بالصور.. بدء حجز الدورات التدريبة ب«فنون جميلة حلوان»    «التليجراف»: قانون مكافحة الإرهاب يثير مخاوف الصحفيين الأجانب في مصر    الأحد.. حفل سحور ل «شباب محامين شمال القاهرة»    قياديون إخوانيون يطالبون بحل الجماعة    تيار الاستقلال يعلن الانتهاء من تشكيل قوائمة الأربع.. وينفي انضمامه ل "فى حب مصر"    بالفيديو.. فخري الفقي: ارتفاع الأسعار بشكل عام بعد زيادة سعر الدولار    أسهم منطقة اليورو تهبط نحو 2% بعض رفض اليونان إجراءات تقشف    موازنة الإسكان الجديدة.. 5 مليارات جنيه للعاصمة الإدارية" و2 مليار للمليون فدان    بالمستندات.. "البحوث الزراعية" يعطل مشروعات بملايين الجنيهات    القاضي: إضافة المواليد إلى مقررات البطاقات التموينية بدون حد أقصى    مسئول صيني: الاقتصاد اليوناني سينهض باجتهاد كل الأطراف    الجيش الإسرائيلي يعتقل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية‎    غارات التحالف تقصف مقر حزب عبد الله صالح    ردا على منشور وزارة الدفاع.. داعش يحظر الراديو بالموصل    مقتل 17 داعشيا في مواجهات مع البشمركة في بعقوبة بالعراق    كاميرون يعطي الضوء الأخضر لتصفية قادة داعش بالعراق وسوريا    الإنذار الثالث يطارد 11 لاعبا من الزمالك    رسمياً .. "كهربا" يوقع عقود إنتقاله للزمالك    «مبروك» يحذر نجوم الأهلي    تحرير 1207 مخالفات مرورية بالبحيرة    مصرع شخصين فى حادث انقلاب سيارة فى ترعة بالنوبارية    حريق بمبنى بمستشفى أسوان الجامعى قبل افتتاحه    بالصور.. ضبط مسجل خطر قبل ترويجه أوراقا مالية مزورة بالدرب الأحمر    بالصور.. شلل مروري في شارع الهرم بالجيزة    صاحب محل يقتل صديقه بطلقة طائشة في المرج ويلقى بجثته في القمامة    "الوطن" تنشر حيثيات الحكم بإعدام "مرسي" وآخرين في قضية "اقتحام السجون"    محافظ المنيا يحول المسئولين للتحقيق    تعرف على ضيفى رامز جلال في "رامز واكل الجو"    عمرو سمير عاطف : عملى بالفضائيات كمعد برامج أفادنى فى كتابة "لعبة إبليس"    اليوم.. العيد القومي لمحافظة القاهرة    الاعتكاف بالمنوفية بدون "رقم قومي"    «شيخ الأزهر»: الإمامة مسألة فقهية لدى أهل السنة..وعند الشيعة «عقائدية»    "حماس": الاعتقالات السياسية بالضفة تستهدف استئصال المقاومة وتوفير الأمن للاحتلال    الاهلي يطيح بجدو رغم توقيعه علي عقودد جديدة    مقتل 15 شخصا على الأقل فى انفجارين بمسجد ومطعم وسط نيجيريا    بالفيديو .. أحمد سعد : عمرو دياب مثلي الأعلى    بالفيديو.. عمرو أديب عن ارتفاع سعر الدولار: "الشعب هو اللي هيشرب الزيادة"    ثلاث مواد فى قانون الإرهاب يرفضها القضاء    محافظ الوادى الجديد :12,5 مليون جنيه لشراء 100 سيارة تاكسى بالمحافظة    الفلبين تؤكد اكتشاف ثاني ‬حالة إصابة بكورونا    طريقة عمل الشكشوكة بالبيض للسحور    دراسة: الاكتئاب يؤدى إلى انكماش "المخ"    أمريكا تثأر من اليابان بخمسة أهداف وتحرز لقب مونديال السيدات 2015    غدا .. ليلة جديدة من ليالي الإنشاد الديني بمركز إبداع بيت السحيمي    أهالي مطروح ينظمون مسيرة حاشدة ضد الإرهاب بمشاركة محافظ ومدير أمن مطروح    تجدد القصف الجوي والبري المصري على رفح والشيخ زويد    "دمليج" المنوفية خارج نطاق الخدمة.. القرية تغرق فى المياه الجوفية.. وأسلاك الضغط العالى تعرض حياة المواطنين للخطر.. والفلاحين يستولون على الطرق الرئيسية وسط غياب كامل من الحكومة    دراسة: هرمون التوتر يعزز استرجاع الذاكرة    اليوم.. الزمالك يسعي للحفاظ علي صدارة الدوري امام الاسماعيلي    محمد رياض: وافقت على "لعبة إبليس" لما عرفت أن يوسف الشريف بطل المسلسل    مدير الكرة بسموحة يطير إلى السودان غدا    بالفيديو - شوبير يهاجم الميرغني .. والمطالبين بإلغاء الدوري    لصحتك وصحة جنينك: تجنبى الطعام الدسم واستبدليه بالخضراوات والفواكه    وزير البحث العلمي: تكلفة تطوير معهد القلب 42 مليون جنيه    اشتباكات السكندريين مع موظفى السكة الحديد بعد ارتفاع تذاكر القطارات    الصيام والتقوى    صيام ال تيك أواي    انقطاع الدم شرط صوم النفساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطاقة ذكية لتموين المركبات تستهدف خدمة 11 مليون مستهلك للسولار و البنزين
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 06 - 2013

في مؤتمر صحفي موسع عقد ه د. هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء السبت 22يونيو بحضور وزراء البترول والمالية والتموين ، تم الاعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية
حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدي ادارات المرور، حيث سيتم اصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد اية كميات او حصص للتزود بالسولار وبنفس الاسعار الحالية ويمكن استخدامها في جميع محطات الوقود علي مستوي الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
وتعكف حاليا الجهات المشرفة علي تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية علي وضع اللمسات الاخيرة لآليات اصدار البطاقات الذكية والتي تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية او تهريبها لخارج البلاد.
