الطيب يعفي الطفلة المغتصبة بكفر الشيخ من المصروفات الدراسية    محافظ قنا يضع إكليل الزهور على قبر الجندي المجهول.. غدًا    تأجيل اجتماع «الوفد المصري» و«التيار الديمقراطي» لبعد العيد    «النور»: خارطة الطريق باطلة لو كنا حزبًا غير دستوري    السيسي يضع أكليلين من الزهور بالنصب التذكارى للجندى المجهول وقبر السادات    تعرف علي تشكيل الرجاء أمام الأهلي    دورتموند يسعى لاستعادة توازنه في البوندسليجا أمام هامبورج    تعرف على دوراتي مدرب الزمالك المحتمل    منتخب إنجلترا يستدعي الصاعد كلاين لتصفيات يورو 2016 .. واستمرار غياب ستوريدج    مؤشرات البورصة تواصل تباينها.. والسوق يربح مليار جنيه قبل العيد    محافظ قنا: منح 6000 أسرة بالمحافظة أضحية العيد    ''تويوتا تسوشو'' تدرس التنقيب عن الغاز بمصر بمياه البحر المتوسط    إعادة عرض زيادة رأس مال مصر للكيماويات    بالفيديو.. محمد رمضان يهنئ جمهوره بعيد الأضحى    صور.. حفل "شفت الأيام" للهضبة كامل العدد    وزير الثقافة يناقش دعم مهرجان الأقصر للسينما المصرية الأوروبية    غداً.. أولى حفلات "على الرصيف باند" بساقية الصاوى    سفير مصر باليونسكو: لم يتم حذف أى موقع مصرى من قائمة التراث العالمى    ناعوت ومذبحة العيد..كابوس الصالحين وعلاقة "البوذيين والزرادشتيين"    البرلمان التركي يوافق على مشاركة تركيا في التحالف الدولي ضد "داعش"    الأمم المتحدة تتهم «داعش» بارتكاب جرائم ضد الإنسانية    الجارديان: عباس يسعى لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي في 2016    الجيش الصهيوني يفرض يغلق الأراضي المحتلة أمام الفلسطينيين    انفجارعبوة ناسفة بمحيط نادي القضاة بالمنيا    وزير الداخلية السعودي يعلن وصول مليون و389 ألفا و35 حاجا    الجيش يقتل ''أبو شيتة'' القيادي بتنظيم بيت المقدس بسيناء    بالصور .. ضبط 205 كيلو مواد مخدرة في حملة أمنية مكبرة بالقناطر    مصرع أمين شرطة وإصابة 4 في حادث تصادم بدمنهور    عمال سجاد المحلة يقطعون الطريق أمام أبواب المصنع احتجاجا على عدم صرف رواتبهم    مستشفى سرطان الأطفال 57357 يحتفل بذكرى انتصار أكتوبر    مطار الغردقة الدولى يستقبل 11 ألف سائح على متن 60 رحلة طيران    القوات الكردية تسيطر على بلدة ربيعة العراقية    وزير الخارجية يبحث قضية الأمن المائى مع نظيره الجنوب سودانى    "الأطباء": نقدر مكانة الجراح العالمى مجدى يعقوب ولم يحول للتأديب    مصطفي عبدالخالق: التعاقد مع دوراتي «تهريج» والمجلس سيجتمع بعد قليل والتوأم باق    في العيد.. تجنبى عسر الهضم    قافلة رياضية بمؤسسة الأيتام ببني سويف احتفالاً بعيد الأضحى    التحالف الفائز بتنمية "محور القناة" يزور موانئ بورسعيد    المؤتمر: دعوات التظاهر في العيد إصرار على تحويل الفرح إلى حرب ودماء    وزير الخارجية الصينى: الصين ترغب فى مواجهة تهديد الإرهاب بشكل مشترك مع الولايات المتحدة    الحضري: اتوقع من البداية عدم استدعائي في تصفيات 2015    كشف غموض واقعة قتل سائق توك توك بمدينة الحمام    البحث عن مجهولين ألقوا بقنبلة أمام سيارة رئيس نقطة الصنافين بالشرقية    «أمن طرة» يمنع الصحفيين من حضور قضية «أحداث شغب مصر القديمة»    ما لاتعرفه من أحكام عن "الأُضْحِيَّة" بداية من الشروط وحتى التوزيع    رودجرز يشيد بمستوى بالوتيلي    مركز بحثى: الجهاديون البريطانيون أكثر ثراء من نظرائهم الأوروبيين    المستثمرون يرفضون تخصيص الأراضى الصناعية ب«حق الانتفاع»    السناري ينظم دورة تعريفية في الدراسات المستقبلية    محمد عساف في ألبومه الأول منتصف أكتوبر المقبل    الدولار يتراجع فى السوق الموازية إلى 7.39 جنيهًا قبل عطلة عيد الأضحى    بالفيديو.. دار الإفتاء: يجوز صيام غدا الجمعة منفردًا لكونه يوافق يوم "عرفة"    وفاة مليوني طفل في 2013    تعرف على الأحاديث الصحيحة في فضل "يوم عرفة"    علي جمعة يشارك ببحث في ندوة «تعظيم شعائر الحج»    المغرب تعلن استراتيجية شاملة لمواجهة «إيبولا».. وتتعاون مع ألمانيا    مقتل 41 طفلا.. اشتباكات البحيرة.. 18 بؤرة إرهابية.. منشورات ضد الجيش.. فيروس كورونا.. بنشرة الثالثة    وصول رئيس الوزراء ووزير الداخلية إلي الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.