مدرب الأحمال الجديد بالزمالك يوقع لمدة موسم وثلاثة أشهر    سوانزي سيتي يفوز علي ليفربول بنتيجة 3/ 1    مقتل إرهابيين اثنين في «غارة جوية» .. وإصابة مواطنين إثر انفجار بالشيخ زويد    اليوم.. انطلاق «كرنفال سيارات الزهور» بكورنيش السويس    لو عايز تحتفل.. 5 تطبيقات لهواتف الأندرويد فى "شم النسيم"    إستنفار بمديرية أمن الجيزة لتأمين احتفالات شم النسيم ومنع للتحرش    وزير الثقافة يتفقد الثلاثاء عددا من المواقع الأثرية بمدينة رشيد    زورق حربي إسرائيلي يخترق المياه الإقليمية اللبنانية    بالفيديو.. بيان نارى من «الصحفيين» ضد وزارة الداخلية    علي عبد العال يتوجه إلى جوهانسبرج لحضور اجتماع البرلمان الأفريقي    نقيب المحامين يدين اقتحام «الصحفيين»: «للنقابات المهنية حرمة»    سفير مصر بواشنطن يهنئ الأقباط بعيد القيامة المجيد    3.6 مليار جنيه أقساط مصدرة لشركات التأمين فى 2016    كيرى يدعو الأسد لوقف قصف مدينة حلب    المبعوث الأممي يحث الأطراف اليمنية علي الانخراط بحسن نية بمشاورات السلام    صور.. نانسي عجرم تُشعل «الربيع» في الأهلي.. وتُغني «أنت مصري»    "جنون الدولار" هل يوقفه ودائع دول الخليج    الإسماعيلي يسعى للتعاقد مع لاعبي الجيش والأهلي    شاهد.. الظهور الأول لأحمد عزمي بعد الإفراج عنه    ترامب عنوان احتجاجات عيد العمال في أميركا    غدا.. بدء دفع مقدمات حجز ال 21 ألف قطعة أرض ب21 مدينة جديدة    ياسر رزق: السيسي لم يرض عن اقتحام «الصحفيين»    في عيد العمال.. تظاهرات"عالمية" تحتفل وأخرى تشكو الأوضاع المتدنية.. صور    الداخلية تكشف تفاصيل القبض على رئيس تحرير بوابة يناير ومحمود السقا    المصريون يستقبلون نور الشربيني بالورود في مطار برج العرب    رونالدو يطالب باستمرار زيدان فى تدريب ريال مدريد    الأهلي يهدي نانسي عجرم درع النادي    الخميس القادم افتتاح المؤتمر السنوى الخامس لمركز الكبد بالمنيا    بالفيديو.. جميع أهداف الأحد فى ملاعب العالم    استلام 350 ألف طن قمح محلي من المزارعين خلال 15 يومًا    المالية: تحصيل 56% من متأخرات ضرائب الدخل من أصل 80 مليار جنيه    حبس عاطل استولى على 30 ألف دولار من صاحب شركة بالدقى    فيديو.. ضياء رشوان: "السيسي" هو من يخسر الآن    "النصر العامة للمبانى": ترفيق منطقة القرنفل بالقاهرة الجديدة ب70 مليون جنيه    دبلوماسي أفغاني: «الصراع في أفغانستان مفروض عليه»    بالصورة .. مباحث الإسكندرية تنجح فى ضبط مرتكبى واقعة مقتل مواطن بمنزله وسرقته    رئيس تركمانستان وولى ولى العهد السعودى يبحثان القضايا ذات الاهتمام المشترك    برج الميزان حظك اليوم الاثنين 2016/5/2    حظك اليوم العذراء ليوم الاثنين 2016/5/2    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الاثنين 2 مايو 2016    «المصري الديمقراطي»: اقتحام الأمن ل«النقابة» هدم لدولة القانون    أسباب تمنعك من تخسيس بطنك.. التوتر وقلة النوم    فيديو تصريح مفاجئ من فان دام عن النبي محمد!    "جمعة" يستهزئ بالرسل: سيديهات الأنبياء مع جبريل!    اشتعال حرب البيانات بين «القوى العاملة» و«المنظمات الحقوقية»    التضامن: 215 سائق حافلات مدرسية يتعاطون مخدرات    رامى جمال: ألبومى احترق مع ستوديو ليلة وأتعاون مع حماقى وأنغام وآمال ماهر    آية عبدالرحمن: الجمهور يهتم بالمهنية.. وليس ما ترتديه المذيعة من حجاب أو صليب    26 مليار جنيه فاتورة تشغيل الجيل الرابع بالسوق المحلية منها 10.5 مليار صافى دخل خزينة الدولة    سيدات طائرة الأهلى «ملكات إفريقيا» للعام الثانى على التوالى    المفتي: العمال يمثلون أهم قلاع البناء والتنمية التي يعتمد عليها الوطن    مجلس الأهلى يخطط لتدعيم الألعاب الجماعية بسب إخفاقات اليد والطائرة    التكنولوجيا قادرة على إيجاد حلول للمشكلات التى تواجه الحكومة وبالأخص فى مجالات الحوكمة التكنولوجية والقضاء على الفساد    نصائح علمية للاستمتاع بوجبة «الفسيخ»    الإهمال يقتل مريضاً ويغلق مستشفى خاصاً ب«ملوى»    علماء ينجحون فى إنتاج سائل منوى من خلايا الجلد    درة: اللهم أهلك الظالمين    فتوى أزهرية تحدد 3 شروط للاستعانة بغير المسلمين فى رد عدوان وقتال المسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.