السادات: "حقوق الإنسان" يتداخل عملها مع اللجان المستحدثة    رؤساء التحرير يرفضون «الحجب» .. ويطالبون الرئاسة بالتدخل    تأجيل إعادة محاكمة قيادات الإخوان ب "أحداث البحر الأعظم" لجلسة 1 يونيو    "خبير برلماني": لجان النواب مازالت بلا إستراتيجية ولا رؤية    الرقابة المالية: ثلاثة حالات يجوز للهيئة استثنائها من تقديم عرض شراء إجباري    11.10 جنيه مقابل الدولار في السوق السوداء    لتنفيذ المرحلة الثانية من مبادرة الرئيس السيسي بنشر السلاسل التجارية :خالد حنفي : طرح الاراضي علي المستثمرين لإقامة سلاسل تجارية ومراكز لوجستية في 8 محافظات بإجمالي مساحات مليون و591 ألف و800 متر مربع    الأمم المتحدة: سوريا تمنع المساعدات عن أكثر من 900 ألف شخص    مقتل 166 شخصا في شتى أنحاء سوريا    وكيل مجلس النواب المصري نائبا لرئيس المؤتمر الإفريقي العربي    ترامب يحقق فوزا كبيرا بولاية إنديانا    الناتو يوافق على فتح ممثلية دائمة لقطر في مقره    بالفيديو.. حارس أمريكى كاد أن يفقد ملامح وجهة فداءً لفريقه    المفوضية الأوروبية توصي بفتح أبواب "شنغن" أمام الأتراك    الننى أفضل لاعب في أرسنال    الجبلاية تعرض رعاية ودية الكونغو على «بريزنتيشن»    الرئيس الإيطالي يكرم المدرب رانييري بعد إنجاز ليستر سيتي    تعرف على القناة البديلة لمباراة السوبر الإفريقي لكرة اليد    المقهى الإيطالي.. انتصار "التشوليزمو".. ذكرى طائرة "سوبيرجا".. و يوفي الأُمراء    تأجيل إعادة محاكمة 3 متهمين ب"حرق كنيسة العذراء بكرداسة"    هيئة الإسعاف: 4 حالات وفاة وإصابة 10 في حادث تصادم سيارات بقنا    القبض على رئيس حي روض الفرج متلبسًا بتقاضي رشوة    عمرو عبد الجليل: «حين ميسرة» أفضل أدواري    من"جنون التغذية".. كل النباتيون يعانون أمراضا    كارثة.. الحكومة تمتنع عن استلام القمح من الفلاحين    ارتفاع أسعار الدواجن واللحوم .. والمواطن "الضحية"    قرار جمهوري بتمديد حالة الطوارىء بعدة مناطق بشمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر    تركيا تحسم موقفها من التدخل في سوريا    "الهدهد": انتظام امتحانات الشفوى قبل بدء التحريرى    حبس الناشطة سناء سيف 6 أشهر بتهمة إهانة القضاء    السيطرة على حريق مخزنى أدوية وأدوات منزلية فى الدقى دون إصابات    الأرصاد: طقس الخميس معتدل على السواحل الشمالية مائل للحرارة على الوجه البحرى والقاهرة    مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بالإسماعيلية    محمد رحيم: بوسى مفاجأتى فى تتر مسلسل الخانكة رمضان 2016    توقف العمل بميناء شرق بورسعيد    مصرع مسجل وضبط آخر في معركة مع الشرطة بالإسماعيلية    صور مي نور الشريف تفقد وزنها وتحول جذري في إطلالتها    إيناس الدغيدي رفضت التعاون مع أحمد السقا.. والسبب "عنصري"    ميسون صقر ترصد حياة الغواصين في روايتها الجديدة    إليكِ بالصور.. جوارب جديدة تصلح للأحذية المفتوحة والصنادل    الصرف يغرق عشرات المنازل بأسوان.. وإحالة المتسببين للنيابة العامة    توقيع الكشف الطبي على 1235 حالة خلال قافلة مجانية بالفيوم    محافظ القليوبية يأمر بشن حملة لمكافحة البعوض في ب"القلج"    مانشستر يونايتد    اليوم | الزمالك يبدأ الاستعداد لمواجهة الفلاحين    بعد انفصالهما للمرة الرابعة..