الرئيس يشهد تخريج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة    الرئيس يشهد غدا حفل تخريج دفعة جديدة من الكلية الحربية والفنية العسكرية    «الوزراء» يوافق على تعديل قانون الاجراءات الجنائية    أحمد سمير يهنئ جماهير الزمالك بالفوز بالدوري    وصلة كلام    بالفيديو.. رئيس «قناة السويس» يعد: ميناء بورسعيد سيكون ضمن أهم 10 بالعالم    وزير الكهرباء يعلن اليوم الأسعار الجديدة لفواتير أغسطس التثبيت لمحدودي الدخل وزيادة طفيفة للشرائح الأعلي    السيسي خلال استقباله المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة:    وزير الإسكان: السيسي يهدف إلى بناء ريف جديد    وزیر النفط الإیرانی يجري مباحثات مع وزير الخارجية الفرنسي    بان كى مون يندد بقرار اسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة    الإمارات تنتقد انفتاح الاتحاد الأوروبي على إيران    مسؤول فلسطيني: إسرائيل تدخل 670 شاحنة إلى غزة غدا الخميس    فرنسا وتونس يعززان تعاونهما على صعيد مكافحة الإرهاب    بالفيديو.. تامر أمين يهنئ هانى شاكر ويؤكد: «هيمنع الكلام السافل في الأغاني»    إنفوجرافيك في الجول - أجندة العام من منظور مشجع الزمالك.. تواريخ الفرحة    فيريرا يوجه التهنئه لجماهير الزمالك    زيدان: دي ماريا سيتألق في باريس وأؤيد ترشح بلاتيني    بالصور.. متعب يحتفل بعيد ميلاد «تمارا»    نيابة كفر الشيخ تحيل مسجل خطر للجنايات بتهمة الاتجار في السلاح بكفر الشيخ    105 آلاف تظلم في الثانوية والحصيلة 10 ملايين جنيه الكنترولات تبلغ الطلاب بنتائج الفحص هاتفيا    ساطع النعماني: تقبيل السيسي لرأسي أمر لا يفعله أي رئيس أو ملك بأي مكان    أم الشهيد محمد جمال: قدمت ابني الوحيد فداءً للوطن    تقرير اللجنة الثلاثية في غرق مركب الوراق :    التحفظ على 21 مركبًا مخالفًا وضبط 104 مخالفة    بالصور.. وحيد حامد وخالد علي ومصطفى محرم في عزاء رأفت الميهي    ..وتعديلات فى مناهج الدراسات الاجتماعية    يوميات الأخبار    «النبوي»: الأجهزة الرقابية لا يمكن أن توافق على اختيار وزير إخواني    باسم سمرة : «بين السرايات» إدانة للتعليم العالي !    تعامد القمر الأزرق على معابد الكرنك غدا    بالفيديو.. تعرف على حقيقة «نوم الأنبياء»    إتقان العمل .. قيمة إسلامية غائبة    استشاري كبد: سلمان أبلغ السيسي أن مادة "سوفالدي" ستصل مصر "دون مقابل"    شوربة البسلة أسرع طريقة لخسارة 5 كيلو في أسبوعين    عادات خاطئة.. احذريها أثناء الرجيم    محكمة أردنية تقضى بسجن ثمانية فى مؤامرة مزعومة لحزب الله    حكومة محلب تُكلف العربية للتصنيع وهيئة الطاقة بإنشاء محطتي كهرباء في الكونغو    النيابة تحقق مع مقيم خِصم فاطمة ناعوت في «إزدراء الأديان» بتهمة إهانة القضاء    عاجل.. مرتضي منصور يعلن استقالته من رئاسة الزمالك    في مؤتمر نظمته مدينة الإنتاج عن«الإعلام ومواجهة الإرهاب»:    «المحافظين» يعقد اجتماعًا مع أمانة السويس لبحث ترتيبات معركة البرلمان    صلاة النافلة!    