مهاب مميش: بدء دخول الكراكات للقناة الجديدة    «خبراء» يكشفون عن «الكمين الإثيوبي» للإيقاع ب«وزير الرى»    وفد «الكونجرس» يغادر القاهرة إلى الإمارات    تقرير - الأثرياء يفرضون سطوتهم على سوق الانتقالات    توريس يخضع للكشف الطبي في ميلان    جائزة المستقبل لطلاء الأظافر الواقي من جرائم الاغتصاب    أوكرانيا تهدد بالتوجه نحو الانضمام إلى «الناتو»    استطلاع رأي: "داعش" تثير رعب أغلبية الشعب الأمريكي    الجيش اللبناني يتسلم ذخائر وعتادا عسكريا من واشنطن    التحريات تكشف تفاصيل اغتصاب أمين شرطة لفتاة معاقة بقسم إمبابة    6 اصابات فى حريق شب بشدات خشبية بتوسعة المسجد الحرام بمكة المكرمة    ضابط شرطة يدهس 3 أشخاص بالزقازيق    بالفيديو..«الداخلية»: القبض على 41 إخوانيًا بينهم «طالب روسي»    الأهلي يبدأ التنسيق مع المقاولون العرب بالكاميرون استعدادًا للقطن    الولايات المتحدة تفرض مزيداً من العقوبات ضد إيران    إصابة 27 في إنقلاب أتوبيس بالفيوم    "6290" شكوى بخصوص تردي السلع التموينية    إليسا: 'منحت الليلة كل الحب للمصريين'    إغلاق البورصة اللبنانية على تراجع بنسبة 0.08%    توقعات بتراجع البطالة فى الاقتصاد المصرى ل 10.6% خلال 5 سنوات    سيف الإسلام في حضرة مؤتمر مناقشة قانون العمل الجديد    عبد العزيز يناقش قضايا الرياضة في مؤتمر صحفي    أسماء ال«وايت نايتس» المقبوض عليهم بعد وقفة "شبرا"    إخوان الإسكندرية يقطعون طريق كوبري ستانلي    اكتشاف أول حالة مؤكدة لفيروس إيبولا بالسنغال    "الصحة" تطالب تحذر من عبوات مغشوشة من حنة جلوري    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة المحال التجارية بطنطا    إبطال مفعول قنبلة بدائية الصنع بالقليوبية    أهالي الغربية يفضون مسيرات للجماعة الإرهابية قبل وصول قوات الأمن    طائرة عمولة للرئيس أردوغان    «الصحة العالمية»: 500 إصابة ب«إيبولا» في أسبوع واحد    "الكهرباء" تتوقع وصول الأحمال اليوم ل 22150 ميجاوات    فتيات يبحثن عن زواج.. قرية يغيب عنها الرجال    خالد توحيد يكتب : هذه معركتنا القادمة!    قيادي بجبهة الانقاذ: السيسي وعد بخضع مناقصات الحكومة للأجهزة الرقابية    «سناء سيف» تدخل في إضراب مفتوح عن الطعام بعد رحيل والدها    خطيب الجمعه فى «إهناسيا» ببني سويف : ب«الثقة بالله» ستنجو مصر من أزمتها    بالصور..نانسي عجرم تشعل باخرة" ستارز أون بورد"    الأمم المتحدة تحمّل القوات الأوكرانية مسئولية جزئية عن الخسائر المدنية بشرق البلاد    بريطانيا ترفع درجة التهديد من الارهاب بسبب سوريا والعراق    عضو بحركة أثرية: إسناد تطوير «سقارة» لشركة تسببت في انهيار أجزاء منه    بعد تقسيم المحافظات الجديد..سوهاج على الخريطة    العثور على جثة خامسة مفصولة الرأس جنوب رفح    خطيب الجمعة بالدقهلية: "دعم مشروع قناة السويس أولى من تكرار الحج والعمرة"    وزير الآثار: اطمئنوا أبوالهول بخير.. ومشروع ترميمه شئ طبيعي استعداداً لموسم السياحة القادم    القومية للزلازل تسجل تابعين بقوة 4.7 و2 درجة على مقياس ريختر لزلزال اليونان    يوسف شاهين    القوات المسلحة : طرح سلع ولحوم بأسعار منافسة للمواطنين لمواجهة الاحتكار والغلاء    غدا.. قرعة علنية لتسليم أماكن الباعة الجائلين بسوق النصر "بشبين الكوم"    إلهام شاهين: يجب أن تقف الدولة بجانب السينما النظيفة    جاريدو يحفز لاعبيه بمحاضرة مهمة    «الإفتاء»: الإسلام سبق المواثيق الدولية في إقراره حقوق الإنسان    من خصائص السيرة النبوية    أدرعي ل«العرب»: "أسأل الرب في هذه الجمعة أن يفرج كربكم"    ماسكيرانو: سألعب في أي مكان من أجل انريكي    أموال وآمال .. 4 الأرض أم البشر    ايفون 5 فبركا ابيض بدون اى خدش معاها العلبة    ] يرفع قضية ضد "كافتيريا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.