أحمد سعد يوجه رسالة رومانسية ل"البارودي"    بالفيديو.. سعد الهلالي: «بزعل أوي من دعاء (اللهم انصر الإسلام)»    الكسب غير المشروع: حسين سالم تقدم بطلب للتنازل عن 75%من ثروته    إعدام 39 ألف ديك رومي بعد تفشي إنفلونزا الطيور بأمريكا    باحثون: زيكا يهاجم الخلايا الجذعية والعصبية في المخ    خارطة طريق لحل أزمات المسلمين في ذكري الإسراء والمعراج    وصول 8500 طن بوتاجاز لموانئ السويس    خالد العناني: أقسمت أن أحافظ على آثار مصر    مجمع البحوث الإسلامية يوضح أقوال العلماء فى كيفية إدخال الميت القبر    دينا رامز تهنئ المسلمين بالإسراء والمعراج    شيرهان تحتفل بذكرى الإسراء والمعراج    خالد بيومي: هذه أسباب خروج البافاري أمام الروخي بلانكوس    : ليلة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمارات الأوقاف‏..‏ تمتص دماء الحاجزين‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 08 - 2010

وحدة سكنية تصل مساحتها إلي مائة متر مربع لكن ثمنها الإجمالي يصل إلي‏400‏ ألف جنيه‏,‏ برغم أنها‏(‏ نصف تشطيب‏),‏ وتقع في مدينة قليوب‏,‏ البعيدة عن القاهرة. هذا ماحدث بالفعل في عمارات مشروع الأوقاف بمدينة قليوب التي تقيمها هيئة الأوقاف المصرية علي أرض الأوقاف في المدينة‏,‏ وقد فتحت باب الحجز لها قبل أكثر من عامين بأسعار مختلفة تماما عما آلت إليه أحوال الحاجزين‏,‏ الذين فوجئوا بالصدمة الجديدة‏,‏ والمبالغ المطلوبة‏,‏ مع أن الهيئة أكدت من قبل أن هدف المشروع هو توفير سكن بسعر مناسب لمحدودي الدخل‏!‏
بدأت المشكلة كما يرويها أحد حاجزي الوحدات السكنية بمشروع الأوقاف بمدينة قليوب
الحاج فتحي إبراهيم‏-‏ في غضون عام‏2008‏ عندما تقدمنا لهيئة الأوقاف لحجز الوحدات السكنية التي تقيمها الهيئة علي أرض الاوقاف بمدينة قليوب بناء علي ماتم الإعلان عنه بالصحف ولثقتنا التامة في الهيئة ومصداقيتها في التعامل‏,‏ ومراعاتها البعد الاجتماعي بجانب النظرة الاستثمارية‏,‏ قمنا بدفع مقدم الحجز المعلن عنه‏,‏ وهو خمسة وعشرون ألف جنيه وسداد الدفعات الواردة بالشروط بواقع خمسة الاف جنيه كل ستة أشهر لمدة عامين ليصير المبلغ المسدد في مواعيده‏,‏ ووفقا للشروط هو‏45‏ ألف جنيه‏,‏ وتضمنت الشروط المعلن عنها أن يتم سداد باقي ثمن الوحدة غير المحدد علي عشر سنوات‏.‏
وبمتابعتنا الهيئة يضيف عن موعد التسلم وباقي ثمن الوحدات وإمكانية تحرير العقود فوجئنا بإعلان بمقر الهيئة كان صدمه لنا جميعا وإذ تضمن الإعلان أن ثمن الوحدة‏277‏ ألف جنيه يلتزم كل حاجز باستكمال ربع الثمن مع احتساب عائد مركب بواقع‏6%‏ علي باقي الثمن حتي تمام السداد‏,‏ كما أنه لن يتم تحرير عقود أو تسليم أية وحدات للحاجزين إلا بعد استكمال ال‏25%‏ من الثمن‏.‏
وكذا سداد‏4%‏ من ثمن البيع مقابل الصيانة والخدمات الادارية للهيئة وبعد احتساب الثمن المقدر من الهيئة مضافا إليه العائد بواقع‏6%‏ وكذا ما يستلزم سداده لمقابل الصيانة والخدمات بواقع‏4%‏ يصير ثمن الوحدة أربعمائه ألف وأربعمائه وخمسين جنيها‏,‏ وهل هذا يعقل؟ وحده سكنية مساحتها لاتصل الي‏100‏ م‏2‏ تابعة لهيئة الاوقاف المصرية يصل ثمنها إلي أكثر من أربعمائة ألف جنيه‏,‏ علما بأن الوحدة يتم تسليمها نصف تشطيب وتكلفة التشطيب لاتقل بأي حال من الأحوال عن‏50‏ ألف جنيه‏.‏
