حسن مصطفى: عانيت بعد الرحيل عن الزمالك.. وفوجئت بالانضمام للجهاز    مدرب الهلال: أثبتنا قدرتنا على التتويج بدوري أبطال آسيا    "هاليب" في الدور الثالث ببطولة أمريكا للتنس    «الدستور» ينعي وفاة أحمد سيف الإسلام    وزير الري: توصلنا لحل نهائي لأزمة سد النهضة الإثيوبي    الشوبكى : الإخوان خارج المعادلة السياسية و تهدف لإفشال المسار الديمقراطي    مسيرة ليلية ب" المنيا" ضمن فعاليات"القصاص مطلبنا"    الإسكان تطرح 4222 قطعة أرض مميزة بالقرعة فى 14 مدينة جديدة    برعاية وزير البترول والثروة المعدنية مؤتمر "كايرو إنريجي" يناقش الجدوى الاقتصادية لاستخدام الطاقة المتجددة    النفط الأمريكي يستقر مع ضعف الطلب على البنزين بالولايات المتحدة    كلمة عدل    مجلس جامعة جنوب الوادي يقرر تجميد قبول الطلاب الجدد بقسم الإعلام بكلية الآداب    وزير الآثار : مصر تتفوق على دول العالم بالحضارة والآثار    عمرو دياب يطرح ألبوم "شفت الأيام" في سبتمبر    لافروف: واشنطن وحلفاؤها يعرقلون قيام عالم متعدد الأقطاب    أبو مازن يقدم الشكر للسيسي على نجاح مصر في وقف إطلاق النار في غزة    مسئول أمريكي:لا نعتقد أن مصر شاركت في ضربات جوية ب"ليبيا"    اعتقال 8 من إخوان البحيرة بتهمة تشكيل خلية تخريبية    محافظ القاهرة: تطهير رمسيس من الباعة الجائلين خلال أيام    إصابة 5 أشخاص بطلقات نارية في مشاجرة بالشيخ زويد    القبض على 3 امناء شرطة مثلوا بجثة متهم بالخانكة    جائزة افضل لاعب في اوروبا: كلوب يفضل روبن    بالأرقام.. 14 حقيقة عن الجولة الأولي لليجا    على خطي «الزعيم»..صور تذكارية لوزراء التموين مع الرغيف..ومنظومة جديدة لتطوير «أبو شلن»    نجل فقيد أكتوبر يناشد السيسي دفن رفات والده بالشرقية    الحزب الحاكم بنيجيريا يعلن عن مرشحه للرئاسة في نوفمبر المقبل    بالفيديو.. علي جمعة: حرمان العاصي من ذكر الله غير جائز    تدهور الحالة الصحية ل أبو العز الحريري ونقله للعناية المركزة    محلب يفتتح مركز التنمية الشبابية بشبرا الخيمة    لجنة الأندية تجتمع الثلاثاء لبحث شارة البث    ضبط أسلحة متنوعة في حملة أمنية بمطروح    السيطرة على حريق محدود شب بإطار إحدى الطائرات بمطار القاهرة    شرائح اللحم السريعة بالبصل والبطاطس من مطبخ الشيف ريمو    مؤتمر للصحه و السكان بالاسكندريه لتفيذ قرار رئيس الوزراء    رام تكشف النقاب رسمياً عن 2500 و3500 موديل 2015 رسمياً    "حيتان المحلة" يحاولون الاستيلاء على قصر الثقافة    "طقوس الموت والحياة" ضيفة شرف الجزائر    طلعت زكريا: كنت طباخا في عهد "مبارك" وسأكون حارسا في عهد "السيسي"    حسن خليل للأسبوع: الأنتشار الواسع للجماعات المتطرفة سببه القوي الرأسمالية    "إتش تي سي" تعلن عن الهاتف الذكي HTC Desire 510    "الصحفيين" تعلن عن بدء اجراءات انتخابات التجديد النصفي بالإسكندرية    نشرة الأخبار.. "السيسي" يزور أمريكا لأول مرة منذ توليه الرئاسة سبتمبر المقبل.. الخارجية: مصر لم تتدخل عسكريًا في ليبيا.. الصحة تعلن ضم "الكونغو" إلى قائمة "إيبولا".. محلب: تحسن ملحوظ في خدمات الكهرباء    بريطانيا تعرض مساعدة مصر فى دحر الإرهاب    مفتي سلطنة عمان: الله تعالى يأمر عباده بعدم العدوان على أحد    البورصة تغرم "أوراسكوم للإنشاء" 25 ألف جنيه لعدم سداد الالتزام المالي    مدير أمن الإسكندرية ينفي انفجار برج كهرباء بالعامرية    "القوى العاملة" تؤكد التوافق على 43 مادة من قانون العمل .. و"عشري": مسودة القانون ليست نهائية    عبدالخالق: لا يوجد حل لمنع قرصنة الأفلام    بالفيديو.. لحظة وصول المتهم بتعذيب أيتام"دار مكة" لجنح العمرانية    نقابة المنتجين الزراعيين تتبرع لصندوق "تحيا مصر"    "شيخ الأزهر": ما تقوم به الجماعات المتطرفة باسم الدولة الاسلامية