مين طفَّى النور؟ «3» التعليم الفنى    مورينيو: كوستا موجود لإحراز الأهداف وليس لافتعال المشاكل    جون كيري يلتقي جواد ظريف ويناقشا الملف النووي الإيراني و«داعش»    عمرو زكى: أجريت عملية مؤخرا فى كعب القدم .. وسأكون جاهزا للانضمام لأى فريق    سيوي سبور يكتفي بهدف في ليوبار بذهاب نصف نهائي الكونفدرالية    "أسامة مرسي" يكذب ما نُشر عن شماتة شقيقه في الضباط    ننشر الصور الأولى لتظاهرة مؤيدة ل"السيسي" في نيويورك    ماذا لو انتصر الحوثيون في اليمن؟    اغتيال جندي متقاعد بالصاعقة من قبل عناصر مسلحة مجهولة ببنغازي    حفلة نفاق جماعى فى مهرجان الإسكندرية السينمائى    رئيس الحكومة الليبية يفشل في تمرير تشكيلته الحكومية للمرة الثانية أمام مجلس النواب    أوباما يهنئ غاني وعبد الله بتشكيل حكومة وحدة وطنية في أفغانستان    الشرطة الأمريكية تضبط 9 إخوان حاولوا الاعتداء على الوفد الصحفى المصرى المرافق للسيسي    وزير الري يتسلم دراسات ورسومات "سد النهضة" من إثيوبيا لفحصها والتأكد من عدم إضرارها بمصر    وفاة الفنان يوسف عيد عن عمر يناهز 66 عاما    اليوم.. وزير الزراعة يعلن مشروع بدء استصلاح «المليون فدان»    الاثنين..احتفالية بمناسبة مرور 46 عاما على إنقاذ معبد أبو سمبل    سيراليون تنهي إغلاقًا استمر ثلاثة أيام لمكافحة الإيبولا    د.على حجازى: مشروع قانون التأمين الصحي ألزم صاحب العمل بسداد الاشتراكات شهريا    بورتو يتعادل للمرة الثانية ويترك لبنفيكا صدارة الدوري البرتغالي    فيديو.. "داعش" يتوعد التحالف الدولي    ضبط مزارع وعامل لتورطهما فى قضيتى شروع فى قتل وإطلاق أعيرة نارية بالمنيا    ميسى يتألق ويقود برشلونة لللفوز على ليفانتى بخماسية    الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه بشأن تفجير وزارة الخارجية    باريس سان جيرمان يتعادل مع ليون بهدف لكل منهما    الأهوانى: لم نحصل على وديعة إماراتية بدلًا من القطرية.. ولن نرفض أي استثمار جديد بسبب جنسية صاحبه    سبرنزا a113 موديل 2013 بحالة الزيرو    لامبورجينى فينينو رودستار للبيع مقابل طن من المال    نقصان الإيمان بالمعاصي    القبر أول منازل الآخرة    قوة الله وعظمته    استئناف رحلة الباخرة السودانية بعد احتجازها في أسوان    «شرطة نيويورك» تضبط 9 عناصر إخوانية لسب «مرافقي السيسي»    وزير المالية :الاقتصاد المصري تجاوز المرحلة الاصغب والفرص كثيرة للتفاؤل    ليلي إسكندر: خطة عاجلة لتطوير «العشوائيات» خلال 6 أشهر    ضبط 4 من الإخوان أثناء محاولتهم قطع الطريق ببني سويف    حمة أمنية بشمال سيناء تضبط 60 شخصا من المشتبه فيهم    إنفجار بالقرب من كمين الكفراوى بالعاشر من رمضان .. وتفكيك عبوة بدائية بميدان الأردنية بالشرقية    ماهينور عقب إخلاء سبيلها: "التظاهر لينا حق..والقانون بتاعكم لأ"    فرض كردون أمني لمنع تجدد الاشتباكات بين مسلمين وأقباط بالمنيا    وزير الرياضة ينهي خلاف الزمالك والأهلي.. ومرتضى يسحب شكواه ضد طاهر (صور)    ما الذي يؤثّر في عملية اختيارك للأطعمة؟    الصيادلة تطالب الصحة باستصدار قرار لتسعير أدوية فيروس C    "الأزهر" ينعي شهداء حادث الطائرة العسكرية بالفيوم    بركات : شريف حازم أهم مدافع في الاهلي    اعتماد 8 ملايين جنيه لإحلال وتجديد المساجد    ضبط مسجلين خطر وبحوزتهما 20 كيلو بانجو بميت غمر    بالفيديو.. أسامة منير: التيارات المتطرفة خرجت من «الإخوان».. و«داعش» مش من مقام أوباما    خروج اللواء المصاب في انفجار الخارجية من غرفة العمليات بعد جراحة استمرت 9 ساعات    أهالي الشرقية يقطعون طريق هيها / الزقازيق احتجاجاً على تردي البلاد    صاحب "رجل المستحيل": صحيح البخاري "مزور"    الزند: الإخوان استولوا على أموال القضاة