حسن مصطفى: عانيت بعد الرحيل عن الزمالك.. وفوجئت بالانضمام للجهاز    مدرب الهلال: أثبتنا قدرتنا على التتويج بدوري أبطال آسيا    "هاليب" في الدور الثالث ببطولة أمريكا للتنس    «الدستور» ينعي وفاة أحمد سيف الإسلام    وزير الري: توصلنا لحل نهائي لأزمة سد النهضة الإثيوبي    الشوبكى : الإخوان خارج المعادلة السياسية و تهدف لإفشال المسار الديمقراطي    مسيرة ليلية ب" المنيا" ضمن فعاليات"القصاص مطلبنا"    الإسكان تطرح 4222 قطعة أرض مميزة بالقرعة فى 14 مدينة جديدة    برعاية وزير البترول والثروة المعدنية مؤتمر "كايرو إنريجي" يناقش الجدوى الاقتصادية لاستخدام الطاقة المتجددة    النفط الأمريكي يستقر مع ضعف الطلب على البنزين بالولايات المتحدة    كلمة عدل    مجلس جامعة جنوب الوادي يقرر تجميد قبول الطلاب الجدد بقسم الإعلام بكلية الآداب    وزير الآثار : مصر تتفوق على دول العالم بالحضارة والآثار    عمرو دياب يطرح ألبوم "شفت الأيام" في سبتمبر    لافروف: واشنطن وحلفاؤها يعرقلون قيام عالم متعدد الأقطاب    أبو مازن يقدم الشكر للسيسي على نجاح مصر في وقف إطلاق النار في غزة    مسئول أمريكي:لا نعتقد أن مصر شاركت في ضربات جوية ب"ليبيا"    اعتقال 8 من إخوان البحيرة بتهمة تشكيل خلية تخريبية    محافظ القاهرة: تطهير رمسيس من الباعة الجائلين خلال أيام    إصابة 5 أشخاص بطلقات نارية في مشاجرة بالشيخ زويد    القبض على 3 امناء شرطة مثلوا بجثة متهم بالخانكة    جائزة افضل لاعب في اوروبا: كلوب يفضل روبن    بالأرقام.. 14 حقيقة عن الجولة الأولي لليجا    على خطي «الزعيم»..صور تذكارية لوزراء التموين مع الرغيف..ومنظومة جديدة لتطوير «أبو شلن»    نجل فقيد أكتوبر يناشد السيسي دفن رفات والده بالشرقية    الحزب الحاكم بنيجيريا يعلن عن مرشحه للرئاسة في نوفمبر المقبل    بالفيديو.. علي جمعة: حرمان العاصي من ذكر الله غير جائز    تدهور الحالة الصحية ل أبو العز الحريري ونقله للعناية المركزة    محلب يفتتح مركز التنمية الشبابية بشبرا الخيمة    لجنة الأندية تجتمع الثلاثاء لبحث شارة البث    ضبط أسلحة متنوعة في حملة أمنية بمطروح    السيطرة على حريق محدود شب بإطار إحدى الطائرات بمطار القاهرة    شرائح اللحم السريعة بالبصل والبطاطس من مطبخ الشيف ريمو    مؤتمر للصحه و السكان بالاسكندريه لتفيذ قرار رئيس الوزراء    رام تكشف النقاب رسمياً عن 2500 و3500 موديل 2015 رسمياً    "حيتان المحلة" يحاولون الاستيلاء على قصر الثقافة    "طقوس الموت والحياة" ضيفة شرف الجزائر    طلعت زكريا: كنت طباخا في عهد "مبارك" وسأكون حارسا في عهد "السيسي"    حسن خليل للأسبوع: الأنتشار الواسع للجماعات المتطرفة سببه القوي الرأسمالية    "إتش تي سي" تعلن عن الهاتف الذكي HTC Desire 510    "الصحفيين" تعلن عن بدء اجراءات انتخابات التجديد النصفي بالإسكندرية    نشرة الأخبار.. "السيسي" يزور أمريكا لأول مرة منذ توليه الرئاسة سبتمبر المقبل.. الخارجية: مصر لم تتدخل عسكريًا في ليبيا.. الصحة تعلن ضم "الكونغو" إلى قائمة "إيبولا".. محلب: تحسن ملحوظ في خدمات الكهرباء    بريطانيا تعرض مساعدة مصر فى دحر الإرهاب    مفتي سلطنة عمان: الله تعالى يأمر عباده بعدم العدوان على أحد    البورصة تغرم "أوراسكوم للإنشاء" 25 ألف جنيه لعدم سداد الالتزام المالي    مدير أمن الإسكندرية ينفي انفجار برج كهرباء بالعامرية    "القوى العاملة" تؤكد التوافق على 43 مادة من قانون العمل .. و"عشري": مسودة القانون ليست نهائية    عبدالخالق: لا يوجد حل لمنع قرصنة الأفلام    بالفيديو.. لحظة وصول المتهم بتعذيب أيتام"دار مكة" لجنح العمرانية    نقابة المنتجين الزراعيين تتبرع لصندوق "تحيا مصر"    "شيخ الأزهر": ما تقوم به الجماعات المتطرفة باسم الدولة الاسلامية يسيء للإسلام    السعودية: حديث أبوإسحاق الحويني عن وجود خطأ بمصحف المدينة "غير صحيح ويفتقر للدقة"    تمديد تعليق رحلات الخطوط الجوية البريطانية إلى سيراليون وليبيريا حتى مطلع 2015    الصحة: تطبيق الحجر الصحي علي القادمين من الكونغو بسبب تفشي مرض الايبولا    من أحدث في أمرنا هذا    شبهات حول منهج المحدثين في الجرح والتعديل    ألزمناه طائره في عنقه    حصاد أربع سنوات ل دي ماريا بالقميص الملكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.