اليوم.. انطلاق القمة العربية برئاسة «السيسي» في شرم الشيخ    طائرات التحالف تواصل ضرباتها على العاصمة اليمنية صنعاء    السعودية: إصابة طائرة ''إف 15'' بعطل فني فوق البحر الأحمر    مجلس الأمن يمدد حظر السلاح إلي ليبيا    السعودية توجه بإخلاء بعثة أممية والحوثيون يمنعونها    بالفيديو.. أبرز ما جاء في حوار "بركات" مع كاسياس    تنفيذ 331 حكما قضائيا في حملة أمنية بسوهاج    تعرف علي حالة الطقس اليوم السبت.. ودرجات الحرارة المتوقعة    القبض على 6 هاربين من «مؤبد» في حملات أمنية    الداخلية: استشهاد ضابط وإصابة مواطن في تبادل لإطلاق النار مع خارجين عن القانون بالمنوفية    حمص يشكو الإسماعيلى بسبب مستحقاته    بالفيديو.. إلغاء لقاء الجبل الأسود مع روسيا بتصفيات أوروبا بعد اشتباك اللاعبين    ضبط 30 قضية تموينية بينها 380 لتر بنزين وسولارمدعم في المنيا    بالفيديو.. عبد الرحمن أبو زهرة يلقى كلمة اليوم العالمى للمسرح بمهرجان "آفاق"    حلمى بكر وأحمد راتب يسافران الأردن منتصف إبريل لتصوير "نجم المدارس"    بالصور.. إيهاب توفيق يشعل حفل «مول العرب» ب «6 أكتوبر»    في استجابة ل «البديل»: تأجير شقة لموظفي بيت ثقافة «ببا» لحين ترميمه في أسرع وقت (صور وفيديو)    مفتي السعودية: الحوثيون «عصاة مجرمون» هيأ الله لهم من يردعهم    التدخين السلبى يزيد احتمالات إصابة الأطفال بأمراض القلب    بالصور.. النبوي يشهد حفل ختام مهرجان القاهرة الدولي لسينما وفنون الطفل بالهناجر    زلزال يضرب القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية.. معهد العلوم الفلكية: هزة أرضية بقوة 5.7 بمقياس ريختر.. «أبو العلا»: السبب حراك في القشرة الأرضية شرق جزيرة كريت.. وتوابعه تستمر لمدة يومين    مصممون يطورون هاتفًا ذكيًا مصنوع من العشب    السيطرة علي حريق هائل في إحدي الشقق السكنية بالعريش    صور جديدة لحادث مقتل طالب على يد زميله بجامعة فى 6 أكتوبر    الداخلية: شرطان لاستكمال مسابقة الدوري    حلاق طنطا وزوجته ضحية الميراث    أوباما يبدي استعداد أمريكا للدفاع عن السعودية في اتصال هاتفي ب«سالمان»    «الخارجية»: القوة العربية المشتركة ستكون دائمة    الاستقالات تتوالى فى المصرى .. والمحافظ يحاول احتواء الأزمة    نيمار: المنتخب البرازيلي طوي صفحة كأس العالم    علام : بصمات كوبر ظهرت على الفراعنة فى زمن قياسى    إلهام شاهين: يجوز للمرأة استخدام حبوب منع الحمل «بشروط»    اتحاد البولينج يحدد موعد بطوله سيناء الدولية    «أبرد من مية طوبة» أفعل التفضيل فى بلاغة المصريين    حظك اليوم برج الحمل يوم السبت 28/3 /2015    ليلة تشكيلية بالتعاون الثقافى    اختبار لقاحين للإبيولا فى ليبيريا    كشف جديد : عقار لعلاج الصدفية خلال 12 أسبوعا فقط    الإرشاد النفسى فى مؤتمر    أمين لجنة الدعوة بالأزهر: الخطاب الديني الرشيد يحافظ على الثوابت    شواهد : حبابكم عشرة    إمام الحرم: قرار «عاصفة الحزم» يستند إلى قواعد الشرع ومبادئ الدين    خطيب مسجد النور: إيران لا تقل خطراً عن إسرائيل    إزالة 19 حالة تعد على الأراضي الزراعية في سوهاج    مجلس «الصحفيين» يؤجل تشكيل هيئة مكتبه.. وينتدب مستشار لطعون الانتخابات    التطورات في اليمن ترفع النفط 6 في المئة    ميناء دمياط يستقبل سفينة الحاويات العملاقة «MAERSK TIGRIS»    بالفيديو.. اجتماع موسع لأعضاء حزب «حماة الوطن» بالغربية    التعليم :تنشر رابط استمارة الرغبات للفائزين في مسابقة تعيين 30 ألف معلم لتسكينهم خارج محافظاتهم    طوارئ بالصحة استعداداً لمؤتمر القمة العربية    التعليم: وقف الدراسة ب80 مدرسة لا تصلح لاستقبال الطلاب    تنمية 100 فدان في 6 وديان بمطروح بتعاون مصري - إيطالي    600 مليون دولار من المصريين بالخارج لمشروع «بيت الوطن»    الكهرباء تعود إلي الانقطاع    مكاتب لمساعدة ضحايا العنف ضد المرأة بالمحافظات    ما يجب عمله بعد المؤتمر الاقتصادى    رفع 110 ملايين و715 ألف متر من الرمال المشبعة بالمياه في قناة السويس    الكسب غير المشروع: ندرس أسباب الحكم ببراءة العادلي لتحديد جدوى الطعن بالنقض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.