ستاد القاهرة يستضيف مباراة مصر والسنغال 15 نوفمبر المقبل    التحالف يشن 3 غارات جديدة ضد "داعش" على الحدود التركية السورية    الرئيس العراقي: قواتنا قادرة على «مسك الأرض»    اصطدام طائرة صغيرة الحجم بمنزل في «صفاقس» التونسية يثير حالة من القلق    فيديو.. وزير التعليم: لدينا طلاب في الثانوية لا يستطيعون القراءة والكتابة    "ميريس": التصنيف الائتمانى الدولى أكد شفافية مصر أمام المستثمر    ضبط "ربع طن" اغذية فاسدة داخل مطعم شهير ببورسعيد    الحركة الوطنية: جيش مصر سيظل شامخا في مواجهة الارهاب    ضبط 10 قطع سلاح في حملة أمنية بالمنيا    انفجار سيارة ضابط شرطة ببورسعيد المصرية    القبض على مزور لل«عملات الورقية» بالإسكندرية    كيف لا يفشل الرئيس؟    ارتباك «انتخابى»!!    "تواضروس" يكرم "عدلي منصور" لدوره خلال المرحلة الانتقالية    مصرع رئيس مجلس إدارة شركة "توتال" في تحطم طائرته في موسكو    فيات تطلق سيارتها الكروس أوفر 500X    فنان يستحق التكريم    منظمة الصحة العالمية تعلن خلو نيجيريا من فيروس الايبولا    تسمية "البشير" مرشحًا محتملًا لانتخابات الرئاسة في السودان    بالفيديو والصور.. نجوم الفن والإعلام في افتتاح مهرجان الأغنية بالإسكندرية.. «عياش» يشعل مسرح سيد درويش.. «جمعية المبدعين» تكرم المطربة «أحلام ومحمد الحلو».. و«المهدي» أبرز الحضور    الرئيس للصحفيين العرب: دورنا إطفاء الحرائق المشتعلة في المنطقة    مواصفات وسعر جهاز iMac الجديد    وفد "صدفا" ينعي الشهيد المجند ابن أسيوط    تحالف دولى لمقاومة الإرهاب؟    التحالف الدولي يشن 3 غارات جوية على مواقع «داعش»    زعزوع: السياحة تستعيد عافيتها بشكل كامل في عام 2015    الليلة: "أوروبا" على وقع الحروب الكروية.. وقمة روما والبايرن الأشرس    سوني إكسبريا z1 بحالة ممتازه استعمال 6 وارد الخارج    السفير الليبى: اجتماع القبائل بمصر هدفه تقديم الدعم للجيش الوطنى    "مايكروسوفت" تساهم بتطبيقات وأدوات تقنية لمكافحة "الإيبولا"    اليوم.. الأهلي يختتم تدريباته استعدادًا لمواجهة الإسماعيلي بالدوري    وزير الثقافة: لا خلافات مع الأزهر حول قضية تجسيد الأنبياء    توصيل التيار الكهربائى لمحطة صرف بلبيس لبدء تشغيلها التجريبى بالشرقية    صحيفة: بطل إسبانيا ينضم لسباق ضم هداف مصر في يناير    أمانى الخياط تعليقاً على ولادة أمام مستشفى: "مسرحية لإفشال دولتنا"    بالفيديو.. أسبوع اللحظات الأخيرة.. دراما الوقت الضائع تنتشر حول العالم.. بليند ينقذ مانشستر يونايتد من الخسارة.. فوز مثير لليفربول.. وحمى الإثارة تنتقل للمصرى والنصر فى الدورى المحلى    وزير الشباب يشارك فى حفل ختام البطولة العربية ال16 ل"سلة السيدات"    بالفيديو..شتائم وألفاظ غير لائقة بين السبكي وحسن رمزي    اليوم.. محافظ الغربية يضع حجر أساس مدرستين في طنطا    جلال الشرقاوى: "الرقابة" بها خلايا إخوانية نائمة ولابد من تطهيرها    قائد القوات البحرية: أغرقنا المدمرة "إيلات" في 6 ساعات رغم الشكوك في قدراتنا    جلال الشرقاوي: فاروق حسني أمر بهدم «مسرح الفن» بسبب رواية أغضبته    البيان الختامي الصادر عن المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح    احتجاز ثاني مشتبه بإصابته بالكورونا من الحجاج العائدين من السعودية بحميات أسوان    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 21/10/2014 ... أثْمَن مِن بُؤرَة الكون !    باب التقوى    تفسير الشعراوي للآية 40 من سورة البقرة    الهدي النبوى في فك الكرب والغم والحزن    ميدو: من الصعب أن ينتقل عمر جابر للأهلى    القبض على "شبرا" المتهم بمحاولة اغتيال مرتضى منصور    العاملون برئاسة مركز ومدينة بنى عبيد يتبرعوا ب ( 15920) جنيه لصالح صندوق" تحيا مصر"    طريقة إعداد الكباب المقلى    بروتوكول تعاون بين اتصال واى تى اى لتلبية احتياجات سوق العمل بالقطاع وتنمية مهارات الخريجيين    مصادر: "الجنزوري" يلتقي قيادات "تيار الاستقلال" للمرة الثانية خلال أيام    مواضع استجابة الدعاء أثناء الصلاة    «استغاثة» ل«رئيس الوزراء»    رجاء الجداوى: لم أندم على المشاركة فى «المواطن برص» واعترضت على اسم الفيلم    سالم عبد الجليل ل"جمعة" تعليقا على فتوى مصافحة الرجل للمرأة: الله أمرنا بغض البصر فما بالك بلمس النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.