"الانقلاب" يعتقل 8 طلاب أثناء احتجاجهم أمام وزارة التعليم العالي    بلاغ يتهم "صباحي" بالتحريض على قلب نظام الحكم    بالفيديو.. "حياة الدرديري" تطالب بوضع اسم "توفيق عكاشة" في كتب التاريخ    باسم يوسف يسخر من بلاغ يُطالب بسحب الجنسية منه    القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة الذكرى 41 لانتصارات أكتوبر    الأربعاء.."الأمور المستعجلة" بالإسكندرية تنظر منع ترشح الأحزاب الدينية للبرلمان    مجلس جامعة أسيوط يتابع الاستعدادات النهائية قبل أيام من بدء العام الدراسى الجديد    حسن حمدي ينتهي من الإدلاء بأقواله في قضية فساد الأهرام    ميدو يطالب حسام حسن بتغير طريقة لعب الزمالك    منتخب مصر يحرم «عبدالشافي» من السفر إلى السعودية    جاريدو :الدورى أهم من الكونفدرالية الان    وزير الشباب والرياضة يعلن عن الانتهاء من تطوير ملاعب خماسية وقانونية بمراكز الشباب بالمحافظات    ضد التيار    الاقتصاد البريطاني ينمو بقوة في الربع الثاني    رئيس جامعة المنوفية يكرم الطلاب الفائزين فى مسابقات عالمية ومحلية    محلب يشهد توقيع إتفاقية مع الإمارات لإنشاء محطة كهرباء بالفحم النظيف    اليورو يتراجع لأدنى مستوى في عامين بعد بيانات التضخم    وزير البيئة يفتتح مشروعًا بمدينة 6 أكتوبر    "أوراسكوم" تنفي بيع حصتها في "موبينيل"    "محلب" يبحث التعاون فى قطاع الكهرباء مع وزير الدولة الإماراتى    القبض على أماندا بينز لقيادتها سيارة تحت تأثير المخدرات    جرعة مكثفة لأفلام الجريمة على قناة سينما1    نفاد تذاكر حفل عمرو دياب    فايق: حقوق الإنسان أصبحت لغة العصر الذي تنظم العلاقة بين الدولة والمجتمع    «الأزهر»: تصريحات وزير الثقافة حول «تجسيد الأنبياء» وراءها «رائحة كريهة»    محمد صبحي يقدم "علي بلاطة" علي قناة النهار    غارات التحالف تطارد «داعش» فى سوريا وتقصف أكبر منشأة للغاز    عشراوي: خطاب نتنياهو تضليلي والحل هو إنهاء الاحتلال    مستوطنون صهاينة يستولون على 7 أبنية في القدس الشرقية    انتهاء أزمة احتجاز أكثر من 30 شاحنة مصرية بمدينة أجدابيا الليبية    اللاجئين السوريين في مصر الانقلاب.. اضطهاد واعتقال وقتل    حاكم هونج كونج يدعو إلى وقف المظاهرات «فورا»    كاميرون: لن ينفطر قلبي إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    وزير الصحة: نسعى لتوفير "نواقص الأدوية" وتلبية احتياجات المرضى    محافظ الأقصر يتفقد مستشفى البياضية    إتاحة 5 أدوية جديدة لعلاج "فيروس سى" فى السوق المصرى خلال 6 أشهر    ضبط طن أسمدة مجهولة ولحوم غير صالحة فى حملة تموينية بالمنوفية    سقوط أخطر تشكيل لسرقة السيارات يتزعمه محكوم عليه بالاعدام بالمنوفية    إحالة 6 من رافضي الانقلاب في الإسكندرية للجنايات بتهمة التظاهر    أمن البحيرة يعيد جواهرجي مختطف للمطالبة ب10 ملايين جنيه    مسؤل بالمترو: انسوا محطة السادات شوية    «المشي».. غذاء مثالي وسر الرشاقة والجمال    بالأسماء.. إصابة 15 طالبًا في حادث تصادم ببني سويف    عموري: إذا كان الهلال سجل ثلاثية في 10دقائق فبإمكاننا فعلها خلال 90 دقيقة    نائبة إسرائيلية: خطاب نتنياهو بالأمم المتحدة مخيب للآمال    جاريدو وحسام حسن يغيبان عن مؤتمر تحليل المونديال    غدًا.. ثقافة المنيا تقيم "ورشة فنية" احتفالًا بنصر أكتوبر    "داعش" يبيع قطعا أثرية لتمويل عملياته الإرهابية    نقيب المهن الرياضية يوجه الشكر ل«عبدالعزيز» لحل أزمة المقر    فلاح يشعل النيران في محصول القطن لتدني أسعاره بالشرقية    بالفيديو.. الحماية المدنية: السيطرة على حريق مخزن للأخشاب بعزبة خير الله    وزير الصحة المصري: إصابة طفلة بأنفلونزا الطيور وحالتها مستقرة    حقد من روني وجريمة قتل وكوستا في خطر    تغريدة "الجوادي" تثير غضب متابعيه    لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح    الكلمة العظيمة...أوصاف وألقاب    كيف نتقي النفاق؟    الجهر بتكبير العيد فى أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.