حكيم شاكر: أسود الرافدين استوعبوا الدرس    اليوم.. قطر تصطدم بعمان.. والسعودية تواجه الإمارات    اليوم.. استئناف محاكمة علاء عبد الفتاح و24 آخرين في أحداث الشورى    "منصور" و"الشحات" في مؤتمر "مصرنا بلا عنف" بالشرقية    وزير الداخلية يعقد اجتماعًا مع مديري إدارات البحث الجنائي    شكري يوقع مذكرة تفاهم مع نظيره الجنوب سوداني للإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول    اليوم.. محلب في مباحثات ثنائية مع نظيره الكوري الجنوبي.. ويجتمع باتحاد المقاولون العرب    كامل :إنشاء شركة جسور برأسمال 3 مليارات جنيه للاستثمار فى منطقة قناة السويس    رئيس اتحاد غرف الخليج: مصر بوابة استثمارية جيدة للأموال الخليجية    استقرار جماعي للعملات الأجنبية أمام الجنيه    بالفيديو.. وزير النقل: لا زيادة في أسعار تذاكر المترو والقطارات    رئيس جنوب السودان يغادر القاهرة بعد زيارة استغرقت يومين    فتح مكاتب الاقتراع في تونس وإنطلاق عملية التصويت بالانتخابات الرئاسية    إصابة 4 مدنيين في انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد    زلزال بقوة 5.7 درجات على مقياس ريختر يضرب شرق رومانيا    مستشار الرئيس الكيني : حركة "الشباب" تحاول إشعال حرب دينية في البلاد    البرلمان الأفغاني يوافق على اتفاقيات عسكرية مع أمريكا وحلف الناتو    بدء مؤتمر إطلاق برنامج ترصد العدوى بالمستشفيات    اليوم توزيع سوفالدي علي 50 حالة مرضية بالكبد بقنا مجانا    ظهور أول بؤرة إنفلونزا الطيور بالمنوفية    أين تذهب هذا المساء ؟    هند صبرى تكشف عن مرشحها لانتخابات الرئاسة التونسية    ضبط 53 سلاح ناري في حملات ل«الجيش والشرطة» بالإسكندرية    ضبط مزارع وشقيقه وبحوزتهما 3 بنادق وطبنجة وذخيرة بمركز دشنا بقنا‎    ضبط 17 ألف قرص مخدر بحوزة عاطل بالغردقة    التوصل لهوية صاحب الجثة المتفحمة ببني سويف: حاول زرع قنبلة فانفجرت فيه    ضبط أخطر تاجر مخدرات بأسوان    اليوم.. استئناف محاكمة المتهمين في قضية ''مذبحة بورسعيد''    تدمير مخزن للذخيرة بالشيخ زويد ومقتل 10 مسلحين تابعين لبيت المقدس    ميلان يصطدم بالإنتر فى "ديربى الغضب"    البورسعيديه يهتفون المصري في العلالى بعد الفوز على الحدود واعتلاء القمه مؤقتا !!    إيران والدول الكبرى تحاول انتزاع اتفاق الحد الأدنى    محافظ أسوان : إنهاء مشكلة مصرف السيل مشروع قومي لأسوان    وكيل شرطة السياحة: كافة الأجهزة بالداخلية تعمل على تأمين حركة السياحة في مصر    مشادة بالأيدي في عزاء شقيق أصالة    شاهد.. أحمد شوبير: الأولتراس سيقودون تظاه ت 28 نوفمبر    حريق هائل في فندق «أنديانا» بالدقي    القضاء الإدارى يستأنف النظر في طعون الأزهر بمنع طلاب الإخوان من الدراسة    مكتبة الإسكندرية تطلق أسبوع الوعى الأثرى بمقر الجامعة الأمريكية اليوم    بالفيديو.. سؤال صادم من منى الشاذلي يُبكي زوجة حسين الإمام على الهواء    لوحة بالألوان المائية ل "هتلر" تباع في مزاد بألمانيا ب 130 ألف يورو    "the closet".. طريقة جديدة لتسوق سيدات المجتمع بالقطامية    أسماء محفوظ: «الثورة الثانية» تحتاج «لم الشمل وتحضير أشخاص لإدارة البلد»    وفد من «الزمالك» يتجه إلي سويسرا لاستئناف غرامة أجوجو    «الصحة»: 80% انخفاضا في معدلات الإصابة بالحمى الشوكية بين طلاب المدارس    الأردن تستقبل 121 لاجئا سوريا خلال ال 48 ساعة الماضية    ميسي ينتزع لقب أفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني    موناكو يتعثر على أرضه أمام كان في الدوري الفرنسي    "الأطباء" تنظم حملتين لعلاج الفقراء وللتوعية بمخاطر الإدمان بالتعاون مع "الصحة النفسية"    توفي إلي رحمة الله    10 آلاف جنيه للترخيص بنقل النفايات الخطيرة    سوء الجوار    عندما يهون الدين والوطن    عرس مصرى فى قلب بيروت    قرآن وسنة    دردشة مع موظفي الدولة    عفيفى: لا وقت لأى ثورات وكفانا تطبيلا لهذه الدعوات    عودة «المعزول» إلى الحكم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.