النواب : قانون الهجرة غير الشرعية أكتوبر القادم    شيخ الأزهر يترأس مجلس حكماء المسلمين في البحرين    جامعة القاهرة.."البابل شيت ودورات التحرش"    «جي دبليو تي» تقدم كشف حساب للرأي العام: زيادة السياحة 14% من يناير إلى مايو    تكريم «موانئ البحر الأحمر» كأفضل ميناء تجاري وأعلى عائدات للعام المالي 2015    نائب وزير المالية:سننتهي من دراسة ضريبة الأرباح الرأسمالية على البورصة خلال 2017    الوزير وبدين يتفقدان مشروعات التنمية شرق قناة السويس    ارتفاع طفيف لمؤشرات الب ورصة بالمستهل بدعم من مشتريات المصريين و الأجانب    منظمات دولية تطالب بإجلاء جرحى حلب    بروفيل| بيريز.. "الخاسر الأكبر"    كلينتون وترامب يرفعان سقف التحدي بخوضهما حملتها في ولايات اساسية    وزير الدفاع البريطاني يعلن معارضة بلاده تشكيل جيش للاتحاد الأوربي    خمسة قتلى على الاقل في تايوان وشرق الصين بسبب الاعصار ميجي    الاهلي يواجه دجلة في مواجهة صعبة بالدوري    مفاجأة.. الزمالك يجهز "الشناوى" لقيادة الهجوم فى النهائى الأفريقى    بعثة منتخب تصل القاهرة بعد المشاركة في بطولة العالم للخماسي بكولومبيا    10068مخالفة مرورية بالمنوفية وازالة 3435 حالة اشغالات    استشهاد 3 شرطيين ومدنى فى استهداف سيارة تقلهم بالعريش    طقس اليوم معتدل على الوجه البحرى.. والعظمى بالقاهرة 31    انتظام حركة السكة الحديد بسوهاج عقب اصطدام قطار بقطيع أغنام    ضبط 211 شخصًا للاشتباه فى نشاطهم السياسي والجنائي بالدقهلية    23 دولة عربية وأوروبية تُنشد للسلام فى ختام "مهرجان سماع الدولي"    دويتوهات هوليوود تتحطم وخبراء : الجمهور يضع أصحابها تحت ضغوط دائمة    رقية فك تعطيل الزواج    نملة تُعلِّم قائد الجيوش كيف يقهر الهزيمة وينتصر!!    العسل المذاب فى الماء يكافح العدوى البولية    أخصائية نفسية: «الحضن» علاج جيد لتفريغ الطاقة السلبية    الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يقيل سام ألاردايس من تدريب المنتخب    البدري: اكتفينا بتغريم صالح جمعة    كارتر: لن نتخلى عن خيار الضربة النووية الأولى    ضبط 3 عاطلين بحيازتهم أسلحة خرطوش في المنيا    «المجتمعات العمرانية»: حجز وحدات الإسكان الاجتماعي مشروط بعدم الحصول عليها مسبقا    لأول مرة في العالم.. ولادة طفل من ثلاثة آباء    محمد رمضان: أنا داخل الجيش.. ومستعد لخدمة بلدي في شمال سيناء    عبد المنعم السعيد: «كلينتون» فازت بالمناظرة الأولى.. و«ترامب» دفع ثمن المغامرة    فاران: نافاس لم يخطأ في هدف دورتموند.. ولكنه الحظ السيء    محامي عمرو دياب: "الهضبة" انتصر في معظم قضاياه ضد "روتانا"    «الزراعة»: وسائل الإعلام ضخمت أزمة استيراد السودان للسلع المصرية    لأوقاف تؤكد أهمية العلاقة بين مصر وإندونيسيا والتعاون المستمر في جميع المجالات    رئيس منطقة الإسكندرية الأزهرية يتابع سير العملية التعليمية    مجلس «الصحفيين» يعلن اللائحة النقابية للمحافظات    وزير النقل الروسي يغادر القاهرة بعد زيارة استغرقت يومين    «جمهورية محمد رمضان».. شقيقه يدخل عالم التمثيل وشقيقته تتاجر في هذا المنتج    اتحاد الكرة: مواجهة الأهلي والمصري تنتقل إلى ملعب رابع    مدرب إشبيلية: قدمنا أداء في الشوط الثاني هو الأفضل منذ بداية الموسم    محافظ المنيا: دخول 200 مدرسة جديدة الخدمة العام المقبل    