لجنة النقل بالبرلمان: المجلس سيناقش حوادث القطارات وتدهور السكة الحديد    دمياط تشارك بمسابقة «أجمل مكان في مصر»    انهيار مبنى مؤلف من 17 طابقا فى تايوان وإنقاذ 123 شخصا    مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: حرمنا من التصويت بسبب ديون تصل ل20 مليون دولار    البحرين تتراجع وتنفي نيتها المشاركة في حرب برية ضد «داعش»    كوبلر يؤكد أنه على تواصل مع طرابلس لبحث دخول حكومة الوفاق للعاصمة    «تويتر» يعلن وقف آلاف الحسابات "المروجة للإرهاب"    «ألتراس أهلاوي» ل«محمود طاهر»: لن يتذكركم أحد والجمهور هو الباقي    ارتفاع قتلى حادث سقوط رافعة بمنهاتن بنيويورك ل3 وإصابة اثنين    اليوم.. الحكم على المتهمين في «أحداث الطالبية»    أمن الجيزة يكثف تحرياته للوصول إلى مرتكبى واقعة وفاة الشاب الإيطالى    بدء قبول التظلمات على نتيجة ابتدائية الغربية اليوم    ارتدي الجاكيت بدون أكمام مثل كيندال    هانى الصادق يكتب: لماذا ترفض التيارات انتقادها؟    إغلاق 10 مزارع للدواجن في المنوفية خوفا من «إنفلونزا الطيور»    ختام مهرجان الأقصر للسينما العربية والأوروبية    جمارك سفاجا تحبط 3 محاولات لتهريب جهاز لاسلكي وأدوية    مصدر أمني: إخلاء سبيل ''بائع الفريسكا'' بعد ساعات من احتجازه    عن واقعة مستشفى الرمد الصحي.. محافظ الغربية: فساد ظاهر ومهزلة كبيرة    وصول 558 راكبًا و124 شاحنة لميناء نويبع    بالفيديو.. علي جمعة يداعب خيري رمضان: «اسمك كله خير»    "الإسكان"تسند تنفيذ مدينة العلمين الجديدة للمقاولين العرب ومختار إبراهيم    حظك اليوم توقعات الأبراج السبت 6 فبراير    «الري»: سد النهضة يقلل من أخطار الفيضانات في السودان    عمومية طارئة ل"أطباء مصر" الأسبوع المقبل    بعد تألقه.. «بانيتوليكوس» يرفع سعر المحترف «وردة»    نشوب حريق بمحطة وقود فى قنا    اصابة 6 في تصادم أتوبيس وسيارة نقل بطريق عيون موسى    القوات المسلحة: مقتل 10 تكفيريين وإصابة 13 آخرين واكتشاف نفق بشمال سيناء    «مونشنجلادباخ» يعود لسكة الانتصارات بعد تغلبه على فيردر بريمن في «البوندسليجا»    تعيين محمد عبد الرحمن مديرا فنيا ل«المريخ»    35 دولة أكدت مشاركتها في بطولة كاس العامل للخماسي الحديث    «تايكوندو الجزائر» يأمل في حجز بطاقة أولمبية في المغرب    برج السرطان حظك اليوم السبت 6/2/2016    "جرين إيجلز": نبتعد عن السياسية ولدينا حس وطني    المؤهل الدراسي يقف أمام "البلوي" في رئاسة الاتحاد السعودي    الغرفة التجارية تتبنى مقترحًا بتوفير 22 مليار جنيه سنويا لمصلحة الجمارك    رئيس جامعة طنطا: مستشفيات الجامعة استقبلت 3 حالات مصابة بالرمد    إصابة شابين فلسطينيين بالرصاص الحى من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلى    اليوم.. جابر نصار والمجلات الأدبية وتاريخ الإخوان فى معرض الكتاب    علي جمعة: «مصر فيها حاجة حلوة بتخلينا نرجعلها»    ملك الأردن يعود إلى عمان مختتماً زيارة لبريطانيا وإيرلندا    ألفت كمال: الهجوم على الأنبا أرميا غير مبرر    الممثل الإقليمى ل «البنك الإفريقى للتنمية»:    بدء الأوكازيون الشتوى بعد غد ولمدة شهر    إنهاء 156 نزاعا مع المستثمرين    تحرير العقول من