بالصور - عبدالعال يستقبل وفد البرلمان الأوربي    نقيب المهندسين يزور «الأطباء».. ويؤكد تضامنه مع النقابة    وزير العدل: مصر تعرضت لمؤامرة كادت تدمرها خلال حكم «أشباح الظلام»    رئيس جامعة عين شمس: هدفنا تحسين البنية التحتية وترميم الكليات القديمة    «الهلالي» يستقبل 14 نائبًا برلمانيًا لبحث مشكلات التعليم    إعداد «رواد المنهج الأزهري» ببرنامج تدريبي لتجديد الخطاب الديني    إزالة 140 حالة تعد على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة في المنيا    رئيس الوزراء يلتقي وفد من بنك التنمية الأفريقي    العربي ..يشارك في فعاليات القمة الحكومية الرابعة بدبي    وزير الطيران: مشروع تطوير الملاحة خطوة جديدة فى مسار التعاون مع روسيا    رد أمريكا على استفزازات كوريا الشمالية يهدد روسيا والصين    المبعوث الأممي بليبيا يبحث مع السراج مستجدات تشكيل حكومة الوفاق    مقتل 4 أشخاص بينهم طفل جراء هجمات بقنابل في بوروندي    الرئيس اليمني يناقش الأوضاع الأمنية واحتياجات المواطنين    الصليب الأحمر يغلق مقره في غزة بعد احتجاجات عنيفة ومحاولات لاقتحامه    بالفيديو.. قطار يوفنتوس يصل للفوز 14 على التوالى.. وميلان يسقط أمام أودينيزى    زلزال يضرب جنوب إسرائيل    البرلمان الجزائري يقر الدستور الجديد بأغلبية ساحقة    ننشر المستبعدين من قائمة الزمالك لمباراة القمة    القماش يهاجم لاعبيه بسبب الفوز على الزمالك    وايت نايتس: تجمع إحياء ذكرى شهداء الدفاع الجوى بعد قليل    وزارة الرياضة: 1.5 مليون جنيه مكافآت الطائرة واليد    قوات الأمن تضبط 7 أشخاص و50 قذيفة بشمال سيناء    تجديد حبس معتقل «التيشيرت» وآخر 45 يوما بتهمة التحريض على العنف    مشاجرة «بالأيدي» بين ملاحظة وطالبة في امتحانات الدراسات العليا بدمياط    تشييع جثمان ثان ضحايا «زينة البحرين».. وشقيقته: حق أخويا في رقبة السيسي    إغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات السينمائيين.. وبدء فرز الأصوات    فيديو الفنان محيي اسماعيل يكشف ماذا فعل بعد تقبيله سعاد حسني!    المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية يحدد موعد وصول فيروس زيكا لمصر    إسماعيل وعبد الغفار يفتتحان مستشفى الشرطة بالعجوزة    الطقس السيء «يشل» حركة الصيد والتجارة وتنقلات المواطنين بشمال سيناء    أهالي بشتيل يفتحون مزلقان غير قانوني وكارثة قطار العياط كادت تتكرر    إصدار 38 ترخيصا لفروع الشركات السياحية خلال يناير    الصناع يردون على ادعاءات التجار في مؤتمر صحفي.. غدًا    مطرب سويسرى ينظم حفلات موسيقية بمصر لتعزيز التنمية المستدامة لنهر النيل    خالد النبوي ب"سبع أرواح" فى رمضان المقبل    غدا.. "دعبس" يوقع "الحب في زمن الثورة و#ريكورد" بمعرض الكتاب    اليوم.. أولى حلقات برنامج «يوم بيوم» على شاشة «النهار»    بالصور.. كيف تحضرت مريام فارس لاستقبال مولودها الأول؟    ليفاندوسكي أفضل لاعب في بولندا للمرة الخامسة على التوالي    كريم مأمون يفوز ببطولة «فيوتشر» بشرم الشيخ    وزارة الصحة : إصدار 325 ألف قرار على نفقة الدولة خلال شهر يناير    دورة لكرة القدم الخماسية للفتيات بسوهاج    تعرف على الأفلام الأكثر ترشيحا وفوزا بجوائز الأوسكار    المالية تطرح أذون خزانة ب 7. 7 مليار جنيه    حارس مسكن «جوليو ريجيني»: رأيته ظهر 25 يناير الماضي    ننشر أهم ملامح قانون الهجرة الجديد    النقض تتسلم مذكرة الطعن علي حكم حبس إسلام بحيري    حملة لتطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال بالفيوم    28 فبراير.. الحكم فى دعوى إنشاء نقابة للشرطة تضم الضباط والأفراد    رئيس الجمعية المصرية للأنف والأذن والحنجرة يشرح علامات تأخر لسمع والكلام لدي الطفل    مدرب دجلة ليالاكورة: ملعب بتروسبورت سيء ولا أحبذ اللعب عليه    «الديب» يطلب ضم محاضر «المركزى للمحاسبات» فى «فساد الداخلية»    مبيعات العرب تقود البورصة لاستمرار التراجع فى منتصف الجلسة    الشيخ محمد غنيم لصباح الخير :الشتاء ليله الطويل مناسب للذكر والصلاة ونهاره مناسب للصيام    بطولة نادرة    قالوا لنا ونحن صغار؟؟    الإرهاب.. بين الدين والرياضة "1"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.