ريال مدريد يخرج من ملعب مراكش إلى الطائرة    راموس: خاطرت بإصابتي..لم أكن لأفوت هذه الليلة الرائعة    "لمسة يد" غير محتسبة أمام الميلان تثير الغضب في روما    نبيل فهمي: مصر الوحيدة المؤهلة لقيادة الوطن العربي لبر الأمان    فرض حظر التجوال بمحيط منزل «السبسي» عقب محاولة اغتياله    العرابي ب"الأقصر": الشباب والبيئة محوران أساسيان للنهوض بمصر    التونسيون يدلون بأصواتهم في جولة اعادة تاريخية في انتخابات الرئاسة    الجيش الليبي يقصف مواقع 'متشددين' غرب ليبيا    خلف: لا بديل لقطر عن العودة للإجماع العربي والتوحد فى مواجهة تيارات الإرهاب    الدعايه الانتخابيه بالوادي الجديد ..جس نبض وتحت الرماد مشتعله    إطلاق منتدى لتنمية مهارات مئات الشباب بالإسماعيلية    مقاصد سورة الفرقان    إحياء السنن المهجورة    خطة الصحة لوقاية الطلاب من الأمراض المعدية.. تشمل تجهيز "غرفة عزل" داخل كل مدرسة.. وتوزيع الممرضات على الممؤسسات التعليمية للكشف الدورى على الطلاب.. وإجازة إجبارية للمصابين بمرض معدٍ    مقتل 2 من أفراد الشرطة طرفي خصومة ثأرية بالمنيا    ضبط 36 هارب وتحرير 106 مخالفة مرورية بشمال سيناء    ليبيا تحتجز مركب صيد مصري يحمل 14 صيادًا    جامعة القاهرة تشن حملة لفرز مخازن المكتبة المركزية القديمة..جابر نصار: اكتشاف كتب أثرية نادرة ووثائق نادر.. ومطبعة ب15 مليون جنيه لافتتاح دار نشر.. ورفضنا تمويلا أجنبيا مشروطا بالاطلاع على المحتويات    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا هاجم مركز شرطة وهو يهتف ''الله أكبر''    استعلم برقمك القومي عن موعد اختبار مادة التخصص في مسابقة ال30 ألف معلم    حبس 3 متهمات بينهن شقيقتان سنة لاتهامهن بممارسة الدعارة بالدقى    اليوم.. استئناف محاكمة المتهمين بقضية 'مذبحة ستاد بورسعيد'    عادل عدوي: الأعلي للصحة يناقش تطوير المنظومة الصحية للفقراء    ممثلة مصرية تفوز بجائزة أفضل ممثلة ضمن بمهرجان الكويت المسرحي    سلماوي: الرئيس رفض طلب اتخاذ أي إجراءات استثنائية    بالفيديو..عمرو أديب يرقص على أغنية «بشرة خيرة» بصوت آمال ماهر    أحمد زويل: الاجتماعات مع السيسي أثبتت قدرته على الإنجاز    تكية أراضى المعادى.. وفلول الوطنى    الهوكى يعقد اجتماعا للمكتب التنفيذى السبت المقبل    محمد صبحي: انتهينا من تطوير ألف و100 وحدة سكنية في تطوير العشوائيات    الكهرباء تختار كوم أمبو وخليج السويس لإطلاق مشاريع الطاقة المتجددة.. 186مستثمرًا يتنافسون على 1465 كيلو متر مربع لإنشاء محطات شمسية ورياح للمرحلة الأولى.. التكلفة الاستثمارية تصل إلى 3 مليارات دولار    "الصحة": تطعيم 111 طفلا ضد الحصبة بمرسى مطروح    دموع لغة الضاد    تطوير وتحديث المركز الأوليمبى    للمرة الأولى منذ توقيع الهدنة    قضايا وأفكار    وزير المالية ل"هنا العاصمة": بدء برامج جديدة للإصلاح الاجتماعى تستهدف وصول الدعم لمستحقيه.. تراجع أسعار البترول يؤثر بالإيجاب على مصر رغم وجود مخاوف من أزمة مالية عالمية    كاف يغرم الأهلي 165 ألف دولار بسبب شماريخ النهائي    مطار بورسعيد .. رحلة للفشل    السيسى فى بكين غدا مباحثات للرئيس مع نظيره الصينى ولقاءات مع 145 رئيس شركة ومجموعة اقتصادية    بدء تنفيذ طريق مواز ل "القناة" بتكلفة 1.8 مليار جنيه    أبرزهم المرجاوى والسعيد و زكى و الجنجيهى ومباشر وأبوسريع..147 شهيدا من رجال الشرطة ضحوا بحياتهم من أجل الوطن    عيسي في احتفالية الدبلوماسية الشعبية    فقيد آل ميزار    السحر و الشعوذة    خلال لقائه مجموعة من الأدباء والكتاب والمفكرين    وادى دجلة "يُعطّل" انتصارات الأهلى بتعادل سلبى    اليوم.. موعد الأ قصر مع تعامد الشمس    «الأهلى» يرمم هجومه ب«العملاق» التشادى    وزير الشباب يلتقى شيخ الأزهر.. غدا    بعد اتهامه ب«التجسس».. رجال دين: قتل «مرسى» واجب «شرعى».. و«إعدامه» جائز «قانونا»    المعارك «السلفية- الإخوانية» عرض مستمر    شيرين تغنى «يا حبيبتى يا مصر» و«ياسمين» و«السقا» و«هند» يحصدون الجوائز    رئيس الرقابة: حذفنا مشاهد «بالجملة» من أفلام «رأس السنة»    جماعات الغجر «فلكلور أصيل» وانفلات خطير    الإصلاح وتحدياته    200 مليون مكتئب بسبب الفضائيات !    علاج الأطفال .. «بالعسل والبابونج»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.