فان جال: لم يكن لي دور في نجاح مورينيو    رئيس النصر : الفوز أهم من الأداء .. ونور أسطورة سعودية    غدًا.. "غذائية الجيزة" تبحث مشكلات البقالة التموينية        محلب يبحث تأمين منطقة الطوارئ في سيناء    بدء التصويت في الانتخابات البرلمانية التونسية    احباط محاولة للسيطرة على طرابلس.. واستشهاد 3 عسكريين ومدنيَيْن    البرازيليون يصوتون في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة    بالفيديو .. علي جمعة: الزواج العرفي حلال شرعًا    اليوم.. بدء الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال بالبحر الأحمر    «سرايا عابدين 2» يبحث عن بديلة لغادة عادل عشيقة الخديوي    بالفيديو.. لحظة انقطاع البث عن برنامج «أديب».. وعمرو يكشف السبب    بالفيديو ..عمرو أديب: «لا عتاب ولا حساب غير بعد الثأر من ولاد الكلاب»    حملات ل«شرطة الكهرباء» تضبط 453 «مخالفة شروط التعاقد»    "البنتاجون" يدين الهجوم الإرهابي في العريش    بدء العمل بالتوقيت الشتوي في فرنسا اعتبارا من الليلة    ممرضة أمريكية عائدة من سيراليون ترفض وضعها في الحجر الصحى    " النور " : الخط الإستراتيجي للحزب هو دعم مؤسسات الدولة، في حربها على الإرهاب    خبير إستراتيجي: منفذو تفجير الشيخ زويد حصلوا على تدريب يشبه تدريب الجيوش‎    الادانات العالمية لحادث سيناء تتواصل    الفيديو الذي تسبب في إبعاد محمود سعد من "النهار"    اليوم.. نظر دعوى اعتبار «داعش» تنظيمًا إرهابيًا    بالصور.. محافظ المنيا : ندرس إطلاق أسماء شهداء العريش على مدارس وشوارع المحافظة    المحافظ يبحث تخليد أسماء شهداء العريش على المدارس والشوارع بالمنيا    عاطلان يحاولان اختطاف طالب بملوي بالمنيا    "مؤمن ومسعد والوليلى" ينافسون على لقب بطولة ماكاو للإسكواش اليوم    إصابة 17 شخصا جراء تجدد الاشتباكات غرب العاصمة الليبية    بالفيديو.. باتشيكو يكشف مكاسب مباراة الزمالك وسموحة    كيف ترد على المواقف المحرجة بطريقة ذكية؟    هجرة الرسول وهجرة الأمة    باب استحباب سجود الشكر    بالصور.. إحياء ذكرى معركة العلمين بحضور ممثلى 36 دولة    طريقة الشيف إلهام لعمل دجاج مراكش    وزير كويتى: تراجع سعر النفط بدأ يؤثر على دول الخليج العربية    "ماديرا" يلتقى "أكاديميكا" اليوم فى الدورى البرتغالى بمشاركة الرباعى المصرى    عميد إعلام الأزهر يطالب بإحالة الأساتذة المتورطين في الشغب لمجالس تأديبية    بالفيديو.. اليزل: هناك معلومات بمشاركة كتائب القسام في حادث سيناء.. و"حبارة" سيحاكم عسكريًا    42 مليون إسترلينى غرامة عدم زيادة بريطانيا مساهمتها بالاتحاد الأوروبى    طرح ألبوم "لا يروح بالك" لخالد عبد الرحمن.. اليوم    هاليب تواجه سيرينا ويليامز في نهائي البطولة الختامية لموسم تنس السيدات    والد الطفل المصاب بالسرطان: السيسي أصدر قرارًا بعلاج الأطفال المصابة ب"السرطان" على نفقة الدولة    اليوم.. البنك المركزي يقرض الحكومة 6 مليارات جنيه    بالفيديو.. لاعب الزمالك "السابق" يسجل هدفا عالميا في مرمى أهلي "عبد الشافي"    بالفيديو: مواصفات هاتف Samsung Galaxy Core Max    انتظام حركة القطارات على خط "الشرق" بين "القاهرة والمنصورة"    التحفظ على 665 لتر سولار وكمية من البنزين قبل بيعها بالسوق السوداء بالمنيا    البشير يقدم التعازى للسيسى والشعب المصرى فى استشهاد جنود سيناء    وزير الصحة ل"أسامة كمال": لست راضيًا عن الخدمة المقدمة للمواطن.. ونعمل لتصحيح المسار.. وهناك تجاوزات بقطاع الإسعاف .. مكتشف "سوفالدى" وعدنى بأن يكون الدواء مملوكا للشعب المصرى    الشباب" تعلن تشكيل برلمانى الطلائع الشباب على مستوى قطاع الصعيد    أيمن منصور: "واحد صعيدى" بداية كوميدية حقيقية لى    غطاء شحن لايفون 5    بيجو تقدم الموديل RXH من سيارتها 508 بدون الدفع الهجين    شهدى عطية الشافعى أديبًا وروائيًّا    ما هو اختناق أعصاب اليد .. تعرف على الأعراض و العلاج    "حماس": ليس لنا علاقة بحادث سيناء الإرهابي    أحد أبطال أكتوبر يقترح مواجهة الإرهابيين من خلال سلاح الصاعقة فقط    علماء الدين: محاكم استثنائية وحد الحرابة لإرهابيى العريش    كل سنة وأكتوبر طيبة وصلت لسن النضج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.