«تلاوي» تشيد بتأكيد محلب لقيمة المرأة في خطة تطوير المناهج التعليمية    تعليق الأعلام وأفرع النور بميدان التحرير للاحتفال بافتتاح القناة    البورصة المصرية تحقق 9.2 مليار جنيه في أسبوع    أبو مازن: سنتوجه إلي 'الجنائية الدولية' رداً علي حرق الطفل الفلسطيني    «أردوغان» :تركيا ستجري انتخابات مبكرة في حال عدم تشكيل ائتلاف    الأهلي يتأهب لقيد صفقاته الجديدة في قائمة 4 أغسطس.. وصراع شرس على المكان الخامس بإفريقيا    ضبط 29 هارباً من احكام قضائية في حملة امنية بالسويس    هاني شاكر: عودة ليالي التليفزيون والنهوض بالفن أولي مهامي في النقابة    الأزهر الشريف يحذر من دعوات التظاهر في 14 أغسطس    الكهرباء: لا تخفيف للأحمال أمس.. والمتوقع اليوم 27000 ميجاوات    خبير سودانى: مليار جنيه العائد المتوقع لإعادة إحياء وتأهيل مشروع التكامل الزراعى    استقرار العملات الأجنبية مقابل الجنيه وتباين الذهب محليا.. والدولار يسجل 7.78 جنيه للشراء.. وعيار 21 ب238 جنيها للجرام    بالصور.. مسيرة صباحية لعناصر الإرهابية ب«أبو حماد»    «مستقبل وطن»: نسعى للحصول على أغلبية البرلمان المقبل    إسرائيل تفرض قيودًا على وصول المصلين إلى المسجد الأقصى    الجامعة العربية ترحب بإعلان القاهرة بين مصر والسعودية    الإندبندنت: طالبان تناضل للحفاظ على وحدتها بعد مقتل الملا    مقتل 4 حوثيين اثر هجوم لمقاومة تهامة بالحديدة غرب اليمن    موقع أمريكي: أوباما يمنع تداول 17 وثيقة غير سرية من اتفاق إيران النووي    وسط استياء الأهالي.. انقطاع الكهرباء عن ببني سويف لمدة 6 ساعات متواصلة    أحمد حسن مديراً فنياً لبتروجت رسميا    سموحة يتعاقد مع مدافع الذئاب    انبي يتعاقد مع مدافع الزمالك السابق    لاعب من الوادى الجديد يفوز ببطولة العالم في الأوليمبياد الخاص بلوس أنجلوس    الاختبار الطبي يحسم مشاركة محمد نجيب بمران الأهلي.. الليلة    دي ماريا يخضع للفحص الطبي بسان جيرمان الأسبوع المقبل    مدير أمن الغربية يتفقد الحالة الأمنية بالمحافظة    ضبط 210 صواريخ ألعاب نارية و16 قضية تموينية بالبحيرة    ضبط 11 متهما بحوزتهم أسلحة نارية بالمنيا    الأرصاد ل"المواطنين": تجنبوا الخروج ظهرا.. واحذروا ملء إطارات السيارات    "الأرصاد": طقس حار على أغلب الأنحاء.. والعظمى في القاهرة 38 درجة    إصابة 13 شخصا في انقلاب سيارة ميكروباص بطريق «القطامية – العين السخنة»    السيسي يوفد مندوبين للتعزية في «البنان وتاج الدين»    محافظ بورسعيد: انطلاق احتفالات المحافظة بافتتاح قناة السويس الجديدة    الفرقة القومية تشارك ب «الحياة حدوتة» في ختام مهرجان الأقاليم    ظافر يوسف يحيى حفلا كبيرا بفرنسا 6 أغسطس المقبل    أحمد جمال يستعد لطرح "بسم الله" احتفالا بافتتاح قناة السويس    تحت الطين يوجد الذهب    تعرف على «قلب» القرآن الكريم    ماذا حدث في معهد القلب مع انتهاء مهلة "السيسي" للتطوير؟    بالفيديو.. "الصحة" تصدر قرارات رادعة لمكافحة فيروس "سي"    دراسة: جراحات استبدال الركبة قد تخفف آلالام مرضى التهاب المفاصل الروماتويدى    أمن السويس يواصل عمليات التمشيط استعدادا لتامين افتتاح القناة    الأقصر تحتفل بتعامد "القمر الأرزق" على معبد "خونسو"    "جوارديولا سيرحل عن بايرن العام القادم"    البيئة: "الاستزراع السمكى" بقناة السويس يوفر آلاف الأطنان من السمك يوميا    البورصة ترتفع 1.2% في أسبوع ..