انشيلوتي:رونالدو يقود الريال أمام مانشستر يونايتد    اليوم: الذكري 94 لمولد الراحل فريد شوقي    الداخلية تصدر بيانا حول انفجار الصف    القبض علي عاطل بحوزته أقراصاً مخدرة بالمنيا    بالفيديو.. عملية لكتائب القسام ضد موقع عسكري إسرائيلي تسفر عن مقتل 10 جنود    استقرار أسعار العملات العربية والأجنبية اليوم    100 %نسبة الإشغالات السياحية بمدينة جنوب سيناء فى عيد الفطر    نقل محطة "مناولة الوراق" ‫إلى أسفل الطريق الدائرى    مصادر: الإعلان عن أكبر حركة تنقلات بالداخلية اليوم    ميدو: تحملت مالا يتحمله أحد.. وتركت الدنيا وما فيها من أجل الزمالك    الاثنين..عبد العزيز وأبو النصر يوقعان بروتوكولا لإنشاء 257 مدرسة ومركز شباب    تشيلسى ومانشستر يونايتد وبرشلونة يتنافسون على ضم "ميراندا"    عبدالظاهر: الأوضاع في العراق وراء رفض عرض الشرطة    "دجيكو" يبحث مع مسئولى مانشستر سيتى تمديد تعاقده    دراسة: ممارسة رياضة الجرى بانتظام يضيف ثلاثة أعوام لعمرك    بكرى: السيسي سيعلن عن مشروع اقتصادي عملاق قريبا    علماء: حشرة "الزنبور" الآسيوية الطفيلية تهاجم ملكات النحل بفرنسا    محكمة بريطانية توقف محاولات استعادة قناع فرعوني عمره 3200 سنة    "كتاب الحياة" لديبورا هاركنيس تتصدر قائمة نيويورك تايمز لأعلى المبيعات    مسيرة حاشدة بسنبخت تنديدًا بالعداون الصهيوني على غزة    شركة «توتال» تتوقف عن شراء ‬أسهم شركة نفطية روسية    ضبط متهم مطلوب بالمنيا بشأن اقتحام مركز شرطة مغاغة    أكوام القمامة وقطع المياة وإزالة الحدائق تعكر فرحة العيد بالغربية    مصرع طالب بحمام سباحة في المنوفية    إصابة 7 أشخاص فى تصادم بين سيارتين نقل وأجرة بالمنوفية    ضبط طالب بحوزته 3990 صاروخ ألعاب نارية بأسوان    مرصد الكهرباء: أول وثاني أيام العيد لم تنقطع الكهرباء بفضل ترشيد المواطنين    إيران: تأخر القاهرة في الترخيص لإرسال مساعداتنا لغزة لا يمكن قبوله    سفير بريطانيا لدى"واشنطن": "بوتين".. كذاب وبلطجي    صحيفة "الشرق الأوسط": انتكاسة قوات حفتر أمام مسلحي بنغازي    إغلاق منفذ السلوم البري لليوم ال13 على التوالي    199 شهيداً و500 جريح فلسطيني..في يومي العيد    بريطانيا تحذر من تهديد فيروس "إيبولا"    لاعب روما كيتا يرفض مصافحة بيبي ويقذفه بزجاجة مياه    وصول 560 فلسطنياً إلى مطار القاهرة    وزير الخارجية البريطانى: تفشى الإيبولا يهدد لندن    خبير مصرفى: البنوك الأجنبية ساهمت فى زيادة تنافسية السوق المصرفية    تشكيلات أمنية لتأمين احتفالات المواطنين بثالث أيام العيد بالإسكندرية    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملا ومؤذنا ومقيم شعائر للتحقيق    صيام ست من شوال    أسرة "دلع بنات" فى ندوة "اليوم السابع": قدمنا الواقع الشعبى بصدق.. ونجحنا فى الوصول للقمة وسط منافسة ساخنة جدا.. مى عز الدين: شخصية "كوريا" كانت تحديا كبيرا.. لكن حرفية السيناريو جعلتنى أطمئن تماما    محطة مترو أمستردام الأشهر فى العالم لهندستها المعمارية    صدمة بعد مشاهد وقوف الرجال بجوار النساء في صلاة العيد    «مصر القومي» يطالب بسرعة إصدار قانون تقسيم الدوائر الانتخابية    رينو ميجان فابريكة بالكامل استعمال راقى    مقتل 16 شخصا أثناء تحرير زوجة نائب رئيس وزراء الكاميرون من قبضة "بوكو حرام"    «أبل» تستعد للاستحواذ على تطبيق الراديو «سويل»    الخطأ في الاستدلال وأخطاره    "ضحية" الزمالك ال 68 بأفضل مدربي العالم.. وأنشيلوتي الأول    الدعاء للفرط في الصلاة عليه    أخصائية نفسية: العيد يعطى الفرصة للتواصل وتجديد القيم الاجتماعية    24 قتيلا للتدافع في حفل غنائي على شاطئ بغينيا    الأوقاف تحرر محضرا ضد استاذ أزهري صعد المنبر بدون تصريح ومهاجمته للقضاة    بعد نجاحه جماهيريًا.. بدأت الحرب على «الفيل الأزرق»    اسعار الذهب اليوم 30/7/2014    أخصائى سمنة يضع روشتة العبور الآمن للمعدة بعد رمضان والعيد    افتتاح الجراحة والأقسام الداخلية بمستشفى بحوث الكبد بالمنصورة أول أغسطس    مباحثات هاتفية ثنائية لهاموند وأوغلو لبحث الاوضاع فى غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.