الزراعة تحقق فى واقعة تلف2مليون طن قمح    إطلاق رحلات طيران مباشر بين العاصمة الجورجية تبليسى ومدينة شرم الشيخ الأحد المقبل    «الإسكان»: يحق ل«الفقراء» الفوز بوحدات متوسطي الدخل «لكن بفائدة أعلى»    غدا.. انطلاق أعمال اللجنة «المصرية الإثيوبية» باديس ابابا    أحمد فتحى يسجل أول أهدافه مع أم صلال القطرى    جلسة طبية بالجمانيزيوم ل"عمرو جمال"    جوارديولا: مشاركة روبن أمام دورتموند ستحسم اليوم    كاف غير متحمس لإقامة كأس أمم أفريقيا في الصيف    ننشر نتائج الجولة الثانية لدوري سوبر القاهرة 2003    تصريحات أبراهيم حسن تشعل الغضب بالزمالك    البابا يلتقي أشهر فنانيين تشكيليين في روسيا    طيران التحالف الدولي يقتل 30 من عناصر «داعش» شمالي الموصل    سينمائيو المهجر ب"أبو ظبي السينمائي": التمويل عائقنا لصناعة أفلام جيدة    ضبط عاطلين وبحوزتهما 16 ألف قرص مخدر بالغربية    خبير إستراتيجي: 25% من المنازل المُخلاة بسيناء تحتها أنفاق    نيابة أسوان تحقق فى واقعة هرب سجين من مستشفى كوم أمبو    الطريقة العزمية تنظم مؤتمرا بعنوان "وصية علي الخالدة لولده"    نقيب الصيادلة يطالب الإعلام بعدم بث الخوف لدى المرضى تجاه «سوفالدي»    "صحة المنوفية": حالة الطفل المولود برأسين "مستقرة" والأم صحتها جيدة    أول لاعب أسود في تشيلسي يدافع عن صلاح: يمكنه أن يتطور    محلل إسرائيلي يضع روشتة لتجنب اندلاع "حرب على أساس ديني" في الشرق الأوسط    فرنسا ترحب باستقالة رئيس بوركينا فاسو    "ديلي ميل": طائرات سلاح الجو البريطاني تعترض قاذفات روسية فوق بحر الشمال    مصرع 13 شخصًا في انفجار شاحنة «مفخخة» ببنغازي    إزالة 13 حالة تعدي علي الأراضي الزراعية بكفر طنبول القديم بالسنبلاوين    فيس بوك سيدني: علي طريقة سواريز .. إحتفلوا بال «هالووين»    بالصور.. انطلاق مهرجان «مبدعون من أجل الوطن» بالسويس    فيديو ..الطفل السفاح الذي أثار الرعب في شوارع أمريكا    "زين" يحضر إشهار الإتحاد الجزائري للثلاثي " ترياثلون"    ثوار مصر القديمة يفاجئون الانقلاب بمظاهرة في القصر العيني    «أمن السويس»: ماس كهربائي وراء حريق «مصنع الزيوت المتكاملة»    ضبط عبوات ناسفة وذخائر بحوزة مسؤول بالإخوان في الإسكندرية    إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بالمنيا    "دعم الفقراء والمهممشين" يكشف أسباب إقامته للمؤتمر الأول    7 نوفمبر.. دوللي شاهين تعود بحفل غنائي في مصر    مصطفي محمود.. رحلة "إيمان" تمخضت من رحم "الإلحاد"    أول ظهور لراندا البحيرى ومحمد عامر فى "عشق النساء" اليوم    بالفيديو.. حريق هائل بمبنى الإذاعة الحكومية في فرنسا‎    عصفور يؤكد أن قيم الحق والخيرهي القيم الرفيعة التي يجب أن نستحضرها في وقتنا المعاصر    ميليشيات السيسي تعتقل 3 من أنصار الشرعية بالفيوم    ''الأسهم الذهبية'' في بورصة مصر خلال أسبوع    السيستاني يدعو بغداد لمساعدة العشائر السنية ضد "داعش"    ضبط 72 سائقا لقيادتهم تحت تأثير المخدر    خطيب المسجد الحرام يحذر من المؤامرات التى تحاك للأمة    القيادة المركزية: أمريكا نفذت ثمانى غارات فى سوريا والعراق    أسهم أمريكا تفتح مرتفعة بعد تيسير مفاجئ للسياسة النقدية اليابانية    "الإسكان": من حق المواطنين الأقل دخلا عن 3 آلاف جنيه شهريا التقدم لحجز وحدات الإسكان المتوسط بشرط عدم الاستفادة من مبادرة البنك المركزى.. الوحدات تبدأ من 250 ألف جنيه.. والأسعار أقل من السوق ب30%    خطيب الأزهر يطالب المصريين بمساندة الجيش لمكافحة الإهارب    الثلاثاء.. الصحة تطلق الحملة القومية ضد ''الإنفلونزا الموسمية''    أحمد عمر هاشم: محرم يعيد لنا ذكري الهجرة العطرة    بالفيديو والصور.. "شاهين": نملك الموارد.. وينقصنا التخطيط وحسن العمل    مظاهرات مناهضة للإرهاب بساحة القائد إبراهيم في الإسكندرية    نفوق 22 رأس ماشية اثر حريق هائل نشب بمزرعة بالشرقية    ضبط متهم بقضية شروع فى قتل وآخر هارب من حكم بالسجن 10سنوات بقنا    'الاسكان': مليار دولار من البنك الدولي لمشروع الصرف الصحي ل760 قرية    مساعد وزير الصحة فى«مؤتمر الجودة»":أغلقنا 480 صيدلية ونفتش على 56 ألف أخرين    البنك الدولي يتعهد بمساعدات 100 مليون دولار إضافية لصالح مكافحة فيروس الإيبولا    نحو مجتمع آمن مستقر.. تعزيز السلم المجتمعى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.