البنتاجون: أمريكا تسلم مصر عشر طائرات هليكوبتر أباتشي    بالفيديو.. استشاري «الجمهوري الأمريكي»: أمريكا تنفذ مخططات إسرائيل    بيجو تقدم موديلين رياضيين من سيارتها 308    هشام جنينة: راتبي 24 ألف جنيه فقط.. ولا يحق لأي جهة سيادية إقالتي    ثقوا أنا قد غلبت العالم (يوحنا 16/ 33)    طائرة «بعثة الأهلي» تقلع من مطار أسوان    الليلة: انتقام الزمالك يتحدى كتائب الجيش بالدوري لمحو انكسار الأهلي    سامح شكري يلتقي مع وزيرة خارجية إيطاليا    رئيس الحكومة الليبية: سأتقدم بتشكيل حكومة الأزمة غدا لمجلس النواب    وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات في أسيوط    الجيش اللبناني يقصف مواقع المسلحين وأهالي الأسرى يقطعون الطرق في أنحاء البلاد    حفل مروة ناجى بالأوبرا    ننشر أول صور لحريق مصنع «كيماويات المعادى»    الإسماعيلي يستدرج المقاصة بالدوري في لقاء الفرصة الأخيرة للبرازيلي    بالصور.. محافظ الشرقية يتفقد موقع تفجير شريط السكة الحديد ب«جزيرة السعادة»    ضبط «صاحب محطة وقود» يتاجر في البنزين بالسوق السوداء في المنيا    حسام غالي ينفي أي خلافات مع وائل جمعة    جلاكسي كور i8262 f بالعلبة بحاله جيدة    ياسمين عبد العزيز ل«التحرير»: لا أقاطع الدراما.. لكن لى شروط صعبة    Nikon ,coolpix p520 ,18 MP , zoom 42X    فهمي: خلاف مصر مع أمريكا مستمر طالما بقي أوباما.. والمجتمع الدولي يريد التعرف على السيسي    بالفيديو.. أديب من واشنطن للسيسي: نرجو أن يكون خطابك مُركزًا وليس إنشائيًا    تونس: 24 مرشحا تقدموا بأوراقهم لانتخابات الرئاسة حتى الآن    اليوم.. استكمال محاكمة «حبارة» فى مذبحة رفح الثانية    د ا ع ش ... مرة اخري    مرتضى منصور : مباراة الزمالك والجيش بدون جمهور    «جنينة»: نعجز عن فحص 55 «صندوقًا خاصًا» تابعة لوزارة الداخلية    اليوم.. «المركزي» يعلن الحصيلة النهائية لشهادات «قناة السويس»    بالفيديو.. سؤال من شاب تعجز "هبه قطب" عن الرد عليه    دومينيك تصوّر "آه منك" في مصر    هشام جنينة: الجهات الأمنية تعطي تسريبات عن عمد لبعض الإعلاميين    شبيبة القبائل الجزائري يستبعد من المشاركة في المنافسات الأفريقية عامين    المبعوث الأممي في اليمن يعلن التوصل لاتفاق لحل الأزمة الحالية في البلاد    بالفيديو.. نبيل فهمي: الجانب الأمريكي هو المستفيد الأكبر من أي لقاء بين «السيسي وأوباما»    سطيف يفوز بصعوبة علي مازيمبي في الدورقبل النهائي    ضبط مأمور ضرائب في الدقي متلبسًا يتقاضى رشوة    مدير أمن دمياط: دجال يحمل كارنية "الحرية والعدالة" يضاجع فتاة جنسيًا بعد قتلها    «عزيزة»..ضحية الإهمال    فى مؤتمر الجمعية الأوروبية بفيينا    شيحة: "سوفالدي" سيقدم لغير القادرين "مجانًا" ونسبة الشفاء 90%    خبير تربوي: المدارس الخاصة تمارس «حيلًا وأكاذيب» على أولياء الأمور    وزير الري: سنطلع على الدراسات الخاصة بسد النهضة غدا    تعريفة كهرباء الشمس والرياح 84.8 قرش للكيلووات والمواطن يتحمل 5% فقط    محافظ الجيزة: 60 ألف مخالفة بناء و50 قرية لا تدخلها المياه نهائيا    التيار الشعبى يعلن تدشين حزبه الجديد فى غياب صباحى    ربما تكون عميلا لمصر    اليجيرى ينتقم من الميلان ويقود اليوفنتوس للفوز    تبادل الأسرى بين «أوكرانيا» والانفصاليين شرق البلاد    فيديو .. عبد المقصود:الاستثمار في قناة السويس "ربا"    العلماء يطالبون بخطاب دينى وإعلامى مستنير لإنصافها    القوامة لمن!    فتاوى الحج:    التعاون مع دول حوض النيل..أمن مصر المائى    مواصفات تابلت توشيبا Encore 2    بالفيديو.. متصلة ل «على جمعة»: «رأيتك في الجنة مع رسول الله»    اليسا: «النّوم بدون ملابس داخلية أفضل للنساء»    الطريق الوحيد    الوزراء لا يدخلون الجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.