«أوقاف الإسكندرية» تُحرر محضرًا ضد شقيق ياسر برهامي لإمامة المصلين دون تصريح    أعضاء بمجلس نقابة الصحفيين يرفضون قرار حجب المواقع    محافظ قنا يقود حملة إزالة لاستعادة أراضي أملاك الدولة    رئيس الوزراء الكندي يدعو البابا فرانسيس إلى زيارة بلاده للاعتذار لأبناء السكان الأصليين    عمرو عبد الحميد: قطر أهانت تاريخ ياسر عرفات    بالأرقام.. طريق الأهلي نحو اللقب ال 39    المالية: 46 مليار جنيه يستفيد منها 6.5 مليون موظف بخلاف أصحاب المعاشات.. فيديو    عبد الحفيظ: الهروب لن يفيد كوليبالي.. يجب أن يعود ومصيره في يد الأهلي    الدوري أهلاوي - عبد الحفيظ: على الجماهير أن تفخر بناديها    لمن أهدى البدرى درع الدورى ؟    «الشعراوي» يعزي أسرة الإعلامية صفاء حجازي ويضع صورتها بمتحف أعلام الدقهلية    وفد أساقفة الكنائس بأستراليا ونيوزيلاندا يزور مصر    مصادر ليبية: الضربات الجوية المصرية غيّرت الخريطة السياسية لليبيا بالكامل    مرشحة لرئاسة وزراء إيطاليا: أتمنى زيارة مصر.. صور    تعزيز الشراكة مع روسيا فى مختلف المجالات    الانشقاق القطرى ومآل تحالف الرياض    فى انتظار الصحوة العربية    توفيت إلي رحمة الله تعالي    انخفاض عجز الميزان التجارى وارتفاع الصادرات خلال الأشهر الأولى فى 2017    تسلم 3 ملايين طن قمح من المزارعين .. واستمرار التوريد حتى 15 يوليو    تباين فى مؤشرات البورصة ومكاسب طفيفة فى رأس المال    أبوتريكه : مبروك الدوري ال39    سموحة يفوز على الاتحاد في ديربي الأسكندرية    العين يكتسح الاستقلال بسداسية ويتأهل لدور الثمانية الآسيوي    انتهاء أزمة سام مرسى .. واللاعب فى معسكر الفراعنة    محافظ البحر الأحمر يعتمد نتيجة الشهادتين الابتدائية والإعدادية    نيابة أكتوبر تستعجل تقرير الأدلة الجنائية في قضية مقتل الطفل يوسف    «خلى بالك من عقلك»..مسلسل إذاعًى لصندوق الإدمان    القوات البحرية تعثر على حطام بلنص «حرية البحار» ..وانتشال 3 جثث    واحة «الداخلة» بدون تعديات    مدة العقود.. وإجازة الوضع للمرأة.. وعمر الأطفال.. أبرز الخلافات حول مشروع قانون العمل    في البلد الفقيرة أوي.. ضيف برنامج "مقالب" يحصل على 70 ألف دولار    رمضان.. نقطة انطلاق لحياة أفضل    الوطنية للإعلام تضع تنويهات تحذيرية على شاشاتها للعبارات الحادة بالمسلسلات    دينا فؤاد أرستقراطية وشعبية وريفية فى 3 مسلسلات    تدبر معانيه يضاعف الحسنات والتلاوة وحدها لا تكفى    الشعراوى الحليم    صحة وفرحة الأبناء بصيام رمضان    الصيام .. علاج لمرضى الكبد    مداهمة شركة عرضت بيع 7 آلاف فدان مملوكة للدولة على «فيس بوك»    عودة 954 مصريا ووصول 139 شاحنة من ليبيا    «القوات المسلحة» تُفطر 800 صائم ب«بنى سويف» يوميا    «المحامين» تقدم خدمة العلاج على نفقة الدولة للأعضاء وأسرهم    وزير الإسكان يصدر 54 قرارًا لإزالة التعديات ومخالفات البناء ب11 مدينة جديدة    وزير الهجرة الكندى يناقش زيادة التعاون بالتعليم ويفتتح الجامعة الكندية بالعاصمة الإدارية    « الشباب والرياضة» تحتفى باليوم الافريقى    أهلا رمضان    «تهادوا تحابوا» برعاية بوجى وطمطم    عرفات:990 مليون يورو تكاليف تطوير الخط الأول    أسماء مصطفى: الشعب المصرى عصى على الانقسام ولا بد من الحذر من خفافيش الظلام    فتوى: السحور ليس شرطاً فى الصوم    إسلام بحيرى: لا يوجد فى الإسلام ما يسمى ب«رجال الدين»    «كريمة»: صلاة التراويح سنة مستحبة    انتشال جثة طفلة من ترعة الإبراهيمية    «إفطار عائلى» يتحول لمجزرة بعد مقتل شقيقين على يد أبناء عمومتهما    «الأورمان» تضاعف عدد الجراحات لغير القادرين    كنافة تشيز    الإفطار على التمر سنة نبوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقالات عمرو حمزاوي : عمرو حمزاوي يكتب : أسئلة واختيارات للقراء
