الجامعة الأمريكية بالقاهرة تناقش النتائج الرئيسية لمشروع "صحوة"    1290 راكبا و59 شاحنة إجمالي الحركة بميناء نويبع خلال 24 ساعة    مصرع وإصابة 19 شخصا جراء سقوط قذائف على أحياء بحلب    جيش الاحتلال يعتقل فلسطينيًا اجتاز السياج الأمني في شمال غزة    الأردن تدين تفجير الهرم الإرهابى    أجاي وحجازي يخضعان لاختبارات طبية    طاهر يستقبل وزيري الرياضة والتضامن بالنادي الأهلي    فيديو..برلماني: "تفجير الهرم" لن ينال من عزيمة المصريين    بالصور.. 8 طرق لتتألقى كالفرنسيات    الجمعية العلمية لطلاب الصيدلة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تجري حملات توعية وتحاليل لمرض السكر بالشيخ زايد وناهيا    وزير الخارجية يتوجه إلى البحرين للمشاركة في اجتماعات منتدى "حوار المنامة"    مفتي ليبيا السابق يقود جماعات متطرفة في الجفرة    مقتل جندي سعودي في انفجار لغم قرب الحدود مع اليمن    وزير الطاقة الأردني: استراتيجية وطنية لتحفيز قطاع الثروة المعدنية    ميناء دمياط يصدر 9654 طن يوريا    زيدان يريح بنزيمة في مواجهة ديبورتيفو    رونالدو «يتحدى» وينشر تفاصيل دخله بعام كامل    البابا تواضروس يلتقي الرئيس اليوناني    القبض على فرد أمن بحوزته سلاح نارى وعاطل متهم فى قضية قتل بالجيزة    تنفيذ 149 حكم جزئي وفحص 50 مشتبه به في حملة أمنية بمطروح    الفريق صدقى صبحى يتابع الحالة الصحية لمصابى المواجهات مع الإرهاب بسيناء    وزير السياحة يتعهد بدعم مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة    وكيل الأزهر: الاحتفال بميلاد النبي يدعونا إلى استعادة الأخلاق    تعرف إلى أبرز تعديلات قانون الأحوال الشخصية المثيرة للجدل    6 مظاهرات بالشرقية حتى عصر جمعة "الحرية حق" تؤكد تواصل النضال    عاطل يحول مسكنه وكرا للدعارة في البحيرة    الاهلي يدرس عرضاً سعودياً لإستعارة صالح جمعة    نائب برلماني : مافيا احتكار السلع والمنتجات أصبحت تسيطر على حياة المصريين    أول تعليق من «رئيسة كوريا الجنوبية» بعد عزلها!    "ترامب" علي خطي "السيسي"    تطبيق تكنولوجيا استخدام الفيديو للحكام في مونديال الأندية    أحدثها «فين قلبي».. 10 أفلام اقتبست أسماء أغنيات شهيرة    الإذاعات الموجهة تحتفل بنجيب محفوظ    دمنهور تحيي.. ذكري أم كلثوم    المكتب الإعلامي للرئيس: جلستين للتعليم والاقتصاد في حوار الشباب غدا    انقطاع المياه عن بعض مناطق مدينة نصر 8 ساعات غدا    وزيرة التضامن: لا أمية مع «تكافل وكرامة»    «الوزراء» يدين حادث الهرم.. ويثمن تضحيات رجال الشرطة والجيش    البورصة تخسر 5 مليارات جنيه الأسبوع الماضي    محافظ القاهرة: لا تهاون في استعادة أملاك الدولة.. وتنسيق كامل مع «استرداد الأراضي»    ضبط 30 طن سكر تمويني مدعم قبل بيعها في السوق السوداء    سانت كاترين تستقبل 286 سائحا من مختلف الجنسيات    اللديدة    دراسة - المكسرات تحمي من السرطان وتكبح جماح الأمراض    الأرصاد .. غدا طقس مائل للبرودة شمالا دافىء جنوبا    مفتي الجمهورية: علينا الاقتداء بالرسول فقد كان قرآنا يمشي على الأرض    شوقي علام: هناك تحركات تهدف لزعزعة ثقة المصريين في قيادتهم وجيشهم    وكيل "معلول": مفاوضات الترجي التونسي مجرد "شائعات"..وقيمة اللاعب 2 مليون يورو    شاهد.. مواطن: مراتى لو طلبت عروسة المولد هدبحها    بالفيديو| نيكول سابا تنتهي من تصوير دورها ب "ولاد تسعة"    اليوم.. مواجهة نارية بين الأهلي والإفريقي في بطولة إفريقيا للسة    بالفيديو.. نقيب الصيادين: لولا الدولة لاستمرت أزمة المصريين بالسعودية    الداخلية: استشهاد ضابطين وأمين شرطة و3 مجندين فى انفجار شارع الهرم    خطوط مرمزة للتعرف على المسنين التائهين في اليابان    حظك اليوم برج الثور الجمعة 9/12/2016    توفي إلي رحمة الله تعالي    فتوى أزهرية: يجب شرعا الابتعاد عن دعوات الفوضى.. وتكديس السلع حرام    ثورة الضمير «2»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل المرأة المصرية
تنتظر من الإسلاميين حلاً
نشر في عقيدتي يوم 18 - 10 - 2011

* جاءتني علي غير موعد.. لا أعرفها ولا تعرفني..غادرت إسنا في أعماق الصعيد بعد أن ضاقت بها الأرض بما رحبت.. وبعد أن مات والدها ولم يبق لها من الدنيا من يعطف عليها..حملت ابنتيها وركبت القطار لتأتي إلي الإسكندرية لتعمل بوابة في إحدي العمارات في الحي الشعبي الذي فيه عيادتي.