وزير التموين يلتقي غدا البقالين التموينين لبحث أزمة المستحقات المتأخرة    مارادونا يعتمد على الدعم العربي والأفريقي لخوض إنتخابات رئاسة "الفيفا"    الدفاع ل"قاضى جنايات الجيزة": موكلى يتيم ولم يكن يومًا إخوانيًا    "تضامن" القليوبية: صرف تعويضات لضحايا ومصابي مصنع العبور المحترق    «مهرجان الرواد» يطلق دورته السابعة بحضور أحمد ماهر    رئيس الأهلي يستقر علي التعاقد مع مدرب أجنبي لخلافة "مبروك"    الاستخبارات الأفغانية تعلن وفاة «الملا عمر»    لجنة ثلاثية لفحص محاليل الجفاف فى بنى سويف    عجوز ألمانية تعود للحياة بعد دفنها في التابوت    البحرين تعلن القبض على أشخاص يُشتبه بتورطهم في تفجير "سترة"    «تنفيذي كفر الشيخ» المصغر يناقش الاحتفال ب «قناة السويس»    الصوم عن أيام الحيض ؟    البورصة: تغريم أسمنت "السويس" و"طرة" 10 آلاف جنيه    جامعة القاهرة تنهي خدمة أحمد نظيف بعد إدانته في «الكسب غير المشروع»    تعيش وتفتكر: فان جوخ.. مغامر بفعل القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عمارات الأوقاف‏..‏ تمتص دماء الحاجزين‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 08 - 2010

وحدة سكنية تصل مساحتها إلي مائة متر مربع لكن ثمنها الإجمالي يصل إلي‏400‏ ألف جنيه‏,‏ برغم أنها‏(‏ نصف تشطيب‏),‏ وتقع في مدينة قليوب‏,‏ البعيدة عن القاهرة. هذا ماحدث بالفعل في عمارات مشروع الأوقاف بمدينة قليوب التي تقيمها هيئة الأوقاف المصرية علي أرض الأوقاف في المدينة‏,‏ وقد فتحت باب الحجز لها قبل أكثر من عامين بأسعار مختلفة تماما عما آلت إليه أحوال الحاجزين‏,‏ الذين فوجئوا بالصدمة الجديدة‏,‏ والمبالغ المطلوبة‏,‏ مع أن الهيئة أكدت من قبل أن هدف المشروع هو توفير سكن بسعر مناسب لمحدودي الدخل‏!‏
بدأت المشكلة كما يرويها أحد حاجزي الوحدات السكنية بمشروع الأوقاف بمدينة قليوب
الحاج فتحي إبراهيم‏-‏ في غضون عام‏2008‏ عندما تقدمنا لهيئة الأوقاف لحجز الوحدات السكنية التي تقيمها الهيئة علي أرض الاوقاف بمدينة قليوب بناء علي ماتم الإعلان عنه بالصحف ولثقتنا التامة في الهيئة ومصداقيتها في التعامل‏,‏ ومراعاتها البعد الاجتماعي بجانب النظرة الاستثمارية‏,‏ قمنا بدفع مقدم الحجز المعلن عنه‏,‏ وهو خمسة وعشرون ألف جنيه وسداد الدفعات الواردة بالشروط بواقع خمسة الاف جنيه كل ستة أشهر لمدة عامين ليصير المبلغ المسدد في مواعيده‏,‏ ووفقا للشروط هو‏45‏ ألف جنيه‏,‏ وتضمنت الشروط المعلن عنها أن يتم سداد باقي ثمن الوحدة غير المحدد علي عشر سنوات‏.‏
وبمتابعتنا الهيئة يضيف عن موعد التسلم وباقي ثمن الوحدات وإمكانية تحرير العقود فوجئنا بإعلان بمقر الهيئة كان صدمه لنا جميعا وإذ تضمن الإعلان أن ثمن الوحدة‏277‏ ألف جنيه يلتزم كل حاجز باستكمال ربع الثمن مع احتساب عائد مركب بواقع‏6%‏ علي باقي الثمن حتي تمام السداد‏,‏ كما أنه لن يتم تحرير عقود أو تسليم أية وحدات للحاجزين إلا بعد استكمال ال‏25%‏ من الثمن‏.‏
وكذا سداد‏4%‏ من ثمن البيع مقابل الصيانة والخدمات الادارية للهيئة وبعد احتساب الثمن المقدر من الهيئة مضافا إليه العائد بواقع‏6%‏ وكذا ما يستلزم سداده لمقابل الصيانة والخدمات بواقع‏4%‏ يصير ثمن الوحدة أربعمائه ألف وأربعمائه وخمسين جنيها‏,‏ وهل هذا يعقل؟ وحده سكنية مساحتها لاتصل الي‏100‏ م‏2‏ تابعة لهيئة الاوقاف المصرية يصل ثمنها إلي أكثر من أربعمائة ألف جنيه‏,‏ علما بأن الوحدة يتم تسليمها نصف تشطيب وتكلفة التشطيب لاتقل بأي حال من الأحوال عن‏50‏ ألف جنيه‏.‏
