العميد: سنهزم الهلال    ناشئو مصر يكتسحون تونس"بنصف دستة"    عبدالحق: الألتراس استغل "الصغار" لأهداف أخرى    الظلام يتجاوز البيوت إلي المصانع    الخارجية تصيغ موقفا متكاملا للتصدي لتقرير "هيومان رايتس"    حكم غيابي في قضية الكسب غير المشروع    علاج الطفل عمرو علي نفقة القوات المسلحة    محافظ المنيا : اقتطاع 8% من مساحة المنيا فى ترسيم المحافظات    خيرى رمضان: 750 مليون جنيه بصندوق تحيا مصر تم تحويلها من عائلة ساويرس    كشف حساب    ياريت    وداعًا سميح القاسم شاعر المقاومة الفلسطينية    في الفكر والسياسة    ملامح شخصية    التدخل الدولي للحماية أم السيطرة؟    مطلوبون لتصنيع القنابل واستهداف أبراج الكهرباء    السجن المشدد 10 سنوات للجاسوس الأردني والمؤبد لضابط الموساد الهارب    فحص تظلمات الثانوية في منتهي السرية    أحمد مرتضى: كل "كابوهات" الأولتراس بلطجية    "طمع الوكيل" يعطل إتمام انتقال فتحي لأم صلال القطري    إجراءات إمنية مشددة لتأمين حفل تامر حسني بمطروح    وزير الخارجية : تصدينا لتقرير هيومان رايتس .. وعقد مؤتمر دول الجوار نهاية اغسطس بالقاهرة    تفشي «إيبولا» في غرب إفريقيا يرفع عدد الضحايا إلى 1350    حظر تجول ليلي في ليبيريا لمكافحة تفشي «إيبولا»    الحملة الشعبية لتنمية مصر: نستعد ليوم فى حب الوطن    مسيرة لإخوان فاقوس تطالب بعودة الرئيس المعزول    إبراهيم صلاح يختار – أفضل هدف سجله "صناعة شيكابالا"    حملة ازالة اشغلات واسعة باشراف مدير الامن بالعريش    صور أهم الاتجاهات والتقنيات للمسرح بالأعلى للثقافة    بدء عزاء مصطفى حسين بمسجد "الحامدية الشاذلية"    بالفيديو.. إنبي يوافق على رحيل مؤمن زكريا نهائيا للزمالك    جنح الإسماعيلية تحدد27 أغسطس لنظر محاكمة متهمي واقعة هروب مساجين سجن المستقبل    جامعة القاهرة تطلق قافلة طبية علاجية للعاملين بمشروع تنمية قناة السويس الثلاثاء المقبل    «صافيناز» : لهذه الأسباب إرتديت فستان زفاف    إصابة 10 أشخاص في مشاجرة بين عائلتين بالأقصر بسبب معاكسة فتاة    مقتل طفلة بعد تعذيبها فى ظروف غامضة بالفيوم    670 شاحنة تقل نحو 20 ألف طن «قمح» تغادر ميناء الإسكندرية    طريقة عمل طبق المكرونة بالجمبري من مطبخ الشيف علاء عزام    استياء شديد بين أهالي جنوب سيناء بسبب نقص السلع التموينية    صحيفة تكشف سر تراجع عمرو جمال عن مستواه    رئيس جامعة الأزهر يتوجه لوزارة المالية لبحث أزمة العمال المتظاهرين    قاضي" القرن" يبلغ النائب العام ضد من اخترقوا حظر النشر    بيزنس ستاندرد: الهند تراجع اتفاقية النقل الجوي مع مصر    عبد الغفار شكر: أمريكا تكشف الحقائق ونحن لا نعلم عن تقصي حقائقنا شيئا    التراجع يغلب على أداء أسهم بورصة النيل بنهاية تعاملات اليوم ومؤشرها يفقد 1.47%    التحقيق مع طالب إخواني ضبط بحوزته شارات رابعة بالشرابية    تعيين رؤساء أقسام جدد بكلية الآداب جامعة أسيوط    بالصور.. محافظ مطروح يكرم حفظة القرآن وأوائل الكليات بالمحافظة    لجنة القيم بالكنيست الإسرائيلى تفتح تحقيقات فى سفر عدد من أعضائها إلى قطر    السعدني ساخرا من أوباما    "الأطرش": أحذر من الهجمة الشرسة على ثوابت الدين ..وعلى الدولة الضرب بيد من حديد لمواجهة الظاهرة    الرحالة شريف لطفي يدعو اليابانيين لزيارة مصر    السياحة تشارك في فعاليات الاجتماع الرابع لطريق الحرير    أستاذ عقيدة: فتوى "عمارة" بعدم الزواج من تارك الصلاة غير صحيحة    خبير اقتصادي: العدالة الاجتماعية غائبة فى تعديلات الضرائب العقارية    رئيس بنك الدم: المستشفيات الخاصة بتشتري كيس الدم ب 40 جنيه وتبيعه ب 800.. ولدينا عجز 500 ألف    رؤى    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.