يسيء للإسلام    السعودية: حديث أبوإسحاق الحويني عن وجود خطأ بمصحف المدينة "غير صحيح ويفتقر للدقة"    تمديد تعليق رحلات الخطوط الجوية البريطانية إلى سيراليون وليبيريا حتى مطلع 2015    الصحة: تطبيق الحجر الصحي علي القادمين من الكونغو بسبب تفشي مرض الايبولا    من أحدث في أمرنا هذا    شبهات حول منهج المحدثين في الجرح والتعديل    ألزمناه طائره في عنقه    حصاد أربع سنوات ل دي ماريا بالقميص الملكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقالات عمرو حمزاوي : عمرو حمزاوي يكتب : أسئلة واختيارات للقراء
نشر في أخبار النهاردة يوم 06 - 02 - 2014

أرجو الإجابة عن الأسئلة التالية ب(نعم) أو ب(لا) أو ب(إلى حد ما):
1 هل أصابكم السأم من الوصلات الإعلامية لتشويه الأصوات المدافعة عن الديمقراطية، ومن مساعى الأجهزة الأمنية وأبواقها إعادة كتابة تاريخ ثورة يناير عبر تخوين المجموعات والحركات الشبابية التى شاركت بها وعبر أحاديث المؤامرات الكبرى التى تحاك ضد مصر منذ 2011؟
2 هل تشعرون بمحدودية مصداقية الكتاب والسياسيين والإعلاميين الذين لا عمل لهم إلا تبرير سياسات وممارسات الحكم أو التهليل للبطل الواحد أو توظيف مقولات الحرب على الإرهاب لتمرير انتهاكات الحقوق والحريات أو تشويه المعارضين فى مقالات صحفية ومداخلات إعلامية متهافتة تكاد لا تتابع إلا لاحتوائها أسماء المعارضين هؤلاء؟
3 هل تدركون أن النخب السياسية والحزبية المؤيدة للحكم فقدت الكثير من فاعليتها بقبول استتباعها من قبل المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، وأن اليمين الدينى المعارض فقد الكثير من القبول المجتمعى بسبب غياب التزامه بسلمية العمل العام وغياب الأفق السياسى عن أفعاله؟
4 هل تبحثون عن بدائل للنخب السياسية والحزبية قادرة على إقناعكم بمصداقيتها، وعلى صياغة رؤى وخطط محددة قابلة للتنفيذ لإعادة مصر إلى مسار تحول ديمقراطى، ولا تكتفى بتسجيل رفض الأوضاع الراهنة؟
5 هل ترون نزوع سلطات ومؤسسات وأجهزة الدولة إلى حماية مصالحها ومنع اقتراب آخرين منها والتصرف دون اعتبار لمقتضيات لتوازن والرقابة المتبادلة؟
6 هل تتذكرون أهداف العيش - الحرية - الكرامة الإنسانية ومازلتم تريدون الانتصار لها، وتتذكرون سياسات وممارسات القمع والتعقب ولا تريدون العودة إليها، وتتذكرون الانتهاكات التى لم تتوقف إلى اليوم ولم يحاسب عليها أحد؟
7 هل تربطون بين مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية وبين بعض المعانى الجوهرية مثل إبعاد الجيش والأمن عن السياسة والفصل بين الدين والدولة ومواطنة الحقوق المتساوية دون تمييز على أساس الدين أو العرق أو النوع أو اللون أو المكانة الاجتماعية؟
8 هل تعيشون أو تقيمون فى مصر اليوم وليست لديكم نوايا تذهب باتجاه مغادرتها خلال الفترة القادمة؟
إن كانت إجاباتكم على الأسئلة السابقة ب(نعم)، فسننجح فى تجاوز الحكم الراهن دون أن نسمح له بالتأسيس لسلطوية جديدة أو كتابة شهادة وفاة للسياسة عبر ثنائية البطل/ القائد والجماهير وسننتصر حتما لحلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(لا)، فنحن ذاهبون إلى مرحلة سلطوية جديدة ستشهد سعى مؤسسات وأجهزة الدولة لحماية المصالح الفردية والتصرف الجماعى فقط بغية قمع وتعقب المعارضين والتضييق عليهم والبقاء فى الحكم وستنهى من ثم إلى حين حلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(إلى حد ما)، فوجهة مصر فى الحاضر والمستقبل لم تحسم بعد وأمام الاصوات المدافعة عن الديمقراطية شريطة التنظيم والتنفيذ والتفاعل بعض الفرص للحيلولة دون تجديد دماء السلطوية ودون قبول عسكرة السياسة والدولة والمجتمع ودون تحول الاخير إلى كيان تتصارع أطرافه ولا تقدر على بناء التوافق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.