عمرو علي: خطاب السيسي "متوازن".. وكشف أنه "رئيس البنية الأساسية"    قبول الطعن المقدم من المتهم بقتل شيماء الصباغ    تحليل بالصور.. زيزو تمسك بالاستثناء وترك القاعدة فتعادل الأهلي مع الجيش    وزير الإسكان: تسليم المرحلة الأولى من "دار مصر" أول يوليو    اليوم.. عبدالعال يزور جنيف على رأس وفد برلماني لبحث التعاون    السيسي يجري مباحثات مع مديري "بنك التنمية الإفريقي"    أخبار أرسنال اليوم: أوزيل يجدد عقده قريبا ليستمر مع "الجانرز"    كوريا الجنوبية تتهم جارتها الشمالية باستغلال عائدات المجمع الصناعي المشترك    بالصور.. فى الذكرى ال11 لرحيله.. 3 مواقف لا تنسى لثابت البطل.. "البطانية" دليل عشق الأهلى.. أنقذ زملاءه من الموت المحقق فى الإسماعيلية.. دخل فى نوبة بكاء بعد هزيمة الأحمر.. و"السرطان" كتب نهايته    رئيس الاتحاد الدولى ل «كمال الأجسام» يهنيء القارة الصفراء باليوبيل الذهبى    برشلونة يسعى للثأر من سلتا فيجو    ضبط 88 من المشتبه بهم وفحص ملفات 48 مسجل خطر في حملة أمنية بالشرقية    جنايات القاهرة تقضي بالسجن 3 سنوات مشدد للمتهم في أحداث الدرب الأحمر    ضبط 21 حالة "تحرش" في البحيرة    شرطة النقل تضبط 352 من الباعة الجائلين    الأرصاد: طقس اليوم دافئ نهارا بارد ليلا    محمد سعد متحديا الجمهور: ردود الفعل على أولى حلقات "وش السعد" إيجابية    شريف رمزي يشارك في فيلم كوميدي.. ويفاضل بين 3 أعمال سينمائية    انطلاق الدورة الثانية من مهرجان القاهرة الأدبى    مؤسسة خيرية أمريكية تدعو إلى التبرع بهدايا عيد الحب المُستعملة    مرصد الإفتاء يحذر من تحريض الإخوان للأطباء على التصعيد    أول بنك في العالم يتلقى تبرعات من فضلات الإنسان لاستخدامها في "أغراض طبية"    طريقة تحضير كب كيك سبانخ للشيف أميرة شنب    وفاة رئيس الجمعية الشرعية عن عمر يناهز 77عاما    %80 انخفاضًا في تحصيل ضرائب الأنشطة السياحية بالبحر الأحمر    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بعد كلمة الرئيس السيسى في البرلمان    وزير الخارجية يشارك في اجتماع خاص بليبيا على هامش مؤتمر ميونخ    418 مدرسة تستقبل طلاب الوادى الجديد في بداية الفصل الدراسي الثاني    زلزال بقوة 7ر5درجة على مقياس ريختر يضرب نيوزيلندا    غداً .. رئيس الوزارء يلتقي رؤساء الصحف الخاصة والمستقلة    غدًا.. «المالية» تطرح سندات خزانة بقيمة 5 مليارات جنيه    التموين تعلن أماكن تواجد سيارات أوراك الدواجن خلال ال 3 أيام المقبلة    بالفيديو .. حازم إمام يطلب فواتير عزاء والده في نادي الزمالك ليدفعها    مشيخة الازهر تكرم الطالب الأول عالميًا في حفظ وتلاوة القرآن الكريم اليوم    اليوم.. القضاء الإداري تنظر دعوى فسخ عقد صالح جمعة مع الأهلي    اليوم.. "إسماعيل" يتفقد مطار القاهرة ويلتقي نواب المحافظات الحدودية    انتظام المدارس وزحام مروري في أول ايام الدراسة بالإسماعيلية    وفاة معتمر بالمطار قبل سفره للأراضي المقدسة    ضبط 55 ألف مخالفة مرورية و58 سائقا يتعاطون المخدرات خلال 24 ساعة    محمد رشاد يطرح ألبومه الجديد في الصيف    نظارة جديدة لمكافحة الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات    نساء بني سويف ينتفضن ضد «السبكي»: الصعيديات ب100 راجل.. ولابد من القصاص    طريقة تحضير ساندويتش التونة بالزيتون في دقائق    مودريتش يفضل أنشيلوتي على زيدان وبينيتز    البيت الأبيض: أوباما سيدلي بتصريح بشأن القاضي الراحل    بالفيديو.. سمير صبري: النيابة مازالت تحقق في واقعة "أطباء المطرية"    السعودية: سنرسل طائرات إلى قاعدة تركية لقتال تنظيم «داعش»    أستقبال الرئيس و استمرار زيزو ضمن أبرز أخبار الأهلي خلال اليوم    بالفيديو.. أيمن بهجت قمر: هعتزل قريب.. ومصر بتعاملني أقل من الكلب    المقاصة يصل القاهرة بعد الفوز على الدفاع الإثيوبى بالكونفدرالية    م. فتح الله فوزي رئيس غرفة التطوير العقاري:    سعر الذهب اليوم في مصر الأحد 14/2/2016    .. ودكتور حازم في انتظار رشا    على جمعة: الله لم يحرم على ابن آدم العشق    النور: القضايا التي تناولها السيسي في كلمته بالبرلمان بمثابة أجندة للمجلس    حظك اليوم برج الأسد الأحد 14/2/2016    عاشور: التطرف سبب الفتاوى المضللة    بالعقل نتدبر.. لا لحد الردة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احترس.. السجن المشدد عقوبة خرق حظر التجوال
