"مصر القومي" يطالب بسرعة إصدار قانون تقسيم الدوائر لإنهاء ارتباك الأحزاب    حسام حسن مديرا فنيا للزمالك وإبراهيم حسن مديرا للكرة    صباحك أوروبي.. فان جال يشكو إرث مويس .. وريال مدريد يريد بن عطية بدلاً من بيبي    فيديو.. «ملك» روما يقهر ريال مدريد في الكأس الدولية    انتقال عبد الظاهر للشرطة العراقي اشاعة    صورة جلسة مجلس الزمالك مع حسام حسن    عبد الجليل يفتتح قائمة الراحلين عن المصري الموسم الجديد !!    ارتفاع صافي ربح دويتشه بنك 16% في الربع/2    "الإرهابية" تستغل نقص السلع التموينية بالدقهلية    نصائح غذائية بعد انتهاء رمضان    "سمك مشوى دايت" للمحافظه على الرشاقه فى العيد    كتائب القسام تعلن تفجير مبنى مفخخ بقوة خاصة شرق خان يونس    مجلس "شورى ثوار بنغازي" يعلن السيطرة على 5 معسكرات تابعة للجيش الليبي    أمريكا وإسرائيل تنفيان تسرب مكالمة بين أوباما ونتنياهو حول العدوان على غزة    أوباما: توتر العلاقات مع روسيا بشأن أوكرانيا لن يقود إلى حرب باردة جديدة    نيجيريا تنفى دفع 100 مليون نيرة رشاوى لأولياء أمور الفتيات المختطفات    جوجل يحتفل بالذكرى ال94 لميلاد "وحش الشاشة" فريد شوقى    عمرو مصطفى: الفن الأسود هو صاحب فكرة التحرش    النيابة تطلب إجراء تحليل الDNA لجثث "حادث الصف"    حملات مكثفة لضبط سجينين هاربين بالإسماعيلية    سوهاج إصابة 14 فى مشاجرة بين عائلتين بساقلتة    انفجارفي إطار سيارة يتسبب في وفاة قائدها بسوهاج    مصرع وإصابة 14 شخص إثر حادث تصادم بالجيزة    «أبل» تستعد للاستحواذ على تطبيق الراديو «سويل»    الخطأ في الاستدلال وأخطاره    تراجع أسعار الذهب الثلاثاء    عادل الأعصر: نستأنف تصوير مسلسل "الصندوق الأسود" بعد 10 أيام    «أونروا»: عثرنا على مخبأ صواريخ في إحدى مدارسنا بغزة    رفع أسعار الوقود في اليمن    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملًا ومؤذنًا ومقيم شعائر ببني سويف للتحقيق    رئيس موريتانيا يؤكد حرصه على تعزيز العلاقات مع الرباط    "ضحية" الزمالك ال 68 بأفضل مدربي العالم.. وأنشيلوتي الأول    مقتل طبيب ثان بسبب فيروس إيبولا الذي يجتاح غرب أفريقيا    الدعاء للفرط في الصلاة عليه    الاستخارة تجلب الخير    احذر موارد الهلاك    أخصائية نفسية: العيد يعطى الفرصة للتواصل وتجديد القيم الاجتماعية    نيسان Pulsar تشرق في باريس    انتظام العمل فى القطاع الخاص بعد انتهاء إجازة العيد    خطوات بسيطة تجنبك خطر العمل لساعات طويلة    24 قتيلا للتدافع في حفل غنائي على شاطئ بغينيا    الأوقاف تحرر محضرا ضد استاذ أزهري صعد المنبر بدون تصريح ومهاجمته للقضاة    فشل محاولة اعادة قناع فرعوني مسروق لمصر    الوايت نايتس ل«العميد»: «لو ربطت تدريبك للزمالك بطارق السعيد يبقى أمشي أحسن»    جلاكسى s4 اصلى بجميع مشتملاته وارد اوكرانيا    غدًا.. عودة التوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقية    بعد نجاحه جماهيريًا.. بدأت الحرب على «الفيل الأزرق»    أمن "أسوان" يفرض كردون أمنى للسيطرة على اشتباكات بني هلال والمناعية    ثلث سكان الأرض على Facebook    افتتاح الجراحة والأقسام الداخلية بمستشفى بحوث الكبد بالمنصورة أول أغسطس    "حدوتة قبل النوم".. تربية وتعليم ومتعة    الضيف:لا وقف لاطلاق النار الا بوقف العدوان ورفع الحصار.. لم نستهدف مدنيين    مرور 761 بين مصر وقطاع غزة من خلال معبر رفح    "أوغلو": حماس توكل تركيا في مفاوضات "التهدئة"    ثوار "القرية الأولى" يتظاهرون تنديدا بانقلاب الخراب    العيد جانا    أمن السويس: الأوضاع مستقرة والمحافظة مؤمنة بالكامل في ثاني أيام العيد    الادارى: الرقم القومى شرط إقامة الدعاوى القضائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوريا2014 فتيل نار الحرب العالمية الثالثة
