الإمام الأكبر يؤكد سلمية وتعددية المنهج الأزهري ورفضه التكفير والاقصاء    بالأسماء والأعمار.. تسليم 75 من ضحايا مركب رشيد لذويهم    بالصور| كواليس لقاء الرئيس مع أسرة مشروع "بشاير الخير" على الإفطار    مسؤول روسي: تحسن وتطور السياحة الدينية ب"ريف دمشق" في عام 2016    «بلومبرج» تتوقع رفع «الفائدة السوبر» مع اقتراب تخفيض قيمة الجنيه    انخفاض أعداد السياح 51.2% خلال النصف الأول من 2016    احتجاز واستجواب ناشطة كويتية بسبب تعليقات على تويتر    الشرطة الأمريكية: إصابة 7 بينهم «المشتبه به» فى واقعة إطلاق النار ب«هيوستون»    التحالف العربي: الحل الدائم لليمن أفضل من هدنة مؤقتة    الأردن يحظر نشر الأخبار حول اغتيال الكاتب «ناهض حتر»    البدري عن مشادته مع عبد الغني: لم يحدث.. نحن زملاء العمر    البدري وعبدالغنى يوضحان حقيقة الإشتباك فى مران الأهلي    بيبي وكوينتراو مع الريال ضد دورتموند.. ومارسيلو وكاسيميرو خارج القائمة    أحمد مرتضي منصور: لم نفكر فى توقيع عقوبات على باسم والشناوي    قبل الصدام بالكونغو .. تعرف على بدايات الفراعنة في مجموعات أفريقيا    عودة برنامج ملك وكتابة على قناة الأهلي    فيديو.. «محافظة البحيرة»: مهمة انتشال «مركب رشيد» صعبة .. وملاحقة 7 متهمين    غداً.. الجنايات تستمع لشهود الإثبات في قضية "خلية الوراق"    ضبط 41 سلاح ناري و 4 قضايا مخدرات في حملة امنية باسيوط    تحرير 17 قضية تموينية وضبط 150 كيلو كبدة منتهية بسوهاج    عامل يطعن شقيقه ب3 طعنات بسكين بسبب خلافات مالية بقنا    القبض علي متهميين بحوزتهما 6 الاف قرص مخدر بالمنوفية    خالد سليم ينشر صورة من كواليس كليب "اطمن "    1180 راكبا و72 شاحنة إجمالي الحركة بميناء نويبع خلال 24 ساعة    قيادات ب«الدفاع الجوي» يوزعون أدوات مدرسية على تلاميذ بالقاهرة (صور)    بعد اتهام الجيش الروسي ب«الوحشية».. الكرملين: نبرة واشنطن ولندن «غير مقبولة»    الرئاسة: السيسى لبى دعوة مواطنة لتناول الإفطار بحضور أبنائها    المتحف المصري يفاضل بين 9 قطع حربية لعرضها في ذكري نصر أكتوبر    السيسى: الجيش يستطيع الانتشار فى 6 ساعات لحماية الدولة    تعرف على درجات الحرارة المتوقعة غداََ الثلاثاء بمحافظات مصر    «غرفة عمليات رابعة».. صلاح سلطان يستعير عبارة من خطاب لمبارك    رئيس جامعة أسيوط يقرر إنشاء مصنع علف داخل الجامعة    ضبط ضابط شرطة يحمل مواد مخدرة في أكتوبر    غسان مسعود من «مهرجان الإسكندرية»: حكامنا لا يهتمون بالفن    وزير الأوقاف للشباب: هاجروا إلى عمارة الصحراء واستخراج كنوز المناطق النائية    هبة هجرس تشارك في ورشة عمل بألمانيا حول قضايا حقوق النساء    المصري يستعد للشرقية لحصد نقاط المواجهة الثلاث    وزيرة الهجرة تطلق مبادرة لتدريب شباب المحافظات المصدرة للهجرة غير الشرعية    السياحة: نتوقع عودة السياحة الروسية عقب زيارة وزير النقل الروسي لمصر    9 زلات لسان أطاحت بأصحابها من رئاسة أمريكا    اليابان تطلق مقاتلة لدى مرور 8 طائرات صينية فوق مضيق مياكو    اليوم.. مركز أورام أسوان يستقبل نادر نبيل حنا أستاذ جراحة الأورام    غداً.. ختام مهرجان "سماع" للموسيقي بتكريم على جمعة والأنبا موسي    "tmz" يكشف الأزمة الحقيقية بعد انفصال أنجلينا وبراد بيت    المدير العام للإيسيسكو يشارك في المؤتمر العام 24 لوزراء التربية والتعليم في الدول الأعضاء في مكتب التربية العربي لدول الخليج    خليل.. يقود الوليدية بمعسكر الإسماعيلية    «العجاتي»: حزمة تشريعات لدعم الاستثمار عقب انعقاد الدورة الثانية ل«النواب»    د وحيد عبد المجيد :فليكن تعليماً أولاً    عبور 42 سفينة المجري الملاحي لقناة السويس    وزير النقل يتابع معدلات تنفيذ طريق الفيوم – الواحات    النيكوتين لديه القدرة على منع شيخوخة المخ    لإطالة فترة الشبع.. اعتمدي على هذه الفاكهة    التاتو الطبي لإخفاء الندبات الجراحية واعادة الجلد لمظهره الطبيعى    «السيسي»: مصر خالية من قوائم انتظار مرضى «سي».. وما حدث «أدهش العالم»    الهلباوي: بعض شباب الإخوان يستحقون المصالحة مع النظام    عضو هيئة كبار العلماء: مستقبل الجماعات الإرهابية والتكفيرية في سوريا وليبيا إلى زوال    قضية شائكة 2 / 2    في ظلال القرآن العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.