نائب رئيس «النقض»: وجود شبهة عدم دستورية التعديلات التي وافق عليها البرلمان    "الهجرة‎": حالات "الدمج" في الكويت ستتمكن من الالتحاق بالامتحانات    موضة 2017 بلمسات التسعينيات: عودة لأحمر الشفاه البني والضفيرة المتداخلة (صور)    محافظ بني سويف يدشن أول موقع إلكتروني لذوي الاحتياجات الخاصة ..صور    وليد شتا: مصر لديها إمكانيات هائلة كى تصبح مركزاً إقليمياً للطاقة وتكنولوجيا المعلومات    ميناء دمياط يستقبل 11سفينة للحاويات والبضائع العامة    "موازنة البرلمان": وصول الدين العام ل104% من الناتج المحلى مؤشر خطير    إزالة 3 مخالفات "بناء" في ديرب نجم بالشرقية    محافظ مطروح: قادرون على صنع مستقبل أفضل بالأبحاث والدراسات العلمية    وفد الدبلوماسية الشعبية إلى واشنطن يؤكد أهمية تصنيف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية    نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع المعارضة السورية إحراز تقدم في المفاوضات    بابا الفاتيكان يدعو لاتخاذ إجراءات عاجلة من أجل حماية المدنيين في العراق    فيبورج الدنماركى يحتفل بالظهور الأول لأمير عادل مع الفراعنة    رئيس الأهلي يمنح البدري كافة الصلاحيات لوأد «فتنة» فريق الكرة    الشرطة العراقي يفسخ تعاقده مع محمد يوسف    "نص ساعة" تأديب للاعبي الأهلي قبل انطلاق المران    طارق يحيي: كوبر يمتلك فريقين داخل منتخب مصر    توقف حركة قطار أسوان - القاهرة لوفاة أحد الركاب    تأجيل محاكمة 76 متهما إخوانيا فى قضية شغب بنى مزار إلى 6 إبريل    مصادر: عدم عودة الوجبات المدرسية حتي نهاية العام الدراسي الحالي    ضبط تشكيل عصابي لسرقة التكاتك من قائديها بالإكراه بشبين القناطر    فريال يوسف تكشف كواليس مسلسل "الضاهر".. فيديو    مصعد لرفع أول قطعة خشبية من الطبقة التاسعة لمركب خوفو الثانية..صور    ملياردير إماراتي ينتج 4 أفلام للمخرج المصري خالد يوسف بميزانية مفتوحة    الخبراء يحذرون من غلي الشاي مرتين    "الصيدليات" تفجِّر مفاجأة حول مصنع الألبان "المكتشَف"    محافظ الدقهلية يؤكد خلو المحافظة من الحمى القلاعية وتحصين 325 ألف رأس    داعية إسلامي يوضح سبب تسمية رجب ب«الأصم والأصب» .. فيديو    الصين تقيم مصنعا لإنتاج طائرات بدون طيار في السعودية    موناكو يحدد سعر خيالي للاستغناء عن جوهرته لريال مدريد    نقيب المحامين: 31 مارس الموعد الأخير للاشتراك بمشروع العلاج    "مصر للعلوم والتكنولوجيا": منع اصطحاب التليفون المحمول أو السماعة في الامتحانات    الصحف البرازيلية تحتفي بالتأهل المبكر لمونديال روسيا    بالأرقام .. منتخب الأرجنتين يعاني بدون ميسي    بالفيديو.. حملة ''متوقفش الكورة عندك'' ل ''الجونة إسكواش'' تلقى تفاعلاً عالميًا    13 فيلما في المسابقة الرسمية ل"الإسكندرية للأفلام القصيرة"    وزير الآثار يتفقد إنشاءات متحف الموزاييك بالإسكندرية السبت    وزير الري يفتتح بئر مدينة كايونجا بأوغندا    إحالة دعويين تتهمان "الشيخ ميزو" بازدراء الأديان للنيابة لعدم الاختصاص    بعد قرار ربط السلع.. 3 معلومات عن إجراءات الصرف -(س و ج)    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق أسبوعا للأبحاث    طريقة عمل سلطة الجرجير بسهولة    بالفيديو| نهاوند سري: تقديم سما المصري برنامجا دينيا نوع من "الشذوذ"    البورصة تربح 2.9 مليار جنيه فى ختام التعاملات    بالصور.. تحرير 8 آلاف مخالفة مرورية بشوارع القاهرة    "التموين" تضبط 15 قضية متنوعة بالبحيرة    مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على قبول انضمام مونتنيجرو ل"الناتو"    123 عارضًا فى "الشارقة القرائى للطفل" و2093 فعالية فى الدورة التاسعة    رئيس جامعة المنيا يتفقد استقبال الطوارئ بالمستشفى الجامعي    مرصد الإسلاموفوبيا يشيد بتصريحات الوزيرة الألمانية المسلمة الرافضة لتشويه الإسلام    أوقاف الإسكندرية: الإسلام أسس نظاما تكافليا لرعاية الضعفاء ومد يد العون لهم    ضبط 20 كيلو حشيش وسلاح ناري بحوزة عاطل في السيدة زينب    موظفو البيت الأبيض يقاطعون العشاء السنوى للمراسلين تضامنا مع ترامب    مدير الترميم بالمتحف الكبير: سننتهى من رفع أخشاب مركب خوفو 2020    ''السجون'': الإفراج عن السجين أحمد الخطيب يرجع للنيابة العامة    ''العصار'' يبحث سبل التعاون مع كوريا والمجر في مجالات التصنيع المختلفة    الشيخ.. والرئيس!    