نشر في الأهرام المسائي يوم 28 - 12 - 2013

أثبتت تجارب ثورات الربيع العربي التي اندلعت منذ3 سنوات في أكثر من دولة عربية أن الإطاحة بالأنظمة الديكتاتورية فتحت الباب علي مصراعيه للجماعات المتشددة,
والوضع الحالي لسوريا خير دليل علي انتهاز تنظيمات مثل القاعدة وجبهة النصرة والجهادية السلفية وداعش وغيرها الفرصة للسيطرة علي صفوف المعارضة‏,‏ والتي لم يتبق داخلها المعتدلين‏,‏ وهو الأمر أيضا الذي أدي إلي تمديد النزاع حتي اتخذ شكلا من أشكال الحرب الأهلية‏.‏ فالصراع في سوريا قادر علي امتصاص أطراف كثيرة من المجتمع الدولي في الأتون المستعر‏,‏ والرهان المستقبلي في‏2014‏ ينصب علي مدي صمود دمشق في ظل التمزق الداخلي والخارجي‏.‏
والسؤال الذي نستهل به عاما جديدا هل ستكون سوريا‏2014‏ بداية اشتعال فتيل الحرب العالمية الثالثة؟ فالحرب الأهلية لها عواقب بعيدة المدي بالنسبة للمنطقة بأسرها‏,‏ والأكثر خطورة أن ترتكب الولايات المتحدة أخطائها نفسها وتقوم بالتدخل العسكري في دولة أخري بالمنطقة مثل العراق وليبيا‏,‏ ولكن النتائج المترتبة علي سقوط دمشق ستكون أكثر دمارا وشمولا من بغداد وطرابلس‏,‏ وربما يؤدي الوضع إلي حرب مع إسرائيل في‏.2014‏
وفي ظل التصريحات الأخيرة التي تفيد ترشح الرئيس السوري بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية المقبلة فإن سوريا تواجه تحديات حقيقية‏,‏ حيث إن هناك تزايدا واضحا في الدعم الشعبي للأسد وتوضح التقارير أن معظم السوريين يفضلون بقاء الأسد في الحكم‏,‏ واستعادة سيطرته علي البلاد وذلك تخوفا من استيلاء عناصر من تنظيم القاعدة علي السلطة‏.‏
وبرغم أن سقوط الأسد لن يؤدي إلي تكاتف جميع أطياف الشعب السوري وبدء الغناء والهتاف للتحرر من هذا النظام‏,‏ فإن مع بقائه وفوزه في الانتخابات المقبلة فإن نار التمرد لن تهدأ وسيبدأ القمع بلا هوادة ضد مناطق المتمردين‏,‏ وسيضطر أفراد الجيش السوري الحر وأعضاء المعارضة المعتدلة لمغادرة البلاد أو الذهاب تحت الأرض‏,‏ ومع ذلك‏,‏ فالأسد سيظل هدفا رئيسيا لهجمات الإسلاميين المتطرفين وسيواجه الأسد إذا بقي تحديات هائلة بسبب العقوبات‏,‏ وضعف الاقتصاد‏,‏ والضغط الدولي‏.‏
وهناك احتمال باشتعال الحرب الأهلية الدموية والطويلة الأمد عند الإطاحة بالأسد فستدخل سوريا في فترة طويلة من الصراع بين مختلف الطوائف الدينية والعرقية‏,‏ والبلاد تنقسم بالفعل في الصراع الحالي علي طول الخطوط الطائفية‏,‏ حيث يدعم العلويون والمسيحيون نظام الأسد لحد كبير‏,‏ ويمكن للغالبية السنية في البلاد‏,‏ الذين عانوا طويلا في ظل التمييز داخل نظام الأسد‏,‏ إطلاق العنان لرد فعل عرقي عنيف ضد مضطهديهم السابقين إذا سقط الأسد‏,‏ وستشبه الفوضي التي تعقب سقوط الأسد مع الصراع الطائفي في لبنان الذي حدث عام‏1980,‏ والذي استمر لعشر سنوات تقريبا‏.‏
والمصير المخيف في‏2014‏ سيكون في الصراع الإقليمي حيث يمكن أن تنتقل الحرب الأهلية الشاملة من سوريا إلي الخارج‏,‏ وتمتد للدول المجاورة ومنها لبنان‏,‏ والأردن‏,‏ والعراق وتركيا‏,‏ وسيفتح أبوابا جديدة من الانقسامات بين السنة والشيعة في منطقة الشرق الأوسط ككل‏,‏ وسيشكل تفكك سوريا تهديدا أكثر خطورة علي منطقة الشرق الأوسط علي المدي الطويل وسيؤثر علي برنامج إيران النووي وهي من أقوي الدول الداعمة للأسد وفي مستوي أوسع‏,‏ فإن الوضع في سوريا يزيد من التنافس بين إيران والمملكة العربية السعودية‏,‏ وتركيا وسقوط بشار الأسد سيكون كارثة بالنسبة لطهران‏.‏
رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.