هشام توفيق: مؤتمر "الاستثمار عصب التنمية" يطرح استثمارات ب 60 مليار جنيه    البورصة تربح 8.2 مليار جنيه الأسبوع الماضى    زعزوع ‫:‬ معدلات نمو قياسية للسياحة فى 6 أشهر    الإسكان : طرح مقابر 6 أكتوبر والقاهرة الجديدة بنظام القرعة    رئيس جامعة الأزهر يوقف الدكتور أحمد كريمة عن العمل 3 أشهر    قناة فضائية وموقع إلكتروني وجريدة يومية لتيار الاستقلال    توتى يوجه رسالة لجماهيره خوفًا من سقوط قتيل جديد أمام نابولى    وقفة مناهضة للإرهاب بساحة القائد إبراهيم بالإسكندرية    فى الموضوع    تخريج الدفعة الأولى من مدرسة المتفوقين فى العلوم بالسادس من أكتوبر    حسام حسن: تاريخي وحبي للجماهير منعنى من رد إهانة الزمالك    محاولات بالقلعة الحمراء لتخفيف عقوبة غالى    مدرب الهلال يظهر بالزي السعودي ويرفض وعد جمهور ناديه بالآسيوية    وزير الشباب: الرياضة أصبحت عاملا رئيسيا فى تنشيط السياحة بمصر    نقيب الصيادلة: نحتاج لربط صناعة الدواء بالأبحاث العلمية فى الجامعات.. و1300 دواء مهرب 30% منها منشطات جنسية.. محمد عبد الجواد: يجب ألا نشكك فى علاج فيروس سى الجديد لحاجة الشعب إليه    الأبنودى: "أمريكا فى حقوق الإنسان من بره هلا هلا..ومن جوه يعلم الله"    مصطفى محمود.. أسلوبه وتفاؤله سبب تواصله مع الأجيال    ممرضات 12 ولاية أمريكية يعتزمن الإضراب للمطالبة بالحماية من الإيبولا    ساحة أبو الحجاج الأقصرى تشهد فعاليات المهرجان المصرى الأوروبى    "البناء والتنمية" يثمن اعتراف الحكومة السويدية بدولة فلسطين    أمريكا تدعو إلى مرحلة انتقالية فى بوركينا فاسو وفقا للدستور    «فيلا 69» فى مشاهد عربية    المتحدث العسكرى يكشف تفاصيل إصابة 6 إثر انفجار مدرعة بسيناء..ويؤكد:مسلحون استهدفوا المركبة ب"آر بى جى" قرب مطار العريش..ومصدر:الإرهابيون لديهم أجهزة اتصالات متطورة..وبدء العملية العسكرية الكبرى قريبا    نار على قضبان السكة الحديد.. حريق قطار بالبدرشين وخروج آخر عن القضبان بالدقهلية.. ومجهولون يشعلون النيران على شريط القطار ببنى سويف.. والقيادات الأمنية تؤكد السيطرة على الأوضاع    غدا.. جلسة صلح بين عائلى "الغتامنة" و"السقا" بمركز شباب المعصرة    بالصور.. "داعش" تشارك الأمريكان إحتفالهم بعيد "الهالوين"    "الإسكان" : 88% من قرى مصر محرومة من الصرف الصحي    أجمل أهداف قمة البونديزليجا بين البايرن ودورتموند    مباحث الوقف تعاين موقع حادث اصطدام سيارتين على الطريق الصحراوي الغربي    قوات «البشمركة» بتركيا تتحرك إلى الحدود السورية تمهيدا لدخول «عين العرب»    "كي مون" يعلن تأسيس لجنة مستقلة لتقييم مهام حفظ السلام    نقل الطفل المولود برأسين وقلبين إلى مستشفى جراحات اليوم الواحد ببنها    الري: التعدي على بحيرة ناصر يؤدي لكارثة بيئية    صلاح: نظافة شباك الزمالك طريقنا لمواصلة الإنتصارات    النشرة الثقافية.. "عصفور" يلتقي مستشار الرئيس الإيطالي لشئون التراث الثقافي.. افتتاح الجناح المصري بقاعة ال"فيتوريانو".. محافظ أسيوط يوافق على استضافة الدورة 29 لمؤتمر أدباء مصر    "أمن الدقهلية": انحراف عجلة قطار المتجه لكفر الشيخ عن مسارها على القضبان دون إصابات    القوات العراقية تقتحم مدينة "بيجي" الواقعة تحت سيطرة "داعش"    الإسماعيلى يحصل على حافلته الجديدة خلال ساعات    "تواضروس" يلتقي مسؤولي جمعية روسية تساند الشعب الفلسطيني في موسكو    بالفيديو.. الداخلية تستجيب ل"محمود سعد" وتضبط سائقى سباق المقطورات    إطلاق اشارات ضوئية بمنطقة الانفجارات بجنوب العريش    سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة تدافع عن إرشادات التعامل مع الإيبولا    إصابة 5 أشخاص جراء سقوط قذيفة على سيارة فى بنغازى    دوللي شاهين تستعد لإطلاق ألبومها الجديد    "القاهرة السينمائي" في دورته ال36 يكرم الراحلين عن عالم السينما    ''ديلي ميل'': سلاح الجو البريطاني يعترض قاذفات روسية فوق بحر الشمال    السيستاني يدعو بغداد لمساعدة العشائر السنية ضد "داعش"    بل أحياء عند ربهم    إمام المسجد الحرام يحذر من أدوات التواصل التي تزرع الفتن    ضبط سائق من الطور يروج الحشيش بالبحر الأحمر    استنفار أمني بالوادي الجديد تحسبًا لوقوع أي أعمال شغب    مظاهرات محدودة للإخوان بالدقهلية للإفراج عن المعتقلين    الثلاثاء.. الصحة تطلق الحملة القومية ضد ''الإنفلونزا الموسمية''    تراجع إنفاق المستهلكين الأمريكيين في سبتمبر لأول مرة في 8 أشهر    بالفيديو والصور.. "شاهين": نملك الموارد.. وينقصنا التخطيط وحسن العمل    خطيب الأزهر يطالب المصريين بمساندة الجيش لمكافحة الإهارب    أحمد عمر هاشم: محرم يعيد لنا ذكري الهجرة العطرة    'الاسكان': مليار دولار من البنك الدولي لمشروع الصرف الصحي ل760 قرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.