«حياة عبدون» أبرز المرشحين للبرلمان في اليوم الرابع بالشرقية    غدا.. أول اجتماع لرئاسي الجبهة المصرية بعد انسحابها من قائمة "فى حب مصر"    عين شمس تثور.. وتندد بقمع العسكر    بدء العمل بالدليل الاسترشادي لتأمين الطلاب والمدارس    صيدلة القاهرة تبدأ فى استقبال الطلاب المستجدين واستخراج البطاقات الجامعية من الغد    6.1 مليار جنيه إجمالى قيمة التداول بالبورصة خلال جلسات الأسبوع الماضي    71.9 مليون جنيه صافي مشتريات «العرب» بالبورصة..الأسبوع الماضي    وزيرا الكهرباء والصناعة يصلا من الصين    محافظ بورسعيد يعقد لقاءه الأسبوعي مع المواطنيين    المجتمعات العمرانية :تأجيل تسليم اراضي "بيت الوطن"    «مصر للطيران»: بدء رحلات «حج الجمعيات الأهلية» اليوم    الإمارات تعلن عن استشهاد 22 من جنودها في اليمن    رئيس وزراء تركيا يطالب قادة أوروبا بفتح أبواب قلوبهم للمهاجرين    بريطانيا تدين انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا وتطالب بمحاسبة مرتكبيها    مبروك: راض عن تجربة خيتافي وسعيد بمستوى الشيخ    فريد: مباراة الكاميرون 8 أكتوبر برغبة كوبر    انتقالات ميلان - المحارب الذي سن سيوفه ونسي درعه    بالفيديو.. محمود الشامي: أخطأت في قرار عقوبة أحمد الشيخ    بتروجت يواجه الشرقية للدخان الاثنين وديا    بالصور.. سقوط شقيقين بحوزتهما 150 كيلو بانجو    الداخلية: استشهاد رقيب شرطة ومصرع متهمين فى تبادل إطلاق نار بالهرم    محافظ كفر الشيخ: نتواصل مع «الخارجية» وأهالي الصيادين المفقودين لمتابعة آخر التطورات    ضبط لحوم فاسدة داخل مطعم شهير بالإسماعيلية    اليوم.. افتتاح الدورة الثامنة لمهرجان المسرح القومي بدار الأوبرا    بالفيديو.. تامر أمين ل "سما المصري": أبوس أيدك متعتزليش الرقص والشخلعة    "الفجر الفنى" ينشر التفاصيل الكاملة للموسم الثالث من برنامج The Voice    اختتام فعاليات الأسبوع الثقافي بالغربية ضمن مبادرة "صيف ولادنا"    مظهر شاهين: وسائل الإعلام تروج للمخدرات    القنصل المصري في نيويورك يدعو الناخبين المصريين للإدلاء بأصواتهم في بالقنصلية    "لوموند": عقبة كبرى أمام السيسي    مستشار وزير البيئة للشئون الأفريقية: مشاريع صندوق المناخ الأخضر ستساعد القارة السمراء فى الحد من آثار التغيرات المناخية    رئيس البعثة الطبية: الحجاج المصريين بصحة جيدة    وحيد سعودي: نحن أمام كارثة مهولة.. والموجة الحارة الأخيرة ستتكرر (حوار)    فيديو.."مفوضية اللاجئين" تكشف عن أكثر المشاكل التي تواجههم    فيديو.. مساعد وزير الخارجية الأسبق: صورة طفل سوريا الغريق تمثل انهيارا للجامعة العربية    مبروك: تجربة خيتافي أفادت الفريق    مقعد مصر خالٍ فى اجتماع وزراء الرياضة الأفارقة    مهرجان الإسكندرية السينمائى يواصل فعاليات الدورة ال 31    عودة المنافسة السينمائية بين يسرا وليلى علوى وإلهام شاهين    لميس جابر وصابرين معا فى "ألف ليلة وليلة"    وفاة مسنة عراقية نتيجة منع حُجاج الموصل من دخول "بغداد"    وزير الأوقاف: سقوط مدو لداعش وبوكو حرام وبيت المقدس قريبا    خطيب المطار: الحج صورة مصغرة ليوم القيامة    تثبيت 970 من المتعاقدين بالمحليات ببني سويف    «الصحة»: أدوية جديدة لعلاج عدم المستجيبين ل«السوفالدي»    مؤتمر طبي بالإسكندرية يطالب بإطلاق حملة قومية للتوعية بضعف السمع    