موانئ البحر الأحمر: وصول 8500 طن بوتاجاز لميناء الزيتيات    وزيرة الاستثمار تستعرض مع وفد أمريكى انجازات برنامج الاصلاح الاقتصادي    السياحة تشارك في إعداد بيان مؤتمر لجنة السياحة بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية    لافروف يؤكد تمسك موسكو بالحفاظ على سيادة العراق وسلامة أراضيه    "الخارجية الفلسطينية" تُحمل المجتمع الدولي مسؤولية تداعيات فشل وقف الاستيطان    أسامة نبيه: معسكر المنتخب سيشهد انضمام لاعبين جدد    ربة منزل تشعل النيران في الشقة للتخلص من زوجها    «الآثار»: الكشف عن «شاهد قبر» يعود للعصر القبطي بالأقصر    60 ألف كرتونة رأس ماشية من البنك الإسلامي للتنمية للمناطق الفقيرة    بعد فوز "شينزو آبي".. دستور اليابان "السلمي" في خمس نقاط    مسئولة اسبانية: رئيس كتالونيا سيفقد صلاحياته وراتبه بعد الموافقة على المادة 155    الشرطة الإسرائيلية تعتقل 51 فلسطينيا في مداهمات ليلية بالقدس الشرقية المحتلة    "الفلبين": انتهاء المعارك في "ماراوي" بعد القضاء على "ماوتي"    تباين مؤشرات البورصة في مستهل تعاملات جلسة اليوم    عمرو أنور يتحدث عن «أزارو» وصفقات الأهلي.. ووقت مشاركتهم المناسب    الأهلي يطرح تذاكر مباراة نهائي إفريقيا خلال 72 ساعة    متعب يعلن دعمه لقائمة الخطيب    نيبوشا يُعيد ترتيب أوراق الزمالك لإيقاف نزيف النقاط    وزير النقل يتفقد طريق "شبرا - بنها" الحر.. أصبح جاهزا للافتتاح    الصحة: وفاة 6 مواطنين وإصابة 14 أخرين فى 4 حوادث سير ب3 محافظات    «الأرصاد»: استمرار حالة الطقس المعتدلة على كافة الأنحاء    ضبط 1868 مخالفة مرورية وتنفيذ 620 حكما في مجال تنفيذ الأحكام بالفيوم    تحرير 2290 مخالفة مرورية في حملة بالبحيرة    استقرار الدرهم الإماراتي.. و4.79 أعلى سعر لشرائه في 12 بنكا    صابر عرب سعيد باختياره شخصية العام الثقافية في معرض الشارقة للكتاب    بيع التحف الفنية عبر الإنترنت يجذب 500 ألف شخص    "عبد الله" يطالب بحسن معاملة المرضي وتقديم الخدمة علي أكمل وجه    دراسة تحذر من تناول الشيكولاتة والبطاطس في فترات الراحة    مستشفى مصر الجديدة العسكرى يستضيف خبير عالمى فى جراحة المسالك البولية    اليوم استكمال سماع الشهود في محاكمة 215 متهما ب"كتائب حلوان"    القبض على متهمين جدد في قضية "صندوق الإسكان" بالسويس    والد النقيب المفقود محمد الحايس في تصريحات مؤثرة عن رغبته في معرفة مصير نجله وتضارب الأقوال والمعلومات التي وردت إليه(فيديو)    الرئيس السيسي يبدأ زيارة رسمية الى فرنسا    9 قتلى بهجوم للقاعدة على مركز أمني باليمن    عبد العال: اللى مش عاجبه الطوارئ يمشي.. مع السلامة    أنشطة ثقافية لأطفال المدارس بمناسبة رحيل طه حسين    نظام الانتقام.. فصل شومان وعبدالله وعبد الحميد من نقابة المهن التمثيلية    فوائد الاهتمام بتحفيظ الصغار القرآن الكريم    ورشة عمل حول «ثروات مصر الطبيعية» بأكاديمية البحث العلمي.. 