الجيش اللبناني يعلن بدء عملية «فجر الجرود» ضد «داعش»    القنوات الناقلة للقاء ليفربول "صلاح" وكريستال بالاس اليوم السبت 19 – 8 – 2017    جنايات القاهرة تنظر اليوم محاكمة 738 متهمًا في فض اعتصام رابعة العدوية    الأرصاد: طقس اليوم حار على الوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 36 درجة    شاهد.. سعودى يستقبل الحجاج القطريين بالقهوة والتمور    نشرة ال 6 صباحا| الجيش اللبناني يطلق عملية "فجر الجرود" ضد داعش    المدعية العامة السابقة لفنزويلا تهرب إلى كولومبيا بعد إقالتها    ضبط مزارع وعاطل بحوزتهما كمية من جوهر الأفيون والحشيش المخدرين بقنا    الفقي وعامر يفتتحان الدورة السابعة للمهرجان الدولي "من فات قديمه تاه"    حبس بلطجي تزعم عصابة لخطف نجل رجل أعمال في المحلة وبحوزته 4 أسلحة آلية    مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين في اعتداء بسكين بفنلندا    شيرين الشواربي: لا يمكن رفع الدعم عن الطبقة المتوسطة في الوقت الحالي    باحث أمريكي يدعو الكونجرس للحدّ من صلاحيات الرئيس لشنّ حرب نووية    اعتداء عنصري على القنصلية المغربية في أسبانيا    مباحث الأموال العامة تكشف 7 قضايا كبرى خلال 24 ساعة    رئيس «المصرية لخدمات الطيران» يتفقد نقل حجاج الخطوط السعودية.. كامل: 5 دقائق لإنهاء إجراءات السفر.. فرق خاصة لمساعدة المسنين والحالات الخاصة.. وحل أزمة تكدس المعتمرين وراء التعاقد مع شركات المملكة    كيف احتفل رونالدو ونجله في مباراة الكلاسيكو؟.. لقطة لم تشاهدها من قبل!    50 صورة ترصد حفل "الهضبة" في بورتو مارينا بحضور الآلاف من محبيه    وزير الأوقاف: لا يجوز لخريجي المركز الثقافي الإسلامي العمل أئمة    أزهري عن دعوة رئيس تونس إلى «المساواة في الميراث»: لا تحتاج ردا    شاهد.. لحظة انتشال سيارة سقطت بمجرى قناة السويس من مرسى الرسوة ببورسعيد    موعد مباراة مصر وكوبا ببطولة العالم للكرة الطائرة تحت 23 عاما اليوم السبت 19 – 8 – 2017    وزير الدفاع الأوغندي: مشروعات الجيش المصري متقدمة عنا بفارق كبير    إشادة جديدة بالبُرج المصري.. وتوني بوليس يرفض التنازل عن شريك حجازي    صحف اليوم.. مميش: 11 صناعة ثقيلة بمحور القناة.. السيسي يشارك في قمة الدول الأسرع نموًا..عقود النووي علي مائدة الحكومة.. ولا «خصخصة» للسكة الحديد.. وهروب الإرهابي «عمرو سعد» إلى ليبيا    للمرة الثانية.. عمرو دياب ينفى ارتباطه بدينا الشرببيني خلال حفله    خاص تريزيجيه ل في الجول بعد تسجيله ضد بشكتاش: شيء واحد يشغل تفكيري يوميا    بفرمان من «العميد».. سلسلة مباريات ودية للمصري ببرج العرب    مستقبل وطن: لم نبدِ رأيا بشأن زيادة المدة الرئاسية    مواعيد مباريات اليوم في الدوريات الأوروبية    شيكابالا والزمالك وقانون الجذب    عمرو دياب يعلق على الجدل المثار حول أغنية برج الحوت    محمد محسن: «بحب الطبخ وبطبخ لزوجتي».. فيديو    متصل: وزير التموين وموظفو المكاتب منافقون    مفتي الجمهورية: سد حاجات الناس أولى من الحج للمرة الثانية نفلًا وتطوعًا    الأمن يعيد طفلاً مختطفًا بمركز أرمنت جنوب غرب الاقصر    انقطاع التيار الكهربائي عن ثلاجة الموتى في معهد أورام قنا    «الأهرام» يجيب على التساؤلات الحائرة لأولياء الأمور عن المدارس اليابانية    مصرع 5 وإصابة 70 فى 3 حوادث بالسويس    البداية من الصفر    الديمقراطية التى نسعى إليها فى مصر    توفي إلي رحمة الله تعالي    كفر الشيخ.. قمامة وصرف وأقفاص سمكية    جامعة الزيتونة التونسية تعارض مبادرة السبسى للمساواة فى الميراث    120 منجما تنتظر الانتاج    «عروس النيل» بين الأسطورة والحقيقة فى السينما المصرية    صورة المرأة فى الدراما المصرية تناقشها ندوة بمدينة الإنتاج الإعلامى    استئناف تصوير «الطوفان»    «المصرى اليوم» ترصد أوجاع النهر فى المحافظات: فى «عيد الوفاء».. النيل خارج الحسابات    عقود "النووي " .. علي مائدة الحكومة    من عزم الأمور    نداء حسنية    ركن الدواء    المفتي: يجب على الحاج أداء حقوق العباد عليه قبل الخروج للمناسك    دراسة: المياه العكرة تهدد صحة المعدة    وحدة عناية جديدة ب«حميات الإسكندرية» بسعة 8 أسرّة    المفتى: الحج واجب والزواج سنة    أصول الريجيم فى تخسيس الكرش العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.