شيخ الأزهر يوجه خطابا للشعوب الأوروبية في ملتقى الحكماء    «مستقبل وطن» يستعرض استعداداته لانتخابات المحليات    تدشين جمعية "من أجل مصر" للتنمية الإدارية والاجتماعية بحضور رئيس النواب    محافظ اسيوط الاستعانة بالشباب في حركة محليات كبرى    رئيس الوزراء الجزائرى: سيتم غلق كافة القنوات التلفزيونية غير المعتمدة    "المالية": 2.6 مليار جنيه قيمة دعم الصادرات في الموازنة الجديدة    اليوم.."إسماعيل" يلتقي وفد الصداقة الفرنسي ويترأس اجتماع "المستثمرين"    اليوم.. الغرف التجارية تعلن تفاصيل معرض السلع (أهلا رمضان)    الأسهم اليابانية تنخفض في بداية جلسة التداول    مقتل مسؤول إعدامات "داعش" في "الشرقاط" بالعراق    عمرو أديب يكشف هوية المسؤول عن إسقاط الطائرة المنكوبة    «ميركل» تبحث الأزمة الأوكرانية مع «هولاند» و«بوروشينكو» و«بوتين» هاتفيًا    كلينتون ترفض المشاركة في مناظرة مع ساندرز في كاليفورنيا    البنتاجون: زعيم طالبان قتل لأنه هدد القوات الأمريكية وقوات التحالف    مقتل 14 معتقلا في مواجهات داخل سجن في البرازيل    اليونان.. إخلاء اللاجئين من مخيم "إيدوميني" على حدود مقدونيا    اليوم.. شكري يُناقش أزمة الطائرة مع وفد الصداقة «المصرية - الفرنسية»    اليوم..قرعة دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا بمشاركة الزمالك والأهلي    رسميا.. فان جال خارج مانشستر يونايتد    أوروجواي تثق في تعافي «سواريز» قبل كوبا أمريكا    حسام غالي يُستبعد من المنتخب المصري    بتروجيت امام المحلة ودجلة في مواجهة الانتاج الحربي بالدوري    استكمال سماع الشهود في محاكمة متهمي "كتائب حلوان"    انفجار قوي يهز فندق ماجستيك بالمغرب    الهلالى يعتمد نتيجة "الطلاب فى الخارج" بنسبة نجاح 97.97%    العثور على جثة الضحية الخامس لمركب «أبوكرم».. والأمواج تلقى ب 3 جثث مجهولة    طقس اليوم لطيف على السواحل الشمالية معتدل على الوجه البحرى والقاهرة    حملات أمنية وتموينية بمحافظتي الغربية وأسوان    مؤلف "شكة دبوس": سعيد للمشاركة في مهرجام صادق العلي    بالفيديو.. خطيب نجلاء بدر يقدم شبكتها على الهواء    وزير الثقافة المصرى يفتتح مهرجان التراث السيناوي مركز الهناجر للفنون.. اليوم    بالفيديو. نجلاء بدر تفجر مفاجأة وتكشف سر إنسحاب محمد منير بعد طلبه زواجها    مؤلف "رأس الغول" للساحر محمود عبد العزيز يكشف سبب تسمية المسلسل بهذا الاسم    الشيخ اسلام النواوى لصباح الخير : الله يغضب ممن يترك سؤاله فاكثروا من الدعاء فى السجود والصيام    تقليل تناول الملح بشكل مفرط خطر على الصحة    دراسة بريطانية : إلغاء الجبنة والزبدة من النظام الغذائي يؤثر سلبًا على الصحة    رئيس البنك الدولى يزور المعالم السياحية للأقصر اليوم    الطب الشرعي: 3 احتمالات وراء أشلاء الطائرة    دراسة: 7 ساعات نوم تقي السيدة من مرض السكري    "ستاتين" يقلل من مخاطر السكتة الدماغية لمرضى الصداع النصفى    الأهلي يحرج أسامة نبيه برد ناري: عصر القوة انتهى وسيادة الأحمر لا تنتهي    سموحة يفوز على الداخلية 1/ صفر في الدوري الممتاز لكرة القدم    فيديو.. وزير السياحة: العائد من مبادرة «مصر في قلوبنا» الفيصل في استمرارها من عدمه    دراسة: مسكنات آلام الظهر ليست فعالة كما يعتقد    مليار جنيه محفظة المشروعات ل"باركليز"    "جنرال اليكتريك": محطات الطاقة القائمة في مصر