* جلست أمام مكتبي لتحكي لي قصتها فقالت:
* أنا مريضة بالجذام.. وتوسمت فيك الخير أن تكمل لي علاجي الذي بدأته في إسنا.. ولكني لا أملك من حطام الدينا شيئا.
* قلت لها: ولماذا تركت إسنا؟
* قالت:كنت متزوجة من زوج جبار لا يعرف الرحمة..وكان يضربني بالكرباج بسبب وبدون سبب وبأتفه سبب..وأرتني آثار الكرابيج علي يديها.
* وكان زوجي يرفض أن يحضر لابنتي الوليدة اللبن الصناعي زهيد الثمن حتي توفيت..ولم يكتف بذلك ولكنه تركنا أربع سنوات كاملة لا نعرف له مكاناً.. ولا يرسل لنا مليما واحدا..ولا حتي قطعة شيكولاته ولا كيس شيبسي لابنتيه الصغيرتين.. رغم أنه كان ميسوراً.. لأنه يعمل ريساً لمركب تجاري صغير يتحرك في النيل ما بين قنا وأسوان.
* تحدثت السيدة كمالة القادمة من إسنا بكل أسي وألم.. وأنا في غاية الذهول لقصة هذه المرأة التي أصبحت في غمضة عين مسئولة وحدها عن نفسها وعن بنتين إحداهما في السادسة والأخري في الرابعة.
* وزاد من ذهولي قولها إنها اكتشفت أن زوجها تزوج عشر مرات.. بعضها عرفي وسري والبعض شرعي.
* والآن ضاعت علي ابنتها الكبري سنة كاملة من الدراسة.. ولم تدخل يوما الحضانة ولا تعرف القراءة والكتابة.
* سألتها: كيف تأتين إلي الإسكندرية وأنت لا تملكين من حطام الدنيا.. وكيف ستعيشين هنا دون سند ولا نصير وأنت مريضة بالجذام؟
* أنا أصلي دائما..ولا أرجو سوي الله ولا حيلة لي ولا وسيلة سوي اللجوء إلي الله.. وقد دلني عليك أهل الخير لعلي أجد بين أهل هذا الحي من يأخذ بيدي ويد بناتي.. وخاصة أنني أرجو أن أعلم بناتي.
* نظرت إلي بنتيها فوجدتهما ترتديان ملابس بسيطة بل ومزرية..لا تلبسها أي طفلة في الإسكندرية مهما كان فقرها.
* هذه المرأة هي نموذج يتكرر في المجتمع المصري أقابلة بين الحين والآخر بين مرضاي.
* نموذج حي وصارخ للمرأة المصرية المعيلة منتشر بقوة الآن في المجتمع المصري.. حتي جاوز الملايين حسب إحصائيات رسمية.
* أما المرأة التي يضربها زوجها فقد أصبح شائعا أيضا في المجتمع المصري عامة والقري خاصة.
* أما المرأة التي يتركها زوجها دون نفقة ويذهب إلي مكان غير معلوم بغير سبب ودون أن يطمئن حتي علي أولاده لسنوات طوال قد أصبح متكرراً الآن في مجتمعنا.
* أما اخراج الزوج للاولاد من المدرسة فهو شائع اليوم بشكل كبير في المجتمع المصري.. وهذا الزوج يضع زوجته أمام خيارات صعبة.. فإما أن توافق علي ذلك فيضيع مستقبل أولادها.
* أما إذا اعترضت علي ذلك فليس أمامها سوي أن تخرج يوميا لتبيع الفاكهة والخضار أو الحلوي في الطرقات أو أمام المدارس لتنفق علي دراسة هؤلاء الأولاد.
* لقد أتتني طالبة بالثانوية الأزهرية متفوقة في دراستها وحاصلة علي جوائز كثيرة في حفظ القرآن..فقلت لوالدتها مشكلة ابنتك مشكلة نفسية تؤثر علي جلدها.
* فقالت لي : إن والدها يريد أن يخرجها من المدرسة ويزوجها لابن عمها وهو مدمن مخدرات ولا يصلي بحجة أنه لا يستطيع مواصلة الانفاق عليها.. رغم أنها لا تأخذ دورساً خصوصية وتعيش في قرية بسيطة..والأم سلبية والفتاة لا تملك لمواجهة ذلك إلا دموعها المستمرة وانهيارها النفسي وامتناعها عن الطعام.
* لقد قلت للفتاة؟
* يا ابنتي لو أكملت تعليمك يمكن أن تصبحي طبيبة مرموقة وتتزوجي رجلا فاضلا وتنفعي نفسك وأسرتك التي تريد أن تزوجك برجل مدمن لأنه قريب والدك..إنها صفقة محرمة.
* هذه بعض نماذج المرأة المصرية التي ينبغي علي الإسلاميين ان يحرصوا علي معالجتها عمليا وبمشروعات علي الأرض..وليس بالخطب أو الدروس فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.