السَلَفِيات والثنائيات    مهرجان للحرف والفنون التراثية بالفسطاط    نقطة نور    فقيد عائلات نامي وانختراغاس والحيني    نحو التكافل    ومضة    اتحاد العمال يقدم تعديلاته على قانون الخدمة المدنية للبرلمان الأسبوع المقبل    انتقل إلي الامجاد السماوية    ضياء رشوان: الحركة السلفية في الكويت تختلف عن نظيرتها في السعودية ومصر    .. وصابر يبحث عن الزوجة الثالثة    بدء فاعليات مؤتمر أمراض القلب 22 فبراير    خطيب عمر مكرم: الإسلام حرم احتكار السلع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمارات الأوقاف‏..‏ تمتص دماء الحاجزين‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 08 - 2010

وحدة سكنية تصل مساحتها إلي مائة متر مربع لكن ثمنها الإجمالي يصل إلي‏400‏ ألف جنيه‏,‏ برغم أنها‏(‏ نصف تشطيب‏),‏ وتقع في مدينة قليوب‏,‏ البعيدة عن القاهرة. هذا ماحدث بالفعل في عمارات مشروع الأوقاف بمدينة قليوب التي تقيمها هيئة الأوقاف المصرية علي أرض الأوقاف في المدينة‏,‏ وقد فتحت باب الحجز لها قبل أكثر من عامين بأسعار مختلفة تماما عما آلت إليه أحوال الحاجزين‏,‏ الذين فوجئوا بالصدمة الجديدة‏,‏ والمبالغ المطلوبة‏,‏ مع أن الهيئة أكدت من قبل أن هدف المشروع هو توفير سكن بسعر مناسب لمحدودي الدخل‏!‏
بدأت المشكلة كما يرويها أحد حاجزي الوحدات السكنية بمشروع الأوقاف بمدينة قليوب
الحاج فتحي إبراهيم‏-‏ في غضون عام‏2008‏ عندما تقدمنا لهيئة الأوقاف لحجز الوحدات السكنية التي تقيمها الهيئة علي أرض الاوقاف بمدينة قليوب بناء علي ماتم الإعلان عنه بالصحف ولثقتنا التامة في الهيئة ومصداقيتها في التعامل‏,‏ ومراعاتها البعد الاجتماعي بجانب النظرة الاستثمارية‏,‏ قمنا بدفع مقدم الحجز المعلن عنه‏,‏ وهو خمسة وعشرون ألف جنيه وسداد الدفعات الواردة بالشروط بواقع خمسة الاف جنيه كل ستة أشهر لمدة عامين ليصير المبلغ المسدد في مواعيده‏,‏ ووفقا للشروط هو‏45‏ ألف جنيه‏,‏ وتضمنت الشروط المعلن عنها أن يتم سداد باقي ثمن الوحدة غير المحدد علي عشر سنوات‏.‏
وبمتابعتنا الهيئة يضيف عن موعد التسلم وباقي ثمن الوحدات وإمكانية تحرير العقود فوجئنا بإعلان بمقر الهيئة كان صدمه لنا جميعا وإذ تضمن الإعلان أن ثمن الوحدة‏277‏ ألف جنيه يلتزم كل حاجز باستكمال ربع الثمن مع احتساب عائد مركب بواقع‏6%‏ علي باقي الثمن حتي تمام السداد‏,‏ كما أنه لن يتم تحرير عقود أو تسليم أية وحدات للحاجزين إلا بعد استكمال ال‏25%‏ من الثمن‏.‏
وكذا سداد‏4%‏ من ثمن البيع مقابل الصيانة والخدمات الادارية للهيئة وبعد احتساب الثمن المقدر من الهيئة مضافا إليه العائد بواقع‏6%‏ وكذا ما يستلزم سداده لمقابل الصيانة والخدمات بواقع‏4%‏ يصير ثمن الوحدة أربعمائه ألف وأربعمائه وخمسين جنيها‏,‏ وهل هذا يعقل؟ وحده سكنية مساحتها لاتصل الي‏100‏ م‏2‏ تابعة لهيئة الاوقاف المصرية يصل ثمنها إلي أكثر من أربعمائة ألف جنيه‏,‏ علما بأن الوحدة يتم تسليمها نصف تشطيب وتكلفة التشطيب لاتقل بأي حال من الأحوال عن‏50‏ ألف جنيه‏.‏
والمثير للدهشة أن الاعلان تضمن أن هدف المشروع هو تطبيق برنامج السيد الرئيس محمد حسني مبارك من حيث توفير سكن مناسب لكل مواطن وبسعر مناسب لمحدودي الدخل‏..‏ وهل يستطيع محدودو الدخل سداد قسط شهري يبلغ‏2760‏ جنيها أو سنوي يصل إلي‏33120‏ جنيها؟‏!‏
