وزارة التموين تطرح الخراف البلدية الحية بسعر 38 جنيه للكيلو    طوكيو تندد بإطلاق كوريا الشمالية لصاروخ من غواصة وتعتبره تهديدا خطيرا لأمن اليابان    زلزال بقوة 6.2 درجة فى وسط إيطاليا    وكالة: الشرطة التركية تنفذ حملات تستهدف الدولة الإسلامية في اسطنبول    الصحف الصادرة اليوم تبرز تصريحات الرئيس    الأهلي يبحث عن انتصار تاريخي أمام أسيك للهروب من المركز الأخير    ستوك سيتي يتحدث عن رمضان صبحي أمام ستيفينيج: قدم موهبته    طقس اليوم ودرجات الحرارة المتوقعة    ياسر رزق: السيسي تبرع بكل ثروته لصندوق تحيا مصر    برلماني: صادرات مصر من الفراولة إلى أمريكا ضعيفة جدا    أستاذ علوم سياسية: «النقد الدولي» يأخذ أمواله ولو على جثث الفقراء    مدرب المنتخب ل "الفجر الرياضي": لسنا طرفا في أزمة داخلية لباسم مرسي والزمالك    "الخارجية" : مواطنان من بين ال10 المصابين فى حادث إنفجار أنبوبة غاز بطرابلس فى حالة حرجة للغاية    مصادر: قوات خاصة تركية تدخل شمال سوريا والتوغل البري لم يبدأ بعد    إحباط هجرة غير شرعية ل٩ أشخاص بسواحل البحيرة    بالفيديو.. المسلماني يسعى لإنتاج فيلم حول رحلة كفاح أحمد زويل    لماذا طالب الشيخ المنيعي بتغيير اسم نادي سعودي؟    البحرين: توزيع أساور الحجاج الالكترونية اليوم    البحرين تُطلق برنامج "تلاوة" لمعلمي التربية الإسلامية    ارتفاع الأخطاء الطبية في المستشفيات البريطانية    تحذير من تناول الأطفال والمراهقين أكثر من 6 ملاعق سكر يومياً    "متحدث الزراعة" ينفي شائعة حقن الدجاج بعقار يمنع تخصيب الرجال (فيديو)    فيديو.. «الأوقاف» تكشف حقيقة إلزام الأهالي بدفع فواتير المساجد    ضبط 65 مطلوبا من المحكوم عليهم فى شمال سيناء    مصرع وإصابة 9 أشخاص فى حادث سير على الطريق الصحراوى بالبحيرة    فيديو| عيسى عن «منع الصليب»: الحكومة سلفية    أصالة ترد على صورة الرباعي مع الضابط الإسرائيلي (صورة)    فيديو| تامر أمين: الحكومة نقلت الآثار بعربة خضار    بالفيديو والصور - استقبال حافل للبطلة الأوليمبية هداية ملاك في مطار القاهرة    هداية ملاك بعد وصولها القاهرة: "فرحت أهلي وحققت اللي أنا عايزاه"    أسعار تحويل العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم 24- 8 - 2016    أمريكا تحذر رعاياها من السفر إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية    أسعار صرف العملات الأجنبية اليوم 24- 8 - 2016    معتز عبد الفتاح مهاجما "خورشيد": وضع الاستثمار جزء لا يتجزأ من وضع الوزيرة    «تنشيط السياحة» ترعى حفلا للفنانة الأوكرانية «Svetlana Loboda» بشرم الشيخ    لهذا السبب .. تامر حسنى يدعو ل"شباب إسكندرية"    نائب: هناك أراضي تم اغتصابها منذ 60 عاما    هيثم نبيل يغني من ألبومه الجديد (فيديو)    مطار الملك عبدالعزيز يعلن الاستعداد لاستقبال 850 ألف حاج    خبر في الجول - حمودي أصبح أقرب للزمالك من رفعت    العربي :التعيين فى الحكومة سيتم مرتين سنويًا و6 مقرات لاجراء المسابقات    متحدث الحكومة السابق: ضغوط خارجية تمارس على مصر لتطويع مشاريعها الوطنية    إعلان الطوارئ شمال غربي الولايات المتحدة بسبب الحرائق    خبير اقتصادي: الشعب والحكومة سيدفعان ثمن تدهور الاقتصاد المصري    مفاجأة..جلسة بين طاهر وكارتيرون..وفيريرا يحسم موقفه اليوم    شقيق وكيل نيابة الظاهر يكشف تفاصيل جديدة حول مقتله    مد فترة قيد انتقالات اللاعبين الصيفية إلى 8 سبتمبر المقبل    «الخارجية»: مصريان في حالة حرجة جراء انفجار أنبوبة غاز بطرابلس    كليب "برنس الليالى" ل طارق شريف 250 ألف مشاهدة على "يوتيوب"    مؤلف "طاقة القدر" يكشف ل"الأهرام العربي" تفاصيل مسلسل حمادة هلال الجديد    ليلى علوى: منة شلبى شرفت السينما وتربطنا عشرة عمر    رئيس السكة الحديد يكرم مشرف قطار عثر على كيلو ونصف ذهب    التعليم: الانتهاء من أعمال صيانة المدارس قبل بداية العام الدراسى الجديد    قافلة طبية من جامعة الإسكندرية تجرى 30 جراحة لأطفال زينزيبار    «الصيادلة» تبحث مع «اتحاد مصانع الأدوية» مشاكل الصناعة    مفتي الجمهورية: يجوز للمرأة أن تسافر لأداء الحج بدون مَحْرَمٍ مع صحبة آمنة    الوَقَار.. صفة عباد الرحمن    أهم سنن ليلة الزفاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.