قضاة وأساتذة قانون: ضروري لمگافحة الإرهاب وأعمال الشغب والبلطجة وحماية المواطنين

رجال القوات المسلحة سيتصدون بحسم لمن يخرق حظر التجوال
أكد قضاه وأساتذة قانون أن فرض حظر التجول هو حق أصيل لرئيس الدولة أو من يفوضه في ذلك.. واكدوا انه استخدم هذا الحق بسبب تعرض البلاد لمخاطر جسيمة تمس الأمن القومي، واشاروا الي ان ما يفعله المعتصمون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من حرق وقتل وتعد علي الممتلكات العامة والخاصة كان يستلزم فرض حظر التجوال وحالة الطوارئ، مشيرين الي ان هناك عقوبات تصل الي السجن المشدد في حالة اختراق هذا الحظر .
أكد المستشار زكريا شلش رئيس محكمة جنايات الجيزة، ان حظر التجوال هو أثر من الآثار التي تترتب علي إعلان الأحكام العرفية، وبالتالي العمل بأحكام قانون الطوارئ.. وقال انه يتم فرض الحظر في حالة تعرض البلاد لكوارث طبيعية، أو قلاقل او حرب أو فتنة تؤدي الي وقوع حرب مثلما يحدث الآن في مصر.
واضاف شلش، أن المصلحة القومية للأمن القومي يتطلب فرض الحظر تفاديا لوقوع اعمال إرهابية مثل التي شاهدناها خلال قيام الإخوان بمهاجمة أقسام الشرطة والممتلكات العامة والخاصة والتعدي علي أفرادالشرطة وقتلهم والتمثيل بجثثهم مشيرا الي أن العقوبة تصل الي السجن المشدد، كما ان الشعب المصري تجمع علي الالتزام بالحظر وتنفيذه لانه عاني الأمرين من تلك الجماعة التي هددت بحرق مصر وهو ما نراه الآن.
الأمن القومي
اكد المستشار محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة الاسبق ان فرض حظر التجوال من اختصاص رئيس الجمهورية او من ينوبه ويتم فرضها في حالة تعرض الدولة لمخاطر كارثية مثل الفيضانات والكوارث والحروب أو أشياء خطيرة تمس الأمن القومي.
واشار الي ان حظر التجول يتضمن منع مواطنين من المرور في طرق معينة وأماكن محددة بهدف حمايتهم والقبض علي مثيري الشغب واللصوص والعصابات الارهابية والاجرامية.
وأوضح بأن عقوبة خرق حظر التجول تصل الي الحبس 3 سنوات والسجن المشدد. في حالة الادانة وتختص محاكم أمن الدولة العليا طوارئ بالفصل فيها، خاصة وأنها عادت للعمل في ظل فرض قانون الطوارئ لمدة شهر من جديد.
يقول المستشار علاء شوقي رئيس محكمة جنايات الجيزة انه طبقا للدساتير المتعاقبة في مصر يجوز لرئيس الجمهورية بل عليه ومن الموجوب طبقا لما يراه من اضطرابات تمس الامن القومي للبلاد ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ علي ان يشتمل القرار علي المدة التي يجب ان تمتد خلالها حالة الطوارئ والنطاق المكاني الذي يجب ان يشمله وقال: ان جميع المصريين شاهدوا مدي ما آلم بالبلاد من اضطراب وفوضي وانتقام من الجماعة التي كانت تسمي بالمحظورة والآن يجب ان يضاف الي ذلك الوصف الفاشية والتي لا تمت للاسلام بأي صلة كانت وقد شاهدنا جميعا ما فعلته بقسم كرداسة ليس فقط من قتل ضابط وقاموا بالقاء مدرعة أعلي كوبري أكتوبر والقوا بالمدرعة وبداخلها الضابط لا تأخذهم شفقة ولا رحمة والامر ذاته تكرر مع عدد آخر من الجنود بالاضافة الي التخريب بجميع المنشآت بجميع محافظات مصر فكل هذه الصور مجتمعة ومتفرقة أدت الي تكوين رأي عام اثناءه جميعا بالامس في حالة من الرعب والاحساس بفقد الأمان وكل هذه الامور كانت الذريعة الواقعية التي تدعوا لمن بيده الامر ان يصدر قراره بفرض حالة الطوارئ وقد صدر صحيحا وفي وقته المناسب قبل ان تستفحل الاخطار وحتي تكون رادعة فكان القرار بفرض حالة الطوارئ والذي كنت اتمني ان يكون مصحوبا بعقوبة الاعدام لمن يخالفه وليس السجن فحسب ويؤكد المستشار علاء شوقي بأن العقوبة لمن يخالف قرار الحظر التجول بالسجن الذي يصل الي 01 سنوات فإن كان القرار يحتوي علي السجن المشدد قد تصل العقوبة لمدة 51 عاما.