وهل من المعقول يواصل أن يتجاوز سعر المتر مباني بقليوب أربعة آلاف جنيه علما بأن مدينة قليوب ليست من المدن الجديدة بل تعتبر من المدن الريفية وبعيدة عن القاهرة الكبري خصوصا في مشروع يتبع هيئة الأوقاف؟
ويتابع إننا لانعترض علي ممارسة هيئة الأوقاف لأعمال استثمارية علي الرغم من أن ذلك لايتفق وطبيعة عمل الهيئة إنما نبغي النظر المتوازن المطلوب بين حق المواطن ومصلحة الهيئة بما لايجعل هذه الوحدات مخصصة للصفوة‏,‏ وحتي الصفوة لن يقبلوا شراء هذه الوحدات بهذا الثمن‏!‏
الدكتور محمد سيد خضر يقول قرأت الاعلان عن شقق للشباب منها استثماري واقتصادي تابعة للأوقاف‏(‏ شقق ممتازة وليست باهظة الثمن‏)‏ وتقدمت بطلب ودفعت مقدما أوليا‏25‏ ألف جنيه ووجدت أن المعاملة مع الهيئة لايوجد بها أي مصداقية ولايوجد أي حوار‏,‏ وأعطوني ورقة وإيصالا بالمبلغ المدفوع‏,‏ وكان لايوجد أي نظام في التعامل أي أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد كل فرد يشتري شقة علي الرغم من أن المسموح شقة واحدة لكل أسرة كما أن هناك إقبالا من الناس الذين يسكنون خارج قليوب وهم يمتلكون شققا فكان لابد من التقدم فقط من داخل المدينة‏(‏ المحافظة‏),‏ وليس من محافظات أخري‏.‏
وأضاف أن هيئة الأوقاف قامت بتنظيم مزاد علني عن الدور الأرضي‏(‏ محلات‏)‏ والدور الأول والثاني‏,‏ ومن قاموا بشراء هذه الشقق هم التجار وأصحاب المصانع حتي وصل ثمن متر المحل الي نحو عشرة آلاف جنيه‏,‏ وفي الدور الأول والثاني وصل سعر الشقة الي‏350‏ الي‏400‏ ألف جنيه ولكن‏75%‏ من محدودي ومتوسطي الدخل هم الذين أقبلوا علي التقديم‏.‏
ويضيف‏:‏ لقد دفعت حتي الآن‏50‏ ألف جنيه منذ عامين‏,‏ ولكن الآن نحن أمام الأمر الواقع فإما استكمال باقي المبلغ المطلوب‏,‏ وإما سحب المبلغ المدفوع لذلك نطالب بتعويض عن المبلغ المدفوع منذ سنتين‏,‏ واستفادت به هيئة الأوقاف لأننا عندما قمنا بدفع المقدمة لم يوضح لنا أحد من الموظفين تقييم الشقة والمبلغ الإجمالي المطلوب لها‏!‏
حبر علي ورق
أما ياسر نجيب فيؤكد أن الاعلان الثاني تم نشره مختلفا تماما عن أرض الواقع وبعد معاناة الوصول وكثرة المتقدمين قمت بدفع مبلغ‏5‏ آلاف جنيه كل ستة أشهر علي مدي عام من تاريخ الدفع‏,‏ وكان من المفترض التسليم بعد عامين‏,‏ ولكن فوجئت بطلب مبالغ أخري والسبب‏.‏
جولة علي الطبيعة
تحقيقات الأهرام توجهت الي مكان أبراج عمارات الأوقاف في مدينة قليوب‏,‏ وعند دخول الشارع وجدت الكثيرين الذين يعرفون هذه المشكلة وحاولت ان اتحدث مع حارس الابراج عن السعر وكيفية الدفع فوجهني الي خلف الأبراج حيث يوجد الأستاذ‏(‏ م‏),‏ وهو الذي سيدلني علي طريقة الدفع‏,‏ وسيساعدني علي التقديم‏,‏ والحصول علي شقة بدون أخذ أي دور بين المتقدمين‏,‏ وعندما قابلت الاستاذ المذكور فوجئت بالأرقام المغالي فيها لأسعار الشقق‏,‏ وتأكدت من صحة الشكاوي ولكنه وعدني بأني سأحصل علي شقة بأسعار مختلفة عن المتقدمين فشعرت بعدم جدية الحديث لكنه وضع أمامي بعض الأوراق والايصالات التي تيقنت أنها مجرد حبر علي ورق‏!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.