نشر في أخبار النهاردة يوم 06 - 02 - 2014

أرجو الإجابة عن الأسئلة التالية ب(نعم) أو ب(لا) أو ب(إلى حد ما):
1 هل أصابكم السأم من الوصلات الإعلامية لتشويه الأصوات المدافعة عن الديمقراطية، ومن مساعى الأجهزة الأمنية وأبواقها إعادة كتابة تاريخ ثورة يناير عبر تخوين المجموعات والحركات الشبابية التى شاركت بها وعبر أحاديث المؤامرات الكبرى التى تحاك ضد مصر منذ 2011؟
2 هل تشعرون بمحدودية مصداقية الكتاب والسياسيين والإعلاميين الذين لا عمل لهم إلا تبرير سياسات وممارسات الحكم أو التهليل للبطل الواحد أو توظيف مقولات الحرب على الإرهاب لتمرير انتهاكات الحقوق والحريات أو تشويه المعارضين فى مقالات صحفية ومداخلات إعلامية متهافتة تكاد لا تتابع إلا لاحتوائها أسماء المعارضين هؤلاء؟
3 هل تدركون أن النخب السياسية والحزبية المؤيدة للحكم فقدت الكثير من فاعليتها بقبول استتباعها من قبل المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، وأن اليمين الدينى المعارض فقد الكثير من القبول المجتمعى بسبب غياب التزامه بسلمية العمل العام وغياب الأفق السياسى عن أفعاله؟
4 هل تبحثون عن بدائل للنخب السياسية والحزبية قادرة على إقناعكم بمصداقيتها، وعلى صياغة رؤى وخطط محددة قابلة للتنفيذ لإعادة مصر إلى مسار تحول ديمقراطى، ولا تكتفى بتسجيل رفض الأوضاع الراهنة؟
5 هل ترون نزوع سلطات ومؤسسات وأجهزة الدولة إلى حماية مصالحها ومنع اقتراب آخرين منها والتصرف دون اعتبار لمقتضيات لتوازن والرقابة المتبادلة؟
6 هل تتذكرون أهداف العيش - الحرية - الكرامة الإنسانية ومازلتم تريدون الانتصار لها، وتتذكرون سياسات وممارسات القمع والتعقب ولا تريدون العودة إليها، وتتذكرون الانتهاكات التى لم تتوقف إلى اليوم ولم يحاسب عليها أحد؟
7 هل تربطون بين مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية وبين بعض المعانى الجوهرية مثل إبعاد الجيش والأمن عن السياسة والفصل بين الدين والدولة ومواطنة الحقوق المتساوية دون تمييز على أساس الدين أو العرق أو النوع أو اللون أو المكانة الاجتماعية؟
8 هل تعيشون أو تقيمون فى مصر اليوم وليست لديكم نوايا تذهب باتجاه مغادرتها خلال الفترة القادمة؟
إن كانت إجاباتكم على الأسئلة السابقة ب(نعم)، فسننجح فى تجاوز الحكم الراهن دون أن نسمح له بالتأسيس لسلطوية جديدة أو كتابة شهادة وفاة للسياسة عبر ثنائية البطل/ القائد والجماهير وسننتصر حتما لحلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(لا)، فنحن ذاهبون إلى مرحلة سلطوية جديدة ستشهد سعى مؤسسات وأجهزة الدولة لحماية المصالح الفردية والتصرف الجماعى فقط بغية قمع وتعقب المعارضين والتضييق عليهم والبقاء فى الحكم وستنهى من ثم إلى حين حلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(إلى حد ما)، فوجهة مصر فى الحاضر والمستقبل لم تحسم بعد وأمام الاصوات المدافعة عن الديمقراطية شريطة التنظيم والتنفيذ والتفاعل بعض الفرص للحيلولة دون تجديد دماء السلطوية ودون قبول عسكرة السياسة والدولة والمجتمع ودون تحول الاخير إلى كيان تتصارع أطرافه ولا تقدر على بناء التوافق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.