إجراء احترازي
يقول المستشار علي حسن حسني رئيس محكمة بالجيزة بان حظر التجوال هو اجراء احترازي استثنائي تقوم به سلطات الدولة السيادية للرد علي مواقف عدائية ضد الوطن وسلامة اراضيه ويجب علي السلطة عقب ذلك الانتهاء منه فور انتهاء الموقف العدائي والعنف ضد الوطن وقال ان هذا يختلف عن حالة الطوارئ وهي حالة استثنائية يتبعها مأمور الضبط القضائي المختص في حالة وجود خطر محقق يقع عليه أو من يقوم بحمايته وله حق الاستيقاف والضبط والقبض والتفتيش دون اللجوء الي السلطات القضائية المختصة. ويضيف المستشار علي حسن ان ما تتعرض له البلاد من عنف وتهديد للمصالح العامة والخاصة وترويع المواطنين واتلاف ممتلكاتهم وخلق الفتنة الطائفية بين افراد الشعب يوجب علي السلطات المختصة فرض حظر التجوال علي بعض المرافق والمدن والتي تشهد هذا العنف لاحكام السيطرة ودرء الفتنة التي تقوم به العناصر الارهابية والتي تستهدف هدم المجتمع ومؤسساته وخلق الفتنة بين طوائفة ولذلك تم فرض حظر التجوال وهو موافق للقانون والدستور لوقوع خطر دائم علي البلاد علي ان ينتهي فور انتهاء العنف واستقرار المدن أمنيا التي يقع عليها الحظر وعلي كل من ينتهك هذا الحظر يقع تحت طائلة القانون حيث انه يعرض نفسه والاخرين والبلاد للحظر ومن يخالف هذا الحظر يعاقب بالحبس طبقا لقانون العقوبات.
صلاحيات الرئيس
يقول بهاء ابو شقة نائب حزب الوفد كان هناك قانون يسمي قانون الاحكام العرفية وهذا القانون كان سائدا منذ الاحتلال الانجليزي وصدر به قرار بقيادة الثورة في عام 4591 الي ان استبدل هذا القانون بالقانون 261 لسنة 8591 وسمي بقانون الطوارئ وهذا القانون مازال ساريا حتي الآن وان كان قد اوقف العمل به ابتداء من 03 مايو 2102 وبمقتضي هذا القانون يجوز لرئيس الجمهورية في الحالات الواردة به اذا تعرض أمن الوطن للخطر ان يعلن حالة الطوارئ فاذا ما أعلنت حالة الطوارئ كان بمقتضي هذا القانون للمحاكم العسكرية ان يقبض او يفتش الاشخاص والمنازل دون التقيد بالضمانات الدستورية والاجرائية كما كان يبيح قانون الطوارئ ان يقيد حرية الاشخاص بالتنقل ومنها ما يسمي بحظر التجوال بأن يحدد الاماكن التي يجري عليها الخطر والمواقيت التي يحددها للخطر كما يجيز القانون الاعتقال ويجيز ان تكون المحاكمات عن الجرائم التي ترتكب بالمخالفة بالجرائم التي يحددها الحاكم العسكري امام محاكم استثنائية بناء علي ذلك فانه بإعلان حالة الطوارئ يكون حظر التجول أمرا من أثارة ومخالفة هذا الحظر بعرض صاحبه لعقوبة تصل الي السجن.
ويضيف بهاء ابو شقة انه ازاء المشهد الذي شهدته جميع محافظات مصر بالأمس علي نحو يهدد الأمن القومي وسلامة البلاد سواء بالنسبة للارواح او الاموال الخاصة والعامة فكان لابد من سرعة اصدار قرار من رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ وقد سبق ان طبقه الرئيس محمد مرسي في احداث بورسعيد عندما أعلن حالة الطوارئ وفي اعقاب اغتيال السادات في 9 اكتوبر 1891 واستمر إعلان حالة الطوارئ في مصر وكان يجدد تباعا حتي 03 مايو 2102. وأكد بهاء ان هذا القانون قانون استثنائي ويطبق في ظروف استثنائية فاطالب بعدم التوسع فيه وبمجرد ان تزول الضرورة التي اقتضاها يتعين ايقاف العمل به فورا لان ثورة 52 يناير التي استكملت مسيرتها بثورة 03 يونيو هدفها الاساسي الديمقراطية وبما تفرضه من ضمانات دستورية لحريات المواطنين تتنافي مع الاجراءات الاستثنائية التي يفرضها قانون الطوارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.