غرفة مواد البناء: صادرات الرمل الزجاجي مستمرة بصورة طبيعة    تراجع مخزونات النفط الأمريكية 3.6 مليون برميل    الكرملين: دعم كامل لوقف إطلاق النار في أوكرانيا    الخميس.. السيسى يرأس أول اجتماع للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف    القوات الجوية العراقية تلقي منشورات على مدينة تلعفر    مؤمن زكريا : "عدم انضمامي للمنتخب لا يوثر عليا ولكن بيدايقني"    سان جيرمان يرد على برشلونة بعد مقاضاة «نيمار»    حالة الطقس اليوم الأربعاء 23/8/2017 فى مصر والدول العربية    فصل خفير قسم شرطة الوقف بعد ثبوت تورطه في هروب 5 مساجين    منة عطية: لست شبيهة دينا الشربيني وألبومي لا ينافس الهضبة    5 أسباب طبيعية لتأخر الدورة الشهرية    خالد عبد العزيز يوضح الموقف في حالة إقامة عمومية الأهلي على يومين    المحكمة الرياضية في إسبانيا تؤيد إيقاف رونالدو خمس مباريات    صراع إيطالي إنجليزي على ألديرفيرلد    بالصور.. البابا تواضروس يفتتح مدرسة سان ارساني للغات    حبس 12 متهما بينهم أطباء وممرضين بتهمة الإتجار بالأعضاء البشرية بالجيزة    عطل فني يلغي رحلة الخطوط البريطانية بمطار القاهرة    نائب محافظ القاهرة:عودة الرواج لسوق الترجمان.. والبيع بسعر المصنع    الإسكان: من حق سكان القاهرة حجز "شقة" بأكتوبر ضمن الإعلان التاسع بشرط خاص    محفوظ عبدالرحمن مؤرخا    "الفقي": تراجع قيم تداولات البورصة ب 20% منذ تطبيق ضريبة التمغة    خالد الجندي: «منحرفون» يحاولون لي ذراع الأزهر لتغيير شرع الله    السيسي ل«الطيب»: لمست إشادات كبيرة بدور الأزهر خلال زياراتي الخارجية    الهند: محكمة تصدر حكماً ضد «الطلاق الفوري»    «النجار» عن زواج التونسيات من غير المسلمين: ليس لنا عليهم سلطان    غادة والي: تسكين 10 آلاف و170 حاجا من الجمعيات في فنادق مكة.. صور    40 مليون جنيه لتطوير شوارع القليوبية    العلاقة المشبوهة.. تواصل الألتراس مع الإخوان وحازمون والشاطر لأغراض سياسية    بلاغ للهيئة الوطنية للإعلام.. الغندور يدافع عن كيان الألتراس الإرهابى على شاشة «LTC»    المنصور.. مرتضى تصدى لهم بعد التطاول على الجيش والشرطة    مستشار وكالة الفضاء الروسية: لابد من الارتقاء بالكفاءة المصرية وإدخال مناهج خاصة بالنووى فى كليات الهندسة    المحامين تسقط قيد 305 أعضاء لامتهانهم وظائف أخرى    السوشيال ميديا: الصين تدعو الرئيس ل«بريكس» عشان إللى مبيفهمش يفهم.. مشرفنا دايمًا    بن دغر: طهران سعت لزعزعة الأمن الخليجى من صنعاء    «البنتاجون» يدرس تعرض مدمرة اصطدمت بناقلة نفط بسبب «هجوم إلكترونى»    «نادر ولا مش نادر؟»    الداخلية تستجيب ل« روزاليوسف»    25 بلاغاً يكشف نصاب تأشيرات الحج بشبين القناطر    بدء إنشاء ميناء دهب بتكلفة 150 مليون جنيه    المساواة مش فى الميراث فقط.. ولكن الأجور أيضًا    قيادتا حركتي "فتح" و"حماس" يعقدان اجتماعا في لبنان لمتابعة الأوضاع الأمنية بمخيم عين الحلوة    عزت أبو عوف يتحكم فى أسرة «الأب الروحى»    فؤاد أخيرًا هيغنى!    