السيسي يتفقد قناة السويس الجديدة جوا    "الوفد" يطالب بعرض الموزانة العامة لعامي 2015-2016 للحوار المجتمعي    مشروع «قانون الإرهاب»: الإعدام لتأسيس أو إدارة جماعة إرهابية (نص كامل)    إعادة المرافعة في تغريم مبارك ونظيف والعادلي ب«قطع الاتصالات» 24 أكتوبر    بالصور.. "الوكيل": تغيير 46 % من مجالس الغرف التجارية خلال دورتها الجديدة    الأحد.. وزيرة السكان تجتمع مع محافظ بني سويف لبحث مشكلات الإقليم    بالفيديو.. مدير مستشفي الوراق المركزي ل'لأسبوع': إعادة افتتاح المستشفي غداً نجاح كبير    مرصد الكهرباء: 3300 ميجاوات فائض الإنتاج المتوقع اليوم    الخارجية: توالي الإدانات الدولية للهجمات الإرهابية في سيناء    العثور على صاروخ ثالث يزعم إطلاقه من سيناء على إسرائيل    قيادة العمليات المشتركة: مقتل 68 إرهابيًا من داعش بمناطق متفرقة بالعراق    ''مشاورات دولية وأوروبية مع الحوثيين'' بشأن هدنة في اليمن    عشرات القتلى إثر تفجيرات انتحارية قرب مايدوغوري النيجيرية    عشرات القتلى في تفجيرات انتحارية بنيجيريا    داود أوغلو : محادثات تشكيل «الائتلاف الحكومي» تبدأ الأسبوع المقبل    رسميا- أحمد الأحمر يعود للزمالك    مواجهة الهدافين.. فارجاس وأجويرو في نهائي كوبا أمريكا (إنفوجراف)    بيان ناري من النوبيين رداً على وصف مرتضى منصور ل"الميرغني" ب"البواب"    نجم الإنتر تحت أنظار أتليتيكو مدريد    محلب يبحث مع عبدالعزيز استعداد مصر لاستضافة أمم أفريقيا لكرة اليد 2016    كلاكيت تاني مرة.. الاهلي يواجه المصري بشرم الشيخ بعد حادث ستاد بورسعيد    تقرير الشئون القانونية يحسم عقوبة المحرض على انسحاب النصر أمام المقاولون    إحالة 5 مسؤولين بتعليم المنيا للمحاكمة لاتهامهم بالتزوير    أمن السويس يضبط تشكيل عصابي للتنقيب عن الآثار في أبو سيال    مقتل شخصين وإصابة ثالث في انفجار بجوار محطة كهرباء الشيخ زويد    مباحث الإسكندرية تضبط 13 طبنجة و26 كيلو حشيشًَا و580 سلاحًا أبيض    تأييد حبس الراقصة "صافيناز" 6 أشهر بتهمة "إهانة علم مصر"    منتج «حارة اليهود»: أرحب بالنقد دون تصيد الأخطاء.. وهدفي الأول إمتاع المشاهد    الحلقة (14) من «تحت السيطرة»: «مريم» تخرج من المصحة وتتمسك بالجنين (فيديو)    الليلة..عبير صبري ضحية مقلب رامز جلال    مفتي الجمهورية: قيمة زكاة الفطر قدرت بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية    إلهام شاهين: الرسول لم يقتل سوى "شخص واحد" في جميع غزواته    أرز ريزو (أرز كنتاكي المبهر)    محلب يبحث تنفيذ المشروع القومي لمواجهة السكتة القلبية    جيم كاري يعتذر عن نشر صورة لصبي مصاب بالتوحد بدون إذن أسرته    صورة.. لاعب الجونة يتصدر غلاف مجلة إسبانية شهيرة بعد انضمامه لريال بيتيس    استئناف مفاوضات سد النهضة بالخرطوم خلال أسبوعين    محلب يوجه بتعديل تشريعي لتغليظ عقوبة إلقاء الصرف الصناعي بالمصرف    هؤلاء شكرهم السيسي في خطابه بشمال سيناء    الحرب كآلية إخفاء وتغييب    القصة الكاملة وراء صورة المتقاعد اليوناني الذي جلس يبكي عند