هولندا ترفع قيمة الضريبة على المياه المعدنية وعصير الفاكهة    العامية المصرية تغزو الإصدارات الشعرية «النشر الإقليمي»    محامي طالبة «صفر الثانوية»: ننتظر رد النائب العام    تفكيك قنبلة بمنطقة أم بيومى في شبرا الخيمة    بايرن ميونخ يدعم اللاجئين بالمعسكرات والتبرعات    أحدث الطرق للعلاج عن طريق الشم    6.1 مليارات جنيه إجمالي قيمة التداول بالبورصة خلال أسبوع    "الإفتاء" توضح حكم رمى الجمرات بعد "منتصف الليل"    بالفيديو:البدري فرغلي : الحزب الوطني المنحل عاوزين يشاركوا السيسي في البرلمان وحكم مصر    متحدث التحالف العربي: خيار الانفصال بيد اليمنيين    قمة 'أوباما-سلمان' تسعي إلي تأكيد الشراكة الاستراتيجية بين واشنطن والمملكة    المسح على الجورب الشفاف ممنوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عمارات الأوقاف‏..‏ تمتص دماء الحاجزين‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 08 - 2010

وحدة سكنية تصل مساحتها إلي مائة متر مربع لكن ثمنها الإجمالي يصل إلي‏400‏ ألف جنيه‏,‏ برغم أنها‏(‏ نصف تشطيب‏),‏ وتقع في مدينة قليوب‏,‏ البعيدة عن القاهرة. هذا ماحدث بالفعل في عمارات مشروع الأوقاف بمدينة قليوب التي تقيمها هيئة الأوقاف المصرية علي أرض الأوقاف في المدينة‏,‏ وقد فتحت باب الحجز لها قبل أكثر من عامين بأسعار مختلفة تماما عما آلت إليه أحوال الحاجزين‏,‏ الذين فوجئوا بالصدمة الجديدة‏,‏ والمبالغ المطلوبة‏,‏ مع أن الهيئة أكدت من قبل أن هدف المشروع هو توفير سكن بسعر مناسب لمحدودي الدخل‏!‏
بدأت المشكلة كما يرويها أحد حاجزي الوحدات السكنية بمشروع الأوقاف بمدينة قليوب
الحاج فتحي إبراهيم‏-‏ في غضون عام‏2008‏ عندما تقدمنا لهيئة الأوقاف لحجز الوحدات السكنية التي تقيمها الهيئة علي أرض الاوقاف بمدينة قليوب بناء علي ماتم الإعلان عنه بالصحف ولثقتنا التامة في الهيئة ومصداقيتها في التعامل‏,‏ ومراعاتها البعد الاجتماعي بجانب النظرة الاستثمارية‏,‏ قمنا بدفع مقدم الحجز المعلن عنه‏,‏ وهو خمسة وعشرون ألف جنيه وسداد الدفعات الواردة بالشروط بواقع خمسة الاف جنيه كل ستة أشهر لمدة عامين ليصير المبلغ المسدد في مواعيده‏,‏ ووفقا للشروط هو‏45‏ ألف جنيه‏,‏ وتضمنت الشروط المعلن عنها أن يتم سداد باقي ثمن الوحدة غير المحدد علي عشر سنوات‏.‏
وبمتابعتنا الهيئة يضيف عن موعد التسلم وباقي ثمن الوحدات وإمكانية تحرير العقود فوجئنا بإعلان بمقر الهيئة كان صدمه لنا جميعا وإذ تضمن الإعلان أن ثمن الوحدة‏277‏ ألف جنيه يلتزم كل حاجز باستكمال ربع الثمن مع احتساب عائد مركب بواقع‏6%‏ علي باقي الثمن حتي تمام السداد‏,‏ كما أنه لن يتم تحرير عقود أو تسليم أية وحدات للحاجزين إلا بعد استكمال ال‏25%‏ من الثمن‏.‏
وكذا سداد‏4%‏ من ثمن البيع مقابل الصيانة والخدمات الادارية للهيئة وبعد احتساب الثمن المقدر من الهيئة مضافا إليه العائد بواقع‏6%‏ وكذا ما يستلزم سداده لمقابل الصيانة والخدمات بواقع‏4%‏ يصير ثمن الوحدة أربعمائه ألف وأربعمائه وخمسين جنيها‏,‏ وهل هذا يعقل؟ وحده سكنية مساحتها لاتصل الي‏100‏ م‏2‏ تابعة لهيئة الاوقاف المصرية يصل ثمنها إلي أكثر من أربعمائة ألف جنيه‏,‏ علما بأن الوحدة يتم تسليمها نصف تشطيب وتكلفة التشطيب لاتقل بأي حال من الأحوال عن‏50‏ ألف جنيه‏.‏
