بأجر مضاعف للعاملين.. مكاتب الشهر العقاري تستكمل تحرير توكيلات مرشحي الرئاسة اليوم    للأسبوع الثاني.. البورصة تربح 8 مليارات جنيه ومؤشرها يتخطى حاجز ال 8 آلاف نقطة    ضبط سيارة نقل محملة ب 5 أطنان دقيق مدعم بالبحيرة    مصرع 9 مرشدين وإصابة 3 خلال تسلقهم قمة "إيفرست" بسبب انهيار ثلجي على ارتفاع 20 ألف قدم    استعدادات أمنية لمواجهة مظاهرات الإخوان    الجبلاية يُطالب ماسبيرو بالاعتراف رسميًا بمديونيات ال 56 مليون جنيه    صباحي يستقبل وفد «حماية».. ويؤكد على ضرورة استعادة العمل بالقطاع العام    «الخارجية المصرية» تنفذ خطة لترشيد استهلاك الكهرباء    الحزب الحاكم بالجزائر: تقدم ساحق لبوتفليقة في ولايات الشرق    رشوان يطالب السيسى بالاعتذار للصحفيين    أكذوبة المعارضة المصرية    مصادر: وقف التحريض ضد السيسي أهم بنود «المصالحة الخليجية»    صحف الأرجنتين متخوّفة من مستوى «ميسي» في مونديال البرازيل    واشنطن تدين الهجوم على بعثة الامم المتحدة بجنوب السودان    إيرادات مصر من قناة السويس ترتفع 8.5% على أساس سنوي في مارس    إصابة 17 جنديا بجروح في انفجار كبير بوحدة عسكرية غربي تركيا    «صحة السعودية»: وفاة مواطنة في جدة بفيروس كورونا    انفجار قنبلة بدائية الصنع بجوار استاد الفيوم دون إصابات    «حملة صباحي» تنظم مؤتمراً للإعلان عن أعداد توكيلات ترشحه للرئاسة    بالفيديو.. محمود سعد: منعوا «حلاوة روح».. وسابوا قانون التظاهر «فتونة»    بالفيديو.. سما المصري ل«مرتضي منصور»: أنا أرجل منك    أوباما: الخيار العسكري غير مطروح على المائدة لحل أزمة أوكرانيا    ارتفاع ضحايا العبارة الكورية الجنوبية ل 25 قتيلاً    تنسيقية معارضة: نحو 22 ألف قتيل فى حمص منذ بداية الثورة السورية    سفير الهند بالقاهرة: قمة الديمقراطية أن تسخر من الحاكم فيقوم بتكريمك!    دراسة: 12 مليون أمريكى يحصلون على تشخيص طبى خاطئ سنوياً    تشيلسي يطلب من تيري تخفيض راتبه للنصف    يوسف يجهّز تقريراً ل«رفع» 7 لاعبين من قائمة الأهلى.. «شكرى.. حمدى.. شهاب.. عبدالفضيل.. معوض.. ونجيب» دخلوا دائرة الرحيل.. وبطل المغرب يتدرب فى القاهرة    إصابة رقيب شرطة بطلق نارى إثر اقتحام كمين أمني بالقليوبية    القبض على 14 إخوانياً متهمين بالاعتداء على منشآت شرطية بالمحافظات    طقس الجمعة: حار على الوجه البحري والقاهرة نهارا معتدل ليلا    الهواري: حملة"مخاطر"تتواصل مع الجماهير لتعريفهم خطر التكفير والإلحاد    ميدو: لدى تعليمات بعدم حضور مؤتمرات    كندا تبدي استعدادها لمساعدة وزارة الداخلية الليبية فى المجال الأمني    "الأئمة والدعاة" تهنيء الأخوة الأقباط بأعيادهم    أنشطة ثقافة وفنية ضمن عروض "مصر الجميلة"    ضبط 14 من أنصار «الإخوان» متهمين في أحداث عنف ب 7 محافظات    أربعة ملايين أسترالي يعانون نقص فيتامين د    أخطاء التعامل مع الأطفال يسبب مضاعفات خطيرة    كولومبيا تعلن الحداد 3 أيام حزنًا على "ماركيز"    وزير الصناعة: الاقتصاد في طريقه للتعافي.. «عبد النور»: زيارة قريبة إلى السعودية والإمارات والكويت للقاء مستثمرين.. مصر تواجه عجزًا كبيرًا في إنتاج الغاز.. وشراكة بين أبو ظبي والقاهرة لدفع الاستثمارات    د. محمد مختار جمعة: والله لا يحب الفساد    أحمد النجار: سيبقى "ماركيز" فى ضمير الإنسانية ما بقى للحرية مكان    القبض على 3 عاطلين بحوزتهم كيلو بانجو وكمية من الحشيش بشبرا    التايكوندو يجتمع السبت لمناقشة اللائحة الجديدة    20 أبريل عمومية "سبأ" للموافقة علي القيمة العادلة للسهم تمهيدا لطرحها    سيسكو :الإستقرار السياسى سيمكننا من تسويق أفضل أنظمة التكنولوجيا    «إخوان الجزائر»: نسبة المشاركة لم تتجاوز 20%    رفض استئناف 10 إخوان على حبسهم بتهمة اقتحام وحرق قسم شرطة العياط    أخصائى تغذية: الفراولة تساعد على الوقاية من السرطان    حمدى أحمد: «محلب» الولي الشرعي للبلاد.. ومن حقه منع «حلاوة روح»    بعد قرار وقف عرض « حلاوة روح »    إرتباك فى الأهلى بعد تقديم موعد إياب دور ال16 للكونفدرالية    السودان ومصر تتفقان على التشغيل التجريبي للمعابر الحدودية    «المعلم» يتسلم دعوة تكريمه بافتتاح كأس العالم    المجلس الدستورى بالجزائر يؤكد أنه المختص بإعلان نتائج الانتخابات    دار الإفتاء: نشر الشائعات والتنابز بالألقاب البذيئة محرمٌ شرعًا    إطالة الثوب ليس حراماً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.