باب البنك    وصول 1590رأس من العجول الأثيوبية المستوردة لسفاجا‎    انفجار عبوتين ناسفتين أثناء تفقد محافظ الفيوم ل«كيمان فارس»    غرق طفلين أثناء اللعب بمجرى مائي في بني مزار    «عشري» : تحويل 13 ملف فساد للجهات الرقابية    حملات للتبرع بالدم طوال شهر رمضان بالفيوم    دراسة: انقطاع الطمث يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب    يوسف شريف: "لعبة إبليس" لا يهاجم الإعلام    وزارة الثقافة تطلق فعاليات لمواجهة الإرهاب بمشاركة 120 مفكر وأديب    صور 14 شهيدًا في مسيرة طلاب معهد العاشر من رمضان    «النسجية» تشيد بقرار «محلب» بمحاسبة المصانع على استهلاكها الفعلي للغاز    دار الافتاء : دعوة الاخوان بعدم أداء الخدمة العسكرية خيانة للوطن    2 أغسطس.. النطق بالحكم على 27 إخواني لاتهامهم باقتحام مركز أوسيم    إعلان نتيجة أوائل الدبلومات الفنية بشمال سيناء    وزير الري: نسبة العجز المائى حاليا 20 مليار متر مكعب قابلة للزيادة    شيخ الأزهر: سب الصحابة تجرؤ على الله ورسوله    الشعب الجمهوري: زيارة الرئيس اليوم لسيناء أثبتت للعالم أن مصر أقوى من الإرهاب    «الجفري» يتلقى تهديدا بالذبح بعد دعائه للجيش المصري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ادم و جميلة: يسرا اللوزي: مسلسل آدم وجميلة ليس موضة تركية
نشر في أخبار النهاردة يوم 29 - 01 - 2014


يسرا اللوزي: مسلسل (آدم وجميلة) ليس موضة تركية
ادم وجميلة بين برنامج (إكس فاكتور) ومسلسل (آدم وجميلة) وفيلم (6 على 1) توزع يسرا اللوزي وقتها وجهدها، في الأول تخوض تجربة التقديم للمرة الأولى، وفي الثاني تجربة المشاركة في مسلسل ممتدّ الحلقات، وفي الثالث تجربة الفانتازيا السينمائية. حول جديدها والتحديات التي واجهتها في خوض هذه التجارب كان الحوار التالي معها. ما الذي دفعك إلى تقديم (إكس فاكتور)؟ -ولادة مواهب جديدة تجربة خاصة تستحق الاهتمام والمراقبة على المستويات كافة سواء كمشاهدة أو مذيعة، بالإضافة إلى تمتع البرنامج في نسخه الأجنبية بجماهيرية واسعة، وتخصيص موازنة إنتاجية ضخمة في النسخة العربية لخروجها بصورة مناسبة ولائقة. هل تلقيت عروضاً لتقديم برامج من قنوات أخرى؟ - بالطبع، لكنني رفضتها وعندما عرض علي تقديم (إكس فاكتور) شعرت بضرورة خوض تجربة جديدة وتعلّم مهارات إضافية. كيف استعديت لهذه التجربة التي هي الأولى لكِ؟ - شاهدت مقاطع من البرنامج في نسخه الأميركية والفرنسية والهندية، للتعرف إلى طريقة التصوير وطبيعة الحلقات وأسلوب المقدمين فيه، لا سيما في البث المباشر الذي كان يرعبني، وخرجت بملاحظات منها أن كاميرات عدة توظّف في النسخ الأجنبية، في هذا الإطار اتفقت الشركة المنتجة مع مخرج البرنامج في نسخته الإنكليزية، ليتولى إخراج النسخة العربية أيضاً. كذلك خضعت قبل التصوير لتدريبات حول طريقة الكلام كمذيعة وكيفية إلقاء الجمل بشكل تشويقي ونبرة الصوت قبل الفواصل أو إعلان اسم، سواء كان فائزاً أو خاسراً. ما أبرز اوجه الاختلاف بين عملك كمذيعة وكفنانة؟ ثمة اختلاف تام بين الإثنين، كفنانة لا يجب أن أنظر إلى الكاميرا حتى لا يبدو الأداء مصطنعاً، بل عليّ أن أكون على طبيعتي، أما كمذيعة فأنا مضطرة لتحديد الكاميرا التي أقول عبرها كلامي والنظر إليها ومخاطبة الجمهور مباشرة. هل ثمة ما أزعجك بين التجربتين؟ - أزعجني تأثر إحساسي كفنانة بعملي كمذيعة، وقد حسمت ذلك بضرورة خوض المغامرة وتعلم شيء جديد. نلاحظ كثافة في أعمالك التلفزيونية رغم أن بداياتك كانت سينمائية، ما السبب؟ - حصلت تغييرات منذ خوض تجربتي الأولى في فيلم (إسكندرية –نيويورك) مع المخرج الكبير يوسف شاهين، وأصبحت الدراما التلفزيونية تُقدم بحرفية وتميُّز وتحظى بجماهيرية. في المقابل تراجع مستوى الأفلام السينمائية. ما الذي يحدد مشاركتك في هذا العمل أو ذاك؟ - قيمة النص وحرفية فريق العمل وتقديري لما سيضيفه إلى رصيدي الفني، كلها عوامل تحدد موقفي بغض النظر عن كون العمل سينمائياً أو تلفزيونياً. هل تخافين على الإبداع الفني بعد صعود الإسلاميين؟ - لا، لأن الشعب يحمي الإبداع، وثمة تناسب بين التضييق على الحريات وتنامي الإبداع، فكلما زاد القمع خرج مبدعون أوفنانون. والإبداع أبرز المكونات في شخصية الشعب المصري ولا يمكن لأحد أن يخفيه أو يطمسه. كيف تقيّمين تجربتك في (6 على 1)؟ - يعيد الفيلم إلى الساحة تجربة فيلم (الفانتازيا) التي غابت منذ سنوات، ويبدو أنها ستكون مغامرة بحق لأنها بعيدة عن السائد في الواقع السينمائي، وتحمل إسقاطات سياسية واجتماعية.الفيلم من تأليف كريم فهمي، إخراج محمد شاكر، يشارك في البطولة: أحمد الفيشاوي، إيمي سمير غانم، شريف رمزي ومجموعة من الوجوه الجديدة، وقاربنا على الانتهاء من تصويره. وفي (آدم وجميلة)؟ - ممتعة وجميلة، لأن المسلسل يدور في سياق الدراما الاجتماعية وفي قالب تشويقي، وهو مكتوب بشكل متميز ومحكم بقلم فداء الشندويلي وإخراجه ممتاز بإدارة المخرج أحمد سمير فرج ويشاركني في البطولة الفنان حسن الرداد، لذا أتوقع أن يحقق نجاحاً لدى عرضه. هل سيعرض على شاشة رمضان؟ - حتى الآن لم يُحدّد موعد عرضه، يعود هذا القرار إلى شركة الإنتاج. يمتد المسلسل على 60 حلقة ألا تعتقدين أنها طويلة نسبيا على المشاهدين؟ - طالما أن المسلسل مكتوب جيداً ويتضمن أحداثاُ مكثفة لن يملّ الجمهور منه، المهم النص والأداء والصورة التي يخرج بها المسلسل. ألا تخشين أن يقارن (آدم وجميلة) بالدراما التركية؟ - هاجم البعض المسلسل باعتباره ضمن موضة المسلسلات التركية التي تنتشر حالياً، لكن الحقيقة أنه، بغض النظر عن المقارنات الفنية، مشكلة المسلسلات التركية التطويل من دون داع ما أحدث انطباعاً سلبياً عنها. بالنسبة إلى عدد الحلقات فالدراما المصرية سباقة في تقديم أعمال ممتدة الحلقات، مثل (ليالي الحلمية) لأسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ، حققت نجاحات غير عادية، قبل انتقاد عدد الحلقات يجب مشاهدة المسلسل وتقييمه على مستوى: الفنانين والكاتب والمخرج... هل تتابعين الدراما التركية المدبلجة؟ - لا أستطيع مشاهدة ثلاث دقائق كاملة منها لأنها تشعرني بالملل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.