تأجيل شروق «الشمس الصناعية» إلى ما بعد 2019    العرابي: العالم ينظر إلى مصر كركيزة أساسية في مكافحة الإرهاب    مصادر: قمة «مصرية – سعودية» عقب عودة «السيسي» من جولته الآسيوية    بان كي مون يدعو كافة الدول إلي التوقيع علي معاهدة حظر التجارب النووية    ريال مدريد يكتسح بيتيس بخماسية في الدوري الأسباني    بالصورة.. ثنائي الأهلي بالمنتخب في "تياترو مصر"    بالصور.. سيلفي نجوم الأهلي في مدرجات «برشلونة» يشعل «فيس بوك»    الطب الشرعى: نتيجة صاحبة صفر الثانوية سليمة 100% وخطها مطابق    أستاذ أوروام: 20% من ثمن علاج السرطان المجانى يدفعه المريض من "جيبه"    إلزام المدارس الخاصة بخريطة للعام الدراسى    انتقل إلي الأمجاد السماوية بكندا    عين على الأحداث    مظاهرات لبنان فى حماية الجيش    «داعش » يفجر مسجدا ويزيل نقوش كنيستين فى الموصل    على حمدى يفوز ببرونزية المصارعه فى بسكارا    بالفيديو.. ماجد عبد الفتاح: مصر تسعى لحصد الأصوات من أجل عضوية مجلس الأمن    أحزابنا الهشة    «الرقابة المالية» تبحث مقترحات للتأمين على رجال الجيش والشرطة    إصابة شاب فلسطيني برصاص جيش الاحتلال غربي نابلس    بالصور..بيان لأتحاد المصارعه يؤكد على مساندته لكرم جابر    رسمياً .. فالنسيا يضم التونسي "عبد النور" 5 سنوات    رسميًا.. "شيكابالا" يعود للزمالك    قرعة أمم إفريقيا لكرة اليد منتصف أكتوبر والكشف عن شعار البطولة فى حفل ضخم    «المركزى» يوافق على استحواذ CIB على محفظة « سيتى بنك »    الأمن يسيطر على اشتباكات إمبابة    البيئة: إغلاق محطات المياه إجراء احترازى حصار بقعة الزيت أمام «كهرباء الحمراء» بأسيوط    فى قضية خلية الماريوت:السجن المشدد 3 سنوات لستة متهمين لتحريضهم ضدالبلاد بقناة الجزيرة    15 سبتمبر.. أولى جلسات محاكمة 48 إخوانيا فى قتل الصحفية ميادة أشرف وآخرين    وزير الآثار: تسليم ملف «سخم كا» للخارجية    الطالع الفلكي الأحد 30/8/2015... للرّجَال فَقَط !    "عمرو اديب" يواصل غيابه عن "القاهرة اليوم" .. والقناة تكشف حقيقة موقفه    الفيلم الإيرانى «محمد» يشعل الجدل فى العالم    الكاتبة النيجيرية افيوما شنوبا ل «الأهرام»:    عند مفترق الطرق    بالفيديو.. مستشار المفتي يوضح حكم الحلف على المصحف وكفارته    أخلاق زمان – 9    تمثال «الشيخ زايد» فى مدخل مدينته    أولى رحلات الحجاج تغادر اليوم    بالفيديو.. هبة قطب: لا بد من "التكافؤ الجنسي" بين الزوجين    كشفت عنها تحقيقات النيابة الإدارية    أهلا بالبروتين النباتى مع حملة «بلاها لحمة»    انطلاق أولى رحلات الحج من مطار برج العرب الأحد    على جمعة: هناك 90 سنة إلهية.. وهلاك المفسدين أحدها    قضاء الحوائج سنة نبوية    أصعب اختبار للدولة    أحمد خالد: لم أتعاقد على «قرش» محمود عبد العزيز    الأمير أباظة: رفضنا شروط نادين الراسى ولم نرشحها للمسابقة الرسمية    عمرو سمير عاطف يكتب الجزء الحادى عشر من بكار    الكذابون فى هارفارد!    بنك عودة يحقق أرباحًا نصفية بقيمة 303 ملايين جنيه    417 مليار جنيه إجمالى حجم الاستثمارات فى موازنة العام الحالى    تأجيل محاكمة ضابطى تعذيب محامى المطرية ل12 سبتمبر وتغريم الشهود    المؤبد لمتهمين والمشدد 3 سنوات لآخر فى «أحداث حلوان الثانية»    إحالة 7 من مسئولى الأزهر للمحاكمة التأديبية بمجلس الدولة    الانتهاء من الأعمال الإنشائية لمبنى طوارئ الحوامدية    مطالب بإنشاء بنك عربى للتنمية لمواجهة تسييس المؤسسات الدولية    تشكيل أول حكومة مؤقتة فى تاريخ تركيا    الفن وفق الضوابط الشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشاكل المرأة المصرية
تنتظر من الإسلاميين حلاً
نشر في عقيدتي يوم 18 - 10 - 2011

* جاءتني علي غير موعد.. لا أعرفها ولا تعرفني..غادرت إسنا في أعماق الصعيد بعد أن ضاقت بها الأرض بما رحبت.. وبعد أن مات والدها ولم يبق لها من الدنيا من يعطف عليها..حملت ابنتيها وركبت القطار لتأتي إلي الإسكندرية لتعمل بوابة في إحدي العمارات في الحي الشعبي الذي فيه عيادتي.
