراكز كبد ببرنامج العلاج ب"سوفالدى" فى الأسبوع الأول من طرحه    رئيس معهد البحوث البترولية: مستعدون لتقديم المساعدة لمؤسسات الدولة    أمريكا قد توسع دور المستشارين العسكريين فى العراق    "الداخلية": 4 آلاف قتيل و15 ألف إصابة حصيلة حوادث الطرق فى 8 أشهر.. 25% ممن تم الكشف عليهم من السائقين يتعاطون المخدرات.. 2.2 مليون سيارة داخل العاصمة.. والمخالفات الإلكترونية ستعمم خلال ثلاثة أشهر    بالصور.. مسار رحلة "العائلة المقدسة" فى مصر بعد تحويلها لمقصد سياحى    6 مراكز جديدة ببرنامج العلاج ب"سوفالدي"    فيديو.."أمين" يكشف سبب صمته على ألفاظ "السبكي"    بالفيديو.. طفل يُبكي لميس الحديدي بعد غنائه «أغنية حبيشة»    نيجيريا تعلن استعدادها لإستضافة أمم إفريقيا 2015    الليلة.. ليفربول يواجه ريال مدريد بذكريات الماضي بدورى الأبطال    Sony Xperia E1    وزير التموين: منظومة الخبز ستخفض القمح المستورد بنسبة 50%    بالفيديو.. هداف شاختار يعادل رقم ميسى القياسى فى دورى أبطال أوروبا    "محجوب" يتفقد مطار الغردقة للوقوف على الأعمال الإنشائية قبل الافتتاح    روبن: قدّمنا مباراة مثالية متكاملة    "عثمان" تستقيل من عضوية مجلس إدارة المؤسسة الثقافية باتحاد العمال اعتراضا على تجاوزات "عشري"    الأردن يحذر من تداعيات بقاء الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة على ما هي عليه    بالصور .. جامعة جنوب الوادى تشارك بورشة عمل لتعريف البرنامج الجديد للاتحاد الاوروبى لتطوير التعليم العالى    فرنسا و الأمم المتحدة يطالبان بتكثيف الجهود الدولية لمكافحة " إيبولا "    نجم النصر يشيد بمدربه.. ويتمنى مصاحبة "الجنرال توفيق"    طبيب الزمالك: الثنائي "إمام" و"مرسي" جاهزان لسموحة    المشرق للتأمين التكافلى تحقق 63.8 مليون جنيه حجم أقساط خلال الربع الأول من 13 – 2014    الدقهلية.. مسيرة ليلية ب"أوليلة" للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين    رئيس «المعاهد الأزهرية» يكرم حفظة القرآن المعاقين    الأوقاف تفتتح مسجد الفتح برمسيس بعد الانتهاء من أعمال الصيانة    فاروق يطلب الرحيل من الاهلي    ..و يتناول الإفطار مع الضباط والجنود وأسر أبطال البحرية    الطيب: الفتاوى الخاطئة حول احتفال المغرب بالعيد لا تعبر عن الأزهر    محافظ البحيرة يزور سيدة «مستشفى كفر الدوار»    شاشة وميكروفون    تضارب حول تأجيل افتتاح مستشفى «طنطا التعليمى»    آيتن عامر: الوقوف أمام «نور الشريف» شرف لى.. و«سكر مر» يطرح معاناة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشاكل المرأة المصرية
تنتظر من الإسلاميين حلاً
نشر في عقيدتي يوم 18 - 10 - 2011

* جاءتني علي غير موعد.. لا أعرفها ولا تعرفني..غادرت إسنا في أعماق الصعيد بعد أن ضاقت بها الأرض بما رحبت.. وبعد أن مات والدها ولم يبق لها من الدنيا من يعطف عليها..حملت ابنتيها وركبت القطار لتأتي إلي الإسكندرية لتعمل بوابة في إحدي العمارات في الحي الشعبي الذي فيه عيادتي.
* جلست أمام مكتبي لتحكي لي قصتها فقالت:
* أنا مريضة بالجذام.. وتوسمت فيك الخير أن تكمل لي علاجي الذي بدأته في إسنا.. ولكني لا أملك من حطام الدينا شيئا.
* قلت لها: ولماذا تركت إسنا؟
* قالت:كنت متزوجة من زوج جبار لا يعرف الرحمة..وكان يضربني بالكرباج بسبب وبدون سبب وبأتفه سبب..وأرتني آثار الكرابيج علي يديها.