وداعا للشيكات الورقية    محافظ القليوبية يستقبل وزير الثقافة بشبرا الخيمة    القابضة للنقل تخصص 300 أتوبيس سياحى لنقل الركاب خلال العيد    أكبر قافلة لإجراء مسح طبى شامل ب«حلايب وشلاتين»    السعودية وأمريكا يتفقان على التعاون لتجفيف منابع دعم الإرهاب بالمنطقة    بالفيديو.. مذيع «الحدث اليوم» يقترح تعيين «كامل الوزير» رئيسا للوزراء    انفراجة فى أزمة «الصيادلة».. وإرجاء عموميتها الطارئة لوقت لاحق    «الأوقاف»: إذا توافقت صلاتي العيد مع يوم الجمعة فالأفضل شرعا أداء الشرعتين    بالفيديو: «حجة الوداع».. برنامج «عمرو خالد» في العشر من ذي الحجة    بعد 6 سنوات سياسة.. خالد يوسف يسعى للاستقرار على أبطال «كارما» قبل عيد الأضحى    طلعت زكريا يدرس عروضا درامية    التعليم العالي: 130 ألف طالب سجلوا رغباتهم بالدبلومات الفنية    بكري: تهديدات "داعش" تستهدف مشروع عبدالرحيم علي ضد الإرهاب    الصحة : اطلاق قوافل طبية مجانية ب 18 محافظة حتى نهاية الشهر الحالى    وكيل صحة المنوفية تبحث تطوير الوحدات الصحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات سينمائية‏..‏ وحوي‏..‏ ياوحوي‏..!!‏

أعرفه جيدا‏..‏هو مؤلف‏..‏وسيناريست له مشوار طويل وناجح جدا في علم السينما‏..‏ولكنه هذه المرة جاء بتجربة جديدة يريد لها النجاح‏..‏وأراد أن يعرضها من خلالي إلي من يهمه الأمر
‏قلت له‏..‏إهدأ‏..‏واحك لي تجربتك الجديدة ياصديقي‏..‏ وبدأ يحكي التجربة‏..‏ وإسمها‏..‏ واجتمعت‏..‏ ياوحوي‏..‏ إنطلق آذان المغرب‏..‏وانطلق مدفع الافطار‏..‏ وإجتمعا كل الأسر المصرية حول المائدة‏..‏إذا كانت بأرجل‏..‏أوحول طبلية أو في موائد الرحمن‏..‏وخلت الشوارع من البشر‏..‏وأصبحت بلاضجيج‏..‏ وبدأ الليل يلقي بأسراره‏..‏
جلس الطفل وحوي الصغير يفطر علي رصيف أحد الشوارع الهادئة جدا‏..‏وبجواره قطة صغيرة صديقة له لاتفارقه‏..‏ أنهي إفطاره هو وقطته‏..‏وهو جالس تحت عمود نور‏..‏وحوي حزين وصامت وينظر الي لاشيء‏..‏فجأة مال عليه عمود النور‏..‏وسأله مالك‏..‏ياوحوي‏..‏زعلان ليه‏..‏ قال وحوي‏..‏النهاردة أول يوم رمضان‏..‏وبعد الإفطار سينزل الأطفال الي الشارع وكل واحد منهم معه فانوس رمضان‏..‏ يغنون مع بعض وحوي‏..‏ ياوحوي‏..‏وكمالة الأغنية‏..‏وأنا وحوي‏..‏معنديش فانوس ولن أشارك الأطفال فرحة رمضان وأغني معهم وأقول وحوي‏..‏وأنا اسمي وحوي‏..‏رد عليه عمود النور‏..‏طب ماتروح لعم رمضان وتقول له حكايتك‏..‏ سأله وحوي وهو فين عم رمضان‏..‏قال له عمود النور في آخر هذا الشارع حديقة جميلة‏..‏بداخلها تجد فانوسا كبيرا بابه مفتوح وبداخله يعيش عم رمضان فهو منزله اذهب اليه‏..‏وقل له حكايتك‏..‏قام وحوي واتجه إلي حيث الحديقة وسارت خلفه صديقته القطة الصغيرة‏..‏وصل الي الحديقة‏..‏واقترب من الفانوس المعروف بشكله كالفوانيس العادية‏.‏وبابه مفتوح وبداخله ضوء فضي لايضر العيون‏..‏ونظر الي قطته وكان مترددا‏..