قديمة وتحتاج إلى تطوير كبير    خالد شعبان: غير مسموح بالإدلاء بتصريحات عن اجتماعات سرية داخل البرلمان    الغربية تقيم عزاء جماعيا لضحايا الطائرة المنكوبة من أبناء المحافظة    محافظ أسوان يتجاوب مع مشكلات 55 حالة إنسانية خلال لقائه بالمواطنين    «العاشرة مساء» يجري حوارا مع المطرب محمد عبده في حلقة اليوم    "لاسلكي" يفضح عميد شرطة في قضية رشوة (فيديو)    "البحوث الإسلامية":وضع آيات قرآنية على أفيشات أفلام ب"فيس بوك" فعل آثم    حظك اليوم وتوقعات الأبراج الثلاثاء 24 مايو 2016    اسكندرانى    بدء اختيار الشباب للبرنامج العالمى للقادة باليابان    علي جمعة: الكلب طاهر ويمكن اصطحابه في الخروجات    الإدارية و الجلالة والعلمين والإسماعيلية الجديدة تفتح شهية الاستثمار فى قطاع الأسمنت    لا تصوموا عن موتاكم.. وأطعموا عنهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمارات الأوقاف‏..‏ تمتص دماء الحاجزين‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 08 - 2010

وحدة سكنية تصل مساحتها إلي مائة متر مربع لكن ثمنها الإجمالي يصل إلي‏400‏ ألف جنيه‏,‏ برغم أنها‏(‏ نصف تشطيب‏),‏ وتقع في مدينة قليوب‏,‏ البعيدة عن القاهرة. هذا ماحدث بالفعل في عمارات مشروع الأوقاف بمدينة قليوب التي تقيمها هيئة الأوقاف المصرية علي أرض الأوقاف في المدينة‏,‏ وقد فتحت باب الحجز لها قبل أكثر من عامين بأسعار مختلفة تماما عما آلت إليه أحوال الحاجزين‏,‏ الذين فوجئوا بالصدمة الجديدة‏,‏ والمبالغ المطلوبة‏,‏ مع أن الهيئة أكدت من قبل أن هدف المشروع هو توفير سكن بسعر مناسب لمحدودي الدخل‏!‏
بدأت المشكلة كما يرويها أحد حاجزي الوحدات السكنية بمشروع الأوقاف بمدينة قليوب
الحاج فتحي إبراهيم‏-‏ في غضون عام‏2008‏ عندما تقدمنا لهيئة الأوقاف لحجز الوحدات السكنية التي تقيمها الهيئة علي أرض الاوقاف بمدينة قليوب بناء علي ماتم الإعلان عنه بالصحف ولثقتنا التامة في الهيئة ومصداقيتها في التعامل‏,‏ ومراعاتها البعد الاجتماعي بجانب النظرة الاستثمارية‏,‏ قمنا بدفع مقدم الحجز المعلن عنه‏,‏ وهو خمسة وعشرون ألف جنيه وسداد الدفعات الواردة بالشروط بواقع خمسة الاف جنيه كل ستة أشهر لمدة عامين ليصير المبلغ المسدد في مواعيده‏,‏ ووفقا للشروط هو‏45‏ ألف جنيه‏,‏ وتضمنت الشروط المعلن عنها أن يتم سداد باقي ثمن الوحدة غير المحدد علي عشر سنوات‏.‏
وبمتابعتنا الهيئة يضيف عن موعد التسلم وباقي ثمن الوحدات وإمكانية تحرير العقود فوجئنا بإعلان بمقر الهيئة كان صدمه لنا جميعا وإذ تضمن الإعلان أن ثمن الوحدة‏277‏ ألف جنيه يلتزم كل حاجز باستكمال ربع الثمن مع احتساب عائد مركب بواقع‏6%‏ علي باقي الثمن حتي تمام السداد‏,‏ كما أنه لن يتم تحرير عقود أو تسليم أية وحدات للحاجزين إلا بعد استكمال ال‏25%‏ من الثمن‏.‏
وكذا سداد‏4%‏ من ثمن البيع مقابل الصيانة والخدمات الادارية للهيئة وبعد احتساب الثمن المقدر من الهيئة مضافا إليه العائد بواقع‏6%‏ وكذا ما يستلزم سداده لمقابل الصيانة والخدمات بواقع‏4%‏ يصير ثمن الوحدة أربعمائه ألف وأربعمائه وخمسين جنيها‏,‏ وهل هذا يعقل؟ وحده سكنية مساحتها لاتصل الي‏100‏ م‏2‏ تابعة لهيئة الاوقاف المصرية يصل ثمنها إلي أكثر من أربعمائة ألف جنيه‏,‏ علما بأن الوحدة يتم تسليمها نصف تشطيب وتكلفة التشطيب لاتقل بأي حال من الأحوال عن‏50‏ ألف جنيه‏.‏
