محلب: مشكلة الكهرباء معقدة .. و«الأحد» سيشهد تحسنًا تدريجيًا للأزمة    محلب: لا داعي للتعجل في إجراء حركة المحافظين.. والرئيس وجه باختيار الأكفاء فقط    بالصور.. موظفون بالأزهر يحتجون أمام المبني الإداري ضد تخفيض رواتبهم    عادل لبيب: ثلاثة مراحل لترسيم المحافظات وإلاولي لمحافظات الصعيد    سيميوني: دي ماريا أفضل لاعب في ريال مدريد    محلب: مشكلة الكهرباء معقدة .. و«الأحد» سيشهد تحسنًا تدريجيًّا للأزمة    «الكرامة» ينعى الأمة العربية فى وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم    كاظم الساهر: بالفن نهزم الإرهاب    دار اوبرا الأسكندرية تستضبف علي الحجار الجمعة المقبلة    بركات يهاجم الاهلى بسبب احمد فتحى ويؤكد : مش خاين    بدء استقبال الشهادات المعادلة بمعامل "عين شمس"    ضبط عصابة سرقة السيارات بعد تبادل لإطلاق الرصاص بالهرم    "انخفاض "الذهب" .. واستقرار "العملات".. وسعر "الأوقية" 1301 دولار.. وتراجع الجنيه الذهب بنسبة 1%    النيل للإعلام بأسيوط يدعو لترشيد استهلاك الكهرباء    ميناء نويبع يستقبل 420 راكبا و 64 شاحنة وميناء سفاجا استقبل 29300 طن المونيوم    وزير الصحة يتابع تنفيذ علاج مرضى الطوارئ أول 48 ساعة مجانًا    جامعة القاهرة تطلق قافلة طبية للعاملين بمشروع تنمية قناة السويس    الرئيس الفلسطيني يلتقي أمير قطر ومشعل في الدوحة    طاهر القادري يدعو أنصاره لمحاصرة مبني البرلمان الباكستاني وبداخله رئيس الوزراء    دراج تعليقاً علي مظاهرات "فيرجسون": هذا وقت توجيه اللوم لواشنطن    طبيب الأهلي يعترف بالعجز أمام إصابة عبد الفضيل    شكوك حول مشاركة "دويدار" الزمالك أمام الهلال السوداني    عاجل .. السيسى لمرتضى : انا خلفك فى معركة ضد الالتراس "الارهابيين"    فرقة أسيوط المسرحية تحصد المركز الأول على مستوى الجمهورية    بالصور.. عصفور يناقش سبل التطوير الثقافي مع أعضاء الأعلى للثقافة‎    ياباني يدخل «جينيس» كأكبر معمر رجل في العالم    ضبط عاطلين بحوزتهما كميات من الحشيش والحبوب المخدرة بالإسماعيلية    تأجيل محاكمة مرسي في "أحداث الاتحادية" إلى 25 أغسطس    الجاسوس الأردنى يصل محكمة أمن الدولة.. وبدء جلسة محاكمته بتهمة التخابر لصالح إسرائيل    كسر قضبان السكة الحديد يهدد ركاب قطار "أبو قير"    التعليم:2216من طلاب الثانوية العامة المتظلمين مستحقين للزيادة    هيئة التنمية السياحية : طرح 4 مشروعات استثمارية خلال أيام    البرلمان الباكستاني ينعقد.. والمحتجون خارج المبنى    شومان و ناصف يتفقدان قصر ثقافة النيل بالقناطر الخيرية    البورصة تربح 6ر1 مليار جنيه ببداية التعاملات    قومي القبائل المصرية يدعو إلى تقديم تقرير عن قمع التظاهرات بأمريكا    بحث خطوات خليجية ضد قطر بعد "إخلالها باتفاق الرياض"    السبت المقبل.. تيار الاستقلال يكشف: 150 نائبًا يخوضون الانتخابات البرلمانية    "6 إبريل" الجبهة تقرر المشاركة في تظاهرات 27 سبتمبر    ضبط دراجة نارية بها 13 شيكارة دقيق قبل بيعها في السوق السوداء بالقليوبية    ارتفاع حصيلة قتلى الانهيارات الأرضية في اليابان إلى 27    الحجر الصحي علي 6 نيجيريين بألمانيا وفيتنام بسبب الإيبولا    ألونسو يوضح كيف يتفاهم مع كروس بسهولة    العثور على جثة مقطوعة الرأس بالشيخ زويد بشمال سيناء    "خورخى" يضع برنامج إعداد ل"وردة وبامبو" بمران الأهلي    "الري": "سد النهضة" لم يبدأ عمليات التخزين.. والأعمال الإنشائية الحالية لا تمكنه من حجز المياه    وزير التموين: السكر يغزو الأسواق العالمية بتحالف "مصري سنغافوري"    ضبط 4 إخوان بتهمة التحريض على الشغب والعنف بسوهاج    مخالفات شرعية في الأعراس والأفراح    ليبيريا تفرض حظر التجول ليلا لمواجهة "الايبولا"    المغني البريطاني كليف ريتشارد يلغي عرضا غنائيا في كاتدرائية كانتربري    اليوم.. محلب يفتتح مركز التنمية الرياضية بشبرا الخيمة    رئيس بنك الدم: المستشفيات الخاصة بتشتري كيس الدم ب 40 جنيه وتبيعه ب 800.. ولدينا عجز 500 ألف    كيف تكسب ثقة الناس ؟    فن الرد الذي يجعل الاخرين يصمتون    مقتل أمريكي.. ذبح سيدة بالهرم.. مطار بن جوريون.. تسجيل داعش.. استشهاد 3.. بنشرة الثالثة    رؤى    مفتي السعودية: "داعش" العدو الأول للإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.