صحف القاهرة اليوم: الحكومة تبحث بناء سد ''إنجا''..وتعترف ب''زيكا'' في مصر    مصدر أمني: إيقاف 116 «ضابطاً» خلال 3 أشهر    رئيس الوزراء يلتقى رئيس المنتدى الاقتصادى العالمى فى دبى    زورق كورى شمالى يتجاوز خط الحدود البحرية مع الجنوب بالبحر الأصفر    وزير البيئة يشهد توقيع عقد تفعيل مصنع تدوير المخلفات ببورسعيد    أتلانتيك كاونسل: اقتصاد مصر في عهد السيسي من سيء إلى أسوأ    المجري كاساي حكما للقاء القمة    طوارئ بالغربية استعدادًا لزيارة وزير الصحة    "المصريين الأحرار" يستعرض مشروعه لقانون الرياضة.. اليوم    قائد الحملة الجوية الفرنسية : تنظيم داعش أصبح في موقع الدفاع    ارتفاع عدد قتلى زلزال تايوان إلى 35 ورئيس البلاد يزور المنطقة    الشرطة الألمانية تداهم منزلي متشددين من "داعش" أحدهما قائد ميداني    مقتل وإصابة 21 جنديا أفغانيا في تفجير انتحاري شمال أفغانستان    الجيش اليمنى يؤكد تحرير مديرية ميدى بحجة    أجندة المحافظات: وزير الصحة يزور الغربية ويلتقي ضحايا «رمد طنطا».. ومحافظ القاهرة يتفقد إزالات «تل العقارب» بالسيدة زينب    تفاصيل جلسة رئيس الزمالك مع وزير الداخلية .. فيديو    موعد مباراة القمة بين الأهلي والزمالك غدا الثلاثاء 9-2-2016    صور.. مصرع 4 وإصابة 38 في انقلاب أتوبيس بطريق"الكريمات - بني سويف"    تحرير 927 مخالفة خلال حملة مرورية بالإسماعيلية    نظر أولى جلسات إعادة محاكمة بديع وآخرين في "غرفة عمليات رابعة"    مصرع ربة منزل وطفلها وإصابة 4 آخرين جراء انقلاب سيارة ميكروباص بالبحيرة    طقس الاثنين ودرجات الحرارة المتوقعة    النطق بالحكم في طعون المتهمين بقضية أحداث "نايل سيتي"    ضبط 19 عنصر تسللوا من سيناء لمركز السادات بالمنوفية    أخبار النجوم تحتفل بعيد ميلاد "شادية" في عددها الأخير    مخرجة باكستانية تكشف سبب ترشح فيلمها لجائزة "الأوسكار"    بالفيديو..إيناس الدغيدي: أنا قريبة من الله وأخاف المرض    هبوط سعر الذهب من أعلى مستوياته في 3 أشهر    كرنفال "ريو دي جانيرو" السنوي يتحدى "زيكا"    التموين: سيارات محملة بالدواجن ب 9 جنيه بالقاهرة والمحافظات    المصرية للاتصالات: وفرنا 450 فرصة عمل للشباب بالصعيد خلال 2015    "الشئون المعنوية": السجادة الحمراء «قديمة» واستخدمت في افتتاح مشروعات سابقة    وزير التنمية المحلية: «راتبي الشهري أكبر من راتب السيسي»    صورة قرءانية نابضة لبعض الحكام وكبار وأكابر الدول العربية    هايتي في انتظار زعيم للبلاد بعد الفشل في انتخاب رئيس جديد    كتاب المكي والمدني في التنزيل القرآني ( الجزء الثالث )    صحة البحيرة: افتتاح 6 مراكز جديدة لعلاج الفيروسات الكبدية بالمستشفيات    "خليل أبو طبل".. صياد بدمياط ويتقن لغات متعددة وحصل على رتبة قبطان من البحرين    إنبي يبدأ الاستعداد لمواجهة الحرس الحدود    المصرى ناعيا شهداء الزمالك فى مذبحة الدفاع الجوى: حادث أليم أدمى قلوبنا    بالفيديو.. تكريم نجوم الفن والإعلام بمؤتمر "الملكة"    بالصور.. محافظ كفرالشيخ يعتمد نتيجة الإعدادية بنسبة 75.14%    "قاهرة" الهضبة والملك.. من سطوح جاردن سيتي    2016 "نحس" على كلوب وليفربول    اليوم.. فنية اليد تعقد اجتماعا مع جهاز الفراعنة لمناقشة الإعداد للأولمبياد    سيدنا والزهد    بالفيديو.. يحى قلاش: الكاميرا الآن محل شبهات    رئيس الوزراء