إنشاء حديقة دولية بالشيخ زايد    ارتفاع صافى الأصول الأجنبية لدى الجهاز المصرفى إلى 3.7 مليارات جنيه    رسمياً .. ارسنال يتعاقد رسميا مع المدافع الشاب تشامبيرز    «سيلفي صلاة العيد».. موضة عالمية    استشهاد 10 أطفال في قصف إسرائيلي استهدف منتزها بغزة    بالفيديو.. «مفتى روسيا» يدعو إسرائيل لوقف عدوانها على غزة    اليابان تفرض عقوبات إضافية علي روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية    حديقة الحيوان تغلق أبوابها بعد انتهاء العمل في أول أيام العيد    الزمالك ل"فتحى": طلباتك أوامر فى ميت عقبة    17 مليون جنيه لرعاية العاملين والقوافل ب«الأوقاف»    سلطة الرنجة المشوية للشيف "علاء الشربيني "    تضارب بين «التموين والغرف التجارية» حول توريد ال«20 سلعة»    "الشروق" تطرح سيناريو "السبع وصايا" في كتاب    مرصد الكهرباء: أقصى حمل اليوم 25000 ميجاوات    شارك برأيك في اختيار أفضل أفلام العيد    "الرئيس" يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد قيادة القوات الجوية    الفيوم تحيي العيد بمسيرات مناهضة للانقلاب    الحكومة الليبية تطالب المقيمين بجوار مطار طرابلس إخلاء منازلهم    "هاآرتس": وثيقة كيري حول الهدنة "تصب في صالح حماس"    ارتفاع نسبة الإشغالات بفنادق شرم الشيخ 85% ووصول وفد يضم 3460 سائحا لمرسى علم    غارة إسرائيلية تستهدف أكبر مجمع طبي في غزة    ضبط هاربين وأسلحة وبانجو فى حملة أمنية بالمنيا    قلق في جهاز الفراعنة بسبب غموض ودية أغسطس    طارق لطفى.. براعة التجسيد فى "عد تنازلى"    مانشستر سيتي الإنجليزي يحقق فوزا كبيرا على ميلان 5-1 وديا    محافظ الجيزة: حلول حاسمة لمشاكل المياه والصرف والنظافة عقب أجازة العيد    القوات المسلحة تشارك المسافرين على "صحراوى الاسكندرية" بالعيد    الباذنجان يساعد على حرق الدهون في الجسم    صبحي ينيب قادة الجيوش لوضع الزهور على قبر الجندي المجهول    اللجنه الفنيه ترفض ضم الإسماعيلي لإبراهيم سعيد    اليابان تفرض عقوبات إضافية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية    مسئولوا بفرنسا: باريس مستعدة لتسهيل استقبال مسيحيى العراق على أراضيها    دي ماريا يقترب من باريس سان جيرمان    مسرحيات وأفلام وبرامج متنوعة على «MBC مصر» في العيد    صحة القليوبية: لم نتلق إخطارا بوجود قتلى فى اشتباكات الإخوان بأبي زعبل    طاهر: "أبوجبل" نجم مباراة مازيمبي.. ويجب تكريم "عبدالواحد"    وزير الصحة :أملى إنهاء معاناة المريض فى البحث عن عناية مركزة أو حضّانة    موناكو يستعد لتقديم عرض لشراء سيرشى لاعب تورينو    د. مغازي - خلال إجازة عيد الفطر تكثيف جولات المرور على شبكات الترع والمصارف متابعة حالة محطات الرفع على مستوى الجمهورية    أستاذ كبد: عقار سوفالدى مازال يخضع للتجارب    المخرج بيتر جاكسون "مهرج شرير" في مؤتمر دولي    علاء عريبي يكتب: العيدية.. أصلها فاطمي وليس فرعونيًا    ليبيريا تغلق معابرها الحدودية وتفرض قيودا علي التجمعات للحد من 'الإيبولا'    حسان لمنكرى عذاب القبر: تحكيم العقل فى النص القرآنى يجعل الدين ألعوبة    بالفيديو.. محافظ دمياط يزور مركز عمليات القوات المسلحة    بالفيديو..«الداخلية»: شرطات سريات أمام السينمات وأماكن التكدس    «المشيخة العامة للصوفية» تصف تناول المسلسلات للتصوف ب«السيئ»    شرطة الكهرباء تضبط 1038 قضية سرقة تيار خلال 24 ساعة    إصابة 4 أشخاص في حادث مروري بالوادي الجديد    «حرحور» يقرر صرف 10آلاف جنيه للشهيد و5 للمصاب لضحايا "الشيخ زويد"    ضبط 3620 كيلو سكر ناقص الوزن بسوهاج    رئيس الكرامة يجب النظر في قانون انتخابات البرلمان وتقسيم الدوائر قبل تحديد موعدها    أمين لجنة الدعوة بالأزهر: زيارة القبور مكروهة في العيد    علا الشافعى تكتب:الصاعدون والهابطون فى بورصة رمضان.. صعود جماعى فى أسهم الشباب..وتأرجح مؤشرات الكبار..«دهشة» و«سجن النسا» بالصدارة..وليلى ويسرا فى ذيل القائمة..«مكى» يتصدر الأعمال الكوميدية يليه «سعد»    تشكيلات أمنية بكورنيش النيل أول أيام العيد    السيسي يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد القوات الجوية بالقاهرة    أهالى الإسكندرية يتحدون الانقلاب ويحتشدون فى ساحات العيد    الرئيس السيسي يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد القوات الجوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.