والمثير للدهشة أن الاعلان تضمن أن هدف المشروع هو تطبيق برنامج السيد الرئيس محمد حسني مبارك من حيث توفير سكن مناسب لكل مواطن وبسعر مناسب لمحدودي الدخل‏..‏ وهل يستطيع محدودو الدخل سداد قسط شهري يبلغ‏2760‏ جنيها أو سنوي يصل إلي‏33120‏ جنيها؟‏!‏
وهل من المعقول يواصل أن يتجاوز سعر المتر مباني بقليوب أربعة آلاف جنيه علما بأن مدينة قليوب ليست من المدن الجديدة بل تعتبر من المدن الريفية وبعيدة عن القاهرة الكبري خصوصا في مشروع يتبع هيئة الأوقاف؟
ويتابع إننا لانعترض علي ممارسة هيئة الأوقاف لأعمال استثمارية علي الرغم من أن ذلك لايتفق وطبيعة عمل الهيئة إنما نبغي النظر المتوازن المطلوب بين حق المواطن ومصلحة الهيئة بما لايجعل هذه الوحدات مخصصة للصفوة‏,‏ وحتي الصفوة لن يقبلوا شراء هذه الوحدات بهذا الثمن‏!‏
الدكتور محمد سيد خضر يقول قرأت الاعلان عن شقق للشباب منها استثماري واقتصادي تابعة للأوقاف‏(‏ شقق ممتازة وليست باهظة الثمن‏)‏ وتقدمت بطلب ودفعت مقدما أوليا‏25‏ ألف جنيه ووجدت أن المعاملة مع الهيئة لايوجد بها أي مصداقية ولايوجد أي حوار‏,‏ وأعطوني ورقة وإيصالا بالمبلغ المدفوع‏,‏ وكان لايوجد أي نظام في التعامل أي أن الأسرة المكونة من خمسة أفراد كل فرد يشتري شقة علي الرغم من أن المسموح شقة واحدة لكل أسرة كما أن هناك إقبالا من الناس الذين يسكنون خارج قليوب وهم يمتلكون شققا فكان لابد من التقدم فقط من داخل المدينة‏(‏ المحافظة‏),‏ وليس من محافظات أخري‏.‏
وأضاف أن هيئة الأوقاف قامت بتنظيم مزاد علني عن الدور الأرضي‏(‏ محلات‏)‏ والدور الأول والثاني‏,‏ ومن قاموا بشراء هذه الشقق هم التجار وأصحاب المصانع حتي وصل ثمن متر المحل الي نحو عشرة آلاف جنيه‏,‏ وفي الدور الأول والثاني وصل سعر الشقة الي‏350‏ الي‏400‏ ألف جنيه ولكن‏75%‏ من محدودي ومتوسطي الدخل هم الذين أقبلوا علي التقديم‏.‏
ويضيف‏:‏ لقد دفعت حتي الآن‏50‏ ألف جنيه منذ عامين‏,‏ ولكن الآن نحن أمام الأمر الواقع فإما استكمال باقي المبلغ المطلوب‏,‏ وإما سحب المبلغ المدفوع لذلك نطالب بتعويض عن المبلغ المدفوع منذ سنتين‏,‏ واستفادت به هيئة الأوقاف لأننا عندما قمنا بدفع المقدمة لم يوضح لنا أحد من الموظفين تقييم الشقة والمبلغ الإجمالي المطلوب لها‏!‏
حبر علي ورق
أما ياسر نجيب فيؤكد أن الاعلان الثاني تم نشره مختلفا تماما عن أرض الواقع وبعد معاناة الوصول وكثرة المتقدمين قمت بدفع مبلغ‏5‏ آلاف جنيه كل ستة أشهر علي مدي عام من تاريخ الدفع‏,‏ وكان من المفترض التسليم بعد عامين‏,‏ ولكن فوجئت بطلب مبالغ أخري والسبب‏.‏
جولة علي الطبيعة
تحقيقات الأهرام توجهت الي مكان أبراج عمارات الأوقاف في مدينة قليوب‏,‏ وعند دخول الشارع وجدت الكثيرين الذين يعرفون هذه المشكلة وحاولت ان اتحدث مع حارس الابراج عن السعر وكيفية الدفع فوجهني الي خلف الأبراج حيث يوجد الأستاذ‏(‏ م‏),‏ وهو الذي سيدلني علي طريقة الدفع‏,‏ وسيساعدني علي التقديم‏,‏ والحصول علي شقة بدون أخذ أي دور بين المتقدمين‏,‏ وعندما قابلت الاستاذ المذكور فوجئت بالأرقام المغالي فيها لأسعار الشقق‏,‏ وتأكدت من صحة الشكاوي ولكنه وعدني بأني سأحصل علي شقة بأسعار مختلفة عن المتقدمين فشعرت بعدم جدية الحديث لكنه وضع أمامي بعض الأوراق والايصالات التي تيقنت أنها مجرد حبر علي ورق‏!‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.