ووزير الداخلية في افتتاح الملحق المطور الجديد لمستشفى الشرطة بالعجوزة    محمد صبحي: ابتعدت عن المسرح ل12 عاما وكنت على وشك إعلان الاعتزال قبل الثورة    خالد الغندور: "مرتضى هيتراجع عن الأستقالة بعد 4 أيام"    فيديو.. "الصحة" تكشف حقيقة ظهور"زيكا" في مصر    تدريب أئمة المراكز الإسلامية بالنمسا بأكاديمية الأوقاف    حظك اليوم برج الميزان الاثنين 8/2/2016    رفض إرجاء تشكيل لجنة تقصى حقائق حول الفساد    روما يواصل انتصاراته في الكالتشو بثنائية أمام سامبدوريا بمشاركة «صلاح»    جنايات القاهرة تمنع العادلى و12 من موظفى الداخلية من التصرف بأموالهم    توفي إلي رحمة الله تعالي    جمعة يحذر من الانتقام من الظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد مكى: "سمير أبوالليل" إسقاط على إعلاميين بمصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصًا محددين
نشر في بواية الأهرام يوم 27 - 05 - 2013

أكد الفنان الكوميدي أحمد مكي، سعادته بنجاح فيلمه الجديد "سمير أبو النيل" ونفى أن يكون الفيلم أقل من المستوى المطلوب، وأستشهد بردة فعل الجمهور التي رصدها خلال العروض الخاصة بالفيلم التي حضرها بنفسه، وأشار أن الفيلم تطرق إلى قضية مهمة وهي قضية فساد الإعلام وتأثيره على الرأي العام.
ونفي مكي في حوار خاص لموقعCNN بالعربية، أن يكون قد أراد الإسقاط على شخصيات إعلامية بعينها من خلال "الإفيهات" والنماذج التي قدمها، وقال "إنها نماذج لكثير من الإعلاميين في مصر والعالم العربي ولم أقصد أشخاصاً محددين."
وتطرق مكي إلى قضية قرصنة الأفلام واعتبرها "سرقة" على حد وصفه، وقال "إن القرصنة تؤدي إلى قطع أرزاق مئات من العاملين وراء هذه الصناعة." وأشار أن عملية الإنتاج السينمائي ليست عملية سهلة ومرحه كما يظن البعض، بل تحتاج إلى مشقة ومجهود كبيرين.
فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معك بدورك في فيلم "سمير النيل"، قدمت شخصية البخيل التي تحدث تحولات على حياته، ما الذي جذبك إلي العمل؟
- بصفة عامة أكثر شيء أركز فيه قبل اختيار الشخصية التي سأقوم بتجسيدها هو موضوع العمل، وأسلوب طرحة والقضية التي يتناولها، أنا لا أحب "الفورما" التقليدية في الأعمال، شخصية "سمير" في العمل مركبة ورغم أن شخصية البخيل التي قدمتها تم تقديمها في أعمالاً كثيرة، إلا أن جوانب حياة "سمير ابو نيل" جديدة ومختلفة ومواكبة للأحداث الراهنة في مصر، حرصت على تقديم الدور بطريقة لم تقدم من قبل، وساعدني في ذلك "الخلطة" الفنية التي قدمها المؤلف أحمد بهجت قمر.
هل كنت تطمح إلى تقديم رسالة معينة من خلال الفيلم؟
- قدمت في الفيلم العديد من الرسائل، أهمها تأثير الإعلام الفاسد في الرأي العام، وكيف يمكن أن يرفع إنسان أو يُحط به.
ماذا عن أغنية "الضمير" التي قدمتها في الفيلم؟
- هذه الأغنية قدمت أيضاً كل الرسائل المراد توصيلها.
تم التهكم على بعض الشخصيات الإعلامية في الفيلم، هل كانت تقصد أشخاصاً بعينهم، وألم تخش من ردة فعل الإعلاميين؟
- لم نقصد أشخاص بأعينهم لكننا ناقشنا القضية ككل، انتقدنا أوضاعاً عامة، النماذج التي قدمتها قد تكون قريبة من أسلوب إعلاميين كثر في التعاطي مع الأحداث، ما جعل البعض يسقطون الشخصيات على بعض الإعلاميين.
هل أنت شخصياً تتقبل النقد؟
- نعم أتقبل النقد البناء، لكن النقد لمجرد النقد مضيعة للوقت والمجهود.
