فرقة بوليود الهندية تبعث برسالة "مصر آمنة" من الغردقة    دراسة كندية حديثة: شمع الأذن مفيد لحماية حاسة السمع    الخطأ الثاني للمشير عبد الفتاح السيسي    جيبوتي تسلم 267 شخصا من إريتريا إلى المفوضية العليا للاجئين    أمريكا: مفاوضون فلسطينيون وإسرائيليون يجتمعون اليوم الأربعاء    رغم توقعات واسعة بفوز بوتفليقة في انتخابات الرئاسة غدا    الجيش السوداني يؤكد التزامه بالحيادية التامة تجاه الأوضاع بالجنوب    "وورلد تريبيون" تكشف عن مخطط أوباما وقطر وتركيا لنشر الفوضى قبل انتخابات الرئاسة    "الشباب والرياضة" تنظم ملتقيين لتوظيف الشباب بالدقهلية والمنيا    اجتماع طارئ بالقلعة البيضاء صباح اليوم    مواجهتين مصريتين فى دور ال8 من بطولة الجونة الدولية للأسكواش    الأهلي يطوي صفحة الدوري.. ويعسكر الجمعة استعدادا للكونفدرالية.. ومدرب المقاولون يؤكد أن قلة الخبرة السبب في الخسارة    شاكيرا: بيكيه سيصبح رئيس برشلونة وأنا السيدة الأولى    مانشستر سيتي مع سندرلاند اليوم في مباراة مؤجلة    مدير الإنتربول: بطرس غالي محصن دوليا    مختار نوح : الإخوان في حالة إنهيار تام .. والجماعة لا تستطيع خوض أي انتخابات قادمة    «المتحدة لحقوق الإنسان» تطلب 1500 تصريح لمتابعة الانتخابات الرئاسية    تحالف التيار المدني يعلن تأييده للسيسي رئيسًا لمصر    خبير عسكري: مرحلة تهديد الدولة وإجبارها سياسياً من جانب "فصيل سياسي".. انتهى بلا رجعة    بالفيديو.. أبو الفتوح: مرسي رئيس شرعي منتخب    مسيرة "ليلية" حاشدة للتحالف بدمنهور ضد مسرحية "الرئاسة"    مؤتمر جماهيري لتأييد السيسي بالعريش    محافظ اسوان: تخصيص 5 أفدنة زراعية للشباب بقرية "الحربياب"    محلب : علاقة مصربأثيوبيا قائمة على الود والمحبة    صناعة الجلود: استيراد الاحذية بفواتير مضروبة أهدر علي الدولة حصيلة تقدر ب1.5 مليار جنيه خلال 2013    وزير الري يحرر محضرا رسميا ويهدد بإغلاق مصنع للسكر يلقي بمخلفاته في مصرف زراعي.. ولجنة ثلاثية لتقييم حجم الأضرار    بالفيديو.."الغيطى": "رغيف الوزارة مش موجود في السوق"    البنوك: تحويل الأموال عبر "المحمول" دوليا لم تفعل في مصر    تراجع برنت والنفط الأمريكي وسط ترقب للتطورات في ليبيا وأوكرانيا    اختطاف سفير الأردن بليبيا    إسرائيل: قتيل عملية الخليل مسئول قسم التجسس بالشرطة    والد «ميادة»: «مراتي نامت مع عشيقها ولو شفته كنت هموته»    بالفيديو.. سيناريست "حلاوة روح": الفيلم لا يحتوي مشاهد جنسية.. ومندهش من رفض "القومي للطفولة" بدون مشاهدته    نجلة «المعزول» لوالدها: «لن يستطيعوا أن يحجبوك ولو بألف شبيه»    الجارديان: أوكرانيا على حافة صراعات مسلحة واسعة النطاق    محافظ بورسعيد: تعليمات بتمكين مفتشي البيئة والصحة من أخذ عينات من مياه الصرف بكافة المصانع    أمريكا تقر عقار "تانزيوم" لعلاج النوع الثاني من السكري    مدير أمن الجيزة ينتقل إلى موقع إنفجار الكوم الأخضر بفصيل    انفجار عبوة ناسفة في مدرعة بالعريش    محافظ بورسعيد: «قلبي مكسور» بسبب «ميادة» ضحية اغتصاب والدها    القبض على ثلاثة استوقفوا سائق لسرقته بالإكراة في الدقهلية    القبض على المتهمين بحرق سيارة منسق تمرد وضابط سابق بالجيش بميت غمر    ضبط 73 مطلوبا من المحكوم عليهم بحملة أمنية فى شمال سيناء    بالصور.. ضبط 155 ألف صاروخ قبل تهريبها لعناصر «الإخوان»    مصرع سائق ومساعده فى حادث إنقلاب سيارة بصحراوى بني سويف    بالصور.. تكريم حفظة القرآن الكريم بقرية "مسير" بكفرالشيخ    ياسر برهامى: نشر صور قضية مدرب المحلة حرام شرعا    "الإفتاء" توقع بروتوكول تعاون مع"السلام عليك أيها النبي"    جامعة الدول العربية تطالب الطيور المهاجرة بضخ استثماراتها في السويس وسيناء    على مسئولية "شلبوكا": صلاح الدين الإثيوبى فى الأهلى رسميًا 3 مواسم    كلوب: كنا محظوظين .. والنهائى مكافأة على مجهودنا    حادث 11 ديسمبر أعاد تشكيل ملامح الهجرة الدولية    رأس المال الإماراتى يتحدى القطرى والسعودى على كعكة الإعلام المصرى    وزير الصحة يراجع إجراءات الكشف وقرارات العلاج على نفقة الدولة بمستشفى القاهرة الفاطمية    «العربية لأمراض التنفس» تعقد مؤتمرها الطبى الأول.. اليوم    «لوحة لكل بيت» لأول مرة بنقابة التشكيليين    بروتوكول تعاون بين «الإفتاء» و«السلام عليك أيها النبى»    د.عبدالمنعم فؤاد.. عضو لجنة المصالحة في قافلة الأزهر:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.