والمثير للدهشة أن الاعلان تضمن أن هدف المشروع هو تطبيق برنامج السيد الرئيس محمد حسني مبارك من حيث توفير سكن مناسب لكل مواطن وبسعر مناسب لمحدودي الدخل‏..‏ وهل يستطيع محدودو الدخل سداد قسط شهري يبلغ‏2760‏ جنيها أو سنوي يصل إلي‏33120‏ جنيها؟‏!‏
وهل من المعقول يواصل أن يتجاوز سعر المتر مباني بقليوب أربعة آلاف جنيه علما بأن مدينة قليوب ليست من المدن الجديدة بل تعتبر من المدن الريفية وبعيدة عن القاهرة الكبري خصوصا في مشروع يتبع هيئة الأوقاف؟
ويتابع إننا لانعترض علي ممارسة هيئة الأوقاف لأعمال استثمارية علي الرغم من أن ذلك لايتفق وطبيعة عمل الهيئة إنما نبغي النظر المتوازن المطلوب بين حق المواطن ومصلحة الهيئة بما لايجعل هذه الوحدات مخصصة للصفوة‏,‏ وحتي الصفوة لن يقبلوا شراء هذه الوحدات بهذا الثمن‏!‏
الدكتور محمد سيد خضر يقول قرأت الاعلان عن شقق للشباب منها استثماري واقتصادي تابعة للأوقاف‏(‏ شقق ممتازة وليست باهظة الثمن‏)‏ وتقدمت بطلب ودفعت مقدما أوليا‏25‏ ألف جنيه ووجدت أن المعاملة مع الهيئة لايوجد بها أي مصداقية ولايوجد أي حوار‏,‏ وأعطوني ورقة وإيصالا بالمبلغ المدفوع‏,‏ وكان لايوجد أي نظام في التعامل أي أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد كل فرد يشتري شقة علي الرغم من أن المسموح شقة واحدة لكل أسرة كما أن هناك إقبالا من الناس الذين يسكنون خارج قليوب وهم يمتلكون شققا فكان لابد من التقدم فقط من داخل المدينة‏(‏ المحافظة‏),‏ وليس من محافظات أخري‏.‏
وأضاف أن هيئة الأوقاف قامت بتنظيم مزاد علني عن الدور الأرضي‏(‏ محلات‏)‏ والدور الأول والثاني‏,‏ ومن قاموا بشراء هذه الشقق هم التجار وأصحاب المصانع حتي وصل ثمن متر المحل الي نحو عشرة آلاف جنيه‏,‏ وفي الدور الأول والثاني وصل سعر الشقة الي‏350‏ الي‏400‏ ألف جنيه ولكن‏75%‏ من محدودي ومتوسطي الدخل هم الذين أقبلوا علي التقديم‏.‏
ويضيف‏:‏ لقد دفعت حتي الآن‏50‏ ألف جنيه منذ عامين‏,‏ ولكن الآن نحن أمام الأمر الواقع فإما استكمال باقي المبلغ المطلوب‏,‏ وإما سحب المبلغ المدفوع لذلك نطالب بتعويض عن المبلغ المدفوع منذ سنتين‏,‏ واستفادت به هيئة الأوقاف لأننا عندما قمنا بدفع المقدمة لم يوضح لنا أحد من الموظفين تقييم الشقة والمبلغ الإجمالي المطلوب لها‏!‏
حبر علي ورق
أما ياسر نجيب فيؤكد أن الاعلان الثاني تم نشره مختلفا تماما عن أرض الواقع وبعد معاناة الوصول وكثرة المتقدمين قمت بدفع مبلغ‏5‏ آلاف جنيه كل ستة أشهر علي مدي عام من تاريخ الدفع‏,‏ وكان من المفترض التسليم بعد عامين‏,‏ ولكن فوجئت بطلب مبالغ أخري والسبب‏.‏
جولة علي الطبيعة
تحقيقات الأهرام توجهت الي مكان أبراج عمارات الأوقاف في مدينة قليوب‏,‏ وعند دخول الشارع وجدت الكثيرين الذين يعرفون هذه المشكلة وحاولت ان اتحدث مع حارس الابراج عن السعر وكيفية الدفع فوجهني الي خلف الأبراج حيث يوجد الأستاذ‏(‏ م‏),‏ وهو الذي سيدلني علي طريقة الدفع‏,‏ وسيساعدني علي التقديم‏,‏ والحصول علي شقة بدون أخذ أي دور بين المتقدمين‏,‏ وعندما قابلت الاستاذ المذكور فوجئت بالأرقام المغالي فيها لأسعار الشقق‏,‏ وتأكدت من صحة الشكاوي ولكنه وعدني بأني سأحصل علي شقة بأسعار مختلفة عن المتقدمين فشعرت بعدم جدية الحديث لكنه وضع أمامي بعض الأوراق والايصالات التي تيقنت أنها مجرد حبر علي ورق‏!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.