الأحد.. البدء في أعمال رصف طريق منفلوط – تنيدة في الوادي الجديد    وظائف خالية بالسعودية والكويت    مجلس الأمن يدعو لوضع استراتيجية لمواجهة الإرهاب في إفريقيا    أوباما تعليقا على عملية القرصنة: سنرد في المكان والزمان الذي نختاره    المئات يشاركون في إضاءة شجرة الميلاد وسط القدس    مصرع 9 مهاجرين غير شرعيين غرقا قبالة السواحل المغربية    رئيس المصرى يكشف النقاب عن صفقات يناير    جاريدو يصدر فرماناً بالعفو عن رمضان صبحي    رئيس المصري يؤكد الاتفاق مع الأسباني ماكيدا    الجزيرة يسحق الوصل ويتصدر الدوري الإماراتي مؤقتا    بيت السناري يحيي الذكرى الأربعين على رحيل فريد الأطرش    خالد الجندي يفضح "تمثيلية ريهام سعيد" ب"فيديو صادم": "نصابين وبتوع 3 ورقات"    هاني شاكر يناشد السيسي ومحلب بالتدخل لحل أزمة القرصنة    بالفيديو: 'سوبرمان' يقتحم كنيسة لينقذ عريساً من موقف محرج    بالفيديو.. شاهد الأغنية الرسمية لمونديال اليد بقطر    "أمن القاهرة": التحفظ على قاض أصاب عاملا بطلق نارى ب"الوايلى"    3 برامج جدار ناري Firewall مجانية لنظام ويندوز    هجوم على كمين أمني بالجورة في شمال سيناء دون وقوع أي إصابات    السعرات الحرارية والدهون التي يحتاجها الطفل الدارج    الداخلية تنفى ما تردد عن اعتقال 600 طفل بسجن تابع للأمن المركزى    خبير قانوني: هذا الأمر مخالف لدستور 2014    تعليق ناري لصحيفة أمريكية حول "ثورة يناير"    إجراءات أمنية مشددة في دمياط استعدادًا لزيارة وزير الداخلية    شهرة قصيعة: حقوق مصر فى مياه النيل تاريخية والجامعة العربية تدعمها    الأهلي يسعى للاستمرار في التفوق على دجلة "المختلف"    أوباما يأمر بحظر صادرات السلع والتكنولوجيا والخدمات إلي القرم    على لطفى: سياسة قطر تغيرت إلى الأسوأ بعد مبادرة خادم الحرمين    عاجل.. الاحتلال يشن غارتين على خانيونس في غزة    مقال ونص..!    #مهزلة.. «يغور الراجل اللي ورا»    بصورة لبنات "ريهام سعيد".. نشطاء يكشفون حقيقة حلقة "العفاريت"    وظائف خالية بمصلحة الكيمياء    أسعار الذهب في مصر اليوم السبت 20/12/2014    محافظ الأقصر: تحويل 5 آلاف من أعمدة الإنارة للعمل باللمبات الموفرة    موعد إمتحانات التخصص فى مسابقة التربية والتعليم 2014    نقيب الباعة الجائلين:وقفة الأسبوع المقبل لعدم استكمال إنشاءات وابور الثلج    أمن مطروح يُحبط تسلل 76 بينهم 4 سودانيين إلى ليبيا عبر السلوم    ضبط ربة منزل تدير منزلها لممارسة الرذيلة بقنا    السيطرة على حريق هائل بمبنى تابع للإدارة التعليمية في المنيا    بالفيديو.. عمر هاشم يوضح مشروعية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    مجلس الوزراء: تشكيل لجنة لحصر جميع المدارس الحكومية لتطويرها    بالصور| قافلة طبية مجانية لعلاج 3 آلاف مواطن بالعاشر من رمضان    "جنوب الجيزة": نقل مواقف السرفيس لفك الاختناق المرورى بالميدان    بلاتر يدين الهجوم على مقر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم    راموس: ريال مدريد فريق الرب وسان لورنزو فريق البابا    الحزب الحاكم: قدرات بوتفليقة العقلية سليمة وسيستمر في حكم الجزائر    جامعة قناة السويس: إضاءة معهد الاستزراع السمكى بالطاقة الشمسية    بالفيديو| "أخر حاجه" ..حلقة جديدة وأخيرة ل"ألش خانة"    الزند يطرد المستشار السحيمي من مكتبه لطلبه الاطلاع على ميزانية نادي القضاة    كر وفر بين الأمن والإخوان بعين شمس.. والشرطة تحاصر الألف مسكن    "الأوقاف": قوافل دعوية مركزية بالمحافظات وصرف بدل لأعضائها    بالفيديو.. تقرير أداء الحكومة فى"التوك شو": "الداخلية": وقف إجازات الضباط من 24ديسمبر.."الصحة": 34 إصابة بالحصبة.."الرى": اختيار مكتب تقييم سد النهضة سيتم بإثيوبيا.. والحكومة تتولى تطوير مثلث ماسبيرو    بالفيديو.. سعد الدين الهلالي: ندعوا ل"المسيحيين" و"اليهود" فى صلاتنا    5 أطعمة تساعدك على إنقاص وزنك    الأوقاف تطلق "قافلة دعوية" إسبوعية لمحاصرة الأفكار المتطرفة    العدل : الأهلى سبب وفاة والدتى    خطيب المسجد الحرام : تصرفات بعض المسلمين تسىء للدين وتبطء من دعوته    سحب عينات من حالتين يشتبه بإصابتهما بأنفلونزا الطيور فى بنى سويف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.