* وكان زوجي يرفض أن يحضر لابنتي الوليدة اللبن الصناعي زهيد الثمن حتي توفيت..ولم يكتف بذلك ولكنه تركنا أربع سنوات كاملة لا نعرف له مكاناً.. ولا يرسل لنا مليما واحدا..ولا حتي قطعة شيكولاته ولا كيس شيبسي لابنتيه الصغيرتين.. رغم أنه كان ميسوراً.. لأنه يعمل ريساً لمركب تجاري صغير يتحرك في النيل ما بين قنا وأسوان.
* تحدثت السيدة كمالة القادمة من إسنا بكل أسي وألم.. وأنا في غاية الذهول لقصة هذه المرأة التي أصبحت في غمضة عين مسئولة وحدها عن نفسها وعن بنتين إحداهما في السادسة والأخري في الرابعة.
* وزاد من ذهولي قولها إنها اكتشفت أن زوجها تزوج عشر مرات.. بعضها عرفي وسري والبعض شرعي.
* والآن ضاعت علي ابنتها الكبري سنة كاملة من الدراسة.. ولم تدخل يوما الحضانة ولا تعرف القراءة والكتابة.
* سألتها: كيف تأتين إلي الإسكندرية وأنت لا تملكين من حطام الدنيا.. وكيف ستعيشين هنا دون سند ولا نصير وأنت مريضة بالجذام؟
* أنا أصلي دائما..ولا أرجو سوي الله ولا حيلة لي ولا وسيلة سوي اللجوء إلي الله.. وقد دلني عليك أهل الخير لعلي أجد بين أهل هذا الحي من يأخذ بيدي ويد بناتي.. وخاصة أنني أرجو أن أعلم بناتي.
* نظرت إلي بنتيها فوجدتهما ترتديان ملابس بسيطة بل ومزرية..لا تلبسها أي طفلة في الإسكندرية مهما كان فقرها.
* هذه المرأة هي نموذج يتكرر في المجتمع المصري أقابلة بين الحين والآخر بين مرضاي.
* نموذج حي وصارخ للمرأة المصرية المعيلة منتشر بقوة الآن في المجتمع المصري.. حتي جاوز الملايين حسب إحصائيات رسمية.
* أما المرأة التي يضربها زوجها فقد أصبح شائعا أيضا في المجتمع المصري عامة والقري خاصة.
* أما المرأة التي يتركها زوجها دون نفقة ويذهب إلي مكان غير معلوم بغير سبب ودون أن يطمئن حتي علي أولاده لسنوات طوال قد أصبح متكرراً الآن في مجتمعنا.
* أما اخراج الزوج للاولاد من المدرسة فهو شائع اليوم بشكل كبير في المجتمع المصري.. وهذا الزوج يضع زوجته أمام خيارات صعبة.. فإما أن توافق علي ذلك فيضيع مستقبل أولادها.
* أما إذا اعترضت علي ذلك فليس أمامها سوي أن تخرج يوميا لتبيع الفاكهة والخضار أو الحلوي في الطرقات أو أمام المدارس لتنفق علي دراسة هؤلاء الأولاد.
* لقد أتتني طالبة بالثانوية الأزهرية متفوقة في دراستها وحاصلة علي جوائز كثيرة في حفظ القرآن..فقلت لوالدتها مشكلة ابنتك مشكلة نفسية تؤثر علي جلدها.
* فقالت لي : إن والدها يريد أن يخرجها من المدرسة ويزوجها لابن عمها وهو مدمن مخدرات ولا يصلي بحجة أنه لا يستطيع مواصلة الانفاق عليها.. رغم أنها لا تأخذ دورساً خصوصية وتعيش في قرية بسيطة..والأم سلبية والفتاة لا تملك لمواجهة ذلك إلا دموعها المستمرة وانهيارها النفسي وامتناعها عن الطعام.
* لقد قلت للفتاة؟
* يا ابنتي لو أكملت تعليمك يمكن أن تصبحي طبيبة مرموقة وتتزوجي رجلا فاضلا وتنفعي نفسك وأسرتك التي تريد أن تزوجك برجل مدمن لأنه قريب والدك..إنها صفقة محرمة.
* هذه بعض نماذج المرأة المصرية التي ينبغي علي الإسلاميين ان يحرصوا علي معالجتها عمليا وبمشروعات علي الأرض..وليس بالخطب أو الدروس فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.