31 أكتوبر    خطة عاجلة لإنقاذ بيت الزعيم سعد زغلول بكفر الشيخ    "الهندسة الزراعية القناة" يفوزون بالمركز الثاني بمسابقات يوم الأغذية العالمي    تطعيم 11 مليون تلميذ بالمدارس الابتدائية ضد الديدان المعوية    جولة داخل غرفة قيادة حاملة الطائرات «ميسترال أنور السادات» (فيديو وصور)    دراسة تؤكد عدم إمكانية إصابة البالغين باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه    تعليق ناري من الغندور بعد سداسية الأهلي في النجم    نقيب الموسيقيين يهنئ الأهلي على وصوله لنهائي أبطال أفريقيا    سكرتير محافظة جنوب سيناء ورئيس مدينة الطور يوقعان على «علشان تبنيها»    شاهد..عماد متعب يكشف تطورات خلافه مع البدري    عادل حمودة يفتح خزائن أسراره الشخصية والمهنية (فيديو)    107 ملايين دولار إيرادات فيلم جاكي شان في أسبوعه الأول    ياسر عبد العزيز: الدولة يقع على عاتقها الدور الأكبر في تطوير الإعلام    خالد سمير يطالب بتفعيل بنوك الأعضاء البشرية في المستشفيات    "متعب": الكأس لروح شهداء الواحات إن شاء الله    300 ألف دولار تبرعات لعلاج أطفال أبو الريش    خالد الجندي يعلق على وجود مقبرة داخل حوش إحدى المدارس بالقليوبية    الإرهاب الأخلاقى    جيل من ذهب    فتوى أزهرية: قتلة ضباط الشرطة هم «كلاب أهل النار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات سينمائية‏..‏ وحوي‏..‏ ياوحوي‏..!!‏

أعرفه جيدا‏..‏هو مؤلف‏..‏وسيناريست له مشوار طويل وناجح جدا في علم السينما‏..‏ولكنه هذه المرة جاء بتجربة جديدة يريد لها النجاح‏..‏وأراد أن يعرضها من خلالي إلي من يهمه الأمر
‏قلت له‏..‏إهدأ‏..‏واحك لي تجربتك الجديدة ياصديقي‏..‏ وبدأ يحكي التجربة‏..‏ وإسمها‏..‏ واجتمعت‏..‏ ياوحوي‏..‏ إنطلق آذان المغرب‏..‏وانطلق مدفع الافطار‏..‏ وإجتمعا كل الأسر المصرية حول المائدة‏..‏إذا كانت بأرجل‏..‏أوحول طبلية أو في موائد الرحمن‏..‏وخلت الشوارع من البشر‏..‏وأصبحت بلاضجيج‏..‏ وبدأ الليل يلقي بأسراره‏..‏
جلس الطفل وحوي الصغير يفطر علي رصيف أحد الشوارع الهادئة جدا‏..‏وبجواره قطة صغيرة صديقة له لاتفارقه‏..‏ أنهي إفطاره هو وقطته‏..‏وهو جالس تحت عمود نور‏..‏وحوي حزين وصامت وينظر الي لاشيء‏..‏فجأة مال عليه عمود النور‏..‏وسأله مالك‏..‏ياوحوي‏..‏زعلان ليه‏..‏ قال وحوي‏..‏النهاردة أول يوم رمضان‏..‏وبعد الإفطار سينزل الأطفال الي الشارع وكل واحد منهم معه فانوس رمضان‏..‏ يغنون مع بعض وحوي‏..‏ ياوحوي‏..‏وكمالة الأغنية‏..‏وأنا وحوي‏..‏معنديش فانوس ولن أشارك الأطفال فرحة رمضان وأغني معهم وأقول وحوي‏..‏وأنا اسمي وحوي‏..‏رد عليه عمود النور‏..‏طب ماتروح لعم رمضان وتقول له حكايتك‏..‏ سأله وحوي وهو فين عم رمضان‏..‏قال له عمود النور في آخر هذا الشارع حديقة جميلة‏..‏بداخلها تجد فانوسا كبيرا بابه مفتوح وبداخله يعيش عم رمضان فهو منزله اذهب اليه‏..‏وقل له حكايتك‏..‏قام وحوي واتجه إلي حيث الحديقة وسارت خلفه صديقته القطة الصغيرة‏..‏وصل الي الحديقة‏..‏واقترب من الفانوس المعروف بشكله كالفوانيس العادية‏.‏وبابه مفتوح وبداخله ضوء فضي لايضر العيون‏..