بما أننا نتكلم عن النقد، هناك أراء أشارت إلى أنك لم تكن موفقاً في اختيار هذا الفيلم؟
- لا أود الإشادة بالفيلم، فشهادتي مجروحة، لكن ردود الأفعال التي تلقيتها منذ طرح الفيلم كانت إيجابية وأشاد الجمهور بالعمل ككل، ورصدت ذلك بنفسي من خلال العروض الخاصة التي حضرتها، المشكلة أن هناك أشخاصا يمكن أن ينتقضوا الفيلم دون رؤيته بناءً على ما سمعوه من غيرهم.
بعد أن قدمت دور المذيع في الفيلم، هل تنوي أن تقدم برنامجاً في المستقبل؟
- لا أرى نفسي في هذا المجال، لكن إن جاءتني فكرة "مطرقعة" مختلفة يمكن أن أفكر في الأمر، لكن لن أقدم برنامجاً عادياً.
هل لديك أي مشاريع سينمائية قريبة؟
- لا، في الوقت الحالي أنتظر حتى أستعيد طاقتي وأجد فكرة جديدة.
نرى أنك تحرص على أن تكون أعمالك مواكبة لما يحدث في الساحة السياسية المصرية!
- نعم أفضل أن تكون أعمالي مواكبة للأحداث الاجتماعية أو السياسية أو أي ظاهرة جديدة في المجتمع.
هل الإيرادات من وجهة نظرك تحدد نجاح الفيلم؟
- بصورة شخصية لا أهتم بحجم الإيرادات ولا أعتبرها المقياس الوحيد لنجاح الفيلم، بخاصة أن عمليات القرصنة تضر بنسبة الإيرادات.
كيف ترى وضع السينما المصرية في المرحلة الحالية؟
- الأوضاع سيئة.
هل لديك رؤية للحل؟
- لابد أن يكون هناك حل لأزمة قرصنة الأفلام، فذلك يؤدي إلى خسارة الشركة المنتجة، ما يعرقل حركة الإنتاج، الناس تظن أن العملية التمثيلية عملية ترفيهية ليست مرهقة، بخاصة بعد بدء القنوات وشركات الإنتاج عرض "making "off" والذي تظهر فيه لحظات الترفيه في أثناء التصوير بعيداً عن المشقة الحقيقية للعمل، ما يجعل البعض يستحل ذلك، لكن الحقيقة أن توقف العملية الإنتاجية سيؤثر على مئات الأسر، فالعمل الفني ليس فنانين أمام الكاميرا فقط بل عملية تفتح بيوت المئات وهذه القرصنة تقطع رزق كثيرين في أشد الحاجة إلى رواتبهم.
بعد نجاح ألبومك الغنائي، هل ستكون لك تجارب أخرى؟
- بالتأكيد، فأنا لن أتوقف عن الغناء، بخاصة أن الجمهور أحب الأغنيات التي قدمتها، وبالتأكيد ستكون لي أغان وألبومات أخرى.
هل سيكون هناك جزء ثالث من مسلسل "الكبير أوي" في رمضان المقبل؟
- نعم
ألم تخش أن يمل الجمهور من عدة أجزاء للعمل نفسه؟
-حقق العمل نجاحاً كبيراً في الجزئين الأول والثاني، وتقديم أكثر من جزء ليست فكرة جديدة سواء في مصر أو العالم، مادام لكل جزء رؤية وقصة بعيدة عن الملل، والجزء الجديد من المسلسل سيكون مواكب للأوضاع في مصر، بخاصة أنه سيكون في صورة حلقات متصلة منفصلة، واستعنت بمخرجين حتى يتم إنجاز العمل سريعاً، وسننتهي من تصوير العمل إنشاء الله. وسأقدم 3 شخصيات في هذا الجزء.
لكن أعتقد أن ذلك مجهد لك!
- هذه حقيقة، لكني مستمتع في الوقت ذاته، بخاصة أنني سأقدم شخصية "الكبير قوي" و"جوني" اللذان قدمتهما في الجزء الأول والثاني، إضافة إلى "حزلقوم".
لماذا أنت مُقل في لقاءاتك الإعلامية والصحفية؟
- لست مقلاً، لكني أفضل الحديث فقط حين يكون لدي عمل جديد أو شيء أقوله للجمهور، بدلاً من تكرار نفسي.
لكن هذا يجعل البعض يصفك بالغرور؟
- إطلاقاً أنا لست مغروراً والمقربين والبعدين يعرفون ذلك، لكن لكل إنسان أسلوبا في التعامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.