إصابة 12 شخصا في حادث دهس ب"نيو أورليانز" الأمريكية    أمريكا: الحزب الديمقراطي ينتخب وزير العمل السابق "توم بيريز" زعيمًا له    وزارة السياحة تؤكد إرجاء قرار زيادة رسوم تأشيرات الدخول إلى يوليو    وزير التعليم العالي: فتح المستشفيات الجامعية للمصابين بالعريش مجانًا    وزير الإسكان: "السيسي" كلفنا بضرورة توفير وحدات سكنية لأسر العريش    ترامب يعلن عدم حضور عشاء جمعية مراسلي البيت الأبيض    اصابة 11 شرطيا في مظاهرة مناهضة للمرشحة الرئاسية لليمين المتطرف غرب فرنسا    وفد المعارضة السورية المشارك فى محادثات جنيف يندد بهجوم حمص    ضبط عامل هارب من 4 أحكام بالسجن وبحوزته 80 قطعة من مخدر الحشيش بقنا    وائل كفوري: أشعر بحزن عميق لانتهاء "آراب أيدول"    مكتبة الإسكندرية تكرم إيزيس فتح الله اليوم    محمد صلاح يدعم منتخب الشباب قبل مواجهة مالي (صورة)    مقتل مراسلة قناة ''روداو'' الكردية شيفا غردي أثناء تغطيتها لعملية الموصل    وزير خارجية «بريطانيا» يعلن عن حزم إقتصادية لدعم «مصر»    طائرات مجهولة تلقي بمساعدات لعناصر "داعش" في تلعفر    أشرف عبد الباقى يواصل تصوير عائلة زيزو فى العزبة    اللمسات الأخيرة قبل ساعات من انطلاق حفل "الأوسكار" فى دورته ال89    ضبط شبكة لبث القنوات الفضائية المشفرة في الغربية    مصادرة 20 طن زيت وأرز مجهولي المصدر بالمنيا    ضبط 3 قطع سلاح في حملة أمنية شمال المنيا    اليوم.. الحكم في دعوى تطالب بوقف إجراء انتخابات الصحفيين    70 لاعبا ولاعبة يشاركون في المهرجان الرياضي بالوادي الجديد    وزيرة التخطيط: الانتهاء من التعداد العام الإلكتروني في يونيو    ضبط 3سائقين بتهمة تعاطي المخدرات أثناء القيادة بالمنيا    "أوقاف الوادي الجديد" تدفع بقافلة دعوية لقرى الخارجة    شاهد..مشادة على الهواء بسبب «ميسي»    عفاف السيد: «ميسي» رفض قول عبارة أحب مصر في زيارته للأهرامات..فيديو    ليجانيس يضرب ديبورتيفو لاكورونيا برباعية فى الدوري الإسبانى    طارق شوقي يستعرض الخطة الجديدة لتطوير التعليم في مصر    تعرف على رسالة شيرين لأحلام ونانسي عجرم    حريق في«ملهي» بالغردقة والفاعل «ماس كهربائي» (صور)    أحمد أيوب: انتصارات الأهلي تصدر الإحباط للمنافسين    عودة تدريبات منتخب السويس إلي الاستاد القديم    انتقلت الي السماء    سيجما كابيتال : الدولار عند 12.5 جنيه فى 2018    تأجيل طعون الإفراج عن هشام طلعت وتصدير الغاز لإسرائيل    شوقي: نسعي لنظام تعليمي يخدم مصر مستقبلا    اتفاق مصرى لبنانى للتعاون فى إعمار سوريا    شيرين شمس يكشف أخر المستجدات داخل الأهلي    بالفيديو - الانتصار السابع على التوالي.. يوفنتوس يعبر إمبولي    الزمالك ىنهى الاستعداد لمواجهة الحدود غدا فى الكأس.. والإصابات مشكلة الجهاز    عرفات يلتقي ركاب القطارات و يبدي استياءه لمستوي الخدمة    استعراض مع العنانى مشروعات وزارة الآثار    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الأحد 26/2/2017.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    وزير الأوقاف والواعظات الجدد يزورون مصابي القوات المسلحة    قرقاش: مشروع «الإخوان» متطرف وتلميع صورتهم فى الغرب لن يجدي    6 مشروعات قوانين و 7 اتفاقيات دولية أمام البرلمان    مشروع الضبعة    قابيل: تجهيز أول 10 مصانع بالروبيكي استعدادا لبدء الانتاج    السيسي يوجه بالتصدي لمحاولات زعزعة استقرار مصر    قرآن وسنة    خبير الكلام    وزير قطاع الأعمال العام ناقش تطوير شركات حليج الأقطان قبل التنفيذ    البدء في المرحلة الثالثة لتطوير السيرك    مخيمر أول ضحية لأنفلونزا الطيور بالفيوم    بلاء أم ابتلاء؟    «رد قلبى».. أكبر ماراثون جرى وركوب دراجات للتوعية ضد التدخين    نائب يطالب «الصحة» بإنقاذ مرضى الغسيل الكلوى ب«الهرم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل المرأة المصرية
تنتظر من الإسلاميين حلاً
نشر في عقيدتي يوم 18 - 10 - 2011

* جاءتني علي غير موعد.. لا أعرفها ولا تعرفني..غادرت إسنا في أعماق الصعيد بعد أن ضاقت بها الأرض بما رحبت.. وبعد أن مات والدها ولم يبق لها من الدنيا من يعطف عليها..حملت ابنتيها وركبت القطار لتأتي إلي الإسكندرية لتعمل بوابة في إحدي العمارات في الحي الشعبي الذي فيه عيادتي.