وتربح 9.2 مليار جنيه مع بدء العد التنازلي لافتتاح قناة السويس الجديدة    جمعية رعاية مرضى الكبد: الإعلان عن خلو أول قريتين من الفيروس الكبدى خلال شهرين    بالفيديو.. "محلب" ل"الشباب": اشتغلوا "سواقين تكاتك"    «القمر الأزرق» يظهر في سماء مصر اليوم    محلب يعلن عن إنشاء محطات نووية    ضبط 6 آلاف و720 قضية سرقة تيار كهربائى من خلال التوصيلات غير القانونية    بعد زيارة الأمير محمد بن سلمان لمصر .. "إعلان القاهرة" يتصدر اهتمامات الصحف السعودية    كيك «مافين» الشيكولاتة    القرة داغي: المسلمون يخسرون المليارات جراء التطرف    «الزواج بين العيدين مكروه» أحدث تقليعات الفتاوى على الإنترنت    البشعة لا أساس لها فى الإسلام    طفلة تبنى بيتًا بالجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقالات عمرو حمزاوي : عمرو حمزاوي يكتب : أسئلة واختيارات للقراء
نشر في أخبار النهاردة يوم 06 - 02 - 2014

أرجو الإجابة عن الأسئلة التالية ب(نعم) أو ب(لا) أو ب(إلى حد ما):
1 هل أصابكم السأم من الوصلات الإعلامية لتشويه الأصوات المدافعة عن الديمقراطية، ومن مساعى الأجهزة الأمنية وأبواقها إعادة كتابة تاريخ ثورة يناير عبر تخوين المجموعات والحركات الشبابية التى شاركت بها وعبر أحاديث المؤامرات الكبرى التى تحاك ضد مصر منذ 2011؟
2 هل تشعرون بمحدودية مصداقية الكتاب والسياسيين والإعلاميين الذين لا عمل لهم إلا تبرير سياسات وممارسات الحكم أو التهليل للبطل الواحد أو توظيف مقولات الحرب على الإرهاب لتمرير انتهاكات الحقوق والحريات أو تشويه المعارضين فى مقالات صحفية ومداخلات إعلامية متهافتة تكاد لا تتابع إلا لاحتوائها أسماء المعارضين هؤلاء؟
3 هل تدركون أن النخب السياسية والحزبية المؤيدة للحكم فقدت الكثير من فاعليتها بقبول استتباعها من قبل المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، وأن اليمين الدينى المعارض فقد الكثير من القبول المجتمعى بسبب غياب التزامه بسلمية العمل العام وغياب الأفق السياسى عن أفعاله؟
4 هل تبحثون عن بدائل للنخب السياسية والحزبية قادرة على إقناعكم بمصداقيتها، وعلى صياغة رؤى وخطط محددة قابلة للتنفيذ لإعادة مصر إلى مسار تحول ديمقراطى، ولا تكتفى بتسجيل رفض الأوضاع الراهنة؟
5 هل ترون نزوع سلطات ومؤسسات وأجهزة الدولة إلى حماية مصالحها ومنع اقتراب آخرين منها والتصرف دون اعتبار لمقتضيات لتوازن والرقابة المتبادلة؟
6 هل تتذكرون أهداف العيش - الحرية - الكرامة الإنسانية ومازلتم تريدون الانتصار لها، وتتذكرون سياسات وممارسات القمع والتعقب ولا تريدون العودة إليها، وتتذكرون الانتهاكات التى لم تتوقف إلى اليوم ولم يحاسب عليها أحد؟
7 هل تربطون بين مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية وبين بعض المعانى الجوهرية مثل إبعاد الجيش والأمن عن السياسة والفصل بين الدين والدولة ومواطنة الحقوق المتساوية دون تمييز على أساس الدين أو العرق أو النوع أو اللون أو المكانة الاجتماعية؟
8 هل تعيشون أو تقيمون فى مصر اليوم وليست لديكم نوايا تذهب باتجاه مغادرتها خلال الفترة القادمة؟
إن كانت إجاباتكم على الأسئلة السابقة ب(نعم)، فسننجح فى تجاوز الحكم الراهن دون أن نسمح له بالتأسيس لسلطوية جديدة أو كتابة شهادة وفاة للسياسة عبر ثنائية البطل/ القائد والجماهير وسننتصر حتما لحلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(لا)، فنحن ذاهبون إلى مرحلة سلطوية جديدة ستشهد سعى مؤسسات وأجهزة الدولة لحماية المصالح الفردية والتصرف الجماعى فقط بغية قمع وتعقب المعارضين والتضييق عليهم والبقاء فى الحكم وستنهى من ثم إلى حين حلم الدولة المدنية الديمقراطية.
إن كانت إجاباتكم ب(إلى حد ما)، فوجهة مصر فى الحاضر والمستقبل لم تحسم بعد وأمام الاصوات المدافعة عن الديمقراطية شريطة التنظيم والتنفيذ والتفاعل بعض الفرص للحيلولة دون تجديد دماء السلطوية ودون قبول عسكرة السياسة والدولة والمجتمع ودون تحول الاخير إلى كيان تتصارع أطرافه ولا تقدر على بناء التوافق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.