دجلة "أشغال شاقة" بسبب بتروجت.. وفاروق وميغا يربكان حمادة صدقي    «إيمانويل وإنوبا وأكوكو» يغيبون عن الإسماعيلي أمام المصري    "الحكومة" تطالب الصندوق العربي ب100 مليون دولار    بالفيديو| وزارة الإسكان تطرح شققا للمعاقين والمطلقات والأرامل    إخلاء سبيل نائب رئيس التحالف الاشتراكي المتهمة بقتل شيماء الصباغ    وزير خارجية العراق يصف القتال ضد داعش بالحرب العالمية الثالثة    الجزائر تدين إنشاء 450 وحدة استيطانية جديدة إسرائيلية بالضفة الغربية    بان كى مون يدين قتل "داعش" للصحفى اليابانى    6 قتلى لبنانيين في تفجير بدمشق    بعد تحليل مضمون البرنامج الثقافى لمعرض الكتاب.. 12 ساعة فقط لذوى الاحتياجات الخاصة من إجمالى 912 ساعة    احتكار صفاء حجازي للاحداث ورط ماسبيرو في احداث العريش وخطاب الرئيس: بالتفاصيل .. فضيحة قطاع الاخبار !!    معارض شيعي.. أول ضيوف قناة «العرب» بعد انطلاقها من المنامة    قَسّم وغرامة 150 ألف جنيه ينهيان ثأر عمره 11 عامًا في المنيا    العثور على جسم غريب في "سيتى سنتر"    بالفيديو.. علي جمعة: أى جماعة تظن نفسها الفرقة الناجية «مغفلة»    أولتراس أهلاوى يُهاجم مجلس الإدارة بسبب مباراة المصرى    البيشمركة تستعيد مناطق من داعش في جنوب كركوك    بالفيديو.. علي جمعة: 10 مداخل للإخوان كسبوا من خلالها تعاطف المجتمع    وزارة الصحة تدير مستشفى للطوارئ بنيجيريا    شركة نيلسن: ثقة المستهلك في الاقتصاد ترتفع 5 نقاط في مصر    أحلام في أعنف رد على نجوي وعلي بسبب ياسمينا: "الأيام بيننا"    محافظ السويس يكرم الصالون البحري بهيئة موانئ البحر الأحمر    عضو الإتحاد العراقي لكرة القدم يشارك في وقفة ضد الإرهاب بالقاهرة    حبس 3 إخوان 15 يومًا للتحريض على العنف بالسويس    تأجيل محاكمة 18 عاملًا بمكتبة الإسكندرية بتهمة التظاهر لجلسة 22 مارس المقبل    ماكيدا يدرس معاقبة "عبد الحكيم" بالتدريب منفردا 10 أيام    القبض على 16 من المشاركين بمظاهرة عساكر الدرجة الأولى أمام «الداخلية»    «القومية لمكافحة الإرهاب» تبحث إجراءات ملاحقة قيادات الإخوان الهاربين    بالصور..ننشر أماكن استقبال وعيادات الكشف على المرشحين المحتملين للبرلمان من المعاقين    بالصور.. محافظ المنوفية يقود حملة لإزالة التعديات على 60 ألف فدان‎    تحويل محافظة الأقصر لمدينة خضراء بحلول عام 2020    السيسي للمصريين: لازم نشتغل من أجل مصر    البورصة توافق على تعديل الإجراءات التنفيذية لقواعد القيد والإفصاح    عضو ب« 6 أبريل»: «اللي جاي مش بتاعنا»    الداخلية: ترحيل الصحفي الأسترالي المتهم في قضية الماريوت اليوم لبلاده بناء على قرار جمهوري    تأجيل قضية غرفة عمليات رابعة لجلسة 11 فبراير لاستكمال المرافعات    لاعب فيورنتينا السابق لصلاح: لن تجد مساحات في إيطاليا.. ولا تخسر فلورنس    المدير والحارس والعامل يدفعون 10 آلاف جنيه لحل أزمة الامتحانات المسروقة في قليوب!    أحمد حلمي يروي قصة دخوله الجيش    "عرب وود" يكشف حقيقة الشائعات التى تطارد عمرو دياب.. الليلة    محافظ أسيوط يشكل لجنة طوارئ لمكافحة فيروس إنفلونزا الطيور    المؤتمر: لقاء الخارجية الأمريكية بقيادات الإخوان هدفه «دعم الإرهاب»    فكر جديد ووزير مخلص    ترحيب شديد باقصاء 'آل الشيخ' عن منصبه في السعودية    طريقة عمل المندي    الاستماع لأقوال قوة أمنية ضبطت ضابطًا متهمًا بالاتجار في الهيروين    عاطل يقتل أمه لمروره بحالة نفسية    غرفة عمليات لمتابعة الحالة الأمنية في المنيا    حماد يفتتح اللقاء العلمى السنوى بين معهد تيودور بلهارس وبوجون بفرنسا لأمراض الكبد    بالفيديو.. "شوبير" يطالب "السيسي" بإسقاط الجنسية عن أي خائن    بالفيديو والصور.. تكريم 60 طالبا من حفظة القرآن الكريم بقنا    المتهمون في «اقتحام قسم العرب» يدعون بإظهار براءة «مرشدهم»    بالفيديو| تامر أمين يحرض قائد الانقلاب: افرم يا سيسي    البورصة تعدل 36 مادة من قواعد القيد والإفصاح للشركات    الثلاثاء.. وزارة الشباب والرياضة تطلق حملة لمكافحة فيروس سى    الأمم المتحدة: مقتل 1375 شخصًا بينهم 790 مدنيًا بالعراق في يناير    دار الإفتاء: "داعش" تتار العصر.. وعقيدة الذبح عندهم ليست من الإسلام    ميدو يفتح النار على الكاف بسبب الخيانة ضد تونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.