الجريدة الرسمية تنشر قرار الرئيس السيسى بتعيين الوزراء الجدد    من وراء النافذة    همسات    مختار نوح: يجب مواجهة تنظيم الإخوان "حتى الموت" لأنه يفسد الأمة    أوغلو: لا نعترف بانقلاب يسجن رئيسا منتخبا ويحكم بإعدام المئات    جون كيرى: سلامة وأمن الدبلوماسيين الأمريكيين على رأس أولويات أوباما    كتائب مصراتة الليبية تعلن دعمها للحوار ورفضها لكل أشكال التطرف    "مترو" الإنجليزية لمورينيو: هل شاهدت هدف صلاح؟    مونتيلا: صلاح أصبح من الكبار.. ولا أستطيع إلا أن أعامله جيدا    أليجري يشيد بتألق صلاح ويؤكد: "صفقة ممتازة"    عطل فنى بطائرة المنتخب الأولمبى يعيد الفريق للقاهرة بعد 90 دقيقة طيران    ماذا قال أليجري عن صلاح عقب التلاعب ب"اليوفي"؟    رئيس الوزراء يطالب خبراء الاقتصاد بتقييم قانون الاستثمار    العربي: تحرك الدول العربية بشكل جماعي لمواجهة التحديات «ضرورة»    "الطيران المدني": تخفيض 25% على تذاكر شرم الشيخ خلال المؤتمر الاقتصادي    تعرف على أضرار "الزنجبيل" .. ومن عليهم تناوله بحذر شديد !    تجمهر أهالى المطرية بالميدان عقب العثور على قنبلة بجوار محطة الترام    مباحث أسوان: ماس كهربائي سبب انفجار «كوم إمبو»    غدا.. استئناف سماع مرافعة الدفاع فى "مذبحة بورسعيد"    موجز"المنوعات".. "أبل" تحصل على براءة اختراع هواتف مضادة للماء.. أنحف هاتف ذكي Elife S7.. تحكم في سيارة "هيونداي" عن بعد    القبض على 11 بالمنيا بينهم متهم باقتحام الكنيسة الكاثوليكية بملوى    الأعلى للشئون الإسلامية يهدى مكتبة متكاملة لمسجد السلام بجنوب سيناء    عمل 30 عاما بقطاع أمن الدولة السابق    12 مليون جنيه لتمويل مشروعات بالأقصر وأسوان    افتتاح أول محطة للكهرباء بالطاقة الشمسية بسيوة    وزير التجارة:إصلاح آثار حريق مركز المؤتمرات خلال شهرين    وزير الدفاع يعود للقاهرة عقب زيارة ناجحة إلى موسكو    مبادرة لتدريب شباب الأطباء    إقالة مديرى الطواريء والمعامل بمستشفى التأمين الصحى    الإنتاج النفطى الليبى مهدد بالتوقف    18 ألف لاعب يشاركون فى دورى مراكز الشباب    أبوريدة ينجح فى تخفيض المقابل المادى    ملعب الجيش الثالث يرفض استضافة مباراة الزمالك وبطل رواندا فى الكونفيدرالية    «صافرة» البداية فى يد لجنة التعديلات    السيطرة على حريق هائل فى مصنع بالعاشر    يشعل النار فى نفسه لرفض والده الإنفاق عليه    فى أطول أمر إحالة بقضية عناصر «بيت المقدس»:    مركز إلكترونى بالأزهر لمواجهة داعش    بالفيديو.. أكرم الشرقاوي يرتدي تيشرت «رابعة» ويسخر من «موزة»    في ذكراه الرابعة والأربعين    حديث الصور أكتاف نحيلة    «مبدعات عربيات» فى اليوم العالمى للمرأة    تقوي الله    أنا كده كويس    إحياء ثقافة البناء والإعمار (1)    «أردوغان» يسعى لاسترداد النفوذ العثمانى على جثث الشعب السورى    رئيس الوزراء: اوعوا تشتغلوا من مخكم بس.. واتعاملوا مع المواطن باحترام    اتفاقيتين لتأمين احتياجات الغاز الطبيعى    «إسرائيل» تعتقل تجاراً ساعدوا «حماس» فى حفر أنفاق مقابل رشاوى مالية    جولات مكثفة لضمان مشاركة عالية المستوى فى المؤتمر الاقتصادى    لطفى: يلجأ للأكشن «بعد البداية»    «قنا» تحتفى ب«دنقل»    20 مليون دولار ل«معابد الأقصر»    بلاغ للنائب العام يطالب باعتبار «تمرد» إرهابية    40 مصاباً حصيلة حريق قاعة المؤتمرات.. ولا وفيات    معدات طبية ب4 ملايين جنيه ل«الغردقة العام»    "المفتي": نجاح المؤتمر الاقتصادي دليل على انحسار الإرهاب    "الأطرش": أجر الأرملة التى توفي زوجها يعادل كفالة اليتيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.