‏ونظر الي قطته وكان مترددا‏..‏ولكنها اشارت له برأسها أن يدخل الفانوس‏..‏ دخل وحوي الفانوس‏..‏كان يجلس في وسطه عم رمضان‏..‏بشعره الأبيض ولحيته وشاربه الأبيض‏..‏وبملابسه البيضاء‏..‏وصوته يقرأ أول آيات القرآن‏.‏وقارب نهايتها‏..‏ووحوي‏..‏يقف أمامه بخشوع وأدب‏..‏وانتهي عم رمضان من قراءة الآية‏..‏ونظر الي وحوي‏..‏سأله بإبتسامة الأب الحنون عن سبب زيارته‏..‏ فأخبره وحوي بقصته‏..‏ فقال له عم رمضان إسمع ياوحوي إنك تبدو طفلا طيبا إدخل إلي هذه الحجرة وأشاراليها بها هي حجرة الفوانيس انتق لك فانوسا‏..‏واحضره معك‏..‏دخل وحوي الي حجرة الفوانيس‏..‏وشاهد فيها جميع أنواع الفوانيس القديمة والحديثة‏..‏علي أشكال مختلفة تطير في الهواء‏..‏وتصدر أصواتا بآيات قرآنية‏..‏وأشكال غريبة‏..‏وبعد رحلة الفرجة هذه‏..‏اختار وحوي‏..‏فانوسه الذي سيخرج به الي عم رمضان‏..‏ وقف أمام عم رمضان وفي يده الفانوس‏..‏انه فانوس عادي جدا‏..‏وهو نموذج للفانوس القديم الذي يولع بالشمع وله باب وينتهي فوق بقبة وله اربعة أضلع‏..‏قال له عم رمضان‏..‏إنت انسان قنوع ياوحوي‏..‏هذا فانوس عادي‏..‏ولم تغرك باقي الفوانيس‏..‏وبفضل قناعتك اعلمك انه فانوس سحري‏..‏ضعه علي سجادة صلاة‏..‏وسوف يقوم بالطيران الي كل العالم‏..‏لتقوم برحلة رمضانية كل أيام شهر رمضان بزيارة البلدان لمعرفة كيف يكون فيها رمضان‏..‏وكيف تقاليدهم وعاداتهم في هذا الشهرالكريم‏..‏فقط عليك بعد انتهاء أيام رمضان ان تعيد الفانوس‏..‏ ليوضع في مكانه‏..‏وهو يستقبلك في العام القادم‏.‏
وخرج وحوي بالفانوس‏..‏ومع سجادة صلاة أعطاها له عم رمضان‏..‏ لينطلق في رحلة‏30‏ يوما كل يوم في بلد‏,‏ ومعه قطته الصغيرة‏.‏
وطبعا مشاهداته لن أذكرها لك‏..‏ الأن‏..‏ المهم عاد إلي عم رمضان‏..‏
وشكره‏..‏ وأعاد الفانوس مكانه‏..‏ وسلم علي عم رمضان‏..‏ الذي قال له‏..‏ في انتظارك في رمضان القادم يا وحوي
عاد وحوي هو وقطته وجلس تحت الفانوس مرة أخري وكان حزينا لأن رمضان انتهت أيامه بسرعة بكل جمالها وصومها وصلاتها‏..‏ فجأة وجد طفلا في سنه تقريبا أمامه يسأله‏..‏ مالك زعلان ليه يا وحوي‏..‏ رد عليه‏..‏ رمضان انتهي‏..‏ وأنا حزين لفراقه‏..‏ من أنت‏..‏ قال له الطفل الذي يقف أمامه‏..‏ أنا العيد الصغير‏..‏ هيا لكي نقضي معا أيام العيد الثلاثة مع الأطفال في كل بلدنا‏..‏وانتهت الأيام الثلاثة التي قضاها وحوي مع العيد الصغير‏..‏
ووقف كل منهما أمام الآخر‏..‏ وقال العيد‏..‏ لا تحزن يا وحوي‏..‏
فلنا لقاء العام القادم إن شاء الله‏..‏ واختفي العيد‏..‏ وسار وحوي هو وقطته تجاه الحديقة التي بها الفانوس الكبير بيت عم رمضان‏..!!‏وجاء صوت صديقي المؤلف‏..‏ السيناريست‏..‏ إيه رأيك‏..‏ قلت عبقرية‏..‏ أحسست بأنني وحوي وعشت كل رحلته‏..‏تستحق كعمل رمضاني‏..‏ قلت‏..‏ ياريت كنت حكيتها لي قبل رمضان‏..‏ كنا أكيد شفناها علي شاشات التليفزيون‏..‏ ودخلت إلي عالم المسلسلات الرائعة‏..‏
كل سنة وانت طيب‏..‏ وحوي‏...‏ يا وحوي‏...!!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.