تقرير أمريكي.. أكثر من "دستة" أسباب تجعل كأس العالم في قطر كارثيا    عميد أصول الدين: فتوى "برهامي" تخالف الشرع والعرف    "الخارجية" تهنىء المصريين بذكرى عودة طابا للسيادة المصرية    في ذكرى عودة أرض الفيروز.. القوات المسلحة تخوض معركة تحرير سيناء للمرة الثانية    وكيل «الأزهر»: طالب «الفتوى الشرعية» يجب أن يكون طالبًا لحكم الله لا حكم ما يرضيه    "البيئة": استخدام الفحم سيلقى بظلال سلبية على مستقبل السياحة    وزير التموين: حل مشكلة نقص التمويل اللازم لتوريد القمح خلال أيام    عالم مصرى يحذر من تعرض أسيوط ومحافظات مجاورة لسيول جارفة عام 2020    برشلونة يعتبر قرار "الفيفا" بتعليق إيقاف صفقاته إيجابياً    "منشقو الإخوان" يؤسسون حزب "العدالة الحرة"    محافظ المنوفية ونائب الجيزة يؤديان اليمين الدستورية أمام الرئيس    وول ستريت: كيري يلتقي مدير المخابرات المصري مساء الأربعاء    محلب يلتقي وفد " المهن الطبية" لاحتواء أزمة تعديل قانون الحوافز    "الكاف" يبدأ اجتماعاته غداً للنظر فى تعديل اللوائح    الأسبوع التاسع عشر من الدورى على التليفزيون المصرى    كلية الآداب بجامعة سوهاج تكرم 20 طفلا يتيما    ذكرى فريد الأطرش فى حفل ومعرض فوتوغرافي    أخيرا .. الخروج للنهار فى دور السينما    وفود أجنبية تزور الشرقية للاستفادة من طريقة زراعة القمح على مصاطب    رداً على المصالحة..إصابة 6 فلسطينيين فى غارة إسرائيلية على غزة    الخارجية الروسية تصر على ضرورة سحب قوات كييف من شرق أوكرانيا    فرنسا تهنىء رئيس اللجنة الدستورية الليبية الجديد    فى قضية الهروب من السجون وجدى: اختطاف 3 ضباط وأمين بمعرفة "حماس"    ضبط 15 ألف عبوة عصير أردني منتهية الصلاحية بالإسماعيلية    تجديد حبس 4 من طلاب الإخوان فى اشتباكات جامعة الأزهر 15 يومًا    نقل سما المصرى إلى قسم العجوزة بعد بلاغ جديد يتهمها بالنصب    مباحث الغربية تنجح فى كشف غموض وفاة عامل بشركة طنطا للغزل    بيكنباور: التعادل 1-1 سيسعدني كثيراً    وزير خارجية قطر: الاختلاف الخليجي انتهى وعودة السفراء للدوحة متروك لدولهم    العمليات المشتركة: مقتل 39 عنصرا من تنظيم داعش فى عملية أمنية بالفلوجة    الصين تدعو أمريكا للألتزام الحياد فى النزاعات الإقليمية    بايرن ميونيخ يدعو الجماهير المصرية لمساندة الفريق الليلة أمام ريال مدريد    لعلاقة زوجية حميمية ناجحة ..    "قناة السويس" تشهد عبور51 سفينة تحمل 3.3 مليون طن    أوباما وآبي يأكلان السوشي من يد طاه عمره 86 عاما    «الدميرى» ميناء نوبيع والغردقة جاهز للافتتاح بعد تطويرهما    وزير الداخلية الاسبق : حماس اختطفت ثلاثة ضباط بالمنصورة ونقلتهم الى غزة    حفلان أوبرا في ذكري ميلاد الاطرش بدمنهور والإسكندرية    شاهد.. ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يعتنق الإسلام    "برهامى" يفتى بجواز ترك "الزوجة" للمغتصب خوفا من القتل وحفاظا على النفس    هاني شاكر وسيرين عبد النور يحيان حفلًا بشرم الشيخ الخميس    المالية تطرح أذون خزانة بقيمة 6 مليارات جنيه    رئيس مصلحة السجون الاسبق :اتحفظ على اقوال دفاع المتهمين و انني لم اتوه في اسئلتهم و اقف على ارض صلبة    دعوى قضائية تطالب ببطلان غلق باب الترشح لإنتخابات الرئاسة    "السيد" يلتقى الفريق البحثى ببيطرى القاهرة لعلاج السرطان بجزئيات الذهب    السيسي ينعى شهيدي إرهاب الجماعة بالجيزة والإسكندرية    محافظ القاهرة: تطوير هائل لمنطقة الفسطاط خلال شهرين ومحور عين الحياة.. وندرس حل مشكلة الباعة الجائلين    جمال عبد الرحيم: قناة "الأحمدية" تبث كفرًا.. وتدعو إلى ديانة جديدة تدعى "الأحمدية القاديانية"    دراسة: اضطرابات النوم قد تكون مؤشر على الإصابة بالزهايمر    الأطباء: تخفيض مصاريف الدراسات العليا بنسبة 50%    الأهلي يحسم صفقة مكي وحفني خلال ساعات    وزارة السياحة ترعي اليوم العالمي للتأمل والسلام الداخلي    القبائل العربية ل"السيسي": أنت مثال للشفافية وأصواتنا جميعا لك    إسرائيل تمنع إدخال بضائع إلى قطاع غزة لليوم السادس على التوالي    سيدات الشمس للكرة الطائرة تواجه المجمع البترولي الجزائري في البطولة الإفريقية    السعودية: 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    طهارة اللسان من صفات المؤمنين    حكم تسمية المولود باسم: سلسبيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.