* جلست أمام مكتبي لتحكي لي قصتها فقالت:
* أنا مريضة بالجذام.. وتوسمت فيك الخير أن تكمل لي علاجي الذي بدأته في إسنا.. ولكني لا أملك من حطام الدينا شيئا.
* قلت لها: ولماذا تركت إسنا؟
* قالت:كنت متزوجة من زوج جبار لا يعرف الرحمة..وكان يضربني بالكرباج بسبب وبدون سبب وبأتفه سبب..وأرتني آثار الكرابيج علي يديها.
* وكان زوجي يرفض أن يحضر لابنتي الوليدة اللبن الصناعي زهيد الثمن حتي توفيت..ولم يكتف بذلك ولكنه تركنا أربع سنوات كاملة لا نعرف له مكاناً.. ولا يرسل لنا مليما واحدا..ولا حتي قطعة شيكولاته ولا كيس شيبسي لابنتيه الصغيرتين.. رغم أنه كان ميسوراً.. لأنه يعمل ريساً لمركب تجاري صغير يتحرك في النيل ما بين قنا وأسوان.
* تحدثت السيدة كمالة القادمة من إسنا بكل أسي وألم.. وأنا في غاية الذهول لقصة هذه المرأة التي أصبحت في غمضة عين مسئولة وحدها عن نفسها وعن بنتين إحداهما في السادسة والأخري في الرابعة.
* وزاد من ذهولي قولها إنها اكتشفت أن زوجها تزوج عشر مرات.. بعضها عرفي وسري والبعض شرعي.
* والآن ضاعت علي ابنتها الكبري سنة كاملة من الدراسة.. ولم تدخل يوما الحضانة ولا تعرف القراءة والكتابة.
* سألتها: كيف تأتين إلي الإسكندرية وأنت لا تملكين من حطام الدنيا.. وكيف ستعيشين هنا دون سند ولا نصير وأنت مريضة بالجذام؟
* أنا أصلي دائما..ولا أرجو سوي الله ولا حيلة لي ولا وسيلة سوي اللجوء إلي الله.. وقد دلني عليك أهل الخير لعلي أجد بين أهل هذا الحي من يأخذ بيدي ويد بناتي.. وخاصة أنني أرجو أن أعلم بناتي.
* نظرت إلي بنتيها فوجدتهما ترتديان ملابس بسيطة بل ومزرية..لا تلبسها أي طفلة في الإسكندرية مهما كان فقرها.
* هذه المرأة هي نموذج يتكرر في المجتمع المصري أقابلة بين الحين والآخر بين مرضاي.
* نموذج حي وصارخ للمرأة المصرية المعيلة منتشر بقوة الآن في المجتمع المصري.. حتي جاوز الملايين حسب إحصائيات رسمية.
* أما المرأة التي يضربها زوجها فقد أصبح شائعا أيضا في المجتمع المصري عامة والقري خاصة.
* أما المرأة التي يتركها زوجها دون نفقة ويذهب إلي مكان غير معلوم بغير سبب ودون أن يطمئن حتي علي أولاده لسنوات طوال قد أصبح متكرراً الآن في مجتمعنا.
* أما اخراج الزوج للاولاد من المدرسة فهو شائع اليوم بشكل كبير في المجتمع المصري.. وهذا الزوج يضع زوجته أمام خيارات صعبة.. فإما أن توافق علي ذلك فيضيع مستقبل أولادها.
* أما إذا اعترضت علي ذلك فليس أمامها سوي أن تخرج يوميا لتبيع الفاكهة والخضار أو الحلوي في الطرقات أو أمام المدارس لتنفق علي دراسة هؤلاء الأولاد.
* لقد أتتني طالبة بالثانوية الأزهرية متفوقة في دراستها وحاصلة علي جوائز كثيرة في حفظ القرآن..فقلت لوالدتها مشكلة ابنتك مشكلة نفسية تؤثر علي جلدها.
* فقالت لي : إن والدها يريد أن يخرجها من المدرسة ويزوجها لابن عمها وهو مدمن مخدرات ولا يصلي بحجة أنه لا يستطيع مواصلة الانفاق عليها.. رغم أنها لا تأخذ دورساً خصوصية وتعيش في قرية بسيطة..والأم سلبية والفتاة لا تملك لمواجهة ذلك إلا دموعها المستمرة وانهيارها النفسي وامتناعها عن الطعام.
* لقد قلت للفتاة؟
* يا ابنتي لو أكملت تعليمك يمكن أن تصبحي طبيبة مرموقة وتتزوجي رجلا فاضلا وتنفعي نفسك وأسرتك التي تريد أن تزوجك برجل مدمن لأنه قريب والدك..إنها صفقة محرمة.
* هذه بعض نماذج المرأة المصرية التي ينبغي علي الإسلاميين ان يحرصوا علي معالجتها عمليا وبمشروعات علي الأرض..وليس بالخطب أو الدروس فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.