مدرس يدفن ابن شقيقته داخل حفرة بالمنيا    قوات الحماية المدنية تسيطر على حريق بفندق "أنديانا" بالدقي    ميسي ينتزع لقب أفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني    الأردن يستقبل 121 لاجئا سوريا بينهم 6 مصابون خلال ال48 ساعة الماضية    أوباما يوافق على قواعد إرشادية جديدة للجيش الأمريكى فى أفغانستان    وثيقة ل"البنتاجون": واشنطن تعتزم شراء أسلحة لرجال عشائر سنة فى العراق لدعمهم ضد "داعش"    التونسيون يصوتون لاختيار رئيس جديد للبلاد "الأحد"    المجلس السعودى المغربى يبحث فرص التعاون التجارى الثلاثاء المقبل    الليلة: الأهلي يسعى لضرب العصافير أمام النصر قبل "مهمة" الكونفيدرالية    بالصور مهرجان دبى لمسرح الشباب يسدل الستارة ويكرم نجومه    وول ستريت جورنال: إيران لم تعرض تنازلات خلال مفاوضات فيينا    عصام كاريكا وباقه من المطربين التونسيين يحيون حفل انتخاب فتاة تونس المثاليه    افتتاح الكوليكشن الشتوي لعام 2014    "الداخلية": التنظيم الدولي يلوم الإخوان على فقدان الحشد    اليوم: انتفاضة بتروجت تصطدم بحصون الجيش للاقتراب من مقدمة الدوري    أهالي الواسطة ببني سويف يلقو القبض على احد المشتبه بيهم في انفجار قطار " بني سويف- الفيوم "    القبض على 10 متهمين لتورطهم في منشآت شرطية بالمنيا    اليوم .. الشحات ومنصور في أول مؤتمرات النور بكفر الشيخ بعنوان "مصرنا بلا عنف" وبكار وبرهامي الاثنين ك    رئيس جامعة الأزهر:«الإخوان» وباء أصاب مصر وجارٍ التخلص من طلابهم    بالفيديو.. وزير النقل: لا زيادة في أسعار تذاكر المترو والقطارات    جمال زهران: زيارات "السيسي"ستكون الغطاء للسياسات الخارجية المصرية    الداخلية تهزم الجماعات الإرهابية فى معاركها الإلكترونية قبل 28 نوفمبر.. إغلاق 1500 صفحة إخوانية وضبط 50 أدمن.. الجماعة تبث صورا وفيديوهات مفبركة عن قتلى ومصابين بين صفوفها..وتدعو لمهاجمة مؤسسات الدولة    البيت الأبيض يدين الهجوم على حافلة في كينيا    عمرو أديب: السعودية اتخذت خطوة إيجابية تجاه قطر..ومصر احترمت المبادرة    موناكو يتعثر على أرضه أمام كان في الدوري الفرنسي    أحمد عبد الغنى يفتتح معرضًا للفنان جمال السجينى بمتحف الفن الحديث    وايت نايتس: إخلاء سبيل المقبوض عليهم في اشتباكات نادي الزمالك    الجيش ينجح في ضبط 7 عبوات ناسفة بالشيخ زويد    عندما يهون الدين والوطن    إنفلونزا الطيور..احتياطات لتجنب العدوى خلال الشتاء    كلمات حرة    بعد توقيع اتفاقية تنمية الموارد المائية    عرس مصرى فى قلب بيروت    الاستثمار: اتخذنا إجراءات "صعبة وضرورية" لبدء الإصلاح الاقتصادى    «الأهرام» يكشف كواليس فوز عاشور ببطولة العالم للاسكواش    فتح اتصالات مع الوكلاء للبحث عن مدرب أوروبى للفراعنة    فينجر: خسرنا بسبب الهفوات الدفاعية لكن على الجميع احترام ما قدمناه أمام اليونايتد    كافتيريا وعشرة محال بدون تراخيص بالقاهرة    محافظ مطروح : تشغيل محطات الصرف الصحى المتوقفة بطريق الغرام    10 آلاف جنيه للترخيص بنقل النفايات الخطيرة    توفي إلي رحمة الله    سوء الجوار    "توثيق التراث" يطلق أسبوع الوعى الأثرى بجامعة القاهرة    هدوء بالجامعات .. وغياب مظاهرات الإرهابية    إعادة تركيب أضخم تماثيل أمنحتب الثالث بالأقصر    لقاء الجمال والإبداع فى جازان    قرآن وسنة    إنجازات تحققت وآمال بحل مشاكل متراكمة    نقل الدم.. أصاب المريض بالإيدز    بهذه الأسلحة.. حاربي الأنفلونزا    حقي ولو في اليابان    حوار مجتمعي الشهر القادم.. لتطبيق "اللامركزية"    دردشة مع موظفي الدولة    2 مليار جنيه انخفاضًا فى الإنفاق على دعم البترول.. والمالية تأمل فى المزيد لضبط العجز 2 مليار جنيه انخفاضًا فى الإنفاق على دعم البترول.. والمالية تأمل فى المزيد لضبط العجز    عودة «المعزول» إلى الحكم!    عفيفى: لا وقت لأى ثورات وكفانا تطبيلا لهذه الدعوات    نصف سكان العالم «بدناء» خلال 15 عامًا    تسيير رحلتين من شرم الشيخ إلى الأقصر لتنشيط السياحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.