ميرى : اقتحام الداخلية للنقابة خرق غير مسبوق منذ تأسيس النقابة من 75 عام    ضبط مالك عدلي و"زيزو عبده" على خلفية تظاهرات "جمعة الأرض" بالمعادى    «العربي للنقابات» يندد بالحرب الحكومية على النقابات المستقلة    أسامة كمال: إنجازات السيسي في عامين غير مسبوقة.. وكشف حسابه هام للغاية    أمريكا تدين الغارات الجوية على مخيمات اللاجئين في سوريا    إغلاق مراكز اقتراع الانتخابات المحلية في بريطانيا    مقتل وإصابة 41 جراء انفجار شاحنة ببوابة قرين شرق مدينة مصراتة الليبية    مصرع 6 اشخاص نتيجة عاصفة ممطرة بوسط الهند    كتائب القسام: العدو الإسرائيلي يسوق انتصارات وهمية والمقاومة له بالمرصاد    شوقي: رمضان لن يحترف في إنجلترا لسبب واحد.. وننتظر وفد لمتابعة اللاعب في القاهرة    موعد مباراة المقاصة وأهلى طرابلس اليوم الجمعة 6 / 5 / 2016    وزير الرياضة يدعو مجلس الجبلاية والأوليمبية لحضور نهائى دورى مراكز الشباب    كلوب : أريد أن نأخذ 100 ألف مشجع إلى بازل    ريال مدريد يفوز بلقب أبطال أوروبا في استفتاء «بوابة الأهرام الرياضية»    طقس الجمعة مائل للحرارة على القاهرة .. والعظمي 30    شاهد.. انهيار نجل وائل نور أثناء تلقيه عزاء والده    محمد سعد يهنئ "محمد رمضان" على مسلسله الجديد "الأسطورة"    كورة 7: كيف تستعيد يد الأهلى قوتها بعد "الانهيار"؟    توقعات الأبراج حظك اليوم الجمعة 6 مايو    الكشف عن "تنظيم المواطنين الشرفاء" الذين حاصر "الصحفيين"    عماد الدين حسين: أزمة الصحفيين والداخلية فى طريقها للحل    أهمها: "أنا مبخافش.. وهناك من يحاول تعطيل مسيرتنا".. 10 رسائل وجهها السيسي من الفرافرة    فيديو.. وكيل "الفلاحين": وزارة التموين تحاربنا    "الصحة": 4 آلاف و876 حالة أصيبت بالجديرى المائى فى 2015    الرئيس البوركينى وولى ولى العهد السعودي يبحثان محاربة الإرهاب    الأمن العام يلاحق خاطفى رجل الأعمال السعودى بعد تحريره وهروب الجناة    "التعليم": اعتماد نتيجة الثانوية العامة بالسودان نهاية الأسبوع المقبل    بالصور.. مواطنوا مدينة نصر يأكلون لحوم «الحمير»    بعد التشفير..3 مخاوف من هيمنة واتس آب فى المستقبل واستغلال مليار مستخدم    مدرب إشبيلية: مواجهة ليفربول ستكون أمام مدرب عبقرى    60 طلعة جوية ضد (داعش) لطيران العراق والتحالف الدولي    بدء تطوير شبكات الصرف الصحى بشارع البترول الشرقى بالمرج خلال 10 أيام    حظك اليوم برج العقرب الجمعة 2016/5/6    سعيد حساسين يُطالب بإقالة محافظ الفيوم: «اللهم بلغت.. اللهم فاشهد» (فيديو)    "المالية": ارتفاع إجمالي الإيرادات ل 253.2 مليار جنيه    الصحة السعودية: إصابة جديدة بفيروس كورونا    د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف يكتب    بسم الله    تقوي الله    «حواء» تعلن حالة الطوارئ داخل البيوت بسبب الامتحانات    النعيمى: خصصنا هذا العام قوافل ل 16 دولة لتعزيز السلام العالمى    «أليشيا كيز» تحيى حفل نهائى دورى أبطال أوروبا    إحباط صفقة انضمام هازارد إلى ريال مدريد    شكرى: لسنا فى عداء مع تركيا وقطر    قابيل وهيونج يفتتحان منتدى الأعمال المصرى - الكورى    تذاكر مسرح مخفضة للمتبرعين بالدم فى رومانيا    الطيب وخيرالله وموريس فى لجنة أفلام «القاهرة السينمائى الدولى»    إيجابيات وسلبيات شبكات التواصل الاجتماعى فى لقاء مفتوح بمكتبة مصر الجديدة    «سمارت فلور».. زهرة ذكية لإمداد الأشخاص بالطاقة الشمسية    تنظيم معسكر شباب مدن التآخى بين مدينتى الإسكندرية وشنغهاى    أمين المجالس المتخصصة بالرئاسة: نسعى لتخريج شباب قادر على قيادة الدولة»    أهل الفتوى : التدخين حرام.. والتسبيح أثناء الخطبة لا يجوز    العلماء يحذرون من سوء الظن ونشر الشائعات    تراجع تاريخى فى قيمة مبيعات أجهزة الآى فون خلال الربع الأول من 2016    مفيد فوزى يعود ببرنامج «اسمحلى» على سى بى سى    عصير التفاح أفضل علاج لجفاف الأطفال    «إتيكيت» زيارة المولود الجديد    الإمام الأكبر لمفتى البوسنة: مستعدون لتقديم الدعم التعليمى والدعوى للبوسنيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.