والمثير للدهشة أن الاعلان تضمن أن هدف المشروع هو تطبيق برنامج السيد الرئيس محمد حسني مبارك من حيث توفير سكن مناسب لكل مواطن وبسعر مناسب لمحدودي الدخل‏..‏ وهل يستطيع محدودو الدخل سداد قسط شهري يبلغ‏2760‏ جنيها أو سنوي يصل إلي‏33120‏ جنيها؟‏!‏
وهل من المعقول يواصل أن يتجاوز سعر المتر مباني بقليوب أربعة آلاف جنيه علما بأن مدينة قليوب ليست من المدن الجديدة بل تعتبر من المدن الريفية وبعيدة عن القاهرة الكبري خصوصا في مشروع يتبع هيئة الأوقاف؟
ويتابع إننا لانعترض علي ممارسة هيئة الأوقاف لأعمال استثمارية علي الرغم من أن ذلك لايتفق وطبيعة عمل الهيئة إنما نبغي النظر المتوازن المطلوب بين حق المواطن ومصلحة الهيئة بما لايجعل هذه الوحدات مخصصة للصفوة‏,‏ وحتي الصفوة لن يقبلوا شراء هذه الوحدات بهذا الثمن‏!‏
الدكتور محمد سيد خضر يقول قرأت الاعلان عن شقق للشباب منها استثماري واقتصادي تابعة للأوقاف‏(‏ شقق ممتازة وليست باهظة الثمن‏)‏ وتقدمت بطلب ودفعت مقدما أوليا‏25‏ ألف جنيه ووجدت أن المعاملة مع الهيئة لايوجد بها أي مصداقية ولايوجد أي حوار‏,‏ وأعطوني ورقة وإيصالا بالمبلغ المدفوع‏,‏ وكان لايوجد أي نظام في التعامل أي أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد كل فرد يشتري شقة علي الرغم من أن المسموح شقة واحدة لكل أسرة كما أن هناك إقبالا من الناس الذين يسكنون خارج قليوب وهم يمتلكون شققا فكان لابد من التقدم فقط من داخل المدينة‏(‏ المحافظة‏),‏ وليس من محافظات أخري‏.‏
وأضاف أن هيئة الأوقاف قامت بتنظيم مزاد علني عن الدور الأرضي‏(‏ محلات‏)‏ والدور الأول والثاني‏,‏ ومن قاموا بشراء هذه الشقق هم التجار وأصحاب المصانع حتي وصل ثمن متر المحل الي نحو عشرة آلاف جنيه‏,‏ وفي الدور الأول والثاني وصل سعر الشقة الي‏350‏ الي‏400‏ ألف جنيه ولكن‏75%‏ من محدودي ومتوسطي الدخل هم الذين أقبلوا علي التقديم‏.‏
ويضيف‏:‏ لقد دفعت حتي الآن‏50‏ ألف جنيه منذ عامين‏,‏ ولكن الآن نحن أمام الأمر الواقع فإما استكمال باقي المبلغ المطلوب‏,‏ وإما سحب المبلغ المدفوع لذلك نطالب بتعويض عن المبلغ المدفوع منذ سنتين‏,‏ واستفادت به هيئة الأوقاف لأننا عندما قمنا بدفع المقدمة لم يوضح لنا أحد من الموظفين تقييم الشقة والمبلغ الإجمالي المطلوب لها‏!‏
حبر علي ورق
أما ياسر نجيب فيؤكد أن الاعلان الثاني تم نشره مختلفا تماما عن أرض الواقع وبعد معاناة الوصول وكثرة المتقدمين قمت بدفع مبلغ‏5‏ آلاف جنيه كل ستة أشهر علي مدي عام من تاريخ الدفع‏,‏ وكان من المفترض التسليم بعد عامين‏,‏ ولكن فوجئت بطلب مبالغ أخري والسبب‏.‏
جولة علي الطبيعة
تحقيقات الأهرام توجهت الي مكان أبراج عمارات الأوقاف في مدينة قليوب‏,‏ وعند دخول الشارع وجدت الكثيرين الذين يعرفون هذه المشكلة وحاولت ان اتحدث مع حارس الابراج عن السعر وكيفية الدفع فوجهني الي خلف الأبراج حيث يوجد الأستاذ‏(‏ م‏),‏ وهو الذي سيدلني علي طريقة الدفع‏,‏ وسيساعدني علي التقديم‏,‏ والحصول علي شقة بدون أخذ أي دور بين المتقدمين‏,‏ وعندما قابلت الاستاذ المذكور فوجئت بالأرقام المغالي فيها لأسعار الشقق‏,‏ وتأكدت من صحة الشكاوي ولكنه وعدني بأني سأحصل علي شقة بأسعار مختلفة عن المتقدمين فشعرت بعدم جدية الحديث لكنه وضع أمامي بعض الأوراق والايصالات التي تيقنت أنها مجرد حبر علي ورق‏!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.