عاجل| "الداخلية" تكشف تفاصيل الهجوم على بنك CIB    "حيدر" يُغلق الهاتف في وجّه سيد علي بسبب "النشار"    غدا.. الإفراج عن إسلام بحيري بعد انقضاء فتره حبسه    الشباك الواحد للإفراج الجمركي بموانيء السخنة ودمياط والدخيلة والإسكندرية    العصار يبحث التعاون في التصنيع الحربي مع رئيس الأركان السوداني    السينما    جواب رمضان وطلق حورية وقرد الفيشاوى أبرزها    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنظم معرض «السرياليون المصريون»    محافظ أسيوط لأطباء مستشفى أبنوب: لسنا جلادين.. ونسعى لإصلاح منظومة المستشفيات    «الصحة»: ألف مريض بفيروس «سى» يسجل للعلاج يومياً.. وقوائم الانتظار منعدمة    فتاوي معاصرة    الشيخ اسلام النواوى اول دروس الهجرة عبادة الله مقدمة على الارتباط بالمكان او الاهل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمارات الأوقاف‏..‏ تمتص دماء الحاجزين‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 08 - 2010

وحدة سكنية تصل مساحتها إلي مائة متر مربع لكن ثمنها الإجمالي يصل إلي‏400‏ ألف جنيه‏,‏ برغم أنها‏(‏ نصف تشطيب‏),‏ وتقع في مدينة قليوب‏,‏ البعيدة عن القاهرة. هذا ماحدث بالفعل في عمارات مشروع الأوقاف بمدينة قليوب التي تقيمها هيئة الأوقاف المصرية علي أرض الأوقاف في المدينة‏,‏ وقد فتحت باب الحجز لها قبل أكثر من عامين بأسعار مختلفة تماما عما آلت إليه أحوال الحاجزين‏,‏ الذين فوجئوا بالصدمة الجديدة‏,‏ والمبالغ المطلوبة‏,‏ مع أن الهيئة أكدت من قبل أن هدف المشروع هو توفير سكن بسعر مناسب لمحدودي الدخل‏!‏
بدأت المشكلة كما يرويها أحد حاجزي الوحدات السكنية بمشروع الأوقاف بمدينة قليوب
الحاج فتحي إبراهيم‏-‏ في غضون عام‏2008‏ عندما تقدمنا لهيئة الأوقاف لحجز الوحدات السكنية التي تقيمها الهيئة علي أرض الاوقاف بمدينة قليوب بناء علي ماتم الإعلان عنه بالصحف ولثقتنا التامة في الهيئة ومصداقيتها في التعامل‏,‏ ومراعاتها البعد الاجتماعي بجانب النظرة الاستثمارية‏,‏ قمنا بدفع مقدم الحجز المعلن عنه‏,‏ وهو خمسة وعشرون ألف جنيه وسداد الدفعات الواردة بالشروط بواقع خمسة الاف جنيه كل ستة أشهر لمدة عامين ليصير المبلغ المسدد في مواعيده‏,‏ ووفقا للشروط هو‏45‏ ألف جنيه‏,‏ وتضمنت الشروط المعلن عنها أن يتم سداد باقي ثمن الوحدة غير المحدد علي عشر سنوات‏.‏
وبمتابعتنا الهيئة يضيف عن موعد التسلم وباقي ثمن الوحدات وإمكانية تحرير العقود فوجئنا بإعلان بمقر الهيئة كان صدمه لنا جميعا وإذ تضمن الإعلان أن ثمن الوحدة‏277‏ ألف جنيه يلتزم كل حاجز باستكمال ربع الثمن مع احتساب عائد مركب بواقع‏6%‏ علي باقي الثمن حتي تمام السداد‏,‏ كما أنه لن يتم تحرير عقود أو تسليم أية وحدات للحاجزين إلا بعد استكمال ال‏25%‏ من الثمن‏.‏
وكذا سداد‏4%‏ من ثمن البيع مقابل الصيانة والخدمات الادارية للهيئة وبعد احتساب الثمن المقدر من الهيئة مضافا إليه العائد بواقع‏6%‏ وكذا ما يستلزم سداده لمقابل الصيانة والخدمات بواقع‏4%‏ يصير ثمن الوحدة أربعمائه ألف وأربعمائه وخمسين جنيها‏,‏ وهل هذا يعقل؟ وحده سكنية مساحتها لاتصل الي‏100‏ م‏2‏ تابعة لهيئة الاوقاف المصرية يصل ثمنها إلي أكثر من أربعمائة ألف جنيه‏,‏ علما بأن الوحدة يتم تسليمها نصف تشطيب وتكلفة التشطيب لاتقل بأي حال من الأحوال عن‏50‏ ألف جنيه‏.‏