وحول كيفية الحصول علي تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت ادارة المشروع تيسيرا علي المواطنين بسحب بياناتهم وجاري إصدار البطاقات لهم ، ومن المنتظر البدء في التوزيع من أول يوليو إن شاء الله ، وسيتم الاعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
و بخصوص مركبات البنزين ، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لأستكمال البيانات ، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفي دقائق معدودة ودون اية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال إسبوع.
وبخصوص التسليم فان ادارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بان التسليم من كافة هذه الجهات مجاني ودون اية رسوم وهي:
مكاتب البريد ويمكن اختيار اقرب مكتب بريد لجهة العمل او السكن.
- أحد فروع بنك التنمية و الإئتمان الزراعى.
- أحد وحدات المرور
- كما يمكن استلامه علي عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.
وسوف يسمح ايضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا علي المواطنين ، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات ، والنوادى الرياضية ، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم و إسم الفرع التابع له العامل أو العضو ، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance ، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
وستقوم ادارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدي الادارة العامة للمرور، ثم اصدار الكارت، وارساله لصاحبه طبقا للجهة التي تم تحديدها للاستلام، وتدعوا ادارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كي يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
هذا وتراعي المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية اثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمي كارت الطوارئ وذلك الي حين الانتهاء من اصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات في مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
وبالنسبة لأهمية الاسراع في استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدي الزمني المحدد للمشروع فان من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
واكدت ادارة المشروع انه لا توجد حدود قصوي للكميات علي الاطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول علي احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا او شهريا او سنويا للاستهلاك، لافتا الي ان الغرض الاساسي للتحول لنظام البطاقات الذكية في عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات الي سيارات نقل الوقود ثم الي المحطات ثم للمستهلك النهائي بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية او تهريبها للسوق السوداء.
وردا علي تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل في هذه الحالة ، كما ان الكارت له رقم سري سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالي عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
وقال إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الاسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به الكترونيا ، كما ان الخط التليفوني سيتلقي ويحل اية مشكلات تواجه المواطنين.
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم ، فعلي كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفوني والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة في اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
ويعد استخدام الكروت الذكية امر بسيط للغاية حيث يجري تمرير البطاقة علي اجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السري لتقوم تلك الاجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكي للتزود بالوقود، ومن يمتلك اكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بإنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتي لا يستغلها بعض ضعاف النفوس في تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد اية حصص او كميات محددة للكارت الذكي.
وتسهم المنظومة الالكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب في بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن انماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار علي التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلي بما يقضي علي اية اختناقات او ازمات في التوزيع.
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة علي مستوي الجمهورية، حيث تم اعداد دورات لتدريبهم علي التعامل مع المنظومة الالكترونية الجديدة.
ومن نتائج المرحلة الاولي إن كل محطات ومستودعات الوقود اصبحت مرتبطة من خلال شبكة الكترونية بغرفة عمليات مركزية في الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من اي محطة علي مستوي الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالي يمكن معرفة الرصيد الحقيقي من منتجات البترول المتواجد بالفعل في جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالي التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها علي النفاذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.