وزير الري المصري يتوجه إلى إثيوبيا    حماد يكشف سر "الشخصيات الغامضة" التي اضطرتهم لترك "التحالف"    برلمان للثورة.. أم ضدها؟!    بدء العام الدراسي الجديد.. و«الوزير»: لا داعي للسياسة    صندوق ادخار العاملين ببنك ABC يشترى ب7 ملايين جنيه شهادات القناة    3 جنيهات انخفاضا في أسعار الذهب اليوم.. وعيار 21 يسجل 244 جنيها للجرام    مؤتمر صحفي لوزير الكهرباء اليوم لإعلان التعريفة الجديدة للطاقة    فان جال يلمح لاحتمال انتقال رونالدو للمان يونايتد    سفير مصر بفلسطين: القيادة المصرية تدفع القضية الفلسطينية إلى الصدارة    المرصد السوري: «داعش» يسيطر على أكثر من 60 قرية في «عين العرب»    إخلاء جزء من البيت الأبيض بعد رصد متسلل بداخل فناءه    الإفراج عن 49 تركيا احتجزهم "داعش" كرهائن في الموصل العراقية    حلم «الصفر» السورى    مدرسة برما    ضبط 60 كيلو من نبات البانجو المخدر بنجع حمادي    توقف جزئي بالخط الثاني لمترو الأنفاق بسبب تعطل أحد القطارات    ننشر الأخبار المتوقعة ليوم السبت 20 سبتمبر    وزير «الأوقاف» يصل بنى سويف ويشارك في «طابور صباح» معهد أزهري    الطالع الفلكى السّبت 20/9/2014 ...المُوسِمْ العَرَبى لإثَارة الأسَد !    اليوم.. وزير التعليم العالي يتفقد جامعة سوهاج الجديدة في «الكوامل»    الإسكان تعلن عن تأهيل مقاولين ومستثمرين عقاريين لإقامة وحدات إسكان متوسط    العراق يتلقى دعما أمميا غير مسبوق في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية    بالفيديو والأرقام.. الأهلي تفوق على القطن في 4 مواجهات وتوج بالكأس الأفريقي مرتين عن طريقه    فيديو.. محمود سعد: أنا مش بطبل ولا برقص لحد    طائرات امريكية وكندية تعترض مقاتلات روسية قرب ساحل ولاية الاسكا    إنزاجي: ليس لدينا ما نخسره أمام يوفنتوس    بصلة بريطانيا.. استدعاء السفير.. مدينة القضاة.. أمريكا تحذر رعاياها بنشرة السادسة    iPhone 6 لا يزال بحاجة إلى شهادة واحدة ليشق طريقه إلى السوق الصيني    بالصور..حفل افتتاح ملكات جمال مصر 2014    بالصور.. سمية الخشاب على شواطئ الإسكندرية    بالصورة.. نانسي في «سيلفى» بدون مكياج    ليلة الليجا.. الريال ينتظر "الصحوة" أمام لاكورونا .. وأتليتكو يواجه سيلتا من أجل "المربع الذهبي"    استشهاد شرطي وإصابة ضابط وأمين بهجوم مسلح على دورية بالفيوم    الآيات القرآنية في إثبات صفة اليد لله تعالى    «أزهريون» يشيدون بمبادرة «الملك عبد الله» لإعادة ترميم «الأزهر».. عمر هاشم: مواقف «خادم الحرمين» تُسجل بحروف من نور.. فريد واصل: تعكس حنكة قائد حكيم.. ومحمد رأفت: يجسد علاقة الود المتبادلة مع مصر    مرتضى منصور: سأسحب شكواي ضد محمود طاهر.. بشرط    تحذير : استخدام الحامل الماكياج والعطر يصيب مولودها بالربو !    انفجار سيارة تابعة لمحافظة بورسعيد أمام مساكن الشرطة    مصرى يكسر الرقم القياسى لأعمق غوص فى العالم    دار الإفتاء: أداء الحج والعمرة بالتقسيط صحيح ولا بأس به شرعًا    حديث : إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا    الداخلية توقف ضابطًا وفردى شرطة عن العمل فى واقعة هروب سجناء المحلة    انفجار عبوة ناسفة على الطريق الدولي "العريش رفح"    بالفيديو.. على جمعة : الإمام على حذرنا من دواعش منذ 1400عام    بالفيديو ... حسن الشافعي يوبخ المتسابقات بعد أدائهن السئ    ثمرات الإيمان بالكتب السماوية    الفلاح المصري ودورة في تنمية بلدة    توقيع اتفاقيات للتنقيب عن النفط والغاز بقيمة 187 مليون دولار    فرايبورج وهرتا برلين يتعادلان 2-2    التأمين الصحى بدمياط يعلن الانتهاء من الاستعدادات لاستقبال الطلاب بالمدارس    ننشر التشكيل المتوقع للأهلي في نصف نهائي الكونفيدرالية    اول معلومات للجيل القادم من فولفو S90    سجل بياناتك الآن للحصول على عقار سوفالدى لعلاج فيروس سى    لن تصدّق... هذا ما يجعلك تكسب الوزن!    العسل لتخفيف آلام المعدة    الدولار يرتفع للأسبوع العاشر بدعم توقعات رفع الفائدة بأمريكا    «الإرهابية» تنظم «مسيرة ليلية» بالمنوفية    جاريدو ل"يدان": هو أنت لعبت في القطن الكاميرونى قبل كدة؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.