إغلاق طريق الواحات باتجاهي الجيزة والفيوم    تحليل إخبارى    جيهان الحديدى: المنتدى أكبر فعالية تشهدها مصر منذ عام 1994.. مدير مكتب الرئيس يشرف على الاستعدادات الأخيرة لمنتدى شباب العالم    قائد القوات البحرية : إنشاء قواعد بحرية جديدة وفق أحدث ما وصل إليه العالم    وزير التعليم العالي يدين حادث الواحات: الشهداء ضحوا بأرواحهم للدفاع عن الوطن    برلمانية: غرفة عمليات لجمع توقيعات حملة "علشان تبنيها" ..صور    الرئيس يضع اليوم حجر أساس مدينة العلمين الجديدة .. مدبولى: المدينة ستكون «أيقونة» الساحل الشمالى    وزير خارجية البرتغال خلال لقائه قابيل وسحر نصر :مشروعات مشتركة بقطاعات السيارات والجلود والطاقة    مدير عام الغرفة الفرنسية فى مصر ل «الأهرام»:وفد من كبار رجال الأعمال الفرنسيين بالقاهرة نوفمبر المقبل    محافظ مطروح: مدينة العلمين جاهزة لاستقبال «السيسي»    أبرز وأهم أخبار محافظة الأقصر الخميس 20/ 10/ 2017    بورصة أمريكا ترتفع وسط آمال خفض الضرائب    قمة مصرية فرنسية فى باريس الثلاثاء    «العصار» يبحث تطوير الصناعات الدفاعية مع كوريا الجنوبية وبولندا    أكيهيتو.. أول إمبراطور يابانى يتنازل عن العرش    الإمارات تدعم جهود السلام في الشرق الأوسط.. وتحذر من داعمي الإرهاب بالمنطقة    ماكرون: القمة الأوروبية قررت مواصلة العلاقات مع تركيا    وثيقة تكشف فضائح مالية ل حمد بن جاسم.. و"موسى" بينهبوا الشعب القطري" (فيديو)    الأهلى يضع اللمسات الأخيرة على خطة «مواجهة» النجم غدا..    هانى رمزى : نتائج الاتحاد لا تقلقنى    وزير الرياضة الجزائرى: ماجر قادر على إعادة البسمة    مرتضى منصور: انهزمنا من سموحة ب"السحر.. و"سنحاول فك الشبكة ب"القرآن"    لجنة ضبط أداء الإعلام الرياضى    فى «أبى زعبل » .. القانون هو الفيصل    قبل أن تقع الكارثة بالمعادي..هل تتحرك المحافظة لإزالة العقار المائل    سقوط «صائد الجميلات» بعد الضحية 13    متحدث "الوزراء" عن قانون المرور الجديد: مواكب لأحدث القوانين العالمية (فيديو)    الكراكيب .. مشكلة كل بيت    لانشغاله فى كتابة مشروع مسرحى لشريهان    «الطريق إلى رأس العش» على الثقافية    يوسف زيدان .. رفقاً بنا ..!!    بريد السبت يكتبه:أحمد البرى    سؤال حائر مازال بلا جواب: لمن تسجد المرأة؟    مفتي الجمهورية يدين حادث مسجد أفغانستان الإرهابي    المرأة أيضا تعانى «الشخير»    هموم البسطاء    ركن الدواء    أبرز وأهم أخبار محافظة القليوبية الجمعة 20/10/2017    ننشر صور لشهداء الحادث الإرهابي بالواحات    مصدر أمني: دعم من «الأمن المركزي» لمواجهة الإرهابيين بصحراء الواحات    عمرو سعد يهنئ شقيقه "أحمد" بعقد قرانه على سمية الخشاب    افتتاح فعاليات مهرجان تونس السابع للخزف والفخار والحرف اليدوية    جابر عصفور: الإخوان والسلفيون يسيطرون على مشيخة الأزهر-فيديو    الصحة العالمية: الطاعون يقتل 94 شخصًا في مدغشقر    وزير الأوقاف اليمني يغادر القاهرة بعد المشاركة في مؤتمر الإفتاء    تيريزا ماي «وحيدة» على طاولة كبيرة خلال القمة الأوروبية    مرتضي منصور: ساحر مغربي وراء خسارة الزمالك    فينجر : هذا اللاعب يستحق المشاركة    مارادونا يتغنى بالمنتخب السعودي بعد التأهل لمونديال روسيا 2018    تواصل أعمال التسجيل فى منتدى شباب العالم بشرم الشيخ    خطة طارق شوقي ل«غسيل سمعة» أباطرة المدارس الخاصة.. دفع المصروفات في «البنوك» وأسعار «الأتوبيسات» حق الوزارة.. الهروب من مأزق توفير أماكن للطلاب بسيناريو «عدم الإعلان عن أسماء المدارس الخاصة»    المقاومة الإيرانية: خامنئي مذعورًا من إجراءات ترامب الأخيرة    وزير الكهرباء: تعميم نظام العدادات الذكية خلال 5 سنوات    العقدة ينضم رسميًا لقائمة طنطاوي في انتخابات نادي الصيد    مفتى الجمهورية: دار الإفتاء تستقبل 1000 سؤال يوميًا عبر موقعها    200 جنيه انخفاضًا في أسعار "الجيوشي للصلب"    بحوث الدعوة بالأوقاف: الإيمان ليس وظيفة يحترفها الإنسان وله «نوعان»    وزير الصحة: نسعى لتقديم الخدمة الطبية بشمال سيناء على أكمل وجه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.