الخارجية الأمريكية لروسيا: "إنما للصبر حدود"    ارتفاع ضحايا حادث رشيد ل 169 جثة    وزير الصحة يقرر علاج الطفل مالك في فرنسا على نفقة الدولة    «الحريري»: يجب محاكمة وزير التعليم بعد حذفه تيران وصنافير من الأطلسي    "المصرية للمواسير" تخسر 84.7 مليون جنيه خلال عام    الحكومة تسلم روسيا شهادات سلامة الحاصلات الزراعية    نقيب الفلاحين: أزمة الإرجوت مفتعلة ويتبناها بعض رجال الأعمال المستوردين للقمح    نقابة المهندسين بالقليوبية تكرم أوائل خريجين «هندسة بنها»    هذه أسباب اغتيال الكاتب الأردني "ناهض حتر"    القوات العراقية تسيطر على قرية جنوبي "الشرقاط" بصلاح الدين    مجلس الوزراء الأردني يُدين حادث اغتيال الكاتب ناهض حتر    عيسي حياتو فى ضيافة وزير الرياضة غدا    عبد الحفيظ يقنع ربيعه بالسفر إلى ألمانيا    "الكتبى" يحرز فضية بطولة الجائزة الكبرى للكاراتيه 2016    "أبوشقة" يطالب بإعدام سماسرة الهجرة غير الشرعية    "الزيات": "الإخوان" خير من أنجبت مصر    تنفيذ 206 حكم متنوع بأسوان    مقتل شاب على يد ابن خالته بسبب «الموز» في قنا    بروتوكول تعاون لإنشاء نادي السينما الإفريقية بمركز الهناجر    أمينة «إعلام البرلمان» تتقدم بطلب إحاطة ل«صفاء حجازى»    «عسكر» و«حامد» و«مصباح» يتفقدون أعمال الإنشاءات بالمستشفى الجامعي بالسويس    الصحة تستقبل خبير جراحة أورام بجامعة أمريكية لإجراء 12 عملية بأسوان    باسم مرسي يعتذر لجهاز الزمالك ويُنهي الأزمة    استئناف العمل في طريق الكباش بالأقصر بعد توقف عدة سنوات    "الخارجية" اليمنية تعتزم تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد إيران    موقع روسي ينشر تقرير عن عودة السياحة إلى مصر خلال أيام    إصابة 3 أشخاص إثر اصطدام «ميكروباص» بسور كوبرى ناهيا    وفاة 3 طلاب في حادث سير بالفيوم    كويتي يطلق النار على مصري وسوري    «كامب ديفيد» باعت العرب بطبق حساء    "حرمة الهجرة غير الشرعية" خطبة الجمعة المقبلة    «السقا» يبدأ تصوير المشاهد الخارجية لفيلم «هروب اضطرارى»..السبت    الثلاثاء.. إعلام القاهرة تنظم مهرجان مشاريع تخرج دفعة 2016/2015    رسالة ماجستير تناقش «تأثير الاستثمار على حجم السياحة العربية البينية» بالفيوم    طرح 11 مناقصة بمدينتي بدر والقاهرة الجديدة    أمن الشرقية: قنبلة مجمع مدارس الإبراهيمية "وهمية"..والدراسة لم تتعطل    شادي الغزالي حرب: النظام مصيره إلى زوال    رئيس الوزراء يلتقي وزيرة الهجرة ورئيس لجنة مكافحة الهجرة غير الشرعية    رئيس فيفا يحضر انتخابات المكتب التنفيذى فى القاهرة    رئيس جامعة الأزهر: التسكين بالمدينة الطلابية عقب انتهاء الصيانة    كوبر يضع قائمة إحتياطية لمعسكر مواجهة الكونغو    وزير الصحة: الزيادة السكانية في مصر كبيرة.. وتوزيع السكان غير متوافق    "إعلام البرلمان" توصى بسرعة التحقيق فى أزمة بث حوار قديم للرئيس    الأهلي يفاضل بين الإسكندرية والعين السخنة لمعسكر أكتوبر    قاضي خلية الوراق يستمع للطب الشرعي    أنجلينا جولي تواصل تحدي براد بيت    تأجيل دعوى خُلع الفنانة زينة من أحمد عز لجلسة 13 نوفمبر    معتز عبدالفتاح عن غرق مركب رشيد: المصريون «أصبحوا متبلدين»    «البورصة» تواصل ارتفاعها فى منتصف تعاملات اليوم    مدارس بورسعيد عروس العام الدراسي الجديد في ظل المنظومة التعليمية الجديدة    تعرفي على فوائد زيت السمك    «تكفير» و«تخوين» بين أنصار مرسي بالخارج    هرمون الحب يجعل الرجل أكثر روحانية    تعرفى على أفضل الأوقات لممارسة النشاط الرياضى    ما هو سرُّ هلاك الأمم السابقة واندثارها؟!    الشيخ احمد ربيع يجدد الدين الان المؤسسات الدينية وعلمائها الافاضل    مؤمن سليمان: الزمالك أنجز رغم رحيل عدد من لاعبي القائمة الأفريقية    علامات قبول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بوابة الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.