والمثير للدهشة أن الاعلان تضمن أن هدف المشروع هو تطبيق برنامج السيد الرئيس محمد حسني مبارك من حيث توفير سكن مناسب لكل مواطن وبسعر مناسب لمحدودي الدخل‏..‏ وهل يستطيع محدودو الدخل سداد قسط شهري يبلغ‏2760‏ جنيها أو سنوي يصل إلي‏33120‏ جنيها؟‏!‏
وهل من المعقول يواصل أن يتجاوز سعر المتر مباني بقليوب أربعة آلاف جنيه علما بأن مدينة قليوب ليست من المدن الجديدة بل تعتبر من المدن الريفية وبعيدة عن القاهرة الكبري خصوصا في مشروع يتبع هيئة الأوقاف؟
ويتابع إننا لانعترض علي ممارسة هيئة الأوقاف لأعمال استثمارية علي الرغم من أن ذلك لايتفق وطبيعة عمل الهيئة إنما نبغي النظر المتوازن المطلوب بين حق المواطن ومصلحة الهيئة بما لايجعل هذه الوحدات مخصصة للصفوة‏,‏ وحتي الصفوة لن يقبلوا شراء هذه الوحدات بهذا الثمن‏!‏
الدكتور محمد سيد خضر يقول قرأت الاعلان عن شقق للشباب منها استثماري واقتصادي تابعة للأوقاف‏(‏ شقق ممتازة وليست باهظة الثمن‏)‏ وتقدمت بطلب ودفعت مقدما أوليا‏25‏ ألف جنيه ووجدت أن المعاملة مع الهيئة لايوجد بها أي مصداقية ولايوجد أي حوار‏,‏ وأعطوني ورقة وإيصالا بالمبلغ المدفوع‏,‏ وكان لايوجد أي نظام في التعامل أي أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد كل فرد يشتري شقة علي الرغم من أن المسموح شقة واحدة لكل أسرة كما أن هناك إقبالا من الناس الذين يسكنون خارج قليوب وهم يمتلكون شققا فكان لابد من التقدم فقط من داخل المدينة‏(‏ المحافظة‏),‏ وليس من محافظات أخري‏.‏
وأضاف أن هيئة الأوقاف قامت بتنظيم مزاد علني عن الدور الأرضي‏(‏ محلات‏)‏ والدور الأول والثاني‏,‏ ومن قاموا بشراء هذه الشقق هم التجار وأصحاب المصانع حتي وصل ثمن متر المحل الي نحو عشرة آلاف جنيه‏,‏ وفي الدور الأول والثاني وصل سعر الشقة الي‏350‏ الي‏400‏ ألف جنيه ولكن‏75%‏ من محدودي ومتوسطي الدخل هم الذين أقبلوا علي التقديم‏.‏
ويضيف‏:‏ لقد دفعت حتي الآن‏50‏ ألف جنيه منذ عامين‏,‏ ولكن الآن نحن أمام الأمر الواقع فإما استكمال باقي المبلغ المطلوب‏,‏ وإما سحب المبلغ المدفوع لذلك نطالب بتعويض عن المبلغ المدفوع منذ سنتين‏,‏ واستفادت به هيئة الأوقاف لأننا عندما قمنا بدفع المقدمة لم يوضح لنا أحد من الموظفين تقييم الشقة والمبلغ الإجمالي المطلوب لها‏!‏
حبر علي ورق
أما ياسر نجيب فيؤكد أن الاعلان الثاني تم نشره مختلفا تماما عن أرض الواقع وبعد معاناة الوصول وكثرة المتقدمين قمت بدفع مبلغ‏5‏ آلاف جنيه كل ستة أشهر علي مدي عام من تاريخ الدفع‏,‏ وكان من المفترض التسليم بعد عامين‏,‏ ولكن فوجئت بطلب مبالغ أخري والسبب‏.‏
جولة علي الطبيعة
تحقيقات الأهرام توجهت الي مكان أبراج عمارات الأوقاف في مدينة قليوب‏,‏ وعند دخول الشارع وجدت الكثيرين الذين يعرفون هذه المشكلة وحاولت ان اتحدث مع حارس الابراج عن السعر وكيفية الدفع فوجهني الي خلف الأبراج حيث يوجد الأستاذ‏(‏ م‏),‏ وهو الذي سيدلني علي طريقة الدفع‏,‏ وسيساعدني علي التقديم‏,‏ والحصول علي شقة بدون أخذ أي دور بين المتقدمين‏,‏ وعندما قابلت الاستاذ المذكور فوجئت بالأرقام المغالي فيها لأسعار الشقق‏,‏ وتأكدت من صحة الشكاوي ولكنه وعدني بأني سأحصل علي شقة بأسعار مختلفة عن المتقدمين فشعرت بعدم جدية الحديث لكنه وضع أمامي بعض الأوراق والايصالات التي تيقنت أنها مجرد حبر علي ورق‏!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.