المرض تطهير للنفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقالات عمرو حمزاوي : عمرو حمزاوي يكتب : أسئلة واختيارات للقراء
نشر في أخبار النهاردة يوم 06 - 02 - 2014

أرجو الإجابة عن الأسئلة التالية ب(نعم) أو ب(لا) أو ب(إلى حد ما):
1 هل أصابكم السأم من الوصلات الإعلامية لتشويه الأصوات المدافعة عن الديمقراطية، ومن مساعى الأجهزة الأمنية وأبواقها إعادة كتابة تاريخ ثورة يناير عبر تخوين المجموعات والحركات الشبابية التى شاركت بها وعبر أحاديث المؤامرات الكبرى التى تحاك ضد مصر منذ 2011؟
2 هل تشعرون بمحدودية مصداقية الكتاب والسياسيين والإعلاميين الذين لا عمل لهم إلا تبرير سياسات وممارسات الحكم أو التهليل للبطل الواحد أو توظيف مقولات الحرب على الإرهاب لتمرير انتهاكات الحقوق والحريات أو تشويه المعارضين فى مقالات صحفية ومداخلات إعلامية متهافتة تكاد لا تتابع إلا لاحتوائها أسماء المعارضين هؤلاء؟
3 هل تدركون أن النخب السياسية والحزبية المؤيدة للحكم فقدت الكثير من فاعليتها بقبول استتباعها من قبل المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، وأن اليمين الدينى المعارض فقد الكثير من القبول المجتمعى بسبب غياب التزامه بسلمية العمل العام وغياب الأفق السياسى عن أفعاله؟
4 هل تبحثون عن بدائل للنخب السياسية والحزبية قادرة على إقناعكم بمصداقيتها، وعلى صياغة رؤى وخطط محددة قابلة للتنفيذ لإعادة مصر إلى مسار تحول ديمقراطى، ولا تكتفى بتسجيل رفض الأوضاع الراهنة؟
5 هل ترون نزوع سلطات ومؤسسات وأجهزة الدولة إلى حماية مصالحها ومنع اقتراب آخرين منها والتصرف دون اعتبار لمقتضيات لتوازن والرقابة المتبادلة؟
6 هل تتذكرون أهداف العيش - الحرية - الكرامة الإنسانية ومازلتم تريدون الانتصار لها، وتتذكرون سياسات وممارسات القمع والتعقب ولا تريدون العودة إليها، وتتذكرون الانتهاكات التى لم تتوقف إلى اليوم ولم يحاسب عليها أحد؟
7 هل تربطون بين مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية وبين بعض المعانى الجوهرية مثل إبعاد الجيش والأمن عن السياسة والفصل بين الدين والدولة ومواطنة الحقوق المتساوية دون تمييز على أساس الدين أو العرق أو النوع أو اللون أو المكانة الاجتماعية؟
8 هل تعيشون أو تقيمون فى مصر اليوم وليست لديكم نوايا تذهب باتجاه مغادرتها خلال الفترة القادمة؟
إن كانت إجاباتكم على الأسئلة السابقة ب(نعم)، فسننجح فى تجاوز الحكم الراهن دون أن نسمح له بالتأسيس لسلطوية جديدة أو كتابة شهادة وفاة للسياسة عبر ثنائية البطل/ القائد والجماهير وسننتصر حتما لحلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(لا)، فنحن ذاهبون إلى مرحلة سلطوية جديدة ستشهد سعى مؤسسات وأجهزة الدولة لحماية المصالح الفردية والتصرف الجماعى فقط بغية قمع وتعقب المعارضين والتضييق عليهم والبقاء فى الحكم وستنهى من ثم إلى حين حلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(إلى حد ما)، فوجهة مصر فى الحاضر والمستقبل لم تحسم بعد وأمام الاصوات المدافعة عن الديمقراطية شريطة التنظيم والتنفيذ والتفاعل بعض الفرص للحيلولة دون تجديد دماء السلطوية ودون قبول عسكرة السياسة والدولة والمجتمع ودون تحول الاخير إلى كيان تتصارع أطرافه ولا تقدر على بناء التوافق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.