أسعار تحويل العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم 1 - 9 - 2016    الرئيس السيسي يغادر القاهرة في جولة آسيوية تشمل الهند والصين    رئيس مجلس النواب العراقي يبدأ زيارة رسمية إلى تركيا    البارزاني يبحث هاتفيا مع بايدن الحرب على "داعش" وتحرير الموصل    رئيس المكسيك يؤكد لترامب بأن بلاده لن نتحمل تكاليف بناء الجدار الحدودي    بوتفليقة يجري حركة تغييرات في صفوف كبار ضباط وقادة الجيش    الغيطي ل"الإمارات": عايزين منكم تفسير لتخليكم عن مصر    محامي إسلام خليل لوزير الداخلية: «موكلي مش إرهابي»    بالفيديو.. "ميدو" يشرح فلسفته لتطوير الدوري ويتحول لمشجع أهلاوي    فيديو.. «القومي للاتصالات»: الجيل الرابع خطوة تأخرت كثيرا.. ونستهدف توحيد الخدمة    انخفاض محصول السمك في غرب أنجولا    المحمدي: الإنضمام للمنتخب شرف لأي لاعب محترف أمام فريقه    "ندوة الحج الكبرى" تكّرس خطاب الاعتدال والوسطية وتكاتف الأمة الإسلامية    "التعاون الإسلامي" ووزارة التنمية الفلسطينية تبحثان سبل التعاون    مستوى الكالسيوم بالشرايين.. المؤشر الحقيقي لتقييم خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية    علماء أمريكيون يطورون تطبيقا جديدا لتحليل الدم لمرضى السيولة    السياحة توضح حقيقة ما أثير عن صعق اطفال بأحد فنادق العلمين    البرازيل تستعدي سفراءها في فنزويلا وبوليفيا والإكوادور    ظروف طارئة تجبر منى زكي على مغادرة حفل تكريمها بالمجلس القومي لحقوق الإنسان (فيديو)    شوبير يطالب المصريين ب "رد الجميل" في السوبر الإماراتي    تقرير دولى يضع مصر ضمن قائمة الأسوأ لإقامة الوافدين    ضبط مفتش تموين بكفرالشيخ وبحوزته 40 طن سكر    مندوب اليمن بالأمم المتحدة: الحكومة تجدد انتهاج خيار السلام لإنهاء الأزمة    مانجالا.. رابع لاعب يتخلى عنه مانشستر سيتي على سبيل الإعارة    انتصار عبدالفتاح يكشف عن الدول التي تشارك لأول مرة بمهرجان سماع الدولي (فيديو)    عبد الرحيم كمال: التدخل في الفكرة الرئيسية لأعمالي «خط أحمر»    فاروق حسني: دراسة الجدوى للمتحف الكبير كتبت في 8 مجلدات بتكلفة 2 مليون دولار    مباحثات مصرية- أردنية بعمان لوضع آلية لحل مشاكل العمالة المصرية    السيسي يصدر قرارا بتعيين الدكتور السيد القاضى رئيسا لجامعة بنها    إيما ستون بطلة فيلم افتتاح مهرجان فينيسيا في جلسة تصوير    توتنهام يتعاقد مع الفرنسي موسى سيسوكو    الأهلي: نجل مجدي كامل «مستواه متواضع».. والزمالك: شبيه رمضان صبحي    «مصر القوية»: سنستغل تراجع شعبية النظام فى انتخابات المحليات    تقصي حقائق «فساد القمح»: «فيه وزراء هيحصلوا خالد حنفي»    ميدو : قانون الرياضة القديم لا يتناسب مع الوضع الحالي    "شينخوا": شيء جديد صادم بمصر مع اقتراب العيد    نائب برلماني: قانون الخدمة المدنية سيطبق بأثر رجعي    عضو « الشئون التشريعية»: يوجد عوار دستور بقانون الكنائس    خالد سليم يستعين ب «أديل» فى ختام مهرجان محكى القلعة    أمن أسيوط يضبط 47 قطعة سلاح نارى و117 قضية تموينية و12 هاربين من أحكام    بالصور .. مباحث التموين بالسويس تضبط 300 طن سكر قبل بيعها بالسوق السوداء    "الداخلية": وفاة مقاول داخل قسم شرطة في الإسكندرية ب"غيبوبة سكر"    «الأهرام» تُكرم «المعجزة المصرية» الرباعة سارة سمير    بالصورة.. العقيد أيمن الضبع يؤدي التحية العسكرية لضحايا حوادث الطرق    "الحق في الدواء":الشركات تسعي لتحرير أسعار الدواء وتفتعل أزمة للضغط علي الحكومة    تحويل المتهم بفساد علاج الصحفيين للنيابة    21 جامعة تشارك في أسبوع الفتيات بجامعة المنيا    بعد استيراد 18 مليون عبوة لبن للأطفال.. مصادر:سيرفع سعره بدءًا من الغد    حقوقيون وسياسيون: تصريحات السيسي عن حماية المدنيين "كذب غبي"    10 فتاوى من مفتى الجمهورية لحجاج بيت الله الحرام    المفتى: يجوز للمريض العاجز عن تحمل المشقة استئجار من يحج عنه    «القيمة المضافة» تعفى 120 ألف ممول من الضرائب    الغيطى يهاجم رئيس الوزراء: «قاعد فى التكييف ومش حاسس بالشعب»    واحة الإبداع.. بلاش العناد    الإفتاء تجيز للمريض استئجار من يحج عنه    ياسمين صبرى سفيرة «إنتى الأهم»    نصائح المفتي للتسهيل على حجاج بيت الله الحرام    المفتي ل "حجاج شركة المقاولون العرب": ادخلوا مكة وأنتم تاركين الدنيا ومقبلون على الآخرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.