* جلست أمام مكتبي لتحكي لي قصتها فقالت:
* أنا مريضة بالجذام.. وتوسمت فيك الخير أن تكمل لي علاجي الذي بدأته في إسنا.. ولكني لا أملك من حطام الدينا شيئا.
* قلت لها: ولماذا تركت إسنا؟
* قالت:كنت متزوجة من زوج جبار لا يعرف الرحمة..وكان يضربني بالكرباج بسبب وبدون سبب وبأتفه سبب..وأرتني آثار الكرابيج علي يديها.
* وكان زوجي يرفض أن يحضر لابنتي الوليدة اللبن الصناعي زهيد الثمن حتي توفيت..ولم يكتف بذلك ولكنه تركنا أربع سنوات كاملة لا نعرف له مكاناً.. ولا يرسل لنا مليما واحدا..ولا حتي قطعة شيكولاته ولا كيس شيبسي لابنتيه الصغيرتين.. رغم أنه كان ميسوراً.. لأنه يعمل ريساً لمركب تجاري صغير يتحرك في النيل ما بين قنا وأسوان.
* تحدثت السيدة كمالة القادمة من إسنا بكل أسي وألم.. وأنا في غاية الذهول لقصة هذه المرأة التي أصبحت في غمضة عين مسئولة وحدها عن نفسها وعن بنتين إحداهما في السادسة والأخري في الرابعة.
* وزاد من ذهولي قولها إنها اكتشفت أن زوجها تزوج عشر مرات.. بعضها عرفي وسري والبعض شرعي.
* والآن ضاعت علي ابنتها الكبري سنة كاملة من الدراسة.. ولم تدخل يوما الحضانة ولا تعرف القراءة والكتابة.
* سألتها: كيف تأتين إلي الإسكندرية وأنت لا تملكين من حطام الدنيا.. وكيف ستعيشين هنا دون سند ولا نصير وأنت مريضة بالجذام؟
* أنا أصلي دائما..ولا أرجو سوي الله ولا حيلة لي ولا وسيلة سوي اللجوء إلي الله.. وقد دلني عليك أهل الخير لعلي أجد بين أهل هذا الحي من يأخذ بيدي ويد بناتي.. وخاصة أنني أرجو أن أعلم بناتي.
* نظرت إلي بنتيها فوجدتهما ترتديان ملابس بسيطة بل ومزرية..لا تلبسها أي طفلة في الإسكندرية مهما كان فقرها.
* هذه المرأة هي نموذج يتكرر في المجتمع المصري أقابلة بين الحين والآخر بين مرضاي.
* نموذج حي وصارخ للمرأة المصرية المعيلة منتشر بقوة الآن في المجتمع المصري.. حتي جاوز الملايين حسب إحصائيات رسمية.
* أما المرأة التي يضربها زوجها فقد أصبح شائعا أيضا في المجتمع المصري عامة والقري خاصة.
* أما المرأة التي يتركها زوجها دون نفقة ويذهب إلي مكان غير معلوم بغير سبب ودون أن يطمئن حتي علي أولاده لسنوات طوال قد أصبح متكرراً الآن في مجتمعنا.
* أما اخراج الزوج للاولاد من المدرسة فهو شائع اليوم بشكل كبير في المجتمع المصري.. وهذا الزوج يضع زوجته أمام خيارات صعبة.. فإما أن توافق علي ذلك فيضيع مستقبل أولادها.
* أما إذا اعترضت علي ذلك فليس أمامها سوي أن تخرج يوميا لتبيع الفاكهة والخضار أو الحلوي في الطرقات أو أمام المدارس لتنفق علي دراسة هؤلاء الأولاد.
* لقد أتتني طالبة بالثانوية الأزهرية متفوقة في دراستها وحاصلة علي جوائز كثيرة في حفظ القرآن..فقلت لوالدتها مشكلة ابنتك مشكلة نفسية تؤثر علي جلدها.
* فقالت لي : إن والدها يريد أن يخرجها من المدرسة ويزوجها لابن عمها وهو مدمن مخدرات ولا يصلي بحجة أنه لا يستطيع مواصلة الانفاق عليها.. رغم أنها لا تأخذ دورساً خصوصية وتعيش في قرية بسيطة..والأم سلبية والفتاة لا تملك لمواجهة ذلك إلا دموعها المستمرة وانهيارها النفسي وامتناعها عن الطعام.
* لقد قلت للفتاة؟
* يا ابنتي لو أكملت تعليمك يمكن أن تصبحي طبيبة مرموقة وتتزوجي رجلا فاضلا وتنفعي نفسك وأسرتك التي تريد أن تزوجك برجل مدمن لأنه قريب والدك..إنها صفقة محرمة.
* هذه بعض نماذج المرأة المصرية التي ينبغي علي الإسلاميين ان يحرصوا علي معالجتها عمليا وبمشروعات علي الأرض..وليس بالخطب أو الدروس فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.