‏ولكنها اشارت له برأسها أن يدخل الفانوس‏..‏ دخل وحوي الفانوس‏..‏كان يجلس في وسطه عم رمضان‏..‏بشعره الأبيض ولحيته وشاربه الأبيض‏..‏وبملابسه البيضاء‏..‏وصوته يقرأ أول آيات القرآن‏.‏وقارب نهايتها‏..‏ووحوي‏..‏يقف أمامه بخشوع وأدب‏..‏وانتهي عم رمضان من قراءة الآية‏..‏ونظر الي وحوي‏..‏سأله بإبتسامة الأب الحنون عن سبب زيارته‏..‏ فأخبره وحوي بقصته‏..‏ فقال له عم رمضان إسمع ياوحوي إنك تبدو طفلا طيبا إدخل إلي هذه الحجرة وأشاراليها بها هي حجرة الفوانيس انتق لك فانوسا‏..‏واحضره معك‏..‏دخل وحوي الي حجرة الفوانيس‏..‏وشاهد فيها جميع أنواع الفوانيس القديمة والحديثة‏..‏علي أشكال مختلفة تطير في الهواء‏..‏وتصدر أصواتا بآيات قرآنية‏..‏وأشكال غريبة‏..‏وبعد رحلة الفرجة هذه‏..‏اختار وحوي‏..‏فانوسه الذي سيخرج به الي عم رمضان‏..‏ وقف أمام عم رمضان وفي يده الفانوس‏..‏انه فانوس عادي جدا‏..‏وهو نموذج للفانوس القديم الذي يولع بالشمع وله باب وينتهي فوق بقبة وله اربعة أضلع‏..‏قال له عم رمضان‏..‏إنت انسان قنوع ياوحوي‏..‏هذا فانوس عادي‏..‏ولم تغرك باقي الفوانيس‏..‏وبفضل قناعتك اعلمك انه فانوس سحري‏..‏ضعه علي سجادة صلاة‏..‏وسوف يقوم بالطيران الي كل العالم‏..‏لتقوم برحلة رمضانية كل أيام شهر رمضان بزيارة البلدان لمعرفة كيف يكون فيها رمضان‏..‏وكيف تقاليدهم وعاداتهم في هذا الشهرالكريم‏..‏فقط عليك بعد انتهاء أيام رمضان ان تعيد الفانوس‏..‏ ليوضع في مكانه‏..‏وهو يستقبلك في العام القادم‏.‏
وخرج وحوي بالفانوس‏..‏ومع سجادة صلاة أعطاها له عم رمضان‏..‏ لينطلق في رحلة‏30‏ يوما كل يوم في بلد‏,‏ ومعه قطته الصغيرة‏.‏
وطبعا مشاهداته لن أذكرها لك‏..‏ الأن‏..‏ المهم عاد إلي عم رمضان‏..‏
وشكره‏..‏ وأعاد الفانوس مكانه‏..‏ وسلم علي عم رمضان‏..‏ الذي قال له‏..‏ في انتظارك في رمضان القادم يا وحوي
عاد وحوي هو وقطته وجلس تحت الفانوس مرة أخري وكان حزينا لأن رمضان انتهت أيامه بسرعة بكل جمالها وصومها وصلاتها‏..‏ فجأة وجد طفلا في سنه تقريبا أمامه يسأله‏..‏ مالك زعلان ليه يا وحوي‏..‏ رد عليه‏..‏ رمضان انتهي‏..‏ وأنا حزين لفراقه‏..‏ من أنت‏..‏ قال له الطفل الذي يقف أمامه‏..‏ أنا العيد الصغير‏..‏ هيا لكي نقضي معا أيام العيد الثلاثة مع الأطفال في كل بلدنا‏..‏وانتهت الأيام الثلاثة التي قضاها وحوي مع العيد الصغير‏..‏
ووقف كل منهما أمام الآخر‏..‏ وقال العيد‏..‏ لا تحزن يا وحوي‏..‏
فلنا لقاء العام القادم إن شاء الله‏..‏ واختفي العيد‏..‏ وسار وحوي هو وقطته تجاه الحديقة التي بها الفانوس الكبير بيت عم رمضان‏..!!‏وجاء صوت صديقي المؤلف‏..‏ السيناريست‏..‏ إيه رأيك‏..‏ قلت عبقرية‏..‏ أحسست بأنني وحوي وعشت كل رحلته‏..‏تستحق كعمل رمضاني‏..‏ قلت‏..‏ ياريت كنت حكيتها لي قبل رمضان‏..‏ كنا أكيد شفناها علي شاشات التليفزيون‏..‏ ودخلت إلي عالم المسلسلات الرائعة‏..‏
كل سنة وانت طيب‏..‏ وحوي‏...‏ يا وحوي‏...!!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.