وقبلوا على أنفسهم الحرام    قوى سياسية: حديث الرئيس عن مصالحة الإخوان تؤكد أنه رئيس لكل المصريين    «المستقلة للمعاقين»: قرار محلب انتهاك لحقوق ذوى الإعاقة    يسرا اللوزى: أنتظر مولودى بفارغ الصبر وأعشق إحساس الأمومة    «السجين 112» ب«المسرح العائم»    سمية الخشاب: اعتذرت عن «نسوان قادرة» لأنه لا يناسبنى    الإفتاء تجيز للحجاج والمعتمرين ارتداء الكمامات الطبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقالات عمرو حمزاوي : عمرو حمزاوي يكتب : أسئلة واختيارات للقراء
نشر في أخبار النهاردة يوم 06 - 02 - 2014

أرجو الإجابة عن الأسئلة التالية ب(نعم) أو ب(لا) أو ب(إلى حد ما):
1 هل أصابكم السأم من الوصلات الإعلامية لتشويه الأصوات المدافعة عن الديمقراطية، ومن مساعى الأجهزة الأمنية وأبواقها إعادة كتابة تاريخ ثورة يناير عبر تخوين المجموعات والحركات الشبابية التى شاركت بها وعبر أحاديث المؤامرات الكبرى التى تحاك ضد مصر منذ 2011؟
2 هل تشعرون بمحدودية مصداقية الكتاب والسياسيين والإعلاميين الذين لا عمل لهم إلا تبرير سياسات وممارسات الحكم أو التهليل للبطل الواحد أو توظيف مقولات الحرب على الإرهاب لتمرير انتهاكات الحقوق والحريات أو تشويه المعارضين فى مقالات صحفية ومداخلات إعلامية متهافتة تكاد لا تتابع إلا لاحتوائها أسماء المعارضين هؤلاء؟
3 هل تدركون أن النخب السياسية والحزبية المؤيدة للحكم فقدت الكثير من فاعليتها بقبول استتباعها من قبل المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، وأن اليمين الدينى المعارض فقد الكثير من القبول المجتمعى بسبب غياب التزامه بسلمية العمل العام وغياب الأفق السياسى عن أفعاله؟
4 هل تبحثون عن بدائل للنخب السياسية والحزبية قادرة على إقناعكم بمصداقيتها، وعلى صياغة رؤى وخطط محددة قابلة للتنفيذ لإعادة مصر إلى مسار تحول ديمقراطى، ولا تكتفى بتسجيل رفض الأوضاع الراهنة؟
5 هل ترون نزوع سلطات ومؤسسات وأجهزة الدولة إلى حماية مصالحها ومنع اقتراب آخرين منها والتصرف دون اعتبار لمقتضيات لتوازن والرقابة المتبادلة؟
6 هل تتذكرون أهداف العيش - الحرية - الكرامة الإنسانية ومازلتم تريدون الانتصار لها، وتتذكرون سياسات وممارسات القمع والتعقب ولا تريدون العودة إليها، وتتذكرون الانتهاكات التى لم تتوقف إلى اليوم ولم يحاسب عليها أحد؟
7 هل تربطون بين مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية وبين بعض المعانى الجوهرية مثل إبعاد الجيش والأمن عن السياسة والفصل بين الدين والدولة ومواطنة الحقوق المتساوية دون تمييز على أساس الدين أو العرق أو النوع أو اللون أو المكانة الاجتماعية؟
8 هل تعيشون أو تقيمون فى مصر اليوم وليست لديكم نوايا تذهب باتجاه مغادرتها خلال الفترة القادمة؟
إن كانت إجاباتكم على الأسئلة السابقة ب(نعم)، فسننجح فى تجاوز الحكم الراهن دون أن نسمح له بالتأسيس لسلطوية جديدة أو كتابة شهادة وفاة للسياسة عبر ثنائية البطل/ القائد والجماهير وسننتصر حتما لحلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(لا)، فنحن ذاهبون إلى مرحلة سلطوية جديدة ستشهد سعى مؤسسات وأجهزة الدولة لحماية المصالح الفردية والتصرف الجماعى فقط بغية قمع وتعقب المعارضين والتضييق عليهم والبقاء فى الحكم وستنهى من ثم إلى حين حلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(إلى حد ما)، فوجهة مصر فى الحاضر والمستقبل لم تحسم بعد وأمام الاصوات المدافعة عن الديمقراطية شريطة التنظيم والتنفيذ والتفاعل بعض الفرص للحيلولة دون تجديد دماء السلطوية ودون قبول عسكرة السياسة والدولة والمجتمع ودون تحول الاخير إلى كيان تتصارع أطرافه ولا تقدر على بناء التوافق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.