نقل بيليه للمستشفى ومتحدثه الرسمي يطمئن جماهيره    دينامو موسكو الروسي يحقق فوزه الخامس على التوالي في الدورى الأوروبي    مدرعات الجيش تغلق مداخل «التحرير» قبل تظاهرات الغد    الإخوان المسلمين تدعو لتفويت الفرصة غداً حفاظا ًعلى الدماء    "التحالف الشعبى": نرفض الاستجابة لدعوات التيارات الظلامية بالمشاركة في تظاهرات 28 نوفمبر    بالصور.. مؤتمر جماهيرى لشباب الأزهر والصوفية بسوهاج لمساندة الجيش والشرطة    "أوقاف السويس" تمنع إخراج المصاحف من المساجد بعد صلاة الجمعة    تباين أداء شهادات الايداع المصرية المدرجة في بورصة لندن    محلب يلتقي وفد مستشاري الحكومة الفرنسية    زعزوع يستعرض معوقات تحد من حركة السياحة العربية    "بي جي إيجبت": الاتفقية المبرمة مع "جي دي إف السويس مصر" ستزيد كمية الغاز الطبيعي    المركزي يُثبّت أسعار الفائدة.. ومصدر: مصر تسدد القرض القطري 28 نوفمبر    رئيس الحكومة التونسية يشارك في قمة الفرانكفونية    صورة تجمع «السيسي» و«هولاند» تشعل مواقع التواصل الاجتماعي    دعوات لانتفاضة غضب أمريكية جديدة عقب عيد الشكر    اليمن.."قبائل البيضاء"تتعهد بالتصدي لجرائم الحوثيين    بالصور .. حفل ختام مهرجان أسوان الأول للطفل    أمن الغربية ينفي العثور على قنبلة بجوار مسجد الحسين    مصرع 12 وإصابة 3 في حادث انقلاب ميكروباص ببني سويف    بالفيديو.. "تعويرة" في يد السائق .. سبب حادث ترام مصر الجديدة    انهيار جزئي فى العقارات المجاورة لعقار المطرية المنهار    أورام عين شمس: إدخال أحدث أجهزة العلاج الإشعاعي بتكلفة 17 مليون جنيه    رئيس جامعة المنصورة يزور أطفال مركز الأورام (صور)    نقل بيليه إلى وحدة عناية خاصة في مستشفى ساو باولو    ممدوح الدماطى: طبع كتب مدرسية للطلاب للتوعية الأثرية    محمد سمير وياسمين رئيس يشهدان عرض "فتاة المصنع" ب"قرطاج"    أبرز تصريحات الأسطورة الراحلة "صباح" فى "التوك شو": النقد الفنى فى مصر قوى.. هويدا سبب فقدان صوتى لفترة.. أهل السعودية لهم الفضل علىَّ.. ووضعت شطة فى فم أختى لأنها أجمل منى    وقف تراخيص الغرف الفندقية في شرم الشيخ حتى عام 2017    سكان الموصل: "داعش" قطع كل شبكات الهاتف المحمول عن المدينة العراقية    ''النور'' بالدقهلية ينظم حملة تحذيرية من المشاركة في 28 نوفمبر    صحيفة روسية: تطور في التعاون العسكري بين موسكو ومصر    بروتكول بين "الثقافة" و"القوى العاملة" للحد من الهجرة الغير شرعية    السجن 5 سنوات لمتهم بسرقة سيارة بالإكراه من شخص فى سوهاج    فيديو..ضبط خلية إخوانية بحوزتهم ملابس عسكرية    ضبط معسكر لتدريب عناصر بيت المقدس بوسط سيناء    انفجار يهز الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية    حسام البدري يشيد بموقف رئيس لجنة المسابقات من المنتخب الأوليمبي    ويلشير يخضع لعملية في الكاحل ويغيب عن ارسنال 3 أشهر    الغدة النكافية تحاصر تلاميذ قنا    مكتشف الحمض النووى يعرض ميدالية نوبل للبيع    سنن وآداب يوم الجمعة    وزيرة التضامن: إطلاق برنامج "تكافل وكرامة" لمساعدة كبار السن والمعاقين    لاعبو إنبي يحتفلون بعيد ميلاد طارق العشري    «الأمراض المعدية»: نتائج واعدة للقاح جديد ضد «الإيبولا»    سمير صبري في بيروت لحضور قداس الشحرورة    الطب الشرعي يكذب «تقصي الحقائق»    الطفل هو ذخيرة الأمة    تأجيل قضية "أحداث مكتب الإرشاد" لجلسة 7 ديسمبر للمداولة    بالفيديو.. تامر أمين يهاجم فيفي عبده و السبب؟    استمرار حرب الشوارع بعدة مناطق في بنغازي الليبية    "الأوقاف" تُحذّر الإخوان والجبهة السلفية من الاعتصام بالمساجد    محلب ل"المزارعين": ستحصلون على التعويض العادل وحقكم كاملا    القبض على مؤسس صفحة انتفاضة الشباب المسلم    فاروق جعفر ينفي توليه رئاسة قطاع الناشئين بالزمالك    العدل في حياة النبي    الإفتاء: لا يجوز الصلاة على المنتحر ولا دفنه في مقابر المسلمين    إعلان حالة الطوارئ بمستشفيات جامعة الأزهر    مدرب يوفنتوس الإيطالي: قادرون على سحق اتليتكو مدريد وتصدر مجموعتنا بدوري الأبطال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.