والمثير للدهشة أن الاعلان تضمن أن هدف المشروع هو تطبيق برنامج السيد الرئيس محمد حسني مبارك من حيث توفير سكن مناسب لكل مواطن وبسعر مناسب لمحدودي الدخل‏..‏ وهل يستطيع محدودو الدخل سداد قسط شهري يبلغ‏2760‏ جنيها أو سنوي يصل إلي‏33120‏ جنيها؟‏!‏
وهل من المعقول يواصل أن يتجاوز سعر المتر مباني بقليوب أربعة آلاف جنيه علما بأن مدينة قليوب ليست من المدن الجديدة بل تعتبر من المدن الريفية وبعيدة عن القاهرة الكبري خصوصا في مشروع يتبع هيئة الأوقاف؟
ويتابع إننا لانعترض علي ممارسة هيئة الأوقاف لأعمال استثمارية علي الرغم من أن ذلك لايتفق وطبيعة عمل الهيئة إنما نبغي النظر المتوازن المطلوب بين حق المواطن ومصلحة الهيئة بما لايجعل هذه الوحدات مخصصة للصفوة‏,‏ وحتي الصفوة لن يقبلوا شراء هذه الوحدات بهذا الثمن‏!‏
الدكتور محمد سيد خضر يقول قرأت الاعلان عن شقق للشباب منها استثماري واقتصادي تابعة للأوقاف‏(‏ شقق ممتازة وليست باهظة الثمن‏)‏ وتقدمت بطلب ودفعت مقدما أوليا‏25‏ ألف جنيه ووجدت أن المعاملة مع الهيئة لايوجد بها أي مصداقية ولايوجد أي حوار‏,‏ وأعطوني ورقة وإيصالا بالمبلغ المدفوع‏,‏ وكان لايوجد أي نظام في التعامل أي أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد كل فرد يشتري شقة علي الرغم من أن المسموح شقة واحدة لكل أسرة كما أن هناك إقبالا من الناس الذين يسكنون خارج قليوب وهم يمتلكون شققا فكان لابد من التقدم فقط من داخل المدينة‏(‏ المحافظة‏),‏ وليس من محافظات أخري‏.‏
وأضاف أن هيئة الأوقاف قامت بتنظيم مزاد علني عن الدور الأرضي‏(‏ محلات‏)‏ والدور الأول والثاني‏,‏ ومن قاموا بشراء هذه الشقق هم التجار وأصحاب المصانع حتي وصل ثمن متر المحل الي نحو عشرة آلاف جنيه‏,‏ وفي الدور الأول والثاني وصل سعر الشقة الي‏350‏ الي‏400‏ ألف جنيه ولكن‏75%‏ من محدودي ومتوسطي الدخل هم الذين أقبلوا علي التقديم‏.‏
ويضيف‏:‏ لقد دفعت حتي الآن‏50‏ ألف جنيه منذ عامين‏,‏ ولكن الآن نحن أمام الأمر الواقع فإما استكمال باقي المبلغ المطلوب‏,‏ وإما سحب المبلغ المدفوع لذلك نطالب بتعويض عن المبلغ المدفوع منذ سنتين‏,‏ واستفادت به هيئة الأوقاف لأننا عندما قمنا بدفع المقدمة لم يوضح لنا أحد من الموظفين تقييم الشقة والمبلغ الإجمالي المطلوب لها‏!‏
حبر علي ورق
أما ياسر نجيب فيؤكد أن الاعلان الثاني تم نشره مختلفا تماما عن أرض الواقع وبعد معاناة الوصول وكثرة المتقدمين قمت بدفع مبلغ‏5‏ آلاف جنيه كل ستة أشهر علي مدي عام من تاريخ الدفع‏,‏ وكان من المفترض التسليم بعد عامين‏,‏ ولكن فوجئت بطلب مبالغ أخري والسبب‏.‏
جولة علي الطبيعة
تحقيقات الأهرام توجهت الي مكان أبراج عمارات الأوقاف في مدينة قليوب‏,‏ وعند دخول الشارع وجدت الكثيرين الذين يعرفون هذه المشكلة وحاولت ان اتحدث مع حارس الابراج عن السعر وكيفية الدفع فوجهني الي خلف الأبراج حيث يوجد الأستاذ‏(‏ م‏),‏ وهو الذي سيدلني علي طريقة الدفع‏,‏ وسيساعدني علي التقديم‏,‏ والحصول علي شقة بدون أخذ أي دور بين المتقدمين‏,‏ وعندما قابلت الاستاذ المذكور فوجئت بالأرقام المغالي فيها لأسعار الشقق‏,‏ وتأكدت من صحة الشكاوي ولكنه وعدني بأني سأحصل علي شقة بأسعار مختلفة عن المتقدمين فشعرت بعدم جدية الحديث لكنه وضع أمامي بعض الأوراق والايصالات التي تيقنت أنها مجرد حبر علي ورق‏!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.